رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3 بقلم رحاب القاضي

رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3 بقلم رحاب القاضي


رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة رحاب القاضي رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3

رواية خيانة زوج بقلم رحاب القاضي

رواية خيانة زوج الفصل الثالث 3

الام ـ
لي بس ي بنتي عايزاه القايمه ما انا شيلاها ليكي... 
منار بتوتر ردت عليها ـ
بصراحه ي ماما مصطفي كان مزنوق في قرشين لما كان مش شغال وخد الشبكه وباعها واستئذني الاول، ودلوقتي هو عايز يعرف الشبكه مكتوبه في القايمه ولا لا،عشان عايز يضمنلي حقي... 
الام ـ
والنبي ي بت ي منار الواد مصطفي ده طيب وابن حلال وابن اصول، واحد غيره ولا كان فرق معاه حاجه زي دي... 
منار ـ
انا ديما بحمد ربنا انه رزقني بزوج زيه ي ماما، وكمان حماتي ديما بتعاملني زي بنتها ولا جاتش في مره نكدت عليا... 
الام ـ
ربنا يديم راحة بالك ي بنتي ويرزقك بالزريه الصالحه.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_جابت منار القايمه من مامتها ورجعت البيت وجهزت الغدا وروقت بيتها، وبعد ما جه مصطفي، اول ما دخل سألها ع طول ع القايمه... 
مصطفي ـ
ي منار روحتي لـ مامتك جيبتي القايمه؟.. 
قلقت منار من اهتمامه الزياده بـ القايمه، بس كبرت دماغها وردت عليه وهي بتهزر معاه... 
منار ـ
لا والله انت بدل متيجي تطمن عليا الاول بتسال عن القايمه، اي ي استاذ مصطفي هي القايمه اهم مني.. 
ضحك مصطفي وقرب منها ورد عليها وقال بكل هدوء.. 
مصطفي ـ
وانا اقدر برضو انا بس كل همي دلوقتي اني اضمنلك حقك... 
منار بهدوء ـ
بص ي مصطفي انا قولتلك وهرجع اقولك تاني انا لا فارق معايا الشبكه ولا القايمه كفايه وجودك في حياتي، هو بابا مش مسجل الدهب في القايمه بس انا مش عايزاك تسجله الدار امان ي درش.. 
ضحك مصطفي ورد عليها ـ
هههه بس انا كده هكون مرتاح اكتر، عشان خاطري سيبيني اسجلها في القايمه... 
منار ـ
اللي تشوفه ي حبيبي، ادخل غير هدومك وانا هجهزلك الغدا بسرعه.. 
مصطفي ـ
ماشي انتي جيبتي القايمه طيب؟... 
ردت عليه منار قبل متدخل المطبخ ـ
ايوه عندك جوه ع الكومدينو.. 
_ بعد شويه جهزت منار الغدا واتغدو مع بعض، وطلع ع طول مصطفي واخد معاه القايمه، غسلت هي الاطباق وقعدت مستنياه، هو مش من عادته انه يتأخر ع البيت بس النهارده مجاش وكل ما تكلمه ي ميردش عليها ي يقفل الموبيل... 
ـ وكانت الساعه واحده بعد نص الليل نامت منار ع نفسها في الصاله وهي مستنياه، ولما هو دخل قامت بسرعه وسالته وهي خايفه عليه جدا... 
منار ـ
انت كنت فين ي مصطفي كل ده، ومردتش عليا لي قلقتني عليك... 
رد عليها بكل برود وقال ـ
كنت مع صحابي في الشغل الجديد، وبعدين شغاله زن زن زن هو انا عيل صغير ي منار... 
ادايقت منار وقالت ـ
ما انت مش متعود تتاخر كده بره البيت، وبعدين بعد كده لو هتتأخر قولي عشان مقلقش عليك... 
كشر فوشها وزعق وقال ـ
والله عال كمان هاخد منك الاذن ي ست منار، لا فوقي انا هنا الراجل يعني اخرج اتاخر اجي بدري ده بمزاجي... 
اتعصبت منار منه، بس قررت متردش عليه عشان الموضوع ميكبرش، وسابته ودخلت اوضتها وقالت بكره تبقي تعاتبه يكون هدي شويه، دخل هو وراها وغير هدومه ونام جنبها واداها ضهره، فـ بصت عليه لقيته مش نايم وماسك موبيله... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ـ تاني يوم الصبح صحيت منار وقامت اخدت شاور وغيرت هدومها وبعدين راحت تصحيه عشان ميتاخرش ع شغله... 
منار بهدوء ـ
مصطفي ي مصطفي قوم عشان متتاخرش... 
رد عليها بعصبيه ـ
يووه خلاص متنيل قايم اهو... 
ــ ادايقت منار وسابته وخرجت وبدأت تجهز في الفطار ودموعها ع وشها، وبعدين طلعته ع السفره ولقيته خارج من اوضة النوم وكان مكشر و متعصب... 
منار بضيق ـ
الفطار جاهز اهو عشان متتأخرش.. 
اتنهد ورد عليها ـ
مليش نفس... 
منار بحزن ـ
يعني هتنزل من غير فطار ي مصطفي... 
مصطفي بحده ـ
ايوه ولا عندك. مانع في دي كمان؟... 
منار ببكاء ـ
هو في اي ي مصطفي انا عملت حاجه تزعلك طيب؟.. 
رد عليها بكل برود وقال ـ
انا همشي عشان اتاخرت وبطلي تستفزيني ي منار وتجيبي المشاكل لـ نفسك... 
ـ مشي هو ع شغله، وقعدت هي تعيط و بعدين شالت الفطار و روقت البيت و بدأت تجهز الغدا وهي مش عارفه اي اللي حصل منها عشان يتعصب كده عليها... 
ـ رجع هو بعد مخلص شغله وكانت هي لابسه فستان جديد وفارده شعرها وكانت حلوه جدا وقالتله.. 
منار بهدوء ـ
حمد لله ع سلامتك تحب اجهزلك الغدا... 
مصطفي بضيق ـ
لا شكرا انا اتغديت بره... 
ادايقت منار وردت عليه ـ
بالهني والشفي طيب اعملك شاي؟... 
اتنهد ورد عليها بعصبيه ـ
شربت بره ممكن بس تسكتي، هو انا معرفش اقعد في بيتي في هدوء... 
منار بدموع ـ
كل ده. عشان بسالك تتغدي ولا لا، او اعملك شاي تصدق انا غلطاانه... 
زعق مصطفي ـ
يااادي القرف اللي عايش فيه كل شويه نكد وعياط، انتي لي بقيتي بومه اووي كده... 
منار ببكاء ـ
انا بومه ي مصطفي بقي دي اخرتها... 
مصطفي بعصبيه ـ
تصدقي انا غلطان اني جيت في وشك، انا هسيبهالك واغور في ستين داهيه ابكي براحتك بقي... 
ــ مشي مصطفي ورزع الباب ورااه، وقعدت منار ع الارض تبكي وهي مش فاهمه ومش عارفه هي عملت اي عشان يعاملها بالطريقه دي.. 
ـ بعد شويه الباب خبط، فقاما ومسحت دموعها وراحت فتحت الباب لقيت حماتها في وشها... 
ام مصطفي بقلق ـ
مالك ي بنتي بتعيطي كده لي؟.. 
منار ببكاء ـ
مفيش حاجه ي طنط اتفضلي... 
ــ دخلت ام مصطفي مع منار وقعدو في الصاله، وكانت منار بتحاول تبطل عياط بس مش عارفه... 
منار ـ
اعملك اي تشربيه ي طنط... 
ام مصطفي ـ
ولا اي حاجه ولا هدوق اي لقمه غير لما اعرف مالك... 
منار وهي بتمسح دموعها ـ
مفيش حاجه ي طنط انا كويسه، بس افتكرت حاجه زعلتني... 
ام مصطفي بحده ـ
هو انا عبيطه ولا هبله ي بنت انتي، متقولي في اي بقي متتعبنيش معاكي... 
ردت عليها منار بحزن ـ
صدقيني ي طنط مفيش حاجه... 
وقفت ام مصطفي وقالت وهي زعلانه ـ
بقي كده ي منار ي بنتي، طيب والله لـ انا ماشيه ومش دخلالك بيت تاني ويعدم عليا كمان اجيلك... 
وقفت منار وحضنتها وقالت وهي بتبكي ـ
استني ي طنط متمشيش، انا بجد والله معارفه في اي اصلا... 
قعدت ام مصطفي وقعدتها ومسحت لها دموعها وقالت بكل هدوء... 
ام مصطفي ـ 
اهدي كده واحكيلي حصل اي، مصطفي مزعلك صح؟.. 
منار ـ
ايوه بس هو بيقولي ان انا اللي مزعلاه وانا والله العظيم ما عملت حاجه تزعله وبحاول ارضيه ع قد مقدر... 
_ حكتلها منار كل اللي حصل بينها وبين مصطفي، فادايقت ام مصطفي جدا من ابنها وقالتلها... 
ام مصطفي بحزن ـ
اخص عليك ي مصطفي بقي حد يعمل كده... 
منار ببكاء ـ
ارجوكي يـ طنط متقوليلوش حاجه انا مش عايزه الموضزع يكبر... 
ام مصطفي ـ
عيب عليكي مش هقوله حاجه، بس اقسم بالله لو ذودها محد هيربيه من اول وجديد غيري، هو اتجنن عشان يعمل فيكي كده... 
بكت منار اكتر فطبطبت عليها ام مصطفي وقالت... 
ام مصطفي بهدوء ـ
بصي ي منار ي بنتي ممكن تكون معاه مشكله في الشغل وعشان كده مش طايق نفسه... 
منار ـ
بس هو ديما بيحكيلي كل مشاكله في الشغل و غير الشغل... 
ام مصطفي ـ
يمكن المره دي محبش يشيلك الهم، بصي متخربيش ع نفسك وسبيه ومتكلمهوش خالص لا بكويس ولا بوحش ولما يهدي ويجي يكلمك عاتبيه زي ما انتي عايزه... 
منار بحزن ـ
حاضر ي طنط اللي تشوفيه.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
_ عدي كام يوم وكانت منار بتعمل زي مقالتلها حماتها بس برضو مصطفي كان زي ما هو متعصب ديما وبيتخانق معاها وبيزعق ع اتفه الاسباب... 
ـ وفي يوم طلعت منار من اوضة نومها الصبح وكان مصطفي بايت في الصاله زي ما بقي بيعمل اخر فتره، كانت داخله المطبخ بس سمعت صوت رسايل كتير بتيجي ع الموبيل، الشك دخل قلبها وقربت منه بهدوء ومسكت الموبيل وفتحته لانها عارفه الرمز بتاعه، واتصدمت لما شافت انه بيكلم وحده وكمان متفقين ع الجواز، اتعصبت وادايقت جدا وزعقت فيه... 
منار بحده ـ
قووم ي مصطفي، بقولك قوووم... 
اتفزع مصطفي وقام بسرعه وزعق فيها ـ
انتي مجنونه في حد يصحي حد كده... 
منار بحده ـ
هو انت خليت فيا عقل، انا تخوني ي مصطفي قصرت معاك في اي رد عليااا... 
قعد ع الكنبه ورد عليها بكل برود ـ
اي التخريف اللي انتي بتقوليه ع الصبح ده؟.. 
منار بعصبيه ـ
انا مبخرفش انا شوفت كل حاجه ع موبيلك ي مصطفي... 
مصطفي ـ
طيب كويس وفرتي عليا كتير، ها عايزه اي بقي؟.. 
منار ببكاء ـ
انت اي البرود ده، لي عملت فيا كده طيب هاتلي سبب واحد يخليك تخدعني وتخوني ي مصطفي.. 
رد عليها ببرود ـ
مش مرتاح معاكي، ولقيت راحتي مع غيرك وهتجوزها ع فكره والقرار ليكي عايزه تقعدي معانا هنا تمام، مش عايزه الباب يفوت جمل.. 
اتعصبت منار وقالتله ـ
هطلق منك وترجعلي شبكتي وهاخد كل حاجه وهمشي واسيبك، انت متستهلش اي حاجه من اللي عملتها عشانك... 
مصطفي ببرود ـ
تمام اتفضلي بقي بره بس من غير شبكه وجهاز تطلعي بهدومك اللي عليكي اصل انا خدت القايمه وغيرتها ان ملكيش اي حاجه فيها.... 
منار بغيظ ـ
ااه ي كداب ي حيوان... 
مصطفي بحده ـ
تلمي لسانك ومتنسيش اني لسه جوزك ي مدام.. 
منار بعصبيه ـ
انسي انت ي مصطفي وانا والله مـ هقعد دقيقه وحده هنا وهاخد كل حاجه منك وهتشوف.. 
رد عليها ببرود. ـ
براحتك ي حبيبتي.. 
_ سابها ودخل اوضته وهي فضلت تعيط وبعد كده غيرت هدومها ومشيت ع بيت اهلها... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
الام بحزن ـ
اخص عليه وع اخلاقه... 
الاب بعصبيه ـ
ولا كلمه كمان خلاص انا هكلم المحامي نرفع قضية طلاق ونتهمه انه اخد القايمه من ورانا... 
منار بحزن ـ
حتي لو ده حصل يدوب هطلق منه ولا هاخد ابيص ولا اسود وهو بقي هيتجوز بشبكتي وع العفش وجهازي... 
الام ببكاء ـ
ربنا يعوض علينا وينتقم منه... 
منار بغضب ـ
مستحيل انا مش هقعد اتفرج عليه وهو عايش حياته وانا هنا بغني ظلموه... 
الاب بحده ـ
اومال هتعملي اي يعني مش ده كان اختيارك من الاول... 
منار بهدوء ـ
معاك حق ي بابا ده كان اختياري وعشان كده انا لازم اتحمل نتجية غلط اختياري... 
الام بقلق ـ
ناويه ع اي بس ي بنتي ريحيلي قلبي... 
منار بدموع ـ
هرجع لجوزي وهقعد فشقتي ولو عايز يتجوز يتجوز ده حقه... 
زعق فيها الاب ـ
انتي اتجننتي هتقعدي معاه تاني بعد اللي عمله وكمان هيتجوز وهيجيبلك وحده الله واعلم عامله ازاي وهيقعدها معاكي... 
منار بضيق ـ
متقلقش عليا انا رايحه اقعد في بيتي ي بابا.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
مصطفي بهدوء ـ
اصيله ي منار طول عمري بقول عليكي كده وعمرك ما تخربي بيتك... 
منار ـ
طبعا انا مقدرش استغني عنك ي مصطفي، قولي صح هي طنط جات هنا؟.. 
رد عليها بضيق ـ
ايوه جات واتخانقت معايا عشانك بتحبك اووي ي منار انتي سحرالها ولا اي، دي قطعتني ومش راضيه تكلمني عشانك... 
منار ـ
هبقي اروح واصالحها... 
مصطفي ـ
تمام انا همشي عشان الحق اسافر هقعد تلات ايام، ولما ارجع هدور ع شقه عشان اتجوز فيها لو لقيت تمام ملقتش هاتر اتجوز هنا وانتي عاقله ومش هترفضي صح ي منار... 
اتملت عيون منار دموع وردت عليه ـ
اومال طبعا ي حبيبي انا قولتلك اهم حاجه نفضل مع بعض... 
_ مشي مصطفي ع شغله وبعد شويه كلمت منار وحده صاحبتها وجات هي واخوها ونقلو كل الجهاز بتاع منار لـ محل صحبتها، وبعدين منار راحت عملت محضر ان شقتها اتسرقت وكمان رفعت قضية طلاق ع مصطفي وراحت قعدت في بيت اهلها، وبعد كام يوم رجع مصطفي من شغله واتصدم من اللي حصل وخاف فعلا لـ منار تطلق منه ووقتها لا هيطول العروسه الجديده ولا مراته فراحلها عشان يصالحها... 
منار بحده ـ
انسي اني ارجعلك انا مبقاش عندي ثقه فيك ي مصطفي.. 
مصطفي ببكاء ـ
حقك عليا والله غلطه ومش هتتكرر سامحيني انا مقدرش اعيش من غيرك.. 
منار بهدوء ـ
من غير متعيط وتبكي زي العيال، عايزني ارجعلك تجيبلي شبكه جديده مكان اللي اخدتها.. 
مصطفي ـ
موافق ي حبيبتي انا محوش فلوس ع جنب هجيبلك بيهم اللي عايزاه... 
منار بسخريه ـ
ايوه الفلوس اللي كنت ناوي تتجوز بيهم عليا... 
مصطفي ـ
خلاص بقي ي منار قلبك ابيض... 
ـ نزلت منار ومصطفي واشترو شبكه مكنتش زي بتاعتها بس الدهب اليومين دول غالي برضو، واول مرجعو البيت لقيو ان محضر جه بأسم مصطفي ع عنوان اهل منار مراته... 
مصطفي بقلق ـ
محضر اي ده بس ي رب استر... 
منار ببرود ـ 
من غير متفتح، المحامي كلمني وقالي اني كسبت قضية الطلاق وانا اديتهم عنوانك هنا العماره دي عشان اعرف قبلك اني اطلقت منك... 
مصطفي ببكاء _
كده ي منار تعملي فيا انا كده... 
منار بحده _
جهازي واخدته والشبكه وجاتلي اهي، انا وقفت جنبك فوقت ذنقتك، شيلتك جوه عيوني وانت مقدرتنيش رديت كل ده بانك خدعتني وخونتي وجرحت مشاعري، بس نسيت حاجه ي مصطفي، انك تتقي شر الحليم لما يغضب.. 
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-