رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثامن والعشرون 28

وصلت حور البيت وهناك لقيت مفجاءه لا على البال ولا على الخاطر حور وعنيها بتتلفت في كل الوشوش اللي قدامها وبتحاول تستوعب الصدمه
هدي حست ببنتها فحت تطمنها : ادخلي يا ضنايا محدش غريب
حور هزت رأسها وقعدت بوء وبرود مميت : خير متجمعين عند النبي
الكل في صوت واحد عليه الصلاه والسلام
هدي بحنان امومي: محدش جاي في شر يا ضنايا والضفر عمره ما يطلع من اللحم ولا الدم يبقى ميه
حور ببرود جليدي مميت: لزومه ايه الكلام داه كله بردوا هاقول تاني خير ايه سبب الطله اللي لا على البال ولا على الخاطر
ياسر بتوضيح: جايين نصفي النفوس اللي شايله من زمن
حور بصت لعمها بغموض ورفعت رأسها بكبرياء : خير يا ابو ياسر
عابد بكسوف وحرج من نفسه ووجع من كلمه ابو ياسر اللي دايما تقولها عمرها ما اعتبرته عمها بس قدر ؤتمالك نفسه بس ملامح الألم اترسمت على وشه بوضوح باين للأعمى: جايين نصفي النفوس جاي أرتاح واريح الغالي في تربته حقك عليا يا بنت الغالي عارف اني كنت وحش ومكنتش الراجل اللي يحميكي بعد ابوكي الدنيا لهتني والسكينة كانت سرقاني والطمع كان عامي عنيا بس فوقت ورحمه عامر فوقت وكمل بندم حقيقي ودموع بتلمع في عينه
والله ندمت وجيت احق نفسي ليكي لو عامر مات فعابد من يوم وجاي مكانه عارف ان اللي عملته شين وميتنسيش بس انتي تربيه عامر وبنت عامر تربيه الراجل الزين
حور ساكته ومركزه في عنين عمها اوي وكأنها بتخترق روحه من عنيه علشان تكشف نواياه وتقراء اللي بيخبيه بينه وبين نفسه بس للأسف اللي واضح للأعمي انه فعلا ندمان وكلامه صادق وطالع من قلبه لانه دخل قلبها ومس روحها ولمسه جدا واتمكن منه
الكل عينه ثابته على حور ومترقبين رد فعلها على اللي اتقال والكل خايف انه حور تتهور وتغلط او عصبيتها تحكمها
بس حور خالفت كل التوقعات فضلت ثابته زي التمثال جامده مدتش اي رده فعل غير انها مثبته عنيها في عنين عابد
ياسر بخوف من سكات حور: قولتي إيه يا بنت عمي قولتي إيه
حور ببرود: في إيه
هدي: في اللي قاله عمك يا ضنايا
حور: الكلام حلو ومتزوق وفي السوق الكلام ببلاش بس الفعل بفلوس ولا إيه يا ابو ياسر
عابد بكسره: يحقلك والله العظيم يحقلك واكتر من كده كمان وبالفعل مش بالكلام خليني أرتاح مش قادر أرتاح موجوع اووي ودموعه غلبته ونزلت من سجنها زي شلال ميه جاري محستش بفراق عامر الا من قريب اوي محستش بالوحده الا دلوقتي انا موجوع يا بنتي
حور بوجع: والمطلوب مني ايه اترمي في حضنك ونقعد نسح ونح في حضن بعض واقولك عفى الله عما سلف واللي فات مات واحنا أولاد انهارده
عابد بصلها بوجع وميل رأسه في الأرض وسكتت
ياسر حس الجو اتكهرب: لا يا حور مش كده عايزين نبداء صفحه جديده وانتي بنفسك هاتشوفي وتتأكدي انه مش كلام بس بالفعل والله ابويا ندمان اديله فرصه يكفر عن ذنبه في حقكم
حور بتردد ولكن كلامها طلع صارم وحاسم: ليه ومن إيه اصل عايزني أصدق ان ابوك فاق بين يوم وليله عن ظلم سنين وقطيعت سنين من أيام ابويا الله يرحمه يبقى الموضوع فيه إنا اصل بكلامك داه لو صدقته يبقى أصدق لما يقولوا النيل اندار مقبل ولا إيه
ياسر بتنهيده: مش بين يوم وليله والله ابويا ليه فتره حاسس بالذنب
حور :يعني مش عشان الايصالات والفيلم الحمضان داه كله معمول علشان يبقالي مسكه
عابد بتعب وكسره: والله العظيم ابدا ولو عايزه بدل الدفتر عشره هاتيهم وانا امضي وابصم وانا راضي وكمل بهم فوق كتافه وطابق على صدره بيخنق روحه انا تعبت تعبت من الحمل اللي على كتافي اللي اكتشفت في الاخر انه شويه ورق ورق يا بنتي ملهومش عازه بس ورق ملون بيزغلل العين بيلعب بقلوب وعقول الناس وللأسف انا كنت منهم الشيطان يا بنتي ربنا يكفيكي شيطان الإنس قبل شيطان الجن وسوسته اوعر بيفضل ينخر في عقلك زي السوس لحد ما يأكله من غير ما تحسي
حور بغموض: كلام حلو ومتزوق لا ومرصوص رصه ولا رصت الجاتوه بس مكيفنيش وزي ما انتا قولت انا تربيه عامر يعني تربيه السوق يعني عشت في الشارع والورشه اكتر ما عشت بين حيطان البيت يغني حور أسفلت الطريق كل من جلدها وعمرها رقات رقات طيب بعقلك انتا اقنعني ان اللي جه طمعان في مال اخوه وكملت بصوت عالي هز كل الموجودين وفي لحم اخوه سواء بنته ولا حتى مراته جه فجاءه يقولي نفتح صفحه جديده اصدقها ازاي وبأي عقل
هدي اتكلمت بتعب من فتح صفح الماضي: بعقل ان النفس يا بنتي ممكن تكون اماره بالسوء وربنا بيهدي في لحظه زي ما العمر بيخلص في لحظه ربنا بيغير حال من حال في رمشه عين يا بنتي
حور :معاكي حق بس مش على واحد لا مؤاخذه يا ابو ياسر جه طمعان في مال وعرض ولايا جاه هنا في الحته دي اللي لو حيطانها بتنطق هاتقولك داه قالي أخرنا شويه رجاله تطلع وتنزل ونسوان شمال يطلعوا علينا سمعه فهموني بأي عقل أصدق جيبولي الف عقل على عقلي عشان أصدق
هدي بتروي: تصدقي يا بنتي ان الدم عمره ما يبقى ميه الإنسان ممكن يتوه في الدنيا بس بييجي وقت ويفوق ويرجع في طريقه للصح ربنا بيهدي يا بنتي وبيسامح احنا يا بني ادمين مش هنسامح
حور بوجع: بنسامح يا أما بنسامح بس بالعقل مش جهجهوني بالفعل مش بالقول وطق الحنك في الكلام
عابد: والله العظيم بالفعل وهاتشوفي بنفسك بس واربي الباب متقفليهوش في وشي للأخر
ياسر بمحايله: اديه فرصه اخيره لو عمي الله يرحمه كان عايش وابويا جاله كان اداله بدل الفرصه الف كان فتح ادرعته وخد اخوه في حضنه وخده تحت باطه في جناحه وحاجى عليه
حور بغموض: ابويا كان اخ لاخوه واللي بينهم دم وعصب واحد وبطن واحده انما انا فتحت عيني على قسوة ابوك وجحوده مشفتش منه اللي يشفعله عندي ابويا الله يرحمه كان رصيد التربيه اللي بينهم وحق العشره والاخوه يسامح انا اسامح بأي حق وبأي عقل
ياسر بهدوء وتعقل لانه عارف دماغ حور وعنادها: بنفس الحق اللي كان لابوكي انه نفس الدم اللي كان شايله عمي الله يرحمه شايله أبويا سيبي الأيام تثبت وتأكدلك بنفسها انه مش كلام وطق حنك
حور بصت لأمها اللي شاورتلها بعنيها توافق
حور بإجهاد غير طبيعي: زي ما قولت الأيام بتثبت نسيب الأيام تثبت وداه اخر ما عندي
عابد ببوادر أمل: وانا والله ما هسيب الفرصه دي الا لما تسامحي من قلبك وتقولي كان عندي حق اديلك فرصه يا عمي هستني يا بنتي تقولي عمي مش ابو ياسر
حور بهزه راس اكتفت بالسكات
ودقايق والكل استأذن وفضي البيت على حور وهدي
هدي بتروي: مالك يا ضنايا حساكي مهمومه من قبل شوفه عمك
حور بتنهيده وجع: سلامتك يا قلب حور بس اليوم كان متعب وكملت بمجيهم اللي جه زي القضا المستعجل على غفله لا كان على البال ولا على الخاطر كنت عامله وسطيهم زي العيل اللي تاه في مولد
هدي وهي بتطبطب على كتف بنتها: سلميها لله يا ضنايا واللي فيها لله مبتغرقش
حور : ونعم بالله اللي فيه الخير يقدمه ربنا يا أما يلا اسيبك وادخل اريح جتتي شويه
هدي: طيب متسهري معايا شويه داه انهارده جاي فيلم ابن حميدو بتاع اسماعيل يس والفيلم داه انتي بتموتي فيه وكده ولا كده بكره الورشه مش شغاله
حور بتعب وإرهاق: حاضر يا أما اريح جتتي شويه وقبل ما يبداء صحيني الا حاسه بصداع بيشق راسي
هدي بخضه: بسم الله عليكي تلقيكي اتحسدتي قولتلك الصبح ارقيكي يابت طلتك الصبح الله أكبر كانت زي البدر في تمامه تخطف العين خطف
حور بإبتسامه بسيط: الله يهديكي يا هدى اللي فيكي فيكي مش هاتتغيري
هدي بقلق: طيب طمنيني يا ضنايا مالك ايه اللي صابك
حور :مفيش والله صداع كأن شواكيش بتدق في نافوخي هاريح راسي شويه واقوم فايقه ونسهر للصبح يا ام حور
هدي برضا: اشطا يا اسطى
حور :يلا سلام بقى اللحق اخطف ساعتين
وسابتها ودخلت اوضتها وأول ما حطت رأسها على مخدتها كل الوجع اتفتح من تاني واحداث اليوم بتمر زي الشريط قدام عنيها
حور لنفسها بتعب: عايز مني ايه يا ابن ثريا اصل خلاص طرقنا اتفرقت ومعادش بينا رجوع بتحوم حواليا زي غراب البين الشوم منين ما اروح ليه فاضل ايه عايز تكسره في روحي وسكتت شويه وكلمت لروحها اجمدي يابنت عامر مش داه اللي يكسرك ولا داه اللي يحنيكي خليكي قويه شوكه في حلق اللي ييجي عليكي
فضلت وقت لحد ما سحبها سلطان النوم ومر 4 ساعات وهدي دخلت صحتها
هدي بحنان امومي: قومي يا ضنايا قومي يا حوريه
حور بنوم : اممممم وشدت الغطا عليها لحد راسها
هدي بتعب: فزي بقى يابت قطعتي نفسي ايه بصحي قتيله
حور بتعب: اممم يا أما سبيني انام نافوخي فيه وجع بفخر نخر
هدي: الفيلم هايبداء يلا بقى عشان خاطري
حور قامت من على السرير ونص عنيها مقفول وهزت رأسها بهدوء وتعب خاطرك غالي يا غاليه فوريره وجايه وراكي
هدي بابتسامه ربنا يريح بالك
طلعت هدي وبدئت ترص التسالي لزوم السهره قدام التلفزيون ودقايق وانضمت ليها حور
حور وهي بتفرك في عنيها زي العيال الصغيره فتحت نص عين حته صغيره وبصت على الأرض
حور بخضه: يالهوي ايه داه كله يا وليه
هدي بشهقه: هاااااا وليه ولولو عليكي ساعه ورفضوا يا بنت الرفدي اترزي يلا الفيلم هايبداء
حور بصدمه وعين مبرقه: بنت الرفدي عامر بجلاله قدره رفدي
هدي بشرشحه: فشرررر عامر داه سيد الرجاله حاجه كده خرطها الخراط واتمدد مات لا جاب الزمن زيه ولا اتوصف في الرجال بعده مجابتوش ولاده اللي يلبس توب عامر
حور برفعه حاجب ومنزله التاني: اومال مين الرفدي
هدي بهزه رأس عشان تفرسها: انتي رفدي وعملي الردي انما عامر مصمصت شفايفها داه زين الرجاله
حور بلويه بوق: خلاص يا أما الله يسترك قلبتي القعده شعر كنت بسأل ورثاه من مين طلع منك يلا يا هدي الله يسترك الفيلم بداء
قعدت هدي وجمبها حور وهما مركزين مع الفيلم اللي بيتعرض للمره المليون ولكن ليه غلاوه في قلب المصريين وكل مره كأنه اول مره وكل موقف الضحكه بتطلع من القلب وكأنه لسه اول مره يشوفوه
*****************
طاع عامر من البيت شارد في ملكوت ربه دموعه غالبه عقله قلبه بيغلي روحه بتتسحب بعذاب وضميره بيجلده بحسره بدون رحمه
ياسر بخوف من حاله ابوه: مالك يا أبا من وقتوما خرجنا وانتا شارد بيك إيه وايه اللي صابك ليك كام يوم وانتا مش دريان بالدنيا وطول الوقت قاعدفي اوضه سيدي الله يرحمه وزاهد الدنيا حتي اللقمه بقيت بتاكل اللي يادوب يصلب طولك ايه اللي واجعك قولي وريحني متسبنيش كده
عابد بص لابنه بعيون مليانه وجع وغلاله دموع بتلمع فيها: روحي روحي وجعاني اوووووي يا ابني مفيش اوعر من وجع الروح
وسرح بعقله لأسبوع فلاش باك
رجع عابد البيت في غير ميعاده عشان ياخد فلوس من الخزنه علشان يدفع حساب التجار فتح الباب ودخل وهو رايح للاوضه اللي مقفوله وفيها الخزنه سمع صوت مراته بتتكلم مع حد راح نحيه اوضه الجلوس وقبل ما يفتح الباب فضلت ايده متعلقه على الاوكره
سحر اخت نعمه: وبعدهالك بقي يا نعمه إيه خلاص اللي كنت بتجري وراه طول السنين مات وشبع موت متهدتيش لسه باجري ورا ايه هاتروحيله وهو عضم في تربه
نغمه بشر: مش هاهدي ولا يهدالي بال الا لما امسح اسم هدي عي وبنتها مكنش لازم يشوفها انا حبيته قبلها انا عشقته حاولت بكل الطرق اخليه يشوفني ويحبني بس هو طول عمره قافل على روحه انا وافقت على عابد عشان ابقى قريبه منه عشان انا اولي بيه هي محبتهوش قدي وكملت بغل يوم ما اتجوزها كنت بموت اتقهرت والقهره مسكت في جسمي زي النار فضلت سنين وسنين مانعاهم من الخلفه لحد ما خدها وطلع بره البيت كنت بموت بس لا كلن لازم يخسر كل حاجه قلبت ابوه عليه وعلى هدي وقلبت عابد على ابوه وأخوه خليته يحرمه من الورث وبردوا محس بيا ولا شافني روحتله وقولتله اني عشقاه قالي حد الله بيني وبينك انتي عرض اخويا يعني عرضي يعني اختي وتحرمي عليا بحرمه الدم ليوم اللقا العظيم مرضيش فضلت طول السنين دي اكره عابد في اخوه وبنت اخوه كملت بحسره ودموع يوم ما مات حزنت الحزن اللي محزنتهوش على ابويا قلبي مات دفنها قلبي فضلت ورا عابد لحد ما روحنا بيته كنت بنام على فرشته واخد مخدته في حضني كنت حاسه ان عامر هو اللي في حضني ريحته كانت مصبراني بس بنت هدي كرشتني من البيت وحرمتني حتى من اللي باقي منه حتي ريحته وفرشته حرمتني منهم عشان كده مش هارتاح الا لما اشوف هدي وبنتها في قبرهم مش عايزه المحهم في الدنيا لسه هما يعيشوا وعامر يموت ليه عابد يعيش زي العمل الردي وعامر يموت عارفه يا سحر كنت بتحجج لما نقل واوديله ياسر عشان بس اللمحه واكحل عيني بشوفته قدامي مفيش بعد عامر في عيني رجال
سحر: يا نعمه الله لا يسيئك الكلام داه يطير فيه رقاب وفيه خراب بيوت جوزك مهواش وحش داه بيستمنالك الرضا ترضي بيقولك قومي وانا اشوفك واقعدي وانا انضرك يبقى ليه داه اللي بتطلبيه بيجيبهولك طيب انا اقوقات بيستهيئلي انك لو طلبتي لبن العصفور هايجيبهولك
نعمه بزعيق وصوت عالي: مش عايزه مش عايزه الرضا ولا عايزه لبن العصفور ولا عايزه عابد انا كنت عايزه بس اشوف نظره حب في عنين عامر وانا كنت هاعيش طول عمري على عليها وانا راضيه
سحر: انتي مفيش فايده في الكلام معاكي الكلام زيه زي قلته قولت زي ما قولتش مهترتاحيش الا لما تخربي بيتك وترجعي تعضين الأرض من الندم
اترمت ايد عابد جمبه من الصدمه وطلع من مكان ما جه ومحدش حس حتي بوجوده طلع بعقل شرد منه وقلب هايقف من الوجع طلع تايهه فضل ماشي مكان ما رجله تاخده ومحسش الا وهو واقف قدام قبر اخوه وأبوه فضل يبص على الرخامة بتاع القبر ودموعه تنزل زي عيل صغير تاه من أهله فضل لحد ما تعب ونام قدام باب القبر
نهايه الفلاش باك
ياسر بهزه في كتف ابوه: يا أبا يا أبا
عابد بعيون مبرقه : ها في إيه
ياسر: مالك كنت بتتكلم ومره واحده شردت وكأنك غيبت عن الدنيا
عابد بوجع: مش هابقى احسن من اللي غابوا
ياسر بخوف: مالك يا أبا متوجعش قلبي عليك
عابد: طمن قلبك محدش بياخد اكتر من نصيبه
ياسر: طيب خلينا نروح لدكتور نطمن عليك
عابد بهزه راسليل على رفضه: انا كويس متخافش هاخدلي كام يوم وافوق ابوك عصب ياض وعضمه شديده
ياسر بإبتسامه: ربنا يديمك سند يا حاج
عابد: ان شاء الله ناويت والنيه لله اطلعها السنه دي
ياسر بفرحه: بجد والنبي طيب والله داه احسن خبر ياريت ينفع اطلعها معاك انا وأمي
عابد قلب وشه لما سمع اسم مراته: طيب يلا عشان اروح عايز ارتاح واريح جتتي شويه
ياسر: ماشي يلا وركب عربيته وطلع على البيت
ياتري يا حور الللي جاي إيه
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-