رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2 بقلم زهرة الربيع

رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2 بقلم زهرة الربيع


رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2

رواية نظرة عمياء عماد وتمار بقلم زهرة الربيع

رواية نظرة عمياء عماد وتمار الفصل الثاني 2

انا عارف مين الشخص الي اعتدى عليكي واغت*صبك ..كانت تلك  رسالة حازم لتمار التي كادت ان تفقدها صوابها 
❈-❈-❈
انتهت الرساله التي صدمتها بشده وصرخت بصوت عالي 
•  عمااااااد..عماد الحقنيي يا عمااااد
دفع الباب ودخل بسرعه وقال بلهفه
• ..نعم... ايه يا حببتي مالك
كان جسدها يرتعد بخوف وزهول وقالت 
• .حازم..حازم كلمني
نظر لها عماد بخوف وزهول وكاد يسقط ارضا من هول ما سمع كاد يتحدث ..لاكنها اوقفته قائلة برجاء ودموع
• ..اطلبو ..اطلبو وانبي يا عماد قلي انو عارف مين الي عمل فيا كده اطلبو خلينا نعرف
ياله من  موقف لايحسد عليه ابدا كان في حيرة من امره ماذا يفعل كيف يرد حاول ان يشتتها وقال
• .احم..حببتي..اكيد بيستعبط زي العاده ما انتي عارفه حازم وحركاتو
نظرت اليه ودموعها تنهمر على وجهها وقالت مسرعه
• ..لا طبعا..ده موضوع مفيهوش هزار ياعماد ..ارجوك كلمو ارجوك اطلبو حالا
لم يجد مفر له من هذا الموقف امسك هاتفه بيدين مرتعشتين واتصل به وهو يجد صعوبه في التنفس بسبب ارتباكه وخوفه ولكن سرعان ما تنهد براحه حين وجد هاتفه مغلق...بلع ريقه متنهدا وقال.
• مغلق..تلاقيه فاصل شحن ولا..ولا شبكه
كانت تمار في حاله يرثى لها ،تدور في الغرفه بغضب وزهول قائلة
• ..يعرف يعرف ازاي....ومقالش من الاول ليه..انا هتجنن جرب تاني رنلو تاني وانبي
كان عماد يعيد الاتصال وفي كل مره يكاد قلبه يقف من قلقه وخوفه ولكن  لحسن حظه في كل مره يجد نفس الرساله الصوتيه..هذا الرقم مغلق او غير متاح
جاي على السرير بتعب يحاول التقاط انفاسه وقال
• حببتي..هو..هو حازم صدقيني ممكن ميكونش معاه اي معلومات...هو بس..بس تلقاه متقل في الشرب زي العاده متشغليش بالك
نظرت اليه بزهول وقالت
• نعم..مشغلش بالي...مشغلش بالي ازاي...ده انا هموت واعرف هو مين وكملت بدموع وقالت..ده ...ده دبحني يا عماد..انا خسرت شرفي وخسرت عنيا بسببو...انا...انا اتقتلت ليلتها يا عماد اتقتلت
كانت تتكلم بحسره ودموعها لم تجف اما عماد فحاله لايختلف عنها كان ينظر اليها واعينه ممتلئه بالدموع لا يجد كلمات مناسبه لقولها فقال بالم
• ..سامحيني يا تمار ارجوكي سامحيني
مسحت دموعها وقالت بيأس وحزن
• وانت ذمبك ايه يا عماد ده انت الوحيد الي وقفت معايا بعد الي حصل
اغمض عيونه بحزن شديد وقبل ان يرد عليها سمع رنين هاتفه..وكان الاتصال من حازم  
نظر الي الى هاتفه بغضب وقال مسرعا
• .احم..طب دي مكالمه من المكتب..مش هطول عليكي
❈-❈-❈
بقلم...زهرة الربيع
ما ان خرج من عرفتها حتى رد عليه قائلا بغضب
• ....انت عايز ايه من الاخر
 ضحك حازم بسماجه وقال
• بس انا قولتلك عايز ايه..انت بس الي نسيت يا عمده
رد عليه بغصب 
• ..انت فاكر ان حتى لو انا طلقتها هتقبل بيك..انسي... دي مش بتكره حد قد ما بتكرهك
بتكرهني دلوقتي لانها فاكره انك البطل بتاعها ..لكن بكره لما تتصدم فيك هتحتاج الي يوقف جمبها...وياخدها في حضنو
كانت كلمات حازم  كفيله ان تشعل نيران غضبه ولكن حاول ان يسيطر على انفعاله وقال بهدوء
• احم..طب..طب نتفاهم يا حازم.. ارجوك تقدر الي انا فيه مقدرش اسبها مقدرش ادمرها اكتر من كده
لكن الاخر بتر النقاش قائلا بحزم
•  انا الي عندي قولتو يا عماد هتطلقها يعني هتطلقها... ممكن وقتها تخسرها بس على الاقل هتحافظ على اهلك...لاكن لو فضلت معاند هتخسر كل حاجه
 قال كلماته وكالعاده انهى الاتصال بدون مقدمات، هنا جلس عماد بيأس وحزن شديد كأن عقله توقف عن التفكير لايجد اي مخرج ..لكن يبقى الطلاق قرارا افضل من ان تراه شخصا قذرا وحقير ...اغمض عينيه واخذ نفسا قويا يحاول استجماع قوته او ما تبقى منها وصعد اليها ليحسم هذا الأمر
❈-❈-❈
حين صعد لها كانت تمار تجلس على السرير بارتباك شديد  ..فكل ما يشغل تفكيرها هو رسالة حازم وبمجرد ان علمت بدخوله قالت سائلة بلهفه
• كلمك..حازم رد عليك
تنهد بحزن محاولا ان لا يضطرب في الاجابه وقال
• كلمني ...زي ما قولتلك كان سكران وبيخرف اصلو مشغول بحكايتك اوي...قلي انو مش فاكر انو بعتلك رساله اصلا سيبك منو انا قولتلك اني هلاقي الشخص ده والتحقيقات شغاله..علشان خاطري حاولي تنسى..علشان تعرفي تكملي يا تمار
هنا فقدت الأمل الوحيد الذي كان لديها ارتمت بين يديه تبكي بقلب مجروح وهو يربت عليها بحنان، ويكاد يقتله ندمه ودموعها حاول ان يتحدث اليها وقال بصوت حزين
• بس ياقلبي..ارجوكي كفايه انا...انا مبقتش قادر اشوفك كده 
كانت تمار تبكي بشده وتشعر بحزن شديد وهيه تتذكر ما حدث معها قالت
• عايز اعرف هو مين يا عماد ..نفسي اعرفو..نفسي اقتلو بايدي..مش قادره استحمل مش قادره
تنهد عماد بحزن شديد وكان لابد ان يتحدث اليها ..ال مفر ..لابد ان يبعدها عنه مهما كلف الأمر قال 
• تمار انتي مش هينفع تفضلي لوحدك هنا والافكار تجيبك وتوديكي..لازم نرجع عند بيت اهلنا
نظرت اليه بدهشه وقالت
• هو مش انت قولت انك حابب نعيش لوحدنا
عاد إليه توتره من جديد وقال مرتبكا
• ..اه..اه قولت..بس انا شايف ان هناك كانو بيتكلمو معاكي وبيشغلو وقتك وحالتك النفسيه كانت احسن..وكمان الدكتوره بتاعتك رأيها كده ...اسمعي كلامي وخلينا نرجع
تنهدت وقالت
الي تشوفه يا عماد
تنهد وقال بحزن وعذاب
• كمان فيه حاجه تانيه..اانتي طبعا عارفه.. انتي عارفه اني بحبك صح
نظرت اليه باعين دامعه وقالت
• ليه السؤال ده
قام وابتعد عنها خطوات وقال 
وطبعا عارفه اني اي حاجه بعملها ...بتبقى علشانك..مش كده
ذادت حيرتها وقالت
طبعا عارفه ..فيه حاجه ولا ايه
حاول التحدث بجمود قدر الامكان وقال بصوت بالكاد يسمع 
• تمار انا..احم...انا عايز نطلق

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-