رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8 بقلم امينه محمد

رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8 بقلم امينه محمد


رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة امينه محمد رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8

رواية شغف الصقر صقر وشغف بقلم امينه محمد

رواية شغف الصقر صقر وشغف الفصل الثامن 8

دخلوا لاقوا ابراهيم هو الدكتور 
ابراهيم: اتفضلوا اتدخلوا و متتأخروش تاني 
دخلوا و عرف ابراهيم نفسوا 
ابراهيم: انا دكتور ابراهيم عزت الرفاعي هدرسلكم ماده تاريخ العماره بدل دكتور نادر و بدأ ابراهيم يشرح و كان شرحوا جميل جدا و عينوا كانت على زينه اللي كانت مكسوفه المهم خلصوا و خرجوا كانو مستنين صقر 
في كليه الطب صقر كان مستني البنات يخلصوا عشان يمشوا بعد شوي طلعوا شغف كانت مدايقه لا البنات كلها عيونهم على صقر 
صقر قام: يلاه 
شغف مصدقت :اه يلاه 
و خرجوا و راحوا على هندسه و قبلوا احمد و البنات و صقر شاف ابراهيم 
صقر نده على فهد 
فهد: اي يا صاحبي 
صقر: تروح حضانه منه تروحها و تأمن البيت كويس بعدين تجيلي على المكان اللي بنروحوا في المقطم تمام 
فهد: تمام يا صاحبي و ماشي 
صقر ركب العربية و عدا على محمد 
و هم في العربيه لاحظ انو مش ماشي في طريق البيت 
طبعا شغف مش بتعرف تسكت 😂🙂 ( عامله زي اوي 😂😂) المهم 
شغف: انت رايح فين يا صقر 
صقر: هتعرفي لم نوصل و وجه كلاموا لي محمد افتح الفون ورن على ابراهيم قولوا يقابلنا في المكان ده و ابعتلوا اللوكيشن  فعلا محمد نفذ و بعد شوي واصلوا و استنوا ابراهيم مفيش دقائق و واصل ابراهيم 
صقر: ازيك يا دكتور 
ابراهيم: الحمد لله يا استاذ صقر خير عاوزني في اي 
صقر: مش قولت انك مستعد تساعدنا 
ابراهيم: انا مستعد اعمل اي حاجه 
صقر: طب اسمع**********بس كده 
زينه اتكلمت بندفع و خوف متعرفش سببوا: بس كده في خطر عليها بصولها كلهم برفع حاجب و ابتسم ابراهيم ليها 
ابراهيم: متقلقيش و وجه كلاموا لي صقر التنفيذ امت يا صقر 
صقر: بكره بليل 
ابراهيم: تمام هنتقابل ازاي 
صقر: ********* فهمت 
ابراهيم: اه تمام انا هتحرك انا 
صقر: تمام و ماشي ابراهيم و وجه صقر كلاموا لي فهد 
فهد انت عليك عامل كبير اوي وأنا واثق انك قده يا صاحبي 
فهد ابتسم: سبها على الله يا اخويا يلاه عشان في البيت ميحسوش باحاجه 
صقر: تمام يلاه و مشيوا و تاني يوم سافر ابراهيم الصعيد 
عزت بجمود:اي رجعك يا ابراهيم انت ملكش مكان وسطينا بعد ما بعتنا 
ابراهيم: اسمعني بس يا ابوي والله انا كان عندي خطه ونفذتها و كان غرضي اقرب من صقر عشان اعرف عنو كذا حاجه و عشان تخلص من الموضوع ده و طفي نارك صقر هيخرج بكره مع شغف من غير حراس مش هياخد معاها غير واحد صحبوا و اللي هو حراسوا الشخصي 
عزت بصلوا بشك
ابراهيم: بتشك في ولدك يا أبو إبراهيم طب أنا هسمعك بودنك 
صقر: حبيبتي اي رايك نخرج بكره لوحدنا 
شغف: ياريت يا صقر بجد و من غير الحراس 
صقر: اومر بنوتي لازم تتنفذ و حاضر يا قلبي 
كان سمع الحوار ده ابراهيم و ابوه لان ابراهيم عرف يهكر تلفون صقر و يسمعهم 
ابراهيم: اطمنت يا ابوي 
عزت: كده انت ولدي صوح هاا ناوي على اي 
ابراهيم: هحرق قلبوا عليها عشان تبق الضربه ضربتنا نسلم البضاعة بكره 
عزت: صوح يا ولدي 
و تاني يوم الخطه ماشيت زي ما ابراهيم رسمها بظبط و صقر شغف قعدين فجاه هجم عليها حد و سبت شغف بالم**دس و صقر نفس الكلام و ظهر ابراهيم و عزت 
صقر: كان لازم اتوقع الخيانة منك مانت من اصل واطي 
ابراهيم: اخرس ياض استعد للمفاجاه الاول هاتوا يا رجاله البضاعه 
جابوا البضاعة 
ابراهيم: اوع تتحرك من مكانك و متفكرش اني معايا حبيبت القلب و بس لا هاتوهم و جابوا زينه و مرام و كانو بيعيطوا 
عزت الرجاله واصلت يا ولدي اسلم بضاعتي و افضالك 
و كان البضاعة عبارة عن س*اح و م**رات و قرف للتدمير شباب زي الورد 
ابراهيم: فين الفلوس 
الرجل: البضاعة الاول 
حطوا رجالت ابراهيم البضاعة و حطوا رجالت الرجل التانيه الفلوس و فجاه البوليس هاجم و اختفوا البنات و تم اشتبك بين البوليس و عزت و رجلتوا لكن في الاخر قبضوا عليهم 
اللواء هاني: افرم عليك يا سيد المقدم فعلا صقر المخابرات 
صقر بابتسامة: كلو من فضل توجهاتك يا باشا 
و وهم بيتكلموا قدر عزت يفلت من البوليس 
عزت: صقر 
رفع الم**دس عليها لسه هي**ربوا ب**ار نط عليها ابراهيم و زقوا و جات الط**ه فيها 
صقر: امسكوا كويس اطلبوا الاسعاف بسرعه و بالفعل بعد شوي جات الاسعاف و راحوا كلهم على المستشفى وداخل ابراهيم العمليات بعد ساعتين و العيله كلها كانت جات خرج الدكتور جري عليها صقر: خير يا دكتور 
الدكتور: الحمد لله الرصاصه كانت قريب جدا من القلب بس ربنا ستره هو هيتنقل اوضه عادي و ساعه و يفوق 
الجميع: الحمد لله 
رعد بعصبية: صقر عاوزين نفهم 
صقر: لم ابراهيم هيفوق 
بعد ساعه فاق ابراهيم 
صقر: انت كويس 
ابراهيم بتعب:الحمد اللهم انت حصلك حاجه 
صقر: كان المفروض ابق مكانك جميلك ده هيفضل في رقبتي 
ابراهيم بهزر: هتردو قريب بس اخت وغمزلوا 😉😂
فهموا صقر: قالوا حاضر بس تقوم بالسلامه 😂
احمد ممكن تفهمونا 
صقر :حاضر 
فلاش باك 
لم كانوا في المقطم 
صقر: بوص انت هتروح لي ابوك و تقولوا اني أنا و شغف هنبق لوحدنا في المكان ده و من غير حراس و طبعا ممكن ميصدقكش هتسمعوا و احنا بنتكلم و كمان تقنعوا يسلم البضاعة في نفس اليوم 
ابراهيم: بس كده في خطر على شغف 
صقر: هو مش على شغف لوحدها شغف و مرام و زينه بس متقلقش محمد و احمد و فهد هيقدروا يخشوا جوه رجلتك و هم اللي هيمسكوهم و وقت ما اغمزلكم تنسحبوا علطول بالبنات على العربيه 
تمام 
باك و فعلا تمت الخطه زي ما كونا عاوزين 
احمد: لي تخطر بي حياتكم 
صقر:ماكش قدامي حل تاني 
رعد:المهم اننا خلصنا 
صقر: طب الدكتور قال انو كويس يعني ممكن نمشي عشان نرتاح لأني عاوزكم في موضوع مهم بكره و بالفعل خرجوا و رجعوا البيت و كل طلع اوضتو يرتاح لانو كان يوم صعب و خصوصا على البنات 
تاني يوم و كان الجمعه و كل من كان متجمع مستني صقر يتكلم
صقر: خالي أنا عاوزه اتجوز شغف كنت هتطلب ايديها من أول ما شوفنكم بس الحوار الحصل شاغلني اي رايك يا خالي 
احمد: موافق 
صقر بابتسامة: و العروسه 
اتكسفت شغف: و هزتلوا راسه بالموافقة 
احمد:اشمعنا انا 
محمد: وانا كمان 
ابراهيم: وانا كمان 
صقر:بس اتنين هيتخطبوا و واحد هيتجواز 
رعد: ابراهيم انت كام سنه 
ابراهيم: ٢٥ سنه 
محمد: انا اكبر منو 
رعد: خلاص نجوز صقر و شغف و محمد و مرام و بعد سنه نجوز احمد و عشق و ابراهيم و زينه 
الجميع: موافقين 
صقر: الفرح الاسبوع الجاي 
احمد: لا طبعا
صقر: براحتكم متجوش انا هتجوز الاسبوع الجاي 
ضحك الجميع و اتصدم من جنانو 
و...... يتابع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-