رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1 بقلم حليمه عدادي

رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1 بقلم حليمه عدادي


رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1

رواية ندي العمر ندي واحمد بقلم حليمه عدادي

رواية ندي العمر ندي واحمد الفصل الاول 1

في أحد المنازل صرخت الجدة بصوت عالي وهي بتبص لحفيدها 
الجدة نعمة :  إنت هتتجوزها يا
أحمد ومش عايزه أي اعتراض ..
أحمد : بس ياستي أنا متجوز ومش عايز اتجوز تاني كفاية عليا سمر ..
نعمة : أنا عايزه أشوف خلفتك قبل ماموت يا أحمد ..  
أحمد : بعد الشر عليكي ياستي حاضر أنا هعمل اللي إنتي عايزاه لكن بشرط أنا هطلقها بعد ماتجيبلك الحفيد  ..
نعمة : الموت علينا حق يابني بس هطلقها ليه طب و إبنها ..
أحمد : أنا هتفق معاها إننا نطلق بعد ماتولد وتسيبلنا الولد ودا مقابل إني أديها مبلغ كويس ..
نعمة : مش هطلقها يا أحمد وهتتعامل معاها زي مابتتعامل مع سمر مراتك ..
أحمد : بس ياستي سمر مش هتوافق دي مطلعه عينيا من غير سبب ..
نعمة : هههه سمر وافقت من زمان هي مش عايزه جسمها يبوظ من الحمل ..
أحمد بصدمة : إزاي وافقت كدا بسهوله إنتي عملتي إيه ياستي علشان توافق..
نعمة : أيوه عملت ..
أحمد بتساؤل : عملتي إيه؟
نعمة : عرضت عليها مبلغ كويس وهي وافقت ورحبت بالفكرة كمان .. 
أحمد : الكلام دا مش داخل دماغي إزاي توافق على جوازي لمجرد إنها تاخذ الفلوس .. 
دخلت سمر بغرور 
سمر : أنا موافقه يا أحمد اسمع كلام ستك واتجوز أنا طالعه رحلة يومين مع صحابي ولما أرجع تكون اتجوزت هههه  ..
أحمد بصدمة : بالبساطة دي ياسمر بقى عايزاني اتجوز ليكون جرى لعقلك حاجة .. 
سمر : أنا مش هقدر أجيبلك ولد يا أحمد فلازم تتجوز اللي تجيبلك الولد وتكون خدامه هنا ..
أحمد : خدامه إنتي فاكره الناس كلها خدامين عندك بقى علشان الفلوس وافقتي إني اتجوز عليكي دا آخر قرار عندك .. 
سمر : أيوه دا قراري اتجوز يا أحمد فين الفلوس ياحماتي ..
نعمة: حطيتها في أوضتك روحي خذيهم ..
طلعت سمر لأوضتها هي كل همها الفلوس والخروجات مع صحابها 
أحمد :  هي فاكره إن الست اللي هتجوزها هتكون خدامه ليها وممكن تكون البنت طيبه وهي تستغل طيبتها ..
نعمة : ههههه إنت لسه ماتعرفش ندى كويس دي قويه مافيش حد يقدر يقف قدامها .. 
أحمد : طب وهي ليه وافقت تتجوزني مع إنها عارفه إني متجوز ..
نعمة : اعمامها كانوا عايزين يأخذوا حقها ولما خذته منهم دلوقتي عايزين يخلصوا منها وانا طلبت منها تتجوزك علشان تحميها منهم .. 
احمد : تمام ياستي إمتا هنروحلها ..
نعمة : هنروح بالليل نكتب الكتاب وتيجي معانا هي مش عايزه فرح .. 
احمد : تمام هخلص شوية شغل ونروح سوى ..
خرج أحمد شاف أخوه زين قاعد قدام البيت والزعل باين على وشه
أحمد : زين مالك شكلك زعلان ..
زين : تعبت يا أحمد مابقتش عارف أعمل إيه .. 
أحمد : في إيه احكيلي ..
زين : إنت عارف إني بحب تقى ولما روحت أطلب إيدها من أبوها رفض ..
احمد : تقى عارفه إنك بتحبها اتكلمت معاها .. 
زين : لا ياأحمد أنا مااتكلمتش معاها أنا كنت عايز أدخل البيت من بابه واطلبها على سنة الله ورسوله ..
أحمد بهزار : بس خلي بالك واحده زي تقى قويه وناجحه ممكن ترفضك هههه ..
زين : وترفضني ليه أنا الحمدلله بشتغل وبكسب كويس وأقدر أعيشها عيشه كويسه .. 
أحمد : طب أبوها رفض ليه ..
زين : مش عارف كل ما أروحله يقولي طلبك مرفوض ..
أحمد : أنا هروحله وهتكلم معاه وأعرف منه هو مش موافق ليه ..
زين : بجد يا أحمد .. 
أحمد : أيوه بجد المهم جهز نفسك بالليل هتروح معايا علشان كتب كتابي ..
زين بصدمه : إيه ؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-