رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8 بقلم نور محمد

رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8 بقلم نور محمد


رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة نور محمد رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8

رواية سر العلاقة احمد ومريم بقلم نور محمد

رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل الثامن 8

وعند مريم واحمد بعد مامر ست ساعات على دخول رحمه العمليات خرج الدكتور بتعب
فجرى عليه احمد ومريم بخوف:ها طمني ياكتور رحمه كويسه
الدكتور :هي بقت كويسه الحمد لله بس
احمد بخوف وقلق:بس ايه ياكتور كمل 
الدكتور بحزن:بس هي ضعيفه اوي ومحتاجه رعايه كبيره واهتمام علشان ترجع زي الاول واحسن
احمد بشكر:حاضر يادكتور انا هوفر لها احسن رعايه بازن الله وشكرا اوي لتعبك معانا
الدكتور:ده شغلي يافندم عن اذنكم 
مريم حضنت احمد بسعاده:رحمه بقت كويسه الحمد لله انا فرحانه اوي 
احمد براحه:وانا كمان فرحان اوي الحمد لله 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وتاني يوم اصرت مريم انها تاخد رحمه للبيت واحمد جهز لها غرفه كامله زي المستشفي علشانها 
محمد بفرحه:الحمد لله والشكر لله على سلامتها 
مريم:الحمد والشكر ليك يارب انها بقت كويسه
اجت حنان :الف سلامه على رحمه يامريم 
مريم بضيق:الله يسلمك ياعمتو
احمد بتسائل:ممكن افهم دلوقتي ايه الي حصل في المستشفي ودخل عمتو ايه؟
كان محمد هيرد عليه بس سبقته حنان باسف:انا هقولك كل حاجه يابني لاني بجد ندمت اوي
وحكت كل حاجه لأحمد من اول يوم جوزاه من مريم واتفاقها معاها ليله الدخله 
وكملت بدموع:انا عملت كده من صدمتي في جوزي زمان يابني كونت بحبه اوي بس هو كان طمعان في فلوسي وبعد ماهرب وسابني
عقلي بقى كل حاجه قدامه الفلوس بس هي اللي كونت فاكره انها دمرت حياتي بس الحقيقه هي اني انا السبب دمرت حياتي وحيات بنتي كمان
ياريتي زمان سمعت كلام بابا واخويا جلال مكنش حصل كل ده
نزلت دموع حنان قدامهم وميرا بقت تبكي على حاله مامتها ومريم قربت منها بشفقه 
مريم بشفقه: خلاص ياعمتو انا حاسه بيكي لانه شعور صعب اوي ربنا يقويكي عليه يارب 
حنان بدموع:انتي طيبه اوي يامريم حتي بعد كل الي عملته معاكي لسه صعبانه عليكي 
مريم بتفهم:ايوه لاني لو مكانك كونت ادمرت وكرهت كل حاجه انتي استحملتي كتير اوي وانا مسمحاكي 
قرب احمد بحزن عليها:وانا كمان مسامحك انتي مهما حصل عمتي وليكي فضل كبير عليا من بعد موت ماما اخدتي بالك مني زي ابنك باظبط وانا مقدرش ازعل منك 
حنان نزلت دموعها اكتر وحضتنهم سوى:سامحوني ياولاد انا ظلمتكم اوي وربنا بيعاقبني على ده بس انا ندمت والله اوي يارب سامحني انت كمان
احمد بعد عنها:عمتو انا معاكي متخافيش محدش يقدر يقرب من ميرا وانا موجود دي اختي 
حنان بشكر:شكرا يابني ده عشمي فيك يابن الغالي 
وفجأه سمعو صوت جرس الباب
مريم:انا هخرج افتح الباب
محمد بصوت عالي:مين يامريم يابنتي 
دخل حسام:ده انا ياعمي 
محمد بصدمه:انت بتعمل إيه هنا ؟!
حسام ببرود:اجيت اتفاهم معاك بهدووء عن ميرا بنتي 
حنان بجنون:متقولش بنتي تاني انت مستحيل تخدها مني فاهم
محمد بحده:حنان اهدي انا موجود
حنان بضيق:اسفه يابابا 
محمد:اتفضل ياحسام قول الي عندك
حسام:انا مش عاوز منكم حاجه غير بنتي ميرا بس انا هنا عشانها
احمد بحده:انت ايه ياخي بعد كل السنين دي سبتهم وهربت ودلوقتي راجع بكل بجاحه عاوز بنتك 
حسام ببرود:انا هنا علشان اتكلم مع بنتي واخدها معايا مش علشان افتح في القديم
حنان بحده:مستحيل على جثتي تاخد بنتي مني ياحسام 
محمد:حنان قولت اهدي انا موجود مش عاوز اسمع صوتك
محمد بضيق لحسام:وانت لو عاوز تكلم بنتك ده حقك بس تاخدها من هنا ده مستحيل 
حسام بستفزاز:تمام ياعمي هكلمها الاول وبعدها نشوف
محمد بصوت عالي:ميرا تعالي يابنتي هنا
اجت ميرا:نعم ياجدو
محمد بهدووء:بباكي عاوز يتكلم معاكي هتدخلي اوضه الضيوف هناك وتتكلمي معاه وبعدها ترجعي تاني مفهوم
ميرا بطاعه:حاضر ياجدو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفه الضيوف**
حسام ببتسامه:عامله ايه ياميرا
ميرا بتوتر:الحمد لله كويسه حضرتك
حسام بحنيه:متقوليش حضرتك انا بابا ياحبيبتي 
ميرا بارتباك:حاضر يابابا 
حسام:انا عارف انك متوتره مني.. وكمان علشان انا مكنتش موجود في حياتك او حتي فاكره شكلي كويس..  بس صدقيني
انا عمري مانسيتك ياميرا انا كونت زمان جبان اوي.. بس دلوقتي رجعت علشانك انتي عاوزك تعيشي معايا ممكن 
ميرا بدموع:اسفه بس مقدرش اسيب ماما.. لاني عشت عمري ملقتش حد جنبي غيرها هي كانت ماما وبابا عندي.. هي تعبت كتير في تربيتي وحاولت كتير متحسسنيش بغيابك.. علشان كده انا مقدرش ابعد عنها هي حياتي كلها
حسام بحزن:انا كونت متوقع ده منك بس حابب انك تسامحيني يابنتي.. انا عاوز ارجع اعوضك عن وجع زمان.. عاوز اعوضك عن طفولتك الناقصه، ده كان غلطي انا مش زنبك انتي انا اسف ممكن اخد فرصه تاني
تهندت ميرا بدموع:انا مسمحاك يابابا.. لاني عمري ماكرهتك رغم الي عملته مع ماما زمان.. بس هي عمرها ما ماقالت انك وحش 
كانت بتقول انك كونت حنين اوي عليها وانك بتحبي اوي 
نزلت دموع حسام بندم:انا قسيت عليها اوي بدون ذنب.. وانا ندمان ونفسي تسامحني والله بس مش قادر اوجها بعد الي عملته معها زمان
هنا قربت ميرا وحضنت بباها بشفقه وفضلت تطبطب عليه بحنيه وحسام نزلت دموعه اكتر بندم
وفجأه سمعوا صوت جرس الباب
بعد حسام عنها بدموع :اه صحيح نسيت اني قولت لابني ياجي علشان يشوفك ياحبيبتي اكيد هو 
ميرا بصدمه:انت اجوزت وعندك ابن يابابا 
حسام بحزن:ايوه عندي ابن وهيفرح اوي لما يشوفك
خرج حسام معاك ميرا من غرفه الضيوف لتنصدم ميرا
ميرا بصدمه:محمود
حسام ببسمه:تعالى يامحمود سلم على اختك ياحبيبي 
محمود ببسمه:عامله ايه ياميرا
ميرا بصدمه:محمود انت ابن بابا
حسام بعدم فهم:انتو تعرفوا بعض منين؟
احمد بضيق:ده لاني صديق محمود في الشغل من كام شهر اتعرفت عليه بس مكنتش اعرف انه ابنك
محمود:ايوه يابابا احمد صديقي وانا اعرف ميرا من كام شهر كده 
حسام براحه:تمام انا كونت خايف من لقائكم بس الحمد لله طلعتو تعرفوا بعض من قبلها 
حنان بصدمه:محمود يبقى ابنك انت وكان بيكذب علينا 
محمود بسرعه:لا ياطنط انا عرفت من بابا  النهاردا والله لاني عمري ماسئلته عن حياته السابقه 
ميرا بدموع:يعني انت طلعت اخويا يامحمود
محمود بتوتر:ميرا اسمعي انا..
قاطعه حسام:ايوه ياحبيبتي محمود اخوكي من بباكي 
ميرا بصت عليه بدموع وسابتهم وجرت ومريم جرت خلفها ومحمود كان هيتكلم بس حسام منعه
محمد بضيق:خلصت الي جاي علشانه ياحسام وارتحت اخرج بره بقى انت وابنك 
حنان بدموع:عن ازنك يابابا انا هروح اشوف بنتي 
محمد:تمام ياحنان
حسام:ياعمي انا اتغيرت والله ومش عاوز غير ان حنان تسامحني وميرا تعيش معايا انا اتحرمت منها عشرين سنه عاوز اعوضها
محمد بغضب:حنان مين تسامحك على الي عملته.. انت هربت وسبتها هي وبنتك بعد ماحبتك ياستاذ.. وهي اتكسرت بسببك
وبعدين انت الي حرمت نفسك من بنتك ياحسام مش احنا.. طمعك بالفلوس عماك وده مش زنبنا 
وكمان اجوزت وخلفت اهو يبقى تحل عن بنتي وبنتها احسن لك
حسام باصرار:لا ده مستحيل انا مش هبعد عن بنتي تاني 
احمد بحده:ابقى فكر بس تقرب منها ياحسام وانا هقف قدامك المره دي والي عندك اعمله 
حسام بغضب:تمام هنشوف
خرج حسام واخد معاك محمود الي كان في دنيا تاني 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ميرا في غرفتها**
مريم بشفقه:اهدي ياميرا مش كده انا عارفه انه صعب تعرفي ان بباكي اجوز وخلف كمان بعد ماسابك انتي لوحدك
ميرا بدموع ونهيار:انا مش زعلانه علشان اجوز وخلف انا زعلانه على محمود طلع اخويا بعد ماحبيته يامريم 
مريم بصدمه:بتحبيه؟!
ميرا:ايوه حبيته اوي وهو قال ان هينقدم ليا بس بعد الي حصل اتحرم عليا يامريم اتحرم عليا 
دخلت حنان بعد ماسمعت بنتها:انا اسفه يابنتي كل عذابك ده بسببي  ياريتني سمعت كلام بابا زمان ياريتني 
ميرا حضنت حنان بدموع:انا قلبي وجعني اوي ياماما حبي انتهى من قبل مايبدأ انا موجوعه اوي 
حنان بدموع:اهدي ياضنايا كله هيمر الوقت هتنسي ياميرا ياحبيبتي هتنسي باذن الله 
ميرا انهارت في حضن امها ومريم نزلت دموعها عليهم بألم وشفقه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفي منزل حسام **
محمود بغضب:انت ليه عملت كده حرام عليك كسرت قلبي وقلبها 
حسام ببرود:محمود اهدي انا عملت كده علشانك
محمود بحده:علشاني ايه انت ليه كذبت عليهم انا بحبها ليه عملت كده؟
حسام ببرود:قولتلك عملت كده علشانك كان لازم اقول كده قدامهم
محمود بضيق:لا انت عملت كده علشانك مش علشاني كذبت عليهم وقولت اني ابنك ليه؟!
حسام بحده:علشان مينفعش يعرفوا الحقيقه دلوقتي قبل ما حنان وميرا يسامحوني الاول
محمود بصدمه:حقيقه ايه؟
حسام بحزن:حقيقه اني مبخلفش....
#يتبع...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-