رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل السادس عشر 16

جبل واقف بين نارين نار قلبه اللي بقى متيم ومغرب بحب حور وبين أمه وكلامها اللي بيتردد في ودانه بدون رحمه
ثريا حست تشتت ابنها وحبت تحسم الموضوع لنفسها: افتكر كسرة أمك وهي متبهدله في الأرض ومضروبه مبقتش قادره ارفع عيني في حد عارف انك بتحبها بس اكتر من أمك اللي شالتك في بطنها 9 شهور بتحبها اكتر من سهري بيك ليالي بتحبها اكتر مني وكملت بصعبانيه هي كده كده مراتك يعني مش هاتعمل حاجه حرام وكلها كام شهر وتيجي بيتك خليها تعرف انك راجل البيت هي أصلا حلالك يعني محدش هايقدر يلومك عارفه انك كل يوم بتتخيلها في حضنك خليها حقيقي
حسم جبل قراراه ودخل وقفل الاوضه عليه وعلى حور وسمع لصوت الشيطان ولغي قلبه وعقله وفي دقيقه كان جردها من حجابها وملابسها وفي لحظه أتمكن الشيطان وضاع الحب وسط غياهب الشهوه ضاع شرف حور على ايد حبيبها وسندها
لحظات مرت محدش عارف عددها دقايق ولا ساعات استمتع فيهم بلذه حرام وشهوه مجرده لحد ما خلص وانتهي ، وانتهي معاها كل حاجه الحب والأمان والسند وحتى حور اللي اتكسرت كسره مبقاش ليها جبره
جبل بعد ما خلص عملته بص لنفسه وحور بضياع وكأنه يادوب فاق
جبل لنفسه :لالالالا اكيد لا انا معملتش كده في حور لا لا ووجع شديد احتل قلبه بس نظره عينه على بقعه دماء بسيطه على سريره أكدت الكابوس
بعد بسرعه زي اللي لدغه عقربه وبسرعه لبس هدومه وخدها في حضنه وبقى يعيط زي عيل صغير تاه من أمه وسط الزحمه
دخلت ثريا لما سمعت صوت جبل
ثريا : في ايه خلصت انتا من بدري جوه
جبل بسرعه شد الغطا وستر حور اللي استباح جسمها وهي مغيبه عن الواقع المر
ثريا كانت في لحظه لمحت حالة حور واتطمنت ان خطتها ماشيه تمام: يبقى حصل
جبل بدموع ووجع: ضيعتها وضعت معاها
ثريا: اطلع علشان افوقها
جبل بهزه راس: لا لا مش هاسيبها لا
ثريا بحسم: يلا خليني افوقها
ثريا بنفخه : اووف طيب ابعد كده وطلعت من جيبها بخاخه نشادر ورشت على مناخيرها منها كذا مره
حور بدئت تبربش بعنيها وهي مش حاسه بحاجه خالص لسه
حور : ااااه انا فين
جبل بدموع وميل رأسه في الأرض وحطها بين ايديه
حور بدئت تفوق بس حاسه بألم في جسمها
بدئت تتلفت حواليها ولمحت ثريا واقفه بشماته وسمعت صوت جبل حاولت تقوم بس الوجع كان اقوي منهابتعدل نفسها شعرها وقع على أكتافها بصت لنفسها ويادوب استوعبت اللي حصلها
ثريا بشماته: صباحيه مباركه يا عروسه
حور بصت لجبل بقهر وحاولت تستجمع شجاعتها اللي ضاعت من تاني شردت في أمها اللي هاتموت لو عرفت في ابوها في قبره اللي اتكسر حتى لو ميت
ثريا بضحكه صفرا: يلا يا جبل شكل العروسه مكسوفه تقوم تلبس قدامك بس بعد إيه ما خلاص شاف وعاين كل حاجه على الطبيعه يا حبيبتي
شدت جبل من ايده اللي بقى منفصل عن الواقع ووشه مليان دموع
قامت حور واتحملت على كل وجعها ولبست هدومها وبصت على السرير وتأكدت من ظنونها ان جبل فعلا كسرها وقدرت تفهم إيه سبب قبضه قلبها من اول ما صلت أستخاره
انتهت من لبسها حتى حجابها وافتكرت كسرتها
حور لنفسها: اوعي اوعي تشمتي حد فيكي اوعي تتكسري افتكري أمك افتكري أهلك مش انتي اللي توطي رأسهم في الأرض
وفتحت الباب بجبروت يتنافي مع كسرتها وبراس مرفوعه وعيون بتلمع بالشر
جبل بصلها بوجع وحزن ودموع لعلها تشفعله غلطه اللي عارف انه مستحيل يتغفر
ردتها حور بإستحقار وشر مستعر
جبل بمحاوله للكلام: ان ااا اانا
وسكت هايقولها انا اسف هل هاتشفع هل هاتنفع هل هاترجع اللي اتكسر مستحيل
حور بعز ما عطاها ربنا من قوه بالقم رن على وشه جاب وشه النحيه التانيه
ثريا بشهقه: كاتك كسر ايدك اللي بتمديها على إبني عارفه انا عمري ما فرحت قد ما فرحانه في كسرتك دي يا ها مدام انك تدخلي البيت داه وانتي مدام مش أنسه
حور بجبروت استمدته من كسرتها: وماله كلب سعران وعضني عمره ما هاينضف هايفضل في الأول والآخر كلب ويوم ما عض عض على خوانه مقدرش يواجه وانتي زيه متقليش عنه لو كنتي بنت ابوكي بصحيح كنتي قدرتي عليا وانا صاحيه بس انتي حرميه سرقتيني وانا نايمه بس متقلقيش عندك بنت هاجي واشمت نفس الشماته يوم ما يتردلك فيها وبصت لجبل بكره لأول مره يعرف طريقه لقلبها عارف يا كلب اصل خساره انجس لساني بإسمك انتا زي الحرامي الوسخ اللي أول ما جاه يسرق سرق ماله سيبتلك جوه دليل وساختك تبص عليه كل يوم وتتحسر لو كان كان عندك ضمير اتفوه وغرقت وشه ومشيت
طلعت قبل ما تنهار وركبت عربيتها وساقت بجنون وهي مش حاسه غير بدموع بتكوي وشها طلعت على وادي الريان المكان الوحيد اللي بترتاح فيه نزلت من عربيتها
حور بصراخ: اااااااااااااااه يارب انا استحق كده اااااه يارب أعمل إيه اقول لأمي إيه أنا اتكسرت اقولها اييييه ياااارب انا موجوعه يارب انتا عالم انه كان غصب عني يااااااارب ياااااااارب ااااااااااه مبقتش حمل وجع يا أبا بنتك بتموت عايزاك يا أبا آآآآآآه والف آآآآآه من الدنيا وغدرها آآآآآآه
فضلت وقت طويل تصرخ وتعيط لحد ما اترمت على الأرض من التعب قطع وجعها موبايلها بصت عليه لقته أمها
حور قامت بسرعه غسلت وشها بشويه ميه من جيران دايما بتركنه في العربيه علشان تبرد بيها الموتور
وحاولت تظبط صوتها اللي اتنبح من الصراخ
هدي بلهفه ووجع: حور انتي فين يا ضنايا
حور بصوت ممبوح: ايوه يا أما
هدي بشك : مالك فيكي إيه
حور بسرعه: مفيش كنت بزعق مع العمال في الورشه
هدي بعدم تصديق: يعني انتي في الورشه دلوقتي
حور بكذب لأول مره على أمها: ايوه وشويه وجايه عايزه حاجه اجيبها معايا
هدي :لاء كنت بطمن عليكي عملتي ايه عند حماتك
حور غمضت عنيها بوجع: ولا حاجه ست قليله الزوق لما اجيلك احكيلك سلام
هدي بقلب متوغوش: ربنا يسلمك من كل شر
قفلت حور وقعدت على الأرض وسندت على العربيه شارده وعنيها كأنها شلال زي اللي واقفه عنده مش عايزه يقف ولا يجف
فضلت كده وقت طويل لحد ما اخيرا قدرت تتمالك نفسها وقامت ركبت عربيتها واتحركت
طول الطريق وهي فاتحه الشباك علشان الهوا يبرد وشها اللي ورم من العياط
بعد وقت وصلت الورشه طلعت على مكتبها ودخلت غسلت وشها كذا مره لحد ما هديت
حور بصوت ممبوح: سبارس
سبارس: خير أسطي كنتي فين كل داه اتوغوشنا عليكي
حور : خلي بالك من الشغل واحتمال اليومين اللي جايين مقدرش أجي يلا سلام
وسابته ومشيت روحت بيتها تتحامي فيه من غدر الدنيا
قبل ما تركن شافت أمها قاعده على الرصيف قدام الباب مستنياها
حور وهي بتحاول ترسم ابتسامه : سا الخير يا هدهد الجناين
هدي وهي بتبص أوي في عنين بنتها لاحظت كسره كبيره بس بتحاول تكدب نفسها: عملتي ايه عند حماتك
حور خدت نفس طويل : طيب يلا ندخل جوه مش هانحكي على الباب
هدي بخوف: ماشي يلا
دخلوا الاثنين وقعدت هدي: ها أحكيلي
حور بتهرب: طيب هاستحمى من التعب طول الطريق في الورشه واحكيلك تكوني جهزتي لقمه ميته من الجوع
هدي بشك: ليه مكلتيش عند حماتك
حور وهي مغمضه عنيها وعاطيه ضهرها لأمها: لا مبحبش أكل بره البيت وسابتها ودخلت اوضتها وجريت على الحمام وقلعت كل هدومها وبقت تغسل جسمها بشكل جنوني كأنها عايزه تطهره من لمسه جبل االحرام ليها
*****************
عند جبل قاعد شارد ودموعه زي البحر مبتخلصش
ثريا بملل: خلاص بقى يومين وتهدا وكده او كده هي مراتك مش واحده من الشارع
جبل مردش عليها مرسوم قدام عنيه نظره الكره والاستحقار في عيون حور
ثريا : جبل بكلمك هاتفضل قالب خلقتك كده كتير هي مضطره تكمل الجوازه علشان تستر على نفسها متقدرش تطلق قدام أهل الحاره هي بنت بنوت ولو أطلقت قبل الفرح بردوا بنت بنوت وكملت بمكر الافاعي يعني الفرح في ميعاده وبعد الجواز من حبك تقدر تنسيها عادي يعني
جبل ببعض الأمل المستحيل: ايوه صح انا هانسيها هابوس ايديها ورجليها بس تسامحني هي هاتسمحني انا بحبها والله العظيم بحبها قلبي بيتحرق عليها وبجنون قوليلها اني بحبها والله غصب عني وفجاءه اتحول لمجنون انتي السبب ايوه انتي السبب كل داه من تحت راسك
ثريا خافت من وضع جبل: طيب اهدا اهدا وهي كلها يومين تلاته وتهدا متعملش في نفسك كده اهدا
جبل بصراخ جنوني: حور ضاعت وانا اللي ضيعتها وانتي السبب ايوه انتي السبب وعيط لا انا السبب مكنتش لازم اسمع كلامك وقعد على الأرض بوجع انا بحبها وهي ضاعت خلاص حور مبتنساش ولا بتسامح
حور ضاعت مني
ثريا بوجع لأول مره على ابنها: طيب اهدا قوم معايا نام دلوقتي
حاولت كتير لحد ما قدرت تقومه فتحت باب الاوضه وأول ما دخل شاف آثار جريمته على السرير افتكر حور وهي بتقوله سيبتلك جوه دليل وساختك تبص عليه كل يوم وتتحسر لو كان كان عندك ضمير
اتجنن اكتر وشد الملايه رماها على الأرض وبقى يكسر كل حاجه تقابله في الاوضه
ثريا بعدت بخوف: يا ابني اهدا قولتلك الجنازه هاتم مقدمهاش حل تاني هاتقول للناس ايه ولا لأهلها إيه ها فكر بعقلك دي مراتك مراااتك اقولهالك بأنهي لغه علشان تفهم احنا في حاره شعبيه والناس عارفه انها لسه مدخلتش ولو اوطلقت فهي قدام الناس بنت بنوت اهدا بقى من الجنان داه
جات تشيل الملايه اللي عليها آثار جريمته شدها من ايدها وعيط
ثريا: اوووف منك بكره تشوف يومين وتجيلك تبوس ايدك علشان تقدم ميعاد الفرح لأنها هاتتفضح فاهم فوق بقى
جبل محدش عليها ودموع الندم مغرقه وشه
سابته وخرجت بعد ما فقدت الأمل فيه
جبل بنحيب ووجع نام من كتر الوجع والعياط
************
حور طلعت وهي بتحاول تتمالك نفسها
هدي: ها أحكيلي بقى قلبي هايقف من الخوف عليكي
حور بهدوء موجوع: انا بفكر اتطلق
هدي شهقت وخبطت على صدرها: يالهوي عملت ايه اللي ماتتسمى دي
حور بوجع: كسرتني
هدي بشك: يعني ايه يا بت عملت ايه
حور بتغطيه للموقف بسرعه: قالتلي اني هنا هاكون خدامه لا أقل ولا أكتر وجبل بيسمع كلامها عمياني وانا لاحظت الفتره اللي فاتت ان كل كلمه أمه بتقولها بيقولها أمين حتى في الشقه والفرش وكل حاجه معنديش استعداد اتجوز وكام شهر ولا سنه واتطلق ولما لمحتله إننا ناخد شقه منفصله بره رفض انه مينفعش يسيب أمه وكملت بوجع ارجوكي لو بتحبيني كلمي خالي يخلص الموضوع داه انا مش مرتاحه هاتفرحي لما اجيلك بعيل ولا اتنين على كتفي واتمرمط بيهم بقيه حياتي ولا اني اعيش خدامه تحت جزمه حماتي واضطر اعيش وأسكت وداست على الوتر الحساس لأمها بس مجبوره لو كان ابويا عايش كان هو اللي قالي كرامتك تاج فوق راسك اوعي تخلي حد يشيل تاجر ويعمله مداس
هدي بوجع: ليه بتقولي كده انا قصرت من يوم وفاه أبوكي معاكي
حور : لاء بس يتميه يا أما ابويا لو كان عايش وعرف اني اتهانت واتجوزت واحد ابن امه كان هو اللي طلقني رمت كلامها وسابت أمها ودخلت اوضتها
نامت وهي حاضنه نفسها زي ما يكون بتتحامي في جلدها من غدر الناس والدنيا
هدي بتعب : لله الأمر من قبل ومن بعد
ومسكت تليفونها
هدي : ايوه يا قطب
قطب : خير يا هدي في ايه
هدي: اسمعني بالله عليك ومتجادلنيش ومتقاطعنيش
حور عايزه تتطلق الواد ابن امه وأمه نازله فيها شتيمه وبهدله وآخرة المتمه تقولها انتي خدامه تحت جزمتي
قطب بتروي : خلاص انا هاكلم ابوه على عزلان تتدخل معزوله
هدي بتعب: يا قطب الله يباركلك الواد ابن امه كلمة امه أمر خلينا نخلص واحنا على البر ولا اتكب زيت ولا اتبعطر دقيق حيله حور مش هاتبقى خالصه مادام ماشي من تحت جزمه امه الراجل طول عمره بيبقى صوته من دماغه مش من دماغ امه
قطب: يا هدي هاتتحسب عليها جوازه بالكدب
هدي بتعب من المنهاده: لو كان ابوها عايش كان هز اول واحد قال الكلام داه بس يظهر علشان عامر مات بقيت انا وبنتي ملطشة اخر الكلام هاتكلمهم في الطلاق ولا اكلمهم انا انا كبرتك من الأول وحطيتك في مقام ابوها
قطب : خلاص يا هدي اهدي وانا بكره ان شاء الله هاكلم الحاج همام وابلغه ونتفق على الطلاق بس والله انا كان غرضي مصلحتها
هدي: حور مهياش صغيره وعارفه مصلحه روحها
قطب: اللي فيه الخير يقدمه ربنا يارب
هدي :ماشي كلمه وردلي خبر
***************&
تاني يوم قامت حور بتعب بس اتحاملت على نفسها وقامت لبست واخدت الكيس اللي فيه اللبس بتاع امبارح معاها
هدي :رايحه فين يا حور
حور : رايحه الشغل يا أما
هدي بتردد: انا كلمت خالك إمبارح يكلم الجماعه في الطلاق هو داه اخر ما عندك يعني معتيش هاتفكري تاني يعني
حزر بحسم: خلصت يااما فوتك بعافيه
هدي: طيب مش هتاكلي لقمه
حور :لاء ماليش نفس
هدي : يلا الله يعافيكي
ونزلت ركبت عربيتها وراحت الشغل طول النهار بتدفن نفسها في الشغل علشان تنسى وتتناسى
*********
رجع همام تاني يوم على بيته مع أذان الضهر وهو لسه مش عارف حاجه
ثريا بقلق : حمد الله على السلامة يا حاج
همام : الله يسلمك اومال جبل فين برن عليه من امبارح تليفونه مقفول
ثريا بمرواغه وكدب: جبل تعبان شويه ونايم
همام بخضه: ماله ومكلمتنيش من امبارح ليه
ثريا: هو دور برد بسيط داخل عليه
همام بقلق :وسعي خليني ادخل اشوفه واطمن عليه
دخل ملهوف على ابنه
همام بلهفه: جبل مالك يا ابني فيك ايه حاسس بإيه
جبل بدموع: موجووع حاسس روحي بتتسحب مني
همام بخوف: قوم اصلب طولك هاخد المستشفى يلا
جبل بوجع: سيبوني لوحدي سيبوني في حالي حرام عليكم
همام بزعيق: قوم خليني اطمن عليك يلا
قبل ما جبل يرد قطع كلامه صوت التليفون
همام بإستغراب
ثريا : مين يا حاج
همام بإستغراب وفضول: داه خال حور
ثريا بخوف وجبل بضياع
همام بهدوء: الو سلام عليكم
قطب: وعليكم السلام يا حاج
همام: ايه المكالمه الغاليه دي يا حاج
قطب: الله يعز مقدارك يا ابو جبل
همام: خير غريب الاتصال داه والله الوكيل قلبي اتوغوش
قطب بتردد: والله يا حاج كان نفسي اقولك خير بس هو مش خير
همام: قصدك ايه يا حاج قطب
قطب بحسم: حور طالبه الطلاق وقالت حاجتكم كلها هاتجيلكم لحد عندكم وهو في الأول والآخر نصيب ومفيش حد بياخد اكتر من نصيبه
جبل: معناه ايه الكلام داه يا حاج ايه اللي حصل خلاها تقول كده
قطب: والله يا حاج علمي علمك انا لما وافقت مسالتش وافقت ليه ولما بردوا طلبت الطلاق ماليش أسأل ليه حور عقلها يوزن بلد وقرارها بيكون حكيم شوف الوقت اللي يناسبك علشان نروح للمأذون واحيبلكم الشبكه والهدايا اللي ليكم معايا
همام: طيب اديني وقت يا حاج وانا هابلغك معلش اصلي لسه واصل من السفر
قطب: ماشي يا حاج مع السلامه
همام مع السلامه
قفل معاه بس بصة شر لمراته وابنه
يا ترى همام هايعرف ولا لا وحور فعلا هاتتطلق ولا القدر ليه رآي تاني
…….؟؟؟
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-