رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9 بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9 بقلم زهره عصام


رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة زهره عصام رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9

رواية انتقام شمس بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل التاسع 9

إنتوا بتعملوا اية ؟! 
زياد بص ليه و شمس أول ما شافته ضحكت و قالت:- 
تعال يا جدو شو زياد معاه تلفزيون صغيرة بيجيب كارتون و قصص حلوة أوي 
حمزة بص على الأوضة لقي الوضع مبهدل و الألعاب في كل مكان فـ بص لـ زياد و قال:- 
يا أخي عيب علي سنك ، بقي دا منظر واحد داخل الكليه بداية السنه ؟! 
زياد وقف و حط ايده في وسطه و قال:- 
مالي بقي يا أستاذ حمزة ؟! دلوقتي مش عاجبك زياد ؟ اه ما إنت أخدت غرضك مني و رمتني و شردتي أنا و العيال و الغلبانه دي 
شمس ببراءة و طفولة رغم إنها كتمت ضحكتها بصعوبة جدا:- 
زياد هو إحنا غلبانين ؟ طب لي مش نقعد في الشارع عشان الناس يدونا فلوس كتير و نبقي مش غلبانين 
حمزة بصبها بصدمة و قال:- 
إنت علمت البت اية دي مكملتش معاك نص ساعة يا زفت 
زياد بص لـ شمس و اتكلم بجدية مصطنع:- 
لا يا حبيبتي إحنا كدا مش غلبانين إحنا كدا شاحنتين تعالي بقي نوريهم أنا علمتك اية يكش يطمر فيهم 
- يلا يا شموسة اضحكي ضحكة رقاصيين....
شمس بصت ليهم و تقدمت خطوة و هي بتضحك 
- هيهيهيهيهي 
زياد رد عليها و قال:- 
سافلة 
شمس هزت كتافها و قالت:- 
أحبك يا حواش 
الجد و حمزة بصوا لبعض بصدمة و الجد قال:- 
مسموح ليك تعمل فية اللي إنت عاوزة يا حمزة ألا أنا لو مسكته في ايدي مش هيطلع حي ابدا 
حمزة بص لـ زياد بغضب و قال:- 
اية اللي إنت علمتوه ليها دا يا حيوان ، شايقة جاية ولا رايحة كباريه ؟! 
شمس عنيها لمحت و قالت:- 
الله جدو عاوزة أروح كبارية ، جدو و حياتي أروح خلي حمزة يوديني كباريه 
حمزة بصلها بصدمة و زياد ضحك و قال:- 
هي أصلا ناوية الانحرا ف بس كانت محتاجة اللي يوجها وأنا قومت و هقوم بالمهمة دي ،
وقف جنبها و بصلها و قال:- 
متقلقيش يا شمس أنا هوديكي الكبارية 
ثني زراعة حتي يتح لها الفرصة أن تتعلق به و قال:- 
يلا عشان نلحق و نروح قبل معاد نومك 
شمس بصت للجد و ضحكت و حطت اديها في ايد زياد اللي مشي بغرور كانه عريس في ليلة فرحه لحد ما وصل عند الباب بص لـ حمزة من طرف عينه و قال:- 
لو سمحت تنحي جابنا عشان أنا عاوز أخرج أنا و شموسة عندنا معاد مع كباريه " دُنيا شعلقني " 
حمزة بص لـ شمس اللي هزت راسها مؤكده على كلام زياد 
ضغط على ايده و مسك شمس من اديها برفق و قال:- 
خد يا جدي امسك دي كدا 
و بص لـ زياد اللي أول ما شاف منظره بلع ريقة بصعوبة و قال:- 
طبعاً أنا لو حلفتلك بالطلاق من " دُنيا شعلقني " دلوقتي إني بهزر مش هتصدقني صح 
حمزة شمر عن ساعديه و قال بسخرية:- 
لا يخويا إزاي و دي تيجي برضوا دا أنا أكتر واحد مصدقك و مصدق إنك مظلوم في البيت دا ، تعال بقي عشان أردلك المظالم بتعاعك و أديك مكافأة على طيبت قلبك المفرطة دي 
زياد بخوف و هو بيبص لـ جده عشان يلحقة:- 
لا مش عاوز أنا بعمل الخير و ارميه في البحر 
حمزة بابتسامة سخرية:- 
كمان لا دي المكافأة كدا تتضاعف 
زياد بصوت مش مسموع:- 
الحقني يا جدي أبوس ايدك 
حمزة مسكه من لياقة قميصة و جره وراه و هو بيقول :- 
لو عزرائيل نفسه مش هيلحقك من ايدي يا كلـ ـب 
زياد بصياح :- 
ابقي اقري على روحي الفاتحة يا شمس و ورزعي قرص بعجوة متخلكيش بخيبة و نتنته و توزعي قرص ساده و افتكريني كل ما تضحكي ضحكه الرقاصين ادعيلي بالرحمة والمغفرة و إن ربنا يجعل أعمالي الطيبة في ميزان حسناتي 
حمزة بحدة:- 
إنت هتمشي بسكات ولا !!! 
زياد قطع حديثه و قال:- 
نفسها ولا أنا هنشي زي الحذمة القديمة مكان متحطها هتلاقيها 
شمس ضحكت على مناكفة زياد و خفت دمه اللي دايما مودياه في داهية و جايبة ليه المشاكل 
........
- زيزي بتلم هدومها في الشنطه بغيظ و هي بتقول:- 
بقي كدا يا حمزة تقف في وشي أنا عشان خاطر جدك كله من الراجل العجوز دا ، ما تموت بقي يا اخي و تريحنا دا اية القرف دا و الله لانتقم منك انت و ثريا الزفت دي على البهدله دي ، و أول انتقام هيكسرك هو إني ابقي أم لـ ابن معتز عشان تبقي تقف في وشي تاني ماشي يا نشأت أما إنت بقي يا ثريا فـ إنت ليكي روقة و هتكون قريب أوي 
و بعد ما أخلص منك يا نشأت هاخد حمزة تحت طوعي و كدا كدا معتز زي الخاتم في صباعي ، كدا مش فاضل غير شهاب و بـ شمس هقدر اشوه سمعته ، و بعد كدا كل الهيلمان دي هتبقي أنا المتحكمه فيه و مش بس كدا دا أنا هتحكم فيكم شخصيا كله بالصبر يطيب ماشي يا عيلة و***** أما عرفتكم مين هي زيزي مبقاش أنا 
.........
ثريا أخدت هدومها و نزلت عند نشات اديته كل اللي طلبه منها و في نفس الوقت زيزي أخدت شنطه هدومها و نزلت و الاتنين اتقتبلوا عند بداية دراجات السلم و بصوا لبعض من فوق لتحت 
لسه هيخرحوا من باب البيت لقوا سهيلة داخلة بإبتسامتها المعهودة و هي بتقول:- 
هاي يا جماعة اي دا إنتوا اخدين حاجتكم و راحين فين اوعوا تكونوا هتسافوا تاني ملحقتش اقعد معاكم أنا 
زيزي بصت ليها بـ احتقار و ثريا بصت ليها من فوق لتحت و محدش فيهم رد عليهم و كل واحدة لبست نظاره شمس و خرجت من باب القصر 
سهيلة لوت شفايفها و قالت:- 
يلا في داهية أهم سابوا براح و براح كبير أوي أهو الواحد يبرطع هنا لوحده 
أخدت شنطة اديها و طلعت على السلم لكن لقت شمس نازلة من فوق فـ بصت ليها و قالت بحدة :- 
إنت مين ؟ أنا أول مرة أشوفك هنا ؟ و اية مطلعك فوق عند أوض النوم كدا ؟! 
شمس بصت ليها و قالت بتوتر:- 
.....
........
إنت اية اللي مشعلقك فوق كدا يا زياد ؟! 
- زياد ببلاهه:- 
بتشمس و بدور على الماء و الخضرة و الوجه الحسن بس مكنتش اتوقع أبدا إني ألقاه وجه عكر  
يتبع......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-