رواية خيانة زوج الفصل الاول 1 بقلم رحاب القاضي

رواية خيانة زوج الفصل الاول 1 بقلم رحاب القاضي


رواية خيانة زوج الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة رحاب القاضي رواية خيانة زوج الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خيانة زوج الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خيانة زوج الفصل الاول 1

رواية خيانة زوج بقلم رحاب القاضي

رواية خيانة زوج الفصل الاول 1

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
منار ببكاء ـ
بقولك مين دي، انت هتتحوزها عليا بعد كل اللي عملته عشانك.. 
مصطفي ـ
دي زميلتي في الشغل وبحبها وهتجوزها، وانتي عايزه تقعدي براحتك عايزه تمشي الباب يفوت جمل... 
منار ـ 
اكيد طبعا هتطلق منك بس بعد مترجعلي شبكتي واخد جهازي اللي في القايمه... 
مصطفي ـ
هه ملكيش حاجه عندي القايمه معايا واثبتي ان الجهاز ده بتاعك وابقي وقتها تعالي خديه... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_ وقبل ما نبدأ قصتنا اعرفكم بالبطله منار عندها 24 سنه جميله وهاديه وطيبه جداً، اتجوزت من سنه وكانت حياتها ماشيه تمام يوم حلو ويوم وحش زي مبيقولو واهي ماشيه... 
ـ وفي يوم رجع مصطفي جوزها من الشغل، وكانت هي قاعده مستنيااه... 
منار بهدوء ـ
حمد لله ع سلامتك ي مصطفي... 
رد عليها مصطفي ـ
الله يسلمك ي حبيبتي.. 
منار ـ
لحد متغير هدومك هكون جهزتلك الغدا... 
كان مصطفي مدايق ورد عليها ـ
مليش نفس ي منار متتعبيش نفسك... 
_سابها ودخل غير هدومها، راحت هي ورااه وكانت قلقانه عليه وسألته... 
منار ـ
مالك بس ي حبيبي اي اللي مدايقك كده؟.. 
مصطفي بضيق ـ
شوية مشاكل في الشغل متشغليش بالك انتي بس... 
قلقت منار من جواها، يس طمنته وقالتله ـ 
معلش ي حبيبي مفيش حاجه بتيجي بالساهل ربنا هيعديها ع خير ان شاء الله.. 
مصطفي بهدوء ـ
ان شاء الله ي حبيبتي... 
منار ـ
بص بقي انا ما اكلتش حاجه من الصبح ومستنيااك، هروح اجهز الغدا وناكل سوا ومش هتقول لا... 
ضحك مصطفي ورد عليها ـ
حاضر عشان خاطرك انتي بس ي حبيبتي.. 
ـ قامت منار وجهزت الغداا وقعدو اتغدو سوا وكان مصطفي مدايق جدا وزعلان بس مكنش حابب يبين ده قدام منار... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_تاني يوم بالليل جات لهم حماتها وقعدت اتعشت معاهم وكان برضو مصطفي قاعد مدايق... 
ام مصطفي بقلق ـ
مالك ي مصطفي ي بني مدايق كده لي؟.. 
مصطفي بهدوء ـ 
واي بس اللي هيدايقني ب ماما مانا كويس اهو... 
ام مصطفي ـ
طيب بلاش اسألك انت، انتي ي منار متخبيش عليا ماله مصطفي... 
ردت عليها منار بهدوء ـ
مفيش حاجه ي طنط بس هو عنده شغل كتير الفتره دي... 
ام مصطفي بحزن ـ
ربنا يعينك ي ابني ويوسع رزقك بـ الحلال.. 
مصطفى ـ 
ربنا يخليكي ي ماما.. 
_ وبعد شويه دخلت حماتها اوضتها عشان كانت بايته عندهم، ودخلت منار اوضتها هي و مصطفى اللي كان متعصب... 
منار بقلق ـ
في اي بقي ي مصطفي فهمني اي اللي معاك بالظبط قالب مزاجك كده؟... 
زعق فيها مصطفي ـ
ايوه عايزاني احكيلك عشان كل ما حد يقولي مالك تردي عليه وتطلعي اسراري بره... 
منار بحزن ـ
انا مكنش قصدي حاجه بس طنط كانت بجد قلقانه عليك وانا محكتش حاجه اصلا... 
اتنهد مصطفي وقرب منها وقال ـ
حقك عليا ي منار انا غلطان ، بس انا بجد بمر بظروف وحشه... 
منار بحزن ـ
هتعدي ي حبيبي ان شاء الله واطمن انا معاك وعمري ما هسيبك... 
مصطفي ـ
ربنا ما يحرمنيش منك ابداً ياارب ي حبيبتي... 
ــ تاني يوم الصبح، صحيت منار لقيت حماتها جهزتلنا الفطار، فـ دخلتلها المطبخ ولقيتها بتعمل شاي فـ قالتلها.. 
منار ـ
لي تعبتي نفسك بس ي ماما انا كنت هصحي اجهز الفطار... 
ام مصطفي ـ
لا تعب ولاحاجه ي بنتي انا لقيتني صحيت بدري قولت بدل ما اقعد لوحدي اجهزلكم الفطار لحد متصحو... 
منار ـ
ربنا ما يحرمنا منك ي طنط.. 
ام مصطفي بقلق ـ
حلفتك ب اغلي حاجه عندك ي منار تقوليلي مصطفي ماله واي اللي مدايقه بـ الشكل ده؟... 
اتوترت منار بس حست ان فعلا مامته قلقانه عليه، فردت عليها وقالتلها.. 
منار ـ
بصراحه ي طنط هو معاه مشكله في الشغل، بس بسيطه ان شاء الله وهتعدي... 
ام مصطفي بحزن ـ
بقي كده تخبو عني ومترضوش تقلولي؟... 
منار ـ
لا مش كده والله ي طنط بس مصطفي مكنش حابب يزعجك او يقلقك عليه.. 
ام مصطفي ـ
خليكي جنب جوزك ي بنتي وهوني عليه.. 
منار ـ
من غير متقولي ي طنط ده في عينيا.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_تاني يوم رجع مصطفي من الشغل وكان مدايق جدا وزعلان اوووي، فـ قربت منه منار وقعدت جنبه وقالتله وهي قلقانه... 
منار ـ
خير ي مصطفي هي المشكله اللي في الشغل متحلتش؟.. 
مصطفي بدموع ـ
رفدوني من الشغل ي منار، بعد كل اللي عملته ليهم في الشركه رفدوني.. 
منار بحزن ـ
معلش ي حبيبي متزعلش نفسك هما اللي خسروك، وان شاء الله بكره تلاقي شغل احسن من عندهم مليون مره... 
حط مصطفي راسه ع ايده وهو زعلان جدا ورد عليها.. 
مصطفي ـ
هلاقي شغل فين بس دلوقتي والظروف منيله بنيله ي منار، وحتي لو لقيت مش هيكون بنفس المرتب اللي كنت باخده في الشغل الاولاني... 
منار بهدوء ـ
ربنا كبير وهيعدلها ان شاء الله ي حبيبي... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_عدي اسبوع في التاني وكان مصطفي مش لاقي شغل وبقي عصبي جدا ومش طايق نفسه، وكانت منار مش بترضي تتكلم معاه كتير ولا بتزعل منه هي برضو مقدره ظروفه وان راجل يقعد كده من غير شغل وهو مسؤل من بيت صعبه عليه... 
ـ وفي يوم كانت قاعده بـ تتفرج ع التلفزيون وجه مصطفي وزعق فيها.. 
مصطفي ـ
لا والله انتي بجد اي البرود ده؟.. 
اتنهدت منار وردت عليه بهدوء ـ
خير ي مصطفي انا عملت اي بس؟... 
مصطفي بعصبيه ـ
انا ظروفي منيله بستين نيله وحضرتك ولا ع بالك وفاتحه التلفزيون الاربعه وعشرين ساعه ومش همك فاتورة الكهربا اللي بتيجي غاليه جدا....
منار بضيق ـ
حاضر ي مصطفي هقفل التلفزيون واوعدك والله هوفر ع قد مقدر في كل حاجه لحد ما نعدي الفتره دي....
مصطفي بحزن ـ
انتي واخده بالك ان لو القرشين اللي معايا خلصو احنا مش هنلاقي ناكل.... 
منار بهدوء ـ
متقولش كده ي مصطفي ربنا كبير وان شاء الله هتلاقي شغل كويس قريب... 
شوح بايده في الهوا ورد عليها وهو داخل اوضته ـ
هه حلني بقي لحد م الاقي، بس ارجوكي انا مش ناقص مشاكل فـ بلاش تستفزيني... 
ادايقت منار لانها معملتش حاجه اصلا تزعله، بس عشان المشكله متكبرش جات ع نفسها وردت عليه بكل هدوء.. 
منار ـ
حاضر ي مصطفي هعملك كل اللي عايزه... 
_بعد كام يوم كان مصطفي عنده مقابلت شغل مهمه، وكانت منار مبسوطه جداً... 
منار بحماس ـ
استني ي مصطفي رايح فين؟....
مصطفي بقلق ـ
رايح المقابله ي حبيبتي عشان متأخرش.. 
منار ـ
نسيت الساعه بتاعتك ي قلب منار.. 
ضحك ورد عليها ـ
والله انا من القلق نسيت اسمي... 
منار ـ
لا نسيت اي، انا عايزاك مركز اووي النهارده... 
مصطفي ـ
بس كده انتي تؤمري ي حبيبتي... 
منار بهدوء ـ
طيب يلا عشان متتاخرش وابقي كلمني بعد متخلص طمني.. 
اتنهد مصطفي ورد عليها ـ
خير ان شاء الله ي حبيبتي.. 
ــ بعد كام ساعه رجع مصطفي وكان مدايق جدا، فراحتله منار وسالته وهي قلقانه جدا.. 
منار ـ
كده ي مصطفي بكلمك من بدري مش بترد عليا، خير ان شاء الله طمني.. 
مصطفي بحزن ـ
متقبلتش ي منار، كان في واحد غيري جاي بوسطه وهو اتقبل وانا لا.. 
منار بحزن ـ
قدر الله ومشاء فعل، معلش ي مصطفي اكيد مش نصيبك ومش خير ليك ي حبيبي.. 
مصطفي بدموع ـ 
طيب هعمل اي دلوقتي واتصرف ازاي بس، الفلوس اللي معايا خلصت... 
منار بهدوء ـ
متقلقش ي حبيبي انا كان معايا قرشين شيلاهم ع جنب لوقت زنقه... 
مصطفي بضيق ـ
مستحيل ي منار اخدهم منك دي فلوسك.. 
ردت عليه منار ـ
دي فلوسك ي حبيبي انا كنت محوشاهم من فلوس البيت يعني كله من خيرك.. 
حضنها مصطفيي وقال ـ
انتي جدعه اووي ي منار وبنت اصول، واكتر حاجه صح في حياتي انك مراتي.. 
منار ـ
ربنا يخليك ليا ي حبيبي ونعدي المشكله دي ع خير... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ـ بعد كام يوم راحتلهم ام مصطفي واتغدت معاهم.. 
ام مصطفى بحزن ـ
بقي ده حال ي مصطفي تتغدي جبنه وفول وبيض لي اهلك قليلين.. 
مصطفي بهدوء ـ
كل واحد وظروفه ي ماما وانا ومنار بنمشي ع قد حالنا وراضين، صح ي حبيبتي؟... 
منار بهدوء ـ
طبعا ي مصطفي، والحمد لله ي طنط ع قد كده وان شاء الله فتره وتعدي.. 
ام مصطفي ـ
بحد ربنا يخليلك مراتك ي مصطفي متربيه وبنت ناس، وحده غيرها مكنتش اتحملت معاك كل ده.. 
مصطفي ـ
ربنا يخليها ليا ي ماما ويقدرني واعوضها.. 
ام مصطفي ـ 
المهم خلف جوز اختك جابلك شغل في الشركه بتاعته.. 
مصطفي بفرحه كبيره ـ
يجد ي ماما انتي بتتكلمي جد.. 
ردت عليه مامته بهدوء ـ
ايوه والله وعايزك تروحله بكره عشان تقابل المدير.. 
فرحت منار وقالت بدموع ـ
الف حمد وشكر ليك يارب، وان شاء الله تتقبل ي حبيبي.. 
مصطفي ـ
ان شاء الله ي منار، انا بجد تعبت وقرفت من القعده في البيت من غير لا شغله ولا مشغله.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ـ تاني يوم دخل مصطفي البيت وكان مبسوط بعد ما رجع من مقابلة الشغل.. 
منار بقلق ـ
هاا ي مصطفي طمني اتقابلت صح؟... 
مثل مصطفي الحزن وقالها ـ
للاسف ي منار مفيش نصيب.. 
دمعت عيون منار وقالته بهدوء ـ
معلش ي مصطفي، ربنا يقدملك الاحسن.. 
حضنها جامد وقالها بفرحه كبيره ـ
اتقابلت ي منار، واخيراً هشتغل والدنيا هترجع زي الاول معانا.. 
بعدت عنه منار وقالته بغيظ ـ
بقي كده ي رخم بتضحك عليا... 
ضحك ورد عليها ـ
بهزر معاكي منار متبقيش قفوشه كده بقي... 
منار بحماس ـ
المهم احكيلي الشغل هيكون اي، واي نظامه؟.. 
ادايق مصطفي ورد عليها ـ 
بصراحه هو مش احسن حاجه وانا لولا الظروف دي اللي احنا فيها مكونتش وافقت اشتغل هناك... 
قلقت منار وسالته ـ
لي كده بس، هو الشغل اي بالظبط؟... 
اتنهد مصطفي ورد عليها ـ
هبقي مندوب مبعات هروح كل اسبوع محافظه يعني تلات ايام هنا فالشركه وتلاته فالمحافظه اللي هكون فيها.. 
منار بحزن ـ
لا والله بقي هتبات بره البيت تلات ايام بحالهم ي مصطفي؟... 
رد عليها مصطفي بهدوء ـ
معلش ي حبيبتي وبرضو هفضل ادور ع شغل في مكان احسن من كده وان شاء الله هلاقي وهسيب الشغل ده وهقعد معاكي ع طول.. 
منار بحزن ـ
خير ان شاء الله ي مصطفي، انا المهم عندي انك تكون مرتاح ي حبيبي... 
مصطفي بحماس ـ
طيب اي رئيك بقي ننزل نتعشي بره النهارده؟.. 
منار بسخريه ـ
لا والله هنضيع القرشين اللي معانا في الاكل بره واحنا اول الشهر وانت لسه هتقبض الشهر الجاي... 
مصطفي بغيظ ـ
طيب انا عايز تغير بقي النهارده، وحاجه جديده نحتفل بيها... 
ضحكت منار وقالتله ـ
هههههه بس كده انت تؤمر ي حبيبي ساعه بالظبط وهعملك احلي كيكه بالشكولاته عشان نحتفل.. 
مصطفي بهدوء ـ
ربنا يخليكي ليا وما يحرمنيش منك ابداً ي حبيبتي... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ـ بعد كام شهر  كان مصطفي شغال في الشركه الجديده اللي قدملها ورغم ان الشغل صعب الا انه اتحمل عشان مفيش قدامه غيره، وكانت منار في البيت بتحاول توفر ع قد متقدر عشان متقلش عليه في المصاريف.. 
وفي يوم دخل مصطفي وكان مدايق جدا، فخافت منار لـ تكون في مشكله معاه في الشغل وراحتله بسرعه وسألته... 
منار بقلق ـ
خير ي مصطفي مالك ي حبيبي؟.. 
مصطفي بدموع ـ
مزنوق اووي ي منار في مبلغ كبير... 
منار بقلق ـ
ازاي بس فهمني؟... 
رد عليها بحزن ـ
وقت لما مكنتش بشتغل استلفت فلوس من واحد صاحبي وهو دلوقتي عايزهم... 
منار بخوف ـ
انت ازاي تعمل كده ي مصطفي، طيب المبلغ ده 
اد اي؟ 
مصطفي بتوتر ـ
مبلغ كبير ي منار، انا كنت بفكر اخده من باباكي و... 
منار بحده ـ
لا طبعا مستحيل...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-