رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير بقلم زينب علي

رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير بقلم زينب علي


رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة زينب علي رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير
رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك بقلم زينب علي

رواية تحركت مشاعر قلبي ناحيتك من الفصل الاول للاخير

- لو سمحت يا مدام ا..
قطعت كلامو  و قالت بقرف : مدام!
رد عليها ببرود : يا سينيوريتا 
كمل كلامو وهو بيشاور علي باب القاعه وقال : دا فرح خالد الالفي ؟
هزت راسها وردت ببرود : اه مين حضرتك بقا !
تجاهلها و سابها و دخل  
برطمت و قالت : اشكال زباله 
قرب منها شاب و اتعلقت في حضنو و هي بتقول : كل دا عشان تيجي 
ضمها لحضنو و قال : معلش يحبيبتي لحد ما خلصت المؤتمر 
بعدت عن حضنو و مسكت ايدو و قالت : يلا عشان ابن عمك زعلان انك اتأخرت 
دخلو القاعه سوا و قربت من واحد و قالت : بابا معاذ جيه و موجود عند خالد 
قرب الاب البت منو و قال : تعالي اعرفك علي باسم باشا  
 شاور الاب علي بنتو و قال : ديه نورسين بنتي
شاور الاب علي باسم و قال : ودا النقيب باسم الروبي قائد فريق خالد ابن عمك ينورسين 
بصت نورسين علي باسم و افتكرت لما قال المدام و ردت ببرود و قالت : اهلا وسهلا 
ابتسم باسم بهدوء و هز راسو ومردش عليها بس وجه كلامو لِابوها و قال : اتشرفت بِحضرتك يا رشاد بيه وبِبنتك 
ابتسم رشاد وقال : ولسه فيه ابني بس مع خالد دلوقتي
ابتسم باسم واستأذن وراح قعد علي طرابيزه وبيبص للكل ببرود لِحد ما لاحظ شلة بنات واقفه بيبصو ناحيتو وبيشاورو عليه ، قام غامزلهم وهو مُبتسم 
صوتو البنات لِبعض وضحكو 
قرب معاذ من خالد و قال : وقعت في المصيده يا وحش 
ضحك خالد و بعدها كشر و قال : كنت في لحظه هنسي ان انا زعلان منك 
ضحك معاذ و قال و هو بيقرب علشان يحضنو : قلبك ابيض يا عم ما انت عارف ظروف شغلي 
حضنو خالد و قال : حتي يوم فرحي معرفتش تخلع من شغلك بدري 
قربت نورسين و حضنتهم و قالت : حضن من غيري 
ضحكو كلهم سوا و بعدين نورسين شدت العروسه و قالت : يلا نرقص 
„ علي طرابيزه باسم „
كان قاعد عينو متشالتش من علي نورسين لحد ما في بنت من شله البنات قربت و سندت علي الطبريزه و قالت : هو انته جاي تبع العريس ولا العروسه 
رفع راسو و بصلها و قال : انتي تبع مين
غمزت و قالت : العريس و لو عاوزاني اكون تبع اللي انت تبعو 
قرب بجسمو من علي الطرابيزه و قال : من غير بذل مجهود ، كدا كدا أنا تبع العريس 
ضحكت وقالت : حلو اوي دا ، يبقا نتعرف بقا 
مسكت فونو وقالت : افتحهولي 
بصلها لقاها بتغض علي شفتها اللي تحت وهي بصالو 
ضحك وفتح الفون واداهولها 
مسكت الفون وكتبت رقمها ورنت علي نفسها وبعدها وقالت : ميرنا ، هستناك تكلمني ونتعرف .. متنساش بقا 
بصلها بِخبث وقال : مقدرش 
ضحكت بِمياعه وراحت لِصحابها البنات اللي اول ما شافوها بتقرب شدوها وهما عمالين يسألو فيها 
قالت واحده منهم : عملتي اييي 
ردت ميرنا و هي بتغمز و قالت : هو حد يقدر يقول لميرنا لا 
ردت صحبتها و قالت : جبتي سكه يعني 
ردت واحده و قالت : باين عليه سو باد 
قربت نورسين منهم و قالت : اي يبنات بتتكلمو علي مين 
ردت واحده من اللي واقفين وهي بتضرب ميرنا علي كتفها وبتقول وهي بتضحك : اصل ميرنا عملت انجاز عظيم 
كشرت نورسين وهي بتضحك وقالت : انجاز ايه ؟
ردت نفس البنت و قالت : راحت جابت سكه مع شاب 
فضلت نورسين بصالهم باستغراب ، كملت البنت كلام وقالت وهي بتشاور ورا نورسين : الشاب دا 
لفت نورسين وبصت وراها لقت باسم قاعد علي الطرابيزه  مع باباها وبيبص علي كل اللي في الفرح 
لفت وبصلتهم وهي مكشره وقالت : انتو بجد عملتو كدا ؟
بصيتلهم من فوق لِتحت ومشيت لقِت رشاد بيشاورلها علي انها تيجي 
قربت منهم بصت لابوها رجع الكرسي اللي جمبو و قالها : تعالي اقعدي 
قربت بنت عمها و قالت : سايبه صحابك و قاعده معانا ! ، غريبه يعني 
ضحكت نورسين و قالت : مش مستلطفهاهم النهارده 
وشوشتها في ودانها و قالت : في واحد قريب العريس خبط فيا بكرشو و كان هيوقعني علي الارض 
ضحكت نورسين بصوت عالي 
بصلها باسم بتركيز وهو مضيق عينيه وبيخبط صوابع ايديه بانتظام علي الترابيزة 
نورسين لما لاقتو بيبصلها قامت بصالو وفضلت مثبته نظرها عليه ببرود لحد ما هو بص بعيد
قامت بنت عمها وقالت : انا هقوم اروح الحمام اظبط الميكب واجي 
هزت نورسين راسها ومشيت بنت عمها للحمام 
اول ما وصلت ممر الحمامات اتصدمت لما شافت...
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ اتصدمت لم شافت خطيبها بيبو*س صاحبتها
قالت بصدمه : انتو بتعملو اي !.
بعدت صحبتها بسرعه عنه و بصتلها بخبث 
رد خطيبها عليها ببرود : انتي شايفه اي ؟
و قرب من صاحبتها بكل بجاحه 
بصتلو بنظره كسره و خيبه امل و طلعت تجري 
الشاب وجهه كلامه لصاحبتها و قال : انتي بعدتي عني لي 
قربت صاحبتها منه بمحن و قالت : مقدرش ابعد عنك يحبيبي أنا بس اتوترت 
قرب منها و قال : لو بس ابويا مكنش غصبني عليها مكونتش بصتلها اصلا ، و بعدين كدا او كدا في الحالتين هتعرف 
حضنت صاحبتها الشاب بخبث و قالت : كويس انها عرفت دلوقتي مبقتش مستحملاها في حياتك 
هتشد علي حضنه وقالت : بحبك..
"ً في القاعه "
خبطت عهد في نورسين و هي بتعيط ؛ نورسين مسكت ايديها و قالت : عهد مالك 
عهد بعياط : عاوزه اطلع من هنا عشان خاطري 
حضنتها نورسين بهدوء و قالت : حاضر يبابا اهدي 
اخدتها و طلعو  برا القاعه و نورسين حضنتها جامد وقالت  : حصل اي يحبيبتي 
عهد شدت علي حضنها و قالت  : طلاما بيحبها خطبني لي ينورسين أنا تعبت 
نورسين طبطبت عليها بحزن عليها و قالت : انتي لي لسه معاه لحد دلوقتي يا عهد كان لازم تسيبيه من بدري 
عهد بعدت عنها و بعصبيه قالت : عشان بحبو ينورسين مش عارفه اكرهو  حاولت كتير والله بس قلبي معاه قبل عقلي حاولت اخليه يحبني بس معرفتش و هو بيحب اسراء خطبني ليييي أنا افتكرته بطل يحبها بجد تعبت مش بيفوت فرصه غير لم يكسرني بقيت حاسه اني مش كفايه عشان أليق بيه او أعجبه ، نورسين انا معاه بس هي اللي في قلبو 
عيطت و قالت : مكنتش اعرف انو الحب بيكسر الواحد للدرجه دي ينورسين
نورسين بصتلها بحزن و مش عارفه تعمل اي اخدتها في حضنها و قالت : ششش كفايه اهدي 
وقفت قدامهم عربيه بورش و نزل  منها شاب و قرب منهم باستغراب و قال : عهد مالك 
نورسين بصتلو بحزن و قالت : هنقولك بعدين خد عهد العربيه و استناني هقول لبابا اني همشي و اجي 
الشاب بصلها و مش فاهم حاجه و قال : حاضر بس هي بتعيط لي مين زعلها 
عهد مشيت تركب العربيه و قالت بتعب : زياد بيخوني يا شادي 
بصلها بصدمه و قال : ازاي ! 
ردت عليه نورسين و قالت : مش دلوقتي يا شادي هنروح حته هاديه و هنقولك كل حاجه لحظه و احده بس 
هتسيبهم هتدخل القاعه 
" علي طرابيزه باسم "
رشاد حط  ايدو علي كتف باسم و قال : والله نورتنا يباشا ، ٠خالد فرح انك جيت ولله 
ابتسم بهدوء و قال : احنا عندنا كام خالد بس 
 قام باسم يسلم علي رشاد و قال : همشي انا وابقي قول لخالد اني بقولو الف مبروك 
قام رشاد حضنو و قال : يوصل يباشا طبعا بس لسه بدري خليك 
رد عليه باسم و قبل ما يقول كلامه قطعت كلامه
 نورسين و قالت : انا اسفه اني هقاطع  بس يا  بابا انا همشي عهد معايا عشان متقلقش عليها 
رد عليها و قال : في حاجه ولا اي 
هزت راسها بمعني لا و بصت لباسم بتكبر و مشيت 
عض علي شفايفو و ضحك و وجهه كلامه لرشاد و قال : بنتك الكبيره 
رد رشاد ببتسامه و قال : ايوا نور عيني الدلوعه بتاعتي 
ابتسم باسم و قال : ربنا يخليهالك ، مع السلامه يا استاذ رشاد 
و مشي طلع  برا القاعه شاف نورسين متعلقه في ايد شاب ، شد علي ايدو جامد و بص للشاب  بعصبيه 
بصلو شادي باستغراب و قرب من ودن نورسين و قال : الراجل دا بيبص كدا لي 
لفت نورسين و لقت باسم في وشها استغربت هي كمان من منظرو بس قالت : استغفرالله  
شدت شادي من ايدو ناحيه العربيه و قالت : فكك منو يبني دا يبقا قائد فريق خالد 
رد شادي عليها و هو بيركب و قال :  واو شكلك مش طايقه وشو 
ركبت نورسين ببرود و قالت : دي حقيقه 
ساق شادي العربيه نورسين بصت ورا علي عهد لقتها سانده علي الشباك بهدوء و وشها بهتان 
تنهدت نورسين و بصت  لشادي بقله حيله 
وقف العربيه قدام البحر و نزلو كلهم و قعدو في مكانهم اللي بيقعدو فيه دايما شادي قعد في النص و عهد علي اليمين و نورسين علي الشمال 
قاعدين في صمت بيتفرجو علي البحر بس نامت عهد علي كتف شادي و قالت : لأول مره في حياتي ابقا عاوزه اخرج من حيات شخص ، هفضل احبو طول عمري بس مش هسمح اني اكون معاه و هو بيفكر في واحده غيري 
شادي حط ايدو علي راسها و راس نورسين وبابتسامه قال : مهما كان قرارك احنا في ضهرك يعهود 
كمل كلامه و قال : بس ممكن حد يفهمني حصل اي 
ردت نورسين و قالتلو كل حاجه حصلت و السبب اللي عهد انهارت بسببو  
شد شادي علي ايدو الاتنين بعصبيه عشان مش بيحب حد يجي علي نورسين و عهد بالنسبالو دول اخواتو اللي طلع بيهم من الدنيا 
رد علي عهد و قال : انتي اكيد مش هتقعدي ساكته لازم تسيبيه يا عهد 
بصت عهد علي شادي بدموع و قالت : عارفه أنا هفسخ الخطوبه كفايه عندي انو يكون مبسوط مش عاوزه حاجه تانيه 
ردت عليها نورسين و قالت : احنا جنبك و بنحبك يا عهد 
بصتلها عهد بهدوء و قالت : هطلع من حياتو و طول ما هو مبسوط معاها أنا مبسوطه عشانو 
وجّهت  نظرها للبحر بهدوء قرب شادي يحضن  نورسين و عهد ليه و قاعدو  يتفرجو علي البحر بهدوء 
" في الفرح "
قرب معاذ من بنت و قرب  من ودنها و قال بهدوء : مش هتحني عليا بقا ولا اي 
اتخضت البت و بعدت عنه بسرعه و قالت : انت عبيط .! 
ضحك معاذ و سند  علي الطرابيزه و قال بغمزه : لا يا بيبي 
بصتلو بقرف و ادتلو ضهرها ولا كإنو موجود؛. اتعصب  معاذ من تجاهلها ليه قرب منها تاني و لفها  ليه و قال : رهف انا مش بحب كدا
بعدت ايدو و قربت  منه اوي و قالت : يبقا ابعد عني شوفت بسيطه ازاي 
بصتلو  شويه و سبتو و مشيت  فصل باصص علي مكانها و ضرب ايدو علي الطرابيزه بعصبيه و قال : ميبقاش اسمي معاذ لو مخلتكيش حرم معاذ الالفي 
بص  للجرسون بابتسامه و مشي  يروح عند ابوه 
قرب رشاد من معاذ و قال : العربيات جاهزه عشان هما هيطلعو دلوقتي 
معاذ بصلو  شويه و بعدين استوعب  قصدو علي اي و قال : ايوا يا بابا العربيات واقفه برا مستنيين بس العريس يطلع مع عروسته
طبطب رشاد علي كتف ابنه و قال : تمام يا حبيبي رن علي نورسين اطمن عليها 
خلص كلامه و مشي 
" قدام البحر "
كانو  قاعدين و عهد نامت علي كتف شادي و نورسين سرحانه بتفكر في باسم وازاي كان بيبصلها قطع تفكيرها رنة تلفونها مسكت  التلفون بسرعه عشان مش عاوزه تصحي عهد شافت اللي بيرن عليها لقت اخوها ردت عليه و قالت : ايوا يا معاذ  
رد معاذ و قال : انتي فين يبابا 
ردت نورسين : قاعده مع شادي و عهد شويه و هروح 
رد عليها معاذ و قال : خلي بالك علي نفسك ، عموما احنا اهو هنوصل العريس بيته
ردت نورسين ببتسامه : ماشي يا حبيبي
قفلت معاه و قالت  لشادي : يلا نقوم نمشي الجو بقا ساقعه اوي 
" في عربيه باسم " 
ركن باسم العربيه تحت العماره وهو بيقول في الفون : ورق ايه يا بلال اللي ابص عليه دلوقتي ؟
بلال رد وقال : القضيه اللي كلمتك عليها امبارح بس شكلك نسيت 
نزل باسم من العربيه وقال وهو طالع علي السلم : لا منستش بس اعتقد ان مش وقتو والمفروض لما اجي ، وبعدين ما تمسكها انت 
رد بلال وقال : ما انت عارف يا عم ان معايا قضيه تانيه ثم دي قضية مخدرات وانا حد الله بيني وبين المخدرات 
ضحك باسم وقال : في قواضي القتل بس مش كدا 
ضحك بلال وقال : طبعاً ، المهم زي ما قولتلك 
رد باسم وهو بيفتح باب الشقه وقال : خلاص ابو الرغي بتاعك ، بكرة لما اجي هشوفو ، اقفل بقا 
قفل باسم في وش بلال السكه ودخل البيت لقي الانوار شغاله وسمع صوت حركه جاي من المطبخ 
قفل الباب بهدوء وحط الفون في جيبو وطلع المسدس وفضل ماشي بالراحه لحد المطبخ 
اول ما دخل رفع المسدس و ....
يتبع .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اول  ما دخل رفع المسدس و نزلو تاني بصدمه و قال : ماما .!
ردت امه : بترفع المسدس عليا يا باسم !
حط المسدس في جيبو و قال بجمود : ايه اللي جابك هنا ؟
فتحت دراعاتها وقالت وهي مدمعه : وحشتني يا باسم 
ودا وشه الناحيه التانيه ومردش عليها 
قربت منه خطوتين وقالت : لما عرفت انك جيت هنا علشان فرح حد من صحابك قولت اجي بالنسخه اللي معايا واشوفك بدل ما انت مش عايز تشوفني 
رد من غير ما يبصلها وقال : وعايزة تشوفيني ليه 
دموعها نزلت وقالت : علشان انت ابني و واحشني ،دا ابوك سامحني وغفرلي .. انت مش هتسامحني علي اللي حصل من سنين 
انفعل باسم وقال : ابويا سامحك علشان كان علي فرشة الموت زي ما بيقولو لكن أنا لسه عايش ، واللي حصل من سنين دا انا بدفع تمنه دلوقتي في حياتي ، زي ما سبتيني زمان وقلبك محنش علي دموعي يبقا سيبيني دلوقتي 
بتقرب علشان تحضنو وهي بتعيط ، قام بعد لِورا وقال : سيبيني في حالي 
وقفت مكانها وفضلت تعيط لحد ما وقعت من طولها 
قرب منها بِلهفه وقلق ولحقها قبل ما تقع علي الارض وشالها 
„ في ڤيلا رشاد | أوضة نورسين „ 
كانت قاعده علي كرسي التسريحة وبتخلع الحلق من ودنها وهي سرحانه..
فاقت من سرحانها علي خبط الباب 
سابت الحلق علي التسريحة وقالت : ادخل 
دخل رشاد وهو بيقول : حبيبة بابا سابت الفرح وراحت فين النهاردة ؟
لفت بالكرسي وهو قعد علي طرف السرير وقالت : مفيش يا بابا عهد بس كانت مخنوقة شوية واخدتها أنا وشادي وقعدنا علي البحر شوية 
ضيق رشاد عينيه وبعدها قال : مش نخف من شادي دا شوية بقا ؟
كشرت نورسين باستغراب وقالت : بابا دا شادي صاحبنا ، ما انت عارف 
رشاد بتفهم : حبيبتي أنا عارف وانا مش قافل عليكي و open mind بس مش بقرون!
ضحكت نورسين وقالت : بس يا بابا احنا صحاب وحضرتك عارف 
اتكلم رشاد بغيرة : نورسين اسمعي الكلام ولا شادي ولا غيرو اوكيه ؟
هزت راسها وهي مبتسمة وقالت : أوكيه بابي
قام وقف وباس راسها وقال : حبيبة بابي ، جود نايت يا حبي 
ابتسمت وقالت : جود نايت 
طلع رشاد من الاوضة وقامت نورسين طلعت بيجامة ليها من الدولاب ودخلت اخدت شاور 
" في شقة باسم " 
فضل يرش علي مناخيرها بيرفيوم بتاعو لِحد ما رمشت كذا مره 
حط الازازة علي الكومود وهي فتحت عينيها 
اول ما فتحت عينيها بصتله ودمعت تاني وقالت : باسم 
رد بهدوء وقال : نعم 
اتعدلت ومسكت ايدو وقالت بعياط : سامحني يا ابني ، خليني اعيش الباقي من عمري معاك ، كفايه حرمان منك لحد كدا ، ربنا كبير وبيسامح وابوك سامحني ، سامحني انت كمان لو ليا غلاوة عندك 
دموعه نزلت وقال : انتي كسرتيني وسيبتيني ومشيتي في اكتر وقت كنت محتاجك فيه 
حضنت ايديه وقالت وهي مش مبطله عياط : غصب عني والله ، حقك عليا يا نورعيني 
بصتله وفتحت دراعاتها وقالت : مش واحشك حضني ؟
فضل باصص ليها بتوهان وتلقائي قرب منها وحضنها وفضلو يعيطو وهي بتطبطب عليه وكل شوية تبوس كتفه وتقول : حقك عليا والله حقك عليا 
بعد عنها وقام وقف ومسح دموعو وقال بجمود : هجبلك عربيه توديكي مكان ما جيتي وانتي في حالك وانا في حالي 
قامت وقفت وقالت : بس انا عايزة اقعد معاك 
رد ببرود وقال : وانا مش عايز حد معايا ، حياتي اتدمرت بسببك ومش مستعد ادمرها اكتر من كدا 
اتكلمت بضعف وقالت : مش هتسامحني ؟ 
حاول يتمالك نفسه قدامها وقال : سيبيها لوقتها 
طلع فونو ورن علي رقم وبعدها قال : نص ساعه بالظبط وعربية هتجيلك 
سابها وخرج من الاوضه وهي قعدت علي طرف السرير وفضلت تعيط 
" صباح تاني يوم | فيلا رشاد "
طلع معاذ من اوضته قابل ابوه في وشو قال : صباح الخير يا بابا 
رد رشاد وهو مبتسم وقال : صباح النور يا حبيبي ، ادخل صحي اختك يلا علشان نفطر ونروح لِخالد 
هز راسو وقال : حاضر 
نزل رشاد وراح معاذ علي اوضة نورسين فتح الباب و دخل لقاها خارجه من الحمام ابتسم و قال : كويس انك صحيتي بدري ، البسي و يلا عشان نفطر عشان بعدها هنروح لخالد 
اتاوبت وقالت : حاضر 
خرج معاذ من الاوضة وفتحت نورسين دولابها وطلعت طقم ليها وبدأت تلبس 
" بعد ساعة | قدام فيلا خالد " 
ركن رشاد العربيه قدام باب الفيلا و نزلو منها 
قرب معاذ من باب الفيلا و رن الجرس ، فتحت الخدامه و قالت : اتفضلو
دخلو جوا وهي قفلت الباب وقالت الخدامة تاني : اتفضلو ارتاحو في الصالون وانا هبلغ خالد بيه انكم هنا  
دخلو الصالون و قاعدو بعدها بشويه دخل خالد و هو حاضن مراتو و قال : يا مرحب يا مرحب 
قام معاذ حضنو و قال : صباحيه مباركه يعريس ؛
قامت نورسين وحضنت مراتو وقالت : فطوم حبيبة قلبي ، صباحيه مباركه يا جميله 
ابتسمت فاطمه وقالت : نورتونا يجماعه والله
دخلت الخدامه و قالت : رحاب هانم جت هي وملك يا بيه 
شاور خالد وقال : خليهم ييجو 
طلعت الخدامة وبعدها دخلت ست كبيرة وبنت في سن نورسين 
قربو وقالت رحاب : الف مبروك يا خلود
نفخت نورسين بضيق وقالت في سرها : القاعده هتبقا باردة اوي 
رفعت رحاب حاجبها وقالت : ايه يا معاذ مش ناوي انت كمان ولا ايه ؟
رد معاذ ببرود وقال : لما ييجي النصيب يا عمتو 
لمحت رحاب بالكلام وهي بتبص علي بنتها وقالت : النصيب موجود يا حبيبي ، انويها انت بس 
حط ايدو علي رقبته بخنقه وقال : لسه يا عمتو مشوفتش اللي تستاهل وكمان مش بفكر في الموضوع دا دلوقتي ، اوعدك لما انوي بجد هعزمك
ابتسمت ببرود وسكتت 
دخلت الخدامة وقالت : بعتذر عن المقاطعة بس باسم بيه برا
اتكلم خالد وقال : دخليه بسرعه طبعاً
طلعت الخدامة وبعدها دخل باسم وأول ما دخل ريحة البيرفيوم بتاعته فاحت في المكان
بصت نورسين عليه من فوق لِتحت ببرود وبعدها بصِت قدامها 
سلم علي خالد وبعدها قال : قولت اجي اشوفك واباركلك قبل ما اسافر وارجع للشغل من تاني 
رد خالد بامتنان وقال : انت تنورني في اي وقت والله ، كفايه ان حضرتك قدرتني وجيت الفرح 
ابتسم باسم وقعد علي كرسي الانتاريه قصاد نورسين بس فيه واحدة كانت قاعدة مشالتش عينها من عليه!
بعد شوية قامت نورسين وقفت وقالت : فين الحمام 
قالت فاطمة بصوت عالي : اميرة
جات الخدامة من برا وقالت : ايوا يا ست هانم 
شاورت علي نورسين وقالت : خدي نورسين للحمام
هزت راسها بإحترام وطلعت نورسين مع الخدامة 
دخلت الحمام وعدلت لبسهاا والميكب وفتحت الباب ولسه هتخرج لقت اللي بيدخل وبيقفل الباب تاني 
لقت باسم في وشها 
اتخضت وزعقت وقالت : ايه الهبل دا ، انت متخلف 
حط ايدو علي بوقها وقال : ششششش وطي صوتك ، أنا هسألك سؤال وأخرج
زقت ايديه وقالت : وتسألني سؤال في الحمام ؟
تجاهل كلامها وقال : مين اللي كنتي متشعلقه في دراعو امبارح قدام القاعه ؟
ردت بعوجة بوق وقالت : وانت مالك؟
رفع حاجبو وكرر سؤالو تاني وقال : مين اللي كنتي متشعلقه في دراعو امبارح قدام الز.فت القاعه؟
ردت ببرود بعد ما ربعت ايديها وقالت : وانت مالك ؟
زقها علي الحيطه وقرب منها اوي وقال : انا ماليش خُلق ، وبلاش تعانديني 
حطت ايديها علي صد.رو وقالت وهي بتحاول تبعدو : انا مبعاندش انا بعرفك حاجة بجد ، انت ملكش دعوه ، انت مجرد انسان شوفتو امبارح في الفرح ومكانش ليا تعامل كتير معاك ، يبقا تخليك في حالك .. حاشر نفسك في حياتي ليه ؟
مسكها من خدودها جامد وقال : مين اللي كنتي واقفه معاه امبارح ؟ 
ردت بوجع وقالت : زميلي في الجامعه
فضل باصصلها وهو مضيق عينيه وفي الاخر زقتو هي جامد وقالت : انسان قذر 
بصتلو من فوق لِتحت وبعدها خرجت من الحمام 
بص علي ايديه مكان ما كان ماسكها ولاحظ اثار روج علي كف ايدو ، افتكر لما حط ايدو علي شفا"يفها علشان تسكت 
قرب كف ايدو من شفايفو وباس اثار الروج الموجودة علي ايديه 
فتح الحنفيه وكان هيغسل ايدو بس مرضاش وبعدها عدل شكلو وخرج 
راح للصالون لقاها قاعده جمب رشاد ومعاذ وبتهز جسمها بعصبيه 
كح وقال : رشاد باشا ، عايزك في كلمه 
رفعت راسها وبصتلو باستغراب وهو بصلها ببرود 
قام رشاد وهو مستغرب وخرج معاه للجنينه برا 
وقف رشاد وقال : خير يا باشا فيه حاجة ؟ 
حط باسم ايديه في جيبو وقال بهدوء : …
يتبع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل رشاد وبعدها دخل باسم وراه الصالون..
بصتلهم نورسين بإستغراب بس اتوترت من نظرة باسم ليها 
ابتسم باسم وقال لِخالد : همشي انا يا خالد بس اسبوع بالظبط وترجع شغلك علشان مش عايزين لكاعه 
قام خالد وقف وقال : حضرتك ملحقتش تقعد اصلاً ، نفطر سوا وامشي 
حط باسم ايديه في جيبه وقال : علشان الحق اسافر ، انت عارف الشغل مينفعش نغيب عنه وكدا ، عموماً الف مبروك وعقبال سبوع البيبي بإذن الله 
حضنه خالد وقال : ان شاء الله ، نورتنا يا باسم بيه والله 
بعد باسم عن حضن خالد وابتسملهم كلهم وثبت نظرو علي نورسين لِمدة دقيقه وبعدها قال : عن اذنكم 
خرج من البيت وفرد دراعاته باريحيه في الهوا وقال : بدأنا..
جوا الفيلا ، قام رشاد وقف وقال : يلا علشان الحق أوصلك يا نورسين الكليه و اروح الشركة 
رد خالد وقال : طب بما اني اجازة اسبوع هتفق معاكم في يوم كدا وتيجى تقضو اليوم معانا انا وفاطمه 
اتفقو وبعدها خرج رشاد ومعاذ ونورسين من البيت 
اتعلقت نورسين في دراع معاذ وقالت : ما توديني يا معاذ الكليه بعدها روح علي الشركة بتاعتك 
زق ايديها وقال وهو بيبرق ليها : متاخر ومش هلحق 
فهمت قصدو وغمزت وقالت : تمام ، بس بما اني عربيتي في الفيلا ف هتيجي انت تاخدني بقا يا برو 
بصلها بقرف وركب عربيته ومشي 
ركبت نورسين مع رشاد وراح بيها الكليه
نزلت نورسين من عربية رشاد ودخلت الكليه لقِت شادي وعهد قاعدين في الكافيتيريا 
قربت منهم وقالت : Hi Guys 
ابتسمت وكملت نورسين كلام وهي بتقعد علي الكرسي وقالت : مجيتيش ليه يا عهد عند خالد
ردت عهد بهدوء وقالت : هروح بعد الكليه 
هزت راسها وقالت : مين علينا المحاضرة الجايه 
ردت عهد وقالت وهي بتغمز : ابراهيم 
خبطت نورسين علي وشها وقالت : يا خرابي هو البتاع دا علينا
ضحكت عهد وقالت : اه الحته 
بصتلها نورسين بِقرف وقالت : حته ايه هي ناقصه قرف 
غمزت عهد وقالت : بس هو معجب من بدري ها 
شوحت نورسين وقالت : هوف أنا شايفاه ملزق والله ، مش عارفة شايفينو معجب ازاي 
قامت عهد وقفت وقالت : طب يلا ياختي
قامت وقفت هي كمان ودخلو المحاضرة ومسلمتش نورسين من نظرات دكتور ابراهيم ليها 
„ عند مُعاذ | في المستشفي „
نزل من عربيته ودخل المستشفي وراح عند الاستقبال وقال : مكان دكتورة رهف عبد الغني 
ردت الموظفة وقالت : في مكتبها ، الدور التاني ، آخر الممر 
شكرها وطلع وقبل ما يدخل عدل هدومه وبعدها خبط علي الباب 
سمع صوتها الرقيق وهي بتقول : اتفضل 
ابتسم وفتح الباب ودخل وقال : ممكن اكشف علي قلبي من فضلك ؟
اول ما شافته نفخت وقالت : خير يا استاذ معاذ جاي ليه ؟
قفل الباب ودخل قعد علي الكرسي وقال : اكشف
سندت بايديها علي المكتب وقالت بملل : من ايه 
حط ايدو علي قلبو وقال بعشق : قلبي ، موجوع ومش لاقيله حل 
ردت بنفس الملل وقالت : روح لدكتور قلب ، حضرتك أنا دكتورة جراحة ومش هقدر افيدك بِشئ 
قرب جسمه من المكتب وقال بنفس النبرة : بس علاجه معاكي ، قلبي بين ايديكي ، هيتداوي بِوجودك
رفعت حاجبها وقالت : مش بالعافيه يا استاذ معاذ والله 
رد بهدوء وقال : ليه ، هو انا انسان وحش اوي كدا ؟ ، دا انا بطلب قُربك ورضاكي من وقت خطوبة فاطمه وخالد ودلوقتي هما اتجوزو ولسه شغفي من ناحيتك زي ما هو مش هيقل 
قبل ما ترد الباب هيخبط ودخل دكتور بيقول : رورو انا ه..
سكت لما لقاها مش لوحدها 
اتكلم بإحراج وقال : اسف مكونتش اعرف ان معاكي شغل 
ابتسمت وقالت برقة : عادي ولا يهمك يا دكتور 
رد الدكتور وقال : طب هخرج انا ولما تخلصي شغلك هاجيلك 
ابتسمت وهي بتهز راسها وبعدها هو خرج وقفل الباب وراه 
بصِت ناحية معاذ اللي قال بغيرة واضحه : مين دا ؟
ردت ببرود وهي رافعه حاجبها : وانت مالك ؟
رزع علي المكتب وقال : ايه اللي انا مالي ، وبعدين بتاع ايه يقولك يا رورو وايه كمية الرقة والابتسامة اللي نورت وشك لما دخل وكلمك ، هو فيه حاجة بينكم 
قامت وقفت وقالت : استاذ معاذ ، متعديش حدودك معايا ومتديش لنفسك حجم كبير في حياتي ، وسبق وقولتلك أنا مش عايزاك ومش بالعافيه ، واتفضل اطلع بدل ما اطلبلك الآمن يخرجوك برا 
كان معاذ واقف بيسمعلها ومصدوم بس اخد نفس عميق وخرج من المكتب ورزع الباب وراه جامد 
قعدت رهف علي كرسي المكتب وقالت بضيق : انسان فظيع بجد ، يارب يخلي عندو دم ويسيبني في حالي بقا
ركب معاذ العربيه وهو بياخد نفسه بعصبيه ، بص علي المستشفي شويه وبعدها مسح وشه و مشي 
فونو رن فتح و قال : نعم يا سامي 
رد سامي : اتاخرت لي 
بص معاذ علي الساعه و غمض عينيه و نفخ و قال : جاي في الطريق اهو 
قفل في وشه السكه من قبل ما يستني ردو
" في الكليه / الكافتيريا "
نورسين و عهد قاعدين سوا بيشربه قهوه سابت نورسين الفون علي الطرابيزه و قالت : هتكلمي زياد امتي 
بصتلها عهد بحيره و قالت : مش عارفه يا نورسين 
مسكت نورسين ايديها و طبطبت عليها و قالت : مش عاوزه اشوف الحزن في عينيكي مش بحب اشوفك كدا مهما حصل خليكي قويه اوعي تبيني ضعفك لحد أنا جنبك و ربنا اكيد هيعوضك بالاحسن , لو كان خيراً لبقي 
ابتسمت عهد بهدوء و قالت : باذن الله , هرن عليه واجي 
اخدت الفون وقامت طلعت برا الكافيتيريا و رنت عليه 
رد زياد وقال : خير يا عهد 
ردت عهد : عاوزه أشوفك نتكلم معلش 
رد عليها : أنا دماغي وجعاني هتتكلمي و تهري كتير ف بلاش احسن 
بلعت ريقها بحزن و قالت : لازم نتقابل معلش اعتبرها اخر حاجة , هبعتلك المكان و أنا كمان ساعه و هكون هناك , سلام 
قفلت معاه و غمضت عينيها جامد و نفخت كذا مره عشان متعيطش و قالت : اوعي تعيطي يا عهد اوعي 
" في الشركه / مكتب معاذ " 
دخل سامي من غير ما يخبط علي الباب و قاعد علي طرابيزة المكتب بمرح وقال : واحشني يعم 
اتعدل معاذ و رجع ضهره لورا علي الكرسي و القلم بين ايديه و قال : هو أنا كام مره هقولك تدخل باحترام ؟
هز سامي راسه و بيبرطم و قال : ماشي ماشي 
قام معاذ و اخد الملفات بتاعت الاجتماع و قال : دماغي تعبانه خلقه مش ناقصاك و الحركه ديه متكررهاش تاني 
سامي مردش عليه و قاعد يبرطم تاني 
طلع معاذ من الكتب و ساب الباب مفتوح و قال للسكرتيرة : الغي كل حاجه النهارده 
ردت عليه وقالت : بس يا فندم في اجتماع كمان خمس دقايق و والد حضرتك مستنيك في اوضه الاجتماع 
رد عليها : الغي اللي بعده يا هدير بعد كدا 
" علي البحر " 
قاعده عهد مستنيه زياد , بصت جنبها لقتو جاي عليها , جيه وقف و قال ببرود : خير ؟
وقفت عهد و قالت : مش هتقعد  
بصلها و بص علي البحر و بعدين قعد وحط ايديه في جيب الجاكيت 
كانت عهد بتفرك في ايديها مش عارفه تبدا منين 
قال زياد : ايوا يا عهد القطه اكلت لسانك ولا ايه؟
اخدت نفس و قالت : لسه بتحبها ؟
رد وقال : ايوا 
ابتسمت بحزن و قالت : مش عارفه اتكلم اقول اي بس , أنا بحبك من واحنا عيال كنت دايما اقول زياد ليا , و هتجوزه لم اكبر 
بصلها و شد علي ايديه و لسه هيتكلم قطعته وقالت : ششش انت اللي هتسمع المرادي 
كملت و قالت : متعرفش فرحت قد اي لما نورسين قالتلي انك جاي تخطبني طلعت خاطبني غصب عنك , كنت دايما اقول هييجي الوقت و ياخد بالو مني و يحس بحبي ليه و بمشاعري ، لو بس تشوف كلامي عليك بين الناس هتخجل من معاملتك اللي كنت بتتعاملها معايا بس أصلا أنا مش موجوده في حياتك , هي اللي فقلبك مش أنا بس يا بختها..
مسحت دموعها و بصت للدبله و دموعها نزلت تاني مسحتها و بصت للبحر و خلعت الدبله , مسكت ايدو حطت الدبله و قالت : بس عارف طول ما انت مبسوط اكيد انا هبقا مبسوطه 
بصلها و شد علي الدبله بين ايديه و قال : عهد أنا اسف بس..
سكت مش عارف يقول اي , بص في الارض و متكلمش 
غمضت عينيها تمنع دموعها تنزل و قالت بإبتسامة : ممكن حضن 
بصلها واتنهد وفتح دراعاتو 
قربت وحضنتو وعيطت بِحُرقه وهي بتقول : متنسانيش 
طبطب عليها وقال : انا اسف
شدت علي حضنه اكتر وقالت : افتكرلي كل الحلو اللي عملتو ، افتكر ان قلبي كان بين ايديك ، خليك فاكرني دايماً 
رد بحزن وقال : حاضر 
بعدت عنه و مسحت دموعها بسرعه و ابتسمت و قالت : متبقاش واطي بقا و متعزمنيش علي الخطوبه 
ضحك وقال : اختي لازم تبقا اول الحضور 
بصتلو شوية وبعدها حطت ايديها علي خدو وقالت بحنيه بانت في نبرة صوتها المكسورة : عايزاك دايماً تكون كويس ، خلي بالك علي حالك يا حبيب عمري
فضل باصصلها شوية وبعدها بص في الارض 
فضلت بصالو و اخدت نفس عميق و سلمت عليه  مشيت وقفت تاكسي وركبت و عرفت مكان البيت للسواق و وسندت راسها علي الشباك و عيطت , قررت تدوس علي قلبها و تطلعه من عقلها و تبدا من جديد و متفكرش ابدا في الحب , فعلاً محدش واخد من الحب غير الكسر و الخذلان
" قدام الكليه "
طلعت نورسين مع شادي كانت هتروح مع شادي بس لقِت ابوها واقف مستنيها بالعربيه سلمت علي شادي و قالت : هشوفك بكره , و بطل صياعه يشادي 
ضحك شادي وقال بغمزه : عينيا , يلا باي 
ركبت نورسين جنب رشاد و قالت : اهلا وسهلا , كان معاذ هيجي ياخدني بس برن عليه مش بيرد 
شغل رشاد العربيه و اتحرك و قال : خلص الاجتماع و مشي مقالش رايح فين , مش مظبوط النهارده حاسس في حاجه
استغربت نورسين و سكتت مردتش تتكلم , يمكن رهف زي كل مره بس فضلت تسكت ولما تشوفه تتكلم معاه , بعد شويه نزلو من العربيه و دخلو الفيلا سوا نورسين كانت هتطلع اوضتها بس رشاد وقفها و قال : علي مكتبي في موضوع هكلمك فيه
 سابها و دخل مكتبه 
بصت نورسين لقت ملك نازله وباين عليها لسه صاحيه قالت نورسين : مساء الخير يا مزه 
ردت ملك بضحك : مساء النور , مالو عمو عاوزك في ايه
رفعت نورسين ايديها الاتنين و قالت : معرفش , هروح أنا عشان ميعلقنيش 
نزلت من علي السلم و دخلت المكتب , قعدت علي الكرسي قدام المكتب و ربعت ايديها وقالت : في ايه يا بابا حصل حاجه ! 
سند رشاد علي المكتب و قال بهدوء : …
يتبع…..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سند رشاد علي المكتب بهدوء وقال : في حد متقدملك
عقدت نورسين حواجبها باستغراب وقالت : و دا مين ؟
رجع رشاد بضهره علي الكرسي و خلع نضاره النظر بتاعته و قال : الباشا , باسم بيه 
بصتلو شويه تستوعب بعدها ضحكت و قالت بسخريه : مستحيل .! 
استغرب رشاد رد فعلها وقال : ليه مستحيل ؟ ، شخص محترم وكويس ، وانا عاوز اطمن عليكي قبل ما اموت عاوز اشوفك بالابيض ي نورسين 
قامت قربت منه و حضنته و قال : بعد الشر عليك يا بابا , بس لو سمحت متضغطش عليا انت عارف اني ضد الفكره دي , المهم في حياتي دراستي في مجالي و بس لو سمحت سيبني براحتي أنا مش موافقه 
باست راسو وبعدت عن حضنو و قبل م تطلع من المكتب قام رشاد وقف و قال : طب فكري 
ردت بهدوء : ان شاءالله
وطلعت اوضتها 
قعد رشاد علي الكرسي تاني و فتح درج المكتب طلع منه صوره ليه هو و مراته و ابتسم علي ابتسامتها في الصوره و قال : وحشتيني اوي يَسحر سبتيني و مشيتي هونت عليكي 
ضحك و كمل : شوفتي العيال كبرو و نورسين مش هاين عليا أجوزها عاوزها تقعد جنبي كل م بشوفها بحس اني بشوفك ، نسخه منك و ضحكتها ، كبرت قدام عيني و بقت هي اللي بتاخد قرار بنفسها ولا معاذ بقا شقي , وحشتيني اوي مش عارف هاجي عندك امتي بس اكيد هاجي 
مسح دمعته و حط الصوره علي صدره ورجع سند ضهره علي الكرسي و غمض عينيه اخد نفسه و ابتسم
" قدام فيلا رشاد "
قاعده عهد علي الرصيف مخنوقه لدرجه مش عاوزه تدخل جوا حد يشوفها و يشمت فيها , من بعد موت امها و الكل بيحاول يكسرها باي طريقه مكنتش تتوقع ان الطعنه تجيلها من اقرب الناس ليها , قطع تفكيرها الحارس و قال : انسه عهد حضرتك كويسه , قاعده هنا لي 
مسحت دموعها و قامت و قالت بتنهيدة : تعبت شويه و قعدت 
سابته و دخلت الفيلا حمدت ربنا ان مفيش حد كلهم في الجنينة طلعت كانت هتدخل اوضتها بس راحت عند نورسين , كانت نورسين نايمه في نص السرير و بتبص علي السقف , دخلت عهد وحطت شنطتها علي الارض باهمال و راحت نامت جنب نورسين و بصت هي كمان علي السقف , استغربت نورسين هدوها بس محبتش تبدا هي كلام و تسيبها براحتها فضلو الاتنين باصين علي السقف لمده دقيقتين 
قالت عهد وهي بتاخد نفسها : حاسه انو قلبي وجعني اوي , مش عارفه أبدا ازاي من جديد من غيرو 
 دمعتها نزلت علي خدها مسحتها نورسين و قامت قعدت و ربعت رجليها و حطت راس عهد علي رجليها و لعبت في شعرها و قالت : أنا جنبك وتبدأي من غيرو و تبقي عهد واحده تانيه مدتيش قلبك غير اللي يستاهل 
ضحكت عهد وقالت : مش هجرح قلبي تاني مستحيل الفكره دي عندي بقت معدومه 
 بصت لنورسين و قالت بهدوء : ممكن انام جنبك النهارده 
ابتسمت نورسين و قالت : اكيد طبعا
" في المستشفي عند رهف "
طلعت رهف من اوضه العمليات و شالت الماسك اللي علي وشها و قربت من الناس اللي قاعدين قدام الاوضه و قالت بهدوء : الحمدلله هي كويسه و العمليه نجحت و هينقلوها دلوقتي علي الاوضه 
قربت ست كبيره منها وحضنتها و قالت بود : شكرا جدا يَدكتوره شكرا 
 طبطبت رهف علي كتف الست و قالت : ولا حاجه دا شغلي , ربنا يقومها بالسلامه 
و مشيت و قابلت دكتور نادر واقف مستنيها و اول م شافها مشي جنبها و قال : برافو عليكي , تعالي أعزمك  علي حاجه تهدي أعصابك بقا 
ضحكت رهف و قالت : موافقه 
طلعو قعدو في كافيه المستشفى و طلبو اتنين قهوه و قاعدين سوا , اتكلمت رهف وهي بتشيل التوكه علشان تفرد شعرها و قالت : بجد العمليه كانت صعبه اوي
حط نادر ايدو في جيب البالطو و سند ضهره علي الكرسي و قال : بس انتي دكتوره شاطره و نجحتي فيها , فخور بيكي 
اتكسفت رهف و حطت شعرها ورا ودنها و سكتت , فضل بصصلها بابتسامه 
" في الجنينة "
قاعده رحاب ماسكه كوبايه القهوه و حاطه رجل علي رجل و قالت بتكبر : مش هتشوفي نفسك شويه و تخلي معاذ يحبك 
نفخت ملك بزهق و قامت و قالت : مش هينفع انتي معرفش بتفكري ازاي 
 و سابتها و دخلت الفيلا بعصبيه , قالت رحاب بزهق  :  غبيه زي ابوكي 
" بعد مرور يومين | مكتب رشاد "
بيتكلم في التلفون و هو بيشرب القهوه و قال : النهارده هرد عليك 
وقفل المكالمه و قام حط الكوبايه علي المكتب و طلع الصالون , لقاهم كلهم قاعدين علي السفره مستنينه علي الفطار قال بابتسامه : صباح الخير 
ردو كلهم : صباح النور 
كملت نورسين وقالت : امال معاذ فين 
رشاد كان هيرد عليها بس معاذ دخل و قال : صباح الخير 
و طلع الاوضه بتاعته 
قرصت رحاب ملك في رجليها علشان تقوم وراه تشوف ماله , غمضت ملك عينيها بوجع وقالت : عن اذنكم  
وطلعت وراه
" قدام اوضه معاذ "
كان هيقفل الباب بس ملك مسكت الباب بايديها و قالت : انت كويس 
شد علي اُكره الباب و لف ليها و قال : كويس تصبحي علي خير 
توترت ملك و فكرت في كلام امها و لو معملتش كدا مش هتخلص من كلامها قالت وهي متوتره : كنت فين من امبارح , قلقت عليك
مسكها من دراعها و شدها ليه جامد و قال بعصبيه : بقولك اي انا مش فايق لشغل النسو*ان بتاعك انتي وامك دا , ابعدي عني 
سابها و رزع الباب في وشها , فضلت واقفه شويه ماسكه دراعها عشان وجعها وعينيها دمعت طلعت تجري علي اوضتها و قفلت الباب علي نفسها بالمفتاح و قعدت تعيط علي الارض بحرقه , قعدت تعيط علي كل حاجه , مبقتش حاسه بامان من بعد موت ابوها حتي امها مش شايفاها ومش حاسه بيها كل اللي فارق معاها الفلوس وبس , بسببها بقت بتجبر نفسها علي معاذ و حتي مش بتسألها قالك حاجه جرحتك , عيطت كتير لحد م نامت مكان ما هي قاعده 
" بعد ساعه قدام الفيلا " 
ركبت عهد عربيه نورسين لحد ما تخلص كلام مع ابوها و بتكلم شادي في التلفون , واقفه نورسين وحاطه النظارة فوق راسها و رشاد واقف قدامها و قال : انا سبتك يومين تفكري , موافقه ولا 
ردت عليه : مش موافقه يا بابا , حلو كدا 
قال رشاد وهو مش عاوز يضغط عليها : براحتك يا حبيبت بابا , خلي بالك علي نفسك  
باس راسها و مشي ركبت العربيه و اتحركت و قعدت تهزر مع عهد و شادي شويه 
" في الشركه "
دخل رشاد و السكرتيره ورا بتعرفه الجدول بتاع النهاردا و قالت بتذكر : صح في حد مستنيك في المكتب 
بصلها رشاد باستغراب , قالت باحترام : هي قالتلي انها حد مهم عشان كدا دخلتها 
دخل رشاد اتصدم لما شافها قدامه قال : سيده ! 
قامت سلمت عليه و قالت : عارفه انك بتسال سبب وجودي هنا بس قولي اي اخبار الأولاد 
خلع النظاره علي المكتب و قاعد حط أيديه علي المكتب و قال : كويسين , بس غريبه بتعملي اي هنا بعد السنين دي كلها 
ضحكت وقعدت قدامه و حطت رجل علي رجل و قالت بابتسامه : دايما مستعجل متغيرتش 
" بعد عدة ساعات ، قدام الكليه " 
خرجت نورسين وعهد وقالت عهد : مشوفتش شادي النهاردة خالص 
ردت نورسين بضيق وقالت : تلاقيه بيصيع 
كشرت عهد وقالت : مالك يا نورسين قالبه وشك ليه من ساعة ما طلبك دكتور ابراهيم ورجعتي وانتي كدا 
نفخت نورسين وقالت : مفيش ، يلا لو هنروح 
رجعت عهد شعرها ورا ودنها وقالت : ممكن بعد ما نروح تديني عربيتك بس اروح بيها مشوار صغير ؟ 
ابتسمت نورسين وحطت مفتاح العربيه في ايد عهد وقالت : انا اصلاً مش حابه اروح دلوقتي ، حابه اتمشي شوية ، خدي المفتاح اهو وروحي مشوارك وانا هروح بِتاكسي او اوبر 
حضنت عهد نورسين وقالت : انا بحبك اوي 
بادتلها نورسين الحضن وقالت : ونا كمان ، خلي بالك علي نفسك 
ركبت عهد العربيه ولبست نورسين النضاره وفضلت تتمشي لِحد ما وصلت لِشارع جانبي بعد الكليه بِمسافه وشهقت فاجأه بِخضه لما..
يتبع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ركبت عهد العربيه ولبست نورسين النضاره وفضلت تتمشي لِحد ما وصلت لِشارع جانبي بعد الكليه بِمسافه وشهقت فاجأه بِخضه لما لقِت حد بيشدها جامد ووقفها ورا شجره 
كانت هتصرخ بس حط الشخص ايدو علي بوقها وقال : شششش مسمعش صوتك 
ضيقت عينيها بتحاول تعرف مين دا لان الشخص لابس كاب الجاكيت ولابس نضاره ومش باين حاجة من ملامح وشو 
شال الكاب من علي شعرو وشال النضاره اتصدمت نورسين  وقالت : انت عايز مني ايه تاني ، انت مش المفروض سافرت 
ضحك وقال : هتلاقيني في اي مكان 
ربعت ايديها وقالت : عايز ايه مني 
رد ببرود وقال : رفضتي ليه ؟
رفعت اكتافها وقالت ببساطه : علشان مش عايزاك ، واعتقد انو مش بالعافيه مش كدا ؟ 
حرك صباعه علي شفايف•ها وقال : يعني رفضتيني بارادتك مش كدا ؟ 
زقت ايديه وقالت : بكامل ارادتي 
مسك ايديها اللي زقته بيها وقالت : و انا هخليكي توافقي وهخليكي ليا 
نفخت بضيق وقالت : ايه القرف دا انا مشوفتكش غير مرتين بالظبط ومعرفكش اساسا ، ماسك فيا علي اساس ايه 
مسك وشها بايد واحدة وقرب من ودنها وقال : انا هخليكي توافقي ، ومن دلوقتي لاسبوعين بالظبط هتكون خطوبتنا وافتكري كلامي دا كويس 
بعد عن وشها وباس خدها وسابها ومشي 
" في بيت ابو عهد " 
فتحت عهد باب الشقه وقالت : بابا 
جالها صوتو من المطبخ بيقول : تعالي يا حبيبة بابا انا في المطبخ 
دخلت المطبخ لاقتو بيعمل اكل ، ابتسمت وقالت : واقف بنفسك بتعمل اكل ، بس تصدق وحشني اكلك والله 
ساب المعلقه اللي كان بيقلب بيها وفتحلها دراعاتو ، قربت واترمت في حضنتو وعيطت بِحُرقه 
طفي علي الاكل وفضل يطبطب عليها وقالها : مالك يا حبيبي فيكي حاجة ، الواد زياد دا مضايقك في حاجة 
لما سمعت اسمو عيطت اكتر وقالت : محصلش نصيب يا بابا خلاص 
مشي بيها وطلع من المطبخ وهي في حضنو وقعد بيها علي كنبه الانتاريه وقال : حصل ايه مش المفروض بتحبيه ؟
اتنهدت وحكت كل حاجة وهي في حضنو وبتعيط
باس راسها وفضل يطبطب عليها وهو بيقول : بكرة يجيلك سيد سيدو ولا تزعلي ابدا ولا دمعه تنزل من عينك علي ناس متستاهلش 
عيكت اكتر وقالت : بس انا كنت بحبو اوي يا بابا ، كنت اتمني يكون هو جوزي وابو ولادي 
اتنهد وقال : مش جايز خير ليكي بعدين ، مش جايز ربنا بعدكم عن بعض علشان تحسو بقيمة بعض ؟ ، متعلميش الخير فين يا عهد ، بس ارضي واحمدي ربنا وادعي دايماً وربنا مش هيخذلك ولو مش خير ليكي ربنا هينزع حبو من قلبك ويعوضك بغيرو 
فضلت حاضناه اكتر من ساعه لحد ما هديت خالص 
قرب علي ودنها وقال : دلوقتي احسن ؟ 
هزت راسها وقالت : احسن 
بعدها عن حضنو وقال وهو بيمسح دموعها : اقعدي كلي معايا وبعدها نخرج خروجة حلوة انسيكي كل اللي شوفتيه ولا تقوليلي زياد ولا غيرو حتي وباتي معايا النهاردة 
ابتسمت وقالت : حاضر يا حبيبي 
باس راسها وقال : ربنا يقرب منك كل الخير 
قام وقف وشد ايديها وقال : يلا نعمل الاكل سوا 
" في اسكندريه | في مركز الشرطه " 
دخل بلال المكتب بتاع باسم وقال : باسم ااا..
سكت لما ملقاش باسم 
طلع الفون ورن عليه وقال : فينك يا باسم 
رد باسم وقال : في القاهره 
مسح بلال علي وشو وقال : يبني انت لسه جاي منها من من يومين ، ايه نزلك تاني 
تجاهل باسم كلامو وقال : انا جاي ، سلام 
قفل في وشو السكه ، اتعصب بلال وقال : يارب انا تعبت منو ومن مصايبو ومن كتر التزويغ بتاعو في الشغل 
قفل باب المكتب وفضل قاعد علي المكتب مستنيه بخوف علشان اللوا ميعرفش انو مش قاعد..
" في المستشفي | في مكتب رهف "
دخل نادر المكتب وقفلو بسرعه لدرجة ان رهف اتخضت بس لما لاقتو نادر ضحكت بخضه وقالت : فيه ايه يا دكتور مش كدا ، هتقطعلي الخلف
ضحك وقرب وقعد قدامها علي الكرسي وقال : دكتور رهف انا محتاج اتكلم معاكي 
شبكت ايديها في بعض وحطتهم تحت دقنها وقالت : اتفضل
ابتسم وقال : رهف انا بحبك ، من اول يوم كنتي بتدربي في المستشفي هنا وانا معحب بيكي وعيني عليكي وبصراحه بقا قولت اعترف وانجز علشان متروحيش مني ولو مش حابه كإني مقولتش حاجة بس كنت اتمني القرب مننا 
كانت بصالو ومصدومه وساكته ، افتكر ان هي مش متقبلاه فقام وقف وقال : عن اذنك ، شكلك مش متقبله واسف 
قامت ولحقتو قبل ما يخرح من الباب بسرعه وقالت : استني استني انت اعترفت ومشيت كدا مش تسمع ردي 
رد بحزن وقال : ماهو ردك باين وهو انك مش متقبله الموضوع وبعتذر كمان مره 
ربعت ايديها وقال بِكسوف وهي بترجع شعرها ورا ودنها : علي فكره انا كمان معجبه بيك ومشدودالك من بدري برضوا 
ضحك وقال : بجد 
هزت راسها وهي موطيه راسها ومبتسمه 
مسك راسها وباسها وقال بِابتسامة واسعه : اذا كان كدا بقا ، يبقا اعزمك النهاردة علي العشا بعد الشغل 
هزت راسها وهي مبتسمه ومبسوطة 
ابتسم وفتح الباب وخرج منو وهي فضلت ترقص وهي بتغني بفرحه وبتقول : اخيراً جالها ، جال احبك جالهاا 
" في فيلا رشاد | في اوضة ملك "
كانت قاعد وسانده راسها علي ضهر السرير وباصه قدامها وسرحانه 
فاقت من سرحانه علي خبط الباب ، قالت وهي مازالت علي وضعها : ادخل 
دخل مُعاذ من الباب وقال : ممكن اتكلم معاكي 
اتعدلت في قعدتها وقالت : اتفضل 
دخل وقعد قدامها وقال باحراج : انا جاي وحابب اعتذرلك علي اسلوبي بس كنت متضايق شوية ، اسف 
ابتمست وقالت : ولا يهمك انت اخويا يا معاذ 
ابتسم معاذ وقال : صافي يا لبن ؟ 
ضحكت وقالت : حليب يا قشطة 
قام وقف وقال : طب يلا علشان الغدا جاهز 
قامت وقفت وقالت : يلا 
طلعو من اوضتها سوا وهما ماشيين في ممر الاوض لقو نورسين بتفتح الباب وطالعه منو
اول ما شافتهم مشيت جمبهم ونزلو سوا 
قعدو كلهم واتجمعو علي السفره فَقالت عمة نورسين : ايه يا نورسين اومال فين عهد يعني ؟ 
ردت نورسين بهدوء وقالت : عند باباها 
هزت عمتها راسها وقالت : مش ناوية تتجوزي يعني ؟ 
سابت نورسين الشوكة وقالت : والله يا عمتو انا مش قاعده علي قلبك ولا كاتمه علي نفسك علشان تساليني سرال زي دا ، وبعدين جوزي بنتك ملك وملكيش دعوة بيا 
بصِت عمتها لبنتها ملك وقالت : انا بنتي يا ماما مش هجوزها اي حد ، وبعدين انا عارفه هحوزها مين كويس 
خلصت كلامها وبصِت علي معاذ اللي لاحظ وعمل نفسو عبيط وكمل اكل 
ابتسمت نورسين ببرود وقالت : وانا كمان مش هتحوز اي حد برضوا ، ثم انا مبفكرش في الكلام دا دلوقتي واوعدك اول ما افكر وانوي هيكون للاسف انتي اول المعزومين 
ابتسمت عمتها ببرود ومردتش 
بصتلها نورسين بقرف من تحت لتحت وكملت اكلها 
" في الليل | في بيت ابو عهد " 
كانت نايمه في اوضتها عماله تفكر ومش عارفه تنام 
قامت اتعدلت وطلعت من اوضتها وراحت اوضة ابوها لاقتو قاعد علي المكتب بيصمم خاتم سندت علي ايد الباب وقالت : ياه يا بابا لسه بتصمم لحد دلوقتي 
خلع النضاره النظر وقال : اه طبعاً ، دا انا مدي وعد لامك ان هفضل اصمم لحد ما اموت 
قربت منو وحضنتو وقالت : بعد الشر عليك يا حبيبي 
شدت كرسي وقعدت جمبو وقالت : خليني اتفرج عليك لحد ما تخلص علشان تاخدني في حضنك وننام 
ضحك وقال : خايفه تنامي لوحدك 
ضحكت وقالت : لا مش كدا بس عماله افكر كتير ومش عارفه انام قولت حايز لما انام في حضن بابا حبيبي اعرف انام وبعدين انت وحشتني يا سيدي الاه 
ضحك وقام وقال : طب يلا ننام انا كدا كدا اصلاً تعبت وعاوز انام 
راح فرد جسمو علي السرير وفرد دراعو وطفت عهد نور الاباجورة وراحت نامت علي دراعو وحضنتو جامد ، باس ابوها راسها وفضل يمشي ايدو علي راسها وهو بيقرأ آيات من القرآن لحد ما عهد راحت في النوم 
" بعد مرور يومين | في الجامعه " 
دخلت نورسين الجامعه مع عهد لقِت الكل عمال يشاور عليها وهما ماسكين ورقه في ايديهم 
استغربت وقالت : ايه الهبل دا مالهم فيه ايه 
رفعت عهد اكتافها وقالت باستغراب : مش عارفه 
قرب منهم شادي بعصبيه وقال : هو دا بجد 
بصِت للصورة اللي هو ماددها قدام عينيها بصدمه وقالت : 
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بصِت للصورة اللي هو ماددها قدام عينيها بصدمه وقالت : ايه اللي في ايدك دا 
زعق شادي وقال : انتي بتقوليلي انا ؟ ، شوفي مين اللي كان مقرب منك كدا يا هانم وبيبوسك 
نتشت عهد الصورة من ايد شادي وبصِت فيها لقِت نورسين واقف بين شخص وحيطة وهو مقرب عليها وبيبوسها 
بصِت نورسين علي الكليه كلها لاقتهم بيبصولها بإستحقار واللي بيبصلها بِشماته واللي بيتكلم واللي باصص عليها بإشفاق..
مقدرتش تكمل واخدت بعضها ومشيت ، جريت عهد وراها وروحو البيت سوا ..
فضلت نورسين قاعده عماله تعيط في اوضتها وهي مش مصدقه اللي حصلها 
بس رجعت لِورا بخضه لما الباب اتفتح جامد ودخل رشاد منو وقال بِزعيق : يعني ايه ابقا في ميتينج والقي رقم باعتلي الصورة الزفت دي ليكي!
خبت وشها وقالت : صدقني يا بابا والله محصلش ، دا كدب والله كدب 
قامت عهد وقفت وقالت : صدقني يا عمي نورسين متعملش كدا 
اخد نفس عميق وقال : اطلعي برا يا عهد عايز اتكلم مع بنتي شوية 
طلعت عهد من الاوضه من غير ما تتكلم ، قعد رشاد علي كرسي المكتب اللي جمب سريرها وقال : ممكن افهم ايه سبب الصورة دي ، ولو دي كدب ايه هدفها ؟ 
سكتت وخافت ترد لان الصورة حقيقيه بس متعرفش مين صورها 
استنتج رشاد سكوتها فَقال : تمام 
قام وقف وقال : اعملي حسابك ان خطوبتك علي باسم اخر الاسبوع 
طلع و رزع الباب ورا  , قاعدت تعيط مش مستوعبه انه بيتكلم معاها كدا و مش واثق في تربيته, غصبها علي باسم دخلت عهد اخدتها في حضنها ,قاعدت تعيط نورسين و قالت : ولله معملتش حاجه , معملتش حاجه و المصحف 
طبطبت عهد علي راسها و قالت : ششش اهدي مصدقاكي اهدي , بس قوليلي اي اللي حصل لم سبتك و مشيت علشان اللبس دا انتي كنتي لبسه في اليوم دا 
قالت نورسين : اليوم دا كنت بتمشي و جيه شخص قدامي و طلع باسم , وقفني بينه وبين الحيطه 
قالت عهد بستغراب : مش دا باسم قائد فريق خالد 
نزلت نورسين راسها وقالت : وطلب ايدي من بابا و اجبرت عليه 
قالت عهد : تفتكري هو اللي عمل كدا 
انفعلت نورسين وقالت :ولله لو هو لاوريه النجوم في عز الضهر 
" تحت في الصاله " 
دخل معاذ وهو منفعل و قال : يعني اي تجبرها علي واحد هي مش عاوزه  , مش جايز الصور ديه متركبه 
انفعل ابوه قصاده و قال : وانته فكرك ان انا مشوفتهاش , الصور مش فوتشوب يا استاذ 
قالت رحاب بخبث : ديه اخره دلعك فيها من كتر الدلع البت باظت و بقت تمشي مع رجاله و بتتباس و بتتحضن , الله يعلم كانت بتعلم اي تاني 
زعق فيها معاذ و قال : بقولك اي متتكلميش علي اختي كدا , لو ابويا مش واثق في ترتبيه أنا واثق فيها و اياكي تتكلمي علي اختي كدا تاني 
زعق رشاد و قال : معاذ اتكلم مع عمتك بي ادب و اتفضل  اعمل تجهيزات الخطوبه زي ما قولتلك
فضل معاذ باصصلو وهو بياخد نفسو بعصبيه
زعق رشاد فيه وقال : اتحرك 
مشي معاذ من قدامو بانفعال 
قعد رشاد علي الكرسي بتعب ، قربت منو اختو بخبث وقالت : معلش يا اخويا هما البنات كدا ، لما بياخدو علي الدلع والطبطبه بيعملو اكتر من كدا بس ولا تزعل نفسك انت تمم جوازها دا وشيل ايدك منها بقا     
بصلها رشاد بتعب و قال : سبيني لوحدي شوية 
سابتو وطلعت وهو طلع فونو ورن علي باسم وقال : انا موافق والخطوبة اخر الاسبوع بس عايزك نتكلم في كام حاجة ونتفق علي كذا حاجة كدا 
ابتسم باسم وقال : حاضر يا عمي مسافة السكه هتلاقيني عندك 
قفل باسم مع رشاد وقام وقف وكان هيطلع من المكتب بس قابلو بلال في وشو وقال : علي فين تاني 
خبي باسم ابتسامتو اللي كانت ظاهرة وقال ببرود : نازل القاهره 
غمز بلال وقال : وبتخبي ابتسامتك وانبساطك اوي دا ليه 
زقو باسم من علي الباب وقال : اوعي كدا انت هتحقق معايا 
ضحك بلال وقال : خبي براحتك مسيرك تحكي 
دخل باسم ل اللوا وقال : بقول لحضرتك يا فندم ، احم عقبال عند حضرتك يعني انا هخطب بعد تلت ايام وعروستي باهلها في القاهره فَكنت يعني محتاج اجازة بس التلت ايام دول علشان انزلهم هناك وابدا التجهيزات 
قال اللوا بخبث : وانت فاكرني مش عارف؟ ، عموماً الف مبروك مقدماً واخرك تلت ايام بالظبط واليوم الرابع تكون هنا ، واياك تمشي وتزوغ من هنا زي ما بتعمل ها 
رد باسم ببتسامه : ان شاء لله 
رد اللوا وقال : ماشي يعام يارب تكون ديه بنت الحلال المرادي 
ضحك باسم وقال :  الله واعلم 
هز اللوا راسه بيأس وشاورلو يمشي 
ادي باسم التحيه وخرج ركب عربيته ومشي علي القاهره علي طول..
" بعد اربع ساعات "
صحيت نورسين من النوم وهي حاسه بِصداع شديد في دماغها 
اول ما قامت لقت عهد بتقولها : عامله ايه دلوقتي 
قبل ما ترد الباب خبط و دخل معاذ وقال : صحيتي ؟
قامت عهد وقفت وقالت : طب هقوم انا اروح اوضتي وشوية وهجيلك تاني 
طلعت عهد من الاوضه وقرب معاذ من نورسين اللي اتعدلت في قعدتها وقال : جيتلك من شوية لاقيتك نايمه ، لسه زعلانه ؟ 
عينيها دمعت تاني وقالت : ازاي بابا يجبرني كدا 
اتنهد معاذ واخدها في حضنو وقال : بابا متعصب من الصور وهو بيقول انها حقيقيه لانو اتاكد منها 
عيطت جامد فقال معاذ : مين دا يا نورسين قوليلي علشان اقدر اساعدك 
مسكت في حضنو وقالت بكدب : معرفش الصور دي كدب 
بعدها عن حضنو ومسك وشها بين ايديه وقال : يعني بابا بيكدب ؟ ، طب بابا وداها لواحد واتاكد انها مش فوتوشوب 
فضلت ساكته وهي بتعيط وبس ، معاذ حس انها خايفه ففضل قاعد يهزر ويضحك معاها شوية وبعدها سابها وقام وهو حاسس ان اختو بتعمل حاجة غلط 
طلع من اوضتها وهو نازل علي السلم لقي باسم بيقفل باب مكتب ابوه وخارج 
باسم اول ما شافو وقف ، قرب منو معاذ وقال : لو طلعت انت اللي ورا موضوع الصورة صدقني مش هرحمك 
استغرب باسم وقال : صورة ايه؟ 
ضيق معاذ عينيه وهو باصص لباسم بس ملامح باسم تدل علي انو فعلاً ميعرفش حاجة 
توه معاذ الموضوع وقال : انت جاي ليه ؟
رد باسم ببرود وقال : ابوك طلبني علشان نتفق علي كام حاجة 
حط معاذ ايدو في جيبو وقال : واتفقتو علي ايه ؟
رد باسم ببرود وهو بيسيبو وماشي : ميخصكش 
اتعصب معاذ ودخل لابوه وقال : الواد دا كان بيعمل ايه هنا وايه اللي اتفقتو عليه
تجاهل رشاد كلامه وقال : شوفت مكان كويس نعمل فيه الخطوبة ولا اكلم ناس ييجو يجهزو الجنينه ونعملهالها هنا ؟
زعق معاذ من تجاهل ابوه وقال : الجوازة دي مش هتتم 
قام رشاد و ضرب علي المكتب بعصبيه وقال : معااذ ، متنساش نفسك ومتنساش انت بتتكلم مع مين ، ولو مش عايز تبدا في التجهيزات هشوف غيرك ولا ان كلب زيك يعلي صوتو عليا 
اتعصب معاذ وقال :كلب زي ؟ , تمام يا بابا 
سابو وخرج من المكتب قام قال رشاد بصوت عالي : همشي الدنيا من غيرك وانشالله عنك ما وافقت
" في البار " 
كان قاعد شادي بيشرب وفيه واحدة واقفه جمبه ومايله عليه وبتضحك بمرقعه 
غمزلها وقال : هو احنا هنفضل نتمرقع كدا في البار ؟ 
قالت البنت وهي بتلعب في زرار قميصه بدلع : اومال نتمرقع فين 
غمزلها وقال : في شقتي 
ضحكت بمياعه قام هو وقف وشدها وطلع برا ركب عربيته ومتجه للشقة بتاعته..
" في شقة باسم " 
دخل باسم الشقه وقبل ما يقفل باب الشقة لقي رجل بتتحط وراس بلال بتدخل من باب الشقة وبتقول : شوفه جديده ولاي يا برو 
بصلو باسم بِملل وسابو ودخل ، دخل بلال وقفل الباب وراه 
حدف باسم المفاتيح علي الطرابيزة ومدد علي الكنبه وغمض عينيه 
قعد بلال علي طرف الطرابيزة وسند ايديه علي ركبته الاتنين وقال : مش تعرفني عليها طيب 
" في منتصف الليل | في المستشفي "
كانت رهف نايمه علي سرير المستشفي لإنها كانت في وردية بليل ، باب الأوضه اتفتح بِهدوء ودخل شخص وقرب من رهف وحط ايدو علي جسم•ها بِشه•وة
صحيت رهف بِخضه وكانت هتصرخ بس كتم بوقها و...
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صحيت رهف بِخضه وكانت هتصرخ بس كتم بوقها و بصتلو لاقت نادر 
زقته من عليها جامد وقال : ابعد عني انت بتعمل ايه 
حاول يقربلها تاني وهو بيقول : بعمل اللي نفسي اعملو من زمان 
ضربته برجليها في بطنه وطلعت جريت علي الباب علشان تفتحو وتجري لقت الباب مقفول ، وقفت مرعوبة سمعت صوت ضحكو من ورا ، لفت بخوف لاقتو بيحرك المفتاح وهو ماسكو في ايديه وبيقول : لا مفر للهروب يا جميله ، ليلة واحدة مش هتأثر يعني 
بدات تعيط وقالت : نادر انت المفروض بتحبني وانا بحبك متعملش كدا 
قرب نادر بخبث وقال : بحبك اه بس موضحتش بحبك ليه ، بس نوضح دلوقتي عادي 
بلعت ريقها بخوف من قربو وقالت وهي بتحاول تفوقو علشان فاكراه شارب حاجة : بس انت دكتور محترم 
ضحك جامد وقال : لا يا ستي انا مش محترم ، جس•مك عجبني قولت مفهاش حاجة لما اجرب ليله معاكي زي ما جربت مع اللي قبلك 
اتصدمت وقالت : اللي قبلي 
هز راسو وقال : ايوا طبعاً ، كذا واحدة اواعدها بالحب والكلام دا وفي الاخر بيحصل زي ما هيحصلك دلوقتي كدا وفيه اوقات بييجو سكه من غير اي بذل مجهود يعني 
فضلت تعيط وهي بتترجاه يفتح الباب ، قرب منها وشدها ليه وقام منيمها علي الكنبه وقط•ع هدومها وهي عماله كل شوية تعض ايديه وتصرخ جامد علشان حد يلحقها وفي نفس الوقت بتترجاه 
قبل ما يفقدها عذري•تها الباب هيتكسر فاجاه وحد هيشدو ويمسك راسو ويخبطها كذا مره في الحيطه لحد ما يقع علي الارض ودماغو بتنزف 
حطت رهف ملايه السرير علي جسمها وقالت بضعف : مُعاذ 
مُعاذ نزل راسه علشان ملايه السرير خفيفه ومبينه جس•مها ، خلع الجاكيت اللي كانو لابسو وعدلها ولبسهولها وقال : اهدي كفايه عياط خلاص مفيش حاجه 
خبت وشها وفضلت تترعش وهي بتعيط وبتقول : كان هيغتص•بني 
فضل يطبطب عليها وقال : خلاص اهدي الحمدلله محصلش حاجة 
قعد قصادها ومسك طرف الجاكيت قامت هي اتصدمت ورجعت لورا وشدت الجاكيت عليها وقالت : ابعد عني 
بصلها بصدمه وقال : اهدي انا والله هاخد الفون اجيب حد ياخدو متقلقيش 
حط ايدو في جيب الجاكيت وطلع الفون ورن علي خالد وقال : صحيتك  معلش بس عايز حد في مستشفي ***** الدور التالت اخر الممر 
خالد بإستغراب : ليه ؟
رد مُعاذ وقال : ابعتلي حد بس من مركز الشرطه يلا بس بسرعه 
قفل مُعاذ معاه وفضل باصص علي نادر اللي دماغو بتنزف وساكت 
قالت رهف بِضعف : شكراً اوي بجد 
مبصلهاش بس اكتفي انو يهز راسو وسكت 
نقلت نظرها علي نادر بس لفت انتباهها ان فيه دم بينقط من ناحيه مُعاذ ، بصِت علي مكان الدم لقتو بينزل من ايدو 
اتفزعت وقالت : ايه الدم دا 
بص علي ايدو وقال : اتعورت عادي 
جات علشان تقوم بس معرفتش بسبي ان الجاكيت مش واصل لركبتها وجسمها باين 
قعدها وقال : رايحه فين 
لمت الجاكيت علي جسمها كويس وخبت جسمها وقالت : هنضفلك الجرح واحطلك عليه شاش 
اتنهد وقال : متشغليش بالك 
شاورت علي ايدو وقالت : ايه مشغلش بالي باين عليه الجرح مفتوح جامد وعايز يتخيط 
بصلها وفضل ساكت ، قالت بهدوء : ممكن تقوم تفتح الدولاب دا وتجيب علبة الاسعافات؟
بص مكان ما شاورت وقام وقف وراح جابو ورجع ليها تاني 
فتحتها وطلعت الحاجة وقالت : اوبس ، البنج خلصان 
رد بهدوء وقال : خيطي وخلاص 
رفعت راسها وقالت بهدوء : هتوجعك
مد ايدو ليها وفضل باصصلها بهدوء وساكت 
مسحتلو مكان الدم وبدأت تخيطها بالراحه علشان متوجعهوش وهو مش حاسس ب اي شئ وباصصلها كإنو متخدر وساكت 
خلصت وحطت الشاش ورفعت راسها وقالت : انا خلصت
كان هو باصصلها وسرحان ومركزش معاها اصلا 
طرقعت بصوابعها قدام عينيه وقالت : انت معايا 
فاق من سرحانو وقال : اه اه معاكي 
فضلو باصين لبعض وساكتين هما الاتنين ، نظرتها ليه ندم وحزن من اللي عملتو معاه ونظرتو ليها حب واشتياق وحزن بسبب عدم قبولها ليه..
قطع تفكيرهم رنة فونو 
كحت هي ونزلت عينها في الارض وحضنت نفسها بالجاكيت وهو مسك الفون ورد وقال : ايوا ، اخر الممر ايوا ، تمام باي 
قفل وحط الفون في جيبو وبعد شوية دخل ظابط باتنين عساكر من الباب 
رفعوه العساكر وقال الظابط : خالد بيه قالي ان حضرتك تبقي ابن عمو
هز معاذ راسو وابتسم وقال : ايوا ، شكرا ليك يا...
قال الظابط : محمد 
ابتسم معاذ وقال : شكرا ليك يا محمد بيه ، بس عايزك تتوصي بقا لان اتهجم علي زميتلو في الشغل  
هز محمد راسو بتفهم وقال : تمام ، عن اذنك 
خرج محمد وبعدها بص معاذ لرهف وقال : انتي المفروض تروحي ، مينفعش تقعدي هنا 
هزت راسها وسكتت ، قام وقف وقال : ثواني وجاي 
مسكت ايدو وقالت بخوف : هتسيبني وتروح فين 
حط ايدو علي ايديها اللي ماسكه ايدو وقال : متخافيش هجيب حاجة امسح بيها الدم دا علشان نمشي 
شاورت وقالت : الدور الارضي تحت السلم فيه اوضه فيها حاجة المنظفات افتح الباب وهات منها شرشوبة والجردل 
هز راسو وقال : هي المستشفي فاضيه ؟ 
هزت راسها بِلأ وقالت : لا بس هما في قسم الطوارئ
ساب فونو وحاجتو علي المكتب وقال : ضمان ان هرجع اهو 
سابها وخرج ونزل الدور الارضي وراح مكان ما وصفت وجاب الحاجة وطلع 
دخل وبدا يمسح الحاجة وبعد ما خلص اخدهم ونزلهم تاني وغسل الحاجة مكان الدم وسابهم مكانهم وطلعلها تاني 
كانت رهف بتحاول تلم هدومها علي بعض علشان تمشي بس اتفاجأت لما مُعاذ قرب وشالها وقالها : لمي الجاكيت عليكي كويس 
قالت بصوت خرج منها بالعافيه بسبب الكسوف : طب نزلني و..وهمشي علي رجلي 
قرب اخد حاجتو من علي المكتب وقال : مش هينفع علشان لبسك ، حاجتك فين ؟ 
شاورت بكسوف علي الشماعه الموجودة جمب الدولاب 
قرب وخلاها جابتها وجابت فونها وحاجتها من درج المكتب وخرج بيها وهي بين ايديه 
" في شقة باسم " 
كان باسم قاعد علي الكنبه وفي بوقو سيجاره وفاتح ازرار قميصو كلها وواحده قاعده جمبو ومميله نفسها عليه وبلال مشغل الصب علي اغاني شعبيه وبيرقص مع واحدة وهو ماسك في ايديه ازازة خم•رة 
قربت البنت اللي قاعده جمب باسم من شفاي•فو وباستو بجرأه وقالت : سرحان في أي 
نفخ دخان السيجاره في وشها وقال : مالكيش دعوه اعملي شغلك و امشي 
ضحكت بمياعه وقالت : كله بي مقابل 
شال بلال البت فضحكت بمياعه فقال بلال لِباسم : استأذنك بقا يخويا انا داخل جوا علشان عندي ماتش 
قام باسم و رامه فلوس علي الأرض لي الاتنين و قال ببرود : مش عاوز أشوف خلقت وحده هنا يلا يا عسل منك ليها 
بصله بلال بصدمه و ساكت نزلت البت و قربت من بلال و قالت لباسم : يا راجل خليني ادلعو 
زعق باسم بعصبيه : يلااا ! 
خافو منه كل وحده نزلت تلم الفلوس و طلعو من البيت بخوف 
دخل باسم اوضته و نام علي السرير , دخل عليه بلال و قال : اشمعنا انته 
مردش عليه كمل بلال و قال : الواحد طول ما هو معاك مش بيعرف يستمتع جاتك القرف 
بصله باسم من تحت لفوق و قال : اطلع برا و اقفل الباب وراك 
طلع بلال بي برطمه , فضل باسم بيفكر في نورسين , وايه الصور اللي اخوها بيقول عليها ديه 
" في فيلا خالد "
قامت فاطمة وميلت علي خالد اللي ماسك الفون بيحاول يوصل لِمعاذ ومبيردش ، قالت فاطمة بنوم : فيه ايه يا حبيبي ؟
رد بقلق وقال : مش عارف ، معاذ رن عليا وطلب عساكر علي المستشفي 
ردت فاطمة بعد تفكير : اكيد حصل معاه مشكله متقلقش 
ساب الفون وفضل ساكت شوية وفاطمة بتطبطب عليه 
لف بيها فاجأه وبقي فوقيها وقال : وحشتيني 
ضحكت وقالت : يلا يا حبيبي رن علي معاذ شوف حصل معاه أي مش وقته 
باسها علي رأسها و قال بخبث : سيبك من معاذ خلينا نتكلم عن جمال عنيكي 
" في عربية معاذ " 
طلع فونو ورن علي نورسين وقال : هاتي طقم واسع من عندك وانزلي من الباب الخلفي بس خلي بالك ومتخليش حد يشوفك .. يلا سلام 
بصتلو رهف وقالت : مكانش له لزوم كل دا كنت بس نزلني عند باب بيتي وانا هطلع 
قال معاذ بهدوء : هدومك كلها مقطوعه مينفعش تمشي كدا 
قرب من الفيلا ولف ودخل بالعربيه من الباب الخلفي لقي نورسين بتقفل الباب بالراحه وقربت من العربيه 
رفع معاذ الشبابيك كلها وفتح الباب ونزل اخد الهدوم من نورسين وقرب من العربيه تاني واداها لرهف وقال : لما تخلصي خبطي علي الشباك ومتخافيش العربيه كلها متفيمه بإسود فَمفيش حاجة هتبان 
هزت راسها وقفل هو الباب وسند علي العربيه من قدام وربع ايديه وقربت منو نورسين وقالت : مين دي ؟ 
اتنهد معاذ وقال : رهف
ضيقت عينيها بشك وقالت : وايه حصل ؟
بصلها بعد ما كان باصص للسما وقال : هحكيلك لما ارجع ، المهم محدش يعرف حاجة حتي عهد 
هزت راسها وسكتت ، خبطت رهف علي ازاز العربيه فَقال معاذ : اطلعي انتي وانا هوصلها وجاي 
مشيت نورسين ولف معاذ وركب ومشي 
" بعد شوية | تحت بيت رهف " 
وقف معاذ العربيه وقال : متبقيش تشتغلي وردية بليل دي تاني 
رجعت شعرها ورا ودنها وقالت : شكراً اوي ، واسفه 
بصلها وقال : اسفه علي ايه ؟
قالت بندم : علي اسلوبي معاك وبصراحه انا كنت غلطانه اوي ، لولاك مكونتش لسه بنت زي ما انا وكان زماني مكسورة ، بجد اسفه اوي و...ويعني احنا ممكن ندي فرصه لعلاقتنا..
اخد معاذ نفس عميق وقال : انسه رهف دي حياتك وانتي من البدايه مش متقبلاني فنا مش هقدر اجبرك علي كدا والحمدلله يعني ان اتعورت علشان اجي المستشفي والحقك وكويس ان جيت في وقت مناسب بس انا عند كلامي ، انا حتي مش هخليكي تلمحيني صدفه ومش هتدخل في اي حاجة ولو حصلك حاجة انا موجود وهلحقك وانا اللي اسف ان فرضت نفسي عليكي من البدايه وكنت شخص متطفل زي ما قولتي ومصمم انك تكوني ليا بس دا مش هيحصل تاني لان انا مش هجبرك علي كدا وانا راجل مبجبرش واحدة عليا ، هو من البدايه حب من طرف واحد بس عادي مع الوقت قلبي هيتداوي 
كتمت دموعها بالعافيه وهي حاسه بندم شديد باللي عملتو معاه 
ابتسم وقال : يلا علشان وقفتنا كدا في وقت زي دا غلط وانتي انسه محترمه ومينفعش
كانت هتخلع الجاكيت تديهولو مسك ايديها وقال : خليه معاكي ، شكلو احلي فيكي واهو ذكري مني 
بصِت علي ايدو اللي ماسكه ايديها فهو سحب ايديه وبص قدامو وفضل ساكت 
حضنت هي الجاكيت وفتحت الباب ونزلت 
فصل معاذ باصصلها لحد ما دخلت العماره واختفت من قدامو..
مسح دموعو اللي نزلت و شغل العربيه ومشي..
" في فيلا رشاد "
نورسين بِصوت واطي : انت هتيجي امتي ، بابا عايز يجوزني لواحد بالعافيه ..
- هو مين دا اللي هييجي امتي يا نورسين ؟ 
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ هو مين دا اللي هيجي امتي يا نورسين 
شالت الفون من علي ودنها بِخضه وقفلت بسرعه وقالت : ، عمتو! ، انتي بتتصنطي عليا ؟
ربعت عمتها ايديها وقالت : متوهيش الموضوع ومين اللي بتكلميه دا ، اللي كان بيبوسك في الصورة مش كدا ؟
قامت نورسين وقفت وقالت بعصبية : احترمي نفسك 
زعقت عمتها وقالت : اتكلمي معايا بأسلوب احسن من كدا
شاورت نورسين علي باب الاوضه وقالت : اطلعي برا أوضتي وأول وآخر مرة تدخليها من غير اذن 
قبل ما ترد هيدخل معاذ وهو بيقول : فيه ايه هنا؟ ، بتزعقي ليه يا نورسين
بص لعمتها وقال : خير يا عمتي فيه ايه ؟
بصتلهم عمتهم من فوق لتحت وبعدها قالت بقرف : ابقي ربي اختك 
خرجت من الاوضه ومعاذ بص لنورسين وقال : حصل ايه
قالت بتوتر : م..مفيش دخلت الاوضه تقرفني علشان الصورة
" في بيت رهف "
دخلت البيت براحه عشان اهلها , قفلت الباب و لفت تبص يمين و شمال لاقتهم قاعدين قدام التلفزيون اتنهدت , حاولت تمشي براحه من غير ما ياخدو بالهم , مالهاش طاقه تتكلم مع حد وقفتها امها و قالت : بتتسحبي زي الحراميه كدا لي يا بت  
اتخضت رهف  وقالت : كنت فاكره انكم نايمين 
قال ابوها : مش المفروض عندك ورديه اي جابك دلوقتي كدا !
قالت امها بستغرب : اي الهدوم اللي لابسها ديه ؟
قالت رهف بتعب : تعبت فاجاه فا جيت بي النسبه لي هدومي
اتبهدلت و صحبتي جبتلي هدوم 
سبتهم و دخلت الاوضه 
 " فيلا رشاد | أوضة نورسين " 
قالت نورسين: لم انته بتحبها , رفضها لي ؟
قال معاذ بهدوء : هي إللي رفضتني 
نورسين : بس هي رجعت 
معاذ : هي مرجعتش , هي ندمت علي رد فعلها عليا برغم كدا ساعدتها 
نورسين : طب انته ناوي تعمل اي ؟ 
أتنهد وقال : هسبها علي الله 
قام وقف و قال : نامي انتي عشان الوقت اتاخر 
هزت رأسهآ و سكتت ، قرب باس راسها وبعدها خرج من الاوضه 
طفت نورسين نور الاباجورة وكانت هتنام بس فونها رن برقم غريب 
مسكت الفون وقالت بصوت ناعس : الو..
جالها صوت واحد بيقول : ايه يا حبيبي ، صحيتك من النوم ولا ايه؟
قامت اتعدلت لما عرفت دا صوت مين وقالت : انت جبت رقمي منين 
قالها بي استفزاز : تؤتؤ عيب لم تتكلمي مع خطيبك كدا ! 
زعقت و قالت : أنا هقول لبابا 
ضحك و قال : السيد الوالد هو اللي ادهوني 
قفلت في وشو السكه ، حطت الفون جنب المخدة ونامت 
صحيت علي رنة الفون المستمرة ، قامت ردت وقالت وهي بتنفخ : عايز ايه 
قال ببرود : بوسة
زعقت وقالت : انت قليل الادب 
قال باستفزاز : الاه ، عايز انام يا ستي وقولت ارن علي خطيبتي حبيبتي تديني بوسة وتقولي تصبح علي خير يا بيبي وانام
بعدت الفون عن ودنها وبصت عليه بقرف ، سمعتو بيقول : يلا يا حبيبي أنا مستني اهو
قفلت في وشو تاني وقفلت الفون خالص وغمضت عينيها وكانت هتنام ، افتكرت اسلوبو فضحكت وبعدها نامت 
" في القسم "
دخل معاذ مكتب محمد وقال : أنا عاوز الدكتور اللي انتو لسه واخدينه 
قال محمد و هو بيشاور علي الكراسي اللي قدامه : طب اقعد اشرب حاجه 
قعد معاذ وقال : معلش أنا عايزو 
نده علي العسكري و قال : هات الدكتور اللي انتو لسه واخدينه من المستشفي 
قال العسكري : حاضر يا فندم
. . بعد شويه . . 
دخل العسكري وهو ماسك نادر من هدومو وراسو مربوطة بشاش
قام معاذ وقف وقال : تعرف ان اللي عملتو دا فِحد ذاتو غلط 
قرب منو اكتر وكمل وقال : ومن سوء حظك انها تبعي 
خلص كلامو وضربو بِالبوكس في وشو خلاه وقع علي الارض 
قام محمد شد معاذ وقال : مينفعش كدة هو هياخد جزاؤه خلاص 
قال للعسكري : خدو علي الزنزانة 
شد العسكري نادر من علي الارض وطلع بيه من المكتب 
قام معاذ وقف وقال : أنا ماشي 
ضحك محمد وقال : كنت جاي تضربو يعني ؟ ، مش مكفيك انك فاتح دماغو !
مسح علي وشو وقال : اه ، بس انت مسبتنيش اخد راحتي 
هز راسو وقال : المرة الجايه هخليك تموتو 
ابتسم معاذ وقال : علي الله ، هخلع أنا بقا 
خرج معاذ من المكتب وركب عربيته وروح 
" صباح تاني يوم | في فيلا رشاد " 
فتحت نورسين عينيها لقِت عمتها واقفه جمب السرير وماسكه الفون ، قامت نتشت الفون من ايديها بسرعه وقالت بزعيق : انتي مين اذنلك تدخلي اوضتي وتمسكي فوني كمان 
ربعت عمتها ايديها وقالت : بشوف كنتي بتكلمي مين يا هانم ، بدل ما انتي ماشيه علي حل شعرك كدا 
زقتها نورسين ونزلت من علي السرير ووقفت قصادها وقالت بصوت عالي : انا قرفت منك بقا قرفت ، انتي مالك اصلا ماشيه علي حل شعري ولا لا انتي لا ابويا ولا امي علشان تدوري ورايا وبدل ما انتي مركزه معايا روحي ركزي مع بنتك وبطلي تحدفيها علي ناس علشان تجوزيها 
دخل رشاد وقال : ايه بيحصل هنا
ردت عمتها وهي بتهز في جسمها وقالت : تعالي شوف الحلوة كانت بتكلم مين الفجر وبتقولو انت هتيجي امتي بابا هيجوزني غصب عني ، شوف الو*** وصلت بيها لفين وكمان بتبجح فيا 
كانت نورسين هترفع ايديها وتضرب عمتها قام رشاد مسك ايديها وقال : انتي اتجننتي ، انتي هتضربي عمتك!
نتشت نورسين ايديها وقالت : لكن عادي اختك تشوه سمعتي وتقول عني لفظ بالاسلوب دا وانت ساكت مش كدا ؟
حط ايدو في جيبو وقال : يعني هي عمتك هتتبلي عليكي ؟
بصتلو بصدمه وقالت : قصدك ايه ؟
قال ببرود : كنتي بتكلمي مين 
حاولت تتمالك اعصابها وقالت ببرود : كنت بكلم باسم ، ايه حتي دي كمان غلط ولا عيب ؟ 
ضيق عينيه وقال : باسم اللي رافضاه اساساً !
ربعت ايديها وقالت : رن عليا امبارح وكلمني 
مد ايدو ليها وقال : هاتي فونك 
كانت واقفه مصدومه فيه ، ابوها اتغير تماماً معاها.. بصت علي عمتها لاقتها بتبصلها بشماته 
اتنفضت لما رشاد زعق وقال : هاتي فونك بقولك 
دموعها نزلت وجابت الفون من تحت المخده وفتحتو وادتهولو في ايديه ، فتح سجل المكالمات وبصت عمتها معاه في الفون لقِت اخر مكالمه متكلماها كان من رقم غريب
طلع فونو وكتب الرقم عندو لقاه متسجل بباسم ، رفع راسو وبصلها لاقها بصالو بصدمه ودموعها بتنزل من سُكات 
رمي الفون علي السرير ومسك ايد اختو وخرج من الاوضه 
قعدت نورسين علي السرير وفضلت تعيط وهي عماله تتحسبن علي عمتها وعلي اللي صور الصورة 
" في بيت باسم "
صحي باسم من النوم علي رنة الفون وقال بِقرف : اصطبحنا بقا علي القرف 
رد بِضيق وقال : عايزة ايه ؟ ، مش بتبطلي رن ليه 
: ....
قام مفزوع وقال : انا جاي حالاً 
يتبع...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-