رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير بقلم امل صالح

رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير بقلم امل صالح


رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة امل صالح رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير
رواية حياتي قاسية ولكن بقلم امل صالح

رواية حياتي قاسية ولكن من الفصل الاول للاخير

- نعم!
- هي الحجة مقالتلكيش ولا إيه يا آنسة رغد؟
- تقولي إيه؟ أنت بتقول إيه يا أستاذ سعيد!
- تقولِك إني عايز أشوف شعرِك، فين المشكلة؟
- فين المشكلة؟!! دي رؤية شرعية مش كتب كتاب يعني أنت أصلًا أجنبي عني، تشوف شعري بتاع إيه أنت ؟!
بص ناحية الباب ونادى بسخرية - يا حجة نبيلة، ما تيجي تشوفي الدنيا.
دخلت نبيلة والدتها - في حاجة ولا إيه؟
- أنا مش متفق معاكِ على حاجة، في إيه بقى؟
بصت نبيلة لرغد بنتها - ما تسمعي الكلام يا رغد يا حبيبتي.
رغد عينها وسعت بصدمة من كلام مامتها ووقفت شاورت على سعيد اللي رافع حاجبه بكل بجاحة وبرود - دا عايزني أقلع الطرحة عشان يشوف شعري يا ماما!
بصت نبيلة لسعيد وشدت رغد لبرة، وقفت قصادها - فيها إيه يعني يا رغد، ما هيبقى جوزِك كدا كدا..
قربت شوية منها وكملت بهمس - بعدين دا مهندس يا رغد، لقطة ميتفوتش دا.
زعقت بقهر وعينها دمعت - اتجوزيه أنتِ ووريه شعرِك يا ماما، أصل اللي أنتِ بتقوليه دا جنان مش كلام أم عاقلة لبنتها!
شدت دراعها بسرعة وقالت بصوت يكاد يكون مسموع - وطي صوتِك! بتزعقي كدا ليه؟
كملت - هو أنتِ عجبِك الوضع اللي احنا عايشين فيه دا؟ عاجبِك العيش دي؟
ردت رغد بصوت مبحوح بان فيه مدى رغبتها في البكاء - عاجبني وراضية، الحمد لله على كل حال..
مسكت رغد ايد مامتها بأمل إن تفكيرها يتغير - ماما اللي بتطلبيه مني دا حرام، أنا وأنتِ واللي جوة دا هنشتال ذنبه، ذنب على حاجة تافهة زي كدا، طب ليه؟؟
شدت نبيلة إيدها من بين كفوف رغد - أديكِ قولتي حاجة تافهة يا رغد...
شاورت للمكان اللي قاعد فيه سعيد - خشي لو سمحتِ، خشي عشان حالنا يتغير!
زعقت رغد تاني - أنتِ كدا بتاجري بيا، افهمي أرجوكِ!!
- ادخلي يا رغد عشان مدخلكيش غصب. 
مسحت رغد وشها بعنف واتكلمت بحدة وتهديد لعله يكون السبب في تراجع والدتها - همشي واسيبهالِك خالص...
ولكن.....
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- أنتِ كدا بتاجري بيا يا ماما ، افهمي أرجوكِ!!
- ادخلي يا رغد عشان مدخلكيش غصب. 
مسحت رغد وشها بعنف واتكلمت بحدة وتهديد لعله يكون السبب في تراجع والدتها - همشي واسيبهالِك خالص.
اتحركت نبيلة مامتها ناحية باب الشقة، شدت المفتاح من على المسمار في الباب وبدأت تقفل الباب بالمفتاح من جوة!
رغد مكنتش فاهمة هي بتعمل إيه لحد ما بدأت تستوعب، جرت ناحيتها وقالت بزعيق - بـس يا ماما، يا ماما لأ!
حاولت تاخد منها المفتاح ولكن بلا نفع، خرج سعيد من الأنتريه - إيه يا حجة امشي أنا ولا إيه؟!
وقفتله رغد - ياريت، ياريت تغور وتسيبنا في حالنا..
رفعت سبابتها - وروح دورلَك على واحدة توريك شعرها، واحدة ماتربتش ولا تعرف حاجة عن دينها.
- وماله يا آنسة رغد وماله..
بص لنبيلة - وسعي كدا بقى يا حجة عشان أمشي.
زقت نبيلة رغد جانبًا - ليه كدا يا باشمهندس سعيد، دلع بنات وأنت فاهم.
ابتسم بسمة جانبية وهو بيبص لرغد - نتقابل بقى لما الدلوعة تنشف، أصل أنا خلقي ضيق.
فتحت نبيلة الباب فخرج سعيد ورغد واقفة مكانها بتبص لأمها، مش عارفة تقول إيه ولا تتصرف إزاي بعد اللي حصل واللي كانت عايزة تعمله!
وواضح كمان إن سعيد ناوي يجي تاني وامها موافقة على دا عادي!
شاورت رغد على الباب - الراجل دا ميخشش البيت تاني.
ولكن رد مامتها صدمها لما زعقت وهي بترزع مادلية المفاتيح في الأرض - عاجبِك كدا؟ أهو مِشىٰ يا فقرية، ميخشش؟! لأ هيخش يا رغد ... هيخش وابقي وريني هتعملي إيه.
- أنا لسة هبقى أوريكِ؟! أنا هوريكِ دلوقتي.
سابتها ودخلت أوضتها وقفلت عليها بالترباص، دورت على أي كيس أو شنطة صغيرة تاخد فيها هدومها ولما لَقَت بدأت تنقل حاجات بسيطة ممكن تحتاجها.
فجأة سابت اللي في إيدها وقعدت على السرير؛ "هو أنا هروح فين؟".
سؤال خطر في بالها فجأة، أعمامها العلاقة بينهم مش أحسن حاجة، قرايبها من ناحية مامتها يدوب يعرفوها، ولو قررت تبات في مكان كام يوم فهي مش معاها المبلغ الكافي! 
دموعها بدأت تنزل بحسرة وشعور العجز بدأ يتملكها، غير صدمتها في والدتها اللي مش قادرة تتخطاها، عمرها ما كانت مادية للدرجة دي!
هم مش محتاجين فلوس لدرجة انها تخليها تكشف شعرها لواحد غريب!!
- افتحي الباب دا لأحسن اكسره فوق دماغِك، بتعملي إيه كل دا؟
رفعت رأسها وبصت للباب، أصبح قدامها خيارين؛ إما إنها تفتح الباب مامتها وترجع للسرير تعيط، أو تفتح الباب برضو، ولكن عشان تهرب منها ومن جنونها المفاجئ. 
مسحت وشها وبدأت تكمل لملمة هدومها، مش مهم النتيجة المترتبة على خروجها من البيت، المهم إنها مش هتعمل حاجة تغضب ربها.
فتحت الباب..
بصتلها نبيلة بعدين بصت للشنطة في إيدها..
اتحركت ناحية المفتاح المرمي على الأرض ونبيلة متابعاها بهدوء، مسكته في إيدها بقوة وباليد التانية فتحت الباب..
- هتعملي إيه؟
ابتسمت بسخرية وكملت - هتمشي؟ ويترى هتروحي لمين؟
رفعت حاجبها بثقة - هترجعي تاني يا رغد، هترجعي يابنت بطني والجزمة في بُقك، عشان مش هتلاقي حد تروحيله.
ابتسمت - عندي ربنا يا ماما، عندي ربنا.
قفلت الباب بسرعة ماستوعبتهاش نبيلة وبالمفتاح قفلت من برة بتهور..
تمسكت بالشنطة بكل قوتها وبدأت تجري....
مش عارفة هي راحة فين ولا إيه قدرها ولكن بتجري...
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- هترجعي تاني يا رغد، هترجعي يابنت بطني والجزمة في بُقك، عشان مش هتلاقي حد تروحيله.
ابتسمت - عندي ربنا يا ماما، عندي ربنا.
قفلت الباب بسرعة ماستوعبتهاش نبيلة وبالمفتاح قفلت من برة بتهور..
تمسكت بالشنطة بكل قوتها وبدأت تجري....
مش عارفة هي راحة فين ولا إيه قدرها ولكن بتجري..
• نزلت الشارع بتاعها، جيرانها شايفينها بتجري ولكن محدش فيهم جرب يوقفها ويسألها في إيه، دخلت محل بقالة صغير.
- إزيك يا ر.....
قاطعت رغد الراجل صاحب المحل وهي بتحط المفتاح على الفاصل بينهم - افتح لأمي يا عم طلعت..
ومستنتش تسمع رده ولا سؤاله عن سبب إنها تسيب المفتاح عنده فجأة كدا، طلعت بسرعة وأول توكتوك فاضي وقفته، الراجل طلع وهي كل دقيقة والتانية بتطلع رأسها وتبص لورا.
- على فين يا أبلة؟
سألها بعد ما قطع مسافة طويلة وملقهاش قالت حاجة أو العنوان اللي عايزة تنزل فيه، رفعت رأسها بصتله بتوهان..
مش عارفة تديله عنوان محدد ولا عارفة تقف في أي منطقة غريبة وخلاص، حضنت الشنطة في إيدها ومدت رأسها شوية - نزلني هنا.
وقف على جنب وهي أعطته ٢٠ جنيه إكرامًا للمسافة الطويلة اللي قطعها، مِشى وهي وقفت مكانها بجمود يدوب بتبص حواليها بإستكشاف.. 
"أنا فين؟!!"
السؤال الوحيد اللي كان بيدور في راسها في اللحظة دي، فجأة لقت نفسها في مكان أول مرة تشوفه، مكان جديد و وشوش جديدة، حست فجأة بغربة كبيرة..
"أرجع تاني!"
رجع عقلها يشتغل مرة تانية، بتفكر بالرجوع مرة تانية ومواجهة واقعها المؤلم بإستسلام، "ربنا..." نقطة مضيئة نوّرت في عقلها فجأة وسط كل الكم دا من الحيرة، كانت الجواب على كل سؤال خطر في بالها.
ربنا...
هو سبب هروبها من والدتها وتفكيرها البشع، وبرضو هو هيكون سبب نجاتها في اللحظة دي، هيبعتلها أي حد يقف معاها.
بدأت تتحرك في المكان، في البداية كان التوكتوك موقفها على كوبري البلد دي، بدأت تدخل جوة شوية، بيوت كتير متراصة جنب بعضها، يفصل بين الرصيف والطريق التُرابي ترعة طويلة.
دخلت جوة شوية فبدأت المساكن تقل وتظهر أراضي زراعية، ومع أول التفاتة ناحية الأرض الزراعية كان فستانها وحجابها بيطيروا لورا.
غمضت عينها باستمتاع، أهي بتعيش أي لحظة سعادة وراحة وسط كل اللي بيحصل!
مكنتش مهتمة كتير لنظرات الناس ولكنها كانت محرجة جدًا، خصوصًا إن أهالي البلد بيكونوا عارفين كل فرد في البلد فهي هيئتها هيئة شخص غريب عنهم!
رجعت تتحرك تاني وراسها مرفوعة لفوق، بتبص على البيوت والمحلات، عايزة تسأل أي حد عن أي حاجة ولكن مكسوفة.
- كام كدا يا عمو؟
قالها وهي بتحط كام عبوة بسكوت وكيكة مع ازازة ماية كبيرة وعلبة مناديل، بصلها الراجل شوية بعدين ضحك - أنتِ مش من هنا صح؟
ابتسمت بإحراج - آه.
- طيب، كدا ياستي ١٥ إلا جنيه.
- هه ؟
ضحك - ١٤ جنيه.
مدت إيدها بإحراج بالفلوس، كانت على وشك إنها تمشي لكن وقفها - أنتِ قريبة مين هنا؟
- مش قريبة حد.
بصلها بإستغراب - أومال بتعملي إيه عندنا؟
حطت الحاجة في شنطتها وسابت بس بسكوتة، قطمت قطعة وقال بتلقائية - أنا هربانة يا عمو.
رفعت رأسها لما صمته طال وهو سأل تاني - مالِك؟
ومرة تانية قالت بعفوية - هربانة..
ساب مكانه بسرعة ما استوعبتها ووقف قصاد المحل وبدأ ينادي بصوت عالي ويزعق. 
حاولت تعديه وتمشي من المكان...
لكنه وقف قصادها سد منيع..
رافض مرورها.
خافت من نظراته، وخوفها زاد مع تجمع الناس الغير مبرر..
صارت غريبة وسجينة في بلد لا تعرف حتى اسمها، والآن من المفترض أن تهرب من الهروب!!
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- أنا هربانة. 
- مالِك؟
ومرة تانية قالت بعفوية - هربانة..
ساب مكانه بسرعة ما استوعبتها ووقف قصاد المحل وبدأ ينادي بصوت عالي ويزعق. 
حاولت تعديه وتمشي من المكان...
لكنه وقف قصادها سد منيع..
رافض مرورها.
خافت من نظراته، وخوفها زاد مع تجمع الناس الغير مبرر..
• - في حاجة يا حج صلاح ولا إيه.؟
قالها واحد من الواقفين فَـ لَف بصلها وقال بعصبية وصوت عالي - هربانة من إيه ولا عملتِ إيه، أنا قولت برضو الخِلقة دي غريبة في البلد، والشنطة اللي معاكِ دي متطمنش برضو، انطقي يابت.
ردت عليه بتقطع وصوت عياطها طاغي على نبرة صوتها - والله مش كدا، أنا ... أنا مش هربانة زي ما حضرتَك فهمت، أنا.....
اتفتحت في العياط وهي مش لاقية كلام تقوله، تقول على الملأ وقصاد كل دول إنها هربانة من أمها اللي بتجبرها على شيء حرام؟!!
حتى لو عايزة تقول....
خوفها وتوترها من الأشكال الغريبة قدامها خلَّوا لسانها وكأنه مربوط!
- أنتِ إيه ما تقولي..
اتكلم رجل من الواقفين - لا حول ولا قوة الا بالله، يابنتي سلِّمي نفسِك وخودي فترتِك واطلعي.
عينها وسعت بصدمة من تفكيره ونفت بسرعة براسها - لا والله لأ!
رجعت تعيط تاني - اسكت ياعمو بالله عليك، اسكت!
واحد تالت اتكلم - أنتِ شكلِك بنت ناس ومحترمة، خُدي فتـ...
- اسكت يا فتحي كدا ووسعلي.
قالها سِت كبيرة واضح إنها زوجة اللي كان بيتكلم وهي بتقرب من رغد، بصتلها بشفقة للحظات قبل ما تلف للتجمع الواقف - والله عيب عليكوا وعلى سِنكم...
حطت إيدها قصاد وش رغد - بقى الكتكوتة دي هربانة؟ دانتم عُمي بصحيح.
مسكتها من دراعها وشدتها لبرة - تعالي يا نن عيني تعالي، سيبك من شوية العواجيز والنسوان الفاضية دي.
وقفها عم صلاح البقال - حسبي يا حجة عزة على نفسِك، دي لسة قايلة بِبُقها إنها هربانة.
اتكلم فتحي جوزها - وخداها على فين يا عزة، إحنا نعرفها ياست أنتِ!
تجاهلتهم عزة بما فيهم جوزها اللي تحمحم بإحراج لفعلتها قصاد الناس، كانت رغد ناسية وراها بتعيط بصوت لافت خلَّى كل المارة يبصولها.
- ما خلاص يا عسولة الناس يقولوا إيه؟ خطفاكِ!
ردت عليه وهي لازالت بتعيط - أنا آسفة.
ضحكت عزة ووقفت قصاد باب مقفول في الشارع، واضح ان المكان محل لحاجة، وقد كان فعلًا..
- معلش بقى الريحة فايحة شوية.
قالتها وهي بتفتح شباك المكان عشان تهويه، مسحت رغد وشها من الدموع وهي بترد عليها - دي حلوة أوي.
- دي ياستِ المحل بتاع فتحي جوزي، محل ساندوتشات زي ما أنتِ شايفة كدا، أنا بنزل أجهز الحاجات واطبخها وهو يقدمها، الواد جابر ابني بقى....
قطعت كلامها فجأة بشكل خلَّى رغد تبصلها بإستغراب، اتفاجئت بيها بتضحك وهي بتخبط على كتفها - يوه! الكلام خدني ونسيت أجبلِك حاجة تشربيها.
- لأ لأ شكرًا، أنا معايا أكلي و...
- لا والله أبدًا لازم تدوقي كبدة طنطِك عزة.
فقالت رغد بتلقائية - مباكلش كبدة من برة والله.
- مش كبدة كلابي متخافيش..
- مش قصدي والله، أ...
- يبقى تاكلي!
اتحركت ناحية الرخام جوة ورغد قاعدة مكانها ساكتة بإحراج، لحد ما عزة رجعت اتكلمت - قوليلي بقى، أنتِ جاية لحد هنا ولا إيه حكايتِك بالظبط. ؟
رفعت رأسها بسرعة - مش هربانة من الحكومة والله، أنا هربانة من ماما..
- من ماما.! لا إله إلا الله.! ليه كدا يابنتي بس؟ 
حضنت شنطتها وسرحت قدامها من غير ما ترد عليها، بتفكر في اللي عملته والنتيجة اللي تبنت عليه، "هو أنا كان ممكن أتصرف تصرف تاني غير دا؟". 
سؤال خطر في بالها فجأة بعد ما لقت نفسها ضايعة وتايهة، الإجابة كانت واضحة للأعمى إنها "آه" لكنها كانت شايفة إن اللي عملته صح، خطأها الوحيد إنها ما خططتش بتفكير..
- خُدي وقوليلي رأيك..
خدته منها - شكرًا يا طنط.
- العفو يا قلب طنط.
قطمت رغد قطمة من الساندوتش وقالت - أنا معملتش حاجة غلط، هي كانت عايزاني اعمل حاجة حرام، وحاولت أقنعها إنه لأ مينفعش بس هي مااقتنعتش، هو أنا غلطت كدا يا طنط؟!
 - يلهوي دانتِ لو غلط هقولِك أنتِ صح! إيه يا العسل دا كله بس!
وقف فتحى على أعتاب الباب فوقفت رغد بسرعة...
- الآه! اقعدي يا حبيبتي اقعدي، عمِك فتحي غلبان ماتخافيش. 
- عــزة!
قال بصوت عالي مُحذِّر فانتفضت رغد في مكانها بخوف..
- البنت دي مش هتقعد لحظة كمان هنا، أكلت وشربت وعملنا اللي علينا تشوفلها مكان ياخدها بقى، دا اللي ناقص؛ ناخد الهربانين نعيشهم على قفانا.!
كلمات جارحة..
ونظرات مستحقرة..
كانت كفيلة بتجمع الدموع في عينها مرة تانية، حتى المكان الوحيد اللي استقبلها، بشكل مهين بتطرد منه، ولا علم لها بكيفية التصرف....
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- البنت دي مش هتقعد لحظة كمان هنا، أكلت وشربت وعملنا اللي علينا تشوفلها مكان ياخدها بقى، دا اللي ناقص؛ ناخد الهربانين نعيشهم على قفانا.!
كلمات جارحة..
ونظرات مستحقرة..
كانت كفيلة بتجمع الدموع في عينها مرة تانية، حتى المكان الوحيد اللي استقبلها، بشكل مهين بتطرد منه، ولا علم لها بكيفية التصرف....
• سابت الساندوتش اللي خدته منها على الكرسي اللي كانت قاعدة عليه وشالت شنطتها، اتحركت عشان تمشي فوقفتها عزة بمسكها لإيدها - استنى يابت.
بصت لفتحي جوزها وقالت وهي رافعة حاجبها بتحدي  - مش همشيها يا فتحي، ومتقولش عليها هربانة..
بصتلها رغد بتوتر وهي كملت وهي بتبص لفتحي جوزها بطرف عينها - اكرم الناس بقى عشان ربنا يكرِمَك! ياخي طول ما نفسك وحشة كدا ربنا مش هيبارك في حياتَك.
اتكلم فتحي فبصتله رغد - يعني إيه يعني يا عزة، قصدِك إيه بكلامِك دا؟
ردت عزة فلفت رغد رأسها ناحيتها - ولا قصدي أي حاجة، أنا كل اللي بقوله ان البت هتفضل معايا لحد ما أشوفلها مطرح تقعد فيه، مش عاجبَك الكلام اخدها وأروح بيت أمي وابويا، ناس عندها أصل وبتكرم الغريب أكنه قريب.
فتحي صوته عِلىٰ - لقحي بالكلام أوي لقحي، خلي حتة بت ولا نعرف عنها أصل ولا فصل توقع بينا.
- وماله ياخويا وماله، بقولَك إيه أنا ... البت هاخدها أأقعدها في شقة جابر، مش داخل الكلام دماغَك هأخدها برضو وأقعدها في البيت فوق..
غمزت - وابقى شوفلك مطرح ياخدك يا حبيبي.
شمرت أكمامها وشاورت لرغد عشان تمشي وراها - يلا.
هزت رغد رأسها بسرعة وهي ماشية وراها، ولما بقت قصاد فتحي بصتله بأسف - أنا آسفة والله هي اللي حبتني، أنا مش وحشة ولا هر...
لفت عزة اللي استغربت إنها مش جنبها - إيه يا عسولة في حاجة ولا إيه.
- لأ لأ؛ وراكِ يا طنط أهو..
بصتله مرة تانية وقالت بهمس - آسفة.
سابته ومشت وهو مكانه بيبص لأثرها بغيظ، كانت رغد ماشية ورا عزة اللي بتبرطم بعصبية، بتبص حواليها بإستكشاف للمكان بدون انتباه لنظرات الناس المتفحصة اللي مستغربين وجودها في بلدهم.
- خُدي خُدي، راحة فين كدا!
نادتها عزة لما لقتها مكملة طوالي فلفتلها - تعالي البيت من هنا.
رغد عينها وسعت بدهشة وهي بتقرب منها - بيتِك؟
- آه بيتي.
رجعت خطوة لورا وهي بتنفي براسها - لأ لأ، مش هعرف أقعد فيه، الأحسن لو يكون فيه شقق تأجير وتشوفيلي مكان حلو أشتغل فيه.
شدتها عزة ليها بعفوية وطيبة - طب بس تعالي بس وبلاش كلام فاضي.
لكن حركتها قلقت رغد، لأنها مش متعودة على الحاجات دي في المكان اللي كانت عايشة فيه، نعم كانت عايشة في قرية ولكنها كانت شبه مدينة، هنا حاسة إنها في فيلم، الألوان زاهية، الهوا لطيف ويرد الروح، ولكن تصرفات عزة خوفتها شوية.
"هتخطفني"..
دا اللي فكرت فيه مع تصرفات عزة، رجعت لورا وبصت حواليها - لأ، أنا همشي.
- تمشي فين بس يابنت الحلال! أنتِ عارفة حد ولا حد يعرفِك.
زقت إيدها بخضة وفكرة إنها عايزة تخطفها سيطرت على عقلها - لأ!
بصتلها عزة للحظات بإستغراب وعدم فهم، قبل ما تقول - أوعي تكوني فاكرة إني هعمل فيكِ حاجة، يابت دانا أم جابر أحسن واحدة في المنطقة الـ** دي، تعالي بقى ماتتعبنيش!
طلعت رغد وراها بقلق، فضلت طالعة وراها لحد ما لقتها بتقف قصاد باب وبعد كدا لقت المكان حواليها مفتوح، استنتجت إنه الدور الأخير قبل السطح.
دخلت ورا عزة اللي بدأت تفتح الشبابيك وهي بتتكلم - دي ياستِ شقة جابر ابني، فيها أوضة جاهزة والحمام والمطبخ مكانه موجود بس فاضي، يعني لا غسالة ولا مواعين. يدوب أوضة فاضية كدا.
لفتلها بعد ما فتحت معظم الشبابيك عشان تنور المكان - الأوضة فيها سرير والماية واصلة لفوق يعني بصي، مش عايزة أقولِك.
- لأ قولي عادي.
قالتها بجدية فضحكت عزة - لأ هي بتتقال كدا.
- مش فاهمة.
- مش مهم!
ورجعت ضحكت تاني، قعدت عزة على كرسي - بصي بقى ياستَ أكل شرب اي حاجة تحتاجيها عليا، وان كان عايزة تشتغلي هقول لجابر يشوفلِك أي حاجة كويسة، بس ماتشليش هم حاجة أنتِ.
- طب .... طب هو أنتِ ليه بتساعديني، مش يمكن أكون وحشة بجد.
- شوفي يا...
- رغد يا طنط عزة.
- شوفي يا رغد، أنا عشت ٥٠ سنة، عدى عليا كل الأشكال اللي تخطر على بالِك، بقى الواحد عنده خبرة كدا، وأنتِ شكلِك بيقول إنك محترمة وبنت ناس، بعدين لو أنتِ وحشة فأنا على الله، ماحلتيش حاجة.
ختمت بضحكة وبعدين وقفت عشان تمشي فابتسمت رغد وهي ماشية وراها - أنا عايزة أشتغل من بكرة لو سمحتِ وأول ما يكون معايا فلوس هدفعلِك وهمشي أش...
- طب بس ماتقوليش كدا عيب! عايزة حاجة يا رغد؟
- لأ شكرًا.
سابتها ونزلت وبدأت رغد تستكشف المكان...
«الساعة ٩ إلا ربع»...
كانت واقفة في البلكونة مبتعملش حاجة، بعد البيت عن الأرض مخليها شايفة البلد كلها من فوق، ولأن البيت قريب شوية من الأراضي، كان الهوا مخليها في عالم تاني.
وفي لحظة كل دا اختفى... 
النور قطع..
دخلت بسرعة..
بتخبط في الحيطة وفي الاثاث..
بتجري في الانحاء بحثًا عن تلفونها عشان الكشاف.. 
وفي لحظة ما هي بتجري شافت إضاءة جاية من المطبخ.. 
تسمرت مكانها بصدمة، لفت وشها ببطئ.. 
١
٢
٣
كان صوت صريخها مالي المكان ومعاه صريخ الطرف الذكوري الآخر....
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تسمرت مكانها بصدمة لما شافت ضوء خافت جاي من المطبخ وسط الضلمة، لفت وشها ببطئ وبصت ناحيته.. 
وخلال ٣ ثواني كان صوت صريخها مالي المكان ومعاه صريخ الطرف الذكوري الآخر....
• الإضاءة بدأت تتحرك بعشوائية في المكان بسبب فزع الشاب اللي ماسك الكشاف، كان بينط في اي مكان فاضي وهو بيزعق - يامّـــا، أمّــــا.
وهي قعدت على الأرض وضمت رجليها وبدأت تعيط وهي بتردد كل اللي حفظاه من القرآن وأدعية - اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث، اللهم احفظني...
باب البيت اتفتح وظهر مصدر تاني للضوء، ومعاه صوت عزة - بت يا رغد، أنتِ يابت!
لفت لجوزها وراها - شغّل الماطور بسرعة يا فتحي، يا رغد.!
بدأت تنور في المكان لحد ما خبطت فيها فجأة، سلطت الضوء على الأرض وشهقت بخضة لما لقتها رغد اللي متكورة على نفسها وبتعيط - الله! بت يا رغد إيه اللي مقعدِك كدا بس!!
بدأت عزة تشدها من دراعها - قومي قومي اقعدي على الكرسي دهو.
قعدت رغد وفضلت عزة واقفة بتطبطب عليها عشان تهدى - إيه اللي حصل؟ ما النور ياختي بيقطع كل يوم الساعة ١٠ إيه اللي خضِك كدا؟
- هو .. هو كان بيقطع عندنا الـ ... الساعة ٢ بعد الضهر...
شاورت ناحية المطبخ - هو جوة.
- لا إله إلا الله! هو إيه اللي جوة؟
المكان نوَّر فجأة فقالت عزة - أهو عمِك فتحي شغّل الماطور أهو، إيه دِ اللي جوة بقى وريني..
وقفت واتحركت ببطئ نتج عن خوفها وجنبها عزة - لأ يا رغد يا حبيبتي! كدا هنوصل على الفجر، شدي حيلك شوية كدا.
وقفت على أعتاب المطبخ وجنبها عزة - فين؟ ما المكان مفيهوش نملة حتـ....
قطعت كلامها بشهقة طويلة بعد ما رفعت رأسها فوق شوية واتصدمت بإبنها الكبير العاقل جابر، قاعد مستربع فوق دولاب المطبخ - واد يا جابر، جك حزن بتعمل إيه عندك، انزل ياض بسرعة.
مد إيده فساعدته على النزول، وقف قصادها ورد بصوت عالي وواضح على ملامحه الفزع - النداهة، النداهة يامّا الحجة، شوفت بعيني دي.
سايرته عزة ومثلت الصدمة - يلهوي، وندهت قالت إيه؟!
- يارتها ندهت ياما يارتها، دي فضلت تصوت، هي تصوت وأنا أصوت، هي تصوت وأنا أصوت لحد ما ببص لقتني فوق زي ما أنتِ شايفة كدا.
شدته من إيده لبرة - بس لا عبيط يابن العبيطة..
- مش مصدقاني! طب و.... Oh my god ،دعونا نقف دقيقة صمت لهذا الجمال والـ...
قاطعته عزة بتحذير - وقلة الأدب يا حبيبي، وقلة الأدب ها...
بصت لرغد اللي بصتله بإستغراب؛ بني آدم عادي أهو أومال إيه سبب الصويت اللي طلع فجأة دا..
- دا يا رغد جابر ابني ماتخافيش، هو بس عشان ميعرفش إنِك هنا اتخض، المهم ياستِ أديكِ عرفتي إن النور عندنا بيقطع ١٠ عشان تعملي حسابِك بعد كدا، ولو على جابر مش هتشوفيه هنا تاني..
شد جابر كُمَّها وقال وعينه على رغد - وأنا وأنا.
- وأنت إيه ؟
- عرفيني مين دي يا حجة، صباح الفل!
اخدت نفس وبصتله وهي رافعة حاجبها - رغد، هتسكن في شقتَك من النهاردة، ويلا عشان نمشي..
قالتها وهي بتشده ناحية الباب فقال وهو بيبتسم ببلاهة وعدم فهم - يعني إيه؟
- يعني امشي وأنت ساكت يا حبيبي.
- يلهوي! بتموتي فيا يا أمي.
- أوي أوي.
نزلوا وسابوا رغد واقفة مكانها، واقفة مكانها بتبتسم!!
لمجرد إنها شافت ثواني أو أقل من تعامل جابر وأمه سوا حست إنها عايزة تبقى مكانه! مكنش موقف طويل ولكنه مجرد هزار عادي بينهم، ليه هي ماتعيشّ نفس الأحداث اللطيفة دي؟!
أيوا في نظرها إن علاقتهم لطيفة!
وفي لحظة بدأ عقلها يعمل مقارنة بين علاقتهم وعلاقتها هي بمامتها نبيلة، اللي بالكاد جمعتها بيها مواقف طريفة.
دخلت الأوضة وقعدت فيها، المكان الوحيد المفروش بكل حاجة في الشقة كلها، خلعت الطرحة اللي سبق و لبستها قبل ما النور يقطع "لما كانت واقفة في البلكونة" وقعدت فوق السرير.
حطت فوق رجليها مخدة صغيرة وفوقهم ورقة وقلم وفي إيدها تلفونها، بدأت بالتخطيط لأسلوب حياتها الجديد، حياة هتشيل فيها مسؤولية كبيـــرة أوي.
''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''' 
- مستحيل يا جابر، مستحيل.
- يا رغد بقى!
غمضت عينها ولفت وشها بعيد عنه فقال بقمص - هتبقي تتجوزيني يعني لما المُزة دي تفوتني، ياستِ أنتِ بس هتتعرفي عليها بعدين تيجي تعرفيني عن كل حاجة عنها.
ندت رغد - طنط عزة، لو سمحتِ تعالي ربي ابنك.
خرجت عزة من المطبخ وفي إيدها طبق رز كبير - إيه دا، لسة ماحطتش الطبلية يا جابر، يابني اخلص بقى وخلي عندك دم..
ابتسمت رغد بشماتة وهو وقف عشان يجيب الطبلية..
- كل دا بتعملي طبق سلطة يا رغد، كان زماني عملت خمسة قده!
ابتسامتها تلاشت في حين صدح صوت ضحك جابر اللي قال - اللهم لا شماتة.
بعد مرور 5 شهور!!
حصل حاجات كتير أهمهم؛ رغد لقت شغل و بقت زي فرد من عيلة فتحي اللي لسة لحد دلوقتي مش متقبل وجودها.
- شبعتِ؟ لأ كملي أكلِك اقعدي.
اتكلم جابر - حجة حجة؛ أنا ماشبعتش على فكرة.
- وأنت من امتى بتشبع..
ضحكت رغد - لأ أنا يدوب يا طنط أنزل المحل بقى، عمو عزيز هيقـ.ـتلني على التأخير دا.
- يبقى يتجرأ يعملِك حاجة بس..
نزلت رغد الشغل في يوم روتيني بحت..
ماشية تلقى السلام على الكل تقريبًا..
بتبتسم بشعور من السعادة للي بقت عليه، بقت أفضل بكتير!!
شعور ما دام كتير، وقفت مكانها بل إن صح التعبير تسمرت مكانها، عينها ثابتة على شخص قصادها، بتحاول تكذب عيتها وتصدق صوت عقلها إن دا مجرد خيال، لكن كل دا تلاشى لما تلاقت عينهما..
مش خيال دا حقيقة، سعيد واقف قصادها...
سعيد اللي كان سبب في كل اللي هي فيه..
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شعور السعادة ما دامش كتير، وقفت مكانها بل إن صح التعبير تسمرت مكانها، عينها ثابتة على شخص قصادها، بتحاول تكذب عيتها وتصدق صوت عقلها إن دا مجرد خيال، لكن كل دا تلاشى لما تلاقت عينهم..
مش خيال دا حقيقة، سعيد واقف قصادها...
سعيد اللي كان سبب في كل اللي هي فيه..
• لفت بسرعة بمجرد ما شافها هو، مشت عكس اتجاه الطريق وهي بتحاول تتمالك أعصابها، بقت قصاد بوابة البيت بصت وراها وجواها بتدعي يكون ماتعرفش عليها لكن اتصدمت لما لقته وراها!!
بلعت ريقها بخوف..
دقات قلبها زادت وعينها اتملت دموع..
حطت إيدها فوق موضع قلبها ولسانها بيردد بهمس - اهدي اهدي اهدي..
طلعت السلالم..
ولحسن حظها لقت جابر نازل.
بصلها بإستغراب - رجعتِ ليه؟ نسيتِ حاجة؟
لفت عشان تشوف سعيد لسة موجود ولا لأ، كان واقف قصاد البوابة؛ مهو مينفعش يطلع لأن بيت ناس غريبة!
بص جابر ناحية ما بتبص ورجع بصلها - في إيه؟
- مـ ... مفيش، أنا بس نسيت حاجة فوق هطلع أجيبها.
طلعت بسرعة وهو نزل، وقف قصاد سعيد اللي ماشالش عينه من عليها لحد ما اختفت.
- خير يا نجم، عايز حد هنا؟
بصله سعيد من تحت لفوق قبل ما يجاوب - لأ يا أخويا مش عايز حد.
شد جابر بوابة البيت وقفلها - ماشي يا حبيب أخوك، وسعلي بقى عشان أقفل بوابة بيتي..
كان متعمد يضغط على كلمة "بيتي" عشان يوصل رسالة غير مباشرة للغريب "سعيد" قصاده إن المكان مكانه،خصوصًا إنه مكنش مرتحاله ففِضِل واقف لحد ما أخيرًا سعيد بقى عنده دم ومشىٰ.
فتح البوابة وطلع تاني؛ عنده إحساس إن في حاجة حصلت تجمع بين رغد والغريب دا، فتح باب الشقة من معاه كانت رغد قاعدة مع أمه في الصالة، وبمجرد ما شافوه سكتوا ووقفوا كلام.
وقف في نص المكان بيبصلهم بشك - مش مرتحالكم، الحوار داير على إيه؟
- هيكون على إيه ياخويا؟ أنت إيه اللي رجعَك، مش قولت المصنع عايزَك ضروري؟
قرب وقعد على كرسي قصاد الاتنين - فكك من المصنع دلوقتي..
بص لرغد وكمل - الواد اللي كان تحت يقربلِك إيه؟
- يقربني؟ دانا أول مرة أشوفه النهاردة.
نفى براسه وقال وهو قافل عين وفاتح التانية - آه يا كدابة يابنت الكذابة، على جبورة؟
اتكلمت عزة أمه بحدة - جابر.
- نعم.
- يلا يا قلب أمك اتكل وسيبلي رغد عايزاها في كلمتين.
- طب مانا كمان عايزها في كلمتين!
- الكلمتين بتوعي مهمين.
- مش أهم من بتوعي.
- جابــــــر..
- أمَّـــــا.
اتفتح باب الشقة وظهر فتحي، اللي أول ما رغد شافته وقفت بسرعة..
اتحركت ناحية الباب اللي رَزَعه فتحي لما شافها وقالت وهي بتبصله بتوتر - إزيك يا عمو.
بصلها من فوق لتحت قبل ما يرد وهو بيتحرك للأوضة بدون إهتمام أو احترام - بخير.
بصتلهم رغد - أنا طالعة..
بصت لجابر - كلّم عمو عزيز قوله إني مش هعرف اجي النهاردة..
فتحت الباب وخرجت بدون ما تسمع حتى رد حد منهم فبص جابر ناحية الأوضة اللي دخل منها أبوه بعدين بص لأمه بلوم قبل ما يتحرك ناحية الباب ويلحقها.
طلع الشقة اللي فوق ملقاش كوتشها قصاد البيت فعرف بتلقائية إنها على السطح...
- ولما تقعي يا غبية!
لفت - إيه اللي طلعّك؟ مش هقول حاجة ماتحاولش.
كانت قاعدة على السور فوقف جنبها - يعني في حاجة بجد بخصوص الواد ده؟!
بص قدامه للشارع - كنت حاسس، شكله مايطمنش.
- امممم.
- ما تعمليش الحركة المستفز دي، إيه اللي امممم!
نزلت رغد وقفتي قصاده - فكك مني بقى.
اتكلم بجدية - مين دا يا رغد؟
- أنت فاكر إنك قولتلي قبل كدا إنك مش عايز تعرف سبب وجودي في بلدكم ولا هروبي من والدتي؟
بصلها بعدم فهم فكملت - أهو الشخص دا هو السبب الرئيسي لوجودي هنا، بدونك دخول في تفاصيل بقى.
ابتسم جابر - على كدا بقى أنزل أبوسه!
- يا راجل! اللي يشوفَك دلوقتي مايشوفكش وأنت ماشي تذلني عشان قاعدة في شقتَك.
ضحك وهي ابتسمت، قالت وهي بتبص قدامها أو بمعنى أصح وهي بتتحاشى النظر ليه - بمناسبة الشقة بقى، أنا لقيت مكان كويس للإيجار.
- عند أمك.
بصتله بدهشة فقال وهو بيرفع أكتافه ببساطة - أيوة بالظبط زي ما سمعتِ، عند أمك.
- أنا بتكلم بجد يا جابر.
- وأنا برضو  بتكلم بجد!
- أنا بقولَك على أساس إنك شخص عاقل هتعرف تقنع طنط، طلعت حتة خرتيت.
بص قدامه وقال بضيق وهو بيتقدم من السور - فكك بقى ماتحرقيش دمـ.ـي!
لفت واتحركت عشان تنزل وهو فضل واقف مكانه، أخد نفس وقال ببسمة ساخرة - عبيطة دي ولا إيه؟!!
كانت لسة هتفتح الشقة وتدخل، لقت فتحي طالع على السلم، بصتله بإحراج وقبل ما تتكلم وتقول اي حاجة هو اتكلم - مش كفاية عليكِ كدا يا رغد؟
بصتله - واكلة شاربة نايمة وعايشة، كل دا على قفايا ومن خيري وفلوسي..
فتحت بقها عشان تتكلم ولكن برضو قاطعها - تتصرفي يا حبيبتي، أنا مش هفضل مقعدك هنا كتير ويا تدفعي إيجار يا تشوفي حد تاني يشيلِك، أنا قادر على أفراد عيلتي لما تيجي أنتِ...!
- بابا..
قالها جابر...
اللي سمع كلامه القاسي..
وشاف سكوتها وعدم قدرتها على الدفاع عن نفسها.
”قل للظالمِ المنافق ذي الشأن في الحياة، إن كُنتَ تُجيدُ التمثيل كملاكٍ أمام هذا وذاك، و إظهار ذاتَك الخبيثة الحاقدة أمام الضعفاء، فالله خير منتقم جبار.“... ♥️ #بقلم_أمل_صالح
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- مش كفاية عليكِ كدا يا رغد؟ واكلة شاربة نايمة وعايشة، كل دا على قفايا ومن خيري وفلوسي..
فتحت بقها عشان تتكلم ولكن برضو قاطعها - تتصرفي يا حبيبتي، أنا مش هفضل مقعدك هنا كتير ويا تدفعي إيجار يا تشوفي حد تاني يشيلِك، أنا قادر على أفراد عيلتي لما تيجي أنتِ...!
- بابا..
قالها جابر...
اللي سمع كلامه القاسي..
وشاف سكوتها وعدم قدرتها على الدفاع عن نفسها.
• نزل جابر الكام سلمة الفاصلة بينهم لحد ما وقف قصاد فتحي - عيب كدا يابا، أنت كبيرنا وعيب لما يطلع منَك الكلام دا، أنت طول عمرك بتكرم ضيوفَك..
بصله فتحي وبعدين لَف نزل، التفت جابر عشان يعتذر لرغد نيابة عن أبوه ولكنها لفَّت بسرعة وفتحت الباب، بصتله ببسمة مهزوزة - معلش يا جابر هقفل.
قفلت وهو أخد نفسه طويل وطلعه وهو بيبص للأرض بيأس وخيبة أمل في أبوه، قفل ما ينزل هو كمان وراه..
وجوة عند رغد، كانت قاعدة فوق السرير بتعيط وهي حاسة بذل كبير، هي مطلبتش مساعدتهم ولا طلبت تعيش عندهم؛ بل بالعكس رفضت المبدأ دا نهائيًا لكن لقلة حيلتها في الوقت السابق واصرار عزة وافقت.
"عدىٰ خمس شهور، زمانها نست"..
دا اللي كانت بتفكر فيه بخصوص مامتها، كانت واخدة قرار إنها تطلع من شقة جابر وتشوف أي شقة إيجار في القرية هنا، لكن بعد كلام فتحي اخدت قرار تاني ... قرار متهور؛ الرجعة لبيتها..
في الشقة تحت، دخل فتحي ورزع الباب ووراه بدقيقتين دخل جابر اللي وقف في نص الصالة وبص لأبوه اللي قعد فوق الكرسي بصمت، وكأنه ماكسرش خاطر بني آدمة فوق من شوية!
- هتفضل مبحلق كدا كتير ولا إيه؟
- ليه يابا؟ حرام عليك! عملتلك إيه الغلبانة دي؟
خرجت عزة من المطبخ - في إيه؟
بصت لجابر - اتكلمت مع رغد يا جابر، روقت كدا ولا لسة زعلانة.؟
مردش عليها جابر وكانت عينه ثابتة على أبوه اللي كان رافع حاجبه لفوق وبكل برود قاعد يدخن، بصت عزة للإتنين - الله! هو في إيه؟
قرب جابر وقعد على كرسي قصاده واتكلم بلهجة شديدة - لو سمحت ماتتكلمش مع رغد بالأسلوب دا تاني، إحنا معاها من ٥ شهور ماشوفناش منها حاجة وحشة ولو قد كدا، ولحد النهاردة لما بتعرف إنك على أول الشارع بتجري تطلع فوق، عشان إيه كل دا؟؟
قربت منهم عزة - إيه اللي حصل ياض يا جابر؟
ابتسم فتحي بسخرية - استني يا عزة البيه بيربيني.
- لأ متقولش كدا يابا، أنا بقولَك الصح واللي المفروض يتعمل، رغد زي اختي ومش هتلاقيها في أدبها ولا ذوقها تاني، عاملها بالحسنة عشان تتردلَك.
قام وقف وخرج برة البيت، ضربت عزة كفوفها في بعض - لا حول ولا قوة الا بالله، مش هتقولي أنت يا فتحي في إيه؟
وقف - أنا داخل أريح ساعتين قبل ما أنزل أفتح الدكان تاني.
جابر طلع لرغد فوق، خبط الباب ٣ مرات..
كانت هي جوة بتنقل هدومها في الشنطة اللي سبق وجَت فيها، نفس الموقف ونفس الاحداث بتعيد نفسها، ولكن مع اختلاف الأسباب.
رفعت رأسها ناحية الباب، وقفت عشان تشوف مين ولما لقت إنه جابر قفلت باب الأوضة عشان مايعرفش..
فتحتله، كان مبتسم بإتساع - رغد!
بصتله بإستغراب - نعم..
-تعالي معايا.
- اجي معاك فين؟
- عايزة أوريكِ حاجة.
- معلش يا جـ...
قاطعها - بنت! يلا بدون جدال.
- بس...
- مابسش، يووه تعالي بقى
قالها وهو بيقفل الباب وراها وبيشدها ناحيته، بصتله بصدمة - يلهوي يا جابر، المفتاح جوة!
غمز - معايا نسخة.
نزلوا.....
كانوا ماشين في البلد بصمت، لحد ما هي اتكلمت بملل - ها! عشر دقايق ماشيين، مش هنوصل؟
- طولي بالِك يا رودي!
- رودي! بلاش قرف يا جابر وقول إسمي عدل.
- أهي أهي.
قالها وهو بيقف فجأة وبيمسك إيدها عشان تقف، بصت قصادها بسرعة - إيه إيه.
- عارفة اللي هناك دي مين؟
- آه، فاتن بنت طنط هنادي، مالها؟
اتعدل وبصلها ببسمة سمجة - ظبطيني معاها.
زعقت - دانت اللي عايز اللي يظبطك يا جابر! بقى منزلني من البيت عشان تقولي....
- آآآآآه
قاطعها قبل ما تقول اسمها، كانوا الناس بيبصولهم بإستنكار وهو بيبتسم ليهم وكأن مفيش حاجة، بصلها بحدة - دانا إبن ** إني قررت أخليكِ تنقيلي حتة.
- حتة يا أبو لسان زفر !؟ حتة؟!
سابته ولفت عشان ترجع وهو ورا بينادي - رغد، يا رغد..
بص للناس حواليه - من يومها وهي قماصة كدهو.
الساعة ١٠ إلا خمسة..
خمس دقايق والنور يقطع، في الوقت دا عادة بتطلع عزة عشان تقعد مع رغد عشان ماتكونش لوحدها، طلعت كالعادة ولكن بعد خبط كتير فوق الباب مفتحتش رغد!
مفيش أحذية قدام الباب ولا إضاءة الكشاف جاية من جوة زي كل يوم!
رفعت تلفونها ورنت عليها، مفيش صوت جاية من جوة، مفيش رغد!!!
على جانب آخر في بلدها، واقفة قصاد باب البيت بتستعد للمواجهة..
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد خبط كتير فوق الباب مفتحتش رغد! مفيش أحذية قدام الباب ولا إضاءة الكشاف جاية من جوة زي كل يوم!
رفعت تلفونها ورنت عليها، مفيش صوت جاية من جوة، مفيش رغد!!!
على جانب آخر في بلدها، واقفة قصاد باب البيت بتستعد للمواجهة..
• اخدت نفس طويل قبل ما ترفع إيدها وتخبط على الباب، عارفة إن المقابلة دي نتائجها وحشة! وإن ردات الفعل أسوء واوحش، لكن مفيش قدامها حل غير دا..
فتحت نبيلة أمها اللي كانت بتكلم حد ورا - آه في التلاجة..
لفت وشها عشان تشوف الطارق، كانت بتبتسم ومع رؤيتها لوش رغد ابتسامتها بدأت تتلاشى شوية شوية.
- ماما.
- ماما؟! أنتِ غلطانة في العنوان يا حبيبتي ولا إيه؟ أنا ماعنديش عيال. 
"معنديش عيال"، جملة فضلت تتردد في عقلها بشكل مؤلم، ألم مساوٍ لألم قلبها في اللحظة دي، عالمها كله بينهار..
كانت متوقعة إنها تزعق فيها، تضربها على فعلتها اللي عملتها بتهور، توقعت كل حاجة إلا رد الفعل دا.
- في إيه يا نبيلة؟
بصت رغد للراجل اللي جه من ورا أمها اللي ردت - لأ دي بتسال على الحجة انصاف..
بصت لرغد وقالت وهي رافعة حاجبها - الشقة اللي فوقنا على إيدِك اليمين، عن إذنك بقى..
ما اديتهاش فرصة حتى تتكلم وتقول حاجة، قفلت الباب بقوة وتعمد في وش رغد اللي دموعها نزلت بصمت، الباب على إيدها اليمين اتفتح وطلعت منه واحدة سِت بعمر نبيلة تقريبًا..
- رغد! يا ألف نهار أبيض، جيتي امتى؟
بصتلها رغد بدون ما ترد عليها، وبنفس الصمت شالت شنطتها ونزلت.. 
على الجانب الآخر عند عزة وجابر، كانوا بيدوروا عنها في البلد في عز ما النور قاطع ومحدش شايف قدامه، كل دقيقة والتانية التلفونات بتترفع على ودانهم عشان يرنوا عليها على أمل ترد وتطمن قلوبهم.
قعد جابر على مصطبة المحل بتاعهم بياخد نفسه بتعب، وقفت عزة قصاده - ها يا جابر! محدش شافها.
نفى براسه لعدم قدرته على الرد وبعد دقايق راحة وقف - اقعدي أنتِ يامَّا عشان ماتتعبيش من اللف، النور لساله خمس دقايق ويجي، ويبقى يحلها ربنا ساعتها.
قعدت عزة - لا حول ولا قوة إلا بالله! لا حول ولا قوة إلا بالله! إيه اللي حصل بس ما كنا كويسين!
- الله يصلح حاله أبويا سمعها كلام زي السم، هي أصلًا كانت على تكة قام جه هو زود الطين بلة.
- على إيه؟! على إيه ولا ليه؟ دي كانت نسمة! في حالها لا بتهش ولا بتنش، عايز إيه منها بس!
النور جه، وقفت عزة - يلا يا جابر، أنا مش هعرف أقعد ولا يهدى ليا بال إلا لما الاقيها.
- طب بس خليكِ أنتِ وأنا هتصرف أنا، هتتعبي كدا من اللف دا.
- لا والله أبدًا رجلي على رجلك.
قبل ما يرد عليها كان تلفونه بيرن، بصلها بسرعة - رغد.
- طب رد رد.
رفع التلفون - الو، أنتِ فين يا رغد؟
- أنا رجعت بلدنا يا جابر، معلش معرفتش أرد عليكم عشان تلفوني كان وسط الحاجات في الشنطة، آسفة لو قلقتكم.
- يعني إيه رجعتي بلدكم يا رغد، وازاي من غير ما تعرفي حد فينا؟!
شهقت عزة - رجعت بلدهم..
بصت لجابر - اديهاني بسرعة.
- استني ياما، ماتردي يا رغد!
ردت رغد بتصوت حاولت تظهره طبيعي - معلش يا جابر، أنا بقالي فترة عاوزة أقولكم بس مش عارفة أجيبهالكم إزاي وكنت عارفة إنكم مش هتوافقوا على كدا فمكنش قدامي حل غير دا.
- كلامِك مش منطقي يا رغد!
- هات كدا.
قالتها عزة وهي بتشد منه التلفون قبل ما تكلمها - الــو، بت يا رغد يا متحاشة أنتِ، عملتِ إيه دلوقتي وأمك قالتلك إيه، طب بس لما أشوفِك.
سمحت رغد لدموعها تنزل، صوتها المبحوح ظهر وهي بتقول - قالتلي إنها معندهاش عيال يا طنط، قفلت الباب في وشي وكان معاها واحد غريب، شكلها اتجوزته يا طنط، أنا قاعدة في الشارع بحاجتي يا طنط!
- يا روح قلب طنط!! طب والله لو ما بطلتي عياط لأعيط أنا كمان، تجيبي نفسِك وتيجي الوقتي.
- الشوراع فاضية عندنا ومفيش مواصلة مضمونة، أعمل إيه!
- لا إله إلا الله! طب بس اهدي كدا..
اخد جابر منها التلفون - الو يا رغد، روحي اقعدي عند أي حد مضمون يا رغد، نص ساعة بالكتير هكون عندِك، متخافيش يا رغد!
- حاضر.
اتنهد - وماتعيطيش برضو!
- حاضر.
- حضرلِك الخير يا عسل أنت يا جميل، يلا اقفلي بقى وزي ما قولتِلِك، عند حد مضمون..
قفل وبص لعزة - اطلعي أنتِ بقى وأنا هروح اجيبها.
بصتله بغيظ - يا عسل أنت يا جميل، دا وقته يابن الجزمة.؟
- ياما بحاول اضحكها عشان تشيل الخوف من دماغها.
- قد إيه أنت ابن جزمة حنين.!! 
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- متخافيش يا رغد!
- حاضر.
اتنهد - وماتعيطيش برضو. 
- حاضر.
- حضرلِك الخير يا عسل أنت يا جميل، يلا اقفلي بقى وزي ما قولتِلِك، عند حد مضمون..
قفل وبص لعزة - اطلعي أنتِ بقى وأنا هروح اجيبها.
بصتله بغيظ - يا عسل أنت يا جميل، دا وقته يابن الجزمة.؟
- ياما بحاول اضحكها عشان تشيل الخوف من دماغها.
- قد إيه أنت ابن جزمة حنين.!! 
• شالت رغد شنطتها وبصت حواليها بحيرة؛ هتروح عند مين هنا؟ وهو في حد هيرضى يخليها عنده؟! كفاية نظراتهم اللي بتشوفها من وقت ما رجليها اتحطت في البلد وكأنها أجرمت!
اخدت نفس طويل واتحركت ناحية محل البقالة اللي موجود في المنطقة..
- السلام عليكم..
- وعليـ....
قطع الراجل كلامه بمجرد ما شافها، ابتسمت رغد بتوتر - إزيك ياعم طلعت!
قلب وشه ورجع يكمل اللي كان بيعمله وهو بيرد عليها بدون إهتمام - الحمد لله، بخير.
بصت حوالسها بإحراج؛ كانت هتتطلب منه تفضل قاعدة قصاد المحل هنا على ما جابر يجي، لكن واضح إن وجودها غير مرحب بيه.
وعشان ما يبقاش شكلها وحش، طلعت فلوس من جيبها وقالت وهي بتاخد ازازة ماية من التلاجة - كام يا عم طلعت؟
- ٥ جنيه..
- والمولتو ؟
- معلش يعني لو مش هضايقِك، طلعي حاجتِك كلها مرة واحدة بعدين تعالي حاسبي.
قفل دفتر الحسابات قصاده بصوت وقوة وكأنه متعمد يوصلها رسالة غير مباشرة إنها غير مرحب بيها!
حركت رأسها بإحراج واتحركت ناحية الفاصل عشان تحط حاجتها، ناولته الفلوس - اتفضل.
حاسبها وهي فضلت واقفة عشان يلم حاجتها في كيس لكنه قال - حاجات بسيطة، و الاكياس سعرها غِلىٰ!
اخدت الحاجات ومشت بهدوء، ولكن قبل ما تمشي سمعته بيبرطم بصوت واطي "ناس بجحة بصحيح، تبقى ماشية بطَّال والحارة كلها عارفة وتيجي تخش كدا ولا كأن في حاجة، صحيح اللي اختشوا ماتوا!"
مشت بشرود وعقلها بيجيب ويودي، بتفكر "هو يقصد إيه بكلامه؟! يعني إيه ماشية بطَّال؟"..
- حاسبي يا مُزة.
رفعت عينها بسرعة، كان موتوسيكل معدِّي وبسبب شرودها وعدم تركيزها ماشافتوش، قعدت على سلم من سلالم البيوت في الشارع، دقيقة واحدة وأقل كان نفس الموتوسيكل جاي..
كان اللي سايقه شاب ورا اتنين صحابه، مكنتش متطمنة لروحتهم وجيتهم، وقفت عشان تمشي في طريق عكس اللي راحوا من ناحيته لقيتهم وراها!
- مزة معدية لأ لأ، سلمش عليا..
- إيه يا حلوة، هو حرام لينا وحلال ليه، ما كلنا في الهوا سوا.
كانوا بيضحكوا..
بيبصولها بإستحقار ونظرات حسستها إنها مش كويسة!
بصت حواليها، البيوت مقفولة ومحدش ماشي في الشارع، جابر لسة كتير على ما يوصل، تعمل إيه؟!!
لفت ناحية باب بيت جنبها، خبطت بخوف وبطرف عينها بتبص عليهم ورا، فتحتلها واحدة سِت هي عارفاها.
- طنط وفاء، ممكن أدخل بس كام دقيقة..
بصت وراها - بالله عليكِ مش هطول!
- رغد! وليكِ عين تيجي البلد تاني ولا تطلبي مني حاجة بعد اللي عملتيه؟ أدخلِك فين هنا وسط عيالي؟ عايزة تبوظيهملي؟!!
- في إيه؟ هو كلكم بتعاملوني كدا ليه؟ إيه اللي عملته! هربت من البيت يعني! وأنتوا عارفين السبب!
كانت بتتكلم بصوت عالي والدموع مالية عينها، كتمت وجعها من أمها جواها بس لحد هنا ومبقتش قادرة تسكت وتعدي، وفاء قفلت الباب في وشها بقوة وهي فضلت تعيط قصاد الباب بخيبة، كل الأبواب اتقفلت في وشها، حتى باب أقرب الناس ليها؛ أمها!!
تلفونها رَن، كان جابر..
رفعت التلفون بسرعة - الو يا جابر..
اتخض - حاجة حصلت يا رغد؟ بتعيطي تاني ليه؟
- محدش راضي يقعدني عنده، بيقولوا كلام وحش عني يا جابر.
- طب بس اهدي عشان خاطري، متزعليش..
- في شباب راكب موتوسيكل ماشيين ورايا.
اتخض ومن خوفه زادت دقات قلبه، حاول يهدي ويتكلم بصوت عادي - خشي أي محل ولا أي حاجة اقعدي فيها يا رغد، أوعي أوعي تخلي حد فيهم يقربلِك!
- محدش طايقني، دا حتى أمي طردتني!
- طب اسمعي، اطلعي عمارة بيتكم اقعدي فيها، محدش هيقولك بتعملي إيه وأنا ربع ساعة بس وهكون عندِك..
صوت الموتوسيكل رجع..
رفعت رأسها بخوف...
حطت التلفون في جيبها ووقفت.
وقبل ما تفكر في الهروب حتى كانوا بيوقفوا الموتوسيكل وبينزلوا من عليه مقربين منها...
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- دا حتى أمي طردتني!
- طب اسمعي، اطلعي عمارة بيتكم اقعدي فيها، محدش هيقولك بتعملي إيه وأنا ربع ساعة بس وهكون عندِك..
صوت الموتوسيكل رجع..
رفعت رأسها بخوف...
حطت التلفون في جيبها ووقفت.
وقبل ما تفكر في الهروب حتى كانوا بيوقفوا الموتوسيكل وبينزلوا من عليه مقربين منها، • لفت تخبط على الباب بعنف نتج عن خوفها وهي شايفاهم بيقربوا منها بنظرات لا تُبشر بأي خير.
مفتحش وفاء ولا هم رجعوا، حاولت تصوَّت لكن معرفتش! وكأنها صارت بكماء بالوضع المريب اللي اتحطت فيه..
- بتعمل إيه منَك ليه هنا.! 
بصت لمصدر الصوت، واحدة سِت شايلة جردل في إيدها وبتبصلهم بإستغراب، عينها وقعت على رغد بعدين على واحد من الشباب اللي لفوا وشهم عشان يشوفوا الدخيل صاحب الصوت..
وأول ما شافته شهقت صدمة وهي بترمي الجردل وبتقرب منهم - هو أنت وشلتك يا ** يا ابن الـ**، وحياة أمي ما أنت طالع منها سليم النهاردة.
هجمت عليه السِت والشابين التانيين كل واحد جِرى في طريق، وكذلك رغد اللي شالت شنطتها وجرت لبعيد وهي بتمسح وشها من الدموع.
كانت بتجري ولسانها مش بيرد غير (يارب)، وكل ثانية والتانية بتلف رأسها تتأكد إن محدش وراها، لحد ما وصلت للعمارة اللي فيها بيتها اللي موجود فيه حاليًا أمها وجوزها على حسب تخمينها..
قعدت في بير السلم، حطت شنطتها جنبها، ضمت رجليها ليها بإيديها، خبَّت وشها فيهم وبدأت تعيط بإنهيار..
بتعيط بسبب كلام أمها الغير مباشرة إنها مبقتش عايزاها معاها ولا عايزة وجودها، بتعيط بسبب كلام الناس الجارح ونظراتهم المهينة ليها، بتعيط بسبب الموقف اللي حصلها مع الشباب وإنها كانت لوحدها ومش عارفة تتصرف، وبتعيط بسبب الأبواب اللي اتقفلت في وشها بكل جبروت.
"أدخلِك فين هنا وسط عيالي؟ عايزة تبوظيهملي؟!!"
"هو حرام لينا وحلال ليه"
"ماشية بطَّال والحارة كلها عارفة"
الجمل المهينة اللي اتقالتلها من ساعة ما نزلت البلد، الجمل اللي مش قادرة تتطلعها من دماغها، يعني إيه هتبوظلها عيالها؟!! يعني إيه ماشية بطّال! يعني إيه حرام لينا وحلال ليه!!! إيه معنى كل دا؟! 
بتحاول تستنتج سبب أفعالهم مش لاقية!
عياطها زاد..
معاه زاد الألم في قلبها.
حطت إيدها فوق قلبها - يارب، يارب أنت أعلم بحالي يارب، يــارب.
التلفون رَن..
- إيه يا رغد، أنا على كوبري البلد أهو، أوصفيلي المكان اللي أنتِ فيه.
ردت عليه بصوت يكاد يكون مسموع، خرج بصعوبة وبعد صراع كبير مع نفسها - مش عارفة..
- أنتِ روحت بيتكم زي ما قولتلك ولا أنتِ فين.؟ 
جفون عينها بتنزل بثقل..
الرؤية بتتلاشى واحدة واحدة..
تنفسها بيزيد..
ردت بآخر قدرة عندها للرد - مش عارفة.
سابت التلفون يقع ومعاه تراخى دراعها..
وجابر بينادي عليها، ولا حياة لمن تنادي.
دخل المحلات يسأل عن بيت نعيمة ولكن الكل أكدله إن مفيش حد في البلد إسمه نعيمة!
- السلام عليكم، بيت الحجة نعيمة فين لو سمحت، بسرعة بالله عليك..
خلع طلعت نضارته وبصله بإستغراب - نعيمة مين؟ نبيلة بقى قصدك.
ضرب جابر ايديه في بعض بعد ما افتكر إسم أم رغد - أيوة أيوة، بسرعة يا حج..
شاورله - العمارة اللي في الوش د...
سابه جابر وما وقفش يسمع باقي الكلام، جِرى على العمارة وهو بيدعي تكون موجودة.
كان طالع على السلالم ولكن لفت نظره حاجة ورا، واللي مكنتش غير رغد اللي قاعدة على الأرض لا حول لها ولا قوة، وطى على الأرض بسرعة وبدأ ينده عليها - رغد، يا رغد..
ضرب بخفة على وشها وهو بيبص حواليه بعجز؛ يطلب من مين المساعدة دلوقتي؟؟ مكنش عايز يشيلها احترامًا ليها ولمبادئه كراجل، فتح الكيس اللي معاها على الأرض وحاول بالماية يفوقها.
 فتحت عينها بعد دقايق على ضرب خفيف على وشها، بصت حواليها بأمل يكون كل دا حلم وتكون هي في شقة جابر بتتغدى معاه ومع عزة، لكن لقت نفسها لسة في بير السلم.
الوش قدامها مكانش واضح وواحدة واحدة بدأت الرؤية توضح، وبمجرد ما شافت جابر رجعت تعيط - أنا عايزة أرجع معاك يا جابر، مشيني من هنا والنبي، أنا .. أنا خايفة منهم هنا...
قعد قصادها واخد نفس طويل براحة لإستفاقتها، بصلها وهي بتعيط بصمت ووجع في قلبه، مش عارف يواسيها ولو حتى بطبطبة على إيدها!
- حقِك على قلبي يا رغد، ماتعيطيش!
- كانوا جايين عليا يا جابر، عمو طلعت .. عمو طلعت يا جابر بيقول إني ماشية بطّال.
- طب خلاص عشان خاطري، أنا آسف!
توقفت عن الكلام ولكن مستمرة في البكاء، وبعد فترة كانت هدت قال - بقيتي كويسة؟ تقدري تمشي.
مسحت وشها وهزت رأسها بصمت فوقف - يلا نمشي من هنا، يلا نرجع بيتنا يا رغد !
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- حقِك على قلبي يا رغد، ماتعيطيش!
- كانوا جايين عليا يا جابر، عمو طلعت .. عمو طلعت يا جابر بيقول إني ماشية بطّال.
- طب خلاص عشان خاطري، أنا آسف!
توقفت عن الكلام ولكن مستمرة في البكاء، وبعد فترة كانت هدت قال - بقيتي كويسة؟ تقدري تمشي.
مسحت وشها وهزت رأسها بصمت فوقف - يلا نمشي من هنا، يلا نرجع بيتنا يا رغد! 
• على ناحية تانية عند عزة، كانت قاعدة على كرسي في المحل بتاعهم بتكلم نفسها بقلق وخوف - حقّا كدهو يارب العيال دَهي! محدش فيهم راضي يعبرني ويرد على التلفون. 
اتكلم فتحي اللي بيرتب المكان ورا بضيق - عايز أقفل المحل يا عزة، ما تطلعي تستنى فوق.
لفتله بعصبية - أنت تسكت خالص، تسكت ماتقولش كلمة واحدة يا فتحي، عشان أنت السبب في اللي بيحصل دا كله، كانت عملتلك إيه رغد؟! كانت عملتلك إيه الغلبانة دي؟! مكنتش عارف تمسك لسانك وتسكت يعني، ياما ربنا سترها معانا ووقف جنبنا ولاد الحلال، ما نقف جنب الناس إحنا كمان.
- إيه إيه كل دا! من بقية أهلِك رغد دي؟ واحدة من الشارع لا نعرف أصلها ولا فصلها، مقعدينها معانا من خمس ولا ست أشهر، بنصرف عليها من دم قلبنا.
- مين قالك كدا، دي كل لقمة كنا بناكلها فلوسها كانت بتبقى داخلة فيها، كانت كل يوم والتاني تسيبلي فلوس في البُكْ بتاعي، إشي ٥٠ جنيه إشي ١٠٠ جنيه ومكنتش ترضى تاخدهم أبدًا، دي مفيش في غلبها ولا طيبة قلبها..
- خلاص يا عزة! خلاص ضحكت عليكِ ودخل عليكِ كذبها بسهولة كدا؟!
- حقك، حقك ياخويا تقول كدا ... ما أنت ماتعرفش اللي فيها، أنت لو تعرف إيه اللي حصلها مكنتش قولت كدا..
وقفت - أنا هطلع فوق بدل ما كلامك السم دا يجلطني، يكش تلاقي اللي يسِم بدنك بكلامه يا فتحي عشان تعرف إن الله حق.
وقبل ما تطلع من بوابة البيت وقف توكتوك كان جواه رغد وجابر، اللي نزل وفي ايده حاجة رغد وبسرعة قال لأمه - تعالي سنديها يامّا.
لفت عزة بسرعة ناحية رغد اللي مسكت إيدها ونزلت من التوكتوك وقالت ببسمة صغيرة - لأ لأ أنا عارفة أمشي.
- اسكتي خالص، سامعة! اصبري بس حسابِك معايا لما تفوقي من اللي أنتِ فيه دا.
اتكلم جابر بهزار - خلاص يا حجة عزة براحة على البنية اللي حليتنا.
- وأنت كمان اسكت! ما بتردش على تلفونك ليه يا جحش أنت؟
- الله! وأنا مالي يا لمبي.
كل كلامهم كان وهم طالعين على السلم، جابر سابق لوحده قصادهم ووراه رغد وعزة اللي سانداها، وقف قصاد شقتهم فقالت رغد - لأ لأ يا جابر، فوق مش هنا.
ردت عزة - فوق ازاي بس، دانتِ محتاجة حد لازق فيكِ الليلة دي بوضعِك دا.
- معلش يا طنط عشان معملش قلق لعمو فتحي، أنا أساسًا كويسة مفيش حاجة تستدعي قلق.
بصت عزة لجابر - يلا بينا على فوق، لما نشوف آخرتها مع أبوك.
طلعوا فوق ودخلوا الأوضة، فتح جابر الدولاب وحط الشنطة بحالها فيه بعدين لف لأمه وقال - تعالي يا حجة أنتِ فضّي الشنطة وأنا هنزل اجيب الأكل من تحت. 
- طيب انزل، سخَّن الأكل حلو وعرَّف أبوك إني بايتة هنا مع رغد.
لفت تبص لرغد السرحانة - وأنتِ يختي، تقومي معايا أحط عليكِ شوية ماية تروقي كدا.
ضحكت رغد - لأ يا طنط مش لدرجة تحميني! الحمد لله لسة فيا صحة أحمِّي نفسي.
ضحكت عزة وهي بتخبط بايدها فوق ايد رغد قبل ما تقف وتجيب كرسي من برة، حطيته قصاد الدولاب وبدأت ترتب هدوم رغد فيه - تاني مرة ما تكرريهاش ااني، أوعي تمشي من هنا من غير يبقى في كلام بيني وبينِك.. 
بصتلها - دا أنتِ حتى يا عبيطة ساعة ما كررتي تهجي قومتِي هاجة الساعة ٩ ولا ١٠ بليل، طب والله عقلِك تعبان.!
رجعت تبص في اللي بتعمله وهي مستمرة في الكلام - كل دا عشان عمِك فتحي هَلْفَط بكام كلمة! أومال أنا اللي عايشة معاه من ٢٩ سنة أعمل إيه؟ أموت نفسي بقى.
ضحكت رغد ضحكة خفيفة - أنا أصلًا مكررة أمشي من قبل كلام عمو فتحي يا طنط، وكلمت جابر عشان يقولِك بس هو حلوف، اتحمق عليا وماعبرش.
- إبن أمه بصحيح، أيوة هي دي الرجالة ولا بلاش.
سكتوا الاتنين بعد جملتها للحظات قطعتعا رغد - هو أنتِ ليه بتساعديني يا طنط، ليه من أول مرة جيت فيها وأنتِ واثقة فيا ومصدقة كلامي؟
اخدت عزة نفس طويل قبل ما تجاوبها ببسمة - ياستِ أنا بنت حلال وربنا موقفني ليكِ، دانتِ غريبة جِدًا!
اتعدلت رغد - لأ بجد، ليه؟
سكتت عزة شوية بعدين جاوبتها - زمان وأنا لسة متجوزة جديد، كان صالونات وجه بسرعة يعني معملناش خطوبة ولا فترة تعارف ولا ولا ولا، هو كتب كتاب وزفة على الخفيف وخلص الموضوع..
سابت الهدوم في إيدها وكملت ببسمة وهي بتبص لِـ اللاشيء قصادها - كان عمِك فتحي يطلع يشتغل برة البلد ويرجع على آخر اليوم، والفترة اللي هو مكنش يبقى فيها هنا كان سعد اخويا يجي يمر عليا، كان يجي معاه فاكهة مرة تسالي مرة وكنا نقعد بساعة وال٢..
بصت لرغد - بس عمِك سعد ياختي كان غريب على الحارة هنا وجه جديد، فطلعوا عليه إنه واحد مش ولابد وأنا ماشية معاه.
رغد عينها وسعت بدهشة من تفكير الناس وعزة اتكلمت - أيوة يختي ما تتخضيش كدا، دي حارة ** من يومها، المهم بقيت ابقى ماشية الاقيهم بيتهامسوا، قاعدة وسطهم واخدين جنب مني، لحد ما اتقالتي في وسط خناقة قالولي أنتِ بتقرطسي جوزِك يا عزة وهو في الشغل..
ضحكت عزة جامد وهي بتكمل وسط ضحكها - نساوين فاضية!
المهم كنت أقعد أحلفلهم بالله واعيط واحكي لعمِك فتحي يقولي طنشي...
بصت لرغد بطرف عينها - أصل بيني وبينِك أنا مكنتش ولية قادرة زي ما أنتِ شايفاني كدا، دا هي الحارة دي منها لله اللي خلتني كدا، المهم أنا من يومها بقيت باخد الحوارت دي بتفكير، المواقف بقت تعدي عليا ناس بتكذب وأصدقهم وناس مابيكذبوش ومااصدقهمش لحد ما بقيت خبرة من نظرة بس اعرف الشخص قدامي صادق ولا لأ.
غمزت رغد - يا خبرة أنت يا جميل.
دخل جابر وهو شايل في إيده صينية الأكل - أوعا الغمزة.
ضحكوا التلاتة وعزة قامت قعدت قصاد رغد، ظبطتلها المكان عشان تكون مرتاحة وهي بتاكل وجابر قعد على الكرسي مكانها - ها كنتوا بتتكلموا في إيه من غيري؟ 
ردت عزة - وأنت مالك.
- حجة لو سمحتِ برستيجي مش كدا!
- بس ياض يا معفن أنت.
- على فكرة أنا ممكن أطلعلِك موس من بُقي.
- على فكرة أنا ممكن اخلع اللي في رجلي.
ضحكت رغد عليهم بعدين بصتلهم وقالت ببسمة بعد لحظات صمت - على فكرة أنتوا ناس جميلة أوي.
قال جابر وهو بيسند وشه فوق إيده - على فكرة أنتِ عسل أوي.
- أنا قاعدة يا روح أمك لسة.. 
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
َ بصتلهم رغد وقالت ببسمة بعد لحظات صمت - على فكرة أنتوا ناس جميلة أوي.
قال جابر وهو بيسند وشه فوق إيده - على فكرة أنتِ عسل أوي.
- أنا قاعدة يا روح أمك لسة..
تحمحم - حيث كدا بقى أبو الجبابر هيقوم عشان طالبينه في الشغل بكرة بدري..
وقف - يلا يا نسوان، عايزين حاجة؟
- نسوان يا جايف يابن الجايفة، إحنا لو كنا عايزين حاجة فبلاها بكلامَك السم دا.
- فكري كدا يمكن عايزة حاجة كدا ولا كدا...
- يلا ياض شد.
- ولا طـ..
قاطعته - شد.!
تنهد جابر وهو بيرفع أكتافه - أنتوا اللي خسرانين، سكة السلامة.
اتحرك ناحية باب الأوضة فوقفته عزة - ولاا يا جابر، ابقى اظبط المنبه بتاع المخروب بتاعك على آذان الفجر، ابدا يومَك بنضافة كدا.
- يا حجة والله بظبطه كل يوم، أعمل إيه أنا نومي تقيل حبتين بقى.
- حبتين؟حبتين دول تقولهم قدام حد غريب، أنا وأنت وأمة لا إله إلا الله عارفين إن أنت نومتك زبالة.
- خلاص يا حجة أنتِ هتسيّحي؟!!!
 مِشىٰ جابر وعينهم كانت عليه لحد ما سمعوا صوت قفلة الباب، لفت عزة رأسها وبصت لرغد وهي بتقول بضيق - عيل بارد من يومه، يعشق المرازية زي ما شايفة كدا.
- بس بيحبِك يا طنط والله.
- جابر! دا جابر دا اللي ليا في الدنيا، شوفي ماكنه ليا وصوتي العالي اللي الحارة كلها بتسمعه كل يوم بسببه بس مليش غيره، دا سندي دا في الدنيا..
سكتت للحظة قبل ما تكمل وهي بتشاور على الأرض بطول معين - من وهو عيل ١٣ سنة لسة، كان يقف للي يقولي نص كلمة..
حركت صباعها في الهوا - مش هنسى أبدًا يوم ما اتخانقت مع سلفتي وكان فتحي مش موجود وهو وقف زعق وقالها لنكون عايشين بفلوسِك وأنا معرفش، ولا يوم ما اتخانقت مع فتحي خناقة لرب السما، كانت واقفة على طلاق وهو قلب أمه وقف قالهم أمي معملتش حاجة ولو راحت في حتة رجلي على رجليها، عيل عنده ١٢ ولا ١٣ سنة!
بصت قدامها وكملت بشعور من الفخر - ساعتها حسيت إن أنا خلفت راجل بجد يابت يا رغد، أصل الرجولة دي الولاد مش بيكتسبوها، دي صفة زيها زيها الشجاعة زي الكذب وبتظهر في المواقف، مش شرط يكون عنده حاجة و٢٠ سنة ولا حاجة و٣٠ عشان يتقال عليه راجل...
اخدت نفس - يلا ربنا يهديهولي يارب ويخليه، يكش تيجي اللي توقعه على بوزه تخليه يكِّن كدا بدل ما هو عامل شبه الدّابور التايه.
ضحكت رغد على كلامها وعزة بصتلها بسعادة داخلية إنها عرفت تطلعها بكلامها من الحزن اللي كانت فيه.
بعد شوية، وقفت عزة فاتكلمت رغد بسرعة - خليكِ شوية يا طنط!
- أخليني شوية، أنتِ فاكرة إني نازلة ولا إيه؟
بصتلها رغد بإستغراب فكملت - أنا بايتة معاكِ يختي النهاردة، قومي بس كدا غيري الهدمة اللي عليكِ دي والبسي حاجة تانية على ما أنزل اخلي الواد جابر يروح يجبلنا شوية تسالي من تحت.
ردت عليها رغد بدهشة - جابر! دا يدوب زمانه راح في النوم يا طنط، حرام نصيحه!
- حرام؟ دا ابن جزمة تلاقيه قاعد في السيفبوك.
ضحكت - الفيس بوك يا طنط قصدِك.
- أيوة أيوة، المهم، قومي يلا زي ما قولتِلك، وخلي على شعرِك طرحة احتياطي، أنتِ عارفاه قرد، يعني مش بعيد يشبط فيا وأنا طالعة تاني.
بإبتسامة - حاضر.
نزلت عزة ورغد اتعدلت في مكانها، اخدت نفس طويل وهي بتبص للدولاب قصادها بحزن دفين، بتحاول تظهر عكس اللي جواها قصادهم لعل عقلها الباطن يعتاد على السعادة المصطنعة دي فتشيل ذكريات اليوم من راسها، لكن يبقى الواقع واقع ولو فعلنا المستحيل لنسيانه.
رفعت رأسها وبصت لسقف الأوضة في محاولة بائسة إنها تمنع نزل دموعها، وقفت اخدت هدوم من الدولاب وبعدين دخلت الحمام..
تحت، نزلت عزة ودخلت البيت بتنده - جابر، أنت يالا..
وقفت على أعتاب باب الأوضة - قوم يا روح أمك عارفة إنك لسة صاحي.
قام قعد على السرير - خير يا حجة، نعم! نعمين؟
-نعم الله عليك يا عين أمك، قوم عايزة منَك شوية حاجات.
بصلها جابر - قولي الحقيقة، أنا ابنِك ولا لقياني قصاد باب جامع.؟
- لأ طبعًا لقياك، اخلص بقى..
قام - أنا كنت عارفة، أنا اقوم ادور على أهلي الحقيقين بقـ...
قاطعته - علِّي صوتَك يا حبيبي وأنت بتبرطم، علِّيه.
- جاي ياست الكل جاي..
خرج جابر من الأوضة وراح ناحية أوضة أمه وأبوه، خبط على الباب ودخل بيحرك إيده في شعره بنوم - نعم.
- اقعد قولي حصل إيه هناك، غير موضوع امها بنت الـ** دي.
- لا والله ما وقته خالص، أنا جسمي كلها عايز يترمى على السرير حالًا.
- آه يا عاق يا اللي بينَك وبين جهنم خطوة، بتقول لأمك لأ يا جابر؟! على آخر الزمـ...
قاطعها - بـــس، بس أبوس ايدِك، عايزة تعرفي اللي حصل؟ عيوني.
قعد قصادها وبدأ يحكيلها اللي فهمه من رغد واللي حصل لما وصل هناك..
-مهو لو مكنش أبوك نطق مكنش كل دا حصل، كان لازم يسم بدنها يعني؟؟
- مليش فيه أنا الكلام دا، ادينا فتحنا الموضوع أهو وبنتكلم، مين لقب الواد اللي كان هنا الصبح في الحارة؟
- واد؟ واد مين؟؟
- اعملي من بنها يا عزة اعملي، الواد اللي لما رغد شافته طارت لفوق، أنا أصلًا مكنتش مرتحاله.
- لأ أنا مش فاهمة حاجة بصراحة.
- حجة عـــــزة.
- نعم يا روحها، أنت صوتَك عِلى وأنا بيتهيألي؟
تحمحم -  اؤمريني أمر، أنا خدامِك هنا.
- انزل هات شوية حاجات تطري القعدة لحد الصبح، ١٠٠ جنيه بحالها، إياك تخنصر حاجة.
نزل جابر يجيب اللي هي عايزاه وعزة قعدت مستنية فتحي جوزها يظهر، لحد ما دخل من باب البيت ندهتله - يا فتحي.
دخ الأوضة - إيه؟
- اسمها نعم يا حبيبي
بصلها بطرف عينه فابتسمت بسماجة، قبل ما تتكلم بجدية - معدش ليك دعوة برغد، شوف أنت عايز منها كام على مدار الشهر وأنا هدهولَك، ما تروحش تفرد عضلاتك على البت عشان عارف إنها مش هتقولَك حاجة،عايز تقولها حاجة تقولي وأنا أوصلهولها.
- ما تيجي تاخديني بالقلم يا عزة، أهو دا اللي ناقص! وكل دا ليه؟ عشان حتـ...
قاطعته بملل - خلاص خلاص حفظت، ايوة كل دا عشان حتة بت غريبة لا نعرف أصلها ولا فصلها، أقولَك؟ أنا هبات مع الغريبة دي فوق النهاردة، إيه رايك في الكلام؟
قالت الأخيرة ببسمة فرمى فتحي الهدوم في إيده على الأرض وخرج من الأوضة بغيظ، قابل في وشه جابر اللي شاور عليه وسالها - في إيه، أبويا ماله.؟ 
- لأ ملوش، هات وريني جبت إيه.
أعطاها الكيس - أهو شوفي براحتِك وأنا هدخل أنام، بالله عليك تسيبيني بقى.
- بتعمل كدا ليه ياض؟ هو أنا كنت بعذبَك؟
طلعت عزة لرغد..
كانت سايبة الباب مفتوح قبل ما تنزل بحيث تطلع تدخل على طول..
مكنش في أي صوت في المكان ولا حتى في الحمام بدل إنها بتستحمى..
- يا رغد!
بعد ما بحثت كتير في البيت، وقفت ورا باب الحمام اللي كان منور وبابه مقفول - بت يا رغد، أنتِ جوة؟
نفخت - لا حول ولا قوة الا بالله؟ بت يا رغد!
بعد دقايق من القلق والتوتر قررت تفتح الباب..
فتحت الباب واتكلمت وعينها مقفولة - بصي أنا ندهت كتير، لو شايفاني قوليلي أطلع.
ومفيش رد، فتحت عينها وكانت الصدمة؛ رغد واقعة في أرضية الحمام لا حول لها ولا قوة..
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد دقايق من القلق والتوتر قررت تفتح الباب..
فتحت الباب واتكلمت وعينها مقفولة - بصي أنا ندهت كتير، لو شايفاني قوليلي أطلع.
ومفيش رد، فتحت عينها وكانت الصدمة؛ رغد واقعة في أرضية الحمام لا حول لها ولا قوة.
جِرَت عزة ناحيتها بعد ما شهقت بصدمة من منظرها - رغد، يلهوي! بت يا رغد إيه اللي حصل.
كانت عينين رغد لسة مفتوحة ولكن بشكل ضيق، مسكت عزة إيدها - قومي، يادي الحزن! أنتِ جسمِك متلج كدا ليه، قومي ياما بالله عليكِ وخليكِ فايقة معايا كدا.
وقفتها وخرجت معاها برة الحمام بصعوبة، وبمجرد ما حطيتها فوق السرير سمحت رغد لعينها تقفل وراحت في عالم تاني..
أما عزة، خرجت من الأوضة بسرعة ومنها خرجت من البيت، دخلت البيت تحت وهي بتنادي - جابر .. جابر.
دخلت الأوضة بإندفاع بعد ما زقت الباب بقوة خلته يتخبط في الحيطة وراه، وفتحت النور وهي بتنادي - قوم يا جابر، قوم بسرعة.
اتنفض جابر من مكانه مع فتحة الباب، قام من على السرير وبَص حواليه بفزع، بصلها - إيه! إيه في في إيه؟؟
شاورت لفوق - رغد..
سكتت للحظات بتحاول تاخد نفسها قبل ما تكمل - طلعت لقيتها واقعة في الحمام، جسمها متلج ومش فايقة خالص.
لَف جابر وشد التيشيرت بتاعه من على الكرسي فوق السرير وبدأ يلبسه وهو بيسألها - طب وماحاولتيش تفوقيها ليه؟ كنتِ اندهي عليا من فوق وخلاص بدل ما تسيبيها وتنزلي.
أتحرك فبقى قدامها طالع لفوق عند رغد وهي وراه - يابني بقولَك طابّة واقعة، ولا أعرف السبب ولا غيره..
وقف على عتبة الباب - طب تعالي خشي أنتِ الأول عشان لو في حاجة..
فهمت عزة قصده ودخلت هي الأول، بدأت تِعدِل رغد على السرير وتغطيها وهي بتحاول تصحيها بندائها - رغد، يا رغد..
رفعت رأسها وندهت بيأس - تعالى يا جابر تعالى..
دخل جابر - مفيش حاجة برضو! اخبطي يامَّا على وشها بشويش كدا..
قالها وهو بيفتح الكيس اللي سبق وطلعت عزة بيه، طلع منه علبة عصير تحسبًا لو فتحت عينها..
عزة رفعت رأسها وبصتله بدموع - نعمل إيه ياولاا! البت مابتنطقش. 
مكنش بيدور في بالها غير حاجة واحدة، إن رغد خلاص ماتـ.ـت، بصلها جابر - قومي كدا من مكانِك ياما، قومي كدا!
قامت وقفت فقعد هو على الكرسي اللي كانت عليه جنب السرير بعد ما حط علبة العصير على الكومودينو، مسك إيد رغد وبدأ يضغط بصابعه تحت ظافرها الإبهام وهو بيكلم أمه - هاتب برفان ولا أي حاجة ليها ريحة من على التسريحة كدا.
 اتحركت عزة بسرعة تجيب أي حاجة زي ما طلب منها، لسانها بيردد "يارب" وعينها مش مبطلة تنزيل دموع، رجعت عزة ورغد أصدرت صوت من حنجرتها دلالة على الألم اللي حَست بيه وبعدها بلحظات فتحت عينها ببطئ وهي حاسة بدوخة.
بمجرد ما فتحت عينها جابر رجع لورا وجسمه كلها تراخى، كل المشاعر اللي حس بيها من أول ما صِحَى مخضوض على صوت أمه مرورًا باللي حسه وهو شايفها بالوضع دا للمرة التانية وأخيرًا الشعور اللي حَس بيه مع عدم استجابتها قبل ما تصحى، كل المشاعر دي سابها تتحرر من قلبه فبقى يبصلها بصمت، وهو حتى الوقوف مش قادر يعمله!
”كم هو سيء شعور العجز الذي يراودنا ونحن نطالع أحببتنا خاريين القوة بلا حيلة بأيدِنا.“
عزة اتحركت بسرعة ناحية السرير - رغد! ، أنتِ كويسة يابنتي؟؟ إيه اللي حصل؟! ووقعتي ازاي؟ مش كنتِ كويسة قبل ما أنزل!
اخد جابر نفس طويل وهو بيتعدل في قعدته، مسك علبة العصير فتحها ومد إيده بيها ناحية رغد، خدتها منه عزة اللي رفعتها عليها عشان تشرب وجابر قال وهو بيبص لعزة بجدية - سيبيها يا حجة ترتاح دلوقتي، براحة عليها تاخد نفسها.
قال كلامه ووقف خرج من الأوضة ومنها من البيت كله، نزل الشقة تحت وقفل باب أوضته عليه، قعد فوق السرير بيبص لِـ الـ ولا حاجة قصاده، حط إيده فوق قلبه واخد نفس طويل وهو مغمض عينه ... وبنفس الوضعية رجع بقية جسمه لورا ونام.
دقايق وكان الجَو هادي في المنطقة كلها، الساعة داخلة على 1 بعد نص الليل، عند رغد وعزة، ناموا الاتنين سوا .. عزة واخدة رغد في حضنها والتانية في سبات عميق.
في صباح اليوم الجديد، الساعة ١٠ صباحًا تحديدًا..
صحوا كلهم على صوت عالي في الشارع برة، خرج فتحي البلكونة و جابر فتح شباك أوضته اللي بيطل على مكان الخناقة.
لمح بطرف عينيه سعيد قصاد واقفة واحدة ست من سكان الحارة، بتزعقله - عارف امك يابن الـ** أنت، عندها بقى، عند أمك يا **.
- في حاجة يا أم فاتن ولا إيه.
- الـ**ابن الـ **، قال ايه عايز يشوف شعر بنتي قبل ما يحصل اي حاجة، لأ وبيحاول يعميني بالفلوس عشان أوافق، قال هنزل للمستوى الرخيص دا.
الرجال الواقفين بدأوا يتدخلوا - الكلام دا صح يا جدع أنت؟
- مش هتخرج من هنا صاغ سليم كدا لو الكلام دا صح.
- أنتوا لسة هتسألوا؟
الناس كلها أنظارها اتجهت لمصدر الصوت، اللي كان جاي من بناية بيت فتحي واللي كان صاحبه الحجة عزة - دا عملها مع بنات كتير قبل بنتِك يا حجة هنادي، خلصوا عليه يا رجالة ال** دا. 
الرجالة بدأت تقرب من سعيد اللي بلع ريقه بتوتر.... 
وفوق واقفة عزة بتابع ببسمة عريضة على شفايفها..
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زعقت عزة من فوق - دا عملها مع بنات كتير قبل بنتِك يا حجة هنادي، بنتِك مش أول واحدة..
بصت للناس وهي بتشاور عليه بغل - خلصوا عليه يا رجالة الـ** دا. 
الرجالة بدأت تقرب من سعيد اللي بلع ريقه بتوتر وهو بيحاول يفتح بُقه ويبرر موقفه أو يقول اي حاجة ولكن مكنش عارف، كان فاكر إن زيها زي اللي قبلها؛ بمجرد ما يعرض عليها مبلغ مادي هتوافق على طلبه، لكن رد فعلها فاجئه.! نظرات الشر على وشوش اللي حواليه واقترابهم ببطئ منه أكدوله إنه هالك ... لا محالة.
فوق ... واقفة عزة بتابع اللي بيحصل ببسمة عريضة وشماتة، كان نفسها تدخل تصحي رغد تفرجها يمكن تشفي غليلها بس خافت يأثر فيها..
عينها جَت على الشباك اللي تحت والل في أوضة جابر اتفاجئت بيه رافع راسه بيبصلها، بصتله بإستغراب فبصلها بتوعد وهو بيمسح على ذقنه، رفعت حاجبها ببرود ودخلت بعد ما زقت الشباك بقوة.
وعند جابر، قفل الشباك ودخل عشان يستعد ليومه، دخل الحمام بعد ما أخد هدومه وبعد دقايق كان خارج لابس وشبه جاهز للخروج، فَرد مصلية الصلاة على الأرض وبدأ الصلاة.
الله أكبر..
بسم الله الرحمن الرحيم..
الفاتحة..
ركع..
استقام..
سجد.
طوِّل في السجود، حاسس بثقل فوق قلبه، عايز يتكلم، عايز يدعي ويقول حاجات كتير ويزيح الثقل دا عن قلبه، لكن مش عارف!
غمّض عينه واتنهد ومقالش غير "يارب"، بسيطة ظاهريًا ولكن في باطنها تحمل معاني لا حسر لها، انتهى من الصلاة وخرج، كان فتحي أبوه بيلف حوالين نفسه، من المطبخ للأوضة للصالة..
- صباح الخير يابا.
- خير؟! ويجي منين الخير دلوقتي..
- لا إله إلا الله، في إيه بس على الصبح؟!
- في إن أمك بايتة فوق مع الهانم وسايباني تحت محتاس، الساعة داخلة على ١٠ وأنا لسة معملتش حاجة في يومي، والدكان اللي بيتفتح من ٨ لسة مقفول، كل دا عشان...
قاطعه جابر ببسمة - الهانم.
بصله فتحي بغيظ قبل ما يسيبه ويدخل الأوضة للمرة اللي ميعرفش عددها، أما جابر خرج من البيت بعد ما قال إنه ماشي.
طلع فوق الأول وخبط على الباب..
- افتحي يا عزة عارف إنِك عارفة إنه أنا، افتحي أنتِ ليلتِك فُحلقي النهاردة.
فتحت عزة - نعم يا قلب أمك، كنت بتقول إيه تاني.
- وحشتيني ،بقول وحشتيني يا نن عيني.
دخلت وهو وراها - آه، قول يا كذاب يا ابن الكذابة قول.
قعدت على كرسي وهو على واحد قصادها - أنا راضي زمتك؛ ينفع اللي اتعمل دا؟ سِت محترمة وذوق زيِك كدا تقف وبعلو صوتها تزعق كدا؟ يعني أنا مقدر إنك زعلانة على رغد وعايزة تفشفشي دماغ الواد إبن الـ** دا، بس برضو.
- ولا برضو ولا مابرضوش، أنا لو مكنتش نطقت مكنش حد من اللي واقفين دا اتلحلحل ولا اتهز، دانا كان الدم فاير في عروقي وهاين عليا أنزل افتحله دماغه بالشبشب اللي في رجلي، عيل ** بصحيح.
- طب بس استغفري ربنا ومتقوليش الكلام الوحش دا على الصبح، قوليلي رغد عاملة إيه.
- بصت ناحية الأوضة بحزن - نايمة من امبارح، يدوب أكلت لقمة بسيطة خالص وعلبة عصير ومن ساعدتها بقى..
- طب ما تصحيها تطمنيني عليها..
كمل بقلق وهو بيتقدم في قعدته لقدام - يمكن اغمى عليها تاني.
شهقت - فال الله ولا فالك يا واد..
بصت ناحية الأوضة بعدين ليه - أنت قلقتني كدا يابن الجزمة أنت.
وقفت وتحركت ناحية الأوضة بسرعة، فتحت الباب واتصدمت برغد فاتحة الشباك بتتفرج على اللي بيحصل دا، ومع فتحة الباب لفَت تشوف مين..
- حد يقوم من صباحية ربنا كدا يفتح الشباك، خشي خشي لأحسن تاخدي برد في عضمك.
قفلت رغد الشباك ونزلت قعدت على السرير، بصت لعزة - هم بيضربوه ليه؟
- يختي ألف شكر لله، زغرطي أنتِ بس وملكيش دعوة بالسبب.
- مبعرفش ازغرط، عمل ايه؟
- خالتِك هنادي ام نعمة فرجت عليه الشارع، الـ** ابن الـ ** جاي أول زيارة يرشيها عشان يشوف شعر بنتها، بس هي ما سكتتش..
- ألفاظِك يا زوزة..
بصوا الاتنين ناحية الباب فشاورت عزة بلامبالاة - سيبك دا الواد جابر..
- يبختها نعمة.
قالتها رغد بشرود وتفكير؛ ليه امها معملتش كدا لما سعيد جالها؟ ليه قبلت عليها وعلى نفسها كدا؟! عشان الفلوس؟ مكنتش حالتهم المادية وحشة لدرجة تقبل فلوس عشان تعري بنتها.!
"هو أنا مستحقش أكون غالية؟"
سؤال كان بيدور في عقلها من ضمن أسئلة تانية كتير، اللي عملته أمها حسسها إنه رخيصة في نظرها، بتبيع وتشتري فيها بالرخيص وعلى حساب إيه؟ شرفها!
- رغد!
ندهت عزة بحدة وصوت عالي نسبيًا انتشل رغد من دوامة الأفكار اللامنتهية، بصتلها رغد فقالت - روحتِ فين كدا؟
قبل ما ترد عليها قال جابر من برة بصوت عالي - أجي؟
- تيجي فين يا روح أمك.؟
- اجي عندكم، سامع ودودة كدا.
- سمعت الرعد في ودنك يا بعيد.
ناولت رغد طرحتها - خُدي البسيها لما نشوف أخرتها إيه.
لبست رغد الطرحة فنادت عزة ليه يجي، وقف على أعتاب الباب مربع إيده - يعني قاعدين في شقتي وكمان بتتأمروا، هه غريبة الناس فعلًا. 
ابتسمت رغد وعزة قالت وهي رافعة شفتها - ما تيجي تشيلنا ترمينا برة أحسن، لا والله لتيجي.
قرب وقعد على كرسي قصاد السرير - خلاص بقى أنتِ مهما كان أمي برضو..
بص لرغد وكمل - عاملة إيه يا رودي؟
- كويسة يا جابر، إسمي رغد ماشي!؟
 - رودي من رغد مفرقتش كتير، المهم عايزِك تخفي بسرعة عشان عايزِك في حوار.
- أنا كمان عايزاك في حوار على فكرة، أنا كلمت نعمة بنت طنط هنادي عشانك، بما إنك عينَك منها، افوق بس ونقعد قعدة حلوة كدا واحكيلك.
- يخربيت شكلِك يا رغد! نعمة مين اللي عيني منها يا متخلفة أنت.
اتكلمت عزة ببسمة صفرا - وايه تاني يا حبايبي كملوا، ما أنا كيس بتنجان قاعد معاكوا.! 
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- أنا كلمت نعمة بنت طنط هنادي عشانك، بما إنك عينَك منها، افوق بس ونقعد قعدة حلوة كدا واحكيلك.
- يخربيت شكلِك يا رغد! نعمة مين اللي عيني منها يا متخلفة أنتِ. 
اتكلمت عزة ببسمة صفرا - وايه تاني يا حبايبي كملوا، ما أنا كيس بتنجان قاعد معاكوا.!
- استني بس ياما أنتِ دلوقتي، قولتيلها إيه يا متحاشة أنتِ؟
ردت رغد بدهشة - في إيه؟ مش أنت اللي قولت إني عايزني اظبطك معاها، أنا دخلتلها دُغري عشان مبحبش الحوارت واللف والدوران.
- دانا اللي هلف دراعي حوالين رقابتك دلوقتي يا رغد، ما تنطقي تقولي قولتيلها إيه.
زعقت عزة - وطي صوتَك شوية، هي عملت ايه عشان تزعقلها كدا يعني؟ ما أنت اللي قايلها يا صايع يا **..
قربت ومسكته من دونه - هو أنا ربيتَك على كدا؟ عينَك منها تتظبط معاها ولا تخش الباب من بيته؟ ما ترد ياض.
- آه آه .. يامّا استنى بس براحة، يا حجة عزة ودني هتتقطع.
- دي أقل حاجة، اصبر لما أبوك يعرف..
بصتله بقرف بعدين قالت بتوعد - عارف أنا هعمل إيه؟ أنا هكلم خالتَك زهرة تجيب خلود وتيجي تقعد عندنا كام يوم.
جابر عينه وسعت بخوف، قعد على السرير قصادها ومسك إيدها برجاء - لأ .. أبوس إيدك ورجلك وكل حتة فيكِ لأ، أنا آسف...
بص لرغد - وآسف ليكِ أنتِ كمان، أنا أصلًا ماتربتش.
بصتلهن رغد بعدم فهم - هو في إيه؟
شدت عزة إيدها منه بتكبر - لما أبقى أفكر مع نفسي بقى، لأحسن اختي وحشاني أوي.
ضحكت رغد عليها وعلى ملامح جابر - أنا مش فاهمة حاجة والله!
بصتلها عزة - قومي بس غيري هدومِك عشان نفطر وبعدين انزلوا السوق هاتوا شوية حاجات وتعالوا..
بصت لجابر ورفعت حاجبها - وأنا بقى هكلم زهرة حبيبتي، ياااه وحشاني خالص!
بعد فترة من الوقت، كانت عزة خدت جابر ونزلت البيت تحت عشان يسيبوا مساحة لرغد تغير هدومها وتتحرك براحة في المكان، خلصت ونزلت ليهم تحت بعد ما اتأكدت إن فتحى مِشىٰ.
فتحلها جابر اللي وقف قصاد الباب مانع دخولها، بصتله بإستغراب - مش تدخلني ولا إيه؟
بص وراه يتأكد إن عزة مش منتبهة ليه ورجع بصلها - هنعمل deal، هتقنعيها زهرة وبنتها ما يجوش هديكِ آخر هاي كول اشتريته، deal؟
ابتسمت - deal جِدًا!
بعد عن الباب وسمح ليها تدخل، دخلت المطبخ عند عزة اللي كانت بتظبط الصينية اللي هيفطروا عليها - ف ماية في التلاجة ولا أملِي ازازة من الكولمان؟
- لأ هاتي ازازة معلش وحصليني.
خرجت عزة وبعدها بدقايق رغد، حطت الصينية على الأرض واتلموا التلاتة حواليها، اتحمحمت رغد - هي طنط زهرة لما تيجي هتقعد فين يا طنط؟ قصدي أنتِ يعني قولتِ هتبات وكدا ومعاها بنت.
- سهلة، جابر وفتحي هنا وإحنا الـ4 فوق، دي البت خلود بنتها حتة عسلاية هتحبيها خالص..
بصت لجابر - ولا أنت إيه رأيك يا جابر؟
- مش عسلاية ولا حاجة، دي حتة فولة مدمسة وضاربة، وياريت متجيبهمش.
- طب اطفح يا قلب أمك بسرعة عشان تنزل تلحق أي في السوق قبل ما الحاجة الحلوة تخلص.
- عندها كام سنة خلود يا طنط.
- ٢٥ سنة، معاها شهادة من كلية تربية، بت مـ...
قاطعها جابر بضيق - خلاص بالله عليكِ، نفسي موعت من سيرتها.
بصتله رغد - شكلها لطيفة يا جابر، ليه مش بتطيقها كدا؟
بصلها  - والله!
غمز - الهاي كول .. الـdeal.
- بتتكلم بالألغاز ليه؟ ما تنطق تقول اللي عايز تقوله على طول.
وقف - أنا شبعت..
بص لرغد بقرف - خلصي يختي وحصليني على تحت بشنطة السوق.
نزلوا الاتنين السوق..
- هو دا الـdeal؟ دا ديل سمكة دا مش deal ناس عاقلة.
- على فكرة أنا حاولت، طنط اللي بتاخدني في الكلام.
- طنط آه! عارفة لو زهرة وبنتها جُم يا رغد، وربنا لاقرفك في عيشتك.
- أنت كدا كدا مقرفني يا جابر، المهم الهاي كول هتجيبه امتى؟
- في المشمش يا حبيبتي في المشمش.
- لأ ظلم ،أنا على فكرة حاولت واستحق مكافأة!
شاور على مجموعة من البطيخ - شايفة البطيخ دا، اخبطي دماغِك فيه، الهاي كول مش طالع من الدولاب.
بصتله بغيظ - أنت بارد.
- شش، نقي الطماطم وأنتِ ساكتة.
- إيه دا جابر!!
بصوا ناحية مصدر الصوت اللي جه من جنبهم، ابتسمت رغد - نعمة! عاملة إيه؟
ردت وعينها على جابر - كويسة، أنت عامل ايه يا جابر.
- عملي أسود يا نعمة..
بص لرغد وكرر بصوت أعلى - عملي أســـود. 
ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
- ما تعدل بوزك دا بقى خلاص!
- حطي لسانِك جوة بُقك يا رغد لأحسن أنا على أخرى.!
- خُذلك قلمين يا جابر، لأ والله لتقلع اللي في رجلك وتضربني بيه.
- يابت اسكتِ ومتعصبيش أهلي عليكِ، اسكتِ!
الباب اتفتح وظهرت عزة - صوتكم طالعلي وأنتوا لسة تحت، هببتوا إيه؟
بصوا لبعض باستعلاء بعدين كل واحد فيهم بص في جنب عكس التاني..
دخلوا..
كل واحد قعد على كرسي..
عزة قعدت قصادهم - خير؟
- الهانم مفهمة نعمة إني هموت عليها، البت بدل ما تشتري قعدت تتمحلس عليا.
- أنت اللي مفهمني كدا، كل شوية عايزني اظبطك معاها، ونعمة جامدة نعمة معرفش إيه، دا جزاتي يا طنط؟؟
- ما عشان أنتِ حلوفة مش فاهمة، نعمة مين دي اللي أبصلها؟ أنا يوم ما أجي ابص هبص لواحدة تبقى ام لعيالي قبل ما تبقى زوجة ليا، ونعمة...
قاطعته عزة - بس ماتتكلمش، دي أعراض ناس!
ربع إيده ورجع لورا بقمص ورغد اتكلمت - أفهم إيه؟ بعدين أنا مش حلوفة، أنت اللي خرتيت.
- تفهمي إني بحاول أفرفشك وأنعنشك عشان ما تزعليش، هه قال بحب نعمة!
- وأنت تنعنشني ليه؟ فاكر نفسك عصير ليمون بالنعناع؟
-رغد!
- جابر!
زعقت عزة - كــــــــــلاب.
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- رايح فين بالشنطة دي يا حبيبي؟
- قالولي في المصنع لازم تيجي تبات في المصنع لأسبوع أو اتنين، أنتِ عارفة بقى شغل المصنع يامَّا.
- لأ أنا معرفش حاجة..
بصت لرغد اللي بترتب المكان - أنتِ عارفة يا رغد؟
بصت رغد لجابر بقرف - ولا أعرف حاجة.
- شوفت؟ محدش يعرف حاجة، اقعد بقى يا قلب أمك عشان تفهمني بقى، أنت عارف بقى فِي يدوبَك.
- يامّا الحجة أبوس إيدِك سيبيني أمشي، أنا وخلود وخالة زهرة صدقيني مش هينفع.
قعدت رغد - لأ أنا كدا اتشوقت أحضر وجودهم واللي بيحصل، استعجلي بقى يا طنط.
زعق جابر - استعجلوا الصويت عليكِ يا متحاشة، قومي اطلعي الشقة فوق وملكيش دعوة يا صفرا.
- ها يا طنط مش هترني تخليهم يجوا النهاردة بدل بكرة؟ 
- طب ناوليني التلفون أكلمهم، هو أنا عندي أغلى منِك؟
شاور جابر على نفسه بدهشة - أنا؟! أنا يا حجة إيه؟ أنا إبنِك ولا إيه الدنيا؟
- شششش، بيرن! 
سابهم وخرج من الشقة بعصبية، بصت رغد لعزة اللي حاطة التلفون فوق ودنها - هو ايه اللي هيحصل لو جُم بالظبط مخليه مش طايق نفسه كدا؟
- خلود؛ هي اللي مخلياه عامل شبه الدبور كدا، والله بت غلبانة بس عبيطة حبتين..
بعدم فهم واستغراب قالت رغد - أيوة فين المشكلة برضو؟
- سيبيها لوقتها بقى، عايزاكِ تتفرجي باستمتاع كدا.
سكتت رغد وعزة كملت اللي بتعمله، اتحمحمت رغد وقالت بعد دقيقة صمت - هو ... احم، يعني هو مجيتهم مهمة أوي كدا؟ قصدي شكل جابر الموضوع مضايقه بجد مش هزار زي ما أنا فاكرة.
- والله يا رغد أنا مش بإيدي، هي زهرة كلمتني وقالتلي إنها نازلة البلد كام يوم عشان شغل جوزها وهتيجي تقعدهم عندي، أنا اللي فهمته إني اللي جيبهم عشان أضايقه..
بصت ناحية الباب اللي خرج منه جابر وكملت - يلا ربنا يستر ومايقتـ.ـلهمش.
بزهول - للدرجة دي!!
وقفت رغد - هطلع أجيب تلفوني وحاجتي وأنزل لعم عزيز.
- تنزلي تعملي إيه؟
- المحل، عشان أقف فيه!
- لأ طبعًا، أنتِ فوقتِ من اللي أنتِ فيه عشان تنزلي؟ خليكِ هنا ما تنزليش في حتة النهاردة.
- أهو أنا نازلة بالذات عشان أفوق من اللي أنا فيه، طول مانا سايبة نفسي لدماغي مش هعرف أفوق، هنزل ومش هخليني مدة طويلة.
اخدت عزة نفس طويل وبصتلها بصمت لثواني قبل ما تقول - اللي يريحِك يا رغد.
طلعت عشان تجيب حاجتها فلمحت بطرف عينها جابر فوق على السطح، دخلت البيت بدون ما تتكلم أو تطلعله وجابت حاجتها.
خرجت فلقيته في وشها لفت عشان تقفل الباب بالمفتاح بدون ما توجهله كلمة، اتكلم هو - راحة فين؟
ردت بدون ما تلف وهي لسة مشغولة في قفل الباب - نازلة المحل عند عمو عزيز.
لفت عشان تنزل فنزل وراها - استني.
بصتله فكمل - متزعليش مني.
- أنت عملت حاجة تزعل يترى؟
- مكنش ليه لزوم أتحمق عليكِ بسبب حوار نعمة دا ولا تحت من شوية، بس أنتِ بجد مش فاهمة حاجة يا رغد!
خرجوا من بوابة البيت وبقوا في الشارع، ماشيين جنب بعض بيتكلموا..
- أفهم إيه؟! هو حد منكم راضي يقول حاجة!
وقف فوقفت هي كمان بترقب لحد ما اتكلم - أنا في بنت بحبها، بحبها جِدًا! فمتربطنيش بنعمة تاني..
كمل مَشي - وتاني حاجة...
قطع كلامه لما لقاها لسة واقفة في مكانها بصدمة، بتحاول تستوعب اللي قاله.
- رغد!
بصتله واتقدمت ناحيته - تاني حاجة حوار خالتي، أقسم بالله يا رغد هتندمي على كل كلمة قولتيها! شوقِك عشان تشوفيهم هيموت لما يوصله!
- أنا مش فاهمة حاجة!
- مش جديد عليكِ، وصلنا..
طلعت على عتبة المحل فبقت أعلى منه بكام سم، اتكلم بعد ما اتنهد - المهم متزعليش، لما تخلصي رني عليا عشان الحجة عايزاني أشترى كام حاجة ليها وممكن أحتاج مساعدتِك.
ابتسمت - اشطا يعم مش زعلانة، هخلص وأكلِمَك..
رجع كام خطوة لورا ورفع إيده - سلام.
- سلام!
رجع البيت تاني..
بخطوات أشبه للجري..!
دخل بيتهم..
عزة قاعدة بتقطع خضار ومتابعة الشاشة قدامها.
قفل التلفزيون، قعد على ركبه قصادها..
بصلها بدهشة وهي بصتله بعصبية.
قبل ما تفتح بُقها وتزعق فيه بسبب عملته كتمها بجملته - أنا بحب رغد!!
بص حواليه - مش عارف إزاي ولا امتى بس أنا بحبها، عمري ما حاولت مجرد محاولة إني أقرب منها ولا عمري نيتي تجاها كانت وحشة بس...
بصلها - بس أنا فعلًا بحبها يا ماما!!
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قبل ما تفتح بُقها وتزعق فيه بسبب عملته كتمها بجملته - أنا بحب رغد!!
بص حواليه - مش عارف إزاي ولا امتى بس أنا بحبها، عمري ما حاولت مجرد محاولة إني أقرب منها ولا عمري نيتي تجاها كانت وحشة بس...
بصلها - بس أنا فعلًا بحبها يا ماما!!
سابت اللي كام في إيدها وبِعدِت اللي قدامها في جنب؛ قربت شوية منه - آه، وإيه كمان؟؟
- أنا بقيت بحس بمشاعر جديدة، وبعمل حاجات غريبة؛ يعني مثلًا .. أنتِ كان عُمرِك في يوم لو حد جه قالِك جابر إبنِك اعتذر لحد واتحايل عليه لحد ما سامحه كنتِ هتصدقيه؟
- لا والنبي ياخويا! اقطع دراعي كدا ولا أصدق الكلام دا..
بصتله بعد ما استوعبت - أنت يا حيلة أمك اعتذرت لرغد واتحايلت عليها كمان تسامحك؟؟
استربع - يووه يا أمي! هو دا وقته؟ إحنا عايزين حل للمشكلة دي دلوقتي.
حطت إيدها تحت ذقنها بتفكير - صح صح..
لفت رأسها ليه بدهشة - أنت عبيط يابني؟ مشكلة إيه وحل إيه؟
كان بيبص للاشيء قصاده وفجأة سقف بايده - لقيتها..
بصلها وكمل - أنا هسافر.
 - آه يا قلبي، يابني أنت عايز تشلني؟ أنت أجرمت يا حبيبي عشان اللي أنت عامله دا كله؟
- أيوة أنا لازم أعمل حدود، طالما في حاجة زي كدا يبقى لازم أبعد..
- أنت عقلَك تعبان؟
بصلها بإستغراب فكملت - يعني اللي أنت بتعمله وتفكر فيه دا طبيعي؟
- أعمل إيه طيب؟
- يا حبيبي، اللي بيحب واحد بيروح يخش الباب من بيته، مش يسافر!
- يعني إيه؟؟
- آه أنت هتجحش بقى.
- مش فاهم والله!
- اتجوزها!
عينه وسعت - اتجوزها؟ أنتِ بتقولي إيه بس يامّا، رغد دي أختي، أختـــــي.
- قوم يا جزمة يابن الجزمة، قوم من وشي الساعة دي!
الجرس رن فقام عشان يفتح وهو عامل يفكر في اللي جاي، لقاها في وشه..
بصتله بإستغراب وهي بتقلع اللي في رجلها - إيه دا، منزلتش ليه؟
لف وشه وإداها ضهره - آه آه نازل أهو.
ابتسمت وهي بتبص لضهره بعدم فهم بعدين دخلت، لفت عشان تبصله تفهم سبب دورانه بالشكل لقيته بيلف تاني!!!
المسافة بين حواجبها ضاقت وهي بتلف تاني، لقيته لَف برضو!!
- الله! في إيه يا جابر.
- ما تخشي يا رغد تشوفي عايزة إيه!
ندهتلها عزة - تعالي يا حبيبتي أنا هنا، سيبك من أبو كلبة اللي عندِك دا.
ضحكت رغد ودخلت وهي مش فاهمة سبب أفعاله الغريبة، وقفت قصاد عزة - عمو عزيز لما عرف إني كنت تعبانة قالي اطلعي ومتنزليش إلا لما تبقى كويسة.
- فيه الخير، ربنا يصلح حاله يارب.
- كنتِ عايزة إيه بقى، هاخد جابر ونروح المول ونيجي.
شاورت على الدُرج تحت شاشة التلفزيون - خُدي الفلوس من عندِك وجابر عارف أنا عايزة إيه، متتأخروش عشان الجماعة بقى شوية ويوصلوا؟
لفت وشاورت على مكان ما كان واقف - هو ماله صح.
ضحكت - وقع..
- وقع فين؟
ضحكت عزة بصوت عالي فضحكت رغد وهي مش فاهمة حاجة، خرجت عشان تنده لجابر فملقتهوش - يا جابر!
- شوفيه على السطح يا رغد.
طلعت السطح عشان تشوفه، وقفت في النص تدور عليه لحد ما لمحته واقف في ركن مش بيعمل حاجة، قربت منه بخفة لحد ما بقت وراه - أوعا يا جابر.
لَف بخضة - إيه يا رغد دا، حد يعمل كدا؟
-هو في إيه؟ مالَك ياعم مش مروق ليه؟
- عايزة إيه؟ إيه اللي رجعك من المحل صح؟
- عمو عزيز اللي روحني، قولت أجيلك نروح نشوف طنط عايزة إيه مرة واحدة، فَـ يلا!
- لأ انزلي أنتِ خليكِ معاها وأنا هروح.
- لا والله رجلي على رجلك، يلا.
- ياستِ انزلي واسمعي الكلام.
- ياعم قدامي يلا وبطَّل كلام.
- يا رغد !
- يا جابر!
أخد نفس - طب ورايا يلا.
ابتسمت - اشطا.
نزلوا ورجعوا في حوالي ساعة إلا ربع، كانت زهرة خالة جابر وخلود بنتها جُم، كان جابر ورغد طالعيت على السلم بيتكلموا..
- لأ والله الصلصة أهي ياعم!
- يا عبيطة دي مربى.
- أقسم بالله؟ أنا فكراها صلصة!
- طبيعي، مانتِ ماشوفتيش مربى بنت ناس قبل كدا.
الباب كان مفتوح..
قلعوا اللي في رجلهم ودخلوا..
- حجة عزة، جبنالِك الـ ... أعوذ بالله!!
ضربته رغد في كتفه ودخلت بإبتسامة - السلام عليكم.
- إزيك يا جابر.
- زي الزفت يا خالتي والله، صفر المية الحالة ضنك.
بصت لرغد - اممم، أنتِ مين يا حبيبتي.
- أنا رغد.
- والله بجد؟
- جابر!!
بصوا ناحية مصدر الصوت..
جابر رجع كام خطوة لورا..
وعزة واقفة ورا بتبصله ببسمة واسعة محدش غيره فهم معناها.
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- جابر!!
بصوا ناحية مصدر الصوت..
جابر رجع كام خطوة لورا..
وعزة واقفة ورا بتبصله ببسمة واسعة محدش غيره فهم معناها.
• - إزيك يا جابر، عامل إيه؟
ضحك - أنا زي مانتِ شايفة كدا يا خلود، أنتِ عاملة إيه؟؟
اتنهدت وهي بتبصله - بقيت كويسة لما شوفتِك.
رغد اتحمحمت عشان تلفت انتبته إن في ناس تانية معاهم - تعالى يا جابر ندخل الأكياس لطنط.
بص لرغد بسرعة - آه آه، الأكياس لطنط، قصدي لأمي.
كانوا داخلين فوقفت خلود رغد - أنا أعرفِك؟
ابتسمت رغد ببشاشة - لأ أول مرة نتقابل..
- وتعرفي جابر منين؟
بصت رغد لجابر بتوتر فرد ببسمة سمجة - وأنتِ مالِك؟
رفعت زهرة خالته حاجبها - إيه يا جابر يا حبيبي، مش طايقنا ليه؟
- أنتوا على دماغي يا خالتو..
بص لرغد - يلا يا رغد الجلاش هيسيح!
دخلوا الاتنين المطبخ عند عزة، وبمجرد ما بقوا جوة لَف جابر قفل الباب بسرعة، بص لامه - هم هيباتوا يومين بس صح؟
رفعت سبابتها فوشه فَعينه وسعت بسعادة وهو بيسألها - يوم واحد بس! ياما أنت كريم يارب!!
- أسبوع يا قلب أمك.
- أسبوع، أسبوع ايه دا؟ إحنا فاتحين بيتنا فندق وأنا معرفش؟
بصتله رغد - صوتَك عالي يا جابر، مينفعش!
- عالي؟ عالي عالي، يكش البعيد يفهم.
مسكت عزة الأكياس وبدأت تفضي محتوياتها وهي بتتكلم - بقولك إيه يا جابر هو أسبوع هيعدي هوا ولا هنحس بيه، أنت كدا كدا هتبقى تحت مع أبوك وأنا ورغد هناخدهم ونطلع نقعد فوق، ولا هتشوفهم ولا هيشوفوك..
- دا كفاية البت بنت أختِك اللي قاعدة برة دي، دي مش هتهمد ولا تتبط كدا عبر لما تتلزق فيا زي ما أنتِ شايفة كدا.
- طب خُد بالَك إن أختي دي تبقى خالتك، ونص كلمة كمان وهخلي الأسبوع ٢..
خبط رجله في الأرض بتذمر - يامَّا!!
اتكلمت رغد بملل - خلاص يا جابر بقى دانت ولا العيال الصغيرة ياخي! ما قالتلك نادرًا لما هتشوفهم، مكبر الموضوع ليه؟!
أخدت نفس وقالت بعد ما شدت صابع موز من الطبق على الرخامة - بعدين المفروض التفكير دلوقتي بدل ما يبقى إزاي حضرتك هتفلسع منهم يكون هنقولهم إيه عني، أنا مين وبعمل إيه عندكوا؟!
رمت القشرة في السلة وبدأت ترتب الحاجات مع عزة اللي قالت - ولا هنقول أي حاجة، فيها إيه؟
- إزاي يعني يا طنط، خلينا مش هنقول حاجة الوقتي، بليل وأنا طالعة أنام؟؟ هدومي وحاجتي اللي فوق؟!
سرحت وهي بتكمل - عشان كدا قولتلكم اخد شقة اجار عند أي حد..
رمى جابر بذرة البلحة اللي أكلها عليها وهو بيقول بضيق - ما بلاش الكلام اللي يسد النفس دا! فضِّي الأكياس وأنتِ ساكتة وملكيش دعوة باللي هنقوله.
اتنهدت وكملت مع عزة في حين ان جابر فتح الباب وخرج، مَرّ من قصاد زهرة وخلود اللي كانوا بيتكلموا بصوت يكاد يكون مسموع.
بصلهم - منورين..
شاور على باب المطبخ - وحياة أمي اللي جوة دي منورين.
فتح الباب وخرج وهم جوة بصوا البعض ورجعوا كملوا كلام وكأن حاجة محصلتش.
- سمعتِ اللي قولته يابت أنتِ؟ ملكيش دعوك بجابر دا نهائي، وبطلي تسبسيبيله كل ما تشوفيه، من حلاوة أهله يعني؟
- يا ماما أنا بحبه! ومش هبطل غير لما يحبني هو كمان.
- مانتِ محدش رباكِ، ماشية ترميله قلوب كل ما عينك تيجي عليه، يابنتي لو عايزاه يحبِك يبقى تتقلي كدا وتعقلي، مش بقيت كويسة لما شوفتِك! هو حباية بندول يا روح أمك!
- حاضر يا ماما حاضر..
خرجت رغد..
بصتلهم وابتسمت - منورين المكان.
حركوا راسهم بدون ما يردوا عليها وهي خرجت؛ لفت خلود بصت لأمها - هي مين البت دي صحيح، مش فاكرة إني شوفتها هنل خالص!
- أنا عارفة! خالتِك تيجي تقولنا دلوقتي، قومي بس أنتِ غيري هدومِك وريحي شوية لحد بليل نبقى نكلم أبوكِ.
بليل، كانوا قاعدين كلهم على طرابيزة كبيرة ملمومين حواليها عشان ياكلوا، نفخ جابر بضيق وهو بيكلم نفسه - مالها الطبلية وقعدة الأرضية يعني؟ الواحد يتمزج بالأكل إزاي كدا؟
- يا جابر صوتك عالي!
- بقولك ايه يا رغد، أنا على أخرى.
- أنا غلطانة إني بنبهك أصلًا.
- آه ،خليكِ في حالِك بقى. 
قالت خلود اللي متابعاهم بعينها بعصبية - هو انتوا بتقولوا ايه وموطين صوتكم كدا؟
رد جابر - وأنتِ مالِك..
ضربته رغد في جنبه فقال بسرعة - قصدي ايه اللي دخلِك؟
ضربته تاني فبصلها - يوه! أقول إيه طيب.
ضحكت بإحراج - جابر بيحب الهزار خالص يا جماعة.
-  أنتِ مين بقى يا عسولة؟
سألتها زهرة فردت عزة وهي بتناولها رغيف عيش - جاية من ناحية قرايب فتحي جوزي، قاعدة فوق في شقة جابر.
سألت خلود بإستنكار - اللي هنقعد فيها؟
- آه يا حبيبتي، المكان فوق واسع، أنتِ يا زهرة وخوخة تناموا على السرير وأنا ورغد نبقى نفرش على الأرض كدهو أي حاجة.
بصت خلود لرغد - أنتِ بقى جاية البلد هنا ليه؟ دراسة ولا شغل.
جاوبت رغد بإختصار - شغل.
- اممم..
بصلها جابر - متعمليهاش تاني.
- هي إيه ؟
- امممم دي، هو ايه اللي اممم هترجعي فوقنا ولا إيه!
بصتله خلود بغيظ وكملت أكل بهدوء، اليوم خلص على كدا؛ عرفوا رغد على إنها من قرايب فتحي وبعدين طلعوا لفوق حسب التقسيمة.
قبل الفجر بدقايق، صِحى جابر بإنزعاج على صوت تلفونه بيرن، بَص للإسم ثواني بعدين اتعدل لما شاف إسم رغد، فنح عشان يرد بقلق لقاها قفلت وبعتتله رسالة..
(صحيت؟)
بص للرسالة باتسغزاب بعدين رد (أيوا، في حاجة ولا إيه؟)
(لأ مفيش
كنت بصحيك عشان تصلي الفجر)
بص لرسالتها ثواني بيستوعب وبتلقائية لقى نفسه بيبتسم، شد اللحاف غطى وشه بيه وقعد يضحك زي العبيط!
نام على بطنه وحط التلفون قصاده، سند راسه على إيده وهو بيتفرج على الرسالة باستمتاع وكأنها فيلم مش كام كلمة عاديين!
(جابر! أنت نِمت تاني؟)
بعتت رغد لما لقيته طول في الرد عليها، فاتعدل بسرعة وهو بيمسك التلفون عشان يرد عليها (صاحي صاحي)
( طيب
صحي عمو فتحي بقى وروحوا صلوا سوا).
قفلت رغد التلفون ولفت لعزة اللي بتنشف دراعها مكان ماية الضوء - صِحىٰ أهو.
- قولتيله يصحي أبوه؟
- آه.
بصت رغد ناحية الأوضة بتاعتها واللي نايم فيها خلود وزهرة - هم هيصحوا ولا نصحيهم إحنا؟
جاوبتها عزة وهي بتلبس إزدال الصلاة - معرفش إذا كان هيصحوا، أنا معرفش ادخل أصحيهم أنا بصراحة. 
هزت رغد رأسها وهي بتلبس الطرحة، وجنبها عزة بتفرش المصلية على الأرض استعدادًا للصلاة.
 يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- والله فُراقَك صعب يا خالتي!
قالها جابر وهو بيشيل الشنط الخاصة بزهرة وخلود وبيطلعها برة بيتهم، خبطته عزة في كتفه عشان يسكت وهي فاهمة نيته في حين قالت خالته زهرة - واضح يا جابر يا حبيبي، واضح من غير ما تقول.
- طب كنتِ استني اتغدي معانا ولا حاجة، دا يدوب أمي لسة طافية على الأكل...
لف بص لأمه - ولا أنتِ ايه رأيك يا حجة؟
برقتله عزة عشان يسكت فابتسملها بسماجة، كلهم خرجوا من البيت فوقفت رغد عشان تقفل الباب قبل ما ينزلوا يوصلوهم لتحت.
كانت عزة ماشية قدامه مع زهرة وبنتها خلود و وراه رغد، اتكلم بعد تنهيدة طويلة مسموعة - مش قادر أوصفلِك البيت في وجودكم كان حلو إزاي... 
لف بص لرغد ببسمة واسعة وقال بصوت كله حزن عكس تعبيرات وشه - هيبقى وحش أوي من غيرهم! هيفضى علينا يا رغد!
هزت رأسها بصمت وهي كاتمة ضحكتها بالعافية على أسلوبه وطريقة كلامه، وصلوا الشارع تحت فبدأ يحط شنطتهم في العربية اللي هترجعهم - كان نفسي نتلم على طبلية واحدة للمرة الأخيرة، نضحك ونهزر ونحكي ذكريات.
همستله رغد - متأڨورش يا جابر، باين إنك كذاب أوي يعني!
ركبت زهرة العربية ورا وجنبها خلود بنتها، وقدام كان السواق وزوج زهرة، وطت عزة على الشباك - لو عوزتِ أي حاجة كلميني على طول..
رفع جابر إيده للسما - يارب ما تحتاج حاجة يارب.
- خلي بالك من نفسك يا حبيبتي.
بعدت عزة عن العربية عشان تتحرك، وقفت جنب رغد وجابر والتلاتة رفعوا ايديهم يودعوهم.
- يارب ذهاب بلا عودة، يارب يكون وداع بلا لقاء.
ضغطت عزة على رجله - يارب نتلم بقى ويبقى عندنا ذوق.
- آه آه، إيه يا حجة في إيه رجلي!
- أنت هتتربى امتى ويبقى عندَك أدب زي الناس؟
- يا حجة شيلي بس رجلِك ونتفاهم بعدين.
- ما ترد عليا.! أنت قولت ايه لخلود بالظبط؟ قولتلها إيه ياض؟
- ياما رجلي معتش قادر وربنا، يلهوي ارفعيها بسرعة!!
بعدت عنه عزة فبص لرغد اللي ميتة من الضحك في جنب - اضحكي اضحكي، بدل ما تشيليها عني يا أنثى براس خرتيت أنتِ!
زعق عزة - كلمني هنا..
بصلها فكملت - قولت إيه لخلود؟ البت يا حباية عيني مقطومة من أول إمبارح.
كانت رغد بطلت ضحكت ومع سؤال عزة رجعت تضحك، بصتلها عزة بإستغراب بعدين باستدراك وصدمة قالت - لأ!! يعني أنتِ عارفة اللي حصل يا رغد؟ وماقولتيليش؟؟
شاورت رغد على جابر - والله هو اللي محلفني ماقولش!
بصتله عزة - ما تنطق تقول هببت إيه؟! 
دخل من بوابة البيت وقَفَلها بعد ما دخلوا الاتنين، قعد على السلم بيشوف رجليه اللي بتوجعه وهما واقفين قصاده - قولتلها يا خلود يابنت خالتي أنتِ مش في دماغي، وفكك مني عشان أنا في واحدة غيرِك شاغلاني.
عزة عينها وسعت بصدمة - يعني إيه؟
- يعني خليتها تحل عني! أنا قسمًا بالله كنت على تكة وأهب فيها! الحمد لله جت على قد الكلمتين دول.
قربت منه عزة وعلى حين غفلة كان بيفرك رجليه بألم مسكت وشه بإيدها وضغطت عليه - لسانَك دا ولا سيف؟ إيه الكلام السم دا؟! ماعندكش دم ياض أنت؟؟
اتكلم بصعوبة وكلمات معظمها غير مفهومة بسبب ضغطها - ما هي بنت أختِك اللي مدلوقة!
بعدت عنه عزة واتكلمت بجدية ولوم ونبرة شديدة - في حاجة إسمها ذوق يا جابر، كان ممكن بدل ما تقولها الكلمتين المقرفين دول تفهمها وبدون ما تحرجها، دي مهما كان بنت خالتَك!
بصت لرغد وبنفس النبرة كملت - وأنتِ ... مكنش ينفع تسيبيه يعمل كدا، كنتِ اقفيله وقوليله عيب، كنتِ حطي نفسِك مكانها يا رغد.
- والله يا طنط أنا سمعته وهو بيقولها بالصدفة، ولا كنت أعرف إنه هيقول كدا أصلًا!
- يبقى كنتِ قولتيله إن اللي عمله عيب ومينفعش، مش تضحكي وكأن اللي عمله عادي.
بصت لجابر وبحدة قالت - وسعلي عشان أطلع.
بعد عن طريقها فطلعت وقفلت الباب وراها بقوة، بصت رغد لجابر بضيق - عجبَك؟ أهي زعلت مني.
طلعت هي كمان وهي زعلانة بسبب زعل عزة منها وفضل هو قاعد مكانه، ماسك بإيده رجله وبالإيد التانية وشه.
بليل، دخل فتحي من باب الشقة، كان متفاجئ بهدوئها والصمت اللي، كان دايمًا يطلع يسمع صوت ضحك، هزار، وزعيق، كان يدخل يلاقي رغد في وشه بتستعد للخروج عشان هو طِلِع؛ لأنها عارفة إنه مش بيحب وجودها، لكن الهدوء دا غريب عليه!
- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
- أومال فين جابر؟
شاورت بالريموت في إيدها ناحية أوضة جابر - مرزوع جوة في الأوضة.
اتحمحم - ورغد؟
بصتله بطرف عينها - فوق، عايز حاجة منها ولاي إيه؟
- لأ مش عايز، أنا داخل أغيَّر هدومي على ما العشا يجهز.
قفلت التلفزيون و اتعدلت في قعدتها - استنى يا فتحي..
لف بصلها فكملت - عايزاك في كام كلمة.
قرب قعد قصادها - في إيه؟
- رغد...
- مالها؟؟
- هتنزل تتعشى معانا.
رفع حاجبه ورد بإستنكار - ليه؟ ماهي كانت بتنزل تتعشى معانا الفترة اللي فاتت عشان أختِك ماتشكش في حاجة وقولت ماشي، إنما إيه حجتِك دلوقتي؟
ردت عليه بعصبية - وأنا يبقى ليا حِجَّة ليه؟ أنا عايزاها تنزل تاكل اللقمة اللي بتاكلها معانا بدل ماهي من ساعة ما جَت عندنا وهي بتاكل فوق لوحدها! بعدين أنت كل الشهور اللي قعدتهم معانا دول ماخلوكش كدا تحس إن البت دي بنت ناس ومتربية؟!! 
سكتت للحظة وكملت بعدها على طول - بلاش، حكايتها ما أثرتش فيك وحسستك قَد إيه البت دي تعبت في حياتها؟ في إيه يا فتحي؟ مفيش في قلبك ذرة رحمة؟؟؟
- لأ يا عزة مفيش، أنا ياستِ بني آدم جاحد حلو كدا؟ وأقولِك ... البت دي رجليها مش هتخطي البيت هنا تاني، ولا غدا ولا فطار ولا عشا، مادام مش عجبِك حاجة بقى..
وقف واتحرك ناحية الأوضة وهو بيبرطم بعصبية - الله يحرق دمِك يا شيخة زي ما حرقتي دمـ.ـي..
دخل الأوضة وقفل الباب وراه بقوة، ربع ساعة وخرج لقى جابر قاعد مكان أمه اللي ميعرفش هي راحت فين.
- عايزك يا بابا في كلمتين.
رفع فتحي جلبيته وقرب منه - يا مصبر العقل والدين يارب..
قعد - أديني قعدت، نعم أنت كمان؟؟
- أنا كمان؟ في إيه يا حج؟؟ لأ لو هتزعق من أولها أقوم!
- هتنطق تقول عايز إيه ولا أتهبب أقوم أنا.. 
- لأ لأ هقول، بصراحة يا بابا.. 
سكت فبصله فتحي - ما تقول يابني سامعك!
- بص يا بابا أنت عارف إني كبرت وعايز أكمل نص ديني.
- إنجز!
- بابا أنا عايز اتجوزت رغد..
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- بص يا بابا أنت عارف إني كبرت وعايز أكمل نص ديني.
- إنجز!
- بابا أنا عايز اتجوزت رغد..
• غمض جابر عينه بمجرد ما قال جملته، وكأن انفـ.ـجار على وشك الحدوث!
فتح عينه مع الصمت اللي طال، بص بإستغراب لفتحي أبوه اللي بيبصله بهدوء.
- يا بابا!
- ما تقول عايز إيه!
- رغد يا بابا رغد.
- آه .. مالها بقى رغد؟
- عايز اتجوزها.
- يعني إيه؟؟
- إيه يا حج في إيه؟ لأ صحصح معايا كدا وفوق، بقولك عايز اتجوز رغد سامعني؟؟
رد عليه فتحي بإنفعال - والله العظيم بجد! وماله يا حبيبي إتجوزها، أنت تتجوزها وأمك تزعق عشانها وأنا كيس جوافة مليش ستين لازمة ولا أي رأي وسطكم!
بصله جابر بدهشة و بجدية رد عليه - إيه العلاقة؟؟ إيه علاقة إني عايزة أتجوزها بإنَك ملكش لازمة؟ إيه علاقة حُب أمي ليها بإنَك ملكش لازمة؟؟ لزمتها إيه العصبية دي!؟ 
اتنهد قبل ما يكمل - أنت اللي مش بتحبها يا بابا، ما تجيبهاش فينا! رغد إنسانة جميلة ومعملتش أي حاجة وحشة لينا ولا حتى فكرت، حرام عليك معاملتك ليها؟؟
بص لأبوه اللي ساكت فكمل بأمل إن كلامه يأثر فيه - ليه يا بابا تكون السبب في عمل مشاكل نفسية وصحية لبني آدم ماسببلكش أي أذى؟؟ أنت ماتعرفش رغد بتعمل إيه بعد كل مرة بتشوفك وتشوف بعدك عنها وكأنها شخص مُعدي! التفكير بيتعبها، وحضرتك مش مخلي أي فرصة إلا ولازم تبين ليها قد إيه أنت مش طايقها وقد إيه أنت عايزها تمشي، كل دا من نظراتَك!!
ابتسم بسخرية - ما بالَك كلامك يا بابا! أنا معرفش أنت اتكلمت معاها قبل كدا كام مرة بس المرة الوحيدة اللي شوفتك بتكلمها فيها قولتلها كلام محدش يستحمله ولا يقبله على نفسه، كلامك كان سبب في مصيبة كبيرة، كلامك خلاها تمشي بدون ما تقول لحد وترجع بلدها اتعرضت لمواقف كتير وحشة وهي في طريقها ومعرفتش تتصرف، آخرهم كام شاب كانوا هيهجموا عليها! ولولا ربنا اللي بعتهلها اللي ينجدها مكنتش أعرف هيحصل إيه!
وقف جابر - مش عايز منك غير إنك تقعد مع نفسك، تفكر وتحسبها كويس، يترى رغد دي عملت حاجة تستحق اللي أنا بقابلها بيه؟؟
خرج جابر من البيت وساب وراه أبوه اللي مانطقش بكلمة واحدة، وكأن كلام جابر ليه زي ضربة فوقته أو خليته يبص لكل حاجة من جانب تاني فقعد مكانه بيمسح على وشه وبيستغفر..
جابر طلع الشقة فوق عند رغد، كان الباب مفتوح ومن شبشب أمه اللي برة عرف إنها جوة، خبط على الباب - ياللي هنا..
ردت عليه رغد - تعالى يا جابر.
دخل - بسم الله...
بص حواليه بإستغراب - فين أمي؟
شاورت على الأوضة - جوة، طلعت قالتلي متفكريش يعني إني طالعة عشان اصالحك أو حاجة، أنا طالعة مقموصة من فتحي بس..
- أمي عملت كدا بوشها؟
- آه والله، وقامت زقاني برة الأوضة وقفلت عليها!
وقف ورا الباب - يا حجة، عندي ليكِ خبر يستاهل فتح الباب..
وقفت رغد جنبه - خبر إيه؟؟
- مايخصكيش، روحي اعمليلنا كوبايتين شاي..
- أنت عبيط يالا؟ فاكر نفسك سي السيد ولا حاجة؟؟ اعمل اللي عايزه لنفسك..
بصت للباب - طنط ممكن تفتحيلي، متزعليش مني بقى! كدا كدا الغلط أصله من جابر يبقى أنا ذنبي إيه تزعلي مني؟
- بلاش قلة ذوق بقى، يا تهديها علينا إحنا الاتنين يا ماتنطقيش!
بص ناحية الباب وكمل بصوت عالي - يامّا والله خبر يستاهل، افتحي بقى!
بمجرد ما خلص الجملة الباب اتفتح، بصتله عزة بقرف فابتسملها - أنتِ ست جدعة والله..
دخل ولف عشان يقفل الباب فوقفته رغد - إيه إيه أنا داخلة!
- داخلة فين يا حبيبتي! أنا عايز أمي في كلمتين لوحدنا.
- والله!
- آه والله، وسعي كدا بقى..
قفل الباب في وشها فوقفت رغد قصاده بتبص بزهول، وجوة قعدت عزة على السرير ومسكت التلفون - يانعم؟ خبر إيه اللي قارفني بيه دا؟؟
قعد قصادها واتكلم بحماس - أنا قولت لأبويا إني عايز اتجوز رغد.
رفعت عينها عن التلفون وبعدم تصديق وبسمة قالت - بجد والله؟ يالهوي! وقال إيه؟؟
- لسة مردش..
غمز - بس آي ثينك هيوافق...
ملحقش يخلص جملته!
اتفاجئ بيها بتزغرط!!
اتنفض من مكانه بصدمة وقرب منها - بس ... بس الله يسترك.
- بس إيه بس دانا هنزل أوزع شربات دلوقتي.
- اهدي ياما في إيه؟!! أنا لسة مقولتش لرغد أصلًا ! ولا حتى أعرف رد أبويا، بتزغرطي على ايه؟ على خيبتي؟؟
- خيبة تخيبك ياولاا، أنت ماقولتش لرغد لسة؟ قوم يابن الهبلة قولها، حقا ياربي الواد العبيط داهو!
بصلها بصدمة - أقولها؟؟أقولها إيه استهدي بالله كدا، أنا مش قايل حاجة دلوقتي خالص.
رفعت حاجبها وقالت بتهديد - طب وحياة أمك لو ما قومت قولتلها لأقول أنا، لعب عيال هو ولا إيه؟؟
بصلها وقال بترجي - لا بالله عليكِ اصبري، أنا مش عايز أصدمها مرة واحدة..
- أنت مش هتبطل عبط بقى؟ يابني يا حبيبي فهمني؛ لو مقولتش واتكلمت دلوقتي هتنطق امتى؟؟ طالما في الأول وفي الآخر هتقول يبقى خير البر عاجله!!
رد بتفكير وتوتر - تفتكري؟
- افتكر جِدًا! يلا، يلا قوم وريني عرض أكتافك.
قام فتح الباب..
بص للمكان حواليه بحثًا عنها..
نادى لما ماشافهاش - يا رغد.
جه صوتها من المطبخ - أنا هنا.
لف بص لأمه فشاورلته يتقدم ويروح يتكلم معاها، رفع ابهامه لفوق وبعدين لف واتحرك ناحية المطبخ بعد ما أخد نفس طويل..
- رغد.
ردت بعصبية - عايز إيه؟
- عايز أتكلم معاكِ في موضوع مهم.
- مش فاضية والله زي ما حضرتك شايف.
شد الكوباية اللي في إيدها منها - لأ دا مهم خالص والله.
حطت إيدها في وسطها - عايز إيه يا جابر.
- عايز أتجوزِك..
بصدمة - إيه؟!!
عينه وسعت هو كمان بصدمة - إيه؟!!
- أنت بتقول إيه؟
ابتسم بتوتر وهو بيحط الكوباية - أنا بقول إيه فعلًا! 
- جابر!
- نعم؟
- إحنا أخوات بس يا جابر، دماغك يوديك كدا يجيبَك كدا تفوق على طول.
رد بعصبية - لأ ياختي إحنا مش أخوات ولا حاجة.. 
بصتله رغد بصدمة لغضبه الغير مبرر على جملة عادية قالتها! في حين كمل هو وهو بيشاور على راسه - ودماغي أنا حر فيه أوديه .. اجيبه براحة راحتي.. 
- جدع يا قلب أمك جدع.
لف بص لعزة اللي كانت واقفة على أعتاب باب المطبخ - ثانك يو مامي.
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- وبعدين يعني، هعمل إيه؟ 
- محدش كان قالك تجحش يا جابر يا حبيبي، هو اللي يروح يقول لواحدة إنه عايز يتجوزها يقولها خبط لزق كدا ولا يمهد وياخدها واحدة واحدة؟ 
- ما أنتِ اللي قولتِ خير البر عاجله يامَّا! 
- يابني يا حبيبي.. 
خبطت على راسه - شغّل سلطانية الشوربة اللي فوق دي شوية وافهم الكلام، بقولك خير البر عاجله عشان ماتطولش في إنك تقول ليها، مش عشان تروح تقولها سلامو عليكو عايز أتجوزِك يا رغد.! 
نفخ - والحل إيه؟ دي قافلة على نفسها من امبارح! حتى الشغل منزلتوش! 
- والله أنت اللي عكيت يبقى تنضف وراك، ماتوجعش دماغي.
- طب قومي خبطي عليها طيب لتكون عملت في نفسها حاجة، دي عقلها تَعبان وممكن تعمل أي عَبَط عادي. 
- ياعم سيبها على راحتها.! سيب البت تاخد وقتها ومتبقاش خنيق كدا، بعدين ماتوجعش دماغك؛ رغد أعقل بكتير من إنها تعمل حاجة في نفسها.
طبطبت على رجله - قوم أنت بس إنزل لأبوك واتكلم معاه وشوف رأيه إيه، مش عايزين أي حاجة تتم وهو مش راضي عنها! 
- ماهو لو بس يبطل نُشوفية الراس اللي هو فيها دي كل حاجة هتبقى زي الفل، دي البت حتة نسمة محدش مايحبهاش! 
- طب لاحظ يا قلب أمك إنك قاعد قصاد أمك، حسن ملافظك كدا لحد ما يبقى في أي حاجة، طول مانتوا مفيش حاجة ربطاكم ببعض حِسَك عينَك الاقيك بتقول الكلام ده، لا قدامي ولا ورايا. 
وقف - طب براحة بس عليا، براحة! 
وقف برة البيت بيلبس الكوتش - عايزة حاجة من برة وأنا جاي؟ 
- آه ياريت ترجعلي بموافقة أبوك، عايزة أفرح بأي حاجة قبل ما أمـ.ـوت ياللي تنشكوا.! 
فوق عند رغد، قاعدة فوق السرير ضامة رجليها ليها وبتبص قدامها بشرود، على وشها ابتسامة بتظهر وتختفي كل شوية. 
شدت البطانية على وشها ونفخت بضيق - آآآآه!! 
دماغها هينـ.ـفجر من كُتر التفكير! مش عارفة تقرر ولا تتصرف إزاي بعد موقف إمبارح. 
ومن إحراجها وكسوفها مش عارفة تنزل تمارس روتين يومها كالمُعتاد! هتواجههم إزاي وهتقولهم إيه؟؟ طب و ردها اللي هم مستنينه! 
طب توافق ولا ترفض؟ 
لو على جابر، فهو شخص كويس من جميع الجوانب؛معاه شهادة بيشتغل شغلانة كويسة ودَخله كويس، ملامحه مش وحشة بل ملامح راجل مصري عادية جِدًا، لكنها في نفس الوقت مميزة! شخصيته مزيج جميل ما بين المرح والجَدّ، مميزات صفاته غلبت عيوبها، والأهم من دا كله إنه شخص حنون.
 هي عمرها ما بصت لجابر على أساس زوج ليها! مش شايفاه غير أخوها، لكن بعد عرض إمبارح وهي عمالة تفكر فيه كزوجها، بتتخيل حياتهم سوا وكمية الدفى والحنان اللي فيها.. 
داخل من باب شقتهم بدوشته المعتادة وهزاره، شايل في ايديه طلبات البيت وشوية حلويات ليها، بيدخل المطبخ يلاقيها لسة بتجهز في الأكل فيقف يساعدها، يقعدوا ياكلوا ومع أول معلقة ياكلها يمسك إيدها يبوسها ويقولها تسلم ايدِك يا رودي؛ حياة مثالية..♡
كانت بتبتسم بسعادة وهي بتتخيل، ولكن ابتسامتها تلاشت وهي بتفكر مع نفسها، إزاي برضو؟ هتوافق إزاي كدا!! 
ضربت بايدها على السرير وهي حاسة بإرهاق بسبب التناقض اللي بيحصل في تفكيرها من امبارح، حطت رأسها على المخدة على أمل يوقف عقلها تفكير وتنام.
ولكن محصلش، 
رجع عقلها يفكر تاني، 
بس بشكل اسوء... 
"هو لو أنا وافقت، جابر هيجي يطلبني من مين؟؟ 
من أمي اللي متبرية مني؟ ولا من قرايبي اللي محدش فيهم بيطقني؟" 
"طب وفتحي أبو جابر، هيوافق عليا؟ أنا اللي لما بيشوف وشي بيستغفر ١٠٠ مرة؟؟" 
"هو أنا يارب وحشة؟ وحشة لدرجة كل دا يحصل في حياتي؟ أنا معملتش حاجة ولا أذيت حد يارب!"
"ليه أمي تبعد عني بسبب غلطة ارتكبتها هي؟ 
ليه أواجه نظرات الناس وكلامهم عني وأنا المظلومة يارب؟ 
ليه أبو جابر شايفني وحشة يارب؟ "
وبدأت رغد تعيط، 
اتقلب خجلها وفرحتها بطلب جابر .. لوصلة من البكاء والحزن.
عند جابر وأبوه تحت في المحل، دخل - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رفع فتحي راسه - وعليكم السلام ورحمة الله، إيه مش رايح الشغل؟ 
قعد على كرسي من الكراسي - لأ رايح، عايز أتكلم معاك الأول وأشوف ردك. 
قرب منه فتحي وهو بينشف إيده - تعرف ردي على إيه بالظبط؟ 
- حوار امبارح يابا. 
قعد - آه عارف، تعرف ردي في إيه برضو؟! 
- على جوازي من رغد. 
رفع فتحي كتفه - طب ما تتجوزها! 
بصله جابر بإستغراب وهو مش فاهم معنى رد فعله دا، فاتكلم فتحي بتوضيح - بص يا جابر، حبي أو كرهي للبنت دي مايدينيش الحق أقولك آه أو لأ عليها، أنا كأبوك مُهمتي أعرف البنت دي محترمة تليق لعيلتنا أو لأ، إنما أجبرك عليها أو أرفضها دا مش دوري. 
بصله جابر بدهشة - يعني أنت عارف إن رغد محترمة وتليق ليا أهو! 
- وأنا عمري ما قليت من أدبها أو احترامها، أنا كانت مشكلتي معاها هي وجودها معانا واقتحامها لينا مرة واحدة كدا، واحدة ولا نعرفها ولا تعرفنا دخلتوها بينا وسكنت عندنا وكأنها من بقية أهلنا، عايزني أبقى عادي كدا من ناحيتها إزاي؟؟ 
اخد نفس وكمل - يابني أنا رب الأسرة، يعني وظيفتي أحميكم وابقى سند وضهر ليكم، يعني كل كبيرك وصغيرة في حياتنا أنا مسؤول عنها، طبيعي أبقى موسوس تجاه أي حد يقرب سنتيمتر مننا، لازم ابقى عارفه وعارف أصله وفصله مش أي حد كدا والسلام! 
خلص فتحي مستني رده ابنه، فبصله جابر وقال بعد تنهيدة طويلة - يااااااه، أنت بقيت شاعري كدا امتى يابا؟؟ 
وقف فتحي وزعق وهو بيقلع شبشبه - قوم يابن الكلب روح شغلك قوم، دا الواحد مايتكلمش معاك كلمتين جَد أبدًا! 
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- إيه يا جابر الانشكاح والانشراح ده؟ قبضت ولا إيه؟؟
- لأ يا خفة ماقبضتش، ووسع بقى عشان أنا مزاجي رايق ومش عايز أعكره.
- طب ما تروق مزاج العبد لله الفقير  وتقولي حصل إيه.
سند على الحيطة واتنهد - آخد الجواب بس واروق عليك وعليهم وعلى ناهد وكلنا.
- جواب ايه، أنت بتخطط لحاجة من ورايا؟؟
- عايز الصراحة يا صاصا؟
بصله صاحبه بترقب وفضول فابتسم بسماجة وهو بيرد عليه - آه..
بص للسما وكمل بعد أخد نفس طويل - بخطط لحاجة كبيرة وجميلة.
سند عصام جنبه - يبقى هتتجوز.
بصله جابر بإستغراب ابتسم عصام - أيوة دا روقان البدايات، صمّه زي إسمي.
رفع جابر حاجبه واتعدل - صمّه إزاي.. 
غمز - أنت اتجوزت قبل كدا وأنا معرفش ولا إيه يا حُب؟
- لأ بس شوفت نفس المشهد في مسلسل من كام يوم، بالك أنت أنا من غير المسلسلات دي ما كان في حاجة شالت عني.
- طب اقفل بقى على سيرتها عشان وحياة أمي يا عصام لو فتحت بُقك طول اليوم عن المسلسلات الزفت اللي بتابعها دي لأكون مدخل شبشبي في بُقك.
بصله عصام بقرف - أنت أصلًا حتة جاهل ولا بتفهم في الرُقي، خليك انت في المصري وياسمين عبد العزيز وسيبلي أنا الكوري و IU.
- أَيــوه؟ دي من اسكندرية دي ولا إيه؟ 
بصله من تحت لفوق - مش بقولك جاهل.
سابه عصام ومِشىٰ فنادى جابر - ولااا يا عصام، سِد مكاني النهاردة..
رد عصام بصوت عالي بدون ما يلف - عندها يا حبيبي.
- وحياة أمك ياسطا النهاردة بس، خليك جدع بقى.
- عندهـــا..
قرب منه جابر بخطوات سريعة أشبه للجري بعدين نط وحط إيده حوالين رقبته - ياض بطّل رخامة! النهاردة يوم مهم.
- يعم وسع خنقتني، مش أنت مستكبر تحكيلي بتعمل إيه ولا في إيه شوف حد بقى غيري يسد مكانك!
- دانت قموصة أكتر من أمي والله!
شال ايديه من حوالين رقبته وقال بجدية وهوا بيبص قدامه - كل الحكاية إني مش متأكد لسة، أنا بس مش عايز أقعد أرغي كتير.! 
وقف عصام ولف بصله، خبط على كتفه - الكلام دا تقوله لحد غريب يابــاا، مش ليا.
- الحوار طويل!
- قعدة القهوة مأثرتش في حاجة.
- والشغل؟!!
- روح شوف حد يسد مكانَّا إحنا الاتنين.
في بداية الليل؛ الساعة ٩ ونص تقريبًا، كان جابر راجع البيت بعد ما قضى الوقت اللي المفروض يكون فيه في الشغل مع عصام صاحبه، بيحكيله كل حاجة من البداية تقريبًا؛ من أول مرة شافها فيها، لحد لحظة اعترافه ليها.
دخل المحل على أساس يلاقي أمه فملقهاش، بص لفتحي بإستغراب - أومال فين أمي؟
- انا عارف منزلتش ليه؟! بتتلكك أمك دي والله، بتتلكك.
- بتتلكك ايه بس الست كتر خيرها ملاحقة علينا، شد حيلة يابا عايزك على آخر الشهر تخسلك اتنين تلاتة كيلو ولا حاجة.
رفع فتحي راسه وبصله وهو ساند بإيديه على الرخامة - تعرف تغور من وشي؟
ابتسم بسماجة بعدين سابه ومشىٰ، طلع البيت عندهم فوق الأول فلقى أمه في المطبخ.
دخل - إيه الدنيا؟
- الحمد لله كويسة.
- بجد؟ نزلت ولا طلعتي ليها؟
لفتله - هي مين؟
- رغد.
- أنت بتسأل على رغد.
ابتسم بغباء - أومال أنتِ فاكرة إيه؟ صباح الفل!
بصتله بقرف من تحت لفوق - أنا قولت برضو الجِتّة المنتنة اللي أنا خلفتها مايطلعش منها الكلام دا.
مد إيده في طبق البطاطس المتحمرة - أيوة برضو عاملة ايه هي؟
ضربته على إيده - إيدَك، إيدَك يا حشرة..
بصتله بعصبية - مِدّ اطلع برة لحد ما أخلص، إخلَص!
شد شوية بطاطس على غفلة منها ومِلىٰ بُقه بيها وبعدين طار لبرة، وقفت عزة في نص المطبخ وزعقت - يارب! يارب أنت اللي عارف يارب!
دخل راسه من الباب - طب مانتِ مقولتيش برضو هي عاملة إيه؟ نزلت ولا لأ؟ أكلت ولا لأ.
ردت بضيق وهي بتقلب اللي في الطاسة - لأ مانزلتش من الصبح، وبطل كلام بقى عشان أعرف أركز في اللي بعمله.
- يلهوي! مانزلتش من الصبح وأنتِ هادية كدا، حجة البت بتضيع مننا!
لفت شوحت المعلقة في الأرض - بس بقى! بس بقى ياللي تتشك في فخادك أنت، ١٠٠ مرة قولنا ما تتكلمش وأنت بتطفح، برضو بيتكلم ولا البقرة اللي بقها برسيم.. 
كملت وهي بتبصله بتريقة - بعدين هتضيع ليه يا حيلة أمك إحنا حابسينها، قولنا ١٠٠ مرة اديها مساحتها، اديها مساحتها اديها مساحتها.
بلع ريقه بتوتر بعدين وطى جاب المعلقة، حطها بهدوء فوق الرخامة بعدين رجع لورا ببسمة - سوري مامي.
خرج من المطبخ وهو سامعها جوة بتستغفر، قعد في الصالة ومسك تلفونه شوية، بعدين نادى - أمّـــا، النور هيقطع كمان ربعاية بسرعة عشان ميقطعش عليها وهي لوحدها فوق.
- بس يابن النحنوحة يا ملزق.
ضحك ببلاهة - حبيبتي تسلميلي.
خرجت عزة بعد دقايق من المطبخ شايلة في إيدها عمود أكل، حطيته على الطرابيزة - قوم هات الإزدال بتاعي من جوة؛ بسرعة قبل ما يقطع.
وقف وجابه فلبست بسرعة وبصيتله - جبت الكشاف؟
- yes.
- والتلفون؟
- yes.
- حلو، شيل العمود وورايا.
طلعوا الاتنين على السلم لفوق عند رغد، وهم بيخبطوا الخبطة الأولى النور قطع، تاني وتالت خبطة، مابتردش!
بصت عزة لجابر بتوتر، آخر مرة حصل فيها الموقف دا لقوها مغمى عليها ولوحدها.! كان جابر متوتر وقلقان من غير حاجة بسبب عدم ظهورها من الصبح وعدم استجابتها دلوقتي قلقه أكتر.
لكن محبش يظهر دا لعزة عشان ماتخافش، ابتسم - نديها مساحتها الشخصية، مش يمكن بتلبس!
- كانت ردت على الأقل.
- مالِك خايفة كدا ليه؟ رغد هتفتح دلوقتي وندخل نقعد معاها ونتكلم، اهدي!
خبّط بقوة - رغد!
عزة بصتله وهي على وشك العياط - دي مش بترد!
بصلها بنفس الملامح والصوت - مش بترد.
الاتنين بيخبطوا على الباب بقوة وبينادوا ورغد .... رغد في عالم تاني.
من بعد عياطها امبارح و كُتر التفكير نامت بتعب مكانها، فتحت عينها على ضلمة مالية المكان فطلع منها شقة صغيرة - أنا اتعميت!
وفي لحظة أدركت إن النور قاطع عادي فحسست جنبها لحد ما مسكت تلفونها وفتحت الكشاف، الخبط على الباب خضها! خصوصًا إن الأصوات اللي بتنادي عليها مكنتش واضحة.
همست لنفسها بخوف - النداهين.
فتحت التلفون وبتلقائية كانت بتدور على اسمه وسط الأسامي، على "جابر".
برة، بص لتلفونه بإستغراب بعدين للباب..
عزة واقفة جنبه بتعيط - يارب جيب العواقب سليمة يارب.
فتح - الو.
- الو ايه بس يابني دلوقتي؛ سيب اللي في ايدك وشوفلي رغد فين..
رجعت ترزع على الباب بقوة - يا رغد!
جوة اتنفضت في مكانها بخوف - يا جابر.
- أنتِ فين؟
- النداهين واقفين على باب البيت يا جابر، عايزيني أفتحلهم!
بص جابر للتلفون بصمت مش عارف يضحك ولا يحاول يطمنها، بص لأمه وقال وهو بيمسك إيدها - خلاص يامّا اهدي كدا...
كمل وهو بيرد على رغد - رغد.
- نعم!
- نداهين إيه اللي هيستأذنوا قبل ما يدخلوا البيت؟
ردت عليه بصوت متحشرج - يا جابر والله مابهزر.
- يا رغد أنا وأمي اللي على الباب!
قفلت التلفون وقامت، وقفت ورا الباب بخوف - مـ ... مين؟
- رغد! افتحي يا عمري الباب دانا والواد جابر.
فتحت الباب فحضنتها عزة - يلهوي! وقعتِ قلبي، كنتِ فين ولا كنتِ بتعملي إيه؟
- كنت نايمة.
بعدت عنها عزة - نامت عليكِ حيطة يا كلبة..
حضنتها تاني - خضتيني يابت! 
يتبع....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حضنتها عزة - يلهوي! وقعتِ قلبي، كنتِ فين ولا كنتِ بتعملي إيه؟
- كنت نايمة.
بعدت عنها عزة - نامت عليكِ حيطة يا كلبة..
حضنتها تاني - خضتيني يابت! 
حضنتها رغد وهي مش فاهمة حاجة، بصت لجابر اللي بيبتسم وهو كاتم ضحكته عليها بالعافية، بعدت عن عزة اللي كانت متبتة فيها وكأنها هتضيع منها ودخلوا جوة. 
قفل جابر الباب ودخل وراهم وهو بيتكلم بصوت عالي - عاملة كل دا عشان ثولتلك عايز اتجوزِك يا رغد!! أومال لو قولتلك إني ناوي أكتب على طول من غير خطوبة؟؟ هتوئدي نفسِك؟
لفتله عزة وردت بتهديد - ورحمة أمي في تُربتها لو نطقت كلمة كمان يا جابر لأحلف عليك ما تدخلها تاني.
عينه وسعت بدهشة - إيه إيه إيه.! شقتي دي لو مش واخدة بالِك؟
شدت عزة الكشاف منه وبدأت تثبته في مكان معين بحيث ينور المكان كله وهي بترد عليه - واخدة بالي، بس أنا خلقي ضيق ومش بحب الكلام الكتير، بعدين إحنا طالعين نطمن عليها.!
قعدت على السرير قصاد رغد وكملت بعناد وهي رافعة حاجبها - بت يا رغد، ماسمعش ردِك عليه غير بعد أسبوع.
ابتسمت رغد بتعب قبل ما تبص لجابر اللي اتحرك وشد كرسي قربه من السرير عشان يكون جنبهم، سند على رجليه بإيديه الاتنين وبصلها فبعدت عينها عنه بسرعة.
كانت عزة بترص الأكل اللي جابته ليها قدامها - كدا يا رغد يوم كامل ماتنزليش تطمينيني! بعدين نايمة من امبارح ليه؟ كل دا بسبب جابر يعني؟ لأ لو كدا يا حبيبتي تفكك منه، جابر ايه اللي يعمل فيكِ كدا؟
ضحكت رغد ضحكة صغيرة قبل ما ترد عليها وهي بتنفي براسها - مش موضوع جابر خالص يا طنط، أنا تعبت الصبح ومكنتش قادرة اتحرك من مكاني فعلًا..
اتعدل جابر في مكانه وبصلها بضيق من غير ما يقول حاجة في حين شهقت عزة - يلهوي! تعبتِ حصلك إيه؟؟
- نَشر في جسمي كله مقدرتش أقوم ففضلت نايمة، غطيت نفسي وخلاص بحيث لو سخونية أعرق ويروح التعب. 
ربّع جابر دراعه واتكلم بجدية وصوت حاد نوعًا ما - كان أولى تكلمي حد فينا يا رغد، لو كان دور شديد شوية كنتِ هتعملي إيه؟!
عقبت عزة على كلامه - مثلًا! يابنتي أنتِ عبيطة يابنتي؟ دا تعب يا ماما دا تعب، مفيهوش هزار.
بصت رغد لعزة وهي متعمدة ماتردش على جابر - الحمد لله يا طنط جت سليمة المرة دي، إن شاء الله لو اتكررت تاني هكلِمك على طول.
- وأنا لسة هستنى لما تحصل تاني، أنتِ تجيبيلي النسخة اللي كانت معايا في الأول، بعد كدا لو مانزلتيش هتلاقيني نطالِك هنا.
- ان شاء الله، آكل بقى؟ 
بدأت تأكل وهي بتحاول تبعد نظرها عن جابر اللي مراقب تصرفاتها الغريبة بإستغراب، سند بضهره على الكرسي ورا وقال وهو شايفها بتاكل بسرعة وبتوتر - براحة يا رغد لتاكلي المعلقة بالغلط، محدش بيجري وراكِ!
بصتله عزة - ما براحتها!
طبطبت على رجل رغد - كُلي يا كبدي بكيف كيفِك وسيبك من الواد ده. 
أكلت رغد وخلصت فقامت عشان تغسل إيدها، عايزة تهرب من الدايرة بأي طريقة، وجوده في مكان هي موجودة فيه بقى بيحسسها بعدم الراحة والتوتر. 
بصت للمرايا بعد شطفت إيدها واتكلمت بثقة - وفيها ايه يعني! دا جابر اللي أنا عايشة معاه من ٦ شهور، ايه اللي جَدّ يعني؟
نشفت إيدها وطلعت بذات الثقة، وبمجرد ما بقت على أعتاب الأوضة الثقة دي اتبخرت، قعدت في مكانها بصمت استمر لأكتر من ٥ دقايق، كلهم ساكتين.! 
اتحمحم جابر بصوت عالي مُلفت لعل حد يتكلم ويفتح أي موضوع ولكن محدش اتخلى عن صمته وقال حاجة. 
عزة بصت لرغد - المهم يعني أنتِ كويسة؟
- الحمد لله يا طنط بخير.
- في حاجة تعباكِ طيب؟
- لأ والله كويسة!
هزت عزة راسها ورجعت لورا، وعادوا لصمتهم مرة تانية، شوية واتكلمت عزة تاني وهي بتحاول تقول اي حاجة - لأ بس أنتِ كويسة صح؟
ابتسمت رغد بإستغراب - آه الحمد لله زي الفل والله. 
- طب الحمد لله.
بصلهم جابر وقال بخنقة - بقولكم إيه، هو الكلام خلص ولا إيه؟ مالكم؟ لزمتها إيه طلعتنا طالما هنفضل ساكتين كدا؟؟
ردت رغد بسرعة مستغلية الفرصة - على فكرة يا جابر أنت ممكن تنزل أنت، كدا كدا طنط معايا والنور كلها نص ساعة ويجي فملوش لزمة قُعادك.
ابتسم بسماجة وهو يريح ضهره لورا - لأ فكك مني أنا زي الفل كدا، المهم بقى قوليلي النداهيين دول شكلهم إيه؟؟
برقتله بتحذير عشان يسكت قبل ما تبص لعزة اللي سألتها - نداهيين؟ نداهيين إيه؟؟
ردت بإرتباك وكلمات غير مرتبة بالمرة - دا .. دا كان فيلم اتفرجت عليه وكنت بحكي لجابر عليه.
- اسمه ايه دا؟ عربي ولا أجنبي؟
رفعت حواجبها بإستغراب - هو ايه؟
- يوه! الفيلم يا رغد.
- آه آه الفيلم، الفيلم ياستِ كان بقى ايــــه....
بصتلها عزة بترقب وجابر كان متابع الورطة اللي حطها فيها باستمتاع، اتكلم وهو بيقلدها - كان إيـــــه؟؟
ابتسمت بغباء - كان حلو.
- لأ يا رغد أنتِ شكلِك تعبان بجد! وريني دماغِك كدا.
حطت عزة إيدها فوق راسها ورجعت مكانها تاني - الاه! أنتِ كويسة أهو!
- أصل أنا لما ابقى عايزة أنام بقول كلام مش مفهوم.
اتعدل جابو في قعدته بملل - بقولك إيه يا رغد..
بلعت ريقها وهي شبه عارفة هو هيتكلم فى ايه، بصتله فكمل - آه ولا لأ؟
- على ايه؟
ضربته عزة في رجله وردت عليها عنه وهي بتبتسم لرغد - هيكون على ايه يعني؟ داهو كان عايز يشتري چاكت من اللي طالعين موضة اليومين دول، بس أنا قولتله لأ مش حلو فهو بياخد رأيك يعني...
حط جابر إيده قصاد أمه ورجعها لورا - استنى يامّا..
بص لرغد - ها؟ أنا متأكد إن أنتِ فاهمة إحنا كدا طولنا أوي!
ردت عليه رغد بعصبية - أنت بتعمل كدا ليه يا جدع أنت؟ مكلمني امبارح وعايزني اصحى الصبح أرد عليك؟ الطبيعي تسيبني أقل حاجة أربع أيام مش تفضل تزن في الرايحة والجاية كدا!!
خلصت فبصلها هدوء وبرودة أعصاب، اتنهد - ماشي، قولتي إيه برضو؟ إيه ردِك؟
رفعت عزة رجليها ونزلت بيها على رجل جابر اللي زعق بألم - آآه، ياست عزة قولنا ١٠٠ مرة نبطل حركات العيال دي! آآآه إيه دا؟؟ وأنتِ...
بص لرغد وكمل بعصبية - أسيبك ٤ ايام دا يا حبيبتي لما ابقى واحد غريب، إنما أنا جبورة ولا داعي للتعريف فننجز بقى عشان أنا ماصدقت أبويا وافق أصلًا!
كانت بتسمعه بعصبية باينة على تعابير وشها، ومع آخر جملة بدأت العصبية تتلاشى وحل محلها دهشة وهي بتسأله - عمو فتحي وافق؟
ضرب بايد على التانية - آه يختي وافق، ها مش هتسمعينا موافقتِك بقى؟
- يابني براحة يابني! يابني واحدة واحدة!
- استني أنتِ يامّا قولت! أديني بتناقش أهو.
ربعت رغد إيدها - ماشي ولنفترض إني وافقت، هتعمل ايه بعد كدا؟ في قرايبي المفروض يعرفوا، في امي....
قطعت كلامها قبل ما تكمل بصوت واطي - هي كمان لازم تعرف....
بصتله - في حاجات كتيرة مش كاملة، الوضع اللي احنا فيه عشوائية جِدًا ومحتاج ترتيب.
اتنهد بتعب - مش محتاج منِك غير "آه" يا رغد، كل اللي فات دا عليا وكله مش هياخد غلوة في ايدي، أنا مش عاجبني حالنا، أنا من ساعة ما حسيت بمشاعر ناحيتِك وأنا بحاول بقدر الإمكان أتجنبِك، وجودنا سوا لوحدنا في نفس المكان وأنا وأنتِ عارفين ان علاقتنا مش زي الاول وإن التفكير اتغير يبقى لازم ناخد خطوة، أنا مش عيّل يا رغد وبلعب او بتسلى، أنا عايزِك تكوني حلالي!
- بس أنا أوضاع دي متعجبش حد! واحدة هربانة من بلدها كلها مش من البيت، علاقتي بعيلتي كلها قريب وبعيد مش كويسة، طالع عليا كلام لو حد معه عمره ما يفكر يقرب مني..
رد بإنفعال - وأنا مالي؟!!!
كمل بهدوء وعقلانية - أنا ليا الأسباب، سبب هروبِك إيه؟ سبب علاقاتِك المش كويسك إيه؟ الكلام اللي طالع أنا وأنتِ عارفين أصله، بتقكري كتير ليه وبتتعبي نفسِك بالتفكير ليه؟
بصتله بصمت وعيونها اتملت دموع بتلقائية، جابر رجع اتكلم تاني - رغد .... أنتِ مش وحشة ولا، أنتِ أنقى حد أنا عرفته وعشان ملكيش شبيه ولا حد يشبهِلك حبيت أكون أنا اللي أفوز بيكِ، ابقى ماشي معاكِ فخور إن أنا خدتِك، خدت شخص مميزات مفيش منه اتنين.
النور جِه... 
بدأت تعيط فرجع لورا يبصلها وهو مش فاهم برضو سبب عياطها، وهي اتكلمت من وسط عياطها وشهقاتها - أنت .. أنت كدا هتخليني ... هتخليني أوافق.
ابتسم - دا يألف نهار أبيض!
بص لعزة اللي كانت متابعة الحوار وهي بتبتسم ببلاهة وكأنها بتتفرج على فيلم رومانسي  - ما تسمعين الصلاة على النبي ياما وزغروطة حلوة كدا!
يتبع الجُزئية الأخيرة....ෆ
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
والأخير...♡
- بس إحنا متفقناش على كدا يا جابر!
- ودي حاجة مفيهاش نقاش ولا محتاجين نتفق فيها، رغد أنا دماغي أنشف من الحيطة اللي وراكِ دي، وهعمل اللي عايزه يعني هعمله.
عينها دمعت - بس دي حاجة تخصني أنا، وبقولك عليها لأ! ماتضغطش عليا.
مسك إيدها - بس الوضع دلوقتي اختلف، أنتِ بقيتِ مراتي واللي يخصِك يخصني.
وطت راسها واتكلمت بصوت مخنوق - مش هعرف والله.
ضغط على كفها اللي محاوطه بإيديه ووطى راسه يبصلها - وأنا معاكِ ليه؟ عشان تعرفي يا رغد، عشان تمسكي في ايدي بدون خوف، أنا أمانِك دلوقتي يا رغد.
بصتله بتفكير وهو ابتسم ليها بتشجيع، رفعت رغد إيدها التانية ومسحت عينها - طب ... طب لو ضايقوك!
رفع إيده ومسح عينها التانية وهو لسة محتفظ بالإبتسامة على وشه ورد بهزار - عيب على فكرة تقولي كدا على راجلِك، شاكة في قدراتي ولا إيه؟؟
- أنا اللي هشك السكيـ.ـنة اللي في ايدي في بطنك دلوقتي يا جزمة يابن الجزمة..
لفوا الاتنين بصوا ناحية عزة اللي واقفة عند باب المطبخ، بِعد جابر لورا بسرعة ورغد شاورت عليه - هو اللي مسك ايدي.
بصلها بصدمة - آآآه يا بياعة!
قربت منهم عزة بخطوات سريعة وهي بتتكلم بعصبية - أنا مش قولت ممنوع تلامس وتهامس ياض منك ليها؟ قاعدلي على رُكبك قصادها وماسك إيدها!!! أنت عقلك تعبان ياض؟!!
بصت لرغد وكملت - وأنتِ ... أنا منبهة عليكِ وقايلالِك إيه؟؟! 
بصت رغد للأرض وبدأت تسمَّع ليها اللي حفظته - ممنوع تقربي منه لحد ما نشهر، شباب الأيام دي مش مضمونيين، الواحد منهم بعد كتب الكتاب يفضل يتمحلس ويتلزق فيكِ وقبل الفرح بيوم ولا اتنين يا يفلسع يا يقول كل شيء قسمة ونصيب.
مسكت ودنها - ولما أنتِ حافظة زي الببغاء كدا مابتنفذيش لييه؟
قعدت على كرسي قصادهم وهي بتبصلهم برفعة حاجب، بصت لجابر - الراجل قالك هيجي يبلط امتى؟ مش عايزين نطول في أم الجوازة دي.
- قالي من بكرة الصبح هيجي يبدأ فيه وعلى آخر اليوم يكون خلص.
- وباقي أشكال العفش، اختارتوها؟
ردت رغد وهي بتفتح تلفونها - آه، هنعمل زي دول..
ناولتها التلفون - قَلِّبي يمين.
- الله!! دا حلو خالص، والألوان لايقة على الدهانات.
اتحمحم جابر - من الحق يامّا..
رفعت عينها عن شاشة التلفون فكمل - أنا ورغد هتنزل البلد عندها بكرة، في شوية حاجات ليها هتشوف لو لسة موجودين وكدا.
اخدت رغد نفس طويل وسرحت في اللاشيء قصادها، بتفكر في اللي هيحصل بعد تنفيذ جابر للي بيدور في دماغه، مُصّر يثبت لكل اللي قالوا عليها كلمة مش في حقها إنها مش كدا..
يمكن يكونوا أصلًا نسيوا بس هو واخد القرار ومن بدري، وبسبب عناده ودماغه مش عارفة تخليه يتراجع، من يوم ما كتبوا ااكتاب من حوالي شهر ونص وهوا كل شويك يفاتحها في الموضوع لحد ما جِه النهاردة قالها إنه خلاص لازم يروحوا.
في بداية ما قالها جابر إنه عايز يتجوزها ومن إلحاحه واصراره على موافقتها بيه كانت عارفة إنه بيحبها، لكن مكنتش تعرف ان دا حُبه السطحي ليها وخلال الشهر ونص دول شافت حبه العميقة الدفين؛ فعلًا وقولًا.
خلال الشهر ونص عرفت تشوف جابر على إنه زوج، مش زي ما كانت فاكرة إن عمرها ما هيبقى ليها مشاعر ناحيته وإنه هيفضل أخوها، يمكن حبه ليها يغلب حبها ليها وعن جدارة، لكن التدرج في تغير المشاعر مخليها سعيدة!
عزة بصت لجابر بطرف عينها وهي فاهمة كل حاجة ولكن منعًا لإحراج أيًا منهم، هزت راسها - تروحوا ترجعوا بالسلامة، كان بودي اجي أطبق على نفسكم بس للأسف مش هينفع.
- الحمد لله يارب.
- بتقول حاجة يا حبيبي؟؟
-  بقول تتعوض يا حبيبتي، الأيام جاية كتير ... إن ماطبقتيش على نفسنا النهاردة تطبقي بكرة.
الباب اتفتح ودخلت فتحي - السلام عليكم.
ردوا السلام وهو دخل قعد وسطهم واتكلم وعينه على جابر - كلمت عمك يسري السباك، اداني معاد يوم التلات بإذن الله.
- بإذن الله، أنا سعد قالي هيجيب الصَنيعية بكرة ويخلص البلاط، يعني مافضلش غير العفش على الأسبوع اللي بعد الجاي والمفارش بقى والحاجات الخفيفة دي.
بص فتحي لعزة - لو كدا بقى يا عزة ابقي خدي رغد وانزلوا شوفوا أنتوا الحاجات دي، عايزين على آخر الشهر ولا حاجة كله يبقى جاهز.
- بإذن الله ياخويا، هي بس تروح وترجع بكرة هي وجابر وننزل سوا.
بص لرغد - تروحي فين؟
- راحين البلد عندنا عشان كام حاجة كدا، هنرجع في نفس اليوم بإذن الله.
- تروحوا وترجعوا بالسلامة..
وقف وكمل وهو ماشي ناحية الأوضة بعد ما خبط جابر في كتفه - ربنا يتمملكم على خير.
اليوم التاني، راكبين في عربية المواصلات هي جنب الشباك وهو جنبها، كانت بتبص للطريق ببسمة وهو بيبصلها بضيق.
بصتله بإستغراب - في إيه؟ عايز تقعد مكاني؟؟
- عايز أنزل، تعرفي تنزلينا؟
بصت للطريق وبعدين ليه - لأ دا لسة بدري اوي يا جابر!
- يابنت الناس أنا قولتلك ناخد توكتوك بخمسة وعشرين جنيه وخلاص، عاجبك اللي احنا فيه دا؟؟
- مالنا يا جابر! ماحنا كويسين أهو، بعدين مانا قولتلك إني عمري ما ركبت مواصلات وعايزك اجرب!
- بنت ذوات يعني، يابنت الناس الطيبين أنا واحد دوقت المُر كتير فعايز أدلع نفسي بقى، تقومي تقوليلي مواصلات!
- أنت مش مرتاح؟؟
شاورلها بطرف عينه على الراجل اللي ساند على كتفه والولد الغريب اللي قاعد على رجله - أنتِ ايه رايك؟؟
- ما قولتلك هات ميزو على رجلي!
- يابنتِ أنتِ عبيطة؟ ميزو دا ولا نعرف حاجة عنه، دا حيالله عيل أمه رجليها وجعتها منه فرمته علينا، بتدلعيه على أساس إيه؟ 
مسكت خدود الطفل - بس دا كوتي كوتي خالص يا جابر.
- دانتِ لُقطة والله.
نزلوا قصاد كوبري البلد بعد ما ودعت ميزو!
بصت الطريق قصادها والناس اللي بتتحرك.
جابر بصلها - يلا نعدي الطريق.؟ 
مسكت إيده ولثواني فضلت ساكتة، بعدين رفعت راسها بصلها بإبتسامة - يلا نعدي الطريق.
- فين المنطقة اللي أنتِ عايشة فيها بالظبط؟؟
- جوة جوة.
- ما تكلميني عن اللتاتة بتاعة حارتكم.
بصتله بدهشة - إيه دا، أنت تعرف طنطا سعدية؟؟
- لأ والله! بس هو معروف ان كل حتة في ولية رجليها والقبر بتموت في اللت والعجن والحوارت، زي طنط رضا عندنا كدا.
- اممم، طنطا سعدية يا سيدي أحسن واحدة تنشر أخبار، الخبر المنطقة كلها بتبقى عارفاه قبل ما يحصل أصلًا.
ضحك - يا أوڨر.
ردت عليه وهي بتضحك - والله بجد، خش من الشارع الجاي دا.
وقف جابر قصاد الشارع اللي بتقول عليه واللي كان ما بين بيتين، بالعافية يكفي فرد أصلًا!
- أخش إزاي يعني؟
- بجنبك يا جابر، يلا يلا جوة واسع.
زقته ناحية الشارع، وعلى آخره وقفت فوقف هو كمان - مش عارف ألف أبصلك حتى! لأ واسع فعًلا، وقفتِ ليه؟؟
- أول ما نخرج من الشارع دا هنبقى فيها يا جابر.
- وايه يعني! أنا معاكِ.
خرج هو الأول وبعدها بثواني كتير طلعت رغد، مليون حاجة جَت في بالها ولكن في لحظة رمت كل دا على جنب قصاد جملة "أنا أمانِك يا رغد".
مد ايده ليها فابتسمت ومسكتها وهو بادلها الابتسامة بدون ما يقول حاجة.
دهشة.. 
استغراب..
همس ونظرات استنكار ملاحقاهم في كل خطوة. 
- فين بيتكم؟
- شاورت عليه - هنا، في الدور الثاني. 
- حلو اوي، فين بقى بيت طنط سعدية؟
بصتله بعدم فهم - أنت ناوي على ايه؟
- ناوي على كل ما هو جميل، فين بقى؟؟
أخدته قصاد بيت سعدية، نظرات الناس و وشوشتهم عليها كانت بتسيب وجع في قلبها، ولكن هي جاية النهاردة عشان توقفهم! لازم تبان قوية حتى لو هتتصنع.
- ما براحة ياللي بتخبط، تلاقيه الواد لبيب جايب التموين ولـ..... الله!، أنت مين يا جدع أنت؟
بصت سعدية لرغد بدهشة - اي دا؟ رغد! يقطعك يابت أنتِ رجعتِ امتى؟؟ دا حصل بلاوي فوق غيابِك، قال ايه ماشية بطَّال وليعوذ بالله، أمك منها لله طلعت عليكِ سمعة، بس أنا قولتلهم رغد بكرة ترجع والحق يظهر.
- بقولك ايه يا حجة فتكات، مش هتقوليلنا اتفضلوا؟
بصتله بقرف بعدين بصت لرغد - مين الواد دا يا رغد؟؟
- ده، دا جوزي.
- جوزِك، لا حول ولا قوة الا بالله! اوعي يابت يكون كلام امك صح.
- مهو أنتِ لو خلتينا ندخل هتعرفي.
- براحة ياض!
بعدت عن الباب فدخلوا وهي وراهم بتتكلم - لامؤاخذة بقى ريحة الزفر مالية الشقة، أصلي دابحة بطاية.
- قعدت قصادهم فاتكلم جابر - لا ولا يهمك، إحنا بس كنا جايين عايزين نستفسر منك على حاجة، ولاد الحلال قالوا إن الست سعدية عارفة كل أحوال المنطقة هنا.
- أيوة اومال، من اول شارع لآخر شارع فيها، أصل أنا من يوم ما نزلت من بطن أمي وأنا هنا، عارفة كل صغيرة وكبيرة فيها و..
قاطعها - فالمهم يعني قال ايه طلعين إشاعة إن رغد مراتي ماشية بطّال! يعني أنتِ يا حجة سعدية متعرفيش إن الحجة نبيلة أم رغد كانت عايزة تجوزها غصب؟
شهقت - يلهوي! ليه كدا بس.
كمل جابر بتأثر مصطنع - ومش كدا وبس، دا العريس كان سوري في اللفظ **، تخيلي كان عايز يشوف شعرها في أول زيارة! والست نبيلة كانت موافقة، ورغد مهما تعمل أمها رأسها وألف سيف.
- ازاي بس الكلام دا! ودا ينفع؟ بالك أنا لو كريمة بنتي كانت طست في قلبي شوكة ولا اي حاجة، كانت صوتت ولمت الحارة عليا.
- ماهو رغد لما عملت كدا محدش ساعدها، فمكنش قدامها حلو غير الهروب، ولما رجعت من كام شهر لقت الناس مطلعة عليها سمعة، طب دا يرضي مين يا ست سعدية؟؟
- لأ ياخويا مايرضيش حد
- أمي كتر خيرها لقت حتة لرغد عاشت فيها وأنا لما شوفتها قولت هي دي، كتبنا كتاب بحضور قرايبها وأهلي ومشينا في الحلال.
- راجل يواد راجل.
وقف - إحنا هنمشي بقى.
بصت له رغد بدهشة وهو شدها بسرعة وسابوا سعدية واقفة بتحسبن على نبيلة أم رغد، رغد بصت لجابر - أنت عملت ايه كدا برضو، مش فاهمة؟! 
حاوط كتفها بدراعه ومشى في الشارع - حكيتلها الحقيقة واللي المفروض الناس تكون عارفاه.
- حقيقة ايه! أنت مشوفتش نفسك وأنت بتنهي الكلام! في حد يفضل يرغي يرغي وفي الآخر يختم بلازم نمشي؟
- أنا الحد اللي عملت كدا، تعالي أجبلك شوية حلويات.
مشت معاه ووقفت فجأة لما لاحظت إنهم داخلين محل عم طلعت، بصتله - بلاش دا، تعالى نشوف مكان تاني.
بصلها وبعدين بص للمحل، فهم السبب تلقائيًا فمسك إيدها وشدها - لأ أنا عايز أجيب من هنا، حلو وبسمسم.
دخلت معاه المحل فبصلهم طلعت ولاحظ ايديهم المتشابكة، بصوت عالي قال - أستغفر الله العظيم واتوب اليه! لا حول ولا قوة الا بالله!
- إيه يا حجوج؟ أول مرة تشوف اتنين متجوزين؟؟
- متجوزين؟
بص لرغد بسخرية - جواز جواز يا رغد ولا حاجة تانية؟
زق جابر علب البسكوت المرصوصة قصاده وزعق - حاجة تانية دي تبقى أمك يا حبيبي، دي مراتي على سنة الله ورسوله، أنتوا اللي المفروض رجالة منطقتها مع أول وقعة ليها كلكم جيتوا عليها، ولا تعرف أصل الحكاية بس أهو بتزيط في الزيطة وخلاص.
- بزيط؟ دانا أول واحد شاهد على اللي حصل، دا وهي بتهرب ادتني المفتاح اللي قفلت بيه على امها!
- دا اللي أنت عارفه بس؟ ومع كام كلمة من أمها على بهارات نسوان الحارة مشيت وراهم زي البوبي..
فضل طلعت ساكت لأنه معاه حق في اللي بيقوله! هو فعلًا مسألش عن أي حاجة، اكتفى باللي ظاهر وحكم عليها منه.
لف جابر لرغد، ابتسملها ابتسامة هادية وكأنه شخص تاني غير اللي كان بيتخانق من شوية، مسكين إيدها وخرج بيها زي ما دخل، كاشييت ساكتين محدش فيهم قال حاجة لمدة ٣ دقايق تقريبًا.
لحد ما سمع صوت شهقتها المكتومة، بصلها بسرعة - إيه يا رغد في إيه؟؟
وكأنها ماصدقت يسألها السؤال دا، انفجرت في العياط بهيستريا فشدها بهدوء ناحية بيتهم اللي كانوا قريبين منه، وقفوا في بير السلم فوطى مستواها بيسألها بعدم فهم - في حاجة حصلت ضايقتِك؟ بتعيطي ليه؟؟
حاولت تتكلم وتقول حاجات كتير، لكن معرفتش تعبر بأي حاجة من اللي جواها وعايزة تقولها، فاكتفت بـ - شكرًا يا جابر.
ضحك بعدم تصديق وزهول - أيوة بتعيطي ليه يابنتي برضو؟؟
كانت لسة بتعيط ولكن بشكل أقل من الأول، اتعدل في وقفتها وشدها ليه حضنها، طبطب على ضهرها ومسح على راسها وهو بيتكلم - الشكر لله ياستِ، أي خدمة!!
حس بشدة تمسكها بيه، كانت متمسكة فيه بقوة وكأنه أملها الوحيد في الحياة.
- أنا معاكِ على طول والله.
- تعال نروح، نروح بيتنا يا جابر.
بص لفوق - بس في حساب لسة ماصفينهوش.
بعدت عنه - أنا مش عايزة اشوفها، كدا الناس كلها هتعرف الحقيقة، مش عايزة أشوفها.
بصلها بصمت لثواني قبل ما يتنهد - اللي أنتِ عايزاه.!!
رجعوا البيت تاني..
بيتهم..
أمانها.♡
- اشطا نطلع بكرة نرتب الحاجات ويبقى كدا فركش الشقة.
صقف في نهاية كلامه فقالت رغد بتوتر - وبعدين؟ يعني لسة كدا ٣ أيام؟؟
بصتلهم وكملت - ينفع أأجلها كمان ٣ أشهر ؟؟؟
رفع جابر شفته - نعم ياعنيا؟
طبطبت عزة على ضهرها - و٣ سنين لو عايزة، ياسلام إحنا عندنا كام رغد!
خبطت جابر على رجله وكملت - اللي هي عايزاه ياض.
بص جابر لابوه - يابا الحج اتكلم!
- يا بني اللي هم عايزينه! دول حريم برضو ماتستهونش!
ضرب برجله في الأرض - يوه!
- ولما أحلف دلوقتي أقعدها جنبي طول العمر؟ ها ولما احلف؟؟
- يامّا بقى!
بص لرغد - ماشي! اصبري عليا بس.
بصت رغد لعزة بخوف مصطنع - لأ أنا خوفت منه يا طنط.
- لو كدا نلغي يابنتي، مفيهاش حاجة.
- أنا بقول ماشي.
وقف جابر وزعق - مايل بختي بالبخت الأسود، أنتوا بتتهبوا تقولوا ايه؟؟
بص لأبوه - ما تشوف مراتك!
ضحكوا كلهم على ريأكشنه وردة فعله، بصتلهم رغد واحد واحد ببسمة مرتاحة، صدقت مقولة "عوض الله آتٍ ولو بعد سنين"، ربنا مسبب الأسباب فعلًا، وعوضه كبير ومُرضي.
مين كان يصدق إن رغد اللي كانت بتجري من كام شهر في الشارع هروبًا، هي هي رغد اللي قاعدة دلوقتي بتضحك من كل قلبها وكأنها مالكة الدنيا كلها!!
عوض ربنا مهما اتأخر هيصيبك، بعد ساعة، يوم، أسبوع، شهر، أو حتى سنة!
سيأتي .. وسيجبر خاطرك. ♡
وتلك المرة أحبائي مش هنقول "يتبع"، فقد "تـــمـــت" قصتنا هنا، سيعيش الأبطال حياتهم الرائعة وسيعود كل منا لأشغاله وحياته..
حبيت القصة المرة دي تكون قريبة من الواقع ودافية، أتمنى من كل قلبي تكون المشاعر وصلتكم والهدف وصلكم، اتمني تكونوا استمتعوا بيها..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-