رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4 بقلم حنين عادل

رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4 بقلم حنين عادل


رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة حنين عادل رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4

رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه بقلم حنين عادل

رواية صدفة سعيدة يزن ومليكه الفصل الرابع 4

بتكون نعمة بتجري في مكان راقي وهي لابسة لبس رياضة ورابطة شعرها ديل حصان وحاطة السماعات في ودنها...
نعمة بتفكير وهي بتبص علي الناس اللي حواليها:
اكتشفت عشان اوصل للي في دماغي وابقي هانم لازم اعاشر الهوانم 
بتبص علي اللي ماسكة كلبها بتدلعه واللي بتلعب رياضة ...
ابتسمت وهي بتشاور لهم :
مدام سوزي اخبارك 
سوزي: الحمد لله يا حبيبتي صاحية بدري النهاردة ..
نعمة : انا مانمتش طول الليل ..
سوزي : لا تعالي احكيلي في ايه ...
بتقعد سوزي وتقعد نعمة قصادها : 
خير يا حبيبتي مالك..
نعمة : أمير بيه ..
سوزي : ماله ؟!
نعمة : طلب ايدي امبارح للجواز
سوزي: ألف مبروك يا حبيبتي ..
نعمة ابتسمت 
سوزي : حساكي ليه مش مبسوطة 
نعمة : هاكون لوحدي في فرحي لا مامي ولا دادي ولا اي حد زي المقطوع من شجرة 
سوزي : لا يا ناني ازعل منك كده احنا هانعترض علي أمر ربنا ولا ايه 
نعمة : انا تعبانة اوي من غيرهم مش اعتراض علي أمر ربنا ولا حاجة والله انا راضية بس كنا عايشين كويسين اوي بابي كان غني جدا وخسر كل فلوسه في الملعونة البورصة اللي دمرت عيلتنا الصغيرة ودمرت سعادتنا واستقرارنا 
دادي يا حبيب قلبي وروحي مات من الصدمة ماستحملش خبر أن خسر كل ثروته اللي عاش عمره كله يكافح عشانها وعشان يأمن ليا مستقبلي..
كل الظروف اللي حواليه واصدقائه اقنعوه أنه يستثمر فلوسه كلها وأنه هايكسب أضعاف وأنها صفقة العمر بس للأسف كانت نهاية العمر ...
جاله في نفس الثانية اللي عرف فيها الخبر ساكته قلبية ومامي ماستحملتش موت بابا ومشت وراه علطول 
وسابوني في الدنيا لوحدي ماليش حد كانوا مكتفيين بيا وانا مكتفية فيهم ..
ماكانش فاضل معايا الا عربيتي وساعة بابا حبيبي كان هاداني بيها بعتها وأجرت الكمبوند ده ودلوقتي بدور علي شغل
سوزي بدموع : انتي شوفتي كتير اوي ياناني يا حبيبتي أن شاء الله امير يعوضك عن اللي شوفتيه انتي ما شوفتيه نظرات الهيام اللي بيبص لك بيها هيمان وفرحان وطاير بيكي ...
لازم تبدأي حياة جديدة وتنسي كل اللي فات يا حبيبتي ...
نعمة : أن شاء الله ..
بتقوم نعمة وبتروح بيتها وبتبُص علي صور امير اللي متعلقة علي الحيطة بحُب..
نعمة : كنت الأول عاوزه اعيش في مستوي كويس بس دلوقتي انا حبيتك حبيتك اوي اوي 
بتفتكر نعمة وهي في القطر أما شافت صورته في جورنال بيعمل إعلان الكمبوند بتاعه الجديد
نعمة بابتسامة : وليه لأ مش يمكن ؟؟
بتضحك نعمة وبتجمع كل الفلوس اللي معاها وبتروح الاول تشتري لبس جديد بلوزات وبنطلونات ونضارات وبيرفيوم ومكياج
وبتحط خطتها أنها توقع امير في حبها بس هي اللي حبته في الاول 
عاشت في الكمبوند وحاولت تكون صداقات وبقت محبوبة من الكل 
وفي حفلة من الحفلات اللي بتتعمل في الكمبوند قابلته وخبطت فيه واعتذرت 
ولاحظت نظرات الإعجاب منه وده سهل عليها كل حاجة بعد كده 
جاب رقمها لما عرف من سوزي هانم صديقة والدته  أنها  بتدور علي شغل وعرض عليها انها تشتغل معاه واتطورت علاقتهم اكتر وصارحته باعجابها بيه وصارحها بحبه ..
بتقعد علي الكنبة وبتفتكر لحظات لما طلب منها الجواز ..
#flash_back 
نعمة بتكون لابسة فستان احمر وسايبه شعرها الحرير علي ضهرها ..
بيكون مغمي عينيها وبيمسك ايديها وبتمشي معاه ..
نعمة : احنا رايحين فين يا أميري ؟!
امير: أميرك هايخطفك يا سمو الأميرة 
نعمة :  ونعيش في قصر بعيد عن عيون الناس 
امير: ونعيش في سعادة للأبد 
ضحكت نعمة فرفع شعرها وباسها في رقبتها ..
نعمة : أمير ! بس كده انا ....
بيضحك أيده علي بوقها : هششش وبيلبسها عقد الماس وبيشيل من علي عينيها القماشة وبتكون واقفة قدام مراية كبيرة ..
بتبص بانبهار عليها وبتكون فرحانة وبتحضنه ...
بيرفع أيده علي السما وفي نفس الوقت بيشتغل العاب نارية وبيتكتب بحبك تتجوزيني
بتبتسم وبتهز راسها : موافقة .
امير : موافقة تحبيني دائما وابدا
نعمة : موافقة ..
امير : موافقة تعيشي معايا كل لحظاتي وحياتي وماتسيبنيش ابدا 
نعمة: موافقة ..انت موافق تسامحني وتغفر لي اي حاجة عملتها في الماضي 
امير : حياتك قبلي مش عاوز اعرف عنها أي حاجة مايهمنيش غير دلوقتي مايهمنيش غير من وقت ما تبقي علي اسم امير الحملي
#Back 
بتشوف نعمة رسالة علي تليفونها وبتفتحها بتلاقي
(سمو الأميرة أميرة قلبي وحشتيني )
بترد وهي مبتسمة :
سمو الأمير الأمير الذي تربع علي عرش قلبي ماتشوفش وحش 
بيبعت ايموجي بيضحك :
(بقا كده طيب )
بتتنهد نعمة : 
هابدأ حياتي علي غش ازاي وهو لو عرف هايسامحني ولا مش هايطيق يُبص في وشي في حد يقبل أن مراته تبقي نصابة ...
لا وكمان قاتلة !
طب فرضا ماقولتلوش لو اتجوزته مش عشان كتب الكتاب هايكون عاوز بطاقتي ..
الحكومة هاتجيبني كده طب وكلامي عن بابا أن راجل اعمال وكده وسيرته اللي لما بتتفتح بحاول اقفلها بحجة اني بعيط لو عرف اسمه وفكر يدور أو يعرف عنه أي حاجة ...
انتي فاكرة الدنيا سهلة يا نعمة شكل كسرك لقلب جابر ذنب كبير وانتي اللي قلبك هايتكسر وداين تدان بس بالسرعة دي !
انا بقيت وحشة اوي كده امتي ايه الوحاشة اللي بقيت فيها دي وصلت لكده امتي مش انا انا مش عارفه نفسي ليه الشر اللي بقي جوايا ده 
بس يفيد بايه الندم دلوقتي لازم تفكري كويس يا نعمة قبل اي حاجة لازم وافتكري أنه قالك أن الكدب اكتر حاجة بيكرها في حياته !
يارب وجع قلبي عندك دواه يارب انا عارفه اني مستاهلش بس خليك معايا يارب ..
عدي يومين وهي بتفكر في اكتر قرار في حياتها ممكن يوجعها ..
لحد ما قامت وجابت تليفونها  وبدأت تكتب في رسالة  ...
سمو الأمير أميري وحبيبي وأحلي حاجة حصلت لي في حياتي اتمني من كل قلبي تسامحني علي اللي هاحكيه ده
انا ماعنديش الجرآة اني اقوله في وجودك ولا حتي ابعته صوت انا خدعتك بس والله انا حبيتك حبيتك اوي اكتر من نفسي ومش هاقبل اني اخدعك اكتر من كده ...
انا مش اسمي ناني ولا حد عمره دلعني بناني انا اسمي نعمة سيد شاكر ....بابا مش راجل اعمال ولا خسر فلوسه بابا كان عامل يومية علي قد حاله ...
وماما بتبيع فول وطعمية عشان تساعد في مصروف البيت 
في يوم وهو شغال وقع من عالسقالة مات وامي ماستحملتش ماتت وراه وسابتني انا واخ عديم المسؤولية كان بيشغلني وينام 
علمني النصب علي أصوله وبقي باب رزق علي كده خلاني انصب علي ناس الله اعلم بظروفهم لحد ما بقت خصلة سودا فيا مش عارفه اعيش من غيرها لحد ما طفحت منه ومن معاملته كنت عاوزه اهرب كان هايموتني وكنت بدافع عن نفسي والله بس انا اللي موته 
انا حياتي علي كف عفريت دلوقتي ممكن في أي لحظة تلاقي البوليس اخدني سامحني ارجوك سامحني ...انا ماشية خلي بالك من نفسك يا سمو الأمير 
بتقول الرسالة وتتنهد لما تشوف أن بقي عليها 2 صح زرقا ....يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-