رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير بقلم اسماعيل موسي

رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير بقلم اسماعيل موسي


رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة اسماعيل موسي رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير
رواية فتاة في عالم شياطين بقلم اسماعيل موسي

رواية فتاة في عالم شياطين من الفصل الاول للاخير

كنت عايشه فى بيتنا مع والدى ومراة ابويا إلى كانت ست متسلطه، كانت بتتعمد تضربنى على ابسط الحجات لما والدى ميكنش فى البيت ولما والدى يرجع تخترع كدبات تخلى ابويا يقسى عليا، لحد ما حياتى تحولت لجحيم، كنت بنت 16 سنه محرومه من حنان الأم والأب بتتعرض لكل انواع التعنيف الجسدى واللفظى، تعنيف وصل لحد حبسى لايام فى اوضه ضلمه من غير اكل ولا شرب، كنت بتعامل زى الكلب*ه
والدى مكنش بيصفح عنى غير لما مراته تترجاه يعفو عنى، كانت بتبينله انها طيبه وبريئه وخايفه على مصلحتى مع انها كانت عامله زى الحيه كلها شر
فاكره كويس اليوم إلى ابويا فتح باب الاوضه إلى كان حبسنى فيها، وطلب منى اشكر مراته لانها كانت السبب فى عفوه عنى وارغمنى ابوس ايدها وهى بترفض وتسحب ايدها بعيد عنى، اليوم ده قررت انى مش هعيش فى البيت ده تانى وانى حياتى أصبحت فى بيت ابويا مستحيله، كنت عارفه ايه إلى منتظرنى بعد ما والدى يروح الشغل، ضرب واهانه، جمعت ملابسى البسيطه ولما الليل نزل خرجت من البيت وانا عارفه انى مش هقدر ارجع تانى وان مراة ابويا هتبخ سمها فى ودان والدى عن تمردى وعهرى
طلعت فى نص الليل اسحب لحد ما بعدت عن البيت، مكنش فى بالى اى حاجه غير انى اهرب لابعد مكان عن البيت، مكان والدى ميقدرش يوصله ولا اى شخص يعرفه
عشان كده جريت ومشيت لبعيد جدا لحد ما وصلت الغابه
الغابه إلى كان مجرد ذكر اسمها قدامى قبل كده بيخلى جسمى يرتعش من الخوف
مشيت بين الأشجار المرعبه فى ضلمه كالحه مكنتش شايفه اى حاجه، صوت الريح كان مرعب، كل خطوه كنت بمشيها كانت بالنسبه ليا ممكن تكون اخر خطوه
توغلت داخل الغابه، مشيت الليل بطوله وسط الأشجار والاحراش، كنت كل ما اسمع صوت حيوان او طير استخبى تحت دغل او تحت شجره كبيره
القصه بقلم اسماعيل موسى
الليل خلص والشمس طلعت وانا نايمه تحت شجره، كنت عطشانه وجعانه، مكنش قدامى غير فواكه الأشجار إلى قدرت اجيبها بصعوبه
تسلقت شجره كبيره ومن هناك شفت النهر، فرحت انى اخيرا هشرب ميه
نزلت من على الشجره وركضت نحو النهر، اكتر من ربع ساعه لحد ما وصلت هناك، اول ما وصلت رميت جسمى جوه المياه الجاريه، قعدت العب فى الميه واشرب لحد ما تعبت وقبل ما اطلع من الميه سمعته
صوت جاى من بين الأشجار خلانى اموت من الخوف
غطست فى الميه وانا متخيله انى اول ما أظهر هيكون اختفى، لكن لما خرجت راسى بره الميه شفت
شفت إلى خلى جسمى كله يتصلب ويتشنج
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان فيه حيوان زى الذئب، ضخم جدا واقف بين الأشجار بيبص عليا بعنين مبرقه كلها شر
حاولت ابعد بعيد عن الشاطيء لكن التيار جرفنى وكنت هغرق على بال ما قدرت ارجع للضفه تانى، التيار كان جرفنى مسافه طويله، رغم كده لما قدرت اوصل منطقه ضحله لقيت
نفس الذئب بين الأشجار بيراقبنى، مكنتش عارفه اعمل ايه
قلت هقرب من البر يمكن يكون ذئب لطيف، يدوبك قربت منه
وشفت البشاعه فى شكله وشميت ريحته المتعفنه
شكله كان وحش جدا لدرجه مقرفه، شفت أسنانه ولسانه الطويل المتدلى
جسمى برد جدا من الميه وكان بيرتعش من برودة الطقس
مكنتش قادره اتلم على نفسى، حسيت ان عضلاتى اتشنجت وانى ممكن اغرق فى اى لحظه
لكن من حسن حظى، الذئب اختفى فجأه، لحظتها حسيت بفرحه وسعاده وطلعت من الميه ورميت جسمى على الأرض
كنت بردانه جدا وجسمى مثلج بيرتعش زى العصفور الصغير
من بين الأشجار ظهر راجل بشرى، مكنتش مصدقه انى ممكن اشوف انسان بعد كل إلى شفته
كان لابس معطف طويل وقبعه فوق دماغه مخبيه وشه وشكله
قرب منى وشميت ريحه مش حلوه لكن مقدرش اتلكم
الراجل قالى واضح انك بردانه وجعانه
انا عندى كوخ قريب من هنا فيه أكل وهشعل النار واديكى ملابس جديده
قلتله شكرا يا عم، لأن عمره كان قريب من 40 سنه
مسك ايدى وقالى امشى ورايا من غير ما تعملى صوت
الغابه خطيره ومليانه حيوانات متوحشه
كوخى مش بعيد عن هنا فوق التله هناك
رغم انه قال كده مشينا مسافه طويله بين الأشجار ومرينا فى وادى فيه ميه ضحله فيها طحالب واعشاب
الراجل قال بصى كوخى هناك
طلعنا التله وهناك كانت فيه مغاره وسط الجبل وصلتها بطلوع الروح
الراجل قال ادخلى متخفيش
لما بقيت داخل المغاره الراجل ولع نار وادانى هدوم جديده وكانت مناسبه لمقاسى وحسيت ان فيه شخص كان لابسها قبلى
قربت من النار بعد ما الراجل قال انه هيغيب فتره صغيره يجيب اكل ويرجع
كنت تعبانه جدا ونمت لما شعرت بالدفيء، اول ما فتحت عنيه لقيت الراجل دا قاعد جنبى وبيبص عليا بنظرات غريبه
وقدرت اشوف شكله لأنه قلع المعطف والقبعه
شكله كان وحش جدا، تحس انه مجرم هارب
إدانى اكل وطلب منى اكله، كنت جعانه واكلت كتير اوى
الراجل قالى عايزه تنامى؟
قلتله اه
قالى هتنامى لكن فيه حاجه لازم نعملها الأول
قلتله ايه هى؟
قال هحط علامه عليكى، علامه خاصه عشان تبقى من عشيرتنا ومحدش يتعرضلك
قلتله موافقه
القصه بقلم اسماعيل موسى
سخن حديده عريضه وقالى اظهرى كتفك، هى هتوجعك شويه لكن مش كتير
كنت محرجه لكن نفذت إلى طلبه منى، وحسيت بنار فى كتفى وشميت ريحة جلدى
صرخت من الوجع، لكنه قال احنا خلاص انتهينا وحط حاجه زى الكريم عليها
وطمنى ان الكريم ده هيخلى جلدى يشفى
فضلت اتألم مده طويله لحد ما نمت
صحيت الصبح، الشمس جات فى عنيه، مكنش فيه اى شخص جنبى
حاولت اقوم لكن رجليه وايديا كانت متكتفه
تعليقات ودعم من أجل الاستمرار
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حاولت أقف او امشى لكن مقدرتش، فضلت جالسه فى مكانى مده طويله من الزمن، ببص من باب المغاره على الوادى الشاسع، كان فيه حيونات بتاكل العشب الأخضر وطيور محلقه فوق الأشجار، وفى مكان بعيد نبح كل مره واحده وصوته انقطع، فضلت مستمتعه بجمال الطبيعه لحد ما لقيت الغزالات بتهرب من الوادى مع ظهور الراجل إلى انا جوه بيته
ورغم ان التله مرتفعه والتضاريس صعبه الا انه وصل عندى من غير اى قطرة عرق ولا اى دليل على الإرهاق والتعب
كان ماسك فى ايده ارنبين بريين رقبتهم مجروحه
اول ما وصل عندى قلتله فيه شخص كتفنى وانا نايمه!!
قال بنبره حسيتها ماكره، لما عملت كده عشان مصلحتك، خفت تنزلى الوادى تاكلك الحيوانات، الغابه هنا مليانه ضباع وذئاب متوحشه، احمدى ربنا انى لقيتك وجيبتك معايا المغاره هنا
فك قيودى ورقد على الأرض بضهره وهو بيضحك، قبل ما يأمرنى انضف الصيد واشويه
نضفت الأرانب وجمعت الحطب، شويت الأرانب وكانت ريحتها شهيه
بعد ما الاكل نضج قرب منى وحطه قدامه وقعد ياكل بطريقه بشعه ولاحظت انه مقليش كبر معايا ولا اى حاجه
فضل ياكل من غير ما يبص عليا وادبى منعنى اقاطعه
بعد ما خلص اكل قال تقدرى تاكلى دلوقتى، مكنش فيه غير بقايا الطعام وقرفت اكل منه
لكن الجوع اجبرنى اكل، وانا باكل قلتله انت مش صغيره من فضلك بلاش تكتفنى تانى، انا عارفه مصلحتى
بصلى بخبث وقال انتى شايفه كده؟
قلتله اه انا مش خايفه من الحيوانات انا عبرت الغابه كلها لوحدى
وسمعته بيقول بنبره غريبه، افتكرى انى حذرتك
النهار طلع مره تانيه، الشخص دا مكنش موجود رغم ان الوقت كان مبكر جدا
البنت كانت سعيده وفرحانه، الراجل دا وفى بوعده ليها ومكتفهاش
جريت بسعاده على الوادى وكانت فيه حركه بعيده بين الأشجار لكنها محاولتش تشغل بالها
عيون حمراء كانت بتراقبها من بين أشجار الغابه وبتتفرج عليها
تمرغت البنت على العشب، كانت جميله وبريئه حتى الغزالات نفسها مخفتش منها
نامت على الأرض وشها للسما تنعم بالهدوء وفجأه الحيوانات هربت من مرج العشب بفزع وفوضى
البنت وقفت بسرعه مرعوبه وشافت قدامها الذئب المتوحش إلى كان موجود عند النهر
جسمها كله ارتعش، وانا قلبها كان هيقف من الخوف، قعدت تبص يمين وشمال تبحث عن مساعده، المرج كان خالى
وافتكرت كلام صاحب المغاره لما حذرها من حيوانات الغابه واتمنت لو سمعت كلامه
لكن خلاص الذئب هياكلها لانه قرب منها جدا وقعد يشم جسمها وعنيه بتشع نار وغضب ووحشيه
زقها برجله مخالبه جرحت صدرها وقطعت ملابسها وقعت على الأرض مغطيه وشها بايديها
الذئب وضعها بين رجليه وفتح فمه على اتساعه وصرخ صرخه مرعبه من قوتها شعر راسها اتهز
وتخيلت ان انيابه مغروسه فى جسمها، لحظات وهى مغمضه عنيها، صوت الذئب اختفى
لكنها متجرأتش تفتح عنيها، لحد ما سمعت صوته، الراجل صاحب المغاره كان فى ايده حربه وبيبص على الغابه برعب وهو بيسألها انت كويسه؟
لازم نرجع المغاره بسرعه، الذئب مش بعيد عنا، انا خوفته بالحربه لكنه هيرجع تانى
جريت البنت على المغاره مش مصدقه انها حيه، لما وصلت المغاره اعتذرت للراجل ده ووعدته انها هتسمع كلامه كله وتكون مطيعه ليه
قلها لازم اكون مطمن عليكى، عرفتى ان القيد مناسب ليكى؟
قالو اه صدقت انا مش هغادر المغاره تانى ولو عايز تكتفنى كتفنى
ابتسم الراجل بخبث وقرب منها، انتى هتسمعى كلامى كله ولو بعدتى عن المغاره هعاقبك عقاب شديد، كلامه كان صارم زى السيف والبنت وافقت بطاعه
مرت ايام محصلش فيها اى حاجه، البنت نسيت إلى حصل
الراجل كان بيحررها لما يكون نايم فى المغاره وهى وفت بوعدها ومكنتش بتغادر المغاره
لكن فى يوم وهو الراجل نايم شافت غزاله مصابه بتعرج على رجلها فى المرج
البنت اشفقت عليها ونزلت عندها، الغزاله مهربتش وسابتها تدلك رجلها وتلف قماشه عليها
الراجل فاق من النوم ملقهاش موجود، عقله اتجنن خاف تكون هربت، لكنه شافها جايه من بعيد بتغنى
سابها لحد ما وصلت المغاره
قرب منها بعيون كلها غضب وفجأه صفعها على وشها
صفعه قويه رزعتها على الأرض لحد ما حست ان دماغها انفصلت عن جسمها
صرخ فيها اسمعى يا بنت، انتى هتنفذى اى حاجه اطلبها منك، اوامرى تتنفذ من غير كلام
البنت وهى بتبكى قلتله حاضر، حاضر،
كتفها من ايديها وربطها فى جذع شجره يابس وقال انا هنام، هريح شويه مش عايز اسمع حتى نفسك؟
بخوف البنت قالت حاضر
كانت خايفه وموجوعه ومش عارفه ايه بيحصل معاها
نام الراجل ومفيش دقايق وسمعت صوت شخيره المقرف كأنه حيوان مش انسان
فضلت تبكى فى صمت، كان فيه نار قايده فى وشها
لما الليل وصل فتح عنيه وصحى، بص عليها بعنين مبرقه وقعد يستخدم حاسة شمه كأنه كلب
وقف فى باب المغاره وأطلق عواء ذئب، عواء حيوانى
بعدها بدقيقه وصل شخص تاني من نفس عمره، لابس معطف من الفرو زى الاسكيمو
كان نحيل جدا ووشه كله بثور واسنانه صفره ولسانه اصفر
وكل شويه كان بيبصق على الأرض ويبص ناحية البنت
البنت سمعته بيسأل الراجل إلى ضربها، مين دى؟
الراجل بص عليها وقال دى خادمتى الجديده، جاريتى، مختومه بختمى وملكى
البنت مكنتش عارفه الكلام ده معناه ايه، لكن الضيف قاعد يباركله ويقله عرفت تختار
بنت صغيره وجميله هتمنحك الدفىء فى ليالى الشتاء الطويله عندما ترتحل شمالا
لكن انا مش شايف حبل فى رقبتها؟
الراجل صاحب المغاره قال لانى مش محتاجه دلوقتى، البنت مطيعه جدا
الغريب، مش خايف تهرب؟
صاحب المغاره خليها تفكر تهرب انت عارف انى اقدر اجيبها واحسها من على بعد أميال
القصه بقلم اسماعيل موسى
الضيف قاله تسمحلى؟
صاحب المغاره قال اتفضل
الغريب قرب من البنت وطلع حبل كان ملفوف على كتفه وربطها من رقبتها وهو بيضحك
البنت مكنتش مصدقه ودانها لكن كانت مرعوبه لدرجة انها مكنتش قادره تتكلم
جرها من الحبل زى الحيوان وبص على صاحبه وقال شكلها جميل وهى زى الحيوانه
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يقولون فى عمر الرابعه تتفتح الأنثى ويصبح عالمها غير حقيقى، إنها تعيش الوهم، كل يوم، كل لحظه، على آمل أن تجد لها مكان فى الحياه، صغيره وجميله، لكنها غير حقيقيه على الأطلاق، مجرد وهم، ظل لكائن لم يتواجد أصلا، ابتلعه العدم .
كنت بسمع كلام الراجل وانا مش مصدقه ودانى ولا عنيه كان بيتعامل معايا كأنى حيوان
وفجأه التف نحو صاحبه وقال، هى شافتك وانت متحول؟
بصله الراجل بغرور وثقه، لسه، لكن انا واثق انها هتقبلنى بكل حالاتى، هى مضطره لكده اصلآ وإلا هربطها بالسلاسل واكويها بالنار لحد ما نرتحل شمالآ وابيعها لأى سيد يدفع فيها أكتر
وبدأت اعرف حقيقة وضعى، انى مجرد صيد، عبده، اضحك عليا وبقيت فى ورطه ملهاش نهايه
ولقتنى من غير ما أشعر بقول، انا اقبلك سيدى بكل حالاتى
حل قيودى من فضلك وسأعمل على سعادتك
بصلى صاحب المغاره بأنبهار قبل ما يقول لصاحبه بغرور
مش قلتلك انها ملك ايدى وبقت لعبه فى ايدى
بعد صرخ عارفه لو حاولتى تهربى هعمل فيكى ايه؟
قلتله عارفه، كنت مستعده لأى شيء نظير انه يفك قيودى
قال بصوت ضخم لا مش عارفه ولقيت جسمه اضخم وطلعله شعر طويل وتحول لمستذئب متوحش، شكله بشع، أنفاسه متعفنه، ونظراته كلها شر ولسانه متدلى قدامه بطريقه مقرفه
قرب منى وهمس لو هربتى هعثر عليكى ومش هكتفى بتعذيبك
لا
هاكلك زى ما اكلت إلى قبلك وجرنى من الحبل المربوط فى رقبتى بقسوه لمؤخرة المغاره وصاحبه ماشى وراه
لحد ما وصلنا ستاره قطعها بأنيابه وظهرت هياكل عظميه لجثث بشريه وجماجم كانت مختفيه وراها
دا هيكون مصيرك، كل بنت خطفتها وعصت اوامرى قطعت جسمها بانيابى، مزقتها واستمتعت بصراخها
اما البنات المطيعه، استمتعت بيها ليالى طويله قبل ما ابيعها للأسياد
انت بقا هيكون مصيرك ايه؟
زقنى وقعت على الأرض، حطنى وسط رجليه ولف ساقه حوالين جسمى وجذبنى ناحيته
ولعق خدى ورقبتى بلسانه المقرف إلى بيسيل منه لعاب مقزز
ارغمت نفسى اقول انا ليك يا سيدى، وكان واضح ان كل ما بقله سيدى مزاجيته بتتعدل
بص لصاحبه وقال، تقدر تغادر دلوقتى يا سرانسين
عايز اختلى بجاريتى
سمعت كلمته وجسمى كله رفضنى، كنت لسه فى حضنه وجسمى كله بيرتعش
بصلى بقسوه وهو بيلعق خدى، وهمس خايفه ليه منى؟
انا شامم خوفك ودا بيتعارض مع كلامك انك ملكى وطوع امرى
قلتله سيدى انت مش خايفه منك، لكن انا لازم اغسل جسمى، حاسه انى مش نظيفه
صرخ مش مشكله، الحجات دى مش بتفرق معايا
قلتله لكن تفرق معايا انا يا سيدى، متنساش انك لسه مكتفنى بالحبال
انا بطلب منك تحررنى، اغتسل فى النهر وارجع بسرعه سيدى
سكت لحظه وحسيت بتردده إلى ما سمحتش بيه، قلتله انت خايف اهرب يا سيدى؟
وكنت كل ما بقول يا سيدى احس بحماسته وغروره وشهوته الا متناهيه
قال بكبرياء لا مش خايف، انتى عارفه انى اقدر اشم ريحة جسمك على بعد ميل
ثم إلى متعرفهش انى وسمتك بوسم العبوديه واصبحتى عبدتى وملكى
قلت يعنى هتتركنى اذهب للنهر؟ عايزه اغتسل
قفز قفزه كبيره بقوه وصلته باب المغاره، ورجع بقفزه تانى وصلته عنى
فك قيودى بعد ما عاين المرج وتأكد ان مفيش خطوره من ذهابى للنهر
بعد صرخ، روحى وارجعى بسرعه
قلتله لكن انا خايفه، المره إلى فاتت كان فيه ذئب بيراقبنى من بين الأشجار هناك؟
قعد يضحك بصوت مخيف وقال انا كنت الذئب ده
كنت متأكده انه هو نفسه بقذارته وتوحشه بس كان لازم ابعده عنى
قلتله انا كنت مرعوبه منك، دلوقتى سيدى يوعدنى ميتلصصش عليا وانا بسبح فى النهر!؟
بصلى بمكر وقال اوعدك
نزلت من المغاره كنت عارفه انه بيراقبنى ومش بعيد يكون مستخبى بين الأشجار لأنى عارفه انه كداب وقذر
مكنتش ناويه ارجع تانى مهما حصل بعد ما عرفت إلى منتظرنى حتى لو مت، وصلت النهر ونزلت فيه بسرعه
وسمعت صوت خربشه بين الأشجار وعرفت انه بيراقبنى
بصيت للضفه التانيه من النهر كانت بعيده جدا وانا مش بعرف اسبح كويس ورجعت بصيت على الأشجار والمغاره وعرفت إلى منتظرنى وبدأت اسبح ناحيت الضفه التانيه
لما بعدت شويه ظهر بشكله المتوحش المقرف البشع من بين الأشجار، ذئب ضخم خبيث وصرخ انتى بتعملى ايه؟
ارجعى هنا؟
مقدرتش اتكلم كلمت سباحه والتيار القوى بيجرفنى، لحظتها صرخ، وأطلق عواء مرعب
وسمعت صوته المفزع، مفكره نفسك تقدرى تهربى منى؟
انتى لى فى اى مكان وزمان وقفز قصادى مع التيار
القصه بقلم اسماعيل موسى
أمير الذئاب فى المنطقه الشماليه الشرقيه
قوتى ضعفت وبداء التيار القوى بيجرفنى بسرعه خارقه ويقلبنى معاه
أنفاسى بدأت تتقطع والميه دخلت فى بقى، الشط كان لسه بعيد لكن كان عندى امل اقدر اوصل
كافحت بكل طاقتى وكنت بقرب من الضفه بس حاجه جوايا كانت بتقول انى مش هشوف اليابسه مره تانيه
بطلوع الروح شفت الشط كان على بعد أمتار منى، حسيت ان روحى رجعت ليا، وانى هقدر اتحرر واهرب منه
لكن صدمتى كانت كبيره لما لقيته واقف على الشط قدامى
عنيه كلها غضب، بين ايديه سلسله مجهزه عشان يكتفنى
صرخ بصوت مرعب، قلتلك مش هتقدرى تهربى منى
اخرجى من النهر وقبلى قدمى قبل ما التيار يجرفك وتغرقى؟
كنت عارفه انى مش هقدر اسبح تانى، لكن رجوعى ليه كان بيمثل موتى كمان، فى لحظة الا عوده بنقترف حماقات صرخت بكل صوتى إلى قدرت اجمعه…….
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قبل أن اصرخ امتلاء فمى بالماء، توقفت عن المقاومه وتركت التيار يجرفنى
كنت اعرف ان الموت افضل من ما ينتظرنى مع ذلك الذئب المتوحش
المستذئب كان بيراقبها بعنيه من على الضفه، التيار القوى جرفها وراح يركض بمحاذاتها
شايف يا يا اردين إلى انا شايفه؟ قال أحد المستذئبين لصديقه إلى ماشى جنبه بلا مبلاه
بص اردين على ضفة النهر وبصق، سانتس ذئب قذر اعرفه
صديقه سيمون بحيره هو واقف ليه على ضفة النهر؟
اردين بسخريه اعتقد انه شايف جيفة حيوان داخل النهر
سيمون بتركيز، معتقدش يا اردين انا متأكد ان فيه حاجه تانيه
اردين بعصبيه، قلتلك سانتس ذئب قذر خلينا نمشى فى طريقنا ونبتعد عنه
سيمون بطيبه، مكن يكون فيه شخص محتاج مساعده
اردين ملناش دعوه يا سيمون
سيمون بثقه، مش هقدر امشى غير لما اعرف فيه ايه
اردين بعصبيه، انا هواصل سيرى محتاج اقعد مع نفسى شويه، انصحك ابعد عن سانتس دا ذئب وقح وقذر وخاين
سيمون بضحك، متخفش عليا
ركض سيمون ناحيت سانتس ووقف جنبه وسأله فيه ايه؟
سانتس بمكر، طفله صغيره جرفها التيار وانت عارف انى معرفش اسبح
سيمون بلهفه هى فين؟
رفع سانتس ساقه وشاور على جسم البنت
سيمون قفز بهيئته البشريه فى النهر وسبح ناحيت البنت إلى كانت بتغرق، مسكها وسحبها معاه للضفه
البنت كانت بتبص على الضفه وبتصرخ، سيبنى اموت من فضلك مش عايزه اعيش
لكن سيمون جرها لليابسه وقدر ينقذها، سانتس كان واقف على الضفه بعنين مرعبه
سيمون اول ما وصل كان مرهق ورمى جسمه على الأرض
البنت لما شافت سانتس حاولت تصرخ لكن سانتس برق عنيه وشاور على رقبتها يعنى لو صرختى هدبحك
سيمون سأل البنت انتى من اى مكان عشان ارجعك لأهلك
البنت راحت تتكلم لكن سانتس رعبها بتكشيره من انيابه
سانتس قال متقلقش انت يا سيمون انا هوصلها لأهلها
سيمون كان عارف ان سانتس قرصان وبيمارس تجارة النخاسه وانتظر البنت تعترض لكن البنت كانت واقفه بجسد مرتعش مش قادره تنطق
سيمون قولى انتى من اى مكان؟
البنت مفتحتش بقها، سانتس كان غارس مخلبه فى ضهرها من غير ما سيمون يشوفه
لاحظ سيمون ان البنت جمسها بيرتعش وقف وقال لسانتس
انا هوصلها لاهلها
سانتس قال لا، انا الى هوصلها
سيمون قال ممكن نخليها تختار؟
سانتس بنظره مرعبه قال ماشى
البنت اتحركت ووقفت جنب سيمون
سيمون قال خلاص هى اختارت، انا هوصلها لأهلها
سانتس بسخريه طبعا هى اختارت، لكن عارف اختارت ايه؟
سيمون بطيبه ايه؟
سانتس وهو بيغرس مخالبه فى صدر سيمون اختارت موتك
حاول سيمون يقاوم لكن سانتس قطع جسمه ورماه فى النهر
ربط سانتس البنت فى رقبتها وجرها خلفه بقسوه وشده خلتها تجرى
سانتس كان بيحرى ويبص لورا لحد ما اطمن ان مفيش حد شاف إلى عمله
وصل المغاره وهناك كتف البنت وقعد يعذبها ويضربها ويكويها بالنار والبنت تصرخ من الألم
لكن سانتس كان مصر على معاقبتها أشد عقاب، رماها فى حفره ضلمه وقفل عليها
بعد كده قعد يجمع كل حاجاته بسرعه، اول ما الليل وصل، سحبها من الحفره
تحول لانسان وجرها خلفه زى الحيوان، سانتس قرر الارتحال ناحيت الشمال، عسان يبيع البنت ويتخلص منها
وصل اردين مكانه المفضل، تله خضراء تطل على البحيره
كان بيجد سكينته هناك ويتأمل النجوم، مرت اكتر من ساعه وسيمون موصلش
اردين بداء يحس بالقلق، ويبص على الوادى يمكن يلمح سيمون
الساعه بقت عشره بالليل وسيمون مظهرش، تحول اردين لذئب وركض ناحيت النهر
شاف فى بقعه هناك آثار أكثر من قدم وقدر يتعرف على أقدام سيمون وسانتس وشخص بشرى
وكان فيه آثار فى الوحل بتدل على نزاع او مشاجره
ركض اردين ناحيت مغارة سانتس، صعد التله وقفز داخل المغاره، كان سانتس رحل من وقت طويل
كان فيه شعور سيء قابض على صدر اردين، احساس قاتم ان فيه حاجه مش كويسه حصلت، وكان بيغذيها اختفاء سيمون المفاجيء ورحيل سانتس إلى مش ممكن يكون صدفه
ركض اردين مره اخرى نحو بيت سيمون، والدته أخبرته انها مشفتوش منذ اللحظه التى كان فيها معه
عاد اردين راكضا ناحيت النهر وهو بيفكر مين الشخص البشرى إلى كان موجود هنا؟
وازاى وصل للنقطه دى فى عمق الغابه؟
المكان دا بالذات مفيهش اى عائلات بشريه بتعيش فيه، المستذئبين احتلوه من زمان طويل والبشر هربو منه بعد تعدد حوادث الاختطاف لابنائهم
سانتس رحل ناحيت الشمال؟ فكر اردين، اكيد سانتس معاه صيد
لكن سيمون اختفى فين؟
يعرف اردين ان صديقه سيمون طيب القلب والروح وان سانتس ذئب مخادع لكن مجاش فى باله انه يكون قتل صديق الطفوله سيمون
واقنع نفسه ان سيمون فى رحله او مشوار او حتى بيبحث عن صيد داخل الاحراش او فى أرض الصقيع وهيرجع فى اى لحظه
القصه بقلم اسماعيل موسى
نام اردين تلك الليله داخل الغابه بين الأشجار مقدرش يروح بيته من القلق
اليوم التالى استقبلته سماء داكنه مغطاه بالغيوم، وكان نعيق الغربان زايد عن الحد
ملامح سوداء خلت قلب اردين يتغير، هطل المطر ومعه سمع اردين صراخ قادم من قرية المستذئبين
ركض اردين بكل قوته ناحيت القريه، الصراخ كان قادم من بيت سيمون
اول ما وصل اردين كان جسد سيمون ممددد على الأرض قدام بيته، عثر عليه احد الصيادين غارق فى النهر
انتشل جثته واحضرها لوالدته
كان سانتس بيجر البنت خلفه والسوط بايده كل شويه يلسعها بالصوت
كان سانتس عبر الغابه ووصل للطريق الرئيسى وشافت البنت بنات كتير زيها مربوطين من اعناقهم بحبال يركضون خلف اسيادهم زيها وهما بيصرخو
طريق اسقوين كان الطريق الرئيسى لنقل العبيد للشمال
وكان مليان بقطاع الطرق والقراصنه إلى بيجرو صيدهم نحو العاصمه لبيعه فى سوق العبيد
أطفال صغار، بنات شابات، نساء، تم اختطفاهم من عالم البشر دون أن يعرف احد إلى أين رحلو
ليصبحو عبيد فى الشمال حيث عاصمة الساده المستذئبين
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان الطريق الرئيسى مليان بمستذئبين واسراهم من البشر
مصيده عظيمه للبشرين، وكان البشر يصرخون من سياط القراصنه
سانتس بعد مسافه كبيره قرر انه ينحرف عن الطريق الرئيسى، هيمشى بمحازاته من الغرب خلال الاحراش والمستنقعات إلى هتوفره غطاء آمن لو كان فيه حد بيلاحقه
عقله الخبيث اكدله ان اردين ممكن يقتص أثره ويمشى وراه بحثا عن الانتقام
اردين مقدرش يقعد فى الغابه بعد إلى حصل لصديقه سيمون واقسم على الانتقام من سانتس حتى لو كان المقابل حياته
ركض ناحيت الشمال لحد ما عبر الغابه ووصل طريق اقيوسين، فى اعتقاده ان القراصنه بيمشو ببطيء وانه ممكن يلحقهم لو واصل الركض
بعد أيام لاحت امامه اول جحافل القراصنه وشاف بعينه كيف يعامل الأسرى من البشر بطريقه وحشيه
بحث ادرين عن سانتس بين القراصنه، سأل عنه فى كل بقعه
اخر مره شوهد فيها سانتس كانت منذ أكثر من يوم
بعد كده اختفى هو وعبدته
نظر اردين ناحيت الاحراش والمستنقعات وفكر ان سانتس غير الطريق عشان محدش يقدر يوصله
لكن الانتقام داخله كان مستعر، لازم ينتقم من سانتس
ركض اردين خلال الاحراش مستخدم حاسة شمه الذئبيه القويه وقدر يلاقى أثر سانتس والبشرى إلى معاه
سانتس كان لئيم جدا، كان عامل خطه ماكره، مشى ناحيت الشمال أميال طويله بعد كده رجع تانى ناحيت الجنوب نفس الأميال
وكان قاعد فى كهف فى الجبل لما لمح اردين بيركض فى المياه المتعفنه متعقب رائحته، ابتسم سانتس بسخريه
اردين هيركض لحد اخر الأثر بعد كده هيضيع وسط التيه
اردين ركض الأميال دى كلها بعد كده رائحة سانتس والبشريه اختفو، توقفت عند هذه النقطه
كانت حاجه غريبه اول مره تحصل لاردين، الأثر اختفى فجأه
كأن الأرض انشقت وبلعتهم
فتش عن نفق او جحر، حفر الأرض باقدامه من غير فايده
سانتس تبخر فى الهواء
عندما اطمأن سانتس، ترك الكهف ومشى فى طريق العلامات إلى كان وضعها فى طريق وصوله
اتبع نفس الطريق بنفس الخطوات إلى يوصله للطريق الرئيسى وهناك كان استأجر عربيه يجرها جوادين بمبلغ معتبر، لكن سانتس مكنش زعلان، خطته تستحق كده واكتر
انطلقت العربه والتى معها اختفت رائحة سانتس والبشريه
يقولون ان الصداقه الحقيقيه تدفعنا لارتكاب الحماقات أحيانآ
وان على المرء أن يتبع قلبه عندما يناديه
ركض المستذئب اردين خلال الوحل، خلال المياه المتعفنه والمستنقعات، يغرس مخالبه الطويله خلال الارض اللينه، يقفز ويركض شمالا
لقد اختار ان يتبع قلبه
ومن يتبع قلبه لا يمكنه ان يعرف ما سوف يحدث ابدآ
سرعة اردين الخارقه مكنته ان يسبق سانتس لذلك عندما وصل طريق اقيونيس العام كان متقدم على سانتس بأكثر من ميلين
ميلين مكنوه من التفكير فى ماذا سوف يفعل، وقبل ان تتشتت أفكاره لمح العربه المسرعه التى يجرها جوادين
الجياد توقفت على الطريق لما شافت مستذئب ضخم يعترض طريقها
رفعت سيقانها من الخوف
نزل سانتس من العربه لما شاف اردين
أسوار عاصمة الذئاب الشماليه يمكن رؤيتها، كل ما كان يحتاجه سانتس ربما نصف ساعه ليصل المدينه بسلام
ما يفصله عن المتعه والنقود مستذئب شاب يعترض طريقه
القصه بقلم اسماعيل موسى
قانون المستذئبين الاول
عندما يتقاتل أثنان من للمستذئبين يمنع تدخل اى طرف ثالث مهما كانت النتيجه
سانتس كان يعرف كده وكمان اردين
لذلك عندما تواجها كان قراصنة الذئاب بيمرو من جنبهم بلا مبلاه
تحول سانتس لذئب متوحش بشع المظهر وهجم على اردين، التحم الذئبين على الطريق وتمرغا فى الوحل الجانبى
نزلت البنت من العربيه مكتفه بالسلاسل بتبص على المعركه إلى دايره بين سانتس واردين
سانتس ذئب مخضرم خاض العديد من النزاعات وكان عارف انه لازم ينهى المعركه بسرعه قبل ما قوته تستنذف
عارف ان اردين ذئب شاب ومجهوده أكبر
عشان كده ضرباته كانت محدده، قويه وصاعقه، ضرب اردين وضغط عليه
اردين كان بيتراجع بعيد عن الطريق العام
حيث الوحل والمياه الضحله عشان يضعف قوة سانتس
دار الضرب داخل المستنقع، الضرب كان بيحتاج مجهود مضاعف
الجروح ملت كل جسم اردين لكن الانتقام جواه كان بيحمسه يستمر، الانتقام كان بيمنحه القوه إلى تساعده يقاتل حتى النهايه
بداء سانتس يترنح داخل المستنقع ويلهث بشده، لحظتها حاول يتراجع ناحيت الطريق الرئيسى
كان عايز يوصل لليابسه
لكن اردين اعترض طريقه، وقف بينه وبين الخلاص
بكل قوته اندفع سانتس على اردين، عيونه المبرقه المشتعله
انيابه الصفراء المرعبه
وقضم اردين من كتفه
غرس انيابه داخل جسده
اردين عمل حركه غير متوقعه، شق بمخالبه معدت سانتس
وقبل ما سانتس يتماسك، قضم اردين رقبته وجره جسه ميته ناحيت الطريق
رمى جثته على الأرض، وأطلق عواء حزين ينعى به صاحبه سيمون
ثم ركض بعيد عن الطريق
صرخت البنت، متسبنيش هنا، ارجوك خدنى معاك
لكن اردين ابتعد عنها، لم يستجيب لصراخها
قعدت البنت تبكى وتنوح ودماغها بين رجليها مده طويله لحد ما وصل قرصان مستذئب لقيها صيد سهل وجرها خلفه
ثم وقف على صرخ اردين اتركها
كان اردين قد عاد مره اخرى، وكان معروف ان صيد المستذئب المقتول يعود لقاتله
حل اردين قيود البنت باستياء من غير ما يبص عليها
كان زعلان انها كانت السبب فى مقتل صديقه سيمون
اردين بصرامه، هوصلك مناطق البشر واتركك هناك
متنتظريش منى اى مساعده بعد كده
لكن البنت كان عندها وجهة نظر أخرى
الشاب الذى انقذها من العبوديه يستحق أن يملكها
مشيو وسط الاحراش والمستنقعات جنب بعضيهم
والمطر منهر بشده
اردين قلب لازم نلاقى مكان ننام فيه الليله لحد ما المطر ينتهى
بحث لحد ما لقى جحر ذئب كبير واسع دخل فيه وساعد البنت تدخل معاه
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لاحظ اردين ان يدى البنت متورمه من القيد، معظم جسدها به جروح وقشطات، وان رائحتها أكثر بشاعه منه
البنت اول ما دخلت الحفره، نامت فورا، كانت أول مره ينظر فيها اردين للبنت
مجرد طفله عمرها 16 عشر سنه، وسأل نفسه
كيف تحملها موت صديقك سيمون وهى مجرد طفله لا تعرف شىء؟
كان لديه الوقت الكافى ليتفحص فانتونه الصغيره، شعرها الأسود الطويل الناعم
وجهها إلى بيشبه البلوره،، عنقها العاجى وتصادف ان فتحت فانتونه عينيها ليرى فيهم اردين نفسه من فرط اتساعهم
كانت في خدها شامه تشبه قطرة المطر، شفاه رقيقه دقيقه
وانف متقزم طولى، جسد نحيل مايل للطول
حاول اردين يفسح المكان عشان فانتونه تقدر تنام براحه
لكن الجحر كان ضيق
وفجأه وجد اردين دماغ فانتونه فوق رجله، ارتعش جسده
أراح رأسها على الأرض وترك الحفره
خرج منها وجلس تحت شجره وسمح للمطر ان يغمره
مرت ساعات طويله وفانتونه نايمه، كان المطر قد توقف لما فتحت عنيها
نادت فانتونه بصوت ضعيف اين انت؟
لما الرد اتأخر قالت بصوت ضعيف، هو راح فين بس يا ربى؟
خرجت فانتونه من الجحر، الأرض كانت وحل
أوراق الأشجار بتنقط مياه تجمعت من المطر، بصت يمين وشمال لحد ما فقدت الأمل
هو مكنش عايزنى معاه اصلا، ممكن يكون رحل وسابنى هنا
واستعدت فانتونه للرحيل
لكنها سمعت صوت اردين قادم من بين الأشجار
اردين كان جايب معاه طعام، فاكهه وخضروات، فانتونه كانت جعانه جدا ونفسها تأكل
اردين بصرامه قبل ما فانتونه تمد ايدها على الفاكهه، مش هسمحلك تمد ايدك غير لما تنظفى نفسك
قال اردين بمزاح سأموت قبل أن يحدث ذلك
فانتونه اين يمكننى تنظيف نفسى؟
اردين، رفع ايده، باعتقادى مفيش حاجه ممكن تنجح معاكى غير النهر!!
فانتونه، طيب تعالى معايا، انا خايفه
اردين هو يتأمل جمالها وبرأتها، يلا بينا
مشيو لحد ما وصولو النهر، اختار اردين بقعه ضحله، يلا تقدرى تغسلى نفسك هنا، انا هقف بعيد لحد ما تخلصى
نزلت فانتونه الميه، نظفت نفسها، قشطت الوسخ من على جسمها وبدأت تشعر بالراحه
اختفى اردين بين الأشجار، تحول لذئب وركض لبعيد حيث احضر ملابس جديده قبل أن تنتهى فانتونه من الاستحمام
ارتدت فانتونه ملابسها النظيفه
ممكن اكل دلوقتى؟ ولا لسه فيه أوامر تانى؟
اردين بنظره متمعنه، يكفى هذا للوقت الراهن، قال كده وهو بيتملى طراوتها فى زيها الجديد
اكلت فانتونه بنهم واردين بيراقبها وبيسأل نفسه هيعمل فيها ايه؟
يعرف انها من البشر واردين من زمان جدا بيحترم البشر وبيبتعد عنهم
اسمعى قال اردين وهو بياكل انا هرجعك لأهلك
فانتونه بزعيق، مش هرجع ابدا، حتى لو مت مش هرجع
اردين بنبره حاده، انتى مجرد طفله متعرفيش مصلحتك والدك هيعتنى بيكى، تلاقى والدتك دلوقتى ميته من الخوف عليكى
القصه بقلم اسماعيل موسى
فانتونه بحزن والدتى ميته، انا يتيمه، انا اسف قال اردين بلطف
لكن والدك محتاجك؟
فانتونه، انت مش عارف حاجه بقلك مش هرجع مهما حصل
وبعدين انا مش طفله انا 16 سنه
مش عايز تاخدنى معاك، سبنى انا هعيش فى الغابه
هختار كهف واتخذه منزلى واعيش فيه
ضحك اردين ووقع على ضهره من الضحك، واحده خايفه تستحمى فى النهر بتقول هتعيش فى الغابه لوحدها!
فانتونه ارجوك متسخرش منى سيد اردين، ميغركش صغر عمرى وحجمى
مش هقدر اتحمل قسوة والدى مره تانيه، ارجوك مترجعنيش؟
انا ممكن اخدمك، اعتنى بيك واوضب اغراضك
اردين انتى مش عبده ولا جاريه عشان تعملى كده؟
فانتونه طيب اعتبرنى صديقتك؟
اردين بتمعن، انا حياتى صعبه مش هتقدرى تعيشى معايا
فانتونه بتحدى جربنى سيد اردين؟
اردين بصرامه بص لفانتونه ورفع حاجبه بمكر، تملى شكلها وجسدها كل قطعه فيها حتى شعرت فانتونه بالخجل وقال
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انتى عارفه ان حياتى أصعب مما تتخيلى وان كل ليله هتقضيها معايا حياتك هتكون معرضه للخطر؟
انا رجل بلا مأوى ، وبرتحل فى مواسم كتيره لمناطق بعيده،
يمكن تلاقيها صعبه او مش منطقيه لكن انا مش بحب اثبت فى مكان واحد!
فانتونه بخجل، يعنى فرصه انى أزور مناطق كتيره واشوف حجات جديده
انبطح اردين على الأرض، هل تظنى بهيئتك تلك وقوتك هتقدرى تسافرى معايا؟
بصى لنفسك يا فانتونه الصغيره انتى بتقطعى الفاكهة بصعوبه
فانتونه بغضب، حذرتك قبل كده متسخرش منى يا سيد اردين
بص اردين على فانتونه وشعر ان فيه آلفه عجيبه بتقربه منها
كان فيها جاذبيه مدهشه لشاب عمره ما شعر بالاعجاب ولا الحب قبل كده
اردين بهمس، صعب يا فانتونه صدقيني صعب
فانتونه علمنى طيب، علمنى ازاى اكون قويه وادافع عن نفسى
اردين وهو بيبص على المرتفعات، انا مدرس فاشل لكن!
وعلق اردين الكلمه مفيش مانع اجرب
لكن بشروطى
شروطك ايه سيد اردين؟
لو وافقت اعلمك، هتطيعى اوامرى بلا تذمر ومن غير اسأله
انا بطلب منك تسيبى نفسك ليا
ابتسمت فانتونه، اردين ضم اسمها لاسمه وقال ليا
همست البنت بدلال موافقه
ولا يمكن لرجل ان يتمنع امام دلال فتاه جميله، شابه وجذابه
اردين فى النهايه رجل حتى لو كان مستذئب
اول حاجه هنصنع بيتنا، مش هينفع ننام فى الغابه
صعدو التله، اختارو مكان مناسب تحيطه الصخور
هنا سنقيم بيتنا
قام اردين بقطع الأشجار ورصها فوق الصخور، سقف يحمى من الرياح والمطر
اول حاجه هتتعلميها يا فانتونه التأمل، هتقعدى ساكته، صامته تتأملى الطبيعه، خلق الله
لازم تسمحى للجمال يدخل جواكى وتشعرى بيه
فانتونه حاضر
مرت ايام، اردين يحضر الطعام وفانتونه قاعده زى ما طلب منها اردين
باليل، بالنهار، لكل وقت من نهار الله وليله مكان من الجمال
الأمر كان ممل بالنسبه لفانتونه انها تقعد بصمت من غير كلام مغمضه العينين تسمح لعناصر الطبيعه ان تتخللها
اردين يتابع بصمت، بصبر، فانتونه الصامته
شعرت فانتونه بعد مضى الاسبوع الثانى ان الطبيعه تعاندها وانها ان تشعر بأى شيء يتخللها
فى مطلع الاسبوع الثالث دقت اول نغمه داخلها، سمعت فانتونه شقشقة العصافير البعيده بوضوح قبل طلوع الشمس
كأنها تغنى داخلها
رأت نسر يحلق فى السماء، اغمضت عينيها وتمكنت من التحليق معه
حلق النسر لبعيد ووجدت نفسها فى عينيه تنظر للغابه
استطاعت ان ترى كل شىء يراه النسر، وتسمع صوت رفرفرة جناحيه
وعندما حط النسر على الأرض، شعرت فانتونه بالتراب أسفل منها رغم أنها داخل الجبل بين الصخور
تورد خدى فانتونه، كان وجهها يشبه لوحه مزركشه من الاوان الصفراء والبرتقاليه
عندما فتحت فانتونه عينيها رأت اردين جالس جوارها
لقد شعرت بجمال الطبيعه، أخبرت فانتونه اردين عن شيء رأته داخل الغابه فى مكان بعيد
ضحك اردين عليها، انا متأكد انك لم تذهبى لهذا المكان ابدا
فانتونه بتحدى، انا متأكده
اردين مستحيل يا صغيره
فانتونه اتبعنى من فضلك
قطعت فانتونه الغابه واردين يتبعها، سارت مسافه كبيره حتى وصلت المكان الذى كانت تعنيه
انظر سيد اردين هذا المكان إلى كنت بتكلم عنه
تعجب اردين، انتى عرفتى الماكن ده ازاى؟
فانتونه سمحت للطبيعه ان تتخللنى، انا صديقه للطيور سيد أردين الان
والان ساعدنى
اردين ساعدك ازاى؟
فانتونه فيه عش فوق الشجره فيه حماتين صغيرين أطفال
والدهم والدتهم خرجو يجيبلوهم اكل
لكن للأسف ماتو، هما بيصرخو دلوقتى لازم نساعدهم
القصه بقلم اسماعيل موسى
تسلق اردين الشجره ووجد العش كما أخبرته فانتونه
نزل اردين مصعوق
فانتونه قوليلى عملتى كده ازاى؟
انا حاولت اوصل للمرحله دى لكن فشلت
فانتونه بضحك هبقى اعلمك
لم تكتفى فانتونه بهذا القدر، كانت مستقبل بكر
زادت قواها الانطباعية وتوحدت مع الطبيعه،فى مطلع الشهر الثالث سمعت فانتونه صوت النهر إلى بيبعد تلت أميال عن المسكن
ايقظت اردين الناعس وقالت بعيون مغمضه النهر يتحدث لى
النهر يعرف كل شىء
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت تجليات فانتونه جميله حد الأرعاب، يقولون اذا جلست وسط الغابه مغمض العينين لمدة طويله، يوم او يومين فأنك تستمع لكل أصوات الغابه، ليس صرير الصرصور ونقيق الصفادع وزمجرة الرياح وأصوات الحيوانات وخرير المياه
ودقات المطر، وحفيف الأشجار، بل أعمق من ذلك، هناك أشياء لا يمكن رؤيتها بالعين، ليس معنى انك تمتلك عينين انك مبصر، ان كل أصوات الغابه تصبح فى داخل رأسك حتى اخفت الهمسات، فانتونه كانت تجلس بالساعات مطرقه، انها لا تشعر بالممل الان، بل بجمال الطبيعه التى خلقها الله، لقد فتحت فانتونه قلبها وروحها لجمال الله الذى اسكنه مخلوقاته فأستقر داخلها
ولم يكن مستغرب ان يسمعها اردين تبكى بحرق منتصف الليل متألمه لجرح حيوان او عذاب طائر يغدو على رزقه
لقد أصبح جسدها نحيل، كان عذاب كل مخلوق يعيش فى الغابه عذابها، وعندما تضحك فانتونه يعلم اردين ان هناك امر جيد قد حدس
اردين باب يفهمها ويحسدها، لقد تفوقت التلميذه على الاستاذ
لطالما تمنى اردين ان يصبح مثلها
منذ صغره كان يخرج لأماكن بعيده منعزله ويراقب ويستمع للطبيعه، لكنه على حال يسمع كل ذلك من خلال فانتونه
فى صبيحية يوم مشمس فتح اردين عنيه ووجد فانتونه تقف تحت أشعة الشمس القاسيه
ظنها تلعب، لكن فانتونه ظلت واقفه، ساعه، ساعتين، ثلاثه، حتى تصلبت اقدمها
كان جسدها يصرخ من الوجع، اغلقت فانتونه عنيها وسمحت للألم ان يصعقها
فى الرمق الاخير من النهار اختفى الألم توحدت فانتونه مع الطبيعه
لقد ظن اردين انه سيفقدها
لكن فانتونه عادت بحماس للكهف جو أثر للتعب
اردين كان مهتم بنظافة الكوخ واعداد الطعام، كان مهتم بفانتونه ويحرص ان لا ينقصها شىء
فى مساء تلك الليله بعد نوم اردين، سكنت فانتوته تحت النجوم المتلالئه، لقد ذهبت بروحها للشاطئء حيث يقبع هر ميت، سكنت داخله وماتت معه، نهش جسدها الضباع والطيور
تفسخ جسدها وتعفن، تحلل إلى التربه أصبحت لا شىء
كان تشعر بكل ده من مكانها حتى انها شعرت حقيقه انها ميته
سافرت فانتونه مئات الأميال، عاشت داخل الصخر والحيوان، كان تقضى ايام ربما طالت متوحده مع ذاتها، الفناء من أجل الذات
وبعد أكثر من بضعة شهور اطلت فانتونه على اردين بفكره جديده
قالت إنها لن تأكل ولن تشرب، تريد أن تتعلم انكار الذات مثل النساك والزهاد
ولان اردين يعرف ان فانتونه تعشق الاكل والطعام الفاكهه المسكره كان متأكد انها تمزح
قرفص على الأرض وجعل يضحك بصوت مرتفع
انظرى لحالك قديستى الصغيره انت تأكلين فى اليوم عدة مرات أكثر من الدجاج ذاته
لكن فانتونه لم تبالى بكلامه وشعر اردين انها جاده عندما وجد طعام الإفطار متروك مكانه
القصه بقلم اسماعيل موسى
بس اردين قال، وقت الغداء ستركض على الكهف
ومر الغداء والعشاء وفانتوته جالسه مثل اله
تمثال من الطين، متوحده مع ذاتها، يسمع اردين صوت طققطقة معدتها
اندهش اردين، كيف لتلك الصغيره ان تتحمل كل ذلك؟
ما الدافع الذى يحمسها
كان واثق انه صباح اليوم التالى سيجد كل لقمه فى الكوخ مأكوله
حتى بقايا الطعام
فى الصباح كانت فانتونه متسمره فى مكانها لا تتحرك حتى ظن اردين انها ميته
قرب منها وضربها فى كتفها! هى يا قديسه انتى حيه؟
الا تشعرين بالجوع؟
الغريب ان فانتونه كانت بصحه جيده، كأنها تعدت كل ذلك وتخلت عنه
فانتونه كفايه؟ ممكن تموتى من الجوع؟
سأستمر ابعد عنى اردين فانا أشعر بالسعاده
لكن قلق اردين خلاه يراقبها مكنش عقله متصور ان دا ممكن يحصل
الليله التاليه فانتونه كانت قاعده فى مكانها واردين بيراقبها
لما اقترب منها نمر
اردين استعد للتدخل، لكن شيئ خفى جواه قاله انتظر لحظه
تذكر الحكيم انتوخ، المعلم الأول والقصص إلى كان بيسمعها عنه
اقترب النمر من فانتونه مكشر انيابه وفانتوته ثابته لا تشعر باى شيء
دار النمر حولها واردين على اعصابه، فجأه جلس النمر جوار فانتونه
حك راسه بكتفها ومشى
اللحظه دى أدرك اردين ان فانتونه ليست فتاه عاديه
وانه مقدر لها ان تصبح شيء اخر
اقترب منها اردين، كان عايز يقلها كلام جميل كاتمه فى صدره
قالت فانتونه اجلس للتأمل معى على بعد 15 خطوه
قعد اردين يتأمل زيها، وترك مكانه اكتر من مره ياكل
يشرب، من غير ما فانتونه تشعر بيه
اخر الليل بكت فانتونه بكاء مر، بكاء محرق قاسى
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نهض اردين مفزوع على بكاء فانتونه، إلى كانت بتكبى بحرقه موحشه
لازم ننقظهم يا اردين
اردين بغباء ننقذ مين!؟ سلامتك يا فانتونه، اردين كان فاكر فانتونه بتتكلم على طائر، او حيوان أصله كان اتعود على تحولات فانتونه الاخيره
فانتونه قربت من اردين حطت ايدها على خده ورغم قسوة ايدها وتصلبها شعر اردين بطرواتها
لازم ننقذ البنات البشريات، انا كل ليله بسمع صراخهم وتوجههم
بيعذبوهم يا اردين، بالسوط، بالنار، با………
لازم نعمل حاجه ارجوك
ارتمى اردين على الأرض، يفهم ان فانتونه وصلت لمكان بعيد ومستحيل
كان ممكن يتقبل توحدها مع الطبيعه
لكن الى بتطلبه منه مستحيل
مين الى هينقذهم يا فانتونه قلل اردين بيأس
فانتونه ممكن نشكل جيش او فرقه محاربه
اردين وهو بيبص لبعيد، كلامك مش منطقى يا فانتونه
ازاى نشكل فرقه من المستذئبين ونطلب منهم يحررو ناس بيعتقدو انهم عبيدهم؟
فى الفتره الاخيره انشاء المستذئبين أكثر من مستوطنه بعيده عن البشر
فى الجبال
او فى الجليد
او حتى الوديان البعيده والبحار
بيستمتعو ببنات البشر، بيع، اغتصاب، عبوديه، خدمه فى منازلهم وبعد كده بيقتلوهم قبل ما يرجعو لحياة البشر
قبل سنتين احصى اختفاء اكتر من 700000 الف بنت قاصر فى أنحاء العالم
فانتونه بحزن، لازم نعمل حاجه، انت انقذتنى، اكيد فيه ناس تانى زيك لسه بيحتفظو بانسانسيتهم
صدقينى يا فانتونه، قال اردين، انا اعرفهم اكتر منك، هنلاقى الاف مؤلفه زى سانتس
محدش مستعد يتخلى عن متعته بالساهل
الأمر شاق وصعب، ليس كلهم قديسين مثلك
شعرت فانتونه بالحزن العميق، ما فائدة التأمل اذا
غير المتاعب والآلام
اذا كنت غير قادره على فعل شئ، سأتخلى عن التأمل تماما
نظرت فانتونه لاردين وقالت بصرامه علمنى القتال يا اردين
ضحك اردين، بصى لحالك يا فانتونه انتى مجرد جلد على عضم
القتال محتاج عضلات وتدريب قاسى
فانتونه بثقه، الى خلانى استحمل التأقلم مع الذات، يخلينى استحمل التدريبات القتاليه
اردين بثقه، لازم تتغذى الأول، ثم خلال التدريبات تكونى فتاه مطيعه
انتى فى ملعبى
فانتونه بخجل، سأفعل الازم سيد اردين
لم يترك اردين فانتوته فى الايام الاحقه حتى امتلأت معدتها
وبدأت عافيتها ترجعها
وشها رجع ينور تانى، وبقيت أجمل من الاول
بعد الفجر فانتوته كانت نايمه، صحاها اردين بعنف
يلا يا حلوه كفايا نوم التدريبات بدأت
طلبت فانتوته من اردين يستنى شويه لأنها لسه نايمه
ما كان من اردين الا ان حملها فوق كتفه ومشى بيها
لحد الاراضى المنخفضه ورماها فى الوحل
تلطخت ملابس فانتونه وجسدها بالطين وكانت تشبه الزومبى
يوم ما يا سيد اردين سارد لك الطاق طاقين، صدقنى
بس وقتها مش هرميك فى الوحل
هرميك فى النهر، تذكر ذلك جيدا
القصه بقلم اسماعيل موسى
اردين بسخريه، يلا يا صغيره بلاش دلع ومزاح
أجرى
أجرى لحد ما اطلب منك التوقف
اركضى يا صغيره حول الوادى حتى اامرك بالتوقف
ركضت فانتونه حول المرج واردين منبطح وسط الخضره ايده تحت راسه
وكل ما يلاحظ توقفها، يصرخ استمرى يا صغيره
نال التعب من فانتونه جدا، رجليها مبقتش قادره تتحرك
وقفت فجأه، غمضت عنيها
ابتلعت روحها، توحدت مع جسدها، وركضت بحيويه
لفت حول المرج
مره
اتنين
عشره
لحد ما الشمس ما غابت واردين بيراقبها مش مصدق نفسه
أمرها ان تتوقف
توقفت فانتونه وكان بطن قدمها مليان جروح
اردين بخوف، انتى ازاى مش حاسه بالوجع؟ رجليكى كلها جروح
فانتونه بلا مبلاه كمل التدريب سيد اردين ولا تولول مثل النساء
اردين، لا كفايه كده بكره نكمل
بعد ما تناولو طعامهم نام اردين بينما واصلت فانتونه الركض
كانت بتركض مستمتعه بجمال الطبيعه
الخضره، العشب، الزهور، السماء والنجوم، الريح، كان العالم كله يركض معها فى تناغم بديع
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 نقطه فاصله
أقف على حافة الهاويه
بمفردى
فى الايام الاحقه واصلت فانتونه الركض، كل يوم تقريبا دون توقف، حتى شعرت ان صدرها توسع وقدرتها على التحمل
ازددات أضعاف
كان اردين بيتابعها بدقه وهناك فكره لعينه فى عقله أجلها بعض الوقت
ثم انتقلت لحمل الاثقال، تدربت على رفع الأحجار بالتدرج ووجدت صعوبه بالغه تفوق توحدها
حسنا علينا أن نقول ان اردين وجد الفرصه سانحه
جلس مع فانتونه تحت القمر والنجوم، سماء صافيه تقطر نورها عليهم
تعرفى يا فانتونه انا حاسس بتعبك فى رفع الأحجار وكنت عايز اقلك حاجه
فانتونه بتركيز اسمعك سيد اردين
اردين قوتك العضليه ضعيفه، انتى لازم تتحولى
فانتونه اتحول لايه؟
اردين بحكمه ودهاء، عشان تقنعى المستذئبين يساعدوكى لازم تكونى واحده منهم
فانتونه مستحيل طبعا سيد اردين
اردين بمكر، الغايه تبرر الوسيله يا فانتونه، انتى عايزه تنقذى العبيد ودا مش ممكن من غير مساعدة عشائر الذئاب
في عشائر الذئاب لا يعترفون الا بالقوه، انا هسيبك تفكرى براحتك، خدى وقتك ومتتسرعيش
قضت فانتونه ايام تفكر حتى اتخذت قرارها، كان اردين نايم لما فانتونه ضربته فى كتفه
انا مستعده سيد اردين، حولنى!
اردين متأكده؟
فانتونه متأكده جدا
لم يضيع اردين الوقت، مال على عنق فانتونه وقضمها
ثم بداء مراقبتها وحمايتها من نفسها حتى اكتمل تحولها
فانتونه أصبحت مستذئبه، لم يكن الأمر سهل، كانت تشعر ان جسدها يتمزق كل لحظه
حتى قبل جسدها التحول، بعد اسبوع امتلكت فانتونه قوتها
كانت تركض بلا تعب
تقفز مثل ذئب، تطورت حواسها بدرجه كبيره وراح اردين يعلمها اساليب القتال
فى النهار كانت فانتونه تتعلم القتال وفى الليل كانت تحاول استعمال التأمل لزيادة قوتها
توحيد قوتها الجديده مع عناصر الطبيعه، بعد الف فشل نجحت فانتونه واصبحت مستذئبه خارقه
كان الأمر يشبه الحلم عندما قفزت فانتونه من فوق الجبل اردين يصرخ ويولول ستموتى، ستموتى
كان الارتفاع ساحق لكنها نزلت على الأرض بيسر وسهوله
ثم قفزت مره اخرى فوق اعناق الأشجار
ثم قفزت مرات ومرات واردين يشاهد كل ذلك باندهاش وصدمه
كانت فانتونه تقفز ضعف قفزت اردين، تركض اسرع منه
كل يوم كانت بتزداد قوتها وصلابتها
بعد شهر كامل وصلت فانتونه لمرحلة ساميه من القوه والصلابه
ولم يتبقى الا تجربة قوتها
انها تدخل فى نزاع حقيقى مع الكائنات وليس هناك أقوى من الذئب
ركض اردين وفانتونه لأرض الأسود، مرج سافانا تعيش فيه اسود متوحشه
كانت المجموعه نايمه على العشب لما اردين شاور عليهم
فانتونه ده امر خطير جدا
ليه عايزه تعملى كده؟
فانتونه بعمق انا مستعده
ظهرت فانتونه امام الأسود، كانت ماشيه ناحيتهم بثقه وقلق
الأسود تحركت بغضب
لا تقبل الأسود من اى حيوان ان يتعدى على ملكيتها
تحولت فانتونه لذئبه وهجم الأسود عليها، تقافزت فانتونه برشاقه بين الأسود والأسود تركض خلفها
حتى قفزت قفزه عملاقه ونزلت فى منتصف الدائره
هجم الأسود على فانتونه واستخدمت يدها لضربهم بعيد عنها
ضرب غير مؤذى، فانتونه مش عايزه تموت اى اسد
فقط تكتشف قوتها
طوحت بالاسود بعيد عنها، حتى الحيوانات بدأت ترى قوتها
انكمش الأسود على بعضهم خوفا من فانتونه حينها فقط
جلست فانتونه تواصلت مع قوى الطبيعه
بخوف بدأت الأسود يقتربو منها ثم جلسو جوارها يلعبون معها
واردين يشاهد كل ذلك بدهشه، رغم قوتها، كانت دارين قادره على الاندماج
تركها اردين هناك جالسه بين الأسود وذهب ليجلس فوق التله المطله على الوادى
كانت لديه احلام كثيره مؤجله لم تكن فانتونه من ضمنها
لقد خطط منذ زمن السفر مع صديقه سيمون ان يطوفوا كل ارجاء العالم
لكن سيمون مات ظهرت فانتونه، لا يستطيع اردين ان ينكر المشاعر المضطربه داخله تجاه فانتونه، وقلبه الذى يتواثب كلما رأها
القصه بقلم اسماعيل موسى
الغريب ان الكل يربط الحب بالقلب، ويجعلونه المؤشر الحقيقى عن الحب
بينما للحب علامات تسع أخرى غير دقات القلب المتسارعه ونظرات العيون السائبه
لقد سأل نفسه اكثر من مره لماذا يورط نفسه فى صراعات لا معنى لها؟
سيجد امرأه تحبه ويعيشا معآ وينجبا أطفال وربما يعيشا فى سعاده مثل كل اثنان حمقى
لكن فانتونه غيرته، جعلت لحياته هدف وان كان لازال يتمحور
رجعت فانتونه، جلست جوار اردين المستغرق فى أفكاره
اردين، اسمعى فانتونه ان كنتى مصره على قرارك
يبقى لازم نقنع زعماء العشائر
ان هطلب مقابلتهم وممكن الحظ يحالفنا ويوافقو
خلال الأيام الاحقه طاف اردين على زعماء العشائر ورفضوا كلهم مقابلته او حتى النظر اليه
اردين مستذئب عادى ولا يمثل ادنى اهميه عندهم
عاد حزين ليجلس جوار فانتونه والتى كانت تعرف النتيجه قبل وصوله
وقفت فانتونه مثل الحربه فى ظلام الليل وقالت اسمع اردين
لو كان زعماء العشائر رفضو يسمعو منك هنجبرهم على الاستماع
اردين مين يقدر يجبرهم يا فانتونه
فانتونه بثقه انا…..
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زحف اردين وفانتونه تجاه الشرق، فى منطقة اطلان فيه اربع عشائر، كل عشيره فى جهه تتوسطهم الغابه والنهر وايام من الترحال، اردين مع فانتونه اختارو عشيرة سلفادور فى الشرق، عشيره يقودها مستذئب محنك عجوز اسمه ارتاكين، مستذئب متوحش، العاصمه نفسها تعمل له الف حساب
يعمل تحت ايده قراصنة كتير من الذئاب، قصره مليان عبيد وجوارى، تحظى عشيرة سلفادور باحترام بقية العشائر أيضا
العشيره الوحيده التى لم تهزم ولم يهدم لها سور
كان بيحرسها مجموعه قويه من الجنود والحراس، وكان داخلها اكتر قائد يعتبر قوه بمفرده، لما وصلو أرض سلفادور
راقبو الأرض المحيطه بها ايام طويله
الحقول إلى بيشتغل فيها العبيد من البشر وضعاف المستذئبين، وحاولت اردين وفانتوته اكتر من مره أقناع الناس المستضعفه دى الانضمام ليهم لكنهم رفضو
كان راسخ جواهم ان مفيش شخص هيقدر ينقذهم من ارتاكين وان تمردهم سيجلب لهم مزيد من العذاب والعقاب
فيه ناس من الى شغالين فى الحقول وصلو للقاده وجود اتنين من المتمردين بيحاولو يزعزعو استقرار العشيره
امر قائد الحرس مجموعه من الجنود باحضار اردين وفانتوته ليخضعو للمحاكمه العسكريه
المجموعه كانت بسيطه ودا لاعتقاد القائد انهم مجرد شخصين والتغلب عليهم هيكون سهل
اردين وفانتوته كانو نايمين فوق التله فى آمان الله، إذ رأى اردين شعلات تصعد نحو قمة التله
عدهم اردين كانت مجموعه من عشره أشخاص
مكنش فيه اى فرصه للهرب بالنسبه لاردين لان التله كانت محاصره
لكنه كان عارف ان فانتونه تقدر تقفز من فوق الجبل زى ما عملت قبل كده
ايقظ اردين فانتونه وهو يهمس نتعرض للهجوم، عندما وصلت المجموعه قمة التله كان اردين وفانتوته متحولين لمستذئببن فى انتظارهم
أمرهم قائد المجموعه بالاستسلام وان مفيش اى فايده من المقاومه، ووعدهم بمحاكمه عادله على جرائمهم ضد العشيره
بصقت فانتونه على الأرض،وقالت لو خلصت كلامك فانا بمنحك دقيقه، ستين ثانيه، تترك فيها سلاحك انت وفريقك قبل أن نقتلكم
ضحك قائد الفرقه وضحك جنوده، صرخ اعدك ان استمتع بك يا فتاه، ان تصرخى حتى تسمع طيور السماء نحيبك
واجه اردين ذئبين، التحم معاهم
فانتونه انطلقت مثل الريح، راحت تضرب بمخالبها وتشق بانيابها بطون المستذئبين
ارتفعت غيمه فوق رؤسهم، ومعها ارتفع الصراخ والسب واللعن
عندما انتهت فانتونه كان فيه 8 جثث مرميه على الأرض وكان اردين بيكافح فى نزاله من الذئبين المتبقين
وقفت فانتونه غارسه رجليها فى الأرض بعيون مشتعله تنظر للذئبين، توقف القتال لما لمحو فرقتهم مدبوحه على الأرض
وطلبو الرحمه
لكن فانتونه رفضت وقضت عليهم
سألها اردين لما القسوه؟ كان يمكنك العفو عنهم؟
فانتونه بصرامه، احنا لسه مش مستعدين لجيش يهاجمنا
الحراس كانو هيرجعو لقائدهم ووقتها بدل عشرة مقاتلين هنلاقى ميه ويمكن اكتر
اردين كده كده القائد هيعرف؟
فانتونه لكن على الاقل هيكون عندنا وقت نفكر هنعمل ايه، احنا اتكشفنا ومش هينفع نستخبى تانى
كان القائد واقف على بوابة القلعه ينظر باتجاه العدم، بينظر للساعه فى ايده بقلق
ثم ما لبث ان صرخ فى فى طلب احد الحراس
وصل الحارس بسرعه ووقف قدام القائد
القائد دون أن يبدى قلقه، الكتيبه رجعت ولا لسه؟ انا مش شايف حد منهم؟
الحارس، محدش لسه رجع يا سيدى.
القائد غريبه ؟ مرت اكثر من ثلاثة ساعات، ثم أشار للحارس ان يبتعد ودخل مقره
المعلومه إلى وصلتهم حددت مكان المتمردين فوق التله
والتله قريبه!
شكل القائد فرقه صغيره وانطلق فى الخفاء مكنش عايز اى واحد من المستشارين يعرف بتقصيره او حتى فشله
انطلق بسرعه فى الظلام ناحيت التله، كان معاه أكثر حراسه ثقه
انتظر القائد أسفل التله وطلب من حراسه يصعدو ويشوفو حصل ايه
رجع الحراس بجثث زملائهم ورؤسهم المقطوعه والقوها امام القائد
عشر حراس ماتو؟
أمرهم القائد بدفن القتلى بسرعه واللحاق به نحو المقر
ثم امر جواسيسه بالتحرك فى كل مكان وعدم العوده قبل أن يعثرو على مكان المتمردين
وامرهم عدم الاشتباك معهم، ثم انتظر بفروغ الصبر عودتهم
لم يتأخر الجواسيس، اردين وفانتوته لجأو لجبل فيه كهف كبير واقامو داخله
كان القائد يعرف حتمية القبض عليهم قبل شروق الشمس او قتلهم على أقل تقدير
قبل أن ينتشر خبر فشله
المره دى اخد فرقه كبيره، جزء من الجيش يتعدى عدده مائة شخص
مجموعه من اقوى محاربيه تحركو بسرعه وهدوء لحد ما وصلو الجبل
صعدت المجموعه الكبيره المتحوله الجبل ببطئ دون أن يشعر بهم اردين او فانتونه
حتى وصلو باب الكهف الواسع
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تجمع الحراس امام باب الكهف، منتظرين أوامر القائد إلى كان ماشى ببطيء
كان تحركهم يشبه زحف الافاعى دون صوت أو حركه، لما يتاح لاردين سماعهم
القائد، المتمردين موجودين داخل الكهف؟
كبير الحراس، اجل سيدى
القائد، كم عددهم؟
كبير الحراس، المعلومات إلى وصلتنا بتقول انهم اتنين يا سيادة القائد
القائد بتفكير؟ فقط اثنين؟
اثنين قتلو عشره من الذئاب المخضرمه؟
سمعت فانتونه الصوت، وصلها على بساط الريح وحرك سمعها
فانتونه بخوف!
اردين قوم احنا بنتعرض لهجوم
اردين بفزع بالسرعه دى؟ لازم نهرب
فانتونه للأسف احنا محاصرين، وعرفت فانتونه خطأها، كان اردين طلب منها ان يتناوبو فى الحراسه
لكن فانتونه احبطت اردين واتهمته بالجبن
اردين هنعمل ايه؟
استطاع اردين وسط الظلام ان يلمح الحراس، فكر بسرعه، ليه مش بيهاجمونا؟
فانتونه مش عارفه!
اردين لكن انا عارف، هما خايفين منا، لازم نستغل النقطه دى
صرخ اردين دون تفكير، اى حارس هيدخل الكهف هيموت
احنا مش مجرد شخصين زى ما جواسيسكم قالو
انتم فاكرين انكم وصلتم الكهف من غير ما نشعر؟
للأسف انتم وقعتم فى فخنا، الجبل مليان باتباعنا
كنتم فاكرين انكم قمتم بحصارنا لكن فى الحقيقه احنا إلى محاصرينكم
القائد، لكبير الحراس بهمس انت متأكد انهم فقد شخصين؟
كبير الحراس بتلعثم، المعلومات إلى وصلتنا بتقول كده
القائد بغضب، اللعنه على المعلومات، ابعت حراسك حول الجبل عايز اعرف اذا كانت خدعه
فانتونه لاردين هنعمل ايه دلوقتى؟ انت متأكد انهم صدقو كدبتك؟
اردين بثقه، انتى هتخليهم يصدقو يا فانتونه
فانتونه ازاى؟
القصه بقلم اسماعيل موسى
اردين، شايفه باب الكهف؟ هتتحركى بسرعتك نحو الباب
هتمارسى هوايتك فى القفز
قفزه واحده يا فانتونه عايزك تكونى فى وسط الجبل
بعد كده عايزك تستخدمى كل قوتك التدميريه
توحدى مع الطبيعه، عايز الجبل بصخوره وحجارته يتهز
يتحرك
اعملى إلى بقلك عليه وسيبى الباقى علي
وسط ارتباكهم وتشككهم، انطلقت فانتونه بسرعة الريح، طوحت بعشر حراس يحرسون الباب فى طريقها واسقطتهم من فوق الجبل
ثم قفزت، حلقت مثل الصقر وهبطت على أرض الجبل محدثه هزه ارضيه
انطلقت فانتونه تقفز فوق الصخور بسرعه مثل الوحش وتقتل الحراس المبعثرين حول بوابة الكهف
صرخ القائد، خيانه! احمو القائد، تجمع الحراس حول قائدهم
كان اردين محصور بالداخل يدعو الله من كل قلبه ان لا يدخل الحراس الكهف، حينها سيكون ميت لا محاله
لكن القائد كان خايف جدا من الى شافه من فانتونه وفكر ان الكهف الوحيد إلى قادر على حمايته
صرخ القائد، ادخلو الكهف، التحمو مع الخونه المتمردين
دخل أكثر من خمسين حارس الكهف
اردين تقهقر للخلف، الكهف كان شاسع ومنحه المساحه يهرب نحو مؤخرة الكهف
تجمع الحراس على باب الكهف، والبقيه زحفو خلف اردين
انحشر اردين بين الصخر والحراس، تحول لذئب واشتبك معهم وهو عارف ومتأكد من موته
فانتونه قضت على كل الحراس خارج الكهف، ثم قفزت فوق سطح الكهف، كانت سامعه صراخ اردين والحراس
وقفت فانتونه فوق الكهف، اغمضت عينيها لدقيقه ثم ضربت الصخر بيدها
ضربه ساحقه من يد عملاقه فتت الصخر، شقت الأحجار واحدثت فتحه كبيره
سقطت الأحجار فوق الحراس واردين
طلبت فانتونه من اردين ان يقفز بكل قوته، قفز اردين وتلقفته فانتونه بيدها
سحبته لبره، اردين مكنش مصدق انه لسه حى
تركته فانتونه منبطح على الأرض وققزت مره اخرى وسط الغبار والتراب حتى وصلت مقدمة الكهف
زى ما عملت فى مؤخرة الكهف، ضربت فانتونه الصخور
سحقتها، الصخور انهارت وسدت باب الكهف
ثم بلا توقف واصلت فانتونه ضربها للصخور برجلها وايدها
لحد ما حطمت الكهف كله
سقطت الحجاره فوق الحراس والقائد، اندفن داخل الكهف كل الحراس والقائد
الجبل كان بيتهز من الانهيارات إلى حصلت فيه، الغبار واصل للسماء
رجعت فانتونه لاردين إلى كان بيعانى من جراحه العميقه
فانتونه ساعدت اردين يقف وطلبت منه يتحرك معاها
اردين بصراح، خدى حذرك من الحراس
فانتونه بضحك، الحراس كلهم ماتو
اردين من غير تصديق بص لفانتونه بصدمه، بتتكلمى بجد؟
فانتونه اقسم بالله بجد، انا هدمت الكهف فوق دماغهم
اردين بابتسامه احسنتى يا صغيره
فى طريق نزولهم لقيو واحد من الحراس مصاب، فانتونه كانت هتقتله لكن اردين منعها
اردين قال للحارس ارجع لزعيم عشيرتك وقص عليه إلى شفته هنا
عرفه انه مش بيحارب مستذئبين، بيحارب أشباح
جان، وحوش، انت شفت بعينك يا حارس
اخبرههم بالحقيقه، أخبر زعيمك انه هيعاقب بشده لرفضه مقابلتنا وانه عرض نفسه لغضب
الكودميلا فانتونه
فى طريق نزولهم سألت فانتونه اردين ايه الاسم إلى اخترته ده؟
مين الكودميلا فانتونه
اردين دا اسمك من دلوقتى يا فانتوته، اسمك الكودميلا
الصراحه اسمك كان تقيل على لسانى
فى المراعي حيث مروج العشب كان الرعاه يرعون اغنامهم
الوقت كان ليل وكانو نايمين فى الخيام بتاعتهم لما سمعو صراخ فانتونه وصرخات الحراس، كان فيه حرب قايمه
مقدروش يتركو مكانهم، لكن لما الشمس طلعت الرعاه شافو الكهف والحراس الميتين، كان شيئ غير معقول ولا يمكنهم تصديقه
لطالما تعرضو للظلم من زعيم العشيره، دلوقتى فيه شخص أو أشخاص قدرو يقتلو الحراس
انتشر الخبر بين الرعاه لكن مفيش ولا شخص منهم شاف فانتونه او اردين
كان الرعاه عندما توسطت الشمس السماء بيتناولو وجبة الغداء لما شافو شاب بيعرج على قدمه ماشى ناحيتهم
الشاب ده كان اردين
اردين طلب ياكل معاهم والرعاه وافقو، اردين بداء يسرد حكايته
حكايت كودميلا، أميرة المطر وكيف قتلت الحراس
اسم كودميلا استقر داخل عقولهم، سرعان ما انتشر الاسم بين الفقراء والمستضعفين
الكل يبحث عن كودميلا ليكون قريب منها
نجح اردين فى إثارة فضولهم، عندما رحل اردين بعيد عنهم
تبعه الرعاه من بعيد كانو متأكدين ان الشاب ده يعرف أميرة المطر
اردين كان عارف انهم بيراقبوه واصل سيره لحد ما وصل كودميلا
كودميلا كانت قاعده وسط الخضره، فوق تله صغيره
مربعه رجليها، عنيها مغمضه كتمثال متوحده مع الطبيعه
لكن كودميلا اسم خفيف معناه أميرة المطر
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الاميره كودميلا
حسنا، ما يمكننى قوله، عندما رائ الرعاه فانتونه جالسه وسط الخضره مغمضه العينين تحيط بها هاله من التميز والسكينه، لم يستطع ولا واحد منهم ان يخفى دهشته واعجابه، لقد اثرتهم أميرة المطر كودميلا وحلقو حول التله جالسين مثل الفراشات يستمدون منها الأمل والطمأنينه، يرمقونها بأعجاب وعيونهم تصرخ بالاحلام المتوقعه
حينها وضح لهم اردين، ان كودميلا ترحب بهم فى رفقتها
فى حضرة كودميلا، الاميره لن يتعرضو للظلم، سلفادور لن يستطيع الاقتراب منهم.
الكلمه أقوى من السيف والحراب، انتشر اسم كودميلا وسرعان ما زحفت جحافل البشر نحوها
لقد منحتهم ما كان ينقصهم، الامل
كان اردين بيفكر فى الخطوه القادمه، لازم يتحركو بسرعه، سلفادور لن يمصت امام التهديد، سيجمع اعوانه ويهاجمهم
الزحف نحو جبل انتيباس
داخل كهف انتيباس تعيش الاختين بلامبرونا مستذئبتين تتمتعان بقوه هائله، احداهما تضرب بكرات من نار وأخرى تستطيع التحليق
يقولون ان والدتهم كانت ساحره وان قواها انتقلت اليهم، كان على كودميلا ان تبرم الصداقات وتجمع الأعوان من أجل حرب التحرير
ذلك الجبل الذى يعرفه كل مستذئب، ولا شخص ذهب إلى هناك وعاد مره اخرى ليروى قصته
اذا كان مقدر لفانتونه الانتصار فى حربها عليها مواجهة الاختين وكسب احترامهم
تقدمت فانتونه المسيره، مجموعه متشرده تحلم بانقاذ العالم
كانت اطرافهم مرتعشه لكن فانتونه معهم ولا داعى للخوف
قبل ما يوصلو الجبل كان فيه حراب مغروسه على طرفى الطريق المؤدى للجبل
حراب علق بها رؤس مقطوعه وجماجم بشريه، كان الطريق يشبه مقبره كبيره
مشيو وسط الطريق المحذر لكل زائر بما ينتظره، كان معروف ان الاختين بلامبرونا ليهم طرقهم الخاصه وانهم لازم يستمتعو بقتلاهم قبل ما يقضو عليهم
ليكن فى معلومك ان عالم الحيوان يشبه عالم البشر تماما
البعض لا يكتفى بالنصر، النصر وحده لا يرضى مزاجيته لازم يشوفك زليل خانع مستجدى ولو كان الأمر بيده زاحف مثل الداواب على أربع
عند نقطه معينه طلب اردين من الجماعه ان تتوقف، ستنتظرون هنا
سيتقدم اردين والاميره كودميلا لملاقاة الاختين بلامبرونا
اردين كان مخطط لما يمكن أن يحدث ومشلش من باله إمكانية هزيمة فانتونه، مكنش عايز يخسر كل حاجه
تقدم اردين وفانتوته بحذر، مشيو مسافه كبيره لحد ما وصلو الجبل
فى منتصف الجبل كان عرش الاختين معلق بدعامات خشبيه
تشعر وانت تنظر اليه ان العرش معلق فى الهواء
بكامل زينتهم بينهم طبق فاكهه كبير جالستين فوق العرش
اردين جذب فانتونه، خلينا ننتظر هنا، انا متأكد انهم شافونا
كان اردين لاحظ تحرك ثعبان على جانب الطريق كان يراقبهم
ثعبان ضخم كان ماشى تحت الارض
على ما يبدو أنه الحارس الأول
فانتونه كانت مرتبكه، مش عارفه ايه إلى منتظرهم، اردين لم يكن اقل قلق منها
شهرت الاختين عبرت البحار والمحيطات والاصقاع
بعض الملوك يستعينون بهم فى الحروب
فى خلال تشاورهم عبرت كورة نار بينهم، نار مشتعله كادت تحرقهم
جعلت فانتونه واردين يقفزو من الفزع والخوف
ثم قفزت الاختين بلامبرونا على الأرض بيد كل واحده منهم سيف
اردين بصوت واضح، لما نأتى للحرب أيتها الاختين، جأنا فى طلب المساعده
ضحكت الاختين بلامبرونا، انتم مش هتخرجو من هنا أحياء اصلا
طلب اردين من فانتونه ان تريهم أحدا حيلها، قفزت فانتونه حلقت فى الهواء ثم اندفعت مثل الطائر نحو عرش الاختين وجلست فوقه
تلك القفزه المزهله التى اثارت إعجاب الاختين بلامبرونا قبل غضبهم
الاختين يعلمان انهم سينتصرا على كودميلا أميرة المطر كما انتصرا على غيرها
لم يوقع فى سجل الاختين اى هزيمه منذ نشأتهما حتى الأن
كان اردين يعلم أن موقفه هنا لا يتعدى كونه متفرج، يمكنه ان يلتحم معهم فعلا لكن كورة ناريه قد تقتله او ضربة سيف تمزقه
الاختين بصو لبعضهم ولمحت ابتسامه صغيره على شفتيهم
واتيح لاردين ان يتملى جمالهم
الاختين بلامبرونا كانتا فى قمة الجمال والاناقه على عكس توقعه
على عكس الأقوال المتناقله عنهم
بلامبرونا الاختين واحد منهم كانت نحيفه ولها جسد طرى، مائله للقصر لكن لا يمكن إطلاق لفظة اوزعه عليها
وكانت طافحه بالرقه والنعومه، شديدة العنايه بنفسها، تشعر ان كل جزء منها يتحدث عن الأنثى بداخلها
المرأه الحقيقيه تعرف انوثتها من اول نظره، وكان بها غمازه خلاجه ترمق اذا قضبت وجهها
او زمت شفتيها، وتشعر ان الحزن غير لائق بها، بشعر الماسى ناعم وعيون متوهجه بالاثاره، وكانت عندما تنظر إليك تشعر ان وجهها يضحك
اما الأخرى فكانت أطول منها، ليست فارعة الطول ربما تتفوق على اختها بعشرة سم
جسدها مائل للكيرفى مع الاحتفاظ بالرشاقه وشعرها طويل جدا، تمتلك عيون اختها وتتميز عنها بشأمة الرقبه ونمش مغرى يغرق وجهها
حلقت الأخت الاقصر مثل النسر وأطلقت الأخرى الكور الناريه
فما كان من كودميلا الا ان قفزت على الأرض
غمزت صاحبت الكور الناريه لاختها المحلقه وبدأت بإطلاق عدد لا نهائى من كور النار اجبر فانتونه على القفز المتكرر
واصبحت فى قبضة المحلقه
التى كانت تضربها كلما قفزت، صرخ اردين على فانتونه
الدرع يا كودميلا
وتحول لذئب شاب قوى ركض تجاه ملطلقة الكور الناريه
استخدمت فانتونه الدرع لصد كور اللهب وتوجيهها لعرش الاختين بلامبرونا
راح العرش يحترق، وكان اردين يهرب من كور النار بصعوبه
حينها وقفت الاختين جوار بعضهما وتمتما بكلمات سحريه جعلت الأرض تهتز تحت اقدامهم
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الاميره كودميلا
والأختين بلامبرونا
ارتجت الأرض تحت قدمى اردين وفانتونه، كان اردين بيحاول يعرف الاختين بلامبرونا بيعملو ايه؟
لكن السحر كان بعيد عن عقله، اردين، وفانتونه عمرهم ما قابلو ساحر او يعرفو حاجه عن السحر
ارتجاج الأرض هز قلوبهم، ابتسمت الأخت الصغرى ولاحظ اردين انها بتمشى ناحيتهم ببطئ دون أن تحلق فى الهواء كالعاده
قبل أن تصل حاولت فانتونه ان تقفز، لكن مقدرتش، رجليها كانت مثبته فى الأرض وكذلك اردين
عندما وصلت الاخت بلامبرونا الصغرى عندهم بصت فى عيون فانتونه بابتسامه ساخره
مشت ايدها على خدها بوقاحه، فانتونه همت بضربها بايدها
لكن ارداتها كانت مسلوبه، ايدها متحركتش
أطلقت الاختين بلامبرونا طلسم التثبيت
اقتربت الأخت من اردين، تشممته، لعقت خده، انتم فاكرين انكم هتيجو ارضنا وتخرجو أحياء؟
انتم وصلتم هنا بارادتكم عشان تموتو، صفقت الأخت بلامبرونا بايدها ظهر غول من بين الصخور، أشارت له بيدها حمل الغول اردين وفانتونه ورماهم فى زنزانه داخل الجبل
لكن الاختين بلامبرونا لديهم طرقهم الخاصه، مزاجيتهم جد غريبه، لم يكن القبض على الغربين كافى بالنسبه لهم
صفقت الاختين فى وقت واحد حلقت فراشه صغيره وحطت فوق ايديهم
همست الأخت الصغرى للفراشه التى طارت لبعيد قبل أن تصل مكان الرعاه تحولت الفراشه لفتاه جميله، طلبت من الرعاه ان يتبعوها، طاوعها الرعاه بسحر الاختين
عندما وصلو أرض الجبل، ابصرو كودميلا أميرة المطر واردين معلقين بالسلاسل بلا اراده، صرخت الاختين، نقدم لكم الاميره كودميلا
اميرتكم، لقد قررنا ان تقوم بخدمتنا، فنحن لا نرضى بأقل من اميره لخدمتنا
والان ارحلو لديكم قصه تحكوها لاطفالكم
سلفادور أمير العشيره كان قد جمع جيش كبير لقتل المتمردين، لكن الاخبار وصلته، الاختين بلامبرونا قضو عليهم
لكن كان عليه ان يمنح الرعيه درس لا ينسوه ابدا
امر باحضار كل الرعاه، قتلهم وتعليق جثثهم فوق الاشجار
تم نقل فانتونه واردين للسجن القديم وهناك تم حبسهم مع مئات من الأسرى والحيوانات
كانت الاختين تفتخران ان لديهم سجن يعج بالأسرى
كل اول قمر بدر كانو يخرجون بعض الأسرى عن طريق القرعه
ويقومو بقتلهم
مضت ايام تعيسه على اردين وفانتونه، عادت اليهم قوتهم لكن بوابات السجن كانت من الحديد الصلب المقوى
قوه بلا فائده، قوه محبوسه، ايقنو بهلاكهمم
لقد تحطم حلمهم على أبواب جبل الأختين بلامبرونا
أدركت فانتونه ان قوتها وحدها ليست كافيه لتحقيق غايتها
وانها أخطأت عندما استهانت بقوة الأختين وغمرها الغرور
وعادت مره اخرى لتأملاتها مع الطبيعه، كانت تشرد بالساعات فى محاوله لاستعادة الماضى
كل ليله كانت تسرح كودميلا خارج السجن وتطوف روحها هائمه فى كل مكان
لم تكن كودميلا وحدها التى تتوحد مع الطبيعه وتستمع لها
فى أحدا مرات شرودها الروحى التقت بشبيه لها
روح أخرى هائمه فى جمال الطبيعه بنور الله
كان اردين ينظر إليها عندما لاحظ ان كودميلا تتكلم وهى غافيه، كانت تحدث شخص لا وجود له، ذلك التواصل الاثيرى المعدم المبهم
ثم ابتسمت فانتونه وقالت اسمح لك بالدخول
رأى اردين طيف انسانه ترتدى معطف احمر وقبعه حمراء وجهها ملثم تجلس امام فانتونه
كانت مجرد طيف لكنه يتحرك
راح الطيف يتحدث لفانتونه وقت طويل، قبل أن يلحظ اردين وجود أعواد بخور وأوراق برديات ملقاه على الأرض
كتب قديمه مهترئه مكتوبه بخط اليد
ثم فجأه تبخر الطيف وفتحت فانتونه عينيها، كان امامها كميه كبيره من الكتب لا يعرف اردين من أين اتت
احتضنت فانتونه الكتب ولم ترد على تساؤلات اردين
جلست متربعه تقراء فى الكتب وتحفظ ما فيها
ثم تغمض عينيها وتتحدث بكلمات غريبه غامضه بلغات مختلفه
مرت الايام سريعه، اول ليله من اكتمال القمر حضر حراس الأختين بلامبرونا
مخلوقات غريبه لم يراها اردين من قبل، المخلوقات سحبت بعض الأشخاص
كانو المختارين للقربان، قربان الأختين للسيد، سيد السحر
برامخان
لم يرجع اى شخص من الذين تم اصطحابهم وعرف اردين انهم ماتو، قتلو
كان العدد يقل كل اول شهر واردين يتوقع فى لحظه ان يتم سحبه خارج الزنزانه وتقطع رقبته
فانتونه سارحه فى ملكوت الله، تقراء ليل نهار دون توقف
تقراء الكتب التى وجدها اردين غريبه ولم يفهم منها اى شىء
بعد مرور ثلاثة أشهر حضر طيف المرأه مره اخرى، رأه اردين مثل المره الماضيه
لكن تلك المره اصطحب الطيف فانتونه معه، خرجت من بين قضبان الحديد لخارج السجن واختفت
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان جسد كودميلا مكوم جنب اردين، جسد بلا روح، فى ما يشبه الإسقاط النجمى
حاول اردين المفزوع ان يوقظ فانتونه بلا فائده
رافق طيف الفتاه طيف فانتونه لمكان بعيد وهناك حيث الانعزال طلب منها ان تمارس السحر
القراءه وحدها ليست كافيه، كانت فانتونه تطلق الطلاسم تخطىء وتصيب، استمر ذلك أكثر من ليله، كان الطيف حريص ان يعلم فانتونه كل طرق السحر والاتصال مع عالم الجان
بمضى الايام اتقنت فانتونه أساليب السحر، علمها الطيف كل الأسرار الغامضه
وكان هناك سؤال أجلته فانتونه حتى النهايه، لماذا يفعل الطيف ذلك معها
لماذا يساعدها
عندما سمعت فانتونه كلمة انت جاهزه، ابتسمت، سألت الطيف، ما المقابل؟
تعلم فانتونه ان لكل شئ مقابل
صمت الطيف دقائق، قبل أن يقول تحرير احد السجناء القابعين فى سجن الاختين بلامبرونا
سألت فانتونه، اذا كنتى بمثل تلك القوه، لماذا لا تساعديه بنفسك؟
الطيف ، لا استطيع ان انقذه
ثم كشف الطيف عن وجهه، فتاه جميله غريبة المظهر
بشعر طويل حد الأرض، عيون متلونه وقسمات ازيديه
وقالت
السجين يكون اخى، لقد حكم عليه والدى ملك عشيرتنا بالنفى
وعلم الاختين بلامبرونا تعويذة حبسه وسجنه واضعاف قواه
لقد طفت كل بلاد العالم بحثا عن تعويذة تحريرة
تقبلت العبوديه عند السحره فى أرض بابل حتى تحصلت على التعويذة التى منحتها إياك
انت تحفظين التعويذه الان مثل اسمك
ستنقذين اخى واعدك ان اكون بجوارك عندما يحن وقت حربك
بدا كل شيء واضح بالنسبه لفانتونه، عندما عادت للسجن
راحت تبحث عن السجين
كان من الصعب أن تنتقل بجسدها عن طريق السحر دون أن تلحظها الاختين
لذلك استخدمت الانتقال الاثيرى وطافت روحها داخل الجبل الشاسع
وكانت كل ليله تكتشف شيء جديد، داخل الجبل هناك العديد من السجناء الأقوياء
وفكرت فانتونه ان حبسها لم يكن صدفه وان أمامها فرصه ضخمه لتحرير السجناء لينضمو إليها
لكنها فشلت فى العثور على السجين، الأمير الجنى كان محبوس فى زنزانه مخفيه لا وجود لها
تعويذة الاختفاء لا تحفظها فانتونه ولم تقراء عنها، وبدا لها ان العثور على الأمير الجنى أصبح مستحيل
فى ليله مظلمه، الجبل هادىء، لا صوت للسجناء ولا حتى الاخيتن بلامبرونا
الحراس مضجعين فى طمأنينه ثم ما لبثو ان غفو
سمعت فانتونه صوت غناء قادم من بعيد، من جوف الجبل
أعجبت فانتونه بصوت الغناء الجميل وراحت تستمع إليه مده طويله قبل أن يسأل اردين، الصوت دا فين؟
ومن ده؟
انا اول مره اسمع صوت غناء؟
فانتونه مؤكد احد السجناء البحاره، الصيادين يحبون الغناء
لكن اردين ظل فكره مشغول
لماذا الان؟
فانتونه، طيب انا هريحك يا اردين هعرفلك الصوت دا جاى من فين
اغمضت فانتونه عينها وانتقلت بطيفها تبحث عن الصوت
مرت كل كل الزنازين لكنها لم تعثر عليه
كان الصوت قادم من الامكان، واصلت فانتونه حركتها حتى اقتربت من الصوت
ثم توقفت فجأه وصرخت انت مين؟
الصوت بلهفه انت سامع صوتى؟
فانتونه ايوه
الصوت انا هنا محبوس من سنين طويله
فانتونه بتردد انت الأمير الجنى؟
الصوت ايوه انا الجنى انت مين؟
وعرفت ازاى انى جنى؟
فانتونه، من فضلك اخفض صوتك، انا هحررك من الزنزانه
أطلقت فانتونه التعويذه التى تعلمتها وظهرت أمامها الزنزانه
صرخ الأمير من الفرحه انتى شايفانى
التقت عينى كودميلا بعينى الأمير الجميله الساحره وحل صمت مضنى حتى استطاعت ان تفتح فمها
تسارعت دقات قلب فانتونه وهمست، لازم تفضل فى مكانك
الأمير وقد عادت اليه قوته، هشم حديد الزنزانه ومشى تجاه فانتونه
سأخرج من هنا بك او دونك
فانتونه لم يعجبها غرور الأمير وطالبته بالصبر
لكن الأمير رفض، سأخرج الان وشق طريقه نحو الخارج
فى طريق خروجه قتل الأمير كل الحراس وهبط تحت الجبل وصرخ باعلى صوته ينادى الاختين من أجل الانتقام
فانتونه اعملت فكرها بسرعه، حررت السجناء ورافقتهم نحو الخارج وقت انشغال الأختين بحرب الأمير الجنى
اطمأنت فانتونه على السجناء بعد أن ابعدتهم عن الجبل
طلب منها اردين ان يبتعدو عن الجبل
لكن فانتونه قالت ان اترك الأمير خلفى
وعدت اخته ان احرره وسوف احرره
يكفى ما حدث لنا صرخ اردين بغضب، لكن فانتونه قالت إنها لن تغير موقفها
ثم اقتربت من اردين وطلبت منه أن يتحول لمستذئب
تحول اردين لمستذئب، همست فانتونه فى كفها ثم نفخت دخان فى فم اردين ليتحول لذئب ضخم جدا
الان تستطيع الحرب يا اردين، لقد حميتك من السحر
سوف تتصدى للحراس وانا ساقضى على الأختين
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عندما وصلت كودميلا واردين كانت الاختين بلامورنا يحاصران الأمير بازان
رأته فانتونه يتعرض للضرب من قبل الاختين، ربما يكون بازان أمير جنى لكن بلامبرونا الاختين لديهم السحر
واى ساحر خبير يمكنه تحضير أمير جنى او حتى اجباره على خدمته باستخدام الكتب القديمه
لقد أرادت كودميلا ان توضح لبازان ذلك، لكن الأمير المغرور رفض نصائحها واصر على حرب الاختين بمفرده وها هو الآن يتعرض للضرب والاهانه
كشر اردين عن انيابه واستعد للانقضاض عليهم لكن فانتونه طلبت منه أن ينتظر
كل رجل يعتقد انه الأفضل ولا مثيل له، حماقة الرجال لا تنتهى ابدا
اضجعت كودميلا على الأرض بلا مبلاه وجلس إلى جوارها ذئب عملاق اسمه اردين
كانت تشاهد المعركه وتعلم ان بازان يراها، بينما الاختين يتضحاكان ويسخران من بازان الذى كان يمتلك قوه بلا عقل
كانت الأخت الصغرى شريره جدا وكانت مستمتعه باهانة بازان عن طريق سحرها
بازان الذى كان يتخبط فى الصخور مثل المجنون بعيون شارده
هيقتلوه يا فانتونه احنا لازم ندخل!
مش هنتدخل غير لما يطلب مساعدتنا،
اردين فيه حاجه غريب يا كودميلا، ليه الاختين بلامبرونا مش شايفنا؟
فانتونه لانى أطلقت تعويذة الاختفاء، فقط بازان يرانا
امتلاء جسد بازان بالحراج واصبحت حركته بطيئه وتم جره على الأرض أكثر من مره
لم يجد الأمير المغرور فائده من حماقته وصرخ ساعديني من فضلك
نظرت الاختين بلامبرونا نحو الفراغ باندهاش قبل أن تظهر كودميلا واردين
الأخت الصغرى انتى خرجتى ازاى؟
صرخت فى الحراس بغضب اقتلوها
تصدى اردين للحراس ووقفت فانتونه فى مواجهة الاختين الغاضبتين
هذة المره لن نكتفى بأسرك، بل سوف نقتلك، هل تظنى انك قادره على هزيمتنا بمفردك +؟
ليست بمفردها قالت صوت الاميره فانيسيا وهى تظهر
انا معها
ضحكت الاختين، الاسره كلها هنا، هذا أمر جميل
تصدت فانتونه لكور النار التى تطلقها الأخت بلامبرونا الكبرى
بينما فانيسيا حلقت فى الهواء واشتبكت مع الأخت بلامبرونا الصغرى
حاولت الأخت الكبرى انت تستخدم السحر مثل المره السابقه لكنها فشلت، تصدت لها كودميلا
انحصرت الاختين بعد أن بطل سحرهم، كودميلا سيطرت على الأخت بلامبرونا الكبرى وقامت بتقيدها بالحبال والسلاسل
بينما الاخت بلامبرونا الصغرى تمكنت من الهرب
شكرت الاميره فانيسيا الأميرة كودميلا من قلبها بصدق
قائله لا دين لى عندك
نهض الأمير بازان من على الأرض بانكسار، احتضن اخته والدموع فى عينيه
كل شيء انتهى، سنرحل الان قالت فانيسيا، سنذهب لوالدنا ونطلب منه العفو
بازان، لن اذهب لاى مكان، انا مدين لاميرة المطر بحياتى وسأظل اخدمها حتى نهاية عمرى
لم تفهم كودميلا كلام بازان، فانيسيا صرخت فى بازان انت مدرك لما تقول؟
ستكون عبد عندها!؟
انحنى بازان على الأرض وأعطى فانتونه قسمه، انا ملكك حتى نهاية حياتى حتى تحلى قيدى، سأظل فى خدمتك
كانت فانيسيا غاضبه جدا من أخيها بازان، انت أمير كيف ترضى بالعبوديه؟
بازان كنت أمير عندما تخلى عنى والدى لكن انا الان عبد عند كودميلا ولو طلبت منى قتلك لفعلت
رحلت فانيسيا بغضب، اختفت مثلما ظهرت وهو ترمق كودميلا بغضب
جر اردين الأخت بلامبرونا الكبرى خلفه، كان السجناء فى انتظار كودميلا خارج أرض المعركه
توجهت كودميلا تجاهمم وصرخت، انتم احرار
من يرغب منكم فى مرافقتى مرحب به ومن يرغب فى الرحيل فهو حر
نظر السجناء لبعضهم، بعضهم من الجان، البعض الآخر متحولين اقوياء ذاقو مرارة السجن
كانو ممتنين كودميلا لأنها انقذتهم، رحل عدد قليل بينما الآخرين اعلنو مرافقة اميرتهم كودميلا
نقلت الريح وجرادت ازوغ لكودميلا ما فعله سلفادور مع الرعاه وكيف انه قام بقتلهم وتعليق جثثهم على جذوع الأشجار واقسمت انها لم تنام حتى تنتقم لاخوتها
وصلت فانتونه وجيشها الصغير الطريق الموصل لقلعة سلفادور وامرت مرافقيها بتنزيل الجثث ودفنهم
كل إنسان يستحق دفن لائق على الاقل
وصل الخبر لسلفادور، الاختين بلامبرونا هزمو وهناك جيش صغير يتوجه ناحيت القلعه
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عندما وصلت الاخبار لسفادور زعيم أكبر عشيره للمستذئبين
فى شرق فانتاكيا لم يتمالك نفسه من الضحك
همس احد المستشارين خلفه، لقد هزمو الاختين بلامبرونا!
صرخ سلفادور الاختين بلامبرونا مجرد عاهر *تين، لقد كنت انتوى قتلهم لنفسى
ماذا نفعل يا سيدى؟ سأله قائد الجيش
سلفادور بلامبلاه ارسل اليهم احد فرقنا، اريد رأس تلك الكودميلا لاعلقه على باب القلعه
خرجت فرقه من القلعه، كتيبه من المستذئبين تتعدى الالف شخص لمحاربة كودميلا
التقو بها فى الأرض المفتوحه، عدد المرافقين لفانتوته لم يكن يتعدى المائه شخص
كانت الكتيبه مسلحه وهجمت فورا على مجموعة فانتوته
كانت غلطه
الأرض المفتوحه ملك كودميلا، انطلقت كودميلا مع بازان المختفى
كان بيدها سيف وكانت تضرب بقوتين، واردين الذئب الضخم ينحر الأعناق بينما، السجناء المحررين الذين كانو يتمتعون بقوه هائله سحقو خصومهم
الف جثه سقطت على الأرض، لم تخسر فانتوته سوى عشرة أرواح
كان سلفادور يتناول طعامه الفاخر، ينتظر خبر القضاء على كودميلا ورفقتها عندما دخل عليه قائد الجيش
كارثه يا سيدى
الكتيبه قتلت، الأعداء يقفون امام باب القلعه
هشم سلفادور الاوانى وحطم طاولة الطعام وطلب زيه الحربى
سأخرج لمقاتلتهم بنفسى، انتم عديمى الفائده
ارتدى سلفادور درعه الحربى وتحرك بين الفرقه الحمراء
أقوى فرقة محاربين فى فانتاكيا
وقف حراس القلعه على السور ورشقو فانتونه بالنبال والحراب
طلبت فانتونه من بازان ان يشكل ساتر، درع يحميهم من بالنبال
سقطت الحراب والنبال على الأرض دون أن تصيب اى شخص
تحرك جيش سلفادور واحاط بكودميلا وجيشها الصغير الذين شكلو دائره لحماية بعضهم
كان الجيش يحيط بهم من كل اتجاه عندما قفزت فانتونه، قفزه مذهله جعلتها تصل خلف جيش سلفادور
ربما كانت مجرد شخص واحد لكنها عندما انطلقت بسيفها اخترقت الجيش واحدثت فيه خلل وطريق يسمح للبقيه بالتحرك
تقلص عدد المحاربين فى صفوف جماعة فانتونه لأقل من النصف، كان عدد القتلى يتزايد باستمرار وسلفادور يصرخ فى جنوده ابيدوهم
سألت فانتونه الأمير بازان هل يمكنك الوصول لسلفادور؟
اذا قتلنا سلفادور سيهرب جنوده
اختفى بازان دقيقه ثم عاد يلهث، لا يمكننى قتله لكن يمكننى
انشاء ممر آمن يمكنك من الوصول اليه
تحول بازان بعد عن ظهر لمحارب ضخم وانضم اليه اردين وشقو طريقهم نحو سلفادور الذى طلب من جنوده ان يحيطو به، ان يقومو بحمايته
انفتح الممر امام كودميلا والتى انطلقت بسرعه نحو سلفادور
همس احد المستشارين لسلفادور، الجان يحاربون معها
ترنح سلفادور لدقيقه
مقاتلة الجان امر ليس سهل، تنهد سلفادور بحنق وقال
حررو ساحرة كوزين
انطلق المستشار مع أربعة جنود نحو السجن، فى زنزانه منعزله كانت هناك امراه مقيده بالسلاسل
رائحتها متعفنه، شعرها اشعث منفوش
شكرا عيون غائره تشبه الجحيم
أمرهم المستشار حلو قيودها، استخدم الحراس بلطه حديديه لقطع السلاسل
المستشار برعب، الملك سلفادور يطلب مساعدتك
المرأه بسخريه، تذكرنى الأن؟
المستشار بخوف، الملك يحتاجك، هناك أمير من الجان يحاول قتله
المرأه، سلفادور لى انا
سلفادور ملكى انا
اغمضت المرأه عينيها وبصقت فى كفيها ثم تمتمت بطلاسم جعلتها تطير فى الهواء نحو ساحة المعركه
ساحرة كوزين، صرخ جنود سلفادور وهم يهربون من أرض المعركه ولم يتبقى سوى سلفادور وحفنه من مقاتليه
بازان برعب عندما نظر نحو المرأه، ساحرة كوزين؟
كودميلا، مين ساحرة كوزين دى؟
بازان بخوف، أقوى ساحره على وجه أرض فانتاكيا
علينا أن نهرب الان
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعض الأمور التى نرفضها إجمالا فى وقت معين من حياتنا، نقبلها فى وقت أخر دون اى تأنيب ضمير او حتى لوم نفسى
نعلقها على شماعة الظروف، ان الحياه مجموعه من المتغيرات الا متناهيه، ما دمت تتنفس، أعنى انك حى، لاتجزم بأمر مستقبلى.
كزوين ساحرة افاتكيا، نزلت فى ساحة المعركه، كان عدد مرافقى كودميلا ودعونا نذكرها بذلك الاسم منذ الان وحتى نهاية القصه، كانو لا يتعدون عشره، قتلتهم كوزوين باشاره من يدها، وضع كل رجل يده على عنقه، غرس اظافره فى رقبته وقتل نفسه
ثم وجهت يدها لاردين، المستذئب الضخم، راح جسد اردين يتقلص حتى أصبح مجرد ذئب عادى
وقبل ان يتحرك ازبان قيدته الساحره كوزين، كانت كودميلا قد استطاعت حماية نفسها بتعويذة مضاده جعلت كوزوين تبتسم.
ضحكت كوزوين انت اذا الساحره الصغيره التى اخبرتنى الكتب اننى سأقتلها قبل أن أصبح ملكة افاتكيا
كانت كودميلا مغمضة العينين، تستدعى فى ذاكرتها كل الذى حفظته من طلاسم وتعويذات قديمه
ربما كودميلا شابه طيبه وبريئه وتبدو كطفله، لكن قواها وتوحدها مع الطبيعه منحتها التوازن والسكينه
تعلمت ان تصبر، ان لا تقوم بالخطوه الأولى، ان تقراء عدوها وتدرسه قبل مواجهته
وكودميلا لا تعرف مدى قوة كوزوين لذلك جعلت من نفسها مستسلمه
صرخت كوزوين منذ أعوام طويله احلم بوجبة طعام شهيه وليس لدى وقت للعب قالت ذلك وهى تطلق طلسم تثبيت
لكن الطلسم ارتد إليها بلا فائده، تصدت له كودميلا بطلسم متحرك
أدارت كوزوين يديها وادركت كودميلا انها ستطلق طلسم الشعله
ما كان منها الا ان استدعت طلسم الدرع الواقي، كانت الشعل الناريه تحيط بجسد كودميلا وكل من ينظر إليها يعتقد انها احترقت
لكن النار خبت وظهرت كودميلا متألقه كأنها نجم مشتعل
مستحيل صرخت كوزوين بغضب، كودميلا أطلقت طلسم التقيد، التفت قيود حول جسد الساحره كوزوين، كوزوين اغمضت عينيها وراحت القيود تتقطع
ابتعد الناس عن أرض المعركه، كانت كودميلا تحاول تحرير الأمير بازان لكن تعويذة ربطه كانت غائبه عنها
فتحت كوزين قبضتها جهة الجبل وضمتها، انطلقت صخره كبيره من الجبل أمامها، ضربتها كوزوين بيدها فتفتت لقطع صغيره مثل الخناجر اطلقتها على كودميلا
قفزت كودميلا، تلاشت الخناجر التى أصابت عدد من الرجال وقتلتهم على الفور
سحبت كودميلا سيفها، واطلقت عليه طلسم وانطلقت تجاه كوزوين التى راحت تجارب السيف بيدها
كانت كودميلا تحاول الوصول إليها بلا فائده
صرخت كوزوين انا ملكة افاتكيا ولن تقتلنى فتاه متشرده لا اصل لها
ضربت الأرض تحت قدميها فخرج ظل اسود قبيح كبير الحجم هجم على كودميلا، السيف كان يمر من خلاله
تراجعت كودميلا للخلف امام الكيان الغامض الذى اصابها أكثر من مره
ابتعدت للحد الكافى الذى سمح لها بإطلاق تعويذة الانشقاق
انشقت الأرض وابتلعت الكيان
وقبل ما كودميلا تبلع نفسها الكيان ظهر مره تانيه، قوة سوداء هائله ومدمره
كانت كودميلا بتفكر، كوزوين كيف صنعت الكيان ده؟
فتشت داخل عقلها، قرأت عنه فى احد الكتب القديمه للسحر
كيان لا يمكن هزيمته لكن يمكن تضلليه
صنعت كودميلا كيان مماثل لكن ابيض اللون اشتبك مع الكيان الأسود
حركتها وفرت ليها بعض الوقت، اذا كانت غير قادره على الانتصار فعليها ان تتلاشى الهزيمه
كودميلا تنتظر سقطة ساحرة كوزوين والتى بداء الغضب يتملكها
تحت امرة كوزوين فى الماضى كان يخدمها مجموعه من المرده وامراء الشياطين استدعتهم كوزوين
شياطين بأشكال بشعه، شياطين علويه تتمتع بقوه هائله
كانت تعرف كودميلا ان عليها ان تحرر بازان باى طريقه
حتى سمعت همس فى اذنها يطلب منها إطلاق طلسم معين
اطلقته كودميلا وتحرر بازان
كان بازان مرتعب لكن كودميلا منحته طلسم حمايه من سحر كوزوين وسمحت له بمحاربة المرده والشياطين
طلبت كودميلا من بازان ان يوفر لها الوقت للانسحاب
بازن استدعى بعض أفراد عشيرته من الجان الذين يكرهون الشياطين
ارتحت الأرض وتحولت لكتله من الغبار والدخان، انسحبت كودميلا مع اردين
كان عليها ان تجد من يساعدها على هزيمة كوزوين، الملك الصامت
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لا أعتقد مطلقآ انك تجد سعادتك حينما تلتقى الشخص المناسب، بل تجد سعادتك عندما تجد نفسك، تقدرها ولا تعرضها للأهانه، فمقامك فى الحياه حيث وضعت ذاتك.
كانت الحرب قائمه بين بازان ومردة الشياطين، حرب شرسه وكانت كوزين تدعم الشياطين بحيلها وسحرها
لكن كودميلا اختفت وكوزوين لم تعرف لها اى طريق
لذلك أطلقت سحرها الأسود ونشرت جواسيسها تحت الارض وفوقها لتعقب كودميلا، كانت تعرف ان صورتها اهتزت وانتصارها منقصوص حتى لو تمكنت من تسخير بازان وهذا ما كانت تحاول فعله.
كودميلا مع اردين تحركت نحو الشمال تحت سياج من التخفى، عبرت مستنقعات، ومرت خلال ادغال، حتى وصلت أرض خلاء، هذا ما قرأت عنه فى الكتب، كان عليها ان تقيم فى تلك المنطقه عشرة أيام، مطلقه تعويذة معينه تفتح لها بعد آخر.
اردين الذى لم يكن يفهم اى شيء كل همه كان انه برفقة كودميلا الجميله، نعم، هذا كان كافى جدا بالنسبه له
ضحكتها، حديثها، مزاحها، كل هذة الأمور التى أثرت قلبه من زمن بعيد.
أقام اردين خيمه، وقام بتأمين المنطقه، لأن اردين حذرته ان تلك المنطقه والتى تقع بين بعدين ممر بين عالمنا وعالم اخر
وان المخلوقات التى تمر من خلالها لا يمكن توقعها ولا توقع قوتها وشرها، رسمت اردين عشرة نجمات حول الخيمه متقاطعه طوليا، داخل كل نجمه تعويذة حمايه كسرها يحتاج وقت طويل
اردين وكودميلا كان آمنين داخل الخيمه ولا يمكن لاى مخلوق اذيتهم
فتحت اردين الكتاب القديم الذى يحوى معلومات عن الملك الصامت، الملك الذى حاول تسخير كل الجان تحت امرته وجعل الشياطين خدم عنده، الملك الطاغى الذى حارب كل ممالك الجان وذبح قادتها بسيفه المسحور الذى وجده فى المدينه الضائعه.
كان اردين يراقبها ويعمل على حمايتها، بعد مرور خمس ليالى قمريه لم يتعرضا للهجوم من قبل أى مخلوق شعر اردين بالأمان وانه فى نزهه
لذلك ترك كودميلا تعمل على كتابها وخرج لاصطياد الأرانب او ربما آيل او غزاله
بعد أن ترك اردين الخيمه وتوغل داخل الخلاء ضل طريقه
كانت كل الأماكن متشابهه ولم يعرف كيف يعود للخيمه
فما كان منه ألا ان جلس فى مكانه ينتظر شروق الشمس حتى يتمكن من العوده لكودميلا
قاوم اردين النعاس فتره طويله، لكنه وجد نفسه بعد مده غير قادر على المقاومه
نام اردين واسيتقط منتصف الليل على صوت نواح
فتح اردين عيونه وسمع الصوت، كانت هناك امرأه تبكى وتنوح
اردين رجل والرجال لا يتركون امرأه تبكى وسط الصحراء دون مساعده
لذلك مشى تجاه الصوت وسط الظلمه وكلما تبع اردين الصوت وجد نفسه يبتعد أكثر فأكثر
بعد مسيره طويله من المشى وجد اردين امرأه مقيده بالسلاسل، كانت متغطيه بملابس ممزقه لا يكاد يبين منها شيء
عندما سمعت خطوات تردين طلبت منه المساعده، اقترب منها اردين
كانت مجرد فتاه شابه لكنها كانت خائفه ومرتعبه، همست حل قيودى بسرعه قبل أن يعود
سألها اردين من هذا الذى سيعود؟
قالت الفتاه من فضلك بسرعه لا وقت الكلام، انا محبوسه هنا منذ أكثر من عام اتعرض للتعذيب والانتهاكات الجسديه
تحول اردين لمستذئب وقام بقطع السلاسل بقوته
عندما تحررت الفتاه من قيودها ضحت، ابتسمت بسخريه
تغير مظهرها وتحدثت بنبره غريبه قائله انت عبدى!
صرخ اردين انا لست عبد لأحد، هل هذا جزاء المعروف؟
اصمت
صرخت الفتاه وهى تصفع اردين بيدها التى وصلت اليه رغم بعدها
حاول اردين ان يدافع عن نفسه لكن الفتاه كان لديها قوه غريبه اجبرته على الاستسلام
ثم وجد نفسه مقيد وبيدها حبل تجره من خلاله، لقد حضرت فى الوقت المناسب يا بشرى
حملت الفتاه اردين مثل الريشه وحلقت به فى الهواء حتى صعدت جبل مرتفع داخله كهف، حبست اردين داخله
ثم
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اعتقد ان الانسان لازم كل فتره معينه يراجع نفسه ويستمع لضميره، اذا تخليت عن تلك الميزه، او شعرت انك لا تحتاجها، فأنت فى ورطه.
كانت كودميلا مستغرقه فى القراءه، حتى الآن لم تتمكن من معرفة الطريقه التى ستمكنها للولوج للعالم الاخر وملاقاة الملك الصامت عندما سمعت خطوات خارج الخيمه، خطوات كثيره تقترب ثم تبتعد، شعرت فانتونه بالخطر، اذا كان من خارج الخيمه لا يستطيع الدخول فهذا يعني انهم شياطين او جان، لأن جدار الحمايه يمنعهم من الدخول، ثم أدركت ان اردين اختفى مما زاد قلقها أكثر، خرجت كودميلا ووقفت على باب الخيمه ثم نظرت لكنها لم ترى شئء
ثم سمعت صوت مرعب، انت ميته
صوت بلا كيان، سألت كودميلا مين؟
لا تسألى يا بشريه، انت ميته، بسبب ما ارتكبه صاحبك
دق قلب كودميلا بقوه، صاحبى مين؟
البشرى اللعين الذى حرر الساحره
كودميلا، تقصد اردين؟
اردين او اى ان كان اسمعه، ذلك اللعين الذى حرر الساحره عقابه الموت وعقابك الموت
انت مين؟
الصوت الثائر، نحن عشيره كامله من الجان تحاصر الخيمه ولن تسمح لك بالخروج حتى الموت
كودميلا، يعنى اردين فى خطر؟
الصوت صديقك تحالف مع الساحره التى قتلت واستعبدت نصف شعبنا
كودميلا، مستحيل، انا اعرف اردين مش ممكن يساعد ساحره شريره
الصوت، لا نحتاج لكلام كثير انت ميته، اخرجى ونالى عقابك
كودميلا، تعرف انك لا تستطيع دخول الخيمه؟ لانك ستحترق
الصوت، سنحاصرك حتى تموتين عطشا وجوعا
كودميلا بثقه، انت لا تعرفنى؟
الصوت، بشريه ضعيفه جبانه
كودميلا بغضب، تأدب يا ملك الجان والا عاقبتك
انتى تعاقبينى؟ رد صوت غاضب
كودميلا، بثبات تحركت خارج الخيمه تناولت حفنه من الرمال وقذفتها فى الهواء لتظهر أشكال الجان المرعبه
اسمع قالت كودميلا، لازم تعرف انى مليش علاقه بالى حصل معاكم
الصوت، خرجتى للموت يا انسيه
كودميلا بحركه من يدها أطلقت طلسم قوى ثبت الجان واجبره على الانحناء أمامها
قلت لك لا تجبرنى على معاقبتك، لازم تعرف ان مفيش عداء بينى وبين عشيرتك
الصوت لكن صديقك حرر عدوتنا
كودميلا، الساحره اكيد سيطرت على اردين وقامت بأسره
انا هساعدكم تاخدو حقكم من الساحره بشرط
الصوت اطلبى يا انسيه
كودميلا تساعدونى اوصل للملك الصامت
الصوت، ضحك بصوت عال، الملك الصامت مجرد اسطوره وحتى لو كان موجود محدش يعرف مكانه
كودميلا، انتم عشيره الجان الازرق مشهورين بتقصى الأثر
ساعدونى اوصل لمكان الملك الصامت وانا ساقضى على الساحره
الصوت بعد صمت طويل، سنفعل ما نستطيع عليه لكن خلصينا من الساحره
حررت كودميلا ملك العشيره وطلبت منه أن يدلها على مكان الساحره
ملك الجان، الساحره موجوده فى جبل خانتكان لكن لا نستطيع الوصول إليها
كودميلا بثقه، انقلونى للجبل وسيبو الباقى عليه
فى لمح البصر وجدت كودميلا نفسها تحت جبل ضخم
الملك احنا مش هنقدر ندخل الجبل لانه محمى بتعويذه من الساحره
اذا تمكنتى من رفع التعويذه سنقتل الساحره ونفى بوعدنا
مشيت كودميلا فى طريق متعرج يصعد لقمة الجبل المظلم
وقبل ان تصل الكهف انهالت عليها الصخور التى كادت تقتلها
احتمت كودميلا من الصخور حتى اختفت ثم واصلت صعود الجبل
قبل أن تصل الكهف سمعت صراخ اردين كانت الساحره تعذبه
حصنت كودميلا نفسها حتى وصلت مدخل الكهف وهناك وجدت أمامها امرأه بمظهر بشع
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ستعلمك الحياه ان تتلقى الصفعه وانت صامت بينما كان مجرد ذكرها، امامك قبل أعوام قد يسبب لك ثوره لا نهايه لها، ربما لأنك تعلم انك تستحقها وربما لانك تعاقب نفسك على عدم اتخاذ الاجرأت الاحترازية لتجنبها.
(ذات مره رأيت رجل يبكى، فلم اتمالك نفسى من الضحك)
وذات مره رأيت امرأت تضحك بتهور فلم اتمالك نفسى من الغضب ) ومره أخرى ركلت حجر فى الطريق فشعرت بالحزن من أجله، الإنسان فى مجمله مجموعه من التناقضات، الوجه الذى يظهر به هو الذى تحب أن تراه.
كانت هناك امرأه تمضغ ماده سوداء داخل الكهف عندما وصلت كودميلا، حرب كودميلا مع الساحره كوزوين علمتها ان السحره لا أمان لهم
رفعت كودميلا يدها وهاجمت الساحره على غره، قبل أن يصل طلسمها للساحره ظهر شيطان علوى تصدى للضربه بجسده، الشيطان افتدى الساحره بروحه واحترق فى الحال
لم تبدى الساحره حزنها ولا ندمها لاحتراق الشيطان، المرأه مرأه حتى لو كانت ساحره، يمكنها ان تتخلى عن الحب بكل سهوله فى اى لحظه.
وقفت الساحره لتدافع عن نفسها بطلسم قوى جعل الكهف يهتز تحت أقدام كودميلا، لكن كودميلا ضربت مره اخرى بطلسم مباغت جعل الساحره تصرخ من الألم
لدى كودميلا مخزون ضخم من حيل السحر رغم صغر سنها فقد علمتها جنيه وليس هناك اعلم بالسحر من الجان
بعد أن قيدت كودميلا الساحره التى راح جسدها يضمحل وينزوى، راحت الساحره تبكى وتنوح وتصرخ انها ضعيفه، مغلوبه على أمرها وان على كودميلا مساعدتها وحل قيودها ومساعدتها على الهرب، كادت كودميلا ان تشفق عليها وتفك قيودها لولا أنها لمحت اردين مسلسل بالقيود وجسده كله ينز دم، اقتربت كودميلا من اردين الذى كان يحاول الكلام لكن الساحره كانت قيدت لسانه، استخدمت كودميلا سحرها لتحرير اردين الذى صرخ لا تنقذيها، انها ساحره خبيثه وماكره، اشفقت عليها قبل ذلك فاتخذتنى عبد
عندما هبطت كودميلا الجبل تجر الساحره خلفها، كان الجان فى انتظارها، عشيره كامله، غاضبه
سلمت كودميلا الساحره لملك العشيره وقالت لقد اوفيت بوعدى
هنا قال ملك العشيره وانا سافى بعهدى ثم لوح بيده فظهر شاب من الجان جميل المظهر
قال، الملك، فنهان سيقودك لمكان الملك الصامت ثم اختفت العشيره كلها
تقدم فنهان المسيره كان يطير احيانا واحيان أخرى يركض لو يمشى او يختفى فى العدم ويظهر فجأه
طوال المسيره كان اردين صامت، حاولت كودميلا أكثر من مره ان تواسيه وتخرجه من صمته
لكن !! من قال ان الكلمات تحل كل شيء؟
هناك أحزان قابعه تأتى سريعه وصادمه ولا تمنحنا فرصه للمقاومه
أحزان تأثرنا ولا تفلح اى طريقه فى اخراجنا منها
يحزن المرء بلا سبب فى بعض الأحيان ويقتله حزنه قبل أن يجد السبب
كان فنهان يصر ان مكان الملك الصامت قريب، رغم ذلك استمر السير ايام واسابيع وفى كل مره يؤكد فيها فنهان ان الملك قريب، يبتعد أكثر
حتى جاء اليوم الذى ايقظهم فيه فنهان بوجه محتقن حزين وقال لقد وجدت المدينه التى يقطن فيها الملك الصامت
ثم سكت عن الكلام!
قالت فانتونه ثم ماذا؟
قال فنهان، المدينه ميته ولا يظهر فيها اى شخص، اشعر بوجودهم لكن لا استطيع العثور عليهم
كان فنهان خائف جدا ولم تعرف فانتونه السبب
وصلو حدود المدينه، جدران مهدمه من سنين طويله تشعر انها قبر
على جدار البوابه المهدمه حفرت كلمات بلغه سرياليه
المدينه الميته، يمكنك أن تدخل بسلام، لكن الخروج ليس مقدر لك
هنا توقف فنهان وأعلن ان مسيرته انتهت، لكن اردين الصامت تقدم بخطوات لامبلايه وعبر الخط
ودعت فانتونه فنهان وتبعت اردين، كان المدينه من الداخل عامره ومرعبه
متاجر ودكاكين خاليه من البشر والجان، متاجر حيه تشعر انها وجدت بنيت اليوم، البضائع داخلها طازجه وليست تالفه
لكن داخللها حزن، داخلها الموت.
واصلت فانتونه واردين تفقد المدينه الميته لساعات طويله ورغم انها استخدمت سحرها لكن لم يظهر اى كائن
عندما حل الليل وكانت فانتونه واردين يتجولان فى الشورع سمعت كودميلا صوت قادم من على اريكه
لم ترى فانتونه صاحب الصوت لكنها حددت مكانه
قال الصوت عن ماذا تبحثين يا فتاه؟
كودميلا بقلق، عن الملك الصامت
الصوت، الملك يقيم هنا، لكن لماذا ترغبين بالوصول اليه؟
كودميلا لاعقد صفقه
الصوت، لا يمكن لأى شئ ان يدفع قدرك عنك
اذا خرج الملك من هنا فلا توجد قوه قادره على إيقافه
واصل الصوت الحكيم كلماته، الملك لا يخضع للسحر او الطلاسم، لقد حاول مئات السحره اخضاعه منذ ايام بابل الكل حاول والكل فشل
الملك لا يخضع للسحر او التسخير، اذا قمتى باخراجه سيكون لعنتك يا فتاه
اختارى خطوات بحذر وقررى مصيرك
اين الملك؟
قال الصوت، الملك هنا فى اخر المدينه مسيرة ليله وتجدين منزله
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مترفعش سقف طموحاتك اكتر من الازم فى العلاقات عشان تقدر تستحمل السقطه المتوقعه، انه لا من الهراء ان تلقى بنفسك من فوق بنايه عاليه ثم تشتكى الألم والتكسير.
سارا، اردين وكودميلا فى الطريق الخالى من البشر، لكن كانو حاسين بحركه حواليهم، ليست عيون تراقبهم، لكن حركة معيشه،
كانت سكان المدينه مختفين لكن أحياء، خلال الليل كانت تتناهى لمسامعهم بعض الأصوات، تلك الأصوات التى قلت كلما اقتربو من مسكن الملك الصامت حتى اختفت تمامآ
ثم وصلو منطقه موحشه تشعرك انك فى أرض مدمره نهايتها بنايه محطمه ومظلمه
كان مظهر البنايه مرعب، كودميلا قالت مش هندخل دلوقتى، هنستنى للصبح
قرار لم يعترض عليه اردين، الأصوات التى كانت قادمه من داخل البيت مرعبه جدا جدا
اشرقت الشمس، استيقظ اردين وايقظ كودميلا، اعتقد ان الوقت قد حان لمقابلة المدعو الملك الصامت
كودميلا، هو انا مش خايف يا اردين؟
اردين لا مش خايف، ازاى أشعر بالخوف وانتى معايا؟
كانت كودميلا تشعر بالأمان لوجود اردين جوراها، فهناك بعض الأشخاص وانت معهم لا تشعر بالخوف ابدا
دلفو داخل البنايه وما ان عبرو الباب حتى ارتفعت الاسوار خلفهم وسد طريق الخروج
وسمع صوت ضخم، من تجراء ودخل قلعتى؟
اردين بسخريه، انا لا أرى اى قلعه هنا، لا أرى سوى بنايه مهدمه
كلمه تلقى اردين على اثرها ضربه الصقته بالجدار واحاطت يد بعنقه
لكن كودميلا أخرجت سيفها وحررت اردين من القبضه القاتله
ثم بسرعه أطلقت طلسم الحقيقه الذى يكشف الكيانات المختفيه
ظهر امامها الملك الصامت، كان ضخم جدا مفتول العضلات، لحيته تكاد تلمس الأرض
انت ساحره صرخ الملك الصامت؟ انا قاتل الساحرات
كودميلا بغضب، حاول!
ضم الملك قبضته الساحقه وضرب بها كودميلا لكنها ارتطمت فى درع من الحديد أصدر صوت صاخب
واصل الملك ضرب كودميلا دون تعب وفى كل مره ضربته لا تصل إليها
صرخ الملك الذى طار فى الهواء، لا أحد يقف امام الملك الصامت!
رفع صخره ضخمه والقاها على كودميلا، تفتت الصخره قبل أن تصل إليها
وقف الملك فى مكانه بثبات، جمع كتل الهواء وأحدث إعصار من الريح
كل شىء داخل المبنى اهتز، دار اردين مع العاصفه مثل ريشه
بينما ثبتت كودميلا دون حراك
ثم اغمضت عنينها وسارت تجاه الملك مخترقه العاصفه
كانت ملابسها تتمزق وشعرها منتصب مثل السيف
سارت حتى وصلت الملك الصامت ثم صفعته على وجهه
مستحيل صرخ الملك وهو يدور حول نفسه، لا يمكن أن يحدث ذلك
كودميلا بثقه ان لم ترى شيء بعد، كانت كودميلا مغمضة العينين عندما توحدت مع قوى الطبيعه وسمحت لها باختراقها والولوج اليها، ثم لكمت الملك الصامت بكل قوه
ضربه ادمت وجهه
صرخ الملك بغضب من انت؟
انت لستى ساحره، لا يوجد ساحر على وجه الأرض يمكنه هزيمتى
هدأت الريح اخيرا وثبت اردين فى مكانه، كودميلا لم نأتى هنا لقتالك أيها الملك الصامت
لكن إذا لم تقبل عرضى ستطرنى لتسخيرك
الملك بسخريه، مستحيل انت مجرد بشريه وانا غير قابل للكسر
الجان يتميزون بالقوه الخارقه، مارس الملك الصامت حركاته لكنه كان يجهل سبب قدرة كودميلا على صده
الملك الذى قتل بسيفه الاف الجان وازل ملووك جان الممالك السبعه عاجز عن قتل فتاه صغيره وتابع لها
لا يعرف الملوك متى يتنحون او ينحون يمنحهم الكرسى جرعه زائده من البشاعه التى تجعلهم لا يرون غيرهم
من انت يا انسيه؟ صرخ الملك الصامت
اانا كودميلا، حان الوقت لتستمع لشروطى
شروطك سخر الملك الصامت، انا الذى يضع الشروط
لكن داخله كان يعلم أن هذه البشريه بداخلها شيء مختلف
شيء يمنعه عن التحكم بها
رفعت كودميلا صوتها، سأحررك من المدينه التى حبست بها وستساعدنى على قتل كوزوين
الملك بغضب، أعرف تلك اللعينه لقد حاولت تسخيرى من قبل مثلك
انا لست مثلها، يجب أن تعلم اننى قادره على تسخيرك وربطك بمقعدى لكنى جأت اطلب المساعده من ملك وليس تابع او خادم
حسنآ قال الملك الصامت وقد توقف عن الحركه، كيف سنخرج من المدينه الملعونه لقد سئمت الفراغ والوحشه
كودميلا بثقه، ضع يدك بيدى، قوتى مع قوتك ستكسر التعويذة
تقدم الملك الصامت من كودميلا ووضع يده فى يدها
اندمجت قوتين مهولتين مع بعضهما
قوه شريره وأخرى طيبه، راحت المبانى المتهدمه ترجع لسابق عهدها، نبتت الأشجار اليابسه، سالت المياه من الينابيع وجرى النهر، اخضرت الحدائق وظهر البشر
فى طريق خروجهم سمعت كودميلا من يهمس فى اذنها
لا تثقى بالملك، الملك خائن، كل الملوك خونه
قبل خروجهم من أرض الجان قامت معركه صغيره بين الملك الصامت وكودميلا مع حراس كهف البنتيز إلى يحوى داخله سيف الملك
حاولت كودميلا ان تعرف مصدر الصوت لكنها فشلت، وخلال الرحله التى امتدت سبعة ليالى حتى وصولهم أرض البشر كانت كودميلا تفكر فى نفسها كيف تسيطر على للملك اذا انقلب عليها، فالملوك لا يعرفون سوى مصلحتهم،
كانت كوزوين الساحره قد استولت على أرض افاتيكان وولت نفسها حاكمه عليها
وجمعت جيش من السحره يعملون تحت رايتها السحره الذين سخرو جيش من الجان والشياطين، جيش ضخم مرعب يتعدى عدده مئة الف مقاتل
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان هناك 100 الف مقاتل يعملون فى خدمة الساحره كوزوين وكان يمكنك بسهوله رؤية مخلوقات سمعت عنها فى الأساطير، كانت هناك طيور الرخ العملاقه تحلق فوق جيش الشياطين، أيضآ، غيلان وعملاقه وقناطير، الغريب ان هناك كانت فرقه كامله من المستذئبين داخل الجيش
رؤية الجيش كانت كفيله ان تسقط قلب كودميلا فى ركبها
نظر الملك للجيش وصمت طويلا، كان يفكر بعمق ولا احد يعرف ما يفكر به، وكان يبتسم بين الفينه والأخرى
قالت كودميلا كيف سنحارب كل هذا العدد؟
قال الملك بسخريه تقصدين كيف ستحاربيهم، انها ليست حربى
كودميلا بغضب وعدتنى بحرب كوزوين؟
الملك وعدتك بقتل كوزين وهذا ما سأفعله ثم اختفى فى غمضة عين
بعدها رأت كودميلا واردين غبار على مقدمة كهف كوزوين، كان حراسها يحاربون الملك الصامت الذى وصل لعرش كوزوين، ثم رأت جثث تتساقط كأنها حبات المطر وتسقط على الأرض
ثم صرخه مروعه على اثرها سقطت ساحرة كوزوين من فوق الجبل ميته
لكن الجيش لم يتزحزح ولم يكن واضح انهم متفاجأين بقتل كوزيون، الجيش كان يستعد للحرب، دقت طبول الحرب
وكانت كودميلا تفكر، اذا كانت كوزوين ميته لماذا يحارب الجيش الذى سخرته؟
بموتها تختفى قوتها وسحرها من يحركهم الأن؟
لكن اندهاشها سرعان ما اختفى عندما رأت الأخت لامبرونا الصغرى تحلق فوق الجيش ممتطيه رخ عملاق
إلى جوارها الساحره التى سملتها كودميلا لعشيرة الجان
احاط الجيش الغاضب بكودميلا التى حاولت أن تدافع عن نفسها، لكن العدد كان ضخم وسرعان ماضاقت الدائره على كودميلا
كانت كودميلا بتضرب بايدها وسحرها واردين يكافح للبقاء حى، ثم فى اخر لحظه ظهر الأمير بازان مع كتيبه من الجان ووقف فى ظهر كودميلا، كانت فرقه وحيده وهلاكها مجرد وقت
دافعت الفرقه ببساله ضد الجيش الضخم حتى امتلأت الساحه بالجثث، كانت لامبرونا الصغرى تعطى التعليمات وتطالب برأس كودميلا
كان النهار انتصف عندما قتل كل اتباع بازان، تقدم مارد ضخم من كودميلا تتبعه فرقه من المرده الأقوياء، انحصرت كودميلا وسرعان ما وصلت الضربات إليها، قاتل بازان ببساله حتى قتل مع اتباعه، ثم قاتل اردين حتى امتلاء جسده بالجروح وسقط على الأرض، لم تستطع كودميلا انقاذه، قتل اردين
أصبحت كودميلا وحيده، مستعده للاستسلام عندما سمعت كودميلا صوت قريب منها، صوت تعرفه كودميلا جيدا
سأنقذك وتصبحين ملكى، كان صوت الملك الصامت
لماذا تفعل ذلك، قمت بتحريرك ومساعدتك؟
قال الملك لانك البشريه الوحيده التى استطاعت الوقوف أمامى ومحاربتى
نظرت كودميلا لجسد اردين الممزق الميت، جسد بازان الذى مات دفاعآ عنها، لقد ذاقت كودميلا العبوديه من قبل وتعلم ما ينتظرها، مهما كانت قوتها، فى قانون الجان العهد عهد والموت لمن خان العهد
تعلم انها فقدت احبتها وان الحياه دونهم ليس لها معنى، كانت ترغب بالبكاء، ان تطلب منهم ان يمنحوها الوقت الكافى للحزن على أصدقائها، الحزن يحتاج وقت اما الفرح فيأتى فجأه
اغمضت كودميلا عينيها، كل الأشياء الجميله التى رأتها كانت رفقة اردين
اين اردين الان؟ ميت
ميت بسببها، بسبب طموحها، وحلمها، لا لن أفعل صرخت كودميلا، ابتعد عنى، سأموت مع رفاقى، الموت فى سبيل الحقيقه يحقق المجد
جلست كودميلا على الأرض، اغمضت عينيها اللوزتين، بدأت الأصوات تختفى، صخب المعركه، صليل السيوف، صوت الريح ورفرفة طيور الرخ، لقد توحدت مع كل قوى الطبيعه التى بدأت تتجمع من كل مكان وتندمج فى جسدها، ذرات من الاطياف والنور التفت حولها شكلت هاله مضيئه
هجم الجنود والشياطين والجان وكل من كان قريب منها
لكن ضرباتهم لم تصل إلى كودميلا، نعم كانت مثل دائره صغيره لا يمكن الوصول إليها، سيىوف وحراب وصخور كانت تتحطم على جسدها، حتى الحزن نفسه سكن داخلها، وسط اندفاع الأجساد وتلاحمها نهضت كودميلا، ودفعت بيدها القوه التى انهالت عليها، قوه عاصفه انطلقت أمامها نسفت كل ما فى طريقها، ربع الجيش انمحى، سوى بالأرض
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 الاخيره
انسحق ربع الجيش امام ضربة كودميلا، شياطين، جان، غيلان، مرده وحيوانات متوحشه سويت بالأرض وانحرقت
الجيش الضخم اهتز، ركبه الرعب، البعض حاول الهرب، كودميلا مغمضة العينين أطلقت دفقه أخرى من الطاقه الماحقه كل ما كان أمامها انمحى، جيش عملاق فى مجرد لحظات فقد نصف عدده
الباقى لم يكن يسعى للحرب بل الهرب من تلك المذبحه البشعه، لكن كودميلا سحقت الجزء الثالث ثم الرابع ولم يتمكن من الفرار سوى بعض الشياطين والجان يحملون الرعب داخل قلوبهم، الأخت لامبرونا الصغرى فوق طائر الرخ تدفعه للهرب، فوق محرقه من الجثث، لكن كودميلا لم تتوقف، أطلقت دفعات دفعات من الطاقه، لم يكن هناك شئ لتقتله مجرد أرض بور مشتعله، كان كودميلا فى عالم آخر ولم تتوقف الا بعد أن انهد حيلها عندما فتحت عينيها كانت هناك حفره ضخمه شاسعه تشبه المنخفض تشكلت بفعل ضرباتها.
سقطت كودميلا باكيه على الأرض، لم يكن يعنيها الفوز او النجاه، بل فقد احبائها، اردين وبازان
كان بداخلها غضب لا حد له
سارت حتى وصلت أسوار قلعة سلفادور، كان تحذيرها بسيط وواضح اذا لم يخرج كل من فى القلعه خاضع زليل ستنسف القلعه بكل من داخلها
سار الخبر بين أسوار القلعه، الساحره ستقتل كل الناس، سلفادور بين حراسه لا يعرف ما عليه فعله
كودميلا ستقتله على اى حال، بسرعه تخلى سلفادور عن تاجه وعرشه، بدل ملابسه ليصبح واحد من العامه وخرج بين صفوف الفقراء هارب من القلعه
فى الايام الاحقه اخضعت كودميلا كل أرض افاتيكان لحكمها وشكلت جيش من المستذئبين للهجوم على العاصمه الشماليه وتحرير الأسرى، سارت كودميلا خلفها جيش جرار نحو العاصمه بعد أن بعثت رسول لتحذير قادتها، اما الموت واما تحرير العبيد.
تملك العاصمه جيش قوى ومجهز للحرب، لكن الاخبار التى وصلتهم عن كودميلا كانت مقلقه
كودميلا لم تهزم فى اى حرب، بل لم يواجهها اى جيش حتى الآن، الكل استسلم لها، فهل يقاتلون ويجربون حظهم؟
لا يستغنى الاغنياء عن مكاسبهم ببساطه، فى النهايه من يملك النقود لا يموت بل من يخدمه ومن يخدمه ما هوى سوى تابع لا قيمه له
اخرج زعماء المدينه الرعاع والفقراء إجباريا لمحاربة كودميلا
خسارتهم لا تعنى اى شىء
عندما خرج الجيش لمواجهة كودميلا، حذرتهم، كان تعرف انهم مرغمين على قتالها بعد أن احتجز القاده زوجاتهم واولادهم داخل أسوار العاصمه، وسيلة ضغط لتنفيذ الأوامر والطاعه المطلقه
اشفقت كودميلا ان تقتل كل هذا العدد من الناس الذين سعت لتحريرهم اصلا، لذلك طلبت منهم ان يقبضو عليها ويجروها داخل أسوار العاصمه وتسليمها لزعماء المدينه
قيدت كودميلا وجرت لداخل العاصمه سجينه زليله تتعرض للضرب المبرح
تجمع زعماء المدينه وقادتها اليوم سيقتلون كودميلا، اليوم يوم مشهود سيوجه رساله لكل بلاد العالم ان عاصمة المستذئبين غير قابله للهزيمه
صدر القرار باعدام كودميلا فى ساحة المدينه، بوجود القاده وعامة الشعب، اليوم يرون حلمهم يتحطم، اليوم يقتلون املهم
كانت كودميلا صبوره، انتظرت حتى تجمع الناس وحان وقت اعدامها شنقا، كل ذلك ولم تحرك ساكن
عندما حان وقت اعدامها، تخلصت كودميلا من قيودها، حددت أهدافها بدقه، وقتلت كل قادة المدينه وزعمائها
ثم أمرت الحراس ان ينحنو أمامها فما كان من الجيش سوى الطاعه
ظلت كودميلا ايام فى العاصمه، تحرر العبيد وتعيد انشاء مجلس الحكم بقوانين جديده بعيده عن الظلم والعبوديه
بعد أن استقر كل شىء فى العاصمه، اختفت كودميلا فجأه ولم يعرف عنها اى خبر.
عادت كودميلا مختفيه لأرض الغابه وعاشت هناك متخليه عن اسمها ولقبها، مجرد فتاه عاديه تسكن أحدا الكهوف وتقضى معظم يومها فى الغابه جالسه فى صمت متوحده مع قوى الطبيعه، وفى الليل ساكنه فى كهفها، منبطحه على الأرض تنظر إلى القمر، تقضى حوائجها بنفسها، تعمل مثل اى انسان وابدا لم تحاول استخدام قوتها او سحرها، فسعيها خلف القوه كلفها حياة أصدقائها.
مضت سنوات طويله، تعدى عمر كودميلا الثانيه والثلاثين، تعيش حياتها فى تقشف وعلاقتها معدومه مع مجتمع الغابه، لم يحاول اى شخص التقرب منها وكودميلا كانت مكتفيه بذاتها، ربما تكون هذه نهاية الحكايه المنطقيه والمرضيه
ان يعيش انسان متوحد مع حزنه يبكى احبائه الراحلين
ذلك الحزن الذى لن يعيد احد، فمن مات قد مات
لكن فى الحقيقه الذى حدث غير ذلك وانا لا أرغب فى خوض جدالات جانبيه ومناقشات لا أرغب بها او ان تكون القصه اعجبتك او لا وان هذه النهايه عادله
فى عمر الخامسه والثلاثين كانت كودميلا مضجعه امام كهفها
تنظر تجاه النجوم التى تشبة القناديل
لقد سمعت خطوات تقترب منها لكنها لم تكن مهتمه سواء كان وحش او حيوان او حتى انسان فأن حياتها لا قيمه لها
انها تنتظر الموت منذ أعوام طويله
التفتت كودميلا ترى من الذى اقترب من كهفها فتلقت ضربه قويه على مؤخرة رأسها
ضربه جعلت الدماء تسيل من رأسها، فتحت كودميلا عيونها بصعوبه كان هناك عشرة أشخاص يرتدون معاطف سوداء وشارات حمراء يتوسطهم الملك الصامت ، فى يد كل واحد منهم سيف يشع لهب وعلى رؤسهم خوذ واقنعه وفى يد كل واحد منهم كتاب
نهضت كودميلا بصعوبه، ماذا تريد سألت الملك الصامت الذى كان ينظر إليها بترقب
اريد حياتك
كودميلا وهل حياتى مهمه لذلك الحد الذى يجعلك تحضر معك كل ملوك الجان العشره وكتب شارمخان؟
الملك الصامت، نعم، مهمه، طالما انت حيه فلن ننعم بحياه، لا انا ولا اى واحد من ملوك الجان، انت الوحيده التى يمكنها تسخير ملك جان والقضاء عليه بسهوله
كودميلا، __ لقد تخليت عن السحر منذ أعوام طويله، انا مجرد انسانه عاديه ولن أشكل لك اى خطر اعدك بذلك
سأعيش حياتى هنا ولن اخرج من الغابه
الملك الصامت، مادمتى حيه لا يمكننا أن نطمأن، بداء ملوك الجان فى ترتيل طلاسم شارمخان، الطلاسم التى تنزع قوى السحر من صاحبها
ثم اقترب الملك الصامت من كودميلا بعد أن نزع منها كل قوى السحر التى كانت تملكها، طوحها على الأرض
امسك رأسها بيده رفع سيفه
انتهت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-