رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير بقلم حياة الكيوت

رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير بقلم حياة الكيوت


رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة حياة الكيوت رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سمع خير وحب من الفصل الاول للاخير
رواية عائلة اليزيد بقلم حياة الكيوت

رواية عائلة اليزيد من الفصل الاول للاخير

بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير كانت اسعد انسانه لما سمعت المأذون بيقول جملته الشهيره وهي مع الشخص اللي بتحبه ماكنتش عارفه اللي مستنيها
يزيد بيحضنها بفرحة : واخيرا بقيتي من نصيبي مش مصدق
قمر بسعاده : ولا انا
بتودع أهلها وهي فرحانه وبتركب معاه بتقف العربيه قدام قصر كبير بتبصله وهي مصدومه من جماله ؛ هي عارفه انو غني وعنده قصر بس عمرها ما شفته ولا اتخيلته بالحجم ده خصوصاً أنه عايش لوحده
يزيد بضحكه وهو شايف تعبيراتها : ايه هنفضل واقفين في الجنينة مش هندخل؟؟!
كانت شارده ومش سامعاه
قمر في تفكيرها : أهله متو فيين معقول عايش في قصر زي ده لوحده؟؟!
بيقاطع تفكيرها صوت ولد صغير وهو جاري على يزيد
: باباااااا
يزيد بيضحك وبيشيله : ايه يا شقي لسه صاحي؟!
الولد : ايوه يا بابا كنت مستنيك ومعايا غزل وماما بس ناموا على نفسهم
بصتله بصدمة من كلام الولد والتفتتله وهي بتتمنى ينفي أو يبررلها اللي قاله الولد
: انت متجوز؟!!
يزيد باستغراب : ايوة ليه محدش قالك؟؟!
اتصدمت من رده وقعدت على الأرض ورجليها مش شايلاها وفي دماغها الف تساؤل
: طب لو متجوز وكمان مخلف اتجوزني ليه؟؟!...... ليه قالي انوا بيحبني؟؟!....... ليه محدش عرفني؟؟!...... ليه عشمني بحبه وخلاني احبه؟؟!
حطت ايديها على رأسها ولسه عايزة ترفع رأسها عايزة أجوبة لكل تساؤلاتها بتتفاجئ بيه بيقولها ببرود
يزيد ببرود : عموماً انتي الرابعة !!!
كان رده ليها كفيل يخليها يغمى عليها من الصدمة
يزيد بخضه : قمر!!!
بتفتح عينيها بتلاقي كل حاجه قدامها بيضاء بتبدأ الرؤية تتضح ليها تدريجياً بتلاقي قدامها اتنين قاعدات جنبها ويزيد ومحلول متعلق لها
يزيد بلهفة : قمر
قمر ببرود : طلقني!!!
بصلها بصدمة بعدين قعد يضحك والاتنين اللي جنبها شهقوا بصدمة
يزيد : انتي اتجننتي!!!
قمر وانهارت في العياط وقعدت تخبط في وشها بايديها
: طلقني طلقني طلقنييييييييي
ومن حركتها ايدها اللي كان عليها المحلول بقيت تطلع د*م
واحده من اللي كانوا قاعدين جنبها (بسنت) : يزيد خليها تبطل تحرك ايدها !!! 
يزيد بخوف : قمر اهدي
وبيقرب منها وبيمسك ايدها بس بيتفاجئ بيها بتزقه بقوة
قمر بتزقه : ابعد عني وطلقني دلوقتي!!!
ملامح يزيد اتحولت للجمود : طلاق مش هتطلق
قمر بانهيار : يأخي خلي عندك د م وطلقني
يزيد بمحاوله تفاهم : طب عايزة تطلقي ليه؟؟!
قمر بسخرية : يعني مش عارف ليه؟!......... لأنك متجوز!!!
يزيد ببرود : وايه يعني لو متجوز مش غلط ولا حرام والشرع محلل أربعة !!! 
قمر بصدمه : الشرع محلل أربعة!!!........وبحبك وكل الكلام اللي كنت بتقوله بتاع ايه؟؟!........... طلقني يا يزيد قبل ما تمو--تني ببرودك!!!
يزيد : مش انتي اول واحدة يا قمر زوجها يكون متجوز عليها بعدين انتي الرابعة الأخيرة مش الأولى عشان تقولي الكلام ده فبلاش تعيشي دور الضحية !!!
كان بيرمي كلامه وهو مش عارف انوا كلامه سكا*كين بتق*طع في قلبها فضلت بصاله وهي مش مصدقة أن ده يزيد اللي كانت بتحبه سنه كامله اللي الناس كلها حذرتها منه بس هي ما سمعتش كلامهم ووقفت في وشهم عشانه قعدت تضحك بهستيريا وعينيها بتنزل في دموع ححالتها كان بيخوف اي حد يشوفها
يزيد بقلق : قمر مالك انتِ كويسة؟؟!
بس هي فضلت في حالتها دي ومردتش عليه
بسنت : انا بقول نديلها مهدئ
قمر وهي باصه قدامها بتشاور لها بصباعها بمعنى لا
قمر : لا انا كويسه خالص مفينيش حاجه........ وبتلف على بسنت
قمر : الله قوليلي انتِ ضرتي صح؟؟!
بسنت بخوف : صح
قمر : واسمك ايه؟؟!
بسنت : بسنت
قمر : واللي قاعده جنبك دي ضرتي برضو؟؟!
بسنت بخوف : ايوه
قمر للتانيه : وانتي اسمك ايه؟؟!
يزيد بغضب : ايه الجنان اللي بتعملي فيه ده؟؟!
قمر بهدوء : بحاول اخدك على قد عقلك يا يزيد...... وبتكمل بصراخ ده اللي عايزني اقعد اعمله؟؟!
كان هيرد عليها بس اتفاجئ بطرقات جامده على الباب وواحده بتنده له من بره
: يزيد
يزيد : ادخلي يا مروة
بتدخل واحدة شايلة بنت صغيرة وماسكة ولدها في ايدها (اللي كان في الجنينة)
يزيد : في ايه يا مروة؟؟!
مروة بعصبيه : في إني مستنياك من امبارح ومطلعتليش!!!
يزيد بتبرير : بسس
مروة بمقاطعة : مبسش مليش دعوة انا يا يزيد عريس جديد ولا قديم الأسبوع ده أسبوعي وامبارح انت ضيعت منه يوم وسكت بس النهارده مش هسكت!!!
يزيد بيتنهد : خلاص اطلعي وانا جاي وراكي
مروة بتبص لقمر بغل بعدين بترد على يزيد 
: تمام
وبتطلع وبترزع الباب وراها
يزيد بيلتف لقمر بس قمر بتلف وشها الناحيه التانيه منه
قمر بجمود : اتنيل روح لمراتك!!!
يزيد بيبصلها باسف وبيتنهد وبيطلع
خديجه وهي بتبص لها بشفقه : طب احنا هنطلع عشان تاخدي راحتك وترتاحي لو احتاجتي حاجه انا في الجناح اللي على يمينك واسمي خديجه
هزت لها قمر رأسها بمعنى ماشي خديجة ابتسمت لها والتفتت على بسنت
: يلا يا بسنت
بسنت : لا انا هقعد معاها روحي انتي
برقتلها خديجة بمعنى لا وبسنت بتشاور لها بمعنى لا هقعد شوية وقمر واخده بالها منهم بس عامله نفسها مش شايفه بالنهايه بتتنهد بسنت وبتخرج
قمر بتبص بتلاقي نفسها بالفستان لسه بتقف قدام المرايه وبتقطعه
قمر وهي باصه لنفسها بالمراية : يااااه امبارح كنت واقفه قدام المراية وبلف بالفستان النهاردة واقفه قدامها وانا بقطعه وزعلانه.......... وبتخبط ايدها في المراية
بسنت : ياااااااه يا خديجه صعبانه عليا البنت
خديجه بجمود : ملناش دعوة يا بسنت....وبتكمل تقليب في الأكل
بسنت : بس حرام مكنتش عارفه انوا متجوز من حقها بعدين سمعت صوت تكسير في الجناح بتاعها
خديجه بتحذير : قولتلك ملناش دعوه!!!
بسنت وهي صعبانه عليها  : بس مكنتش عارفه كان المفروض يعرفها 
خديجة بحده : قولتلك ملناش دعوة بيها !!!........... وبتكمل بدموع : بعدين اهلها عارفين انا عرفتهم لنا روحت معاه عشان اتقدملها زي ما روحت معاه لما اتقدملكم كلكم!!!
بسنت بصتلها بحزن عليها وهي شايفه دموعها وحالها وسكتت وقعدت تكمل شغلها في المطبخ وهي بتتذكر السبب اللي خلاها تتجوز يزيد
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فاقت على صوت خبط جامد على الباب كانت فاكراه ابنها راجع من الروضة بس اتفاجئت لما لقيته راجل غريب متعرفوش
الراجل : ده بيت عبد الحميد مصطفى محمود الله يرحمه 
بسنت باستغراب : ايوة
الراجل : طب انتي مين عشان عايز حد من عيلته ضروري!!!
بسنت : مراته
الراجل : عبد الحميد كان مستلف مني مبلغ 50.000 جنيه وانا دلوقتي محتاج فلوسي ضروري وخدي دي ورقه عشان تتاكدي انوا مستلف بجد
بسنت : طب ممكن تديني مهلة يومين بس عشان احضر لك الفلوس وخد ده رقمي 
الراجل : تمام
بتقفل الباب وهي شايلة هم كبير من فين هتسدد الفلوس
بسنت بحزن : الله يرحمك يا عبد الحميد ده رابع حد يخبط يقولي انك مستلف منه اجيب فلوس انا منين؟؟!
بيجيلها تلفون من باباها
بسنت بحزن : الو ايوة يا بابا
الأب : لسه مصممة تقعدي في البيت لوحدك مش عايزة ترجعيلنا؟؟!
بسنت : خلاص راجعة انا قررت ابيع البيت!!!
الأب : تبيعيه ازاي يا بنتي دي اخر حاجه لعلي من ابوه انتي كده بتحرمي الولد من حقه اجريه وتعالي معايا ولما الولد يكبر يشوف يعمل فيه ايه
بسنت : انا كنت ناوية اعمل كده بس كل شويه حد يخبط
الباب يقولي عبد الحميد الله يرحمه مستلف منه ولازم اسدد ديونه وفلوس عشان نأكل بيها أو مصاريف الروضه برضو مفيش
الأب : خلاص يا بنتي إذا كده ماشي ربنا معاكي..... وبيقفل معاها 
يزيد : مالك يا عمي مدايق بسنت وابنها كويسين
الاب : كويسين يا ابني بس..... وبيحكيله اللي حصل
يزيد : طب يا عمي ايه رايك تجوزني بسنت بما انها لسه في بداية عمرها وعشان اخد بالي منها ومن ابنها وابن صاحبي الوحيد وكده كده انا كنت هتجوز عشان مراتي زي ما انت عارف ما بتخلف ف ليه اروح اشوفلي واحدة غريبه وبسنت أحق منها 
الاب : بسنت مش هتوافق عشان انت عارف كانت بتحب عبد الحميد وهو كان راجل أصيل والله ومقصرش معاها في حاجه الله يرحمه
يزيد : الله يرحمه بس برضو شوف رأيها ورد لي خبر يلا انا ماشي
بعد يومين
الأب : يا بسنت يا بنتي زي ما شايفة كده يا بنتي انا في آخر ايامي وعايز اطمن عليكي انتي وعلي
بسنت : بعد الشر عليك يا بابا متقولش كده
الأب : دي سنه الحياة يا بنتي بعدين انا شايف يا بنتي أن لو اتجوزتي يزيد انا هكون مرتاح عليكي وعلى... 
بسنت بصدمة : يزيد متجوز يا بابا وانا مش عايزة اتجوز تاني من بعد عبد الحميد
الأب : بس يا بنتي مرآتو ما بتخلفش فهو بيدور على بنت وانتي....
بسنت : انا ايه يا بابا أرملة صح بس عمري ما هخون عبد الحميد واتجوز من بعده.... وبتقوم
بعد يومين بتلاقي الاكل خلص من البيت وعلي ابنها قعد من الروضة عشان مسددتش رسومه وابوها عندو أدوية خلصانه لازم ياخدها ووهي مش لاقية شغل عشان مكملتش تعليمها
بسنت : يارب اعمل ايه بس؟
الأب : اتجوزي يزيد
بسنت : بابا الموضوع ده خلصان
الأب بجمود : لا يا بسنت مش خلصان بطلي أنانية لو مش عشانك عشان الولد الصغير ده اللي مش قادر يروح يتعلم زي باقي الاولاد عشان مفيش مصاريف وعشان الولد محتاج حنان الاب في حياته ده لسه صغير فهيتعود على واحد تاني غير باباه وشوفيه المسكين بعيط من الجوع عشان مفيش حاجه تتاكل وعشاني انا اللي شايل همكم وبمو.. ت من جوايا وانا شايف حالكم كده
بسنت بحزن وقد اقتنعت بكلامه : خلاص يا اللي تشوفه
فاقت من ذكرياتها على صوت خديجة اللي بتصرخ وهي بتقولها
خديجة بخوف : بسنتتتت جر حتي ايدك بالسكين
بتبص بسنت على ايدها وهي مش حاسه غير بالندم وتانيب الضمير بسببها من ناحية خديجة
خديجة : وريني ايدك.... ايه ده ده جر ح  كبير!!! ....... دقيقه اجيب علبة الاسعافات........ امو... ت واعرف سرحانه في ايه لدرجه مش مركزة ومعو رة نفسك
بسنت بصوت خافت : سامحيني
خديجه باستغراب : على ايه؟؟!
بسنت : انا مكنش لازم اتجوز يزيد وانا عارفه انو متجوزك بس صدقيني غصب عني صدقيني 
خديجه بحزن : ملكيش ذنب انتي يا بسنت بعدين انا عارفة ظروفك وأولادك انا اعتبرتهم أولادي اللي مخلفتهمش وانتي لقيتي اختي وبتعامليني احسن من اختي مش معامله ضراير
بسنت بتحضنها وهي بتعيط من الندم
خديجة في تفكيرها وهي بتبادلها الحضن : ياريتها لو عليكي انتي بس يا بسنت
يزيد : ينفع اللي عملتيه ده يا مروة؟!
مروة بعدم مبالاة وجحود : عملت ايه؟!
يزيد : يعني مش عارفه؟!!
مروة بنبرة استفزاز : مش عارفه عرفني!!!
يزيد : اولا اتكلمي كويس...... تانيا انتي سمعتي انها واقعة غايبه عن الوعي ومكلفتيش نفسك تطلعيلها تقوليلها حتى سلامتك..... بعدين ايه لعب العيال ده اسبوعي؟؟!..انا مرضيتش ازعقلك أو اتخانق معاكي عشان كانوا معاكي الاولاد........  قسما عظما لو اتكررت مش هيحصل خير!!!
مروة بعصبيه : دي بقى اللى انت جايبها عليا متتوقعش اروح ابوس ايديها واقولها انا ضرتك بعدين لما انت بتكون متجوز اكتر من واحدة وعندك اولاد ومسؤوليات ومعطي كل واحدة اسبوع فمعلش مش هتنازل عن اسبوعي وهقول اسبوعي انت حتى مش شايف غزل مريضه بقالها تلات ايام ولا قصي مش شايف درجاته في المدرسة عامله ازاي وانا الحمل تاعبني وانت مش حاسس بيا ومش مقدر ورايح تتجوز وعايزني اسقفلك روحلها يا يزيد ولا تزعل 
يزيد : بس
مروه بغضب : مبسش روحلها وارزع الزفت ده وراك
يزيد بيتنهد وبيطلع يقفل الباب وبيروح لقمر
قمر بعصبيه :يااااااه لسه فاكر.... عايز ايييييييه؟؟.
يزيد بتفهم وتبرير : قمر انا...
قمر بهدوء : متبررش مفيش حاجه هتقدر تبررها ليا بس طلقني
يزيد بعصبيه : يووووووه بقى انتو نسوان نكد انا طالع
قمر : طالع على فين قبل ما تطلقني؟؟!........... بعدين انت لو متجوز بدل الواحدة تلاته ليه جايلي وبتلعب عليا دور الحبيب العاشق؟؟!
يزيد : مبلعبش عليكي انا فعلا بحبك
قمر : بص كده يا يزيد مفيش واحدة يكون متجوز  يروح لواحدة يقولها هو بحبها دي محصلتش ده كده يبقى اولا خاين لمراته و بتاع نسوااا...
بيقاطع كلامها ألم نزل على وشها
قمر بصدمة وهي ماسكة المحل اللي ضربها فيه : انت بتضر بني؟؟! 
يزيد بعصبيه : انتي فاكرة اني هسيبك تغلطي وتتمادي على راحتك كنت ساكتلك عشان كنتي تعبانه ومصدومه بس مش هسكتلك وبطلي بقى الحركات دي عش...
بيقاطع كلامه ألم نزل على وشه
قمر بعصبيه : مش انا اللي بسيب حقي واسكتلك زي نسوانك انا محدش يرفع ايده عليا فاهم؟؟!
يزيد بصدمة : لا بقى انتي عايزلك تربية من اول وجديد وبيمسكها من شعرها بس بيلاقيها مسكته من شعره وبيفضلوا يتضا ربوا في بعض 
مروة بخبث وهي بتصحي قصي : قصي قصي قوم
قصي بنوم : سيبيني انام شوية يا ماما
مروة : قوم ابوك هيطلعك مشوار بالعربيه
قصي وهو بنط من السرير : مشوار يااااااي
مروة : قوم خد اختك وانزل هتلاقيه عند مراته الجديدة
قصي بعدم فهم : مراته الجديدة قصدك العروسة التعبانة؟؟!
مروة : ايوه قصدي دي قوم خد اختك وانزل عشان يفسحك
قصي بيمسك اخته الصغيرة وبينزل
مروة بخبث : انا بقى مش هخليك تتهنى بيها يا يزيد ومش انا اللي جوزي يتجوز عليا ان مطفشتهالك اسمي ما يبقاش مروة
يزيد : فكينيييي ابعدي يا بنت الكلب عشان ما اوريكيش وشي التاني
قمر : مش هفك انا فكني انت الاول مش مسكتني انت الاول وقولتلك حقي مش بسيبه
الباب بيتفتح وهما لسه شادين على بعض بيبص بيلاقي أولاده واقفين ورا الباب بيبصوا عليه بخوف
: بابا
بيفكها وبيروح ناحيتهم
يزيد : انتو بتعملوا ايه هنا؟؟!
قصي بخوف : انا انا...... وبيبص لغزل
غزل بخوف : اهنا كنا ايزين (احنا كنا عايزين) وبتسكت
قمر وشكله صعب عليها : ادخلوا مفيش داعي تبقوا واقفين وراء الباب كده احنا بس كنا بنلعب مصارعة
قصي : مصارعة انا خوفت كنت فاكركوا بتتخانقوا
قمر بابتسامه : لالا متخافش
يزيد : ايه اللي جابكم هنا؟
قصي : انا وغزل جينا عشان تخرجنا المشوار
يزيد وهو بيبص لقمر : اه اخرجكم مشوار ايوة هخرجكم احسن من نكد شوية نسوان يلا........ وبيطلع يسيبها
قمر بصدمة : مد ايده عليا انا مصدومة فيه بجد ده مش يزيد اللي بحبه ده واحد تاني!!!
قمر وهي بتلف حوالين نفسها : لا انا اذا بقيت في الغرفة دي هو لع في نفسي.... وبتخرج تتنزل على تحت وهي بتتفرج على القصر وبتدخل المطبخ 
بسنت بابتسامه وترحيب :  نورتي المطبخ
قمر بابتسامة : ده نورك
خديجه : عايزه حاجه ياقمر؟؟!......... احطلك الاكل؟؟!
قمر وقد استلطفتهم : انتو كلتو؟؟!
خديجة : لا لسه
قمر : خلاص هاكل معاكم
خديجة بدهشة : تاكلي معانا؟؟!
قمر : ايوة معاكم ولا  كل واحد بياكل لوحده
خديجة بابتسامه : لا بناكل جماعة 
بسنت وهي بتحاوط قمر من كتفها : لا بقى احنا شكلنا هنبقي صحاب
قمر بابتسامه  : ده يكون شرف ليا
وبيفضلوا يتكلموا ويتعرفوا على بعض لحد ما يزيد  رجع هو وأولاده بعدها سخنوا الاكل وحطوه على السفرة
مروة لاولادها بهمس : اول ما نقعد على السفرة متقعدوش جنبي تقعدوا جنب مراته الجديدة
قصي : قصدك العروسة التعبانة يا ماما؟!!
مروة بضيق : ايوة هي
قصي : بس احنا ما بنعرفش ناكل لوحدنا انتي مش هتاكلينا ؟؟!
مروة : لا هتاكلكم هي
يزيد بيقعد على اول السفرة و مروة بتقعد جنب يزيد وقمر بتقعد قدام يزيد وجنبها قصي وغزل بعدها بسنت واولادها وعلى آخر السفرة بتقعد خديجه
يزيد : معلش يا مروة قومي قمر تقعد مكانك!!!
مروة باحراج وصدمة : قولت ايه؟؟! 
يزيد بلا مبالاة انه كسفها : قولتلك قومي من هنا وخلي قمر تقعد مكانك
قمر وهي بتبص في صحنها : مش هقعد جنبك!!!
يزيد باحراج وحزم : احم مش عشان سواد عيونك عشان تاكل الاولاد
قمر : ومالو هاكلهم انا وبتبدا تاكلهم وتاكل هي برضو
قصي بابتسامة : شبعت الحمدلله شكرا
قمر : بس لسه مخلصتش صحنك
قصي : خلاص شبعت
قمر : خلاص خد دي اخر واحدة..... وبياكلها وبيقوم
مروة بتتغاظ وهي بتبصلها فجأة بتلاقي بنتها غزل ماسكة كوباية العصير وكبتها على قمر بدون قصد
غزل بخوف وهي حاطة ايديها على وشها : متضر بينيس مش قصدي
قمر بابتسامه وهي بتمسح ملابسها بالمنديل : متخافيش مش هضر بك
غزل بصدمة : مس هتضر بيني  زي ماما لما اكب عليها حاجه بالغلط؟؟!
قمر بابتسامه : لا مش هضر بك
غزل بفرحة : انتي حلوة اوي ممكن اقولك ماما؟؟! 
قصي : انا برضو حبيتك عايز اقولك ماما عشان اسمك طويل خالص وانتي حبوبة ممكن ممكن؟؟! 
قمر بابتسامة : عادي 
مروة بغيظ بتقوم تقف وتضر ب السفرة : لا بقى مش هتكوني احسن مني لاولادي مش هتبقي امهم انا بس امهم !!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يزيد باستغراب من رده فعلها : وفيها ايه يا مروة لما يندهولها ماما؟!!
مروة : في إني على كده خلاص ما بقتش امهم الناقص تطلقني وتبقى الحربا.. ية دي امهم!!!
قمر : لا انتي اتجاوزتي حدودك اوي مسمحلكيش تغلطي عليا والا هيكون ليا تصرف تاني!!! 
مروة : وريني هتعملي ايه هااا هتضر بيني مثلا
كانت قمر هترد عليها بس لقيت خديجة بتشاورلها بمعنى مترديش عليها فسكتت
يزيد بحدة : مروة شغل ال... 
قبل ما يكمل كلامه بيلاقيها قامت بغضب وهي جاره أولادها وراها وطلعت على فوق
يزيد باسف : انا اسف يا قمر على اللي حصل واوعدك هخليها تتاسف لك وهعوضك
قمر : لو عايز تعمل فيا خير بجد طلقني!!!
يزيد بصلها بغضب : يووووه بقى يا قمر انتي حرام الواحد يتكلم معاكي عدل!!!
قمر باستفزاز : معلش بقى انا كده طلقني
يزيد خبط على السفرة بغضب وطلع من القصر قمر اتنهدت وكملت اكل وسط نظرات خديجة وبسنت لبعض بعدها بيخلصوا وبيلموا الأطباق
بسنت لقمر : انتِ ليه سكتيلها مردتيش عليها كده ضيعتي حقك متسكتيش عن حقك خالص والا هترجع تعملك حركات و حقك هيضيع
قمر بتفكير : عندك حق انا مكنش لازم اسكتلها بس لو اتكلمت معايا تاني مش هسكت!!!
بسنت اومأت لها رأسها بمعنى ايوة وخديجه برقتلها من بعيد بمعنى لا
علي لبسنت : ماما عبدو صحي وعمال يعيط وانا مش عارف اسكته
بسنت : خلاص خليك معاه لحد ما اخلص اللي في ايديا
قمر : لا روحي وانا هكملك شغلك
خديجة : ايوة روحي واحنا نكملك شغلك
بسنت بتروح وقمر بتبص لخديجه كل شوية وتسكت
خديجة بانتباه : عايزه تسأليني ليه قولتلك تسكتي صح؟؟!
قمر : ايوة
خديجة بتنهد : اولا وانتو بتتخانقوا في اولاد صغيرين قاعدين ميصحش تتخانقوا قدامهم كده رعبتو...هم وشتا... يمكم متصحش قدامهم بعدين لو كنتي رديتي كانت المشكلة هتكبر وتبقى كده انتي اللي غلطانه اما لما سكتي شوفتي يزيد شخط فيها واعتذرلك..... متسمعيش كلام بسنت هي متسرعة دايماً في أي حاجة ولسانها سابقها ومعندهاش غير الخنا... ق والضر... ب 
قمر بتفكير : وجهة نظر تحترم برضو
خديجة ابتسمت لها وكملوا شغلهم وكل واحدة خلصت وراحت طلعت على الجناح بتاعها
بتسمع صوت طرقات خفيف على الباب
قمر : ايوة مين ادخل
بيدخل علي ابن بسنت
على : ماما بتنده عليكي عايزاكي
قمر باستغراب : بسنت عايزاني.... وبتمشي معاه على جناح بسنت وبتلاقي خديجه قاعده مع بسنت 
بسنت : شكرا يا علي تقدر تروح عشان عايزاها في كلمتين
علي بيخرج وبيسيبهم
بسنت : ايه علامات الصوابع اللي معلمة على وشك دي ؟! 
قمر وهي بتلمس خدها وبتبصلها باحراج 
بسنت وفهمت : ضر... بك؟!
قمر بتومأ لها رأسها بمعنى ايوة
خديجة بصدمة : يزيد عمره ما رفع ايده على واحدة فينا
قمر : عشان قولتله يطلقني وقولتله انه خاين وبتاع نسوان
خديجة : انتِ ازاي تقوليله كده؟؟!
قمر بعصبيه : اصل بصراحة مش راجل اللي يكون متجوز بدل الواحدة تلاته ويجي لواحدة يقولها انوا بيحبها
خديجة بحزم : غلطانه يا قمر!!!
بسنت : غلطانه في ايه يا خديجة عندها حق فعلا في كل كلمه وانا لولا الظروف اللي اجبرتني اتجوزه والا وربنا مكنتش قبلت بيه
خديجة : اولا اتجوزني انا ومخلفتش عشان كده اتجوز بسنت عشان تخلف ومروة اتجوزها عشان بتحبه ومنصب ابوها حاجه كبيرة اما انتي الوحيده اللي حباكي!!!
قمر بسخرية : بإمارة انه رفع ايده عليا!!!
خديجة : انتي اللي استفزيتيه
قمر بعصبيه : انتِ تفكيرك ده بتجيبيه منين يا خديجه؟!!
بسنت حست أن الموضوع هيكبر ما بينهم فاردفت بمحاولة تهديئة
: صلوا على النبي كده وخلاص اقفلوا السيرة
قمر بتصميم : مش قافله مليش دعوة يطلقني
خديجة : انا الكبيرة فيكم ومن واجبي أصلح ما بينكم قمر انتي اللي غلطتي
بسنت : ابدا والله يا خديجه لو جينا للحق هو اللي غلطان اولا اتجوزها بدون ما تعرف انوا متجوز واكيد هترفض تانيا ازاي يمد ايده عليه
خديجه بعصبيه منهم : أهلها عارفين انوا متجوز....... بسنت انتي اللي بتقو.. يلها دماغها!!!
بسنت بجمود : انا بقول الحق بس يا خديجه انتي اللي بتقوليه ده مش تصليح ده تضييع لحقها و تخريب....... من حقها تطلق
خديجة : بسنت اسكتي انتي بتاعت مشاكل وخرابة بيوت
بسنت بزعل وعصبيه : انا بتاعت مشاكل وخرابة بيوت يا خديجة!!!....طب خدي التقيله بقى وبتلف على قمر مش عايزة تطلقي يا قمر روحي اعملي محضر انوا ضر... بك
قمر وكلامها دخل دماغها : عندك حق انا هعمل كده فعلا
خديجة : اوعى تعملي كده بسنت دي زي ما قولتلك لما كنا في المطبخ 
قمر : لا هعمل زي ما قالت عندها حق معلش يا خديجه متزعليش مني بس لو جينا للحق انتي ضعيفه وساكته عن حقك ومعندكيش شخصية  ومتفتكريش بسكوتك ده انتي كده انتي بتعملي صح كان المفروض توقفي له لما قالك انو هيتجوز عليكي بس عملتي ايه هنتي نفسك وبقيتي كل ما يتقدم لواحدة تروحي معاه تتقدمي معاه انا شوفتك لما كنتي معاه بس كنت فاكراكي قريبته ولا حاجه..... وبتسيبها وتطلع وهي مش عارفه انها سابتها وراها في دوامة من الأفكار والذكريات
خديجه بتقف وهي سرحانه في كلام قمر ورايحة باتجاه الباب بسنت بتلاحظلها وحست بالذنب والشفقه عليها بس ما لقيتش كلمة تقدر تطيب بخاطرها لأن كلام قمر كله صح
في المساء وتحديدا في العشاء بيقعد الكل على السفرة
يزيد بملاحظة : امال فين قمر؟!
بسنت وخديجة بيبصوا على بعض وهما عارفين هي فين وخديجة بتبص لبسنت بعتاب
يزيد : حد يرد عليا!!!
بسنت بشجاعة : مش موجودة في القصر خرجت!!!
يزيد باستغراب وغضب : خرجت!!!.....خرجت فين بدون ما تقولي؟؟!
كانت بسنت هترد عليه بس بيلاقوا أهل قمر داخلين عليه وهما شايلين حاجات
يزيد وبيقف باحترام بيسلم على أهل قمر
ابو قمر : معلش كان المفروض نيجي الصبح بالفطار بس تعبت شوية
يزيد : ولا يهمك يا عمي اتفضل اتعشى معانا
والدة قمر : امال فين قمر؟؟!........ ليه مش قاعدة معاكم؟؟!
يزيد كان لسه هيرد عليهم ويقولهم بس بيلاقي صوت من ورا
: انا هنا
بيلتفت بيلاقيها قمر جاية من برا وفي ايديها ورق بس مش بيلاحظوا
والدة قمر بتسلم عليها وبتباركلها : مبروك يا بنتي
والد قمر : معلش يا قمر كان المفروض نيجي على الفطار ونجيبلكم الفطار بس تعبت شوية 
قمر : الف سلامه عليك يا بابا انا مكنتش عايزاكم تيجو على الفطار ولا دلوقتي اصلا كنت جايالكم بس الحارس قالي انكم جيتو هنا 
الكل باستغراب : ليه
قمر وبترفع الورقة في وش يزيد : عشان خاطر ده
يزيد بيشيل الورقة باستغراب وبيقرا محتواها وعرقه بينزل من الغضب والصدمة
خديجة بتبص لبسنت بلوم وبسنت بتبعد نظرها عنها بتوتر
يزيد بصدمة : يا بنتتتتت الكلب!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
أبو قمر : مين ده اللي كلب جرا ايه يا يزيد ما تحترم نفسك!!!
يزيد : معلش يا عمي بس هغلط فيك عشان انت ماعرفتش تربى بنتك!!!
ابو قمر بعصبيه : بنتي متربيه غصب عنك وعن الكل!!!
يزيد : وفي واحدة محترمه ترفع على زوجها قضية خلع؟!
ابو قمر بصدمة : ايه؟؟!
يزيد : خد امسك وشوف بنفسك!!!...... وده كله بس عشان متجوز انت ليه معرفتهاش؟! 
ابو قمر بياخد الورق منه وبيقراؤا
ابو قمر : ايه الكلام ده يا قمر؟؟!.......... انتي تسحبي الدعوة بتاعتك عايزة تطلقي من تاني يوم جواز؟؟!...... عشان بس متجوز!!! 
قمر بصدمة من ابوها : يعني انت بجد كنت عارف انوا متجوز ومقولتليش؟؟!
ابو قمر : وفيها ايه يعني لو متجوز؟؟!....... الشرع حلل أربعة وده مش حرام ولا غلط!!!
يزيد : عقلها يا عمي 
قمر بدموع  : وانا مش هرضى بده انا مصدومة فيك بجد يا بابا مكنتش اعرف انك. كده....... ده حتى ضر*بني شوف ايدي ووشي رقبتي دول كلهم بقوا مزر قين خالص
يزيد بصدمة : كدابه ده كان حته قلم بس مش ده كله
قمر بتبص لمروة بابتسامة ومروة بتبادلها الابتسامة
فلاش باك
قمر وهي خارجه من جناح بسنت بتفتح الباب بتلاقي مروة كانت هتقع عشان كانت سانده على الباب بتتسمع عليهم بس مسكتها بسرعة
قمر بصدمة : كنتي بتتسمعي علينا!!!
مروة بتوتر : لااا انا بس اا
قمر بعصبيه : وربنا لو انك مش حامل مكنتش مسكتك وسبتك تقعي عشان تحرمي
مروة بتتنهد : طب تعالي معايا...... وبتجرها وراها
قمر : هاااا لخصي عايزة ايه عشان مستعجلة خارجه !!!
مروة بحرج : انا بصراحة كنت بتسمع عليكم
قمر برفعة حاجب : ما انا عارفة...... بتتسمعي علينا لييييه؟؟! 
مروة : انتي عايزة تطلقي من يزيد صح؟؟!
قمر : ايوة
مروة : طب انا هساعدك خدي ده رقم محامي شاطر انا اعرفه وبصراحة
قمر : ايه؟!
مروة : ده ضر*بك قلم بس ومش باين اوي وشوية واثروا هيمشي ف..
قمر بعدم فهم : ف ايه؟؟!
..........................
قمر بوجع : حسبي الله ونعم الوكيل فيكي اشوف فيكي يوم وربنا من ما دخلت القصر ده وانا كارهاكي جسمي كلو واجعني واتكسر تقريبا مش عارفة هروح ازاي
مروة : ما انا عملت كده عشان اساعدك ده لمصلحتك وكده هتكسبي من اول جلسة روحي
قمر : طب انا عايزة اسألك سؤال انتي ليه بتساعديني؟؟!....... انا كنت فاكراكي بتكرهيني وانك مش كويسه بس طلعتي عسل
مروة : جرا ايه ياختي انتي هتصاحبيني؟؟!...... انا عملت كده بس عشان مصلحتي وعشان محدش يتكلم عليا ويقول مروة بنت سالم جوزها اتجوز عليها وفعلا مبحبكيش ده حتى مش عدم محبة ده كره
قمر بغيظ : اتوقع منك ايه اساسا ؟؟!............ وبتقوم تروح
ابو قمر وبيبص للعلامات
ابو قمر : دي بقى الامانه اللي اديتهالك؟؟!......... وعاملي فيها دور العاشق الولهان وربنا لندمك انك مديت ايدك عليها وايدك اللي اتمدت عليها دي انا هكسرهالك!!!
بسنت وخديجة بيبصوا للعلامات بصدمة وأنها مكنتش موجودة!!! 
ام قمر وبتحضن قمر : يا عيني عليكي يا بنتي استحملتي كل ده؟؟!
يزيد بصدمة وان كل حاجه بقيت ضده : وربنا محصلش قمر يا قمر قولي حاجه؟؟!
ابو قمر باندفاع : تقول ايه هاااااا؟؟!........... انت اللي هتقول وهتطلقها دلوقتي !!!............ انا لما سكت عن انك متجوز وجوزتهالك فده كان عشان عرفت ان هي بتمشي معاك قبل ما تتقدملها بس انك تمد ايدك عليها ف أنا مش هسكت!!!
يزيد بجمود : وانا مش تطلقها!!!
ابو قمر : يبقى بيننا المحاكم يابن احمد........وبياخد قمر وبيمشوا
يزيد بيبص على فراغها بحزن وهو زعلان والكل بيبصله بزعل عليه ما عدا مروة
مروة بضحكة شماته : قادرة قمر دي والله
يزيد بعصبيه وزعل : اخرسييييي
مروة بجمود : مش خارسة وعقبال ما الباقي يبقى عندهم د. م ويعملوا زيها...... وبتبص على خديجه وبسنت وبتمشي
خديجة وهي بتبص ليزيد بحزن : فرحانة يا بسنت شوفتي ده كله بسببك
بسنت : والله انا قولت الحق هو غلطان ومد ايده عليها
خديجة : بس قمر زودتها مكنش ده كله
بسنت : عموماً كله ولا لا هو رفع ايده عليها....... وبتمشي وتسيبها
خديجة : يزيد انا عايزة اتكلم معاك في موضوع مهم!!!
يزيد بحزن : عايزة ايه عايزة تطلقي كمان؟؟!
خديجة : ايوة
يزيد بعد انتباه : عايزه ايه؟؟!...... بعدين انتبه للي قالته......... يزيد بصدمة : ايييييييييييييييييه؟!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يزيد وبيمسكها من معصمها بقوة : قولتي اييييييه؟؟؟
خديجة بخوف : عايزة أطلق يا يزيد!!!
يزيد : بنت العزايزة عايزة تطلق وقبل ما تمشي عبت في رأسك مش كده؟!!..... اطلعي لاوضتك
خديجة بتشجع : ابدا وقمر مالهاش علاقة بالموضوع بس انت متجوز بدل الواحدة تلاته وعندك أولادك وشايف حياتك وانا ولا كأني موجودة ونسيتني من زمان اوي وانا ده ميرضنيش بصراحة بسنت سكت عليها لاني ما بخلفش بس مروة وقمر ده ايه؟!
يزيد وبيكسر الحاجات اللي جنبه : اتقي شري دلوقتي يا خديجة!!!
خديجة خافت منه ومن منظره اول مره تشوفوا كده فطلعت على طول الجناح بتاعها 
يزيد بحزن : قمر بحبها ليه مش راضية تصدقني ده كلو عشان متجوز بس؟؟!....... معملتش حاجه حرام طيب وكل واحدة متقي ربنا فيها ليه تمشي وتسيبني؟؟!....... لا وكمان خديجة هبت منها
بيقف قدام جناح مروة وبيفكر يدخل جناحها ولا بتاع بسنت بالنهاية بيدخل بتاع بسنت
بسنت بخضة : يزيد!!!
يزيد بحزن : مالك اتخضيتي كده ولا انتي كمان ناوية تطلبي الطلاق زيهم؟؟!
بسنت باستغراب انه قال زيهم مش زيها : زيهم اللي هما مين؟؟!
يزيد بحزن : خديجة وقمر
بسنت شهقت بصدمة لما قال اسم خديجة
بسنت بصدمة : خديجة طلبت الطلاق!!!
يزيد بحزن: ايوة
بسنت بابتسامه : واخيرا اتشجعت وشافت مصلحتها
يزيد : ايه الكلام ده
بسنت : حقها تطلب الطلاق لما تتجوز عليها ورميها خالص الرمية دي ومش بتسأل عليها اساسا ومتجوز ايه ارررربعة مفيش واحدة ترضى جوزها يتجوز عليها يا يزيد
يزيد : يعني انتي لو كنتي مكانها كنتي هتطلقي؟!
بسنت : من زمان اوي يا يزيد كنت اتطلقت ده خديجة اتاخرت اوي في طلبها
يزيد : وفيها ايه لو اتجوزت اربعة في ناس كتير متجوزة اربعة وهو مش حرام على فكرة 
بسنت وبتبصله بقرف : وفيها ايه لو اتطلقت في ناس كتيرة متطلقه وهو مش حرام على فكرة
يزيد اتغاظ منها : وانتي مالك بتتكلمي كده كأنك مش مستحملاني الناقص تقولي انتي كمان عايزة تطلقي!!!...... طريقتك وحشة معايا من زمان وانا ملاحظ يا بسنت!!! 
بسنت : انا أساساً رافضاك من قبل ما اتجوزك وانت عارف كده بس عشان علي رضيت اتجوزك وانت عارف كده برضو  فمتطلبش مني اغير طريقتي معاك  ويلا خد الباب وراك عشان عايزة انام
يزيد بيطلع بغضب منها ومن كلامها وبيرزع الباب وراه وبيروح جناح مروة
مروة بضحكة : اهلا اهلا باليزيد عاش من شافك يا راجل بعد ده كلو..... تلاقيهم مش عايزينك قومت جيت تترمي عندي
يزيد بغضب وزعيق : في ايه كلكم النهارده اتجننتوا!!!..........واتفقتوا عليا ولا ايه
مروة : اتجننا؟؟!..... امممم يبقى زي ما قولت مش عايزينك قومت جيت تترمي عندي
يزيد : لا بقى الوضع بقى لا يستحمل كلكم طريقتكم وحشة معايا واللي عايزة تطلق واللي بترفع صوتها عليا سوقتوا في الموضوع عشان اخدتوا عليا وساكتلكم بس من النهارده كل حاجه هتتغير وهصلح اللي عملتوا وهرجع قمر!!! 
مروة : في ايه يا راجل عايش لينا دور الضحية ما كلوا من عمايلك بقيت ولا مهتم بواحدة فينا ومش عادل بيننا خالص حتى ولادك بطلت تهتم فيهم وبتجري ورا النسوان بس 
يزيد بعصبيه : اخرسي يا مروة عشان متشوفيش حاجه مش كويسه
مروة بنفس النبرة بتاعتو : مش خارسة!!!...... وريني هتعمل ايه
يزيد : لو انك مش حامل وربنا كنت خليتك تتمنى المو.. ت في اللحظة دي ويلا تصبحي على خير
مروة  بغيظ : طفى النور جنبك
قمر اول ما دخلت الغرفه بتاعتها عيونها دمعو تلقائي وبقيت تتحسس كل حاجه فيها لحد ما وقفت قدام المرايا
قمر : يااااه ده من يومين كنت واقفه هنا وبلف بالفستان بس شوف كسر فرحتي ازاي ربنا ينتقم منه
تاني يوم :
قمر : يلا يا ماما انا خارجه عندي شوية حاجات عايزه بخصوص الدعوة عايزة اظبطها
ام قمر : ربنا يكون في عونك ويتمم لك امورك
قمر : امين وبتخرج...... وبتركب الأوبرا اللي كانت طلباه وبيمشي
بعدها بمسافه بتوقف عربيه قدام فيلا أهل قمر
الحارس : ايوه يا فندم عايز ايه
بتاع الاوبر : في اوبر هنا باسم قمر
الحارس : بس جاء اوبر تاني وخدها من شوية
بتاع الأوبر : ازاي ده انا الأوبر المفروض ومفيش حد تاني خد الطلب
الحارس خاف وقال لأهل قمر
ام قمر بخوف وبكاء : يعني ايه؟؟!......... بنت اتخطفت!!!
ابو قمر : اهدي يا ولية عشان اعرف اتصرف...... وبيتصل على قمر والخط بيتفتح
ابو قمر : الو قمر
: اهلا بحمايا العزيز ..............
ابو قمر بعصبيه وبيرمي التلفون في الأرض : اه يا يزيد الكلب 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بتفتح عينيها بتبص حواليها بتلاقي نفسها مربوطة في كرسي بتستغرب بعدين بتفتكر اللي حصل 
فلاش باك 
قمر كانت قاعدة في الأوبر وهو ماشي بعدين بتلاقيه غير الطريق لطريق مقـ طوع
قمر بخوف : ده مش الطريق 
ما بيردش عليها 
قمر خافت زياده : بكلمك انا ما ترد عليا 
بتلاقيه بيضحك اتاكدت من مخاوفها جات تفتح باب العربيه لقيته رش حاجه في وشها 
قمر بخوف : يعني أنا دلوقتى مخطوفة !!!
وبتبدا تصرخ بأعلى صوتها بس محدش بيسمعها بتلاقي الباب بيتفتح عليها بقوة وبيدخل يزيد 
قمر بفرحه : يزيد ......الحقني في حد خاطفني 
يزيد بيبصلها وبيضحك 
قمر بغيظ وخوف : يا يزيد بتضحك ليه تعالى بسرعه فكني قبل ما يجوا 
يزيد بيبصلها وبيقعد قدامها 
قمر باستيعاب : استنى انت بتعمل هنا اييييه؟؟؟....انت اللي خاطفني !!!
يزيد وبيسقف : مبروك اخيرا فهمتي 
قمر بعصبيه : أساساً اتوقع ايه مين ليه مصلحه يخطفني غيرك بقولك فكني يا يزيد احسنلك والا مش هيحصلك خير !!!
يزيد : مش هفكك وتتحركي من هنا الا لما ترجعي لعقلك وتسحبي دعوه  الطلاق وترجعي بيتنا.......وبيسيبها وبيخرج
قمر بعصبيه : يا يزيدددددددددددد
بسنت : انتي فعلا طلبتي من يزيد الطلاق ؟؟!
خديجه : ايوة 
بسنت : برافو عليكي واخيرا اتشجعتي وطالبتي بحقك هاااا قوليلي قالك ايه ؟؟!
خديجه : رفض !!!
بسنت : وبعدين ؟
خديجه باستغراب: وبعدين ايه يا بسنت ؟؟!
بسنت : يعني رفض بعدين عملتي ايه ؟؟!
خديجه : معملتش حاجه رفض يبقي خلاص باقي عليا وعايزني والا ليه يرفض 
بسنت بغيظ : انتي هبله يا خديجه صح ؟؟!
خديجه : لا 
بسنت وبترمي اللي في ايدها : لا هو صح انا عارفه ومتاكده من كده .....وبتسيبها وبتمشي 
خديجه باستغراب : مالها دي؟؟؟
مروه بغيظ وهي حاضنه اولادها : بقولكم ايه يزيد مش هنا امشو خوفتوا الاطفال 
الشرطه : مش هنمشي الا لما يجي في شكوى متقدمه ضده 
ابو قمر بعصبيه : ابن الكلب ده خاطف بنتي مش همشي الا ومعايا بنتي 
مروه : امشي دلوقتي ولما.....بيقاطع كلامها دخول يزيد 
يزيد : ايه ده حمايا العزيز نورت القصر 
ابو قمر بعصبيه وبيمسكه من ياقه قميصه : بنتي خدتها فين ؟؟!
يزيد بتمثيل : قمر!!!.....ايه هي مش معاك في البيت ؟؟!
ابو قمر بعصبيه وغيظ : انت فاكرني عيل بطل تمثيل فين بنتي ؟؟!
يزيد : ايه الكلام اللي بتقوله ده مراتي فيننن؟؟!
الشرطه : بس يعني ايه هي مش معاك ؟؟!
يزيد : مش معايا الراجل ده خدها معاه ودلوقتي جاي يقولي معايا 
ابو قمر : بقولك كلمني على التلفون !!!
مروه وخافت على يزيد من الشرطه : كلامه صح واسأل اي حد هيقولك أنه خدها 
بينزلوا خديجه وبسنت وبيشهدوا معاه 
الشرطه : احنا كده منقدرش نقبض عليه اسف يافندم على الازعاج احنا هنمشي 
يزيد : ولا يهمك لو في اي جديد على مراتي عرفني 
الشرطه : ماشي.....وبيمشي 
ابو قمر بعصبيه : وديت بنتي فيننننن ؟؟!
يزيد بملل : بقولك ايه بنتك وخدتها مش عايز مشاكل هنا في اولاد صغيرين ....وبيطلع من القصر وبيروح الشركه وبيسيب ابو قمر بيكلم في نفسه 
يزيد : عايز البنات اللي مقدمين على وظيفه السكرتيره 
:تمام ا فندم وبعدها بيلاقي الباب بيدق
يزيد : اتفضلي 
جميله بدلع : شكرا يا فندم خد ده السيڤي بتاعي 
يزيد بإعجاب وبياخد منها السيڤي وبيلامس أيدها عن قصد وهو بياخد : اعتبري نفسك اتقبلتي 
جميله : متشكره اوي يا فندم انت متجوز ؟؟!
يزيد وهو لسه بيبصلها بإعجاب : متجوز 
جميله : بتحبها ولا لا 
يزيد : بحبهم اوي 
جميله باستغراب : بتحبهم هما مين 
يزيد : مراتاتي انا متجوز أربعة 
جميله بحسره : اربعه ياااه للأسف ... خلاص انا طالعه اشتغل
يزيد بإعجاب وتفكير : استني
جميله بتبصله 
يزيد بابتسامه : بس حابب ارمي القديم واجيب الجديد 
جميله بابتسامه : خلاص يبقى لما ترميه بالاول ....وبتضحك بصوت عالي وبتخرج 
يزيد بيبص لفراغها بإعجاب وبيطلع بسرعه يرجع للقصر 
كانوا كلهم خديجه وبسنت ومروه متجمعين في السفره وبياكلوا وبيتناقشوا في موضوع اختفاء قمر 
بسنت : انا حاسه ان يزيد ليه ايد في الموضوع
خديجه وهي بتنفض الفكره : لا يزيد ما بيعملش كده !!!
مروه : مش عارفه حاسه ان ليه ايد في الموضوع لأنها اتخطفت على طول 
خديجه : لا
بيقاطع كلامهم دخول يزيد بسرعه وبيتجه نحوهم 
مروه باستغراب : يزيد !!!....ايه اللي جابك مش قولت أن عندك شغل مهم في الشركه ؟؟!
خديجه بخوف عليه : خير يا يزيد انت كويس ؟!!
يزيد بسرعه : خديجه انتي طالق بالتلاته !!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجه رجليها مش بتشيلها وبتقعد على اقرب كرسي وهي مش مصدقه اللي سمعته وبترجع بذكرياتها للوراء
فلاش باك
١
خديجه : يزيد جيبلي من اللي هناك ده
يزيد بحده : لا 
خديجه : عشان خاطري واحده بس 
يزيد : انا اصلا طالع معاكي غصب عني هتدلعي وتعمليلي حركات كده او كده هنرجع البيت 
خديجة بزعل ويأس فهو بيعاملها كده من اول يوم اتجوزها فيه : خلاص 
٢
خديجه بفرحه : النهارده عيد ميلاد يزيد لازم اعمله احلى مفأجاه 
وبتعزم صحابه وبتتفق معاهم أنه مبعرفش و بتعمل حفله صغيره حلوه على الحديقه 
يزيد اول ما بيدخل : ايه الهبل اللي عاملاه ده
خديجه : حلو صح كل سنه وانت طيب تعالى وو...
يزيد بحده وصوت عالي : مفيش حفله ولا نيله هنا معلش كله يروح 
خديجه بتبصله بحزن والناس بيمشوا وهما متعصبين من يزيد أنه طردهم 
٣
خديجه : يزيد النهارده ايه ؟؟!
يزيد : الثلاثاء
خديجه : ايوه هو التلاتاء هوا التاريخ ده مبيفكركش بحاجه كده ؟؟! 
يزيد ببرود وعدم فهم : لا هيكون فيه ايه يعني ؟!
خديجه بحزن أنه نسي يوم جوازهم : مفيهوش حاجه خالص يا يزيد خلاص 
٤
يزيد : قومي البسي بسرعه 
خديجة بفرحه : هنخرج ؟؟؟
يزيد : ايوه والبسي حاجه شيك كده عشان رايح اتقدم لبنت عمي 
خديجه بصدمه ودموع : ايه ؟؟؟...... عايز تتجوز عليا ؟؟!
يزيد : ايوه
خديجه بدموع : وانا قصرت معاك في ايه ؟!
يزيد ببرود وهو بيعدل كوم قميصه : مبتخلفيش
كان بيقول كلامه بكل برود وهو مش عارف ان كلامه بيقـ طع في قلبها حته حته
٥
خديجة بفرحه وهي ماسكه طفل بسنت من يزيد : مبروووك يا يزيد بسنت جابت لك ولد زي القمر 
يزيد بسرعه بيشيل منها الولد 
: هاااااتي الولد من ايدك 
بسنت و خديجه بيستغربوا حركته 
يزيد وهو بيزعق لبسنت : انتي ازاي تخليها تشيله ؟؟!
بسنت باستغراب : وفيها ايه لو شالتوا يعني ؟؟؟
يزيد : اولا دي عقيـ مه معندهاش اطفال افرضي عملتله حاجه كده او كده او وقع من أيدها  
خديجه دموعها بتنزل تلقائي وبتجري على أوضتها على طول
٦
خديجة وهي قاعدة لوحدها بحزن : ياااه يزيد من وقت ما تجوز ونسيني خالص
بتتفاجئ بيه داخل 
خديجه بفرحه : يزيد انت جيت عشاني ؟؟!
يزيد وهو بيحط المخده في راسه : لا بس البيبي بيعيط كل شويه وانا عندي شغل عايز انام 
خديجه بحزن : يعني مجتش عشاني حتى
يزيد بعدم مبالاه : طفي النور!!!
وذكريات تانيه كتير غير دي كلها أن يزيد بيعاملها وحش 
بسنت ومروه بيشهقوا بصدمه إلا أنهم بيفاجئهم رده فعل خديجه بعد ما فاقت من ذكرياتها وكانها كانت ضـ ربه ليها فوقتها 
بتقوم تقف وبترد على يزيد بابتسامه  : كان لازم يحصل من زمان اوي !!!....هطلع الم حاجتي 
يزيد استغرب رده فعلها مكنتش دي رده الفعل اللي متوقعها خالص !!!
يزيد بصدمه : قولتي ايه ؟؟!
خديجه بثقه : قولت هطلع الم حاجتي
يزيد : وهتروحي فين وانتي اهلك ميـ تين كلهم ؟؟!....ده حتى انا جايبك من الملاجئ
خديجة : ملكش دعوه بيا تاني المهم ريحتني 
يزيد باستغراب : ريحتك ازاي؟؟؟
خديجه بابتسامه :  بانك طلقتني!!!.....وبتطلع تسيبه وراها مصدوم هو كل من بسنت ومروه 
خديجه بتطلع تلم حاجتها وكل ما تمسك حاجه بتفتكر ذكرى وحشه ليها لما اشترتها فبــ النهايه بتطلع بدون ولا حاجه 
يزيد باستغراب : فين حاجتك ؟؟!
خديجه : معلش بس معنديش حاجه الحاجات دي كلها تعتبر بتاعتك لانك اللي جايبهالي
يزيد : جبتهالك يعني بتاعتك روحي لميها
خديجه : مش عايزه حاجه منك وبتمشي عشان تخرج
يزيد بيبص عليها وهي خارجه بحزن وحاسس كأنه لازم يوقفها مش لازم تمشي 
: خديجه 
كان ده صوت يزيد وهو بينادي خديجه لما حس أنها مش لازم تخرج
خديجه بتقف وبترد عليه وهي مدياله ضهرها 
: نعم 
يزيد باستغراب من نفسه : ولا حاجه 
خديجه بتكمل ماشي وبتخرج
بسنت بتبص لفراغ خديجه بابتسامه وهي فرحانه علشانها عشان اتحررت منه وكانت رده فعلها قويه مش اللي اتخيلتها وبتهمس بصوت واطي لا يسمع 
: عقبالي 
 كانت خديجه ماشيه في الشارع وهي مش عارفه تروح فين 
: يارب انا مليش مكان كن في عوني 
فـ نفس اللحظة بتلاقي اللي بيشدها جوا للعربيه
خديجه بخوف: انت مين بعدين بتبص عليه بتلاقيه ابو قمر 
خديجه : انت!!!
ابو قمر : ايوه انا وزي ما جوزك خد بنتي ومش عايز يخلينا نعرف لها طريق انا هاخدك ومش هخليه يعرف لك طريق لحد ما يرجع بنتي 
خديجة وهي بتبص له بحزن : لسه ما لقيتهوهاش متعرفوش عنها حاجه ؟؟!......بعدين انا ما عدتش مراته هو طلقني !!!
ابو قمر : طلقك!!!....كده مش هتقدري تنفعيني!!!
ابو قمر : طب ما تعرفيش اي معلومه تنفعني مثلا توصلني لبنتي عنده بيت او فيلا او مكان غير القصر مثلا 
خديجه : عنده شقه في ***
ابو قمر بيطلع على العنوان على طول
قمر بتحاول تفك نفسها وهي بتحاول تفك نفسها الكرسي بيقع من حركته الكتيره وبتخبط دماغها جامد في الأرض وبينزل من دماغها د..م  جامد اوي 
قمر بوجع : ااااااااه 
وقبل ما تغمض عيونها فاقده الوعي
: باباااااا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ابو قمر بخوف عليها : ايوه انا بابا فتحي عينك يا قمر انا اهو جيت متخافيش مش هيقدر يأخدك مره تانيه !!!
خديجه بخوف : لازم ننقلها المستشفى بسرعه !!!
ابو قمر بعدم استيعاب : مستشفى مستشفى ايوه المستشفى.... وبيتصل على الإسعاف 
يزيد بحزن واستغراب وهو قاعد في غرفه خديجه : مع اني مشيتها وطول حياتي مكنتش بطيقها وبعاملها وحش بس مش عارف ليه مدايق اوي كده ده حتى زعلان عليها اكتر من قمر !!!
بيسمع صوت طرقات عالي على الباب 
يزيد بضيق : ادخليييي
مروه بتدخل 
يزيد بزهق : عايزه ايه يا مروه ؟!!....هوا الواحد مش عارف يقعد لوحدوا خمسه دقائق 
مروه : مش جايه عشانك جايه اقولك في حد تحت عايزك 
يزيد باستغراب : مين ؟
مروه بخبث عشان ادايقت من طريقتو ليها في الكلام لما دخلت : لما تنزل تبقى تعرف مين .....وبتسيبه وبتنزل وبينزل وراها
يزيد بزهق : يووووه بقي عايزين ايه تاني؟؟!.... مش قولتلكم مش عارف!!!
الشرطي : لا المرادي جايين نقبض عليك ومعانا الادله والحمدلله لقينا المفقوده !!!
يزيد بصدمه : لقيتوا قمر ؟؟؟
الشرطي : ايوه ودلوقتي نقدر نقبض عليك بعد ما لاقيناها في شقتك وكاميرات المراقبه اللي في الشقه أثبتت انك اللي جبتها وفاقده الوعي ....وبياخدوه وبيمشوا 
مروه بخوف : متوقعتش توصل لأنهم ياخدوه لا يعني اولادي هيعيشوا من غير اب وبتطلع جري عند بسنت 
بسنت : عايزه ايه ؟
مروه ببكاء وخوف : الشرطه قبضوا على يزيد !!!
بسنت بصدمه : اييييه؟؟!....وبتلبس وبتروح على السجن وراهم 
عند قمر بتفوق وبتلاقي قدامها خديجه وامها وأبوها
ابو قمر بلهفه : قمر انتي كويسه حاسه بايه ؟؟!
قمر بوجع : اااااااااه 
خديجه : قمر انتي كويسه ؟؟!
قمر بهمس : كويسه ...ايه اللي حصل انا كنت مخطوفه ...وبتكمل بدموع....يزيد اللي خطفنيي
ابو قمر وبياخدها في حضنه :
عارف يا حبيبتي عارف ووعد منى هجيب لك حقك منه تالت ومتلت 
قمر بتغمض عيونها باطمئنان
يزيد : يا سيادة الضابط انا مظلوم كل الحكايه وما فيها أن عمي ابو قمر مكنش راضي بجوازنا انا وقمر واتجوزنا غصب عنه بعد ما اضطر يوافق لان قمر حطتوا قدام الأمر الواقع أما يوافق على جوازنا أو هتتجوزني غصب عنه وكده هتحصله فضيحه فوافق بس على مضض وبعد ما تجوزنا بقي كل شويه يعمل لنا حركات ويهددنا وخد امسك التلفون شوف بنفسك
بياخد منه الشرطي التلفون وبيقلب وبيفتح ريكوردات بصوت ابو قمر
الضابط : اممم فعلا الريكوردات والكلام بيثبت صحه كلامك 
يزيد بخبث : طب بما انك عرفت الحقيقة روح اقبض عليه 
قمر : بجد طلقك ؟؟!
خديجة بضحكه فـ دي المره 20 اللي تسألها فيها من وقت ما قالتلها : ايوه والله طلقني 
قمر بفرحه : والله احسنلك واوعي تزعلي عشانه هوا ما يستاهلكيش 
خديجه : فعلاً ما يستاهلنيش حسيت بقيمة نفسي بعد ما طلقني 
ابو قمر : يلا يا قمر الدكتور قال تقدري تخرجي دلوقتى
قمر : ماشي يا بابا بس دقيقتين عندي كلام مع خديجه
الاب : ماشي وبيسيبها وبيخرج
قمر باحراج : احمم يا خديجه يعنييي 
خديجه : قولي اللي عايزه تقوليه على طول بدون لف ودوران انتي زي اختي
قمر : هتروحي فين؟؟!....يعني اهلك هيرضوا انك اتطلقتي من يزيد؟؟؟
خديجه بحزن : انا اهلي ميـ ـتين اساساً!!!
قمر بحزن واحراج : انا اسفه مكنتش اعرف
خديجه بابتسامه : مش مشكله
قمر : طيب هتروحي فين؟؟
خديجة بابتسامه : ه‍سيبها على الله 
قمر كانت هتتكلم بس في الوقت ده بيسمعوا صوت شوشره براا 
قمر بتشبيه : ده صوت بابا 
خديجه بانتباه : ايوه وو...بتتنهد ....ويزيد برضو
قمر بتبصلها بحزن عليها وبيطلعوا 
ابو قمر : ده كداب 
الشرطه : اهو الادله قدامك هوا ده مش صوتك وبيفتحلوا التسجيلات والرقم اتاكدنا أنه متسجل باسمك هتشرفنا في السجن 
قمر بعصبيه : بابا مش هيروح في مكان لو في حد هيروح فهو ده ....بتشاور على يزيد 
الشرطه باستغراب : مين اللي بيهددك يا مدام قمر دلوقتي ؟؟؟ 
يزيد بخبث : متخافيش يا حبيبي منو مش هيقدر يعملي حاجه زي ما هددك الشرطه هتاخدوا ونخلص من شره ...وبياخدها في حضنه 
يزيد بهمس : متزقيش!!!...... شايفه هناك الراجل اللي لابس اسود اللي واقف ورا الزرع شايل سلـ ـاح اشاره واحده مني وطلقه تيجي في نافوخ ابوكي لو ما وقفتيش ضده وقولتي أنه كان بيهددنا...وبيبعد عنها
الشرطه : ها يا مدام قمر قولي ومتخافيش
قمر : 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قمر : بابا هوا اللي كان بيهددنا فعلاً وهو السبب في كل ده
ابو قمر بصدمه : ايييه؟؟!......متخافيش منو يا قمر مش هيعملنا حاجه قولي الحقيقه يا بنتي
يزيد بيبص لابو قمر بشماته وابتسامه خبث 
خديجة بصدمه : ايه ده يا قمر ده ماكانش كلامك بتغيري في كلامك !!!
يزيد بانتباه : خديجه!!!...... انتي بتعملي هنا في المستشفى ايه انتي كويسه فيكي ايه ؟؟!
خديجة بغضب : قولتلك قبل كده ملكش دعوه بيا!!!
يزيد : خديجه بالله عليكي طمنيني عليكي
خديجه : لاخر مره يا يزيد بقولك ملكش دعوه بيا!!!
يزيد بحسره وزعل : انا يا خديجه مليش دعوه بيكي هانت عليكي عشرة السنين
قمر بتستغل انشغال يزيد مع خديجه وبتبرق للشرطي وبتشاور على يزيد انه المذنب وبتبرقله على الراجل اللي ورا الزرع وماسك سلـ ـاح الشرطي بياخد باله وبيغمز لها أنه فهم
خديجه : عشره السنين دي اللي انت نسيتها واساسا مكنش فيها ذكرى حلوه لما افتكرها
يزيد : يااااه يا خديجه للدرجه دي بتكرهيني ومصدقتيش تتخلصي مني؟!!
خديجه بجمود : واكتر من كده كمان!!!
الشرطي : بس انت وهي حلوا مشاكلكم في البيت مش هنا..... يلا خد ابو المدام على السياره
ابو قمر : يعني ده اخر كلام عندك يا قمر؟؟!..... انا ماربيتكيش ضعيفه وانا عارف انه هددك لآخر مره يا قمر هسالك ده اخر كلام عندك؟؟؟
قمر : ايوه يا بابا ده اخر كلام
الشرطي : يلا خدوه بسرعه 
ومره ورا الشرطي بيمسك اللي الراجل اللي ورا الزرع
الشرطي : امسكوه ده التاني!!!
وبيمسكوا يزيد ومعاه الراجل وبياخدوهم للسجن 
قمر ليزيد : انا ما بتهددش يا يزيد قولتلك قبل كده انا مش زي نسوانك!!!
يزيد بابتسامه : وده اللي مخليني ماسك فيكي اكتر من الاول
قمر : يزيد انا بقولك احسن طلقني دلوقتي لأن إذا رفعت عليك دعوه هتتسجن مده زياده لانك ضر.. بتيني فأحسن لك طلقني بدون مرمطه ومشاكل وهخليهم يطلعوك دلوقتي 
يزيد باستفزاز : انا بقى عايز المرمطه والمشاكل ملكيش دعوه و هطلع بطريقتي
قمر بقرف : انت انسان مستفز على فكره !!!.....وبتسيبوا وبتمشي
خديجة بابتسامة : شكرا ليك يا عمي انا همشي دلوقتي بما اني اطمئنيت على قمر
ابو قمر : لا يا بنتي انتي تروحي معانا
ام قمر : ايوه يا بنتي 
خديجة باحراج : لاا والـ
قمر بمقاطعة : الكلام خلصان يا خديجه انتي تروحي معانا ومش عايزه كلمه زياده ولو رفضتي هعتبر انك مش عايزانا
خديجة بابتسامه : خلاص رايحه معاكم.... وبتروح معاهم البيت
الشرطي بييقف باحترام : ايه ده سياده اللواء محمود!!
محمود بجمود : يزيد احمد سعد يطلع فوراً
الشرطي : مقدرش اعترض على كلامك يا سياده اللواء بس ده..
محمود بمقاطعة وجمود : مبسش كلامي يتنفذ!!!
الشرطي : مفيش اعتراض يا فندم بس ده عنده اكتر من قضيه
محمود بتهديد و حده : اسمك ليث عبد العزيز متجوز وعندك أطفال طب ايه رايك اني ممكن اقطـ ع رزقك لو منفذتش
الشرطي بضيق : خلاص يا باشا اعتبره خرج!!! 
بيرجع يزيد القصر وأول ما بيدخل بيلاقي مروه مكتفه ايديها وخالفه رجليها فوق بعض ومكشره له بيتجاهلها وبينام على السرير
مروه بحده : اخر مره يا يزيد اخلي بابا يطلعك من الحبس فاهم؟؟!
يزيد بيطنشها وما بيردش عليها
مروه : وربنا لو مش الاولاد لكنت خليتك بالحبس مرمي زمانك انت عارف انت داخل الحبس بانهى تهمه؟؟! 
يزيد : خلاص يا مروه ايه معندكيش حاجه غير الزن؟؟!
مروه بعصبيه : ده مش زن ده عشان تفتح دماغك وتبص لحياتك مع أولادك انت عارف انك تعتبر مجرم مستأجر بلـط جي ده انت تفرق ايه عن القتـ لى؟؟!
يزيد : انا مش قا.. تل عشان كده استأجرت وكنت فاكر انها هتخاف و تتهدد وتيجي معايا بالذوق
مروه بسخريه : هااا وبالنهايه غفلتك زي الاهبل وبسببها اترزعت في السجن وكنت هتبقى مرزوع بس ابويا طلعك لولا ابويا كنت زمانك مرزوع ومش من دلوقتي من زمان اوي
يزيد : خلاص انتي معندكيش حاجه غير لولا أبويا زمانك
مروه : ايوه وده فعلا لولا ابويا مكنتش بس مرزوع في السجن كنت هتكون مرزوع في الشارع لو مش فاكر ومع ده معاك كلام واخر زمن بقيت قتـ ـال كمان
يزيد وقد استفزه كلامها بيقوم وبيمسكها من رقبتها : انا مش قتـ ـال بس شكلي هبقي وفيكي انتي
مروه وبتحاول تزقه : يز.. يد ابعد عنـ.. ي انت اتجـ...ننـ..ت
ابعد يا حيو... ان
يزيد وبيدفعها للأرض : حيوان احترمي نفسك يا مروه متخلينيش انسى انك حامل 
مروه بصدمه وهي بتبص للأرض جنبها بعد ما دفعها ووقعت اللي بقيت د... م : يز... يد ابـ... ابـ... ابني الحق ابنييييي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يزيد بصدمه وهو بيبص عليها وهي سايحه في د*مها : مروه انتي ك.. كو... كويسه؟؟!...... ما تردي عليا!!!
كانت واقعه قدامه شبه الجثـ ث ومش بتتحرك
يزيد بخوف : دي شكلها ما*تت!!!
: مامااااا!!!
بيبص يزيد لمصدر الصوت بخضه بيلاقي ابنه قصي واقف ورا الباب وبيبص على امه بصدمه
قصي : بابا انت قتـ لت ماما!!!
يزيد : لا ما قتـ لتهاش هي وقعت بالغلط
قصي بدموع : لا انت قتـ لت ماما انا شوفتك وانت بتوقعها وهقول لجدو كل حاجه عشان هو بيلبس شرطة وهيسجنك!!!
يزيد بيخاف وبيزق ابنه وبيخرج بسرعه جري وبيخبط في بسنت وهو بيجري
بسنت بألم : ايييي ايه ده يا ربي بتجري كده مالك في ايه؟؟!
يزيد بيبص عليها بخوف وبيبعدها من قدامه وبيطلع بسرعه
بسنت باستغراب : مالو ده؟؟!
:مامااااااااااااااااا
بسنت بخوف : ايه ده ده صوت قصي بيصرخ وبتطلع على فوق جرى
بسنت بصدمه من المنظر : مرووووووووة!!!
وبتمسك ايدها تشوف لو في نبض
بسنت : في نبض لازم نتصل بالاسعاف بسرعه جيب التلفون بسررررررعه يا قصي!!!
يزيد : الو
جميله بدلع : هاي يا بيبي ايه طلقتها ولا لسه؟؟؟............ وهتيجي تخطبني متى؟؟؟ 
يزيد باستعجال : مش وقتو دلوقتي!!!.......... انا عايزك تجيلي دلوقتي حالا!!!
جميله بضحكه : عايزني طب مش كده بالواضح على طول لمح طاااه
يزيد : لا يا جميله مش قصدي كده انا في الشارع *** والشرطة بتدور عليا
جميله بصدمه وخوف : شرطة!!!
يزيد : ايوه وماخدتش عربيتي ولا حاجه ومعنديش حاجه معلش هتقل عليكي تعاليلي وهقعد معاكي يومين بالبيت لأن الشرطه بتدور عليا فمقدرش اروح مكان تاني لحد ما الاقي طريقه وأخرج من البلد بعدين نتجوز بس تعالي خديني دلوقتي من الشارع
جميله بتهرب : الو... الو.... يزيد... الو يزيد
يزيد : في ايه مش سامعاني؟؟؟
جميله : الو.... الو.... الو يا يزيد..... مش سامعاك.... الو...الو.... شكل الشبكة مش كويسه عندي.... الووووو الوووو.... وبتقفل الخط
يزيد : الو الو يا جميله كده سامعاني؟؟! ....اي ده قفلت..... هتصل تاني
جميله بخوف وهي ماسكه التلفون : ايه ده؟!!..... ده بيتصل تاني!!!!........ هعمله بلوك...... ايوه هعمل بلوك..... وبتعمله بلوك
يزيد : ايه ده ده كان بيرن ودلوقتي مش بيدخل خالص معقوله تكون عملتلي بلوك؟؟!.......ايوه اكيد عملتلي بلوك أصلها كانت سامعاني وبتدلع عليا ولما قولتلها الشرطة اتهربت وعملت بلوك..... وبيكمل بحسره..... وانا اللي طلقت خديجة علشانها يااااااه يا خديجة انتي فين بس
ابو قمر بدهشة : يا بنات انتو مش شايفين الأخبار كلها بتتكلم عن ايه ؟؟؟
خديجة وقمر باستغراب : لا مشوفناش
كانت قمر قاعده وبتقلب في التلفون فجأة بتلاقي صوره يزيد وبتلاقي خبر رجل الأعمال يزيد أحمد مطلوب للعداله بعد تعرضه لزوجته مروة محمود ابنه اللواء محمود صبري وهو هارب من العدالة 
قمر بصدمة : يزيد مطلوب للعدالة
ابو قمر : ايوه لسه كنت هقولكم
خديجة باستغراب : مطلوب ليه مش كان خرجوه امبارح؟؟!
قمر : بيقولوا اتعرض لمروة
خديجة : مروة!!!........ احنا لازم نطمن عليها
قمر : ايوة بس نروح لما يستقر الوضع الأول
ابو قمر : اليومين دول بالذات مش عايزكم تخرجوا يزيد هارب وممكن يعملكم حاجه الله اعلم
قمر وخديجه : ماشي
محمود بعصبيه : يزيد الكلب أن ما وريته مقامه كويس ما يبقاش اسمي محمود بنتي انا يعمل فيها كده!!!
بسنت : أهدى يا عم محمود احنا في المستشفى بعدين انت اللي خرجته ولا نسيت ودي جزاتك
محمود بندم : عملت كده عشان بنتي عشان احفادي ونسيت انوا غلط وفي الاخر هتحاسب عليه 
بسنت : طب خلاص عشان الدكتور خرج اخو 
محمود بخوف : هااااااااااا يا دكتور بنتي كويسه صح صح؟؟!
الدكتور : أهدى يا باشا بنتك الحمدلله كويسه وقدرنا ننقذ الجنين في آخر لحظة بس برضو حالتها لسه صعبه عايزه متابعه مكثفه عشان كده هتبقى في المستشفى تحت المراقبه محدش يدخلها نهائي 
محمود : تمام متشكر يا دكتور تقدر تمشي
في الوقت ده بيرن تلفون محمود
محمود بجمود : الو ايوه يا مصطفى عايزك تجيبلي الكلب ده دلوقتي حالا من تحت الأرض !!!......خطه شغال طب كويس اوي خليكم متابعينه.....وبيقفل الخط 
محمود : مش بنتي انا اللي يتعمل فيها كده يا يزيد الكلب أن ماوريتك النجوم في عز الظهر!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بتصحى بتلاقي كل حاجه قدامها بيضاء بتضح لها الرؤية تدريجياً وبتبص على الغرفه باستغراب ايه اللي جابها هنا بعدها بتفتكر اللي حصل 
مروه بخوف وصراخ وهي بتحسس على بطنها : ابنيييي ابنيييي ابنيييي كويس صح محصلتلهوش حاجه صح؟؟؟
محمود بيدخل عشان يطمن عليها بيلاقيها صحيت 
محمود بسعاده : مروة صحيتي.... انتي عامله ايه؟؟!... بقيتي كويسه يا بنتي؟!!..... اندهلك على الدكتور؟؟؟ 
مروة برعب : بابا ابني ابني!!! 
محمود : اهدي يا بنتي انتي وابنك كويسين 
مروه ببكاء : بجد يا بابا ابني كويس مش بتضحك عليا؟؟؟
محمود بمحاولة لتهديئتها لأنه شكلها يقـ طع قلب اللي يشوفها 
محمود : اه والله مش شايفة بطنك قدامك اهي قد البطيخة 
مروه بتبص على بطنها بارتياح وبتبسم له وتغمض عينها 
يزيد : انا لازم اقفل الخط بتاعي لأنهم هيتبعوني 
وبيقفل خطه وبيكمل مشي بسرعة 
يزيد : انا لازم اشوف مروه واخليها تغير اقوالها والا هتسجن وانا مش عايز اتسجن 
قمر : بابا انا مضطرة اخرج اكمل في دعوة الطلاق 
ابو قمر : بس يا بنتي يزيد 
قمر : متخافش عليا يا بابا انا هعرف اخد بالي من نفسي كويس والمرة دي هأخد عربيتي 
ابو قمر : ماشي يا بنتي اللي يريحك واتصلي عليا كل شوية عشان اطمن عليكي 
قمر : ماشي  وبتخرج 
قمر وهي سايقة العربية : دي المستشفى اللي فيها مروة اما اروح اطمن عليها الاول
عند مروة كانت نايمة بعد ما الكل مشي وسابوها بتحس بحركة غريبه في الغرفة بتبص بتلاقي مفيش حد بس حاسه بحركة غريبه برضو 
مروة بخوف : في حد هنا؟؟! 
مروة بصراخ ورعب : دكتـ... 
بيمسكها من بوقها 
يزيد : اهدي ده انا يزيد 
وبيشيل الكمامة من على وشه 
يزيد بتهديد : هفكك بس اوعى تصرخي والا..وبيبص على بطنها بمعنى بيهددها بالطفل
مروة بخوف بتغمض عيونها بمعنى ماشي 
يزيد : انتي هتسحبي الشكوى اللي ابوكي رافعها عليا فاهمة؟؟!
مروة : مش هسحبها لأنك واحد حيوان ما عندكش مبدأ ولا ضمير!!! 
يزيد بتهديد : انا ما بخيركيش انا بقولك!!! 
مروة بقرف : راجل عرة بقى طالعلك صوت الصوت ده ابويا اللي طلعهولك الله يرحم زمان لما كنت كتكوت ومش طالعلك صوت انا مش بتهدد يا يزيد تمام 
يزيد النار بتغلي جواه انها كل شويه تقل منو بس عشان اللي ابوها عملهوله 
يزيد بعصبيه شديدة : لآخر مرة بقولك هتسحبي الشكوى!!! 
مروة : مش ساحبه!!! 
يزيد : يبقى انتي اللي جنيتي على نفسك!!! 
وبيشيل المخدة بيخنـ قها بيها وهي بتحاول تبعدوا بس مش قادرة عليه وبدأت تختـ نق 
قمر بصدمة وهي داخلة عشان كانت جاية تزور مروه : يزيد!!!............ ابعد عنها!!!
قمر بصراخ : يا أمن يا دكتور الحقوووونا 
يزيد بيلف بيلاقي قمر بتصرخ بدأ يتوتر ومكمل خنـ ق في مروه
قمر بخوف وتوتر : ليه محدش جاء لحد دلوقتي البنت خلاص هتمـ وت 
قمر بتشجع بتمسك المزهرية اللي جنبها وبتتقدم نحوه بسرعة وبتضر... به على راسه 
يزيد : اييييي 
وبيمسك دماغه ويسيب مروه ويهر... ب بسرعة من شباك المستشفى 
قمر بخوف : مروة انتي كويسه؟؟! 
مروة بتعب : كو.. يسة كويسة كويسة 
قمر : بس فين الأمن والدكتور انا هروح انده عليهم 
مروة برعب من أنه يرجع : خليكي معايا ممكن؟؟؟ 
قمر : ماشي 
مروة بندم : انا اسفه سامحيني على كل حاجه عملتهالك كنت دايما بكرهك وبعاملك وحش و طلعت يزيد لما اتحبس بسببك وانتي انقذتيني بدون ما تفكري بنفسك قد ايه طلعت انانيه انا سامحيني مع اني مستاهلش
قمر : مسامحاكي
بعدها الباب بيتفتح وبيدخل محمود أبو مروة 
محمود : صباح الخير يا بنتي عاملة ايه النهاردة؟؟؟ 
مروة وظاهر عليها الفتور : يزيد كان هنا!!! 
محمود : كان هنا ازاي؟؟؟ 
مروة : وبتحكيلوا اللي حصل 
محمود : اه ازاي جاتله الجرأة أن ما وريته اسمه ما يبقاش محمود وفين أمن المستشفى من ده كله ان ما قفلتلهم مستشفاهم على اهمالهم ده
قمر : مش عارفة ندهت عليهم كتير 
محمود : انا بتشكرك يا بنتي بسببك بنتي عايشة النهاردة 
قمر : ده بفضل ربنا... يلا انا ماشيه عشان انا كنت معدية من جنب المستشفى فقولت اطمن على مروة 
يزيد بحزن وهو ماسك دماغه : هي دي قمر اللي فضلتها عليكي يا خديجه؟؟؟...... ولا دي مروة اللي دايماً بتقل مني وبتهين رجولتي؟؟؟..... وحشتيني اوي يا خديجة يا حبيبتي اكتشفت ان عمري ما حبيتش حد قدك... 
عند خديجه بتصحى على صوت تلفونها
خديجه بنوم : مين هيتصل عليا يعني وفي الوقت ده تلاقيه واحد بيستهبل.... وبترجع تنام
بيرجع تلفونها يرن
خديجه بانزعاج : يووووه بقى مين ده اللي زنان كده
وبتقوم من على السرير بكسل وبتروح عند الشاحن ويتمسك التلفون
خديجة بصدمة : يزيد!!!........ بيتصل عليا ليه ده؟؟؟.... المفروض ارد ولا لا امممم هرد 
خديجة بجمود : نعممم عايز ايه؟! 
يزيد بلهفة : خديجة واخيرا رديتي اتصلت عليكي كتير اوي 
خديجة : ايوه والمطلوب ؟! 
يزيد : عشان وحشتيني 
خديجة بحدة : ايوه برضو مفهمتش والمطلوب ايه؟!! 
يزيد باستغراب : انتي بتتكلمي معايا كده ليه يا خديجة؟؟!
خديجة : بتكلم معاك بالطريقه اللي المفروض اتكلم معاك فيها انت نسيت انك طلقتني ومبقاش بينا أنهى صله يعني غريبه عنك!!! 
يزيد : شكل قعدتك مع بنت العزايزة أثرت عليكي وبقيتي تتكلمي زيها 
خديجة : انا مبتكلمش زي حد انا بتكلم كـ خديجه وكده كلامي لو مش عاجبك!!!...... ومتتصلش عليا تاني لو سمحت والا هيكون ليا 
تصرف مش حلو خالص!!!
يزيد بحزن : ده حتى انا سايب خطي شغال وفي خطر عليا وكل ده عشان اكلمك عشان وحشتيني 
خديجة بصدمة : يعني انت لسه متقبضش عليك
يزيد : لسه
خديجة : يزيد احسنلك سلم نفسك!!!
يزيد بصدمة : اسلم نفسي؟!!
خديجة : ايوه سلم نفسك عشانك وعشان الكل 
يزيد بحزن : انتي شايفه كده؟؟؟
خديجة وحست بنبره صوته الحزينه بس ردت بجمود : ايووون شايفه كده
يزيد : تمام مع سلامه يا خديجة
خديجة : سلام 
وبيقفل الخط
خديجة باستغراب : ده زعل كده ليه وبيقولي وحشتيني ليه اذا هوا مش عايزني.... وبتنزل منها دمعه وبتكمل..... لا هوا ميستاهلكيش اوعى تفكري انو بيحبك ده بيضحك عليكي وهيخزوقك تاني بعدين ده بقى مجـ ـرم و بلطـ ـجي!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خديجه : ايه ده ده بيتصل تاني اعمله بلوك ولا ارد دلوقتي.... هرد اشوفه عايز ايه بعدين اعمل بلوك
يزيد بابتسامة : شكراً لأنك رديتي كنت فاكرك مش هتردي
خديجة بتوتر وجمود : عايز ايه بسرعه؟!!
يزيد : انزلي انا تحت البيت وخلي قمر تنزل معاكي 
خديجة : واحنا ننزل ليه انت اتجننت استحاله نساعدك انا هتصل بالشرطة
يزيد بنبرة حزينه : انا هروح اسلم نفسي عايز اطلق قمر وو.... بيتنهد وبيكمل...... واشوفك لآخر مرة
خديجة : هتسلم نفسك بجد!!!
يزيد : اه
خديجه : ليه؟؟؟
يزيد بابتسامه : عشانك
خديجه بتوتر بتقفل الخط بسرعه
خديجة :  قمر يا قمر اصحي
قمر بنوم : في ايه يا خديجه؟؟؟
خديجة : يزيد تحت
قمر بصدمه : تحت بيعمل ايه ده انا حتصل بالشرطة
خديجة : جاي عشان يطلقك قبل ما يسلم نفسه
قمر : يسلم نفسه اكيد بيكدب مستحيل يعمل كده انا هتصل بالشرطة
خديجه : لا هو هيسلم نفسه بجد متتصليش
قمر : وانتي ايه يضمنلك؟؟؟
خديجة بتأكيد : هيسلم نفسه عشان خاطري اسمعي كلامي وانزلي
قمر بتنهد : ماشي
يزيد بابتسامة : خديجة
قمر بعصبيه : وانت مالك بيها؟؟؟.... طلقني بسرعه!!! 
يزيد : قمر انتي طالق
قمر : بالتلاته!!!
يزيد : انتي طالق طالق طالق بالثلاثه
قمر : لولولوووووولي كده خلصت يلا يا خديجه عشان نطلع
يزيد بتوتر : عايز خديجه في كلمتين
قمر : وانت تعوزها في كلمتين ليه يا اخويا؟؟؟.... مراتك؟!!
خديجة : خلاص روحي يا قمر وانا هشوفه عايز ايه
قمر : بس
خديجة : عشان خاطري
قمر بتنهد : ماشي
خديجة : بسرعه عايز ايه؟؟؟
يزيد : انا اكتشفت ان انا بحبك وعمري ما حبيت غيرك بس كنت بكابر
خديجة بجمود : مالوش لازمه الكلام ده دلوقتي!!!
يزيد بترجي : ارجوكي اسمعيني للآخر..... وعمره محدش حبني بجد غيرك انا اسف على كل حاجه وحشه شوفتيها مني واتمنى تسامحيني يمكن النهارده يكون آخر يوم ليا ويمكن بكره ويمكن بعده مش عارف عشان كده طالب منك تسامحيني
خديجة : متقولش كده هما بس هيسجنوك تاخد مدتك وتخرج
يزيد : مظنش انا علقت مع اللواء وعلقة كبيرة كمان مظنش ارجع منها تاني
خديجة وحست دموعها هتنزل بس مسكت نفسها بالعافيه : مسامحاك كده انت خلصت كلامك صح؟؟!
يزيد بابتسامة : انتي طيبة اوي يا خديجة...خلصت كلامي كده مع سلامه..... وبيمشي وهو كل شويه بيبص عليها لحد ما اختفت
خديجة بتقعد على الأرض وبتسمح لدموعها تنزل
قمر وهي بتربت على كتفها : كده احسن لينا كلنا
خديجة بتهز رأسها بالموافقة وبتمسح دموعها
الشرطي : اتفضل حضرتك عايز تقدم شكوى في ايه؟؟! 
يزيد : انا عايز اسلم نفسي!!!
الشرطي : تسلم نفسك انت بتهزر؟؟!..... وبيدقق في وشه....... انت رجل الأعمال يزيد أحمد جوز بنت اللواء !!!........يا شرطي خدوه على الحبس!!!
يزيد بابتسامه وهو رايح مع الشرطي : كده احسن علشانها
محمود : ايه؟؟؟................ سلم نفسه....... طب تمام انا جاي
مروة : في ايه يا بابا؟؟؟
محمود : يزيد سلم نفسه
مروة بصدمة : يزيد سلم نفسه!!!
محمود بجمود : متخافيش يا بنتي المرادي مش هخليه يطلع منها!!!
مروة بخوف : يعني ايه؟؟؟
محمود : يعني هخليه يسلم على ابوه برضو
مروة : بابا لا مش للدرجادي عشان خاطري خليه بس ياخد فتره حكمه
محمود بجمود : لا
مروة ببكاء : طب عشان خاطر الاولاد وابنه اللي انت عايز تيتمه من قبل ما يجي للدنيا
محمود بيبصلها وبيطلع سايبها وراه منهارة من العياط من اللي هيعملوا في يزيد
مر يومين وطلع الحكم على يزيد..... 
بسنت : يلا اولاد لموا حاجتكم احنا هنروح
علي : احنا رايحين فين يا ماما؟؟!
بسنت : مبقاش عندنا حاجه هنا هنرجع لبيت ابوك!!!
عبد الحميد ابن بسنت الأصغر من يزيد : وبابا مش هيجي معانا؟؟!
بسنت بتنهد : لا هو دلوقتي مسافر زي ما كان يسافر دايماً ويرجع بعد فتره بس لما يرجع اكيد هيجي يلا روحوا لمو حاجتكم
عبدالحميد وعلى : ماشي
بسنت بتنهد : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا يزيد كان عندي هم واحد دلوقتي بقي اتنين بس المرادي اخدت درس اللي ربنا يكتبه خير
بعد 20 سنه من دلوقتي
قصي وبيخبط في بنت بالغلط بالعربية : انتي كويسه يا انسه 
تاليا بوجع : اييييي ما بتشوفش انت يا اهبل وجاي تسأل بدل ما تساعدني
قصي بعصبيه من كلامها : وانتي تجري في نص الشارع ليه  مجنونة؟؟؟
تاليا : وانت مالك اجري ولا ارقص كمان ان شاء الله ؟؟!....... انت اعرف سوق صح الأول وصلح اسلوبك البيـ ئة ده!!!
قصي : انتي هبلة بجد وبيسيبها وبيركب العربية وبيرجع العربية لورا مسافه ومرة واحدة بيجي قدام بسرعه
تاليا بصدمة : ايه ده ده اتجنن...... وبتزحف للجهة التانيه بسرعه لأنها مش قادرة تقوم على رجليها من الخبطة
بيمشي بالعربية بسرعه وهو بيمشي كان في طين جنبها بيمشي عليه متعمد عشان يرشها وبيجي عليها
تاليا بصدمه : ايه ده بقيت كلي طين والورق كله باظ
بعدين بتلاقيه رجع مرة تانيه
قصي : الطين ده قرصة ودن ليكي على اسلوبك الوحش انا كنت هساعدك واوديكي المستشفى أو الحته اللي انت عايزاها بس عشان اسلوبك الوحش ده خليكي في مكانك في الشمس دي وبيمشي
تاليا بنرفزه وعصبيه : مغروووووور هشوفك تاني اكيد ووقتها هعرفك مين تاليا سليم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قصي : تتجوزيني
منه بصدمه : نعم؟؟!
قصي ببرود : في ايه مالك اتخضيتي كده مش بتقولي محتاجه فلوس عشان عمليه ابوكي انا هديكي الفلوس دي وزياده بس بشرط تتجوزيني!!!
منه بعصبيه : ايه الكلام اللي انت بتقوله ده؟؟!....................انا استحاله أوافق اتجوزك
قصي ببرود وتهديد : وانا استحاله تاخدي مني جنيه وديونك اللي زمان مسددتيهمش بفكر اخدها للشرطه ايه رأيك؟؟!
منه بخوف : لا لا قصي بيه متعملش كده عشان خاطر ربنا انا عندي مصاريف جامعه و ابويا...
قصي : وابويا مريض ولازم يعمل العمليه في أقرب وقت عشان حالته بتسوء وانا اللي بصرف على البيت خلاص حفظت الحلقة بتاعت كل يوم دي عندك خيارين بس يا اما تتجوزيني وانا هدفع لك تكاليف العلاج بتاعت ابوك وامزق ورق الديون بتاعتك..... أو تسددي ديونك عشان محبسكيش وابوكي يمـ ـوت قدامك... وبيتنهد بعمق وبيغمض عينه وهو بيفتكر ذكرى ابوه 
منه بانهيار لما قال يمـ وت قدامك : انت بتعمل كده ليه؟؟؟.......ازاي تقولها بالسهولة دي؟؟؟
قصي بجمود : ده اللي عندي
منه : وانت ليه عايز تتجوزتني؟؟؟
قصي وماسك دموعه بالعافيه : بكل بساطة انا انسان و عايز اتجوز واكون عائلة  ومفيش واحدة هتوافق بيا عشان اسم ابويا ودلوقتي اتفضلي برا
منه بتخرج برا وهي بتعيط ومش عارفه تعمل ايه وبترجع لبيتها
الأب : كنتي فين يا بنتي كل ده؟؟؟
منه : كنت في الشغل يا بابا
الأب بتعب : منه روحي جيبي لي دوايا بسرعة!!!
منه بتروح جرى بعد ما لقيته تعب فجأة بس بتلاقي العلبة فاضيه
منه : ايه ده الدواء فاضي انا ازاي راح عن بالي؟!! 
الأب : فين الدواء يا بنتي؟؟؟
منه : لقيته مخلص حقك عليا هنزل اجيب واحد تاني خمسه وجايه
منه بقلة حيله : يارب اعمل ايه معنديش حق العلاج ولا العمليه بتاعت بابا وانا مش هستحمل اشوفه بيمـ ـوت قدامي كده ده الحل الوحيد قدامي اني اتجوز من قصي بيه
وبتروح له الشركه
قصي : اتفضل
منه : انا موافقه اني اتجوزك
البارت الأول من احببت اثنين
الجزء التاني من #حرم_اليزيد
قصي : تتجوزيني
منه بصدمه : نعم؟؟!
قصي ببرود : في ايه مالك اتخضيتي كده مش بتقولي محتاجه فلوس عشان عمليه ابوكي انا هديكي الفلوس دي وزياده بس بشرط تتجوزيني!!!
منه بعصبيه : ايه الكلام اللي انت بتقوله ده؟؟!....................انا استحاله أوافق اتجوزك
قصي ببرود وتهديد : وانا استحاله تاخدي مني جنيه وديونك اللي زمان مسددتيهمش بفكر اخدها للشرطه ايه رأيك؟؟!
منه بخوف : لا لا قصي بيه متعملش كده عشان خاطر ربنا انا عندي مصاريف جامعه و ابويا...
قصي : وابويا مريض ولازم يعمل العمليه في أقرب وقت عشان حالته بتسوء وانا اللي بصرف على البيت خلاص حفظت الحلقة بتاعت كل يوم دي عندك خيارين بس يا اما تتجوزيني وانا هدفع لك تكاليف العلاج بتاعت ابوك وامزق ورق الديون بتاعتك..... أو تسددي ديونك عشان محبسكيش وابوكي يمـ ـوت قدامك... وبيتنهد بعمق وبيغمض عينه وهو بيفتكر ذكرى ابوه 
منه بانهيار لما قال يمـ وت قدامك : انت بتعمل كده ليه؟؟؟.......ازاي تقولها بالسهولة دي؟؟؟
قصي بجمود : ده اللي عندي
منه : وانت ليه عايز تتجوزتني؟؟؟
قصي وماسك دموعه بالعافيه : بكل بساطة انا انسان و عايز اتجوز واكون عائلة  ومفيش واحدة هتوافق بيا عشان اسم ابويا ودلوقتي اتفضلي برا
منه بتخرج برا وهي بتعيط ومش عارفه تعمل ايه وبترجع لبيتها
الأب : كنتي فين يا بنتي كل ده؟؟؟
منه : كنت في الشغل يا بابا
الأب بتعب : منه روحي جيبي لي دوايا بسرعة!!!
منه بتروح جرى بعد ما لقيته تعب فجأة بس بتلاقي العلبة فاضيه
منه : ايه ده الدواء فاضي انا ازاي راح عن بالي؟!! 
الأب : فين الدواء يا بنتي؟؟؟
منه : لقيته مخلص حقك عليا هنزل اجيب واحد تاني خمسه وجايه
منه بقلة حيله : يارب اعمل ايه معنديش حق العلاج ولا العمليه بتاعت بابا وانا مش هستحمل اشوفه بيمـ ـوت قدامي كده ده الحل الوحيد قدامي اني اتجوز من قصي بيه
وبتروح له الشركه
قصي : اتفضل
منه : انا موافقه اني اتجوزك
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
ابتسم قصي بفرحة على جمله المأذون اما هي فكانت واقفه متصنمة ودموعها بتنزل على حالها
قصي بفرحة : مبروووك يا مراتي
منه بدموع : دلوقتي ممكن تديني حق العلاج 
قصي : مستعجله كده ليه؟؟؟...... ده لسه يادوب اتجوزنا
منه : لو سمحت اديني حق العلاج ونفذ الاتفاق.... ولا انت كنت بتضحك عليا؟؟؟ 
قصي باستغراب من إصرارها : مكنتش بضحك عليكي خدي طالما مصممة
منه بتاخد منه الفلوس بسرعة وبتجري على الصيدليه تجيب الدواء وترجع للبيت
منه : بابا انا جيت....بابا انت فين؟؟؟....... بابا رد عليا
ما بتلاقي رد منه فبتخاف وبتقعد تدور عليه في البيت كله لحد ما لقيته واقع في المطبخ
منه بخوف : بابا رد عليا انت كويس؟؟؟..... بابا بالله عليك رد عليا.... انت ساكت كده ليه؟؟؟....... باباااااااااااااا
كانت بتصرخ وتنادي عليه على امل انه يصحى ولكن خلاص كان ربنا اخد امانته
الجيران اتجمعوا حوالين باب بيتها على صوتها وهما بيخبطوا وفي النهايه كسروه لما محدش فتحلهم 
الجار بحزن اول ما شافه : لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون
الجيران : إكرام الميت دفنه يلا خدوه 
منه بخوف من كلامهم بتحضنه وهي بتنفي كلامهم : لا لا ما ما... تش بابا عايش هوا كان تعبان عايز الدواء واهو انا جبتوهولو بابا كويس وهياخد الدواء وهيبقى كويس
الجار بحزن على حالها : لا حول ولا قوة الا بالله ربنا يصبرك يا بنتي... يلا يا رجاله ناخدوا
منه بانهيار وهي ماسكه ابوها اوي : تاخدوه فين؟؟؟......انا بابايا كويس ما ما... تش ابعدوا عنه انا مش هسمحلكم تاخدوه 
الجار : امسكوها يا حريم 
الحريم بيمسكوها والرجاله بياخدوا ابوها 
منه بعياط : فكونيييي انتو ماسكني كده ليه؟؟؟...... وواخدين بابا على فين؟؟؟.......... باباااااااا بااااااباااااااااااا
عند قصي بيرجع البيت بفرحه وهو ماسك قسيمة جوازه 
غزل بصدمة : قصي بيبتسم!!!.....دي حاجه مستحيله انا شكلي بحلم 
مروة بابتسامه : أن شاء الله دايما نشوفك بتبسم ومبسوط يا ابني 
غزل : بس ايه سر الابتسامه دي؟؟؟ 
قصي : انا اتجوزت واخيراً ومش اي بنت البنت اللي بحبها من زمان وكنت بحكيلكم عليها 
غزل : انت بتهزر؟؟؟....مستحيل حد يوافق علينا....وبتكمل بحزن... بعد ما يسمع اسم بابانا الله يسامحه
مروة بتبص لبنتها بحزن 
قصي : لا والله مش بهزر خدي شوفي اهي قسيمة الجواز لو مش مصدقة 
مروة وغزل بيمسكوا قسيمة الجواز
مروة بزعل : وليه ما قولتيليش؟؟؟....كان نفسي اروح انا اطلب لك البنت اللي نفسك فيها بنفسي واحضر فرحك
قصي : معلش يا ماما حقك عليا كل حاجه جت بسرعه
غزل وهي بتقرأ اسم البنت : منه محمد علي البحيري 
مروة : انا سامعة الاسم ده فين قبل كده؟؟؟..... انا متأكدة اني سامعاه بس مش فاكرة 
قصي : لا يا ماما ما ظنش لو كنتي تعرفيها كنت انا اول حد هيعرف 
مروة : لا يا ابني انا معرفهاش بس اسم ابوها مألوف عليا محمد علي البحيري 
مروة بتذكر وصدمة : خديجة!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مروة بتذكر وصدمة : خديجة!!!
قصي باهتمام وتركيز : مالها طنط خديجه يا ماما؟؟؟.... ايه علاقتها بالموضوع مش فاهم؟!
مروة بدموع وهي تشد خصلات شعرها : خديجة ما... تت
قصي : الحالة رجعتلها خديها على اوضتها تنام
غزل : ماشي يلا يا ماما 
مروة بتمتمة وهي ماشيه مع غزل  : خديجه ااه يا خديجه اااااهه
قصي بيبص على امه وهي طالعه لفوق بحزن :  حسبي الله ونعم الوكيل فيك عمري ما هسامحك شوف وصلنا لوين بسببك ياريتك مكنتش ابويا 
تاني يوم 
منه بدموع : باباااا انا مليش حد غيره سابني سابني لوحدي 
الجارة سعاد : هو دلوقتي في مكان احسن ما تعيطيش عشان هوا بيشوفك وبيتعذب ربنا بيختبر صبرك يا بنتي اصبري انتي كده بتعترضي على قضاء ربنا
منه : بس انا مليش غيره 
سعاد وبتربت على كتفها : مين قالك كده؟؟؟...... ربنا معاكي يا بنتي دايما...... انتي بس اتوجهيله وهو هيدلك....... ربنا يصبرك.... انا هدخل اعملك اكل تاكليه
منه هزت رأسها بشرود بعدها بترجع سعاد وهي ماسكه الدواء
سعاد : لقيت ده مرمي في الأرض في المطبخ قولت يمكن يكون مهم
منه بحزن : ايوه ده الدواء بتاع بابا معدش ليه لازمه ارميه
سعاد : لا يا بنتي الادويه بتاعت القلب دي بتكون غاليه اوي رجعيه لبتاع الصيدليه وخدي تمنه
منه بتشد منها الدواء بسرعة لدرجه ان سعاد بتتخض
منه بشرود : انا لازم ارجعله فلوسه عشان بابا اتوفى معدش ليه لازمه الاتفاق 
سعاد بعدم فهم : اتفاق ايه؟؟؟ 
منه بتركز على سؤال سعاد بس بتجري بسرعة لبرا 
سعاد باستغراب : مالها دي؟؟! 
عند قصي كان شغال في اللابتوب بتاعه وهو بيفكر في منه وباله مشغول ليه ما جاتش النهارده فجأة بلاقي فلوس اتحطت قدامه على اللابتوب 
قصي باستغراب وهو بيبص لمنه : ايه ده؟؟؟ 
منه : دي الفلوس اللي اخدتها منك تمن العلاج 
قصي باستغراب : وانتي ازاي قدرتي ترجعيها الفلوس دي منين؟؟؟ 
منه : بابا خلاصص... وبتتنهد وبتكمل بوجع.... مـا ت يعني معدش ليه لازمه الاتفاق اللي بيننا 
قصي بصدمة : ايييييييييييه ما..ت!!!....... ازاي انتي مش روحتي تجيبيله علاجه امبارح ؟؟؟
منه بتنهد : لما رجعت لقيته اتو.. فى... المهم كده خلاص الاتفاق اللي بيننا اتلغى ودي فلوسك اللي حدتها منك تمن  طلقني 
قصي بيتوتر وبقي مش عارف يعمل ايه وبيدور على حجه 
قصي بتحجج : لا ما تلغاش عليكي ديون قديمه لو ما سددتيهومش أو نفذتي الاتفاق هسجنك 
 منه بلا مبالاه : هبيع البيت واسددلك ديونك ولو عايز تسجني برضو معنديش مشكله زمان كنت خايفه على بابا اما دلوقتي معنديش حاجه اخاف عليها اسجني يلا اسجني 
قصي بعصبيه : انتي اتجننتي!!! 
منه : لا ما تجننتش انا بطلب منك تسجنني معنديش مشكلة 
قصي : بس اذا سجنتك مش هاخد فلوسي وانا عايز فلوسي 
منه : خلاص انا هبيع البيت واديلك فلوسه 
قصي بغضب لأنها بتفشل جميع محاولاته : انتي غبيه تبيعي بيتكم ازاي؟؟؟ 
منه بانفعال : وانت مالك ابيعه ولا لا استاذ قصي انت بتحور عشان مش عايز تلغي الاتفاق!!! 
قصي بحب بيمسك ايدها  : ايوة يا منه بحور عشان مش عايز اطلقك عارفه ليه عشان معجب بيكي ومن زمان اوي وما صدقت بقيتي مراتي وحد وافق بيا مع اسم ابويا وعايزاني اضيعك منه اناااا 
قطع كلامه ألم نزل على وشه 
منه بتوتر بعد ما استوعبت انها ضر... بته بالألم : انت ازاي تتجرأ تمسك ايدي كده؟!! 
قصي بعصبيه بيضغط على شريانها اللي في رقبتها فبتفقد وعيها على طول وبيشيلها 
قصي وهو بيبص عليها : كنت هخليكي ترضي بيا بموافقتك بس شكله ما بيجيش معاكي الذوق !!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بيبص عليها مطولاً وهي في ايديه وبيشيلها للمستشفى
 قصي للدكتورة : عايزك تعمليلها..........
الدكتورة : حاضر حطها على السرير
 بتصحى بتلاقي نفسها في غرفه كل حاجه فيها سوداء 
منه بخضه : انا فين؟؟؟.... وايه اللي جابني هنا؟؟؟
بعدها بتفتكر كل حاجه
منه بعصبيه : لا ماهو اكيد اتجنن.... وبتقوم تنزل تحت بتصدم في واحدة
غزل : هوا انتي صحيتي.... واخيرا.... انا كنت مستنية تصحى بقالي فترة..... عشان اتعرف عليكي...... انا غزل... اخت قصي جوزك
منه بعصبيه : متقوليش جوزك دي تاني فاهمة؟!! 
غزل بعدم فهم : ليه؟؟؟.... مش هوا جوزك؟؟؟..... واتجوزتوا..... وبتحبوا بعض؟؟؟ 
منه بعصبيه :  لا اطلع من هنا ازاي دلوقتي؟؟؟ 
غزل : فهميني الأول طيب 
منه بعصبيه وزعيق : في ان اخوكي الكلب ده ضحك عليا وخلاني اتجوزه غصب عني
بالاتفاق وخلف بالاتفاق ومش راضي يطلقني دلوقتي وخطفني وجابني لهنا
كانت مروة جاية عليهم من ورا منه يعني منه مديالها ضهرها وسمعت كل الكلام 
غزل شهقت بصدمة : ايه يعني انتو مش بتحب  بعض؟؟؟ 
منه : لااااااا 
مروة بصدمة في تفكيرها : قصي ازاي يعمل كده ده بيعيد غلط ابوه من زمان!!! 
منه : دلوقتي انا عايزة اطلع... اطلع من فين؟؟؟ 
غزل : مش هتقدري تطلعي قصي وصى الحرس كلهم أن محدش يطلع النهارده...... وقفل الباب اللي بيودي للجنينه بالمفتاح يعني اصلا الحرس كده كده مش هتوصليهم....... بس مكنتش اعرف انه عشانك......... متوقعتش حاجه زي دي بصراحة من قصي..... اتصدمت اوي فيه!!! 
منه بعصبيه : يعني ايه؟؟؟...... ايه الهبل اللي بيعملوا ده؟!! 
غزل كانت هتتكلم بس لاحظت وجود امها 
غزل : استني دي ماما يمكن تلاقي حل لمشكلتك 
منه بتلتفت لمروة بتلاقي مروة شهقت بصدمة 
مروة : خديجة انتي عايشه!!! 
منه بعد فهم : خديجه مين يا طنط انا منه 
مروة بدموع : لا انتي خديجة انا متأكده.... وقربت من منه اوي ومسكتها من ايديها
منه خافت منها وقالت دي شكلها مجنونك فبعدت عنها بسرعة 
غزل مسكت امها والتفتت لمنه :  متأسفه بس ماما كل شوية بتجيلها الحاله دي بتكون طبيعية فجأه بتبقى مش طبيعية 
منه بتفهم بتومئ رأسها بماشي 
غزل بتاخد امها وتطلعها لفوق 
منه : غريب حال الست دي....وليه مسكت فيا كده؟؟؟....عموماً مليش دعوة ربنا يشفيها
في اللحظة دي بتلاقي قصي داخل ومعاه واحد شبهه هو وغزل كده فخمنت انوا اخوه 
منه بعصبيه : انت ازاي تتجرأ تحبسني كده؟؟!..... سيبني امشي!!! 
قصي ببرود : امشي
منه : طلقني!!! 
قصي : طلاق مش هطلق لاني عارفك هترجعي وقريب اوي كمان فلو عايزة تمشي امشي ولو حابة تقعدي وياريت اصلا اقعدي بس طلاق مش هطلق!!! 
منه : انا مستحيل ارجع طلقني 
قصي بثقة : تمام انتي طالق عشان ارضيكي هترجعي قريب وهردك وهتشوفي 
منه بتبصله بعدم فهم من إصراره وبتمشي 
بعد شهرين 
كانت واقفة بتنظف في البيت فجأه بتحس بدوخة بتسند على الكنبة اللي جنبها 
منه بتعب : مش عارفة مالي اليومين دول برجع و بدوخ اما اروح افحص
 وبتروح للمستشفى وبتفحص
الدكتورة : مبروك يا مدام انتي حامل 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
منه بصدمة : حامل حامل ازاي؟؟؟.... انتي بتهزري؟!.... انا مش متجوزة اساساً......لو سمحتي عيدي الفحص!!! 
الدكتورة بصتلها بصدمة بعدها كشرت وبقيت تبصلها بطرف عينها بقرف
: لو سمحتي الفحص صح وممكن تخرجي عشان عندي زيارات غيرك!!!
منه بإصرار : لو سمحتي متبصليش كده فيها ايه لو عدتي الفحص يعني
الدكتورة بغضب : لو سمحتي دي عيادة محترمة اولا..... تانياً عندي زيارات غيرك...... مش فاضية اقعد اعيدلك الفحص..... وانتي ادرى مدوراها مع مين فمتدخليناش في حوارات ....... ولو سمحتي اخرجي عشان حيكون ليا تصرف مش لطيف خالص!!! 
منه خرجت بكسرة من عند الدكتورة وهي ماسكة النتيجة في ايديها 
منه بانهيار : حامل!!!...... حامل ازاي؟!!..... هتجنن انا والله..... لا ده مش وقت انكسار خالص!!!..... لازم اعرف حامل ازاي؟؟!..... ومن مين؟؟؟ 
-كانت هتجنن وهي مش لاقية اجابه فجأة توقفت بصدمة وكأنها لقيت إجابة 
منه بصدمة : قصيييي!!! 
نادية بجبروت : انتي بقيتي مش نافعة ولا شغالة خالص ولسانك طويل وقليلة رباية امك شكلها معرفتش تربيكي
:لو سمحتي يا طنط انتي بتغلطي عليا من بدري وانا ساكتالك ومستحملاكي إنما تغلطي على امي مسمحلكيش!!! 
فدوى بزعيق : انتي ازاي تتجرائي تكلمي أمي كده؟!!
نادية بعوجة بوق : اصل نقول ايه يا بنتي؟؟!....... زي ماكنت بقولك..... قليلة رباية عايزالها رباية من اول جديد!!! 
فدوى بابتسامة شر وهي بتتقدم خطوة نحوها 
-انا بقول كده برضو!!! 
:انتو بتبصولي كده ليه؟؟! 
منه بدموع : عشان كده كان بيقولي هترجعيلي وانا متأكد.....حسبي الله ونعم الوكيل فيك بكرة بطني تكبر والناس تتكلم عليا وتقول ما صدقت ابوها ما... ت وبقيت مدوراها حسبي الله ونعم الوكيل فيك
-وبتتوجه ناحية القصر بقلة حيلة 
:لو سمحت قصي موجود؟؟! 
الحارس : ايوة موجود 
-طب ممكن تقولوا في واحدة بره اسمها منه عايزاه ضروري!!! 
-الحارس بيبص عليها مسافة بصدمة من منظرها وثيابها البسيطة اللي تدل على مستواها بعدين بيفتح ليها الباب 
: قصي بيه موصينا متى ما تيجي ندخلك اتفضلي يا...مدااام..... منه هانممم
-قال الجمله الأخيرة بتردد وهو بيبص عليها من فوق لتحت لدرجه انها حست انوا مستكثرها عليها حست انها قليلة والكل جاي عليها حتى قررت انها تتراجع وترجع إدراجها 
رجعت برجليها خطوات لورا لحد ما سمعته بينادي عليها 
: منه!!! 
التفتت وبصتله وعيونها بتلمع بالدموع وهو جري بسرعة ناحيتها 
قصي بفرحة : واخيرا قررتي ترجعي
-قبل ما يكمل كلامه لقيها رفعت له ورق التحاليل اخده منها باستغراب وبص عليه
قصي بفرحة : كنت مستني الخبر ده من زمان.... وبيحضنها بفرحه 
: شكراً يا منه شكراً 
-بيطلعها من حضنه وبيمسكها من ايديها وهي ماشية معاه وهي حاسه ظلم الدنيا كله عليها 
فدوى بخوف : ماما ده صوت عربية عدي جاء فكيها خلاص 
نادية بقلق وخوف : وده جابه ايه مش كان راجع بعد اسبوع 
: وربنا مش هسيبكم واهو عدي جاء وهياخد لي حقي منكم يا ولية منك ليها 
فجأة بتلاقي حماتها قربت منها وبتخبطها في اكتافها بقوة!!! 
نادية : هتعملي ايه يعني هتضربيني هااا؟؟؟ 
: انتي بتعملي ايه ابعدي عني!!! 
وبتبعد ايدين حماتها عنها فجأة بتلاقي حماتها وقعت نفسها على الأرض بقوة في نفس اللحظة اللي دخل فيها جوزها من الباب 
عدي : تاليااااااااااااا!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدي : تاليااااااااااااا!!!
تاليا وبتجري نحوه بسرعة عشان تستنجد بيه وهي لسه ما استوعبتش حركة حماتها
: عدي كويس انك جيت ضر...
بتتفاجئ بيه بيزقها بقوة لدرجة أنها وقعت على الأرض
عدي وهو بيرفع أمه وبيقعدها على الكنبه : ماما انتي كويسه؟؟!
كانت الأم بتمثل انها بتعيط ومش قادره تقوم
فدوى بتمثيل العصبيه : هتكون كويسه ازاي يا عدي؟؟؟.....وهي مش سالمه من شر مراتك!!! ..... ده يعتبر ولا حاجه من اللي بتعمله!!!
نادية بتمثيل الخوف : اسكتي يا فدوى....انتي عايزة تخربي لاخوكي بيته...... وتبعديه عن ابنه اللي لسه ما شافهوش...... البت ما عملتش حاجه.... انا وقعت بالغلط وانا بنضف!!!
فدوى : ماما انتي بتكدبي ليه؟؟؟ 
عدي وبيوجه نظره لتاليا بغضب بعدين بيتحرك باتجاهها وبيقف قدامها
: اقفي بطولك فهميني!!!
تاليا بوجع : مش قادرة أقف انت زقيتني جامد على فكرة!!! 
الأم خافت ابنها يحن لأنها عارفه انه بيحب مراته أوي فشاورت لبنتها تروح توقفها 
-فدوى بتروح وتمد لها ايديها عشان تساعدها تاليا بتبصلها بتردد بعدين بتودي وشها الناحية التانيه 
: جوزي هيساعدني!!! 
عدي بيمسك تاليا بسرعة وبيقعدها جنب امه 
عدي بعصبيه : لاخر مرة هسالك انتي ليه زقيتيها؟؟؟ 
فدوى بغيظ منو انو لسه بيسأل : هوا انت لسه هتسأل!!!..... يا جبروتك ياخي..... امي كل يوم بيتعمل فيها اسوأ من كده وبتسكت...... عشان قال ايه ما تخربش بيتك وعشان ابنك اللي لسه مجاش..... وبتتحمل الذل والاهانه بس خلاص...... انا اخد امي تعيش معايا انا وجوزي!!! 
تاليا بانفعال وصدمة من كدبهم 
: كدابة!!!......دول بيمثلوا عليك هما اللي ضر.. بوني.... انا مزقيتهاش والله.... انا بس بعدتها عني!!!
فدوى بتمثيل العصبيه عشان تضغط عليه اكتر 
: يلا يا ماما لمي حاجتك عشان هتروحي معايا!!!..... ملكيش قعاد هنا تاني!!! 
عدي كان حاسس انها صادقة ومصدقها بس ازاي وشافها بعيونه وكمان مع مين امه اغلى حد عنده : مفيش داعي تلم حاجتها ماما هتفضل هنا!!! 
فدوى بخبث : تفضل هنا ازاي مع مراتك؟!!.... انا مستحيل اسمح بده!!! 
عدي بضيق  : ماهي مش هتفضل بوجود تاليا!!! 
تاليا بعدم فهم : يعني ايه يا عدي؟!! 
عدي وبيلف وشه الناحية التانية وعيونه بتتملئ بالدموع : يعني انتي طالق بالتلاته يا تاليا
الأم وفدوى بيشهقوا بصدمة بينما بتنزل دموع تاليا بصمت مش عشان طلقها عشان اتظلمت
تاليا وهي بتمسح دموعها : تمام حلو اوي!!!... بس هيجي اللي تعرف فيه اني كنت مظلومة..... وساعتها هتترجاني اسامحك..... بس انا مش هسامحك طبعاً.... وافتكر كلامي ده كويس!!!..... عشان انا متأكده ان اليوم ده هيجي قريب...وقريب اوي كمان!!!
وبتطلع على طول من عندهم  بدون ما تلم حاجتها وهي ساندة نفسها على حيطة العمارة
-بتنزل دمعة حارة على خده بعد ما نزلت على طول!!!
قصي وهو بيقلب في التلفون  : حلو الاسم ده يا منه ولا اللي قبله؟؟؟
ما بيلاقي رد بيلاقيها شاردة قدامه بيخبطها على كتفها عشان تركز معاه
منه بخضة : في ايه؟؟؟
قصي : كنت بسألك احلى الاسم ده ولا اللي قبله لقيتك شاردة
منه : اممممم
قصي : هااا ما جاوبتنيش حلو الاسم ده ولا اللي قبله؟؟؟
منه : معلش مكنتش مركزه معاك.... ممكن تقولي كنت بتقول ايه؟؟؟ 
قصي بابتسامة : ماشي  لو جالنا ولد نسميه ادم ولا فهد؟؟؟
منه بعصبيه : ادم وفهد ايه؟؟؟..... لو جاء ولد هسميه محمد!!!.... ودي مافيهاش اتنين تلاته نقاش..... انا بقولك من دلوقتي!!!
قصي بضحك : ماشي ماشي اهدي بس
منه لتبتسم له بتمشية وبتلف وشها الناحية التانية وهي في دماغها الف سؤال عايزة تسألهولو
ليه انا بالذات؟!!...عملتلك ايه عشان تئذيني بالشكل ده؟؟؟... انت ليه بتتعامل معايا عادي كأنك مش عامل حاجه؟؟؟
 بس سكتت وهو بصلها وهو عارف هي بتفكر بايه
قصي وهو لافف وشه الناحيه التانيه : اول حاجه محدش زي ما قولتلك.... محدش هيرضى بيا.... عشان اسم ابويا!!!.... وانا كان نفسي اعمل عيلة من زمان واجيب اولاد..... اعيشهم احلى عيشه.... هما وامهم بعيدا عن الذل و القهر اللي شفته في طفولتي.... بسبب اب طايش اناني مبحبش غير نفسه.... و بتاع نسوان وعايز كل حاجه تمشي بمزاجه.... بدون ما يراعي لمشاعر غيره
كان بيقول كلامه والدموع بتتساقط من عيونه بغزارة لدرجه انه صعب عليها بس مقدرتش تطبطب عليه عشان مش هاين عليها نفسها 
قصي وبيكمل بعد ما مسح دموعه بابتسامة : وكمان حبيتك عشان انتي شبهها كنت بحبها اويي من وأنا صغير كانت غاليه عليا اوي اكتر من امي بس.. 
منه وهي بتمسك اذنها بانهيار : بس كفاية انت ايه مبتحسش؟؟؟...ما دام ما بتحبها اوي كده كنت اتجوزها!!!... مش تيجي تخرب لي حياتي وتيجي تقولي بحبها انتي شبهها 
قصي باستغراب من انفعالها :انتي شكلك فهمتي غلط هي تبقى...
منه بصراخ وهي بتخبط في الطربيزة اللي قدامها : مش عايزة اعرف تبقى مين ميهمنيييييش!!!.. بس عايزة اعرف ليه دمرتلي حياتي إذا بتحبها!!! 
قصي بخوف عليها : منه اهدي الانفعال مش كويس معاكي عشان انتي حامل 
منه : عشان حامل؟؟؟.... عشان حامل ده اللي يهمك؟!!... بس تعرف انت اناني!!!... اناني اوي!!!.... تعرف ابوك انا معرفهوش بس من كلامك عنه شكلك اناني زيو..... ويمكن اسوأ منو كمان!!!.... عايز كل حاجه تمشي بمزاجك زيو بدون ما تراعي لمشاعر غيرك!!! 
وبتمشي من قدامه جري لتحت وهي بتعيط بقوة ومش عارفه كلامها كان سكاكين بتقطـ*عه ويمكن حاله اسوأ من حالها!!!
كانت قاعدة مع جوزها وصحبتها واولادهم بيضحكوا ويهزروا مع بعض فجأة بتلاقي خبط جامد على الباب
قمر بنرفزة وعصبيه : إن شاء الله تتكسر ايدك يا اللي بتخبط!!!.. على الباب في حد عاقل يخبط الباب كده؟؟؟
وبتفتح الباب بتلاقي بنتها قدامها منهارة من العياط وحالتها صعبه
قمر بخضه : تاليا!!!
سليم : مين اللي في الباب ده يا قمر؟؟؟..... تاليا..... اهلا يا بنتـ....
 بعدين بيركز على حالتها
قمر بعصبيه : بتعيطي كده ليه يا بنتي؟؟؟... ومال منظرك عامل كده؟؟؟.... مين عمل فيكي كده؟؟؟
سليم : مش وقتو الكلام ده دلوقتي يا قمر دخليها الأول بعدين نشوف الموضوع
قمر بتسند بنتها لجوة وبتقعدها على الكنبه
نادر بعصبيه : مين اللي عمل فيكي كده يا تاليا؟؟؟
على وعبد الحميد وبسنت بيبصوا عليها بصدمة من حالها بس بيسكتوا 
نادر يبقى اخو تاليا و ابن قمر عشان متوهوش 
سليم بعصبيه وجاب آخره منهم  : قمر ونادر اسكتوا خالص ممكن؟!!....واحد على الأقل يجيب ليها كوباية مية تشربها انتو مش شايفين حالتها؟!!
نادر بحمحم باحراج وبيروح يجيب كوبايه ميه وتاليا بتشربها بسرعة وبنهم لأنها كانت عشانه وتعبانه اوي الكل ببص عليها بشفقه وصعبانه عليهم ومن جواهم ميـ*تين رعب من الخوف عليها
تاليا بدموع  واحراج لأنها مش قادرة تمشي من الوجع وحاسه انها حمل 
: معلش يا نادر هتعبك معايا عايزه مية تاني
نادر بابتسامة وهو فاهم شعورها : تعبك راحة....وبيروح يجيب ليها مية تاني
بسنت اللي كانت قاعدة مع قمر بقيوا صحاب وأهل بعد ما قمر اتطلقت ويزيد اتو... فى
بسنت باحراج : طب نستأذن احنا بقي
قمر بتشاور لها اقعدي لأنها بتعبرها زي اختها 
بسنت كانت هتعترض وترفض بس لقيت ابنها علي ضغط على ايدها بقوة واشار لها بمعنى اسكتي 
سليم بحنية : ها يا بنتي مالك؟!
تاليا بدموع : عدي طلقني!!!
الكل بصدمه : ايه ازاي؟؟؟
تاليا بدموع انهيار : بس انا مش زعلانه على كده انا زعلانه عشان اتظلمت ومعرفتش ادافع عن نفسي أو اخد حقي عشان حامل... وبتبص على علي ابن بسنت بتردد بعدين بتحكيلهم اللي حصل..... 
علي بصدمة : فدوى مراتي تعمل كده!!! 
بعدين بيكور ايده بعصبيه
: وربنا لاربيها ومتقلقيش يا تاليا حقك هيجيلك تالت متلت!!!.... وبيروح بيطلع على طول 
سليم : واقفين بتبصوا على ايه روحوا الحقوه قبل ما يعمل حاجه يندم عليها!!! 
نادر وعبد الحميد بيروحوا جري وراه
نادية بزعل وندم : كل من تحت راسك طلقها وكمان ايه بالتلاته يعني مافيهاش رجعة!!!
فدوى بتأنيب ضمير وهي بحاول تبرئ نفسها برضو : الله يا ماما مش انتي اللي قولتي عايزاه يعزلك شقة حديثه تعيشي فيها لوحدك بدونهم ؟؟؟
نادية وبتلطم على وشها بندم وبكاء : ايوة بس ده طلقها وبالتلاته كمان!!!.... كده حياته خربت!!!.... كلو من تحت راسك!!!... وابنه اللي ما جاش على الدنياااا هيعيش بعيد عنه!!! 
فدوى : متحطيش اللوم عليا يا ماما انتي اللي قولتي مش عايزاها!!!.... وضر... بتيها معايا كمان كمان 
نادية بدموع : طب انا عملت انتي تضر... بيها ليه؟؟؟.... وتحرشيني عليها.... وتساعديني ده حتى هي معملتش لينا حاجه لكل ده!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فدوى بدموع : انا عملت كده عشان عين جوزي منها..... من زمان اوي كمان..... ولما واجهته منكرش!!! .... وقالي ايه هي كانت بتعتبرني زي اخوها..... عشان يعتبر اتربينا وكبرنا سوا.... والا كانت هتبقى مراتي!!!....وبيقولها لي بوشي كده!!!.... حتى اني كنت بحبها وبعتبرها اختي كرهتها بسببه!!! 
عدي من وراهم : يعني افهم اييييييييه؟؟؟ 
نادية وفدوى بصدمة : عدي!!! 
عدي وبيحط اديه في رأسه : يعني ايه؟؟؟ 
فدوى ومادية بيبصوا وراهم بصدمه وبيلاقوه واقف 
فدوى بدموع : عدي اناا.. وبيقاطع كلامها ألم نزل على وشها 
عدي بغضب : اخرسي اخرسي خالص مش عايز اسمع كلمة منك تاني انتي بالذات!!!...... دمرتوا حياتي عشان طمعكم وحقدكم!!!..... يعني لو كنتي هتخسري ايه يااا... واستحي اني اقولك ماما... كنتي هتخسري ايه لو قولتيلي يا عدي عايزة شقة لوحدي؟؟؟.... هااا؟؟....... بدل الشقه كنت فرشتلك قصر!!! 
نادية بدموع : متقولش كده يا ابني انا امك ولاخر يوم في عمرك حفضل امك صدقني الندم بيقطـ*عني والله
عدي بدموع وعصبيه : وانتي الندم يقطـ*عك ليه؟؟؟.... ابنك اللي بتعدي الايام عشان يجي للدنيا هيفضل بعيد عنك؟؟؟.....الإنسان اللي بتحبيه اكتر من نفسك خسرتيه و ظلمتيه؟؟؟....اتخدعتي في اللي منك؟؟!.... بعدين مش بقي عندك الشقة اللي عايزاها لوحدك؟؟!.... "بدون تاليا"... اهي اتهني فيها!!!...وعشان تفرحي اكتر انا برضو سايبهالك!!!
...وبيفتح الباب عشان يخرج بيلاقي علي ابن بسنت في وشه
علي بعصبيه مفرطة : يا ابن الكلللللب.... وبيلكمه في وشه بقوه لدرجه عدي بيقع في الأرض وبينزل فيه ضر... ب بس عدي كان قوي برضو فقام وبيقيوا الاتنين يتضا... ربوا وجواهم نا..ر كل واحد بيطلعها في التاني!!!
نادية بخوف : ابعد عن ابني!!!...... هيمو... ت في ايدك!!! 
فدوى : علي اهدي!!!..... عدي مالوش علاقه بالموضوع!!! 
علي بينتبه لفدوى وبيسيب عدي  
فدوى بخوف من منظره وهي عارفه انوا بقي على معرفة "لأنوا قالها انه خارج مع أمه لأهل تاليا بس هي قالت له انها هتروح تقعد مع امها لأن عدي مسافر  " 
: علي انااااا 
بس علي ما بديهاش مجال تتكلم وكأنه ما صدق يمسك فيها 
: ايييي علي ابعد عني.... همو... ت..... سامحني.... وربنا مكنتش اعرف انه هيطلقهااااا
نادية بزعيق وخوف على بنتها : عدي واقف بتتفرج على ايه البنت هتمو.. ت في ايده!! 
عدي وانتبه على صراخ امه : ابعد عن اختي يا حيوان!!! 
وكان ماشي باتجاه علي يبعدوا عن اخته اللي شويه وهتمو.. ت في ايده بس في اللحظه دي وصل نادر و عبد الحميد 
نادر اول ما شاف عدي مسكه بعصبيه وهو بيفتكر كلام اخته : تعالالي كده رايح فين ياروح امك ؟؟؟
نادر بقي بيضر... ب في عدي و علي بيضر.. ب في فدوى وعبد الحميد واقف في النص محتار يحاجز مين عن التاني!!!
نادية وهي بتخبط عبد الحميد على كتفه بقوة : واقف بتتفرج على اييييييييه؟؟؟...... قوم اعمل حاجه!!! 
عبد الحميد  بحيرة : اعمل ايه بس؟؟! 
نادية بصريخ : الواد معاه مطو... ة اتجنن هيمو.. توا الحقوا بسرعة!!! 
عبد الحميد وبيروح ناحيته بسرعه يحاجزهم عن بعش
: نادر ما تتجننش ما تعملش حاجه تندم عليـ... 
وقبل ما يكمل كلاموا كان واحد فيهم واقع على الأرض سايح في د.. . مه!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عبد الحميدددددد!!!
كان ده صوت صراخ نادر لما لقي عبد الحميد وقع بعد ما اتغرز... ت فيه المطو... ة بالغلط!!!
علي بيلتفت على صوت صراخ نادر بيلاقي المطو... ة في ايد عدي وعبدالحميد واقع على الأرض
علي بصدمة : اخوياااا!!!...... وبيزق فدوى على الأرض وبيجري بناحية اخوه
:عبد الحميد رد رد عليا
عبد الحميد بيفتح عينه بصعوبه
: اتصلوا بالاسعاف بسرعة!!!
نادر باستيعاب : الاسعاف الإسعاف ايوة هنتصل بالاسعاف بس متغمضش عينك!!!
وبيجي الإسعاف ياخدوا
علي كان مركز مع اخوه بعدين بيبص لعدي وعيونه كلها حمراء من العصبيه 
: تطـ*ـعن اخويا انا يا كلببب وربنا لندمك بس مش دلوقتي.... وبيمشي على طول 
نادية بخوف : انت واقف عندك بتعمل ايه؟؟؟ 
عدي بصدمة وهو بيبص على المطو.. ه ود... م عبد الحميد في ايديه : قتـ...لته انا... انا بقيت قا... تل!!! 
نادية : متقولش كده انت بس كنت بدافع عن نفسك بعدين المطو... ة مش بتاعتك بتاعت نادر
عدي بنفس الحالة مع رعشة : بس انا اللي سحبتها منو وانا طعـ*نت!!!....الشرطة هتيجي تاخدني!!!...... انا بقيت مجرم!!!.... وكلو بسببكم!!! 
نادية بتاخد المطو... ة من ايده وبترميها في الأرض وبتهزه 
: روح اتخبى في مكان بعيد!!!..... الشرطة هنا اكيد هتلاقيك!!! 
عدي باستيعاب وبيبعدها عنو : انا حروح اسلم نفسي!!!.... انا مش مجرم عشان اتخبى!!! 
منه بدموع : ليه ليه بيحصل معايا كل ده؟؟؟.... ليه الكل بيعمل فيا كده؟؟؟....انا استحملت كتير اوي... بس لازم اضحي عشان خاطر ابني يجي على الدنيا دي زي ما ماما ضحت عشاني عشان اجي على الدنيا دي!!! 
وبتفتكر كلام ابوها ليها عن امها فلاش باك :. 
منه : بابا هوا انا ممكن اسالك سؤال؟؟؟ 
محمد (ابوها) : اسألي يا بنتي على طول 
منه بتردد : هي ماما ما.. تت ازاي يعني ؟؟؟ 
محمد والدموع اتجمعت في عينه : امك كان عندها مشكلة ما بتخلفش... وكانت مصممة تجيب عيل...نفسها فيه....اتخيلي لفت البلد دي كلها عشان تتعالج!!!....مفيش دكتور ما راحتلوش!!!.....مفيش دواء مجربتهوش!!!....عشان تحمل وفعلاً حملت فيكي بس... 
منه وقد فهمت قليلاً : بس ايه يا بابا؟؟؟ 
محمد : لما وصلت للشهور الأخيرة....الدكتور قال لازم تجهض!!!.....بسبب المشاكل اللي عندها!!!......ماتعالجتش منها تماما!!!......والا هيكون في خطر في حياتها!!!
منه بزعل : يعني انا السبب؟؟؟ 
محمد بحنية وهو بيملس  على شعرها : لا يا بنتي متقوليش كده تاني انتي مش السبب دي كانت إرادة ربنا 
منه : طيب وبعدين ايه اللي حصل بالظبط؟؟؟ 
محمد وهو بيسترجع ذكرياته والدموع بدأت تتجمع في عينه بس هو ماسكها 
: كفاية كده النهاردة نامي بقي 
منه بترجي وإصرار : عشان خاطري يا بابا كمل عايزه اعرف 
محمد بتنهد : امك اتمسكت فيكي ورفضت تجهضك.... قالت انا ما صدقت اشيل طفل في بطني..... عايزني اجهضه!!!..... انا مش هجهض ابني!!!..... اللي ربنا يكتبوا هو اللي حيحصل...وجاء يوم الولادة... وكمل بنبره حزينه... وما.. تت وهي بتولدك!!! 
منه بحزن : طب ممكن اسالك اخر سؤال؟؟؟ 
محمد : اسالي بس اخر سؤال 
منه : طب ليه سميتني منه؟؟؟.... ليه ما سميتنيش خديجه على ماما يعني ؟؟؟ 
محمد : عشان امك الله يرحمها قبل ما تولدك كانت موصياني اسميكي منه بابتسامه : يعني كده ماما ضحت عشاني انا لما اكبر هضحي عشان ابني زيها
عوده من الفلاش باك :. 
منه بدموع : الله يرحمك يا ماما لو كنتي عايشه دلوقتي انا متأكدة مكنتيش هتسمحي يحصل معايا كل ده!!! 
اما عند قصي فكان قاعد في المقبر..ة تحديداً قدام قـ*بر ابوه 
قصي بدموع : فرحان من نفسك دلوقتي؟؟؟.... حتى بعد ما مـ*ـت ما سلمناش من شرك في حياتنا!!!.....بسبب اسمك اللي لازق فينا غصب.....بسببك بقيت نسخة منك نسخة مر*يضة و انانيه عشان تحقق اللي عايزاه بتئذي غيرها.... بس عارف الفرق بيني وبينك ايه؟؟؟...انا حاولت أحقق اللي عايزه بدون ما ءاذي حد..... بس بسبب اسمك اضطريت ءاذي بدون ما اقصد!!!..... وضميري بيانبني وبتقـ*طع من جوايا.... وبحاول اعوضها... بس متخافش!!!.... على الأقل هخلي أولادي يكونوا فرحانين.... وشخصيات سوية مش زيك!!!
 
تاليا بخوف : هما اتأخروا كده ليه؟؟؟ 
بسنت بخوف وقلق شديد : مش عارفه وحاسه بنغزة في قلبي!!!...خايفه علي يكون حصلو حاجه!!! 
 قمر بمحاولة تطمين : متخافيش أن شاء الله هيكون كويس معاه نادر و عبد الحميد مش هيسمحوا تحصلوا حاجه
سليم : ما احنا مش هنستنى لما تحصلوا حاجه حد يتصل فيهم
تاليا : اتصلت على نادر ومش بيرد.... وعبد الحميد تلفونه مغلق!!!
بسنت بقلق بالغ : ايه عبد الحميد تلفونه مغلق؟!!.... عبد الحميد بالذات تلفونه مفتوح على طول!!!...وبيرد على طول!!!.... ما بيصدق يلاقي حد اتصل عليه.... حتى لو رقم غريب.... عشان معندهوش.. شغلانه..مردش يعني في حاجه حصلت مع علي!!!
قمر : اهدي يا خديجه انا هتصل على علي نفسه دلوقتي
بسنت : بالله عليكي اتصلي عليه
قمر وبتمسك التلفون وبتتصل
: الو ايوة يا علي.... انت كويس انك قلقانه عليك تعالى دلوقتي حالا!!!..... عبد الحميد!!! ..... ماله حصلوا ايه؟؟!.... ايه؟؟ .... طيب جايين حالا!!!
بسنت :  علي كويس صح؟؟؟
قمر بتردد وقلق : علي كويس بسس....
بسنت بقلق : بس اييييه؟؟؟
قمر : عبدالحميد اتطـ*ـعن وهو دلوقتي في العمليات!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بسنت بدموع وقلق  : عبد الحميد لسه صغير..... مالوش في الخنا..ق والضر..ب.... مسالم لدرجه كبيرة....مبئذيش حد..... ولا بحب الجو ده......  اولاد الحرام هما السبب!!!... انا عايزه ابني!!!
قمر : اهدي يا بسنت ان شاء الله هيكون يلا نروح نطمن عليه
تاليا بانهيار وبتهمس بصوت غير مسموع : انا السبب انا السبب!!!
سليم بقلق : يلا ده مش وقت تفكير كتير احنا نروح نطمن عليه بنفسنا يلا!!!
قمر وبتبص لتاليا : خليكي انتى هنا يا بنتي ارتاحي
تاليا كانت هترفض بس حاولت تقوم ومقدرتش فأومات لقمر رأسها انها هتقعد والكل بيروح ويسيبها
علي بيكون قاعد هو ونادر في الانتظار بيلاقي أمه جايه عليهم جري وراها قمر وسليم 
علي  : ماما مكنش في داعي تيـ...
بيقاطع كلامه ألم نزل على وشه
بسنت بعصبيه : أخرس شوف اخوك وصل لفين بسببك!!!....وبسبب عصبيتك الزايدة!!!....ياما قولتلك كتير يا علي العصبية الزايدة مالهاش لأزمة!!!....ومسمعتش مني برضو!!!....وياما قولتلك مش كل حاجة بالخنا .. ق والضر.. ب....في حاجه اسمها بوق.... بس ايه مقوي دماغك زي السيراميك!!!..دلوقتي اخوك بين الحياة والمو..ت بسببك!!!
نادر  : حياة ومو... ت ايه يا خالتي؟؟؟.......عبد الحميد كويس الطعـ*نة كانت سطحية اوي.... بس دخلوه العمليات عشان خسر د...م كتير!!!....لحد اما وصلوا.....وعلي اتبرعلو وهو دلوقتي كويس جداً نايم جوة 
بسنت بتبص لعلي باسف بعد ما عرفت انه اتبرعلوا بالدم بس علي بيلف وشه الناحية التانية ونادر بيحكيلهم اللي حصل وان عدي هو اللي غر.. ز المطو...ة بالغلط في عبد الحميد بدل فيه وعدي سلم نفسه للشرطة 
الكل بيدخل على عبد الحميد يطمنوا عليه 
بسنت وهي بتبصله بدموع وبتخبط على كتفه برقة وهمس : عبد الحميد 
عبد الحميد بيفتح عيونه بتعب
بسنت : انت كويس يا ابني؟؟؟ 
عبد الحميد بوجع بيحاول يداريه : انا كويس يا ماما الحمدلله متقلقيش 
بسنت : حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب وربنا مش هنسيبه الشرطة هتاخد لك حقك منه ما تخافش  
عبد الحميد باستغراب : حق ايه يا ماما؟؟؟.... هي جات فيا بالغلط مكنش يقصد بعدين هو كان بيدافع عن نفسه فطبيعي يعني 
على بعصبيه : يعني ايه؟؟؟.....  وضح قصدك ايه يا عبد الحميد؟؟؟ 
عبد الحميد : يعني انا متنازل عن حقي خلي الشرطه يطلعوه 
بيلاقي الكل بيبص عليه بعصبيه وعلي على شويه هيضر.. بوا فبيكمل بمرح 
: لو عايزينوا يفضل في الحبس يفضل بس بشرط ياخدوا معاه نادر وعلي عشان دايماً بيوقعوني في داهية من وراهم 
الكل بيضحك عليه وبعدها بأيام صحته بتتحسن وبيخرج وبيتنازل عن حقه وبيطلعوا عدي
عند منه كانت قاعدة بتلاقي اتصال من سعاد على تلفونها 
منه : ايوه يا خالتو سعاد في ايه؟؟؟ 
سعاد : والله يا بنتي في راجل جاء هنا من شوية اسمه اسعد ولا سعيد حاجه زي كده مش فاكرة وقال انك مستلفة منو ومرجعتلهوش فلوسه 
منه بتذكر : ايوة قصدك سعد 
سعاد : ايوه بس هوا 
منه : انا مش عارفه ازاي راح عن بالي ومسددتلهوش الفلوس خلاص يا خالتي شكرا لانك عرفتيني بس ممكن اطلب منك طلب؟
سعاد : اطلبي يا بنتي انتى بنت الغالي ياما ابوكي الله يرحمه في شبابه ساعدنا في الظروف الصعبه 
منه : ممكن تطلبي من عمي يشوف حد يشتري البيت 
قصي كان قاعد جنبها وسامع المكالمة من اولها بس عمل نفسه مش واخد باله لأنو عارفها هتتعصب عليه لو اتكلم وهتقوله مالكش دعوه ما تدخلش في  خصوصياتي وهو اللي فيه مكفيه ومش ناقصه كلام جا.. رح 
منه : ايوه ولما يجي تاني خليه ياخد فلوس بيع البيت اصلو عايز مبلغ كبير اوي 
سعاد : معلش يا بنتي والله لولا ظروفنا والله مكنتش سيبتك تبيعي في البيت وسددنا لك الدين بس و... 
منه بمقاطعة : مش مضطرة تتبريلي حاجه يا خالتي كفاية وقفتكم معانا دايما ومساعدتكم لينا دي بالدنيا كلها والله .... يلا السلام عليكم... وبتقفل الخط ومعالم الحزن مرسومة على وشها لأنها هتبيع آخر ذكرى ليها مع ابوها قصي بيلاحظها وبيسكت وهو بيفكر في حاجه في دماغو 
............................. 
بتمر أشهر الحمل سريعاً مابين ذكريات جميلة ووحشة ما بين منه وقصي مقتبس من الذكريات 
قصي : يلا عشان نروح نشوف جنس الجنين
منه : يلا 
الدكتورة : مبروك جايلكو ولد 
قصي بيحضن منه بفرحه بس منه ما بتبادلوش الحضن وبتفضل منزله ايدها بعدين بتزقه والدكتورة بتلاحظ حركه منه وقصي بيزعل وبيتعصب بس بيمسك نفسه وبيشدها وراه 
------------------
قصي : يلا نتمشي عشان الدكتورة قالت لازم تتمشي 
منه : يلا 
وبياخدها وبيتمشوا في البحر 
منه : يا قصي انا بتوحم على آيس كريم 
قصي باستغراب : آيس كريم في البرد ده!!!
منه : دي مش انا ده ابنك بعدين يرضيك ابنك يطلع راسه آيس كريم؟؟؟ 
قصي بضحك : لا خلاص هجبلك
---------------------
منه بوجع : اييييي
قصي بخوف : في ايه 
منه بفرحة : الولد عمال يرفسني وبتمسك ايده بتلقائية  شوف
قصي بفرحة : ايوه حسيت فيه 
------------------
 منه وهي بتروح ناحية الحمام : ايه البرفان اللي انت حاطط منه ده وحش 
قصي باستغراب : بس ده اللي بحط منه دايما ايه اللي اختلف النهارده؟؟؟ 
منه : مش عارفه وحش غير ملابسك 
قصي بضحك : هرمونات الحمل بدأت 
---------------------------
قصي بزعل وهو قاعد متحير  : أنا احتارت مع مع البنت منه دي دايما متعصبه وقالبالي خلقتها وبتردلي اسوا رد ومش مدياني فرصة اصلح حاجه 
مروه : وهو برضو اللي عملتوا صح يا بني؟؟؟ 
قصي : مش صح يا ماما عشان كده مقدرها وساكت وعايز حاجه تصلح العلاقة ما بيننا 
غزل بتفكير : احنا البنات يا قصي بنحلم بيوم فرحنا ده من واحنا صغيرين ونفسنا يكون احلى فرح ومنه متعملهاش فرح اساسا 
قصي بابتسامة : يعني لو عملتها فرح هتفرح؟؟؟......عارفة كلامك صح مش عارف ازاي راح عن بالي هعملها فرح كبير وحلو اوي يليق فيها بس خليه مفاجأة لحد يومه 
وفي اليوم اللي مخططله
قصي : بعتلك صندوق فيه فستان البسيه وانزلي لتحت 
منه بتاخد الصندوق بتفتحه بتلاقي فيه فستان زفاف وورقة مكتوب فيها " البسي الفستان عارف هيطلع حلو فيها وانزلي الجنينه بسرعة بس اوعي تلبسي كعب عالي عشان حامل" 
منه بتقرأ الورقه من هنا وبتمزق الفستان حته حته وبترميه في الارض وبتنزل تحت للجنينة قصي اول ما بلاقي باب البيت انفتح عرف ان منه جايه فمسك الميكرفون ووقف قدام الكل وقال 
قصي : انا النهارده حابب اقول قدامكم كلكم حاجه لمنه مراتي وعايزكم كلكم شاهدين عليها الكل بيمسك الكاميرا بحماس وبيبدا يصور 
قصي بفرحة وحب : بحبكك يا منه بحبككك ولحد آخر يوم في عمري هفضل احبك ❤️❤️
الكل سقف جامد بس بيتفاجئ بمنه جاية نحوه وهي مش لابسه الفستان اللي جابهولها بس سكت وما دققش  اوي 
الكل فضل يصرخ لمنه بحماس : قوليها قوليها يلا
منه بتمسك من قصي الميكرفون وبتقول : بكرهككك من كل قلبي بكرهك ولحد اخر يوم في عمري هفضل اكرهك 
الكل بيبص لها بعتاب ولوم وفي ناس بتبص لقصي بشماتة وسخرية 
قصي بيمسك دموعه بالعافية وعروق ايده برزت من العصبيه وبيطلع على فوق على طول بيلاقي الفستان متقـ*طع تحت رجليه في الأرض بيفضل يكسر في الغرفة كلها بغضب 
--------------------------- 
قصي : خدي امسكي 
منه باستغراب : ايه ده؟؟؟ 
قصي : امسكي بس وانتي هتعرفي 
منه بتمسك الورق وبتقراؤا 
منه بفرحة وصدمة : انت اشتريت بيت بابا.... وكتبته باسمي!!!...ليه؟؟؟
قصي بابتسامه لفرحها : عشانك يا منه دي اخر ذكرى ليكي من ابوكي محبتش تخسريها...ومش كده بس انا هفرشها من تاني وهنعيش فيها انا وانتي واولادنا 
منه بفرحة شديد : بجد شكراً شكراً اوي يا قصي انت مش عارف عملت عشاني ايه شكرا اوي وبتحضنه بتلقائيه من الفرحة 
قصي بابتسامه وبيبادلها الحضن : ربنا يقدرني دايما اقدر اسعدك 
منه بتلاحظ الحركة اللي عملتها وبتبعد عنه بسرعة بكسوف و قصي بيضحك على كسوفها 
---------------------------
منه بهلوسة وهي نايمة : بابا يا بابا 
قصي بيصحى من صوتها 
: منه مالك بتصرخي انتى كويسه؟؟؟ 
مابيلاقيش رد فبيهزها بيلاقيها سخنة اوي 
قصي بخضة : ايه ده؟؟؟....انتى سخنه اوي!!!.... وبيجيب ليها كمادات وبيقعد جنبها الليل كله...
منه بتصحى بتلاقيه قاعد قدامها على الكرسي وماسك ايديها وبتلاقي الكمادات في رأسها فبتعرف انه سهر جنبها الليل كله 
منه بهمس : قصي قصي 
بيفتح عينه على طول بفزع
 : ايه؟؟؟..... ايه؟؟؟......فيكي ايه؟؟؟ في حاجه واجعاكي؟؟؟الحرارة رجعت من تاني؟؟؟... معلش غفيت بدون ما احس على نفسي
منه : اهدي اهدي بقيت كويسه صحيتك عشان تنام على السرير 
قصي بيطمن عليها بعدين بينام على طول وباين عليه النعاس والتعب 
منه وهي بتلعب في شعر قصي وهو قدامها نايم : أنا بحبك يا قصي مش عارفه متى حبيتك بس حبيتك بالرغم عن اللي عملته فيا وخايفة تسيبني بعد ما أولد عشان كده مش هعرفك الا لما اتأكد انوا بعد ما اولد مش هتسيبني!!! 
------------------------
نرجع من الذكريات 
وفيوم منه وقصي نايمين بتصحى منه على وجع شديد في بطنها وبنسمع الصرخة اللي متعودين عليها 
ايه الصرخة دي؟؟؟ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
:قصي الحقني بولدددددد!!!
صحي قصي بفزع من صوت صرخاتها وشالها بسرعة وهو بيخبط في الحاجات قدامه عشان لسه صاحي من النوم وبينزل وهي لسه بتصرخ من الوجع 
مروة وغزل بيقوموا بسرعة بخضه من صوت الصريخ مروة بتبص بتلاقي غزل لابسه ومتشيكة ومتمكيجة بتستغرب بس ما بتركزش كتير وبينزلوا لقصي بسرعة وبيروحوا معاه
بيركب عربيته وبيوديها المستشفى بسرعة
قصي وهو شايلها وداخل المستشفى
: دكتور دكتور حد يجي هنا بسرعة 
بيجي الدكتور بسرعة على صوته ويشوفها
: الحالة دي حالة ولادة مستعجله يا ممرضين!!! 
بيجوا بسرعة على صوت الدكتور وبيحطوها في النقالة وبيدخلوها اوضة العمليات
تاليا بقلق : انا دخلت الشهر ولسه ما ولدتش خايفة بنتي يجرالها حاجة 
بسنت : ما تخافيش يا بنتي شوفي الدكتورة هتقولك ايه وربنا بإذن الله هيسهلك امورك وتولدي
تاليا : أن شاء الله يا خالتو.... معلش تعبتك معايا تيجي الكشف بس ماما وبابا سافروا عشان في عزاء في البلد ونادر احسن اجي لوحدي من اني اخده معايا 
بسنت بتضحك على كلامها : مش مشكلة يا بنتي تعبك راحة 
في الوقت ده بتطلع المريضه اللي كانت جوا غرفة الدكتورة بعدها بخمسة دقايق بتطلع الممرضة عشان تنادي اللي بعدها 
: تاليا سليم تتفضل معايا 
بسنت : ادخلي يا بنتي وانا هستناكي هنا 
تاليا بتومئ لها وبتروح مع الممرضة تدخل في الوقت ده بسنت كانت قاعدة وبتشوف الموقف بتاع قصي من الاول لما جاء داخل وهو شايل منه 
بسنت بابتسامة : شكله خايف على مراتو اوي ربنا يخليهم لبعض و ييسر لها امورها.... بعدين  بتلمح واحدة بتشبهها بـ مروة "وهي فعلا مروة" 
بسنت بتشبيه : مروة!!!...... دي هي ولا مش هي ياترى؟؟؟.... وبتقوم تروح بناحيتها مروة كانت مديالها ضهرها 
بسنت وهي بتخبطها على كتفها : لو سمـ... 
تاليا : يلا يا خالتي خلصت 
بسنت بتروح مع تاليا على طول ومروة بتلتفت بس ما بتلاقي حد بتفضل تدور بعينيها 
غزل لاحظتها : في ايه ياماما؟؟؟..... بتدوري على حاجه؟؟؟ 
مروة بإصرار وتاكد : انا حسيت في حد خبطني في كتفي وحسيت اني سمعت صوت صوت بسنت!!! 
غزل بملل : تاني يا ماما؟!! 
مروة بتأكيد : لا المرادي انا متأكدة اني سمعت صوت بسنت هي هنا صدقيني انا مش بتخيل!!! 
غزل بتبصلها بعدم تصديق وهي فاكرة أن حالتها رجعتلها تاني
غزل : خلاص اهدي اهدي يا ماما مصدقاكي وبتقعدها في اقرب كرسي وبتديلها مية 
غزل بحزن في تفكيرها : لامتى الحالة دي هتفضل تجيلك؟؟؟........انا حاسه ان ده عقاب ربنا ليكي عاللي عملتيه زمان!!!
بسنت طبعا كانت نسيت الموضوع 
بسنت : ها يا بنتي الدكتورة قالت لك ايه؟؟؟ 
تاليا : قالتلي أن الولادة اتاخرت اوي فحددتلي بعد يومين ميعاد للولادة
بسنت : ربنا يسهل 
 
كانت غزل قاعدة جنب امها في المستشفى وقصي واقف قدام اوضه العمليات بعيد عنهم بيجيلها اتصال بتقفل على طول وبتبص على امها بخوف 
غزل بخوف وتوتر ملحوظ : انا هروح للحمام وجاية ماشي 
مروة بملاحظة 
: هتاخدي تلفونك معاكي الحمام؟؟؟ 
غزل هنا حست انها خلاص انكشفت 
غزل بتحجج وتوتر : اه و هاخد معايا الشنطة كلها عشان اظبط وشي كده اصل صحيت من النوم و نزلنا على طول مستعجلين ومحدش بص على شكله 
مروة بعدم اقتناع "لأنها اصلا كانت لابسه وحاطه ميكب وهي بتقول انها صاحيه من النوم " بتبصلها بشك : تمام 
غزل بخوف : تمام ايه؟
مروة : يعني خلاص امشي 
غزل باطمئنان : اه 
وبتروح جرى من قدامها 
غزل : على شوية كنت هنكشف 
بعدين بتلاقي تلفونها رن تاني 
غزل بعصبيه وهي بترد : مية مره قولتلك متتصلش عليا!!!......انا هتصل عليك لما اكون فاضيه 
: اصل اتفقنا اننا هنخرج الساعة 9 ولقيتك ما اتصلتيش استنيتك كتير وماتصلتيش اعمل ايه يعني؟؟؟ 
  غزل : اه صح راح عن بالي بس برضو ما تتصلش ممكن حد يلقطني المهم مش هقدر اخرج!!!
: ولييييه ده أن شاء الله ؟! 
غزل : عشان مرات اخويا بتولد واحنا دلوقتي في المستشفى 
: اسمها ايه المستشفى دي؟؟! 
غزل : اسمها ****
: بجد ايه الصدفة دي؟؟؟ طب انا امي هناك ومعاها واحدة قريبتنا قولي بنت خالتي كده هناك 
غزل : بجد خير ان شاء الله هما هنا ليه؟؟؟ 
: قريبتنا دي ولادتها اتاخرت ودخلت في العاشر فراحت عشان تشوف الدكتورة 
غزل : اممم ربنا يسهلها
: طب بقولك ايه محدش عندي بالبيت  قولتلك ماما مع قريبتنا دي واخويا الصغير طالع مع صحابه وانتي اكيد الكل مشغول بالولادة ومش هيلاحظوا اختفائك ولو لاحظوا ممكن تقوليلهم صحبتي مريضه هنا وقولت ازورها أو أي حاجة.... ايه رايك اجيبك؟؟؟ 
غزل : خلاص تمام بس مش هنطول 
: تمام مسافة سكة واجيلك وبيقفل معاها 
خمنوا مين ده؟ 
غزل بتقفل وبتلف عشان تمشي بتلاقي امها واقفة وراها 
غزل بخضه وبتوقع الموبايل : ماما!!!
كانوا ماشيين في الشارع فجأة بتقف بسنت في نص الشارع
تاليا باستغراب : في ايه يا خالتو مالك وقفتي كده؟؟؟ 
بسنت بخضه : نسيت شنطتي كلها في المكان اللي كنت قاعده فيه!!! 
تاليا : اييييه؟؟؟..... يارب ما تكون اتسرقت يلا نرجع بسرعة 
بسنت : يلا.... وبيروحوا المستشفى بسرعة 
بعد وقت 
بسنت وهي خارجه من المستشفى وبتقلب في شنطتها ومعاها تاليا : الحمدلله أمن المستشفى لقي الشنطة وخدها والا كان حد سرقها ولا حاجه 
تاليا : اه الحمدلله اتخضيت انا لما رجعت للمكان وما لقيناش الشنطة من الخضة حسيت نفسي هولد مكاني!!! 
وبيفضل يتكلموا ويضحكوا مع بعض 
تاليا وهي بتشاور  : ايه ده يا خالتو؟؟؟... اللي قاعد في السيارة هناك مش ده ابنك؟؟؟ 
بسنت بتبص مكان ما شاورت : ايوة ده هوا بس بيعمل هنا ايه؟؟!.... وماله بيتلفت كده كانوا مستني حد؟!.... استني نقف كده نشوفوا بيعمل ايه هنا يمكن يكون مستني صحبه ولا حاجة  وهيدايق لو روحنا له كده 
وبيفضلوا واقفين مراقبينه بعدين بيتصدموا لما بيلاقوا....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وبيفضلوا واقفين مراقبينه بعدين بيتصدموا لما بيلاقوا بنت جات باتجاه العربية وهو أول ما شافها ابتسم ونزل من العربية حضنها بعدين مشي
تاليا بصدمة : معقولة ده علي! !!
بسنت بعصبية : يا خسارة التربية مدورها مع البنات ابن الكلب...بعدين بتتنهد...استغفر الله العظيم الله يسامحني ابوه الله يرحمه كان سيد الرجالة
بعدين بتركب العربية اللي قدامها وبتشد تاليا وراها
بسنت باستعجال : امشي ورا العربية دي بسرعة
: ده مش اوبر يا طنط
بسنت بعصبية وبتخبطه في رقبته : امشي بسرعة قبل ما تختفي العربية من قدامنا!!! 
الراجل بيتحرك ورا العربية بخوف وضيق من بسنت وسط كسوف تاليا من اللي عملته بسنت وعصبيه بسنت من صدمتها في ابنها وبيوقف ورا عربية علي
بسنت بصدمة ودموع : البيت!!!........ وجايبها لحد بيتي كمان!!!.... لا ده زودها... وبتنزل بعصبية وراها تاليا 
بسنت بعصبية وهي بتخبط بقوة على الباب
: افتح الباب يا عــــلـــــي قبل ما اكسروا في دماغكم!!!
غزل بخوف : علي في حد بيخبط على الباب!!! 
علي بيروح ناحية الباب بسرعة وبيسمع زعيق أمه
علي بصدمة : دي ماما روحي طيب اتخبي جوة في الاوضة بسرعة
غزل بتروح جري بسرعة وبتتخبى في الاوضة
على بيفتح الباب وهو بيمثل النوم وبيحك عيونه
: في ايه يا ماما كل الخبط ده والزعيـ....
بيقاطع كلامه الم نزل على وشه
بسنت بعصبيه : اه يا واطي جايب بنات على البيت آخر الزمن!!!.... فين البنت اللي معاك طلعهالي بسرعة!!!
الدكتور طلع وهو شايل ولد : مبرووووك جالك ولد يتربى في عزك
قصي بفرحة وقلق : وو منه؟؟؟
الدكتور : المدام الحمد لله كويسه
قصي بيشيل منه الولد بفرحة بعد ما اطمأن على منه وبيكبر له في أذنه وبيقرا له قرآن بعدين بيدخل يطمن على منه
قصي وهو شايل ابنه وبيهز فيه  : الواد طلع شبهي مش شبهك على فكره
منه بتبتسم له وبعدين بتستغرب أن مفيش حد معاه
: امال فين خالتو وغزل مش كانوا معانا؟؟؟
قصي بتذكر : اااااه صح فعلا كانوا معانا اروح اشوفهم 
قصي بيطلع مكان ما كانوا قاعدين ما بيلاقيش حد بيفضل يلف عليهم المستشفى كلها ومش بيلاقيهم بيرن على غزل بيلاقي تليفونها مغلق وتليفون أمه بيرن بس مفيش رد اتصل على الحارس بتاع القصر بس قالوا إنهم مرجعوش هنا خاف وبدأ يقلق وراح للأمن
الأمن : متقلقش يا قصي بيه احنا هنراجع الكاميرات وان شاء الله كل حاجه هتكون تمام
بيفتحوا الكاميرات بيلاقوا غزل دخلت الحمام ومروة دخلت وراها بعدها بمسافة غزل طلع وهي بتتسحب وبتتلفت يمين وشمال بخوف بعدين بتجري بسرعة
قصي : طب دي اختي مالها شكلها خايفة كده وفين ماما ليه ما طلعتش وراها ؟؟؟
ياترى ايه اللي حصل مع مروة؟؟؟..... وغزل كانت خايفة ليه؟؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 قصي بخوف : ماما ماما… وبينزل جري للحمامات
الأمن : قصي بيه استنى ده حمام النساء
بس قصي ما بيردش عليه وبيدخل بيلاقي ستات متجمعين قدام باب حمام وسامع صوت أمه بتصرخ من جوا
مروة : يزيد يزيد بالله عليك افتح لي الباب متحبسنيش هسكت والله
قصي بفزع : ماما!!!
مروة بخوف : يزيد يزيد طلعني من هنا ارجوك
قصي فهم أن أمه رجعتلها الحالة بتاعتها
قصي بخوف : ماما ماما ارجعي لورا عشان هكـ*سر الباب!!!
قصي ما بيلاقيش منها رد
قصي بخوف : ماما انتي سامعاني؟؟!
بيـكـ*سر الباب بخوف لما ما بيلاقيش ولا رد ولا صوت بيطلع من برا بيدخل بيلاقيها منكمشة على نفسها في الزاوية
الدكتور : للأسف حالتها بدأت تسوء اكتر من الاول خدوا بالكم منها اكتر ودي روشتة
قصي بحزن : تمام
وبيستنى امه لما تصحى وبياخدها للبيت عشان ترتاح
عند منه كانت قاعدة مستنية قصي لقيت الباب بيخبط براحة
منه افتكرته قصي
: ادخل
الممرضة : اهلا يا مدام… انتي منه محمد صح؟
منه باستغراب : ايوة انا
الممرضة : لازم تدفعي المبلغ اللي عليكي للحسابات أو هنضطر نطلعك!!!
منه : مبلغ ايه؟؟؟ … بعدين اتكلمي كويس لو سمحتي!!!
الممرضة : جوز حضرتك مدفعش حاجه واحنا دخلناكي على طول لانو حالتك كانت مستعجله ولحد دلوقتي المبلغ ما ندفعش وجوز حضرتك طلع من المستشفى من بدري!!!
منه بصدمة : طلع من المستشفى!!!….ازاي؟؟؟
الممرضة ببرود : والله طلع برجلينه ومعاه أمه المهم تتصرفي تدفعي الفلوس للحسابات
منه : تمام تمام
منه بدأت تتحامل على نفسها وحاولت تقوم بس في اللحظة دي قصي دخل
: منه قومتي ليه؟؟؟
منه بصتله بلوم ومردتش عليه
قصي : في ايه؟؟؟….يا بنتي بكلمك ما تردي!!!
منه بهدوء ما قبل العاصفة : روح ادفع الفلوس للحسابات عشان نخرج!!!
قصي بتذكر : ايوة صح ازاي راح عن بالي!!!….. وبيخرج على طول عشان يدفع وبيرجعلها
قصي : دفعت الحساب انا بس مقولتليش مالك؟؟؟
منه وهي بتبصله بطرف عينها : مفيش!!!
قصي بإصرار : لا فيييي!!!
منه بتبصله بقرف من فوق لتحت
وكانت ساندة على الحيطة جنبه ماشية مسكها من كتفها
قصي : انا بكلمك ما بترديش عليا ليه؟؟؟… بعدين بتبصيلي بالطريقة دي كده ليه؟!!
منه بعصبية : قصي فك ايدي!!!
قصي بلهفة : مش هفكك الا لما تقوليلي مالك!!!
منه بتحاول تفك نفسها منه وما قدرتش
منه : قصي انا بقولك فكني عشان متزعلش
قصي : لو ما قولتيليش مش هفكك!!!….فيكي ايه؟؟؟
منه مره واحدة بترفع ايدها عليه وبتديلو بالقلم
قصي بصدمة بيمسك مكان الألم : انتي اتجننتي؟!!
منه بانهيار وهي ماسكة دماغها : ايوة ايوة اتجننت!!!…. بسببك اتجننت!!!…بتحطني دايماً في أسوأ المواقف عشان نفسك!!!…. ياخي ما ترحمني بقى!!!…انت وبجح اوي يا قصي!!!…ياريت لو نزلت الطفل قبل ما يجي!!!….انا متأكدة انو هيطلع مش سوي زيك كده!!!… و عندو نفسيات بسببك!!!….انت نسخة من ابوك!!!َ….وبتعمل نفس اللي عمله ابوك مع امك ومعاك!!!….بس شكلك طالع اسوأ منه كمان!!!…..انا بجد تعبت منك!!!….مش قادرة اتحمل وجودك في حياتي!!!….ابعد عني!!!
كان ده صوت تكـ سر قلب قصي
قصي بهدوء : اممم يلا عشان نرجع البيت!!!
منه بصدمة وعصبيه منه : بعد كل اللي قولتهولك ده بتقولي يلا نرجع البيت يا بجاحتك ياخي!!!
قصي بهدوء : خلاص ما ترجعيش انتي اللي اختارتي!!! … وبيروح ناحية الطفل وبياخدوا من السرير
منه بخوف وذعر : واخد ابني على فين؟؟؟
قصي : ابني وهاخدوا يعيش معايا مش كنتي بتقولي ياريت لو نزلتيه بتتمني له المو*ت في وجوده روحي عيشي حياتك زي ما انتي عايزه كأن ولا عندك ابن ولا كأنك تعرفيني ولاكأن حاجه حصلت انا مش هقولك حاجة على الكلام اللي قولتيه غير الله يسامحك!!!…. وبيمشي وهو شايل الطفل
منه بخجل : قصي استنى انا اسفـ.. كانت عايزة تعتذرله بس اتكسفت ومقدرتش تعتذر فكملت….: انا هروح معاك البيت عشان عشان… ابني… عشان ابني هروح معاك البيت طبعا مش هسيبه معاك انا مش هطمن عليه وهو معاك
كلامها كان بيكـ*ـسره للمرة بدون ما تعرف
بيروح قصي من قدامها على طول وهو شايل ابنه وهي وراه سانده على الحيطه بكل صعوبة بتحاول تلحقوا ركب عربيته وهي ركبت معاه
“وكان الصمت سيد المكان”
بسنت بعصبية : فين البنت اللي معاك طلعهالي بسرعة!!!
على باحراج : يا مامااا
بسنت بعصبية وزعيق : طلعهااااالي بسرعة متجننيشششششش!!!
: اااااااااااااااه
كان ده صوت تاليا وهي ماسكة بطنها بوجع
بسنت : بخوف تاليا بنتي مالك؟؟؟
تاليا بوجع : بطني واجعاني اوي حاسه كان في سكا*كين بتقطـ*عني شكلي بولد!!!
بسنت بخوف : بسرعه يا علي جيب افتح العربية!!!
على بسرعة بيفتح العربية وبيركبوها وبيروحوا للمستشفى غزل طبعا بتحمد ربنا انوا سترها عليها وبتنزل على طول وهي حالة انها متكررهاش
في المستشفى قدام اوضة العمليات
بسنت : ربنا يستر اتصل يا علي بنادر وقمر خليهم عرفهم انها بتولد
على : تمام
واتصل عليهم وعرفهم طبعا نادر جاء المستشفى ووقف معاهم اما قمر وسليم كانوا مسافرين
الدكتور : مبرووووك المدام جابت بنت
الكل بيبتسم بفرحة ونادر بيروح يشيل البنت وبيكبرلها وبيقرا لها قرآن
بعدها بيدخلوا لتاليا وهما شايلين البنت بفرحة
علي بهدوء : مبروك يا تاليا البنت
تاليا : الله يبارك فيك
نادر وهو شايل البنت : ما قولتيليش يا تاليا هتسميها ايه؟
تاليا بتفكير : سيلا هسميها سيلا
بسنت : الله حلو اوي
عـنـد قصي بيوصل القصر وبينزل من العربية وهو شايل ابنه ومتجاهل منة خالص!!!
بتمر الايام بدون أحداث تذكر بيكون مر شهرين من الأحداث دي كلها وقصي لسه متجنب منه وبيعاملها كأنها مش موجودة
منه : يا قصي
قصي : امم
منه : عايزة فلوس عايز….
قصي بعد مبالاة : خدي الفلوس اللي عايزاها من الدرج!!!
منه بتتنهد فده حالهم من وقت ما نزلوا من المستشفى
منه بندم : انا مكنش لازم اقول الكلام اللي قولتهوله وانا عارفة انوا بيكره الكلام عن ابوه وبيكرهوا اوي وانا جر.. حتوا بكلامي ده حتى كان خايف عليا ويسألني مالك كله من الممرضة النحس دي
بتنزل منه وهي في فكرة في رأسها وبترجع بعد وقت
منه بفرحة وهي بتبص على الصندوق اللي في ايديها : النهاردة هعترف لقصي اني بحبه وعايزة اكمل كل حياتي معاه وننسي بعضينا الماضي ونفتح صفحة جديدة وو…
منه بتبص قدامها وهي نازله من الظلم بتلاقي قصي طالع فبتجري عشان تلحقه
: قصييييي استـ….
قصي وقف لما سمعها بتنده عليه بس فجأة لقيها سكتت وسمع صوت حاجه قوية
قصي بيلتفت وراه يشوفها سكتت ليه بيلاقيها واقعة على الأرض ودماغها بتنزل د.. م جامد ومفيش حس ليها نهائي
قصي بخضه : منه!!!
وبيجري بسرعة يشيلها وطلع بيها من البيت للمستشفى على طول وو…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: المريضة قلبها وقف!!! 
قالتها الممرضة وهي بتجري لبرا بسرعة 
قصي بخوف : انتي بتقولي ايه؟؟؟ 
الممرضة باستعجال وخوف : المريضة قلبها وقف ابعد عن طريقي بسرعة عشان اجيب جهاز الإنعاش!!! 
قصي بخضة : ووو.. ووق.. وقف!!!.... وقف ازاي؟؟؟ 
الممرضة وهي بتزقه : ابعد بسرعة عشان نحاول نلحقها 
وبتروح جرى وبتجيب الجهاز وبتدخل تاني لجوه وسط خوفه 
مروة : اطمن يا قصي هتكون كويسه
قصي بخوف : يارب يا ماما اكتر من 3 ساعات جوة!!! 
الدكتور بيطلع من اوضة العمليات 
قصي بخوف ولهفة : دكتور دكتور طمني عليها 
الدكتور وهو بينزل راسه للأرض 
قصي بجنون وهو بيهزه : ماترد عليا منه كويسه؟؟؟...فيها ايييييه ؟؟؟ 
الدكتور  باسف : انا اسف بس المريضة دخلت في غيبوبة وهي حالياً عايشه على الأجهزة!!! 
قصي بصدمة : ايييييييييييه؟؟؟
وبيحط ايده على راسه
🌹اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين 🌹
بعد مرور سنة :
قصي بحزن وهو ماسك ايد منه : بقالك سنه في غيبوبة فوقي وارجعيلنا عشان ابنك طيب حتى لو انتي ما بتحبينيش
بيتنهد بحزن وبيطلع من عندها
.............................. 
تاليا وهي شايلة سيلا وبتلبسها في جزمتها : ماما انا هروح اودي سيلا عندها تطعيم
قمر : ماشي يا بنتي طب عدي مش هيروح معاكي ولا ايه حتى لو مطلقين دي  بنته وعندها تطعيم من واجـبـ.......
تاليا بزعل : خلاص يا ماما اقفلي السيرة..... وبتطلع من عندها
نادر وهو بيصادفها في الشارع : حبيبه خالو هاتيها.. وبيشيلها.... رايحين لفين كده؟؟؟
تاليا : سيلا عندها تطعيم
نادر : خلاص انا هوديها ولا  اقولك يلا نمشي احنا التلاته سوا
تاليا بتفكير : لا لا خدها انت للتطعيم وانا هروح اشوف شركه أقدم عليها 
نادر : برضو مصممة تشتغلي؟!!
تاليا ما بتديهوش اهتمام وبتبوس بنتها وبتمشي بسرعة بيتنهد نادر وبيروح يودي الطفلة للتطعيم
تاليا وهي بتبص في الساعة : يا نهار ابيض باقي 10 دقايق و التقديم يقفل!!! 
وبتجري في الشارع بسرعة عشان تحصل مقابلة الشغل 
..
قصي كان سايق بأقصى سرعة مرة واحدة بيصدم بواحدة بالغلط
قصي : انتي كويسه يا انسه؟؟؟
تاليا بوجع : ايييي ما بتشوفش انت يا اهبل وجاي تسأل بدل ما تساعدني!!!
قصي بعصبية من كلامها : وانتي تجري في نص الشارع ليه مجنونة؟؟؟
تاليا : وانت مالك اجري ولا ارقص كمان انشاء الله؟؟!.........انت اعرف سوق صح الأول وصلح اسلوبك البيـ ئة ده!!!
قصي : انتي هبلة بجد!!!..... وبيسيبها وبيركب العربية وبيرجع العربية لورا مسافة ومرة واحدة بيجي قدام بسرعة
تاليا بصدمة : ايه ده ده اتجنن...... وبتزحف للجهة التانية بسرعة لأنها مش قادرة تقوم على رجليها من الخبطة
بيمشي بالعربية بسرعة وهو بيمشي كان في طين جنبها بيمشي عليه متعمد عشان يرشها وبيجي عليها
تاليا بصدمة : ايه ده بقيت كلي طين والورق كله باظ
بعدين بتلاقيه رجع مرة تانية
قصي : دي قرصة ودن ليكي على اسلوبك الوحش انا كنت هساعدك واوديكي المستشفى أو الحتة اللي انت عايزاها بس عشان اسلوبك الوحش ده  خليكي في مكانك في الشمس دي وبيمشي
تاليا بنرفزة وعصبية : مغروووور هشوفك تاني اكيد ووقتها هعرفك مين تاليا سليم!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تاليا بخيبة امل وزعل : اعمل ايه انا دلوقتي الورق كله بقي طين وانا بقيت طين وشوية الانترفيوه هيقفل... وانا عايزة الشغل ده بأي طريقة... وبتكمل بعزيمة وبتحاول تخفف من الطين اللي عليها.... هروح يعني هروح!!!
وبتقف على رجليها بوجع بس بتتحمل وتمشي
قيس وهو حاطط ايده في راسه : ولا سكرتيرة واحدة من اللي قدموا كانت بـالمواصفات المطلوبة!!!
قصي وهو بيلف بكرسيه بضجر : ما خلاص بقي يا قيس شوفلك اي واحدة مزة وخلاص كلها وظيفة سكرتيرة مش حاجه يعني 
قيس بعصبيه : والله وانا اوظف اي واحدة وتوقع الشركة وتوقعنا معاها قول حاجه تنفعنا او اسكت  
قصي : سكت كده خلاص ميعاد الانترفيو خلص شوف احسن واحدة من الملفات دي وخلاص انا هروح البيت 
فجاة الباب بيخبط 
قيس : ادخل 
تاليا بـ ثقة : انا جاية أقدم لوظيفة السكرتيرة 
قيس بيبص لهيئتها بصدمة بس بيخمن انها وقعت فما بيركزش كتير اما قصي كان منزل راسه على الدرج ما شافهاش
قصي بضحك وهو نايم على الدرج مش شايف وشها  : جاية تقدمي بعد الميعاد بخمسة دقايق!!! 
قيس بأمل : مش مشكلة جيبي ملفك 
تاليا بتمدله الأوراق بحرج من هيئتهم قيس بيبص للأوراق بصدمة لأنهم مليانين طين وبيمسكوا بطرف ايده وبيمسحهم بالمنديل براحة 
قيس بصدمة : مؤهلاتك عالية احسن من اللي عايزينه حتى اعتبري نفسك اتقبلتي صدمتيني الصراحة 
تاليا بفرحة : متشكرة ليك يا فنـ... 
ملحقتش تكمل كلامها 
: هوا انتي!!!....طبعا مرفوضة!!!
تاليا بصدمة : انت ايه اللي جابك هنا؟!
قيس باستغراب : هوا انتو تعرفوا بعض؟؟؟
قصي بنرفزة : نعرف ولا ما نعرفش الكلام خلص مرفوضة 
قيس : بس دي مؤهلاتها عالية 
قصي بـ سخرية : تلاقيها غاشة ولا بالواسطات ممشينها اساسا وحتى... 
تاليا بعصبية : اولا ما سمحلكش انك تغلط عليا وعلى مؤهلاتي مش انت اللي تقيم مؤهلاتي وشغلي اوكي تانيا انا اللي مش عايزة اشتغل معاك لأنك بني ادم معندكش احترام ولا تقدير لالي قدامك وواخد مقلب في نفسك مغرور بزيادة ومعندكش د... م في داهية في مية شركة غيركم!!! 
وبتسحب الملف بتاعها من قيس 
قيس بـ خوف من خسارتها لانوا مؤهلاتها عالية اوي : استني بس مالك اتحولتي كده انتي اساسا هتشتغلي سكرتيره معايا مش معاه
قصي بعصبية : يعني ايه الكلام ده يا قيس؟؟؟
قيس : معلش يا قصي بس انا مش هقدر افرط في الشغل 
قصي بعصبية وبيخبط الطاولة اللي قدامه : تمام اوي يا قيس الكلب ابقى وريني وشك!!!
قيس بيبلع ريقه بتوتر وبيلتفت لتاليا : اقعدي يا انسه تاليا رجاء مش كان اسمك تاليا؟؟؟ 
تاليا كانت لسه هترد عليه بس قاطعها صوت ضحكاته
قصي بسخرية : ههههههه واسمها تاليا كمان 
قيس باحراج : يا قصي ما خلاص بقى!!! 
تاليا بعصبية : وماله اسم تاليا يا عنيا؟!! 
قصي ببرود : اسمها ماعجبنيش معلش شوف واحده غيرها 
قيس باحراج وعصبية : معلش يا انسه تاليا ممكن تقعدي.... قصي اطلع برا!!! 
قصي بصدمة و عدم استيعاب : انت بتقول ايه؟! 
تاليا بـ سخرية : بيقولك اطلع برا 
قصي بيشيل تلفونه ومفتاح العربية بتاعه من الطاولة بعصبية وبيخرج على طول 
قيس بخوف وهو بيبص عليه : شكل هتعدي علينا ايام عسل اوي!!! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تاليا بفرحة : اتوظفت يا نااااااااااااااااااس!!!
نادر بفرحة وهو شايل سيلا : مبروك يا اختي 
قمر : مبروك يا بنتي
سليم بيبصلها بعدم رضا وبيقوم والكل بيلاحظوا
تاليا باستغراب : مالو بابا؟؟؟
قمر : مش عارفه
تاليا باهتمام : هروح اشوفه
بتروح لغرفته وبتدق الباب بتسمع صوته وهو بياذن لها بالدخول 
ادخلي...يا تاليا
تاليا بابتسامة و استغراب : ازاي عرفت ان انا اللي في الباب؟
سليم وهو بيشاورلها تقعد جنبه : عشان من يوم ما انتي صغيرة يا تاليا انتي حنونة وطيبه وبتهتمي بالكل صح وما بتزعليش حد منك مع ان عندك لسان لو فتحتيه لا إله إلا الله سنه قدام مش هيتقفل
تاليا تحمحم باحراج
سليم بيحاوطها بايده وبيكمل : ودي حاجه وارثاها من امك بس مع ده عندك قلب طيب يوزن بلد ومتقصديش تئذي حد ولو شفتي حد متدايق ولا زعلان الا تراضيه فأكيد لما شفتيني اتدايقت جيتي عشان تشوفيني مش كده؟
تاليا بتوهان في كلامه : صح يا بابا
سليم بيبتسم لها على ردها وبيكمل : انتي يا تاليا اغلى حد عندي واقرب حد ليا مع ان الكل بيقول ان نادر  عشان هوا الولد الوحيد بس ده مش صح انتي اول فرحة ليا يا تاليا و بنتي وحيدة وبفرح لفرحك بس ده مش يعني اني لو شفتك بتفرحي في الغلط افرح معاكي واسكت عن الغلط
تاليا بعدم فهم  : ازاي؟
سليم : حتى يا تاليا لو كان عدي طليقك يا بنتي من حقه يعرف انك هتشتغلي
تاليا بانفعال واحترام برضو : ازاي يا بابا ده خلاص بقى طليقي ملوش دعوه بيا
سليم : ده لما ما يكون في رابط مشترك ما بينكم و سيلا الرابط ده
تاليا : بس يا بابا
سليم : استني يا تاليا.....طب شوفي دلوقتي يعني لو انا و قمر بعد الشر يعني كنا متفرقين وانتي عايشه مع قمر وقمر راحت تشتغل انتي بقى هتكوني مبسوطة؟
تاليا بتنهد : لا يا بابا
سليم : طب دلوقتي حطي سيلا في مكانك انتي حرمتي البنت من ابوها خالص وحرمتي الأب من بنته وبصراحة يا تاليا اهملتي البت خالص بقيت ما بشوفهاش الا مع نادر وهي لسه عندها سنه محتاجاكم اوي ما تسببيش فجوة بينك وبينها لما تكبر وتوعى عايزة تشتغلي عرفي ابوها و شوفيه لو فاضي يقضي معاها الوقت في وقت شغلك وفي وقت شغله انتي معاها وكده فهمتيني يا بنتي؟
تاليا بدموع وتأييد : فعلا يا بابا عندك حق متشكرة ليك اوي  كنت محتاجه الكلام ده بجد
سليم بابتسامة : ولا شكر ولا حاجه انا ابوكي يا بت ومن واجبي اعرفك ومسيبكيش تمشي في الغلط يلا دلوقتي تفضلي بلا مطرود
تاليا بغيظ : ما بتعرفش تكمل خيرك للآخر
سليم بضحك : لا ما بعرفش... يلا مع السلامه
تاليا بتخرج من عنده وسليم بيخرج البلكونة وهو ماسك كوباية الشاي في ايده وبيبص لتحت فجأة كل حاجه قدامه بتبقى سودة!!!..........
قصي بعصبيه وهو بيروح ويرجع في نفس المكان : قيس الكلب الحيوان احرجني قدامها و..... 
غزل بزهق : ما خلاص يا قصي بقى ليك ساعه رايح جاي رايح جاي وبتعيد في نفس السيرة قيس الكلب احرجني قدامها وطردني صغرني قدامها ودي الحاله اني انا المدير وهو بس شركته معايا بقى يتكبر عليا ووالله النهارده رجله متعتبش البيت خلاص ليك ساعه بتعيد في نفس الكلام
قصي : اصلك ما شوفتيهوش لمـ.. 
غزل بعصبية ومقاطعه : ولا عايزه اشوفه كرهتوني في البيت منك ليه خد امسك ابنك انا رايحة غايرة في أنهى حته..وبتمشي
قصي بـ سخريه وبيشيل ابنه : متشكرين لخدماتك يا ختي 
محمد : ب.ا..ب.ا.....ب.ا.بااا
قصي بفرحة وهو شايله : ايه قولت ايه قولت بابا عيدها تاني والنبي يلا قول بابا بابا 
محمد : ب.ا.با
قصي بفرحة بيحضنه : والنبي يا محمد محدش غيرك مهون عليا
عند تاليا كانت شايلة سيلا بنتها وبتفكر في كلام ابوها
تاليا بتفكير : سيلا قولي ماما ماما 
سيلا بتبص لها وبتضحك 
تاليا بضحك : اه يا مغلباني ما تجبري بخاطري وتقولي ماما  فين لعبتك 
سيلا بتشاورلها على البلكونة تاليا بتفهم انها في البلكونة وبتحط سيلا على السرير وبتطلع البلكونة وبتاخد الالعاب وكانت داخله بس بتقف بصدمة لما بتبص لتحت 
: بااااااااابااااااااااااااااا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: باااااااااااااااباااااااا
وبتجري على تحت على طول
قمر بخضه : مالك بتجري كده يا تاليا؟!
بس تاليا بتكمل جرى بدون ما تبص لحد فيهم
نادر بقلق : بتجري بالطريقة دي يعني في حاجه دي حتى سابت بنتها انا هجيبها وهنزل اشوفها 
بيطلع يجيب سيلا معاه بعدين بيجروا وراها عشان يشوفوا مالها بس بيتصدموا لما يلاقوا سليم واقع على الأرض والد.. م مغرق الأرض!!!
: نادر اتصل بالاسعاف بسرعة الإسعاف يا نادر!!!
نادر بسرعة بيجري وبيتصل بالاسعاف والإسعاف بيجي وياخدوا........
نادر بحزن : اهدي يا ماما بابا هيكون كويس
قمر بانهيار شديد : سلييييم هوا ايه اللي حصلوا؟
اما تاليا كانت في دنيا تانية خالص سرحانه مع نفسها
قصي باستهزاء : هي دي اللي مؤهلاتها عالية وموظفها دي حتى ما عملتش غلط دي مجتش من الأساس ههههههههه
قيس بتبرير : معلش ممكن حصلها ظرف واضطرت تتأخر شوية بس هتيجي
قصي بغيظ : ماشي يا اخويا
بعد وقت.......
قصي : ههههههههه مرت ساعتين ومجتش انا اللي اعرفه ان لو حد حصله حاجه يتأخر 10 نص ساعة بالكتير بس دول ساعتين وبرضو مجتش!!!
قيس بيبصله بطرف عينه وبيسكت مبيردش عليه وبيمسك ملف تاليا ياخد منه رقمها وبيتصل عليها
: الو مين معايا؟ 
قيس وهو سامع صوتها بالعافيه لأنها بتعيط
: اهلا مدام تاليا معاكي قيس طبعا ما نسيتينيش بالسرعة دي احم يعني مجتيش الشغل لحد دلوقتي
: مش هقدر اجي معلش حصل معايا ظرف
قيس بقلق بعد ما سمع نبره صوتها : خير ان شاء الله حصل معاكي ايه
-تاليا بتحكيله على كل حاجه وهو بيستفسر منها المستشفى وكده وبيقفل معاها
قصي بسخرية : ومالها الهانم مجتش گل اخويا
قيس : مش وقتو انا رايح عندهم ابوها........
قصي بصدمه وزعل : ايه يلا انا جاي معاك وبيروح معاه للمستشفى 
..............
قيس : انسه تاليا ابوكي طلع ولا لسه
تاليا بصوت متحجرج : لسه
قصي بيبص عليها بزعل لأن مش دي اللي يعرفها
قصي بحرج : احم ان شاء الله هيكون كويس متقلقيش
تاليا : ان شاء الله
سيلا بتبدأ تعيط وتاليا بتحاول تسكتها بس مش قادره عشان منهاره
قصي : جيبيها..... وبياخدها منها وبيسكتها
قصي بابتسامة وهو بيفتكر ابنه ويحاول يخرج تاليا من الزعل : دي بنت مين
تاليا بصوت يكاد مسموع : بنتي
قصي : بنتك!!!.... ازاي ومكتوب انك عزباء؟؟؟
تاليا بهدوء : اتطلقت
قصي بينحرج من نفسوا وبيسكت
الدكتور بيطلع من غرفه ابوها الكل بيتلم عليه
الدكتور وهو شايل روشته : بسرعه جيبوا الأدوية دي
نادر كان هيشيل الروشته بس قصي بيشيلها قبله وبينزل يجيب الأدوية َبيرجع
بعد انتظار اكتر من ساعتين
الدكتور : الحمدلله حالته مستقرة دلوقتي بس ممنوع حد يدخله نهائي في الاربعه وعشرين ساعه دول!!!
قمر بفرحه : الحمدلله
نادر : روحوا انتو وانا هبقي مع بابا
قمر : لا انا هبقي مع نادر روحوا انتو
تاليا : لا انا استحاله اسيب بابا وامشي
نادر : عشان بنتك شوفي ازاي اتبهدلت وتعبت خديها نيميها
وبعد مشاورات بيقرروا نادر يبقى وقمر وتاليا يروحوا
قصي : انا حوصلكم معايا
قمر : لا ملوش لز
قصي بإصرار : لا والله انا حلفت انا هاخدكم يلا ورايا عشان اوصلكم
قيس بصدمه في سره : معرفتكش يا قصي
وبيركبوا معاه وبيوصلهم البيت
قمر : شكرا على وقفتك معانا يا ابني فعلا الدنيا لسه بخيرها انت باين عليك ابن حلال ربنا يسعدك في حياتك
قصي : اللهم امين يا خالتي يلا السلام عليكم.... وبيروح
تاني يوم بيروحوا كلهم المستشفى وبيشوفوا ابوهم وبيطمنوا َقصي بيجي بالصباح يطمن عليه ويقعد معاهم
تاليا بتحس بالخجل من نفسها بسبب وقفتهم معاهم وبتقرر تعتذر ليه
تاليا : استاذ قصي معلش عايزاك في كلمتين
قصي بستغرب ويقوم معاها : ماشي
تاليا : حابه اشكرك. على وقفتك معايا بجد
قصي : ولا شكر ولا حاجه ده واجبي و
تاليا بحرج : واعتذرلك على الكلام الوحش
قصي بضحك : ايوه لازم تعتذري مني
تاليا بغيظ : مغرورررر
وبيقعدوا يضحكوا مع بعض وينكشوا في بعض
وبيمر فترة بيتحسن فيها ابوها وبيخرج قصي كان معاهم هو وقيس بس قصي اللي كان معاهم على طول َقصي وتاليا بيحسوا بمشاعر ناحيه بعض
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مقتبس من اللحظات الجميلة بين تاليا وقصي
تاليا كانت واقفة عايزة تاكسي بتلاقي قصي وقف قدامها بالعربية 
: اركبي
تاليا بضحك : لا شكرا اخاف اترش بالطين 
قصي بضحك : لا المرادي سماح اركبي كده كده الاتنين رايحين الشركه 
تاليا بضحك : ماشي
وبتركب معاه 
قصي بتردد : الله قوليلي يا تاليا لو ما فيهاش تدخل يعني انتي اطلقتي ليه 
تاليا بتتنهد وبتحكيله كل حاجه بانهيار وهي بتفتكر 
قصي بزعل عليها : يااااه كل ده حصل معاكي وقدرتي تستحملي 
تاليا ببكاء : اه بس حقي مش مسامحة فيه وحسبي الله ونعم الوكيل وربي ياخدلي حقي من كل حد ظلمني أو غلط فيا 
 وهووووب العربيه بتوقف
قصي : مش عارف مالها وقفت كده هنزل واشوفها
وببفتح الباب وبينزل رجله على طول وبيقع في الطين مكنش ملاحظ انوا الجنب بتاع كرسيه  فيه طين
تاليا بتنزل تشوفوا
تاليا وبتمدله ايدها : قصي انت كويس؟
قصي لقيتها منهارة من العياط لسه فحب انوا يهزر معاها عشان تفرح
: ااااااه كله منك عشان قولتي ربنا ياخدلي حقي من اللي غلط فيا وظلمني واديني وقعت زي ما وقعتك
تاليا بتبصله ثانيه تستوعب الموضوع بعدين بدل ما كانت منهاره من العياط بقيت منهاره من الضحك
قصي بيفرح عشان ضحكها و بيسرح في ضحكتها
تاليا بخضه : مستر قصي!!!..... ايه اللي جابك؟ 
قصي باستغراب من خضتها : جاي عشان اخد منك ملف الاجتماع قيس قالي انو معاكي 
تاليا بتوتر : ايوه معايا معلش مش هقدر اقوم  هتلاقيه في الدرج اللي هناك خده 
قصي بخوف : مش قادره تقومي مالك؟؟؟........فيكي ايه يا بنتي؟؟؟ 
تاليا بتوتر : لا وجع عادي بس يلا خد الملف بسرعة عشان الاجتماع 
قصي باصرار : في داهية الاجتماع أهم حاجه صحتك مالك اتصل بالدكتور
تاليا بقلق ملحوظ : دكتور ايه لا لا اخرج بس
قصي : يا بنت الناس مالك في... قطع كلامه صوت عياط طفله من تحت طاولة المكتب بتاعت تاليا 
قصي بيبص على تاليا بشك وبيروح وبينزل راسه تحت الطاوله وبيلاقي سيلا
قصي بصدمة : جايبه معاكي بنتك الشركة!!!..... عشان كده كنتي عماله تمشيني!!!
تاليا بخوف : وربنا عارفه انوا ممنوع بس ماما وبابا سافروا عزاء قرايبنا واخويا عندو شغل وابوها برضو جاله شغل
قصي بعصبيه : وعشان كده اضطريتي تجيبيها الشركه!!!
تاليا بخوف بتنزل راسها : انا اسفة مش هتتكرر بس...
قصي بضحك : صدقتي ده انا بهزر معاكي يا بنتي مش مشكله بس خدي بالك منها.... بعدين بيكمل بجدية وهو بيرفع راسها..... بس اوعى يا تاليا تنزلي راسك لأي حد او لأي سبب مهما كان خليكي دايما رافعة راسك وبيسرح معاها شويه.... وعيونك حلوة اوي
تاليا بسرحان : هااا
قصي بيفوق على نفسه وبيستوعب اللي قاله : هاا اللي هوا ايه؟؟؟
تاليا : بسالك انت قولت ايه
قصي : مقولتش حاجه انا انتي قولتي
تاليا : انا مقولتش حاجه
قصي بتوتر : مقولتيش حاجه اه... اتاخرت انا على الاجتماع انا رايح.... وبياخد الملف وبيطلع بسرعة
تاليا بفرحة وهي بتتنطط بعد ما مشي  : هو قالي عيوني حلوة
تاليا وهي بتجري ورا قصي في السلالم عشان تلحقه قبل ما يدخل الاجتماع
: مستر قصييييي
وبتتزحلق من السلم بس بيمسكها قصي في آخر لحظه وبيقعدوا كده مسافه "لزوم تيري ميري كاهاني 😂"
قيس وهو بيبص للساعه : هوا ماله قصي اتأخر كده قالي انوا وصل هروح اشوفه وبينزل وبيشوفهم كده 
قيس بصدمة : انتو بتعملوا ايييييييييييه؟!!
قصي وتاليا بيفوقوا لنفسهم وبيبعدوا بسرعة
قصي وتاليا في نفس الوقت : وربنا انت فاهم غلط استنا هفهمك!!!
قيس بيضحك على خضتهم وأنهم بيتكلموا في نفس الوقت وبيطلع على طول بدون ما يرد عليهم وهما بيجروا وراه عشان يفهموه
قصي بتفكير : في حفله يا تاليا بتاعت الفنان الأجنبي **** النهارده هنا سمعتي فيها؟؟؟
تاليا بحماس وهي بتتكلم : اه سمعت وانا بحب كل اغانيه تحفه حرفيا وكنت عايزه اروح... وبتكمل بحزن....بس الحفله للكابلز للأسف
قصي : طب ايه رايك نروح انا وانتي
تاليا : ايه؟؟؟
قصي : لالا ما تفهميش غلط بس عشان يمررونا
تاليا بتفكير وفرح : تمام
في تمام الساعة 8
قصي واقف قدام بيت تاليا مستنيها وتاليا بتنزل
قصي بابتسامه وهو بيبص عليها بإعجاب : مزة... احم قصدي شكلك جميل اوي النهارده
تاليا : يعني كان شكلي وحش باقي الايام
قصي بتلقائية وسرحان : لالالالا شكلك حلو اوي دايما ومختلفة عن الكل بس النهارده شكلك بالفستان خطير تاليا بتبصله بكسوف وبتسكت
وبيروحوا للحفله وبينزلوا وبيدخلوا
في الحفلة كل كابلز بيرقص
قصي بابتسامة : ترقص؟!
تاليا بتومئ له وبتقوم معاه وبتتلاقى عيونهم مع بعض وكل واحد في دنيا تانيه والكل بيسقف لهم وبيدعيلهم انهم يكملوا مع بعض ويسعدوا في حياتهم لأن رقصتهم كان أجمد رقصك
مروة : معلش يا بنتي انا جايه الشركه هنا لابني ومش عارفه مكتبه ممكن تساعديني ؟؟؟
تاليا بابتسامة : اكيد هوا اسمه مين؟!
مروة : قصي 
تاليا بصدمة فرح وبتسلم عليها :  انتي ام مستر قصي بيه تعالى هاخدك لمكتبه بس
مروة : تمام... وبتاخدها وبتخبط الباب وقصي بيسمعلها بالدخول 
قصي بتفاجئ : ماما!!!.... اهلا فيكي اقعدي ايه اللي جابك؟؟؟.... تعالي يا تاليا اقعدي ثانيه عايز اسالك من حاجات في الاجتماع 
مروة : النهارده مفطرتش فجبتلك الفطار 
قصي بضيق : ليه يا ماما تعبتي نفسك قولتلك هفطر بره
مروة كأي ام مصرية فضيحة : لالا تفطر من برا ايه فاكر لما كنت في الاعدادي لما ما سمعتش كلامي واشتريت فطور من بره وجالك وجع بطن من الاكل وكان معاك امتحان يومها ف اضطريت تمشي غصب عنك فمشيت بالبامبرز وانت عيل شحط في تالته اعدادي
تاليا بتلقائية : هههههههه
قصي بضيق واحراج وهو بيبص لتاليا : يا ماما ما خلاص ب... 
مروة  بإصرار : لالا مش خلاص ولا حاجه ولا عاجبك البامبرز وعايز تلبسه من تاني 
قصي بسرعة وهو بيطلعها  : خلاص يا ماما هفطر بس روحي 
وبيلتفت لتاليا اللي لسه كانت بتضحك عليه 
قصي بحمحمة : احمم دلوقتي نخش في الشغل بقى... 
الباب بيخبط 
قصي: ادخل 
: ده الفطور اللي لسه كنت طالبوا يا مستر قصي 
قصي : اه ايوه شكرا... وبياخدوا 
تاليا  : طب هسيبك انا تفطر واروح افطر برضو وارجعلك 
قصي : ماشي 
تاليا بضحك : بس نصيحة مني كل بامية امك عشان مش هتلاقي مقاسك 
قصي بعدم فهم : مقاس ايه 
تاليا بضحك : ولا حاجه استأذن انا بقى.... وبتطلع جري وهي بتضحك 
قصي بعدم فهم : مش هتلاقي مقاسك!!!.... بعدين بيستوعب 
قصي بضحك : خدي هنا يا بت.... وبيطلع يجري وراها وهي بتجري منه وكل الشركه بتضحك عليهم
وفي لحظات تانيه كتير اوي 
قصي بفرحه : بحبها بحبها وهروح اقولها دلوقتي 
غزل وصدمه : بتحبها ومنه طيب ؟؟؟
قصي بحزن وهو بيفتكر منه : هي خلاص ما بتحبنيش وكل مره كانت بتسمعني كلام وحش وأسوأ معامله انا كنت شاريها وهي باعتني وانا وهي حتى لما كنا عايشين عايشين كأننا اغرب وانا خلاص تعبت اني اكون الطرف الخسران دلوقتي لقيت اللي بحبها وبتحبني زي ما انا على طبيعتي ومتقبلاني زي ما انا 
غزل : بس هي اتحرجت يا قصي من كلام الممرضة 
قصي : وده يخليها تقول كل اللي قالته وتدعي على ابنها؟؟؟
غزل بتنهد : صح كلامك مكنش المفروض تقول الكلام الوحش اللي قالته... طب انت بتقول انك بتحب تاليا وبتحبك انت ازاي عرفت انها بتحبك؟؟؟ 
قصي بابتسامه : من عيونها.... سرحانها... ضحكتها وكلامها و بعدين انا هصارحها عشان اريح ضميري وهي ليها حريه القرار.... هروح اعرفها دلوقتي... وبيروح
مروة كانت ساكته ومتابعه كلامهم لبعض من الاول وهي بتقول بهمس وبصوت غير مسموع : يزيد!!!..... قصي بيعيد غلطه ابوه من زمان!!!
قصي وهو ماسك علبه الخاتم بفرحه وفاتحها ونازل على ركبه : تقبلي تتجوزيني وتكوني مراتي وبنتي وحبيبتي لآخر العمر
تاليا :
تكمله البارت السابع عشر 2
#حرم_اليزيد2
والباب بيتفتح وكان نادر هوا اللي فتحوا
نادر بابتسامة وترحاب : اتفضلوا اتفضلوا
مروة بخوف : يزيد يزيد بالله عليك سيبني
نادر بخضه : في ايه يا خالتي انتي كويسه؟؟؟
قصي : الحاله جاتلها من تاني خدي يا غزل المفاتيح ورجعيها البيت!!!
غزل : بس..
قصي : مبسش خديها بسرعة لازم ترتاح
غزل بتنهيده : تمام.......وبتاخد امها.
نادر بيدايق بس بيسكت وبيدخل قصي 
سليم : تعالى اقعد يا ابني نورت 
قصي : البيت منور بأهله... وبيقعد يتلفت يمين وشمال يدور على تاليا 
نادر بضيق : احممم 
قصي بيلاحظ نفسه وبيتعدل 
قصي : ندخل في الموضوع زي ما انت عارف يا عمي انا عايز اطلب بنتك على سنه الله ورسوله و... 
سليم بابتسامة : عارف يا ابني و كمان شوفت وقفتك معانا مفيش سبب يمنعني أرفض بس هما اهلك فين ليه ما جوش معاك؟ 
قصي كان لسه هيتكلم بس قاطعهم صوت خبط على الباب نادر بيقوم يفتح بيلاقي بسنت وعلى وعبد الحميد وبيدخلهم وبيقعدوا في الصاله مع قصي وبتيجي تاليا تدخل صينيه الشاي وتقعد معاهم 
بسنت بتشبيه وهمس : انا حاسه اني شايفاها قبل كده هوا من قرايبكم؟؟؟ 
قمر : لا مش من قرايبنا ده مدير تاليا بس فيه شبه من يزيد بس هوا مش زيه!!!
بسنت بتفكير : لا انا متأكده اني شايفاه هوا نفسه بعدين بتتعمق في التفكير وهي بتبص عليه بقوة 
بسنت بصدمه وصوت عالي : افتكرت انت اللي كنت في المستشفى مع مراتك لما كانت بتولد!!! 
الكل بصدمه : ايييييييييييه؟؟؟ 
مروة : ايه ده يا بنتي احنا رايحين فين وفين قصي مش كنا رايحين معاه 
غزل : اه بس.. احم يعني زي ما انتي عارفه 
مروة بتنهيده : طب ارجعي لازم نكون معاه ونشاركه في اليوم ده!!! 
غزل بتنهيدة : ماشي يا ماما!!! 
تاليا بصدمة : الكلام ده صح يا قصي؟؟؟
قصي : ايوه صح انـ...
تاليا وهي بترمي باقة الورد اللي جابها : اماااااااال بتعمل هنا ايييييييييييييييه؟؟؟
قصي بيقوم وبيتجه ناحيتها : تاليا افهمي الموضوع ان... 
تاليا بصدمة وخيبة ورجليها مش بتشيلها وبتقعد في الأرض : كلكو صنف واحد لييييييه لييييه كل ما اقول هوا ده وافرح اتخذل واتجرح حرام عليكوووو
قصي بخوف عليها : تاليا اهدي وافهمي
تاليا بانهيار : أهدى!!!.... أهدى ازاي؟!!.... ها قولي لا وكمان مخلف وعندك عيل 
قصي : وفيها ايه ما دام بنحب بعض ما انتي برضو عندك بنت وو
عبد الحميد بيتنرفز : لا بقى انا سكت كتير 
سليم بشخط : عبد الحميد اقعد!!! 
عبد الحميد بيقعد بإخراج وهو بيبص لنادر وعلي اللي متابعين بصمت مريب بصدمة 
سليم : هديك فرصة اسمع اللي عندك  مرة واحدة يا قصي وضح ايه ده؟! 
قصي بتنهيدة : انا متجوز بس اللي حصل وبيحكيلهم مشكلته مع منه لما غلطت فيه هي محبتنيش وكل مره عماله تعايرني وتجر.. ح فيا بس وانا من وقتها بعدت عنها خالص ومعدتش في حاجه تربطنا مع بعض انا اساسا فقري مليش لأزمة في الحياة دي مش مكتوبلي السعادة ولا الحب ولا الفرح خالص   خالص انا اسف يا تاليا انا بس حبيت اوضح لعمي بس اذا انتي مش هتقدري تتقبلي ابني فأنا اسف وكل حاجه قسمة ونصيب بس انا قولت ان انا وهي بنحب بعض فمفكرتش اقولك ومراتي هي اساساً.. 
تاليا بدموع : انا فعلا بحبك يا قصي بس انا افتكرتك متجوز وعايزني التانيه انا اسفة مكنتش فاهمة وابنك ده في عيوني ابني واخو بنتي 
قمر في تفكيرها : مش عارفه ليه افتكرت يزيد يا ربي من الذكرى الوحشه دي لالا معقول تاليا يحصل معاها اللي حصلي 
قصي بيبتسم بفرحة 
سليم : مش يلا نقرأ الفاتحة بقى 
نادر بيرفع ايدو غصب عنه و علي اللي كان ماسك قبضه ايده بقوة بعصبيه وعلى شويه رايح ينـ قض على قصي وعبد الحميد مستني رده فعل من علي ونادر
الكل بيرفع ايده عشان يقروا الفاتحه بس الباب بيخبط نادر ما بيصدق وبيقوم ينط من على الكنبه وبيفتح الباب وبيرجع 
نادر : اتفضلوا اتفضلوا 
قمر  وبسنت بصدمة وهي بتبص على مروة : مروة!!! 
: قمر!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: مروة!!!
مروة بصدمة وهي بتجري حواليهم تحضنهم :قمر!!!...بسنت!!!
بسنت بتبعدها عنها براحة و قمر بتزقها
قمر بعصبية وانفعال : انتي ايه اللي جابك لبيتي هنا؟!!
قصي بعصبية : انتي ازاي تزقي وتتكلمي مع امي كده؟!!
قمر وبسنت بصدمة : امك!!!
غزل بصدمة : يعني دي ماما بسنت وقمر!!!
الكل بيبص عليها لما اتكلمت
على بصدمة : غزل!!!
غزل بانتباه : علي !!!
الكل بيبص عليهم بانتباه
عبد الحميد : ياجماعه انا مش فاهم حاجه خالص منين علي يعرف البنت دي وانتوا بتعرفوا ام الياض ده قبل كده وشكلكوا مولعين في بعض قبل كده صح ؟؟؟
قصي بانتباه وصدمة : هي خالتو ام تاليا نفسها ماما؟!!
تاليا بجنون وعدم استيعاب : امك ازاي؟؟؟....في ايه يا جماعة حجن حد يفهمنا ايه اللي بيحصل؟؟!
قمر بعصبية : مفيش كلام هيتقال اطلعوا براااا
قصي بصدمة :  يعني ايه اطلعوا برا انا بحب تاليا وبتحبني ومفيش حاجه اتغيرت يعني ولسه جاي اطلب ايدها
قمر بانفعال : ايد مييييين يا حيواااان يا كلببب بنتي استحاله تتجوز ابن اليزيد يلا اطلع من بيتي بسرعة!!!
سليم بتفهم وهدوء : اهدي يا قمر عشان سيلا موجودة....الجواز دي مش هتم يا قصي 
تاليا بانهيار : ومتمش لييييييييييه؟؟!
قصي : اهدي يا تاليا يا حبيبتي الجوازة هتم 
قمر وهي بتزق نادر : طلعهم يا نادر من بيتي قبل ما تجنننننن
قصي بخوف : ارجوكي اسمعيني انا مليش دعوة ببابا انا بحب تاليا بالله عليكي متعمليش كده فينا حتى بصي عليها 
قمر بعصبية : استحاله غلطتي مع ابوك اخلي بنتي تكررها معاك!!! 
قصي : بالله عليكي متعمليش فينا كده اسمعيني انا بحب تاليا وو
نادر بعصبية وهو بيزقه : هوا انت لسه هتتكلم قالتلك الجوازة مش هتم يعني مش هتم يلا براااااا
مروة : يا قمر قصي مش زي يزيد ارجوكي ما تفرقيش بينهم عشان يزيد 
قمر بعصبية : انا لو هسامح على اللي عمله يزيد فمش هسامح على اللي عملتيه من بعدها سرقتي حق اليتامى دول وبتشاور على علي (مش ابن يزيد بس هو اللي مربيه) وعبد الحميد وبسببك قاطعت اللي مني اللي اعتبرتها اختي خديجه ولحد يومنا ده معرفش عنها حاجه روحي اطلعي يلا
مروة ودموعها بتنزل بغزاره : بس يا... 
قصي بهدوء : قصي ما بسش يلا يا ماما كفايه
تاليا بصدمة : يعني ايه يا قصي؟؟؟ 
قصي بيبص عليها بحزن وبيسحب امه واخته وسط نظرات خوف اخته  من علي وبيطلعوا 
تاليا اول ما بيطلع بتقع على الأرض رجليها مش شايلاها!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قمر بحزن وهي تربت على كتفها : ملكيش نصيب فيه يا بنتي 
كانت لسه هتقعد معاها وتواسيها بس سليم بيشاور للكل يطلعوا ويسيبوها لوحدها 
قمر بحزن : البت قاعدة ما تحركتش من مكانها من ساعة ما مشيوا ليه ياسليم قولتلي اسيبها ماخلتنيش افهمها ولا ارضيها؟؟! 
سليم بجدية : تاليا دلوقتي منهارة و قلبها اتكسر فما هتقتنعش بأي حاجه ويمكن تسمعك كلام جا*رح بدون قصد ساعة انهيار فسيبيها لحد ما تهدى وو...
مكملش كلامه لقى تاليا داخله عليهم 
تاليا بحدة : انا عايزه افهم كل حاجه دلوقتي حالا!!! 
 قمر : اهدي يا بنتي متعمليش كده في نفسك عشان واحد ولا راح ولا جاء وربنا بكرة يب.. 
سليم بجدية وهو بيشاورلها : تاليا اقعدي هنا عشان تفهمي كل حاجه
 وبيحكولها كل حاجه حصلت
تاليا : كل ده!!!
قمر : ايوه يا بنتي كل ده حصل وكمان خديجه لل
تاليا : لا انا قصدي كل ده عملتوه عشان كده بس!!!... انا شايفة ان قصي مالوش دعوه بابوه بعدين قصي مش زي ابوه قصي جدع ودايما كنت بسمع منه انه ضد ابوه ومش مسامحه
نادر بعصبيه : لا بقى البنت اتجننت انا من الاول مش موافق عليه من وقت ما طلع عنده بنت وسكت إنما ده مش هسكت عليه
تاليا ببرود : ملكش دعوه بيا خالص يا نادر دي حاجه تخصني وانا هختار اكمل مع مين حياتي!!!
نادر بانفعال وبيمسكها من شعرها : مين ده اللي ملوش دعوه بيكي يا بنت الكلب عايزه تمشي على حل شعرك يا حيوانة
تاليا بعصبيه وبتمسك فيه برضو : مين دي اللي حيوانه يا كلب انت ازاي تتجرأ تضر*بني
سليم بعصبية وبيخبط على الطربيزة : يا ولاد الحرام!!!
تاليا ونادر بيفكوا بعض وبيبصوا على ابوهم بخجل
سليم بعصبيه : بتتخانقوا قدامي ياريت مـ*ت قبل ما اشوف منظركم ده وانت يا نادر بتقولها بنت الكلب بقيت انا كلب!!!
نادر بخجل وهو منزل راسه : اسف يا بابا مش القصد والله
سليم : وانتي يا تاليا ايه الكلام ده بعد كل اللي سمعتيه مصرة على موقفك
تاليا بدموع : اه مصره على موقفي قصي بجد ملوش ذنب
سليم بحده : تمام يا تاليا طالما فضلتيه على امك وبتتخانقي مع  اخوكي علشانه اعملي اللي عايزاه وشايفاه صح تتجوزيه ما تتجوزيهوش بس ما ترجعيش تعيطي لي!!!
قمر : ايه الكلام ده يا سليم؟؟!
نادر : بس يا با... 
سليم بحده : انا قولت اللي عندي وبيسيبهم وبيمشي
تاليا بتبص على امها بتلاقيها بتتفادى انها تبصلها و دموعها بتنزل
تاليا بتبرير : ماما انا
قمر : متقوليش ماما على لسانك دي تاني فاهمه؟!...انسي أن ليكي ام!!!
تاليا بدموع وزعل : واهون عليكي انا يا ماما
قمر بجمود : اه مش هونت انا عليكي يبقى تهوني
وبتسيبها وبتمشي نادر بيومى لها راسه بحسره بمعنى لا وبيمشي ورا أمه
بعد وقت :
قصي : يا تاليا انتي ما شفتيش اهلك ازاي اتكلموا معانا انا معنديش مشكلة في كلامهم معايا انما امي لا دي خط احمر!!!
تاليا : حقك عليا انا متاسفة نيابه عن الكل انا كلمتهم بعد ما مشيت ا وهما موافقين على جوازنا تعالى انت بس
قصي بفرح : تمام يا حبيبتي انا جاي وحتى لو ما وافقوش المرادي برضو حاجي تاني وتالت ورابع لحد ما يرضوا
تاليا بحب : ربنا يخليك ليا يا رب
قصي : ويخليكي ليا
وبتمر فترة بيتقدم فيها قصي وبيعملوا الخطوبة وجاء اليوم المنتظر على تاليا وقصي يوم الفرح
المأذون : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
قصي بيحضن تاليا بفرحة وهي بتبادل الحضن....
الممرضة بخضة : المريضة قلبها وقف!!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
قصي بيحضن تاليا بفرحة وهي بتبادله الحضن
قصي : مبروك علينا
تاليا بتبتسم له وتروح ناحية أهلها بس بتلاقيهم بعدوا عنها ومشيوا
تاليا بتتنهد بحزن وقصي بيربت على كتفها وبيركبها العربية وبيمشوا وبيمر شهر على زواجهم في هذا الشهر :-
كانوا قصي وتاليا بيتمشوا في البحر 
تاليا : تعالى نقعد هناك في الحته دي الاكل بتاعهم حلو اوي 
قصي : ماشي...وبيقعدوا 
الطباخ : ايه ده مدام تاليا  نورتي كالعادة كشري بالشطه واحط ملعقتين زيادة صح
تاليا بضحكة : صح 
الطباخ بضحك : حالا يجهز  يا بنتي 
قصي باستغراب : منين عرف طلبك 
تاليا بحماس وابتسامه وهي تتذكر  : كنت بجي هنا على طول مع عدي وناكل من عنده فهو حافظنا وكنا دايما بنطلب منه هوا بس نفس الطلب بعدين بنتمشى شويه لقدام و 
قصي بغيره وزعل مكتوم : بتحبيه اوي 
تاليا بتلقائية بدون ملاحظه : أوي أوي... بعدين بتنتبه وتسكت 
قصي : تعالي نسهر سوا 
تاليا : ماشي بس ايه ده ده فيلم رومانسي 
قصي : ايوه 
تاليا : لا مش حلو جيب فيلم رعب 
قصي : رعب آخر الليل مش هتنامي 
تاليا بسعاده وهي بتفتكر : لا متعودة كنا بنسهر انا وعدي نحضر فيلم رعب وبتكمل بضحك... في البداية مكناش نعرف ننام من الخوف بس بعدها اتعودنا 
قصي بيسرح في كلامها بوجع وتاليا ما بتنتبهش 
تاليا : في ايه يا بني سرحت مره واحده ما تجيب الفيلم 
قصي بيبتسم وبيغير الفيلم 
تاليا : ايه البرفان اللي انت جايبه ده يا قصي؟؟؟ 
قصي : ليه مش حلو؟؟! 
تاليا : عادي بس في احلى منو 
قصي بابتسامه : زي ايه؟؟؟..... نقيلي على ذوقك 
تاليا وهي بتمسك واحد : ده حلو اوي خده 
قصي بيشموا : الله ده حلو اوي احلى من بتوعي طلعتي مذوقة بس عرفتيه ازاي؟؟؟ 
تاليا بابتسامة : عدي كان بيجيب منه على طول وكل اللي معاه في الشغل يسأله اسم ايه وجبته منين 
قصي بتصنع الابتسامه  :  تمام يا تاليا 
قصي وهو بيبص على السفرة بتعجب : ايه كل اللي عاملاه ده يا تاليا
تاليا  بعد فهم : اكل يعني هيكون ايه يا قصي؟؟؟ 
قصي : انا مبحبش الفراخ وعندي حساسيه من الفراوله تقومي تعملي ليه عصير فراولة
تاليا وهي بتضر*ب ايدها على رأسها : صح انا مش عارفه ازاي راح عن بالي كده خالص حقك عليا يا قصي اعملك فطار تاني دلوقتي 
قصي بتساؤل وهي بيتمنى عكس الاجابه :  عدي كان بيحب الفراخ اوي وعصير الفراولة صح؟! 
تاليا باستغراب : ايوة صح عرفت ازاي؟؟؟ 
قصي بسخرية  : عشان بتلغبطي بينا كتير 
قصي : يلا من زمان ما خرجناش الولاد مشوار 
تاليا : يلا... وبيخرجوا ومعاهم الأطفال سيلا ومحمد 
قصي : بالأول حنروح ناكل اخدكم على فين؟؟؟ 
تاليا : في مطعم بعد الإشارة دي اكل تحفة
كانوا قاعدين على التربيزة اللي في المطعم وبياكلوا 
قصي : حرفياً الاكل طعموا حلو ما قولتيليش منين عرفتيه اول مره اشوف المطعم ده 
تاليا : عرفت من... وبيقاطع كلامها صوت حد بينده عليها
: تاليا!!! 
تاليا بتلف وبتبص عليه : ايه ده عدي!!! 
قصي كان متابع وعايز يشوف موقفها 
بيجي وبيسلم عليها 
عدي : انتي بتعملي هنا ايه؟؟؟...... ومين ده اللي معاكي؟؟! 
تاليا بتوتر :  ده... ده... ده يبقى 
عدي : مالك اتوترتي كده يا بنتي ده يبقى مين؟؟!
وبيلف على قصي 
قصي وهو بيمد ايده :  انا ابقى جوزها 
عدي بصدمة وبيبص لتاليا  : انتي اتجوزتي!!! 
تاليا وحست بالزعل عليه : اه 
عدي بزعل و تلقائية بدون قصد وهو بيبص عليها بلوم : ليه؟ 
قصي برفعة حاجب : افندم!!! 
تاليا بتغيير موضوع : انت مشوفتش سيلا النهاردة تعالى اخد... 
عدي بمقاطعه وهو حاسس ان دموعه خلاص هتنزل : مش النهارده هبقى ازورها يوم تاني وبيجري بسرعة قبل ما دموعه تخونه وتنزل 
تاليا بتبص عليه بزعل وبتسكت وقصي ملاحظ تعبيراتهم لبعض
 
ونرجع من الأحداث :-
الممرضة بخضة : المريضة قلبها وقف!!
الدكتور : ايه بسرعة اعملي الإنعاش
الممرضة : واحد.. اتنين.. تلاته مرجعلهاش النبض برضو!!!
الدكتور بيأس : خلاص ما*تت... وبيطلع
الممرضة  : خلاص هجرب لاخر مرة وو...
الممرضة بصدمة : دكتووووووور!!!
منه بصوت مهزوز : قصييي!!!
الممرضة بفرحة : ايه ده انتي صحيتي!!!
منه بهمس وتعب : قصي قصي فين؟؟؟
الممرضة : استني انده الدكتور
الدكتور بيفحصها بعدين بيتكلم
الدكتور : دي معجزة كبيره انك تفوقي من اول يوم جيتي فيه للمستشفى وانت بالغبيوبة  انا قولت الحاله دي استحاله تصحى وكنتي عايشة على الأجهزة بس ارادتك قوية
منه  وهي بتتلفت : قصي فين؟؟.
الدكتور : قصدك على الراجل اللي كان بيزورك على طول؟؟؟ 
منه : ايوه هوا مفيش غيره 
الدكتور : والله ليه فترة من وقت ما تجوز بطل يجي هوا يقرب لك ايه انا كنت فاكروا جوزك بس بعد ما سمعت انه اتجوز عرفت انه مش جوزك بس بصراحة كان باين انه متعلق فيكي اوي
منه بصدمة : اتجوز ازااااي؟؟!..... قصي استحالة يعمل فيا كده!!!... لا لا اكيد انت غلطان
وبتحاول تقوم بسرعة بس ما بتقدرش
منه بخضة : انا ليه مش قادره اقوم
الدكتور : اهدي ليكي فتره طويله في غيبوبة فأكيد مش هتعرفي تمشي على طول
منه : فتره قد ايييييييييييه؟؟؟
الدكتور : سنه وداخله في التانيه
منه بصدمه : سنه!!!.... سنه كامله بعيده عن ابني وجوزي معقوله انا غبت كل ده وقصي اتجوز فيا؟!!.....طب ليييييييييييه؟؟؟.... ليييييييييييه يعمل فيا كده؟؟!... وبتحاول تقوم من تاني 
الدكتور  باسف وشفقه : يا مدام ارتاحي قولتلك مش هتعرفي تقومي 
منه بزعيق  : اعمل اي حاجه جيبلي عكازه أو كرسي أسند فيهم انا لازم امشي من هنا بسرعة حالا!!! 
الدكتور : طب استني للصبح واحنا نتصل بجوزك وياخدك 
منه بعصبية وزعيق : بقولك دلوقتي حالا جيبلي حاجه
الدكتور بعد إصرار منها بيجيبلها عكازات وبيسندوها لبرا وبيوصلها 
عند قصي وتاليا كانوا نايمين بيصحوا على صوت زعيق تحت 
: قصي انت فيييييييين؟!! 
تاليا بخضة : ايه الصوت ده؟؟؟ 
قصي بيركز مع الصوت بخضة وبينزل يتأكد من اللي سامعه!!! 
قصي بصدمة : منه!!!
منه بفرحة : قصي
تاليا باستغراب : مين دي يا قصي؟؟؟
منه بشك : انتي اللي مين؟!
تاليا : انا مراتو
منه بدموع : هوا ده الحب بجد؟؟؟... يااااااه يا قصي يا ما قولتيلي بحبك بس طلع كل ده كدب مصدقتش منه خلاص روحت خلعت على طول يا ترى كمان بتضحك عليها زيي وقولتلها بحبك هاااه ؟؟!
تاليا بعد فهم : البت دي بتقول ايه يا قصي انا مش فاهمه!!!
قصي بتنهد : دي منه مراتي!!!
تاليا بصدمة : انت بتقول ايه مراتك ده اللي هوا ازاي؟؟؟.... انت مش مفهمني انها ميـ*ـتة!!!
منه بصدمة : وكمان ممو*تني خالص للدرجادي يا قصي؟؟؟....انت واحد كداب وحيوان اتفوو عليك!!!
تاليا بخيبة : لا استني دقيقه انت ازاي تعمل فيا كده يا قصي؟؟!
قصي بتمثيل الصدمة بمعنى سخرية : عملت فيكي ايه يا تاليا انتي كمان؟؟!
تاليا بصدمة وخيبه : لا وبتتريق قصي انت ازبل واحد شوفتو في حياتي كداب كلكم كدابين
قصي : انا ولا فهمتك أن مراتي ميـ*ـته وانتي أظن عارفة عملتي ايه ودمر تي علاقة حبنا الكلام ده لقيتكم الفتوه في دقيقتين انا قولتلك وقـ*عت من الدرج والحاد...ثة دي مرت عليها سنه ده اللي قولتهولك 
تاليا : ايوه بس انا افتكرتها ميـ*ـتة عشان كده وافقت 
منه ببكاء : انا اخد ابني واروح مش هستنى منك حاجه تانيه!!! 
قصي بهدوء : ادخلي جوه  يا منه عند محمد نامي والصبح نتكلم و يلا يا تاليا نطلع على فوق
منه بدموع : برضو عشان محمد برضو عشان ابننا انت عمرك ما حبتنيش يا قصي ولا من زمان ولا دلوقتي انت بس عايزني عشان محمد انت اناني زي ابوك بجد انا كنت نادمة وهاعتذر لك بس انا اسفة بس لنفسي لأن كل مره بقول اني غلطانه اني قولتلك كده بس كل مره بتثبتلي اني صح اكتر من المره اللي قبلها انت نسخة اسوأ من ابوك عارف ابوك ظلمتوا معاك لما شبهتو بيك هوا شيطان وانت ابليس بكرهكك يا قصي بكرهكك  
قصي وهو ماسك دموعه بالعافيه : اهو طلعتي بتفهمي انا مخليكي عشان ابننا مش اكتر... وبيطلع على فوق بسرعة جري
تاليا : قصي استنى
بس قصي بيطلع على فوق وبيقفل الباب على نفسه
منه عيونها بتتملئ بالدموع وما بتشوفش قدامها والعكازات اللي سانده عليهم بيقعوا وبتقع هي على الأرض
تاليا بتبصلها وبتمد لها ايدها وبتفتكر موقفها مع عدي وأمه : هاتي ايدك
منه بتبصلها مسافه بعدين بتمد لها ايدها وتقوم معاها وبتقعد في السرير في غرفه الأطفال جنب محمد بس سيلا بتفوق وبتقعد تعيط وتاليا بتقعد عشان تنيمها
منه وهي لافة وشها الناحية التانية : ليه؟!
تاليا بعدم فهم : ليه ايه؟؟؟
منه بهدوء : ليه ساعدتيني بعد اللي حصل؟؟؟
تاليا بهدوء : انا معنديش مشكلة معاكي يا منه انا مشكلتي مع قصي وصدقيني لو كنت اعرف انك عايشة أو هو متجوز وربنا مكنتش هوافق صدقيني انا متاسفة لك بجد وصدقيني خلي النهار يطلع بس وانا اخد بنتي واطلب منه الطلاق
منه بانتباه وبتشاور على سيلا وبتتكلم بوجع : دي بنتكوا؟!
تاليا بانتباه وتوضيح : لا دي بنتي انا مش بنت قصي
منه : اه
تاليا بتبسم لها وبتسكت وبتنيم بنتها وتنام جنبها
ومنه بتبص على محمد بحب وتنام جنبه
في الصباح :-
منه : تاليا
تاليا بابتسامة : ايوه
منه : هوا انتي يعني كنتي متجوزة قبل قصي بجد ودي بنتك منه مش من قصي
تاليا بضحكك : اه وربنا اطمني
منه : لا بسأل عادي انا كده كده هطلق منه
تاليا وهي بتتذكر أساسها لما أطلقت من عدي : تطلقي بسببي لا انا استحاله اسمح بده صدقيني هطلق 
منه  بوجع : لا مش عشان كده عشان هوا ما بيحبنيش وما صدق متى بعدت عنه عشان يعيش حياته هوا بيحبك انتي خليكي معاه
تاليا : لا
منه : اسمعيني انتي بتحبيه وهوا بيحبك ايه المانع انكوا تبقوا مع بعض؟؟؟
تاليا : لا لا انا كنت فاهمه غلط
منه : لا ما تدمريش حياتك بسببي انا كده كده هطلق منه فخليكي معاه انتو بتحبوا بعض
تاليا : طب بصي بما ان قصي ما طلقكيش امبارح يبقى ماهانش عليه انه يطلقك 
منه : لا ده عشان ابنه مش اكتر
تاليا : انا متأكده ان قصي بيحبك لانوا كان ممكن يطلقك بس ما طلقكيش بس هوا مجر.. وح من كلامك
منه : بس هوا اتجوز عليا
تاليا : عندك وجهة نظر بس اعتبريه عقاب ليكي على أي كلام وحش قولتيه ليه بعدين انا هطلق منو يا بنتي بعدين  بصي ابنك متعلق بابوه اوي سامحيه هو قلبه طيب بس بيدور على اللي يحبه عشان هوا ناقص ده  والشخص ده كان انا بس هو ما حبنيش
منه : بس اللي أهون عليه مره أهون عليه الف
تاليا بنفي وتفكير : مظنش ده انا متأكده انوا بيحبك انتي ما بيحبنيش وحتى لو خيرتيه هيقول بيحب انتي
منه بسخريه : بتهزري
تاليا بتأكيد : لا ومتاكده واوي كمان ولو تحبي يلا نسأله كمان
وبتمشي لعندها وبتوقفها بسرعة وبتسندها وهما خارجين بيتلاقوا مع قصي
منه وتاليا بيبصوا لبعض ثانيه
تاليا ومنه بصوت واحد : اختار واحدة فينا يا قصي!!!... احنا استحاله نقعد مع بعض انت تختار واحد بس اللي تكمل معاك ودي تكون اللي تحبها بجد وده آخر كلام!!! 
قصي بيبص عليهم مسافه ونظره بيتوقف عند تاليا وهو بيبصلها بحب وعيونه بتلمع لدرجه ان تاليا اتوترت وخافت انوا يختارها ومنه قد الأمل اللي فيها تلاشى مع نظراته ونزلت رأسها بإحباط 
قصي : انا اختار منه
منه بتبصله بصدمة وتاليا بتغمض عينها باطمئنان
تاليا بهدوء : طلقني!!!
قصي بيسرح فيها مسافه بعدين بيكمل بوجع : انتي طالق بالتلاته يا تاليا!!!
تاليا بتاخد بنتها على طول وبتمشي وسط نظرات اسف منه
منه لقضي بعد ما خرجت : قصي
قصي : ما تقوليش حاجه يا منه عارفة طلقتها ليه؟؟؟
منه : ليه؟!
قصي بدموع : علشانها هي عشان هيا تستاهل بجد كانت دايما بتعاملني كويس كانت انسانه طيبه عمرها ما عايرتنيش بماضيا زيك كانت بتسمعني على طول عمرها ما عاملت محمد وحش رغم أنه مش ابنها بس ما فرقتش بينه وبين بنتها
منه بوجع : امال طلقتها ليه لو هي كده؟!
قصي : عشان هي ما حبتنيش بجد هي كانت فاهمه مشاعرها تجاهي غلط هي بتحب طليقها وهو بيحبها وبعد ما تخلص عدتها هيتجوزها وبنتها مش هتلاقي حد احن عليها من ابوها وأهلها اللي مقاطعينها يرجعولها دي عملت كل ده عشاني حاربت الدنيا وأهلها و وقفت في وش الكل وعمرها ما شمتتش فيا أو عايرتني إنما انتي انا حبيتك و قولتلك حاجات ما بقولهاش لحد عشان بحبك وانتي عملتي ايه عايرتيني بيها وكسر.. تيني مية حته وخليتيني بدور على الحب والطبطبة من الناس وخليتيني اخاف من الناس وافكر مية مره قبل ما اتكلم 
منه : قصي انا اسفة بجد انا بحبك
قصي بوجع : ياااه بعد ايه بعد ما مرمطتيني وجر.. حتيني يا منه.... وبيطلع ويسيبها
عند تاليا بتقف قدام بيت أهلها مسافه بتردد بعدين بتخبط الباب وما هي إلا ثواني والباب اتفتح وكان نادر كالعادة
نادر بابتسامة : تاليا!!!.... وبيحضنها بسرعة وبياخد منها سيلا وبيحضنها برضو
قمر : نادر مين على الباب اتاخرت كده ليه.... تاليا... وبتجري عليها تحتضنها....... كده برضو با بنتي نهون عليكي
تاليا بدموع وهي بتحتضنهم : حقكم عليا
نادر  بلوم : اتصلت عليكي كنتي واحشاني انتي وسيلا بس مبيدخلش معايا انتي حظرتيني ليه؟؟؟
تاليا : شديتني من شعري
نادر وبيحضنها : حقك عليا يا ستي 
سليم وبياخدها من حضن نادر : ايه ده تاليا!!
✨دول الاهل يا جماعة لو مهما حصل ملناش غيرهم ولا بيزعلوا مننا وبيسامحوا على طول لو مهما كان✨
بعدها تاليا بتدخل وبتقعد مسافه بعدين بتعرفهم كل حاجه وهما بيوقفوا معاها وبيساندوها بعد اربعة شهور
تاليا : لا يا بابا
سليم : يا بنتي ده ليه شهر من وقت ما عدتك خلصت وهو بيتقدم كل شويه ارحميه بعدين انتي عارفه انوا مش ذنبوا وهو بعد عن اهلوا خالص من وقتها ده غير انوا أهله ندمانين
تاليا بتنهيدة : خلاص اللي تشوفه يا بابا.... انا رايحه الشغل ددلوقتي..... وبتطلع
وهي ماشيه بتلاقي كل شويه حد يرمي ورده عليها بتبسم وبتضحك على تصرفاته بس ما بتبينش وبتكمل مشي لحد ما جاء ووقف قدامها
تاليا وهي تصطنع الجمود : بتعترض طريقي ليه ؟! 
عدي بصدمه : مش واخده بالك من كل الورد ده؟!!
تاليا وهي ماسكه ضحكتها : لا
عدي : على العموم خدي البوكيه ده مني
تاليا  : لا
عدي : يلا خديه ما تتكسفيش ... وما بيديهاش فرصه وبيحطوا في ايدها
تاليا : انا همشي دلوقتي... وبتمشي بسرعة 
عدي وهو ماشي وراها : ما تحن يا جن... ايه ده عمي ابوكي بيتصل فيا ياربي سيلا يكون جرالها حاجه... وبيرد بسرعه
تاليا بتفهم ابوها بيتصل ايه فبتحاول تمشي بسرعه
عدي وهو بينزل التلفون : اقفي هنا يا تاليا لما نشوف بيتصل ايه عشان لا قدر الله سيلا جرالها حاجه نروح بسرعة نلحقها
تاليا بتهرب : لا لا سيلا كويسه
عدي ما بيسمعهاش وبيحط التلفون في ودنه وبيكمل بفرحه :  ايه ده بجد يا عمي وافقت.... وبيبصلها بفرحه وهو بيتكلم وبيقعد يعملها حركات عشان يغيظها
تاليا بتمشي بسرعه من قدامه بغيظ عدي بيقفل وبيمشي وراها بسرعة
عدي : خدي هنا يا بت اقفي عشان ركبي مش شغاله بالسرعه بتاعتك والله..... وبيكمل بضحك... وانا اقول ليه من قبل شويه بتتهربي مع اني بقولك سيلا
تاليا : غيرت رأيي انا
عدي : لابسه الاسود ليه وانا لسه حي
تاليا بصدمة وضحك : والله انت اهبل يا عدي امشي ربنا يهديك
وبتمشي من قدامه بسرعة وهي بتضحك وهو بيبصلها بعيونه لحد ما اختفت وبيضحك عليها
بتمر فتره بدون أحداث تذكر لحد ما يجي كتب كتاب عدي وتاليا
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
: مبروك
تاليا بتبص على مصدر الصوت  بصدمه : قصي!!!
وكان جايب معاه مروه وغزل 
قمر كانت لسه هتتخانق بس بصت على منه بصدمه : ايه ده خديجه!!!
منه بتبسم لها بعدم فهم بس فهمت انها قاصداها
قمر : انتي شبهها اوي
بسنت بابتسامه : فعلا شبهها اوي سبحان الله كأنها هي انتي بنت مين اسمك ايه ؟
 منه : منه محمد البحيري
الكل بصدمه : انتي بنت البحيري انتي بنت خديجه!!!
قمر بتحضنها بلهفه : انتي بنت خديجه
منه : انا ما فاهمه حاجه والله
بسنت : وبتحكيلها جزئيه يزيد اللي كلكوا عارفينها بعدها حصلت مشاكل ومرات يزيد (مروه) سرقت ورثي انا واولادي وعملت حاجات مش كويسه معانا فاحنا قاطعناها وخديجه عشان كانت بتتعامل معاها احنا زعلنا منها وقاطعناها ورفضنا نقابلها نهائي بس بعدها دورنا عليها ما لقيناهاش
منه بهدوء : هي ما... تت من زمان اوي كمان كنتو فين وبتحكيلهم اللي حصل
مروة بدموع : سامحوني انا خوفت على مستقبل أولادي ومبصتش على الأولاد المساكين اللي ظلمتهم معايا سامحوني بالله عليكم الندم بيقطـ عني كل يوم زياده عن اليوم اللي قبله ربنا حاسبني وزياده وابتليت بمرض ما يعلم بيه الا ربنا سامحوني
قمر وهي بتاخدها في حضنها : مسامحينك كفايه علينا خديجه اللي راحت علي غفله
وبتروح بسنت ناحيه مروه وبتبادلها الحضن
اما بالنسبه لعلي وغزل كانوا بيبصوا لبعض طول الوقت بتوتر
على : احم فستان حلو على فكره
غزل بتوتر : ميرسي بدلتك برضو حلوه
اممم يمكن في المستقبل يكون في حاجه ما بينهم
عدي  : يا ربي من كتب الكتاب ده اللي بقي تسامح ومش عايز يخلص بقولك ايه احنا ناخد سيلا ونخلع على بيتنا على طول
تاليا بتبص عليه وبتضحك وبتودع اهلها وتمشي معاه وعلاقه منه وقصي اتحسنت اوي من الاول خصوصاً لما يعرف انها كانت عايزة تعترفله بحبها بس حصل اللي حصل 
منه : فتح عيونك
قصي بيفتح عيونه بصدمه فرح : ايه ده؟
منه بدموع فرح : انا حامل
قصي بيشيلها بفرح وبيلف بيها
: انا مش مصدق هبقي اب من تاني ربنا يخليكي ليا يا منه انا كل يوم بتاكد من اليوم اللي قبله اني محبتش غيرك
.........
عدي : يلا يا تاليا انا طالع... وبيفتح الباب بيلاقي أهله في وشه
نادية وهي تحضن ابنها : كده أهون عليك يا ابني ما تجيش تزورني ولا تعزمنيش على فرحك ده حتى تاليا طلعت اجدع منك وعزمتنا النهاردة 
عدي بابتسامة : حقك عليا يا ماما... بعدين بتيجي اخته نحوه وبيحضنها وبيخرجهم من حضنه
عدي : ادخلوا
بعدين بيلتفت وراه لتاليا اللي واقفه تبص عليهم من بعيد بابتسامه وبيحضنها
: شكراً ليكي يا تاليا على كل حاجه انا لفيت الدنيا مش هلاقي حد زيك برضو عزمتي ماما واختي وقدرتيهم رغم اللي عملوه فيكي شكراً ربنا يخليكي ليا انا بحبك اوي
تاليا بفرحة : انا بحبك ❤️... تمت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-