رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نشوه عادل

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نشوه عادل


رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21 هى رواية من كتابة نشوه عادل رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم بقلم نشوه عادل

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الواحد والعشرون 21

-ذياد! انت هنا بتعمل ايه وعرفت العنوان ازاى؟!
بص مروان لمحمود باستغراب وبعدين وجه مروان كلامه لاخته وقال: وانتى تعرفى الاستاذ ذياد منين!
ذياد بسرعة: كنا اتقابلنا ف عيادة لما كانت الانسة مع صاحبتها بيكشفوا 
مروان: أيوة مفهمتش برضه ايه لزمة المعرفة؟!
ميرال: بعدين ي مروان هفهمك كل حاجة 
كان مروان هيتكلم لكن تدخل محمود: طيب ي حبيبتى شوفى الاستاذ يشرب ايه؟
ذياد: مفيش داعى حضرتك انا اتأخرت ع الميعاد بتاعى ولازم امشى مرة تانية ان شاء الله 
استأذن ذياد ومشى ....ميرال بخضة: ايه ده ي مروان مال رجلك ايه اللى حصل؟!
مروان: سيبك من رجلى دلوقتى وفهمينى ايه اللى بيحصل وعرفتى ذياد ده منين ؟!
ميرال: طيب طالما مصمم تعرف يبقى اسمع الحكاية من اولها وياريت دماغك متعملش ايرور منى 
بدأت ميرال تحكى لاخوها كل حاجة من البداية وازاى اتعرفت ع ذياد واتقابلوا لحد مقابلة محمود مع الشيخ ياسين 
مروان بصدمة: لا لا ايه اللى بتحكيه ده انتى سرحتى بخيالك والفتى قصة واحنا قاعدين ولا ايه!
محمود: لا يا مروان كل كلمة اختك قالتها صح وحصلت فعلا 
مروان: يعنى ايه اختى هتتجوز جن انتم شاربين حاجة ي جدعان ولا عاوزين تجننونى 
ميرال: للاسف كل اللى اتقال حقيقة ومنقدرش نغيره او نهرب منه 
مروان: ايوة بس حكاية ذياد دى غريبة اوى اشمعنا هو من وسط كل الناس اللى ع الكوكب ده اللى يشوف اللى بيحصل معاكى وكمان يساعدك توصلى للدكتورة دى!
بصت ميرال لمحمود اللى ابتسم وقال: فعلا ازاى تاهت عنى دى انا دلوقتى فهمت قصد الشيخ ياسين ان مفتاح الحل مع ميرال وهى مش عارفة قيمته 
ميرال بعدم فهم: انا مش فاهمة حاجة حضرتك تقصد ايه؟
محمود: اقصد ان ذياد هو نفسه الحل ومفتاح الخلاص بتاعك
ميرال: ايه الكلام اللى بتقوله ده ي بابا !
محمود: ي بنتى انا بعد اللى انتى حكتيه وكلام الشيخ ياسين وكلام اخوكى اللى قاله دلوقتى ربط كله ببعضه واستنتجت كده 
ميرال: طب والحل ايه؟!
محمود: انا من رأيى انك تروحى للدكتورة اللى اتقابلتوا عندها يمكن هى تساعدك خصوصا ان مبقاش فيه اى حد يساعدك دلوقتى
ميرال: تمام بكرة هتفق مع ريم ونروح نشوف الموضوع ده مع دكتور ماهيتاب 
بالفعل تانى يوم راحت ميرال وريم لماهيتاب وكان ذياد موجود وده خلى ميرال تتوتر ومتعرفش تحكى 
ماهيتاب: تمام ي ميرال انا معاكى 
ميرال: انا اسفة ي دكتور بس انا مش هقدر اتكلم ف وجود استاذ ذياد ممكن يخرج
ذياد بسرعة: اكيد هخرج عن اذنكم 
خرج ذياد حتى بدون ما يسمع رد ماهيتاب اللى بصت لميرال وقالت: اهو خرج ي سيتى 
حكت ميرال عن كلام الشيخ ياسين لماهيتاب وكذلك استنتاجات والدها وقالت: مش عارفة ليه بابا قال كده بس انا حاليا مفيش حد الجأ ليه يساعدنى غيرك 
ماهيتاب: تحت امرك حبيبتى بس ع فكرة باباكى معاه حق انتى عمرك ما هتقدرى تواجهى كراهية من دون حب 
ميرال: كراهية ازاى؟ ولو فيه كراهية ليه كان العهد ان اتجوز الامير؟!
ماهيتاب: الحقيقة ان معنديش اجابة لسؤالك ده بس كل اللى اقدر اقولهالك انك لازم تكونى جنب ذياد وتقربى منه لان قوتكم ف اتحادكم 
ميرال : ايوة بس انا ازاى هقدر اقوله كده!
ماهيتاب: انتى مش محتاجة تقولى ولا تفكرى حتى تعملى ايه لان كده كده ذياد بيحبك 
بعد كده دخل ذياد وشرحت ماهيتاب الحكاية كاملة لذياد: وبكده ي ذياد حلمك بميرال مكنش مجرد صدفة وفتاة احلام بمواصفات قياسية ف خيالك ده كان امر مرتب وده لانه الوحيد اللى يقدر يساعدك ويخلصك 
ذياد: انا عندى استعداد اضحى بروحى بس مش فاهم برضه اواجهه ازاى وهو قوته اعلى منى الف مرة 
ماهيتاب: انت لازم تأمن بنفسك وقوتك وكمان بحبك ليها وهو ده اللى هيكون الدعم الحقيقى ليك وليها 
ريم: تمام شكرا ليكى ي دكتورة 
ماهيتاب: العفو 
نزلت ميرال وريم وركبوا العربية مع ذياد وكان التلاتة ساكتين طول الوقت لحد ما قطعت ريم الصمت: انا حاسة ان فيه حاجة غريبة ف دكتورة ماهيتاب دى
ميرال: ازاى يعنى؟
ريم: يعنى دكتورة مشهورة زى دى وواخدة جوايز كتير ف علم النفس وغيره ازاى مش موجود عنها ولا اى معلومة ع جوجل وازاى عنوان عيادتها ميكونش موجود ع فيس او جوجل وكمان كل مرة بنيجى مبيكونش فيه حد غيرنا احنا بس 
ميرال: مش مهم كل ده دلوقتى بس نفس اللى قالته بابا قاله والاهم انها بتساعدنا بجد 
ذياد: يبقى اعتقد اننا لازم نروح لباباكى دلوقتى ونشوف هنعمل ايه 
بالفعل وصل ذياد ريم ع بيتها وبعدها راح ع شقة ميرال وقابل محمود وحكوا اللى حصل ف عيادة ماهيتاب
محمود بابتسامة: يعنى انا كنت صح 
ميرال: ايوة ي بابا بس احنا فعلا مش عارفين نعمل ايه؟
محمود: تفتحى قلبك لذياد وتأمنى بحبه وتعطى فرصة لعلاقتكم تظهر بالنور 
ميرال باحراج: ايوة ي بابا بس........
محمود بمقاطعة: بص ي ذياد شوف انت هتكون جاهز امتى تيجى تتقدم 
ذياد بفرحة: انا جاهز من بكرة بس الفكرة ان انا يتيم يعنى مقطوع من شجرة معنديش اهل 
محمود: وماله ي ابنى انا مش مالى عينك ولا ايه تيجى من بكرة ونعمل خطوبة
ذياد: ان شاء الله عن اذنكم انا عشان الوقت اتأخر 
مشى ذياد ...مروان: استنى بس ي بابا خطوبة ايه اللى هتتعمل انت هتوافق عليه بناء ع ايه؟
محمود: يعنى ايه؟!
مروان: يعنى احنا منعرفش ده مين ولا اخلاقه ايه ولا هيكون مسؤل عن اختى فعلا ولا لا مش لمجرد انه هيخلصها يبقى نسلمه مفتاح القرار 
محمود: عيب عليك هى دى تفوتنى برضه انا فعلا سألت عنه وهو يتيم ومحترم جدا وف حاله وملوش علاقات كتير 
تانى يوم رتحت ريم بدون ميعاد ع عيادة ماهيتاب كانت مقفولة وغريبة كان التراب كاسى الباب والبوابة الحديد وكأنها متفتحش من سنين وصل البواب وقال: حضرتك جاية لمين؟!
ريم: دكتورة ماهيتاب
البواب: مين دكتورة ماهيتاب دى؟!
ريم باستغراب: يعنى ايه مين دكتورة ماهيتاب دكتورة نفسية ودى العيادة بتاعتها
البواب: مستحيل ي ست هانم احنا معندناش بالعمارة غير عيادة دكتورة اسماء نسا وتوليد وعيادة دكتور اسر المهدى باطنة وباقى الادوار سكنى والشقة دى بالذات مقفولة ومبتتفتحش بقالها اكتر من ٢٥ سنة من يوم ما السكان اللى فيها كانت انبوبة الغاز انفجرت بيهم ووووووو.........يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-