رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19 بقلم شيماء صبحي

رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19 بقلم شيماء صبحي


رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19 هى رواية من كتابة شيماء صبحي رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19

رواية جزيرة الاناكوندا بقلم شيماء صبحي

رواية جزيرة الاناكوندا الفصل التاسع عشر 19

 رشيد بحماس"انا عايز بق نقضي ليله النهارده ولا الف ليله وليله عايز حاجه من بتاعت زمان دي فكراها! 
حور ضحكت بخبث وهوا بدا يسحب اللحاف من علي جسمها لحدما اتفجا انها لابس لبس كتير" 
حور" الليله الي انت عايزها دي ممكن اوريهالك بس بطريقه تانيه وشدت اللحاف وقالت" انا هنام ومش عايزه دوشه ولو مش عاجبك روح نام مع بناتك علي الاقل انت الي تعرفهم !! 
رشيد" لا دنتي مجنونه رسمي بقولك ايه انا بقالي 6 شهور وحيد ولا مره واحده بس فكرت في غيرك لانك زي الي سحرالي مش عارف ابص لاي واحده وفضلت مستنيكي تقومي بالسلامه ولا كن تقوليلي كدا يبق لأ! 
اسمعي بق اخر الكلام انا هقضي اليله النهارده يعني هقضيها!!! 
فجأه سحب اللحاف وشال حور وقال" الدكتور قالي انك كويسه ومفيش اي خطر ودلوقت لازم اخد حقي الي صابر عليه 6شهور'
بصيت عليه وسكت وهوا بعدها شالني وبدأ يغيرلها هدومها وكأنها طفله! 
رشيد بزهق" يووه انتي لابسه كام بيچاما! 
حور"16” ولو كنت اتاخرت شويه كمان كنت هقفلهم 20 واحده! 
رشيد بابتسامه وهوا بيطبع قبله رقيقه علي شفا"يقها" تعرفي انك وحشتيني! 
حور سرحت في جماله واتأكدت انها كانت غلط لما زعقتله افتكرت انه رشيد حبيبها فعلا قربت منه وبادلته القبل"ات وبدا رشيد يشيلها ويلف بيها وبعدها اخدها وبدأ يقبلها بجنون " عاشق ولهان يريد ان يدخلها في اعماق قلبه " تكاد الفرحه تخرج من عيناه ولاكنه  اخرجها بطريقه اخري يعشقها  كثيرا "وهيا كانت مثل  الحوريه التي تأخد أميرها الوسيم وتنزل في اعماق البحار تغرقه من عشقها وهوا كان يتحمل رغم انقطاع انفاسه فبادلته القبلات سريعا ووقع في بحر عشقها وكانت ليله من اجمل اليالي التي تمر علي اي عاشقان وانتهت بانه اخذها بداخل أعماق صدره يضغط علي جسدها بتمعن لا يريد ان يتركها ولا يريد ذهابها مره اخري فهيا في النهايه معشوقته التي اذابت قلبه من نظره فقط!!!!!
—————————
في صباح يوم جديد !
صحيت حور علي ضوء الشمس المضئ " اخدت نفس عميق وبعدها بصت جمبها وشافت رشيد نايم ولاكنه مبتسم قربت منه تداعبه ولاكنه فجأها بق"بله سريعه خطفها من اعلي شفتيها الكريزيه ووقف" صباح الخير يا قرة عيني! 
حور بخجل" صباح النور!
قرب منها وشالها واتجه بيها للحمام وبعد وقت كانو الاتنين اخدوا شاور دافي وبعدها خرجت حور وهيا بالبورنس وبعدها سمعت صوت طفلتيها وهما بينادو عليها" 
خرجت ولاول مره تحس انها شخص جديد " 
تالا" مامي صباح الخير! 
تالين" صباح الخير يا احلي مامي" 
حور شالتهم وبا"ستهم بحب وبعدها بصت وراها كان خرج رشيد وهوا لافف الفوطه علي وسطه وكان شكله ساحر قالت بإبتسامه" هو انتو معندكوش مدرسه النهارده! 
تالين" لا يا مامي احنا لسا صغيرين" 
حور لرشيد" هما عندهم كام سنه" 
رشيد بابتسامه" من 6شهور كانو اربعه وثلاثة شهور دلوقت بق عندهم اربعه وتسعه شهور" 
حور ابتسمت وقالت" ياه هو انا نمت كتير كدا" 
تالا" ايوا يا مامي انتي عارفه ان بابي كان بيعمل لينا كل حاجه! 
بصيت باستغراب وقولت" كل حاجة زي ايه" 
رشيد قرب من ضهرها وحض"نها وقب"لها من رقبتها وقال" كل حاجه يا حور ولا دي محتاجه شرح كمان!
حور ضحكت وقالت" اي رئيك لما نخلي البنات يرحوا عند جدتهم يومين كدا وبالمره تشرحلي كل حاجه" 
رشيد بفرحه"  بجد دانا اتمني كدا! 
  وقفت تالين  تبصلهم بإستغراب وقالت " هو انتو بتقولوا ايه وانت يا استاذ بابي حا"ضن مامي كدا ليه انت ناسي انها متجوزه" 
رشيد بصلها بصدمة" ازاي يعني متجوزه ! 
تالا ضحكت بطفوله وقالت" انتي يا غبيه مهوا بابا متجوز مامي!
حور ورشيد بصوا لبعض بصدمه وبعدها حور حض"نتهم بضحك وقالت" دي حجات كبار ملكوش دعوه بيها اتفقنا! 
تالا وتالين" حاضر يا مامي! 
حور بصت لرشيد بضحك وبعدها دخلت تغيرلهم هدومهم وبعد وقت خرجت اتصلت بمامتها وقالت" ماما انا هجبلك تالا وتالين النهارده" 
مامتها بفرحه" انتي شكلك افتكرتي كل حاجه" 
حور بخجل" يوه ياماما انتي بتكسفيني!
مامتها بضحك" يا مجنونه عليا انا برضوا الحركات دي" 
حور" بقولك ايه هيا يسرا عندك"
مامت حور باستغراب" وهيا يسرا هتعمل ايه في الوقت دا وهيا في بيتها" 
قولت بصدمة" بيتها! 
ماما بضحكة" شكلك نسيتي انها متجوزه وانها مخلفه كمان! 
حور" لا انا فاكره كويس دي لسا صغيرة" 
مامت حور بضحكة" يبق انا كدا اطمن عليكي ! انا هبعتهااك حاضر" 
حور قفلت مع مامتها وبعدها دخلت للمطبخ تجهز فطار وبعد وقت كان رشيد لبس هدومه وراح عندها وحض"نها من ضهرها وقال" روح قلبي بيعمل ايه" 
حور" بحضر الفطار" 
رشيد بحب" دا احلي فطار من اخلي شخص في الدنيا  ! 
حور باس"ته من خده" انا بعت لماما وعرفتها انها هتاخد تالا وتالين عندها النهارده علشان اليوم يبق  ملكنا حنا وبس! 
رشيد" يبق انا هروح الشركه اخلص حاجه بسرعه  وارجعلك علي طول " 
حور" امم طيب اي رئيك اجي معاك وبالمره افتكر شكل الشركة! 
رشيد بابتسامه بس كدا دنتي تأمري! 
في الوقت دا وصلت تالا وتالين وقالوا" مامي احنا هناكل امتي! 
 رشيد بعد عن حور بإحراج وهيا ضحكت وقالت" حالا اهو بس روحوا اغسلوا ايديكوا كويس! 
البنات باحترام" حاضر يامامي" 
رشيد بص لحور وقال" مش عارف العيال دي طالعين كدا لمين" 
حور بصت وراها وقالت" اكيد مش ليا! 
رشيد ضحك وهيا خلصت الفطار وقعدوا كلهم ياكلوا وبعد وقت رشيد وقف" روحي اجهزي انتي بق" 
حور" حاضر ومتنساش اختي  يسرا زمانها علي وصول علشان تاخد البنات"! 
رشيد" طيب كويس والله وفرت علينا  مشوار'
حور ابتسمت وبعدها دخلت اوضتها تغير هدومها وبعد وقت وصلت يسرا" 
رشيد فتحلها الباب وهيا اخدت الاطفال بفرحه وبعدها قالت" انتو هتتاخروا يا ابيه في المشوار بتاعكوا!
رشيد هز راسه" لا مش هنتاخر بس اهم حاجه خلي بالك منهم! 
يسرا بابتسامه" دول في عيوني يا ابيه دنا بحبهم اوي! 
رشيد بابتسامه" وهما كمان بيحبوكي
يسرا" الا هيا فين حور!
حور من وراها" انا هنا يا قرده وحشتيني!
يسرا حض"نتها بفرحه" انتي اكتر يا حور انتي عارفه ان بناتك دول اشقياء اوي غلبوني انا وابيه! 
حور بابتسامه" بكرا اشيلك عيالك  ياقلبي وهعوضلك جميلك دا " 
يسرا حض"نتها وقالت" انا هروح انا بق وخلي بالكوا من نفسكم!
حور ورشيد " حاضر اهم حاجه انتوا خالي بالكوا من نفسكم! 
يسرا والاطفال سلموا علي رشيد وبعدها اتجهت حور ورشيد للشركه"
وفي الطريق " 
حور قالت" هو انا ازاي دخلت في الغيبوبه دي! 
رشيد" كنتي راكبه باص ورايحه تجيبي علاج مامتك بس الباص عمل حادث ومن وقتها وانتي في  الغيبوبه رغم ان كل الي في الباص كانو كويسيبن" 
حور باستغراب" انا مش فاكره اوي بس انا كنت بتضارب مع واحده من الي في الباص ووقفت علشان اقعد في كرسي تاني وقتها حصلت الحادثه فعلا" 
رشيد" وقتها نقلناكي علي المستشفي وعرفنا انك دخلتي في  غيبوبه كنت متوقع انك هتفوقي علي طول بس الدكتور قالنا انك رافضه ترجعي للواقع وبعد فتره قالتا انك كونتي حياه في خيالك ودا الي خلاكي مترجعيش للواقع!
حور" فعلا انا كنت عايشه في خيالي بس كانت حجات غريبه وكل واحد فيكوا كان بشخصيه! 
وقتها العربيه وقفت وحور بصت للشركة وقالت" دي نفس الشركه بس الاسم متغير قرات الاسم ولقتها مكتوبه" شركه الكيلاني للسيارات" 
حور" هي دي شركتك صح'
رشيد ايوا انتي ناسيه دي هيا السبب في اني اتعرف عليكي! 
حور"  اكيد   مش ناسيه بس انا شوفت الشكل دا قبل كدا !
رشيد نزل وفتحلها الباب وبعدها حور مسكت في ايد رشيد ودخلوا الشركه " كانت السكرتيره الخاصه برشيد واقفه تستعد لاستقباله واول مشافتها حور قالت باستغراب" تمارا! 
رشيد" اي دا انتي تعرفي تمارا !
حور" الا اعرفها دي ليها ذكريات معايا بس ايه فله!
تمارا باحترام" ازي حضرتك يمدام حور نورتي الشركة" 
حور بصت لرشيد ورجعت بصتلها" الشركة منوره بأصحابها" 
تمارا بغيظ منها " تحب  ابدا البرنامج يا مستر رشيد  " 
رشيد" لا الغي اي حاجه النهارده انا جاي بس علاشان   العقود بتاع المصنع هنضيها وهنمشي علي طول"  
تمارا باحترام" تحت امر حضرتك يا فندم " 
قالت جملتها وبعدها بصت  علي حور بغيره  و مشيت،  
رشيد  دخل وفضل يعرفها كل حاجه في الشركه وبعد وقت كان رشيد خلص وروحوا علي البيت "
حور وهي بتسرح شعرها قدام المرايه" بس تعرف ان في خيالي كانت تمارا دي بتحبك وكل شويه تغريك علشان تبصلها بس انت مبتعبرهاش! 
رشيد" اكيد انا كنت بحبك وقتها! 
حور" ايوا كنت بتحبني بس انا كنت كل مره بساعدك في انك تبعد عنها" 
رشيد قرب منها" طول عمرك وانتي بتبعدي اي حد يقرب مني! 
حور" خاف مني بق! 
رشي قب"لها علي خدها بابتسامه وهيا قربت منه وقالت" اي رئيك فيا" 
رشيد" انا امي دعيالي اكيد علشان اتجوزت واحده بالخلاوه دي" 
حور بضحكه" اكيد طبعا وانا برضوا امي اكيد  دعيالي! 
وعلي ذكر سيرة الست الوالده  موبايل  حور رن وكان المتصله يسرا" وكان صوتها عالي حور الحقينا ماما علاجها خلص وجاتلها الأزمه وانا مش عارفه اتصرف" 
حور بقلق" اي بتقولي ايه طيب ازاي علاجها خلص " 
يسرا" ارجوكي يا حور روحي هاتي العلاج وانا اتصلت بالدكتور وهوا علي وصول" 
حور حاضر حاضر متقلقيش انا هروح اجيبه بسرعه" 
رشيد وقف بقلق" خير يا حور ماما مالها" 
حور بعياط" يسرا بتقولي انها جاتلها الأزمه وعلاجها خلص أنا لازم اتحرك بسرعه واروح اجيبه" 
رشيد بس دي مسافه طويله بس   يلا بسرعه البسي وانا جاي  معاكي" 
حور جريت تغير هدومها ورشيد دخل غرفته واتفاجئ بإتصال من تمارا" 
رشيد " خير يا تمارا في ايه" 
تمارا" الحقنا يا مستر رشيد في حد اتهجم علينا وبيقول انه مش هيتحرك غير لما حضرتك تيجي بنفسك وتشوف طلباته" 
رشي بصدمه" يعني ايه الكلام دا  ومين دا كمان" 
تمارا" مش عارفه والله بس دا مهدد واحد من الموظفين تعالا يا فندم ارجوك هيموته! 
حور بإستغراب من حاله رشيد" في ايه يا رشيد ايه الي بيحصل ومين الي بيكلمك" 
رشيد" دا واحد مجنون متهجم علي واحد من الموظفين ومش راضي يسيبوا غير لما انا اروح" 
حور بصدمه" طيب روح يا رشيد وحل الموضوع وانا هركب اي باص وخلاص" 
رشيد  لا طبعا انا مش هسيبك لوحدك" 
حور" متقلقش كل حاجه هتكون بخير يلا بس خلينا نتحرك وروح انت علي الشركة حل الموضوع ومتنساش ان الموظف دا مسؤل منك"
رشيد بتفكير " عندك حق بس اهم حاجه خلي بالك من نفسك" 
حور" حاضر متقلقش يلا بس خلينا  نتحرك" 
نزل رشيد ركب عربيته وبعدها حور ركبت الباص! 
وفي الشركه" 
الشخص" هو فين رشيد مجاش ليه" 
تمارا بخوف" جاي والله انا كلمته وقالي انه في الطريق" 
الموظف بخوف" سيبني ارجوك انا عند  اطفال " 
الشخص" اسكت انت  بدل مفجر دماغك" 
رشيد من وراه" انت مين وعايز ايه" 
الشخص دا لف وقال" اهلا بالراجل الي بسببه مراتي ماتت!
رشيد بإستغراب " انت بتقول ايه انا السبب في موت مراتك   ! 
الشخص " ايوا انت الي بعتلها العربيه وبسببك عملت حادث" 
رشيد" كان بيقرب منه وبيقول" اهدي بس وسيبه هو ملهوش ذمب وانت حسابك معايا انا مش هو " 
الشخص دا بانهيار" مش هسيبه انا مراتي ماتت بسبب العربيه الي انت صممتهالها ! 
رشيد" اهدي بس دا الكلام اخذ وعطا وسيب الراجل" 
الشخص دا ساب الموظف وقرب من رشيد ووجه المسدس عليه ولاكن بحركه سريعه كان رشي اخد المسدس والامن مسكوا الراجل دا وكان وقتها البوليس وصل" 
اخدوه للقسم علشان يتعاقب وفضل رشيد يهدي الوضع في الشركه ! 
وعند حور" 
كانت قاعده قلقانه وهيا بتقول" انشاء الله كل حاجه هتكون بخير وماما هتتحسن ! 
ولاكن فجاه الاتوبيس وقف ونزل السواق وقرب مننا وهوا بيزعق     وبيطلب مننا ننزل وقتها اتصدمت وقولت اكيد دا تخيلات لحدما مفجاه السواق دا حط سلاحه علي دماغي وقال" منزلتيش ليه ولا عايزه تموتي" 
قولت بصدمه" هو انا لو قلتلك اني امي هتموت لو مجبتلهاش العلاج هتصدقني! 
السواق بغضب" انزلي يا بت ! 
حور بخضه" حاضر!!! 
النهايه 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-