رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير بقلم مرفت السيد

رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير بقلم مرفت السيد


رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة مرفت السيد رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير
رواية اصبح معشوقها بقلم مرفت السيد

رواية اصبح معشوقها من الفصل الاول للاخير

حطت ايديها في ايديه وقالت :
اسفة ياحبيبي اتأخرت عليك
بصلها بذهول همست بسرعة: اعمل خطيبي بسرعة والنبي
زياد بصدمة:انتي مين اصلا
نظرت إليه برجاء: انا اسمي وعد وعمري مااترجيت حد جاريني وهافهمك
نظر اليها وهو يتأملها وقال بهدوء: معاكي دقيقة اقنعيني قللت بتوتر: حاضربص قدامك كدة هتلاقي شاب اسمر ومعاه بنت بلوند واقفين سوا  دة خطيبي السابق وسابني ليلة فرحنا عشان صاحبتي الي معاه دي ولو قابلوني داخلة الحفلة لوحدي هايتعمل عليا حفلة انت لوحدك صح؟
فكر لثواني وقال بابتسامة :اه لوحدي وموافق بس بشرط
:ايه هاتستغل واحدة في موقف زي دة  وتقولي قلة ادب لأ  بناقص
بقلم مرفت السيد 
ضحك وقال: لأ خالص بس تردي الخدمة وقت مااحتاجلك
نظرت له وقالت بريبة: قصدك ايه
:انا بنفس الوضع والي كانت خطيبتي اتخطبت وعزماني على عيد ميلادها بعد اسبوع وأنا عاوز اروح بخطيبة مزيفة تخلص المهمة ونفترق ولا ارتباط ولا وجع دماغ 
لمحت سامح ومنار بيقربو عليها بعد ماشافوها 
بسرعة ضحكت بصوت عالي وقالتله: بطل هزار بقى
نظر امامه  فوجد خطيبها وصديقتها السابقان ففهم ماتفعله فجاراها وضحك وقال وهو يهمس لها: اعتبر دي موافقة
قالت وهي تضحك :اه طبعا
اقترب سامح منهما وهو ممسك بيد منار وقال : وعد عاملة إيه
وعد بعدم اهتمام:الحمد لله اخبارك ايه
زياد وهو يمسك بيد وعد'مش تعرفينا ياحبيبتي
وعد :دة سامح ودي منار
فقالت منار: وياترى مين دة ياوعد
زياد:مهندس زياد العزايزي خطيبها
سامح :حضرتك من عائلة العزايزي اصحاب شركة مقاولات العزايزي
 زيادابتسم بغرور وقال:اها
منار:ماعزمتناش يعني 
ضحكت وعد :اعزمك ليه كفاية عليكي واحد
قال زياد: ياريتك عزمتيهم ياروحي ماهو مش كل الرجالة اندال ومبيقدروش النعمة
احمر  وجه سامح ومنار وقالت مناربحدة:انت بتقول إيه
فسحبها سامح من يدها وانصرف بهدوء مبتعدا عن زياد ووعد التي أطلقت ضحكة عالية
بقلم مرفت السيد 
قالت منار لسامح وهي تشعر بالغضب:شدتني ليه كدة سيبني أرد عليهم طالما انت مانطقتش
سامح :اسكتي انتي متعرفيش مين دة عدي يومك
فصمتت وهي تشعر بالغيظ وهمست لنفسها:جبان
بقلم مرفت السيد 
قالت وعد وهي تسحب يدها من يد زياد:أنا مش عارفة اشكرك إزاي غير إني  ارد ليك كل الي عملته معايا بعيد ميلاد الاكس بتاعتك
ابتسم ونظر اليها وقال: انا نفذت اتفاقي  الي اتجبرت عليه
واكمل قائلا: الحفلة هاتبدأ خليكي معايا عشان الاكس بتاعك داخل اهو 
ضحكت وقالت: بصراحة انت حرقت دمهم 
نظر اليها وهي تضحك وقال: دي حقيقة انتي جميلة ومتستاهليش الجبان دة
قطعت ضحكتها واحمر وجهها خجلا
سحبها من يدها ودخلا إلى حفلة تامر عاشور
وكان كلاهما يشعران بالتأثر من كلمات اغنياته التي يغلب عليها الفراق وبين الحين والحين ينظران لبعضهما ويتبادلا ابتسامة مؤلمة يحاولان بها اخفاء مشاعرهما
وبعدما انتهى الحفل اوصلها الى سيارتها بصمت يغلب على كليهماوانصرفا كلا منهما الى وجهته
بعدما وصلت الى منزلها تذكرت أنها متعرفش عنه غير اسمه ومفيش اي طريقة للتواصل عشان يتفقو على رد الجميل بتاعه
فقالت لنفسها:  تامر عاشور خلانا ننسى كل حاجة الا الوجع 
بقلم مرفت السيد
وحاولت الخلود للنوم ولكن ابى عقلها الا يكف عن التفكير 
اما هو  فوقف بشرفة فيللته الفاخرة يدخن ويتحدث بالهاتف قائلا:اسمها وعد معرفش اي حاجه تاني عنها غير انها حضرت معايا حفلة تامر عاشور عاوزك تعرف كل تفصيلة عنها
رد صوت رجل على الطرف الآخر:سهلة ياباشا من كاميرات المراقبه نجيب صورتها والباقي سهل
بقلم مرفت السيد
ابتسم زياد واغلق الهاتف واستلقى على فراشه وهو يتذكر ماحدث 
وبعد قليل ارسل له مساعده صورة لوعد مرفقة بكل بياناتها على الواتس
قرأ البيانات بلهفة واخذ يتطلع الى صورتها حتى خلد الى النوم
وبالصباح كانت وعد تقود سيارتها بسرعة فهي متأخرة كعادتها وبمجرد دخولها الى الشركة التي تعمل بها ثم الى مكتبها فوجدت ...............
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وجدت وعد باقة من الورود على مكتبها وفوقها كارت
القت بحقيبتها وتناولت الكارت لتقرأ الاتي :
وعد الحر دين ياوعد الجمعة ٧ م تحت بيتك
يارب هديتي تعجبك 
توقيع زياد
ابتسمت وهي تشعر بالغرابة ولسة هاتقعد على مكتبها
لقت حد بيخبط قالت:ادخل
لتجد دليفري معاه بوكس كبير بإسمها وقعت بالاستلام
لسة هاتفتح البوكس لقت عاليا وماريا اعز صحباتها وبيشتغلو سوا بنفس الشركة داخلين مكتبها والفضول هايجننهم
عاليا:اين دة بقى في إيه
ماريا:ورد وبوكس كبير انتي عملتي ايه امبارح بالظبط
وعد:لو مستر هادي او مستر توني عدو وشافوكم هنا هايرفدوكم على مكاتبكم وبعد الشغل نتغدا وهاحكيلكم
عاليا :طب نبص بصة على الي جوة البوكس بس
دفعتهم وعد برفق :برة على مكاتبكم
ليجدو امامهم هادي ينظراليهم بكل حزم ويقول:الاساتذة بيعملوا إيه هنا ومش على مكاتبكم ليه
تلعثمت عاليا وماريا فردت وعد: كانو بيسألوني على ميعاد الحفلة
نظرهادي الى وعد وتبدلت ملامحه و ابتسم واشار لهما بالرحيل
فذهبتا بسرعة وهمست ماريا: اراهنك انه بيحبها
همست عاليا:كلنا عارفين الا هي
دخلت وعد مكتبها فلحق بها هادي وجلس امامها على المكتب وقال: تسمحيلي اشرب قهوتي معاكي
*ياخبر صاحب الشركة بنفسه هايشرب معايا قهوته بمكتبي المتواضع
ضحك هادي وقال : احنا صحاب وانا متواضع
ضككت وعد*لا ماهو باين
وطلبت من الساعي قهوة و نسكافيه
نظر هادي إلى وعد ثم تنهد وقال: محتاج اتكلم معاكي ياوعد
* مالك ياهادي شكلك مش عاجبني
اتى الساعي بالمشروبات 
:عارفة احنا كنا زمايل وصحاب وبنشتغل سوا يعني عارفة عني كل حاجه
* عندي احساس ان ايمي ورا  حالتك دي
: صدقتي ياوعد مش قادرة تفهمني البيت كله بقى عبارة عن اونلاين ٢٤ ساعة
*تحب اكلمهالك
رد بسرعة:لأ انتي بالذات لأ
نظرت له بدهشة:اشمعنى
:ا ا اصل هي غيورة من اي حد حتى لو اختي وانتي عارفة طبعها
*اوك اشرب قهوتك
:انتي زعلتي
بقلم مرفت السيد 
*لأ عادي بقولك توني عمل ايه
:هانت هو قافل على نفسه بقاله ٣ ايام كلهايوم وهايخرج ومعاه كل الديزاين للكوليكشن الجديد
اسيبك تكملي شغلك واعملي حسابك انتي الي هاتنظمي  حفلة مرور ١٠ سنين على انشاء الشركة الاسبوع الجاي انتي سبب وجودها لو تفتكري بعد مااتخرجنا وقولتلك بابا بيخيرني مابين اني اسافر لماما إيطاليا ولااكمل وافتح مشروع هنا ورديتي عليا افتح هنا وانا معاك بالفكرة هنشتغل بتصميم الأزياء و فعلا بقينا اكبر بيت ازياء بالشرق الأوسط بفضل الله ثم فضلك وقدرتي تقنعي توني اخويا من الام ييجي هنا ويشتغل معانا
* ماانت كمان خليت اسمي شعار للشركة
: اه (وعد لعملائنا بتقديم الارقى دائما) دةاقل حاجة أقدمها لك 
* خلاص بقى بدل ما اطلب زيادة
ابتسم وانصرف وهو يقول:هايحصل
انشغلت وعد بممارسة عملها ثم انتبهت للهدية فقررت ان تفتحهالتتفاجيء بفستان اسود قصير لامع من تصميم فلانتينو وهيلز اسود بشريط فضي طويل لامع يلتف ليعانق اقدام من ترتديه ويصل  حتى الركبة واستغربت انه نفس مقاسها وحقيبةكلاتش فضية اللون من كوكو وعلبة قطيفة بهاعقد من  الالماس وبرفان كوكو شانيل مدموزيل 
بقلم مرفت السيد 
شعرت بأنها شافت كل دة قبل كدة وقالت محدثة نفسها:انا شغالة بالازياء اه بس مقدرش اشتري كل دة بس هو عرف مقاسي منين  ااااه انا غبية الي خلاه عرف شغلي مش هيعرف مقاسي
شعرت بالفضول ففتحت موقع جوجل وبحثت عن اسمه لتتفاجيء بأن الصدفة قادتها لواحد من اكبر رجال الأعمال وعائلته من أكبر واغنى عائلات الصعيد
عادت لممارسة عملها حتى انتهى اليوم ذهبت بصحبة عاليا وماريا الى الغداء وامام الحاحهم أخبرتهم بكل ماحدث
انتهت لتجدهما بحالة من الصدمة  واخيرا نطقت عاليا:زياد العزايزي ياوعد يلهوي
وعد:ماله يابنتي
ماريا:انتي ازاي متعرفيش ياوعد
وعد بعصبية:خضتوني ماله مانا بحثت عالنت وسمعته حلوة وعيلته كبيرة وبعدين دة رد لجميل وخلاص
اتسعت عين عاليا على اخرها و قاطعتها : ماهو طبيعي الصحافة متذكرش عنه الكلام الي احنا وناس كتير عارفينه
قاطعهم اتصال لوعد من رقم غريب فاجابت:آلو مين معايا
صوت رجالي جذاب:زياد معاكي
:اهلا ياباشا
*عجبتك الهدايا
:حد قالك إني قبلت هداياك بمزاجي وبعدين انا مبحبش حد ينقي ليا اي حاجة على مزاجه
*بس دة ذوقك انا اشتريت وبس عشان تكوني لابسة حاجة تحسسك بالراحة والثقة
:لحظة ذوقي ازاي
*بسيطة صفحتك عالانستا
:ااااااه وانا اقول شوفت كل دة فين بس دي هدية غالية مقدرش اردها
بقلم مرفت السيد 
* صدقيني هاتقدري ترديها
:إزاي وبلاش قلة أدب انا مش ش...
ضحك بصوت عالي:تاني انتي يوم الجمعة هاتعرفي زي مااتفقنا الوعد ياوعد اسيبك تكملي أكل
واغلق الخط وهي بحالة دهشة تحاول إخفائها
وهمست :شخص عجيب
نظرت الي عاليا وماريا وهما ينظران اليها فاتحي افواههما وقالت: مالكم في إيه
ماريا:ياوعد هو دة زياد صح
أومأت برأسها بالايجاب فقالت عاليا:وعد احنا لازم نعرفك
وعد بفضول:ايه خوفتوني في إيه
عاليا:لازم تخافي زياد دة يبقى..........
😱😱😱🤔🤔🤔
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زياد العزايزي يبقى........
أنا مش عارفة ازاي ماقرتيش حاجة زي دي
وعد :ياستي خلصي وقولي انا معرفش حاجة
ماريا: يبقى قا..... تل مراته وح.....رق بيها بيت اهلها وطلع حر...قلهم ارضهم واهل مراته اتهموه والسوشيال ميديا اتقلبت
عاليا:أيوة الكلام دة من 4 سنين تقريباومتفهميش الموضوع فجأة اتقفل ولا أكنه حصل
ماريا:بسبب نفوذ وسلطة عيلته واهل مراته سكتوا لانه اثبت انه كان مسافر برة والقضية لبسها واحد مختل عقليا واتنست
وعد بذهول من كلامهم:إزاي انا ماسمعتش عن الموضوع دة غريبة
بقلم مرفت السيد 
ماريا:انا فاكرة انك كنتي في الفترة دي مشغولة مع مامتك الله يرحمها بالمستشفى ومش فاضية
وعد:آه فعلا ماما الله يرحمها تعبت واتوفت من 4 سنين
عاليا :الله يرحمها
وعد:بس ياجماعة انا مالي ومال كل دة انا وهو بعد يوم الجمعة مش هنشوف بعض تاني
عاليا:احنا خايفين عليكي خصوصا ان لسانك متبري منك
ماريا:ايوة بطلي جرائتك الاوفر دي
وعد: معاكم حق بس انا فعلآ مش بخاف وبعدين شكله واسلوبه وتأثره من خطوبة خطيبته السابقة مش معقول يكون قا... تل
ماريا: مش عارفة جايز يكون فعلا مظلوم بس احنا نغامر ليه
وعد:متخافوش عليا
عاليا:يبقى نيجي معاكي
ماريا:صح حتى لو هانراقبك من بعيد
ضحكت وعد:دة كدة بقى زعيم عصابة😁😁
عاليا :هنفضل ماشيين وراكم بالعربية ودة آخر كلام
ماريا:صحيح وليد اخوكي عامل إيه
وعد:بيصيف مع هنا مراته وعياله بيكلمني يوميآ وهايرجع بإذن الله الاسبوع الجاي
عاليا: احلى حاجة انه اشترى شقة بالدور الي تحتك عشان يراعيكي ربنا يخليكم لبعض
وعد:انا مليش غيره في الدنيا بعد مابابا وماما سابوني وراحوا الله يرحمهم وربنا يحفظه
ماريا:تعيشي وتفتكرى ياللا بينا عازماكم على آيس كريم
انصرفو ثلاثتهم وتناولو الايس كريم وهم يضحكون ويمرحون ثم اوصلت وعد كل واحدة منهما الى منزلها فهم يقطنون بنفس الحي والشارع وعادت وعد الى منزلها مرهقة
مرت الايام حتى يوم الخميس ووعد منشغلة بعملها وبعد انتهاء اليوم اوصلت ماريا وعاليا اللتان اتفقا على مراقبتها رغم اعتراضها وقالت ماريا وهي تغادرسيارة وعد:بكرة من 6 ونص احنا هنكون بعربية  هاني اخويا انا وعاليا فاهمة
ضحكت وعد وقالت بمرح وهي تغادر :حراسات خاصة
دلفت وعد الى منزلها ليعلن هاتفها عن وصول رسالة على الواتس فتحتها لتجدها من زياد: يارب تكوني بخير
حبيت افكرك بالوعد وعلى فكرة احنا هانتعشى سوا
ابتسمت ولكن ابتسامتها تلاشت لما افتكرت كلام صحباتها
وقالت وهي تخلد للنوم:ربنا الحافظ
الساعة 6 ونص مساء كانت وعد  تستعد ووقفت تتأمل نفسها بالمرآة حتى اتتها رسالة من عاليا :احنا تحت بيتك واعملي انك متعرفناش
ردت وعد بايموجي😎🕵️‍♀️👀
وقفت وعد بالشرفة تشرب قهوتها حتى رأت سيارة فارهة تقف تحت منزلها وارسل زياد لها: انا وصلت وبانتظارك
القت على نفسها نظرة اخيرة ووضعت من عطر كوكو شانيل وغادرت بكل ثقة
وجدته خارج سيارته يتحدث بالهاتف وهو مستند على سقف سيارته موليا ظهره اليها كانت تتأمله ببدلته السوداء وشعره الاسود المسترسل وبنيته القوية وطوله الفارع 
حتى اقتربت فشم عطرها فالتفت ليجدها امامه
تأملها للحظات وقد اربكه جمالها ترك الهاتف من يده وقال : مش معقول
ارتبكت هي ايضا من وسامته وغمازتيه ونظراته الحادة
فابتسمت بخجل  فقال بهدوء: بجد خطفتي انفاسي وفتح لها باب السيارة
نظرت فوجدت سيارة صديقتيها خلف سيارة زياد ابتسمت
وهي تراهما ممسكان بجريدة كالمخبرين
ركب زياد بجوارها وانطلق
لاحظت نظراته إليها التي يحاول اخفائهاطوال الطريق وهو يقود السيارة
ثم قال : بجد مكنتش متوقع انك جميلة كدة
*ماانت شوفتني قبل كدة
:شوفتك حلوة جدا مع اني مكنتش مركز بس دلوقتي اتأكدت
*فين السواق
:معنديش
*ليه
:بحب القيادة
على فكرة انا عاوزك بطبيعتك الليلة كل الي في الحفلة هايركزو معاكي لانك معايا
*مغرور
:لا واثق وعارف انا عاوز إيه وباعمل إيه
*حاسب لان بين الثقة والغرور شعرة وانا باكره الغرور
:شايفاني مغرور ليه؟
*لسة مقدرش اقول عنك كدة بس تصرفاتك بتحاول توصل بيها فكرة أنا مفيش واحدة تجرؤ ترفضني
ضحك :طب ماهي دي حقيقة
*كدة انا اتأكدت انك مغرور
:بالعكس لما تعرفيني كويس مش هتقولي كدة
*وانا اعرفك ليه
:على فكرة انتي الي مغرورة
ضحكت وعد بشدة*إيه الحوار الغريب دة
دة احنا دقيقة كمان وهانفتح سكاكين على بعض
ضحك زياد من قلبه وقال:انا باحبك
😳😳😳😳
ساد الصمت ووعد في حالةصدمة ودهشة
توقف زياد وترجل من السيارة واخذ يضرب السيارة بقدمه بعصبية
بقلم مرفت السيد
ووعد بحالة صدمة وتراقبه بصمت وبدأت تشعر بالخوف ونظرت خلسة خلفها لتجد صديقتيها فشعرت بالامان قليلا
وقف ليهدأ قليلا ثم ركب بجوارها وقال بهدوء وهو ينطلق مرةاخرى بالسيارة :انا عارف اني فاجئتك بس انا كمان اتخضيت زيك
*بس إزاي
:مش عارف بس أنا فعلا دة احساسي
*انت خضتني ووترتني
:لأ ارجوكي ممكن تنسي كلامي مؤقتا بس لحد مانخلص الحفلة واحنا بنتعشا هاقولك كل حاجة لاننا وصلنا
قالت وعد بتوتر*ممكن طبعا
ترجل من السيارة وفتح لها الباب
رن هاتفها فردت:ايوة يا مصيبتين
عاليا :مش اتفقنا تردي على الواتس على طول حصل ايه ووقف في السكة وهو متعصب ليه احنا كنا هننزل ونتدخل
وعد بملل:بعدين هاقولكم   اتطمنو مفيش حاجة
واغلقت السكة  مد زياد يده ليساعدها على النزول
تلامست ايديهما فشعرت وعد بشعور غريب
نظر اليها وابتسم ثم اخرج من جيبه علبة بها خاتم الماسي وقال:كنت هاانسى البسي الخاتم دة
ارتدته وعد وامسك زياد بيدها ودخلا سويا الي قاعة باحدى الفنادق
وعاليا وماريا يراقبان مايحدث
دخلت وعد التي كانت تبدو رائعة وخطفت انظار كل من راها
حتى وصلا الى مكان الاحتفال
دخل زياد وبيده وعد كان الجميع يرقصون ويحتفلون حتى لمحوا زياد ووعد
فاتجهت الانظار إليهما وتوقفت الموسيقى
شعرت وعد بالتوتر فضغط زياد على يدها مشجعا نظرت اليه فابتسم بهدوء فبادلته الابتسام
فهمس لها: دة عادي متشغليش بالك
وفجأة اقتربت منهما امرأة جميلة ترتدي تاج على رأسها مكتوب عليه birthday girl
نظرت الى زياد ووعد وفجأة
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و فجأة احتضنت زياد وهي تضحك وتقول:لو ماجتش كنت هازعل يابيبي.  ابعدها زياد برفق فسحبته من يده 
متجاهلةوجود وعد وهي تقول :يالا نطفي الشمع
ولكن استوقفها زياد وافلت يده ثم جذب وعد بحواره وامسك بيدها وقال :مش لما اعرفك بوعد خطيبتي
ابتسمت تمارا بغل وقالت:مبروك
ابتسمت وعد بهدوءوهي ترى مايحدث 
زياد: سيبك منها ومن اي حد
وعد:بالعكس دي صعبت عليا
تمارا وقفت بجوار صديقاتها وقالت:ياىلا نطفي الشمع
فقالت امها:استني عمرو خطيبك
تمارا: شكله هايتٱخر
قاطعهم دخول عمرو وهو يحمل هديةويقول: مقدرش اتأخر عليكي ياحبيبتي
بقلم مرفت السيد 
أعطاها الهدية ونظر فوجد زياد ووعد فقال بوجل:ازيك يازياد
ابتسم زيادوقال بلهجة ساخرة:اهلا ياابن عمي
عمرو وهو ينظر لوعد:مش تعرفنا
زياد:وعد خطيبتي
امسك عمرو بيد تمارا وقال:مبروك مع انك معزمتناش
رد زياد وهو يضحك: عزمت حبايبي بس
ضحكت وعد وهي ترى عمرو يتصبب عرقا وقالت لزياد بهمس: مش كفاية كدة
زياد:فاضل حاجه بسيطة استني
بدأ الجميع بغناء happy birthday to you
واطفأت تمارا الشمع فاقترب زياد من عمرو وفجأة القى بالتورتةبوجهه وسط صدمة الجميع وعمرو يمسح التورتة من على وجهه ولم ينطق بكلمة وسط ضحكات جميع الموجودين ومنهم من كان يقوم بالتصوير
فامسك زياد بيد وعد وقال :كدة عيد ميلاد سعيد بجد ياتمارا
وقال لوعد:ياللا بيناياحبيبتي
ونظر لعمرو الي نزل عينيه في الأرض تمارا تشعر بالحرج وسط ضيوفها وتصرخ بامها كالكفلة المدللة :عاجبك كدة اتصرفي
فقالت امها وهي تحاول تهدئتها:هطلب تورتة تانية هدي نفسك خلاص
بقلم مرفت السيد 
اتصرف زياد ووعد الى مطعم بنفس الفندق
طلبا الطعام ووعد تنظر إليه بأستغراب فقال : مالك ياوعد
:ولاحاجة مستغربة منك
*ليه بس
:معقول ابن عمك هو الي خطب خطيبتك
*تخيلي دة كان اقرب ليا من اخويا بس اتضح ان الفيرة بثلبه هو وعمي من بابا وولاده متأصلة مع ان بابا كان بيعامله بكل حب وشغله معاه هو وأولاده بس هو كان حاقد وعمل حاجات خسرت بابا صفقة والصدمة خلت بابا تعب ومات من قهرته وبعد ال40 ابنه لف على تمارا وخلاها قسخت معايا وخطبها تخيلي بس طبعا انا حق بابا اخدته
:إزاي
*اشتريت البيت الي كان ساكن فيه وطردته وكان كبعا عو إشتغل مع خصم لينا اتصالحت مع الخصم واشترطت عليه يرقده و بلغت عنه الضرايب بكل شغله المتغطي خليته رجع شحات تاني وطبعا بلغت كبار عيلتنا ودفعوه شرط جزائي بسبب افعاله وغضبوا عليه
:معقول في كدة في حقد كدة
*اتقي شر من أحسنت إليه
:فعلا
وصل طعام العشاء وبعدما انتهيا قال زياد:ماقولتليش بقى رأيك
:آه الأكل حلو
*مش قصدي على الأكل
:أمال إيه
*على الي قلتهولك
:اه قصدك على عمك دة شخص حقود
*وعد انتي انسانة ذكية في الي قلتهولك بالعربية
:اااه مش مقتنعة
*إيه ليه يعني
:مفيش حد بيحب بالسرعة دي
*بس أنا فعلا بحبك
شعرت وعد بالتوتر فقال زياد:مش بس كدة
:قصدك إيه
*اخوكي لما يرجع انا هاقابله عشان اتقدملك
:بس انا ماوافقتش
* هاتوافقي
ضحكت وعد بشدة:انت مجنون
*اها بس انتي كمان مجنونة
:انا عاوزة اقولك حاجة مهمة وياريت متزعلش
*خير
:انت كنت متجوز؟
*اه
:وحصل ايه
*اها فهمت انتي سمعتي عن حادثة القت.. لالي اتهموني بيها صحل
اتسعت عيون وعد وقالت:ايوة انت قت.. لتها بجد
*بصي خلينا نتكلم بالحاضر
سحبت وعد حقيبتها ونهضت مغادرة بسرعةوهي تشعر بالخوف وقالت:ابعد عني
جري زياد خلفها وانسك بيدها وقال: ارجوكي اسمعيني بلاش تتسرعي دقيقة بس هاحاسب وارجعلك
دفع زياد الحساب وعاد ليجدها تستقل سيارة صديقتيها وتنطلق مسرعة
فقاد سيارته بسرعة محاولا اللحاق بهم  وبالسيارة وعد تقص عليهنا ماحدث بسرعةوبالفعل استطاع ايقافهم وفتح الباب وقال:وعد ارجوكي انزلي
بقلم مرفت السيد 
قالت ماريا :وعد مش هتسمعلك لوحدها
وعد:ايوة اتكلم قدامهم
زياد وهو يبتسم :دول بقى فرقة المساندة والدعم الي ماشيين ورانا من بدري
ماشي موافق ياجماعة
عاليا:اتفضل قول
ماريا:قت... لت مراتك ولا لأ
وعد: قول بصراحة انا مش هاارتبط بق... اتل ابدا
زياد:حاضر هاقول الصراحة  
عاليا:ايوة اتكلم
لمعت عيون زياد وابتسم ابتسامة مريبة وقال :الحقيقة ياوعد انا.....
🤔🤔🤔🤔🤔🌚
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زياد:بصراحة ياوعد انا ....
ثلاثتهم ينظرون اليه بلهفة
فنظر إليهم وانفجر ضاحكا من منظرهم وقال:متبصوش ليا كدة
وعد بغضب:انت هاتهزر ماطبيعي نستنى اعترافك على نار هو احنا مستنيين نتيجة ماتش الأهلي والزمالك
عاليا بغضب:هاتقول ولا نمشي
زياد :خلاص بلاش عصبية هاقول أنا بصراحة مليش علاقة بمو.... تها طبعأ وكنت مسافر ووصلت تاتي يوم وفا... تها بعد مااتصلوا بيا والكل اتهمني بسبب خلافاتي معاها على طول ولكن بالدليل انا كنت برة البلد وبعد مراجعة الكاميرات لقوا ان الي عمل كدة واحد مختل كان بيكره الستات بسبب خيانة مراته وكان عند الكشف عليه والتحقيق معاه بيردد عبارة واحدة انا قت..لت الخاينة
واظن كان لازم اقاضي كل صحيفة وموقع اخباري اتهمني بدون مايستنوا التحقيق ونزلو اعتذار وخلاص وفي صحف تانية دفعت تعويض
ماريا:فعلآ النت قادر يول...ع الدنيا نا... ر
وعد:انا برضه محتاجة وقت افكر وخد الخاتم بتاعك اهو
عاليا: ليه يابنتي الراجل تمام اهو
زياد:تفكري في إيه؟هو انا اترفض؟
وعد: ردك مايبشرش بالخير انت نش مغرور
لأ انت متكبر
بقلم مرفت السيد
زياد:وعد بالعقل كدة إيه فيا ممكن ترفضيه
وعد بحزم:حتى لو انت الكمال بحد ذاته والكمال لله يمكن مااقبلش بيك لاي سبب حتى لو سبب تافه وحتى لو بدون سبب
زياد: وليه كل دة اقبلي نتخطب وبعدها احكمي عليا
ماريا:اسفة للتدخل بس هو بيتكلم صح
عاليا : ايوة بلاش تتسرعي
بقلم مرفت السيد 
وعد بغيظ : يلهوي مش دة الي كنتو رافضينه من شوية؟
ماريا:دة قبل حكم البراءة
زياد:انا هاتقدملك رسمي بعد رجوع اخوكي تكوني فكرتي
وعد:وافرض رفضتك؟
زياد وهو يستقل سيارته ويبتسم بثقة :انا ماترفضش ومش هايحصل انتي معجبة بيا
وانصرف تاركا وعد متغاظة من غروره
استقلت الفتيات السيارة وطوال الطريق وماريا وعاليا يحاولان اقناعها بالقبول وهي تسد اذنيها وهي تشعر بالغضب حتى وصلت بيتها فغادرت السيارة بعصبية
صعدت الى شقتها وهي تشعر بالغضب ثم استلقت على فراشها وهي تفكر:حتى لو عاجبني لازم اكون مقتنعة ماكفاية الي حصلي قبل كدة انا لازم احكم عقلي انا لسة مقابلاه من كام يوم دة واحد غني ووسيم بسهولة تعجبه واحدة غيري ويبدلني لازم أكون حرة واختارك بكامل إرادتي يازياد ياعزايزي
ومن جهة أخرى ذهب زياد الى فيللته وخلع ملابسه والقى بنفسه بحمام السباحة وهو يقول لنفسه :انا ترفضني دة انا مفيش واحدة تجرؤ ترفضني مابالك اني قولتلها بحبك يمكن تكون مش مصدقة نفسها او بتحب خطيبها القديم بس لا احنا بيننا كيميا تخليها توافق بيا عالعموم مش انا الي بنت ترفضني مهما كانت حلوة
اه حلوة اوي لأ في احلى
لأ دي باكدج احترام وجمال
يووووه انا هاعرف اقنع اخوها واقنع كل الي حواليها وهي اكيد هاتحبني انا ماترفضش
وباليوم التالي ذهبت وعد الى عملها وكانت الشركة كخلية النحل الموظفين يعملون بكل جهد لتحضير حفلة لعرض ازياء فصل الشتاء تحت عنوان (وعد بالتأنق الدافيء)
كانت وعد بقمة انشغالها وكانت ترفض سماع لي كلام من عاليا وماريا بخصوص موضوع زياد
اما زياد فكان يرسل لوعد يوميا باقة من  الورود كانت وعد تبتسم لرؤيتها
واخيرا انتهى الجميع من التجهيزات حتى تم تحديد يوم العرض
ذهبت وعد مرهقة الى منزلها لتجد شقيقها وليدبانتظارها بشرفة شقته هو وزوجته هناواولادهما واشار لها مرحبا
احتضنته بحب :حمد الله على سلامتك ياحبيبي
واحتضنت هنا زوجته واولادهما الثلاثة بحب:حمد الله على السلامة
هنا:طمنينا عليكي
وعد:مفحوتةبالشغل
وليد:تعالي ناكل الاول
بعد انتهائهم من تناول الطعام قال وليد: تعالي يعاوزك في موضوع مهم ياوعد وانتي كمان ياهنا 
هنا:هعمل الشاي واحصلكم
وعد:خير
وليد:انتي عارفة اننا أصحاب
وعد:طبعا بس في ايه
وليد:في ان جالك عريس مايترفضش وهاييجي يقابلني بكرة 
وعد:هو كلمك
جاءت هنا بالشاي وقالت:دة مستعد لكل طلباتك
وعد بضيق:انا لسة بافكر
وليد:في حد تاتي صارحيني
وعد:لأ
وليد:يبقى وافقي وبالخطوبة تعرفو بعض
وعد:دة كلامه هو ياوليد
وليد:وكلامه صح انتي لارافضة ولاموافقة يبقى فرحيني بيكي واتخطبي واوعدم لو قولتي مش عاوزاه بعد الخطوبة هافسخها
وعد بعد تفكير:وليد بجد ولاكلام؟
هنا :طبعا لو مااتفقتيش معاه بلاش
وليد:عيب انا عمري عملت حاحة رغم عنك
وعد:انا هاوافق نتخطب بس بعد مااخلص الديفليه عشان خاطرك انت وهنا
قبلها وليد:ربنا يكملك بعقلك
وباليوم التالي  كان زياد وبعض الرحال من اقاربه يحلسون مع وليد وتم الاتفاق على ميعاد الخطبة ولكن زياد اصر على قراءة الفاتحة واهداها خاتم وكان بمنتهى السعادة ووعد كانت تشعر بالقلق
بقلم مرفت السيد
ذهبت وعد الى عملها بالصباح لتتفاجيء ب.......
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتفاجئت وعد بٱن كل الموظفين بيباركولها على قراية الفاتحة
وماريا وعاليا حضنوها وماريا قالت:انا زعلانة انك معزمتنيش
عاليا:مش مهم الاهم اننا معاكي بالخطوبة
وعد:مين قالكم وقال للشركة كلها
ماريا:زياد بعت شيكولاتة تحفة لكل الشركة والي جابها قال انها بمناسبة قراية فاتحتكم
عاليا:آه ياسوسة ولا قولتي ولابينتي موافقتك
وعد:عشان اخويا اقنعني اديله فرصة وانا مقدرش ارفض طلب لوليد وقولتله الخطوبة بعد الحفلة ولكنهم امبارح اتفقوا وقروا الفاتحة وصمم زياد يلبسني خاتم
ماريا:على فكرة هو بيحبك
عاليا:ايوة ودخل من الباب افرحي بقى
ضحكت وعد: ارقص يعني ولا أعمل إيه
ماريا: تعالو يابنات نرقسلها ونهيص للعروسة
التف الجميع حول وعد وبدأو بالغناء والرقص ووعد غارقة في الضحك
بقلم_مرفت_السيد 
قاطعهم دخول هادي وتوني الي صاح بالجميع : في إيه بيحصل هنا بالظبط
قدمت لهما ماريا شيكولاته وقالت:بنبارك لوعد اتخطبت امبارح
توني :مبروك ياوعد
هادي بحزن:مبروك ياوعد
وعد:الله يبارك فيكم
هادي:ياترى مين العريس
عاليا :زياد العزايزي يامستر هادي
توني :بجد ياوعد
دة صديقي
وعد: بجد مكنتش اعرف
بقلم_مرفت_السيد 
توني:دة جدع جدا انا هاكلمه اباركله ياللا على مكاتبكم يابنات العرض كمان أسبوعين
هادي كان صامتا وذهب الى مكتبه بصمت
لاحظت عاليا وماريا فقالتا لوعد:العاشق الولهان اتصدم
وعد:ريا وسكينة على شغلكم
مر الاسبوعين سريعا وزياد يتصل بوعد ويطمأن عليها كانت متحفظة بالحديث معه وكلما حاول رؤيتها تخبره بأنها مشغولة حتى اصبح مهووس بها
يوم العرض كانت وعد بقمة انشغالها مابين الاشراق على الملابس والعارضات وتوني يوترها بعصبيته
وماان انتهى العرض بنجاح حتى وقف هادي وتوني لالقاء كلمة على الجميع
فقال هادي:احنا سبب نجاحنا إن معانا تيم مخلص لشغله وكلنا بنحب بعض إحنا اسرة ويشرفنا انضمام فرد جديد توني هو الي هايقولكم مين
فقال توني:يشرفنا انضمام شريك معانا رجل اعمال كبير وهايساعدنا اننا نوصل لاوروبا بتصيماتنا وهو المهندس زياد العزايزي
وسط دهشة وتصفيق الجميع كانت دهشة وعد أكبر وهي ترى زياد يصافح الشقيقان ويحيي الحضور وينظر اليها بابتسامة وغمز لها
اندفعت الفتيات لتهنئة وعد التي جلست مكانها وهي بحالةصدمة
لاحظت عاليا شرود صديقتها فطلبت من الجميع ان يتركو وعد بمفردها وجلست بجوارها وهي تمسك بيدها
عاليا :مالك ياوعد انتي من ساعة الزف.....ت الي سابك عشان  الي كانت صاحبتنا يرم فرحك وانتي بقيتي مش عارفة تثقي في حد
نظرت وعد اليها ولم ترد فقالت:انا عاوزاكي تسافري وتغيري جو وتفكري شوية بقرار خطوبتك من زياد
نظرت وعد اليها بغرابة فضحكت وأكملت :م تستغربيش انامش هاخونك معاه
ضحكت وعدوعاليا ثم قالت عاليا: مصلحتك عندي اهم وانا شيفاكي محتاجة تفصلي شوية
احتضنتها وعد بحب فجاءت ماريا وقالت:خيانة
فاحتضنوها معهم
بقلم_مرفت_السيد 
باليوم التالي انتهت وعد من عملها وقررت ان تعمل بنصيحة عاليا وافق هادي على إعطائها اجازة لمدة اسبوع وقالها:وعد انتي مش مبسوطة ليه
*والله ياهادي مش عارفة مضغوطة وخايفة ومتلخبطةعاوزة اروح مكان محدش يعرفه
:طيب  خدي وناولها مفتاح
دة مفتاح الشاليه بتاعي في دهب محدش يعرف عنه حاحة وهبعتلك لوكيشن بالعنوان وهاتصل بعم صابر الحارس يظبكلك المكان ويشوف طلباتك وروخي اقعدي وفكري على رواقة
شكرته وعد وانصرفت وقامت بتوصيل عاليا وماريا وودعتهما وطلبت منهما الا يخبرا اي احد بمكانها
وذهبت لوليد وهنا وأخبرتهما بقرارها
قال وليد:طيب وخطوبتك
وعد:متقلقش انا هاروحله وهافهمه ولما تتأجل عشان أكون مقتنعة ونفسيا نرتاحة احسن مااضحك عليه وعلى نفسي وأخد خطوة وانا مش راضية عنها
هنا:طيب عرفينا هاتروحي فين
وعد:متقلقيش أنا هاطمنكم عليا باستمرار
احتضنت شقيقها وزوجته وتركت شيكولاته لابنائهما وقالت:انا هاخضر شنطتي وهامشي بدري بوسولي جني و جومانة و جاسر
احضرت وعدحقيبتها واخذت كل مايلزمها وخلدت للنوم وبالصباح الباكر انطلقت وعد الى منزل زياد كي تخبره بما تنوي
طرقت وعد باب فيللته الأنيقة ففتح لها الخادم وادخلها فطلبت منه مقابلة زياد
الخادم :نقوله مين
*قوله وعد
:بس يافندم سعب يصحى دلوقتي
*قوله وعد وهو هايصحى
بقلم_مرفت_السيد 
صعد الخادم الى الدور الاعلى ووعد تتفقد الفيللا الفاخرة
وبعد قليل نزل الخادم وهو متوتروقال:دقايق والبيه نازل تحبي تشربي إيه حضرتك
*قهوة مظبوط
سمعت وعد وقع اقدام تهبط على سلالم الفيللا فنظرت لتجد........
😱😱😱😱😱😱😱🙄🙄🙄🙄😳😳😳😳
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتفاجئت وعد بزياد نازل من على السلم ونازلة وراه بنت بالعشرينات جميله
صافحها وهو يحاول اخفاء قلقه ويقول:خير ياوعد قلقتيني
بس خليتي أعرفك بزينة اختي الصغيرة
احتضنتها زينة وقالت : اهلا ياعروسة انتي جميلة اوي كان نفسي اشوفك بس انا كنت مسافرة
ابتسمت وعد وقالت:انتي اجمل حمد الله على السلامة
زياد:ها طمنيني حصل حاجة
وعد:لا متقلقش انا بس عاوزاك بموضوع
قالت زينة:انا خارجة هاجري بالجنينة واتمرن فرصة سعيدة جدا ياوعد لينا قعدة سوا
ابتسمت وعد:باذن الله
زياد:دي بقى آخر العنقود وبتدرس في إنجلترا
وعد:لطيفة اوي
زياد :مش الطف منك
وعد بجدية:بقول لك ايه يا زياد انا عاوزاك في موضوع مهم
 زياد بقلق:خير قلقتيني بجد
بقلم مرفت السيد
 وعد :لا ما تقلقش بس عاوزاك تسمعني للاخر زياد انا مش عايزه اضحك عليك انا مش مستعده الارتباط حاليا وبرده مش رافضاك
زياد :يعني افهم من كده انك مش عارفه انتي عاوزه ايه
وعد هزت راسها بالايجاب وقالت :بالظبط عشان كده قررت ارتاح شويه نفسيا وعقليا من ضغط الشغل ومن موضوعك ومن كل حاجه حواليا واروح مكان منعزل في اجازه لوحدي ولما ارجع باذن الله هكون اخذت القرار الصح
زياد بحزن: طيب ما احنا بنتناقش اهو اتكلمي معايا طب انت لما تفكري في موضوعنا لوحدك لو في حاجه شغلاكي ومحتاجه اجابه مين هيجاوبك غيري لان ده موضوعي انا وانتي شاركيني معاكي اقول لك على حاجه انا عندي يا ستي شاليه تعالي نروح سوا نتكلم و شوفي انتي عايزه ايه
وعد :اسمعني بس يا زياد انا بجد محتاجه اكون لوحدي
 زياد انا اللي تعرضت له كثير يمكن بالنسبه لاي حد يشوفني بضحك او عايشه حياتي ما يصدقش ان انا عديت من التجربه دي سليمه الحقيقة انافعلا من جوايا مش سليمه انا محتاجه ارمم اللي اتكسر جوايا اديني الفرصه انا مش هنكر ان انا معجبه بيك
بس لو سمحت محتاجه  اعيد حساباتي انا ممكن بكل سهوله اقول لك يلا بينا نكمل ونتخطب ونتجوز كمان بس ما ينفعش وانا جوايا حاسه اني مش مبسوطه بقراراتي ساعدني وانا مش هنسالك الموقف ده واكيد هيتضاف لرصيدك عندي اوعى تفتكر ان انا متجاهله كل لفتة كويسه عملتها معايا من يوم ما عرفتك كل الموضوع اني مش قادره ابادلك المشاعر
 زياد: انا عارف انك بنت حقيقيه وكويسه لو انتي بنت مش كويسه هتقولي اكمل معاه عشان غني وبيحبني ومع الوقت احبه انا كمان زي اغلب البنات ما بتفكر انما  انتي لا
انتي بجد لو رحتي مني هفضل عمري كله زعلان عليك على العموم انا مقدر انك عاوزه تخلصي من اللخبطه اللي جواكي وانا هستناكي وهستنا قرارك بس ارجوكي عاوزك تفتكري حاجه واحده ان انا بجد بحبك انتي الوحيده اللي خليتيني افكر فيكي  واحترمك
ابتسمت وعد وامسكت بيده فنظر اليها مبتسما فقالت: على فكره شكرا على الورد كان بيخليني اعدي  الايام الي فاتت رغم انها كانت صعبه قوي
ابتسم زياد وقال طب ممكن طلب ممكن تعرفيني انت رايحه فين
نهضت وعد وقالت :حتى اخويا ما يعرفش صدقني كده احسن  انا عايزه افصل لاعاوزة أتكلم في تليفون ولا اشوف حد ولااتعامل مع حد
رافقها زياد الى سيارتها وامسك بيدها وقبلها برقة وقال:هافتقدك بس لازم احترم رغبتك
جذبت يدها برفق وابتسمت وقالت: خلي بالك من نفسك
زياد:وعد ارجوكي متتردديش تكلميني لو احتجتي حاجه وخلي بالك من نفسك  وهاتقل عليكي بطلب تكلميني لما توصلي لا اله الا الله
ركبت وعد سيارتها وقالت :حاضر سيدنا محمد رسول الله
بعد مغادرتها امسك زياد بالهاتف واتصل باحدهم:وقال :زي ماكنت بتراقبها كمل واطلع وراها ما تفارقهاش لحد ما توصل وتعرفني هي فين وتقعد تراقبها وتحميها24 ساعه فاهم سلام
بقلم مرفت السيد
وفعلا انطلقت وعد برحلتها الى شاليه هادي وفي الشركه كانت عاليه وماريا بيبصوا على مكتب وعد وزعلانين فاتصلت بيهم وقالت لهم :انا في الطريق خلوا بالكم من بعض هتوحشوني
ردت ماريا وعاليه في ان واحد: خلي بالك من نفسك هنفتقدك قوي لسه داخلين الشركه وحاسين انها وحشه من غيرك
وعد :ربنا يخليكوا ليا مع السلامه
ماريا وعاليا :مع السلامه
وبعد وقت كبير وصلت وعد للشاليه ولقيت عم صابر البواب في انتظارها وقال لها حمد لله على السلامه يا هانم هادي بيه موصيني اجيب لك كل طلباتك لو احتجتي حاجه واشار لها على غرفه صغيره بحديقه الشاليه وقال لها دي اوضتي انا ومراتي تحت امرك
ابتسمت وعد وقالت: لا بص يا عم صابر انت اجازه انت ومراتك تقدر تمشي
 قال لها :بس يا هانم اصل ااا
قاطعته :اسمع الكلام يا عم صابر
 قال لها :حاضر امرك
وانصرف عم صابر هو وزوجته الريفيه وبمجرد خروجه من الشاليه اتصل بهادي وقال له:ايوة يا هادي بيه الهانم وصلت حالا وطلبت مني امشي انا ومراتي اجازه وصممت  على كلامها
فقال هادي ماشي يا عم صابر روح انت ومراتك مع السلامه فجاءه الصوت من خلفه :صابر بيكلمك ليه يا هادي
 فنظر لها وقال بضيق وعصبيه :وانتي مالك حلي عني كمان واقفه تتصنتي على تليفوناتي اه انا جايب مزه في الشاليه بس انا سايبها وقاعد هنا ده انتي عجيبه
ردت :مش صابر بيجي في الصيف بس بينزل لنا مخصوص الشاليه بتاعنا اللي في الغردقه
 نفخ هادي وقال لها :بسيطه روحي لحد الشاليه وشوفي ايه اللي بيحصل والحمد لله انا موجود هنا روحي شوفي كده في ايه
وتركها وذهب وهو يقول لنفسه الحمد لله انها ما تعرفش حاجه عن شاليه دهب
تفقدت وعد المكان هو عباره عن شاليه دورين له حديقه وحمام سباحه وهو على الشاطئ مباشره والمكان هادئ ومنعزل ابتسمت لنفسها وقالت هتصل بوليد والبنات وزياد واطمنهم عليا واقفل تليفوني وارتاح
وبينما هي تتصل بكل من ذكرتهم كانت هناك اعين تراقبها وهي لا تعرف
بينما زياد يوقع بعض الاوراق رن هاتفه بإسم وعد فاشار للسكرتيرة بالخروج واجاب بلهفة:وعد طمنيني عليكي
وعد:الحمد لله حبيت اطمنك اني وصلت علشان هاقفل موبايلي
زياد: لو دة هايريحك انا معنديش اختيار غير اني اوافقك مع اني هافضل قلقان وعلى اعصابي
وعد:انت كويس؟
زياد:لأ عارف ان كلامي يبان انه مبالغة بس مش كويس من غيرك
وعد:مع اننا من وقت قراية الفاتحة متقابلناش الا يوم الحفلة
:لأ انتي كنتي قدام عيني على طول
*إزاي
:كنت باشوفك بطريقتي
*بتراقبني يعني
:اسمها باحرسك
وعد بضيق:اها سلام يازياد
بقلم مرفت السيد   
واغلقت تليفونها واغلقت بوابة الشاليه المصفحة وتغلق وتفتح الكترونيا
وصغدت الى إحدى الغرف المطله على البحر مباشرة وبدلت ملابسها ووضعت بعض الطعام والشراب بالثلاجة لتتفاجيء بأن هادي جعل حارسه يشتري لها كل مالذ وطاب والثلاجة ممتلئة على اخرها
ابتسمت واعدت لنفسها سندويتشات وعصير وجلست  تتناول طعامها امام النافذة وهي تطالع البحر وتستنشق هوائه المنعش
حتى رأت ماجعلها تشعر بالرعب و.........
😱😱😱😱😱😨🤔🤔🤔🤔
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وعد وهي بتتأمل منظر البحر شافت عربية مسرعة وقفت عند الشاليه اللي جنبهم ونزل منها ثلاث شباب معاهد بنت مكتفينها وداخلين بيها الشاليه وعد قلقت من اللي شايفاه ونزلت دماغها بسرعه من الشباك قبل ما يشوفوها لانهم كانوا بيتلفتوا حواليهم وبسرعه طلعت التليفون من الشنطه وفتحته وفكرت في ثواني أسلم حل هو البوليس وفعلا اتصلت بالبوليس
وقالتلهم كل الي شافته ورقم العربية واوصاف البنت والشباب والعنوان وطلبت ان محدش يعرف انها هي الي بلغت
بقلم_مرفت_السيد
والفعل ربع ساعه كان البوليس وصل وخبط على على الشاليه وفي واحد من الشباب فتح له وانكر الكلام ده تماما ولكن البوليس وهو على الباب سمعوا استغاثه مكتوبه من جوه الشاب حاول يقفل الباب بس البوليس كان اسرع وانقذ البنت اللي كانوا هيغتصبوها وبعدها ظابط اسمه بشاراتصل برقم وعد وطلب منها لو ينفع تشهد ولكنها رفضت عشان ما تدخلش في مشاكل
فالظابط طلب منها انه يجي الصبح ياخد افادتها بدون ما حد يعرف هي مين واضطرت توافق
وبعد ما قفلت معاه فضلت تضحك هو انا مش مكتوب لي ارتاح ابدا
وقفلت تليفونها وكانت خايفه تنام بعد اللي شافته فضلت فاتحه النت واتصلت بصحباتهامكالمة جماعية بجروب شات وحكت لعاليا وماريا كل الي حصل كانو قلقانين عليها وفضلت صاحيةلحد الصبح وبعدهانامت بدون ما تحس وبعد صحيت على حد بيرن جرس الشاليه من بره كلمته على انه الظابط اللي كان بيتواصل معاها امبارح نزلت فتحت له وقعدت معاه على البسين لفت نظرها وسامته وجاذبيته وكان محترم جدا ومش بيبص لها لما بتتكلم  وحكيت له كل اللي شافته امبارح
 قال لها هو بيديها كارت: ده الكارت بتاعي لو في اي حاجه تقدري تتواصلي معايا
 بصت في الكارت ابتسمت وقالت له: تمام انا جاية اقضي اجازه مش عايزه ادخل في مشاكل
بقلم_مرفت_السيد
 قال لها :ممكن اسالك سؤال انتي جايه هنا لوحدك
قالت له وهي بتضحك :حابه اكون لوحدي شويه افكر بذهن صافي بس الظاهر ان ده مش مكتوب لي وبصراحة خوفت اوي من الي شوفته
 ضحك وقال لها: ما تقلقيش انتي مش لوحدك استأذن انا وخلي بالك من نفسك
رافقته لحد الباب وصافحته
طبعا اللي بيراقبها كان بيبلغ كل تحركاتها لزياد إلي كان هايتجنن وعاوز يفهم في إيه فقاله بعصبية: بالليل تكون جبت قرار الموضوع دة فااااهم
واغلق الهاتف بعصبية وبالمساء كان عرف كل الي حصل ولما عرف اسامي الشباب الي كان هايعملو الجريمة دي شعر بالخوف على وعد وقال لنفسه الظاهر انها دخلت نفسها بمشكلة كبيرة مع عائلة عتيدة بالاجرام وارسل رجل تاني ليقوم بمراقبتها هو ايضا مع الرجل الموجود هناك بالفعل تحسبا لحدوث اي شيء
اما عن وعد فاغلقت هاتفها مرة ثانية وجلست طوال الوقت على الشاطيء تستمع للاغاني وتنظر الى الشاطيء امامها وهي تفكر وتقوم بإعداد الطعام لنفسها وبدأت تشعر بالأمان
حتى قطع الصمت  3 سيارات مسرعة يتوقفون امام الشاليه المجاور لها وينزل منه بعض الرجال على مايبدو انهم حرس خاص لرجل اعمال كبير ينزل خلفهم بالسيارة الاخرى ال3 شباب الي بلغت عنهم منكسي الرؤوس امام الرجل الكبير الذي كان يصرخ بهم حتى دخلو الشاليه ووعد تشعر بالخوف امسكت بهاتفها فتحته واتصلت بالظابط بشار فأجابهابسرعة:يااستاذة انا طلبت حضرتك كتير وفونك مغلق
*اه فعلا كنت قافلاه
:طيب اسمعيني لو حد من الشباب دول او اهاليهم اتعرضلك كلميني
*ايوة انا لسة شايفاهم داخلين الشاليه بس مااخدوش بالهم مني هما طلعو ازاي
:دفعوا لاهل البنت الغلابة وهددوهم عشان البنت قدام النيابة إنها رايحة معاهم بمزاجها وبيدورو بمل الطرق عشان يوصلو للمبلغ
*انا مش خايفة انهم يعرفو انه انا الي بلغت
:لازم تخافي دول بالذات لازم تخافي منهم انا مش عاوزك تقفلي فونك عشان اقدر اتطمن عليكي والافضل انك تمشي من عندك 
* هو انا غلطانة اني انقذت بنت من اغتصاب يعني؟
:لا بس لو سمحتي اتظاري لحد مايمشو
*ازاي أنا قاعدة عالبحر لو خرجوا و بصوا يمينهم هايشوفوني
صاح بها: إزاي كدة ارجوكي قومي ادخلي جوة بهدوء متلفتيش الانظار انا جايلك حالا
شعرت وعد بالخوف وقررت ان تدخل الشاليه وتنتظر بشار وبالفعل لملمت اشيائها ودخلت ولحسن الحظ لم يلحظها احد
كان قلبها يدق بسرعة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و لكن بمجرد إغلاقها للبوابة سمعت صوت الجرس ثم اتصل بها بشار:افتحي انا الي برة
ففتحت له كان يرتدي ملابس عادية فكان شكله مختلف 
 فاغلق البوابة خلفه:طمنيني انتي كويسة فو حد شافك او كلمك؟
قالت له:لأ مفيش حاجة
:تسمحي تلمي شنطك وتيجي معايا
*هي فكرة حلوة اني امشي بس على فين
:ممكن تثقي فيا
*امممم هحاول
:طيب اتفضلي وانا منتظرك
بقلم_مرفت_السيد
صعدت وعد لملمت ملابسها واشيائها واغلقت الشاليه وغادرت بهدوء مع بشار كان واضعا سيارته بمكان بعيد عن الشاليه حتى لايلفت الانظار وانطلق بسيارته وبها وعد وخلفهما سيارةالرجلان اللذان يراقبانها بطلب من زياد
اتصلا به واخبراه عن كل ماحدث فقال:خليكم وراهم واعرفو هاتروح فين معاه وتابعوني
كانت وعد صامتة فقال لها بشار: متقلثيش انا هارجع اجيب عربيتك بس الصبح هاتي المفتاح
فناولته المفتاح ولم ترد عليه فقال:ممكن اعرف انتي ساكتة ليه
*تعبت من الدنيا كلها
:ليه اليأس دة انتي لسة صغيرة على الزعل
*صدقني انا كنت جايةاقضي اسبوع اهدي أعصابي فيه وافصل بس الهم ورايا ورايا
توقف بشار بسيارته امام احدى الشاليهات وقال:وصلنا اهو
نزل وفتح لها الباب فقالت :احنا فين
*اسمحيلي اعزمك تقضي اجازتك في شاليهي المتواضع لوحدك والمكان منعزل اهو وبرضه امان لان جنبك فندق صغير
وانا ساكن بمكان بعيد عن هنا بربع ساعة يعني هو مش فاخر اوي زي الي كنتي فيه بس يقضي الغرض
ابتسمت وعد وقالت: ممكن أوافق بس بشرط
:إيه هو
*ادفعلك إيجار
:عيب على فكرة ومش هاعاتبك دلوقتي انتي يمكن متعرفنيش كويس بس اعتبريني اخوكي وانا شرطة وواجبنا نحمي الشعب 
وذهب لاحضار حقيبتها فتح لها الشاليه ووضع خقيبتها بداخله ثم خرج وقال:اتفضلي ادخلي اتفرجي براحتك هاشتري شوية حاجات وارجعلك 
 بقلم_مرفت_السيد
ابتسمت وعد وهي تتأمل الشاليه فهو صغير ولكن منظم ونظيف وقالت لنفسها: شكله لطيف ومحترم
بعد قليل اتى بشار ومعه أكياس بقالة وقال:دي حاجة بسيطة انا هاروح ومتقلقيش انا مراقب الناس دول ولو حصل حاجة هاعرف متقلقيش خالص والصبح هجيبلك عربيتك سلام
قالت له:بشار
فالتفت لها:نعم
*شكرا بجد
ابتسم بخجل وانصرف بهدوء
كان زياد يستمع لرجاله على الهاتف وهم يخبرونه عما حدث وهو يشعر بالغيرة  تعتصر قلبه
فاغلق الهاتف ثم نهض وارتدى ملابسه وركب سيارته واخذ قرارا ما
اما عن وعد فنامت وهي تشعر بالأمان وبالصباح وجدت سيارتها مركونة امام الشاليه
فابتسمت كان الجو جميل فتناولت عصير  وقررت السباحة
بعدما انتهت خرجت من البخر لتتفاجيء ب
😳😳😳😳😳😳😳🤔
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وجدت امامها زياد كان يجلس في شرفة الشاليه مبتسما بثقة وبصحبته رجلان ينتظرانه عند سيارته
فقالت وهي تشعر بغرابة:إزاي عرفت مكاني
ابتسم ومد يده اليها بالمنشفة وقال:مفيش حمد الله على السلامة الأول ؟
قالت:حمد الله على سلامتم طبعا
قال:الله يسلمك ادخلي غيري لتاخدي برد وحضري شنطتك انا بانتظارك وهافهمك كل حاجة وهاخدك لمكان آمن
ضحكت:بتهزر!؟ هو انا تحت أمرك؟
امسك بيدها وقال بهدوء:حياتك في خطر هنا ومش باهزر ولا باخوفك بس كان لازم اجي و أتدخل واحل المشكلة الي حصلت
بقلم_مرفت_السيد 
*شوف انا هاغير وتفهمني الأول ونتناقش واقتنع بكلامك بعدها اشوف
زياد ضغط على أسنانه بنفاذ صبر وقال:ماشي ياعنيدة أمري إلى الله
استغرقت وعد وقتا طويلا كعادتها بالاستحمام وتغيير ملابسها وزياد ينتظرها وهو يفكر حين اتى وكان مرهقا بسبب قلة نومه منذ سفرها كان مشتاقا اليها وكين راها نسى ارهاقه وظل قرابة الساعة يراقبها وهي تسبح بمرح ولاتراه كان على استعداد بان يظل يشاهدها عمرا كاملا
قاطع صوت افكاره صوتها: انا جاهزة
نظر إليها كانت تبدو جميلة جدا وجذابة بشكل لايوصف فأبتسم وقال: زي القمر
ابتسمت بخجل :هاتوديني فين
:زي ما تحبي
*اختار انت انا معرفش اماكن هنا
:اتفقنا
اصطحبها الى مطعم هاديء بوسط البحر وبعد تناول الغداء قالت:اتفضل قولي في إيه وقبل اي كلام عرفت مكاني إزاي وبصراحة
*حاضر ياوعد بصراحة انا عرفت مكانك لإني باحميكي وكل تحركاتك عندي باراقبك آه بس مش لاي سبب غير حمايتك ورغم كدة ماحبتش اتطفل عليكي لما حصل الي حصل بشاليه هادي توقعت تكلميني محصلش سيبتك على راحتك بس لما اعرف انك بخطر لازم اجي واتدخل واخلص الحوار
:تمام بس انا في خطر ليه؟
*أهل الشابين عرفوا إنك انتي الي بلغتي وكانوا هايضايقوكي بس خلاص الموضوع إنتهى
:بلاش الغاز فهمني انتهى ازاي
*عرفتهم انك قريبتي وانك مش غلطانة وهما يتمنوا بس اشوفهم مش اكلمهم فخلص الموضوع على كدة بس الأفضل انك تمشي من عند الظابط دة
:ليه؟ مش كتر خيره على وقفته
*كتر خيره طبعآ بس انتي مش محتاجة لمساعدته
ابتسمت وقالت :زياد انت عاوز تاخدني فين
*انا هاوديكي مكان منعزل بس امان  وهاسيبك لوحدك مش هضايقك ايه رئيك
:اوك انا موافقة ياللا بينا نرجع ناخد شنطتي وندي بشار المفتاح ونشكره
بقلم_مرفت_السيد 
شعر بالغيرة ولكنه تظاهر باللامبلاة*اوك
وبالفعل وضعت وعد حقيبتها بسيارة زياد ثم اتصلت  ببشار وسلمته المفتاح وشكرته كثيرا فقال لها:تحت امرك في اي وقت
فقالت:اوعدني تتصل بيا لو جيت مصر عالاقل اردلك الجميب
*اكيد طبعا هاتصل بيكي بس مش عشان رد جميل انا معملتش حاجه
كان زياد يجري مكالمة هاتفية ويراقب وعد وبشار وبعدما انتهى تدخل زياد وقال لبشار وهو يصافحه:
شكرا ليك ثم وجه كلامه لوعد وهو يمسك يدها: ياللا بينا عشان منتأخرش
وعد نظرت لزياد بغيظ
بشار: العفو مع السلامة ياوعد
وعد:مع السلامة يابشار
قال زيادهامسا:اخلصي بقى بدل ماارتكب جري.... مة
قالت:بتقول ايه
:اركبي عربيتي 
*وعربيتي؟
:واحد من رجالتي هايحصلنا بيها
*ماشي
استقلت وعد السيارة مع زياد وكانت تشاهد الطريق وتفكر في زياد هل ماشعرت به عند رؤيتها له وخفقان قلبها سعادة ام خضة هل شعورها بالأمان وهي معه شعور طبيعي بما انها بمفردها ببلد غريبة عنها ام بسبب وجوده فقط
اغمضت عينيها واستسلمت للنوم
كان زياد يراقبها وهي تفكر لم يشأ ان يزعجها كان يشعر بالسعادة لأنها بجواره كان يتأملها وهو يتمنى ان يقترب منها ويضمها باحضانه حتى لايراها احد 
حتى نامت فاقترب منها حتى يعدل من وضعية رأسها فألقت براسها على كتفه  فابتسم وظل يداعب خصلات شعرها برقة وقربها منها حتى احتواها بذراعيه وهي نائمة لاتشعر
كان يشعر بسعادة تغمره فهي بقربه رغم انها نائمة ولكنه يشعر بانفاسها على صدره
 امسك بكفها وقبله برقة وقال لنفسه: اه لو تعرف هي عملت ايه فيا
بقلم_مرفت_السيد 
استيقظت بعد ساعة فوجدت نفسها نائمة باحضانه وهو ايضا نائم فارتبكت ثم ابتسمت وهي تنظر اليه وهو يمسك كفيها برفق ويسند رأسها ولم تتحرك كانت تفكرودار بداخلها هذا الحوار بين قلبها وعقلها
قلبها:: انا سعيدة فعلا وهو جنبي ومرتاحة مش محتاجة افكر خلاص
عقلها:اخر كلام؟
: ايوة انا متطمنة ومرتاحة ومبسوطة وانا معاه
*والماضي؟
:مش فاكراه بحد مش متأثرة
*انا عاوزك تتأكدي متسوحيناش
:المرادي مختلفة هو مختلف
*ووسيم كمان
:بلاش تفاهة
صرخت بداخلها:اخرسوا متفقين ولا لأ 
القلب والعقل:خلاص متفقين
فقامت وقالت له وهي توقظه:زياد اصحى
فتح عينيه وقال:إيه عاوزة حاجة ممالك
*اه عاوزة
:خير في إيه
*روحني
:مش فاهم
*نزلني مصر
:ليه بس
*متبقاش غبي
:طب افهم
*مش محتاجة افكر خلاص
:يعني وصلتي لقرار
*إيه
:لو ذكي هاتفهم لوحدك
نظر الى عينيها ثم ابتسم وقال:رمزي رجعنا مصر واتصل بحسن ومحمد يحصلونا
:فهمت خلاص؟
*عينيكي مراية شوفت فيها الي جواكي
: بس عاوزة منك انك توعدني
*اوعدك
:مش لما تعرف بإيه
*موافق من قبل مااعرف ومع ذلك قولي
:اوعى تكدب او تخبي عليا حاجة 
*اوعدك
بقلم_مرفت_السيد 
ظلا يتحدثان سويا عن حياتهما طوال الطريق الطويل
لم يشعرا بطول الطريق او المسافة
اوصلها امام منزلها واتفقا على تحديد موعد الخطوبة بعد اسبوعين بعد الحاح منها فهو كان يريدها بالغد
صعد معها واوصلها الى شقيقها وليد الذي احتضن شقيقته بحب هو وهنا وزادت سعادته حين اخبره زياد بانهما اتفقا على الخطوبة وانصرف زياد وهو يقول لوعد: لما تيجي الشركة هاتلاقي مفاجأة
وعد:انا راجعة بكرة ان شاء الله قولي في ايه زياد بغموض:متبقاش مفاجأة
و بالصباح ذهبت وعد الى الشركة لتتفاجيء ب....
🤔🤔🤔🤔🤔😳😳😳😳
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ذهبت وعد للشركة رغم شعورها بالإرهاق ولكن غلبها فضولها من كلام زياد عن  المفاجأة
عاليا وماريا جريوا عليها بالاحضان وباقي زميلاتها الكل كان سعيد برجوعها
ماريا: لازم نعرف الي حصل معاكي بالتفصيل
عاليا: ايوة وقررتي إيه ده جه هنا مرتين وكان بيدخل مكتبك ويقعد فيه
وعد: قبل كل دة في مفاجئة كبيرة انا هاقولكم عليها بس بشرط
عاليا وماريا بفضول: ايه قولي
وعد بلؤم:  زياد بلغني ان في مفاجئة بانتظاري اكيد انتو ياريا وسكينة عارفينها
نظرا لبعضهما وقالت ماريا : صعب  نحرقهالك بس ممكن نلمحلك
عاليا: الكل عارف وساكت لاننا متهددين
نظرت وعد حولها فوجدت الجميع يتهامسون ويضحكون بهدوء فقالت وعد:انا رايحة مكتبي خلاص مش عاوزة اعرف
وعقابا ايكم مش هأقول حاجه
عاليا: ماشي هي بقت كدة
ذهبت وعد إلى مكتبها فوجدت  زميلة لها تدعي نهى تجلس على مكتبها وتعمل
فلما رأت وعد رحبت بها وقالت:  حمد الله على سلامتك
وعد: الله يسلمك يانهى انتي بتعملي ايه في مكتبي
نهى:ياوعد انتي بتغملي ايه هنا هو انتي لسه معرفتيش
نظرت وعد خلفها فوجدت عاليا وماريا غارقان بالضحك
ثم رأت هادي يدخل فعاد الجميع الى مكاتبهم
تهلل وجه هادي حين راها وقال : حمد الله على السلامة واقفة ليه كدة  اه صحيح انا نسيت تعالي معايا
وعد:الله يسلمك بس مكتبي...
قاطعها :اه معلش ماانا هافهمك
ذهبت مع هادي الى مكتب مدير عام الشركة فقالت:انت جايبني مكتب مستر علاء ليه
هادي:بصي كدة على الاسم إللي على المكتب
نظرت وعد فوجدت اسمها فقالت:مش معقول انا بقيت المديرة
ابتسم هادي:تستاهليها مبروك
وعد :اوعى يكون بسبب زياد
هادي:انتي عارفاني انا وتوني ملناش بجو الوسايط هو بيحاول يتعلم مجالنا بس الإدارة بتاعتنا مش هانكر انه اقتراحه بس لو انتي ماتستاهليش دة مش هانوافق والفكرة بالفعل كانت في دماغي
بقلم مرفت السيد 
وعد بسعادة: شكرا ياهادي
هادي:شكلك مرتاحة عملتي ايه بالاجازة اتبسطتي؟
بقلم مرفت السيد 
ضحكت وعد:دي كانت مغامرة بس الخلاصة اني عرفت انا عاوزة إيه وانت اول واحد هاتعرف بعد اخويا انا وزياد خطوبتنا بعد اسبوعين
هادي بصدمة:بجد يعني بتحبيه؟
وعد*تقدر تقول هاديله فرصة
هادي بحزن يخاول اخفائه بأبتسامة باهتة: مبروك ربنا يسعدك
عن إذنك
وانصرف هادي جلست وعد على مكتبها بسعادة وتذكرت بان تليفونها مازال مغلق ففتحته فوجدت اتصالات كثيرة ورسايل اغلبها من صديقتيها ومن زياد منذ اوصلها منزلها وهو يحاول مكالمتها وبعث برسائل كثيرة كلها حب وشوق
رن هاتفها باسمه فأجابت فجاءها صوته: واخيرا فتحتي فونك وحشتيني
*عيب
:أكيد خدودك احمرت انتي عارفة اني مش هاغسل الطقم الي كنت لابسه امبارح بسبب ان ريحتك فيه
شعرت بالخجل فصاحت به*هاقفل السكة بس بقى انا كنت نايمة مش عارفة مش باحب الكلام دة
ضحك :خلآص خلاص ياترى عجبتك المفاجأه
*اه بس انت عارف اني استحق المنصب دة
:عارف طبعا وتستاهلي اكتر انا بس حبيت اقولك ان اجمل صباح بدأته بصوتك
*طب اقفل بقى ورايا شغل
:حاضر صباح الورد
*صباح الفل ومع السلامه 
اغلقت الخط وبدأت بالعمل حتى انتهى اليوم
ذهبت مع عاليا وماريا لتناول الغداء والاحتفال بالترقية
عاليا: ايوة بقى ياجامدة  مبروك
ماريا :اظن حان وقت مفاجإتك
وعد: بعد اسبوعين
ماريا وعاليا:لسه هنستنى اسبوعين عشان نعرف
ضحكت وعد:اغبياء ماشاء الله
نظرا اليها بعدم فهم فقالت :هابسطهالكم انا عاوزاكم تلبسو فساتين بينك
ماريا:اشمعنى ماتقولي بقى
بقلم مرفت السيد 
عاليا: انا فهمت
وصرخت واخيرا وقامت احتضنت وعد بسعادة: مبروك هو دة العوض الي تستاهليه
ماريا:ايه دة انتي وافقتي
ضحكت وعد وعاليا فاحتضنتها ماريا وهي تبكي:ياحبيبتي ربنا يسعدك ياروحي مبروك
عاليا :بس بقى بلاش نكد
ماريا:مش قادرة دي حتة مني
وعد:ربنا يخليكم ليا
عاليا:احكيلنا بقى كل الي حصل
ماريا:ايوة بقى
وعد: هاقولكم حاضر ياحقن
قصت عليهما وعد كل ماحدث وبعدما انتهت
 قالت ماريا:وحضنه حنين طبعا
وعد:اتلمي
عاليا:لا بجد حسيتي بايه
وعد:بصراحة حسيت انه بيغير عليا لما شوفت نظرته لبشار وقبلها لهادي يوم الديفليه  وحسيت بحبه من كل تصرقاته انما حضن وكدة مش دة السبب اني وافقت انا حسيت اني معجبة بيه كشخصية قبل الشكل تمسكه بيا وبالفترة القصيره دي شوفت منه اهتمام رغم معاملتي ليه محدش كان يتحمل الي عملته وانا متقلبة اصلا وهو اتحمل شخصياتي الكتير
عاليا:فعلا عندك حق هو حبك من اول نظرة واتمسك بيكي وانتي تستاهلي
ماريا:ربنا يسعدك وتكمل على خير انتي مجنونة برضه
وعد:اهو شوية جنان وشوية عقل واهي ماشية
ضحك ثلاثتهم ومر الاسبوعان سريعا ووعد واصحابها مشغولون بتجهيزات الخطوبة ودعوة الاقارب والاصدقاء 
حتى اتى اليوم الموعود وبقاعة الاحتفال كان الجميت يحتفل ويرقص بسعادة وزياد يبدو وسيما ببدلته الرسمية بلونها البيج حتى تتلاءم مع فستان وعد الذهبي اللون كانت تبدو كالملكات  كان الجميع سعداء والعائلتان والاصدقاء يرقصون و يحتفلون حتى حان موعد الشبكة
فامسك زياد بيد وعد وقبل مايلبسها الشبكة
اتفاجيء الجميع ب.......
🤔🤔🤔🤔🤔🤔😳😳😳😳😳😳😳😳😳
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لسة هايلبسها الشبكة قاطعهم صوت انثوي:الف الف مبروك ياحبيبي
نظر الجميع الى مصدر الصوت فوجدوا فتاة جميلة ومعها شاب يبتسم ويقول:طب اعزم ابن عمك يااخي
زياد :تمارا وعمرو الله يبارك فيكم انا متعمد ماعزمش حد منكم
ضحك عمرو:هو انا محتاج عزومة يابن عمي
اقتربت تمارا من وعد وصافحتها بابتسامة صفراءولكن وعد لم تمد يدها ولم ترد عليها واكتفت بالرد بابتسامة صفراء  وايماءة من رأسها
شعرت تمارا بالغيظ واقتربت من زياد لتقبله ولكنه ابعدها برفق وباشارة من رأسه لأحدى رجاله الذي اتى بسرعة مع زميله فقال لهما زياد:وصلو الاتنين دول برة ملهمش مكان وسطنا
قال عمرو :كدة برضه ياابن عمي ماشي
وفجأة سمع الجميع صوت صفعة مدويةعلى  وجه عمرو
من عمه  ابو كامل كبير العائلة الذي قال بلهحة صعيدية:اوعى تنطق اسمه انت وابوك عار على عيلتنا برة ياكلب انت والخاينة دي
اطرق عمرو برأسه وخرج مع تمارابصحبة رجال الامن
وماان خرجوا للشارع حتى صاحت به تمارة:هاتفضل كدة بكل نوقف باتبهدل بسببك مش بتعرف تدافع عني ولا عن روحك
قال :عاوزاني أعمل ايه مش دي فكرتك
تمارا دفعته بغيد عنها :انا زهقت منك فاشل ودلوقتي مفلس انا مش عاوزاك انت مش راجل
صفعها وقال:انا مش راجل ياواطية نسيتي نفسك نسيتي انك كل يوم عندي في البيت ياسهلة مش عاوزاني دة انتي جزمة في رجلي كفاية ان كيفك معايا بالسلامة انا اخدتك عشان اغيظ زياد واتبسط شوية وعارف إنك بتعشقي نفسك والفلوس وبس
تمارا بصدمة:مش معقول ايه الوش دة انت مش عمرو لا
ابتسم بخبث:أنا وريتك الحلو بس لحد ما جبت رجلك اوعي تكوني فاكراني اهبل انا سايبك تفتكري اني غبي بمزاجي عشان انتي ارخص من بنات الليل عالاقل مش دافع فيكي حاجة
بكت تماراوهي تقول:اما وريتك انا هاعرف اخد حقي انت الوحيد الي....
ضحك عمرو : انا الوحيد اه اثبتي يادلوعة امك
وتركها وركب سيارته وهو يقول:وقتك خلص غوري في داهية
بكت تمارا واشارت لتاكسي واستقلته وهي لاتستطيع منع دموعها على ماحدث
عودة للفرح
قال العم :محصلش حاجة ياجماعة لبس الشبكة ياعريس ربنا يسعدكم ياولاد
ابتسم زياد ولبس وعد الشبكة وسط الزغاريد ثم قام ليرقص معها فكانت صامتة فقال لها بهدوء:انا اسف
وعد:على إيه
*الي حصل دة بسببي
:لا دي ناس اتصرفو بناء على شعور بالغيظ انت ملكش ذنب
*أمال مالك شكلك زعلانة ليه
:بالعكس مبسوطة بس مش باحب الزحمة باتوتر والنوقف الي حصل خلى الناس تركز معايا اوي ودة خنقني
*طيب ممكن تبصيلي وتنسي الناس
ابتسمت وعدوهي تنظر إليه  وتجده ينظر اليها بكل حب وطالت نظراتهما حتى نست بالفعل كل الموجودين فقالت :عندك حق انا مبقتش شيفاهم
ابتسم:وانا مش شايف غيرك أصلا
قاطعهم موسيقى صاخبة وعاليا وماريا وصديقاتها وهم يرقصون معها وزياد قام أصدقاؤه بالرقص حوله ومعه
بعد قليل لاحظت وعد بان اخوها وليد وعم زياد ابو كامل يجلسان سويا ويتحدثان وبعدها تصافحا وانضم اليهم زياد بالحديث والضحك والمصافحة وكذلك باقي عائلة زياد وعائلة وعد الي انضموا للتجمع دة
قالت ماريا لوعد : في ايه العزوة الصعايدة دول مش مرتاحة لهم
ماريا: عندك حق
وعد: دلوقتي هانعرف متستعجلوش
بقلم مرفت السيد 
انتهى حفل الخطبة واستاذن زياد من وليد ليأخذ وعد للتنزه وتناول العشاء كان زياد محضر مفاجأة لوعد
اول ماوصلو طلب منها تغمض عنيها ونزلوا من العربية وهو ماسك ايدها وطلب منها ماتفتحش وبعد شوية قالها:فتحي
فتحت عنيها لقت نفسها بمركب في النيل هي وزياد وراحل بيسوق بيهم المركب الي كانت متجهزة بالانوار وهناك فرقة تعزف موسيقى هادئة والويتر محضر ترابيزة عشا بالشموع كان منظر يجنن عشا وموسيقى هادية في وسط المية
قالها بهدوء:ايه رأيك في المفاجئة دي
ابتسمت وعد وقالتله:إيه الجمال دة
قبل يديها واجلسها على مائدة العشاء وقالها:وعد انا بأحبك اوي
وعد:انا مكنتش فاكراك رومانسي كدة
زياد:ولسة انا هاخليكي أسعد انسانة بالعالم بس خليكي جنبي
وعد:بس في حاجة انا باكره المفاجئات بطل تفاجئني
ضحك زياد:بس كدة حاضر
*طيب ممكن تعرفني ليه كانوا متجمعين عيلتك وعيلتي وإحنا بنرقص لما ندهوك واتكلمتوا وكان شكلكم بتتفقوا على حاجة
كان زياد يبتسم ثم قال:حرقتي اخر مفاجئة محضرهالك بس بصراحة هي اقتراح عمي طبعا انتي عارفة ان انا امي لسة عايشة
وعد:اه وربنا يشفيها ماجتش بسبب تعبها وانها عايشة بالصعيد وسط اخواتها و رافضة تعيش هنا
زياد:اه بس هي طلبت من عمي انه يفاتح اخوكي بموضوع 
اننا نكتب الكتاب بسرعة بس عندها في الصعيد ولانها تعبانة جدا عاوزة دة يحصل لانها خايفة تموت وعاوزة تفرح بيا انا ابنها الوحيد 
وعد بصدمة :ربنا يطول بعمرها
بقلم مرفت السيد 
زياد:مالك مصدومةليه
وعد:مش عارفة اقول إيه
زياد:الي جواكي
وعد:مش عارفة حاسة بسربعة ومش حابة كدة بس مامتك عاوزة تفرح بيك ودة حقها انا مش عارفة اقول ايه
زياد:وعد اهدي وفكري على مهلك انا بين نارين تعب امي من ناحية و انك بتخبي تاخدي خطوات مدروسة وبهدوء ودة حقك من ناحية
وعد:تمام انا هافكر
زياد:بس وعد تتكلمي معايا وتشاركيني افكارك
وعد: وعد اني هاقولك كل حاجه
زياد:طيب ياللا ناكل انا جعان
ابتسمت وشرعا بتناول الطعام ثم قاما للرقص بتلك الأجواء الرومانسية
إنتهت الأمسية وقام زياد بتوصيل وعد لمنزلها وبعد انصرافه ظل يراسلها حتى خلدت للنوم
بالصباح ايقظها وليد وهنا واطفالهم لتناول الافطار وبعدما انتهوا جلسوا جميعا 
فقال وليد:طبعا زياد قالك
وعد:اه وانا محتارة
هنا:ليه بس دة عريس محترم من عيلة وبيحبك
وعد:عارفة بس كدة خطوة مهمة لازم افكر فيها الأول
وليد:على راحتك انا وعدتك اني معاكي في اي قرار
وعد احتضنته:ربنا يخليك ليا
بقلم مرفت السيد 
هنا:ربناييسرلك الامور  انتي تستاهلي كل خير
قبلتها وعد:حبيبتي ياهنا
وليد:احنا هننزل شقتنا بقى ونسيبك تجهزي عشان خطيبك هاياخدك يفسحك النهاردة صح
وعدوهي تلعب مع اولاد اخوها:صح
هنا:ياللا ياولا.د سيبو عدتكم تجهز
بعد انصرافهم اتصل بها زياد:صباح الورد
وعد:صباح النور
زياد:يادوب ساعتين وتكوني خلصتي ولا 4 ساعات كفاية
ضحكت وعد:هاجهز وابلغك يابارد
اغلقت الهاتف لتجد ان اهوها نسي موبايله فنزلت عشان ترجعه وهي على الباب وقبل ماتخبط سمعت هنا بتقول لوليد:ماقولتلهاش ليه
وليد:زياد طلب مني مااقولهاش عشان منبقاش بنضغط عليها
هنا :بس دة مبلغ كبير ولو هي رفضت الجواز هانرجعه ازاي بعد ماسرفظا نصه على التجهيز ولسة بنوضب وفي بضاعة هانشتريها
وليد:اعمل ايه بس بعد ماطردوني من الشغل وبعت عربيتي وفهمت وعد اني هاغيرها وفلست خالص لما عملتلك العملية ولولا وقفة زياد وتمويله لمشروعي كان زماننا بنشحت
هنا:بس اختك بدات تحبه وان شاء الله هاتوافق
وليد:ربنا يستر مقدرش اغصبها
بقلم مرفت السيد 
شعرت وعد بدوخة بس اتماسكت وفتحت  هاتف وليد لتجد محادثات بينه وبين زياد تثبت صحة الكلام الي سمعته
قررت تسكت و تتظاهر بانها ما سمعتش خاحة وخبطت علي وليد وفتح وهو متوتر ابتسمت وقالتله:خد يازهايمر نسيت دة
وطلعت بسرعة دخل وليد وقال لهنا:تفتكري سمعتنا؟
هنا :لا وعد لو سمعت كانت اتكلمت معانا
طلعت وعد وهي بتفكر دة أخوها الوحيد الي رباها متقدرش تخليه مديون هو كدة اكنه اخد مهري ولا دي صفقة لالا نش معقول. زياد مش وحش ولا يترفض انا ميالة له بس مش لوي دراع بمزاجي اعمل ايه طيب. انا مش بيعة وشروة انا مش عارفة مخي اتشل
وبعد تفكير اهتدت الى حل فقامت ولبست وجهزت نفسها ولما زياد وصل كانقاعد مع اخوها في شقته
نزلت وعد وقالت :أنا عاوزة اقولكم على حاجة مهمة
نظر وليد وهنا لبعض بتوتر وقال وليد:خير ياوعد
زياد:مالك ياوعد في ايه
وعد:انا بس اخدت قراري بموضوع الجواز خلاص
دقيقة صمت والجميع ينتظر قرارها على اعصابه ووعد تنظر اليهم بنظرات غريبة
ثم قالت بحزم : انا قررت.....
😳😳😳😳😳🤔🤔🤔🤔🤔🤔🤔😵
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قالت وعد:انا موافقة بس بشروط...
قاطعها زياد بلهفة وسعادة :موافق
وعد:طب اسمع الشروط الأول
وليد بفرحة:المهم انك وافقتي والباقي تتناقشوا فيه وانتو بتتغدوا بمكان هادي كدة
احتضنتها هنا :مبروك ربنا يتمم على خير
وعدبذهول: طيب مش يمكن زياد يرفض
سحبها زياد من يدها وامسك بحقيبة يدها وقال: مستحيل ياللا بينا واحنا هانتفق بإذن الله
استسلمت وعد لالحاحه وخرجت معه الى احدي المطاعم الهادئة وبينما يتناولان الغداء قال لها:ها ياستي اتفضلي انا تحت أمرك
ضحكت وعد: متهور انت ياهندسة
ضحك زياد:اشمعنى يا إدارة
*😁 عشان لازم تسمع قبل ماتتكلم
:تصدقي بالله
*لا إله إلا الله
:لو طلبتي عيوني متغلاش عليكي ومش كلام لأ  فعل وجربي
انتهيا من تناول الطعام وطلبا عصير وبينما هما يتناولانه
قالت وعد*ماشي يازوز هاقولك شروطي وترد عليا لما اخلص كل شرط
:ربنا يستر بس حاضر ياعيون الزوز
*أولا أنا موافقة على كتب الكتاب لظروف تعب مامتك بس دة مش معناه اني موافقة على الجواز دلوقتي
:لازم اقاطعك انا مش فاهم
*هافهمك مش هانتجوز يعني ونعيش سوا لا كتب كتاب ارضاء لمامتك وإحنا زي مااحنا مخطوبين مش هانتجوز إلا لما احس باني مستعدة اكمل حياتي معاك
:بس ياوعد كدة تضييع وقت انتي تقدري تفهميني. واحنا سوا بالعكس دة وجودنا ببيت واحد هايقربنا من بعض اكتر
بقلم مرفت السيد
*مش عاوزة اتسرع واخد قرار واندم انا كدة بارضي امك وبارضي نفسي عرفت ليه قرلتلك فكر الأول 
صمت زياد قليلا وهو يفكر ثم قال بيأس:أمري لله موافق كملي
*تاني شرط مهري يتدفع لأخويا قبل كتب الكتاب
:بس كدة ياوعد انتي مال الدنيا كله  تحت رجليكي دهبك وقايمتك ومهرك وكل ما أملك تحت جزمتك
*اخجلتني بس انت لازم تفهم وليد دة ابويا طول عمره بيصرف عليا وجايبلي بجهازي اغلى حاجة عمره مارفض أي طلب ليا ومش عاوزة اكلفه وهو عنده بيت ومسئولية
:ربنا يخليكم لبعض بس دي مش طلبات ياوعد
*ازاي بقى امال الي قولته دة إيه
:دي حقوقك انتي بجد مفيش منك لاطلبتي دهب ولاعربية ولا أي حاجة لنفسك حتى مهرك عاوزة تساعدي بيه وليد عشان كدة مش هاخليكي تتمني أي حاجة قبل ماتحلمي هاكون محققلك الحلم
ونهض مقتربا منها وانحنى وقبل يدها بكل رقة وهمس لها:باحبك ياوعد تسمحيلي بالرقصة دي
ابتسمت وهي تحمر خجلا وقامت لترقص معه وبينما هما يرقصان سويا برومانسية لمح زياد هادي بصحبة زوجته فاوميء له برأسه واشار له هادي مرحبآ
ولاحظ زياد بأن هادي نركز معاه هو ووعد رغم محاولته التظاهر بالانشغال بهاتفه
فقال زياد لوعد: وعد ممكن أسألك سؤال
*طبعا
:هادي علاقتك بيه عاملة إزاي
*مش فاهمة لاني حكيتلك كل حاجة بيني وبينه قبل كده
:قصدي الحاجات الي مبتتحكيش
*يعني إيه
زياد بلهجة عصبية:بصراحة كدة بيحبك او انتي كنتي بتحبيه هل كان بينكم علاقة رومانسية إعجاب؟
*انا هحاوبك لاول واخر مرة بس انا مبحبش الاسنحواب بالشكل دة بصراحة انا من ناحيتي لأ عمري ماشوفته غير اخ وصديق وهو عمره ماتجاوز بفعل او كلام ولولا غيرة مراته الي كانت زميلتنا كان زماننا لسه أصحاب انا وهي
:انا آسف انا شفته هنا وكل مرة باقابله عينيه مش بتترفع من عليكي
*دة نفس كلام عاليا وماريا بس انا مش شايفة كده وماتخنقنيش بالكلام دةانا مش هاسمح بأي تلميح بالشك في اخلاقي
ابتسم زياد:عشان انتي بريئة انا آسف سامحيني انا باغير عنري ماشكيت ولو للحظة بأخلاقك
ادارات وعد وجهها بغضب فقربها زياد منه وقبل رأسها رغما عنها وقال:لو مافكتيش هافضل ابوس فيكي لحد مايبانلك صاحب
ضحكت وعد:خلاص خلاص تسمح بقى نقعد
زياد:لأ إحنا نمشي عشان لسة هانتفسح
وعد بمرح:ربنا يستر
دفع زياد الحساب وبينما هما ينصرفان قابلا هادي وزوجته فتبادلا التحية وبعد انصرافهما قالت له زوجته :هو دة بقى خطيبها الي شارككم عشان خاطرها يابختها 
هادي: أصلها انسانة هادية ومحترمة وتتحب ودة اقل حاجة يقدمهالها يابخته هو
زوجته:قصدك إيه
هادي:بلاش نكد بدل مااخدك ونمشي
بقلم مرفت السيد
اصطحب زياد وعد لاكتر من مكان ذهبا لشارع المعز  ثم اصطحبهالتناول ترمس ودرة  على النيل  ثم تناولا العشاء بمطعم يطل على الاهرامات
اوصلها الى منزلها وقال لها قبل ان تغادر:انا قضيت اسعد يوم في حياتي كلها نسيت الشغل والرسميات كنت معاكي انا زياد وبس انتي اول واحدة تعاملني كانسان مش بنك
*إنت بتبالغ اوي انا معاك ان الناس بتقدر قيمة بعض بالفلوس بس مش كل الناس كدة ةلفلوس بتنفع اه بس مش كل حاجة
:طيب عارفة اني نسيت أسألكاهم سؤال 
*الي هو
:كتب الكتاب امتى ماتنسيش اننا هنسافر وكل الي هايحضر هاناخده معانا
*امممم الشهر الجاي كويس
:يعني بعد اسبوعين؟
*لا قصدي كمان شهر
:ماما تعبانة اوي انا عارف اني باستعجلك بس خليها بعد اسبوعين عشان خاطري
*ماشي يازياد انا هاطلع بقى
قبل يدها مودعا :تصبحي على خير
*وإنت من أهله
مر الاسبوعان سريعا وجهزت وعد حقيبتها وكل ما يلزمها بمساعدة ماريا وعاليا كانا يبيتان عندها ليلة السفر
واستعد وليد وزوجته ايضا وبعض الأقارب والأصدقاء
استأجر لهم زياد أتوبيس خاص لنقلهم
و اصطحب وعد وصديقتاها بسيارته
كانت وعد نائمة اغلب الطريق وزياد يحاول ايقاظها فقالت له عاليا:متحاولش احنا طول الليل بترغي ومحدش مننا نام
حتى ماريا في سابع نومة اهو وانا هاحصلهم
زياد:ربنا يسامحكم بقى
ضحكت عاليا ونامت هي الاخرى ايقظهم زياد وقال:صحوا النوم ياللا عشان نشرب قهوة ونامل بالاستراحة دي عشان قربنا نوصل
وبالفعل توجهو للاستراحة وتناولو الطعام وشربوا قهوة نظر اليهم زياد وهم يتثائبون:يعتي انا واخدلكم اجازة على مسئوليتي عشان تسهرو عروستي كدة
بقلم مرفت السيد
ماريا:معلش بقى بتشبع منها
وعد:احنا نمنا كتير اوي
زياد:اها بس ادخلوالتواليت اغسلو وشكم كدة صحصحوا
عاليا:فعلا ياللا بينا
ذهب ثلاثتهم للاغتسال وعادا وهم افضل حالا ابتسم زياد وقال:ياللا بينا جاهزين
ماريا وعاليا ووعد:جاهزين
وانطلق زياد بهم الى بلدته ولكن هل فعلا يا وعد انتي جاهزة؟ هذا ماقالته وعد لنفسها وزياد يتوقف بسيارته امام منزل عائلته
الإجابة :يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
توقفت السيارة امام منزل فاخر وكبير
وكان هناك بعض الرجال بالانتظار على رأسهم عم زياد الكبير ابو كامل
ترجلت وعد وصديقاتها من السيارة ووجدوا بأن الاتوبيس الذي يحمل شقيقها والعائلة والاصدقاء قد وصل بالفعل
رحب الرجال بزياد  وبدأ بتقديمهم الى وعد
فقال لها:دة عمي كبير العيلة والبلد الحاج ابو كامل
ابتسمت وعد وصافحته فقال:اهلا ياعروستنا الف مبروك سيبهالي يازياد انا هاعرفها بباقي العيلة
دة عمك الحج كمال اخويا الي فاضلي بعد ابو زياد الله يرحمه
واشار الى احدالشباب واكمل  قائلا:ودة ابني. الكبيرالدكتور خالد ودة إبني التاني المهندس أحمد
ودول فريد وحسين وسامح ولاد عمك كمال
كانت وعد تومأ برأسها مرحبة بالجميع
أكمل ابو كامل:ياللا اتفضلو على جوة انتي وصحابك اخوكي وقرايبك جوة بانتظارك ويبقى زياد يعرفك بالحريم بقى الدار داركم ياجماعة
بقلم مرفت السيد 
قالت ماريا:انا خايفة
عاليا بمرح:وانا مش هامشي من هنا الا وانا متجوزة حد من ولاد عم زياد
ضحكت وعد: مش تصبري نشوف الحريم الأول
استوقف زياد وعد وقال: وعد قبل ما ندخل انا عاوزك ماتركزيش غير مع امي وبس الحريم عندنا واعرة وفي نسب بيننا وبين اهل ارملتي مابين حسين وحنان ولادعمي كمال
دول متجوزين من عيلة ارملتي منى وحامد ولاد عم ارملتي وطبعا هاتسمعي كلام زي الي كل الي سمعتيه قبل كدة ويمكن اكتر اظن انتي عاقلة وفاهمة ومش اي كلمة تتقالك تصدقيها
ابتسمت وعد:ماتقلقش ومتشغلش بالك
كان بالداخل سفرة كبيرة يجلس عليها وليد واسرته يتناولون الطعام احتضنت وعد اخوها وهنا واولادهم ورحبت بالجميع 
فقال زياد: انا جعان احنا ناكل الأول بعدها نطلع للحاجة
ابو كامل:هاتوا اكل يابنات لعروسة زياد والي معاها اتفضلوا اقعدوا
جلس الجميع وبدأت بعض النسوة بتحضير الطعام وهم ينظرن الى وعد وعاليا وماريا وهنا بتعجب
هنا :هما مالهم يازياد
زياد:عشان الاختلاف بالمظهر والكلام دي اختي لما بتيجي هنا بيتعاملو معاها انها فضائية
ضحك الجميع وقال وليد:سفرة دايمة ياحاج ابو كامل
قال كمال:نورتونا ياجماعة
زياد: تعالو ياجماعة نشرب الشاي ونتكلم بالجنينة
ابو كامل:ياللا بينا يارجالة ونده على احدى السيدات :ياام خالد ابقي خلي بالك من البنات وخليهم ياكلو كويس 
انصرف الرجال الى خارج المنزل جاءت زوجة ابو كامل بأبتسامة مطمئنة وقالت:من عنيا ياابو خالد اهلا بيكم ياجماعة نورتونا مين فيكم بقى عروسة الغالي
قالت هنا وهي تشاور على وعد:بنورك ياحاجة أهي وعد العروسة
اقتربت ام خالد من وعد واحتضنتها وقالت:زي القمر بخت زياد بقى امه دعياله
وجلست تتسامر معها وتداعب الجميع كانت ام خالد امرأة خفيفة الظل ومرحة  انتهت الفتيات من تناول الطعام فقالت ام خالد: الف هنا يابنات
دخل زياد وقال:بعد اذنكم بقى هاخد وعد اعرفها بالحاجة ام زياد
ام خالد:طب استنى اعرفها بحريم وبنات العيلة الأول
تعالو يابنات
جاءت بعض الفتيات والنساء
بقلم مرفت السيد 
فقالت ام خالد :دي الحاجة زينب مرات عمك كمال
ودي حنان بنتها
نظرت حنان الى وعد بغل وبابتسامة صفراء وقالت:اهلا ياعروسة مبروك
وعد:الله يبارك فيكي
اكملت ام خالد:ودي منى مرات حسين ابن عمك كمال
فنظرت منى الى وعد بغيظ وقالت: اهلا ياعروسة
فتذكرت وعد كلام زياد وقالت بتكبر :أهلا
همست لهاعاليا:ليه حق زياد يحذرك منهم
وقالت ام خالد:ودي بدور بنتي متجوزة فريد ابن عمها
ابتسمت بدور بود واحتضنت وعد وهي تقول:نورتي ياعروسة الغالي ونظرت الى حنان ومنى وقالت وهي تنظر اليهم بهدف اثارة غيظهم: انتي  جميلة ماشاء الله 
وعد:من ذوقك بس
اتفاجيء الجميع بزينة شقيقة زياد وهي تدخل من الباب حاملة حقيبتها وانطلقت لتحتضن زياد ووعد وهي تقول: مفاجأة
زياد:انتي ياأروبة جيتي إزاي
زبنة:مكانش ينفع افوت كتب كتاب اخويا
وعد:كويس انك جيتي علشان ملحقناش نتعرف المرة الي فاتت
همست لها زينة:قابلتي جوز ذئبات الجبل دول وهي تشير على حنان ومنى
ضحكت وعد:ايوة
زينة:ماتقلقيش انا معاكي في ضهرك
وعد:متخافيش عليا
ماريا:شاركونا معاكم ياجدعان
زينة:انتو بقى الحراسات الخاصة بتوع وعد
عاليا بمرح وهي تنظر لحنان ومنى وهم يتغامزون وينظرون الى وعد وزينة بحقد:مش أحسن من ريا وسكينة دول
ضحكت الفتيات بشدة فقال زياد :خلصتو نمنمنة يابنات عن اذنكم بقى تعالي ياوعد
وامسك بيدها وقبلهاوسط دهشة الجميع وقال: مالكم كلها بكرة وتبقى مراتي عن اذنكم.
ونظر بحدة الى حنان ومنى فنظروا الى الارض 
فصعد السلم ووعد بيده فقال لها:حماتك طيبة ما تقلقيش 
طرق زياد الباب على أمه وقال:صاحية ياحاجة حسنية
فأجابته امه :ادخل ياولدي
دخل زياد ومعه وعد نظرت وعد فوجدت امه امرأة كبيرة بالسن طريحة الفراش وتبدو مريضة جدا وتتحدث بصعوبة وبجوارهاادوية كثيرة ولكن تهلل وجهها عند رؤية زياد
فارتمى زياد باحضانها وهي تبكي وتقول:حبيبي الحمد لله عشت وربنا مد بعمري عشان أشوفك عريس
قبل زياد يديها بحنان:بعد الشر عنك ربنا يطول بعمرك ياحبيبتي
ووعد تنظر إليهم بتأثر فقال زياد:تعالي ياوعد قربي
دي وعد خطيبتي ياأمي
ابتسمت حسنية وقالت:تعالي قربي مني انا سمعت انك زي القمر
ابتسمت وعد وقالت:سلامتك ياماما
مدت حسنية يدها لوعد فاحتضنتها وقالت: ربنا يسعدكم ياحبايبي خلي بالك زياد دة صعب مش اي واحدة بتعجبه ودة معناه انه بيحبك انا عاوزاكي تخلي بالك منه 
بقلم مرفت السيد 
وعد:حاضر ياماما
حسنية:وانت ياواد عروستك شكلها مؤدبة وبتتكسف خلي بالك منها
زياد:دي في عينيا
دخلت زينة واحتضنت حسنية بحب وقالت:ازيك ياامي
سلامتك ياغالية
حسنية:حبيبتي يازينة كان نفسي اشوفك عروسة انتي كمان بس شكلي مش هالحق
زياد:بعد الشر عنك ياأمي
اتت الممرضة وقالت:ميعاد الدوا ياحاجة
زياد:عن اذنك ياماما ووجه كلامه الى الممرضة :خلي بالك منها
الام:زياد كتب الكتاب امتى ياولدي
زياد:بكرة ان شاء الله ياحاجة
الام: بإذن الله
 قال زياد: وعد انا مش عارف اشكرك ازاي امي روحها ردت فيها بخبر جوازنا دة
زينة: ايوة فعلأ امتي عارفة أمي صحيا تعبانة جدا وتحسين نفسيتها جزء من العلاج
وعد : ربنا يشفيها يارب  وتقوم بالسلامة
نظر زياد يالاسفل فوجد وليد يجلس مع الرجال فقال :عن اذنكم انا نازل خلاني حضروا وهاقعد مع مع الرجالة برة
قالت ام خالد: ايه قابلتي حماتك ياوعد
وعد :اه ربنا يشفيها
حنان : ماتيجي ياعروسة اقعدي ويانا
عاليا:لا معلش وعد عروسة ولازم ترتاح وكلنا هانقوم ننام
زينة:اه بكرة فرح ولازم نجهز دة الميكب ارتيست جاية بدري عشان المشوار
ماريا: اه وورانا دلوقتي حاجات اهم من الكلام
منى بضحكه صفراء:ربنا يتمم على خير
زينة:بإذن الله هاتتم على خير غصبا عن اي حد
ام خالد :ماشي ياللا ياجماعة على المضيفة عشان ترتاحو
كان الرجال يتحدثون مع وليد عن عاداتهم بالزواج ويمرحون مع زياد
ووعد وصديقاتها وزينة وهنا بالمكان المخصص لهم يضحكون ويمرحون
الكل كان يشعربالسعادة باستثناء منى وحنان
قالت منى لحنان: خلاص اتفقنا
:
حنان:انا خايفة
منى :جمدي قلبك حامد هايساعدنا
حنان: حسين اخويا لو عرف ولازياد هايقت... لنا
منى: وحق بنت عمي الي قت... لها الفاجر دة والورث الي ورثه من ورا مو.. تها يعني يقت... ل ويورث كمان وجايب عروسته واهلها هنا وفرحان لا لازم يدفع التمن ياحنان
نظر اليهم حامد من بعيد وهو يحلس مع الرجال وهز رأسه بالايجاب وغمز لهما
وابتسم ثلاثتهم بحقد
ياترى ناويين على إيه 🤔🤔🤔
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
استيقظ الجميع بالصباح على زغاريد النسوة و تزيين المنزل والبلدة باكملها بالانوار واصرت ام زياد على النزول للاسفل بنساعدة الرجال على كرسي متحرك
الجميع منشغلون بالتحضير والفتيات يساعدن وعد التي تشعر بتوعك بمعدتها
حتى حان موعد كتب الكتاب الرجال بالخارج يحتفلون ويرقصون على المزمار الصعيدي بالأحصنة وبالعصا والنساء داخل الدار يرقصون بسعادة بانتظار العروسة 
بقلم مرفت السيد 
خرجت عليهم وعد وهي ترتدي فستان ابيض اللون مرصع بالالماظ  رقيق يعانق جسدها الممشوق  ويبرز مفاتنها له ذيل متوسط وشعرها مفرود على ضهرها وفوقه تاج  ابيض اللون
واضعة مكياج سواريه زادها جمالا
احتضنتها ام زياد وهي تقول:ربنا يحرسك من العين يارب
جلست وعد وسط هنا وزينة وعاليا وماريا يضحكون ويصفقون بسعادة ووعد متحاملة على نفسها من الألم 
حتى اتي المأذون اطلقت النسوة الزغاريد واتى وليد الى شقيقته مع عمها وعم زياد ابو كامل كي يأخذون موافقتها
وتم كتب الكتاب لتنطلق الزغاريد وتقول النساء:كتبوا الكتاب مبروك ياعروسة 
ولكن وعد شعرت بألم يعتصر بطنها فهرولت الى الحمام لتفرغ مابداخل معدتها
وبينما هي بالداخل سمعت صوت رجل صعيدي يقول: مسكينة العروسة دي
فحبست انفاسها كي لايشعرون بوجودها لترد عليه امرأة : اه والله بكرة تحصل الي قبلها دة كان بيعشق هالة مراته الله يرحمها
لترد اخرى:بس لأحسن حد يسمعنا
فقال الرجل :لا كلهم برة بيرقصوا عارفين البنت خلوة واعلها طيبين ميستاهلوش يناسبوا السفاح دة
لترد عليه المرأة الأخرى :انت عارف انه وز على ق.. تلها عشان يورثها
بقلم مرفت السيد 
وامبارح سمعته بيقول لعمه ان عروسته الجديدة مغفلة ومصدقة إنه بريء من دم هالة وانها طيبة وانه متجوزها بس غشان يخلف منها انما هو بيحب قمر اخت هالة الله يرحمها ومستني رجوعها من برة عشان يتجوزها
فقال الرجل: ياللا ربنا معاها وربنا عالظالم ياللا بينا نخرج نبارك
فقالت المرأة الاولى: ياللا ياخويا
شعرت وعد بصدمة جعلتها تترنح ولكنها تماسكت وخرجت من الحمام بهدوء الى الخارج وجهها يعلوه خوف
فقالت عاليا:مالك ياوعد اتأخرتي ليه
هنا:ايه ياحبيبتي وشك مخطوف ليه
لم ترد عليهم فهي كانت بواد آخر وفجأة علت الزغاريد بقدوم العريس ومعه وليد واعمامه
فقبل راس والدته ثم اقترب من وعد وقبل رأسها واحتضنها بحب مبتسما بسعادةفهمست له ببعض الكلمات
تبدلت ملامح وجهه لغضب ودهشة فهمس لها هو الاخر ببعض الكلمات
ثم امسك بيدها وجلس بجوارها وبدآ يتحدثان بهدوء وبانفعال حتى لاحظ الجميع توتر الموقف بينهما
تدخل وليد وقال:في إيه ياجماعة الناس بتبص علينا
ابتسم زياد :مفيش وعد تعبانة بس
وعد:لا في وانا عاوزة انزل مصر حالا
زينة:مالك ياوعد فهمينا
وعد:انا عاوزة الحج ابو كامل ووليد وزياد على انفراد
قالت ام زياد وهي تنظر لمنى وحنان اللتان كانتا تضحكان بخبث :اقطع دراعي لو ماكان الي بيحصل دة بسببكم
منى بمكر :هو انا اتكلمت خالص
ام خالد:دي عين وصابتنا 
بدأ الجميع بالهمس فقال زياد بحدة:مش عاوز حد غريب هنا
فقالت ام خالد :معلش ياحبايب اتقضلوا ع العشا
انصرف المعازيم لتناول طعام العشاء
ابو كامل:لاحول ولا قوة الا بالله حصل ايه بس
امسكت ام زياد صدرها بألم
قال زياد مطمئنا والدته وهو يقبل يدها:مفيش حاجة ياأمي متقلقيش وعد أكيد بس قلقانة من حاجة وعاوزة تطمن من عمي ونظر الى وعد نظرة ذات مغزى بتوسل مش كدة ياوعد 
ابتسمت وعد بتوتر: مفيش حاجة ياماما زي مازياد قالك عاوزة اكلم عمي بحاجة بسيطة بس اصل زياد بيزعقلي عالفستان
بقلم مرفت السيد 
ابتسم زياد وقال:ايوة ياأمي وهي زعلت وانا مقصدش حقك عليا ياوعد
ضحكت ام زياد:الحمد لله انا افتكرت في حاجه حصلت معلش يابنتي اصل دمه حامي وانت ياولا اتلم دي عروسة 
تنفس الجميع الصعداء وقالت ام خالد:مش باقولكم عين كملو الفرح ياللا وانت يازياد خد عروستك وادخلوا اتعشوا
زياد: لا أنا هاخدها اوديها للدكتور عشان معدتها مقلوبة من الصبح 
ام زياد:ماشي ياقلب أمك سلامتك ياحبيبتي
تعالي هنا في حضني احتضنتها وعد بحب فاعكتها حسنية عقدا ذهبيا كبيرا وقالت:دة كردان حريم عيلتنا من زمان ان شاء الله تلبسيه لبنتك او مرات ابنك يوم جوازهم ياحبيبتي
ابتسمت وعد وقالت:بإذن الله
قال زياد:ربنا يخليكي لينا يارب ياللا بينا ياوعد
 ابو كامل:تعالى ياوليد نوصلهم
وبمجرد خروجهم انطلقت الاعيرة النارية فخافت وعد فامسكت بيد زياد بخوف فابتسم بهدوء وضمها اليه وهمس: متخافيش انا جنبك
ابتعدت عنه بسرعة وسبقته الى السيارة ولخق بهما وليد وابو كامل انطلق زياد بالسيارة الى احدى المنازل القريبة وقال:اتفضلوا ياجماعة عشان نتكلم دة بيتنا برضه
نزل اربعتهم الى داخل المنزل وقال ابو كامل:خير يابنتي في إيه يا زياد
زياد:اسألها ياعمي
وليد:فهمونا اتكلمي ياوعد
وعد: بعد اذنك ياوليد وانت كمان ياعمي انا عاوزة اتطلق 
شعرالكل بصدمة وصاح وليد:انتي اتجننتي دة انتي عاقلة حتى إزاي هو حد غصبك على الموافقة انتي مفكراها لعبة
ابو كامل :اصبر بس ياوليد فهمينا حصل ايه طيب
زياد بعصبية :أيوة اتفضلي انا هاتجنن ياجماعة
بكت وعد :عشان كداب غشتني مش عاوزاك
زياد:انا ياوعد
وليد:فهمينا يابنتي حرام عليكي
نهض ابو كامل وقال:تعالى معايا ياوليد سيبهم يتكلموا براحتهم ومهما كان القرار الي هاتتفقو عليه هانفذه بس بلاش ام زياد او اي حد ياخد خبر احنا هانرجع البيت وربنا يقدم اللي فيه الخير
جلس زياد  واضعا رأسه بين يديه وارتمت وعد على الكنبة تبكي بحرقة
فاقترب منها وامسك بيدها وقال بهدوء:طب اهدي وبلاش عياط وفهميني ليه أول كلمة اسمعها منك بعد جوازنا تكون مش عاوزاك انا محذرك من الي هايحصل
قالت وهي تتشنج من البكاء :عشان خدعتني اوعى ايدك ابعد عني
ابتسم بهدوء:ازاي فهميني سمعتي إيه ومن مين
*ولو قولتلك الي عرفته والكلام طلع صح هاتطلقني
:حاضر
*وعد
:وعد
توقفت عن البكاء وناولته مصحفا وقالت*طب احلف على كتاب ربنا انك هاتكون صادق
وضع يده على المصحف وقال:اقسمت بكتاب الله لهقولك على كل حاجة بصراحة
اهدي بقى وبيني وبينك ربنا واتكلمي بكل وضوح
:ماشي
وقصت عليه كل ماسمعته
وبعدما انتهت كان زياد صامتا ولايبدو عليه اي رد فعل فقالت:أتفضل رد
انت فعلا قت... لت مراتك عشان ورث
هل انت بتحب اختها قمر وعاوز تتجوزها عليا لما ترجع
هل انت غشتني واتجوزتني بس عشان تسكت كلام الناس هنا عنك
اظن انت اقسمت بكتاب الله لترد عليا بصراحة
قال زياد:وانا فعلآ هاجاوبك
*وانا أوعدك مهما كان جوابك هاكمل تمثيل عشان صحة والدتك
:تمام بس محتاج منك وعد تاني
*إيه هو
:الكلام الي هاقوله ميطلعش برة عني وعنك
*موافقة
:اوعديني
*اوعدك
.. :الحقيقة ياوعد هي...................
🤔🤔🤔🤔😲😲😲😲😲😲😲
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
:وعد أنا.....انا مش عارف اقولك ايه
*قول الحقيقة صارحني يازياد
: دة ماضي ياوعد الحقيقة عبارة عن ماضي
*وانا مش هاحاسبك على الماضي بس ع الاقل اعرفه ووقتها اقرر هاقدر اكمل ولا لا
:ماهو دة الي خايف منه  انك تسيبيني
*على حسب مقدرتي هاقدر اتعايش مع الي هاعرفه ولا صعب عليا
:طيب تعالي اقعدي جنبي متخافيش
صاحت به وعد*انا عاوزة افهم عاوزة اعرف من حقي طالما ماقفلتش صفحتك القديمة بتفتح صفحة جديدة معايا ليه انا ذنبي إيه
:لا الماضي مات و اتردم بس للاسف في ناس بتنبش عليه
انا غلطان اني مكنتش صريح معاكي من البداية تعالي ياوعد
اقتربت منه فامسك بيدها واجلسها بجواره وقال:ممكن اطلب منك طلب قبل مااتكلم
*اتفضل
:احضنيني
*إيه انت في ايه ولا ايه 
:معلش استحمليني عارف إني شخصية غريبة وغامضة بنظرك بس وحياتك عندي انا باحبك
وقبل يدها ثم ضمها اليه بكل حب وحنان
شعرت بالخوف والتوتر فكان يضمها معتصرا اياها بعنف فقالت و هي تحاول الابتعاد: بالراحة انت بتوجعني يازياد
قال لها وهو يبتعدعنها ولكنه يمسك بوجهها بين يديه وينظر اليها نظرة ارعبتها: بجد وجعتك
*انت بتبصلي كدة ليه يازياد انت اتحولت ليه كدة انت كأنك كنت بتكسر عضمي
تركها وضحك بصوت عالي شعرت وعد بالخوف وبدأت بالتراجع الى الخلف
فاقترب منها حتى التصق ضهرها بالحائط خلفها وقال بابتسامة مريبة:دة 1٪من الوجع الي انتي اتسببتي فيه ليا
بقلم مرفت السيد 
ثم امسك يديها كانت ترتجف وجلس واجلسها باحضانه وهي متماسكة ولكنها تشعر بالخوف
داعب خصلات شعرها ثم وضع رأسها على صدره رغما عنها وقال بهدوء:
الرعب الي انا شايفه بعنيكي دة نفس الرعب الي شوفته بعيون هالة الله يرحمها قبل ما
شعرت وعد بصدمة مرعبة  مما سمعت وفجأة غابت وعد عن الوعي اثر ضربة على رأسها من زياد
افاقت وعد لتجد نفسها بمنزل عائلة زياد بغرفة زياد والجميع مجتمعون حولها وينظرون اليها بعيون قلقة وبمجرد مافتحت عيونها قال الجميع :حمد الله على سلامتك ياوعد
شعرت بألم برأسها فامسكت بها وقالت بضعف: ااااه انا فين
وليد: الف سلامه عليكي يا قلبي انتي تعبتي ووقعتي من طولك وزياد أخدك على المستشفى واتصل بينا وبعدها قرر زياد انك تخرجي ودكتور خالد ابن عم زياد هايتابعك هنا
نظرت وعد الى وجوه الجميع فوجدت زياد جالس على احد المقاعد ولكنه نائم فقالت:انا مش فاكرة حاجة
ماريا ببكاء: انتي تقريبا حد شربك سحر الكل شاكك في كدة
عاليا:أيوة انتي مش طبيعية خالص من وقت كتب الكتاب
هنا:دة زياد كان بيعيط جنبك يومين مش بينام فيهم
وعد بألم :انتو بتخرفو بتقولو إيه
وليد: الحاج كمال راجل بركة قرا عليكي قران وقال انك مأذية
وعد: انا عاوزة ارجع مصر
هنا:الحركة غلط عليكي انتي عندك ارتجاج بسيط بالمخ من اثر الوقعه
وعد بدأت تفتكر الي حصل فبدأت بالصراخ والبكاء:لا لا دة هو هو واشارت على زياد هو القا.. تل خدوني من هنا مش عاوزاه لالااااا
حاول الجميع تهدئتها استيقظ زياد مذعورا واقترب منها واحتضنها وهو يقول :وعد وعد حبيبتي اهدي
*سيبني طلقني انت مريض مجنون
:حاضر هاسيبك بس اهدي
تركها وهو يقول بعصبية: اندهو خالد انا رايح اجيبه 
اقترب وليد منها وضمها اليه فهدأت قليلا
وليد:ياوعد دة انا شايفه بعينيا بيبكي قدام سريرك وانتي بتصرخي وبتقولي ابعد عني ياقا... تل
وعد ببكاء:ضربني هددني اعترف انه قت... ل طليقته
عاليا: لا ياوعد انتي انهرتي بدون سبب
وعد:لا دة بسببه هناك في بيته التاني
ماريا: لا ياوعدانتي كنتو راجعين من برة زي الفل واول ماقربتي من باب البيت وقعتي من على السلم وصرختي جامد وكنتي بتقولي كلام غريب  زي ابعدوه عني  حد يلحقني 
وعد بعدم تصديق:مش فاكرة انتو بتقولو ايه
هنا:انتي وزياد كنتو راجعين من برة بتضحكو وانا شوفتك وكلنا كنا قاعدين وشوفناكم وفجأة صرختي ووقعتي واخدك عالمستشفى وبعدها جبناكي هنا حاولي تهدي دة من اثر السحر بجد مش حقيقي انتي بيتهيئلك
هدأت وعد من روعها قليلا فهي ترى عائلتها وصديقاتها يؤكدون لها بانها تتوهم فقالت : انا تعبانة الدنيا بتلف بيا
دخل زياد بصحبة دكتور خالد الذي طلب من الجميع مغادرة الغرفة وهي مستسلمة بهدوء وتغمض عينيها حتى لاترى وجه زيادوبعد الفحص أعطاها خالدحقنة مهدئة وقال لزياد:ربنا معاك هي هاتنام قلبي معاك يابن عمي 
جلس زياد بجوارها وهي تغيب عن الوعي وقال لها وهو يقبل جبينها:باحبك
باليوم التالي جلس وليد وابو كامل  وزياد بالخارج وقال زياد: انا اسف ياوليد انا السبب والله ماعارف اعمل ايه لأول مرة بحياتي حاسس بالعجز
وليد :انا لازم ارجع مصر عشان شغلي الي باعمله ومأجل كل حاجة  ودراسة الاولاد مينفعش اغيبهم اكتر من كدة وعاوز اخدها معايا
ابو كامل :صعب تسافر بحالتها دي
كمال:طب ما هي هنا مع جوزها متخافش دي وسط اهلها
وليد:انا مش خايف عليها معاكم بس اول مرة اسيبها  اقوم اسيبها وهي تعبانة
زياد:انا تحت امركم اوصلو لحل وانا معاكم
انضمت عاليا وماريا وهنا وزينة للحديث فقالت عاليا:احنا كمان لازم نرجع لاشغالنا
ماريا :بعداذنكم هو افضل حل انها تفضل هنا مع جوزها وان شاء الله تتعالج وترجع بالسلامة
بقلم_مرفت_السيد 
هنا:ايوة دي مسئولة منه
وليد:عارف بس وسطينافي مصر احسن
كمال:خالد بيقول بلاش سفر دلوقتي عشان دماغها الحركة غلط
زينة:طب استنو تفوق وناخد رأيها
زياد: انا مش عارف والله انا هاتجنن بس والله الي اذاها مش هاسيبه وامي لو حست هاتتعب اكتر
كمال: انا مستنيها بس تتحسن وهاقرالك عليها قران وان شاء الله تبقى بخير كل دة من شر نفوس الناس المريضة
وليد بقهرة:حسبنا الله ونعم الوكيل
زياد:عن اذنكم اشوفها واتطمن عليها
ذهب زياد اليها فوجدها مستيقظة ولكنها صامتة  فاقترب منها بتوجس وقال:طمنيني عليكي ياحبيبتي
ثم قبل يدها فبكت  وقالت:كأني كنت في كابوس يازياد تخيل اني اتهيئلي انك اعترفتلي انك قات... ل  وضربتني وحاجات كدة الكل بيقول انها محصلتش انا حصلي ايه انا مش فاكرة اي حاجة غير انك كأنك كنت  حد تاني 
ابتسم زياد وقال :حبيبتي الف سلامه عليكي  انا ملحقتش اتكلم معاكي اصلا وانتي انهرتي  عالعموم انتي كدة بتتحسني أهو الحمد لله
واحتضنها بحنان فقالت وعدوهي تبكي :ماتسبينيش يازياد
انا خايفة
بقلم مرفت السيد 
ضمها بحنان وقال:مقدرش اسيبك انتي مراتي وحبيبتي
بس اخوكي وصحابك عاوزين يرجعو ومحتارين لان الوقعة اثرت على دماغك ولازمك راحة لو حابة نرجع أجيبلك طيارة مخصوص ولو حابة نستنى هنا شوية لحد ماتخفي نستنى
قالت وعد : انت إيه رأيك
* الي يريحك بس انا عندي رأي انا كنت عاملك مفاجئة بس الي حصل دة بوظها كنت هاخدك بيتي في العزبة انتي لسة ماشوفتيهوش دة وسط المزارع بتاعتنا و حاجة كدة تهدي الاعصاب بس لو آنتي حابة
:ياريت انا فعلا محتاجة هدوء حاسة اني مش انا
زياد بسعادة :خلاص هاندهلك وليد وصحابك يتطمنو عليكي وتبلغيهم انك مستنية معايا
انصرف زياد وبمجرد انصرافه قالت وعد لنفسها: انا لازم أعرف الحقيقة ومش هامشي من هنا إلا لما أعرف
ابلغت وعد شقيقها وصحباتها بقرارها فقال وليد:يعني انتي مقتنعة بانك تستني هنا لحد ماتخفي ولا نستنى معاكي ويو.. لع الشغل؟
وعد:لا ياحبيبي انا حاسة اني مركزة وفايقة ومحتاجة اقعد بهدوء مع زياد حرام دة تعب معايا
هنا:ربنا يبعد عنك كل شر يارب خلاص ياوليد سيبها براحتها هي برضه مع جوزها
احنا هانروح نوضب الشنط
بمجرد انصراف وليد وهنا قالت ماريا:وعد انامش مصدقاكي
ماريا:ممكن تفهمينا
بقلم مرفت السيد 
بعد ساعة طرق زياد الباب على وعد وصديقاتها فوجدهم يبكون فقال:ايه ياجماعة كل دة بتودعوبعض
ماريا:ايوة دي اول مرة نفترق
عاليا:خلي بالك منها يابشمهندس إحنا هانعتمد على الله وعليك
ماريا:تطمنونا عليكم كل يوم والا هاتلاقونا هنا
ضحكت وعد:ربنا ما يحرمني منكم متقلقوش زياد جنبي
زياد:انا باعيش أفلام هندي من ساعة ماعرفتك ياوعد وانا اعصابي تعبانه بس متحمل دة انا الي عاوز حد يدافع عني زي صحابك كدة
اتى وليد وهنا وابنائهم لتوديع وعد بالاحضان والبكاء 
ثم احتضنت الصديقات بعضهن البعض ببكاء وحزن
وتحاملت وعد على نفسها بمساعدة زياد واوصلتهم الى السيارة المخصصة لنقلهم الى القاهرة
انصرفوا وهم يلوحون لوعد وهي تبكي احتضنها زياد: بكرة ترجعيلهم ياحبيبتي
تعالي نرتاح بكرة إن شاء الله هانسافر العزبة
بعد صعودهم للغرفة قالت وعد :البيت هادي النهاردة طمني على مامتك عامله إيه
* كل واحد من العيلة رجع بيته خلاص وماماكويسة ومتعرفش حاجة عن الي حصل
:عارف يازياد أنا لحد دلوقتي حاسة كأني كنت في كابوس
*عارف كلنا والله
:زينة فين امال
*المجنونة سافرت الصبح ومارضتش تقلقك
:ممكن اطلب منك طلب
*انا كلي ملكك
:مش عاوزة انام لوحدي
*حبيبتي مش هاسيبك لحظة واحدة
وضمها  إليه حتى خلدت الى النوم ثم تركها وخرج وهو يتسحب بهدوء حتى دخل احدى الغرف
ولايدري بأن هناك من يراقبه
 بصباح اليوم التالي اصطحب زياد وعد وودعت امه واعمامه وذهبا بطريقهما الى العزبة
 وبمجرد وصولهما اتفاجئت وعد ب.....
🤔🤔🤔🤔🤔🤔😲😲😲😲😲😲😲😲😲😲
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتفاجئت وعد ببيت كبير يشبه السرايات بتاعة الافلام القديمة وسط مزارع كتير ومساحة البيت والارض كبيرة جدا
فتح زياد البواية الخارجية بنفسه   ودخل بالعربية ممرطويل وسط الزرع لحد ماوقف العربية قدام سلالم السرايا 
نزل زياد بهدوء وفتح لها باب العربية وسندها من وسطها لانها كانت لسة حاسة بوهن
ابتسمت بخجل فقالها: انتي مراتي يعني متتكسفيش مني اقولك تعالي
وحملها على يديه وصعد بها السلم وفتح الباب الحديدي وقال لها:ثواني هاروح اقفل البوابة الخارجية لان مفيش بواب هنا
فقالتله:أمال مين بيراعي الزرع؟
*جنايني ومعاه مراته بس طول ماانا هنا ييجي بالنهار بس
: ماشي هستناك مش هادخل جوة لوحدي
غاب زياد عنها وظلت واقفة  مكانهاوهي تجول ببصرها بخوف حتى سمعت صوت بين الاشجار
فشعرت بالخوف ثم سمعت الصوت يقترب ولسة هاتجري اتخبطت في زياد وصرخت ومسكت في قميصه فضمها اليه وقال لها بدهشة :مالك في ايه
اشارت على مكان الصوت وقالت:في صوت هنا
ضحك وقال: انتي قلبك خفيف اوي دة روك
تعالى ياروك
فجاء كلب ضخم يجري وينبح فربت زياد عليه وقال:دةالكلب بتاعي انا مربيه من صغره عايش هنا بيحرس السرايا
تعالي تعالي دة بكرة هايحبك خالص
دخلت وعد المنزل فشعرت بالانبهار فهو منزل كبير مكون من دورين ولكنه واسع جدا ومليء بالتحف الأثرية  والاثاث ستيل مما جعل المنزل يبدو كالقصور
امسك زياد بيدها وقال:تعالي افرجك عالمكان هايعجبك اوي دة ياستي المنفى بتاعي وكل حتة هنا اختياري وبعناية واي حد باجيبه هنا بيكون له مكانة خاصة في قلبي
وبدأ يفرجها على المكان فكان الدور الاول من الفيللا عبارة عن سفرة و2 صالون و6 غرف مجهزة للنوم
 وكل الغرف لها بابان باب من الداخل وباب  بيتفتح على الجنينة
 فقالتله :وياترى جبت كام حد هنا
:هاتصدقي لو قولتلك انتي اول واحدة
*اممممممم وانا هحاول اصدقك
:تعالي بقى افرجك على السرايا من ورا 
واشار لها على حمام سباحة :ودة بسين وجاكوزي ودي غرفة الساونا ودة جيم
تعالي بقى اتفرجي على الدور الي فوق
صعدت معه السلالم الفاخرة فقال لها:انا صممت الدور دة اكنه  فيللا منفصلة
نظرت وعد الى الدور العلوي فهو مفتوح كأنه شقة كبيرة  مستقلة لها باب ويوجد صالة وغرفتان  غرفة نوم  صغيرةبها حمام  وغرفةالنوم الرئيسية  الكبيرة وبها حمام ايضا
ويوجد مطبخ صغير وطرقة واسعة وهي الليفنج بها شاشة عرض وانتريه والغرفة مصممة بشكل دائري بحيث تكشف السرايا من جميع الاتجاهات من الداخل والخارج
بقلم_مرفت_السيد 
قالها:إيه رئيك
*تحفة
:تعالي افرجك على اوضتنا
شعرت بالخوف والتوتر وقالت *اوك
دخل بها غرفة النوم هي اقل مايقال بوصفها غرفة ملكية
قالت وعد بانبهار:واو انت ذوقك حلو جدا بس متكلف
:يعني إيه حلو ولا وحش
*حلو بس تحس انك مصممه لابهار الناس
:وليه متقوليش ان ذوقي ملوكي
*مانا لاحظت
:المهم عجبتك الاوضة
*بصراحة آه
:دي جديدة على فكرة انا مانمتش فيها اصلا
* اوك ممكن تجيب الشنط انا عاوزة اخد شاور وانام
:حاضر بعد اذنك دقيقة
 غاب دقيقة وعاد حاملا الحقائب ثم قال:فضي الشنط وخدي راحتك انا هاغير هدومي بالاوضة الي جنبك وعلى ماتخلصي يكون الأكل وصل
*لأ استنى يازياد
بقلم_مرفت_السيد 
:ماتسبنيش لوحدي
*حاضر بس مش عاوزك تتحرجي مني
:انا هادخل اخد شاور وانت خليك هنا
*ماشي
انتهت وعد من الاستحمام وتغيير ملابسها لتريننج اسود خفيف وخرجت لتجد زياد بانتظارها
فدخل بعدها للاغتسال وتغيير ملابسه ثم خرج فوجدها تقوم بتسريح شعرها الطويل
فابتسم واقترب منها وامسك الفرشاة وبدأ بتصفيف شعرها وقال بهدوء: انا عارف ان جواكي كلام كتير وانا هاجاوبك
 على كل اسئلتك بس ترتاحي كدة وهاكون تحت امرك
*بجد يازياد
ابتسم بغموض :طبعا تعالي كلمي اخوكي وصحباتك على ماالاكل يوصل
وبالفعل اتصلت وعد بشقيقها واطمأنت عليه وطمأنته وتحدثت مع عاليا وماريا وظلت تتحدث وتمزح معهم بمكالمة جماعية على الواتس اب حتى نادى عليها زياد :ياللا الاكل وصل
اغلقت معهم وجلست مع زياد لتناول الطعام وكان هيا
فقالت :انت طلبت الاكل دة منين
*من ام حمادة مرات علي الحارس  ست فلبانة بس استاذة بالطبخ كل ماباجي هنا باتصل بيهم يحضرولي كل يوم اكل
:اها انت بتيجي هنا كتير بقى؟
:كل مااتخنق اخطف يومين تلاتة كدة
انتهيا من تناول الطعام وجلسا بالليفنج يشاهدان التلفاز
فقالت وعد: اطفي التلفزيون كدة زياد انا التفكير هايجنني
:عارف
*ممكن نتكلم بصراحة 
:الي تحبيه انا تحت أمرك اسأليني عن أي حاجه وصدقيني هاكون كتاب مفتوح معاكي
*بداية مبشرة
:تحبي تشربي حاجة الأول
*عصير فريش
اتى لها بالعصير وبعد ماشربته شعرت بدوار حاولت الوقوف ففقدت الوعي
حملها زياد ووضعها على الفراش وجلس بجوارها، بالساعات حتى بدأت تفيق فوجدت نفسها مكبلة اليدان بالفراش وزياد يقف بالبلكونة ويتحدث بالهاتف أغمضت عينيها بسرعة كي لايراها
فسمعته يقول بانفعال:انا مش عارف أعمل إيه مش عارف خلاص كل ماافتكر انها نسيت اطلع غلطان المهم انت عملت ايه بالكلاب الي عندك
اه تمام كدة لأ متقلقش وقولها ماتقلقش ربنا يخليهاليا
سلام
اغلق زياد الهاتف واقترب من وعد وقال:عارفة مشكلتي معاكي اني حبيتك بس مش قادر إنسى الي عملتيه فيا
اصحي ياوعد وظل يهزها حتى استيقظت
وهي تقول بضعف :ايه دة ونظرت الى يدها :انت مكتفني ليه كدة حرام عليك انا عملت إيه
فقال :انتي السبب بس خلاص انا هاريحك مش انتي عاوزة الحقيقة هاتعرفيها
قالت بغصبية*فكني طيب رابطني ليه كدة
:عشان تسمعيني ومتهربيش
*فكني واوعدك اني مش هاهرب هاهرب اروح فين بس
: انا مش واثق فيكي
*اوعدك اني مهما عرفت مش هاهرب 
:وعد
*وعد
قام زياد بحل قيدها فامسكت بيدها بألم وقالت:تسمح بقى تبطل تفقدني الوعي بكل مرةنتكلم فيها  انا تعبت
:باخاف تسيبيني
فكرت قليلا ثم قالت بهدوء:انا عمري ماهاسيبك خليك واثق فيا
*بجد نفسي اصدقك
:زياد قرب مني
اقترب زياد منها احتضنته وقالت وهي تهمس له: انت جوزي مش هابعد عنك ابدا
بقلم مرفت السيد 
:بأحبك والله العظيم ماقدرش اعيش من غيرك
*طيب بلاش تزعلني بلاش تأذيني صارحني بقى
:هاصارحك طالما مش هاتسيبيني هاقولك
وبدأ بتقبيل شعرها بشهوة وهو يهمس لها: عارفة انا قوي فوق ماتتخيلي بس معاكي انا اضعف مايكون انا باعشقك متسبنيش
شعرت وعد بالخوف ولكنها قررت ان تعرف الحقيقة بأي ثمن فقالتله :عارف يازياد حتى لو قت... لت انا واثقة انها اكيد كانت تستاهل انت حنين اوي
همس لها: باحبك
*زياد انا دايخة وعطشانة عاوزة اشرب
:حاضر يا حياتي
وانصرف ليحضر الماء فقامت وعد بسرعة رغم شعورها بالدوخة لتبحث عن هاتفها فلم تجده فتذكرت انه بالخارج
عاد زياد فوجدها تقف بمنتصف الغرفة فقال :رايحة فين
*الحمام حاسة ان معدتي مقلوبة
:تعالي انا هاوصلك
*لأ اتحرج منك هو انت حطتلي إيه بالعصير 
:انا اسف والله مااقصد انا بحطلك مهديء بنسبة تنيمك بس
*هات أشرب وتعالى نقعد برة بالهوا في الليفنج
سندها زياد وأجلسها بالليفنج وهي تحاول رؤية هاتفها حتى لمحته على منضدة بعيدة فقالت:زياد ممكن تجيبلي مخدة عالية من جوة
ذهب ليحضر لها الوسادة فخطفت هاتفها بلمح البصر وجعلته صامت وقامت بتشغيل تسجيل الفيديو واخفت الهاتف بجوارها و تظاهرت بالاعياء
جاء زياد بالوسادة فوضعها بجوارها لتستند عليها
فقالت: قولي كل حاجه يازياد ومتخافش مهما حصل ومهما عملت انا جنبك
ابتسم زياد وضمها إليه بحنان ثم همس لها:هاقولك المرادي هاريحك عشان ارتاح انا كمان انا عاوزك تشاركيني الحمل دة
الحكاية ياوعد بدأت ب...........
🤔🤔🤔🤔🤔🤔😲😲😲😲😲😲
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الحكاية بدأت لما اتولدت لقيت نفسي وسط عيلة كبيرة وابويا كان كبير البلد وجدي كان عمدة
وكان ليا اخ اكبر مني مات بحادثة كانت لسة زينة مولودة وبابا تعب بعدها وماما و أعمامي ضغطو عليا اتجوز عشان افرحه
كنت لسة مخلص دراسة وعجبني جو القاهرة وقررت افتح شركتي فيها
ولكن مع إصرار العيلة اني اتجوز واكون اسرة وافرح بابا قولتلهم هاتجوز بس هاسافر لشغلي شوية هناك وشوية هنا
بقلم مرفت السيد 
وفعلا اتجوزت هالة بناء على ترشيح أمي
انها من عيلة محترمة ومتربية كويس وحلوة
اتجوزتها في الدار الي اخدتك فيه يوم كتب كتابنا وكنت لسة بأعمل إسمي وبانحت في الصخر بنفسي كنت عاوز ابني نفسي بعيد عن شغل عيلتي بالاراضي والزرع
كنت اغلب وقتي مسافر وسايبها مع امي وكان ليها اخت صغيرة قمر كانت قاعدة معاها اغلب الوقت
لما بابا فتح شغل هنا مع عمي ابو عمرو الله يرحمه ويسامحه  وحصل ان عمي وقعه وبابا ماتحملش وتعب رجع الصعيد وماما انشغلت وياه
وكانت هالة وقمر بيقعدوا بالاسابيع لوحدهم في داري وضع طبيعي وانا كنت بابلغها بالفون اني جاي بكرة واتطمن عليها وكانت بتقولي انها عند مامتها او مامتهاعندها عادي كل دة وضع طبيعي
لحد مافي يوم بابا حالته اتدهورت ونقلوه المستشفى واتصلوا بيا في نص الليل جيت جري اخدت طيارة مخصوص ولحقته قبل مايدخل العمليات ووصاني على امي وعلى زينة
مكنتش مركز ان هالة ماجتش لاهي ولا اهلها بس لقيت عمي وماما زي مايكونو مخبيين عليا حاجة
الكل بيحاول زي مايكون في اتفاق بينهم اني معرفش حاجةمعينة 
وانشغالي بوضع بابا خلاني مش مركز لحد مااتوفى ربنا يرحمه وطبعا عملنا عزا كبير 3 أيام والكل كان زعلان لانه كان محبوب وطيب
اهل هالة بس الي حضروا وبرضه كان شكلهم مش طبيعي الرجالة عينهم بالأرض ولما سالت عنها قالولي بتبات في بيت أبوها تعبانة وبعد ماالعزا خلص
عمي ابو كامل وامي وعمي كمال وكل رجالة عيلتنا اجتمعوا بالقاعة وطلبوني ضروري
روحت وقولتلهم:في إيه انا حاسس ان في حاجة من وقت تعب بابا
عمي كمال قام حضني وقال:اقعد واهدا واسمعني انت معاك جواز سفرك صح وكنت ناوي تسافر برة تشتري مكن واجهزة لمصنعك لولا وفاة ابوك صح
قولتله :ايوة بس..
قاطعتني امي: مافيش بس اسمع ياولدي
مرتك واختها جابولك العار
:انتي بتقولي إيه ياحاجة
*الي سمعته اقعد واسمعنا كدة
قعدت بصدمة والدم بيغلي جوة دماغي فقال ابو كامل: شوف يازياد انا بعينيا الي شوفت ولولا كدة ماكنتش صدقت
شوفت ابن عم مراتك هو وصاحبه داخلين عند مراتك واختها بالليل
طبعا جمعت الرجالة وراقبناها واتضح انه عشيقها من قبل ماانت تتجوزها وابوها ماوافقش بيه عشان ظروفه اقل منهم وهي وأختها الفاجرة كانوا واخدين راحتهم
كتفناهم وجبنا أهلها الي كانوا هايقت.. لوهم بس أجلنا عشان الظروف الي عندنا بس دة عارنا ولازم نغسله
قمت بكل غضب الدنيا وقولت:قصدك عاري انا
عمي كامل :لا هو عار أهلهم إنت ملكش بالد... ماحنا هانتصرف بس ضروري انت تسافربكرة
*بس ياعمي دة عرضي
بقلم مرفت السيد 
:انت اخر مرتين كنت متخانق معاها صح
*ايوة كانت متغيرة معايا
:يبقى غلط تفضل هنا ابوك وصانا عليك انت ولده الوحيد وراجل امك واختك مينفعش تتحبس ياولدي احنا هانتصرف العار ليهم وهما اولى بغسله إحنا قررنا خلاص
قالت امي :سافر وخد زينة معاك خليها تتعلم برة انا عاوزاها تعيش بالقاهرة
ومع ضغطهم اضطريت اسافر انا وزينة وانا هناك برة عرفت ان ابو هالة واخواتها ح. رقوا بيها الدار وكانت حامل من ابن عمها بس قمر طلعت بنت ومحدش لمسها عشان كدة جوزوها ابن عمها الي في ليبيا واخدها معاه ومارجعتش البلد لحد النهاردة
واتفق اهلها مع بعض يلبسو الحريمة للمجذوب ودفعوا لأهلي كل مايملكو عشان السيرة دي تتقفل للأبد عشان العار مايفضلش بتوبهم للأبد واتقفلت الصفحة دي 
بس بما ان في حد منهم ولاد عمها اخ واخت متحوزين ولاد عمي زي ماقولتلك وميعرفوش الحقيقة فين وبيحاولو يشوهوا سمعتي أعمامي عملو معاهم قعدة والي عملوا عليكي الفيلم دة اخدوا جزائهم واعترفوا بانهم خططوا يخوفوكي مني وبنت عمي كانت معاهم هي كمان
هي دي الحقيقة الي الكل متفق عليها والي في اقاويل بتتناقلها طبعا مفيش سر بيفضل مستخبي طول العمر
كانت وعد بتسمعه وهو بيتكلم وساكتة تماما ومفيش أي ريأكشن على وشها
فقال:انا خلصت عرفتي انك ظلمتيني
* زياد
:نعم
*دي مش كل الحقيقة
:قصدك إيه
*انت الي قت... لتها وحرقت البيت وسافرت مصر وبعلاقاتكم  إنت واهلك قدرتوا تثبتوا انك برة مصر او قدروا يسفروك بعدها بطريقة ما وترجع عادي اكنك كنت مسافر
اتسعت عينا زياد وقال بغضب: وعد بلاش تندميني اني حكيتلك
*اهدا واسمعني انا فهمت الحقيقة من شخصيتك انت مبتسيبش حقك انت راجل صعيدي دمه حر
صاح بها :اسكتي
*قت.... لتها غسلت عارك صح
بقلم مرفت السيد 
:بس كفاية
*انا عاوزة الحقيقة يازياد انت قت... لتها واعمامك عارفين
:كفاااية باقولك
*اعترف وريح نفسك بلاش تكدب الكدبة وتصدقها انت قت..لت هالة  خانتك  وحملت من عشيقها وكان ممكن تقول انك ابوه لولا انك عرفت حقيقتها الخاينة تستاااهل تمو...ت 
:كفااااية مش عاوز اسمع كلامك
*خايف تعترف مكنتش اعرف انك جبان
اقترب زياد منها امسكها بعنف ودفعها على الارض وانقض عليها بغضب وهو يرفع يده لضربها :  ايوة قت..لتها ارتحتي
انزل يده على الأرض وجلس باستسلام وهو يقول بهدوء: اوهمتهم كلهم إني مسافر بس مكنتش هامشي سيبت زينة في عربيتي ونزلت روحتلها كانوا حابسينها ببيت مهجور بالارض بتاعتهم دخلت وفص؟..لت راسها عن جسمها وو.. لعت في البيت والأرض وكنت واقف بابتسم وهي بتتفحم قدامي
ورجعت بيتنا وانا فخور بد... مها الى مغطيني وعمي بعلاقاته اثبت اني كنت مسافر واهلها مقدروش يتكلموا ماعدا امها من حرقة قلبها اتهمتني وخافوا أهلها لينكشف عارهم واهلي تفضحهم فلبسوها للمجذوب
غسلت عاري ياوعد مش أنا الي اتخان ولا انا الي اترفض فاكرة لما رفضتيني اقسمت هاخدك وحصل ولولا اني حبيتك كان زماني باذلك وباخلص منك كل رفضك الي رفضتيهولي
نهضت وعد وهي ترتجف من الخوف فاقترب منها بهدوء:انتي عرفتي السر الي المفروض مات واتدفن
قالت وعد:انا ماعرفتش حاجة غير انك راجل بجدانت جوزي يازياد والي انت عملته هو دة الصح
نظر اليها بشك: ليه حاسس انك بتقولي كدة خوف مني واضمن منين انك مش بتهاوديني واول ماتلاقي فرصة هاتهربي مني
ابتسمت وعد  :عشان انا ابقى.............
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عشان انا ابقى .......
*تبقي إيه ؟
:ابقى زيك
*يعتي إيه مش فاهم
:زياد أنا قت. لت قبل كدة
*إيه انتي بتقولي ايه
بكت وعد :انا قت... لت يازياد بس عشان شرفي وعرضي وبابا هو الي انقذني من السجن
ارتمى زياد على الكرسي وهو مصدوم :فهميني الكلام دة بجد ولا بتهزري
*انا معرفش ليه قولتلك اصلا يمكن عشان انت فكرتني بالاحساس الي حسيت بيه وقت ماعملت كدة، احساس الغدر والخيانة
وبكت بحرقة فاقترب زياد منها وضمها إلى صدره  وقال:اهدي ياوعد انا عمري ماهابعد عنك انا فرحان انك صارحتيني انا بحبك ياوعد بس زي ما حكيتلك كل حاجه فهميني ازاي دة حصل 
هدأت وعد قليلا وقالت*انا فاكرة الي حصل زي مايكون إمبارح كان عندي 11 سنة كنا وقتها عايشين بمنطقة تانية غير الي احنا فيها حاليا كان بابا وارث بيت من دورين وعايشين فيه انا وبابا ووليد ماما كانت ماتت من وانا صغيرة 
بابا كان له اخ غير شقيق اخوه من الأم  اسمه سامي كنت اسمع من بابا انه فاشل وعاطل طلق مراته وجه عندنا واترجى بابا يقعد عندنا د قبل مابابا يرجع ووليد كان اغلب وقته بيلعب أو في الدرس مع أصحابه كان سامي دة يخبط عليا ويطلب مني اني اطلع معاه اتفرج على الحمام واكل معاه وطبعا بابا كان كل مايجيبله شغل مايكملش كام يوم ويمشي فبابا كان بيسيبه قاعد بالبيت ويوصيه يخلي باله مني انا ووليد 
وانهارت من البكاء فشعر زياد بالخزن والغضب وظل محتضنا اياها وهو يربت على شعرها بحنان محاول تهدئتها وهو يقول:اهدي خلاص مش عاوز أعرف بس مش قادر اتحمل اشوفك بالحالة دي
بدأت تهدأ وهي باحضانه وقالت : لا انا عاوزة احكيلك انت الوحيد الي حسيت اني محتاجةاصارحه بالموضوع دة
#بقلم_مرفت_السيد 
: لو دة هايريحك احكي ياحبيبتي
فاكملت وعد: كنت باطلع معاه بكل براءة ويدخلني اوضته ويجيبلي اكل وافضل العب مع الحمام واتفرج عليه وهو بيطير وييوم لقيته جايبلي طيارة ورق طويلة طلب مني العب بيها وقف ورايا على أساس انه بيعلمني
وهو طبعا بيت..حرش بيا وانا مش فاهمة لانه كان بيظهر انه واقف ورايا وميقصدش إنما هو كان قاصد ومرة في مرة اتمادى على مدار سنة وانا مش فاهمة ولا حد وعاني ان دة غلط
وقي يوم حاول وبعنف انه يبوٍ... سني وانا قاومته ودخلت شقتنا وقفلتها من جوة وهو فضل يخبط ويتحايل عليا افتح
وقتهابس حسيت ان في حاجة مش طبيعية بابا جه هو ووليد لقوني نايمة مايعرفوش اني من كتر الخوف والعياط نمت وتاني يوم روحت لمدرسةكانت بتحبني وباحبها اوي
حكيتلها وطبعا وقتها فهمتني ان ماينفعش حد يلمسني واتصلت ببابا على تليفون شغله  وجه مخضوض وشجعتني احكيله
طبعا بابا ضربه وطرده ونبه عليا مافتحش لحد وكان ناوي يشوفلي دادة بس الي حصل بعد كدة كان ابشع من الخيال
كان جوايا احساس اني عاوزة انتقم لنفسي كنت بدأت افهم انه كان بيستغل برائتي وانا باقوله ياعمي
عدت سنة كاملة مانستش فيها الي حصل بابا اشتركلي في نادي دفاع عن النفس  وبابا كان تعب وعمل عملية ووليد كان بيبات معاه وانا المفروض ابات عند ماريا ماهي عاليا صحابي من الصغر طبعا اليوم دة كنت غايبة من المدرسة  وعاليا قالتلي ان بكرة في إمتحان وكان لازم اجيب كتب من البيت
استاذنت من ام ماريا وروحت لوحدي اتاريه بيراقب البيت وشافني وانا داخلة لوحدي وبسرعة كان دخل ورايا بدون ماحد يلمحه
دخلت اوضتي جبت حاجتي ولسة بالف لقيته ورايا وبيقفل باب الاوضة  وبيضحك وبيقولي :وحشتيني
وبيقرب عليا انا الي حصلي وقتها خوف على غيظ على غضب بس كل الي فكراه اني حسيت اني لازم افكر بسرعة وضربته تحت الحزام وجريت وجري ورايا وقعني على الارض وانا باقاومه ترابيزة السفرة وقعت وكان عليها فازة وطبق فاكهة وس... كينة وقعوا على الارض 
بدون تفكير غرزت الس... كينة في صدره 
وفضلت اترعش واعيط خايفة اصرخ صوتي مش طالع وانا في وسط كل دة ربنا بعتلي وليد
كان جاي ياخد غيار لبابا اتفاجئ بالمنظر كان كل همه اذاني ولا لأ ولما اتطمن اني كويسة حضني وهداني وطلب مني اتماسك واني اتصرفت صح  وروق الدنيا ولف سامي السجادة وشده لحد اوضة  عاملينها مخزن ونضف الشقة مكان الد... م وساعدني اغير هدومي ولم الهدوم و المفرش الي فيها د... م وحرقهم واخدني معاه الأول عند ام ماريا وطمنها اني هابات معاه
وطلع على المستشفى كان بابا فايق شوية وبابا لاحظ ارتباكنا وصمم يعرف في إيه وليد حكاله
بابا صمم يخرج وهو لسة جرحه مفتوح واخد الجث... ة بنص الليل ووداها ارض صحراوية وح... رقها.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ورجع لامن شاف ولامن دري وبعد شهرين اكتشفوا الجث... ة ولما عرفو هو مين استدعو بابا للتحقيق ولان سامي كان سيء السلوك محدش اهتم بموته وبابا قال انه كان تعبان وبيعمل عملية وانه ماشافش سامي من اكتر من سنة وعدت على خير
وبعدها بابا قرر نعزل من البيت واشترالنا شقتين بالعمارة الي احنا فيها وكان الله يرحمه دارس علم نفس كويس وقدر يخرجني من حالة الرعب الي كنت بامر بيها وفهمني ان الق... تل حلال بحالة الدفاع عن العرض والشرف. ومات بعدها بسنة وقبل مايموت وصى وليد مايسبنيش لوحدي ووليد رباني وكان جنبي لحد ماكبرت وهو أتجوز وخلاص نسينا الحكاية دي  وتناسيت الموضوع لحد النهاردة
قال زياد: الله يرحم والدك ويبارك في اخوكي للأسف لو الموضوع دة كان اتعرف الناس مش بترحم
انتي فعلا اتصرفتي صح وكان لازم تدافعي عن نفسك
ولو كان الكلب دة لسة عايش كنت هق... تله أنا
*زياد أنا مش معقدة من شوية انا عارفة إني كنت بارفضك وقبل منك خطيبي قبل الجواز منه كنت خايفة وكنت بابعد عنه لدرجة انه قرب من صاحبتي يعني دة مش لاني كارهاك او مش عاوزاك دة كان غصب عني
احتضنها زياد:اوعدك انك عمرك ماهاتحسي بخوف تاني انا جنبك عمري ماهاسيبك  او اخليكي تفقدي الثقة فيا
*انا كمان عمري ماهابعد عنك
:شوفتي احنا طلعنا شبه بعض إزاي كنا فاقدين الثقة وجوانا سر تاعبنا نفسيا لحد مالقينا بعض
*انا جنبك على طول وعمري ماهابعد عنك
:وانا ملكك وعمري وحياتي كلها انتي
امسكت وعد بهاتفها وقامت بمسح التسجيل
#بقلم_مرفت_السيد 
وبعد مرور شهران عاد الزوجان الى القاهرة استقبلهم الجميع بسعادة  وباليوم النالي قام  زياد ووعد بدعوة شقيقها واسرته وصديقتيها على الغداء
وكان الحب والسعادة يبدوان على وعد وزوجها
وبعدتناول الطعام قال زياد :ياجماعة انا ووعد عاوزين نبلغكم بحاجة مهمة اوي
اكملت وعد وقالت: يابنات هاتبقي خالة منك ليها قريب وانت ياوليد هاتبقى خال انا حامل
صاحت ماريا وعاليا من السعادة واحتضنا وعد بحب
وكذلك وليد الذي احتضن وعد وهو دامع العينين وقال:الحمد لله اني نفذت وصية بابا وشوفتك عروسة وقريب هاتبقي أم مع انسان بيحبك
وعد:ربنا يخليك ليا ياحبيبي
هنا:لو بنت هاتسميها ايه ولو ولد هاتسميه ايه
عاليا :لو بنت عاليا
ماريا :وليه مش ماريا يعني 
ضحكت وعد: لو بنت زياد هايختار إسمها ولو ولد أنا اللي هاختار
وبعد ٨ شهور كان الجميع بالمستشفى يغيشون خالة من القلق والدعاء هو سيد الموقف ووعد بغرفة العمليات تضع مولودها وزياد يكاد يجن من الخوف عليها
وزينة تحاول تهدئته حتى سمع الجميع بكاء المولود وخرجت الممرضةتبشرهم قائلة:المدام جابت ولد وبتولد البيبي التاني
فقال الجميع بسعادة ودهشة:توأم
اما عن زياد فكان يدعو الله:يارب قومها لي بالسلامة
حتى وضعت مولودها الثاتي ليخرج الطبيب مهنئا زياد: مبروك بنت وولد توأم
اجتمع الكل حول سرير وعد وهي تحتضن اطفالها بكل حب وسعادة 
اقترب منها زياد واحتضنها وقبل رأسها :حبيبتي حمد الله على سلامتك وسلامتهم
*الله يسلمك ياحبيبي
:هاروح اتكلم مع الدكتور وراجع
وليد :انا جاي معاك
انشغلت زينة بمكالمة هاتفية مع امها لتزف اليها البشرى السعيدة
وهنا مشغولة باطفالها 
قالت ماريا :على فكرة احنا من يوم مااتصلتي بينا من الغزبة وقولتي انك كويسة واحنا مش عارفين نتلم غليكي ونتكلم معاكي
وعد:في ايه
عاليا: انتي اتفقتي معانا قبل مانسيبك في الصعيد  ونسافر اتك هاتكتشفي حقيقة زياد ومن يومها والاحداث عدت بسرعة ومعرفناش غير انك راجعة حامل  ومبسوطة معاه
ماريا:احنا فرحانين عشانك بس عاوزين نعرف ايه الي حصل اكتشفتي إيه
قاطعهم دخول وليد وزياد 
قالت زينة :وعد عاوزين نعرف هاتسمي  الولد ايه وانت يا زياد تسمي البنوتة زي مااتفقتم
وعد وهي تنظر الى زياد:انا هاسمي الولد فارس
ابتسم زياد وقال وانا هاسمي البنت كنزي
#بقلم_مرفت_السيد 
ويوم السبوع  قالت وعد لصديقتيها وهي تحمل توأمها  :يوم المستشفى سألتوني سؤال بقالكم كتير مستنيين رده الحقيقة اني اكتشفت حقيقة زياد فعلا
ونظرت اليه وهو يتبادل الحديث مع وليد ويضحك بسعادة وحين لمحها تنظر إليه سرح بنظراته إليها فاكملت وعد:اكتشفت انه توأم روحي اكتشفت اننا بنكمل بعض
احتضنتها عاليا وماريا وقالا: ربنا يوعدنا بحب زي دة
قاطعهم زياد:يارب يابنات تسمحوا بقى تسيبولي  حبيبتي شوية
امسك زياد بيد وعد وحمل منها كنزي وقال: شايفة انتي دخلتي حياتي وقلبتيها ازاي
وعد بغضب:قصدك إيه
احتضنها بحب همس لها:خلتيها حياة انا قبلك مكنتش عايش
 قال زياد ورعد بنفس اللحظة سويا :انت/ي بتكمل/ني
عارفة ياوعد ان في كلمة  عمري ماسمعتها منك ونفسي اسمعها
وعد: المهم تكون حاسسها
زياد: حاسسها طبعا انابأحبك
وعد:باحبك لاخر العمر
زياد:وعد
وعد:وعد
تمت❤️

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-