رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9 بقلم صفاء احمد

رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9 بقلم صفاء احمد


رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة صفاء احمد رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9

رواية حورية مالك حور ومالك بقلم صفاء احمد

رواية حورية مالك حور ومالك الفصل التاسع 9

استعدادات خطوبه محمد وهدي والكل في فرحه كبيره أن اخيرا محمد هيطلع من وحدته ويشارك حياته مع حبيبته.
مالك مبسوط من قلبه لصحبه ومعاه في كل تجهيزات ونقاله بدلت الخطوبه بنفسه وفي نفس الوقت مش ناسي حور نزلوا مع بعض اشتروا هدوم الخطوبه.
*
قبل الخطوبه بيوم مالك وحور نزلوا يشتروا الهدوم ومستلزمات الخطوبه بعد ما خلصوا لف راحو مطعم وقعدوا فيه.
حور بتعب:- اه ياني دا انا متعبتش لما اتقدمتلى يااني.
مالك بتفكير:- الا قوليلى يا حور هوا احنا ليه معملناش خطوبه لحد دلواقتي مع اننا جايبين دهبنا وكل حاجه.
حور:- تصدق يا مالك مش عارفه يمكن عشان الاحداث الاخيره أو عشان احنا فعلا مع بعض ومعتبرين اننا مخطوبين مش عارفه نبقا نفكر في الموضوع ده بعد خطوبه هدي ومحمد.
مالك بشرود:- هنفكر هنفكر.
*
*
*
مالك ودا حور عند هدي تفضل معاها اليوم ده عشان تجهزها وراح لمحمد وناوي على حاجه في دماغه يتمني أنها تعجب حور.
*
*
*
تاني يوم اجه بسرعه والكل بيجهز حور متابعه أهل العريس هيجوا امتا من مالك اللى هما طبعا أهل مالك الكل قرب يوصل وكلو جهز هدي ومتوتره اوي وحور بتطمنها أن كلو هيعدي على خير حور دخلت تلبس بعد ما جهزت هدي عشان تجهز هيا كمان لان مالك قالها أنه شويه وهيخرجوا الكل قاعد الباب خبط حور فتحت لقت واحد واقف وفي أيده فستان .
الراجل:- حضرتك انسه حور .
حور:- ايوا انا ،خير.
الاجل مدلها الفستان:- استاذ مالك بعتلك دهه ،اتفضلي.
حور خدت الفستان ودخلت ومستغربه أن مالك جايب فستان تاني غير اللى هما نقوه لقت رساله جت لفونها .
مالك:- متستغربيش اتمني انك تعملى اللى بقولك عليه بس ،ثقي فيا،وبطلى فضول.
هدي:- اعملى زي ما قالك ياحور بس اسمعي الكلام يمكن الفستان ده عجبه اكتر.
حور:- بس الفستان ده اوفر على الخطوبه دا بتاع العروسه نفسها دا انتي مش لبساه.
هدي:- ياستي اسمعي كلامه بس.
طبعا محمد قال لهدي عشان يعرف رأيها برضوه لانها العروسه ولازم يسأذنها مهما أن كان خطوبتها.
حور لبست وجهزت حطت ميكب خفيف الفستان كان اوف وايت طويل و صك بكم كامل مقفول من الصدر عملت طرحتها لورا وميكب هادي ولبست جزمتها فجأه جرس البيت رن متعرفش قلبها وجعها لى في اللحظه دي كأنها هيا العروسه هدي دخلت الاوضه عشان محمد يدخل يأخدها اتفجأت بشكل حور وقد ايه هيا جميله .
هدى:- يا بنت الايه دا ولا انتي العروسه.
حور:- مش عارفه ي هدي حاسه اني افر في نفسي، هااا جم ايوا 
هدي:- ايوا.
هدي كانت لبسه فستان سيلفر منفوش وعليه نقشات  على نقاب بيج معاه رسمت عين بريئه باينه منه كانت زي الملاك.
باب الاوضه خبط ودخلت ام هدي:- اتفضلوا يا عرسان.
حور:- عرسان اي محمد بقا اتنين .
محمد دخل الاول واللى عينه متشالتش من على هدي وهيا باصه في الأرض.
محمد:- احمم اتفضل يا عريس.
دخل مالك بكل هيبته وفرحته اللى باينه على وشه لابس بدله سوده كلاسيك وقميص أبيض كان بكل معني الكلمه عريس يوم فرحه حور انفاسها اتخطفت اول ما شافته دخل مسك ايديها وطبع عليها بوسه وهيا واقفه مش فاهمه حاجه.
ام هدي بزغرط :- يلا المعازيم زهقت .
محمد مسك ايد هدي اللى بتترعش وخرج وسط الزغاريط وبعده مالك.
حور:- مالك في ايه.
مالك بابتسامه:- هتفهمي الوقتي تعالى بس معايا.
مسك أيدها وخرج وسط الزغاريط والتسقيف الكل مبسوط الاغاني اشتغلت اللى طبعا متوليها احمد وريم .
جه وقت تلبيس الدهب محمد بيلبس هدي وامها واقفه بالدهب وراحت فوفا اخده الدهب وراحت لمالك وحور.
فوفا:- يلا يا عروسه جه دوركم.
مالك بيبص لحور وفي أيده الدبله:- اتمني مفجأتي تعجبك،لبسها الدبله وهيا مصدومه بس فرحانه أنه بيفكر فيها وأنه عاوز يبسطها ويفجأها.
خلوا تلبيس الدهب وسط نظرات حب وفرحه وفي طبعا نظره ضيق من نانسي اللى كانت تتمني تبقي مكانها.
احمد شغل اغاني شعبي وسحب الكل يرقص كل مبسوط العرسان بيرقصوا مع بعض بيدعوا أن فرحتهم تدوم على طول الليله عدت والمعازيم روحت مالك وحور واقفين في البلكونه.
مالك:- اي رأيك.
حور:- الصراحه انا اتفجأت، بس مبسوطه جدا محدش قدى دلواقتي .
مالك:- ودا اللى انا عاوزه .
محمد هجم عليهم في البلكونه.
محمد:- بقولك اي ي عم مالك ،انا عاوز أخرج يلا كدا نكمل السهره برا.
مالك بص لحور يشوف رأيها .
حور:- عادي اللى انتا عاوزه.
مالك:- طب يلا نستأن من ابوكي وام هدي.
دخلوا والكل روح وهدي ومحمد في عربيته .
مالك وحور في عربيته خرجوا اتعشوا برا حور اول ما شافت الاكل
حور:- ياااه انا جعانه اوي حط حط .
مالك:- خاطب هولاكو.
محمد بضحك:- مالك فاكر اول يوم هدي وحور جم الشركه فيه .
مالك افتكر وقعد يضحك على حور وهيا بتبص لمالك ومضيقه عينيها .
مالك:- لا ياعم حور تعمل اللى تعمله وانا الم وراها مفيش مشكله.
محمد:- اه يا حنين دا كان اول مره يسكوت لوحده وخصوصا انها بتزعق حنين اوي.
حور:- بجد ياعني حبتني من اول مره شوفتني.
مالك:- مش عارف بس كان عاجبني الكاركتر اللى قدامي شخصيه منوعه وخصوصا اني اول ما شوفتك عرفت انتي مين بس عملت نفسي متفأجئ .
حور:- عارفني منين 
مالك:- شوفتك في صور مع قاسم ابوكي قبل كدا على الفيس بوك.
حور:- اممم انا مشهوره ،سيبوني اكل.
محمد بيتكلم مع هدي :- مش بتتكلمي لى .
هدي:- احم عادي .
محمد:- انتي مبسوطه .
هدي:- فوق ما تتخيل .
محمد:- ايوا كدا حني عليا بكلمتين .
هدي اتكسفت وحطت وشها في الأرض.
اليوم خلص الكل روح تعبان بس في نفس الوقت مبسوطين اخدوا خطوه في حياته مع ناس بيحبوهم ودا المطلوب.
*
*
*
نانسي مستنيه مالك في البيت قررت تتكلم معاه .
مالك دخل البيت هلكان ومحتاج ينام لقا نانسي في وشه حاول يتخطاها عشان مزاجه حلو مش عاوز حاجه تضايقه .
نانسي:- لى عملت كدا وانتا عارف اني بحبك .
مالك بصلها:- بس انتي عارف اني مبحبكيش .
نانسي:- لى اى السبب عملت اي يخليك تكرهني.
مالك:- اولا انا مش بكرهك انا بحبك زي اختي ودا الفرق بس انتي مش شيفاني اخوكي انا بحاول على قد ما اقدر مجرحكيش بس انتي مصممه انك تجبريني على كدا وقلت خطبت خلاص هتحاول بس اللى انتي عملته بتحاولى كل مره تهيني خطيبتي انتي متحاوليش زي ما انا بحاول عشان كدا بتجرحي.
*
*
نانسي خلصت كلام مع مالك بس في دماغها حاجه هتعمها هتريحها وتريح الكل لانه نوعا من اقتنعت بكلام مالك .
مالك مضايق أنه بيقسي عليها بس هوا بيعتبرها أخته مش عايزها تبقا زعلانه منه وصرعات كتير في دماغه .
بس اللى نهتها هيا حبيبت قلبه لما بعتتله رساله مضمونها(بحبگ♥️).
مالك حس أنه اتبسط من مجرد رساله امال لما تبقا معاه في بيت واحد هيعمل ايه.
*
*
*
بعد فتره من خطوبه مالك وحور وهدي ومحمد الكل مشغول محمد ومالك في الشركه وهدي وحور ما بين الشغل وبين أنهم بيشتروا حجات لجهازهم وييختارو كل حاجه بدقه وبحب وبساطه.
نانسي بعد الخطوبه بفترة ودعت الكل وسافره بتتمنا أنها تلاقي حياتها بره وتلاقي شخص يحبها وتكمل معاه عمرها صالحت حور ومالك واعتذرت لهم وصفت كل حاجه وطلعت برا مصر فتره نقاهه تصفي قلبها وتعيد حسابتها .
كل يوم بيعدي في حياتهم وهما مع بعض بيتبسطوا اكتر بس هل ياتري السعاده دي هتدوم للابد ولا هتيجي حاجه تعكر صفو حياتهم.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&
محمد وهدي ومالك في الشركه ،هدي قاعده بتابع شغلها في مكتبها ،خبط الباب .
هدي بعدم انتباه:- ادخل .
اتفتح الباب وظهر منه شاب في اواخر العشرينات بس باين من ملامحه الخبث.
هدي اتفجأت بالى واقف قدامها وقفت مره واحده:- بتعمل اي هنا ،ايه اللى عرفك مكان شغلى.
معتز :- مش محتاج واسطه عشان اعرف ي بنت عمي.
هدي:- بنت عمك دي لما تكون بتحترم عمك الله يرحمه مش كلمه وخلاص.
معتز:- هدي متكبريش الموضوع انا معملتش حاجه غلط كل اللى فيها اني عاوز اتجوزك.
هدي بحده:- وانا مش عاوزه يا اخي هوا ايه غصب وتحترم نفسك بقا تبطل تهين فيها .
معتز:- اسمعي اللى اسمه خطيبك ده هتسيبيه برضاكي يا اما هخيليكي تسيبه غصب عنك،واخر مره ي هدي اتقدمك وترفضي انا بحذرك.
هدي:- ابعد ما في خيالك يا معتز
معتز:- هنشوف هنشوف يا بنت عمي.
خرج معتز من مكتبها وقابل محمد اللى كان داخل عندها معتز بصله بصه غريبه أكن واحد عدوه ومحمد طبعا مش فاهم قرر يسأل هدي.
محمد:- ازيك ي هدهد ،مين الراجل اللي كان هنا دهه .
هدي بتوتر:- مين، اه كان كان واحد بيسال عن حد.
محمد بشك:- متاكده.
هدي:-ايوا، خير في ايه.
محمد:- تعالى البرك بدا تعالى نشرب حاجه.
هدي:- اوك يلا.
*
*
*
*
فى الجامعه .
احمد مستنى ريم عشان يروحها ودي بقيت عادتهم كل يوم في اخر فاتره مع انهم بيتهزأو كتير من مالك بس مفيش فايده،واقف متابعتها وهيا جايه عليه وبتكلم حد في الفون وخصلت.
احمد:- بتكلمي مين.
ريم بتعب:- دي نانسي بتطمن عليا.
احمد:- وعامله ايه استقرت.
ريم :- ايوا مع ان كان نفسي تستقر هنا بس يلا هيا اللى دماغها وحشه.
احمد:- مش مشكله ،مالك كدا شكلك مش مظبوط.
ريم:- نفسي ااانام بكل معني الكلمه ،روحني ابوس ايدك.
احمد بضحك:- طب يلا يلا هتشحتي
&
&
&
حور خلصت ومستنيه مالك يعدي عليها عشان خلاها تسيب عربيتها في البيت واقفه تعبانه وعايزه تنام بس بتقاوم عشان مالك ميزعلش وصل عندها وراحت ركبت جمبه.
مالك:- لا صباح ولا مسا ولا كلمه كويسه.
حور:- جععااااان،وعايزه اننااااام.
مالك:- ياساتر يارب ،دا انا هتجوز غورله وياريت باين عليها.
حور بصلته بصت استهزاء:- وياعني عشان عاملنا فرمه هتترسم عليا ،اطلع اطلع على اى مطعم.
مالك:- فرمه ماشي، طب ما تيجي اعملك فرمه اهو تجمدى شويه.
حور بضحك:- هه انا أخري اعمل فرمه في شعرى ،قال فرمه قال، دا انا غلبانه.
مالك :- يااربي متسوله.
:
:
:
:
نانسي قفلت مع اختها ريم بعد مكالمه قصيره قررت تنزل تمشي وتشتري مستلزمات محتجتاها لبست وخدت شنتطها ونزلت راحت تركب الاسانسير لقت واحد واقف مستنيه وصل وركبوا الاتنين هوا لفت نظره أنه أول مره يشوفها في العماره بس عرف أن في ساكن جديد اجه جمبه حاول ميلفتش انتباه وصل الاسانسير ونزلوا وقفوا برضو مع بعض قدام السكن كل واحد مستني تاكسي .
امير:- احمم ،حضرتك لسا جديده هنا.
نانسي لفت انتباها أنه بيتكلم عربي:- اي دا انا مفكراك من ساعتها مش مصري .
امير بضحك:- لاء انا عارف انك مصريه بيبان علينا برضوه.
نانسي :- ايوا لسا جايه من حوالى اسبوع ،انتا ساكن جمبي مش كدا.
امير:- ايوا سياحه ولا شغل .
نانسي:- لاء جايه اريح دماغي شويه وهنزل مصر تاني،انتا مقيم هنا.
امير:- ايوا انا بشتغل هنا.
نانسي :- مش بتنزل مصر خالص.
امير:- لا انا مليش غير والدتي وكنت بنزل لها وماتت من فتره ومعتش بنزل حياتي كلها هنا حاليا.
نانسي:- اممم،الله يرحمها ربنا يصبرك.
امير:- وانتي ؟
نانسي:- انت برضوه مليش الا اختي وعيلة عمي ،عمي متكفل بينا بعد موت بابا.
امير:- بس شكلك كبيره ياعني مبتشتغليش لى وتكفي نفسك انتي واختك.
نانسي:- فكرت في كدا بقالى فتره بس الموضوع محتاج وقت ،هعمل كدا فعلا.
امير:- تمام انا ممكن اشوفلك شغل في الشركه اللى انا فيها لو حابه فكرى وردى عليا، لو احتاجتي حاجه انا موجود جمبك احنا برضوه ولا بلد .
نانسي:- شكرا.
كل واحد وقف تاكسي وركبه نانسي بتفكر وهيا في التاكسي.
نانسي :- ايه اللطافه دي ي جدع؟.
*
*
*
*
عند محمد قاعد في مكتبه مندمج في الشغل فجأه جت على باله هدي وازاى هيا اتوترت لما سألها مين الراجل اللى قابله ده بس حاول يبعد الشك ده عن دماغك هوا اكتر واحد عارف هدي اد ايه نقيه وجميله ومتقدرش تعمل اللى وصل لمخيلته وقال اكيد في سوق تفاهم ...شويه الباب خبط ودخل مالك راح قعد على المكتب من غير كلام.
محمد باستغراب:- مالك في ايه.؟
مالك:- مرهق جدا.
محمد:- عندك حق اليومين دول فحت.
مالك:- فحت ،هه والله انتا فعلا مش عاوز غير حور تديك على دماغك.
محمد:- ياساتر يارب، عاملين ايه مع بعض.
مالك:- تمام ،اتمني تكمل على كدا وميحصلش حاجه تلغبط الدنيا.
محمد:- قصدك اي.
مالك:- مش في حاجه ،بس حوار زي بتاع نانسي ده لو حور مكنتش واثقه فيا كان كل شئ انتهي من قبل ما يبدأ،مع أن يبان عليها بنت متهوره بس هيا رزينه شويه بتحكم بعقلها قبل قلبها ودا اللى خلانا مع بعض دلواقتي..
بص محمد لقاه ساند على المكتب وحاطط أيده على خده كأنه بيحكيله قصه.
مالك:- خير هتنام ولا ايه.
محمد بضحك:- لاء بسمع حكمك عن حور اللى لايمكن أصدقها .
مالك بضحك:- فعلا انتا من حقك متصدقش.
محمد:- بقولك ايه قوم نروح عشان عاوز انام.
مالك:- دا طلب ولا أمر.
محمد:- أمر.
مالك:- طب مفيش خروج من الشركه غير في الميعاد.
محمد:- خلاص يا باشا حرمنا .
مالك:- أجرى بدل ما اغير رائي.
محمد وهوا خارج:- طب س س سلام.
مالك في سره:- دك نيله يا اهبل ،هه أما اقوم اروح للهبله بتاعتي.
$
$
$
$
مالك واقف قدام المستشفي مستني حور ...شويه الباب اتفتح ودخلت حور وهيا بتولول زي عادتها.
حور:- يادنيا هاتي كمان هاتي ميهمكيش غدر حياتي.
مالك:- انتي عارفه يا حور احنا بعد ما نتجوز انا مش هخيلي تشتغلى ،عارفه لى.
حور:- لى ي حبيبي؟
مالك:- عشان مترجعيش كل يوم البيت تولولى كدا ،هشوحك من اى بلكونه واخلص منك.
حور:- يخربيتك غشيم، بحسبك هتقول عشان مراتي متتعبش انا راجل البيت وكلام الروايات ده بس فعلا هوا كلام روايات.
(اه يا شباب هوا كلام روايات فعلا متتغشوش الرجاله كلها مصطفي ابو حجر.)
مالك:- بس ي بت.
حور:- روحني روحني ياابو حجر،جعاانه.
مالك:- نفسي تقولى مره شبعانه.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-