رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ابراهيم علي


رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29 هى رواية من كتابة ابراهيم علي رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سراج الثريا زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29

رواية زهرة الظلم بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل التاسع والعشرون 29

امال لو قولتلك ان امه اللي ساعدتني واتفقت مع الدكتورة تقولهم اني حامل. هتقولي ايه
قالتها سهر ل مامتها في التليفون  
مامتها.... متأمنيش ليها اوي كده.دي اكيد في دماغها حاجة تانية بتخططلها. المهم اوعي حد يكشفك تاني
سهر....  متقلقيش 
كملت بأصرار وقالت.... بس انا كده كده لازم احمل بجد. انا مش هسيبها تلهفو مني.. وحتي لو محملتش.. دي لو وصلت اني اتبني طفل وقولهم دا ابنكم هعمل كده. المهم افضل معاه مش اخرج من مولد بلا حمص
كل الكلام ده سمعتو صافية اللي كانت  داخلة اوضتها لكن وقفت بصدمة لما سمعت سهر وهي بتقول كده
صفية بزهول وصدمة وهي واقفة بعد مابعدت شوية عن الاوضة وهي بتكلم نفسها....  يانهار اسود. البت جاية تنصب علينا. لا وكمان امينة اللي ساعدتها. للدرجادي
وهي مش قادرة تستوعب....  للدرجادي يا امينة كرهك ل زهرة وصلك تعملي كده  في ابنك وتعيشيه في كدبة.
فاقت من شرودها علي صوت حمزة من وراها بيقولها... مالك ياعمتي
صفية لفت ليه ..  هاا. حمزة 
حمزة ببتسامة....  عاملة ايه ياست الكل 
صفية...  الحمدلله ياحبيبي..
حمزة لاحظ ان فيه حاجه....  في حاجه ولا ايه ياعمتي 
صفية... ها.لا لا. انا داخلة انام.. تصبح علي خير 
حمزة....  وانتي من اهلو
صفية دخلت اوضتها وحمزة فتح الاوضة علي سهر اللي لسه بتكلم مامتها 
سهر اول ما الباب اتفتح رمت الفون من ايدها وقالت بتوتر وارتباك...  حـ. حـ حمزة
حمزة بصلها بشك وغموض....  مالك. متوترة ليه
سهر قامت....  ا. ابدا. ا. انا بـ بس اتخضيت لما فتحت الباب مرة واحدة 
حمزة....  المفروض افتحه علي مراحل ولا ايه 
وهو بيبص للتليفون اللي رمته من ايدها بشك وقرب مسكه 
سهر كانت واقفة مرعوبة وضربات قلبها سريعة وهي خايفة لا يكون سمع اللي قالته
حمزة قلب في التليفون عرف انها كانت بتكلم مامتها هو عارف ان مامتها مش سهلة وطمعانة فيه لكن متكلمش لانه مسمعش حاجة ولا سأل سهر علي حاجة  اللي كانت واقفة بتبلع ريقها برعب من غموضه 
حمزة ساب التليفون من ايده واخد سجايرو والولاعة وطلع البلكونة
وفي نفس الوقت زهرة كانت واقفة في بلكونة اوضتها وهي وحمزة بصو لبعض بس متكلموش لأن كل واحد كان واقف شارد 
فجأة سهر دخلت ل حمزة البلكونة واول ما لمحت زهرة قربت علي حمزة بدلع وجات من وراه وحضنته وهي بتقول....  حبيبي. مش هتنام 
حمزة....  ادخلي نامي لو عاوزة
سهر وقفت قدامه وهي بتحاوط رقبتو وهي قاصدة تغيظ زهرة بحراكتها هي كدة كدة زهرة مش سامعة لكن شايفة.
سهر....  حمزة. هو انا مش وحشاك 
زهرة محبتش تفضل واقفة راحت دخلت وقفلت البلكونة 
حمزة فك ايدين سهر بهدوء وهو بيكمل السيجارة وقال...  ادخلي.
سهر بصتله بضيق ودخلت
............................. 
تاني يوم 
رحيم دخل ل ياسمين الاوضة اللي كانت قاعده بتلاعب كنز بنته.
رحيم باس كنز وقالها....  روحي عند زهرة ياحبيبتي 
كنز خرجت
ورحيم بص لياسمين وقال.... اجهزي 
وقبل مايكمل....  ياسمين وكأنها حست ردت
و قالت...  ا. اجهز ل ايه
رحيم....  مش كنتي عاوزة ترجعي لأهلك. هرجعك 
ياسمين.... بس انا مش عاوزة.. 
قربت منو وقالت....  انا عاوزة افضل معاك يارحيم
رحيم...  مش هينفع 
ياسمين بعصبية....  ليه. ليه مش هينفع. انا مراتك
رحيم...  هطلقك 
ياسمين....  يااه. هي سهله اوي كده. هتطلقني.
بصتله بوجع وقالت....  ولما ناوي تطلقني. اتجوزتني ليه. 
كملت بصريخ....  قربت مني لييييه. 
رقت نبرتها شوية...  ليه ادتني امل اني ابقي معاك تاني..وعشمتني تاني. ودلوقتي جاي بكل بساطة وتقولي هسيبك.. انت ايه. انت ازاي اناني كده
قعدت علي الارض بضعف...  بتعمل فيا كده ليه 
ودموعها بتنزل بألم وهي بتقول ...  دي مش اول مرة.. دي تاني مرة. تاني مرة تاخد اللي انت عاوزه وتسيبني 
وهي بتعيط اوي ومنهارة 
رحيم ميل عليها وهو بيقومها....  قومي يا ياسمين.. انا هسيبك تعيشي حياتك. اعملي اللي انتي عاوزة. مش هقرب منك 
ياسمين بانهيار... ومين قالك اني عاوزاك تبعد عني.. انت ليه مش حاسس بيااا.ليييه . حرام عليك. ط. طب انا ذنبي ايه اتعذب كده.. سيبتني زمان وطلقتني.اتخليت عني علشان ترضي ابوك.. ودلوقتي بتكرر نفس اللي حصل.. 
رحيم.... دلوقتي مش هينفع اخسر بيتي وبنتي 
ياسمين.... وانا. انا بني ادمة حرام عليك. ذنبي ايه تعمل فيا كده
رحيم بندم ....  انا اسف.. عارف اني ظلمتك. اسف. مش قادر اقولك سامحيني لأني مستاهلش تسامحيني 
قام وقف وقال.....  انا مستنيكي تحت في العربية
وخرج من الاوضة وفي نفس الوقت زهرة خرجت من اوضتها علي صوت ياسمين لاقت رحيم في وشها نازل وباين عليه الزعل 
دخلت علطول ل ياسمين اللي لسه قاعدة علي الارض وبتعيط ومنهارة
زهرة بسرعة قربت عليها....  ياسمين. في ايه 
ياسمين اترمت في حضنها وهي منهارة وبتقول....  عاوز يسيبني تاني يازهرة 
زهرة بحزن عليها....  ممكن متعمليش في نفسك كده 
وهي بتطبطب عليها....  انا حاسه بيكي. حاسة بيكي والله سكتت ثواني وقالت... بس هو كمان بيخسر بيته 
ياسمين.. يعني ايه. واناا. انا ايه
مسحت دموعها... هو من حقي انا. انا اللي كنت مراتو قبلها.. يعني اذا كان حد ليه الحق يبقي انا مش هي 
هزت راسها بثقة ...  انا عارفة انو بيحبني. زي ما بحبو. انا متأكدة. 
مسكت ايد زهرة بترجي....  كلميه يازهرة. قوليلو ميسينيش.. انا بحبو. حاولت كتير انساه معرفتش.. كلميه يازهرة
زهرة كانت شفقانة عليها وعلي حالتها لكن قالت....  مقدرش. ليلي كمان صعبانة عليا. لاني هحط نفسي مكانها. انا اسفة. حاسه بيكي. بس مش هقدر اجي معاكي علي حساب ليلي
ياسمين مسحت دموعها وقامت من غير ولا كلمه جهزت ونزلت 
.......................................... 
مساءا
شيري كلمت زهرة و قالتلها انها عاوزها وطلبت تقابلها في شركتها 
زهرة راحتلها واول مافتحت باب المكتب اتفاجأت ب هيام مامتها قاعدة مع شيري 
شيري...  تعالي يازهرة 
زهرة وقفت مكانها وهي بتبص ل شيري بعد مافهمت انها مش صدفة وقالت بجمود....  مقولتيش ليه ان في حد عندك
شيري.... دي مامتك يازهرة مش حد
هيام قامت قربت عليها...  مكنتيش عاوزة تشوفيني
.... 
عند رحيم 
رحيم قاعد مع ليلي....  يلا ياليلي 
ليلي....  يلا فين 
رحيم....  ارجعي بيتك 
ليلي بجمود....  طلقني يارحيم
رحيم.....  ياسمين رجعت ل اهلها خلاص.ارجعي متهديش البيت
ليلي....  والمفروض بقا دلوقتي ارجع. علشان خلاص هي مشيت
رحيم.... امال عاوزة ايه 
ليلي....  عاوزاك تطلقني. 
اتنهدت وقالت... احنا من الاساس جوازنا كان غلط.. انت عمرك ماحبيتني يارحيم.. كنت فاكرة اني هعرف اخليك تحبني. بس فشلت.. انت بتحبها هي. كانت بعيدة عنك بس معاك وفي قلبك. 
ابتسمت بحزن وقالت....  المشكلة اني كنت عارفة وحاسة بس كنت بقول اكيد مع الوقت هينساها وهيحبني
كملت بصعوبة....  رجعها يارحيم.. بس طلقني الاول
رحيم.....  انا مقدرش اعيش من غيرك انتي وكنز ياليلي. مقدرش اخسركو
ليلي... بنتك عايشة معاك في نفس البيت يعتبر. يعني مش هتبعد عنك..لكن انا هتطلقني يارحيم. وياريت علطول لأني خدت قراري خلاص
وقامت سابته ودخلت وبمجرد مادخلت وقفلت باب اوضتها قعدت علي السرير وفضلت تعيط وقلبها بيتعصر حزن
......... 
عند حمزة 
حمزة وقف بعربيته ومعاه سهر اللي مكانتش عارفة هو واخدها علي فين بس دب الرعب في قلبها لما لاقيته وقف بالعربية قدام مستشفى 
حمزة.....  انزلي
سهر....  ا. انت جايبني هنا ليه
حمزة....  عاوز اتطمن علي البيبي 
سهر بخوف ....  انا مش هنزله. سامع. مش هنزله ياحمزة
حمزة....  مين قال تنزليه.. انا عاوز اتطمن عليه بس وعلي صحته
وهو بينزل من العربية وبيلف الناحية التانية 
فتح الباب ل سهر وشدها من دارعها.وهو بيقول.. يلا ياقلب حمزة نتطمن علي ابننا
وسهر هتموت من الرعب وهي خايفة يكشفها ويعرف الحقيقة
حمزة خدها وطلع المستشفى وهي ماشية معاه بتقدم رجل وتاخر التانية وحرفيا هتـ موت ومرعوبة
يتبع...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-