رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير بقلم وهج ابراهيم

رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير بقلم وهج ابراهيم


رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة وهج ابراهيم رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخيرش
رواية لي وفقط شهد ويحيي بقلم وهج ابراهيم

رواية لي وفقط شهد ويحيي من الفصل الاول للاخير

سكينه ام يحيى : اسكت مش البنت شهد اتخطلت النهارده..
كان بيشرب ميه وشرق بصدمه..
سكينه : ياخرابي يابني مالك جرالك ايه ياحبيبي وهي بتخبط على ظهره.
يحيى : اللي بتقوليه ده صحيح يماما..
سكينه : قولت اي ينبي. 
يحيى بعصبيه : شهد اتخطبت ..
سكينه :ايواا يابني اتخطبت النهارده. 
مسح وشه بضيق : اكيد رفضت مهي لسا صغيره
سكينه :صغيره ده  دي عندها 18 سنه ..
يحيى بضيق ايووا  صغيره. اكيد ختلتي رفضت ...والا وافقوا ياماما..
سكينه امها وافقت والبنت معترضتش وبكرى هيردو للجماعه خبر..
يحيى وانا ايه هنا كيس جوافه محدش بيشورني بحاجه ..انا هربيها..
سكينه .رايح فين استنى..يابني
************
على السطح حاطه السماعات بودنها وبتندند بحزن لحد ماحست بيده شالت السماعه بصت ناحيته وشافته وعنيها بتطلع شرار..
يحيى بنرفزه انتي وافقتي عالخطوبه..
بلعت ريقها بخوف من نظراته لكنه كملت بتحدي ايوا..وسيب السماعه.عشان كنت بسمع.
شدها ليه وحضنها وهمس قدام شفيفها يعني دلوقتي كبرتي فجأه وعايزه تتجوزني..
بدموع سبني يا يحيى سبني انت بتعملي اي..
مشى ايده على وشها برقه والتانيه قلبه بيضرب حامد و ذابة من قربه وهمس لها عايزاني اسيبك بجد..
شهد يحيى ابع..طبع قبلة جمب شفايفها برقه..
وهي قلبها بيضرب اكتر من قربه ليها حاولت تبعد معرفتش..
يحيى هتتجوزي ياشهد وقبل جانب شفايفها التانيه..طب وانا..
بدموع انت روح للبت اللي بوستها عالسلم امبارح فكرني..مشفتكش..
يحيى بابتسامه اسره : طب منا هبوسك دلوقتي. وقرب منها لكن تلفونها رن بصت ليه وقالت ده احمد خطيبي.سبني ي ..وقبل ماتكمل كلامها مسك الفون وكسره ..
شهد بغضب انت ازاي تعمل كده..
يحيى سيبك من الفون هجبلك احسن منه وشدها ليه تانيه هو احنا كما بنعمل اي من شويه..وقربها ليه اكثر وباسها وووو
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
باسها من خدها برقه وغمض عنييه ودفن وشه برقبتها بتوهان..
شهد مش قادره تتحمل اللي يعملووا فيها همست بخفوت يييححيي..بعد عنها وهو بياخد نفسه بسرعه وصدره يطلع وينزل..امشي من هنا..
شهد بتعدل طرحتها بكسوف اول مره يحيى يقربلها كده اول مره يحسسها بانه عايزها ديما  بيصدها همست بخفوت يحيى..
يحيى وهو حاسس انه مش هيعرف يسيطر هلى نفسه انزلي عند امك ياشهد قالها بصوت عالي شويه وجريت هي بسرعه لما شافته متعصب..
وفي اليوم التالي الصبح .
يحيى بنتك فين ياخالتي..
حسينه نايمه بؤضتها..في اي..عملت ايه تاني..
يحيى مفيش لكن المأذون جاي عشان كتب الكتاب..
حسينه كتب كتاب مين..
يحيى انا وشهد 
حسينه انت بتقول ايهي ياضنايا انت وشهد .. 
يحيى أي سونه معجبش .
حسينه تعجب ونص ياضناي لكن البت في ناس متكلمه عليها..
يحيى ببرود الناس كلمتهك وبلغتهم ردنا. وانا جي وهكتب عليها دلوقتي..اي رأيك..
والله يابني مش عارف اقولك ايه..
ام يحيى سكينه قولي مبروك..ده هو اللي مربيها واحق بيها من الغريب مش كده والا ايه
حسينه استنى رايح فين..
يحيى بابتسامه  وغمزه هصحي مراتي..
حسينه يابني ربنا يهديك استنى انا اللي هصحيها وهي لسه مش مراتك....وهتتقمص دلوثتي منتا عارفها
يحيى بملل هتبقى مراتي يا سونه بلاش تبقى قفل كده ..هخش اصحيها انتي وامي اعملولنا فطار من تحت اديكو  عشان انا من امبارح ماكلتش..
حسينه يقطعني ياضناي دلوقتي احلى فطار ..
كانت نايمه ورامي الغطى عالارض ببيجامى ضيقه ولونها بامببي كانت راسمه جسمها المنحوت..تصنم لما شافها كده عض شفته من غير وعي وقرب منها ..حست بلمساته وانفاسه على شوها فزت طولها بخوف..
يحيى اي الصباح الجميل ده ..
هو انا كل يوم هتصبح بالجمال ده ..دنا على كده امي دعيالي..
شهد يحيى اانت انت ازاي دخلت اوضتي..لاحظت بصاته الجريئه ليها بصت لنفسها وشافت البيجامه مفتوحه من الصدر شويه غطتها بإديه انت بتبص على ايه تصدق انك مش متربي..
دفعها على السرير وعتلاها مش محتاج تبلغيني بده.. وهأكدلك اني مش متربي بجد حاولت تصرخ ياما
لكنه  سكتها ببووسه شغوفه  وووو
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد عنها لما سمع امه بتندهله ..
والتانيه وشها مخطوفه حاسه روحها بتحلم ايه اللي بيحصل ده هو مين ده..هو ده يحيى اللي كان دايما بيصدها. ازاي اتحول وبقى كده…
فاقت على روحها لما باسها من خدها بسرعه وهمس : اجهزي بسرعه عشان كتب كتابنا النهارده..
كانت مكسوفه جدا لحد ماسمعت الكلمه دي قلبها وقع ومش مصدقه..اللي بتسمعه.:.كتب كتاب مين..
يحيى بغمزه : انا وانتي..
شهد بتمثيل وجواها طايره من الفرح : لأ طبعا مش هيحصل ..ياماما .ياماما..دخلت امها وخالتها عليها.
شهد : اي اللي بيقولوا ابن اختك ده..
 امها :ايه يابنتي في ايه..ابن خالتك وعايزك فيها اي ده..
بصت ناحيت خالتها : وانت عاجبك الكلام ده يا خالتو..
خالتها : اه عجبني يابت دنتي هتفصلي جمبي طول الوقت لما الولا يحيى ينزل الشغل..
شهد :وانا اي ماليش رأي..
امها : اتنيلي انتي عارفه انك هتموتي وتبقى مراته..
شهد بحرج : يماما. 
يحيى ببرود : خلصتي خلاص اتصدمتي . يلاابقى هنخرج خمس دقايق وتكوني جاهزه عشان كتب الكتاب كمان شويه..والفرح بعد شهر..
شهد بصدمه : شهر لا طبعا..
خالتها :اطلعوو بقى انا هتكلم معاها. اقنعها ..
امها :تقنعيها بايه دي تطول تتجوز يحيى دي وش فقر تعال يابني تعالى كولك لقمه رم بيها عظمك انا عارفه عاوز تتجوزها على ايه انت تستاهل ست ستها..
شهد بصدمه يماما..
امها بتجاهل :  امشي ياضني ..ياحبيبي..مر من جانبها بغمزه بحبك .
خالتها:  انتي اتهبلتي يابت مش احنا اتفقنا توافقي ع العريس عشان يتحرك واهو حس انه هيخسرك….واتحرك كفايه دلع بقى..
شهد جلست بابتسامه :اصل ياخالتو ابنك مستفز اوووي..
خالتها :اه افضل كده لحد ما يزهق وانتي عارفه خلقه ضيق مش حمل كده..بطلي الدلع ده وخشي البسيلك.هدمه حلوه كده و عايزاكي تجننيه..متتتاخريش..
شهد بسعاده حاضر ياخالتي ..
وانكتب الكتاب وخلصوا..
يحيى : ودلوقتي بقيتي مراتي..شدها ليه وباس جبينها وبص لخالته هاخدها مشوار ياسونه..
امه : لا طبعا مفيش مشاوير لوحدكم ..
بحيى : ياماما الكلام ده منك..
امه : اه مني..ويلا بقى كفايه واخدها بحضنك وامشي شوف شغلك..يدوب نجهز للفرح..
بالليل….
كانت على السطوح كالعاده حاطه السماعات بتاعتها وبتسمع اغاني وهي طايره من الفرح و مبسوطه جدا وبتبص على النجوم لحد.ماحست بأيده بيشدها ناحيته..
حاولت تبعد همس ليها : متبعديش خلاص انتي بقيتي مراتي..
ابتسمت بسعادة للحظه..ليصدمها يحيى..
يحيى : بقولك اايه …وكمل بغمزه : متجيبي بوسه بمنظرك اللي يخطف القلب ده..
ضربته على كتفه بخفه مش هتبطل..
يحيى  هبطل بس بشرط.. شدها ليه همس قدام شفايفها:انك.تبطلي حلاوه..
شهد اتكسفت اكتر وحمروا خدودها : هروح اشوف امي ..
لكنه شدها ليه وحاوط خصرها : متهربيش مني..
شهد بكسوف وتوتر: يحيى مينفعش اللي بنعمله ده..
يحيى بجرأة اكتر: واحنا بنعمل ايه انتي خلاص بقيتي مراتي..
شهد  : يحيى مش كده …شيل ايدك عيب لكنه مكنش مركز معاها وهو تايه ..ذابت بين اديه وانفاسه تضرب وشها
 وهمسلها : اي هو العيب منا مش قادر اتحمل وامي وامك أجلوا الدخله شهر..طب كده ينفع بالذمه ينفع وايده تتحرك بجرأة اكبر .
شهد خافت لما شافته اتجرأ اكثر ودفن وشه برقبتها.
 صرخت بخفوت لما حست بيه بيحط علامات الملكية على رقبتها وووو
يتبع ….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد عنها لما حس انه مش هيعرف يسيطر على نفسه وممكن يتمادى اكتر ..مسح وشه : انزلي ياشهد..
نزلت شهد جري وهي مكسوفه ومش مصدقه انها كانت بين اديه من شويه …
دخلت اوضتها وقفلت على نفسها وهي حاطه يدها على قلبها .. شافت حاجه على سريرها..
فتحتها وشافت فون جديد ابتسمت لما وصلها  مسج عليه من يحيى   يارب يكون ذوقي عجبك..
حضنت الفون ونامت على السرير لكنها حست بألم خفيف برقبتها اتحسست المكان وابتسمت لما اتذكرت اللي حصل بينهم من شويه ..عضت شفتها اللي تحت ودفنت وشها …
عند سلمى
كان الوقت متأخر اووي وهي بالوقت ده لما عمتها تنام تتسحب عشان تعمل اندومي عشان عمتها بتمنعها منه ..
طلعت على الكرسي بالمطبخ  عشان مخبيها فوق الرف وحست بايد بتتحط على خصرها شهقت وكانت هتقع لكنها وقعت بحضن عمر..
عمر بابتسامه : مش هنبطل العاده دي.
قلبها بقى يضرب جامد لما شافته هو رجع امتى سنتين وهو مسافر كان وحشها اوووي ..
فضلت متنحه تبصله فتره عشان وحشها ملامحه كل حاجه بيه وحشاها...
لحد ماحست بأيده بتمشي على وشها بهدوء..
حاولت تبعد بخجل لكنه قربها ليه اكثر.وهمسلها وحشتيني ..
احمرت ووشها بقى يجيب الوان : انا انا ..
عمر شدها ليه اكتر : كبرتي بسرعه ياسلمى وبقيتي عروسة ..
اتكسفت اكتر لما حست بسخونه انفاسه تضرب وشها وايديه بتشدها ليه اكتر وكأنو هيحطها جوى قلبه … 
همست بكسوف :  سسيبني يا عمر..
لكن التاني قربها ليه وكسوفها جننه اكتر لحد لما شافها هتعيط  سابها وبعد وهو بيحرك ايده على شعره ..
والتانيه اول ماسابها جريت على .اوضتها…
تاني يوم الصبح..
خالت شهد بغيظ  : يحيى  لسه نايم لحد.دلوقتي مش هنلحق نجيب الشبكه ..
خشي ياحبيبتي صحيه.عشان يلحق يروح الشغل .وانا هعمله الفطار..
شهد دخلت اوضته وكانت لابسه ومتشيكه وكانت زي القمر وقبل ماتقرب منها بصت للمرايه واتاكدت ان شكلها حلو وعلت الروج بتعها بصباعها..
 وقربت منه وبصت ليها بحب وهي تتكلم مع نفسها : يارب حتى وهو نايم زي القمر..
وهمست : يحيى …يحيى اصح…وقبل ماتكمل كان شددها وبقت تحتيه وهمس قدام شفايفها : ايه الصباح الجامد ده..
شهد بتوتر : ييحححيى خخاللتي..
وبثانيه كان فك الطرحه بتاعتها ودفن وشه برقبتها..ولاكأنه بيسمعها…
صرخت بخفوت لما ضغط على خصرها وهو بيبصلها بتحذير :الللبس ده يتغير دلوقتي  مفهوم.
مكنتش عارفه تتكلم وهو محاوطها على السرير ..
ليضغط على خصرها تاني : واللي عاملاه بوشك ده يتمسح..
وباس خدها ببرود : ماشي ياروحي..
شهد هزت راسها وهي مش عارفه تتكلم  قربه منها بيربكها ويوترها..
بعد ماسمع صوت امه وراح عشان ياخد هدومه 
والتانيه تحاول تعدل هدومها وطرحتها لحد ماشهقت لما شدها ليه ووقف قدام المرايه بابتسامه ..وحضن ظهرها وهو ساند وشه على كتفها و يمنعها تحط الطرحه بتاعتها 
يحيى بهمس :عايز اتأكد من حاجه بس..
شهد :يحيى خالتي بتنده والنبي.
يحيى : هشش ثواني بس..
زاح شعرها على جنب وبص للعلامات اللي عملها امبارح وابتسم.برضى.وهو يلمسه تأوهت التانيه بألم..
يحيى بضحك : بتوجع مش كده… معلش بكرى هتروح لوحدها.. ..
 شهد شدة طرحتها من ايده بغيظ  عشان شافته فرحان بيها.
لكنه منعها وهمسلها : متزعليش اما تروح هبقى اعملك غيرها..وباس رقبتها 
شهد بغيظ : ياسلام…ابعد عني يايحيى..
دخلت خالتها وبعدت عنه بسرعه..وهي مكسوفه من شكلها واللي عمله فيها..
خالتها بغيظ انت بتعملوا ايه..
يحيى قرب من امه وباس راسها : معملناش ياحجه معملناش..
هدخل استحمى وطالع..وبص لشهد :وانتي  اعملي اللي قلتلك عليه ماشي..
ودخل الحمام….
وبعد شويه…
خرجت من شقتها بعد ماغيرت ومسحت المكياج االلي كانت عاملاه ونزلت عند خالتها لكنها شافت يحيى محاوط بنت على السلم وبيبوسوا بعض..
*************
كان عمر واقف قدام المرايه  وبنشف شعره ولابس البنطلون ولسه ولابس القميص بتاعه وقبل ما يسكر الزراير
دخلت سلمى وبصت على الارض بكسوف وهمست بخجل: عمتي بتقولك تعالي عشان الفطار جاهز..
وكانت هتمشي  لكنه مسكها. وشدها ليه.
عمر : على فين..
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شهد بدموع : ياخالتي شفته بيبوسها .. ابنك مش هيتعدل..
خالتها : طبعا منتي اللي هبله ..
شهد : انا ياخالتي عملت ايه..هو اللي مدورها
خالتها: منتي زي اللعبه بين اديه…طبعا هياخد بظهره وياعلم بيعمل ايه تازي انتي شفتي البوسه دي بس
شهد: بدموع هعمل اي همعل ايا ياخالتي يحيى قهرني اوووي ومش عارفه اتعامل معاه ولا عارفه اسيبه..
خالتها: لو عايزاها بجد  اتقل..عليه اتعلمي تقوليله لأ
شهد: منا بتقل اهو..
خالتها بسخريه: انتي ..فكراني عبيطه يابت انتي ده الواد.واخد راحت معاكي اشي بوس واشي احضان ويعالم بيعمل ايه تاني..ووصلتوا لحد فين
شهد بكسوف:  مفيش الكلام ده ياخالتي..
خالتها بسخريه: اها عليا برضو طب بالذمه العلامات  اللي على رقبتك.دي جتك.منين..
حطت ايدها على رقبته بحرج : انا ان..
خالتها : انتي عبيطه... طبعا هيسوق بيها..ويعالم بعد الجواز هيعمل فيكي  ايه ممكن يصاحب وحده واتنين.
شهد:  دنا اموته لو عملها..
خالتها: اتنيلي انتى اول مابتشوفيه تتنحي و عنيكي بتطلع قلوب..
شهد : طب اعمل ايه منا بحبه .. طيب دليني..
خالتها: يابت قلتهالك قبل واقولهاك دلوقتي شوق ولا تدوق..
شهد باهتمام : ازاي مش فاهمه..
خالتها: احنا عايزينه يتربى.وميشوفش غيرك عايزاكي تجننيه ويفضل يفكر فيكي طول الوقت. وينسى العك بتاعه ده ..
قربت عليها شهد :ايوه اعمل اي يعني
عند سلمى وعمر..
سلمى بارتباك عمر …
عمر بهمس ذوبها :وحشتيني يابت..قالها وشدها ليه اكتر والتصق صدرها بصدره ا وحست بحرارات نفسه على وشها غمضت عنيها من غير متحس على. روحها وهي بتشم ريحته اللي وحشاها..
ابتسم عمر على شكلها وعلى تأثيره عليها وزاح طرحتها ودفن وشه برقبتها ..
سلمى معرفتش تسيطر على روحها وكانت هتقع من لمساته اللي وحشتها لكن التاني سندها بسرعه وبضحك : باس خدها مالك ياقلبي..
بعدت عنه بكسوف وخدودها احمروا  : هشوف عمتي وجريت على براا.
عند يحيى وشهد..
كانت بتقيس الفساتين اللي جابتهم مع الجهاز بتاعها..
وامها وخالتها  يستنوها تطلع عشان يشوفه..
بصت وشافت يحيى رايح المطبخ يشرب ميه ابتسمت بخبث وراحت وراه المطبخ
شهد : يحيى تعالى ساعدني سوستيه الفستان علقت بشعري ومش عارفه اعملها…
يحيى قربلها بسرعه وهو مصدوم من جرائتها اللي استغربها حرك ايده على ظهرها والتانيه انفاسها بدأت تطلع وتنزل وهي حاسه بسخونه نفسه على رقبتها  ..
فك الفستان ولسه هيقلعهولها.
شهقت شهد ومسكت الفستان ولفت ليه بصدمه  انت بتعمل ايه ..
يحيى بغمزه شدها ليه اكتر سيبيلي نفسك انتي بس عشان اساعدك ..شالها وخدها الاوضه وحطها عالسرير..
عند سلمى وعمر..
عمته : اخص عليك ياعمر سنتين ومجتش تزورني هونت عليك ياحبيبي..
عمر كان يراقب سلمى اللي بتعمل شاي بالمطبخ باهتمام :كان عندنا مشروع كبير تقدري تقولي مشروع العمر والحمدلله نجح..
عمته : الحمدلله..
عمر وهو بيشوفها خارجه من المطبخ حامله صينية الشاي ووشاها بالارض ومسكوفه ..
عمر : بصراحه انا كمان جاي عشان تشوفيلي بنت حلال اتجوزها
اهتزت صينية الشاي بأديها لما سمعت كلمته دي  قلبها كان هيقف وامتلت عيونها بالدموع..
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حطها على السرير ولسه هيبوسها لكنها حاوطت رقبته
 بدلال : هتعمل اي..
يحيى وجرئتها وحركتها دي جننته اكتر.همسلها.:انتي بس سيبيلي نفسك ومتفكريش بحاجه..
شهد بدلع: طب ايه رأيك تسيبلي انت نفسك ..
يحيى رفع حاجبه واتصدم من جرائتها لكنه سابها برحتها عاوز يشوف اخرها 
والتانيه بتحرك اصابعها على زراير القميص وفكت الزرار الاول والتاني..
ويحيى ابتسم لكنه انصدم بيها دفشته على السرير وجريت على الباب مدت ليه لسانها عشان تغيظه ..
 وقالت بضحكه شامته : مستني ايه هااا..بقلم وهج ابراهيم
يحيى جري وراها بغيظ :  يا بنت اللذين  بتضحكي عليا..
وشهد جريت استخبت ورى خالتها بسرعه 
ويحيى يتوعد لها : ماشي ياشهد مصيرك نبقى بين ايديا..
الكلمه دي وترتها اوووي لكنه ضحكت على شكله وهو مش على بعضها ويمسح وشه بخنقه. 
عند سلمى وعمر..
حمل عمر الشاي عنها بسرعه : في ايه مالك..
سلمى بتوتر :مممفيش بعد اذنكم وجريت على اوضتها ودفنت وشها بالمخده وهي بتعيط..
بالليل.. 
عمر بالمطبخ يشرب ميه دخلت سلمى عليه وكانت هترجع لما شافته.
لكنه مسك ادها ووقفها بسرعه ..
سلمى بدموع : سيبني ياعمر..
عمر: بتعيطي ليه ..
سلمى مسحت دموعها بكمها : مبعيطش..سيبني بقى..
شدها ليه وحاوط خصرها والتانيه حاولت تبعده وهي متعصبه معرفتش. 
سلمى بغضب : سبني ياعمر…
عمر حرك يده على وشها بحب : مش هسيبك هتعملي ايه يعني..
سلمى بتهديد : سيبني  لحسن والله انده لعمتي..تجي تشوفلك حل مش عايز تتجوز. روح اتجوز.عايز مني ايه..سبني بقى ياعمت…وسكتها ببوسها طويله وعنيفه والتانيه معرفتش تاخد نفسها لحد ما ضربته على صدره عشان يفهم انها هتتخنق بعد عنها وهي خدت نفس طويل وبسرعه..
والتاني صدره بقى يعلى وينزل من كمية  المشاعر اللي حسها..وقالها بتهديد : اخر مره صوتك يعلى قدامي فهمه..
سلمى بدموع وقهر: انت ايه ياخي ايه.. فاكرني ايه ..تبوس وتحضن وو
عمر بتحذير:اسكتي ياسلمى وامشي من قدامي
سلمى بعناد : مش ماشيه والله ياعمر لو قربتلي تاني لكو..وقاطعها ببوسه تانيه لكن المرادي اتجرأ اكتر و..
عند يحيى وشهد.
كانوا بيتفرجوا عالتلفزيون ويحيى يبص بغيظ لشهد اللي مركزه مع المسلسل ..
يحيى : شهد قومي اعمليلي شاي..
شهد : بشوف المسلسل بتاعي يخلص واعملك..
يحيى بص ليها بتحذير..
امها : اسمعى كلام جوزك وقومي اعمليلنا كلنا شاي..
خالتها:  مالك انتي والواد عالبت سيبوها تشوف مسلسلها..
امها بصتلها بغيظ : انا قولت ايه. 
شهد بضيق: حاضر..ومشيت من قدامه وهي متغاظه منه ومن امها اللي دايما واقفه مع يحيى عليها..اما يحيى  غمزلها بتسليه..
هي بتعمل الشاي وحست بادين بتحاوطها  ..شهقت بصدمه. 
يحيى بهمس ونفسه يضرب على وشها : بقى انا بتعملي فيا كده ياشهديي..
ذابت شهد بعد ما سمعته يقولها شهدي ابتسمت غصب عنها لكنه كشرت لما قالها :غلطتك النهارده لازم تتعاقبي عليها..اعمل فيكي  .
لفت ليه شهد وبعيون بريئه عشان تستعطفه : واهون عليه..
حرك ايده على خدها برقه ومررها على شفيفها : امممممم ده غلط واللي يغلط يتعاقب ..
بشهد : ان..لكنه قاطعها ببوسه و.
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اتعمق عمر بالبوسه اكتر وايده على خصرها يقربها ليه اكثر واكثر وايده التانيه بيحركها على جسمها بجرأه .
اما سلمى بقت بعالم تاني استسلمت للمساته حتى وهي بقمة غضبها عارف ازاي يسيطر عليا بعد عنها ايده بقت تحت هدومها بيحركها على خصرها وضغط عليها صرخت بألم ..
عمر وصدره بيطلع وبينزل :اخر مره اقول كلمه مابتتنفذش..
سلمى مش عارفه تقول ايه هي ازاي بقت كده ..وسمعت صوته : فاهمه.
هزت راسه بسرعه ووششها احمر 
حاولت تبعد ايده عنها: سسييبني ييااعمر اارجوك..
لكن التاني مش عايز يبعد عنها عاوز يكمل ولسه هيقرب انتفضوا الاتنين لما سمعو صوت عمتهم بتنده لسلمى..كأنها صحتهم من حلم جميل مش عايزين يفوقوا منه…
سلمى عدلت هدومها بسرعه..وتوتر
والتاني يراقبها برغبه اكبر..ومش عايز يسيبها ولسه هتمشي مسك ادها وشدها ليه وخطف بوسه من شفايفها 
وهمسلها : ده بس عشان متعنديش معايا تاني..
سلمى فكت ادها وجريت على عمتها..وقلبها بيضرب جامد مش مصدقه انها استسلمت ليه بالسرعه دي..
عند يحيى وشهد
يحيى بهمس : ذوبها انتي غلطتي ياشهدي ولازم تتعاقبي..
شهد ببرأئه: لكن ا.. قاطعها ببوسه عنيفه لكنه خد شفايفه بين سنانه وضغط عليه بخفه وبعد مده حرر شفايفها وهو بيبصلها برضى..
 حاولت  تبعد وهي متغاظه منه معرفتش وكمل البوسه بتاعته لكنها اتحولت لبوسه رقيقه وهاديه ودفن وشه برقبتها…
شهدد : ييحححيى اابعد اااممي وخاللتي.. 
لكنه مكمل باللي بيعمله ولسه ايده بتتحرك على جسمها زقته وجريت بسرعه ..وقفت على الباب حطت ايدها على شفايفها بغيظة :على فكره وجعتني اووووي عشان كده انت لازم تتعاقب.
رفع حاجبه بسخريه :لا والله 
شهد اه وابقى كمل الشاي.سلام..
جري وراها لكنه جريت بسرعه ..
رجع عالمطبخ وهت بيشتم فيها ..
واابتسم وهو بيفتكر طعم شفايفها ..عض شفته برغبه وهو يتوعدلها اما تبقى ببيتي  ياشهدي كل الدلع ده هيطلع عليكي استني انتي عليا بس..
وكمل الشاي وخرج..
 عند سلمى 
عمة سلمى: تعالي يابنتي جمبي على السرير..
سلمى : في ايه يا عمتو
عمة سلمى : مفيش ياعيون عمتك لكن انتي عارفه اني خلاص كبرت والعمر مفضلش فيه كتر اللي رح..
سلمى :ربنا يديكي طولت العمر..
عمة سلمى :الاعمار بيد الله يابنتي ومحدش يموت ناقص عمر لكن انا عايزه تطمن عليكي..
حست سلمى  بحاجه غريبه في كلام عمتها وقالت: منا الحمدلله بخير..
عمة سلمى : بصراحه ابن عمك عمر طلب ايدك مني وانا موافقه 
حست بقلبها هيطير من الفرحه..ومش مصدقه الكلام اللي بتسمعه
كملت عمتها كلامها وانتي عارفه عمر من ساعت ماابوه سافر واتجوز ببلاد براا انا اللي ربيته على يدي..
وانتي يانني عيني لما امك وابوكي ربنا افتكرهم فضلتي بحضني وانتوا اغلا اتنين على قلبي واللي اطلعت بيكم من الدنيا..
 وده يوم المنى اللي تتجمعو وتبقوا لبعض قلتي ايه..
بصت على الارض بكسوف..
عمة سلمى : اعتبر دي موافقه..
دخل عمر : طبعا موافقه مش بيقولوا السكوت علامة الرضا بكرى من النجمه المؤذون هيكون عندنا جهزي نفسك..تصبحوا على خير اروح انام انا بقى ..
 عند يحيى 
على السطح
يحيى  :مش هتبطلي العاده دي..
شهد: عادت ايه..
يحيى :تقعدي عالسطح لوحدك.كده.
شهد ؛ انا بارتاح لما بشوف القمر والنجوم.والسما
يحيى قعد جمبها وشدهاا من كتافها لليه طب بالذمه في قمر بيبص لقمر…
نزلت وشها بكسوف..
يحيى خليني اشوف هي لسه وارمه..
شهد بتوتر هي ايه..
يحيى بغمزه: شفايفك ياروحي..
شهد بتحذير : ابعد عني يايحيى عشان خاطري واالله مش ناقصه.
يحيى بخبث :هو انا لسه عملت حاجه بس خلينا نجرب بتوجع او لا..
شهد بتذمر :يحيى لكنه شدها ليه ومسك وشها باديه وهمسله عيون يحيى ..و
عند سلمى
 بعد ماخلصت كلام مع عمتها دخلت اوضتها عشان تنام..
واتصدمت بعمر جوى..
سلمى :انت بتعمل ايه بواضتي ..
عمر بغمزه  مش هنكلم اللي كنا بنعمله
يتبع…..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سلمى بتوتر وخوف كانت هتخرج لكنه مسكها بسرعه وحاوط خصرها 
سلمى بدموع : سيبني بالله عليك..ياعمر
عمر بضحك :مالك انتي هبله صدقتي بسرعه كنت بهزر وكمان مكنش قصدي اللي حصل من شويه بالمطبخ معرفش اي اللي حصلي..بس انتي عصبتيني
سلمى مكنتش سامعه بيقول ايه متوتره من قربه ليها وقلبها بيضرب جامد همست بكسوف : ممكن تسيبني بقى..
عمر : هسيبك بس متهربيش ماشي..
هزت راسها بخحل من قربه ليها..
عمر بعد عنها والتانيه خدت نفسها بسرعه..وحاولت تهدى
والتاني مشي ناحيت السرير
 وقالها : انا فؤضتك عشان جايبلك ده عارف انك مش هتلحقي تجيبي حاجه..ده عشان كتب الكتاب.
بصت بذهول وفرحه على الفستان اللي جابهولها..وعيونها بدأوا يلمعووا..
عمر قرب منها وهمسلها بمرح : تحبي اساعدك تجربيه..
رفعت عيونها ليه بصدمه 
عمر بهزر بهزر اصلا كلها كم يوم وهتبقى على سرير..وقربلها اكتر وهمس عند شفايفها ونفسه بيضرب وشها :وبعدها مش هسيبك ابدا
الكلمات دي جننتها خلت وشها يحمر وبصت على الارض بخجل 
قرب منها عمر ورفع وشها ليه: بقولك ايه بلاش ام الكسوف ده مش عايز الكسوف ده يوم فرحنا فهماني عشان هتكون ليله ولا الف ليله وليله
 وباس شفايفها بخفه : تصبحي على خير..
والتاني فضلت متسمره مكانها مش عارف تعمل ايه.
 عند شهد
بتعملووا ايه قالتها خالت شهد وفزت شهد بكسوف من بين ايديه ..
يحيى بوقاحه هنكون بنعمل اي ببوس مراتي عيب والا حرام..
امه : مراتك لما تبقى تعملو الفرح غير كده مفيش الحجات دي وانتي انزلي شوفي امك..
شهد بحرج نزلت جري..
يحيى : والله انا شاكك انك امي حرام عليكي والله..اللي بتعمليه فيا انا مصدقت ياامي
امه : عاوز تبوس وتحضن يبقى بعد الفرح غير كده معندش شهد مش زي البنات اللي تعرفهم فاهمني .
يحيى حك راسه بتسليه : وانا قلت كده برضوا شهدي دي روحي..
امه :مهو باين بامارت منتا من شويه كنت بتبوس البنت علا تحت السلم..
يحيى بوقاحه :مهي اللب عايزه تتباس اقولها لا يعني ده حتى حرام اكسر بخاطرها..
امه : ساخره  ياحنين..
يحيي ببرائه : شفتي بقى انك ظلماني
مشيت من وشه وهي بتمتم : ياربي عالبلوه دي ..ده مش هيعقل اعمله  فيك ايه يابن بطني .
يحيى بضحك : الله يسامحك ياامي نغصتي علينا كنتي جيتي بعد مابوسها حبكت يعني..
بعد فتره ..اتكتب كتاب عمر وسلمى وحددو معاد للفرح 
عمر : ياعمتي دي مش راضيه تروح الفرح معايا..
عمته :  منتى عارف هي مبتحبش الخروج.
عمر : لا الفرح ده فرح صاحب عمر يحيي لازم احضره ومراتي كمان هتجي معايا. انا هدخلها اقنعها..
عمته :يبنى استنى..ميصحش
رفع حاجبه: ميصحش ليه ان شاء الله مش جوزها بعد اذنك..ياعمتى ربنا يهديكي
دخل الغرفه واتصدمت باللي شافه .
 سلمى وهي تحاول تغطي جسمها من فوق عشان كانت خارجه من الحمام وبتلبس كانت لابسه حاجه تغطي صدرها بس وخصرها الابيض ورقبتها بايننين..
سلمى بتوتر : انت ازاي تدخل كده اطلع براا ياعمر اطلع برا..
عمر شافها كده اتجنن عليها دخل و قفل الباب وراه
عمر وهو بيبصلها برغبه :  كل ده مخبياه فين..
سلمى بدموع حاولت تلبس هدومها بسرعه لكنه منعها بسرعه و.
**************
على السلم 
شهد : يااه ياخالتي واخيرا خلصنا الجاهز..
خالتها : مفضلش الا النهارده وتبقى ببيتنا ياقلب خالتك..
شهد ابتسمت بفرحه لما اتذكرت انها كم ساعه وهتبقى ليحيى دايما.
خالتها : تصدقي امك عندها حق مانزلتش انهارده احنا اتعبنا اووي.
شهد  اه والله....ودخلت بعد.مافتحت الباب واتصدمت بيحيى معاه بنت وهو شبه عريان عالكنبه وبيبوسها .
حطت ايدها على بقها ودموعها غرقت وشها
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عمر شدها ليه وبدأ يتحسس خصرها هو شبه عاري وهمسلها بانفاس عاليه :عاوزه تهربي  مني ليه .. نسيتي اني جوزك كان بيشدها له اكثر وايده تحيط خصرها تحسس عليه برغبه ويده التانيه بيحركها على وشها وبعد شعرها المبلول عن وشها وايده بدأت تمشي على وشها وتتحسس شفايفها الي بقت كجمره بين اديها..
همست بين انفاسها السريعه : عععمممر اارجووك اااببعدد
لكن التاني مكامل باللي بيعمله بدا يشم ريحتها بعمق من رقبتها لشعرها المبلول لخدودها وهمس :انا عايزك دلوقتي ياسلمى عايزك اوووي
 اترعبت سلمى وهي شايفاه بيتجرأ اكتر وكان هيقلعها  مسكت ايده وعنيها دمعت من الكسوف والمشاعر اللي اتمالكتها وقالتله بصوت مهزوز : ععششان خخاطري يااعمر..
عمر بضيق : لكن..
سلمى برجاء : عشان خاطر ارجوك..ياعمر
بص لعنيها ومكنش عايز يزعلها هز راسه وخرج بسرعه..
عمته: مالك يابني هي سلمى زعلتك بحاجه..
عمر بتوتر مشاعر كتيره سيطره عليهقالها: مفيش انا خارج..
وطلع بسرعه من البيت.وهو مش عارف يهدي نفسه...
عند شهد
ام شهد مالها شهد يام يحيى شخطت فيا وقالت مش عايزه اتجوزه وقفلت الباب على روحه..
وبصت على يحيى  انتو اتخانقتوا يايحيى..
بصت ليه امه بغضب: واضح اني معرفتش اربي ياام شهد..
يحيى بقلق اتجه الى غرفتها..
يحيى: شهد ..شهد افتحي الباب هنتكلم طيب..
شهد ارجوكي اسمعيني..
شهد بقهر : مش عايزه اسمعك طلقني يايحيى مش عايزاك يااخي مش عايزك..
ام شهد : سيبها يايحيى لحد ماتهدى منتا عارفه..
يحيى :ياخالتي بكرى الفرح مش وقت الزعل دلوقت..
ام يحيى : دلوقتي عرفت ان فرحك بكرى ..
يحيى بضيق: ياماما متزوديهاش عليا..انا ماشي..
عند عمر ..
يحيى : اتصلت بالوقت المناسب عشان مخنوق..
عمر مخنوق وبكرى فرحك دنتا بتتحسد يابني..
يحيى :اعوذ بالله مش جايبني لورى الا قرك ده..
عمر :في ايه يايحيى وشك مش عاجبني..
يحيى: شهد مش عايزه تتجوزني..
ضحك عمر غصب عنه: ايه هو لعب عيال ده بكرى فرحكم..
يحيى :ده اللي حصل ياسيدي..
عمر طيب ليه..
يحيى ...
عمر : اهاا قول كده عكتها ياصاحبي…
يحيى: والله مكنش قصدي كنت راجع من الشغل وشفت البت مستنياني عالسلم..وكنت يعني ..منتا عارق معرفتش اسيطر على روحي ودخلنا الشقه..
عمر بصدمه يخربيتك متقولش شافتك بالمنظر ده..
يحيى حك انفه وهز رأسه..
عمر :الله يخربيتك هتصلحها ازاي دي وبكرى فرحكم..
يحيى :مش عارف ..بس هحلها وهنتجوز بكرى..
وقف يحيى  طوله: سلام بقى همشي..
عمر بضحك :طبعا هتمشي منتا قدامك حرب طاحنه
يحيى بغمزه: وانا قدها ..
عند شهد 
وصل يحيى ودخل شقت خالتها  وسمعها تتكلم مع شهد 
امها :مينفعش نلغي الفرح يابنتي الناس هتقول عليكي ايه
شهد بعند :يقولوا اللي يقولوه انا مش هتجوز..
امها:يبنتي ربنا يهديك الناس هتاكل وشنا..
شهد :يماما انت مش همك الا الناس..مش همك بنتك..
يحيى: ممكن اكلمها لوحدنا ياخالتي..
فزت شهد :لا مش ممكن واطلع براا اوضتي..
امها :تعالى يابني لحسن انا اتعبت معاها..انا هحضرلكم العشا..
يحيى: حقك عليك..
شهد دموعها نزلت كل اما تفتكر البنت وهي بحضنه..
يحيى ياشهدي والله..
شهد بدموع :متقولش شهدي دي عشان انت كداب..
قرب منها وحاوط وشها ومسح دموعها :عارف انك زعلانه مني اوووي لكن مينفعش نأجل الفرح ..الناس هتتكلم عليكي..
شهد بزعل:طز فالناس مش هاممني حد..
يحيى بهدوء :بس امك يهمها وانا يهمني سمعتك..
بعدت ايده عنها بعنف :ابعد عني متلمسنيش تاني..
يحيى : طيب ماشي ..طيب اي رايك نتفق..
شهد برفعه حاجب :نتفق..
يحيى :اه نعمل الفرح  بكرى قدام الناس وبعد.كم شهر اطلقك ماشي..
حست بنغزه بصدرها لما قال اطلقك..
وكمل التاني: احنا بنعمل كده بس عشان خالتي وامي وعشان كلام الناس موافقه..
شهد: هتطلقني ..
يحيى :هطلقك هطلقك هاا قولتي ايه..
شهد بدموع :موافقه..
وعملو فرح متواضع حضروه الاصدقاء والمعارف.
وبعد الفرح شهد دخلت الحمام وهي متجاهله يحيى ..
طلعت شهد من الحمام بعد.مااستحمت عشان نسيت هدومها ..
بالوقت ده يحيى.كان قالع هدومه ولابس البنطلون بس..
دارت وشها بسرعه وخدت هودمها ولسه هتدخل الحمام لكنه شدها ليه..وحاوط خصرها 
يحيى حرك ايده على وشها : استنى هنا..انتي صدقتي الهبل اللي قلناه امبارح..
بصت عليه بصدمه وعيونها مبرقه..
والتاني حرك ايدها على شفايفها برغبه:
 وحشني طعم شفايفك 
وحشني حضنك 
 غمض عنيه ووطى وباسها ..
عند سلمى..وعمر
دخلوو الشقه وكان النور طافي..شغل النور
عمر :شكلنا اتاخرنا عمتي نامت..
سلمى هزت راسها..بهدوء: تصبح على خير..
عمر: استنى انا مش جايلي نوم متجي نسهر نشوف فلم..
سلمى بتهرب: لا انا جايلي نومي.
عمى :طب عشان خاطري..
سلمى…
شدها عمر وقعدها جمبه وشغل الابتوب على فلم رومنسي..وهو واخدها بحضنه على الكنبه وكل ماتحاول تبعد يمنعها ويحرك ايده على كتافها..وهمسلها: كنتي تجننني النهارده..
نزلت وشها الارض بكسوف..وقلبها بيضرب جامد وهي سمعاه بيشكر بشكلها
عمر همس عند ودنها بانفسهوالساخن :جننتي كنتي زي القمر وسط النجوم..
حست سلمى برعشه بجسمها وفزت بتوتر: تتصبح على خير ولسه هتقوم شدها ليه ووقعت عالكنبه وبلحضه كان فوقيها ..
عمر: تفتكري يحيى ومراته  بيعملوا ايه..دلوقتي
سلمى بخجل وقد ارتباكت من قربه ليها ونفسه اللي بيضرب وشهاا :ععمرر..
عمر بتيه: اي رايك نعمل زيهم. ودفن وشه برقبتها.
يبتع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لفت شهد وشها عنه بغضب وقالت : ان كنت انت شايف ان كلامنا امبارح هبل 
فدي حاجه تخصك وعشان ترتاح وهسيبلك الاوضه ..
مشيت بسرعه شايله هدومها وتغطي جسمها بالمنشه بس. ودخلت اوضة خالتها النايمه بدلت هدومها ونامت جنب خالتها..
يحيى فضل  بمكانه بشرود هيعمل ايه دلوقتي هو عاوز يصلح اللي حصل باي طريقه..مش عارف ازاي زعلها واجعه اوووي ..
بصتها ليه اللي مليانه عتاب بتقتله..
مسح وشهه بتعب وقعد على السرير يفكر هيعمل ايه عشان يصالحها هو بيحبها ومش عايز يخسرها ابدا…
عند سلمى وعمر..
سلمى همست بارتباك: عمتي..
فز عمر بخجل من فوقيها..وبص مافيش حد..
رجع بص لسلمى اللي جريت على اوضتها وضحكتها ملت المكان وهي بتبص عليه ...
 شرد بضحكتها  اول مره يشوفها تضحك براحه كده من ساعت ما رجع من السفر 
نفخ يمثل الضيق.:.بقى انا بتعملي فيا كده..تعالي هنا
سلمى بابتسامه ودلع: مش جايه كفايه عليك كده …تصبح على خير وقفلت الباب  وحطت ايدها على قلبها بفرحه. 
عمر وقف عند الباب : والله وبقينى نعند يابنت عمي..لكن اعمل ايه بحبك
غمضت عنيها بفرحه ورمت نفسها عالسرير وهي تفتكر كل اللحظات الحلوه ما بينهم
الصبح
كانت شهد بتغسل المواعين وسرحانه لحد لما حست باديه تحاوطها ودفن وشها برقبتها..وهمسلها: وحشتيني اوووي ..
حرام عليكي اللي بتعمليه فيا دا .
غمضت عنيها ...قربه منها.. لمسته ليها بتسحرها بتخليها بعالم تاني دلوقتي نفسها بجد تترمي بين اديه..
أول ما لفت ليه شدها ليه لحد مالزق صدرها بصدره ..
..وهمسله:..لحد امتى هيخلص العقاب ده خلاص انا بقيت على اخرى..
حاولت تبعده عنها بضيق معرفتش..
بعد شعرها عن وشها ودفن وشه برقبتها و
عند سلمى صحيت من النوم على عمر وهو دافن وشه برقبتها..
فزت بارتباك : ععمرر ..
شدها ليه من تاني دفن وش برقبتها  وايده بتتحسس على جسمها بعد عنها وعنيه على شفايفها برغبه..
وهمسلها برجاء سلمى :بوسيني انت ولا مره عملتيها..
سلمى بكسوف وكانت هتقف :انت بتقول ايه..
عمر منعها تبعد عنه : جربي تبوسيني انت كمان عشان خاطري سيبي نفسك مره وحده بس.. وانتي معايا وقرب منها اكتر وحاوط خصرها باديه بتملك وهو بيبص بعنيها بعشق..
والتانيه رفعت ايدها بجرأه وحاوطت وشه باديها ..
ابتسم لها بحب و
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زقته بضيق  ومشيت بسرعه من غير ماتتكلم ودخلت اوضتها وقفلت على نفسها وبدأت تعيط هي عايزه قربه وعايزاه اوووي. وبتحبه لكنها عاوزاه ليها لوحدها وده حقها بعد كل السنين اللي حبته واتحملته فيها عايزاه لماتبقى على اسمه وملكه يبقى ليها لوحدها غمضت عنيها وهي بتعيط جامد وهو واقف ورى الباب يندهلها عشان تفتح لكنها مبتردش لحد ماراحت بالنوم..
والدته :عايز مالبنت اي تاني  مش كفايه عمايلك فيها..سيبها بحالها بقى.
يحيى :ياامي كفايه ارجوكي انا مش ناقص..
امه بزعل :سيبها فحالها ورح عط برحتك مش انت عايز كده..
يحيى :يوووه خلاص بقى هي غلطه غلطتها مش هفضل اتعاقب عليها طول العمر..ومشي وسابها وهو بكامل غضبه..
*********
سلمى وهي بتحرك صوابعها على وشه برقه :هعمل اللي انت عايزه لكن مش دلوقتي .
عمر جننت بحركتها وهمسها اللي ذوبه ..
عمر:  آمال امتى 
سلمى : لحد.مانتجوز
حط جبينه على جبينه : محنا متجوزين يابنتي سلامة عقلك..
ضحكت وهي تبعده عنها : متجوزين اه بس اغلب الناس مش عارفه وربنا قال ان الجواز بالاشهار..
عمر :يعني مش هتسمعي الكلام..
سلمى بدلع :لا ويلا  بقى اطلع من اوضتي ..
عمر رفع حاجبه : والله وبتطرديني..
هزت رأسها بايجاب وضحكه مالي وشها...
عمر :طب تعالي هنا ليدفن وجهه برقبتها وسط ضحكاته التي تعالت..
سلمى :سيبني بقى ياعمر مش قادره لتصدم به يعضها صرخت بخفوت اه انت عملت ..
عمر بعد عنها برضى : اهو كده هخرج بقى واسيبك برحتك ياقلبي..
سلمى بتكشيره وهي بتحسس على رقبتها انت عملت كده ليه..
عمر بغمزه : ده عقاب بسيط عشان مسمعتيش الكلام..وبعتلها بوسه في الهوى اشوفك بالليل..ياقمر
*************
مر اسبوع 
شهد.كل يوم بتبعد عن يحيى اكتر..
ويحيى هيتجنن ويقرب منها تاني..
وسلمى مجننه عمر بدلعها  ..
وعمر هيتجنن وتكون بين اديه وقرر انه خلاص هيعمل الفرح باسرع وقت ..
يحيى وكان بيبص لشهد اللي بتساعد امه بالمطبخ انا رايح الشغل ياامي محتاجه حاجه..
امه: لا يابني ربنا معاك ..
خرج يحيى وجريت شهد تبص عليه من الشباك وشافت علا بنت جيرانهم اللي كان مصاحبها بالشارع وطلعت السلم اتجننت وحست بنار جواها لما فكرت انهم ممكن يعملوو حاجه عالسلم..
جريت فتحت الباب ووقفت وسمعتهم..
علا بدلع :وحشتني اووي
يحيى ببرود : ابعدي من وشي ياعلا مش نقصاكي..
علاا : ليه الهانم منكده عليك وانت لسه عريس ..طب منا اهوو قدامك وكملت بغمزه : وهعرف ادلعك واروقك ..
يحيى :خلاص ياعلا شيلني من نفوخك .
علا قربت منه ولعبت بزراير قميصه بدلع : واشيلك ليه منتا باين عليك متعكنن لحقت تنكد عليك .. طب مزهقتش منها وانا موحشتاكش..
مسك شعرها بايده وكان هيقلعه  وقال بتهديد رعبها :عارفه لو جبتي سيرت شهد تاني هقصلك لسانك فاهمه ..انتي مين انتي عشان تقارني نفسك بيها .
علا بوجع :اه سبني يايحيى سبني..ترك شعرها وبعدها بقوه وضربت بالسلم وقالها بتحذير : مش عايز المحك حتى عارفه لو طلعتي بوشي هعمل اي هكسرلك نفوخك غووورري..
جريت التاني وشهد دخلت الشقه مبسوطه جدا وحست بندم يحيى وكان باين انه ندم بجد مش بيمثل وكانت طول النهار بتبتسم لروحها..
خالتها :ربنا يهديكي مالك يابنتي طول الوقت بتضحكي مع روحك..
شهد :اصل ياخالتي انا مبسوطه اوووي اوووي انتي مش عارفه النهارده حصل ايه..
خالتها :حصل ايه…
شهد
****************
كانت طول اليوم مشغوله مع عمتها بالسوق  عشان فرحها فضله اسبوعين بس ..
عمر: على فين ياعمتو..
االعمه :هودي لسلمى كوبايه ميه رجعنا من السوق ميتين مالتعب..
عمر : استريحي انتي انا هخدها..
عمته :يابني..
عمر : ياعمتو هو انتي كل حاجه منعاني عنها نسيتي اني جوزها..
العمه :ماشي يابني خد الميه..
عمر باس ايدها : يخليكي ليا ياست الكل.. 
اول مافتح الباب سمع صوتها..
سلمى : تعالي ياعمتوا شوف الفستان ده باينه واسع اوووي هضبطه.بس انتي تعالي سكري السوستيه
بصلها عمر بتقييم وقرب منها..
سلمى ايه رايك مابترديش ليه ياعم ..لفت وهي بتتكلم  .. واتصدمت لما شافته بيبصلها جامد واتكسفت 
سلمى : ععمر انت اي اللي جابك..
عمر قرب منها : طب بالنعمه ده واسع ده مفصل جسمك يالميلي..
سلمى :عععمر.. حاصرها عمر امام المرأه 
وهمسلها : هتضبطي بيه ايه تاني..
سلمى بارتباك من قربه :عمر عمتي هتجي دلوقتي…
قرب منها اكتر : متخافيش ودفن وشه برقبتها وايده بتتحرك على ظهرها العريان و.
*************
شهد : خالتي بتندهلك عشان تتغدا .
ولسه هتمشي..
يحيى مسك اديها بسرعه ومنعها وقال بتعب : انا تعبت والله تعبت من بعدك.. كفايه ياشهد..
شهد..
حاوط وشها باديه بعشق : وحشتيني..وحشتيني اوووي ..
بصتله وعنيها كلها حب وكأن الزعل كله راح على وشها ابتسامه جميله.
يحيى فرح لما شافها بتضحك فوشه حط جبينه على جبينها : ياااه ياشهد وحشتني الضحكه دي اوووي.....طلع قلبك قاسي  قاسي اوووي.ياروحي..
قربلها وباسها بسرعه ولماشافها نزات وشها بكسوف من غير ماتمنعه
رفع وشها ليه : شهد انا بحبك اوووي ومفيش حد يعرف يملأ مكانك..
ابتسمت . وحركت ايديها على دقنه برقه جننتها دفن وشه برقبتها من غير مايحس وكأن دي اشاره ليه بانها خلاص سامحته  وايده بتتحسس على جسمها و..
يتبع ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شهد بعدت عنه بالعافيه..
يحيى ونفسه بيطلع وبينزل بسرعه :كفايه عشان خاطري خلاص انا والله مش هزعلك تاني..صدقيني..
شهد حاوطت رقبته بابتسامه : على فكره انا شفتك انت وعلا النهارده عالسلام ..
يحيى بارتباك : والله طلعت بوشي فجأه وطردتها .. وشدها ليه بتملك اكتر انا خلاص مش عايز غيرك..
شهد قربت منه بدلع وهي بتلعب بزراير قميصه : سمعت كلامكم كله..
يحيى براحه حط جبينه على جبينها وغمض عنيه وهمسلها: يعني خلاص سماح المرادي..
شهد : اممممممم لسه بفكر ..
يحيى ساخرا : ياشيخه..بعد.كل ده..
شهد : مهو انا ازاي هثق فيك تا … قاطع كلماته ببوسه طويله  كلها شوق وشغف والتانيه لأول مرة بتبادله..
يحيى حس انه خلاص بقى طاير من الفرح شالها وحطها على السرير ولسه هيقرب منها..
شهد حطت اديها على صدره تبعده عنها : انا مش جاهزه يايحيى..
يحيى بضيق : شهد مش خلاص..بقى
شهد.بتوتر : انا هروح اشوف خالتي..
مسح على وشه بضيق : اخرتها ايه..عايز افهم..اخرتها ايه
***************
سلمى زقته بضيق  :ارجوك كفايه بقى..
عمر مستغرب تصرفها :في اي مالك.
سلمى بضيق :  انا مش حاسه بالراحه ياعمر كل شويه تدخل اوضتي وتحاول تقرب مني … انت مش عارف تستنى الكام يوم دول..
عمر حضن وشها باديها بحب :وانا اعمل ايه انتي اللي جميله وبتوحشيني ..
نزلت وشها بكسوف و همست بخجل : بس مش كده .. ارجوك افهمني ياعمر ..انا حاسه انو لما هيجي الفرح مفيش حاجه نعملها انت بتحاول تعمل كل حاجه دلوقتي ..بس انا مش حابه..مش فاهمه مستعجل على ايه
عمر : ده ذنبي اني بحبك وعايزك جمبي..
سلمى بضيق : استنى ياعمر مش عارف تستنى الكم يوم دول .. ده حتى بيقولوا البعد بيزيد الشوق انا مش عايزاك تزهق..
عمر ساخرا :ازهق ومين قالك كده..انا هزهق من الدنيا دي كلها وانتي لا دنتي حب العمر ياسلمى..
سلمى بصت ليه بفرحه .:.وانا بحبك لكن عاوزه فرحنا زي مكنت بحلم مشاعر جديده بنحسها مع بعض افهمني ارجوك..
عمر :باس شفايفه برقه  وهمسلها :ماشي ياستى اوعدك مش هزعلك تاني بس بشرط..
بصت ليه باستغراب ..
عمر : فرحنا هيكون بعد بكرى..
سلمى بصدمه :اي مش هلحق.اكيد
عمر بغمزه وهو محاوط خصرها بتملك :منا مش هتحمل ابعد اكتر..
سلمى :برجاء ياعمر..
عمر بحسم :خلاص انا قررت هتخلصي كل حاجه بيومين وانا هساعدك..هروح ابلغ عمتو..
بضيق ياعمر ..
لكنه عمل نفسه مش سامع 
*************
يوم الفرح
يحيى واقف قدام المرايه بيلبس عشان فرح عمر..
شهد وقفت قدامه بدلع : انا خلصت تحب اساعدك..
كان يحيى بيسكر زراير قميصه عالمرايه وقال بخبث : ياريت
 ووقفت على طوارف صوابعها عشان تطوله وهي بتسكر زراير القميص والتاني مركز معاها اوويي..
حاوط خصرها بتملك وهمسلها : بقولك ايهه.
رفعت عينها ليه بحب ..
يحيى :اي رايك منروحش الفرح ونفضل هنا ونعمل حاجه احسن..
شهد حاوطت رقبته  بدلع : لأ انا من الصبح بجهز..عشان الفرح
يحيى وهي بتجننه بكل حركه منها وخاصه انها بدأت تتجرأ اكتر يالفتره الاخيره ..لكنها بتبعده عنها وده اللي مزعله..
وقال بغيره : لا بقولك ايه منتي كده كده بمنظرك ده مش خارجه..ولا رايحه فرح
شهد بغيظ :ليه بقى ان شاء الله..
كمل وهو بيعض على شفايفه : عشان الفستان هياكل منك حته 
شهد بعدت عنها : بطل بقى انا رايح..وقبل ماتكمل كلامها شدها ليه وباسهها بوسه طويله وايده بتتحرك على جسمها وبدأ يقلعها الفستان وهي من غير ماتحس بدأت تفك زرار قميصه و
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فاقوا على امه وهي بتخبط عالباب يلااا .يابني هنتاخر..
بسرعه بعدت شهد.عنه بتوتر وهي بتعدل هدومها..
يحيى وهو بيبصلها بضيق : يلاا ياماما ثواني بس..
 وشهد بتحاول تكتم ضحكتها على مظهره ..
يحيى قرب منها وشدها ليه  بتضحكي على ايه محنا هنرجع كمان شويه وهتبقى بين اديه  ومفيش هروب تاني…كلامها خلاها تتكسف نزلت وشها بكسوف..
يحيى با*سها بسرعه : يلاا غيري الفستان ده وحصليني..
شهد بضيق : اغيره ليه و مالووا الفستان
.يحيى : انا قولت ايه الفستان يتغير ودلوقتي..
شهد :برجاء يايحيى..
يحيى : ماشي.ماشي مفيش فرح..
شهد بتكشيره :خلاص خلاص امري لله.
يحيى بغمزه : تحبي اساعدك تغيير..
شهد وهي تطلعه من الباب : اطلع يايحيى يلااا .
يحيى : ماشي ياقلبي هستناكيي ولو اتاخرتي هجي اساعدك.
***************
خلص الفرح وكان هادي وبسيط وعمر وسلمى مبسوطين جدا رقصوا وفرحوا باليوم اللي كانوا بيحلموا بيه..دايما..
العمه :الف مبورك ياحبايبي ..
عمر باس راسها بحب : الله يبارك فيكي ياست الكل.
العمه : تصبحوا على خير..
سلمى مسكت عمتها جامد : على فين ياعمتوا خليكي.معايا..
بص ليها.عمر بصدمه..
وهي ماسكه بعمتها..
العمه : مايصحش يابنتي خليكي مع عريسك وبصت لعمر  خد بالك.منها ياعمر فاهمني يابني .
شدها عمر ليه : فعنيا ياعمتوا دي قلبي..
بصت على الارض بكسوف.وهي سامعه عمتها تقول : ربنا يخليكو لبعض دخلت اوضتها..وسابتهم لوحدهم..
عمر  : بقى كده وقلدها خليكي معايا ياعمتو ..
 وكمل بعتاب : هو ده الوعد اللي مابينا..
نزلت وشها بكسوف لكنها شهقت لما حست بيه شايلها ودخلها الاوضه…وحطها على السرير..
عمر : انتي عارفه بقالي مستني اليوم ده قد ايه..
سلمى …
عمر قرب منها وهمسلها : واخيرا بقيتي بتاعتي بجد..
سلمى بتوتر وهي حاسه بنفسه الساخن على وشها :عمر.. لكنه سكتها ببو*سها طويله و
*****************
بعد مارجعوا من الفرح دخلت خدت شور بسرعه وغيرت هدومها وعملت نفسها نايمه بسرعه..
طلع  يحيى من الحمام بينشف شعر لابس بنطلون بس..
شافها مغمضه عنيها..واتصدم 
يحيى  ساخرا : والله هتعملي فيا انا كده..
….
رمى  المنشفه على الكرسي وقرب منها شهد .ياشهد..
شهد….
يحيى : شهدى..اصحى بقى..
شهد….
يحيى بهمس :بقولك ايه عارف الحركات دي متمشيش عليا  وعارف انك صاحيه هتقومي وتصحصحي معايا والا اصحصحك بطريقتي..
شهد بكدب تمثل النوم : عايز ايه …
يحيى : عايز ايه ..طب انا هقولك عايز ايه.. قرب منها وبا*سها بو*سه طويله وهو مث*بتها على السرير والتانيه حاولت تمنعه لكنها استسلمت للم*ساته الجريئه ومع الوقت بدأت تبادله الب*وسه... حاوطت رقبته باديها .
ويحيى دفن وشه برقبتها وايده بدأت تت*جرأ ا
اكتر.. وهو كل ما تلمس ص*دره العا*ري يتجنن اكتر و
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يحيى بحب : صباح الفل..
غطت شهد وشها بكسوف لما فتحت عنيها وشافته مركز معاها..اوووي..
لكن يحيى شال الغطى عن وشها و  شدها ليه 
وهمسلها : كانت اجمل ليله..عشتها..
عضت شفايفها بكسوف لما افتكرت ليلتهم امبارح..ودارت وشها عنه لحد ماحست بايده تتحرك على جسمها..
شهد بضيق : يحيى انا تعبانه ومش ق..مكملتش كلامها وخدها ببوسه طويله وبعد عنها .
قال بهمس ذوبها : مش هعمل حاجه هفكرك بليلة امبارح بس
شهد : بتحذير يحيى… لكنه كمل اللي بيعمله..
************
سلمى بدموع وهي شايفه عمر متجاهلها ومكشر بشها .من امبارح بعد ما رفضت يتمموا الجوازه : ععمر..
عمر.
سلمى : انت لسا زعلان مني..
عمر ..
سلمى مسكت ايده : انا اسفه بس انا لسه ..
سحب ايده منها ودخل الحمام بضيق من تصرفاتها وبعدها عنه..
هو مش عارف يفهمها او يفهم هي عايزه ايه ..وليه مش حاسه بالامان معاه..
***********
بالليل رجع يحيى من الشغل ودخل اوضته بيدور عليها وكانت هي بترتب الهدوم..باسها بحب ازيك.ياشهدي
رفعت وشها بابتسامه : النهارده رايقني اوووي ..
يحيى بود : مدام انتي معايا هفضل رايق دايما..وكمل مش شايف امي هي مش هنا.
شهد : راحت مع امي يشوفوا مرات جارنا ولدت. جديد
يحيى بغمزه : عقبالنا..
قامت شهد بخجل  وكانت هتطلع من الاوضه. لكن يحيى.
يحيى جري عليه ومنعها تخرج وبهمس : على فين ياروحي..
شهد بابتسامة : اجهزلك الاكل..
يحيى وهو بيرفع وشها ليه : مش عايز ..عايزك انتي وحشتيني..اوووي
شهد عضت شفايفها بغنج : لحقت اوحشك
يحيى وهو بيقرب على شفايفها وايده بتتحرك على : انتي بتوحشيني وانتي معايا ياقلبي..
شهد.....
***************
طلع من الحمام بينشف شعره وبيبص عليها بطرف عينه وشافها مكشره وزعلانه..
نفخ بضيق وقربلها..
رفع وشها ليه وهمسلها : هو المفروض مين فين اللي يزعل ويكشر كده..
سلمى بصت على الارض بكسوف : انا اسفه..
عمر باسها بحب : مش زعلان بس على الله ميطولش العند ده عشان انا على اخري ..
سلمى افهميني انا بحبك وعايزك انتي..مش عايز حد غيرك..
.واعتدل بوقفته وكان هيمشي 
لكنها مسكت ايده تمنعه يمشي و
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سلمى بخجل : عمر لو انت عايز انا مش همنعك ..
قرب منها وقعد قصادها ..نزلت سلمى وشها بكسوف وهي خايفه ولعنه نفسها عشان اتكلمت ونطقت الكلمتين دول ..
لكن عمر رفع وشها ليه وبص فعنيها .:.هستناكي ياسلمى لحد ماتكوني جاهزه مش هخليكي تجبري نفسك على حاجه…
ابتسمت سلمى واترمت بحضنه بحب..
عمر بضحك : يابنتي  انتي بكده هتخليني اتراجع عن كلمتي..والله طب بقولك ايه
بعدت عنه وهي بترجع شعرها ورى ودانه بكسوف  ..
عمر : احنا نعمل اتفاق ماشي..
بصت ليه باستغراب ..
عمر وهو بيشدها ليه وياخدها ببوس طويله وبعد عنها وهو باخد.نفسه بسرعه وهمسلها : ابوس واحضن برحتي..
احمروا خدودها ..
عمر اعتبر  سكوتك ده موافقه وماستناش جوابها  وخذها ببوسها تانيه اجمل واطول من الاولى..
**************
بتعملي ايه قالها وهو محاوط خصرها باديه ودافن وشها برقبتها..
شهد : خضتني حرم عليك..
بعد عنها ولفها ليه : حرام عليكي انتي اللي مجنناني بقالي من الصبح بدوري عليك مش لاقيكي..
شهد بخجل : جيت ارتب البيت لامي قبل ماترجع..
يحيى : طب بمناسبه ان امك تحت عندنا وكمل بغمزه ايه رأيكك 
شهد : ايه..
يحيى بغمزه وهو بيعض شفايفه : نتبسط شويه وشالها ..قبل ماترد عليه
شهقت شهد بصدمه : يحيى امي ممكن تجي يايحيى عشان خاطري..
يحى بعشق :انتي االلي عشان خاطري كفايه تحلوي. 
حطها عالسرير ودفن وشه برقبتها وبعدين..
*************
كانو بيتفرجوا عالتلفزيون عمته على شماله ومركزه بالمسلسل اوووي وسلمى على يمينه بتشرب عصير وبتابع المسلسل..
شهقت بصدمه : لما حست بايده بتحسس عليها..
بعدتها بسرعه وهي بتبص ليه..
اما عمر عامل نفسه مركز عالمسلسل..
وكل ماتبعد ايده يرجع يحاوطها بيها تاني..
سلمى بهمس ومكسوفها من عمتها  : عمر انت بتعمل ايه. 
بص ليها ببرائه مصطنعه : بعمل ايه ياروحي.
سلمى بتحذير : عمر ابعد عني..
عمر : هو انا جيت ناحيتك ياقلبي..
فزت طولها بزعل :ماشي ياعمر ومش هشوف المسلسل عشان ترتاح..
عمتها : على فين ياحبيبتي.
بضيق هروح انام..
وقبل ماتدخل الاوضه كان مستأذن من عمته وحصلها..ولسه هتدخل سريرها بغيظ شدها ليه و
يتبع ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عمر بابتسامه:  شدها ليه على فين ياروحي..
سلمى بصوت عالي :عايز ايه ياعمر خلاص انا زهقت من حركاتك دي..
عمر بغضب وهو بيضرب الكرسي برجله :لا بقى انا اللي زهقت خلاص من دلعك.ده انا بقلي شهر مستحمل وبقول يلااا خليها تتدلع بس خلاص انا جبت اخري منك.
سلمى بدموع : انت بتقول ايه..
عمر اللي سمعتيه انا زهقت منك ومن دلعك اللي ملوش اي تلانين لتزمه..
وسابها ومشي :انا هغور انشالله ترتاحي بقى..
طلع من الاوضه وهو متعصب اوووي ..
عمته : في اي يابني..عمر ..ياعمر....مردش عليها وطلع وهو مخنوق ..وسلمى اترمت على السرير وبدات تبكى..
عند شهد ويحيى..
شهد بتذمر : بقولك مش هتنام يايحيى مش هتنام..
يحيى عايزه ايه ياحبيبتي تعبان عشان انزل الشغل..
شهد بدلع بتحرك صوابعها على دقنه هكون عايزه ايه عايزه نخرج نتفرج على فلم..
شدها ليه يتوهان نتفرج على فلم ليه..منا هعرف اسليكي هنا اكتر..
شهد  بدلال: يحى  بطل بقى..وارجع نامي..
يحيى بغمزه : لا منا مش هعرف انام خلاص وشدها ليه و.
************
 عمة سلمى : غلط ياسلمى ماينفعش اللي بتعمليه مع عمر.ده..
سلمى : ياعمتو منا مش ..
العمه : انتي ايه يا حبيبتي انتي مش بتحبيه وكمان محدش جبرك عالجوازه دي مش كده..وانا شايفه تصالحي جوزك بدل مايبص برراا
سلمى بصدمه :يبص برراا ايه ياعمتووو.
العمه : مهو الراجل لما بيلاقيش الحضن الدافي جوى بيته ..هيترمي بحضن اي وحده تحسسه برجولته ..
سلمى بضيق : انتي بتقولي ايه لا عمر مش كده..
العمه : براحتك انا نصحتك  فكري بكلامي..تصبحي على خير
سلمى..
**************
يحيى وهو بينهج : بحبك ياشهدي 
شهد وهي بتحرك صوابعها على صدره : وانا بحبك ياقلب شهدك
يحيى سند على ذراعه وهو بيبصلها : الكلمه دي بتكفيني ياشهدي..بتغنيني عن الدنيا كلها..
شهد : يعني بطلت تبص برررا يايحيى..
يحيى :ابص برااا فين مخلاص قلبي اكتفي بيكي..
سندت راسها على صدره ..بابتسامه..
يحيى لا بقولك ايه انا شكلي كده هفضل صاحي للصبح وبكرى مش هروح الشغل..
شهد : ليهه..
يحيى بغمزه :هقولك ليه..وشدها ليه وو
***************
بالليل راحت المطبخ عشان تشرب ميه وشافت باب اوضة عمر القديمه مفتوح شويه..
وقفت عالباب وسمعته..
عمر :  اليوم كان جميل جدا وانتي عرفتي تخرجيني من الخنقه اللي انا فيها..
….
عمر بضحك : لا ازهق منك اي انا عاوز نكررها في.اقرب وقت..
سلمى بدموع :بتكلم مين ياعمر ....
عمر …..
يتبع...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عمر بغضب :..وانتي مالك.
سلمى بغضب اكثر :لا مالي ومالي هات الفون ياعمر اديني الفون..
عمر ببرود :مش هديكي حاجه ..واتفضلي اطلعي من اوضتي
سلمى بدموع  وشهقات :قلتلك اديني الفون بتخوني ياعمر بتخوني..
معرفش يشوفها بتعيط كده ..شدها ليه وخدها بحضنه :خلاص ياحبيبتي مبكلمش حد والله كنت بضحك عليكي حتى شوفي..
خدت الفون منه بسرعه ودورت فيه مكنش فيه اي مكالمات الا صحابه وكانت اخر مكامله من ساعتيني..
سلمى ضربته بكتفه : انت عملت كده ليه هاا وهي بتعيط جامد..
عمر بضحك : كنت بمثل عشان ادايقك..
سلمى بشهقات : بس  مش كده..
قرب منها زهمسلها : زي القمر حتى وانتي بتعيط..
وبسرعه ضحكت وقالت بخجل : بطل بقى..
عمر بغمزه مش هتحني بقى.. انا عايزك.جمبي وبحضني مش عايزك تبعدي ياسلمى فهماني
 هزت راسها بخجل..
وعمر قرب منها ورفع وشها ليه
عمر هااا يا سلمى نبطل خوف بقى..
سلمى..
حضن وشها باديها وباسها بعمق والمرادي هي بادلته البوسه ووو
 عند
شهد :يحيي سيبني اكمل الطبخ يايحيى
يحيى كان محاوطها ودافن وشه برقبتها وايده بتتحرك عليها
شهد :يحيى هتاخر وخالتي هتزعل..ابعد عشان خاطري..
يحيى بهمس مش قادر ابعد انتي وحشاني..
عضت شفايفها ودارت ليه وحاوطت رقبته : وانت وحشني كمان وخد شفايفها ببوسه طوليه وهي بادلته..لكنها بعدت عنه بسرعه لما سمعت خالتها بتندهلها  عجبك كده.
يحيى : محنا كنا حلوين من شويه..
ضربته على صدره بكسوف عشان اتجوبت معاه وقالت بطل بقى هروح اشوف خالتي.
يحيى : طب اهربي اهربي االليل هيلليلي وهتبقى بحضني..
بعد شهرين..
عند سلمى وعمر
سلممى بدموع : يعني هتسافر وتسيبني تاني..
عمر باس راسها : اسافر ايه ياروحي هو اسبوع واحد وراجع مش عايز اشوف دموعك ..
سلمى : طب خدني معاك..
عمر : مينفعش هنسيب عمتى لوحدها وانا كمان مش هتأخر…
بص ليها بضيق وقال: انتي كده هتقلقيني عليكي ينفع تودعيني كده.
سلمى بشهقات:  منتا هتوحشني..
عمر :اسبوع ياقلبي اسبوع واحد مش هتأخر..والله
نزلت وشها الارض ماشي..
عمر ماشي ايه انا عاوز وداع سخن كده..يهدي الشوق لحد ماراجع
سلمى ممش فاهمه 
عمر .شدها ليه   انا اللي هفهمك و
عند شهد ويحيى 
طلعت شهد السطح زي عوايدها واتفاجأت بعلا وهي بحضن يحيى وبتبوسه..وو
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شهد بدموع : يحيى. ..
يحيى زق علا ..بصدمه وهو مش فاهمه اي اللي بيحصل..
يحيى : شهد سيبيني افهمك..
لكنها نزلت جري  وهو بص لعلا انتي اي اللي جابك هنا..
علاا بابتسامه خبيثه …
شدها من شعرها انا مش قلت مشوفش وشك تاني انت مبتفهميش..
علاا سبني انت مجنون..
زقها بعيد وقالها : عارفه لو شفتك تاني هطين عشتك ..ونزل بسرعه يشوف شهد..
يحيى : بتعملي ايه..بس
شهد :هسبلك البيت وابقى جبها الاوضه عشان تاخدوا راحتكو..
يحيى : شهد اسمعيني ارجوكي.. 
شهد ببكاء : انت مش هتبطل يايحيى و**** وانا خلاص زهقت. 
يحيى بصدق :والله كنت فاكرها انت واالله ..هي فاجأتني .
.مسك اديها وقال : شهد انا بحبك من ساعت مابقيتي مراتي مبصتش لاي ست..
طب انا لو هواعدها..هوعدها عالسطح ليه ..وانا متاكد انك بتطلعي السطح بالوقت ده..
شهد بدموع : شفتك بتبوسها يايحيى شفتك بعيني..
يحيى :والله مالحقتش استوعب اللي حصل وانتي طبيتي علينا 
.دي عايزه تخرب علينا ..شهدي والله مش هعرف اعيش من غيرك..
حاوط وشها باديها والله العظيم بحبك وستات الدنيا دي كلها متساويش ضفرك خلاص انا بقيت مكتفي بيكي..وقرب عشان يبوسها لكنه بعدت. 
يحيى غمض عنيه بضيق : شهد انتي بتصعبيها ليه…
عند سلمى
حست بنفسه على رقبتها اتخضت وكانت هتصوت لحد ماسمعت صوت عمر :وحشتيني..اووووووي 
لفت ليه وحاوطت رقبته بدلال : عشان كده غبت كل ده..
اتجنن اول ماحس بانفاسها قدام شفايفه وخدها ببوسها طويله وشالها و..
عند شهد..
كانت بترتب الهدوم بالاوضه لما حست بباب اوضتها يتقفل.وشافته جاي ناحيتها..
شهد بضيق:  انت بتعمل ايه 
يحيى : وحشتيني..ياشهدي 
شهد:  افتح الباب يايحيى انا مش ..مكملتش كلامها كان شددها ليه وباسها بعمق حاولت تبعده عنها لكنه مكنش 
بيتزحزح من مكانها وضمها ليه اكثر وهو بيسمعها كلمات تعبر عن شوقه ولهفته عليها ووو
يتبع.
باللليل في فصل .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان يحيى مركز معاها
وهي ترتب المطبخ  حست بدوخه ولسه هتقع كان محاوط خصرها باديه وهمسلها بقلق : مالك ياشهدي شكلك تعبانه..
شهد..
حطها عالكرسي و مسح وشها بشوية ميه وشربها شويه..
يحيى : بقيتي احسن..
هزت راسها بتعب..
لكن يحيى مكنش مرتاح وهو شايفها كده..
يحيى طب افضلي مكانك متتحركيش وجري جاب طرحتها  وعبايه من جوى عشان يوديه المستشفى..
شهد : مفيش داعي انا كويسه..
يحيى بضيق : كويسه ايه..لا انا مش هرتاح الا لما اطمن عليكي.لبسها العبايه والطرحه وسندها يحيى واول ماخرج من الباب..
لمحت شهد علا بتبصلهم من باب شقتهم..بغيظ..
شهد بتصنع ؛ يحيى  مش عارفه امشي ركبي سايبه شيلني يايحيى 
شالها يحيى من غير كلام : ياحبيبتي هتبقى كويسه انا قلتلك لازم تاخدي بالك من اكلك بس انتي تعندي..
حاوطت رقبته وهي بتبص لعلا تغيظها..
شهد : حاضر ياحبيبي هبقى اخد باللي..
التانيه كانت هتتجنن وهي شايفه خوفه ولهفته  عليها
عند سلمى..
كان عمر بيشتغل عالابتوب بتاعه ومركز اووي.
حس باديها بتتحرك على رقبته وبتمشي على دقنه ..وفجأه مسك ايدها وبص فعنيها  : بتعملي اي..
سلمى بدلع : وحشتني ..
فجأه عمر بقى فوقيها وبهمس : قوليها تاني. 
وهي بتلعب بزراير قميصه بقولك  : وحشتني..
عمر :زي السكر خارجه من بوقك..وباس شفايفها وهي حاوطتة رقبته وشاركته البوسه..
ب
عد عنها وهو بينهج : انتي هتجنني ..
سلمى وهى بتاخد نفسها بسرعه : بحبك ..
عمر :انا اللي بحبك وبموت فيكي..دفن وشه برقبتها ووووو
عند يحيى بعد رجعو من عند الدكتوره وعرف انها حامل. الفرحه كانت مش سيعاه..
يحيى الف مبرووك ياحبيبتي..
شهد بدموع  بتملس بطنها: يحيى..احنا هنبقى اب وام ..
يحيى بحب :احلى ام يالدنيا والله
شهد : اانا مبسوطه اوووي
يحيى : انا اللي الفرحه مش سيعاني..
وقرب منها وهمسلها : انتي اجمل حاجه حصلتلي ..نعم ربنا 
كتيره وانتي اكبرها بحبك ياشهدى
شهد ؛ وانا بحبك 
قربلها يحيى بهدوء وخدها ببوسه طويله هاديه ورايقه والتانيه متجاوبه معاه..
شهد وهي بتاخد.نفسها بالعافيه : اذا خانتني يايحيى صدقني مش هسامحك..
بعد عنها وهو بينهج..القلب اكتفى بيكي خلاص مفيش مكان لغيرك
النهايه..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-