رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87 بقلم اسماعيل موسي

رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87 بقلم اسماعيل موسي


رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87 هى رواية من كتابة اسماعيل موسي رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87

رواية خادمة القصر ادم وديلا بقلم اسماعيل موسي

رواية خادمة القصر ادم وديلا الفصل السابع والثمانون 87

بعد أن أنهى الفهرجى كلماته ظهر الغم على وجه كيمو واكا، وكانت قسمات وجه الفهرجى صارمه كالحديد
إذآ انت تطلب منى ان اقنع حفيدك بأى هراء حتى تتوصل إلى حل؟ تحدث كيمو واكا بصوت واضح مسموع وانت تعرف مثلى ان حفيدك متهور، ماذا تعتقد انت من شخص القى بنفسه داخل سرداب من أجل فضوله!؟
همس الفهرجى اخترع اى قصه، امنحه آمل يعيش من أجله
وضع كيمو واكا ساقيه خلف ظهره، تطلب منى ان اكذب؟
امر مخزى جدآ ان تكون نجاتك تعتمد على الكذب
ثم أطرق لحظه قبل أن يطلق ضحكه كبيره، اجل حفيدك يستحق ذلك
وكان ادم الصغير تأخر فى عودته من الغابه، اذهب واعثر عليه يا كيمو واكا، الغابه خطيره، تعيش فيها بنات اوى
والبراعميثين واحفاد الجان، كما ترى قدمى ضعيفه والشمس اوشكت على المغيب
انطلق كيمو واكا نحو الغابه متتبع أثر أقدام ادم والفتاه حتى وصل النهر
وجد ادم والفتاه يجلسون على شاطيء النهر يشاهدون غروب الشمس
عادت الذكريات إلى كيمو واكا قويه وحاده فقد كان يهوى الجلوس على شاطيء نهر القريه مستمتع بنسيم النهر وامواجه التى تضرب البر
ولمح ابتسامه على وجه ادم الصغير وصعب عليه ان يكسر خاطره، كيف يخبر هذا الطفل ان حياته ستتبدل ورغم ان يتركه يستمتع بطفولته لولا انه سمع صوت غريب،. 
ادم ؟ همس كيمو واكا علينا أن نرحل بسرعه، الغابه خطره اذا حدث شي لن استطيع حمايتك
نهض ادم بسرعه بينما ظهر الفزع على وجه الفتاه واصفر لونه
ثم اسرعت فى المشى بمحازاة النهر وادم خلفها يسألها مالك؟
همست الفتاه فى رعب انهم لا يقتربون من النهر، لا يقتربون من النهر
وكان كيمو واكا يحدق تجاه الغابه بعدما لاحظ فزع الطفله قبل أن يقفز إلى جوار الفتاه
من هم الذين لا يقتربون من النهر؟
همست الفتاه البراعميثين
كيمو واكا، براعميثين من يا فتاه؟
قالت الطفله، اسمع عنهم ولم أراهم، يقولون انهم يبعثون الموتى بعد ان يقتلوهم، يتحركون بسرعه ويمتلكون قوه جباره، لا يموتون ولا يكبرون
لم يفهم كيمو واكا عن اى شيء تتحدث لكنه شعر بالخطر
كيف نهرب منهم؟
سنسير بمحازاة النهر ولا نقترب من الغابه
لأنهم لا يقتربون من النهر، يختطفون الفتيات من أجل زعمائهم، كان كلامها غير واضح ثم صمتت كأنها ابتلعت لسانها فجأه ووقفت
نظر كيمو واكا ورأى مخلوقين غريبين يقطعون الطريق عليهم
يبدو جسدهم بشرى لكن اجسادهم ملونه ويرتدون أقنعه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-