رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثاني والثلاثون 32

صحيت حور تاني يوم وهي مقرر انها تبلغ ديشا وسبارس بالرحله علشان يستعدوا هما وأهلهم وقررت بعد الشغل تبلغ ياسر علشان تضمن حمايه للكل وخصوصا ان اغلب اللي رايحين حريم
وصبت حور الورشه
ديسا: صباحو في يا اسطى حوى
((صباحو فل يا اسطي حور))
حور بإبتسامه: صباحو عسل عليك يا ديشا واحد قهوة وصايه وتعالي انتا وسبارس فوق عيزاكم
ديشا بضحكه: تؤمي امي أحيا قهوه من عنيا
((تؤمري أمر احلى قهوه من عنيا))
حور: طيب يلا يا لمض بسرعه
دقايق بسيطه مرت وطلع سبارس وديشا
سبارس بإستغراب: خير يا اسطى
حور بإبتسامه بسيطه: كل خير اعمل حسابك انا وديشا والجماعه رايحين يوم الجمعه البركه((بحيره قارون))
نقضي يوم
ديشا بفرح: ينصي دينك يا شيخه
((ينصر دينك يا شيخه))
سبارس بتفكير وصمت
حور بإستغراب: مالك يا سبارس بتفكر في إيه
سبارس بشرود: ها ولا حاجه طيب مينفعش نأجلها شويه بس اكون دبرت الدنيا
حور بتفهم: اه فهمت وبصت لديشا يلا على الشغلةوانا دقايق ونازله وراك
نزل ديشا وساب باب المكتب مفتوح زي ما اتعود طول شغله مع حور
حور بهدوء :اقعد يا محمود
قعد سبارس بهدوء وانصات شديد
حور: بص الرحله دي طالعين نفك على نفسنا وكلنا حريم في بعض واللي شايل همه عيب اظن كنتوا بيطلعوا أيام ابويا الله يرحمه ومكنش حد بيتكلم الحجه هاتعمل كافه شيئ وانا اتفقت مع سواق هياخد الجماعه بالميكروباص علشان العربيه مش هاتشيل ابكم داه كله الأفراح يلا واتوكل على الله كمل شغلك داه يوم كل كام سنه بنخرج ونفكر عن نفسنا ونريح اعصابنا ونرمي غبار تعب الشغل اللي من مشرقها لمغربها
سبارس بإعتراض : بس يا اسطى مينفعش
حور بحسم وإنهاء للكلام: مبسش والكلام خلص يا ابني انتا عدو الفرحه افرح يا ابني وخلينا نفك بقى ويلا خلينا ننزل نشوف أكل عيشنا يلا يا أبا اتوكل على الله يلا يا عم
سبارس بإبتسامه وهزه رأسها خفيفه: ماشي يا اسطى
نزلت حور بعد ما غيرت هدومها لعفريته الشغل ونزلت بعد سبارس بدقايق وبدئت تشتغل وتشوف اللي وراها
************
ياسر نزل الصبح وهو مخنوق بس حاسس انه اخد خطوه يريح عمه في تربته ويريح تعبه وحمله اللي شايله نحيه بنت عمه وذنبها اللي في رقبته هو وابوه
ركب عربيته علشان يشوف مصالحه وحاول مره واتنين بس العربيه بتقطع
ياسر يزهق: امممم اليوم باين من أوله وخلك يا أموره ايه بقى دانا شكلي هاتنفخ انهارده وفجاءه سكت ثواني اوبا لازازي عيب عليكي يا حلوه وانا معايا الاسطى حور بجلاله قدرها قال كلامه وهو بيطبطب على العربيه وحاول لحد ما دارت بس فضل طول الطريق تشتغل شويه وتقطع شويه لحد ما اخيرا وصل الورشه
ياسر بضحكه: صباحو يا اسطى الله ينور
حور رفعت وشها من العربيه اللي شغاله عليها: صباحو خير علينا وعليك خير يا ابن العم ايه الشقه اللي على ريق الصبح دي
ياسر وهو بيشاور على العربيه: الحلوه عماله تقطع بقالي ساعه بجيبها من بيتنا لحد عندكم
حور: لاء لو على الحلوه بعون الله ساعه زمن وتاخدها عروسه
ياسر: انا قولتلها كده بردوا
حور برفعه حاجب: قولت لمين
ياسر بلا مبالاه: للعربيه
حور بضحكه : ماشي يا عم
وفعلا سابت اللي في ايدها وبدئت تشتغل في العربيه بنفسها وساعه زمن وكانت العربيه زي الفل
ياسر بحجاب مرفوعه وعنين مبرقه: يابنت اللذينا عملتيها ازاي انا قولت هتاخد اليوم بطوله
حور برفعه حاجب واحد: ليه يا شبح هو انتا جايبها عند أي حد ولا إيه دي ورشه الاسطي عامر يعني ابو الشغلانه يعني من بعده يتقال مش كل من رص الص اني بقى حلواني
ياسر: حيلك حيلك كل الموشح داه عشان كلمتين بس على كل حال الله ينور مايجيبها الا بنت العم
حزر بإبتسامه: تشرف في اي وقت يا ابن العم انتا وعربيه ابن العم
ياسر بضحك: طيب ما تعلميني وتكسبي فيا ثواب
حور بضحك وهي بتخبط كف على كف: ال بعد ما شاب ودوه الكتاب يا ابني الله يرضى عليك لا انا عندي صبر ولا انتا هايكون عندك طوله بال داه مشوار يا أبا
ياسر بمرح: والله نتي الخسرانة دانا دماغي نضيفه وبتعلم بسرعه
حور : اممممم ماشي يا عم ابقى تعالي وقت ما انتا فاضي واتعلم الباب مفتوح للكل
ياسر :اشطا عليكي يلا اطير انا الا متأخر على الشغل وعمك هاينفخني عشان البضاعه كان لازم اروح اش فها بنفسي وهي بتتحمل
حور بإبتسامه: طريقك أخضر من الجنبين ومسكت من غير مطبات
وثواني وافتكرت: اللا بالحق بقولك إيه
ياسر بإنصات: خير
حور : عايزاك معانا يوم الجمعه فضي نفسك
ياسر بعدم فهم: عايزاني في ايه لا مؤاخذه
حور بتوضيح: مرات عمك عايزه تفك وتغير جو ورايحين البركه واتفقت مع البنات يروحو معانا وكلمت ديشا وسبارس يجيبوا أهلهم اهو تبقى خروجه مع بعض وعلشان نقعد براحتنا يبقى معانا رجاله
ياسر بتفكير ثواني وهو بيهرش في رأسه من ورا: تمام هاتمشوا أمته
حور: بص هانروح بدري عشان المكان ميبقاش زحمه ونلحق مكان بدري على البحر وناخد اليوم من أوله يعني على سته سبعه كده
ياسر بإستفهام: طيب عربيتي وعربيتك هايقضوا الجيش الجرار داه
حور بتوضيح: لا ما انا هاكلم عم عوض واتفق معاه
ياسر بكشه وش بتعبر عن عدم فهمه التام:مين داه
حور بضمه شفايف: داه سواق جارنا عنده عربيه سقف عالي شغاله في الموقف هاتفق معاه ياخد أهل ديشا وسبارس وانا هاخد امي وكام بنت على ما العربيه تتحمل منهم وديشا وهدير بعربيتها ومعاها باقي البنات وانتا لو فاض حد تاخده معاك أو ممكن ديشا وسبارس علشان أهلهم يقعدوا براحتهم وميتزنقوش وكمان نحط اللبس اللي هانغيره والاكل وحاجتنا في عربيته بدل ما نبهدل الدنيا بالشيل والحط
ياسر :تمام هاظبط دنيتي وهاكون عندك من ميعادها وقبله كمان انا عندي كام حور انتي تؤمري وانا انفذ يا حوريه عيله النصراوي
حور بشرود: لسه فاكر ياااه كانت ايام
ياسر بوجع مبطن: كان لقبك من ابوكي الله يرحمه من اول ما عينه جات عليكي ومن اول ما شوفتك وقالي دي بنتي حور قولتله دي حوريه نطقته اول ما يعني جات في عينك بدونها الغريب داه اللي متعرفي هو أخضر ولا ازرق ولا أخضر في ازرق
حور بإبتسامه: ايه يا عم النحنوح يلا يلا طريق وسكه هانرش ميه يلا
ياسر بفرح من تجاوب حور معاه: نحنوح ماشي مقبوله منك يا بنت العم يلا سلام
حور بتوديع: سلام واتوجه كل واحد منهم لطريقه
***************
مرت الأيام سريعا وجه يوم الخميس
حور رجعت من الورشه لقيت البيت مقلوب رأسا على عقب وصواني ماليه البيت وكذا ست مع أمها عرفتهم بسرعه دخلت بإبتسامه: العوافي عليكم
الموجودين بصوت واحد: الله يعافيك
هدي بفرحه: بقولك يا بت بصي كلي لقمه وادخلي افردي ضهرك عشان احنا سهرتنا صباحي
حور بمطة شفايف: امممم شكلها ليله انا اللي جبته لنفسي
ام محمود:((سبارس)): معلشي بقى يا اسطى العدد في الليمون واحنا ورانا عمايل ياما
أكدت على كلامها ام مصطفى(( ديشا ))بحرج: لامؤاخذه ياست البنات بقى كركبنا الدنيا والله انا قولت للست هدي نقسمه علينا وكل واحده تعمل في بيتها وهي اللي مرضيتش وقالت بدل ما نبهدل ميت مكان ايد عل ايد تساعد وكلنا نعمل مع بعض
حور بإبتسامه صافيه: والله عيب اللي بتقوله داه بيتكم قبل ما يكون بيتي دانتوا جوه وانا بره يلا يا دب اكل لقمه على السريه وادخل افرد جسمي شويه
هدي :ماشي غيري هدومك وانا هاجيبلك صنيه اكل عندك تاكلي وتريحي وانا هابقى ادخل اخد الصنيه كمان شويه
حور بهزه راس: ماشي يا قلب حور لو عوزي اي حاجه اديني بس حس وتلاقيني قدامك
هدي بهزه راس: ماشي يا ضنايا يالا انتي عشان نشوف اللي ورانا
دخلت حور وبعد وقت قصير دخلت هدي وهي شايله صنيه اكل اكلت حور وركنت الصنيه جمبها وراحت في نوم عميق متعرفش سببه
هدي وهي قاعده قدام الفرن شارده ويتظعي بينها وبين نفسعا: يارب بحقك جاهك يجبرك يا حور يا بنت بطني جبر يفرحله أهل السما وأهل الأرض يجبرك على صبرك ويعوضك ويرزقك باللي طيب جرحك زي نار الفرن يدخلها ني يطلع لديد يارب وغمضت عنيها تكتم دموعها
ام محمود: مالك يا اختي شايله طاجن ستك فوق راسك ليه
هدي بتنهيده طويله: مفيش يا حبيبتي بدعي ربنا يجبر حور ويرزقها باللي يصونها
ام مصطفي: الا ايه اللي حصل قبل جوازها بحبه والنبي داه عين وصابتهم داه الواد طول بعرض ويطلع من القلب الحزين شوكه
هدي بوجع مكتوم: نصيب والمكتوب على الجبين لازم تشوفه العين الحمد لله يلا خلينا نشهل لسه ورانا شغل ياما
الكل احترم سكوت هدي وكملوا عمايلهم وكل قلب شايل اللي جواه لحد ما خلصوا بعد نص الليل بوقت طويل والكل اترمى على الكنب من التعب وراح في النوم من التعب والاجهاد
صحبت حور اول واحده مع شروق الشمس وطلعت وقبل ما تنادي بصت لقيت أمها راقده على الكنبه وكل واحده من الحريم على كنبه
حور بضحكه مكتومه :يالهوي على منظركم عامل زي حبال الغسيل الدايبه طيب اعمل ايه اصحيهم ولا استني بصت في الساعه على الخيط لقيت الساعه لسه خمسه ونص ومطت شفايفها امممم نصايه ولا ساعه اقوم اصلي واصحيهم عشان نلحق ودخلت اوضتها واستحمت واتوضت وطلعت صلت الضحي وطلعت دخلت المطبخ لقيته مليان صواني :يالهوي عليا اعمل كوبايه قهوه كيف في المعجنه دي دي عايزه ولا شهر على ما تنضف احسن حل السبرتايه وسحبت الصنيه والكنكه والقهوه والسكر ودخلت اوضتها عملت كوبايه قهوه وصايه وقعدت تشربها بمزاج رايق ودماغ صافيه قطع لحظات خلوتها النفسيه صوت مزعج الا وهو الموبايل حور بملل اصطبحنا واصطبح الملك لله
ردت باطه شفايف على شكل بوز بطه: اممم خير يا بلوه حياتي
شذا بشقاوه: صبح صبح هامشي أمته
حور: نصايه بالكتير هاخلص قهوتي واصحي اللي نايمين مش حاسين بالدنيا
شذا بفضول: مين ها مين يا بت
حور :يابت يخربيت برودك ايه لوح تلج امي وجماعه جيرانا جايين معانا كانوا بيجهزوا الأكل طول الليل
شذا بريق بيجري: اممم أمك عملت ايه يابت يارب تكون عملت محشي وياسلام لو معاها صنيه مكرونه براميل ولا جلاش او رقاق باللحمه اممم يالهووي قالتها وهي بتتخيل وبتبلع ريقها
حور :يخربيت معرفتك يا شيخه ايه بلاعه مبتشبعيش يابت نفسي مره تتكلمي في حاجه مفيده غير الحش والطفح
شذا بضحك: يابت أمك دي ولا أجدع شيف طيب وكتاب الله أمك لو فتحت مطعم لتقول باقي مطاعم يا بلد اخ لو تطلع في التلفزيون دي تقعد الشيفات دول في البيت بالعك اللي بيطبخوه دي عليها نفس ولا الشيف شربيني
حور بضحك: يخربيت عقلك عك يا متخلفه دي أذواق وكل واحد وعلى حسب ما بيحب المهم جهزي نفسك وانا هاقوم اصحيهم ونعدي عليكي عشان هاعدي اجيب هويدا ونرمين معايا وانتي وهاله وهدير مع بعض
شذا : اشطا فوريره وانط في اللبس
دقايق وطلعت حور ووقت في وسط الصاله وهي ماسكه غطيين حلل وسكعتهم في بعض جامد وبعلو صوتها: اصحووووووووو يا بشررررررر الساعه سته
هدي قامت بخضه :أعوذ بالله من الشيطان الرجيم في ايه يا مقصوفه الرقبه مالك بتجعري ليه
حور بضحك: بصحيكم دانتوا نايمين ولا نومه أهل الكهف كل واحده نايمه زي الفسيخه
هدي مدت ايدها تجيب الشبشب
حور بضحك: قلبك ابيض بلا قوموا خلينا نلحق وقتنا عم عوض قدامه نص ساعه وييجي يلا شهلوا اومال
قام الكل بسرعه هدي دخلت الحمام اللي في اوضتها
وأن مصطفي دخلت الحمام اللي في الصاله وأم محمود دخلت الحمام اللي في اوضه حور وبسرعه كل واحده غسلت وشها وطلعت صلت فرض ربنا ودخلوا المطبخ
هدي بإستعجال: كل واحده تاخد توكتوك بسرعه على بيتها بسرعه تجهز عيالها وانا هارص الحاجات في الشنط وانط في العبايه بسرعه يلا عشان تلحقوا تجيبوهم كل واحده سمعت الكلام وطلعت بسرعه على بيتها وخلال نص ساعه كان الكل واقف قدام بيت حور ركب أهل محمود وأهل مصطفي الميكروباص ورصت حور وأمها الشنط ودخلت قفلت الانوار وطلعت قفلت الباب الحديد بالمفتاح وحطت كلون كبير على الباب وركبت وجمبها أمها وركب ديشا وسبارس مع ياسر واتحركت حور التليفون على ودنها
شذا : اتحركوا وقابلوني على دخله البلد هاعظي على هويدا ونرمين بسرعه
شذا: تمام هاطلع أهو مرحبا
وطلعت شذا بعربيتها وعدت خدت هدير اللي سابت عربيتها وركبت مع شذا وعدوا على هاله واتحركوا على دخلت البلد في الوقت نفسه حور كانت وصلت واخدت هويدا ونرمين واتحركت في طريقها للبركه لقبت في انتظارها عربيه شذا واتحركوا العربيات ورا بعض وبعد مرور حوالي ساعه الا ربع وصلوا لقريه بانوراما في البركه ونزلت حور وياسر علشان يقطعوا التذاكر
حور عدت الموجودين ولسه بتفتح الشنطه
ياسر بشخطه: في ايه بت معاكي حرمه ولا إيه
حور بعدم فهم:في ايه
ياسر بعصبيه: لما تفتحي شنطتك وواقف معاكي شحط طول بعرض لو اتوزع يعرش بيتين تبقى عيبه في حقي
حور بتبرير: مش القصد يا ياسر انا مجاش في بالي وثانيا مش عايزه اكلفك العدد كبير واديك شايف بنفسك
ياسر بصلها بغضب ومنطقش طلع المحفظه وحاسب على التذاكر ودخل الجميع واستقر على البحر
هدي بفرحه عيل صغير سابتهم وطلعت الجزمه ونزلت تحط رجليها في الميه
هدي بضحكه: بت يا حور المسه حلو اوي وباااارده
حور بضحكه: طيب يلا نغير هدومنا الأول علشان متتبهدلش
اتحرك الحريم الأول والرجاله انتظرت جمب الشنط والحاجات وبعدها راح الرجاله تغير
حور كانت لابسه مايوه بوركيني طويل محجبات وكذلك شذا ونرمين وهويدا وهدير ماعدا هاله بحكم انها منتقبه لبست مايوه مختلف عن الكل اشبه بعنايه بس من النوع الموتر بورف عازل الميه ولبست عليه خمار من نفس نوعه ولبست نقابها
وياسر كان لابس مايوه رجالي عباره عن شورت كوحلي لحد الركبه ولابس عليه تيشرت بنص كم ابيض قيه رسومات باللون الرصاصي
هدي طلعت الأكل ورصت الفطار وكان عباره عن فول بالسمنه البلدي وبيض مسلوق وجبن مختلف ما بين قريش ومش ورومي وقشطه وعسل اسود بطحينه وعسل ابيض ومقطعه خضار وجرجير وعيش
هدي بحنان امومي صادق: يلا يا جماعه بسم الله ناكل لقمه قبل ما ننزل الميه بتجوع
اول واحده قعدت شذا :والله يا هدي انتي ما فيه منه اتنين ياريت كل الأمهات زيك بقولك ايه ماتتبنيني ينوبك ثواب فيا
حور بهزه راس: مفيش فايده مفجوعه وفضحانا في كل مكان قعد الكل واستقر والكل شارك لقمه بنفس راضيه وقلوب صادقه ونزل بعدها الكل يجري على الميه زي العيال وياسر احترام للحريم اللي معاهم نزل الميه بالتيشرت مرضيش يقلعه وفضل الكل فتره طويله في الميه يلعبوا ويعوموا
وهدي وأم محمود وأم مصطفي اكتفوا انهم قعدوا في الميه على الشط
وبعد وقت طويل قضوه لعب
ياسر في وسط الميه بص لحور وحب ينكشها شويه: بقول يا حوريه
حور برفعه حاجب:يا نعم
ياسر بترقصه حواجب: جاي ولا الدور الجاي
حور بسخريه: الدور دوري تحب تجرب
ياسر: وماله والخسران
حور :آخره قطران لحد فين
ياسر لحد الحاجر اللي هناك داه رايح راجع
حور بإستعداد: آمين يلا وبداء الاثنين في تحدي يقوموا قصاد بعض
ياسر سبق حور في الأول بحكم فرق الطول حور خدت نفس ونزلت تحت الميه والكل استغرب وخاف من اختفائها محسش ياسر الا وهي سبقاه وقدامه
وفعلا حور فازت على ياسر
ياسر بإستغراب: يابنت الايه عملتها ازاي دي دي عم ها ما حصلت واللي اعرفه انك ملكيش اوي في الميه
حور بسخريه: مادام متعرفش خصمك متتحدهوش
وطلع الكل من الميه بينشف نفسه وكل واحد لافف حوالين نفسه فوطه واتحرك الرجاله علشان صلاه الجمعه والحريم اخدوا ساتر وصلوا جماعه مع بعض بعيد عن العيون وسابوا الأطفال جمب الشنط وحاجتهم
وبعد الصلاه رجع الكل واتجمع وقعدوا يتكلموا مع بعض شويه وفي منهم اللي نزل الميه تاني
وبعد العصر هدي حطت الأكل ورصته
شذا: ايوه بقى هو داه الكلام ياسلام يا سلام يا روايحك يا هدي وكملت بحسره مصطنعه ودموع وشحتفه مش موجودين اساسا يا بختك يا حور بتاكل كل يوم اكل يرم العضم اااه يارب مخلتهاش امي ليه اهئ اهئ اهئ وشدت الطرحه وعملت نفسها بتنف فيها
الكل ضحك على شذا وعفويتها ومرحها اللي بيقلب القعده في لحظه وبياخدهم لجو تاني
مر الغدا خفيف على الكل
وبعدها قامت حور تتمشى شويه لمحها ياسر ومشي وراها لحد ما اتأكد انهم بعدوا مسافه أمنه
ياسر بتردد: حور
حور اتفتتله: خير يا ياسر
ياسر بقلق من اللي جاي: عايزك في موضوع مهم
حور بإنصات: خير في ايه حساك مش على بعضك وفي حاجه في جوفك في ايه مالك
ياسر : تتجوزيني
رمي القنبله مره واحده ووقف يتفرج على رد فعل حور
حور بصدمه وهي بتحاول تستوعب الكلمه وبتكدب ودانها من اللي سمعته وهزت رأسها واتمالكت اعصابها بسرعه: بتقول ايه
ياسر بتكرار: تتجوزيني
حور بهدوء مفتعل: ليه
ياسر بصبر: هو ايه اللي ليه هو اللي عايز يتجوز بيتقاله ليه
حور بثبات تحسد عليه: لاء بس ليه انا بالذات
ياسر: بنت عمي وانا مش صغير ونويت اكمل نص ديني وانا اعرفك ومتربيه على أيدي وايد ابوكي الله يرحمه
حور بوجع وكسره جواها: لا انا شيفاك اخويا مش شيفاك زوج خلينا اخوات وأولاد عم جوازه القرابه خرابه بتهرب الدنيا وبتعمل مشاكل ولفت ضهرها علشان ترجع
ياسر بجمود: ولا علشان اللي عمله جبل فيكي
حور بصدمه وتبرقه عنين وخوف وترقب اتلفت ليه بسرعه زي اللي لدعها عقرب بس اتكلمت بجمود: قصدك إيه اللي بيني وبين جبل خلص انتين اتكتب كتابهم ومرتاحوش لبعض فاتطلقوا ولا إنا اولهم ولا آخرهم
ياسر بجمود مساوي لجنود حور بل أشد: بس اللي اعرفه غير كده تماما وكمل بوجع وحسره في صوته ليه خبيتي ليه سكتي انا عارف الي ابن الكلب داه عمله فيكي
حور بصدمه فقدتها النطق لدقايق وعنيها مبرقه بشكل مخيف ومركزه على ياسر اللي القلق من حاله حور وسكاتها خوفه اكتر
حور بعد وقت قدرت تتمالك نفسها بس صوتها خانها طلع خايف ومهزوز: ق قصدك إإيه
ياسر: انتي عارفه وانا عارفه انه دبحك بالحيا
حور بعيون لمعه بغلاله دموع غمضت عنيها تكتمها قبل ما تخونها وفتحت تاني واتكلمت بغضب : مين اللي قالك امي وبصت لأمها بوجع
ياسر…….؟
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-