رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل التاسع عشر 19

طول الطريق وحور شارده في ملكوت ربها مر الوقت وقطع شرودها صوت سبارس.
سبارس: يلا يا اسطى وصلنا
حور بتعب: ماشي نزلت بتعب
وحاسب سبارس التاكسي
كل العمال مالك يا اسطى
حور بإبتسامه وجع: تعب الشغل شكل اليومين دول هناخدها فحت وردم
وسابتهم وطلعت مكتبها وهي خلاص بتنهار
دخلت المكتب وقفلت الباب واترمت ورا الباب تعيط وتلطم على وشها
حور بدموع ولطم : اعمل ايه اروح فين واجي منين اقول لأمي إيه هاقول للناس ايه آآآآه يارب ضاقت أوي يارب تعبت اللي زيي عايش ليه لح. أمته يارب
وفي ثواني قامت منطوره وشيطانها مسيطر على عقلها
************
عند جبل فاق لنفسه اخيرا قام وطلع من الاوضه وطلع حاسب المستشفى وركب عربيته وساق بجنون على بيته
وصلت البيت وهو منهار ومش شايف قدامه
ابوه من تحت في المحل شافه طلع بسرعه
همام : جبل جبل
جبل حتى مسمعش ابوه ولا اتلفت ليه ولا رد عليه
همام بإستغراب : فيه ايه الواد واخد في وشه زي القطر ليه استرها يارب ودخل اخد المفاتيح وطلع ورا ابنه
جبل فوق بجنون: افرحي افرحي كسرتيها اه اه كسرتيها وكسرتيني معاها
ثريا بقلق: في ايه مش كنا خلصنا من موال زفته ايه اللي فتحه تاني
جبل بهستيريا: خلص لا والله مخلصش ومنتهاش حور حامل هاا حامل
ثريا بشهقه: ايه
همام بصدمه: إيه ازاي فهمني
ثريا برعب: يا مصيبتي
همام بشكل يرعب : فهمني حور حامل ازاي والا وديني وما أعبد لخليكم عبره انهارده
جبل اترمى على الكنبه بدموع: انا هاحكيلك كل حاجه
همام بغضب: قول انا سامع ومستني بقالي زمن
جبل بلع ريقه اللي نشف من الخوف والوجع وميل رأسه في الأرض: فاكر اليوم الدولي سافرت فيه مصر
همام بهزه راس: ماله
جبل : في اليوم داه ماما اتصلت بيا وانا في الشغل وقالتلي انها وقعت على رجلها وهي لوحدها في البيت علشان انتا كنت مسافر وجميله عندها 3 دروس وهاتيجي متأخر وانا كمان كان عندي ضغط في الشغل عشان تقفل السنه الماليه طلعت جري وعملت إذن وجيت زي المجنون لقيتها طالعه من اوضتي كويسه استغربت وسألتها جابتني ليه
وغمض عنيه وسكت شويه
همام بزعيق: كمل مش هاشد الكلام بالقطارة
جبل بخوف: حاضر وكمل ماما يومها قالتلي ان حور بهدلتها ونها مبقتش قادره ترفع عينها في وسط الناس والكل بيلقح عليها ووو اني لازم اجيب حقها من حور وووو
همام بشخطه: اخلص وايه مش هاتفضل تؤاء واء زي العيل الصغير
جبل بخوف من اللي جاي: وانها مراتي وانها حلالي وانها عارفه اني بحلم بيها كل يوم وان حور لازم تدخل البيت داه مكسوره وانها تدخله مدام مش أنسه حسيت اني مغيب قولتها موافق على أساس اني عارف ان حور مستحيل تقبل وكنت متأكد بعدها خدتني من ايدي وفتحت باب الأوضه لقيت حور نايمه اتخضيت وسألتها قالتلي انها طلبت حور تيجي تقعد معاها وخدرتها حسيت ان عقلي وقف ومحسيتش غير بعد اللي حصل ما حصل دخلت ماما وشافتها وفوقتها ويومها حور خرجت مكسوره وانتا عارف الباقي وانهارده روحت احاول اصالحها اغمي عليها خدتها المستشفى وعرفت من الدكتور انها حامل
همام بصدمه: ايييه دخلت عليها قبل الفرح أمك خدرتها انتوا إيه عصابه واتلفت بغضب لثريا اللي واقفه كاشه في نفسها من غضب همام اللي لأول مره تشوفه بالشكل داه
همام بغضب جحيمي: يا بنت الكاااالب جبتيها وخدرتيها والقم رن على وشها مفكرتيش انها بنت يتيمه وكل كلمه بقلم مفكرتيش ان عندك بنت وربنا ممكن يردلك داه فيها وقلم غيره وغيره لحد ما تعب انتي طاااالق طااالق يا ثريا تغوري على بيت أهلك وتطلعي على بيت اهلك زي ما خدتك بالهدمه اللي عليكي دهبك وفلوسك اللي كنزتيها وخليتك جبروت تتنططي على خلق الله هاتطلعي من غيرهم وعندك أبواب المحاكم سبعه
ثريا بتعب من الضرب ودموع: همام اسمعني والله العظيم كانت ساعه شيطان ومن يومها وانا بدعي ربنا يسامحني
همام بجنون: ربنا انتي تعرفي ربنا انتي إيه راضعه من لبن إبليس وكمل بهم وتعب دانا جيت على نفسي كتير من عنجهيتك وجبروتك اللي كل يوم بيزيد عن اللي قبله وكل ما الفلوس تزيد جبروتك يزيد اوعي تفتكري للحظه اني مكنتش واخد بالي انك عماله تكنزي وتصري في فلوس ودهب واحنا في الكويت تبقى عبيطه كل شهر والتاني همام انا عاجبني طقم دهب في المحب الفلاني همام انا عاجبني كذا وانا اقول حاضر حاضر حااااضر والنتيجه اييييه بيتي شيطان دمرتي حياتنا هناك واضطريت استقيل وانزل مصر وحتى هنا محدش سلم من اذاكي حتى ابنك طلعتيه عيل خيخه كلمه توديه وكلمه تجيبه
وقام منطور مسك ابنه من هدومه وكمل بفحيح وانا يا ابن أمك سمعت كلامها وخفت تقول لا طيب قولي دلوقتي البت اليتيمه دي ذنبها ايه ذنب اللي في بطنها ايه هااا
جبل بدموع ميل في الارض مكسور وسكت
همام بزعيق وقرب يتجنن من كم الكوارث اللي سمعها وصدمته في مراته وابنه: متسكتش رد عليا هاتعمل ايه فيها وفي اللي في بطنها
جبل بخوف: مش مش عارف
همام بجنون: مش عارف يعني ايه مش عارف اومال مين اللي يعرف كنت متخيل ايه نومه وقومه لا يا بيه لا يا حيله اهو بقى عيل بيكبر في بطنها قولي بقى هاتعمل ايه فيهم واحنا في حاره عارف يعني ايه حاااااره يعني كلام الناس بيموت بالبطيئ كلام الناس مش هايسيبها في حالها
خلص كلامه واترمى على الكنبه في توهان
ثريا بخوف: هانروحلها وهو هايردها ويعملوا الفرح اكيد هاتفكر في مصلحتها
همام بجنون : انتي تدرسي خالص مش عايز اسمع صوتك وقام بسرعه على اوضه نومه وبسرعه طلع في ايده عبايه سوده وطرحه ورماهم عليها
البسي دول
ثريا بنحيب: هاتعمل ايه يا ابو جبل
همام: الله يلعن جبل وأم جبل والساعه اللي شوفت وشكم الوسخ فيها يلا بدل ويمين الله هاطلعك بالخدمه اللي عليكي
لبست بسرعه وشدها همام من ايدها ونزل بجنون
*********************************
حور اتمالك نفسها ومسكت تليفونها وكل شيطاين الارض اتجسدت قدام عنيها في اللحظه دي
حور : الو ازيكزيا دكتور عامله ايه
هدير: ازيك يا حور وحشتيني كتيييير يا جزمه
حور : وانتي اكتر
هدير: مالك يا حور حاسه انك عايزه تقولي حاجه
حور : ايوه محتاجه ليكي في نصيحه تخص ناس معرفه
هدير: اؤمري يا قلبي
حور : الأمر لله في بنت عندنا في الحاره من فتره اتعرضت لاغتصاب وأهلها كتموا على الموضوع بس البنت من كام يوم عرفت انها حامل ولو حد شم خبر هايقتلوها من غير ما يرفلهم جفن
هدير بخضه: يالهوي انتي بتقولي ايه ازاي اهلها مبلغوش داه كده ضيعوا حقها
حور بتعب: يا هدير احنا مجتمع بيشوف الراجل مش غلطان والغلط كله على الست نفترض بلغوا ها وبعدين البنت هاتتفضح وهاتفضل سيره الناس مش هاتسيبها في حالها عندك حل يخلصها من اللي في بطنها آمين معندكيش خلاص
هدير: يا حور مش القصد بس اقصد يعني انتي متأكده انه اغتصاب
حور غمضت عنيها بوجع: ورحمه ابويا اغتصاب وانتي عارفه اني مش هاحلف برحمه ابويا كدب
هدير: عارفه تمام بصي في برشام اسمه ………… بس هايبقى صعب تلاقيه شويه او هتلاقيه بالمعنى الاصح في الصيدليات اللي معندهاش ضمير هتاخد برشامه بلع والتانيه ك لبوس مهبلي كل 4 ساعات تكررها وخلال 24 ساعه الحمل هاينزل بس لو الحمل كبير هتحتاج تنضيف رحم
حور بقلق: تقريبا كده الحمل شهر ونص او أقل من شهرين
هدير: تمام لسه الحمل في أوله مادام مكملش 90 يوم بس بعد النزيف تشرب قرفه كتير علشان تنضف الرحم تماما
حور : طيب هي هاتعرف ازاي ان الحمل نزل
هدير بتوضيح: بصي هتلاقي الأول دم وبعدين هاينزل زي كتل دم كبيره وبعدين هاينزل قطعه كبيره زي حتة اللحمه المهريه صغيره يعني ممكن قد نص صباعك كده
حور: ماشي فهمت تسلمى يا قلبي
هدير : ولا يهمك تؤمري يلا سلام
حور بتعب: سلام
وقفلت حور وقامت غسلت وشها ونزلت
حور : سبارس خلي بالك من الورشه
سبارس: في عيني يا اسطى هاتروحي لوحدك وانتي تعبانه
حور : لا خلاص فوقت الحمد لله
سبارس : ماشي يا اسطي اتوكلي على الله وانا عيني على الشغل
هزت حور رأسها ومشيت
طلعت حور وركبت عربيتها ومشيت وهي محدده طريقها
وصلت لصيدليه……. وركنت عربيتها ونزلت وهي لابسه كمامه
حور دخلت الصيدليه: مساء الخير
الدكتور : مساء النور
حور من ورا الكمامه: لو سمحت كنت عايزه برشام ……
الدكتور بإستغراب: معاكي روشته
حور : لا ينفع اخده من غير روشته
الدكتور بطمع: بس هايكلفك كتير
حور : كام
الدكتور: الشريط 500 جنيه
حور : ماشي عايزه شريطين
الدكتور :تمام دخل جوه دقيقه وطلع معاه شريطين البرشام
الدكتور : اتفضلي
حور : طلعت الفلوس اتفضل حسابك
الدكتور بتوضيح: عارفه طريقه الإستخدام ولا اشرحهالك
حور بقرف: ميخصكش اللي ليا علاج خدته واللي ليك فلوس خدتها يبقى ايه خلصانين سلام
وسابته وركبت عربيتها ومشيت
طول الطريق حور شيطانها راكبها ومش عايز يسيبها
روحت حور قبل ميعادها على غير المعتاد
هدي بخضه: حور جايه بدري ليه خير في حاجه انتي تعبانه مالك فيكي إيه
حور بإجهاد وإرهاق : اهدي يا أما الله يسترك انا بس حسيت ان دماغي مصدعه ومش قادره سيبت الشغل وجيت واعمال هايقفلو متقلقيش محتاجه بس انا شويه
هدي بتنهيده: ماشي يا ضنايا ريحي شويه على ما اجهز لقمه
حور ماشي
وسابتها ودخلت اوضتها غيرت هدومها وخدت البرشامه وعملت اللي قالتلها هدير عليه وظبط المنبه كل 4 ساعات ونامت
***********************
ثريا بتوسل: يا همام ابوس ايدك اسمعني والنبي بلاش تعمل فيا كده احنا مبقيناش صغيرين
همام بزعيق: كنتي قولتى الكلام داه لنفسك قبل ما تدمري الدنيا وللأسف اللي اتاخدت في الرجلين بنت خساره في جتتك انتي والكلب اللي مخلفاه
ثريا بقهره: والله كانت ساعه شيطان وهو هايصلح اللي عمله وهي اكيد هتوافق عشان اللي في بطنها صدقني والله كان عصب عني
همام بكره: اكتمي خالص ومسمعش نفسك وعظيم بيمين يا ثريا لو كلمه من اللي عملتيها في حور الغلبانه طلعت لمخلوق لكون مقعد اتخن تخين في عيلتك في قعده عرب ولدفعهم اللي وراهم وقدامهم واجرسهم وانتي قبلهم فاهمه
ثريا: فاهمه والله فاهمه ابوس ايدك خلاص والله معدتش هاكررها احنا واولادنا كبروا مينفعش اللي بتعمله بنتك بقت عروسه
همام بوجع: علشان عيالي كان لازم اعمل كده من زمان يمكن كنت اللحق ابني اللي ضاع بس مش هاسيبك تخربي حياتهم اكتر من كده وكل واحد من توبه بيلبس يا ثريا وانتي فصلتي توب الخراب فدلوقتي انتي اللي هاتلبسيه
وصل همام بيت اهل مراته وشدها ونزلها من العربيه وخبط على الباب
فتح راجل كبير باين عليه الهيبه والوقار
عبد الفتاح: الحاج همام هنا يا الف اهلا وسهلا يا تلوتومت خطوه عزيزه يا حاج واللي احنا زارنا النبي انهارده
همام بتروي من احترام الراجل الكبير اللي قدامه: مرحب بيك يا حاج عبد الفتاح بس متأخذنيش عايزك في كلمتين
عبد الفتاح بترحاب: ادخل ادخل يا راجل داه البيت نور ادخلي يا ام جبل مجبتوش العيال معاكم ليه
همام: اقعد يا حاج عايزك واقفل الباب
عبد الفتاح بقلق: خير يا ابو جبل شكلك بيقول ان فيه حاجه حصلت خير
همام بهم وتعب: اسمعني للآخر واختك قاعده وشاهده
عبد الفتاح: سامعك يا حاج
همام بألم: انا اتجوزت اختك وهي لسه بنت 16 سنه وراعيته ربنا فيها وطول عشره 31 سنه كنت ليها الاب والاخ والزوج والحبيب واتقيت الله فيها حتى في غربتي خدتها معايا مرضتش اسيبها انزلها إجازات زي ما كل الرجاله المسافرين بيعملوا
عبد الفتاح بمقاطعه: حصل يا حاج وانا اشهد طول عمرك زين الرجال ايه اللي جد
همام: اختك من اول الجواز وهي جبروت وقولت ياواد معلش مراتك وبتتدلع عليك بس يوم عن يوم اختك جبروتها زاد لحد ما حرق الأخضر واليابس حتى لما كنا في الكويت بسببها اضطريت اقدم استقالتي ونزلت مصر أختك دمرت حياه ابنها وياريت اقدر اقولك اللي عملته بس وكتاب الله لولا خوفي عليك وخوفي من الفضايح كنت قولتلك كل اللي حصل اختك انا طلقتها وورقتها هاتوصلها
عبد الفتاح بصدمه: ايييه طلقتها لييه دانتا عمرك حتى ما جبتها زعلانه عمرك ما اشتكيت منها تقوم تطلقها مره واحده كده
همام بحسم: للأسف خطوه جات متأخره 31 سنه
عبد الفتاح على نفس وضعه: طيب فهمني الله يخليك
همام برفض: صدقني ياريت كان ينفع بس كل اللي اقدر اقولهولك ان اختك دمرتني ودمرت حياتي وحياه ابنها
عبد الفتاح بإصرار: وحياه حبيبك النبي اللي زرت بيته وملست على شباكه لتقول وانا عليا الطلاق من أهل بيتي ما فيه كلمه هاتطلع بره جوفي
همام بإستسلام حكاله كل حاجه
عبد الفتاح بصدمه: ايييه اختي نهشت عرض الولايا نهشت عرض بنت يتيمه وبص لاخته بصدمه الكلام داه حصل قوليلي انه بيكدب ولا بيتبل عليكي
ثريا سكتت والدموع مغرقه وشها وميت رأسها لأول مره في الارض
همام قام منطور من مكانه: اختك عندك وعيالي عندي بالاذن يا حاج وانا هابعتلها ورقه طلاقها وكل حقوقها بما يرضي الله
وسابهم ومشي
******************
حزر صحيت من النوم على صوت المنبه قامت وحاولت تفوق وقامت كررت اللي عملته مره تانيه وطلعت لأمها
هدي بحنان: صحيتي يا ضنايا
حور بتعب :ايوه معلش كنت تعبانه بقى
هدي: ولا يهمك يلا هاقوم اسخن على ما تطسي وشك بشويه ميه وتفوقي
حور بهزه رأس ماشي
دقايق مرت وهدي حطت الأكل
حور بتصنع للأكل
هدي بتركيز: مالك يا حور مبتاكليش ليه
حور بتعب والشعور ببوادر مغص: باكل يا أما بس بطني وجعاني شويه هاخد نعناع وابقى أكل
هدي: ماشي براحتك
***************
روح همام روح بهموم الجبال فوق كتافه دخل بيته وفجاءه اتنفض
ياترى ايه اللي جاي وحور هاتعمل ايه في الحمل
وجبل هايعمل إيه
وهمام هايسكت ولا هايتصرف إزاي
………؟؟؟
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-