رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل التاسع 9

رعد نظر الى يده ثم نظر لها و قال : انا خطبت داليا تاني
شمس بصدمة و غصة : يعني ايه 
رعد بهدوء : مالك يا شمس ؟ 
شمس بدموع : ازاي تعمل حاجة زي دي ؟ انا مهما كان مراتك حتى لو بالاسم … وحتى لو مكناش بنحب بعض … انت ازاي تعمل كدة 
تركته و ذهبت و هي تبكي 
رعد : شمس ..استني ..شمس 
و لكنها ذهبت الى غرفتها 
وصلت غرفتها و قفلت الباب 
بصت لنفسها بالمراية بوجع و بدأت تبكي بانهيار و تضرب بيدها على قلبها 
شمس ببكاء و لوم  : انا الحيوانة الي سمحتلك تحبه … ليه كده … ليه احبه .. ليييه … منا عارفة النهاية منا عارفة اني هتطلق منه لييييه حبيته لييييه 
خبط الباب بقوة 
مسحت دموعها بسرعة و فتحت الباب
مسك رعد ايدها بعن.ف و دخل لوسط الغرفة 
رعد : تاني مرة لما انده عليكي تقفي و تسمعي هقول ايه 
شمس بغضب و اندفاع : عايز تقول ايه ها .. انتو كلكو كدة خونة  .. عايزني اعمل ايه اباركلك بالخطوبة … انا مش لعبة بايدك يا رعد .. مش ….
قاطعها فجأة  ببوسة عني.فة جداا  و شدها و قربها منه لغاية ما عصرها باضلاعه 
كانت تنظر له بصدمة بس بعدها استرخت بحضنه و غمضت عنيها 
بعد شوية افلتها بس كانت لسا بحضنه 
رعد بخفوت : انتي ليه زعلانة ؟ مش قولتيلي ما يهمكيش حتى لو عايز اخونك مش قولتي انا بالنسبالك مش مهم …ليه زعلانة ؟ 
شمس بتوتر : ااا..ايوة .. ب ..بس برضو 
ثم نظرت لعنيه و سرحت فيها 
بدأت الدموع تتجمع بعنيها و قالت بهمس : عشان بحبك 
ابتسم رعد و اخدها بحضنه و قال : هو ده الي كنت عايز اوصله 
نظرت له بصدمة و دفعته عنها 
و قالت بحدة : انت بضحك عليا ؟ 
رعد بهدوء: لأ … بس كنت عايز افهم طبيعة مشاعرك و مشاعري عايز افهم احنا ايه لبعض … انتي مش زي اختي …انتي بالنسبالي حاجة انا مش فاهمها .. كان لازم اعمل كدة عشان نحط شكل واضح لعلاقتنا ببعض 
شمس بصدمة : يعني ايه ؟؟ انت خطبت داليا عشان توصل للهدف التافه ده ..ما كنت تسألني ليه تعمل كدة و تجرحني ليييه 
رعد بهدوء : لا موضوع داليا حاجة تانية تماما … كان لازم ارجع اخطبها عشان شغلي …داليا هي و ابوها غلطو معايا غلط كبير و كنت هخسر شغلي كله و دلوقتي لازم اردهالهم  بس استغليت الحركة دي عشان افهم مشاعرك 
شمس بصدمة : ده ايه الجبروت ده … بجد عذر اقبح من ذنب 
رعد : والله 
شمس : يعني عشان ترد حقك تقوم تستغل حبها ليك عشان مصالحك الشخصية .. و لا فوق كل ده  تجرحني انا كمان و المفروض مني اتقبل كل حاجة انت هتقولها مش كدة ؟ 
رعد : اممم المشكلة بطريقة تفكيرك …انا بفكر بالعقل و انتي بتفكري من هنا 
شاور على قلبها 
قرب منها و شدها من خصرها و قال بهمس : انا ما انكرش اني بعشقك … بس لسا لازم اخد حقي بالاول 
كانت تنظر له بصدمة و بعدها بدأت تبكي 
شمس بدموع : و يا ترى اتجوزتني عشان كدة و لا ايه ؟ 
نظر لها باستغراب 
شمس بدموع : اتجوزتني عشان تغيظها مش كدة 
ابتسم رعد بهدوء و قال : مش قولتلك بتفكري بقلبك … شمس جوازي منك بصراحة كان اقتراح مالك و مالهوش اي علاقة بداليا  .. وانا مكنتش اعرفك و انتي كنتي مخيرة ما اجبرتكيش توافقي  
نظرت له بصدمة و قالت : مش فاهمة 
رعد : مالك هو الي طلب مني اتجوزك و انا وافقت بعد اصرار منه 
شمس : عارف يا رعد ..انت اتعديت مرحلة الحقارة اقسم بالله 
رعد بابتسامة : اممم عارف بس برضو بحبك 
نظرت له بصدمة و قلبها بينبض بعن.ف 
دفعته عنها و قالت : اطلع براا 
رعد : والله 
شمس بغضب : مش طايقة اشوفك يا رعد ..كفاية كل الي عملته ..اطلع برااا 
في اليوم التالي 
استيقظت منار من النوم وجدت نفسها تنام في حضن مالك و رأسها على صدره 
قامت و عدلت نفسها و نظرت له بتفكير
نزلت تحت و بدأت تحضير الفطار 
شمس : منار 
منار : صباح الخير 
شمس : صباح النور ايه نفسك مفتوحة ع الصبح ؟ 
منار بخبث : لا مالك باوضتي فوق .. جاية احضرله الفطار 
شمس : اااه نسيت والله … المهم اتدلعي عليه على قد ما تقدري … عايزاكي تخليه يعشقك فاهمة ؟ 
منار : ولا يهمك … هنسيه اسمه 
شمس بضيق : اسكتي بس انا عملت كارثة 
منار بصدمة : كارثة ايه اوعي تكوني فرطتي بنفسك و الله اخلص عليكي 
شمس : بلاش غباء يا منار .. بس عملت حاجة تانية 
منار : ايه 
شمس : قولتله اني بحبه  
منار بصدمة : ايييه … لي تعملي كدة 
شمس : ضحك عليا الكلب … و فوق كل ده خطب داليا تاني 
منار بغضب : يستي هم رجالة البيت ده كدة … المهم دلوقتي انتي استغلي الموضوع ده لصالحك بعني انه بيحبك وكدة 
شمس بخبث : منا هعمل كدة فعلا … بس  حاليا بفكر بهدى … هنعمل ايه بحكايتها .. حاسة انها بتلعب لعبة كبيرة 
منار : هدى مش هدفنا يا شمس .. ما تركزيش معاها … المهم دلوقتي مالك و رعد 
شمس : عندك حق .. طب اطلعي لمالك انتي دلوقتي و بس يخرج للشغل تعاليلي
بعد وقت 
طلعت منار للاوضة و حطت الفطار و دخلت الدريسنج روم و لبست بجامة كم ستان باللون الابيض عليها قلوب باللون الاحمر .. و فردت شعرها و حطت ميكاب ناعم 
قربت من مالك بهدوء و امسكت خصلة من شعرها بدأت تحركها على وجهه بهدوء 
استيقظ مالك على ملمس ناعم … فتح عنيه شوية شوية لقاها قدامه … انصعق من كمية الجمال و النعومة التي يراها لم يصدق
مالك بصدمة : هو انا في الجنة و انتي الحور العين 
منار : مش لما تخش الجنة يروح امك 
و بعدها انتبهت على طريقة كلامها و حاولت تغير الموضوع و قالت بدلع و نعومة : مش هتقوم تفطر .. حضرتهولك بنفسي 
مالك كان سرحان بجمالها و رقتها : هاا 
منار بدلال : يلا قوم خود شاور و تعال افطر .. جهزتلك هدومك .. جبتهم من اوضتك 
مالك شدها له و قال : بفكر ما اروحش الشغل و افضل مع الجمال ده 
منار بضحكة مايعة : لا ما ينفعش لازم تشوف شغلك 
مالك : طيب يا ستي .. مصيرها تحلو 
وقام و دلف للحمام 
منار : جاتك القرف في حلاوتك يا شيخ  .. انسان حقير و مغرور 
في اوضة رعد 
كان واقف لابس بنطلون بجامه و من فرق مش لابس حاجة و بينشف وشه  
دلفت شمس من غير ما تخبط 
شمس بتلقائية : رعد كنت عايزة … 
و توقفت وهي بتبص قدامها بصدمة فجأة صرخت بصوت عالي : اعااا البس يحيوان 
رعد بتلاعب : انتي دخلتي من غير ما تخبطي … لبست اهو 
نظرت له باحراج و قالت : انا اسفة 
رعد : اممم كنتي عايزة ايه 
شمس  : كنت عايزة انزل السوق   
رعد : طيب 
شمس : انت بجد معندكش دم .. طب اسألني ع الاقل هنزل ليه و مع مين طب ع الاقل من باب البرستيج و الجدعنة اسألني لو عايزة فلوس 
رعد بسخرية : لا مفيش داعي 
شمس بعدم رضا  : هففف انت بجد بارد 
و كانت ستخرج و لكنه شدها من يدها بسرعة و قربها منه 
وقفت بتبص بصدمة و عنيها بعنيه 
شمس بدلع  : ايه الجو ده .. ما تبعد شوية 
رعد بهمس : لا 
شمس : ابعد 
رعد : لا 
وقرب منها و دفن رأسه بعنقها  و حضنها بقوة 
هي كانت واقفة مبحلقة قدامها من الصدمة بس ابتسمت بخبث 
بعد اكثر من ساعة 
في المطبخ 
منار : ها عملتي ايه 
شمس : قولتله هننزل السوق .. بس لازم نروح بسرعة .. انتي حصل معاكي ايه ؟؟ 
منار : يلا بينا دلوقتي.. و هقولك حصل ايه بالتفصيل و احنا في السكة 
شمس : اوك يلا 
وخرجن سويا من الفيلا 
مالك كان قاعد بمكتبه سرحان بيفكر بيها .. صورتها ما فارقتش دماغه ابدا كان سرحان و بيبتسم 
كرم : هو الجواز بيخلي الواحد يضحك كدة 
مالك بانتباه : كرم انت دخلت امته 
كرم بخبث : بقالي ساعة هنا و بكلمك و انت مش معايا خالص … هو انا شايف علامات حب ولا ايه 
مالك بضحكة : حب ايه يا كرم .. بلاش هبل .. بس ممكن نقول بداية اعجاب مش اكتر 
كرم بخبث : كلهم بيقولوا كدة اولها .. هنشوف سي مالك هتختم معاه بايه … المهم الي طلبته وصل و كمان كلمتلك واحد ها..كر شاطر اوي تقدر تستفيد منه 
مالك : تمام اوي كدة 
وصلت شمس و منار الى بناية في منطقة راقية و صعدن الى الشقة رقم 5 
اول ما شمس خبطت ع الباب فتحت لها ست كبيرة 
شمس : ازيك يا دادة عايدة 
عايدة : اهلا يا بنات وحشتوني اوي .. اتفضلو 
اول ما دلفت شمس صاح طفل صغير 
: ثمثثثث 
و ركض نحوها و حضناها 
حملته و بدأت تلعبه 
شمس : حبيبي يا ناس .. ايه العسل ده يخلاثي 
منار : ايه وانا مليش حضن ولا ايه يمعلم 
الولد حضن منار وقال 
: انتي العثل كله يا منمن 
شمس بضحك : فين مامتك ياض 
الولد بحنق : اثمي كليم ما تقوليش ياض 
شمس بضحك : طب يا كريم في مامتك 
عايدة : ليسا بالشغل يا بنتي .. خشو ارتاحو … شوية و هتوصل 
بعد شوية 
دلفت شابة جميلة جدا محجبة و ترتدي ملابس رسمية و يظهر انها من عائلة غنية جدا 
وضعت شنطتها على الطاولة و خلعت الحذاء 
 : ايه ده هو انتو هنا 
شمس : اه .. ازيك يا امل 
امل تقدمت منها و حضنتها وقالت : الحمدلله واحشني اوي 
و سلمت على منار و حضنتها 
امل : في اخبار جديدة ؟ 
شمس : تقريبا 
امل : مش فاهمة 
شمس : بصراحة رعد خطب داليا تاني … انا اتكلمت معاه .. قال هو عايز يرد حقه من الي عملوه معاه بس انا مفهمتش ازاي 
امل بخبث : يبقى رعد فاهم بيعمل ايه كويس … انا كنت خايفة من الصلح ده عشان شركات الرويعي على ابواب الانهيار و ده مش لصالح رعد ابدا .. بس دلوقتي فهمت رعد بيخطط لايه 
شمس : برضو مش فاهمة 
امل : رعد عارف انهم هيفلسو قريبا .. فوقع معاهم عقود استلام شحنات و لو مسلموش ع الوقت هيدفعو الشرط الجزائي و اكيد رعد حط مبلغ كبير عشان يقدر يكسرهم اكتر .. وهم فاكرين رعد دلوقتي القشة الوحيدة الي هيتعلقو بيها خصوصا بعد ما خطب بنتهم 
شمس : اممم 
منار : طب احنا دلوقتي مطلوب مننا ايه 
امل : هبلغكم بكرا بالتفاصيل 
شمس اخذت نفس وقالت : امل .. انا بقول كفاية لغاية كدة … انا و منار تعبنا اوي … انتي قادرة تكملي لوحدك .. بس انا و منار لو اتكشفنا مش عارفة ممكن يعملو بينا ايه 
امل بهدوء : بس ده ما كانش اتفاقنا … شمس لازم تبقو اقوى من كدة … انا ما اقدرش اعمل حاجة لوحدي …. انا لولا وجودكم ما كنتش هوصل للي عايزاه … انا لسا محتاجالكم 
منار  بوجع : انا حاسة ان امل معاها حق يا شمس .. احنا اتفقنا هنكمل للاخر .. حتى لو تعبنا 
شمس : طيب … بس يا امل عايزة اقولك حاجة … فكري بكرم شوية … صعبان عليا اوي اشوفه بالحالة دي … ده موقف حياته علشانك و ما يعرفش اصلا انه عنده ابن 
نظرت امل لشمس بصدمة ووجع وقالت ببحة : هو كلمك عني ؟
شمس : اه و انا سجلت كل حاجة قالها … هبعتلك التسجيل … بس دلوقتي قوليلي هنعمل ايه 
امل : حاليا بس راقبو كل حاجة .. عايزة تفاصيل كل حاجة … البيت انا مراقباه كويس حتى الشركة … بس دلوقتي اي حاجة بتحصل خارج البيت و الشركة لازم اعرفها … سمعت ان في اجتماع مع شركة ss لازم تعرفولي تفاصيل الاجتماع ده كلها 
شمس : خلي الحكاية دي عليا انا هزبطلك السكرتيرة بقرشين و اخليها تنقلي كل حاجة 
امل : برافو عليكي .. هو ده 
شمس : طيب هنروح احنا بقا قبل ما حد ياخد باله 
امل : استنو اتغدو معانا … كريم هيفرح اوي 
منار : لا يا دوبك هننزل السوق و نلحق نروح … بلاش نتفضح و اخواتك يقت.لونا 
امل بضحك : ماشي بس المرة الجاية تعالو و انا قاعدة .. وحشتني اوي  القعدة معاكم 
شمس :خلاص هنبقى نيجي بيوم تاني 
عند رعد 
كرم : بس كدة غلط اوي يا رعد … مراتك بتحبك حرام تجرحها كدة 
رعد اخذ نفس وقال : انا عارف الكلام ده .. و انا كمان بحبها بس مضطر اعمل كدة … هم غلطو معايا …كان لازم اردهالهم و اخليهم مذلولين 
كرم : رعد مراتك مش هتفهم كدة .. و انت بنظرها غلطان و فضلت مصلحتك الشخصية عليها 
رعد : منا عارف … بس قولتلك قبل كدة الشغل رقم واحد بحياتي
 كرم : و انا مش ضدك .. بس بحذرك كدة هتخسر مراتك .. هم ما بيفكروش زينا يا رعد … يعني لو سابتك مش هتقدر تغلطها 
رعد : هففففف .. مش عارف شمس بالنسبالي حاجة معقدة جدا … بس حاليا لازم اكمل الي بدأت بيه 
كرم : انت حر يا صاحبي 
رعد : المهم خلينا نتكلم بالشغل شوية 
و بدأو بالحديث عن العمل 
عند مالك 
كان قاعد بمكتبه بيشرب سجاير و حاطط سماعات و ينظر الى اللابتوب 
كان يسمع مكالمة لهدى بعد ان استطاع مراقبة هاتفها 
هدى : و الله انا دلوقتي ماشية باول الطريق … انا عمري ما عملت كدة بس لازم اكمل … اهم حاجة اني اتجوزت مالك … دلوقتي لازم اطفش البت منار و العقربة شمس من البيت ده و يبقى ليا 
داليا : اممم انتي كدة بدأتي تشتغلي صح
هدى : يحببتي انا قدرت اعمل كل ده من توجيهاتك لولاكي مكنتش هعرف استدرج مالك ولا اخليه يفتكر انو نام معايا 
داليا بثقة : منا عارفة المهم عايزة رعد يطلق شمس باسرع وقت .. و اي حاجة تحصل بالبيت تقولهالي 
هدى : ما تقلقيش لو قدرت اخلي مالك يطلق منار هيبقى سهل عليا اخلي رعد يطلق شمس …. شمس ومنار ساندين بعض 
داليا : المهم نخلص منهم باسرع وقت 
كان ينظر امامه بغضب و ينفث الدخان 
عند شمس و منار 
كانو ماشين بالشارع 
شمس بغيظ : حلو اوي كدة … بقينا جواسيس و كمان نصابين 
منار بضحك : طب تنكري انهم يستاهلو 
شمس بغضب : ده هم يستاهلو اضعاف الي بنعمله 
منار :لي ما قولتيلها ان رعد قالك انه بيحبك و انتي قولتيله 
شمس : لا يا منار … امل مش لازم تعرف الحجات دي … احنا نفذنا كلامها مقابل فلوس .. الي بنعمله ده ملهوش علاقة بيها .. احنا دلوقتي بنخطط عشان نربيهم و نخليهم يحسو يعني ايه ست 
منار : عندك حق لازم نخليهم يتعلقو بينا و لما نسيبهم يحسو بقيمتنا 
شمس : هو ده .. لازم نوجعهم اوي زي ما بيعملو بينا 
في الفيلا 
هدى : انت جيت يا حبيبي 
مالك : امم اجهزي عشان عايز اخدك مشوار 
هدى بدلع : مشوار ايه بقا ؟ 
مالك بخبث : دي مفاجأة يحببتي 
هدى  بدلال : اممم اوكيه 
فيصل : كنتو فين يا بنات سبتوني قاعد لوحدي 
منار : كنا بالسوق اشترينا شوية حاجات .. و انت يا اونكل كنت نايم معرفناش نقولك 
فيصل : و الله قعدكم معايا بتملي عليا وقتي 
شمس : والله يعمو انت الي مصبرنا ع ولادك المهابيل دول 
فيصل  بضحك : ربنا يقويكم بس يا بنات … بقولك ايه يا شمس … انا عارف انها بنت عمك … بس انا مش مرتاحلها … النهاردة كانت باوضتك و بتفتش بيها 
شمس بغضب : ما تقلقش انا هوريها 
كانت تسمع التسجيل و تبكي و بحضنها طفلها الصغير تحضنه و تنتحب بحرقة  على حبيب فؤادها 
امل بدموع كانت تنظر الى صوره  : هانت يحبيبي والله هانت كلها فترة بسيطة و هنرجع نعيش مع بعض احلى حياة …. انا كان لازم اعمل كدة … وحشتني اوي يروحي 
وصل مالك و هدى 
هدى بتوتر : احنا ليه هنا 
مالك : هتنزلي دلوقتي معايا و تعرفي 
دخلو سويا و هدى تنتفض من شدة الرعب 
الدكتورة : اهلا مالك بيه … اتفضلي يا هانم مالك بيه فهمنا كل حاجة 
هدى بتوتر : هو في ايه 
مالك ببرود : هتعرفي دلوقتي ….. يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-