رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم شيماء صبحي

رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم شيماء صبحي


رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21 هى رواية من كتابة شيماء صبحي رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21

رواية جزيرة الاناكوندا بقلم شيماء صبحي

رواية جزيرة الاناكوندا الفصل الواحد والعشرون 21

  روحت البيت بعدما وصلت لميس واول ما دخلت لقيت البيت فاضي فضلت انادي علي ماما لحدما سمعت صوت جارتنا الي قالتلي ان ماما وبابا خرجوا وان يسرا اختي هيا الي موجوده بس تقريبا خرجت من شويه " 
شكرتها وبعد وقت وصلت اختي والي كانت بتجيب طلبات البيت" 
سألتها  بقلق " اومال بابا وماما فين !
يسرا" راحوا يشوفو المحل الجديد الي بابا هيأجره" 
قولت باستغراب" وهو بابا هيأجر محل ليه !
يسرا" ابوكي عايز يفتح محل تصليح اجهزه كهربائيه يا حور !
استغربت من كلامه وبعدها دخلت اوضتي وانا بفكر في حال بابا بعدما اتطرد من شغله كمهندس طردوه علشان  اصابه اتعرضلها بالغلط وقالو انه كبر في السن ومعدش مركز في شغله "بعدما قضي عمره كله في الشغل معاهم  ناس معندهمش ضمير  كسرو قلبه رغم انه كان مهندس شاطر ومعظم الاجهزه الي رافعه شركتهم دلوقت  كانت من تصميمه هو قالوله  انهم هيدولو راتب كويس بس طلعو نصابين ومضوه علي عقد انه اتخلي عن كل مستحقاته وعملوله حفله لنهايه الخدمه  علشان مياخدش باله وادوله شويه ملاليم " 
غيرت هدومي وخرجت وكان بابا وماما وصلوا سلمت عليهم بابتسامه وعرف بابا اني لقيت شغل في شركه كبيره وبدأت شغل من النهارده!
بابا حض"ني بابتسامه وماما ابتسمت وقالت" ربنا يوفقك يا حبيبتي!
ابتسمت علي حبهم ليا وبعد وقت كانت اختي جهزت الأكل قعدنا كلنا ناكل وبعدها دخلت اوضتي! 
حاولت اني انام اكتر من مره بس معرفتش ،بفكر في حال بابا وازاي حاله يتغير من مهندس كبير قضي حياته كلها بيصمم اجهزه علاجيه لواحد عادي بيصلح اجهزه كهربائيه" 
فضلت قاعده حزينه لحدما لقيت رساله من شخص غريب فتحتها وقرأتها وعرفت  انها من الدكتور علي ودا دكتور معجب بيا وامه صاحبت امي من زمان بس انا كنت برفضه لاني بعتبره زي اخويا !
قفلت التليفون وانا بفكر ازاي ممكن حياتي تتغير للاحسن ولاكن للاسف ملقتش اي اجابه واضحه افتكرت كلامي مع لميس وتفكيري في المدير بتاع الشركه وان ازاي اخليه يحبني علشان اثبت للعالم اني مش وحشه ومش علشان ظروفي بسيطه يبق مش مرغوب فيا !
فضلت صاحيه لحدما سمعت صوت آذان الفجر قومت اتوضيت وصليت وانا بدعي وبقول يا رب سلم!
نمت شويه وبعد وقت صحيت علي صوت المنبه قومت جهزت علشان استعد للشغل'
وبعد وقت كنت خرجت من شقتنا وفي طريقي لبيت لميس الي يعتبر مش بعيد اوي عن بيتنا اول ما وصلت رنيت عليها وهيا نزلت وكانت علي وشها ابتسامة باهته!
في ايه يا لميس مالك!
لميس بحزن" انا كلمت عماد وقولتله علي موضوع الشغل وهوا قالي اسيبه وانه ميقبلش اني اشتغل عامله نظافه وقعد يقولي كلام كتير شككني في الي حواليا!
حور" وانتي قولتيلو ايه!
لميس" قولتلو ان الشغل عاجبني وان مفيش اي حاجه من الي بيقولها صح وعرفته انك معايا ولاكن هوا رفض فقولتله دا قراري ومش هغيره  كملت بحزن " قالي لو مصممه عليه يبق كل واحد فينا يروح  ل حاله!
حور بحزن" طيب اهدي وبعدين انتي صح لان الشغل مافيهوش اي حاجه غلط دي شركة محترمه ومش اي حد بيشتغل فيها وهوا بس لما هيعرف غلطة اكيد هيصالحك متقلقيش!
لميس ابتسمت وحض"نتني وقالت" وانتي مالك بق وشك باهت ليه!
بصيت عليها واتنهدت وقولت" بابا هيفتح محل هيصلح فيه اجهزه كهربائيه!!
لميس" طيب كويس اوي والله ابوكي دا راجل جدع!
قربت وانا بهز راسي" هو فعلا احسن حد في الدنيا بس صعبان عليا انه كان فين وبق فين"
لميس" كل الي بيحصله دا اكيد خير ليه وبعدين انتي لسا متعرفيش ربنا شايلكم ايه تفائلي خير هتلاقيه ومتقلقيش ربنا بيجبر خاطرنا كلنا!
بصيت عليها بحب وقولت" والله انتي بت جدعه ونفسي اجوزك للدكتور علي دا حتي اهبل وانتي وهوا لايقين علي بعض" 
لميس بغضب" بس يابت انا ابص للأهبل دا واسيب عماد الحمش!
ضحكت وقولت" اهو الحمش سابك يختي وابقي دوري علي عريس غيره بق" 
لميس بضحك" انا مش متفائله"
حور مسكت ايديها وقالت" طيب خلينا نمشي علشان منطردش والعشر بواكي يطيرو مننا" 
لميس" ايوا عندك حق خلينا نمشي بس بقولك ايه انا هركب مواصلات!
حور بابتسامه اكيد طبعا بس انتي الي هتحاسبي! 
لميس" طول عمرك استغلاليه!
حور بضحك" طيب يلا بدل ما اوديكي للشركه جري مش مشي بس لميس"لا وعلي ايه يلا بينا! 
___________
في اتجاه حور ولميس للشركه كان وقتها وصل رشيد بعربيته قرب منه رجل الامن وفتحله الباب نزل رشيد وهوا بيرتدي نظارته الشمسيه ومشي من جمب حور ولميس من غير مايبصلهم" 
حور وقفت تبص عليه بسرحان اول مره تعجب بحد بالشكل دا !
لميس" اي يابنتي وقفتي ليه' 
حور" لا مفيش يلا بينا! 
دخلنا واتجهنا للغرفه الي هنغير فيها هدومنا ولميس خلصت الاول واخدت كل الادوات الي بتستخدمها وخرجت وفضلت انا بلبس لحدما دخلت تمارا وهيا بتقول" حور روحي نظفي مكتب الاجتماعات علشان عندنا اجتماع كمان نص ساعه!
هزيت راسي وهيا خرجت وانا خلصت لبس بسرعه واتجهت للمكتب الي هنظفه.. بدات بسرعه انظف علشان الوقت كان بيهجم وكنت خايفه انهم يدخلو عليا وانا لسا مخلصتش .!
وفي مكتب رشيد كان واقف قدام تمارا وماسك ملفات وبيقول وهو بيبص  في ساعته" يلا روحي بلغي الموظفين وانا هسبقكوا علي المكتب!
تمارا باحترام" حاضرياز مستر رشيد اتفضل حضرتك'
رشيد مشي في اتجاه غرفه الاجتماعات وفي نفس الوقت حور كانت خلصت شغلها وخارجه وفجاه توكة شعرها وقعت وطت علشان تجيبها وفي نفس الوقت دخل رشيد وهوا بيبص في تليفونه وللاسف اتخبط فيها وهيا وقعت وشدته بالغلط ووقع فوقها!
حور فضلت مصدومه من الي حصل وعيونها في عيونه تايهه لحدما اخدوا بالهم ان في أصوات بتقرب وقف بسرعه وهيا اخدت حجاتها وخرجت من الغرفه بسرعه "
وقف رشيد يشد الكرافته بتوتر لحدما هيا اختفت من قدامه وفي ثواني دخلوا الموظفين الي هيحضروا الاجتماع! 
بدأ رشيد يتناقش معاهم في امور الشغل الجديد وبدأ الجميع يقول افكار !
وفي الخارج كانت حور بتجري بسرعه جنونيه لحدما وصلت للغرفه الي بتقعد فيها وحطت ايديها علي قلبها بتوتر وهيا مش مستوعبه اللي حصل دا لحدما انتبهت انها وراها شغل لسا .
كان لسا هتخرج ولاكنها لقت ان رشيد قدامها  رجعت  تاني وقفلت الباب بسرعه وبعد  ثواني فتحته  تاني وهيا متوتره لحدما شافت الموظفين الي كانت في الاجتماع خرجوا فهمت ان الاجتماع خلص فخرجت بالراحه تبص عليه واتاكدت انه مش موجود اخدت نفسها براحه ولفت علشان تمشي لقته واقف  وراها وبيبصلها ورافع حاجبه اتوترت اكتر وابتسمت وقالت" حضرتك محتاج اي حاجة"
رشيد بصلها وسكت وهيا عرفت انه اكيد مش محتاج حاجه فمشيت من قدامه لحدما اتاكدت انه مش شايفها فضلت تجري لحدما وصلت لمكان لميس والي قالت" مالك يا هبله بتجري كدا ليه!
حور بصت علي مكان رشيد وقالت" اسكتي يا لميس دانا اتحطيت في حته موقف !
لميس" ودا من ايه انشاء الله ؟
حور بصت علي المكان تاني وهيا بتهدي نفسها علشان تبدأ تحكي ل لميس بس لقت رشيد جاي وبيقرب منهم بسرعه مسكت المساحه وبدات تمسح وهوا عدي من جمبها وقرب من موظف وبدا يتكلم معاه وهيا فضلت تبص عليه بطرف عينيها لحدما هوا بصلها فتسمرت مكانها بتوتر لحدما ماهوا رجع تاني لمكتبه وقتها فهمت لميس ان الموقف دا كان مع مستر رشيد!
لميس" بت يا حور تعالي هنا هو الموقف دا مع مستر رشيد!
حور اتوترت وهزت راسها وقالت" انا بس خبطت فيه بالغلط ووقعنا احنا الاتنين فوق بعض" 
لميس شهقت بخضه لدرجة ان انتبه ليها الموظفين فبسرعه حور شدتها وخرجوا من مكانهم وحور قالت" يخربيتك كنت هتفضحينا! 
لمس بلعت ريقها" انا مش قصدي بس الي انتي بتحكيه دا مش بشوفه غير في المسلسلات التركي بس!
حور بابتسامه" تصدقي صح انا حتي مش مصدقه بس تعرفي ان عيونه حلوه اوي !
لميس" يا سلام يا ولاد حور بنت عمي احمد بتقول كلمتين حلوين علي بعض!
حور وشها أحمر وزقتها بغيظ وبعدها كل واحده راحت شغلها واتجهت حور للصاله القريبه من مكتب رشيد تنظفها وهيا بتدعي انها تشوفه تاني لانه بجد سحرها من اول نظره !
_____________
الدكتور" وانتي بق شوفتيه وقتها" 
حور هزت راسها وقالت" شوفته وقتها كان خرج من مكتبه بسرعه وكان بيتكلم في التيلفون   كان شكله متضايق وكأن في مشكله كبيره اوي حصلت لانه كان زي الي متعرض لصدمه !
الدكتور" وهو خرج من الشركة!
حور" ايوا وفضلت انا قلقانه  وهموت واجري وراه اشوفه ماله!
الدكتور" محولتيش تسألي السكرتيره بتاعته عن الي حصل معاه "
حور" طبعا حاولت بس هيا مكنتش بتقولي معلومتين علي بعض!
الدكتور" وعملتي ايه وقتها" 
حور" انا خرجت من الشركة والغريبه اني لقيته لسا موجود بس الغريبه اكتر انه كان شكله زي تعبان وشكله مش مظبوط كدا!
الدكتور" وبعدين يا حور كملي!
حور" روحت اشوفه لاني مكنتش مرتاحه لشكله الغريب دا واول ما وصلت خبطت علي ازاز العربيه وهوا فتحلي الباب قولت بقلق" مستر رشيد هو انت كويس!
بصلي بنظره غريبه مقدرتش افهمها وقتها  بس هو  قال" اركبي يا حور" 
هزيت راسي وركبت وهوا بعدها ساق   
لحدما وصلنا عند النيل نزل وطلب مني انزل وقربنا من الكورنيش وكل دا وانا ببصله وساكته لحدما لقيته بيعيط استغربت جدا وبدات اقلق وسألته" مستر رشيد انت كويس! 
سكت شويه ومردش عليا ولاكن بعدها علي طول شدني جامد لحض"نه وبدأ يعيط وانا كنت مصدومه ومش عارفه المفروض اني اتصرف ازاي معاه  لحدما بدأت اقول كلام بصوت هامس زي "خلاص" "اهدي " مفيش حاجه" لحدما بعد عني وبصلي وقال" انا متشكر جدا ليكي ! 
بصيت بخجل وقلت" لا شكر ايه  بس !
اصل انا  بصراحه  قلقت علي حضرتك لما شوفتك خارج ومتعصب !
بصلي وقال" انتي بجد شوفتيني وانا خارج!
هزيت راسي وقولت " كان شكل حضرت مرعب بصراحه زي ميكون  ان اتق"تلك حد والله !
رشيد بصلي وسكت وانا حسيت اني قولت حاجه غلط لحدما هوا صوته اتغير وطلب مني اروح اجبله مايه " هزيت راسي وانا ببص حواليا لحدما لقيت شكشك بس في البر التاين ابتسمت ليه وقربت من الكشك الي كان مش بعيد اوي عننا وجبت المايه وانا بعدي الطريق تاني كان في عربيات كتير معرفش هما اتجمعوا امتي ومكنتش عارفه اعدي  خالص وبعد وقت من المحاولات  قدرت   اعدي للطريق التاني   قربت من العربيه  علشان اشوفه لقيته مش موجوده والغريبه ان العربيه فاضيه ومفيهاش حد قلقت وانا ببص حواليا لحدما فجاه سمعت صوت راجل جمبي بيقول بصوت عالي " غرييق !!
استغربت وبصيت في النيل بس ملقتش حد ركزت اوي مع مكان ما هوا بيشاور واتصدمت لاني شوفت مستر رشيد عايم علي وش المايه بدات اصرخ باعلي صوت علشان حد يلحقه وبدات الناس تقرب علي صريخي والطريق وقف وكل الناس وقفت بصدمه وفي منهم الي نط في النيل ومركب جت  من الي كانو موجودين وبدأوا يقربوا منه علشان ينقذوه وانا مش مصدقه انه رمي نفسه فعلا ولي رمي نفسه ايه الحاجه الي تخلي اي حد ينت"حر بالشكل دا!! 
الاسعاف وصلت واخدوه وانا ركبت معاه وانا ببص عليه ودموعي مغرقه وشي كله وانا بنادي عليه وبقول" انت هتقوم صح اكيد مش هتموت يعني اصل انت كنت كويس من شويه انا بس اتاخرت عليكي شويه بس الطريق والله كان زحمه  ما ترد بق يا  مستر رشيد دنتا رخم بجد رد عليا انا بكلمك. اهو رد عليا بق يا  مستر رشيد!! 
الدكتور بعدني وهوا بيقول يا بنتي اهدي وربنا يرحمه!!! 
قال الكلمه دي  وانا بصتله بصدمه وقولت" لا انت اكيد بتهزر يرحم مين بس دا كويس انت عارف دا كان بيح"ضني من شويه وكنا لسا هنتجوز في المستقبل اكيد بس لا ماتقولش مات!
الدكتور" يابنتي اهدي متعمليش كدا قولت بعياط" لاا مش ههدي انا هصرخ علشان هوا مماتش ! ارجوك وقف العربيه دي انا وهوا هنرجع الشركة تاني علشان هوا عنده شغل كتير !
الدكتور " لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم " إنا لله وإنا اليه راجعون! 
بدات اصرخ اكتر وانا بقول بقولك وقف العربيه دي حالا" 
الدكتور اهدي يابنتي!
حور" متقوليش اهدي متتجننيش ووقف العربيه انا هنزل !
الدكتو وقف العربيه فعلا وهيا خرجت وهيا بتبص لرشيد بحزن وبتقول" استني هوقف تاكسي واخدك ونرجع للشركة اصل انت كويس !
الدكتور بحزن" لا اله الا الله ربنا يصبرها! 
فضلت حور تجري في الشارع وهيا بتدور علي تاكسي لحد ما لقت تاكسي واقف بس في البر التاني جريت بفرحه وهيا بتقول" هرجعلك حالا يا مستر رشيد! 
ولاكن في عربيه كانت سايقه بسرعه جنونيه خبطتها لدرجه انها طارت لمسافه  بعيده وقتها الدنيا ضلمت في عيونها اخر حاجه سمعتها  كانت صراخ سيده وهيا بتقول" حاسبيييي!!!
الاسعاف الي كان  موجود فيه  رشيد اتحرك للمستشفي وفي اسعاف تاني اخدها والراجل الي كان في العربيه كان خايف ومرعوب من الي حصل والحكومه اخدته للتحقيق ووقتها الخبر انتشر وفي ثواني كانت الشركة اتقلبت ولميس عرفت من واحد من الموظفين علي الي حصل وجريت بصدمه علي المستشفي والخبر وصل لاهل حور ولاهل رشيد وكان الكل متجمع في المستشفي"
_________
حالة الرشيد كانت منتهيه وتوفي رغم محاولت الدكاتره في انعاشه ولاكن كان مات !
وحور كانت لسا عايشة ولاكنها دخلت في غيبوبه وكانت وقتها خبر وفات رشيد مكنش سهله بالنسبه لعيلته والي قالو انهم السبب لأنهم بعتوا صورة مرات رشيد وهيا بتخونه ودا الي خلاه يخرج بالعصبيه دي وكان وقتها بيخطت يق"تلها ولولا وجود حور في الوقت المناسب الا انه شال الفكره من دماغه وقرر ياخدها للنيل علشان يهدي ولاكنه مقدرش يستحمل ان اكتر انسانه حبها خانته وقرر ين—تحر!!
وكانت حالة حور انها رافضه ترجع للواقع ودا الي خلاها تدخل في غيبوبه وقررت انها مترجعش تاني ؟
ومر سنتين وكانت حور لسا في الغيبوبه وكان اهلها كل يوم بيزورها وكانت لميس بتدخلها وتكلمها وتطلب منها ترجع علشان هيا بتحبها وبتقول " حور ارجعي انتي ملكيش ذنب في موته هو الي كان مقرر يموت مفسه !!! انتي بريئه من موته انتي طول عمرك جدعه ومقصرتيش مع حد فوقي!! 
وقتها حور رمشت وقتها صرخت لميس من الفرحه وندهت علي الدكتور وقالت لاهل حور انها اتحركت وقتها الدكاتره قربوا منها وبدأ يعالجوها ويساعدوها لحدما فاقت كليا وبدوا يساعدوها تمشي وتتكلم وفعلا استجابت معاهم ولاكنها افتكرت الي حصل ومن وقتها اتجهت للدكتور النفسي والي في كل جلسه تحكيلوا نفس الحكايه وقبل ما تخلص كلامها قالت!
وجوده في خيالي الي اتكون في وقت الغيبوبه دا خلاني اخدت قرار واحد! 
الدكتور " اي هوا يا حور! 
حور بحزن" اني لازم اروحله علشان وحشني اوي؟
الدكتور رغم انه بيسمع القصه دي كل مره الا انه عيط علي حالتها وقتها حور شافته بشكل رشيد وقالت" رشيد انت جيت انت وحشتيني اوي! 
بصلها الدكتور وقال" انتي شيفاني رشيد دلوقت" 
مردتش عليه وقربت منه حض"نته وهوا حض"نها لحدما حس ان جسمها تقل ووقتها اتأكد انها ماتت   فضل يعيط زي الطفل وبدأ ينادي بأسمها وهو بيقول " حور حور! مردتش فقال بعياط "مسكينه يا حور مسكينه  انا عمري مشوفت حد صادق وبيحب بجد زيك !! 
بعدها عنه واتصل بأهلها والي استقبلوا خبر وافتها بصدمه اكبر ولاكن الدكتور قال " الموت ارحم بكتير من الي كانت عيشاه! 
مامتها" انا بنتي هتوحشني اوي  انا مش عايزاها تسيبني انا بحبها وابوها واختها ولميس وكلنا بنحبها بس هيا ليه مشيت" 
الدكتور بحزن" هيا مشيت لانها مستحملتش تعيش اكتر من كدا من غيره وهو مش معاها علشان كدا قررت تروحله وفي الاخر دا قضاء وقدر ادعولها ربنا يرحمها !!! 
النهاية❤️💔

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-