رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18 بقلم دعاء تهامي

رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18 بقلم دعاء تهامي


رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة دعاء تهامي رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18

رواية عوضي الحلو مازن وسلوي بقلم دعاء تهامي

رواية عوضي الحلو مازن وسلوي الفصل الثامن عشر 18

لسه هيطلع من الاوضة لمح رساله على الترابيزه راح ناحيتهاا وقراهاا كان محتواهااا«صباح الخير بماا ان النهارده اخر يوم لينا هنا حابيت افضل مع ماما شويه خلص الشغل اللي وراك وانا هستناك هناك»*سلوي 
مازن: رجع قفل باب الاوضه واخد شاور وطلع يشوف شغله 
عند سلوي ف المستشفى كانت قاعده جمب مامتها علي الكرسي قاعده بتحكيلهاا علي حياتها واللي حصل فيها ف غيابهاا 
سلوي: بس اكيد ي ماما كانت هتبقا احلي لو كنتي موجوده فيهاا صح ي ماما انا كنت عايزه اسالك علي حاجه هما بيقولوا عنك كلام مش كويس بس انا مش مصدقه تعرفي بيقولوا اي بيقولوا انك سبتي بابا ومشيتي عشان واحد تاني انا عمري مصدق كده اكيد. كان غصب عنك ي ماما صح قومي قوليلي ان ده كدب وان كل اللي بيحكوه كده 
دمعه فرت من عنيها جت علي وش مامتهاا بربشت بعنيها 
م خدتش بالهاا سلوي لما كانت بتعيط 
بس اخدت بالها من ايدها لما اتحركت وهيا ماسكه ف ايدهاا 
سلوي: دكتور دكتور 
دخلت عليها الممرضه ف اي المريضة حصلها حاجه 
سلوي: لا اه حركت ايدهاا 
الممرضة: اكيد بيتهيئلك 
سلوي: لا لا بجد مسكت ايدي حتي بصي بتفتح عنيهاا اهي 
بصت عليها الممرضه لقتها فعلا بتحاول تفتح عنيهاا 
طلعت ندهت على الدكتور عشان يفحصهاا وطلبت منسلوي تطلع بره الاوضة 
بعد شويه خرج الدكتور وسلوي جريت عليه 
سلوي: ماما كويسه مش كده 
الدكتور: دي. تعتبر معجزة واضح انها بتحبك اوي ادت رد فعل لكلامك من تاني يوم هتفضل تحت مراقبتنا النهارده عشان لو حصلت اي مضاعفات 
سلوي: شكرا ي دكتور ينفع ادخل ليها دلوقتي 
الدكتور: اكيد. طبعا وجودك مهم جنبها انتي عملتي اللي الادوية مقدرتش تعمله 
سلوي: شكرا ي دكتور 
الدكتور: العفو ده واجبي 
مشي الدكتور وهيا دخلت عند مامتها جريت حضنتهاا 
*انتي مين 
سلوي: انا سلوي ي ماما بنتك انتي نستيني 
*سلوي بس انا بنتي كانت صغيره اوي انتي سلوي 
سلوي: اها والله ي ماما انا سلوي 
*بس سلوي بنتي سبتها وهيا صغيره لا انتي بتكدبي عليا انتي مش سلوي بنتي 
سلوي: والله انا سلوي حتي بصي ف وشي هتلاقي نفس ملامحك 
*مشت ايدهاا علي وشهاا ودموعهاا نزلت احلويتي اوي وكبرتي بقيتي عروسه 
سلوي: وحشتيني اوي ي ماما 
*وانتي كمان ي قلب ماما 
حضنتهاا وبتبوس كل حته ف وشهاا وايدهاا وحشتيني اوي ي بنتي سامحيني.ي بنتي انا غلط ف حقك 
سلوي: وانتي كمان ي ماما وحشتيني اوي 🥺🥺
ماما هو انتي ليه سبتيني ومشيتي 
سلوي: غلط واكبر غلط غلطه اني سبتك انتي وابوكي ومشيت لسه بدفع تمن ده لدلوقتي 
سلوي: صحيح ي ماما انتي سبتينا عشان راجل غير بابا 
*بصت ليها بكسره وحزن للاسف ايوه ولدلوقتي بدفع التمن 
نبضات قلبهاا اتسارع مره واحده 
سلوي: خلاص ي ماما اهدي 
دكتور ي دكتور 
جت الممرضه ووراهاا الدكتور 
لسه بيفحصهاا قلبها وقف بيقيس النبض لقااه وقف 
سلوي: اي ي دكتور وقفت ليه شوف ماما مالها 
الدكتور: البقاء لله 
سلوي: يعني اي ي دكتور لازم تنقذهاا لا ماما مش هتسبني وتمشي تاني ماما هتفضل جنبي ماامااا 
حضنتها وهيا بتصرخ 
ف اللحظه دي جي مازن 
لقاء الدكتور بيغطي وشهاا 💔🥺
بعد سلوي عندها وهيا بتعيط وتصرخ بحرقه 
سلوي: شوفت ي مازن ماما سبتني تاني هيا مش بتحبني ي مازن مفضلتش جمبي هيا بعدت عني للابد 💔
اغمي عليها سندها مازن وحطها علي الكنبه الله ف الاوضة 
الدكتور ركبها محلول وعطاها مهدء 
الدكتور: من الافضل انها تنام شويه انا عطيتها مهدي هترتاح شويه 
مازن: شكرا ي دكتور 
رن علي جد سلوي وقاله اللي حصل 
الجد: قوم بترتيبات المستشفى وانا هاجي ناخدها ندفنها ف مد*افن العيله 
مازن ابتدت ف اجراءات الخروج وبعد عدت ساعات كانوا وصلوا المستشفى 
الجد: خليك انت مع مراتك اهني خلي بالك منها واحنا هنقوم بالواجب 
مازن: بس 
الجد: مبسش وخلي بالك من مراتك متنزلش بيها البلد الفترة دي 
مازن: حاضر ي جدي 
الجد: هنمشي احنا عشان نوصل قبل الدنيا متعتم 
مازن: بالسلامه ي جدي 
الجد: الله يسلمك 
الجد مشي وهو دخل عند سلوي الاوضة كانت ابتدت تفوق 
فتحت عنيها وانهارت من العياط تاني 
سلوي: انا عايزه اشوف ماما 
مازن: مش هينفع 
سلوي: عشان خاطري ي مازن عايزه اشوف ماما 
مازن: جدك جي واخدوها عشان تندفن ف مقابر العيله 
سلوي: وليه م اخدتنيش معاهم انا عايزه اروح عند ماما خدني عند ماما ي مازن 
مازن: حرام عليكي اللي بتعمليه ده بيعذبها ادعيلها بالرحمه 
الدكتور: لو فضلت علي الحاله دي هيجلها انهيار عصبي لازم تهدي والا مقدميش حل غير اني اديها مهدي 
مازن: لا ي دكتور انا هاخدها علي البيت وهتبقا بخير سلوي يلا بينا نمشي 
مشيت معاه من غير ولا حرف بس دموعها اللي بتنزل 
ركبوا العربيه واتجهت لوجهتوا 
سلوي طول الطريق بتعيط بصمت دموعها مش بتوقف باصه للطريق بشرود 
وصلوا لبيتهم نزل وساعدها تنزل 
اول م دخلت البيت دخل الاوضه وقفلت علي نفسهاا 
مازن: افتحي ي سلوي الباب 
مفيش رد منها 
مازن: لو مفتحتيش الباب هكسروا افتحي بقولك 
سمع صوتها من جوا وهيا بتقول انا جايه ي ماما وانت كمان ي بابا هاجي عندك 
بيحاول يكسر ف الباب بعد عدت محاولات اتفتح معاهاا وووو
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-