رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2 بقلم ياسمين سالم

رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2 بقلم ياسمين سالم


رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة ياسمين سالم رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2

رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد بقلم ياسمين سالم

رواية حياة قلب الفهد حياه وفهد الفصل الثاني 2

فهد كان داخل الحمام و قال : ادخل الحمام و اطلع القيكي مجهزه نفسك و تركها و دخل الحمام
حياة قامت من علي الكنبه و كانت بدور علي اي مكان تهرب منه لكن للأسف فهد كان عامل احتياط عشان كدا سابها ودخل و هو مطمن و كان قافل الباب بالمفتاح و في جيبه
حياة فقد الأمل ورجعت قعدت علي السرير ولمعت عيونها اول ما شافت طبق الفاكها الي بجانب السرير و بجانبه سكي’ن مسكتها حياة بابتسامه كأنها حبل النجاه الي هيخلصها منه و خلتها في ملابسها بقلم ياسمين سالم
فهد طلع و كان لابس تيشرت ابيض وبنطلون رمادي و كان جذاب جدا حياه نظرت إليه و دققت في تفاصيله و تنحت دقيقه مكانتش ملاحظه جماله و جاذبيه و عيونه وكل شئ في كان يجذب
ضحك فهد بخبث و قال: كدا تعجبني انا عارف اني متقاومش وقرب منها
حياة فاقت وقالت بتوتر : انت بتقوةةز. بتقول ايه اراارجع
احسن لك
فهد : بقولك ايه يا بت انا دافع فيكي مليون جنيه ماكنتش تحلموا تشوفوه
حياة بعصبيه : انا انت دفعتله هو مش انا روح و قاطعها فهد
فهد بسخريه : كنت عارف انك هتقولي كدا و دي كلها تمثيليه عشان تطلبي فلوس مش اكتر و راح جاب شنطه و كانت في غرفة ملابسه ورماها في وشها وقال : دا مليون جنيه ليكي
عايز استمتع بيكي بقي كدا دافع فيكي اتنين مليون
حياة مسكت الشنطه و رمتها في وشه وقالت : فلوس الدنيا كلها متهمنيش يا فهد بيه مش كل بنات العالم تتمني ضفرك
اشمعنا انا روح هتلاقي بنات اجمل مني انا استحاله اعمل الي انت عايزه مضيعش وقت
فهد بعند : انا مش عايزك علشان جمالك هو انتي اصلا شايفه نفسك جميله شكلك عاميه انا عايز اكسر مناخيرك دي وعرفك مين فهد الدمنهوري عايزك تعرفي يعني اي تمدي ايدك علي فهد الدمنهوري
ومسك ايد حياة وضغط عليه جامد وكادت أن تنكسر
قال بكره : ايدك دي هكس’رها عشان تعرفي ترفيعها تاني
وكان حاطت نظره علي شفا’يفها و و بدأ يقرب منها في اتجاهم لكن دفعته حياة بكل قوتها
حياة طلعت السك’ينه و رفعتها في وشه : هقت’لك انا قربت اقسم بالله هق’تلك و مش هندم دقيقه واحده و هقول لحافظ علي شرفي
ضحك فهد وقرب منها :انا عايز اموت اقتليني وهو يقر وهي بترجع للخلف لحد ما خلاص قرب جامد و كان خلاص هيمسكها اما هي كانت بتبكي و أيدها بترتعش و كان بيزيد بكائها كل ما فهد بيقرب وراحت حطت السكينه علي شراينها
هقتل نفسي و مش هسمحلك تقرب مني فااااااهم
فهد خاف و التوتر ورجع لورا وقال بتوتر : سيبها يا حياة هتموتي نفسك بقلم ياسمين سالم
صرخت حياة بانهيار : انا عايزه امووووت و اخلص ارجع بقولك ارجع
فهد رجع و كان خايف عليها اوووي : طيب هعمل الي انتي عايزاه
حياه بانهيار : عايزه امشي من هنا افتتتتح الباب
فهد ملاحظ حالتها و انها فعلا ممكن تأذي نفسها
طيب حاضر هفتحه بس نزلي السكي’نه
حياة : لاااااااا افتح
فهد اتجه الباب و فتحه بقلم ياسمين سالم
حياه كانت بتقرب من الباب بخوف وقالت ارجع و را ااارجع
ورجع فهد و حياة جريت من الغرفه و نزلت تحت بس كانت محتاره تخرج منين و شافته الخدامه وقربت منها السكينه
انننت طلعيني من هنا و الا هق’تلك
الخدامه اترعبت و قالتلك ماااشي ماشي و الله هطلعك
فهد نزل
بس حياة قولتلها يالي بسرعه
الخدامه طلعتها ناحيه البوابه الرئيسيه و كانت في حراسه مشدده و قالت ل فهد : خليهم يطلعوني
فهد شاور لهم و قالها :طلعوها بسرعه وغمز الحارس
الحراس فتحه الباب و حياة كانت طالعه تجري لكن الحارس مسك منها السك’نه و التاني مسكها
فهد قرب عليها برعب و مسكها و حضنها و قال بخوف
ليه عملتي كدا انتي مجنونه بقلم ياسمين سالم
حياة زقته و كانت هتهرب لكن الحارس وقف قدامها و كان بيمنعها راحت حياة شدت المسد’س الي كان في جيبه
و وجهه في وش فهد الحارس حاول يأخده منها و هي كانت بتشده و فجأة رصاصه خرجت منه و راحت
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-