رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثلاثون 30

جبل فضل ماشي تايهه وفجاءه حس بإيد بتشده بص بذهول للي بيسحبه وكان رامي
رامي بذهول من وضع جبل: مالك يا إبني ماشي تايهه كده ليه ايه اللي حصل بقالك فتره طويله واخد اجازه ورافض ترد على تليفونك ومش عارف اوصلك ويوم ما اقابلك القيك بالمنظر داه ايه اللي حصلك
جبل وكأنه ما صدق لقي حد يحس بيه اترمي في حضن رامي وبكي بطريقه صعبه لفتت انتباه الناس اللي حواليهم لدرجه ان رامي حرفيا بقى شبه قاعد على الأرض
رامي بقلق: مالك يا ابني اصلب طولك كده وتعالي معايا انا راكن عربيتي هنا قريب يلا يلا قوم كده
سنده رامي لحد ما وصل للعربيه وركبه وركب واتحرك بيهم وطول الطريق الدموع شاقه طريقها على وش جبل ومن وقت للتاني رامي يتلفت لجبل اللي شارد وعيونه موقفتش وقلبه قلقان وبيتقطع من منظره
وصل اخيرا لمكان هادي على البركه((بحيره قارون)) ووقف العربيه وبص لجبل هنا مكان هادي ومفيش حد حوالينا فهمني في إيه من يوم تقفيل السنه الماليه وانتا حالك اتبدل بين يوم وليله في إيه
جبل بصله ولسه في حاله الانهيار
رامي بشده وحزم: بطل عياط زي العيال وفهمني إيه اللي حصل طلقت مراتك ليه ووصلت للحاله دي ليه
جبل بصوت مبحوح: ضعت وضيعت نفسي وضيعتها معايا
رامي كش وبين حواجبه: قصدك إيه فهمني واحده واحده كده وإن شاء الله كل حاجه ليها حل
جبل بوجع وحسره:إلا اللي انا فيه ملهوش حل لو عرفته هتستحقرني اوووي انا اصلا مستحقر نفسي
رامي ببوادر فهم شده من ياقه التيشيرت: قصدك إيه اخلص انا مليون شيطان بيصوروا الف حاجه وحاجه في دماغي اخلص
جبل حكاله كل حاجه وسط انهياره ودموعه اللي موقفتش لحظه
رامي بذهول وصدمه: عملت كل داه وجاي تقولي تسامحك طب ازاي فهمني بأي عقل دانا قولتلك يوم كتب كتابك مراتك نفسها عزيزه وواضح انها شخصيه قويه وليها كلمه مسموعه انتا مشوفتش كميه الناس اللي جايه تجاملها يومها وكميه المعلمين اللي بيرموا تحت رجليها عشرات الألوف علشان بس اسم أبوها جاي تدبحها بدم بارد علشان إيه
جبل :مكنتش اعرف انا عملت كده علشان امي
رامي: ياشيخ ملعون ابو…. وسكت قبل ما يكمل الكلمه للأسف يا جبل هي رمتك بره حياتها وهي في أشد لحظات ضعفها لا خافت من فضيحه ولا اتكسرت للأسف انتا عشت طول عمرك مجرد ضل لأمك كلمه أمك أمر واجب النفاذ انتا فين فين شخصيتك فين حياتك في لحظه وبكلمه دمرت نفسك وحياتك ومراتك دمرت نفسك ودمرت بيتك وللأسف بيت ابوك معاك الوضع اللي انتا فيه ملهوش حل غير انك تسيبها في حالها وتدعي ربنا يعوضها براجل يصلح اللي كسرته ويقبلها بذنبك اللي ارتكبته في حقها أنساها وشوف حياتك بعيد عنها علشان اللي زي دي بقت ابعد من نجوم السما ليك بقى طريقها عامل زي الألغام لو خطيته هاتموت أنساها دي نصيحتي ليك متحاولش تاني لان كل محاوله ليك هاتقل منك كل مره لحد ما توصل انها تأذيك دي واحده اتربت تربيه صعبه واحده واقفه وسط ١٠٠ راجل ومحدش يقدر يقرب منها واحده ممشيه شغل بكلمه ليها هيبه وكلمه مسموعه وسط معلمين الواحد منهم لسه شنه ورنه للأسف ملكش اي فرصه معاها سيبها في حالها وبلاش تأذيها مراقبتك ليها هتأذيك وتأذيها انك توقفها كل يوم والتاني مش هايحل انتا كده هاتطلع عليها سمعه وحشه
جبل بوجع: بحبها ومش قادر أنساها هاموت لو بعدت
رامي شده من هدومه وبقى يهزه جامد: لازم تنساها كنت فكرت في كل داه قبل ما تغلى عقلك وتفكر في شهوتك كنت فكرت في كسرتها قبل ما تخطي في طريق الرايح فيه ملهوش رجعه فاهم فوق بقى فوق قبل ما تندم في وقت الندم مش هايفيد حد زي ما انتا عامل في ورحك كده بتندم على اللي راح ومستحيل يرجع بعد فوقت الأوان
جبل :مش قادر صدقني صعب صعب اوي روحي بتروح مني محدش حاسس بيا انا عارف اني في نظركم وسخ ووحش بس انا موجوع لوجعها اللي كان بإيدي فراقها كسرني عامل زي التايه في الدنيا مش عارف ارسي على بر مش عارف راسي من رجلي
رامي بتفهم لكن طلع كلامه صارم وحاسم: إحساسك مش مجبر الكل يعيشه لان للأسف هنا إحساسك مش خاص بيك داه خاص بطرف تاني من المستحيل انه يغفر او يسامح أرجع لربنا يا جبل صلي وادعيله ربنا بيحب العبد اللحوح ادعيله بجد ادعيله من قلبك عيط لربنا وانتا ترتاح ارجع شغلك وادفن نفسك فيه وتناسا ومع الوقت هاتنسي
جبل بتعب هز رأسه بصمت واتحرك رامي راجع بيهم
وطول الطريق وجبل تايهه الكل شايفه غلطان وهو مقتنع بغلطه بس ندم وهل الندمان ملهوش فرصه حتى يكفر عن ذنبه
************
هدي واقفه قدام صوره عامر اللي في الصاله بدموع مغرقه وشها: حقك عليا معرفتش احميها عارفه انك زعلان اني فتشت سرها بس كان لازم أهمل كده ياسر داه تربيه ايدك وهايصونها من كلام الناس اللي مبيرحمش بس بنتك طلعالك يا عامر مش عارفه اعمل ايه عشان أقنعها دبرني زي ما طول عمرك كنت سندي وحمايتي حي وميت دبرني يا عامر اعمل ايه اللي عملته صح ولا غلط انا مبقتش عارفه فضلت وقت طويل تتكلم مع صوره جوزها ومحستش بالوقت الا وحور داخله وفي ايدها الطلبات
حور بإستغراب: في ايه يا هدهد الجناين مالك واقفه قدام صوره ابويا ليه
هدي مسحت دموعها بسرعه قبل ما تلف لبنتها : ولا حاجه سرحت في زمان
حور او ما بصت على عنين أمها عرفت انها كانت بتعيط: مالك يا أما في إيه عنيكي عامله زي ما شخيب الدم ايه اللي جرا وانا بره
هدي بهزه راس: ولا حاجه افتكرت ابوكي الله يرحمه
حور بعدم اقتناع: الله يرحمه ايه اللي جرا خليكي عايزه وعنيكي زي كاسات الدم
هدي بحسم عشان تنهي الكلام انها عارفه طبع حور مش هاتسكت الا لما تعرف كل حاجه: يووووه قولتلك يا بت افتكرت ابوكي ايه كفرت ولا كفرت لما نزلتي دمعتين يفكوا من على صدري يا اختي داه ايه داه هاتي يا اختي هاتي خليني اعمل اللقمه دي عيال اخر زمن
واخدت الأكياس من ايدها ودخلت بسرعه
حور فضلت واقفه متسمره مكانها ومستغربه رد فعل أمها وحست ان في حاجه حصلت في غيابها
***************
ياسر طلع من بيت عمه وهو مكسور لكسره وذل مرات عمه قدامه واللي كسره وكسر رجولته اللي حصل لبنت عمه في غيابهم محسش الا وهو واقف قدام قبر عمه رفع عينه ودموعه نازله وبصوت كله كسره وحزن: حقك عليا الدنيا لهتنا ومعرفتش احميها الطمع غما عنيا ونسيتها اتكسرت ودارت عشان تفضل واقفه على رجليها بس وغلاوتك عندي هاجبر كسرتها واصونها والله العظيم هاصونها واحميها عارف ان صعب ترضى بيا وصعب الطريق ليها بس وغلاوتك في قلبي ما هسيبها إلا وهي مرفوعه الراس ولا همل ولا هيأس فضل ياسر وقت طويل محسش بيه وهو قاعد قدام قبر عمه بيشكيله ويطمنه في الوقت نفسه مفيش حلجه صعبه أصعب من احساسا الشيئ ونقيضه وداه اللي بيعيشه كل عائله حور مر الوقت وياسر قام ونفض هدومه من التراب وبص نظره اخيره على باب القبر قبل ما يتحرك ومشي من سكات وهو محدد وجهته وكأن حاله اتبدل ولبسته شياطين الأرض ومشي بسرعه لطريقه
مر بعض الوقت تجاوز النص ساعه وحطت هدى الأكل وقعدت هي وحور وكل شويه تبصلها ومتردده تفتح الكلام وتبلع ريقها وتسكت وكأن الكلام معاند لسانها وحور خدت بالها كذا مره وهي بتقفش نظرات أمها ليها وكل ما عنيها تيجي في عنين أمها تنزل عينها في الكبد بسرعه وكأنها بتهرب من شبح
حور بهدوء : قولي اللي في جوفك وواقف على لسانك ومصدر يا أما
هدي بقلق: وهو ايه اللي في جوفي
حور قلبت شفايفها ورفعت كتافها: اللي مدارياه ومخليكي زي اللي قاعد على ثل
هدي بشخطه عاليه طبقت مبداء خدوهم بالصوت ليغلبوكم :هو ايه اللي قاعده على ثل دي ومين قالك اني ايه اقول حاجه في ايه يا بت
حور : على وشك يبان يا نداغ اللبان وانتي باين على وشك ومفقوسه اوي اطرشي اللي في جوفك
هدي بزعيق: ايه يا بت كبرتي يا بنت عامر وبتعدلي عليا
حور بسخريه ومطت شفايق: امممم كده فعلا في حاجه وحاجه كبيره على العموم يا مرات عامر لما تحبي تقولي انا مستنيه على أقل أقل من مهلي وبراحتك اوووووي وسابت الأكل وقامت دخلت اوضتها
هدي بره بحيره لنفسها: يارب اعمل ايه طيب اقولها وتوكالي عليك يارب ولا استني اشوف ياسر هايعمل ايه الأول وغمضت عنيها بوجع وكملت كلامها مع نفسها ااااه يارب خليك معانا داحنا غلابه وانتا مع المنكسرين جابر يارب انتا عالم ان اللي حصلها لا كان بإيدها ولا بخاطرها
حور في اوضتها :ياترى يا أما مخبيه ايه عارفه القلبه دي وراها مصيبه استرها يارب انا تعبت من كتر ضرب الدنيا فيا اللهم لا اعتراض على حكمك ولا قضائك راضيه يارب وصابره اجعل الغيب خير يارب
***************
مر الوقت ووصل رامي قدام بيت جبل وساعده ينزل من العربيه وسنده لحد باب البيت ورن الجرس
قد يعجبك ايضا
فتح همام الباب بص لابنه بصدمه: مالك يا جبل في ايه اللي عمل فيك كده ومالك مبهدل
رامي بتعقل: ولا حاجه يا حاج هو بس ضغطه واطي شويه ياكل بس لقمه وينام وهايبقى زي الفل
همام بعدم تصديق: ضغطه واطي وهز رأسه تمام طيب ايدك معايا يا إبني ندخله اوضته
رامي بطاعه: حاضر يا حاج وفعلا سنده ابوه وصاحبه لحد اوضته ورقده على سريره وساب صحبه معاه ودخل المطبخ وغاب دقايق ورجع معاه طبق فيه كام ساندويتش وكوبايه عصير
همام: كل لقمه تسند قلبك علشان تعرف تصلب طولك بدل منتا واقع من طولك كده
رامي اخد السندوتشات من ايد همام وبحزم وصوت صارم: كل وبلاش دلع شد حيلك وانا من بكره هابداء في إجراءات انتهاء الاجازة علشان ترجع شغلك وتفوق لنفسك
جبل بصله بتعب: اصبر شويه بس وانا هارجع
رامي: مفيش صبر خلاص كفايه كده ومد ايده بالأكل يلا كل عشان تشرب العصير وتدخل تاخد دش يفوقك وترمي التعب من عليك وتريح علشان معاك بكره هاخلص إجراءات رجوعك الشغل وبعد بكره هاعدي عليك اخدك يلا
جبل بتعب هز رأسه وبعد وقت كان خلص أكله بصعوبه وسط ترقب همام اللي متابع كل اللي بيحصل حواليه وبيحاول يفهم ايه اللي حصل بس ساكت وفي نفسي بيتمنى يكون ابنه زي رامي شخص صارم وجاد وعملي وشخصيه مستقله :ااااه سبحان الله اللي نفسي يكون في ابني في صاحبه والواد اللي حيلتي ضعيف ومهزوز ربنا ينتقم منك يا ثريا على اللي عملتيه في إبنك وغمض عنيه بوجع ولكن لحظات وصوت هبد على باب البيت بطريقه فزعت كل اللي فيه طلع همام بسرعه ووراه رامي وجبل سند نفسه وراهم وجميله طلعت من اوضتها
همام فتح الباب بسرعه وخوف من طريقه الخبط: انتا مين وفي حد عاقل يخبط كده
ياسر بشر: مش انا خبطت يبقى فيه إبنك فين
همام بخوف من الشر اللي في عنين الشخص اللي قدامه : انتا مين وعايز جبل في ايه
ياسر على نفس وضعه ونظرته: إبنك فين بدل ما أعلى صوتي واخلي سيرتكم على كل لسان
همام: انتا مين بردوا مردتش عليا
جبل من جوه بصوت ضعيف: مين يا بابا اللي بيخبط كده
ياسر مستناش ودخل زي الإعصار ولكنه في وشه بكل القهر اللي جواه وكررها تاني بكل لحظه وجع حسها وشافها في صوت مرات عمه وهي مكسوره وموجوعه بكل كلمه بتحكيها وهي بتبكي
رامي شده وفصل بينهم وزق ياسر بقوه: ايه يا بني آدم انتا داخل زريبه اللي عملته داه ممكن اسجنك فيه
ياسر بشر وسخريه :وماله واخد عليه داه بيتي التاني
وبص لجبل أقسم بديني لو لمحتك سامع لمحتك كده بس من بعيد عينك بتترفع في حور لوديك مطرح ما الشمس تغيب ولحسر ابوك عليك
همام بقلق: حور وكمل بصوت خافت وانتا ايه علاقتك بحور
ياسر برفعه راس وفخر: انا ابن عمها وخطيبها
جبل بوجع: انتا كداب مستحيل تكون خطيبها
ياسر: ليه يا روح امك فاكر انها هاتترهبن عليك ياض دانتا العشره من عينتك بيترموا في الزباله ببلاش
رامي بصلهم بصدمه ولسانه اتعقد وبص لهمام اللي الصدمه لجمته وخلته واقف مش عارف يتصرف بس رامي قدر يتمالك اعصابه بسرعه: يا استاذ ياسر اللي كان بين جبل والانسه حور انتهي وربنا يسعدكم
جبل زق رامي: لا مخلص واه انتا كداب عشان حور مينفعش تتجوز حد غيري عشان
قبل ما يكمل كان رامي حط ايده على بوقه وصوت اشبه بالفحيح: اكتم خالص فاهم اكتم
همام : حقك يا إبني بس اكيد الموضوع فيه سوء تفاهم
ياسر: ولا سوء ولا مسوقشي انا حذرت وخلصنا
جبل شد نفسه من رامي: مخلصناش وحور مش ليك لأنها كانت ليا قبليك كانت في حضني يعني انتا واخدها مدام مش آنسه ياترى الناس هاتقول عليك وعليها إيه لما يعرفوا المستخبي
ياسر زق كل اللي قدامه وهجم على جبل ونزل فيه ضرب : اقولك يا روح امك هايقولوا كلب سعران جه الحته وخدر مراته عشان يغتصبها هايقولوا بت بمت راجل تربيه راجل مش ضل مرا رمتك زي الكلب ومتكسرتش اقسم بالله انا على أتم استعداد اقطع لسانك واعيشك من غيره فوق ياض دانا ياسر عابد النصراوي يعني الشيطان يتعلم مني ويضربني تعظيم سلام يعني يوم ما اسيب الشر لعقلي ابليس يعلق صورتي في بيته يتصبح ويتمسى بيها واللي عملته في بنت النصراوية ورحمه عمي في تربته اللي كلب ابن كلب زيك ما يعرف وئمه ولا مقامه بين الخلق لعرفت ان الله حق عليه وهخليهالك مفجاءه يا روح أمك
ياسر كا بيقول كلامك وهو موقفش ضرب للحظه فيه
وبصعوبه قدر همام ورامي يبعدوه عن جبل اللي بقى شبه الجثه تحت منه بعدوه عنه
ياسر عينه جات على جميله بصلها ورجع بص لهمام وجبل: متخافش يا روح أمك عندك اللي يترد فيها جرب تجيب سيره حور وانا اخليك اختك لا تنفع طبله ورلا تار ولا حتى رق فهمت ياض
همام بفزع ورعب على بنته: والله ما هاينطق هو بيقول كده من حرقته عليها لانه بيحبها
ياسر بصوت عالي: ميخصنيش اللي عندي قولته وعايز اشوف غيره يحصل وتف على جبل ومشي من البيت زي الإعصار
همام اترمى على الأرض جمب جبل ووجع الكون اترسم على ملامحه في اللحظه دي :عاجبك اهو حط اختك في دماغه عارف عمها وابن عمها دول الشر ماشي على رجلين منك لله يا جبل انتا وأمك منك لله
رامي بغضب: انتا متخلف يا بني آدم بعد عملتك السوده بتتباهى بيها قدام اهلها الكلام عليك رخيص وبتهدد متخلف انتا بتهدد بفضيحه بنت وانتا عندك اخت بتهدد تكسرها فاكر انها هاتسكتلك هي ولا اهلها
همام بتأييد: اخر كلام سيره حور متجيش على لسانك ولا حتى بينك وبين نفسك وانا بنفسي هاشوفلك عروسه وتتجنز وترحمني من مصايبك
جميله واقفه منكمشه على روحها في الزاويه
همام بخوف: ادخلي اوضتك ياجميلة يلا
رامي رفع عينه ولأول مره يشوف ملامحها جمالها هادي والبراءه مرسومه على وشها عيون واسعه عسلي فاتح مخلوطه بالاخضر ووش مدور وملامح أنثى طفوليه ولكن الجسد مكتمل الانوثه غض بصره بسرعه وفي سره: استغفر الله العظيم واتوب اليه ايه اللي انا بهببه داه فوق يا رامي البيوت ليها حرمه وداه صحبك ميصحش عينك تترفع في حريم بيته
دخلت جميله اوضتها وسند همام ورامي جبل اللي حرفيا كان وشه ورام وكله دم من كتر الضرب ودخلوه اوضته على سريره وسابوه
************
طلع ياسر وبعد عن البيت وفضل واقف لوحده على الطريق لحد ما قدر يتمالك اعصابه ويهداء تماما وبعدها اتمشى لحد ما وصل بيته ودخل وهو حاسم أمره انه يكون سند لحور ويصلح أللي حصلها
ياترى ياسر ناوي على إيه…؟
وياترى حور هتوافق ولا لا….؟
وياترى حور من نصيب جبل ولا ياسر ولا يونس ولا حد تاني خالص…..؟
اممممم ياترى الأيام لسه مخبيه ايه تاني لحور …
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-