رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5 بقلم صفاء احمد

رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5 بقلم صفاء احمد


رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة صفاء احمد رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5

رواية حورية مالك حور ومالك بقلم صفاء احمد

رواية حورية مالك حور ومالك الفصل الخامس 5

نزلوا المستشفي اسعفوا مالك بسرعه .
 حوليه الدكاتره كتير خصوصا أنه شخصيه معروفه ومش قليل.
وقفوا النزيف عوضو الدم اللى نزفه وخصوصا أن الجرح مكنش عميق.
الدكتور خرج طمن احمد وحور .
الدكتور: اطمنوا الجرح مش عميق ووقفنا النزيف وكله تمام بس محتاج راحه الايام اللى جايه حاليا هوا اخد مسكن ونايم ممكن تروحوا انتو وتيجو لما يفوق بعد اذنكم.
احمد وحور وقفين لسا بيحاولو يستوعبوا اللى حصل .
احمد: انا السبب أبيه مش هيسامحني انا السبب في تعبه .
حور: خلاص ي احمد بقا حصل خير هوا كويس نحمد ربنا.
احمد: روحي ارتاحي انتي ي حور ولما يفوق ابقي تعالى .
حور:لاء مش همشي غير لما يفوق واطمن عليه.
احمد:طيب طمني عيلتك عشان ميقلقوش عليكى.
حور: اوك.
_________________________
حور في جمب بتكلم في الفون.
حور: ايوا ي بابا معلش انا هتاخر شويه حصل ظروف كدا هبقا احكيلك عليها عشان مش عارفه اتكلم دلواقتى،متقلقش عليا.
قاسم : ماشي ي بنتي بس طمنيني.
حور:اوك ي بابا .
_________________________
عند مالك في الاوضه.
مالك يدأ يفوق وحور وأحمد قاعدين جمبه مستنين يفوق .
حور قامت تجرى تجيب الدكتور.
حور: بدأ يفوق ي احمد .
احمد قام يجرى: أبيه انتا كويس.
مالك من غير ما يبصله: الحمدلله 
حصل ايه
حور: الجرح في جمبك بس الحمدلله مش عميق .
مالك : الحمدلله حد عرف بابا أو مااما.
احمد: لاء مرضناش نقلقهم.
حور : ارتاح انتا بس وبعدين ربنا يحلها.
مالك: اوك.
جه الدكتور: حمدالله على السلامه ي استاذ مالك محتاجين منك ترتاح بس والباقي علينا.
مالك : شكرا ي دكتور.
_________________________
في فيلا الاسيوطي.
على ابو مالك عمال يرن عليه وعلى احمد محدش بيرد احمد فونه وقع في المشكله ومالك فونه مع استقبال المستشفي .
في اوضه مالك:
الباب بيخبط دخلت ممرضه .
الممرضه: اتفضل ي استاذ مالك فونك مبطلش رن من ساعه ما جيت.
مالك اخد الفون:شكرا ليكي ، ينار اسود امي وابويا هاريني رن .
حور: هات وانا هرد.
مالك ادلها الفون وهوا مطمن ميعرفش أن هيا هتخرب الدنيا.
حور : الو
على : ايوا مالك فين مبيردش لى على الفون.
حور بتلقائيه: معلش ي عمو حصل شكله مع ابنك احمد ومالك ادخل واخد مطوه حاليا في مستشفي الحياه بس متقلقش هوا كويس وفايق ومجرالوش حاجه.
على: انتي بتقولى اي 
صفاء: يالهووووي ابني يالهوووى.
مالك خبط على وشه بأيده: الله يخربيتك ادعي عليكي بايه هاتي الفون ده هاتي .
احمد قاعد بيضحك على الهطل اللى بيحصل.
ماكل اخد الفون منها:الو انا كويس والله حاجه بسيطه مفيش داعي للقلق.
على : انا جاي حالا اقفل.
مالك: اقول فيكي ايه يا شيخه الطم.
حور: بدأت تتطقن اللغه ي مالك .
احمد: حصل.
مالك: اخرس ي حيوان.
احمد حط وشه في الأرض وسكت 
حور عشان تهدي الجو : في أي يا جدعان ما تهدو كدا ،اي ي مالك مكنتش شكه ابره دي هتعمل حوار.
مالك: حوار؟!
احمد لسا هيبرر ويتكلم لقا الباب بيتفح على آخره وأبوه وأمه داخلين.
صفاء : ابني حبيبي مالك اى اللى حصل الدكتور قال ايه طمنوني.
مالك : اهدي يا ماما اهدي انا كويس.
حور : اهدي ي طنط ما هوا زي الصاروخ قدامك اهو.
صفاء : انتي مين.
حور بمزاح: انا مصدر إلهام هدي.
مالك وأحمد معدوش قادرين يكتمو الضحك وبقو على آخرهم وقعدو يضحكم.
على: بتضحكو على ايه ما تفهمونا.
حور وهيا بتقوم: والله منا عارفه عيال فاضيه ،طيب انا همشي انا عشان متأخرش .
مالك : استني احمد يوصلك عشان الوقت اتاخر وانتي سايبه عربيتك عند الشركه.
احمد وهوا بيقوم : تمام يلا هوصلك .
حور: اوك ،حمدلله على السلامه يا مالك اشوفك بكرا وانا كدا كدا هاجي عشان هبدأ شغلى هنا من بكرا.
مالك : اوك باي
حور وأحمد مشوا .
صفاء باستغراب: مين دي.
مالك بضحك :مصدر الهامي.
على : لاء بجد .
مالك :بنت قاسم المصرى اكيد عارفه.
على :اها بس اي جابها في الليله دي.
مالك: كانت جايه مع موظفه في الشركه وبتقول أنها مصدر الهامها ومحمد اتعامل معاها وحش وانا حبيت اصلح الموقف عزمتها برا ولقيت الكابتن بيتخانق دي كل القصه.
على بغمزه : وانتا من امتا بتعزم حد برا.
مالك: يووه بقا اللى حصل مش قادر اتكلم.
صفاء: خلاص ي حبيبي ارتاح.
_________________________
في عربيه احمد 
احمد: مش عارف كل ده حصل امتا وازاى الدنيا انقلبت ومكنتش عامل حساب كدا.
حور: حصل خير.
احمد: صدقيني انا مظلوم في الحوار ده.
حور: اقعد مع اخوك لما يفوق وفهمه الموضوع.
احمد: أن شاء الله.
احمد وصلها البيت ومشا على البيت يغير هدومه ويرجع المستشفي تاني.
----------------------------------------
في بيت هدي
قاعده تفكر في محمد وصعبان عليها الوحده اللى هوا فيها 
وقاعده مستغربه نفسها هيا بتفكر فيه ليه 
استغفرت ربها وقامت تنام عشان تروح شغلها بكرا.
_________________________
حور روحت البيت دخلت لقت امها وأبوها قاعدين اول ما شافوها قاموا عليها يسألوها في ايه حكت ليهم كل حاجه حصلت وأبوها شجعها على اللى حصل
قامت واستأذت عشان ترتاح وتروح شغلها بكرا.
_________________________
تاني يوم الصبح هدي  استعدت تروح شغلها، راحت الشركه لقت محمد طالع يجرى وركب عربيته ومشا مش عرفه فيه ايه سألت اسيل متعرفش قادت استنت لما يجي تشوف في ايه وبتدعي ربنا يسترها.
_________________________
محمد وصل المستشفي وسأل على اوضه مالك 
مالك قاعد والممرضه عند وبياخد علاجه دخل محمد فجأه.
محمد: في ايه سلامتك ايه اللى حصل .
مالك: مفيش يابني حاجه بسيطه.
محمد لقا احمد نايم على كنبه في الاوضه وبدأ يفوق.
مالك: احمد يبقا يحكيلك مش قادر اتكلم.
سكتم الاتنين من خبطه بسيطه على باب الاوضه دخلت بعدها حور وباينوفورم بتاعها مالك تنح كان شكلها زي الملاك اللى جاي يشفي جروحه.
حور باهتمام : صباح الخير عامل ايه دلوقتي.
مالك بابتسامه: الحمدلله بقيت احسن لما شوفتك.
محمد :اه ياحنين .
احمد فاق : في أي ي جماعه مالك انتا كويس .
مالك من غير ما يبصله ؛ اه 
امك وأبوك فين .
احمد: روحوا لما انتا اخدت العلاج ونمت مشيتهم هتلاقيهم جايين الوقتي .
حور: بعد اذنكم اروح استلم شغلى عشان جيت على هنا على طول.
مالك: اوك مستنيكي تيجي تاني.
*********************
عند هدي في الشركه كل شويه تروح تسأل اسيل محمد جه ولا لاء اخر ما زهقت راحت على مكتبها محمد وصل الشركه وراح لاسيل
محمد: صباح الخير يا اسيل 
اسيل: صباح الخير ي فندم.
محمد: حد سأل عليا اول على مالك.
اسيل ؛ ايوا كل شويه انسه هدي تيجي تساال على حضرتك وبتسال لى كنت طالع من الشركه تجري.
محمد: اه وقولتيلها اي 
اسيل: قولتلها معرفش حاجه.
محمد: تمام لما تيجي تاني دخليها.
اسيل: اوك.
عند هدي في المكتب مش عارفه تشتغل عندها تشتت قلقانه ومتوتره ياترا كان بيجرى ليه وخارج بسرعه من الشركه قامت تسأل تاني اسيل وقالت لها أنه جه طلبت تدخل عنده .
هدي : مساء الخير ي فندم.
محمد: مساء الخير يا هدي عامله ايه واخبار الشغل
هدى: تمام ي فندم.
محمد: اى فندم دي اظن اتفقنا محمد وانا اصلا بقولك ي هدى.
هدي : تمام ممكن اسال سؤال لو مفيش فيها تطفل .
محمد: كنتي عايزه تعرفي انا خارج بسرعه من الشركه بالطريقه دي ليه.
هدي: ايوا.
محمد: لى.
هدي: مفيش قلقت بس .
محمد حكالها على حاجه حصلت.
هدي: ينهار اسود وهوا عامل ايه طيب وحور جرالها حاجه.
محمد: لاء كله تمام هوا جرح بسيط واتعالج الحمدلله والعرسه كويسه متخافيش.
هدي: الحمدلله. طيب هما في مستشفي ايه .
محمد: الحياه.
هدي: دى اللى حياه شغاله فيها.
محمد: شوفتي سبحان الله.
هدي ؛ كويس حور هتخلى بالها منه.
محمد: العرسه دي مش بعيد تجلطه.
هدي: عيب عليك متقولش كدا دي جميله وطيبه اوي.
محمد: والله ما حد هنا جميل غيرك.
هدي باحراج :طيب هروح اشوف شغلى 
ولسا هتمشي محمد: هدي كنتى بتسألى على المستشفى لى.
هدي: واجب عليا اسأل عليه.
محمد: تمام انا رايح بعد الشغل ولو مفيش مشاكل اخدك معايا.
هدى: مش عايزه اتعبك معايا.
محمد: تعبك اكتر حاجه ممكن تريحني على فكره.
هدي: احم عن اذنك.
محمد: ماشي
_______________
في بيت الاسيوطي 
ريم بتلبس عشان تروح مع عمها ومرات عمها لمالك خلصت وخرجت قابلت احمد في الطرقه قلبها دق بعنف شديد خصوصا من شياكته ريحته اللى سبقاه وسامته المهلكه فاقت واتحركت عشان تمشي وقفها احمد.
احمد: ريم استني.
ريم: ايوا ي احمد.
احمد: لسا زعلانه مني.
ريم: من أمته انا بزعل منك دقيقتين على بعض .
احمد: امال مبتخرجيش من اوضتك لى.
ريم: مفيش كل الحكايه اني زعلانه من نفسي انا مكنتش حابه أن حد يتأذى بسببي مش اكتر.
احمد : بسببك ازاى ياعني عايزاني اشوف واحد بيتحرش بيكي واسكوت عشان محدش يتأذى.
ريم : ما لو انتا مكنتش زعقت فيا مكنش كل دا حصل مكنش أبيه مالك في المستشفي دلوقتي عن اذنك.
جت تمشي احمد شدها ووقفها احمد: اسمعي بقا مش معني اني بسكوتلك يبقا تسوقي فيها عايزه ايه عايزاني اشوف راجل موقفك في الشارع وامشي ولا كان حاجه عايزه تبقي سايبه ملكيش راجل ولا ايه.
ريم نفضت أيدها منه؛ اسمع انتا بقا مش معني أن البنات اللى انتا تعرفهم كدا وبيتجاوبو مع اي حد يبقا انا كدا ،وسابته ومشت.
_________________________
عند مالك قاعد في ملل وعايز يخرج من المستشفى قام من على السرير وعايز يخرج من الاوضه يتمشي شويه خرج من الاوضه من غير وجهه معينه افتكر حور وهيا بتقوله أنها رئيسه قسم الاطفال دور مابين الاقسام على القسم ده لحد ما لقاه حاول يلاقي حور لحد ما لقاه واقفه مع دكتور بتضحك وبتسلم عليه اضايق جدا ومعتش عارف يرجع ولا يروح لها كمل وراح حور اول ما شافته جاى ابتسامت ابتسامه ضيعت كل وجعه بس مينكرش أنه مضايق منها راحت مسكت أيده وساعدته.
حور: كويس انك خرجت من الاوضه كدا احسن.
مالك: امم مش تعرفينا.
حور: دكتور حسام دكتور اطفال هنا معانا ملهمي للقسم ده واني اتخصص فيه.
مالك اضايق اكتر وكان عايز ياخدها ويمشي بس حسام ادخل.
حسام مد أيده يسلم على مالك: ازيك يا استاذ...وبص لحور.
حور: مالك الاسيوطي.
حسام: اهلا استاذ مالك حمدالله على سلامتك. اي إصابتك شايفك مشيتك مش حلوه.
مالك: خناقه بعيد عنك .
حسام بضحك: ربنا يبعدك عن المشاكل بقا عشان متجيش هنا تاني بس مقولتليش انتو تعرفو بعض منين.
حور: كل الامور جت صدفه كدا.
ابقا احكيلك بعدين.
مالك: بعدين! انتو قريبين من بعض بقا.
حسام: طبعا انا و رورو علاقه من زمان،فى الكليه ياعنى.
مالك: اممم ، طيب استأذنك بقا في رورو توصلني لاوضتي .
وشد حور من غير اي كلام .
حور طول الطريق شيفاه ساكت وضامم حواجبه دليل على الضيق.
حور: مالك ي اخينا.
مالك: ملكيش فيه.
حور بضيق من كلامه : هوا اى دا انتا رخم.
مالك مسكها من أيدها : بت لمي نفسك عشان مخلكيش تنامي جمبي في نفس القسم وبعدين مين ده اللى واقفه تضحكي معاه بالطريقه دي.
حور : دا حسام .
مالك: شيخه ونبي قولى وغيري.
حور: حسام دا اخ.....لسا هنكمل كلامها سمعت صوت بيقول: في أي ي جماعه ايه اللى مواقفكم كدا.
بيبصوا لقوا حسام صاحب الصوت ده مالك بصلها وهوا بيمشي : قوليلو ايه موقفنا كدا وسابها ودخل اوضته وسط استغراب الاتنين.
حور: يلا يابني نكمل شغلنا اي شغل المجانين ده.
وراحوا على شغلهم.
❤️❤️❤️❤️❤️❤️
_________________________
في المستشفي..
حور خلصت شغلها ومن اخر مواجهه بينها وبين مالك وحسام وهيا مشفتوش ولا راحتله عشان مضايقه منه أنه سابها ومشي .
تاني يوم عند حور راحت شغلها وبتفكر تروح تزور مالك ولا لاء قلبها بقولها روحي وعقلها بيقول لاء وفي الاخر مشيت ورا قلبها وراحت الاوضه اتفجأت أن الاوضه فاضيه راحت الاستقبال وسألت على الاوضه.
الممرضه: المريض ده مشي امبارح بليل ي دكتوره.
حور: ازاى مشي وهوا تعبان.
الممرضه: مضا إقرار على نفسه أنه هوا هيتحمل المسؤوليه لو حصله حاجه وخرج.
حور: تمام ماشي.
حور مشت وهيا بتكلم نفسها : ماشي براحتك انتا حر والله منا معبراك ،وراحت تكمل شغلها .
_________________________
في فيلا الاسيوطي.
مالك صاحي من النوم مضايق وعلى آخره من حور أنها مرحتلوش امبارح وفي نفس الوقت مضايق من نفسه أنه طاوع عقله وخرج من المستشفى دلوقتي ما يمكن كانت تجيله انهارده ويشوفها نفض أفكاره وقام أحد شاور واخد علاجه وحاول يفك عن نفسه نزل اتمشا في الجنينه وقرر أنه هيروح الشغل عشان يلهي نفسه .
_________________________
عدي يوم اتنين ومحدش فيهم بيكلم التاني ومجتنبين بعض ولا بيشوفو بعض .
في اليومين دول علاقه هدي ومحمد بتتحسن اكتر وبيقربو من بعض.
ريم وأحمد مجتنبين بعض جدا محدش بيكلم التاني وكل واحد اخد جمب لوحده أحمد اكتشف أن ريم ليها مكانه خاصه في قلبه وخصوصا لما بعدت عنه الاسبوع ده.
مالك بدأ ينزل شغله وبيلهي نفسه فيه كل شويه جايبه موظفين يزوروه
حاله شويه موظفين يتطمنوا عليه وكان بينهم هدي اللى كان نفسه يسألها عن حور بس مفيش فرصه بعد دقيقه الباب خبط ودخلت اسيل .
اسيل: انسه هدي انسه حور المصرى منتظراكي برا .
هدي: تمام جايه اهو.
طبعا كل ده متابعه مالك اللى لما سمع أن حور برا كان نفسه يطرد كل اللى عنده ويطلع لها .
مالك: طيب ي جماعه شكرا ليكم على زيارتكم انا بقيت كويس يلا كل واحد على شغله مش عايز تقصير فيه.
كلو بدأ يطلع على شغله وهدي سابت محمد ومالك وطلعت لحور مالك قاعد عنيه على الباب نفسه يطلع يشوفها بس .
محمد قاعد متابعه ومتابع نظرات.
محمد: قوم اطلع لها.
مالك انتبه لمحمد ولكلامه: فكرك كدا.
محمد: طبعا انتا بقالك كام يوم مش مظبوط لو هيا اللى هتعدلك متسبهاش.
محمد سابه وطلع وسلم على حور وقف معاهم شويه لقا مالك خارج من اوضته حور انتبهت له اتورترت بس حاولت تبقا عاديه.
مالك : ازيك يا حور.
حور: تمام انتا عامل ايه بقيت كويس لما خرجت من المستشفى.
مالك بتلقائية: لاء
الكل استغرب من رده ده ومحمد حاول يغطي على الموضوع بعد عنهم شويه وقام منادي على هدي على أساس أنه عايزها في شغل وخدها معاه.
فضل مالك وحور لوحدهم وكل واحد وقف ساكت وبس .
مالك حاول يخلق موضوع: منتش فى شغلك لى.
حور: اجازه انهارده.
مالك: طيب تعالى ننزل اى كافيه نشرب حاجه.
حور:- مليش نفس.
مالك:- حور مش نعيد كلامى تانى.
حور: بس هدى.
مالك : هدى عندها شغل أما تخلصه هجيبك عندها تانى.
حور؛ اوك .
_________________________
عند محمد وهدى 
هدى: اخدتنى لى .
محمد: البعيده عاميه.
هدي: نعم؟
محمد: ياعني كل ده مش شايفه أنهم معجبين ببعض.
هدي: طبعا شايفه.
محمد: شايفه؟!امال عامله عاميه لى.
هدى: انا مش عاميه وشايفه كل حاجه بتحصل بس سايبه حور على راحتها وهيا اكيد هتختار المناسب.
محمد: جدعه،تعالى بقا اعزمك على حاجه بمناسبه ذكاءك ده.
هدي بضحك : اوك تمام.
كل ده وآسيل قاعده متبعاهم بابتسامه هبله: وانتا ي ممس مش هتتحب وحد يعزمك على حاجه انشاله حمص الشام.
_________________________
حورية مالگ ♥️
في فيلا السيوطي :- 
في غرفه احمد كان بيستعد أنه ينزل الجامعه عشان من يوم الرحله وهوا مرحش خلص لبس وبص على نفسه في المرايه وابتسم برضا على مظهره اخد مفاتيح عربيته وفونه وخرج
عند ريم خلصت لبس هيا كمان عشان راحه جمعتها خرجت لقت احمد خارج من اوضته ريم وهيا ماشيه:-صباح الخير .
وكملت طريقها عادي احمد جرى وراها :- استني هنا اي لوح واقف قدامك راحه فين.
ريم:- هكون راحه فين راحه الجامعه.
احمد:- طب يلا انا كمان رايح بس ايه الحلاوه دى .
ريم:- أقل ما عندى،وبعدين لاء عشان صحابك ميفكروش انك ارتبط ولا حاجه.
احمد بضحك :- وايه ياعني انا اطول ارتبط ببنت زي القمر زيك كدا.
ريم :- يا شيخ،هقطع عليك.
احمد:- قطعي براحتك يلا عشان منتأخرش.
ريم:- اوك يلا.
_________________________
حور صحت وفضلت قاعده على السرير وبتفتكر مقابلتها مع مالك امبارح في الكافيه.
*فلاش باك*:-
وصلوا الكافيه ونزلوا دخلو على طربيزه قريبه من الڤيو بتاع الكافيه .
مالك:- ممكن اعرف متجاهلاني لى .
حور بصتله:- نعم متجهلاك انا؟!.
مالك:- ايوا .
حور بزعيق:- بذمتك مش مكسوف من نفسك انا اللى في المستشفي سيبتك ومشيت ولا انا اللى خرجت من المستشفى من غير حتي ما اعرفك ولا انا اللى اختفيت كذا يوم ومسألتش .
مالك:- حور الناس بتتفرج علينا ،حقك عليا كنت تعبان ومحتاج ارتاح.
حور:- ياعني انا اللى تعباك لو تعباك اقوم امشي.
مالك بزعيق:- حور اهدي خلاص قولتلك حقك عليا انا اول مره التحايل على واحده كدا اول مره اصلا اقعد مع واحده واعزمها على حاجه المفروض انك تكوني فاهمه انك كدا ليكي مكانه خاصه في قلبي اي البعيده مبتفهمش.
حور:- انا مبفهمش يا مالك.
مالك بولوله:- شوفتوا سابت كل الكلام اللى فات ومسكت في مبتفهمش اصوت.
حور قاعدة تضحك على منظره :- طب خلاص مسمحاك.
مالك:- ونبي.!
حور:- ايوا.
مالك وهوا بيشدها : طب يلا يلا.
حور:- اي بس استني رايح فين.
مالك :- هطلب ايدك من الحاج قاسم.
حور بتفأجئ:- كداهوه.
مالك:- اه كداهوه.
حور:- مره واحده كدا.
مالك:- بت انتي معطلاني خليكي هنا وانا هروح اطلب ايدك منه واجيبهم واجي.
حور بضحك:- استني بس دا انتا واقع على بوزك.
مالك:- بوزك والله منا متجوزك اي بوزك دي.
وسابها ومشي وهيا طلعت تجرى لقيته بيركب عربيه وفتحت وركبت بسرعه قبل ما يمشي.
حور:- استني بس في واحد يسيب خطيبته كدا ويمشي.
مالك :- بس ي بت مسمعش صوتك لحد ما نوصل للشركه واديكي لهدي ومعتش اشوف وشك.
حور:- أخص كدا تبيع خطيبتك عشان بوزك.
مالك :-الطم الطم ياناس طب حتي حسني مظهرك قدامي اول فتره دا انا لسا بقول هتقدملك.
حور:- طب خلاص ماشي اهوه.
وصلوا الشركه ننزلو لقو هدي ومحمد خرجوا من الشركه.
حور:- اممم شكل كدا في حاجه بتحصل من ورايا.
مالك وهوا رايح نحيته مكتبه وبيشدها:- تعالى يا اخرت صبرى تعالى.
دخلو المكتب مالك قاعد على الكرسي بتاعه وقلب في شويه ورق قعدت حور قدامه وقالت:- هوا ايه الحوار.
مالك:- الحوار أن محمد معجب بهدي.
حور:- اممم فهمت .
مالك:- اي الحوار انتي ظبطيلى معاد مع ابوكي عشان اجيب العيله واجي نتعرف.
حور باحراج:- خلاص ماشي يلا عشان اروح وهرد عليك انهارده.
مالك:- طب يلا.
*باك* .
فاقت من شرودها قامت خدت شاور ولبست وراحت شغلها عشان تستعد للنهارده.
_________________________
في عربيه احمد وصلوا قدام الجامعه ونزلوا عشان يدخلو طبعا ماشيين مع بعض دخلوا احمد شلته قاعده طبعا شباب على بنات راح نحيتهم ريم لما لقت احمد رايح نحيتهم وقفت وكانت هتروح نحيه تانيه.
احمد:- في ايه وقفتي لى.
ريم:- روح انتا وانا هروح لصحابي .
احمد:- بس استني تعالى اقعدي معانا شويه لو القاعده معجبتكيش روحي لصحباك.
ريم واقفت لأن اول مره احمد يطلب منها طلب مشيت معاه وراحت عندهم.
احمد:- ازيكم يا شباب .
هما كلهم :-اهلا ي احمد فينك مش باين .
احمد:- اه ما انتو من يوم المشكله محدش شافكم.
شاهي بمياصه:- اي بس ي حوده كنت بطل فيها.
وبصت لريم وحاولت تغيظها بس هيا اصلا مش في دماغ ريم.
شاهي:- اي ي احمد دي مزه جديده ولا ايه.
احمد حاول يلحق شاهي عشان متزعلش ريم لقا ريم بترد عليها:- لاء ي حبيبتي مش مزه انا بنت عمه واقرب واحده ليه انا مش مزة حد ولا بمشي في الجو ده اصل ليه ناسه وانا واحده متربيه، وبصت لاحمد ،انا همشي بقا عشان شيرين صحبتي رنت عليا ومستنياني.
احمد بابتسامه على رد ريم على شاهي:- اوك ماشي خلى بالك من نفسك وانتي خارجه رني عليا اروحك.
ريم :- اوك باي.
شاهي لاحمد:- عجبك كدا انا ممكن اجيبها من شعرها دلوقتي وساكته احتراما أن هيا قريبتك.
احمد:- شاهي احترمي نفسك وتعرفي انتي بتتكلمي عن مين كويس.
شاهي:- اي دا اول مره تتدافع عن واحده كدا.
احمد:- دي مش اي واحده دي خط احمر احسن لك ابعدي عنها ومتحاوليش تدايقيها،وسابهم ومشا.
_________________________
حور وصلت المستشفي ودخلت مكتبها لبست البالطو وقعدت تفكر فى امبارح 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-