رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4 بقلم ميرنا فوزي

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4 بقلم ميرنا فوزي


رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة ميرنا فوزي رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب بقلم ميرنا فوزي

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الرابع 4

 جري حازم وهو مش مصدق فكرتها وجاب الملايه قومت مسحت الد.م وقولتلوا خد وريهم بصلي بصدمه وقالي لي عورتي نفسك كدا لي ايدك بتنز.ف روحت قولتلوا بوجع وريهم يا حازم عشان نخلص من الموضوع ده اديته الملايه وانا كاتمه الد.م بايديا بوجع حازم كان متشتت وخد الملايه وطلع برا الاوضه اما أنا روحت دخلت الحمام وبصيت في المرايه وفضلت اعيط علي نفسي و في نفس الوقت بعيط من الوجع روحت غسلت ايدي من الد.م و طلعت وقعد علي الارض وحضنت نفسي من العياط...
 حازم نادا علي أمه و كريمه جت بسرعه حازم أداها الملايه وقالها خدي اهو نفذت كل اللي عاوزينه حوريه طلعت بنت بنو.ت اظن ده هيريح ابويا و هيريح الجميع ممكن بقا تسبوني في حالي حوريه بقت مراتي رسمي واهو الدليل مرتاحين كدا !! بس يمين بالله انا مش مسامح ابويا ابدا بعد اللي عملوا فيا و مش مسامح نفسي عشان سرقت حلم اخويا وسعادته اللي كان المفروض الليله دي ليلته كريمه حزنت علي ابنها وقالت معلش يا ولدي ده نصيب في الاخر محدش عارف نصيبه فين وربنا كتبك تكون جوز حوريه مش رحيم وبعدين ابوك مش في نيته يضرك بالعكس ابوك كان عايزك متفضلش لوحدك انت وابنك وكان لازم يبقا في حرمه ليك تساعدك وتشيل المسئولية البيت معاك بكرا هتعرف أننا ساعدناك ياولدي عمرنا ما هنجبلك الاذي ابدا كلها خير ليك يا ولدي حازم اتنهد بضيق وقال ملهوش لازمه الكلام ده ياما اللي حصل حصل أنا بس مكسوف ابص في عين رحيم وندمان ندم عمري وضميري مش مستريح بعد ما خدْ حبيبته وبعدين اضايق وقال أنا خارج كريمه باستغراب رايح علي فين خش شوف عروستك مسبهاش لوحدها حازم بغضب هغور في ستين داهيه تاخدني سبوني بقا في حالي أنا ضميري مانبني مش خدته اللي عاوزينه ملكوش حاجه عندي تاني وبعدين مشي وسبها كريمه حزنت وبصت للملايه وطلعت عشان توريهم الدهشوري بجمود هااا حصل كريمه وريتهم الملايه بحزن وقالت حصل ياحج الدهشوري فرح وقال الف مبروك يا سليم سليم ابتسم وقال الله يبارك فيك طبعا رحيم لما شاف كدا قلبه حرقه وكأنه كاتم النا.ر في قلبه خلاص كدا حوريه بقت مرات حازم حس بهزوز في جسمه و دموعه كلها محبوسه في عينه وبعدين قفل عنيه بضيق و سابهم ومشي .....
بت يا نعمه تعالى يا بت نعمه جت وقالت في اى ياما 
بدريه بخبث تعالى يا بت هجولك علي حاجه نعمه فضول خير ياما بدريه بسخريه كلها خير يا حبيبتي مبقولش شر ابدا المهم جلبك لسه بيحن لرحيم ابن خالك نعمه بخيبه الامل وهيفضل جوه جلبي ياما ماانتي عارفه أن رحيم غالي عليا اوي وبحبه بس مليش حظ في عشان بيحب حوريه بدريه باستنكار مرايه الحب عميا ياختي وبعدين حوريه علي ذمه راجل يعني رحيم خلاص رمه طوبيتها نعمه بحزن بس لسه بيحب حوريه ياما ومعتقدش هينساها بدريه بخبث انتي اللي هتنسيه دلوجتي اهو جيالك علي الطبطاب انتي تلعبي من علي يمينك وانا هلعب علي شمالي نعمه باستغراب هتعملي اى ياما بدريه بخبث هكلم اخوي الدهشوري عليكي وانتي اللي عليكي تخلي رحيم خاتم في صباعك وبعدين فكرك هسيب المنيله حوريه دي تقش كل الورث والعز في عبها علي ج.ثتي لو حصل انتي يا بت حاولي تجيبي رحيم وتخليه يحبك علي طول لحسن الست كريمه هي كمان تفكر تجيب بنت اختيها وتتجوزها لرحيم ابنها واحنا نطلع بالمولد بلا حمص من هنا ورايح تروحي تزوريهم علي طول وطبعا عايزاكي تتشيكي وتبقي علي سنجه عشره واتمرقي كدا يمكن يقع في دباديبك وبعدين ضحكت ... 
حازم كان ماشي في شارع فاضي مفهوش حد وعمال يحرق في سجاير لحد لما قبله واحد بينادي عليه راجل علي قد حاله ساكن في بيت صغير طوبه قديم وقاعد علي الارض بيشرب شاي حازم بص عليه ورحله وقاله حضرتك كنت عايز حاجه حسين ابتسم وقاله عايزك انت يا ولدي تشرب شاي حازم اتنهد وقعد معاه وقاله ماشي هات شاي حسين باستغراب اومال انت يا ولدي جاي منين وشارع مفهوش مخلوج انت هربان ولا حاجه حازم ابتسم وقال هربان من فرحي يا حج حسين بفضول لي ياولدي كدا في حد يسيب يوم فرحه دي احلي ليله وعمرها ما تتعوض واصل حازم ضحك وقال دي الليله التانيه من زواجي يا حج يعني أنا كنت متجوز قبل كدا ومراتي دي كنت بعشقها مش بحبها بس ولا حتي فكرت ابص علي واحده وهي موجوده مكنتش شايف غيرها ابدا عشان هي كانت ماليه عيني وقلبي لحد لما ربنا افتكرها خدها مني عشان هي كانت طيبه ومكنش في حد في اخلاقها ابدا و كانت محبوبه ما بين الناس أنا محظوظ اني خدتها بس مليش حظ اكمل بقيت عمري معاها حازم دمع من عينه من غير قصد وقاله معلش اتاثرت شويه حسين حزن عليه وقاله ادعيلها بالرحمه يا ولدي هي محتاجه تدعيلها وهي علي طول هتزورك وهتحس بيها بس انت مش شايفها هتحس بروحها بتلف حواليك وهتجيلك في احلامك عارف لي عشان روحك متصله مع روحها فا هتحس بهمستها دايما حازم بدموع بحبها اوي يا حج أنا في كل حته بشوف خيالها قدامي ببقا نفسي حضنها بس بتختفي مني دماغي عماله تشتتني بيها أنا تعبت اوي في نار أيده جوايا مش عايزه تطفي فراقها صعب جدا مش قادر اتخطاه الموضوع صعب عليا حسين بحزن اهدا يا ولدي أنا حاسس بيك والله ربنا يرحمها هي دلوجتي في حته احسن مني ومنك يبختها عايشه عزيزه و مكرمه واحنا هنا شايلين هم الدنيا وجرافها جوم يا ولدي مسبش عروستك لوحدها هي تقربلك حازم مسح دموعه وخد نفس اها بنت عمي اخت المرحومه الله يرحمها حسين رد عليه وقال طب كويس دي فيها ريحه من مرتك الدم واحد وروح واحد يا ولدي هي مش مختلفه عن اختها بالعكس دي تعويض من ربنا بعد وفا.ة مرتك مش هتحس ابدا انها تو.فت عشان هي من دمها ونفس روحها و اكيد في نفس حنيتها جرب تصونها وتعيش حياتك معاها متحكمش عليها وانت جلبك رافضها أو مغصوب عليها بدون سبب صدجني لما تعمل كدا مرتك هتفرح انك خدت من نسلها وهترتاح في قب.رها انك مبجتش لوحدك انت مش حاسس بكدا بس فعلا تلاجيها فرحانه جاوي انك خدت اختيها و مش هتشيل ذنبك واصل وبالها هيرتاح صدجني جوم يا بني مسبش عروستك لوحدها وربنا ييسر لك امورك يارب حازم ابتسم وقام وقاله متشكرا علي كلامك ده اتشرفت بيك يا حج ... حسين بسرعه اسمي حسين يا ولدي وانا اتشرفت بيك وعلي الجعده الحلوه دي حازم ابتسم ماشي يا حج حسين ابقا اجي اشرب معاك شاي تاني وشكرا على الشاي حسين ابتسم الشكر الله متنساش كلامي ياولدي حازم ابتسم وقاله حاضر وبعدين مشي وقال كلام محزن أثناء وهو في الشارع وقال لا أشعر بأن الحياة لها طعم بدونك يا أغلى من فقدت، وأغلى من سكن القلب، انتظرك كل ليلة على أمل أن يكون هذا كابوس قد مررت به، لكن أتفاجأ بأنه واقع مرير لابد أن أعيشه وبعدين دمع وراح لبيته اتفاجي بصوت أبوه وقاله كنت فين ياولدي وفي حد يسيب عروسته في ليله دخلتها حازم اتنهد وقال مسبتهاش يابا لوحدها كنت بشم هوا وجيت وبعدين ماانتوا معاها في نفس البيت الدهشوري بجمود بس مش بمعني كدا تسيبها لوحدها وهي في أول يومها اطلع يلا شوف مرتك حازم بضيق ماشي يابا حازم طلع ودخل علي حوريه واستغرب لما شافها نايمه علي الارض بالفستان حازم خاف عليها وقرب منها ونزل مستواها وشاف ايديها بتنز.ف علي بسيط حازم شالها بهدوء و كان عليه علامات التوتر خايف تكون حصلها حاجه وبعدين حطها علي السرير بهدوء طبعا انا حسيت حد نايمني علي السرير روحت فوقت وبصيت بتوهان وتعب وحازم اتكلم بخوف وقالي انتي كويسه اجبلك الدكتور طبعا اتكلمت بسرعه بخوف وقولت لا لا بلاش هيعرفوا بموضوعنا حازم بضيق مايعرفوا أنا مالي محدش لي عندي حاجه انتي عايزاني اسيبك بحالتك ده وتتعبي اكتر قولتلوا برجاء بلاش يا حازم أنا كويسه صدجني أنا بس محتاجه شاش الم الجرح ده الفتحه بسيطه حازم بقلق هتعرفي تلمي الجرح طبعا ابتسمت وقولت انا دكتوره يا حازم حاجه زي دي مش صعبه عليا حازم اتنهد وقام جاب شاش وقطن وشويه حاجات روحت بدأت اخيط الجرح لأن من خوفي عور.ت نفسي وفتحت جر.ح كبير وبعدين فضلت اخيط وأيدي كانت بتترعش وانا بتوجع وعروقي برزت من شده الوجع وفضلت انهج وضربات قلبي بتعلي و فضلت اعرق في كل حته من وشي كان جوايا صوت مكتوم بيخبط في قلبي من الوجع حازم كان جنبي ولاقيت عليه علامات القلق والخوف عليا قومت خلصت ورميت نفسي علي السرير وغمضت عيني من المنهجه منكرش أن حازم خاف عليا وقالي انتي كويسه بصيت عليه بتعب وقولت أنا بخير عايزه انام بس روحت نمت غصب عني مع اني كنت خايفه من وجوده بس التعب والنوم امتلكوني حازم غطاني و اطمن أن أنا كويسه وراح نام علي الكنبه عدي تلت ساعات والدنيا لسه ليل كان علي فجريه روحت قومت بتعب لأن كنت عطشانه اوي ملقتش مايه جنبي بس الاول قومت غيرت الفستان عشان لو حد شافني بيه هيبقى يومي مش فايت وفعلا غيرت وقبل ما اخرج بصيت علي حازم اللي نايم علي الكنبه وفتحت الباب بهدوء واتسحبت ونزلت ودخلت المطبخ وشربت كتير اوي كأني كنت في صحرا بقالي كتير وفجاه سمعت صوت حد بيقرب أنا خوفت اوي لان مش متعوده اخد راحتي في بيوت الناس بلعت ريقي بخوف ولاقيت رحيم دخل عليا وهو مش علي بعضه شكله شارب كتير لان كان مهزوز في مشيته و وشه باين عليه التعب و لما شافني اتصدم وقالي حوريه انتي بجد ولا خيال استغربت اكتر و مش فاهمه هو اتفاجي بيا لي كدا وقولت اها أنا حوريه ابتسملي وقالي تعرفي أن أنا كنت بحبك اوي من وانا صغير وبعدين قرب مني وهو مكمل كلامه وقال و كنت مستني انك تخلصي الجامعه عشان اجوزك وتبقي بتاعتي مرات رحيم الدهشوري مش حازم بس مليش نصيب تتجمعي معايا و بنسبالي اسوء يوم أنا مريت بيه وانا شايفك بيخدوكي من حياتي وبعدين فضل يقرب وانا ببعد بخوف وبقوله ابعد يا رحيم شكلك شارب وهو مكمل في كلامه أنا بحبك اوي ومش قادر اشيلك من دماغي أنا كنت كل يوم بسرح في خيالي انك في حضني بس للاسف كل ده اتبخر والحلم راح و سرقوكي مني بالعافيه أنا في اليوم ده تعبت عشانك لان مش مصدق ان حازم خدك مني انا مش مسامحه ولا هو و لا ابويا وبعدين قرب جامد وشدني في حضنه وقالي خليكي جدعه و مسبنيش لوحدي لان مش قادر اعيش من غيرك وانا فضلت أبعده بخوف وقوله ابعد عني يا رحيم ابعد وفضلت ازقه وهو منكمش فيا وقالي بحبك اوي يا حوريه انتي حبي الاول والاخير وفضل يتحرش بيا وانا أبعده عني وزقه وقوله ابعد عني يا متخلف اى اللي بتعمله ده من كتر ما بزقه بايدي حسيت بوجع في الجر.ح بيحر.قني مبقتش عارفه ازقه من كتر قوته عليا وتشبسه فيا بعناد حازم صحي ملقاش حوريه قلق عليها وخرج من الاوضه ودور عليها وسمع صوتها و وقفل عنيه بغضب وجز علي سنانه وجري ودخل المطبخ وهو عيونه كلها شرار وقال بصوت غضب رحيييم !!! وووووو يتبععععع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-