رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9 بقلم نور محمد

رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9 بقلم نور محمد


رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة نور محمد رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9

رواية سر العلاقة احمد ومريم بقلم نور محمد

رواية سر العلاقة احمد ومريم الفصل التاسع 9

وفي منزل حسام **
محمود بغضب:انت ليه عملت كده حرام عليك كسرت قلبي وقلبها 
حسام ببرود:محمود اهدي انا عملت كده لمصلحتك
محمود بحده:مصلحتي ايه انت ليه كذبت عليهم انا بحبها ليه عملت كده 
حسام:قولتلك عملت كده لمصلحتك كان لازم اقول كده قدامهم
محمود:لا انت عملت كده علشان مصلحتك مش مصلحتي كذبت عليهم وقولت اني ابنك ليه
حسام:علشان مينفعش يعرفوا الحقيقه دلوقتي قبل ما حنان وميرا يسامحوني 
محمود بصدمه:حقيقه ايه؟
حسام بحزن:حقيقه اني مبخلفش
محمود بصدمه:مبتخلفش ازاي يعني ميرا مش بنتك
حسام بسرعه:لا ميرا بنتي..بنتي الوحيده
محمود بعدم فهم:انا مش فاهم حاجه 
حسام بحزن:تعال هنا جنبي وانا هحكيلك كل حاجه من اولها 
قرب محمود وقعد جنبه وبدأ حسام يتكلم 
:انا من ايام الطفوله بحب جارتي الي هي امك نسمه.. كبرنا سوى وحبي لها كبر اوي معانا 
وبعد ما دخلت الجامعه انا ونسمه.. قررت اخلص جامعه وادور على شغل في شركه كويسه علشان اقدر اتقدم لها.. وفعلا دورت كتير على شغل بعد تخرجي في كل مكان 
بس بدون فايده كل شركه كانت عاوزه واسطه علشان اقدر اشتغل هناك.. وانا كونت فقير مش معايا امكانيه الواسطه دي.. وفي وقتها بقت العرسان تتقدم لمامتك نسمه
وانا كونت خايف اوي اخسرها.. ففكرت في أي طريقه اجمع بيها فلوس بسرعه.. وقتها شوفت حنان كانت لسه في الجامعه بتدرس
وكانت جميله ورقيقه اوي.. وانا سئلت عنها وعرفت ان بباها عنده شغل كبير ومحلات ملابس في كل مكان.. فطمعت فيها بنت صغيره وجميله وكمان معاها فلوس كتير
واقدر اضحك عليا بسهوله.. وفعلا عملت كده وحنان حبتني اوي واتقدمت لها.. بس عم محمد ابوها واخوها جلال شكو فيا وعرفوا انا ناوي على ايه فرفضوا جوازي منها
وانا في وقتها فضلت اضغط على حنان.. علشان توافق نجوز بدون علمهم وبعد مجهود كبير وافقه وكتبت كتابي عليها.. وروحت انا وهيا لعمي محمد 
وحطيته تحت الامر الواقع.. وهو بعد ماصعبت عليه بنته وافق.. بس كان بيراقبني علطول هو وابنه جلال والد احمد.. وانا في وقتها حاولت اجمع منهم فلوس كتير بأسم حنان مراتي طبعا.. بس عم محمد كشفني فكتب كل حاجه بأسم جلال ابنه 
وانا اتعصبت اوي واتخانقت مع حنان بعد ماخلفت منها بنتي ميرا وكانت يادوب عمرها شهرين.. وبعد مااتخانقت معاها طلعت اشوف نسمه 
بس اتفاجئت انها اتجوز حسين ابن عمها.. وانا وقتها انهرت تماما بعد الخبر ده.. كل حاجه ضاعه من ايدي فلوس حنان وحبيبتي نسمه الي عملت كل ده علشانها.. والدنيا بقت سوده قدامه فسبت كل حاجه وهربت بره البلد 
بدون ماافكر في حنان او بنتي هيحصل فيا ايه من بعدي.. واستقريت بره مصر  واشتغلت وبقى معايا فلوس.. فقررت ارجع تاني كونت مكسوف اوي من نفسي.. وعاوز ارجع اعتزر لحنان واشوف بنتي تاني بس 
وانا في الطريق عملت حادث كبير.. وفضلت في المستشفي ست شهور.. وانا في غيبوبه وبعدها فقت بصعوبه والدكتور قال اني فقت منها بمعجزه.. بس للاسف حصلت معايا مضاعفات وبقيت مش بخلف تاني.. زعلت في وقتها اوي على حالتي.. بس قولت ده حق حنان وبنتي الي سيبتهم بدون زنب 
ورجعت علشان اشوف حنان.. بس سمعت ان نسمه مامتك جوزها مات وبقت ارمله.. وكمان معاها ابنها من جوزها الي هو انت يامحمود.. وكان عمرك وقتها سنتين.. فقلبي حن لها تاني لاني حبتها اوي فروحت اتقدم لها علطول ونسيت حنان وبنتي تاني
في وقتها كونت بسمع لقلبي بس.. ومن فرحتي  كلمت نسمه وقولت لها كل حاجه حصلت.. وهي بعد اصرار كبير مني وافقت.. لما قولت اني بحبها اوي وهبقى اب ليك.. وفعلا اجوزها وربيتك على انك ابني باظبط.. بس انا عمري مانسيت بنتي كانت علطول في بالي.. وكونت عاوز اروح اشوفها 
بس عرفت انهم نقلوا لمكان تاني من زمان.. فزعلت اوي بس فضلت ادعي ربنا كتير اني اشوفها تاني ولو مره وحده.. وربنا بعد العمر ده كله استجاب ليا.. لما شوفتها صدفه في المستشفي مع العيله كلها.. وقتها عرفت انها بنتي فجرت اشوفها بس حنان منعتني منها 
محمود بصدمه:انت عملت كل ده فيهم 
حسام بندم:ايوه بس انا ندمان انا غلطت وربنا انتقم مني من زمان لما انحرمت من الخلفه تاني 
محمود بعدم فهم:طيب انت ليه كذبت عليهم برضو انا مش فاهم 
حسام:انا هفهمك انا لو قولت قدامهم انك مش ابني وحكيت الحقيقه كلها لحنان.. هي مستحيل تسامحني وعمري ماهشوف بنتي تاني.. وانت كمان مستحيل تقدر تتجوز ميرا فهمت 
محمود بحده:انا الي فهمته انك شخص اناني اوي مش بتفكر غير في نفسك بس 
حسام بحزن:محمود اهدي انا بفكر في مصلحكتك قبلي صدقني
محمود بغضب:اصدقك ايه انا عمري ماشوفت شخص اناني كده في حياتي.. دمرت حيات طنط حنان بدون زنب علشان مصلحتك.. وكمان سبت بنتك وهربت وهي مش لها زنب طب ليه 
كل ده علشان حبيت وحده.. وكونت خايف انك تخسرها.. تقوم تدمر حيات وحده بريئه وكمان طفله ملهاش زنب انت ايه قلبك ده صخر 
حسام بدموع:محمود انا عارف اني كونت اناني وكل همي نفسي.. بس انا اتعاقبت اوي انحرمت من الخلفه.. وحتي بنتي الوحيده انحرمت منها
محمود بتشفي:علشان تستاهل الي حصلك ده.. دمرت حياتهم زمان وحياتي دلوقتي 
نزلت دموع حسام بحسره:انا اسف ياريتني ما عملت كده زمان.. ياريتني رضيت بقضاء ربنا احسن من الي حصل ده كله 
محمود بص عليه بشفقه وقرب منه وحضنه بحزن
محمود بأسف:انا اسف لان صوتي كان عالي عليك.. انت مهما حصل بس انا بعتبرك زي بابا الله يرحمه.. لانك الي ربتني من صغري
حسام بحزن:انا نفسي يسامحوني يامحمود عاوز ميرا بنتي ترجع لحضني تاني انا ندمان اوي والله
محمود: ان شاء الله قريب يابابا انا معاك إدعي انت وقول يارب بس 
حسام: يارب ساعدني يارب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
عند محمد واحمد في الصالون**
احمد بشك:انا بصراحه شاكك في حسام ده
محمد بعدم فهم:ليه يابني؟
احمد بتفكير:لاني اعرف اسم محمود صاحبي اسمه محمود حسين علي وطبعا اسم جوز عمتي حسام عبد العظيم
محمد:ايوه عندك حق ازاي فات علينا الحوار ده يعني محمود مش ابنه 
احمد:الظاهر كده ياجدي
محمد:طيب والعمل يابني 
احمد بتخطيط:متقلقش انا هتصرف معاهم
محمد بهدووء:ماشي يابني 
فجأه سمعو جرس الباب
محمد بقلق:مين على الباب
دخل محمود:ده انا ياجدي
احمد بغضب:انت ايه جابك هنا؟
محمود ببرود:عاوز اتكلم مع ميرا 
احمد بحده:لا اخرج بره
محمد:اهدي يااحمد وانت يامحمود تقدر تكلمها 
احمد:انت بتقول ايه ياجدي ده
قاطعه محمد:انا عارف بعمل ايه ياحمد اهدي 
احمد بغيظ:حاضر ياجدي 
محمد ببرود:اتفضل يابني في غرفه الضيوف وانا هنادي عليها 
محمود بسعاده:حاضر ياجدي وشكرا اوي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ميرا كانت في حضن حنان لسه
حنان بحزن:خلاص بقى يابت قطعتي قلبي عليكي 
مريم:انا هنزل احضر العشاء للعيله 
حنان:ماشي يامريم
نزلت مريم ومحمد دخل الاوضه:ميرا تعالي في حد عاوز يقابلك 
ميرا بصدمه:حد مين ياجدو؟
محمد ببرود:محمود تحت عاوز يتكلم معاكي 
حنان بغضب:لا مستحيل انت بتقول ايه يابابا 
محمد بحده:حنان صوتك وانا عارف بعمل ايه كويس تعالي يابنتي معايا 
ميرا بحزن:حاضر ياجدو 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحت في غرفه الضيوف**
محمود بتوتر:عامله ايه ياميرا
ميرا بدموع:الحمد لله اتفضل عاوز تقول ايه 
محمود بحزن:ميرا انا بحبك وعاوزك 
ميرا بصدمه:انت بتقول ايه انت اجننت يامحمود 
محمود باصرار:لا مش اجننت انا بحبك بجد وعاوزك 
ميرا بعدم فهم:ازاي كلامك ده وانت اخويا 
قرب منها محمود بحب:علشان انا مش اخوكي ياميرا 
ميرا بفرحه:بجد يامحمود 
محمود ببتسامه:بجد ياقلب محمود بس مش عاوز حد هنا تاني يعرف ده غيرك انتي دلوقتي تمام 
ميرا من فرحتها قربت وحضنته بحب: تمام انا بحبك اوي يامحمود 
محمود دق قلبه بسرعه: وانا كمان بحبك اوي ياميرا
ومن فرحتهم فضلوا كده لوقت وفجأه اتفتح الباب بقوه ودخلت حنان 
حنان بصدمه وغضب: انتو بتعملو ايه... ؟!  

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-