رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل السابع 7

عادوا جمعاً الى مصر 
فيصل : الحمد لله على السلامة وحشتوني اوي يا بنات 
شمس : ده انت الي وحشتنا يا اونكل 
منار : اه والله يا اونكل كان نفسنا اوي انك تيجي معانا 
فيصل : معلش يا حبايبي المرة الجاية 
دلف مالك و رعد سويا 
فيصل : عاملين ايه يا شباب 
مالك بهدوء : الحمد لله يا بابا ..وحشتنا اوي 
نظر فيصل الى رعد و قال : هو صحيح الكلام الي سمعته يا رعد 
رعد ببرود : سمعت ايه بالزبط 
فيصل : انك هتتصالح مع ماجد الرويعي ، الكلام ده صحيح ؟
رعد : اممم واضح ان الي بينقلك اخباري قريب جدا مني  لدرجة ان يقولك كلام لسا بفكر فيه مجرد تفكير 
شمس بخفوت : مين ماجد الرويعي 
منار : عارفة داليا الواطية ..يبقى باباها 
شمس بصدمة : ايييه 
منار : شكله رعد اتجنن خالص 
بعد وقت 
في اوضة رعد كان قاعد بيشتغل على اللابتوب 
دخلت شمس من غير ما تخبط 
شمس : هو انت بجد هتتصالح مع ابو العقربة داليا ؟ 
 رعد و هو بيكتب على اللابتوب: اممم الي بينا مجرد شغل يا شمس … وبعدين ما تدخليش بالموضيع دي لو سمحتي 
شمس : طيب عايزة اروح لبيت اهلي 
رعد : ليه 
شمس : بابا وحشني و ليلى اختي و العيلة يعني 
رعد ببرود : طيب 
خرجت شمس و هي مضايقة من اوضته و راحت اوضتها بتفكر امسكت موبايلها و عملت مكالمة 
شمس بنفاذ صبر : ردي بقاااا … ايه الرخامة دي 
عند مالك 
مالك : ايه ده فين الساعة بتاعتي 
و قعد يدور عليها 
مالك بتذكر : هففف الظاهر اني حطيتها بشنطة منار … هروح اجيبها 
في اوضة منار
 كانت بتاخد شاور لفت منشفة على نفسها و شعرها كان مبلول و تركته ينشف لوحده و خرجت 
دلف مالك من غير ما يخبط و اتصدم من الي قدامه 
منار بصراخ : اعااااااااا … اطلع براااااا 
و عادت للحمام 
بينما هو كان واقف مبلم مصدوم من منظرها اول مرة يشوفها من غير حجاب اصلا 
منار و هي في الحمام : اطلع برااا عايزة اخرج البس هدومي
مالك بخبث : اوك هخرج اهو 
اتجه الى الباب و خبطه و هي افتكرته خرج 
اخذت نفس عميق و خرجت من الحمام 
منار بخضة : اعااااااا انت لسا هنا يا حيوان .. اخرج من هنا 
ابتسم مالك باعجاب و هو بيبص عليها من فوق لتحت و منظرها شده اوي 
قرب منها وهي خافت و هربت على الحمام مرة تانية 
ابتسم بخبث و قال : فين ساعتي يا هانم …. انا حطيتها بشنطتك بالغلط و جيت عشان عايزها 
منار بخوف : الشنطة عندك خد ساعتك و امشي 
مالك  بتلاعب: اوكك 
و فتح الشنطة و بص على هدومها مع انه عارف هو حاطط الساعة فين بالزبط و اصلا هي في الجيب الخارجي بس هو حب يتسلى 
مالك : اممممم حلو اوي الفستان ده
جحظت عنيها و اخرجت جزء من راسها من باب الحمام و راته يحمل فستان نوم قصير من الستان 
منار بغضب : سيب حاجتي … اطلع برااا 
اخرج مالك بدله رقص و قال : الله … ما تاخدي تجربي دي اصل وحشني البلدي اوي 
منار بغضب : وحش لما يلهفك يا حيوان … سيب هدوميييي
مالك بخبث : اوككك
و اخذ ساعته و خرج وهو بيضحك  
منار بغضب : سافل و مختل 
بعد وقت 
وصلت شمس لبيت والدها 
سهيل : اهلا يا شمس ازيك يا بنتي 
شمس ببرود : الحمدلله ..فين ليلى 
ليلى : انا هنا يحببتي … ازيك وحشتينى اوي … الا قوليلي ازاي لندن …حلوة مش كدة
شمس : انا كويسة و اه لندن حلوة اوي 
ليلى باستغراب : مالك يا شمس انتي مش على بعضك في ايه ؟! 
شمس اخذت نفس وقالت : بابا لو سمحت ممكن تكلم بعمو سمير عايزاه بموضوع مهم 
سهيل : ليه في ايه 
شمس : لما يجي هتعرف 
سهيل : ماشي يا بنتي 
بعد وقت جيه سمير 
سمير : في ايه يا بنتي ..جايبني على ملا وشي 
شمس : انا هدخل بالموضوع من غير مقدمات …عمي انت عارف اني كنت بعتبر بنتك هدى بمقام اختي و اعز …اول مرة كلمتها و مفهمتش لكن المرادي مش هسكتلها ولا هكلمها …انا جيت ليك و لبابا عشان هي بنتكم انا كنت ناوية افضحها بس اتعاملت باصلي …بنتك يا عمي قليلة ادب و ما شافتش يوم تربية ..مع احترامي لحضرتك …بس هيا حاولت تلف على جوزي و انا عرفت و مش هسكتلها و مش بس كدة ..بتروح لاماكن مش من مستوى تربيتك يا عمي و لو مش مصدقني بص للشات دي و الصور كمان 
مسك سمير  موباليها و بيبص بصدمة و غضب 
سهيل : معقولة هدى يطلع منها كل ده 
شمس : انا كنت بعتبرها زي اختى و عمري ما خونتها او طع.نتها بظهرها بس هي واطية و ما تركتليش خيار تاني …انا دلوقتي قولتلك يا عمي بس المرة الجاية مش هرجعلكم و هتصرف من دماغي 
سمير بجنون : انا هوريها بنت الكلب 
و خرج وهو غاضب 
سهيل : و انتي ازاي عرفتي كل ده 
شمس : عشان انا عارفة هدى كويس و جوزي مش بيخبي عليا حاجة خالص 
سهيل : طيب انا عايز اكلمكم بموضوع تاني 
ليلي : في ايه يا بابا 
سهيل : انا هتجوز 
شمس : نعم يا روح امك 
سهيل بصدمة : ايه 
شمس بانتباه : ربنا يحرقني…مش قصدي يا بابا بس ازاي مش فاهمة يعني ايه هتتجوز 
سهيل بهدوء : بصو يا بنات من ساعة ما شكرية مامتكم توفت و انا ما فكرتش اتجوز خالص خصوصا انك يا شمس كنتي شايلة همي و اختك كانت متجوزة ..بس دلوقتي انتو الاتنين متجوزين و الحمدلله اطمنت عليكم …بس انا دلوقتي عايز مين يهتم بيا و يساعدني مش هقضي الي باقي من عمري وحيد يعني 
شمس بتأثر : بس يا بابا انت كده هتجيب لينا مرات اب …عارف يعني ايه مرات اب ….يعني بيتك ده هيبقى غريب علينا عشان صاحبته ست تانية 
ليلى : ما تفكريش كدة يا شمس ..بابا من حقه يتجوز …اومال مين هيخدمه و يشوف طلباته 
شمس بدموع : انتي بتقولي ايه …ده بيت ماما ..كل شبر في البيت ده ماما ليها بيه ذكرى …ازاي عايزيني اوافق ست غير ماما تاخده ….لو عايز تتجوز يا بابا اتجوز بس ارجوك ما تعيشهاش بالبيت ده 
سهيل : يعني معندكيش مشكلة مع فكرة اني هتجوز ؟ 
شمس بدموع : لا انا مش انانية للدرجادي ..انا بس عايزة بيت ماما يفضل لينا … انا بشم ريحتها بكل مكان …البيت ده الحاجة الوحيدة الي فضلت من اثرها ..ارجوك يا بابا ما تخلييش حد يعيش بيه 
سهيل : خلاص يا بنتي هاخد شقة في حته تانية بس لازم تروحو تتعرفو على نادية الست الي هتجوزها 
شمس : معلش يا بابا خلي ليلى تروح …انا جوزي مستنيني و المسافة بعيدة و مش عارفة هاجي تاني امته 
سهيل : طيب يا بنتي روحي و ربنا معاكي 
في المساء 
كان بيسوق عربيته بسرعة و كل شوية بيفكر فيها منظرها علق بدماغه و مش قادر ما يفكرش بيها 
مالك : وبعدين بقاااا هفضل افكر فيها كتير يعني؟؟ مهي تفرق ايه عن الي اعرفهم ؟؟؟ ما فيهاش حاجة زيادة يعني
وقف العربية فجأة وقال لنفسه : لأ فيها ..فيها حاجة مميزة عن اي ست عرفتها …انها شريفة و محترمة … عمري ما شوفت بنت بتخاف على نفسها قد البنت دي ….. بس هيا مش ستايلي و لا زوقي اصلا ….خلاص بقا مش لازم افكر بيها خالص 
وصل النايت كلوب 
و طلب مشروب و فضل يشرب 
وضعت يدها على ظهره بهدوء
هدى : مالك 
امسكها من خصرها وهو سكران و اعطاها الكوباية تشرب 
شدتها من يده و شربتها 
وضع راسه على عنقها وقال : يلا بينا 
هدى : يلا 
و اخذها و اتجهو لشقته في منطقة قريبة 
في الفيلا 
منار: مالك يا شمس في ايه 
شمس بزعل : مش عارفة ليه المصايب بتيجي ورا بعضها 
منار : ايه ده انتي كلمتيها ؟ 
شمس : اممم ..و هزقتني و قالت دي مصيبة ولازم رعد ما يتصالحش معاهم عشان كده هيبقى الشغل صعب اوي 
منار: و هنعمل ايه 
شمس : مش عارفة … بس هيا قالتلي انو ما نحاولش نعمل اي حاجة عشان ما نتكشفش 
منار : طيب و كرم هنتقرب منه ازاي 
شمس : انا هكلمه و اقوله اني عايزة اعمل بارتي لرعد و عايزة اعرف منه رعد بيحب ايه …يعني عشان افتح معاه حديث 
منار : اممم ..طيب و ايه الي مدايقك اوي كدة 
شمس بزعل : بابا هيتجوز 
منار : طيب و فيها ايه 
شمس بدموع : مش متخيلة ايه الي بيحصل …هيبقى في ست تانية مكان ماما الله يرحمها انا مش قادرة اتخيل ان بابا ممكن يخلي ست تانية تاخد مكانها 
منار بصدمة : بس مامتك ماتت من زمان …شمس هو انتي بتغيري على باباكي ؟!!!
 شمس : لا مش كدة يبنتي بس فكري معايا شوية … يعني انا لو اطلقت عايزاني اعيش مع مرات ابويا ؟ تخيلي انها ممكن تخلف و يبقى عندي اخوات من بابا 
منار : من غير مبالغة يا شمس .. ما تروحيش بتفكيرك لبعيد ….انتي مستحيل ترجعي لباباكي و انتي عارفة ليه كويس اوي 
في اليوم التالي 
في اوضة شمس 
كانت بتوضب الاوضة 
خبط الباب 
شمس : ادخلي 
دخل رعد و ابتسم و عرف انها فاكراه منار 
كانت معطياه ظهرها و بترتب بالدولاب 
حط ايده على خصرها 
لفتله و قالت بصدمة : رعد 
رعد : اممم 
شمس و بعدت عنه و قالت بخجل : عايز ايه ؟ 
مسك ايدها و وقفها قدام المراية 
شمس باستغراب : في ايه 
اخرج من جيبه عقد الماس يخطف القلوب و البسها اياه 
وضعت يدها على العقد بصدمة و قالت : رعد …. انا …انا كنت بهزر  
رعد بابتسامة : ايه رايك 
شمس بعدم تصديق : تحفة …يجننن ..بس مش هقدر اقبله ده غالي اوي 
رعد : بس هو دلوقتي برقبتك يعني بقا ليكي …انا زعلتك و احنا في لندن …. اعتبريه ده عربون صلح ايه رايك 
 شمس بابتسامة : بجد ميرسي جدا يا رعد .. العقد حلو اوي 
رعد وضع يده على ذقنها وقال : مش اتفقنا انك تضحكي …مش عايز اشوف الوش ده مكشر خالص 
ابتسمت بهدوء و استدارت تنظر الى العقد بتمعن و فرحة شديدة 
اما هو ابتسم على طفولتها و خرج وهو حاسس انه مبسوط 
استيقظ من النوم ..تململ بكسل …ثم نظر الى حالته بصدمة ..والى تلك التي تنام بجانبه عا..رية تماما 
مالك بصدمة : انتي بتعملي ايه هنا 
استيقظت على صوته و نظرت له بصدمة و لنفسها 
هدى بصدمة و دموع : انا الي جابتي هنااا  
نظرت على الملايه لقت د….م 
هدى بصراخ : انت عملت بيااا اييييه ….يا نهااار اسودددد انا هروووح فيهاااا 
مالك بجنون : انتي ايه الي جابك هنااااا عايز اعرف …اناا ….انا كنت شارب و مش شايف قدامي انتي طلعتيلي منين 
هدى بدموع : انا جيت امبارح اتكلم معاك بس انت اجبرتني اشرب ،…انااااا هروح فيهااا بابا هيق.تلنيييي 
مالك بجنون : طيب خلاااص اخرسي …هتعمليلي فيها شريفة يعني ..منتي الي جيتي مكان عارفة ايه هو ..و بتلحقيني في كل مكان …يعني دي نتيجة طبيعية لعمايلك 
هدى بدموع و غضب : دلوقتي بقيت انا الشريرة و انت البريء مش كدة ….انت لازم تصلح غلطك و الا بابا هيمو.تني 
مالك بغضب : خلاص اخرسي ..هكتب عليكي النهاردة بس خليكي فاكرة ..بعد فترة هطلقك..انا هعمل كدة بس عشان انا غلطت … و لا انتي اصلا ارخص من جزمتي 
و تركها و دخل على الخمام بينما هي تنظر لاثره بابتسامة نصر 
امسكت موبايلها 
هدى : يا انهار اسود 20 مس كول من ماما … يا لهوتي دي هتمو.تني 
في الشركة 
رعد : كرم شوفلي مين الي بينقل اخباري و اخبار الشركة لبابا
كح كرم بخضة و حاول يكتمها 
رعد : مش معقول يا كرم بابا بيعرف ادق التفاصيل و دي حاجة مش كويسة ..انت عارف بابا ملوش ع الشغل 
كرم : حاضر بس انت اهدى شوية …المهم ..مالك ؟ حاسس انك مبسوط  
رعد بابتسامة جانبية : يعني 
كرم بخبث : ايه قلبها مال ؟ 
رعد بضحك : لا مش للدراجادي يا كرم …شمس بنظري صديقة مقربة او يمكن عشان بتفكرني بامل ربنا يرحمها  يعني زي اختي … بس اني احبها ده شيء مستحيل 
كرم : ليه يعني مستحيل ؟ 
رعد : عشان انا الشغل عندي رقم واحد بالحياة و اقدر افضله على اي حد بعد ما امل توفت ..انا بنيت كل العز ده عشان اقدر اربي اختي و اعيشها حياة كريمة …بس اهو هي راحت و الشغل فضل .. مش مستعد احب اي وحدة و اخسرها زي ما خسرت اختي ….وبدين قدامك داليا اكبر مثال كانت هتخسرني شغلي الي تعبت فيه عمري كله 
كرم بحزن شديد : معلش يا صاحبي هيا الدنيا كدة …اه صحيح فين مالك 
رعد باستغراب : هو لسا مجاش ؟ ده ما نامش في البيت حتى ….اول مرة مالك يعملها و يتأخر على الشغل 
 دلف مالك و قال بتعب : السلام عليكم 
رعد : وعليكم السلام …مالك  ؟ انت تعبان ؟ 
كرم : مش بالعادة تتاخر يعني 
مالك : اطلبلي قهوة عشان احكيلكم الكار.ثة الي حصلت
طلبله رعد قهوة 
رعد : ها في ايه ؟ 
مالك : انا اتجوزت 
كرم : نعم ؟! 
رعد بصدمة : يعني ايه ؟؟ 
مالك : امبارح شربت جامد لغاية ما اتعميت …لقيت نفسي تاني يوم عامل كا.رثة و البت لو اهلها عرفو هيد.بحوها ..ما كانش قدامي حل غير اني اتجوزها 
رعد بصدمة : و مراتك ؟! 
مالك بعدم اهتمام : ع اساس فارق اوي معاها 
كرم : مهما كان يا مالك دي ست و اكيد كدة هتزعل 
مالك : و تزعل و انا مالي هو انا كنت متجوزها عن حب يعني ….تستحمل 
رعد : يعني هتجيب البنت و تعيشها في الفيلا ؟؟ 
مالك : امممم لغاية ما اطلقها يعني شهرين زمان …لا والانيل من كدة انها بنت عم مراتك يا رعد 
رعد باستغراب : لا يشيخ 
مالك : اه والله 
كرم : مش معقول برودك يا اخي حاجة تقهر اقسم بالله …انا هروح قبل ما اتنقط 
في الفيلا 
شمس : مالك يا منار 
منار بتوتر و دموع : قلبي واجعني اوي يا شمس ..حاسة في حاجة هتحصل 
شمس : ان شاء الله خير يحببتي ما تخافيش ..اكيد انتي توترتي من الجو 
منار بدموع : لا انا حاسة اني مش مرتاحة …احساسي دايما صح انا عارفة …..يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-