رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاني

رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاني


رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة اسراء هاني رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9

رواية سيف القاضي بقلم اسراء هاني

رواية سيف القاضي الفصل التاسع 9

"يوسف انا عايزاك تتجوز "
نطقت بهذه الجملة الذي شقت قلبه ولم يصدق أذنيه هل آلمها لهذا الحد حتى تطلب منه طلب كهذا ... هيا التي تغار عليه من نفسها تريد منه الزواج .. يقسم لم يقصد أن يشعرها بنقصها لأن هذا الموضوع لا يفرق معه اصلا...
كان ينظر لها بجمود وقبل أن يتصرف أي تصرف يحزنها أكثر تركها وغادر المنزل بسرعة البرق يدور بسيارته ودموعه على وجهه يناجي ربه أنه تعب فهو بشر ... كلما انتهى من مشكلة يحدث أكبر منها .. يحتمل أي شئ الا ألمها .. 
عاد في منتصف الليل كانت تنام ودموعها لم تتوقف من وقتها جذبها له وضمها بكل قوته وهمس بصوت متحشرج  " تحرم عليا ستات الدنيا كلها زي ما تحرمت أمي واختي عليا غيرك يا حبيبتي "
كأنها كانت تريد تلك الجملة لتنام دون أي كلمة أخرى نام هو الآخر وهو يدعو الله أن تصحو عاقلة  ..
استيقظ لم يجدها كانت في الحمام تنهد بقلق مما هو آتي خرجت وهمست بهدوء " الفطور جهز حاول تجهز بسرعة لغاية ما اشوف الاولاد" 
مرت على أولادها تيقظهم ثم عادت له كان قد ارتدى بدلته وسيم هو في كل حالته ..
اقترب منها وهمس بحنان " أول مرة تصحي من غير ما تحض.نيني و ..."
قاطعته ترد " فكرت في اللي قولتلك عليه "
انقلبت معالم وجهه ونظر للمرآة يسرح شعره كأنه لم يستمع له .. لتكمل بعصبية " يوسف أنا بكلمك " 
يوسف بهدوء " اسراء اصطبحي وقولي يا صبح " 
اسراء بغيظ " يا صبح يا يوسف وانا بسألك فكرت " 
يوسف بتعب " افكر في ايه يا بنت الناس ايه اللي طلع الموضوع في دماغك كفاية هبل أبوس ايدك "
اسراء في محاولة لاقناعه " يوسف حبيبي ده حقك .. " 
قاطعها بحب " بعد كلمة حبيبي دي لو جابولي ستات الدنيا كلها مش حشوفهم "
كم يرضيها كلامه كم يشفي ألمها لتكمل بثبات " لا حتشوفهم ده حقك وانا مش هاقدر اعطيك حقوقك "
مسح وجهه بعنف وتكلم من بين اسنانه " حقوق ايه يا هبلة هو انا عندي ٢٠ سنة انا ابني على وش جواز اهدي كدة يا حبيبتي واعقلي ربنا يهديكي"
اسراء بتصميم " يوسف انت عارف وانا عارفة انك محتاج ده اكتر من اللي عندو ٢٠ سنة "
هدر بها " منك محتاجه منك انتي وانتي عارفة الكلام ده كويس انا لا عمري كنت شخص شهو.اني ولا غريزتي تحركت مع أي حد غيرك يبقى تعقلي وتهدي وما تتكلميش في الموضوع ده تاني " 
همست بدموع " انت بتزعقلي يا يوسف " 
ضحك بغلب على تلك المجنونة واقترب منها لكنها خرجت مسرعة وهو يريد فتح رأسها ...
جلسوا جميعهم على طاولة الفطور ليهمس سيف بتوتر وخجل " بابا أنا عايزاك تكلم حد اني موافق اشتغل معيد "
رغم همومه لم يستطيع امساك نفسه والانفجار في الضحك بكل صوته جعل سيف يكز على اسنانه بغيظ واسراء تنظر لضحكته بهيام 
غمز لها " واقعة انتي مش كدة " 
ادارات وجهها تكتم ابتسامتها واعجابها به ... ثم همست بتماسك " انت رفضت الموضوع ده وتحايلنا عليك ايه اللي غير رأيك فجأة " 
مسح وجهه بضيق واجاب " اشتقت لجو الجامعة وتعبت من الشركة وشغلها "
هز يوسف رأسه وهمس بسخرية  " ايوة خصوصا الجامعة اللي بعيون خضرا "
اسراء بعدم فهم " يعني ايه "
نظر سيف لوالده بغيظ وقال " ما تاخديش في بالك يا حبيبتي " 
يوسف " خلص من اللي انت فيه الأول شوف هتعمل ايه مع غنى "
سيف بهدوء " بابا صدقني عارف بس محتاج جدا أكون في الجامعة دلوقتي "
هزت راسها وجلست تنظر ليوسف الذي كان يأكل وهو شارد في همه وفي طلبها الذي يقبض روحه لمجرد تخيل اخرى على اسمه ...
رفع نظره له نظرة يلومها بها على طلب كهذا ... هبطت دمعة من عينيها وهي تنظر له
ليهمس أحمد بضيق " ماما مالك ي حبيبتي " 
ابتسمت بصعوبة " مصدعة شويا " 
احمد بقلق اغاظ والده " طيب تيجي نروح لدكتور " 
اسراء بابتسامه " لا ي حبيبي خدت مسكن هابقى كويسة " 
سيف بعدم تصديق " بابا هيا ماما مالها "
نظر لها بغيظ ثم قال بسخرية " طلبت مني حاجة وانا رفضت " 
بيسان بعدم تصديق " معقول مستحيل مامي كانت تؤمر وانت تنفذ " 
احمد بضيق " وترفض ليه يا بابا ما توافق ما تنساش انها تعبانة " 
رفع حاجبه ونظر لابنه وهمس بتحدي " مامتك عايزاني اتجوز عليها " 
شهقة خرجت من فم كل واحد فيهم ينظروا لهم بعدم استيعاب ليهمس سيف بجنون " ت.. ايه ماما انتي عايزة بابا يتجوز عليكي انتي " 
ماسة بعدم فهم " مامي انتي بتغيري من بابي مننا ايه الطلب ده " 
صاحت بهم بعصبية " ماحدش ليه دعوة الموضوع ما يخصكوش " 
احمد بعصبية " ازاي ما يخصناش ازاي مين اصلا هيسمحلو بحاجة زي كدة حتى لو انتي وافقتي " 
نظرت ليوسف الذي يستمع بضيق " وانا مش هغير كلامي وهتتجوز" 
نظر لها بتحدي " ايه هتجوزيني غصب ولو جوزتيني هتخليني ااقرب منها ازاي .. قولتلك ستات الدنيا كلها غيرك محرمين عليا " 
اسراء بهدوء " ادفع فتوة "
كور قبضة يده وقال بحدة " هضر.بك قسما بربنا ان ما تعدلتي انتي مستفزة ليه كدة كأنك بتطلبي مني فستان جديد يعني انا ما بقربش منك عشان خايف عليكي اتجوز عليكي وأق.تلك ايه الذكاء ده " 
حاولت رسم الجمود " اموت ليه عادي مش أول واحد يتجوز على مراته " 
رمى الشوكة وقام بسرعة وأخذ الجاكيت وهو يقول بعصبية " انتي اكيد مجنونة انا هامشي عيشة تجنن " 
نظر لها احمد بحزن " ماما انتي فكرتي فينا وانتي بتطلبي طلب زي ده " 
ماسة بحزن " مامي ايه اللي خلاكي تطلبي طلب زي ده انتي عارفة بابي روحوا فيكي ازاي "
نظرت لهم بدموع شديدة وقالت "عشان انا تعبانة مش هاقدر اعطيه حقوقه عشان ما ينفعش يقضي بقيت حياته محروم فهمتوا ولا افهمكوا وانته كمان هتقنعوا معايا "
اقترب منها سيف بحنان وقب.ل رأسها " نقنعوا بايه انتي عارفة انه مافيش حد اصلا هيوافق حتى لو هو وافق وطبعا بابا الموت عندو اهون من انه يكون ملك حد تاني " 
نظرت لهم وقامت بسرعة لغرفتها تبكي كعادتها على حظها وما مرت به وعلى حبيبها الذي أوجعته ... 
في الشركة عقله شارد وقلبه يؤلمه على وجع قلبها ... لاحظ ابنه شروده ليهمس " وكنت مصمم اني اتجوز عن حب يا بابا " 
تنهد بحر.قة ورد " وما زلت كفاية البصة ليها كفاية هتروح شغلك تعبان تلاقيها تنسيك كل تعبك"
سيف بضحك " انت هتروح من شغلك هتلاقيها مجنونة زي ما هيا تجنن اهلك "
مسح وجهه بتعب وهمس بعينين دامعة " مش قادر أغيرلها احساس انها حاسة بالنقص مش قادر اشيله من تفكيرها انا تعودت اخليها تحس انها دايما مافيش حد زيها مش عارف اعمل ايه خايف تفضل على حالها " 
سيف " وان صممت على كلامها " 
نظر له قليلا ثم رد " مامتك طلبت طلب زي ده رفع عتب عشان عارفة ومتأكدة اني استحالة انفذه " 
حك ذقنه قليلا ثم قال بابتسامه لعوب " يبقى ااقفشها وقولها تمام اختاري عروسة " 
يوسف بضيق  " حتى لو هزار مش هاعمل كدة فيها اسراء روحي عارف يعني ايه روحي " 
***** 
ما زال على وضعه يخرج من غرفته يتابعها عند ذهابها لمدرستها وخروجها منها ثم يعود لغرفته بألمه مرة أخرى .. يفكر كيف يقنعها أن تحقق حلمه وهو معها يقسم انه سيساعدها .... ايقظه من أفكاره صوت دقات الباب رفع رأسه ونظر لصديقه " زوج خالته زين بطل التحدي المستحيل " 
زين بضحك " زي ما قالولي قاعد زي المطلقة كدة ومكتئب "
مصطفى بابتسامه " ازيك ي زين " 
رد بسخرية " أحسن منك يا اخويا... عامل في نفسك كدة ليه يلا امك هتجنن عليك وابوك شويا ويعيط في ايه " 
اعتدل في جلسته وسأل بحزن " انت عرفت ازاي انك بتحب خالتو هناء " 
ضربه على رأسه وهو يضحك " والله كنت واثق انك وقعت عشان كدة " 
امتلأت عينين مصطفى بالدموع جعل زين ينظر له بصدمه من حالته " في ايه احكيلي يمكن اساعدك " 
تنهد بوجع وهمس " مش عارف... عارف احساس تدخل عملية وياخدو حاجة من جسمك هتخرج ازاي هتحس نفسك مش طبيعي فيك حاجة غريبة حاجة نقصك حاجة مخلياك طول الوقت مش على بعضك " 
نظر له زين بحزن على حالته وصوته المتحشرج " طيب ليه عامل في نفسك كدة بتحبها نستنى تخلص جامعتك ونطلبهالك فين المشكلة " 
فرك جبينه وقال " انت مش فاهمني يا زين انا مش قادر استنى يوم تاني وهيا مش معايا عارف لما بتوقف قدامي كل جسمي بيتشل بفقد القدرة على الحركة نهائي حتى ما بقدرش اتنفس " 
زين " ده انت حالتك صعبة اوي فكرتني بنفسي "
مصطفى " طيب حبك لخالتو هناء فضل زي ما هو ولا قل " 
زين بعينين لامعة " قل ؟؟ انا وصلت لمرحلة ما بقدرش أتنفس بدونها دي هيا حياتي كلها بجنونها بعصبيتها بطيبتها بغيرتها ربنا يخليهالي يارب "
مصطفى بابتسامه " بس قدرت تروضها انت خالو عمر قالي كانت مطلعة عينهم " 
زين بضحك " أروض مين وحياتك عندي هيا اللي مخلياني ماشي على الصراط المستقيم.. المهم سيبك مني وقولي الحكاية من الأول " 
بدأ مصطفى يخبره بكل الحكاية وعينيه تلمع عشقا سكت زين قليلا ثم رد " المشكلة انت لسة صغير وهيا أصغر وليها الحق تفكر في مستقبلها المشكلة انها مش شايفاك كحبيب او زوج لا هيا بتتكلم معاك ببراءة وعفوية فمش ذنبها انك متعلق فيها كدة " 
مصطفى بلهفة " أنا عارف كل ده قولي أعمل ايه مش هاستنى ٧ سنين أخري الشهر ده " 
****
استيقظت لتجد رسالة على هاتفها " منذ أن رأيتك أيقنت أن الجنة ممكن أن نعيشها على الأرض " 
نظرت باستغراب للرسالة وحاولت البحث عن صاحب الرقم لم تعرف من لم تعطي للموضوع أهميه ارتدت ثيابها وذهبت لجامعتها لتنتبه وهي تقود سيارتها ببوكس كبير في الكرسي الخلفي توقفت وفتحته لتجد شكولاتة بانواع كثيرة وكرت به نفس الرسالة الذي وصلتها .. 
تنهدت بضيق وهي تسأل نفسها من هو صاحبهم وعند وصولها للمحاضرة دخل ذاك الذي حيرها أمره وهو يعرف على نفسه وسط اعجاب الفتيات " أنا سيف القاضي المعيد الجديد وان شاء الله حكمل معاكوا المادة دي واشوفكوا الفصل الجديد على خير" قالها وهو ينظر بابتسامه لتلك التي تتابعه بغيظ وضيق ... 
انتهت المحاضرة وخرجت أول واحدة وهو يحاول كثيرا أن لا يغضب ربه بالكلام معه يكفي قربه منها ... 
سينتظر هذا الشهر وعند انتهاء الترم سيتقدم لها المهم أنها معه ... 
استمر حال الهدايا يوميا وعقلها سيجن من يعقل صاحب تلك الهدايا كانت تضعهم بغرفة حديقة فيلتهم حتى قاربت على الامتلاء لم يأتي في بالها ذاك السيف لأنه لم يكلمها من يومها حتى انه لا ينظر اليها .. 
في اليوم التالي لمحها تصعد المصعد وبرفقتها شاب واحد صعد السلالم دفعة واحدة حتى توقف المصعد في احد الطوابق وقف امامها وهو ينهج وهمس بحدة " انتي ازاي تعملي كدة " 
همست بذعر من حالته " عملت ايه "
فرك جبينه للتحكم في حالته وقال وهو ينظر للأرض " تركبي اصنصيل مع شاب لوحدكو مش ممكن يعمل حاجة او يقرب منك "
لم تنتبه ابدا ولم يأتي في بالها لكنه محق تماما همست بثبات مزيف " اول حاجة مالكش دعوه بيا تاني حاجة انا اعرف احمي نفسي كويس تالت حاجة احنا في جامعة واكيد مش هيقرب مني هنا واعملوا فضيحة "
كان ينظر للأرض طوال الوقت وسط استغرابها همست بغيظ " انت ليه بتبص بالأرض هو انا شكلي وحش اوي كدة ولا انت مش طايق تبصلي " 
رفع عينيه بصدمة ماذا قالت هذه الغبية هل يخبرها انه ينظر للأرض وهو يردد جميع الأذكار والاستغفار حتى لا يخطفها لآخر كوكب في العالم 
اخفض عينيه مرة أخرى ثم همس " بيقولوا عنك ذكية ""
تركها ومشى أمامها وسط استغرابها وجنونها من حالته مر يومان آخران ايضا وما زالت الهدايا تصلها في موعدها وسط ابتسامتها فهما كانت الفتاة متلزمة يوجد شئ داخلها يحب الاهتمام ... 
كان علي يهبط السلالم عندما شاهد الناس متجمعه حول المصعد همس باستغراب " في ايه " 
احد الشباب " في بنت ركبت الاسنصيل وعلق فيها ومش عارفين نشغله تاني ي دكتور "
علي بعصبية " يعني ايه مش عارفين تشغلوا فين مسؤول الصيانة " 
رد الشاب " كلمناه ان شاء الله خير " 
لمح سيف التجمع همس باستفسار وقلبه ينهشه القلق " في ايه " 
علي بنفاذ صبر " الاصنصيل علق وفي بنت جوة وبيستنوا الصيانة و.... " 
وقبل ان يكمل كلامه لمح تيا ابنة زين تبكي اقترب منها بقلق شديد " في ايه يا حبيبتي " 
تيا بانهيار " شام جوة يا اونكل وانت عارف بتتخنق بسرعة وبتخاف من الوحدة " 
انهار جس.ده وشعر بدقات قلبه تكاد تتوقف من شدة سرعتها واصبحت انفاسه تزداد بسرعة هل ابنته بالداخل لماذا يشعر بالعجز الآن امتلأت عينيه بالدموع وهمس " شام " 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-