رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير بقلم مريم احمد

رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير بقلم مريم احمد


رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة مريم احمد رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير
رواية هو مصدر نجاتي بقلم مريم احمد

رواية هو مصدر نجاتي من الفصل الاول للاخير

بقى انت فرحانلي بطولك وشويه العضلات النفخ دي يا ابو جلابيه وعمه طب خد حدفته مرام من بلكونه شقتهم بالبيض في وجوه مباشرتاً.
نظر لها بغضب هادر ووجهه المتسخ بالبيض وعيونه تنط منها الشرار اخفضت رأسها سريعا الى الاسفل وهي تقول احيه شافني.
 جاءت لها ولدتها:-
 بتعملي ايه يا منيله على عينك مستخبيه ليه .
جاءت لتنظر من سور البلكونه رأت بائع السردين ملطخ بالبيض وكله غضب ويتوعد لها لولا هذا صديقه يهدئ فيه.
والدتها يخرب بيتك يا مقصوفه الرقبه بقى تجيبي البيض من تحت الفراخ تحدفيه في وش الناس .
مرام وهي تجري الى الداخل وامها ممسكه بأبو ورده وتجري وراءها.
 مرام :-الله يا ميار هو اللي بيستفزني، كل شويه يقولي  بس يابت بس يا  شاطره يا عسوله محسسني ان انا في كي جي 2 ،دا غير الازعاج والصداع اللى هو  عاملُه.
 امسكتها ولدتها اخيراً من شعرها الطويل الذي تعمله على شكل ضفاريتين مثل الاطفال ما تولعي انتي وهو في ستين داهيه انا بتكلم على البيض يا بنت الكلب كنا هنعمل به كيكه.
صرخت مرام اه شعر  يا ميار سيبيني.
ميار:- مش كفايه يا معفنه بتعملي اللي اسمه ماسك ده على شعرك بالبيض.
مرام :-يا ماما ده مفيد جداً في بروتين للشعر طبيعي.
ميار:- جاتك القرف يقرفك غوري يا بنت الجزمه من وشي ابو شكلك.
في الاسفل.
خالد:- اهدى بقى يا قاسم عيله وغلطت خلينا في اللي احنا فيه.
 لا يعرف قاسم يتمالك نفسه من قمه غضبه من تلك الفتاه التي من يوم ما جاء ليبيع السردين في شارعهم وهي مشاغبه وتفقده عقله.
خالد:- خلاص بقى يا قاسم هديت حيلي يا اخي يعني هتروح تضرب عيله وتسيب الهم اللي ورانا كلها يومين وهنقدر نجيبهم.
 زفر بضيق وهو يتوعد لها.
 في حين كان خالد يكتم ضحكته بالعافيه:-
تعال بس اغسل وشك الاول .
لكمه قاسم في وجهه بقوه غور يا خالد من وشي الساعة دى انا دماغي ضاربها الدم لوحدها .
خالد ممسك بواجهه بألم الله يخرب بيت ايدك مرزبه يا قاسم جاي تتشطر عليا انا وحته عيله علمت عليك .
برزت عروقه بغضب وعينيه حمراء :-
لولا ان انا بس مركز مع الناس دي عشان نخلص من المهمه دي انا كنت قتلتها وخلصت منها هي وامها.
-------------
دنيا :-يخرب بيت عقلك يا مرام تاني بتاع السردين تاني.
 مرام وهي في حاله هستريه من الضحك بس المره دي لو شفتيه والبيضه بتلبس في وشه مش قادره من كتر الضحك والله انا بكتشف مواهبي طلعت بعرف انشل ههه .
دنيا :-اه يا حلوه اضحكي دلوقتي واتبسطي علشان لما يمسكك هيطلعه على دماغك .
مرام بكبرياء:- هيطلعوا على دماغ مين يا ماما انتي ناسيه ان انا بتعلم دفاع على  النفس بقى لي اسبوع ولا ايه.
دنيل :-بنفاذ صبر من صديقاتها ام نص عقل هذه .
اسبوعين مين دا انتي لو فضلتي عمرك كله تتدربي ولا هتعرفي تعملي معاه 
حاجه ده لو نفخ فيكي هيطيرك ضلفه الباب المتحركه دي..
دخلت والدتها ميار اليهم قاعدين حاطين بوزكم في بوز بعض  بتحكوا في ايه يا خايبه منك لها وسايبين نتيجه الثانوي ما بتسالوش عليها عايزه اطمن يا عالم يا بارده...
مرام:-يا مامااا لسه ما ظهرتش وبعدين نروح فين هي هتظهر على النت هجيبها وانا هنا.
دنيا:- ايوه يا طنط ما تقلقيش نفسك كده.
 مرام :-وهي تربع رجليها على الكنبه بغرور وبعدين يا ست الكل انتي مستهونه ببنتك ولا ايه ؟ان شاء الله طب على طول مرام وهي تتنهد حالمه طب تجميل او جلديه اي حاجه فيها عناية بالجمال ههه.
ميار:- والله يا روح امك وهتعالجي اللي هيجيلك  بايه بوصفات البيض بتاعتك يا جايفه يا معفنه.
 دنيا وهي تنظر الى مرام بشمئزاز بتعملي وصفات بيض يع والزفاره؟
مرام:- بس يا بت انتي اش فاهمك.
ميار:- هو طب اسنان زي ما ابوك الله يرحمه كان عايز يا مرام غير كده هجيبك من شعرك يا زفته.
مرام بتذمر:-عارفه يا ماما لو ما دخلتش كده هروح اشتغل ميك اب ارتست ها.
حدفتها ميار بابو ورده في وجهه قومي يا بنت الجزمه المواعين على الحوض بتناديكي قال ميكاب ارتست قال.
 دنيا  بهروب :-طب استاذن انا بقى يا جماعه.
 ميار وهي تضع القدم فوق الاخرى على فين يا بنت نهى ادخلي يا اختي مع صاحبتك واحده تدعك والتانيه  تشطف والبوتاجاز يكون بيلمع وارضيات المطبخ تبقى فله شمعه منوره.
 ذهبوا البنات بقله حيله الى المطبخ ويبرطمون في سرهم.
 امك دي مفتريه اوي يا مرام .
مرام :-الله يسامحه ويرحمه بابا بقى هو اللي ساب كل الستات اللي في الدنيا وماسك في دي.
في اليوم التاني الساعه العاشره ونص صباحا صوت الميكروفون سردين يلا السردين اخذت تتقلب يميناً وشمالاً بانزعاج وهي تضع المخده فوق راسها لتمنع الصوت ولكن دون فائده قامت بغضب من نومها وحياه امك يا ابن الزفره ليتعلم عليك النهارده كمان.
قامت اتجهت الى المطبخ وفتحت الثلاجه وجدت بيضتان امسكتهم فجاء لها صوت اخيها مروان الذي يبلغ من العمر ثمان سنوات اتفزعت مرام فوقع البيض على قدميها اعااا،.
 مرام وهي تنظر الى مروان بغيظ عاجبك كده خضتني قلت دا ماما.
مرام وهي تنظر الى البيض المسكوب على قدميها خلاص بقى ما لكوش نصيب انكم تبقوا على وشه النهاردة هلمكم واحطكم على شعري.
 كان اخاه الصغير ينظر اليها بشمئزاز ..
مرام:- بتبصلي كده ليه ياض وبعدين الوليه امك فين.
اخوها و هو ما زال ينظر اليها بشمئزاز قال:- نزلت تشتري سردين علشان الغداء مرام وهي تشد في شعرها الوليه دي عايزه تموتني ناقصه عمر انا ما بحبش السردين يا ناس.
 دخلت والدتها وفي يدها كيس السردين عنك ما طفحتي يا ام اون.
مرام بتذمر:-يا ماما حرام عليكي احنا مش لسه واكلين اول امبارح سردين وامبارح عدس.
ميار:- طيب ما انا اهو ست كريمه وعملتلك تنوع امبارح.
مرام وقد طفح بيها الكيل:- يا ماما اطلعي هاتي فرخه من اللي انتي مربياهم على السطح دول ومخللاهم كأنك بتغيظينا بيهم .
ميار:- اخرسي.. ميار وهي ترفع سببتها في وجه مرام اياك تجيبي سيرتهم تاني يا حيوانه ثم نظرت الى قدم مرام.
 فخافت مرام جاءت لتاجري تزحلقت في زلال البيض  امسكتها امها بالشبشب اشبعتها ضرب  والاخرى تصرخ  اه حرام عليكي يا ماما ده انتي لو مرات ابويا مش هتعملي فيا كده.. لا لا لا ما تضربيش على التوتا بتوجع يا ميار.
________________
 الساعه 2 ظهرا.
مرام:-الو ما تخلصي يلا يا دنيا علشان كابتن ديما هتهزقنا على التاخير ده.
دنيا:- ما انتي على طول بتتهزئي ايه الجديد يعني.
مرام:- لا ما انا خلاص قررت اوضع لنفسي كرامه.
دنيا"- اوضع!!! ماشي يا مرام انا هطلع من شقتي استناك اهو واخلصي انتي يلا .
مرام:- اشطا يلا.
خرجت مرام من غرفتها وهى  تنادي على والدتها يا مياااار يا مياااار وهى تكتم  انفاسها من رائحه السردين الذي تقليه والدته.
 بتزعقي على ايه يا متخلفه انتي هو انتي فاكره نفسك في الشارع ولا ايه ؟عايزه ايه اخره صبري؟ 
 مرام وهي تقترب منها وتقرصها من خدها بمداعبه ميار يا قمر يا عسل انتى بنتك حبيبتك عايزه منك 100 جنيه ميار بصوت جامد هتعملي بيهم ايه احتضنتها مرام وقبلتها من خدها وامسكت يديها بهدوء لكي تضمن انها لن تنضرب هتغدى انا ودنيا بره بعد التدريب يا نبع الحنان يا....
ميار:- بس بس خلاص روحي خدي من البوك اللي على الترابيزه عندك.
مرام:-والله احلى ميار في الدنيا وقبلتها من خدها.
ميار:- 100 واحده بس يا مرام انتي فاهمه.
مرام وهي تذهب حاضر يا مامتي فتحت البوك واخذت 200 جنيه وهي تبتسم بخبث مع السلامه يا ميار فتحت الباب شقتها  وجدت صديقتها دنيا هي الاخرى تدلف من شقتها انهم اصدقاء وجيران في نفس العماره وشقتهم قصاد بعض 
 دنيا بمعاكسة:- ايه عود البطل ده اللي هيمشي معايا كده في الشارع.
كانت مرام جميله جداً ساحره صغيره كانت ترتدي ملابس سوداء رياضيه مجسمه بأكمام طويله تظهر عودها الجميل وكوتش ابيض وتحمل شنطة مستلزماتها على ظهرها وشعرها الحرير الطويل الذي يصل الى بعد ظهرها بكثير كانت رفعاه على شكل ذيل حصان بلونه العسلي المايل الى الذهبي.
مرام:-والله انتي اللي قمر يا دنيا يلا يا صاحبي الحلو اللي رافع معنوياتي.
دنيا:-يلا يا حبيبتي.
 وهم نازلين اوقافتها دنيا الراجل بتاع السردين اللي رشقتي البيض في وشه لو شافك هيعلقك.
 مرام وهي ترفع صوتها هيعلق مين يا ماما هي سايبه ولا ايه لو جه جنبي انا عارفه كم حركه هيعرفوه قيمته هو وعضلاته النفخ دي.
بقلم /مرام محمد 
دنيا:- مرام الله يخليكي احنا مش عايزين فضايح في الحاره احنا هنمشي على طول من غير ما نلفت انتباهه.
 قالت مرام بكل فخر يلا يا دنيا يلا يا حبيبتي انتي شكلك لسه ما تعرفيش صاحبتك لحد دلوقتي معاكي الوحش مرام محمد بعون الله.
 خرج الفتيات من باب العماره وهم يتحدثون فجأه احست مرام بيد قويه طوقت على يديها وجذبتها ناحيه سياره موجوده في الشارع حاصرها هذا الشاب بينه وبين السياره وهو ممسك بيديها اعلى راسها وينظر اليها بغضب كالجحيم وعيونه الحاده و حجبيه السوداء السميكة المعقوده .
كل تفكير مرام في هذه اللحظه هو هذا الوضع المخجل وقربه منها بهذا الشكل.
 قاسم بصوته الرجولي الحد:- لعبتي في عداد عمرك يا شاطره.
ارتعبت الفتاه المسكينه (قال وحش قال )وكل ما كان بيديها هي ان تصرخ ولكنه كان الاسرع عندما كمكم فمها بيده كانت تحاول التخلص وهي تتحرك بوجهها بمعنى الرفض.
اخذت دنيا تصيح فيه سيبها لو سمحت ما ينفعش كده.
 ولكنه كان لا يرى ولا يسمع اي شيء فقد كان تائه في عينيها المذعوره الواسعه بلونها الاخضر المائل الى اللون الزيتوني ورموشها الكثيفه وجفنها الذي يكسوها لون احمر من شده بياض بشرتها ازاح يده عن فمها بهدوء وهو ما زال تائه ويتاملها جيدا بانفها الصغير واحمرار خدودها الطبيعي وشفتها المنتفختين بشكل مغري افقته من شروده بصرخها المزعج العالي.
بقلم /مرام محمد
 جاء في هذا الوقت صديقه خالد جذبه بعيداً عنها وقال، ايه اللي انت بتعمله ده يا قاسم؟ثم اخرج  خالد هاتفه وفتحه على مقطع فيديو خد شوف اللي بيحصل هناك .
اندماج قاسم فى الفيديو .
بخالد"-وجه نظره الى هذه التي كانت تستجمع انفسها بصعوبه ودموعها المغرقه وجهها ،احنا اسفين يا انسه على اللي حصل ويا ريت برده تخليكي في حالك احنا مش فاضيين لشغل العيال ده قال بتهديد المره الجايه انا اللي مش هرحمك، مفهوم؟.
كادت مرام ان ترد عليه بغضب ولكن جذبتها دنيا من يديها وهي تمشي ماشي يا استاذ واحنا كمان اسفين واشارت دنيا الى توك توك في هذه الحاره اوقفته يلا يا مرام يلا،
 كان قاسم وخالد يعطينهم ظهرهم وهم مندمجون في هذا الفيديو ويتحدثون بجديه، فهذه العنيده لم تمشي هكذا دون ان تاخذ حقها امسكت شنطتها بيديها ورفعتها ونزلت بها بكل قوتها على ظهر قاسم وركبت التوك توك سريعا وصاحب التوك توك ما زال واقف ينتظر ماذا سيحدث.
مرام بانفعال الى صاحب التوك توك:- وحياه امك!!! ما تجري يا ابن الهبله لو مسكنا هيفرمنا اتحرك التوك توك سريعا.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خالد:-قاسم طلع البنت من دماغك دي شكلها دماغها لسعه واحنا عندنا شغل مهم.
قاسم بغضب وعيون حمراء وصوت جحيمي هي اللي جابته لنفسها ووقفت قدام قاسم جمال القاضي .
خالد وهو يضرب كف على كف طالما حطيتها في دماغك كده يبقى الله يرحمها حاول خالد ان يهدئ قاسم لانه يعلم صديقه ويعلم مدى قسوته ويرى الفتاه صغيره ولا تقوى على افعال هذا الخبيث، قال بصوت هادي وعقلاني بلاش يا صاحبي اللي انت بتفكر فيه البنت شكلها صغير وغلبانه كفايه البنات اللي في حياتك ويا سيدي لو على اللي عملته اعتبرها سيدرا اختك الصغيره وغلطت.
قاسم بصوت عالي وتحذير :-خالد خليك بره الموضوع ،البنت دي حسابها معايا تقيل وهعلمها الادب فما توقفش في طريقي عشان ما تزعلش ،مش حته عيله تقف قصاد قاسم جمال القاضي وتحط عينها في عينه روح امها لازم تدفع ثمن جرائتها دي.
خالد بقله حيله لانه يعرف ان قاسم عنيد الى الغايه :-ماشي يا قاسم باشا ممكن نركز دلوقتي في اللي احنا فيه.
 قاسم :-هم خلاص كده وقعوا وهيسلمو النهارده وهجيبهم ولاد الكلب دول واحد واحد.
_________________
دنيا:- يخرب بيت عقلك يا مجنونه اقسم بالله يا مرام انا جبت اخري منك وهي تقلدها بسخريه معاكي الوحش مرام وانا بتدرب دفاع عن النفس وهو مش هيقدر يعمل لي حاجه وانتي كنت زي الفرخ المبلول وهو ماسكك زي حرام الغسيل.
 مرام بنرفزه:- الحيوان الجبان ده هو اللي خدني على اخوانه وبعدين الحركه دي ما كنتش اتمرنت عليها وفضي بقى يا اختي السيره دي عشان بتخليني هنفجر، ثم نظرت الى سائق التوك توك ما تشغل يا ابني اغنيه بدل الملل ده حتى الواحد ينسي خلقه اهله دى.
دنيا:- انتي كمان لكي نفس تسمعي اغاني يا برودك يا شيخه.
 السائق بسخريه:- اشغل اغنيه ايه يا كابتن مرام الوحش ضربتهم مرام فجأه بالحقيبه على دماغه:- خفه دم اهلك دي مش ناقصاها يا خفيف.
 مسك الراجل راسه بالم اه كده برده يا وحش ده انا بهزر معاك.
 مرام طب المره الجايه الضربه بغيبوبه على طول وهوقعك من التوك توك واسرقه منك.
 خلاص خلاص ايه يا حاجه الافترا ده.
مرام:- بتبرطم تقول ايه؟
= بخوف ولا حاجه بقول اشغل اغنيه ايه .
مرام بغرور شغل اغنيه بطل الكوكب وحش الكون على التيك توك دي اجمل بنت.
اشتغلت الاغنيه واخذت مرام تصفق وتغني معها .
دنيا بخبث :-بقول لك ايه يا وحش الكون انا حاسه كده ان دي بدايه قصه الحب اللي هتبدا زي الروايات .
مرام :-حجه اهدي وما تطبقيش رواياتك الحمضانه دي عليا واكملت بكبرياء وبعدين دا مش من مستوايا بائع السردين انا يا حبيبتي هبقى دكتوره ان شاء الله ويوم ما ادخل حد في حياتي يكون نفسي مستوايا دكتور ظابط كده يعني.
 دنيا برفعت شفاه بسخريه"- مستواك!!! يا بنت ميار.
 مرام بثقه :-ايوه مستوايا يعني انتي ترضيهلي دكتوره مرام متجوزه بائع السردين ويا ريته حتى كان بيبيع حاجه تانيه غير السردين اللي ما بكرهش في حياتي قدُ .
دنيا:- هههههه 
_________________
بعد مرور ايام
 خالد:- دماغك سم يا قاسم باشا كده خلصنا عليهم هم وكل الوكر بتاعهم بمنتهى السهوله.
 كان جالس بهيبته وهو مرتدي بدله سوداء وينفخ دخان سجائره السمينه ببرود .
اكمل خالد بخبث:- كده بقى خلصنا من الحاره والسردين والتنكر يعني ما فيش لزوم نروح هناك تاني نشوف القضيه التانيه بقى يا حضره الظابط.
 نظر قاسم في عيون خالد بحده وبمكر:- قلت لك ما تدخلش في الموضوع ده يا خالد.
_________________
مرام بنداء وصوت عالي من الفرح:- يا ماماااا يا ماماااا كانت ميار تصلي وهي تنتهي وتسلم من صلاتها ثم نظرت الى مرام بحده هتعقلي امتي وتبطلي تخضني كده يا بنت الجزمه.
 ذهبت اليها مرام واحتضنتها وهي تقبل جبينها وهي تقول بفرحه وحماس نجحت يا ماما وجبت 99% .
ميار:- بجد الف مبروك يا نور عيني اكملت  بجهل يعني حلو ده ولا ايه ولا ايه؟ هيدخلك طب اسنان؟
مرام:- يا ماما بقول لكي 99 % يعني ادخل اي قسم انا عايزاه مش اسنان بس واكملت بابتسامه حالمه بس انا قررت اكون دكتوره تجميل .
نظرت اليها والدتها وهي تضع يدها على خدها وتطالعها بحده ممزوجه بسخريه:- تجميل ايه يا روح امك بنت انتي حلم ابوك لازم يتحقق.
مرام:- بس يا ماما قالت ميار بجديه والنبره لا تقبل النقاش الكلام منتهي يا يا مرام هو طب اسنان يعني طب اسنان.
 مرام وهي تحاول اقنعها يعني يا ماما بذمتك ده شكل دكتوره اسنان او شكل واحده عقله اصلا او جد، وبعدين انا شايفه ان انا وجهة لعيادات التجميل بحلاوه امي دي ههههه.
ميار سخرية وهي تقلد ضحكته ههه،بإمارة عمك مدحت العطار اللى محدش منفعهو غيرك  بالوصفات بتاعتك المقرفه دي .
مرام :-وهي تضع سببتها في وجه ميار بطريقه مصطنعه ميار مسمحلكش تقللي من جمال المبهر انا حلوه اصلا من الاساس بس انا بحب اهتم بنفسي وهي ترفع شعرها الى اعلى بعيد عن وجهها وقد تناست موضوع الجامعه اسكتي يا ميار عملت حته وصفه للشعر جابته على ملا وشه طب بذمتك بصي مش هو كان اللي عند اخر ظهري وهي تلتفت لوالدته شوفي عدى ال ههههه ازي.
ميار:-هههه اه تصدقي يا بت يا مرام وصفه ايه دي؟
مرام حاجه بسيطه خالص يا مامتي معلقتين قرنفل على معلقتين روزماري عليهم كوبايه ميه سخنه   نقعتهم 24 ساعه وبعدين حطيتهم في بخاخه فاضيه كانت عندي وكل يوم قبل ما انام ارش على شعري، ها بقى يا ماما علشان خاطري تجميل او حتى جلديه.
 ميار بطريقه مصطنعه مسكت قلبها:- اه قلبي يا مرام اه هموت حرام عليكي يا بنتي انتي عايزه تموتيني.
جاء اخيها الصغير مروان وهو يجري على والدته ويبكي ماما يا ماما ما تموتيش.
 مرام بدموع وقلق على والدتها:- خلاص يا ماما والله هدخل طب اسنان، اهدي وفوقي عشان خاطري.
 مروان وهو يبكي يا ماما.
ميار نظرت الى مرام بنصف عين يعني خلاص يا مرام طب اسنان.
 قبلتها مرام من وجنتيها وهي تحضنها طب اسنان بس قومي يا ماما عااا.
 دفعتها ميار بشده فوقعت مرام، مرام وهي تحاول ان تستوعب اية الصحه دي يا ميار  شكلك كنتي بتشتغليني ولا ايه؟
 ميار وهي تجذبها من شعرها بقى يا بنت الجزمه اقول لك خدي 100 واحده يومها تاخدي 200 لييييه .
مرام :-يعني يا وليه يا ظالمه جايه تفتكري دلوقتي،اه سيبيني وحياه عيالك يا شيخه اه، مرام وهي تنظر الى مروان ما تقول لامك حاجه يا عجل انت صفعها بالقلم هو الاخر وهو يتكلم بغضب وصوته الطفولي:- اوف يا شيخه قرفنا منك.
 مرام وهي تحاول الافلات من والدتها خلاص جوزوني وانا اوعدكم مش هتشوفوا وشي تاني، واخيرا هربت مرام من قبضه والدتها وهي تجري ناحيه غرفتها .
والدتها بصراخ:-عايزه تتجوزي يا مقصوفه الرقبه انتي لسه قدامك مشوار يا حبيبتي لازم تبقي دكتوره قد الدنيا.
 مرام :-والله يا ماما انا مش بتاع علام ولا شغل وهدت حيل انا عايزه اتجوز واعيش انا وقره عيني على حب في حب.
 ميار:- طب يا ستي شاديه ارجعي لعقلك بدل ما اجي افتحهلك .
مرام :-اهدي يا ميرو يا حبيبتي ده انا بهزر معكي، طب انا هدخل اشوف البنت دنيا عملت ايه هي كمان.
_________________
في قصر اقل ما يقال عليه قمه من الفخامه والرقي والجمال قصر عائله القاضي يوجد اللواء جمال وهو يجلس بهيبته وهو لا يروق له سماع هذا الدلع الذي يصدر من فتاه ترتدي فستان ازرق لبعد الركبه كب من غير حمالات يظهر اعلى صدرها وظهرها بشكل مستفز وملامحها الجذابه الى الغايه ولم لا وهي تخضع لكثير من عمليات التجميل من شد الوجه ونفخ الشفايف وحتى تجميل اسنان كل شيء فيها عباره عن تجميل حتى جسد'ها لم يسلم من التجميل تحدثت الى زوجه جمال القاضي ريهام الست الشيك الهادئه هايدى :-والله يا طنط انا ما شفته من يجي 10 ايام ولا سال عليا ولا اي حاجه وكل اما ارن عليه يكنسل عليا فورا.
 جمال بجديه:- ما تنسيش ان خطيبك اكفاء ظابط شرطه يا هايدي ومش فاضي للعب العيال بتاعك ده اهدي عليه شويه.
 ريهام :-والله يا جمال هو مزودها وهي عندها حق لازم يسال ويهتم بعروسته شويه ما تزعليش يا حبيبتي انا هكلمه .
هايدي :- يا طنط انا ببقى عايزه اروح له في شغله اتكلم معاه وجها لوجه بس اخر مره رحت له زعق فيا جامد وطردني وخلى شكلي وحش قدام القسم كله.
 جمال وهو يبتسم بسخوريه على هذه الفتاه عديمه الكرامه التي لا تعرف في حياتها غير المناظر والاموال فقط قام ووقف عن اذنكم انا داخل ارتاح شويه علشان صدعت.
 بعد ان خرج امسكت ريهام يد هايدي ما تزعليش نفسك يا حبيبتي هو طالع لابوه بس عايزه اقول لك يعني يا هايدي نصيحه ممكن.
 هايدي بتهكم :-
اوف كورس اتفضلي يا طنط.
ريهام:-
 يا حبيبتي قاسم مش بيحب طريقه الحصار بتاعتك دي وبعدين لبسك ومكياجك الاوفر ده بيخلوه يتضايق منك.
هايدى:-
 هو قال لك حاجه ولا ايه يا طنط.
 لا يا حبيبتي ما انتي عارفه قاسم ما بيتكلمش مع حد نهائي بس انا ام و بفهم ابني من نظره من غير ما يتكلم.
 قامت وهي تظفر بملل و تتجه ناحيه الباب اوك يا طنط هعمل بنصيحتك بس عمره قاسم معلق على لبسي ولا على مكياجي ولا حتى بيسالني انتي خرجتي فين او مع مين او سهرت فين .... مضطرة امشي دلوقتي علشان اروح البيوتي سنتر اظبط نفسي علشان هنسهر بالليل انا واصحابي عن اذنك.
ريهام وهي تتعجب لامر هذه الفتاه وتضرب كف على الاخر بقول لها بلاش مكياج اوفر تقول لي راحه راح البيوتي سنتر وسهر والله يا ابني انا ما انا عارفه انت بالي نفسك بالهم دا ليه.... بس غريبه يعني مش طبيعه قاسم ان هو يسمح لحد في حياته باللبس والمسخره اللي هي عاملاها دي.
_________________
 خبطت ميار على غرفه مرام.
ميار:-
 مرام يلا يا حبيبتي عشان نلحق ميعادنا.
 فتحت مرام غرفتها خلصت اهو يا ماما يلا.. انا بس هودي مروان عند  دنيا.
ميار :- ماشي يا حبيبتي عقبال ما تبقي دكتوره كده وتكشفي عليا انتي بدل ما انا متشحططه كده عند الدكاتره بدروسي دي.
مرام:-
 ان شاء الله ...وهي تمازيحها بس هتدفعي حق الكشف يا ميرو .
ميار
هتدفعي امك حق الكشف اشوف فيك يوم يا مرام واحد يظبطك ويربيك بدل ما انا ما عرفتش اربي.
 ضحكت مرام  :-
 مش هدفعك حاجه يا ماما انا بس بنكشك ...وبعدين مين ده اللي يظبطني اللي هيدخل في حياتي امه داعيه عليه اصلا ً.
_________________
قاسم:-
ايوه يا فتحي ايه  اللي عندك احكي.
فتحي:-
 ايوه يا باشا البنت اللي انا برقبها خرجت هي وامها .. هم دلوقتي عند دكتور أسنان.
 قاسم بهدوء:-
 تمام خليك وراها كل تحركاتها تكون عندي.
فتحي:-
 تحت امرك يا باشا.
 عند الدكتور 
مدام ميار عادل حسني.
ميار
 ايوه يا بنتي.
= اتفضلي يا مدام دور حضرتك.
 قاموا ميار ومرام الى غرفه الكشف.
 مرام بصوت هامس لوالدتها 
 اسم ده ولا معزوفه موسيقيه يا حلاوه اسمك ياما.
ميار بسخرية :-ياما!! ما انت واحده معدومه الرقة.
  فاقو من همسهم على صوت الدكتور الهادي لوسيم صاحب العيون الزرقاء
 اتفضلوا ،
ايه المشكله وهو ينظر مرام .
ميار "-
انا يا حبيبي دروسي وجعاني كنت حاشيهم قبل كده والحشوه وقعت.
= طب اتفضلي حضرتك  .
وهو عينيه لا تشيح عن مرام التي كانت تنظر وتتعرف على الغرفه وعلى الادوات الطبيه للأسنان بسرحان بعد.
 ان نظر طارق على اسنان ميار تمام احنا هننضف كويس النهارده وهتجي لي بعد يومين اعمل لكي الحشو .
قامت مرام من على الكرسي وهي تتفقد الادوات جيداً وتمسك الاشياء وتتفحصها.
 طارق الذي ما زال ينظر اليها بشرود ميار بصوت هامس لطارق حلوه مش كده ؟
هذا طارق راسه بايجاب وهو ما زال شارد فيها وخصوصا عندما انفكت كعكه شعرها التي كانت تعقدها الى الاعلى وينزل منها بعد الخصلات المتمرده على وجهها فعندما اندسل شعرها بلونه وطوله على ظهرها والبعض على وجهها اصبحت فاتنه اكثر بملامحها الجميله وبشرتها شديده البياض.
ميار بنفس  الهمس:- قدمت السنه دي في طب اسنان هتبقى دكتوره اسنان زيك وتيجي تساعدك بعد الجواز وتعملوا مركز طبي كبير لعلاج الاسنان والله يا ابني انا ما كنت ناويه اجوزها خالص غير اما اطمن ان هي بقت دكتوره بس انت ارتحيلك لله في الله ليقين  على بعض اوي وفيكم شبه من بعض نفس البياض وعينيها ملونه زيك صح انت عينك زرقه وصحيح انا مش عارفه احدد لون عين بنتي لحد دلوقتي بس هتجيبوا عيال اجانب بحلاوتكم دي.
 طارق بسرحان:-اممم هخطب....
 فاق  من حالته عندما سمع صوت الاشياء التي تنكسر من على مكتبه.
 مرام وهي تنظر اليه بصدمه:- صلى على النبي  يا دكتور ميار متكلفة بحق الحاجات اللى اتكسرت .
ذهب طارق اليها وهو يزعق فيها
 ايه اللي انت عملتيه ده.
رفعت مرام سببتها في وجهه:-
 انت بتزعق ليه ياض.
 طارق:- ياض!!! ما تحترمي نفسك يا بنت انتي.
ميار:- بت مين ياض يا ملزق  انت هتعمل نفسك علينا دكتور ولا ايه ولا علشان شكل عمرو يوسف يعني بحلاوتك دي.
 طارق:-
 هو بجد انا شكله في ناس كتير على فكره قالتي كده.
 انسجمت مرام معه اه والله تقول فوله وانقسمت نصين هو انت اخوه التؤام ولا ايه .
ابتسم طارق لها ونسى ادواته  المتكسره وتناسى والدتها التي تنظر اليهم بخبث .
لا انا ما اعرفوش اصلا غير انه ممثل طارق وهو مزال ذاهب معها الى عالم اخر ومبتسم يعني انا شكلي حلو عاجبك؟
 مرام تلقائيه :-لا
 طارق بدهشه :-ايه!!!
مرام:-
انا اصلا مش بحب عمرو يوسف ده دمه يلطش زيك كده.
 عض طارق على شفتيه بغيظ ووجه نظره الى والدته التي كانت وما زالت تتابعهم، هاجي النهارده بالليل اشرب معكم شاي.
 ابتسمت ميار تنور يا دكتور .
مرام هي تنظر اليهم بعد فهم وعصبية وحد قال لك ان احنا فاتحينها قهوه يا بابا ولا ايه ما تشرب في بيتكم.
 طارق بنفاز صبر:- قهوه ايه!!؟ افهم بس انتي نجحت في الثانوي ازاي وجبت طب بدماغك المهلبيه دي، ثم قال في سره شكلها هبله وهتتعبنا معاها ،جايه اخطبك وبعدين اتجوزك يا استاذه مرام.
 بلمت مرام بصدمه واندهاش. 
طارق هتفضلي فاتحه بقك كده كتير.
 ادركت مرام  الموقف وخجلت ووضعت وجهها الذي اشتعل احمر الى الاسفل .
ميار بتعجب:- هي مرام بنتي بتتكسف يا ولاد جديدة عليا دي.
-------------------
قراءه طارق  الفاتحه على مرام وحددهُ ميعاد الشبكه بعد اسبوعين.
-------------------
وبعد يومين.
مرام :-هتتاخرو يا ماما؟
 ميار:- لا يا حبيبتي هنطمن على خالتك وجايين ان شاء الله النهارده.
 مرام:- تيجوا بالسلامه سلميلي على خالتو ،ثم نزلت لمستوى مروان وهي تداعبه في وجهه حبيب قلب مرام هيجيبلي حاجه حلوه وهو جاي ؟همست في اذنه عيط للوليه دي طول الطريق عايزاك تجيبلي شنطه كبيره مليانه حاجه اتفقنا .
مروان بطفوله :-اتفقنا .
مرام:- بيس يا مان.
 مروان وهو يرفع يده بيس  يامان.
 ميار :-بسبس ايه يااختي انتي وهو ما تيلا يا ابني عشان نلحق نقعد مع خالتك شويه ،وانتي يا مرام خلي بالك من نفسك يا حبيبتي وخلي دنيا تيجي تقعد معاكي.
 مرام:- ما تقلقيش يا مامتي وراكي رجاله مع السلامه.
-------------------
 فتحى:-
الو ايوه يا باشا امها واخوها خرجوا دلوقتي.
كان يجلس على مكتبه ينفث دخان سجائره وتحيطه هاله كبيره من دخان هذه السجائر ابتسم بخبث:-
مكالماتك دي جايه في وقتها يا فتحي لسه مخلص مهمه وقاعد فاضي، طفى سجائره، خلينا نتسلى شويه.
 فتحي:- عاش يا باشا ما فيش مهمه بتدخلوها انت وخالد باشا الا لازم تتم بنجاح وتعلم على المتهمين وحوش الداخليه عاش.
قاسم:- وانت كمان هقول لك على مهمه يا فتحي وعايز اقول لك عاش بس مش دلوقتي .
قام واخذ جاكيت بدلته من على المقعد وارتداه وذهب الى مشاغبتهُ.
وصل عند شقتها وخبط الباب .
مرام في الداخل كانت تاكل :-هي البنت دنيا لحقت تيجي ده كانت قايله هتعمل شاي لابوها الاول وبعدين تيجي قامت مرام لتفتح الباب بفمها الممتلئ  بالاكل بشكل مضحك وملابسها التي كانت عباره عن سلوبته بيتي مجسمه وشعرها المنسد وراءها فتحت الباب فوجدت رجل جذاب بعيون بني كلون القهوه وشعر اسود كثيف وبشره برونزيه ولكن وجهه حد الى الغايه بجسد رياضي تكاد بدلته تنفجر من ضخامه كتلتهُ العضليه ظلت ثواني تحدق فيه وهي فاتحه فمها الذي ما زال يملأهُ الطعام ثم حاولت بلعه سريعا وحاولت تداري احراجها.
مرام:- احم حضرتك عايز مين؟
قاسم:-
كان ينظر اليها بعيون تلمع بها الخبث والتوعد قال بسخريه واستغراب:- حضرتك!!! طب بعيدا عن الادب  دا اللى انتى متعرفيش عنه حاجة ،معقوله ما عرفتنيش؟
 مرام :'لا ده انت شكلك مش متربي بقى وعايز تاخد على دماغك يلا يالا اتكل على الله ،كانت مرام على اعصابها من هذا الرجل ومن نظراته الحادة  الخبيثه وطريقته حاولت تتذكره ولكن لا تتذكره نفخت بملل وسخريه :-لا والله ما عرفتكش يا نجم اتكل على الله بقى وهوينا ،قالت اخر كلمه بقرف، وكادت ان تقفل الباب في وجهه ،ولكن امسك الباب قبل ان تقفله وصوتي مش فاكراها برده طب عاميه وقلنا ماشي عشان الجلابيه والعمه والشنب كمان طرشه.
 قالت مرام وهي تحاول الاستيعاب انت بتاع السردين!!!؟؟
 خافت مرام منه كثيراً حاولت قفل الباب سريعا ولكنه كان الاسرع عندما وضع قدميه بين الباب ودفعها الى الداخل ،ودخل وقفل  الباب جيداً.
وقبل ان تصرخ وضع يده على فمها، حاولت هي ان تنفذ حركه من حركات الدفاع على النفس التي تتدرب عليها فمدت يدها سريعا وبشراسه لتضغط على مناطق الضعف في رقبته وقبل ان تصل لرقبته، بسرعة بديهه امسك يداها الا ثنين سريعا بيد واحده ويداه الثانيه ما زالت تكتم فمها واخذ يقهقه عالياً مستفزاً اياها اكثر:- والله عجبتني حركات الدفاع عن النفس دي بس للأسف مش هتعرفي تنفذيها معايا، حاولت ان يتركها بشراسه واخذت تركله في قدمه بقوه .
قاسم:-
ابتسم بسخريه قلت لكي ما تحاوليش....
هسيبك بس مش عايز اسمع صوتك المزعج ده فااااهمه؟ لو سمعت صوتك المقرف المزعج دا هي طلقه في نص دماغك ونريح البشريه كلها  منك الى الابد، هزت راسها سريعاً بمعنى موافقة، تركها وابتسم لها بسخريه وهو يمد يده ليلمس شعرها شطوره خليكي مطيعه احسن لك.
 ابعادته عنها بعنف سريعاً وصرخت في وجهه:- انت بني ادم مستفز وحيوان وشبه السردينة المعفنه وحياه امك اللي ما عرفتش تربيك ل تدفع تمن الهبل اللي بتعمله ده غالي اوي .
امسكها من عنقها بغضب :-هي كده بقي جابت اخرها وحياه امك يا زباله لعيشك بقيت حياتك عينك مكسوره مش هتعرفي ترفعيها في حد تاني.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم :-هي كده بقى جابت اخرها وحياه امك يا زباله لعيشك بقيت حياتك عينيك مكسوره ومش هتعرفي ترفعيها في حد تاني.
 كانت تختنق بشده من قبضته على  عنقها قالت بصعوبه:- ابعد عني..
 دفعها بقوه لتقع ارضا بألم. 
قالت بصرخه وألم:- اه ه يا متخلف.
 نظر اليها بغيظ وعيونه تنط منها الشرار ،
قامت وقفت امامه بعصبيه وقالت بسخوريه واستهزاء:-
 جامد انت كده يعني والمفروض اني خاف منك.
 استغرب قاسم من ردت فعلها وقال :-لا عجبتني شرستك اوي يا قطه.
 قالت مرام وهي تشاور ناحيه الباب اطلع بره اقترب منها خطوات بطيئه ليدب الخوف بها اكثر ولكنها قاومت شعور الخوف ونظرت اليه بملامح جامده وتحدي.
 رفع حاجبه باستنكار فهو ظن انها ستخاف او تتراجع وقف امامها .
فقالت:- انت عايز ايه.؟
 تنهد وقال وهو يطالعها من الاعلى الى الاسفل بصراحه كنت جايه عشان تعتذري على قله ادبك وما كنتش عايز منك غير انك تعتذري لاني كنت شايفك طفله هبله ودماغها لسعه انما دلوقتي الوضع اتغير وطلعت مزه جامده وكمان قطه شرسه وهو ينظر لها بوقاحه وخبث وقبل ان يكمل كلامه صفعته على وجهه بكل قوتها، نظر اليها بغضب دفين وبرزت عروقه من شده غضبه وهو ممسك وجهه مكان صفعتها بعدم استيعاب .
اكملت انت واحد حيوان وحقير انا لو كنت اعرف انك حقير كده انا كنت سفخت في خلقتك بيض ممشش اخرج....
 وقبل ان تكمل كلامها انقض عليها يقبلها بعنف وشق ملابسها من الامام بقوه كانت تصرخ وهي تدافع وتبعده عنها بكل قوتها فدفعها بيده الاثنين لتقع ارضا ثم انحنى اليها جذبها من قدمها الاثنين مقربها منه اكثر وكبل يداها اعلى راسها واخذ يقبلها بعنف حتى ادميت شفتاها كانت ترفص بقدماها وتدفعه بيداها وهي تصرخ:- ااابعد عني..
 ولكن لم يؤثر فيه ضربتها فهي بالنسبه له كعصفوره صغيره امام صقر كبير، تركها وقام وقف وابتسم بسخريه وهو ينظر اليها وهي ترتعش وشهاقاتها تزداد اكثر واكثر وهي تنظر اليه بخوف وتضم نفسها.
 قاسم :-دي قرصه ودن صغيره تعرفك حجمك وقبل ما تغلطي تاني تفكري في اللي هيحصل لكي كان ممكن ادمرك بس انا سبتك بمزاجي.
 كانت تبكي بحرقه:- وانا مش هسيبك ولا هسيب حقي وهعيشك عمرك كله في الحبس.
 اخذ  يقهقه عالياً وقال بسخريه:'  وانا مستني اشوف اخرك قالها وهو ذاهب ناحيه الباب.
 قامت وقفت بتعب وهي ما زالت تبكي وقالت بغيظ وتوعد:- وحياه امك يا سردينه الكلب لبيتك في الحجز الليله دي.
 فتح الباب بغيظ:- هعتبر نفسي ما سمعتش حاجه عشان المره دي بجد هكمل اللي كنت هعمله وخرج وصفع  الباب بقوه.
تفاجئت دنيا التي كانت ذاهبه الى مرام بهذا الشاب يخرج من عندها طرقت عليها الباب:- بت يا مرام ...مرام افتحي.
 فتحت لها مرام.
مالك يا مرام  هو في ايه ومين الراجل ده؟!!
  لم تقدر  على الكلام من انهيارها في البكاء ضمتها دنيا سريعا فى  احضانها اهدي يا روحي وتعالي اقعدي وفهميني.
 عند قاسم دخل مكتبه هو غاضب لاول مره احد يتحداه هكذا مثلها، خلي حد يجيبلي قهوتي.
 عاصم :-تحت امرك يا باشا .
و ذهب عاصم فالتقى به خالد :-هو قاسم لسه ما جاش يا عاصم .
اجي يا باشا وعفاريت الدنيا كلها بتتنطط في وشه ربنا يسترها علينا بقى النهارده.
 خالد بصوت عالي وسخريه :-جرى ايه يا عسكري اخبار انت مش مكفيك اللي عملوا فيك قبل كده ده انا شايلك من تحت ايده بالعافيه.
 عاصم بخوف:- سماح يا باشا خلاص مش هتتكرر تاني تحب اجيب لحضرتك قهوه مع الباشا .
خالد :-ماشي.. روح انت .
دخل عند قاسم .
خالد:-مالك يا عم قاسم عفاريت الدنيا  بتتنطط فى وشك ليه مش لسه مخلصين مهمه ومترقين .
قاسم :-رحت عند البت النهارده.
 خالد :-بت مين!!!؟ بتاعت البيض قصدك؟
 نظر اليه قاسم بغضب .
خالد:- احم... امال مين؟
 زفر بضيق:- ايوه هي الزفتة بت لسانها طويل وما شافتش يوم واحد ربايه .
خالد وهو يضحك بقى قاسم باشا اللي راعب رجاله بشنبات حته بنت صغيره زي دي عملت فيه كده.
قاسم وهو يخبط بقوه على مكتبه بيده الاثنين وقال بعصبيه في ايه يا خالد متظبط .
خالد:- ايه يا جدع انت اهدى مش قصدي بهزر احكي بس في ايه جديد.
 حكى له قاسم ما حدث بينهم.
 خالد بلوم ايه اللي انت عملته ده يا قاسم .
قاسم:- عملت ايه يعني يا خالد مانا سبتها وما رضيتش ااذيها بس هي كانت تستاهل قرصه الودن دي.
-------------------
 دنيا:- انا مش قادره استوعب اي حاجه يا مرام يعني الحيوان ده هو هو بتاع السردين واجي يتهجم عليكي بالشكل ده ،مرام انتي ناويه على ايه؟
 قامت مرام ووقفت هدخل اغير هدومي ما بقاش انا مرام ان ما بيت السردينه المعفنه دي في الحجز الليله.
 دنيا بتأيد.
هو دا الصح فعلا يا مرام وانا هقول لبابا وهاجي معاكي.
 مرام:- اوعي يا دنيا تقولي حاجه لباباكي انا هروح لوحدي واكملت بتاكيد دنيا انا مش عايزه حد يعرف حاجه بالموضوع ده تمام؟
.
 قامت وقفت دنيا بجوارها ورتبت على كتفها فاهمه يا مرام ما تقلقيش مش هقول لحد بس انا قلقانه عليكي  انتي تروحي لوحدك ازاي يا مرام ؟
مرام :-ما تخافيش يا دنيا انا هعرف اتصرف وبعدين انتي فاكراني عيل توتو ولا ايه.
 دنيا :-يا خلاصي على صاحبي الفرفوش يا ناس حتى وهو في عز الهموم.
 دخلت مرام غرفتها وفتحت دولابها اخرجت بنطلون جينز اسود وجاكيت جلد اسود وتيشرت ابيض وحياتك يا دنيا لبيتهُ في الحجز الليله دي انا ما فيش حد هيكسرني وتعرفي لو حصل كده الليله دي وبات في الحبس هعشكي في فرحي انا وطارق مرتين.
دنيا:- طب بقول لك ايه ما تقولي لطارق و.......
مرام بمقاطعه يا دنيا انتي حوله في ودانك ولا ايه بقولك مش عايزه حد يعرف تقوليلي طارق .
دنيا"- انا بس قلقانه عليكي يا مرام.
  عناقاتها مرام ما تقلقيش عليا يا وحياتك عندي لاخليه بعد كده يمشي يتلفت حواليه.
-------------------
 هايدي:- اخيراً حنيت ورديت عليا.
 كان جالس على مكتبه وهو ممسك الهاتف في يده ويده التانيه ممسك بسلاحه يلهو به .
قال بملل عايزه ايه يا هايدي؟
هايدى:- يعني بعد المده دي كلها يا سومي لا بتسأل ولا بشوفك ويوم ما تيجي تكلمني تكلمني بالاسلوب ده؟
  ظفر قاسم بضيق:- هايدي انا مش فاضي ولسه جاي لي قضيه دلوقتي حالا وعايز ادرسها كويس ،ثم تذكر شيء بخصوص هذه القضيه وحاول ان يتكلم معها بشكل الطف حبيبتي عارف اني مقصر معاكي وعشان كده هاجي لكي اسهر معاكي ليله بس بقولك.
هايدى:- قولي يا سومي انت تأمر.
 قاسم:- عايزين ناخذ راحتنا يوم كده يكون باباك مش موجود.
 قالت سريعا بلهفه ايوه يا سومي بابا هيسافر بكره وهيرجع بعد يومين واكملت بدلع بس يعني الفلوس اللي انت اديتها لي يا روحي خلصت وبابا زي ما انت عارف مش بيهون عليه يديني حاجه .
قال بدهشه خلصتي 100 الف  فى تلات اسابيع يا هايدي على العموم هحولك اللي انتي عايزاه وهيجيب لكي هديه حلوه وانا جاي بس مش عايز حد من الحرس يكون موجود او يشوفني يا حبيبتي هتعرفي تعملي ده .؟
قالت سريعا:- اوف كورس ياسومي هتصرف بس خليهم 200 الف علشان خاطر هايدي حبيبتك.
 ابتسم بسخريه من زاويه فمه ماشي يا هايدي اقفلي دلوقتي عشان مش فاضي سمع ، طرقات الباب بعدها دخل عاصم:- قاسم باشا في عيله هبله بره بتقول جايه تبلغ عن سردينه معفنه حاولت تعتدي عليها.
 عاقد ما بين حاجبيه بدهشه وقال في نفسه هي!!؟
قال عاصم:- اطلب لها مستشفى المجانين يا باشا ولا اعمل ايه؟
 ابتسم بسخوريه:- لا ادخلها.
عصام:- يا باشا دي....
قاسم:-ما تخلص يا زفت قلت لك دخلها.
 عاصم بخوف وهو يؤدي التحيه تحت امرك يا باشا.
 دخلت المكتب رأته يقف ويعطيها ظهره ويضع يده في جيب بنطلونه.
 هي في نفسها لا ظابط ظابط هيبه وطول بعرض مز امال لما يلف بقى يبقى شكله ايه.
 فاقت من شرودها يخرببيت عقلي ايه اللي انا بقوله ده وطروقه.
مرام:- احم ...حضرتك انا كنت جايه ابلغ عن واحد حيوان اه والله يا حظابط طور ماشي ينطح في خلق الله.
 كان يستمع حديثها وهو يعض على شفتيه بالغيظ.
 جي هجم عليا وانا عمري في حياته ما كلمته ولا عملت له اي حاجه .
فابتسم بسخريه وهو يتذكر البيض ونعتها الدائم له قال في سره ما عملتيش حاجه فعلا.
مرام :-ما تبصلي يا  حظابط ولا رد عليا ثم اكملت في سرها ولا شكلك اخرس ولا اطرش ولا ايه ما تتزفت ترد.
سمع همسها لفه وجوه بعصبيه وغضب انصدمت عندما راته، هو انت!!!؟ وجاي لحد هنا بنفسك يا حيوان والله وفرت على الحكومه المجهود يا سردينه وهي ذاهبه اليه بغضب.
 قال بغضب وعصبيه:- أوقفي  مكانك يا متخلفه انتى، انتى كنت بترضعي ايه تخلف وغباء؟
مرام بعصبيه اكثر:- اهو انت اللي ستين متخلف وغبي وكنت بترضع قله ادب.
قاسم:- احترمي نفسك يا بت انتي بدل ما ارميكي في الحجز .
دك بت اما تبتك ترمي مين في الحجز فاكر نفسك يا خويا ظابط ده انت حي الله سردينه .
فتح عينيه على وسعهم بعدم استيعاب:- ايه ده بجد هو في غباء كده شكل عاصم كان عنده حق لما قال نطلب مستشفى المجانين.
 بلعت  ريقها بصعوبه يعني ايه؟! انت!!
قاسم ابتسم بسخوريه اخيراً وصلت حمد لله على السلامه ايوه انا ظابط .
مرام وهي ما زالت على نفس صدمتها:- "احلف".
فاقت من صدمتها على صوته العالي الغاضب"- احلف ايه احنا هنهزر ولا ايه اطلعي غوري بره.
 انتفضت من مكانها بخوف من صوته اغمضت عينيها بغضب وحاولت الهدوء ماشي انا همشي بس قبل ما امشي كنت عايزه اسالك سؤال هو انت ازاي ظابط شرطه وبالاخلاق دي وهي تنظر له بقرف واشمئزاز تعرف لما انت بتمسك المجرمين وتحبسهم انت المفروض تحبس نفسك قبل منهم لانك ما تختلفش عنهم في اي حاجه.
 جلس على مكتبه وهو يطالعها ببرود ممزوج بسخوريه انا لو حطيتك في دماغي بجد اخلاقي اللي مش عاجباكي دي هتدمرك، خبط بيده على مكتبه بغضب اطلعي بره مش عايز اشوف وشك تاني.
 برقت عينيها بشكل يخوف وعضت على شفتيها بغيظ ثم اتجهت ناحيه الباب لتخرج وهي تبرطم في سرها تطلع على نقاله يا بعيد ويجيك شلل في زورك.
 قطعها صوته الحد:- استني عندك.
 بلعت ريقها وهي تفرك يديها بارتباك ،نهار اسوح هو سمعني ولا ايه؟
 لفت لتنظر اليه قال بغضب:- ايه القرف اللي انتي لابساه ده بنطلون ضيق وحاجه اخر قله ادب ما يليقش ابدا بواحده محترمه.
نظرت الى ملابسها بصدمه فهذا هو استيالها المعتاده عليه دائما وهي لا ترتدي شيء عاري اطلاقا ،اكمل بسخريه وشعرك يا ست روبونزل اللي انتي فرحانلي بيه دا وسايباه وراكي كده.
مرام:- ايه ده انت عارف ربانزل بحبها اوي .
قال بغضب بتحب ايه وزفت ايه انا بكلمك في ايه وانتي بتقولي ايه؟
 ضربت على مقدمه راسها بتذكر ايوه صح نسيت وانت داخلك ايه في لبسي ولا شعري انت مالك انت هو انت اللي لابسهم؟ يا حشري يا مستفز انت قام ليتجه اليها بغضب ركدت هي سريعا لتخرج من الباب قبل ان يلحق بها اصطدمت في الباب بشدة وكادت ان تقع من شده الخبطه ولكن لحقها هو سريعا وامسكها بين يديه فتقابلت اعينهم وهو يتمعن النظر فيهم جيدا فهو لا يعلم لماذا يريد دائما ان ينظر الى عينيها بلونهم الجذاب المتناسق جدا مع ملامحها، رمشت عدت مرات تحاول استيعاب الموقف ثم دفعته بقوه ،تركه وقال اخفي من قدامي علشان قسماً عظماً.....
 وقبل ان يكمل كلامه وجدها تنطلق سريعا وتخرج صافعه الباب بشده وراءها.
 ابتسم رغما عنه يخربيت جنانك على غبائك.
-------------------
اصطدمت وهي راكده في خالد.
 خالد :-ايه ده مش تخلي بالك انتي!! انتي ايه اللي جابك هنا ؟
قالت بضجر:- نعم يا سوكر وانت مالك ولا تعرفني منين اصلا.
 خالد:- انا ... 
قالت وهي تحاول التذكر ايه دا استنى انت ؟
خالد وهو يظفر بضيق ايه انت دي يعني ايه؟
ضربته فجأه بشنطتها على زراعه فتفزع وقال اه يا بنت المجنونه يا بنتي انتي هبله هو انا عملت لكي حاجه.
 مرام بردح :-ايوه انت صاحب السردينه المعفنه اللي فوق دي ضرباته مره اخرى بشنطتها.
 خالد بعصبيه ايه الغباوه دي يا بنت انتي.
 مرام بانفعال :-توصله بقى يا حلو الضربتين دول ،وخد دي كمان وكانت لسه هتضربه امسك الشنطه سريعا.
 خالد:- هو انت يعني مش قادره على الحمار جايه تتشطري على البردعه اوووف ايه اللي انا بقوله ده يا بنتي انتي مش ملاحظه ان انتي في قسم وانا ظابط والسردينه قصدي قاسم ظابط وممكن نوديكي ورا الشمس .
 قالت باستهزاء :-بس ياه.
 خالد باستنكار:- بس ياه ،على العموم هعدي لكي كل اللي انتي عملتيه ده انا عارف ان قاسم عصبي وما بيتحكمش في اعصابه.
 قصدك تقول طور.
 يا بنتي لسانك ده هيجيب لكي الكافيه.
مرام"-ل...
 قال بصوت عالي اهدي بقى واسمعيني قاسم صحيح صاحبي بس هو مش سهل وانتي زي اختي وانا خايف عليكي ابعدي عن الطور دا، ضرب على مقدمه راسه يخربيتك عدوى منتشره اقصد قاسم .
ثم طلع ورقه وقلم وكتب لها رقم ده رقمي لو احتجتي اي حاجه كوني واثقه ان اخوك وهساعدك في اي حاجه مادت يديها لتاخذ الرقم.
 ماشي هبقى اكلمك لما اروح علشان عايزه ابلغ على الطور  اقصد السردينه المعفنه.
 خالد وقد جاحظت عينيه بصدمه ما ان رأى قاسم واقف وراءها.
خالد:- اسكتي يا شيخه الله يخرب بيتك...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خالد:-اسكتي يا شيخه الله يخرب بيتك ......
مرام بأنفعال :- يخرب بيت امك انت اتلم احسنلك وبعدين انت محمقلهُ اوي ليه دا واحد ما شافش بربع جنيه تربيه اصلاً.
 خالد بحده ممزوجه بقلق:- يا نهار اسود علينا وعلى سنين السوده اللي هنشوفها، رفع يده يشاور ناحيه قاسم، قاسم واقف وراكي يا اغبى حد قابلته في حياتي.
 مرام ببلاها:- هو مين ؟
رد عليها من الخلف بصوته الذي يرعبها دائما:- عملك الاسود.
 بلعت  ريقها بصعوبه وهي تنظر الى خالد يا جدع!! مش تقول.
 خالد :-وهو يقلدها يا جدع.. ده انتي اللي زيرو فهم زيرو استعاب اصلاً.
 لفت له مرام وهي تتشاهد على نفسها بصوت هامس ويديها ترتجف بل ليس يديها فقط بل جسدها كله مدت له الورقه الذي دون فيها خالد الرقم احم خذ حضرتك كده ،نظر اليها باستغراب ومد يده لياخذ الورقه فتركتها لتقع على الارض فنزل ليلتقطها وعندما شرع لم يلقى لها اثر فأخذ ينظر حوله بدهشه فهذه الصغيره كانت تتعمد تشتت انتباهه لتهرب منه ،فنظر الى خالد بغيظ الذي كان يكتم ضحكته رغماً عنه ذهب قاسم خارج القسم وهو مستشاط غضباً خالد وهو ينادي عليه قاسم..... ياقاسم رايح فين يا جدع ..جدع!! لا ده البنت دي عدوى.
 ثاني يوم في الصباح.
 ريهام بدموع:- لا يا جمال ابوس ايدك ما تطلعلوش احنا ما صدقنا ان هو جاي هنا تاني .
جمال وهو يمسح دموعها:- طب اهدي خلاص اهدي يا ريهام مش هطلع له.
 ريهام:- ولا تكلموا في حاجه ولا تشد عليه علشان خاطري يا جمال انا ما صدقت رجع تاني.
 جمال :-هو انا يعني عايز اشد عليه دا ابني يا ريهام بس هو من ساعه ما عرف الحقيقه اللي احنا خبيناها عليه السنين دي كلها علشانه قالها بتأكيد وكنا هنقول له في الوقت المناسب بس سهام اختي بقى منها لله حكت له كل حاجه وبطريقتها اللي تخلينا في نظره زي الشياطين.
 ريهام:- اعذروا يا جمال ده ......
قطع حديثهم دخول.
 سيدرا:- ازيكم يا جماعه فى ايه مالكم على الصبح صوتكم عالي ليه.
 نظر اليها جمال بجمود"-انا خارج علشان البيت ده ما بقاش في حد عدل وتركهم وذهب.
 سيدرا بدموع :-هو هيفضل يعملني كده على طول والله يا ماما انا حاولت وذاكرت اني اجيب مجموع كويس علشان خاطره بس ده نصيبي وبعدين كليه تجاره والله كويسه وهي تبكي بحرقه.
 احتضنتها ريهام:' يا حبيبتي بابا مش زعلان منك ولا حاجه انتي عملتي اللي عليكي وده نصيب ربنا في الاول والاخر هو بس في حاجات تانيه مضايقاه مش انتي خالص.
بقلم/مرام محمد 
تجلس على مائده الطعام وهي شارده
 فنظرت لها والدتها باستفهام :-مالك يا مرام؟ من لما جيت امبارح وانتي متغيره كده وسرحانه في ايه يا بت ليكون فى  مشاكل بينك وبين طارق عارفه لو طلعتي مزعلاه هعمل فيك ايه ما انتي واحده كل كلامها دبش.
 ابتسمت مرام من زاويه فمها بسخريه:- طارق!!! طارق مين يا ماما طارق اللي دخل بيتنا وخطبني من غير اهله وانتي وافقتي كأنك بتبيعيني طارق اللي من يوم ما جاء قرا فتحتي ما جاش تاني ولا حتى رن ولا سأل عليا سالتها مرام بدموع هو انا للدرجه دي عندك لعبه بتمشيها على مزاجك ادخلي كليه كذا يا مرام حاضر وافقي على طارق يا مرام حاضر حاضر دي بقولها مش عشان ضعيفه يا ماما انتي عارفه كويس ان انا بعمل اللي عايزاه وعنديه بزياده بس انتي بالذات مش هقدر ارفضلك لك طلب لأني هفضل شايله جميلك عليا بعد بابا الله يرحمه انا ما ليش حد غيرك يا ماما انهيت كلامها وهي منهاره في البكاء.
 ميار :-ياه يا مرام ده انتي طلعت شايله كثير اوي من امك بس انا.....
 قطعتها مرام عندما ارتطمت في احضانها تبكي وصوت شهقاتها تعلو انا اسفه يا ماما انا مش عارفه انا كلمتك كده ازاي ، رتبت ميار على كتفها وهي بداخل احضانها ما تعتذريش يا حبيبتي انتي ما غلطتيش انا فعلاً اللي غلطت في موضوع طارق وانتي فوقتيني ،اخرجتها من احضانها وامسكت يداها انا هصلحلك كل حاجة يا مرام واللي انتي عايزاه هو اللي هيحصل.
 مسحت دموعها  مثل الأطفال طب انا عايزه شيكولاته يا ميرو..
يعدل من موضع ساعته وهو نازل على السلم.
 ريهام :-قاسم اسمعني......
 فنظر اله قاسم بغضب مقاطعها بقسوه لسه هسمع ايه اكتر من اللي سمعته يا ريهام هانم ولا اقول يا خالتو.
 ريهام بدموع "-لا يا قاسم انا امك يا قاسم انا اللي ربيتك وحبيتك وبقيت روحي والهوى اللي بتنفسه.
 دفعها قاسم بقوه للخلف مش فاضي لكي ياااا خالتو قالها بسخريه، مش مكفيكي تمثيل طول السنين اللي فاتت وفريه بقى علشان مش هيدخل عليا تاني قال اخر كلامه بصوت حاد عالي وتركها تبكي وخرج بغضب فنادت عليه اخته الصغيره سدراه التي كانت جالسه في حديقه القصر ابيه قاسم...... ياابيه قاسم.
ميار بصوت جامد وحاد:- الو..
 طارق بقلق:- ايوه يا  طنط عامله ايه .
ميار:-سيبك مني خالص يا طارق وخلينا فيك انت .
طارق:- في ايه بس يا طنط خير...
 ميار :-اسمع يا ابني انا مش هلومك انت لوحدك علشان انا غلطانه قبل منك.
 طارق:' ايه بس لازمته الكلام ده...
ميار"- لازمته ان انت ازاي عايز تخطب وتتجوز بنتي من غير ما حد من اهلك ما يجي معاك ولا عرفتنا بيهم.
بلع ريقه بصعوبه فهذا ما كان يخاف منه.
     فلاش بااااك 
طارق وكاد ان يجن يعني ايه يا بابا ابوها هو هو الراجل اللي انت قتلته واتسجنت فيه ،ضرب كف على كف بنفاذ صبر وغضب ودموعه التي ابت بالنزول يعني دون  من بنات العالم كله لما احب واحده يطلع ابويا قاتل ابوها حسبي الله ونعم الوكيل فيك بجد كل اما احاول انسى الموضوع يتفتح تاني كأني مكتوب عليا اكون ابن قتال القتله طول حياتي توقف عن الحديث بسبب الصفعه القويه التي تلقاها من منير والده.
فاق من شروده وهى .
طارق "-اولاً يا طنط انا بحب بنتك وشاريها ثانيا السبب اني ما جبتش اهلي علشانه في خلافات كتير بنا وانا ليا شقتي لوحدي بعيد عنهم....
 قطاعته ميار بجديه:- اسمع يا طارق انا ما ليش دعوه بخلافاتك هي اصول يا ابني لازم نمشي عليها جبت اهلك وجيت اهلاً وسهلاً غير كده كل شيء قسمه ونصيب مع السلامه .
اول يوم جامعه عند مرام .
احتضنتها صديقتها علياء عامله ايه يا مرام ما تتصوريش انا فرحانه قد ايه ان تنسيقاتنا طلعت زي بعض وانا معاكي.
مرام:- الحمد لله يا لولو بحمد ربنا كل يوم انك معايا في طب  بس كان نفسي دنيا تكون معانا اوي.
علياء:- وانا والله يا مرام بس ربنا عاوز كده ربنا يوفقها في كليه الحقوق.
 مرام :-يا رب علياء .
علياء:' انا عامله بارتي النهارده بالليل عيد ميلادي واوعي ما تجيش او اسمع منك اعذار زي السنه اللي فاتت يا مرام هزعل منك بجد.
مرام:-ماهو انتي يا اختي اللي قاعده لي في قصر في حته بعيده وميرو ما بترضاش بس هاحاول اقنعها عشان خاطرك يا سكر انتي...
في المساء ارتدت مرام فستان من درجات البيج الستان اللامع المنفوش وصندل كعب عالي وميك اب ملائم من درجات الفستان حتى اصبحت رقيقه وجذابه اكثر وخاصه بشعرها الطويل المائل الى العسلي فاصبحت تشبه الاميرات ذهبت الى حفل عيد ميلاد صديقتها هي ودنيا وبعد ان وصلوا ورحبت بهم علياء وهم في وسط الاحتفال رنت عليها والدتها.
 مرام :-علياء عايزه مكان هادي اعرف اكلم ماما فيه.
 علياء:' اطلعي البلكونه من هنا وهي تشاور عليها .
اخذت
هاتفها لتحدث ولدتها خلاص يا ميرو والله شويه صغيرين وجايين علشان خاطر علياء هتزعل، بينما هي تتحدث لفت انتباهها الفيله التي امامها في شباك غرفه مفتوح وقاسم وفتاه يقبلان بعضهم بطريقه جعلتها مشمئزة قفلت مع والدتها ووضعت يداها على فمها غير مستوعبه هذا الحد من القذاره،
 ثم قام قاسم وهو يخلع قميصه وقفل الشباك.
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
غير مستوعبه هذا الحد من القذاره.
 ثم قام قاسم وهو يخلع قميصه ويقفل الشباك ولم ينتبه اليها، وضعت يداها على فمها وعنيها متسعه وهي غير مستوعبه:- استغفر الله العظيم يا رب ايه القرف ده ربنا يحرقك يا شيخ.... جاءت دنيا من خلفها والله يا ست مرام هو احنا جايين الحفله علشان تقعدي لوحدك في البلكونه.
 مرام:ها في ايه يا بنتي خضتيني.
 دنيا :-هو احنا جايين نتبسط مع علياء ولا انتي جايه تقعدي لوحدك هنا تعالي تعالى .. وسحبتها من يداها.
بعد ان قفل قاسم الشباك ولم ينتبه الى مرام، توجه الى هايدي وهو ينظر اليها بمكر :-مبسوط منك اوي يا هايدي علشان عرفتي تدخليني من غير ما حد ياخد باله.
 هايدي بدلع :-اصل انت طلباتك اوامر يا سومي، ثم قامت وقفت واتجهت اليه بدلع واغراء ووقفت امامه وهي تنظر اليه بابتسامه انا ما اقدرش ارفض لك طلب ولو طلبت مني ايه هعمله لك ده كفايه ان انت مخليني مش محتاجه حاجه واكملت وهي تمد يداها تلامس وجهه نفسي في عربيه اوي يا بيبي زي لميس وشاهيند ا صاحبتي يرضيك يفضلوا يضايقوني ويبقوا احسن مني وبابا زي ما انت عارف ماسك على ايده اوي رغم اللي هو فيه ده بس بيستخسر فيا كل حاجه .
نظر اليها ببرود نتكلم في موضوع العربيه ده بعدين يا هايدي مش هتجيبي لي حاجه اشربها ولا انتي بخيله؟
هايدي:- اه سورى نسيت تحب تشرب ايه؟
قال بخبث  وعيون ماكرة:-هشرب  من اللى انتي تحبي تشربى منه.
هايده بضحكة خليعه:-هههه يبقى  شنبنيه.
-------------------
علياء بعيون لمعت فيها الدموع علشان خاطري يا مرام انتي ودنيا خليكوا شويه انتم عارفين اني ما ليش غيركم انتم عوضي  عن اهلي اللي مسافرين ومش هاممهم حاجه في حياتهم قد الشغل والبيزنس وازي يكبروا اكتر وانا بالنسبه لهم ولا حاجه ايوه عايشه في قصر وخدم ولبس ماركات ومصاريف بالهبل بس على طول حاسه بالوحده والخوف انا عمري ما كنت مبسوطه في حياتي غير لما انتوا دخلتوها.
 مرام وهي تمسح دموعها وتحتضنها وانضمت اليهم دنيا ايضاً.
 مرام"- بت بومه اقسم بالله كتله نكد طالع لها ايدين ورجلين ،اخرجتها من احضانها وهي تمسح لها دموعها دموعك دي غاليه عندي اوي يا علياء اوعي تبكي ابداً وانا معاكي اقولك على حاجه احنا هنسهر معاكي لحد ما انتي تزهقي وتقولي لنا امشوا واكملت بمرح ويا ستي لو على ميار اهي علقه تفوت ولا حد يموت .
_________________
هايدي:- اتفضل يا روحي كاسك ،مد يداه اخذ منها الكاس .
قاسم :-عايز كوبايه ميه اشرب .
هايدي:- اوكيه يا روحي ثواني هجيب و هاجي.
 بعد ان تأكد انها خرجت اخرج من جيبه انينه صغيره بها سائل ووضع منه قطرات في كأسها واخفاها في جيبه سريعا عندما عادت.
 هايدي"- اتفضل يا بيبي.
 تناول منها الماء امسك يداها واجلسها بجواره وجلب لها هذا الكاس اشربي يا حبيبتي وهو يمشي يده الاخرى على شعرها تناولت كأسها وهي تنظر اليه بنظرات اغراء ومن ثم اصبح الدوار يداهمها والرؤيه اصبحت مشوشه لديها وقالت بصوت واهن وهي تضيع يداها على مقدمه راسها، قاسم.... انا.. ولم تكمل كلامها حتى اغلقت عينيها وذهبت في النوم بسبب تأثير المنوم الذي وضعه لها قاسم .
قام من جوارها وهو يرتدي قميصه وقال بسخريه معلش بقى يا حلوه انتي اللي هتدفعي اخطاء ابوك تاجر الهير'وين اقترب منها وامسك وجهها في يده وهي نائمه لا تدري بأي شيء، ثم قال ما هو اكيد مش واحده زيك اللي هتشيل أسمي ده انا حتى اقرف اقرب منك او المسك اصل ما بحبش الحاجه المكشوفه المتاحه الملموم عليها دبان ثم خرج من غرفتها واتجه الى مكتب الشيمي حاول يفتح الباب ولكنه  وجده مغلق اخرج من جيبه شيء ليفتح به الباب عامل حسابي لكل حاجه يا شيمي ونهايتك قربت فتح الباب ودخل مكتبه اخذ يبحث على جهاز اللاب توب والفلاشات الخاصه بشغله وجد احد الادراج مقفوله بالقفل ولكنه فتحه ايضاً بشيء موجود معه ابتسم بانتصار عندما وجد هذا الجهاز بالفلاشه.
 دنيا:- عاجبك مشيتنا دي نص الليل يا مرام عملتي فيها شهمه وصاحبه صاحبتها والله انا خايفه ادخل بيتنا ابويا هيموتني.
 مرام:' امشي وانتي ساكته يا عديمه الاحساس ما عندكيش قلبي يا بت انتي مش شايفه البنت كانت عامله ازاي.
دنيا:-ماشي يا مرام ابقي هاتي شويه الاحساس بتوعك دول وتعالي اضربي مكاني .... 
فجأه اتفزعوا بقوه عندما استمعوا لصوت شباب يمشون وراءهم، امسكو يد بعدهن بقوه وهم يرتجفون دنيا بخوف وصوت هامس مرام امشي وما تبصيش وراكي وبلاش حركات الجنان بتاعتك دي..
 مرام :-جن لما يلخبطك امال انتي عايزاني اسكت لهم.....
 شاب 1بثماله:- ايه دا قمرين ماشيين لوحدهم بالليل....
 شاب2:- جذب يد دنيا وقال هتيجوا يا قطتين معانا بالذوق ولا..... 
 وقبل ان يكمل كلامه كانت مرام خبطاه في مقدمه راسه بالحجر الذي التقته من على الارض، امسك راسه بألم وهو يتفحص يده:-
 دم يا بنت ال......
 هجم عليها الشاب الثاني ما بلاش شقاوه يا بت انتي ما تبوظيش الدماغ اللي انا عاملها.... وامسك معصم يداها بقوه يجذبها ولكنها بسرعه وقوه افلتت يداها منه بحركات الدفاع على النفس التي تتمرن عليها وسريعاً مدت  قدماها اوقعته ارضا وهربوا سريعا ولكن قاموا الشباب ثانيه بغضب وعيد يجرون ورائهم فامسكوهم صرخوا مرام ودنيا بصوت عالي لكي احد يساعدهم او ينقذهم وفي لحظه كان الشبان مرميان ارضاً فنظرت مرام بصدمه ودهشه ما ان رأته قاسم.
 شاب ملقي على الارض سايح في دمه والشاب الثاني مسح الدم الذي ينزف من فمه وانفه وقام وقف بتألم ثم طلع مطو'ه وقال بثما'له :-  ابعد بدل ما اشق_ك وامشي علشان المز'تين دول يلزموني.... نظر قاسم اليه بهدوء ما قبل العاصفه وقرب منه بثبات فمدى الشاب يديه بهذا السلاح الذي يحمله في يده وكان يريد قت`ل قاسم.
فصرخو دنيا ومرام .
مرام:حاسب يا قاسم. 
فهذا الوقت كان مسك قاسم يد الشاب التي فيها السلاح وضغط عليها بقوة حتي وقع منه السلاح، ثم لكمه بقوة وغضب فى وجهه عدات لكمات حتى سقط مغشى عليه.
قاسم وهو ينظر الى مرام بغضب وقال بصوت هادر ايه اللي ممشيكي دلوقتي يا محترمه في نص الليل.
 مرام وهي تنظر اليه بشمئزاز واحتكار وهي تتذكر عندما رأته من البلكونه.
قاسم بحده.
ايه اتخرستي ايه اللي يخلي بنات تمشي دلوقتي في نص الليل ها؟ 
دنيا كانت دموعها نازله وترتجف ومرام ما زالت على نفسي نظرات الاستحقار لفت وجهها وذهبت وتركته دون ان ترد عليه او تعيره اي اهتمام فغضب اكثر وذهب خلفها جذبها بقوه من يداها لما اكلمك تردي عليا ومتلفيش وشك وتمشي.
 نزعت يداها من يده وقالت بحده وانت مالك انت انا مش مجبوره ارد عليك اصلاً. 
 قاسم:-لا مجبوره وغصب عنك ولما تتكلمي معايا تتكلمي عدل فاهمه وبعدين بدل ما تشكريني بتقل ادبك وانا لسه مخلصك من الحيوانات دي....
 قالت باستحقار وبرود :-حيوانات زيك بالضبط كده......
 لم تشعر بأي شيء بعده غير بصفعه قويه على وجهها حتى احست ان رأسها طارت من على عنقها من شده الصفعه فصرخت بقوه اه ه ه...
 دنيا وهي تحتضن مرام التي كادت ان  تسقط،.
دنيا :-ايه اللي انت عملته ده حرام عليك... مرام انتي كويسه ؟
مرام وهي تمسح الدم الذي نزف من انفها وفمها مرام بصوت هامس من الألم أسألتك دايماً غبيه وبتجي في اوقات اغبى اه ه  دي مش ايد بني ادم دي...
 نظر  اليها بغضب وتحذير وعيون ثاقبه ثابته اخر مره تقل ادبك يا بت انتي عشان لو اتغيت عليكي مش هتنفعي..
 وهي ما زالت تبكي من الألم الصفعة..
 واكمل هو بسخريه وبعدين النطع اللي انتي مخطوبه له فين و سايبك ماشيه على حل شعرك ازاي كده؟
 مرام بذهول وهي تنظر اليه باستفهام انت عرفت منين اني مخطوبه  اصلاً؟
تنهد بنفاذ صبر:- اخلصي اتزفتو اركبوا علشان اوصلكم ...
مرام بسخريه نركب معاك انت؟ طب امشي بكرامتك بدل ما امشيك من غيرها، وتلقائي وضعت يداها على وجهها لتحمي نفسها قبل ان يصفعها مره ثانيه.
 اخذ نفسه واخرجه بغضب ثم نظر الى دنيا روحي اركبي العربيه.
 دنيا:- يلا يا مرام...
 مرام بعند:- على جثتي....
 وجه كلامه الى دنيا بحده قتلك روحي اركبي.
 دنيا برجفه :-حاضر....
حاضر وذهبت وركبت سيارته نظرت اليها مرام باندهاش وصدمه :-يا واطيه يا جبانه ،ثم نقلت نظرها عليه وبعند اكبر بردو  مش هركب معاك ،تحرك ناحيتها بهدوء مريب وهو يحرك عنقه يميناً وشمالاً ليصدر صوت طرقعه تراجعت للخلف برعب حقيقي وهي تبتلع ريقها بصعوبه وبدموع:- والله لو ضربتني تاني......
 ولم تكمل كلامها ولم تشعر بأي شيء بعدها.....
 يا ترى حصل ايه؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قالت بدموع:- والله لو ضربتني تاني....... وبعدها لم تشعر بأى شيء غير انه اقترب منها بسرعه وخفه وامسك عنقها وضغط على شريان في رقبتها جعلها تنام فهذه الحيله هو متمرن عليها و يلجأ اليها في بعض الاحيان في شغله ثم حملها بين يديه قبل ان تسقط .
 قاسم :-انتي اللي دماغك جزمه استحملي بقى وما ان حملها حتى شعر بكهرباء تسري في جسده تجاهل هذا الشعور وذهب بها الى سيارته .
دنيا بقلق ودموع تلقلقت في عينيها ايه دا انت عملت فيها ايه؟
 صمت ولم يرد عليها دخلها بجانب دنيا في الخلف بهدوء وهو ينظر اليها بنظرات غير مفهومه وعينيه تتأمل كل انش في وجهها بشرود افاق من شروده على صوت دنيا:- هي حصل لها ايه عملت فيها ايه؟ مرام ردي عليا.
 قال بجديه وهو يقفل باب السياره ويذهب ليركب في الامام هي كويسه ما تقلقيش لما نوصل هتكون هي فاقت اخذ يسوق سيارته.
 قاسم :- ايه اللي ممشيكم لوحدكم في وقت زي دا؟.
دنيا :-غصب عننا والله كله بسبب مرام اصلاً .
قاسم باهتمام :-بسببها ازاي يعني؟
 دنيا :-ابداً اصل لنا واحده صاحبتنا وقصت له دنيا ما حدث.................
ارتسمت ابتسامه على وجهه رغماً عنه  على براءتها وبرغم من جنانها إلا انها تمتلك قلب نقي لين فلاحظت دنيا ابتسامته وهي تتابعه من مرأه السياره قالت بخبث ممكن تشغل اغنيه سميني عاشق مجنون سميني واحد  مغرم..... احم اصل مرام بتحبها اوي.
 نظر اليها بحده من المرآه الاماميه .
دنيا بارتباك :-احم.. خلاص مش مهم حضرتك .
في اليوم الثاني
ميار:-منورانا والله يا سميه وازي صحتك يا اختي دلوقتي عامله ايه؟
 سميه اخت ميار:- يا ريتني كنت عملت العمليه دي من زمان الحمد لله ارتحت كتير.
 ميار:- بركه يا اختي حمد لله على سلامتك.
 سميه وهي تمسك يد ميار انتي اللي مالك بقى يا حبيبه اختك صوتك قلقني يوم ما كنت بتكلميني في التليفون.
 ميار وقد هزمت كل القوه التي تمثلها امام الجميع دائما ودموعا التي لا تتوقف عن النزول التفتت بنظرها في اركان البيت وعلى غرفه مرام تحديداً لكي تتأكد ان لا احد يسمعها انما مروان كان في درسه .
ميار ببكاء :-جالي في المنام يا سميه.
 سميه بقلق:- هو مين يا ميار يا اختي احكي.
 ميار :-محمد جالي وابن الكلب اللي قتله ده بيخنق فيه تاني وهو ياحبت عيني متكتف مش عارف يعمل حاجه غير انه بيقول مرام لا مرام لا وبعدين قمت من الحلم مفزوعه وقلبي مقبوض. 
سميه:- يا حبيبتي يا اختي اهدي وادعي له بالرحمه.
 ميار :-هو انا ببطل ادعي له ولا انا بنساه اصلاً بس محمد اكيد في حاجه مضايقاه وانا خايفه على مرام اوي هو كان بيقول مرام لا مرام لا أكيد ده ليه معنى بس انا مش عارفه ايه هو.
 صمتو عندما جاءت مرام .
ميار مسحت دموعها سريعا وتصنعت الجمود والقوه كالعاده وقالت بغضب اهلاً يا غيبوبه اسمعي يا بت انتي ايه اللي حصل ليله امبارح ده انا مش هعديه بالساهل كده.
 سميه: في ايه يا ميار ما بالراحه على البت تعالي يا حبيبه خالتك لما اسلم عليكي تعالي.
مرام كانت ما زالت ترتدي فستانها واثار النوم تظهر عليها والارهاق تقدمت لتسلم على سميه وهي شارده ولا يوجد اي تعبير على وجهها فقد كانت تفكر في هذا الشخص الغامض.
 ميار بغيظ :-مش عاجباني يا مرام انتي مش مظبوطه.
 فاقت مرام من شرودها على كلمات والدتها:-
 في ايه يا ماما انا ما عملتش حاجه صاحبتي بتمر بظروف صعبه ومحتاجاني وانا سهرت معاه شويه مش جريمه يعني.
 سميه احتضنت مرام ما خلاص بقى يا ميار سنه سنانك على البت ليه  اهدى.
مرام :-انا هروح عند دنيا شوية وجايه.
ميار بحده:- يا شيخه اتنيلي اغسلي وشك الاول ولا غيري هدومك ولا افطري.
 قامت مرام متجهه الى غرفتها خلاص يا ماما انا هرن عليها تيجي لي.
 ميار :-شايفه بنفسك يا سميه عيله بارده وهتجلطني.
 وبعد وقت قصير جاءت دنيا قفلت مرام باب الغرفه باحكام ثم اتجهت سريعا وجلست امام دنيا .
ها احكي لي بقى ايه اللي حصل امبارح.
 دنيا:- ههه عشت وشفت حد قدر يكسر عنادك يا  مرام .
مرام بغيظ وسخريه ههه يخرب بيت رخامتك ما تتنيلي تحكي الهلف ده اعمل ايه .
دنيا:- ولا حاجه لما لقاكي عاندتي وقفلت دماغك وعامله فيها استرونج ومان  وهتقرفيه ريح دماغه ونيمك لما ضغط على حاجه كده في رقبتك وبعدين ركبك العربيه ووصلنا.
 مرام بغضب :-شالني؟؟؟؟
 هزات دنيا رأسها بخوف:- ايوه..
 مرام بغضب:- الحيوان..
 في اليوم الثاني
 فتحي:- ايوه يا باشا انا رجعت اراقب البنت تاني زي ما انت قلت لي.
قاسم بغضب وحده"- اخر مره يا فتحي تقول بت فاهم اسمها الهانم حتى اسمها ما تقولوش .
فتحي وهو مبتسم تحت امرك يا باشا وربنا يتمم بخير ....احم بس يعني عندي خبر هيضايق حضرتك.
 قاسم:- في ايه انطق.
 فتحي :-الواد الدكتور خطيب الهانم دا جاء عندهم امبارح بالليل وسمعنا صوت زغاريت طالع من بيتهم يا باشا بس انا ما سكتش يا باشا لأن كان جاي هو واهله وكان شكلهم متوترين وهو قاعد يحفظهم وهو طالع لشقتها اللي هيقولوا فانا شكيت فيهم لما نزلوا رقبتهم وعرفت انهم مش اهله ولا حاجه ده مأجرهم يا باشا يمثلوا انهم اهله.
 قاسم بغضب:- وهي غبيه ما بتصدق اسمع يافتحي عايزك تعرف لي كل حاجه عنه وعن اهله عايز ملف كامل فيه كل حاجه عنهم ويكون قدامي النهارده.
فتحي:- اعتبره حصل يا باشا .. .. واكمل بخوف بس في خبر تاني يا باشا أقول؟ ؟
قاسم بغيظ:- عملت ايه مصيبه هانم تاني.
 فتحي:- الواد الدكتور هيجي النهارده ياخدها ويخرجوا مع بعض يا باشا بعد العصر كده.
 قاسم بغضب :-خمس دقائق ورقمها يكون عندي يا فتحي اخلص واي جديد تبلغني بيه.
 فتحي :-بسيطه يا باشا رقمها وصفحتها على فيسبوك كمان يكونوا عندك.
 كان هو جالس على مكتبه مستشاط غضباً ثم جاء له عاصم.
 عاصم:- يا باشا؟؟
 نظر له قاسم والشر يتطير من عينه.
قاسم:- باشا ايه ما تخلص يا زفت تتكلم على طول انت هتنقطني.
 عاصم بخوف:- اللواء جمال باشا عايزك في مكتبه حالاً.... ثم ضحك ببلاه ههه ابوك عايزك يا باشا.
 قام وقف ببرود وهدوء مصطنع:- ماشي يا عاصم اروح له بس قرب لما اقول لك حاجه .
قرب عاصم منه بسلامه نيه على الفور:- ايوه يا باشا؟
 لكمه قاسم بقوه في فمه بغيظ. 
عاصم:- اه اه ليه كده بس يا باشا، وهو يضع يده على فمه الذي ينزف قال بألم دي تالت سنه يا باشا لحد دلوقتي وانا لسه ما دخلتش دنيا.
قاسم بحده :-غور يالا بدل ما اخليه صف اسنانك كله انت هتحكيلي قصه حياتك ولا ايه.
 عند مكتب اللواء جمال القاضي.
 نفخ بضيق ثم طرق الباب.
 جمال:- ادخل..
 دخل ونظر اليه بعيون كلها  كره وحقد وقال بحده:- عايز ايه؟
 جمال بقوه:- لما تتكلم مع اللواء بتاعك تتكلم عدل واحترم ان انا ابوك وإلا اللي هعمله مش هيعجبك يا قاسم. 
قاسم اخذ نفس واخرجه بغضب:- تمام يا جمال بيه حضرتك عايزني في ايه .
جمال بحده :-معاملتك مع امك تتعدل احسن لك يا قاسم انا بعدي لك كتير لكن معاها واستوب مش هسمح لك.
 قاسم بحده وغضب اكتر :-الست دي مش امي دي واحده خاينه خانت اختها وموتتها بحسرتها.
 قام جمال بغضب وامسكه من تلابيب  قميصه اخرس يا حيوان الست دي اللي ربتك من وانت عندك ثلاث شهور وخليتك شحط كده.
 قاسم بغضب:- وانا ما كنتش عايزها تربيني ولا تبقى في حياتي اصلاً انا كنت عايز امي اللي ماتت بسببكم هي اللي تربيني.
 جمال حرر قبضته من على قميصه يا ابني حرام عليك انت ليه مش عايز تفهم انت فاهم الموضوع غلط وعمتك حكت لك الموضوع بطريقه غلط علشان طول عمرها بتكره ريهام.
 جاء له رساله من فتحي برقم مرام.
قاسم:- والله يا سياده اللواء ده مش مكان نتكلم فيه وبالنسبه بقى لمراتك فخليها ترتاح هي مش هتشوف وشي تاني ثم قال بسخريه سلام.
 وتركه وخرج ذهب الى مكتبه وهو غاضب اخذ يدخن سجائره ورن عليها.
 مرام وهي تجلس في كافيه الجامعه هي وعلياء ثم جاءت لهم دنيا.
دنيا:- انا لقيت الحقوق كئيبه زوغت وجيت اقعد معاكوا النهارده.
 ثم رن هاتف مرام ايه ده رقم غريب!!.
 دنيا بغيظ ما تشوفي مين يا بتاع دكتور طارق السمج هو واهله.
 مرام:- حسابي معاكي بعدين لما ارد الاول يا جبانه.
الو مين ؟
قاسم بغضب:- اسمعي يا بت انتي تروحي من جماعتك على بيتك ولو رجلك خطت بره البيت تاني هكسرهلك .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم بغضب:- اسمعي يا بت انتي تروحي من جامعتك على بيتك ولو رجلك خطت بره البيت تاني هكسرهلك .
 ميزات صوته الرجولي الخشن، قالت بعصبيه"- يجيك كسر رقبتك انت مالك اصلاً وجبت رقمي منين.
 قال بغضب وصوته الذي يرعبها دائماً :-هقطعه لك يا مرام لسانك ده هقطعه لك انا عفاريت الدنيا كلها بتتنطط في وشي دلوقتي.. لو خرجتي مع الدكتور الزفت بتاعك ده هيبقى يوم طين على دماغك.
 مرام في صدمه ودهشه :-انا عايزه اعرف انت مالك بيا اصلاً وعرفت منين اسمي وعرفت منين اني مخطوبه واني هخرج انت عايز ايه بالظبط.
 تجاهل اسئلتها وقال ببرود قاتل اللي انا قلته يتنفذ، وقفل قبل ان تتحدث.
علياء:- في ايه يا مرام انتي مبلمه كده ليه ومين ده اللي بيكلمك.
 دنيا:- معقول هو يا مرام؟
 علياء:- ما تفهموني يا جماعه في ايه هو مين ده ؟
عند قاسم بعد ان قفل مع مرام، خبط عاصم عليه الباب وهو خائف .
قاسم:- ادخل..
 عاصم بارتباك:- باشا هايدي هانم خطيبتك جايبه محامي وجايه ادخلها.
 قاسم :-جايه تهبب ايه الغبيه دي دي قضيه اتجار في الهي_روين وبالادله يعني لابساه  لابساه ثم تنهد بنفاذ صبر دخلها يا ابني لما نشوف اخرة القرف دا ايه. ..
 دخلت هايدي ومعاها المحامي واول ما رأت  قاسم.
 هايدي:-قاسم انت مش هتسيبني انا ما ليش دعوه ببابا ولو على اللي  انت  عملته الليله دي انا مسامحاك يا حبيبي ده شغلك .
نظر اليها باستحقار فدائماً نظرات الاستحقار من نصيبها بسبب شخصيتها الطماعه عديمه الكرامه والاخلاق.
 قال بحده ابلعي ريك يا بت انتي واسمي قاسم  باشا وما فيش حاجه بيني وبينك لانه ما يشرفنيش ..... كان في مصلحه وخلصت واظن انتي ما طلعتيش خسرانه ولا حاجه انتي تقريباً في الفتره دي اتحققلك كل احلامك .
هايدي بقلق :-يعني ايه..؟
 قاسم يعني خطوبتي منك كانت مصلحه  علشان اعرف اجيب ابوكي وانتي كان مصلحتك الفلوس واخذت كتير يعني ما كنتيش بتحبيني وجرحت احساسك مثلا فاهمادي كده بقى علشان خلصت.
------------------------
 منير والد طارق بحده لو ما سمعتش الكلام يا طارق وسبتها هحسرك عليها هقتلها زي ما قتلت ابوها.
 طارق بدموع:- ليه.... ليه بتعمل كده دي الانسانه الوحيده اللي انا حبيتها بجد.
 قطعه منير بغضب ما هو مش بعد ما هربت من السجن والقرف دا وعرفت اقفل القضيه باللي ورايا وقدامي وبمعرفي تيجي انت تنبش فيها تاني يا سي طارق علشان حب وكلام فاضي.
طارق بجمود انا مش هسيب مرام وانت مش هتعمل لها حاجه.
نظر اليه منير نظرات لها معنى مخيف وهز رأسه بسخريه طبعاً حافظ الفاتحه يا طارق علشان تقرأها على حبيبه القلب.
 طارق وهو يمسك يد منير ويبكي وقال بلهفه ابوس ايدك يا بابا ما حدش هيعرف عنك حاجه انا هتجوزها وهسافر.
------------------------
 حلي عن دماغي بقى يا دنيا انا مش خايفه منه وهو يطلع مين اصلا ًوباي حق يتدخل في حياتي ويتحكم انا خارجه مع طارق يعني خارجه مع طارق.
 دنيا :-لا  معلش بقى يا ست مرام انا عايزه اعرف انتي موافقه على طارق دا ليه وما تقوليش بتحبيه لأني متأكده انك مش بتحبيه ولا حاجه.
 تنهدت بضيق"- لا مش بحبه ارتحتي كده يا دنيا .
دنيا:- افهم بقى انتي ليه مخطوبه له .
مرام :-دنيا كنت هخرج النهارده معاه في مكان يكون بعيد عن ماما علشان انهي الموضوع ده لأن مش انا اللي يتعمل معها كده يختفي بمزاجه وما يدينيش اي اهتمام ولا قيمه ويظهر بمزاجه وكأني لعبه في ايده .
دنيا بفرحه :-بجد يا مرام تبقي والله اخذتي احسن خطوه في حياتك الواد السمج ده مش نازلي  من زور اصلاً بالذات لما شفت اهله تحسهم كده مش مظبوطين.
 مرام بعند :-ايوه بس خلاص غيرت رأيي علشان خاطر الزفت ده يسيبني في حالي وما يتدخلش ولا يتحكم في حياتي تاني  
دنيا:- مرام قاسم باين عليه بيح.....
 قطعها رنين هاتف مرام.
 مرام:- ثانيه يا دنيا هرد على طارق.
 نفخت دنيا بضيق"-  امممم ردى  يا اختي.
  مرام :-ايوه يا طارق..
طارق بحزن:- مرام.... انا بحبك اوي.
 مرام:- احم ... طارق لو سمحت انا ما بحبش جو النحنحه دا  وما لوش لازمه كلامك على فكره .
طارق بوجع القلب:- قصدك ايه يا مرام؟؟.
 مرام:- ما هو انا عايزه اقابلك علشان اقول لك قصدي يا طارق على ميعادنا ومعلش هقفل انا بقى.
 دنيابيضيق :-وليه ما قلتلوش يوم الخطوبة وليه مقولتش  دلوقتي  انا بجد مش فاهماكي يا مرام طريقتك كلها غلط في غلط ولو انك صاحبتي وعارفاكي اكتر من نفسي انا كنت قلت عليكي....
 مرام بحده:- لا ما تقوليش لان انا نفسي مش فاهمه نفسي وسبيني في حالي كفايه اللي انا فيه .
دنيا:- كده يا مرام ماشي ابقى ابليني بقى لو جيت لك ولا كلمتك تاني خرجت دنيا بغضب.
 مرام بضيق فتحت خزانه ملابسها واخرجت ملابس لترتديها لتذهب مع طارق ولكنها تذكرت قاسم وتهديده لها وبخوف وضعت يداها على وجهها مكان صفعته التي ما زالت تؤلمها وتترك  اثر على وجهها ولكنها تخفيها تحت مكياجها الكثير انها تكره المكياج كثيرا وتحب ملامحها الطبيعيه اكثر ولكنها الان مضطره حاولت نفض الخوف من رأسها. 
كان واقف ينتظرها في داخل العماره على اسفل السلم بعد ان كلمه فتحي وقال له ما سمعه ان مرام مصممه ان تذهب بالعند فيه فلقد سمع دنيا ومرام  وهم ذاهبون الى داخل العماره ولم ينتبهوا الي فتحي.
_______________
بعد ان ارتدت ملابسها واستأذنت من والدتها وخرجت من الشقه نظرت الى شقه دنيا وتنهدت معلش يا دنيا لما اجي هصالحك ومن عاداتها وهي تنزل ان تركب على سور السلم وتتزحلق مثل الاطفال حتى وصلت لنهايه السلم ولم تنتبه من قاسم الذي يراها وهو مندهش غير مستوعب حركاتها هذه التي مثل الاطفال ثم صرخت فجأه بفزعه عندما وجدته يلتقطها بين ذراعيه القويه قبل ان تقع دفعته بيدها الاثنين في صدره بقوه وغضب لكي يبتعد عنها وقبل ان تتكلم قال بعيون غاضبه وصوت حاد:- الهانم راحه فين ؟؟
مرام بغضب:- انت ايه اللي جابك هنا وباي حق تهددني وتتحكم فيا واكملت بتهديد اسمع يا اسطى انا ما حدش يتوقعني يعني إن مخفتش من وشي وحياتي كلها دلوقتي هلبسك في الحيط.
 قاسم باستنكار وهو يرفع حاجبه :-يا اسطا!!!! .
 ثم اقترب منها اكثر حتى اصبحت محاصره بينه وبين الحائط مرام بتوتر وخوف لو سمحت ابعد.
 قال بابتسامه خبيثه ما هو ما ينفعش تلبسيني في الحيط على الفاضي ولا ايه وهو يغمز لها .
انت قليل الادب ، والله العظيم لو ما بعدت عني ل.....
 قطعها ببرود وسخريه هشش بطلي تهديداتك اللي على الفاضي دي ودلوقتي حالاً تطلعي على بيتك يلا.
 نظرت له وهي تعض على شفتيها بغيظ 
 قال بحده:-  اطلعي يا ماما ما تتنحيش يلا .
دفعته في صدره بقوه وصرخت في وجهه انا بقيت سألك ميت مره انت عايز مني ايه  بس انت شخص بارد ومستفز ما بتجاوبش غير اللي على مزاجك وبس وانا بقى هخرج ووريني هتمنعني ازاي.
 ذهب  سريعا وقف امامها قبل ان تخرج خارج العماره.
مرام:-  بص بقى ما هو انا هخرج يعني هخرج هتعمل ايه يعني؟
 قال ببرود وهو يحك زقنه الطويله بعد الشيء:-    هعمل ايه يعني!!!هخطفك........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هعمل ايه يعني!!!! هخطفك....
مرام:- تخطف مين يالا انا شكلي كيوت اه بس ما باخدش بالشلوط..احم اقصد يعني انا مش ممكن اتخطف .
قرب منها اكثر بثبات وهي تراجعت للخلف بارتجاف قال بهدوء تحبي نجرب واهو بالمره اربيكي على طولت لسانك دي.
 احست مرام على انه قادر في هذه اللحظه ان ينفذ تهديده فحاولت الهدوء الذي هو عكس طبيعتها مرام:- احم ممكن نتكلم شويه بقى يا حظابط بجد يعني انت بتعمل كده مع كل المواطنين .
قاسم وهو يرفع حاجبه باستنكار... حظابط!!!! ومواطنين ايه  يا عبيطه انتي .
مرام بغيظ مكتوم :-ممكن تتكلم معايا باحترام زي ما بكلمك وترد على اسئلتي.
 قال بحده:- لأ مش ممكن واطلعي بقى علشان قسماً بالله انا جايب اخري منك ومش هتردد ثانيه واحده ان اخطفك فعلاً واربيكي بطريقتي.
 تزمرت مثل الاطفال ودبدبت قدماها في الارض اووووف بقى ،وسمعت الكلام وطلعت وهي ماشيه قالت بصوت هادي بغيظ وهي على وشك البكاء :-ربنا ياخذك يا شيخ... برميل رخامه.
 قاسم:- طب وحياه امك يا مرام  لمفطسك في البرميل ده .
طلعت تجري بخوف على شقتها.
 خرج قاسم خارج العماره كان فتحي موجود الذي كان يبتسم باتساع :'عاش يا باشا والله انت مسيطر...
 قاسم بغضب:- انت عبيط يا فتحي ولا ايه بطل استظراف وفين اللي قلتلك عليه.
 فتحي بجديه :-احم اسف يا باشا والملف اللي طلبته حضرتك هيكون على مكتبك كمان ربع ساعه لسه قافل مع الرجاله حالاً يا باشا .
طبطب قاسم على كتف فتحي بقوه جدع يا فتحي الواد ده بقى عايزك تجيبه لي المخزن بتاع الفيلا بتاعتي لما ابقى افضله.
 فتحي:- اعتبره حصل يا باشا.
 قاسم وهو يتجه ناحيه سيارته لما تخلص اللي قلت لك عليه يا فتحي ابقى عدي عليا ليك مكافاه حلوة.
 فتحي:- والله خيرك علينا يا قاسم باشا.
------------------------------
 رن هاتف قاسم برقم غير متسجل.
 قاسم:- الو.....
 ريهام:- بالله عليك يا قاسم ما تقفل.........
 تنهد وقال بقسوه اعتبريني مُت يا ريهام هانم او ما كانش في حد موجود في حياتكم اسمه قاسم وكفايه بقى جو التمثيل الرخيص ده ..
اجابته بدموع :-بعد الشر عليك يا ابني بس والله هتندم في الاخر يا قاسم علشان انت فاهم الموضوع غلط....
 قفل الخط في وجهها واخذ يزود من سرعه سيارته بغضب .
بعد قليل كان يجلس على مكتبه وامامه الملف.
قاسم:- منير سيد العجمي قاتل محمد عبد الهادي من ست سنين وهرب من السجن بعد ما دفع كل املاكه لناس كبيره في البلد قدروا يهربوه وقفلوا القضيه.
 قال خالد الذي كان يجلس امامه على المكتب ولحسن  حظه ان انت اللي هتفتح القضيه تاني.
 قاسم :-عايزك تروح للواء جمال القاضي وتشوف اي ملفات موجوده في الارشيف بأسم الزفت ده واكيد هتلاقي.
 خالد بجديه :-هروح يا قاسم ماشي وهفتح القضيه من جديد بس في حاجه انت ناسيها عدى ست سنين يعني الحكم دلوقتي سقط من عليه وانت بتقول انه قفل القضيه يبقى ازاي..... 
 قطعه قاسم بثقه مش ناسي ولا حاجه يا خالد وما فيش حاجه صعبه علينا ولا ايه؟
 خالد :-والله ياقاسم انا معاك في اي حاجه رسيني بس انت بتفكر في ايه وانت عارف الراجل ده منين وعرفت ازاي بقضيه متقفله بقى لها ست سنين.
 قاسم بابتسامه ولمعه في عينيه كنت هاجيلك اسهر معاك النهارده واحكيلك يا صاحبي.
 خالد بعدم تصديق وشبهه مبتسم:- الله الله يا عم قاسم ده انت شكلك واقع على الاخر مين الخارقه دي اللي قدرت تسحر ابو قلب حجر.
 اخذ نفسه بارتياح بصراحه وقعت ومش من دلوقتي من اول مره شفتها فيها وهي شدتني وكنت بنكر وبحارب الشعور ده  بكل قوتي بس هي اللي كسبت في الحرب دي وانتصرت وخلتني عاشق.....
 خالد وهو ينظر له بفرحه حقيقيه تظهر على وجهه مش مصدق نفسي هو اللي بيتكلم دا قاسم ....قاسم اللي عمره ما ضحك ولا عيونه لمعت كده...
  قاسم :-عارف يا خالد لما بشوفها بحس بشعور حلو اوي تحس كده ان الشمس طلعت نورت الدنيا كلها.
 خالد :-الله فتحت نفسي على الحب، ثم سأله بفضول هو انت سرحتها بمشاعرك ولا لسه ؟
قاسم :-اصارح مين بس يا عم ده انا كل اما اشوفها ببقي عايز اضربها مليون قلم على وشها عنيده ولسانها طويل.... 
خالد بضحك :- هههه مين دي بجد يا قاسم؟ 
قاسم :-تخيل مرام محمد بتاعت البيض.
 خالد بدهشه وقد تلاشت ابتسامته لا بجد ما تهزرش يا قاسم انتم شخصيتكم مش راكبه على بعض خالص ده انتم حياتكم هتبقى عباره عن قط وفار يا ابني انت عصبي وجد وهي هبله ومستفزه لا لا لا....
 قطعه بحده:- خالد بقولك بحبها وتخصني بلاش تتكلم عليها بطريقه وحشه علشان ما نزعلش من بعض.
 خالد :-مش قصدي يا عم والله بس مش قادر اتخيل لا لا...
 قاسم تنهد بنفاذ صبر:- طب روح شوف وراك ايه ولما تفوق من صدمتك دي ابقى تعالى علشان اكمل لك ايه علاقه القضيه بها....
 مرام بغيظ :-بقالك ساعه بتضحكي يا بومه انتي والله انا غلطانه اني حكيت لك حاجه اصلاً عيله بارده ورخمه..
 دنيا :-ههه طب خلاص انا اسفه ههه مش قادره ابطل ضحك بجد فرحانه فيكي جالك اللي يقدر يسيطر على عنادك يا مرمر ههه...
 مرام بغضب:- بس بقى يا حيوانه انتي واعملي اللي قلت لك عليه علشان ميار قرشه ملحتي مش عايزاني اخرج علشان قلت لها اني عايزه افركش مع طارق.
 دنيا:- يعني خالد ده واثقه فيه لو رحتي له هيعمل حاجه.؟
 مرام:- هو انسان محترم بس مش واثقه هيساعدني ولا لأ علشان قاسم ده يبقى صاحبه .
دنيا :-خلاص انا هروح له يمكن يكون في حل.
--------------------------
 طارق بغضب:- اناعايز  اعرف انتم مين وجايبيني هنا ليه؟
 فتحي:- ما عنديش حاجه اقولها لك يا دكتور غير لما الباشا يجي.
 طارق بحده:- طب فكني طيب.
 دخل في هذا الوقت قاسم ايه الدوشه اللي انت عاملها دى  يا ابن منير.
 طارق:- انت مين وعايز ايه؟
 قاسم جلس على الكرسي امامه ووضع قدم فوق الاخرى ونظر اليه ببروده المعتاد طلعت مش سهل خالص يا طروقه تروح تخطب البنت اللي ابوك قتل ابوها ومن بجاحتك يا اخي كمان تروح تأجر اب وام مزيفين لا وس'خ وس'خ يعني وسا'خه مخبيها ورا انك دكتور محترم وهادي.
 طارق بصدمه من معرفه قاسم بهذا السر طارق بغضب احترم نفسك احسن لك ولو انت راجل فكني.....
 لم يكمل كلامه عندما انهال عليه فتحي بالضرب بقوه اخذ يلكمه في وجهه حتى نزف انفه وفمه فتحي بحده اتكلم مع الباشا كويس يلا.
 شاور قاسم لفتحي ليتركه تركه فتحي وهو ينظر له بغضب فحين الاخر كان يلتقط انفاسه بصعوبه وهو يمسح الدماء المتناثره من انفه ثم تكلم بغيظ وهو قلبه يخفق ويعلو والباشا عايز مني ايه برده مش فاهم.
قاسم:-طلع تليفونك ورن على مرام قول لها انك مش هتكمل وانك كنت بتتسلى بيها .
طارق بدهشه وغيظ مكتوم انا مش فاهم ايه دخل لك وايه دخل مرام بس انا مش هقول لها كده وهتجوزها غصب عن اي حد ومش هتكون لحد غيري.
 قام قاسم بغضب هادر لكمه في وجهه بقوه من شده اللكمه وقع ارضا هو والكرسي الذي يقعد عليه  ذهب قاسم ووضع قدماه على رقبته هفرمك يلا لو الكلام ده اتكرر تاني وافتكر ياحلتها الشكل ده كويس عايزك تفتكر حضره الظابط قاسم جمال القاضي اللي هيخليك توولول زي النسوان انت وابوك ..
كان طارق ينظر له بغيظ وغضب ثم لكمه قاسم بقدمه بقوه تألم طارق جداً ذهب قاسم وجلس مره اخرى في مقعده .
وعدل فتحي طارق هو والكرسي مره ثانيه .
طارق بألم:-انا مش فاهم ابويا قتل ما تروح تقبض عليه هو قال بسخريه ولا الحكومه اليومين دول سابت المهم وبقت بتفشكل في الجوازات.
 ضربه فتحي على قفاه بس يا بابا كلم الباشا عدل واسمع الكلام وخاف على نفسك.
 قاسم بجديه"- لو خايف على عمرك انت وامك قالها بسخريه.... انجز اللي انا قلت لك عليه ولو المره دي انا بتكلم معاك بهدوء المره التانيه للأسف ما بتكلمش السلاح هو اللي بيتكلم....
 دموعه نزلت بكسره واخرج الهاتف من جيبه.
 قاسم:-كلمتين كده تخليها تكره اليوم اللي شافتك فيه علشان الكلام لو ما عجبنيش بلاش اقول لك طبعاً على اللي هيحصل...
--------------------------
 عند مرام
 عشان خاطري يا ماما يعني انتي هتفضلي زعلانه مني كده والله يا ماما الحياه كلها مقفله في وشي بسبب زعلك ده يا قلبي...
 قطع حديثها رنين هاتفها بصي يا ماما ده طارق اللي بيرن انا هكلمه عادي وهكمل معاه بس ارضي عليا.
 ابتسمت لها ميار:- طب ردي.
 فتحت مرام عليه وهي مبتسمه لوالدتها.
 طارق بألم جسدي وألم قلبه:- الو....
 شاور له قاسم بمعنى ان يعلي مكبر الصوت بعد ان عل طارق.
 مرام كانت تحاول ان تكلمه بطريقه كويسه لأجل والدتها .
مرام:- ازيك يا طارق انا كنت هرن عليك دلوقتي اعتذر لك علشان ما عرفتش اجي الميعاد بتاعنا اكملت بكذب اصل كنت تعبانه شويه دور برد غلس ورخم جدا.
 كان يستمع قاسم وهو يعض على شفتيه بغيظ يعلم انها تقصده بنعتها الغلس الرخم .
طارق وهو ينظر لفتحي الذي يوجه السلاح في رأسه:-تيجي ايه وبتاع ايه بس انتي صدقتي ولا ايه بصراحه انا كنت بتسلى بيكي شويه ولما لقيت الموضوع دخل في الجد وهيبقى في جواز حسيت كده اني هتدبس وانك مش من نوعي المفضل كل اللي بينا انتهى.
 دموعه كانت تنزل مع كل كلمه يقولها.
 جذبت ميار الهاتف من مرام بقوه قالت بغضب انت عيل واطي ما تسواش في سوق الرجاله حاجه انا زعلانه اني كنت مغشوشه فيك وكنت غصب على بنتي وفكرت اني هسيبها مع راجل قد المسؤوليه تفو عليك وعلى صنفك .
وقفلت الهاتف في وجهه ابتسم قاسم عندما سمع انها كانت مغصوبه ولا تريده  ثم وجه نظره الى طارق بانتصار.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ابتسم قاسم عندما سمع انها كانت مغ"صوبه ولا تريده ثم وجه نظره الى طارق بانتصار .
-----------
دنيا وهي تخبط على باب شقه مرام في الصباح ليذهبوا الى الجامعه فتحت لها مرام.
 دنيا :-
ايه يا بت يا مرام الإبتسامه اللي من الودن للودن دي شكلك رايقه ومبسوطه اوي النهارده.
 مرام :-
اشش الله يخرب بيتك ميار على اخرها جوه .
دنيا بفرحه:-
عاااا سبتي طارق السمج صح ؟
مرام وهي تتلفت حواليها يا بت بقولك  الوليه جوه الضغط عالي عليها كان يوم اسود يوم ما صالحتك يا دنيا كنت خليكي زعلانه احسن.... استنى اجيب كتباتى وشنطتي و هحكي لكي  كل حاجة في الطريق.
____________
 كانت لسه هتخرج من باب العماره ولكن توقفت عندما سمعت فتحي يقول لسه يا قاسم باشا ما نزلتش..... حاضر...
 ولكن قطعته عندما ضر"بته بقوه في رأسه بالكتاب الذي يوجد معها وصاحت فيه بغ"ضب يعني انت ياض يا اصفر اللي بتراقبني وانا اقول السردينه ده بيعرف كل حاجه منين وبقيت بشوفك كتير ليه انهت حديثها وخبطته مره اخرى بالكتاب في مقدمه رأسه. 
فتحي:-
 اه.. الحقني يا باشا ابوس ايدك ...اه سيبيني قولها  حاجه يا استاذه.
 دنيا :- احسن تستاهل وامسكوه الاثنين ابرحوه ضر"باً.
 كان يستمع لكل ما يحدث بالهاتف وهو يمسح على وجهه بغضب يا بنت المجنونه ثم ركب وذهب لها وجد فتحي الحاره كلها كانت بتض-رب فيه نظر اليها بغيظ  وقال والله لانفخك يا مرام بس اصبري.
 ثم اخرج سلا"حه من الجاكيت الجلد الذي كان يرتديه وضر"ب طلقه في الهواء وقال بصوت حا'د كله يبعد عنه اخلصو ثم ضر"ب طلقه اخرى في الهواء فالكل ذهبوا سريعاً بخوف نزلت في هذا الوقت ميار مخضوضه ايه اللي بيحصل هنا؟ واحتضنت مرام بقوه مرام بنتي حبيبتي انتي كويسه؟
 قاسم وهو يساعد فتحي على الوقوف قال بسخريه اطمني حضرتك ده ما يتخافش عليها دي تخوف بلد دا دشميلت راجل طوله 199 سم را،عب..... ولم يكمل كلامه عند قطعته مرام"-
 راعب ايه بلا نيله دا دخيخه .
فتحي الذي اصبح وجهه كله مليء بالكدمات وفمه ينز"ف بقوه قال بألم انا مسامح في كل حاجه يا باشا إلا سناني اللي اتكسرت دي .
قاسم :-
حقك عليا  يا فتحي هظبط لك الدنيا ما تقلقش على اسنانك هزرعلك سنان تانيه بدل اللي وقعت.
 ميار:-
 معقوله مرام بنتي النسمه دي هي اللي عملت فيك كده؟
 قاسم بسخريه وهو ينظر لمرام بشمئزاز دي نسمه دي دا مفيش مكان بتروحوا إلا لما تعمل فيه مشاكل .
ميار:- وهي بنتي هتعمل فيه كده من الباب للطاق  اكيد ضايقها في حاجه انا عايزة اعرف  فى ايه؟
نظرت اليه مرام بتحدي وانتصار وقالت بسخريه رد يا حظابط يا محترم.
 قاسم وهو ينظر اليها بغيظ:-
 اقفلي بقك دا يا بت انتى وما تتكلميش تاني واسمها حضره الظابط ايه حظابط دي ما بتعرفيش تعملي حاجه في حياتك صح ولا حتى الكلام .
نظرت اليه نظرات ناريه ولكن تبدو طفله مضحكه وبريئه وجذابه بهذه النظرات الناريه وقالت شكل البيض وحشك.
 تجاهلها بغيظ ورد على والدتها حضرتك انا كنت جاي لكي في موضوع مهم جداً ممكن نتكلم على انفراد.
 ميار :-
 موضوع ايه ده يا ابني ؟
ثم نظرت الى مرام نظرات غاضبه:- هببت ايه المصيبه دي تاني ما هو انا مش هدفع فلوس تانى كفايا عليا العيال اللي في الشارع كل شويه اجيب كوره جديده بدل الهانم لعبت بيها وضيعتها وغير ازاز المحل بتاع عم جمعه البقال.
 مرام ببراءه :-
والله يا ماما ما عملت حاجه وما لعبتش مع العيال بقى لي اكتر من اسبوع من بعد ما انتي اخر مره ضربتيني والله يا ماما.
 قاسم وضع يده على جبينه وهو يضحك بقله حيله  وغلب وسخريه.
 فتحي بهمس لقاسم لانه خائف من مرام، ما تفكر تاني يا باشا ما تعملش في نفسك كده انت لسه شاب وقدامك الحياه هتنجلط بدري بدري.
 قاسم بجديه "-
روح انت يا فتحي رن على حد يجي ياخدك وانتي يا حاجه ميار انا عايزك في موضوع تاني بعيد عنها خالص وهو يشاور عليها بضيق .
دنيا :-يلا يا مرام علشان اتاخرنا انا عندي محاضرات دلوقتي..
 مرام وهي تمشي مع دنيا قالت بسخريه وهي تقلده:' بعيد عنها خالص نيننني.
 فاق من شروده ونظرات الغيظ اليها على صوت والدتها .
ميار:- ها يا ابني موضوع ايه ده.
قاسم:- موضوع يخص جوز حضرتك الله يرحمه.
 عينيها امتلأت بالدموع وهي تنظر اليه ليكمل حديثه انتي عايزه اللي قتل جوز حضرتك وهرب من السجن منير سيد العجمي ياخذ جزاته وجوزك يرجع له حقه.
 قالت بحزن:- امنيه حياتي اشوف اليوم ده قبل ما اموت ولو شفت الراجل ده الله في سماه لكن انا اللي قتلاه وجايبه حق محمد بايدي،
 مسحت دموعها.
ميار:- 
تعال يا ابني تعال اطلع نكمل كلامنا فوق ما ينفعش في الشارع كده .
------------
عند مرام و دنيا.
 دنيا:- وقفت عربيه اهي يلا نركب يا مرام.
مرام وهي شارده فاقت سريعاً من شرودها معلش يا دنيا اركبي انتي انا مش هروح الجامعه النهارده انا مروحه البيت.
 وذهبت سريعاً.
 دنيا وهي تنادي عليها رايحه فين يا مجنونه انتى؟.... انتي يا بنتي.
 ولكنها تجاهلتها وركدت الى الى بيتها ووقفت عند باب الشقه عندما رأته مفتوح وهي تسمع والدتها تقول انا مش مصدقه نفسي يعني طارق هو ابن الكلب منير اللي قتل محمد اكملت وهي تبكى بحرقه يعني  انا كنت غصب على بنتي تتجوز من ابن الراجل اللي قتل ابوها.
 كانت واقفه وهي تضع يدها على فمها غير مستوعبه.
 قاسم بهدوء:' اهدي حضرتك الحمد لله ان الموضوع اتكشف بدري وقريب جداً هيبقى قدامك في المحكمه زي الكلب وهو بياخد اعدام وده وعد مني.
 ابتسمت له ان شاء الله يا ابني باين عليك ظابط شاطر إلا قولي بقى هو انت عرفت منين بالموضوع ده؟.
 لا يريد ان يتحدث فقام واخذ مفاتيحه من على الطاوله طب معلش همشي انا بقى وهبلغك بأي جديد.
ميار:-
ربنا معاك يا ابني وينصرك على مين يعاديك قادر يا كريم.
 ابتسم وهو ذاهب الى خارج البيت على طيبه قلب هذه المرأه فابنتها تشبها كثيراً بشخصيتها بطولت لسانهم وطيبه قلبهم ايضاً، فتفاجاء بها كانت تقف امام باب البيت ودموعها نزله على وجهها ،قفل الباب سريعا قبل  والدتها  تأخذ بالها وجذبها من يداها.
قاسم:- تعالي عايزك.
 جذبت يداها بقوه وقالت بثبات :-
اخر مره تسمح لنفسك تمسك ايدي فاهم.
اخذ نفسه وهو يمسح على وجهه بغضب ولكنه حاول الهدوء لمراعاه حالاتها ودموعها هذه التي تقطع قلبه
قاسم:-ماشي يا مرام ممكن نتكلم شويه وما تخافيش مش هاكلك ولا حاجه.
 مسحت دموعها :-تمام هاجي معاك نتكلم وتشرح لي كل حاجه.
 نزل امامها على السلم وهو صامت نزلت وراءه وقالت بغيظ وسخريه هو انت لما بتغلط بتستكبر تعتذر ليه ؟
لم يتوقف ولم يرد عليها ما زال صامت كما هو قالت بغيظ اكبر هو انت طايق نفسك كده ازاي بارد  ومتكبر ومست..... لف وجهه لها وهو ينظر اليها نظره ارعبتها فصمتت برعب وهي تبتلع ريقها.
 وذهب ناحيه السياره وفتح الباب لفت وجهها الى الجهه الاخرى بتعالي وبرود وهي مربعه زرعها امامها ما بركبش جنب حد  انا هركب ورا .
نفخ بنفاذ صبر من افعالها التي لا يطقها شخص بشخصيه قاسم فهو ماسك نفسه بالقوه ويحاول ان يتصنع الهدوء فتح لها الباب في الخلف وقال بغيظ اهو  ازفتي .
 ركبت بغضب وهو ذهب وركب في الامام قالت:- احترم نفسك ايه ازفتي دي؟!
 ضرب على عجله القياده بغضب واسرع السياره جداً فصرخت بزعر :-
اهدى..... اهدى الله يخرب بيتتتتك انا لسه صغيره مش عايزه اموت دلوقتييييي.. وانا لسه ما ليش كتكوت.
 وبعد قليل وصل عند مطعم كبير واوقف سيارته فتحت الباب وخرجت ورزعت الباب بقوه وقالت بغضب حيوان في كل حاجه حتى في السواقة كنت هتموتنا يا مجنون ده انا بضرب نفسي مت جزمه اني ركبت معاك اصلاً
 بدأ يقرب منها وعنيه متسلطه عليها بغضب وغيظ :-قسماً بالله طولت لسان تاني في ام اليوم ده لاكون قطعهولك... قرب منها اكثر فتراجعت الى الخلف وبلعت ريقها بصعوبه من هيئته التي لا تبشر بالخير :-الله اهدى يا اسطا انا بهزر معاك انت هتتحول ولا ايه؟.... امسكها من زرعها بغضب وضغط عليها بقوه تألمت من قبضته وخافت منه كثيرا وهي تتذكر صفعته لها من قبل وضعت يداها على وجهها بخوف وبدأت ببكاءء مصطنع:- هتضرب واحده بنات زيي علشان يعني انا يتيمه تعمل فيا كده....
 قاسم:- اشش اخرسي.
 مرام بخوف :-حاضر.... حاضر .
ما زال ينظر اليها بغضب وضعت يداها على فمها وهي تشاور له بمعنى انها لن تتكلم مره اخرى، تركها ودخل المطعم ودخلت وراءه وهي تلتقط انفسها بصعوبه بسبب خوفها  وركضها وراءه .
دخلوا ثم جلسوا.
 مرام:-
 هتتكلم وتفهمني ولا تتجاهل زي ما بتعمل على طول؟
 قاسم:- هو ينظر اليها ويتفحصها جيداً ثم قال عايزه تعرفي ايه يا مرام؟
 مرام:-انا سمعت كل الكلام اللي بينك وبين ماما عن اللي قتل بابا الله يرحمه ويا ريت فعلاً تجيب حق بابا من الراجل
 ده .
قاسم بثقه وبتلقائيه وهو ينظر اليها وحياتك عندي لازم ياخد جزاؤه .
اندهشت من رده ومن نظراته ، نظرت سريعاً الى الاسفل بخجل ودهشه وقالت في نفسها اكيد مش قصده يمكن خانوا التعبير ....يا نهاري على التوتر ايه ده... فاقت من شرودها على صوته وهو يحمحم .
مرام:- تمام ممكن تجاوب على السؤال ده علشان الفضول قاتلني هو انت ليه حاطط حد يراقبني وليه بلاقيك في وشي على طول وليه بتتدخل في حياتي في حاجات ما تخصكش؟  .
قاسم :-علشان بحبك.
 قالها وهو ينظر الى عينيها التي سلبت قلبه وعقله منه لا ارادياً.
 مرام :-برده نفس البرود هتتجاهل زي كل مره ومش هتقول ليه و........صمتت ثم نظرت له بدهشه عندما استوعبت كلمةُ التي القاها منذ قليل وهي مبرقه عينيها هو انت قلت حاجه من شويه؟
 قاسم:- قلت بحبك وعايز اتجوزك .
قامت ووقفت وهي ما زالت غير مستوعبه ما تفوه به الآن هل هذا الشخص التي رأت منه ابشع الافعال عندما تهجم عليها في بيتها وعندما رأته مع امراه في وضع غير سوي ،وهمجيته معها في كل مره رأته فيها هل هذا المتعجرف لوح الثلج الغامض هو هو نفس الشخص الذي يجلس امامها ويعترف بحبه ويريد ان يتزوجها. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وانت ايه بقى يا امير الظلام اللي مقوي قلبك كده وخلاك تطلب طلب زي ده من اكتر واحده بتكر'هك وعارفاك على حقيقتك علشان هتمسك القضيه يعني وحق بابا وكده المفروض ان ده.....  
 قاسم بمقاطعه :-اقعدي وبطلي غباء الناس كلها بتبص علينا..
 مرام بغ"ضب:- انا مش غبيه واخر مره تغلط ل.....
 قاسم بمقاطعه:- ما هو علشان غبائك ده كل مره كنتي بتسألني ما كنتش بقول لك لان اللي توقعته حصل .
اخذت شنطتها بغ"ضب من على الطاوله وكادت ان تذهب ولكنه جذبها من زرعها بقوه .انتى راحه فين انا مش بتكلم  معكي.
 قالت بض'يق:- سيب ايدي وابعد احسن لك...
 ولكنه لم يهتم بحديثها وما زال جذبها بقوه حتى سيارته.
مرام:- ايه العبط اللي انت بتعمله ده سيبني....
 قاسم :-انتي ما بيجيش معاكي اي تعامل بهدوء انتي لازم تاخدي على دماغك علشان تفهمي...... قال بحده ادخلي اخلصي....
 قالت بحده وعند  اكبر وهي تدفعه بعيدا عنها:- مش هركب وما فيش بينا اي كلام اصلاً وسيبني في حالي....
  ترك يدها بهدوء  وحاول ان يجاريها قال:- تمام يا مرام هسيبك في حالك خالص بس لما اعرف سبب رفضك وكرهك ده انا مش طالب منك غير اننا نتكلم شويه بهدوء ممكن .
تنهدت وحاولت الهدوء ايضا واختارت ان تتكلم معه بهدوء عكس ما بداخلها لأنه عنيد ايضاً ولم يستسلم فقررت هي الاستسلام لكي تقنعه بهدوء بأن يتركها في حالها وانها لا تريده ابداً.
 فتح لها باب السياره بهدوء ،وقد علم ما تفكر به حالياً .
فتجاهلته وفتحت الباب في الخلف ودخلت وجلست.
 ابتسم رغماً عنه ابتسامه جاهد ان يداريها ،ركب في الامام واخذ يقود سيارته وكانوا في حاله صمت طوال الطريق فهو يفكر كيف يحببها فيه ويقنعها بحبه لها وانه يريدها ولا يريد في حياته احد مثلما ارادها هي.
 وهي تفكر كيف تقنعه انهم لا يشبهوا بعضهم البعض فهي بسيطه وتحتاج لمن يحتويها ولا تقدر ان تتحمل طباعه الحا'ده القا"سيه .
بعد قليل وصلوا عند شاطئ بحر خالي تمامآ فتحت باب السياره بصمت واتجهت الى مقعد امام الشاطئ وذهب خلفها وجلس على طرف المقعد وترك بينهم مسافه لكي لا ترتبك وتتركه وتذهب .
قاسم وهو ينظر امامه :- سمعك ...
كانت تنظر امامها ايضاً وقالت اولًا كده ومن غير ما تتعصب عليا انت قليل الادب.....
 نظر اليها بغ"ضب، فخافت منه .
وقالت سريعاً بص هو انت اللي عايز نتكلم واقول الاسباب اللي عندي بصراحه ...فلو سمحت ما تخوفنيش واسمع وانت ساكت...
 قاسم :-قليل الادب في عايز اعرف وبعدين انتي يعني اللي ملاك ما انتي دبش ولسانك عايز قطعه ...
مرام :-بص مش هرد على على طولت لسانك وغلطك فيا علشان بس انا هاديه ومؤدبه .
نظر اليها وهو يبتسم بسخوريه..
 فاكملت اما بقى عايز تعرف انت قليل الادب في ايه انت ناسي لما تهج'مت عليا في بيتي فاكر ؟
قاسم:- على فكره انتي اللي خليتيني اعمل كده انتي اللي قرفتيني في عيشتي في الشوايه اللي انا كنت فيهم في الحاره فكنت عايز احر'ق د'مك زي ما انتي حارقه د"مي وبعدين انا مش بتاع كده مش بتهج-م على  ستات ولا ليا في الكلام ده.
 نظرت له بسخريه وقالت بتلقائيه :-وحيات امك....
 قاسم بحده :-في ايه يا بنت الجزمه انتي متتلمي.
 مرام بعصبيه واندفاع:- جزمه على نفوخك يا كذاب اش حال ما انا شايفاك بعيوني دول وانت مع واحده في بيت وكنتم بتعملوا حاجات مش كويسه استغفر الله العظيم وواحده ليه ما انت كنت متهجم عليا في بيتي ايه بقى البجاحة  اللي انت فيها دي .
نظر لها بكل ما تعنيه الكلمه من عيون غا"ضبه.
 نظرت له بسخريه ايه دلوقتي سكت لما عرفت حقيقتك عشان تعرف بس ان انا مش عبيطه...
 قاسم بغيظ:- لأ سكت علشان خلصت كل طاقتي ما اكتر واحده غبيه وعبيطه ومتسرعه ومش عايز امد ايدي عليكي.
 مرام :- يا بجاحتك يا اخي لسه بتكذب ده انا شايفاك بعيوني دول.
 قاسم:- هو انتي بتشوفي ما انتي عاميه اساساً على العموم هحكي لكي موضوع البنت اللي انتي شفتيني معاها دي مش كان يوم عيد ميلاد صاحبتك اكمل بابتسامه وخبث يوم معاندتي تركبي ونيمتك وشيلتك بس ده انتي كنتي....
 مرام بعص"بيه:- تتشال من على وش الدنيا يا بعيد ما تحترم نفسك وتتلم وان كنت هتحكي اتنيل احكي وخلصني.
( من داخلها تريد ان تصدق كلامه ولا تعلم لماذا.... ولكن للأسف هي راته بعينها.
------------------
 جمال القاضي:- ليه كده بس يا ريهام عاجبك حالك ده وانتي نايمه تعبانه كده متوجعيش قلبي عليكي يا حب عمري مش هستحمل اي حاجه تحصل لك.
 ريهام بدموع وحزن يقطع القلب :-انا عايزه قاسم يا جمال عايزه ابني مش متحمله نظره الاستحقار اللي في عينه دي ابوس ايدك يا جمال انا روحي فيه انا عايزاه يعرف الحقيقه ويسامحني....
 جمال :-اهدي يا ريهام ومسيرو هيرجع ويعرف الحقيقه تعرفي ان خالد كلمني قالي ان قاسم في ليله كان سهران عنده وكان زعلان على بعده عنك وكان بيبكي و بيقول له ان عمره ما هيعرف يكرهك وانه نفسه يجي يترمى في حضنك وتطبطبي عليه زي زمان.
 ابتسمت ريهام وقالت بلهفه:- بجد يا جمال ولا بتضحك عليا وخلاص....
 جمال وهو يمسك يداها :-والله ده حصل يا ريهام وانت اكثر واحده عارفه قاسم وعارفه طيبه قلبه اللي بيحب يداريها انتي مش تايهه عن ابنك وعارفه انه عنيد وزعله وحش والله هيجي قالها بثقه هيجي وكل حاجه هترجع زي الاول قال بمرح قومي وشدي حيلك علشان الاستاذ بيحب واحده وعايز يتجوزها هتبقي حماه....
 ريهام بابتسامه مغلفه بتعب :-بجد يا جمال قاسم اخيراً حب وعايز يتجوز.
 جمال :-بجد وعلى فكره بنت محترمه وجميله جداً وهما ناس بسيطه خالص.
ريهام:- بس انا خايفه يحصل زي ما حصل مع البنت اللي كان خطيبها ويطلع بيعمل كده وخلاص.
 جمال بجديه :-لا البنت دي مختلفه وهو بيحبها بجد وما تنسيش ان للواء يا ريهام ودبت النمله بعرفها وكنت عارف بموضوع هايدي كمان بس ما كانش ينفع اقول .
-------------------
منير :-يعني هيكون راح فين يعني دي تاني يوم وما ظهرش تئبو وتغطسوا يا شويه بهايم ويكون عندي النهارده.
 قال جابر صاحب ال30 سنه صاحب شخصيه قويه جداً يشتغل مع منير ويعرف عنه كل شيء عن اعماله الغير شرعيه وكل مصائب منير حتى قضيه ق"تل محمد،
 جابر بصوته الغليظ اهدى على نفسك كده يا باشا وما تغلطش انت عارف اني مش ببقى على حاجه..
 منير ببعض من الخوف:- انا مش قصدي عليك يا جابر انا قصدي على البهايم الواقفين دول، وهو يشاور على ثلاثه رجال من رجاله بحده وعينيه تنط منها الشر"ار.
 جابر:- انت يعني محسسني ان ابنك نغه وتايه دكتور طارق مش صغير يا باشا اهدى واطمن وهيبان هجيبه لك ما تقلقش..
-------------------
 بعد ان حكى لها ما حدث وقبضه على والدها وأنه لم يجمعوا بها اي علاقه بينه وبينها....
 مرام لم تعرف لماذا شعرت بصدق كلامه وفرحه ايضاً لم تعرف مصدرها ولكنها سريعاً نفضت كل هذا الشعور:- برده ما يهمنيش في حاجه....
 رفع حاجبه باستنكار:- بت  انتي ما تجننيش عليكي مش ده كان سبب رفضك انك كنت فاهمه غلط وديني اهو شرحت لكي اللي حصل.
 قامت وقفت انت اللي فاهم غلط يا حظابط انا سببي الوحيد والرئيسي ان انا مش بحبك ولا عايزاك وقبلت ان انا اتكلم معاك بس علشان اقنعك ان احنا عمرنا ما هنعرف نكمل مع بعض انا مش شبهك ولا انت شبهي .
وقف امامها وهو ينظر في عينيها ببرود عكس ما بداخله  من نيران هي اشعلتها بحديثها وكلامها اللاذع بالنسبه له ولكنه كان يتحكم في تلك النيران بدلًا من ان يتهور عليها وتحرقها تلك النيران.
قاسم:-هتتعبيني يا مرام معاكي انا عارف كده من الاول بس اعمل ايه ما هو الحب مش بايدينا وقلبي حبك انتي واختارك انتي فى يا  بنت الناس يا اما تكوني ليا يا اما تكوني لي ما فيش قدامك غير تالت.
 مرام بعصبيه:-ايه اللى  انت بتقول دا انت  بتهد"دني يعني ولا ايه هتغ"صبني ؟.
 قاسم بهدوء:-لأ مش هغ"صبك ولا حاجه يا مرام هستناكي لو هستناكي طول العمر لحد ما تشوفي وتقدري حبي ليكي وصدقيني هتحبني قالها بثقه ونظره استفزتها .
قالت بغ"ضب من طريقته:- وانت لو اخر واحد يا... يا ..اسمك ايه انت مستحيل احبك...
قال بخبث وابتسامه لعوب:- يا ايه ؟انت خايفه تقولي اسمي ولا ايه ؟
قالت بارتباك وهي تفرك في يديها هخاف من ايه يعني؟
 قال ابتسامه :-طب ما تقوليه كده؟.
 تركته واتجهت الى ناحيه السياره ،
مرام :-انا عايزه امشي من هنا ..
ذهب خلفها .
قاسم:-على فكره بقى انتي قلتي اسمي قبل كده.
وقفت ولفت له وقالت بغضب مستحيل عمري ما قلته اسمك تقيل على قلبي اساساً ومش بحبه....
قاسم:-يوم ما انتي وصاحبتك كنتوا ماشيين بالليل وطلع عليكوا ناس انتي خفتي عليا وقلتي لي حاسب يا قاسم لما سمعت اسمي منك باللهفه دي قلبي كان عايز يخرج من مكانه ويجيلك.
 اتكسفت  منه جداً وتصبغ وجهها باللون الأحمر. 
قال وهو مبتسم على خجلها الذي يذيب قلبه في حبها اكثر.
طلع اسمي مش صعب ولا حاجه بتعرفي تقوليه اهو.
 ذهبت من امامه وفتحت باب السياره في الخلف وركبت وذهب  ايضا وركب في الامام وهم في الطريق كان ينظر اليها ويتابعها بعينيه من مرأة السياره وهي ايضا كانت تخطف بعض النظرات عليه ليتقبلوا اعينهم في هذه المرأة.
لفت وجهها سريعا ناحيه شباك السياره بخجل وارتباك ابتسم عليها وقام بتشغيل مسجل الصوت في السياره على اغنيه سميني عاشق مجنون سميني واحد مغروم، تذكر كلام صديقتها وانها تحب هذه الاغنيه واخذ يدندن مع كلمات الاغنيه بصوته الرجولي العذب، وهي تتصنع اللامبلاه و تنظر الى الجهه الاخرى من النافذه .
قاسم :-على فكره اخر حاجه كنت ممكن اتخيلها ان انا احب واعمل حركات العيال دي فخلي عندك دم بقى وما تتقاليش اكتر من كده.
 مرام بدهشه وبعض من الحده:- انت بتقول ايه؟
قاسم:- يعني تتخيلي واحد زي كده كاريزما والكل بيهيبه ويجي عندك انتي وقدام عينيكي وينسى نفسه خالص.
 مرام بضيق:- مغرور اوي  قال كاريزما قال...
 قاسم :- اهي الكاريزما دي بتيجي عندك انتي وبضربها في عرض الحائط .
مرام بتوتر:- سوق وانت ساكت يا عم انت خلينا نخلص...
-------------------
ذهبت مرام الى دنيا في جامعتها .
دنيا بقلق :-مرام في ايه انتي كويسه ايه اللي جابك هنا .
مرام بضيق "-هو مش انا قلت لكي يا دنيا تروحي لخالد ما رحتلوش ليه.
 دنيا :-اهدي يا مرام طيب هجيب حاجتي ونروح نتكلم في كافيه بره .
مرام :_بسرعه يا دنيا علشان خلاص انا هتجنن من الراجل ده .
بعد قليل في الكافيه .
دنيا بابتسامه :-انا نفسي اعرف بس انتي ليه متضايقه كده ومتفاجاه على فكره كان باين عليه جداً اكملت بخوف بالذات يعني اليوم اللي اللي شالك فيه.
 مرام بعص"بيه:- دنيا ما تخلينيش اهب في وشك وما رحتيش لخالد ليه زي ما قلت لك.
 دنيا بتوتر :- ع.علشان يعني انا حباكم انتي وقاسم مع بعض بصراحه كده فقررت اني مش هقول لخالد ده حاجه وبعدين ابويا لو عرف اني رحت قابلت راجل غريب واتكلمت معاه ممكن يدب"حني .
مرام :-مالك يا دنيا مهطله ليه ايه حبنا اناو..... و....اسمه ايه دا مع بعض وبعدين طول عمرك جبانه انا هروح انا والنهارده بس هروح احضر المحاضره اللي ورايا الاول.
----------------------
منير:- ها يا جابر لقيته؟
 كان يقف جابر بوجه متهجم وهو ينظر اليه بصمت.
 منير بجمود :-هي مفيش غيرها اللي شقلبت حاله من يوم ما شافها والاول مره ابني يقف قدامي يرفع عينه فيا علشان دي بنت محمد لازم اق"تلها زي ما ق"تلت ابوها .
جابر بحده منير لو البنت دي لمست شعره واحده منها صدقني هتخسر قبالها كتير اوي.
 منير :-هو فيه ايه بالظبط وايه حكايه البنت دي بتدافع عنها كده ليه؟ 
 انها كلامه بعصبيه مفرطه .
جابر :-اللي ليك عندي ابنك يرجع لك يا منير وانا عرفت مكانه وهجيبه لوحدي مش عايز حد من الرجاله يتدخل.
 منير:- في ايه يا جابر اهدى وفهمني ابني فين وانت خايف على مين مش عايز الرجاله تتدخل.
 جابر:- هتقرب من صاحبي واي حد يخصوا يا منير هقدر امحيك في ثانيه وانت عارف كده كويس، انا متورط معاك ومشيت معاك في طريق وس'خ بسببك انت وابويا وعمي الله يرحمهم قلت ماشي اديني ما ليش اهل ولا ليا اي حاجه اخاف عليها غير ناس واحده بس وهي عيله القاضي .
منير:-انا مش فاهم اي حاجه يا جابر ومين عيله القاضي دي؟ .
جابر :-البنت اللي ابنك بيحبها واحد صاحبي ظابط وابوه للواء بيحبها.
 اكمل وهو يشاور عليه بشمئزاز :-ان دماغ الشيا'طين دى  اتشتغلت وقربت من حاجه تخصه فانا هقلب عليك يا منير وهكون مع قاسم  صاحبي. 
انهى كلامه وهو يخرج من فيلاته.
ابنك هيكون عندك النهارده يامنير .
---------------------
اوووف الحمد لله لقيتك كانت تتلفت حولها وهي خائفه ان يراها.
مرام:- لو سمحت يا استاذ خالد انا عايزاك في موضوع مهم جداً.
 ابتسم بابتساع ا:-انتي تامريني يا مرات اخويا برقت  عينها بصدمه.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ابتسم بأتساع :-انتي تؤمريني يا مرات اخويا .
برقت عينيها بصدمه. مرام بعصبيه:- يا شيخ منك لله انت وصاحبك هو قال لك ايه المتخلف ده.
= ابتسم بمرح ده واقع على الاخر فيكي يا مفتريه اهدي عليه شويه ده تجنن منك.
مرام:- جن لما يلخبطك انت وهو في ساعه واحده خليه ما لوش دعوه بيا ويسيبني في حالي علشان ده لو اخر راجل في الدنيا مستحيل ارتبط بيه.
 خالد بجديه:- ليه يا مرام ؟قاسم لو لفيت الدنيا كلها مش هتلاقي زيه .
مرام :-شوف مين بيتكلم انت مش بنفسك قايلي انه مش سهل وان ابعد عنه وكنت خايف عليا منه ايه اللي حصل بقى دلوقتي وخليك تغير رايك فيه.
 خالد:- مرام انتي بتثقي فيا وبتعتبريني زي اخوك وده اللي انا شايفه في عينك صح؟
 ايمت برأسها بمعنى نعم .
خالد:-ويعلم ربنا ان انا من اول مره شفتك فيها معتبرك زي اختي او بنتي الصغيره.
 مرام بسخريه:- بنتك ايه بس يا جدو ما انت صغير وقمر اهو ما شاء الله حواجبك ساده في بعضها تقرف ومناخيرك كبيره وعندك غمازات مش لايقه عليك... 
خالد بمقاطعه:- ايه ياما لودر فارم خواطر واقف قدامي يا شيخه ده الدنيا كلها داعيه عليه الغلبان ده انه يحب واحده زيك.
امسكته من تلابيب قميصه بغ"ضب :-ايه واحده زي دي ياض انت قد الكلام اللي قلته دا؟
 خالد بخوف :-خلاص يا كبيره حقك عليا..
(بصوت محمد سعد )
 ما زالت تنظر اليه بغ"ضب قال بخوف وقله حيله يا شيخه حرام عليكي هيبقى انتي وجوزك عليا .
قالت مندفعه في وجهه بغ"ضب جوزي!!!؟ جوز مين ياض والله لاقت"لك...
 خالد:- سيبيني يا مرام واعقلي وخليني اكمل كلامي...
 خالد:- بصي بقى يا ستي انا مش هقول لك خلينا نكون اصدقاء احنا اخوات تمام؟ ممكن تعتبريني اخوك الكبير ؟
نظرت اليه بابتسامه ثم ضر"بته بمرح على كتفه بقوه.
 تألم خالد جدا :-ايه العبط ده .
مرام وهي مبتسمه له:- احلى اخ  يا خلود والله ...
ابتسم لها وقال بجديه :-طب يا ستي في اخ هيختار لاخته حد مش كويس .
مرام بجديه :- ايوه يا خالد هو مش كويس وما تنساش اللي انت بنفسك قلتلى كده.
 خالد:- قلت لكي كده لإنك كنت هينه يا مرام وخرجتيه عن شعوره وهو اصلاً عصبي في العادي.
 مرام :-خالد انا لما كنت بحدف في وشه البيض وكنت بضايقه فده كان لي سبب  وانا ما قلتوش لاي حد الاستاذ صاحبك دا كان ما بينزلش عينه من عليا واقفه في البلكونه او خارجه او اي حاجه عينه متثبته عليا وده ضايقني جدا انت فاهم لما يكون حد مركز معاك في كل تفاصيلك بالشكل ده ولما كنت اكلمه كان بيتبدل وبيبقى واحد ارخم وما يردش عليا ومحسسني ان انا عيله لسه في الحضانه وكلمه بس يا شاطره وبس يا عسوله دي بتضايقني.
 خالد:- يا بنتي ما هو بيحبك مركز معاكي مش حاجه وحشه ولا حاجه ما هو عشان بيحبك وقلبه وعقله وعينه مشغوله معاكي وكان بيداري مشاعره دي عشان انتي ما تحسيش بيها فكان بيعاملك على ان انتي عيله وبيقول لكي كده..... ادي له فرصه يا مرام قاسم راجل بمعنى الكلمه وبيعشقك بجد .
كانت متشتته في التفكير في عقلها يرفض بكل الطرق هذا الشخص العصبي البارد الحاد وقلبها ينبض بشده ويقبله بكل عيوبه فاحساس الأمان الذي تشعر به بوجوده و الدفء والحنان الذي يوجد فيه رغم جموده يسرقون قلبها رغماً عنها (نعم فإنها تحبه ولكن تنكر تنكر ولا تريد ان تتقبل حبه فهي خائفه منه ومن تقلباته وغموضه).
 خالد بجديه :-يا مرام صدقيني مش هضرك.... حرام تخسري حد بيحبك بجد للدرجه دي انتي ما تعرفيش هو مجنون بيكي ازاي انا صاحبه بيسهر معايا كل ليله وبيحكي لي على اللي في قلبه قلبه ده انتي احتلتيه وهتعرفي تغيريه حاسس لما يكون معاكي هيبقى مبسوط ومزاجه حلو وهيبطل عصبيه.
 مرام باقتناع وهي مبتسمه شبح ابتسامه خفيفه :-بس انا كنت عايزه ارتبط بكتكوت مش ديناصور ....هو قال لك ايه كمان؟.
 قطعهم صوته الحا"د الذي يقع قلبها ارضاً وهو يجذبها من زراعها بقوه وينه"رها:- ايه اللي جابك هنا واقفه معاه وبتتمسخرى وتضحكي معاه ليه؟
جذبت يداها بقوه وغ"ضب ودموع امتلات عينيها:- وانت مالك انت باي حق بتتدخل في اللي بعمله واخر مره تتخطى حدودك معايا انت فاهم.
 قال بح"ده اكبر:- حسابك معايا بعدين علشان مش فاضي لكي دلوقتي انا شلت الحراسه من عليكي يا مرام بس قسماً بربي ان خرجت كده ولا كده واي حركه منك مش على مزاجي لم تطربق الدنيا فوق دماغك و يلا دلوقتي غوري على بيتك.( قال جملته الاخيره وهو يدفعها بغ"ضب)
مسح خالد على وجهه بنفاذ صبر واحراج من مرام فإنه كان منذ ثواني يمدحه ويقنعها انه شخص مناسب وهادي وطيب بعكس ما هي متخيلاه ولكن 
 هو عكس وخرب كل شيء .
اخرج قاسم سلا"حه وهو يعمره ومتجه ناحيه سيارته، فذهب خلفه خالد بعدم فهم وهو يفتح باب السياره ويجلس معه قاد قاسم سيارته بسرعه جنونيه.
 خالد:- قاسم مرام زي اختي وهي كانت مبتسمه كده علشان كانت ناويه تدي لك فرصه بس طبعآ ما تبقاش قاسم لو ما جيتش وعكيت الدنيا.
 قاسم :-هي قالت لك ايه؟
 خالد :-هقول لك كل حاجه بعدين بس هدي العربيه شويه وفهمني انت معمر سلا"حك ليه؟
 قاسم :-منير ورجالته هجمه على فيلتي اللي سيب فيها طارق وفي عركه جامده هناك بين رجالتي ورجالته.
-------------------
 ذهبت الى بيتها وهي منهارة فى  البكاء .
فقبلتها دنيا:- مرام طنط راحت عند خالتك سميه هي ومروان علشان تعبت فجأه وخدي مفتاح الشقه اهو هي سابته معايا لما تيجي اديه لكي..... ايه ده ثواني يخرب بيتك ايه كل البكي ده.. جذبتها بهدوء وهي تفتح باب الشقه ادخلي يا مرام وقفلت الباب خلفهم واجلستها على الكنبه .
دنيا :-مرام انتي بتعيطي ليه هو خالد ده ضايقك في حاجه ولا ايه .
مسحت وجهها واخذت نفسها تحاول تنظيمه بهدوء:- فكك ما ضايقنيش ولا حاجه، هي ماما ما قالتلكش هترجع امتى؟
دنيا:-بتقول هتطمن على خالتك وهتيجي مش عارفه هتيجي امتى بقى يوم او يومين على حسب وانا هقعد معاكي هنا على طول وهنبات سوا مامتك استأذنت من ماما وبابا وهم ما منعوش ما تخافيش انا جنبك.
 مرام بحزن وسرحان ربنا يشفيكي يا خالتو يا حبيبتي على طول تعبانه كده ربنا معاها.
 دنيا :-يا رب يا حبيبتي.... اسكتي يا مرام مش البت اللي مش تمام نهله دي قال ايه عزمانه انا وانتي في الاماكن الزباله اللي بتروح تسهر فيها دي غبيه اوي هو احنا وش القرف ده ولا لينا في الكلام ده.
 مرام وهي تنظر اليها بانتباه وكل ما خطر في بالها الان هو الانتقام من قاسم وكسر كلامه وتثبت له انها لا تخاف منه وانه لا يعني لها شيء حتى تنفذ كلامه.
 مرام :-هاتي رقمها يا دنيا لو معاكي...
 دنيا:- اه معايا بس انتي عايزاه ليه ما خلاص انا ظبطتها واديتها اللي فيه النصيب وقلت لها اخر مره تقرب مني او منك.
 مرام:- بس هاتي رقمها يا دنيا اخلصي.
______
مرام :-الو ايوه يا نهله.
 نهله بتهكم:- عايزه ايه يا مرام انتي كمان متصله تكملي عليا زي صاحبتك المتخلفه الرجعيه دي...
 مرام:- هي الحفله الساعه كام وفين يا نهله؟
 دنيا وهي تنظر اليها بدهشه :-مرام انتي اتجننتي ولا ايه!؟
 نهله بابتسامه :-ايه هتيجي ولا ايه؟
 مرام بثقه:- اه طبعاً هاجي ما جيش ليه يعني هو انا مش زي البنات اللي بتسهر وعايشه حياتها ولا ايه؟
 نهله:- قشطه عليك يا ميرو يا جامد هبعت لك اللوكيشن والميعاد يا حب سلام.
 دنيا:-  انتي اتجننتي يا متخلفه انتي تروحي فين؟
 مرام ببكاء:- حاسه ان قلبي مكسور يا دنيا ولازم اجيب له حقه.
 دنيا :-انا مش فاهمه منك اي حاجه بس انتي مستحيل مش هتروحي.
 مرام وهي تتفحص اللوكيشن لا هروح يا دنيا وما تحاوليش في الفاضي راحه يعني راحه، ثم تركت هاتفها على الطاوله وقامت دخلت غرفتها.
 تعلم دنيا جيدا بمدى عند صديقتها وانها لم تعرف توقفها برأسها اليابس هذه فاخرجت هاتفها والتقطت صوره اللوكيشن من هاتف مرام يمكن ان يفيدها في شيء وتود لو كانت تعرف رقم قاسم ليمنعها من حماقتها.
 وصل قاسم وخالد عند الفيلا ودخلوا من مكان اخر من ناحيه باب سري موجود في خلف الفيلا دخلوا فجأه عليهم  ضر"ب خالد طلقه في الهواء لتشتيت انتباههم في حين قام قاسم بخفه مسرعاً بمسك منير وتصويب السلا"ح في رأسه :-اي حركه هفرغ المسد"س دا فيه .
منير بخوف لرجاله نزلو اسلا"حتكم يلا.
 و جذب خالد طارق بقوه من رجال منير وصوب السلا"ح على رأسه. 
قاسم :-زي الشاطر كده مشي الخرفان بتاعتك دي من هنا وبالذوق كده بدل ما اخلي رجالتي يصفوهم وانت وابنك قبلهم.
 منير :-وانا ايه اللي يضمن لي انكم مش هتغدروا بيا ؟
اخذ قاسم يقهقه ضحكته الرجوليه القويه الساخره:- وانت فاكر انهم دلوقتي حامينك ، (اكمل ببساطه) هغدر عادي بوجودهم من غيرهم عادي.
 ثم وجه قاسم نظره الى رجاله ففهمه سريعاً ما يقصده قاسم فامسكه برجال منير بسهوله جدا لان اعداد رجال قاسم ازدادت لما هاتفهم وهو في طريقه الى الفيلا .
منير وهو ينظر الى طارق بغ'ضب شوف وصلتنا لفين يا حمار علشان خاطر بنت الكل'ب دي .
غض"ب قاسم ورمى سلا"حه ارضاً وامسكه من تلبيبه بقوه واخذ يلكمه في وجهه بع"نف وغض"ب حتى تورم وجهه ونز"ف كثيراً من انفه وفمه وقال بعصبيه سيرتها ما تجيش على لسانك الزفر ده تاني يا رجل يا خرفان انت.
 وهو يلكمه بغ"ضب  وع"نف.
خالد:- خلاص يا قاسم سيبه هي"موت في ايدك.... وانا مش عايزه يم"وت دلوقتي ويرتاح كده راس الافعى ده لازم يبقى عبره لكل الناس.
 تركه قاسم وهو يدفعه بعيد عنه بعن"ف .
كان يقف طارق ببرود ولا يهمه ما يحدث في والده ويتمنى ان يتخلص من هذا الرجل الاناني الذي لا يفكر في اي شيء غير مصالحه كان يتمنى ان يشعر منه باحساس الابوه ذات يوم.
_________________
  رجل من رجال منير في مكان اخر .
اسامه:- يلا يا رجاله احنا الخمسه لازم نروح نشوف الباشا تاخر هناك ليه.
دخل في هذا الوقت جابر.
 جابر:- هو الباشا فين ؟
اسامه :-راح هو وباقي الرجاله يجيبوا طارق بيه وقال لنا ان احنا ما نقولكش بس طالما هو اتاخر كده يبقى في حاجه كان لازم اقول لك.
 اخرج جابر سلا"حه وذهب بغ"ضب الى فيلا قاسم، في حين اتحركوا ايضاً رجاله الخمسه وذهبوا ووصلوا قبله وهجموا على الفيلا.
 اسامه :-تعرف يا باشا ان انا بحب اوي اعلم على رجالت الشرطه عشان يعرفوا انهم ولا حاجه.
 قالها وهو ممسك بقاسم وموجه السلا"ح في رأسها، دخل سريعاً جابر الذي اطلق طلقه من سلا"حه في الهواء سيبه يا اسامه.
 الكل التفتوا اليه.
 خالد بابتسامه:- جابر!!؟
 طلقه خرجت من سلا"ح جابر في منتصف رأس اسامه الذي هبط ارضاً.
 قاسم :-كنت عارف انك هترجع يا صاحبي عن شغلك الشمال ده وسبتلك فرصه وما رضيتش اقبض عليك واتخذ اي اجراء ضدك لان عارف انك نضيف.
 لم يرد عليه جابر فحين صوب جابر ناحيه رجال منير الذين ممسكون بأسلحتهم ويحاولون قتلهم ولان جابر متمكن وسريع في هذا فقضى عليهم بمنتهى السهوله.
 جابر بصوته الغليظ قام باصراف رجال منير كلهم وامرهم باخذ طارق معهم وهم نفذوا كلامه لا يوجد امامهم غير هذا .
احتضن خالد جابر ارجع عن طريقك ده يا جابر وتعالى نرجع انا وانت وقاسم زي الاول.
 اخرجه من احضانه وهو مبتسم له.
 خالد:-فاكر؟
قاسم:-جابر كل اللي حصل انت اقوى منه وعمك وابوك وامك خلاص خدوا جزاهم وما'توا ما تضيعش انت نفسك دلوقتي وارجع وظيفتك تاني انت عارف اني مش هعرف اصبر عليك اكتر من كده بحكم شغلي والقسم اللي انا حلفته فانت قدامك الخيار دلوقتي يا ترجع معايا على وظيفتك وتبقى زي الاول او ترجع على الحجز.
خالد:- هتضيع عمرك كله في الغلط يا حمار ارجع يا جابر انت كنت من اكفا الظباط ورغم اللي حصل ده وتورتك مع الكلب ده وهو يشاور على منير بس قلبك ابيض ونضيف.
 مسح جابر على وجهه بتفكير وارهاق ثم اخرج من جيبه فلاشه واعطاها لقاسم.
 منير:- لا يا جابر لا ما تبعنيش ....ما تبيعنيش وما تصدقهمش انا بشغلك معايا ومخليك عايش ملك دول بيضحكوا عليك.
 تجاهله جابر ووجه كلامه لقاسم الفلاشه دي فيها كل جرا"يمه وبما فيهم قضيه قتل ابو حبيبه القلب وهو يغمز له بمشاكسة ذهب قاسم  وعنقه بقوه وحشتني اوي يا صاحبي.
 امسك خالد بمنير هاخد انا الخروف ده بقى وسلمه، وجذب الفلاشه من يد قاسم وسلم الفلاشه دي واخلي اللواء يرضى عني بقى واخد ترقيه لما اقوله ان انا اللي عملت كده لوحدي هههه .
غمز قاسم وجابر لبعضهم بمرح وهم يتوعدون لخالد ويجرون وراءه وهم يتذكرون مشاكساتهم وحبهم لبعض.
________________
 في المساء
 دنيا :-يا نهار اسود يا مرام يا متخلفه هتضيعي نفسك ....والله هتخليني اكلم امك واقول لها .
مرام:' تبقي تكلميها كده يا دنيا علشان ساعتها هنسى اي صحوبيه بينا .
دنيا :-يعني انتي هتخرجي بمنظرك ده ازاي بقى ان شاء الله.
مرام:- هخرج ايه المشكله يعني ما في بنات كتير بتلبس كده عادي.
 وتركتها وذهبت
 دنيا :-اعمل ايه دلوقتي يا ربي امنعها ازاي لو قلت لبابا وماما مش هيخلوني اصاحبها تاني ولا اجي عندهم اعمل ايه مضطره ابات هنا لوحدي علشان اهلي ما يحسوش بحاجه.
-----------------
 في شقه خالد يجلس قاسم وجابر وخالد يتناولون اطراف الحديث .
خالد:' ده اللي حصل وكانت خلاص ابتدت تلين وشكلها بتحبك هي كمان.
 جابر بسخريه:-هو دا قاسم عمره ما هيتغير التسرع والعصبيه والهمجيه هم طريقته ما يعرفش يتعامل مع س"تات نهائي.
 قاسم بضيق:- ما خلاص بقى يا جابر انت كمان مش ناقصك.
 جابر:- يا بني ادم فرق بين تعملك معاها وبين تعملك مع البلط"جيه والمجر"مين يا ابني انت شُفتك لوحدها بتر-عب مش محتاج تعلي صوتك ولا تضر'ب ده اذا كان انا بخاف منك يا عم.
 خالد :-دا غير ايده الطرشه ده كان سافاخها حته قلم لوح رقبتها الجهه التانيه.
 حدفه قاسم بالطفايه السجا'ئر ولكن تفداها خالد.
قاسم:- ما خلاص بقى يا حيوان انت وهو كفايه تقطيم عن ابو تقل دمكم.
 جابر:- انت لازم تصلح اللي انت هببته ده وتروح تصالحها وتعتذر لها.
 قاسم بغرور :-ما بصالحش حد انا هي تستاهل اكتر من كده اصلا ً انا مو"تي وسمي حد يعند معايا وهي ما شاء الله ما تتوصاش.
 خالد بهدوء:- وبعدين؟ هي هتعند وافضل اعند انت كمان لحد ما تضيعها من ايدك بغشامتك دي.
 نظر قاسم لخالد بغضب .
جابر:- روح صالحها يا قاسم وخد معاك ورد ولطف الدنيا البنات بتحب الحاجات دي وبعدين الموضوع جاي في ملعبك انت هتروح لهم دلوقتي بحجه قبضك على منير وتطرق على الحديد وهو سخن وتطلب ايديها من امها.
 قاسم:- انا هروح بس علشان ابلغ امها بمنير الزفت دا انما انا مش هجيب ورد ولا ليا في شغل العيال ده .
بعد قليل كان يقف امام باب منزلها ولابس بدله سوداء شيك جداً بقميص ابيض من غير كرفته وفاتح اول ازرار قميصه وممسك بباقه ورد ثم طرق على  الباب.
 دنيا وهي تفتح الباب انا كنت عارفه انك هترجعي و........ حضره الظابط!!!؟
 قاسم:- هي مين دي اللي هترجع؟
دنيا وهي تتلفت حولها خوفاً من احد ان يراهم هدي صوتك لو سمحت وادخل جوه علشان ما حدش يسمعنا .
دخل وهو ينظر في المنزل يبحث عنها او على والدتها .
دنيا :-مرام خرجت وطنط ميار مش موجوده هتبات عند اختها الحق مرام يا استاذ قاسم لو سمحت خرجت مع واحده مش كويسه وراحت نايل كلاب وخايفه عليها مو"ت يحصل لها حاجه مش كويسه هناك خد انا صورت اللوكيشن اهو .
مسح على وجهه بغ"ضب وذهب مسرعاً ناحيه الباب وهو يتواعد لها بأشد العقاب لقد كَل ومل من كل تصرفاتها الحمقاء ويود قت"لها وق"تل قلبه  الذي يعشقها حد اللعنه معها لكي يرتاح .
دنيا بخوف:- ما تعملهش  حاجه  علشان خاطرى والله هي طيبه ومحترمه بس النهارده بالذات جت من بره وهي منهاره في العياط وقعدت تقول كلام مش مفهوم كده.
 لم يرد عليها وذهب..
 طب هات رقم تليفونك... استنى يا استاذ... يا استاذ استنى .ولكنه غادر بغ"ضب.
-----------------
 نهله:- يا بنتي فكي كده واشربي وعيشي سنك وسيبك من معقده دنيا دي.
 مرام بضيق :-بطلي بقى يا نهله للمره المليون بقول لك ما بشربش وما ليش في القرف دا.
 نهله:- امال انت جايه هنا ليه يا ست المحترمه ؟دايما محسسيني ان انتي وست دنيا ملاك وانا الشي"طانه .
مرام :-اوف بقى انا غلطانه اني جيت هنا اصلاً انا ماشيه.
امسكتها نهله سريعا استني بس يا مرام حقك عليا ما تزعليش مني.
 كانت مرام تنظر لها بضيق .
نهله:- خلاص بقى بطلي رخامه ما تزعليش انا اروح اجيب لك كوبايه ليمون تروق دمك.
 بعد ان شربت مرام العصير شعرت بدوخه شديده في رأسها واخذت تقهقه عالياً بسخريه تتخيلي انا حبيت خنز"ير ههههه.
 ابتسمت نهله بمكر وخبث وهي تنظر اليها وقالت بصوت هامس ده انتي طلعت خفيفه اوي حبايه واحده وعملت فيكي كده .
مرام :- انا نفسي اقوم ارقص على احزاني هههههههه.
 جاء نائل صديق نهله =نهول حبيبت قلبي عامله ايه .
نهله بسخريه :-اول مره تيجي تسأل عليا يعني .
 نائل :-ما انا بصراحه جيت اول ما شفت معاكي لهطة القشطه دي .
ذهب نائل الى مرام وهو ينظر اليها بخبث مد  يديه يسلم عليها انا نائل ابن صاحب النايل  كلاب ده ممكن نتعرف واحنا بنرقص سوا .
مرام بثماله :-امشي يا فرقع لوز من وشي ههه محسسني انك ابن امام الجامع فلتذهب الى الج'حيم انت وابوك هههههه.
 ظفر نائل بضيق:- وجذبها بقوه لتقف امامه رغماُ عنها وهي  تترنج من اثر المخ"در الذي وضعته لها نهله.
 مرام بضعف:- سيبني يا عم بقى انا مش برقص على الاغاني دي انا برقص على مهرجانات ههه.
  وكادت ان تقع ولكن امسكها نائل بين زراعيه.
 فهذا الوقت دخل قاسم وراءها هكذا جذبها من يداها بقوه وغ"ضب .
نائل:- ايه يا عم انت شايفني كيس جوافه ولا ايه المزه دي انا اللي شائطها الاول.
 ترك يداها وخل'ع جاكيت بدلته و و.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خ'لع  جاكيت بدلته ووضعه على المقعد بهدوء وثبات وتوجه الى نائل ببرود قا"تل مخيف و بدون سابق انذار لكمه بقوه في وجهه وامسكه من قميصه قبل ان يقع ارضاً بسبب اللكمه واطاح فيه ضرباً قا"سي يخرج شعلت غض'به وغيرته عليها، حدثت حاله من الز'عر في المكان وصر'اخ الناس ، شهقت مرام برعب وخوف وهي لا تصدق مدى غضبه وعنفه ،جاء البودي جارد الموجودين على اثر الصوت وهم يحاولون ضر"ب قاسم ولكنه كان الأقوى وقام بضربهم باحتراف بسبب كتلته العضليه وتدريباته على حسب عمله، ذهبت مرام سريعا بخوف قبل ان يمسك بها فركض وراءها وامسك بها من اطراف شعرها الطويل المندسل خلفها ،صر"خت مرام بألم وهي تلف وجهها اليه، فرفع يديه الى الأعلى لكي يهوي على وجهها بغ-ضب ولكن توقف عندما قالت بضعف وخوف كبير منه وهي تحت تاثير المخ-در .
مرام :-ما تضر"بنيش يا قاسم بالله عليك انا خايفه. وهي تبكي مثل الاطفال وارتمت في حضنه من دون وعي تتحامى فيه منه، انزل يداه بهدوء وهو غير مستوعب رد فعلها فاسمه الذي خرج من بين شفاتيها المرتجفه افقدته عقله ولم تكتفي معذبته بهذا بل القت بنفسها في احضانه مما افقده صوابه فضمها اليه اكثر وهو يشم رائحه شعرها ويضمها اكثر بعشق كبير ولهفه ونار  شوق ،
بعد ان هدأت ابعدته عنها فجأه وهي تدفعه للخلف :-انت مش محترم وقليل الأدب انت ازاي تحضني.
 تنهد وهو يحاول ان يتخطى الحاله الذي اصبح فيها بسببها:-انا اصلاً محضنتكيش انت اللي حضناني يا حوله انا مش طايقك اساساً ويلا امشي قدامي اخلصي.
 مرام بثماله وهي تترنج من اثر المخ"در:- يا عم انت على طول كده عقدي وكشري فك كده نفسي اشوفك اوي وانت بتضحك اقول لك نكته طيب.
امسكها من ذراعها بغضب وكمان سكر"انه دا انتي ليلة اهلك مش فايته انتي شاربه ايه يا بت انتى.
مرام:- عصير ليمون ههههه.
 نظر اليها بغ-ضب وهو ما زال ممسكها من زراعها بقوه:- وايه المسخر'ه وقله الادب اللي انتي لابساها دي ازاي تنزلي من بيتك كده يا زباله انتي.
 قالت بتلقائيه وألم علشان اضايقك يا رخم سيب دراعي بقى هيتخلع في ايدك.
 جرها وراءه وادخلها السياره في الامام بجانبه وقاد سيارته بغ"ضب.
 مرام :-هو احنا رايحين فين؟
 لم يرد عليها فقد كان ينظر امامه بغ"ضب.
مرام:- انا جعانه اوي...
 لم يرد عليها تنهدت بملل:- اوووف بقى ده انت رخم اوي طب اقولك نكته يمكن تعملها مره في حياتك وتضحك.
 لم يرد عليها.
 اكملت بيقولك مره واحد سأل شيخ قاله عاوز انتحر بطريقه اسلاميه قال له اتكهرب بزينه رمضان هههههه والله حلوه ههه هو انت ما بتضحكش ليه؟.. مش عاجباك؟ استنى هقول لك واحده تانيه في مره بيضة راحت القسم قالت لهم الحقوني انا اتسلقت انا اتسلقت هههههه قلبي هيقف من الضحك ايه يا عم تقل الدم دا حرجتني ابتسم حتى.
 قاسم بغيظ وهو ينظر اليها بشمئزاز:- تااافهه.
بعد قليل وصل عند فيلته.
 مرام:-ايه ده احنا فين؟... انا عايزه اروح بيتي.
 قاسم بحده:- تعرفي تخرسي خالص مش عايز اسمع صوت اهلك تاني ويلا انزلي.
 فاجئته بصوت بكائها العالي جداً:- عااا  عااااا عاااا.
قاسم باستغراب وبعض من الحا"دة:- انتي بتعيطي ليه دلوقتي ؟
قالت من وسط بكائها:- علشان انت حلوف وعلى طول بتزعقلي بحنجرتك اللي فيها مكبر صوتي يخوف دي عااا.
مسح على وجهه بنفاذ صبر ثم تنهد :- ادخلي يا مرام وبكره لما تفوقي من القرف اللي انتي فيه دا انا ليا كلام تاني معاكي.
 دخلت فيلته بهدوء فكل هذا وهي غير مدركه اي شيء بسبب الم"خدر جلست على المقعد الموجود في ساحه فيلته وجلس جوراها وحب يستغل وضعها ويعرف مشاعرها اتجاهه،
 قاسم بهدوء :-مرام انتي بتحبيني ولا لأ؟
 مرام وهي تمسك رأسها بألم بسبب الصداع:- بس انا مش عايزه احبك...
 فتفاجاء من ردها:- يعني ايه بتحبني ولا لأ؟ 
مرام:- بس انا مش عايزه احبك...
قاسم :-يا بنتي اتكلمي عدل هتشليني حتى وانتي مش في وعيك رخمه، سألها بصرامه بتحبني ولا لأ يا مرام؟  
 فنظرت اليه وجدته وسيم بمعنى الكلمة بملامح رجوليه بحته مشده جداً و كاريزما عاليه وهيبه واضحه عليه جدا .
مرام:- عااااا عاااا. 
قاسم بغيظ :-هو انا كل ما اكلمك تعيطي ايه شغل الاطفال دا.
مرام ببكاء:-عااا عااااا. 
قاسم :-بطلي عياط بقى... بتعيطي ليه؟
مرام:- علشان بحبك وما كنتش عايزه احبك عااا.
فرحه وسعاده خرجت من اعماقه عند سماع انها تحبه قرب منها اكثر وامسك يداها وهو ينظر الى تفاصيل وجهها الجميله المغريه.
قاسم:-وانا بعشقك يا مرام انتي ليه خايفه مني ده انا مجنون بحبك، وهو ينظر الى شفتيها وبدأ يقرب بشوق ولهفه ولكن قاطعه دلوف الخادمه. 
عبير:-قاسم باشا ..
ترك يداها وابتعد وهو ياخذ نفسه بصعوبه ثم نظر الى الخادمه بغيظ .
اكملت :-تحب احضر لحضرتك العشا يا باشا .
تنهد وقام وقف لا مش هتعشى بس خدي الهانم خطيبتي فوق تنام وخدي بالك منها كويس خليكي في الاوضه معاها ما تنزليش خالص فاهمه،
 انهى كلامه بتأكيد فحان وقت ان يتركها ويبتعد لأنه لا يضمن نفسه ولا يقدر ان يتحكم في نفسه امامها فجمالها الليله تخطى الحدود بفستانها المجسم الذي يظهر منحنيات ورشاقه جسدها وشعرها الذي يود ان يتنفس رائحته دوماً وروحها الخفيفه ففيها قبول وانجذاب غير عادي وهو لا يريد اذيتها.
_________________
 في الصباح
بدأت تفوق من نومها العميق بتعب وألم خفيف في رأسها وبعين مشوشه من اثر النوم جلست بفز'عه عندما وضحت الرؤيه عندها وجدت نفسها في مكان لا تعرفه صر"خت بذ"عر فاقت على اثارها الخادمه:- في ايه يا هانم مالك انتي كويسه؟
 نظرت لها بتساؤل:- انا فين وايه اللي جابني هنا؟
 الخادمه:- اهدي يا هانم انتي  فى فيلا قاسم باشا.
 مرام:- يا نهار اسود انا ازاي جيت هنا حاولت ان تتذكر ما حدث ليلة امس بتعب وتفكير ولكنها افتكرت بعض ما حدث و اولهم العصير الذي اعطته لها نهله وركضها في الشارع بخوف من قاسم وهو يركض خلفها ولم تتذكر اي شيء اخر.
 سألت الخادمه احكي لي بالظبط انا جيت هنا ازاي وقاسم راح فين؟
عبير:-يا هانم انتي جيتي مع قاسم باشا امبارح وكان شكلك تعبان اوي قام الباشا قالي اخدك اطلعك تنامي وانام جنبك واخلي بالي منك.
 نظرت مرام اليها بحيره:- انتي متأكدة ان ده اللي حصل.؟
 ففهمت الخادمه ما يدور في رأس مرام ما تقلقيش يا هانم قاسم باشا جابك ووصاني عليكي ودخل  الاوضه  بتعته ينام وانا معاكي طول الليل من اول ما انتي دخلتي الفيلا لحد دلوقتي.
تنهدت بارتياح وقامت من على الفراش طب انا لازم امشي يا  اسمك ايه انتي؟ 
الخادمه :-خدامتك عبير ياست  هانم.
 مرام بستنكار:-ايه خدامتك وايه هانم دي يا ولييه انتي ما تتعاملي عادي قوليلي يا مرام عادي.
 ضربت السيده على صد"رها:- ينصبتي يا هانم وهي دي تيجي دا انتي هتبقي مرات قاسم باشا .
مرام بغيظ:-يادي النيله عليا وعلى سنيني هي مصر كلها جوزتني ليه ولا ايه هو قال لك ايه الجدع ده؟
 عبير بعدم فهم من طريقتها:- هو قال لي طلعي الهانم خطيبتي فوق.
 مرام:- لأ دا زودها اوى  بقى هو ماشي يقول لي الدنيا كلها كده وانا مستحيل اتجوزه اصلاً.
 عبير :-والله يا ست هانم انا مش فاهمه منك حاجه .
مرام :-يا ستي قولي مرام عادي كلنا اولاد تسعه.
اخذتها مرام تحت زراعها تعالي يا عبير نقعد علشان عايزه اعرف منك شويه حاجات كده عن خطيبي.... يوووه قصدي الجدع الغتت اللي فارض نفسه في حياتي دا.
 عبير بضحك :-ههه عسل اوي يا بت يا مرام والله ههه اسألي على اي حاجه يا عمري ده انا بحب اللت  قد عيني ههه.
مرام :-بسم الله الرحمن الرحيم انتي عندك انفصام في الشخصيه ولا ايه يا وليه مش كنت زي الانسان الالي من شويه وبعدين ايه بت دي يا عبير انتي اول ما تشطحي تنطحي ولا ايه ما تخلينيش اسيب قاسم عليكي. 
عبير بخوف:- يقطعني يا هانم مش قصدي اصلي لقيتك عسل اوي وبسيطه كده وطيبه فحبيتك على طول وانا لما بحب حد بتعامل معاه على طبيعتي واللي في قلبي بيطلع على طول ما تاخذنيش يا هانم.
 مرام وهي تحضن وجهها :- ههه انا بهزر معاكي يا بيبو والله وبعدين بلاش هانم زي ما قلتيلك قولي لي يا مرام على طول... احم يلا جاهزه للتحقيق يا سيده عبير.
 عبير بضحكة عاليه ههه جاهزه يا فندم.
 مرام وهي مبتسمه سين سؤال هو عريض المنكبين دا اهله هنا في الفيلا دي؟
 عبير :-جيم جواب لا يا ميرو هو عايش هنا من فتره صغيره بعد ما اتخانق مع الست ريهام هانم ووالدته سابلهم القصر وجاه هنا وعلشان انا زي امه وهو بيحبني من صغره طلبني اجي هنا معاه .
مرام:- يا ساتر يا رب هو بيشاكل دبان وشه على طول كده حتى والدته ما سلمتش منه الجدع ده اوفر اوي.
عبير:- يا عيني يا مرام لو شفتي والدته هت"موت من الزعل والتعب من بعد ما بعد عنها وكل مره تحاول تتكلم معاه بيردها بأسلوب قا"سي اوي الست دي صعبانه عليا اوي اصلها ست محترمه وقلبها ابيض .
مرام:- وهو ايه اللي يخليه يعملها بالطريقه دي يعني مش فاهمه هو ما بيحبهاش؟
 عبير :-ما بيحبهاش ايه بس دا روحه فيها وكم مره جاء هنا  بقى يكسر  فى الفيلا جاب عليها وطيها بيطلع غضبه وعذابه انه بعيد عنها.
 مرام باندماج مع الحديث :-ياه الجدع ده غامض اوي طب ما يروح يترمى في حضن امه وما يعذبش نفسه ويعذب الفيلا معاه حتى الجماد ما سابوش في حاله برده لازم يطلع همجيته عليه.
ضحكت عبير رغماً عنها بكل قوتها :-ههههههه .....هو عامل فيكي ايه كده ومحروقه منه؟
 مرام :-مطلع عين امي يا شيخه مستفز... المهم كملي هو زعلان منها في ايه؟
 عبير :- الموضوع كبير اوي ومعقد وهو فاهمو غلط ثم نظرت عبير وهي تتحدث الى الساعه المعلقه في الحائط يا نهار ابيض احنا الكلام خدنا والباشا كمان ربع ساعه وهيصحى هروح احضر له الفطار واعمل لك انتي كمان.
 مرام بخضه:- ايه لسه ربع ساعه ده انا نسيت خالص انا لازم امشي قبل ما هو يشوفني سلام بقى يا عبير .
عبير :-استني يا مرام هيبهدلني لازم تستاذني منه الاول.
 مرام بخوف:- مش احسن ما يبهدلني انا ده تلاقيه دلوقتي مستحلفلي علشان عندت معاه وخرجت من وراه ،
مرام وهي تلطم على وجهها بخفه لا واللي زاد وغطى واحده بنت حرام حطيت لي حاجه في العصير ودلوقتي تلاقيني نيلت الدنيا على الآخر سيبيني امشي يا عبير الله يصلح حالك.
 عبير:- يا حبيبتي يا بنتي والله صعبت عليا لا انفيدي بجلدك ... بس بقولك هاتي رقمك اقعد اللت واطلع الطاقه بتاعت الكلام بتاعتي معاكي اصل بشحن كروت فكه بيبقى فيها وحدات بالهبل بتقعد اسبوع بحاله.
ضحكه مرام على عفويتها ماشي هاتي تليفونك لما اسجل لك رقمي بسرعه علشان الحق افر من هنا.
________________
 تمشي وهي تتسحب بهدوء وتتلفت حولها بخوف وقلق من ان يراها نزلت على درج  الفيلا وهي تنظر الى الاعلى تتبع اذا كان سيفتح اي غرفه ويخرج منها ويراها فحاولت ان تركض سريعاً قبل ان يفيق من نومه ولكن شهقت بفزعه بعد ان وصلت لأخر الدرج عندما اصطدمت في حائط بشري صلب و...و...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 اصطد'مت في حائط بشري صلب هبط قلبها ارضاً وهي ترتجف وتتراجع الى الخلف.
 قاسم بغلاظه:- على فين ؟
بلعت ريقها بصعوبه وحاولت ان تتخطى خوفها منه.
 مرام بح'ده:- انت جايبني فى بيتك ليه يا بني ادم انت؟
 قاسم بح'ده وصوته الغليظ:- والهانم المحترمه اللي ماشيه على حل شعرها وراحه اماكن مشبو'هه لأ وسكر"انه ده انتي كنتي عامله حته دماغ يا شيخه في الضياع ايييه عايزاني ادخلك حارتكم بمنظرك الزباله دا نص الليل.
مرام بصوت متحشرج اثر بكائها من كلامه الحد اللازع:- ولما انا زباله اوي كده حاططني في دماغك ليييه ما تسيب الزباله في حالها.( انهت كلامها بصراخ في وجهه)
فهذا الوقت دخل جابر وخالد ودنيا التي يظهر عليها القلق والتعب من السهر طوال الليل فقد كانت قلقه على مرام ومع طلوع الصباح ذهبت مسرعه الى خالد تستنجد به وتخبره ما حدث ليله امس وانها تريد الاطمئنان على صديقتها وكانت تقف ايضا عبير اعلى الدرج وهي خائفه على مرام من غضبه وتدعي الله ان يسترها ويعديها على خير.
كان الكل في حاله ذهول من صوت صياحهم العالي.
 امسكها من زرعها بغ"ضب هادر وصاح فيها وصوته يرن في اركان الفيلا من حدته:- هتتعوجي هطلع عين اهلك شغل العوجان والغباء بتاعك ده ما يمشيش عليا انتي لسه ما تعرفنيش وما شفتيش وشي التاني واحسن لك بلاش لان لو طلعته عليكي هخليكي تكرهي اليوم اللي شفتني فيه.
 قالت بغيظ من من طريقه تعامله معها وحدة اكبر :-وانت حاشر نفسك في حياتي ليييه انت تبقى مين اصلاً ولا علمك بقى انا هبقى اوحش واحده في الدنيا بالعند فيك وهسهر وهعمل كل اللي انا عايزاه واعلى ما في خيلك اركبه .
تلقت منه صف"عه قويه جداً رداً على حديثها وصوتها العالي صر'خت بأعلى صوتها من شده الصفعه وهي ممسكه وجهها بألم وعدم تصديق.
 الكل شهق بصدمه ودهشه.
 امسكها قاسم بقوه وغ"ضب وهو يجذبها ويحسها الى الأعلى وهي تحاول التخلص منه ببكاء وصراخ شديد تدخل خالد وجابر ليمنعوه على ما يفعله بيها، فهم على درايه كامله بجنون صديقهم.
 خالد بقوه:- سيبها يا قاسم.
 قاسم بح"ده:- تعاليلي بقى انا هعرف اربيك .
مرام وهى تصرخ وتبكي بقوة:- سيبني.... سيبني ما لكش دعوه بيا .
جابر وهو يجذب قاسم من ذراعه :-يا ابنى انت  البت هتموت في ايدك سيبها .
دنيا وعبير كانوا يجذبوا مرام لتخليصها من قبضته.
 دنيا:- حرام عليك سيبها.... سيبها بقى.
 كان مثل الأسد الهائج ولا احد يقدر عليه :-اييه فاكره ان ما فيش حد هيقدر لكي ولا ايه هتسوقي قله الأدب هظبطك انا وما فيش وراي غيرك بقى.
 خالد :-طيب سيبها واتفاهموا بالعقل مش كده.
 دنيا بصوت عالي في وجه قاسم :- وانا صاحبتي مش قليله الأدب وسيبها بقى انا اصلا غلطانه اني قلتلك حاجه كنت فاكره انك هتجيبها وتحميها.
 جابر جذب قاسم بقوه:- ما خلاص بقى يا قاسم سيبها لو بتحبها بجد يا اخي سيبها دلوقتي على الأقل لما تهدى وهي تهدى ابقوا اتكلموا.
 ترك يداها وهو يتنفس بغ"ضب ثم تركهم وذهب خارج الفيلا.
احتضنت دنيا مرام خلاص يا حبيبتي اهدي، ورتبت على ظهرها عبير وهي تبكي يا قلبي يا بنتي على عيني اللي حصل لكي والله.
 فقدت السيطره على اسكات صوت بكائها العالي وشهاقاتها التي تزداد اكثر واكثر .
جابر وهو ينظر اليها بشفقه على حالتها:- وصلهم انت يا خالد وانا هروح اشوفه راح فين.
 كان يجلس على المقعد امام شاطئ البحر بحزن يخيم على معالم وجه بعد ان هدأ من نوبه غ'ضبه ادرك ما فعلوا معها فبسبب الذي حدث سوف يرجع لنقطه الصفر معها مره اخرى ولكنها هي السبب هي التي تخرجه عن شعوره، قطع شروده صوت جابر الذي جاء وجلس بجواره .
جابر:- اذا كان انا صاحبك وقرفان منك يبقى هي تستحملك ازاي؟
 قاسم بجمود:- ايه اللي جابك؟
جابر بقوه:- ايه يا عم قاسم انت طايح في الكل ليه ما تهدى كده وتقول اتهديت وانا قدامك اهو عايز تتشطر اتشطر عليا انا انما متروحش يا سيدي الرجاله تتشطر على بنت صغيره شخطه فيها منك تتنطر من مكانها ايييه هي دي رجولتك.
 قام قاسم من مقعده بغ"ضب وع"نف وجذب جابر بقوه من قميصه ولكمة في وجهه بقوه في حين كان جابر ثابت ينظر اليه بثبات اخذ قاسم يلكمه بقوه :-الضربه دي علشان طريقه الكلام دي مش لي.
 لكمه  مره اخرى والضر'به دي علشان كلكم بتلوموني وانا محدش حاسس بالنار اللي فيا.
 جابر بجمود:- وانا واقف ثابت قدامك اهو يا صاحبي اضرب كمان... كمان اضرب طلع كل الغ'ضب وكل الطاقه اللي جواك علشان انت لو جيت عليها تاني انا اللي هقفلك.. دي من النهارده اختي الصغيره يعني ليها اخين رجاله يوم بس ما هتدوس لها على طرف هنرنك حته دين علقه انا وخالد تحلف بيها العمر كله.
 تركه قاسم وهو يتنهد بضيق مسح على وجهه بحزن احتضنه جابر  وهو يرتب على ظهره بقوه:- مش عايزك تخسر حد بريء زيها كده يا صاحبي دي اللي هتخليك تعيش وكأنك طفل بيكتشف السعاده اللي في العالم بلاش قس"وه حاول تتحكم في عصب'يتك شويه.
 ذهب وجلس على المقعد مره اخرى بحزن شديد انت يعني فاكرني بكون مبسوط وانا بعمل كده انا ما بستحملش اشوف دموعها اصلاً بحس ان قلبي بيت"قطع عليها بس حط نفسك مكاني ام عندها اللي مش بينتهي دا ممكن تعند قصاد نفسها يعني تئذي نفسها عادي بس اهم حاجه تحر'ق دمي وتعند قصادي.
 سأله جابر سؤال مبطن باتهام:- ما سالتش نفسك هي بتعند ليه انا على حد علمي لحد دلوقتي مين اللي خالد حكاهلي ان انت ما تستاهلش تشوف منها وش حلو ما لكش تشوف غير العند يا قاسم او تشوفها وهي بتحب واحد تاني مثلاً يكون بيعرف يحتويها ولين معاها يعملها بالمعروف.
 تهجم وجهه بقوه من سيره انها ممكن تحب شخص اخر او ترتبط بأحد غيره. قاسم بحده:-ساعتها هد"فنها حيه عمرها ما هتكون لحد غيري.
 جابر قام من جواره بنفاذ صبر:-انت ما فيش فايده فيك ابداً عمرك ما هتتغير فكر في الكلام اللي انا قلتهلك كويس يا قاسم علشان ما تجيش بعد كده ندمان استعيذ بالله من الشيطان الرجيم واهد وروح صلح الوضع اللي انت زفته ده... سلام.
 ثم تركه وذهب ركب جابر سيارته جابر  وهو يتحسس وجهه بألم شديد ويتكلم مع نفسه :-اه اه ايدك مرزبه يا اخي انا مش عارف البنت دي استحملت غباوه ايدك دي ازاي.
 كان كما هو جالس وشارد في حديث جابر ثم تنهد بعمق فهو معترف ان جابر عنده حق في كل مما قاله وهو معترف ايضاً انه مخطئ في حقها فانها شابه جميله بروح طفله تحتاج الاحتواء والهدوء فأقل اهتمام وتقدير يسعدها ويخرج احسن ما فيها .
________________
كانت نائمه في فراشها تنتفض من درجة  حرارتها العاليه،وشهاقاتها وبكائها ،وبجوارها صديقتها دنيا تضع لها كمادات على مقدمه رأسها وهي تنظر اليها بشفقه وحزن ثم وضعت يداها على رأسها واخذت تتلو عليها ايات قرانيه كريمه بصوت خاشع.سورة الإسراء: الآية  82  ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ).
سورة يونس الاية 57  الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ.
( الايات دى حلوة اوي يا جماعه جربوهم من قلبكم هتنفعكم جدا)
___________________
دخل فيلته وهو شارد فتفاجاء بمن تقف امامه وهي مربعه ايديها امامها وتنظر الى الجهه الأخرى بغضب منه .
عبير :-لو سمحت يا باشا انا عايزه امشي من هنا انا مستقيله.
 قاسم:-اخفي يا عبير من وشي دلوقتي .
عبير بتزمر :-لا بقى لحد هنا وكفايه ولو هخرج من هنا واروح اشحت بقيت حياتي ما عنديش مانع بس لا يمكن اخد منك فلوس واكل من اكلك وانا مش طايقاك.
 مسح على وجهه بغضب:- هببتلك ايه انتي التانيه يا عبير مش فاكر ان انا كلمتك اصلاً.
 عبير بمعارضه :-والله بقى يا بيه لما اتكلم صاحبتي انتمتشي كده وتضربها وتبهدلها فأنت كده جت عليا وهببتلي اهو .
قاسم باستنكار وهو يرفع حاجبه الى الاعلى:- نعم يا اختي!!!؟ وصاحبتك مين هو انتم كلكم دلوقتي كرهتوني انا على حساب واحده لسه شايفينها النهارده سيبيني يا عبير دلوقتي ربنا يهديك مش كفايه صحاب عمري اللي باعوني ولا كأنهم يعرفوني علشان خاطرها.
 عبير وهي مربعه يداها امام صدرها:- ايوه صاحبتي يا باشا ده بنت نغشه وتتحبي كده وعشريه وانا وهي بقينا صحاب.
 ابتسم قاسم رغماً عنه:- هي الصراحه تتحب ومن اول نظره صفاء قلبها طالع على وشها وروحها.
 عبير:- وانت ما عملتش حساب ليه بقى للست صفاء دي.. كده بهدلت البنيه هي وصفاء.
ضحك بقوه :-طب لو قلتيلك اني هصالحها ومش هزعلها تاني واتجوزها وهجيبها لكي تعيش هنا معاكي على طول هتمشي برده .
عبير وهي تصقف ببلاها وعفويه:- يا صلاة النبي يا ولاد الباشا الكشري بتاعنا ضحك ...ضحك والله يا بركاتك يا شيخه مرام يا بركاتك.
قاسم:-ههه ده انتي حكايه يا عبير دا انتي ما زعلتيش على ريهام هانم كده.
عبير بإندفاع :-ما هو انا جبت اخري منك بصراحه يا باشا وبعدين البنيه واخده حته قلم سمع في الفيلا كلها كأنها قنبله ياووويه.
قاسم :-روحي يا عبير حضري لي لقمة أكلها علشان لو فضلتي واقفه قدامي اكتر من كده بالدبش بتاعك دا مش هضمنلك رد فعلى هيكون ايه.
 عبير:- لأ...مش محضره حاجه انا راحه للبيب فيروست بتاعتي اطمن عليها كلمتها من شويه وصاحبتها ردت عليا وقالتلي انها حرارتها عاليه ويا كبدي بتتنفض.
 قلق قاسم جداً عليها وتكلم بلهفه وعصبيه:- وانتي واقفه ترغي معايا بقالك ساعه ما قلتليش لييييه .
ثم ذهب سريعاٍ الى سيارته فالحقت به عبير وهي تركض خلفه.
 استنى يا باشا انا لزوماً اجي معاك.
 قاسم بغيظ من بين اسنانه:- اركبي يا عملي الاسود وخلصيني.
 عند مرام كانت وصلت والدتها وهي تقول بدموع ايه اللي جري لك بس يا بنتي... انا هنزل اجيبلها دكتور يا دنيا خلي بالك منها عقبال ما اجي .
دنيا :-ما تقلقيش يا طنط انا جنبها ذهبت وفتحت باب البيت لتهم بالنزول فتفاجئت بوجهها بقاسم وسيده لا تعرفها قاسم بلهفه وقلق ظهروا عليه بشده عندما وجد ميار ووجد الدموع في عينيها فسألها بصوت نادم وتأنيب ضمير وخوف عليها :-هي مرام مالها انا لازم اخدها دلوقتي اوديها المستشفى.
 ميار متفاجأه من طريقته وخوفه ولهفته على مرام ولكن تجاهلت كل هذا وكل الاسئله التي تدور في عقلها الذي يخبرها باحساس ام ان هناك شيء وهو السبب فيه .
دفع ميار برفق ولهفه لو سمحتي يا طنط انا لازم ادخل اطمن عليها واخدها اكشف عليها.
 فدخل الغرفه مثل الاهوج حتى من دون استئذان دخل إليها قاسم :-مرام انتي كويسه؟ مرام  انا اسف حقك عليا والله ما هغلط في حقك تاني.
 ثم حملها بين يديه. و....و..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ميار:- استنى يا ابني نزلها ما ينفعش تشيلها احنا في حاره شعبيه ومن بكره سيرتنا هتبقى على كل لسان لو عايز تخدمنا بجد روح هاتلها دكتور بسرعه وتعالى. 
ذهب بها مهرولاً بلا مبالاه بحديث والدتها، اندهشت ميار جداً من رد فعله.
 ميار :-انا مش قلتلك سيبها وبعدين عيب ما ينفعش كده.
 نزل بيها على الدرج وهم خلفه شبه ركضدون. قاسم بقوه:- ما حدش ليه حاجه عندي مرام تخصني وهتبقى مراتي.
 التزمت الصمت من الرغم من اندهشها واعتراضها ولكن صمتت الآن فقط الآن لمراعاه حاله ابنتها .
________________
بعد يومين.
 دخل قاسم المشفى وفي يده باقه زهور جميله جداً طرق على باب الغرفه التي توجد فيها عندما انفتح الباب نظرت له بتوتر ثم اشاحت نظرها عنه الى الجهه الاخرى بغضب وحزن وبرود.
 قاسم وهو يتحدث مع ميار ونظره لا يشاح عن تلك التي تتجاهل النظر اليه .
قاسم:- عاملين ايه النهارده؟
 ميار وهى تنظر له  وتتابع نظرته المتركزة على مرام
ميار:- بخير يا ابني الحمد لله انت هتفضل واقف متنح كده كتير ما تدخل.
في هذا الوقت لم تستطيع مرام كتم ضحكتها البسيطه التي خرجت رغماً عنها وقالت بصوت هامس :-لأ دا مش متنح دا تنح.
 دخل وجلس على المقعد امام فراشها ومد لها باقه الزهور.
 قاسم :-حمد لله على سلامتك.
 لم تنظر اليه حتى ولم تأخذ منه شيء.
 فوضعه بهدوء بجوارها على الفراش.
 جلست ميار بالمقعد بجواره وتحدثت بهدوء ولكن كلماتها مبطنه بخبث:-تاعب نفسك يعني يا ابني معانا كل يوم هنا مفيش داعى  خالص لكده واحنا مش عايزين نعطلك على مصالحك.
 فهم  قاسم ما تلمح له ويدور في عقلها بالكامل.
 فوجه نظره اليها بهدوء  وثبات واثقة:- طيب يا طنط علشان انا راجل  دغري وما ليش في اللف والدوران هريحك واقولك على كل الاسئله اللي بتدور في دماغك دلوقتي واللي انا اصلاً شايفها في عينك.
 تنهدت وقالت:- قول يا ابني.
قاسم:- اولاً كده ومن غير اي مقدمات انا بحب بنتك وعايز اتجوزها.
 نظرت له مرام بغيظ وغض'ب:- ده عند امك عارفها يا.....
 قطعتهاوالدتها مبوخه اياها سريعاً حتى قبل ان يبدو قاسم اي رد فعل.
ميار:- عيب يا بنت احترمي نفسك.
 تنهدت بضيق وهي تنظر الى الاسفل.
ميار :-وانت يا ابني حبيت بنتي امتى وليه؟
 نظر الى حبيبته وهو يتحدث نظره فاضحه وكاشفه لمشاعره وقال بصوته الرجولي الجذاب:- بحبها من اول مره شفتها فيها في الحاره بتاعتكم،( ثم وجه حديثه لها ليغيظه) اول مره شفتك فيها كنت لابسه اسدال طويل وكبير عليكي كده شكله بتاع مامتك كنت بتجيبي حاجه من السوبر ماركت ولما جيتي تدخلي العماره بتاعتكم اتكعبلتي ووقعتي فضلت ماسكه رجلك شويه تعيطي وبعدين بصيتي حواليكي ليكون حد شافك ولما اطمنتي ان ما حدش شافك انبسطتي وطلعتي.
 ثم ضحك ليغظها اكثر :-بس انا شفت الوقعه كان منظرك مسخره اوي وانتي بتزحفي على البلاط كدا.
 ميار:-هههه اذا كان بتقع وهي نايمه.
  نظرت له مرام بضيق وغيظ .
مرام :-ظريف اوي سم دمك سم خليك زي ما انت كده معقد يعني يوم ما تيجي تخف دمك وتستظرف على حسابي، ثم قالت بسخريه :-ودا بقى  حب من اول وقعه كده زي الحب من اول نظره.
تجاهلها قاسم وهو يوجه نظره الى ميار فتغاظت منه اكثر.
 قاسم :-ام محبتها ليه فما فيش حاجه اسمها كده اللي بيحب حد بيحبه زي ما هو كده مش عشان فيه طبع معين كويس ولا علشان  احسن واحد في الدنيا ولا حاجه هو قلبك تلاقيه بينبض لوحده ليه .
وقتها خجلت كثيراً واخرجت هاتفها تلهو فيه لتتصنع اللامبالاه من نظراته المصوبه عليها وتغزله بها .
ميار باتهام:- ولما انت بتحبها اوي كده ضا'رب بنتي ليه؟
نظرت لهم مرام بصدمه .
ميار :-مصدومه من ايه يا مرام فاكراني مش عارفه انه ضر'بك ايديه معلمه على وشك لسه...  فاضحة كل حاجة .
نظرت له مرام لتتقابل اعينهم لثواني موضحه كل شيء بداخلها موضحه غضا'بها منه وموضحه خوفها من والدتها ان تعرف ما حدث في هذه الليله فهي تعلم انها أخطأت وولدتها سوف تغ'ضب منها كثيرا.
 تنهد قاسم:- في الحقيقه يعني يا طنط.
 قاطعته ميار بتأكيد:- وانا مش عايزه غير الحقيقه يا ابني .
وضح عليها الخوف جداً وهي تتوسل اليه بعينيها .
قاسم:- انا اسف اني ضر'بتها.
نظرت اليه مرام بدهشه وكل ما يدور في عقلها الان هل هذا المتعجرف يتأسف مثل اي بشر يخطئ ويعترف بخطئه و يتأسف.
 اكمل قاسم بكذب انا كنت فاهم غلط كنت فاكرها خارجه مزوغه من جماعتها فحصل سوء تفاهم وانا اسف مره تانيه ما تزعليش يا مرام. 
شعرت بسعاده احتلت قلبها من عدم اخبار والدتها الحقيقه ومن هدوءه وتغيره الملحوظ.
 ميار :-مع إن يعني مش داخل دماغي اوي كلامك بس هعديه وطلبك هنفكر ونرد عليك و في الاول والاخر القرار في ايد مرام لو حصل نصيب تجيب اهلك يا ابني وتيجي البيت تتقدم.
 -ومن الرغم من انها سعيده منه الآن ولكن لا تقدر على نسيان إهانته لها وضر'بها .
مرام :-وانا احبك تعرف قراري من دلوقتي انا لغيت فكره الارتباط من دماغي خالص انا هكمل تعليمي وبس وانت ربنا يصلح حالك ويكتب لك الخير مع حد تاني يكون ....
قاطع حديثها وصول رساله منه وهو مبتسم يغمز لها بعينيه بخبث بمعنى ان تقرأ الرساله.
 ميار:- سكتي ليه يا مرام ؟
مرام وهي تنظر في الرساله ووجهها بدى احمر من شده الخجل والصدمه مرام:- ها ثواني بس يا ماما .
وبدأت تقرا الرساله بعينين مفتوحتان على وسعهم بصدمه من محتوى الرسالة  ((بطلي الهبل اللي بتقوليه دا واتلمي يامرام علشان مقولش لحماتى انك كنتى سكر'انة وسهرانه عندى فى فيلاتى واعترفتى بحبك ليا ومش بس كده ده انتي بوستيني واتحر'شتي بيا ومعايا دليل صوت وصوره فتعدلي كده وصلحي اللي انتي قلتيه دا واسمع منك كلمه موافقه دلوقتي احسن ما اوريهم لحماتي يا ميمي😉😘🤣🤣🤣)) لقد هرب الدم من جسدها في هذه اللحظه والدنيا اصبحت معها متلخبطه، فغمز لها بعينيه وهو مبتسم بانتصار مرام وهي تحت تأثير الصدمه اااقصدي يعني انا دخلت فكره الارتباط في دماغي تاني ووووووو.
 ميار:- في ايه يا بنتي انت علقتي ولا ايه و ايه؟
 مرام :-وووربنا يصلح حالك معايا.
اخذ يقهقه عالياً على توترها وطريقتها في الكلام.
 قاسم :-وكنت حابب اطمن حضرتك يا طنط ان انا قبضت على منير وان شاء الله المره دي هتشوفيه بالبدله الحمراه مش هيعرف ينفد منها ولا من كل البلاوي اللي هو عاملها.
 ميار بفرحه:- وساكت ليه يا ابني من ساعتها مش تفرح قلبي وتبرد ناري على الغالي اللي راح.
 مرام بفرحه:- يعني خلاص كده حق بابا رجعله لا دا انت طلعت ظبوطه جامد بقى.
 قاسم بغيظ:- ظبوطه!!! سكتي بنتك يا طنط علشان ما اروحش اهرب منير من السجن تاني.
 ميار:-ههههه ربنا يبارك فيك يا ابني ويفرح قلبك زي ما فرحتنا وريحت قلوبنا .
مرام بتنهيده:- ربنا يرحمك يا بابا.
قاسم:-دا واجبي يا طنط وانا ما عملتش حاجه زياده ومتشكر اوي على دعواتك دي محتاجها اوي مع بنت حضرتك اللي هتمو'تني ناقص عمر دي.
ميار:- اه ما الحق يا ابني قبل ما انسى خد دول مصاريف المستشفى اللي انت دفعتها كتر خيرك.
 قاسم :-فلوس ايه يا طنط اللي انتي بتتكلمي فيها، اكمل بنبره لا تقبل النقاش مرعبه رجعي فلوسك يا طنط عيب كدا مرام ملزومه مني وانتي ومروان كمان والدكتور الحمد لله طمني وهي ان شاء الله هتخرج النهارده على بالليل كده لما تخلص المحاليل بتاعتها ما تخرجوش الا لما اجي اخذكم تمام انها  كلامه بتأكيد، ثم ذهب.
-------------------
 بعد يومين .
---------
بعد ان خرجت من المشفى واستعادت صحتها ارتدت ملابسها التي عباره عن سلوبت من الجينز وعقدت شعرها الى الأعلى بطريقه عشوائيه يتمرد منها بعد الخصولات بطريقه جعلتها تبدو طفله شقيه وجذابه في آنً واحد.
___________
مرام:- انا راحه الجامعه يا ماما عايزه حاجه.
 ميار :-ما تقعدي تفطري الأول هي يعني الجامعه هتطير. 
 مرام وهى  شارده تنوي على فعل شيء ما.
مرام:- معلش بقى يا ماما عايزه الحق محاضراتي من اولها كفايه غياب كده سلام ولما اخلص هفطر في كافيه الجامعه متقلقش.
------------------------
ذهبت مرام امام الجامعه التي توجد فيها نهله ودنيا ،و رنت على دنيا التي اجابت.
دنيا:- ايه يا ميرو اخبارك ايه النهارده؟
 مرام بخبث :-دنيا هي نهله عندك؟.
 دنيا:- ايوه هي جات النهارده بس....
مرام :-طب حلو اوي عايزاكي بقى تخليها تخرج لي بره انا قدام جامعتك اهو وما تخليهاش تعرف او تحس ان انا اللي عايزاها بره خليها تطلع باي حجه وخلاص.
 دنيا :-فهمتك يا مرام وانا معاكي لازم تتربى على الحركه الناقصه اللي هي عملتها دي.
 مرام بمرح :-صاحبي وحبيبي والله....... وانا بصراحه مش قادره الا لما اخد حقي وادخل السيخ المحمي في صرصور ودنها هههه.
 دنيا :-هههه ماشي هظبط الدنيا واخرجها لك يلا .
بعد قليل خرجت دنيا ونهله.
 نهله بتأفف:- انا مش فاهمه انا ازاي سمعت كلامك يا بتاعه انتي وخرجت معاكي انتي عايزه ايه ؟
ظهرت لهم مرام:-انا اللي عايزاك يا نخله الصورم انتي .
وامسكتها سريعاً من شعرها بقوه صر'خت نهله بألم. 
مرام :-بقى يا صفره يا بنت الصفره تعملي  معايا  انا الموقف البايخ دا.
 نهله بتألم وهي تصر'خ:-اه سيبيني يا همجيه انتي انا ما ليش دعوه ما عملتش حاجه.
 دنيا وهي تشمر اكمام ملابسها:- لأ سيبي لي البت البيجحه دي بقى علشان انا مفقوعه منها .
وانزلوا عليها الاثنين ضر'باً وعضاً والاخرى تصرخ بألم وتستنجد بأحد يخلصها من هؤلاء المجانين.
 مرام وهي تجذبها من شعرها:- والله لمقلاعهلك شعرايه شعرايه علشان بعد كده يا حربايه انتي تعرفي مين هي مرام ياصورم .
نهله:- اه خلاص سيبيني.
 دفعتها مرام بقوه فوقعت ارضاً.
 واصبحت نهله حالتها ومظهرها غير مجدية بالمره، مرام وهي تنظر اليها بغرور ونظره كياده وهي تنفض يداها بشمئزاز:- روحي شوفي شكلك بقى يا نخله صورم  انتي احلى تعليمه واحلى مساء عليكي يا صفرا سلام .
دنيا وهي تضحك على صديقتها:- هتروحي فين يا وحش الكون دلوقتي؟
 مرام وهي تتوعد له:- الى الهدف الثاني يا اختاه.
 دنيا بتفهم :-اه مفيش مانع يتظبط شويه ثم اكملت بجديه بس ما تقفليش كل البيبان الله يخليكي يا مرام والله قاسم بيحبك بجد خدي حقك منه بالطريقه اللي تعجبك بس ما تقفلهاش خالص.
_______________
 وصلت القسم فرأت فتحي في وجهها برقت عينيها بطريقه مر'عبه هي وتقسمات وجهها  
فتحي بلع ريقه بخوف ووضع يديه على وجهه ليختبئ منها ومر من جوارها سريعاً، التفتت اليه اسرع وبخفه ضربته على قفاه، ثم ركدضت مسرعه وهي تخرج له لسانها لتغيظه ،
ثم دخلت.
-------------
 فتحي بغيظ :-بقى على اخر الزمن اتهان كده ومن مين من حته عيله ربنا يسامحك يا قاسم باشا .
________________
عاصم :-استني بس يا انسه ما ينفعش تدخلي كده لازم ابلغ الباشا الاول.
 تجاهلته ودفعت الباب بقوه وغض'ب.
 عاصم وهو يكاد يغمي عليه من الخوف:- الله يرحمك يا عاصم كنت راجل طيب والله ...
نظر قاسم اليها بابتسامه جذابه على منظرها تبدو وكأنها طفله في الروضه بملابسها ووضع شعرها وتذمرها فإنها بالنسبه له تمثل نساء العالم اجمعين تجمع كل صفات النساء الجميله فيها احياناً تبدو فاتنه حد اللعنه ومغريه واحياناً تبدو قويه وعصريه واحياناً اخرى تبدو طفله شقيه وجميله.
عاصم :-والله يا باشا حاولت امنعها ما عرفتش هي اللي دخلت كده.
 اتجهت ناحيته بغضب وجذبته من ذراعه بقوه واوقافته امامها، ولكن في الحقيقه  وبالعقل كده هى قوتها لا تماثل قوته نهائياً فهو من قام بمزاجه وكامل ارادته وهو مبتسم بتسليه فلفته وامسكت بزراعه خلف ظهره.
 قاسم بألم مصطنع وهو يكتم ضحكته رغماً عنه:- اه حرام عليكي يا حبيبتي هو انا قدك .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم بألم مصطنع وهو يكتم ضحكته رغما عنه:- اه حرام عليكي يا حبيبتي هو  انا قدك.
 عاصم الذي كان يقف وهو مندهش ومصدوم مما يرى وفاتح عينيه على وسعهم وفمه الى الاخر ببلاها عاصم:- اباي هي دي احلام العصر ولا ايه يا ولاه.
 مرام بعصبيه :-حبيتك عقربه وتكون حوله يالا انا تدبسني فيك التدبيسه اللي شبه وش امك دي.
 عاصم بحماس وتشفي وهو يصقف بقوه:- احسن يا باشا ... اديله كمان دا انت طلعت بتتثبت عادي اهو امال ما فيش حد قادر عليك وطايح فينا كلنا ليه.
 قاسم بغ'ضب:- اخرج بره يا زفت.
 عاصم:- اسكت بقى يا باشا والنبي بمنظرك اللي بقى شبه الك.... ده .
جذب يداه منها بقوه فخل توازنها من قوته ووقعت ارضاً بقوه وألم .
مرام :-اه الله يهدك يا بعيد.
 نفد عاصم بجلده سريعاً الى الخارج بخوف.
 جذبها من ملابسها من الخلف ورفعها الى الأعلى وكأنه ممسك بحرامي ونظراته لا تبشر بالخير إطلاقاً من شده غض'به.
 مرام بخوف:- عيله وغلطت يا باشا ....عيله وغلطت نزلني إلهي تنستر انا بخاف من المرتفعات..
ما زال جاذبها من ملابسها وهي معلقه في الهواء.
 مرام :-صلي على النبي.... صلي على النبي يا باشا.... الحقووووني......
 قاسم بتحذير:- قسماً بالله ......
قطعته مرام:-والله يا باشا ما محتاج تهد'د ده قلم واحد منك رقدني في المستشفى اسبوع نزلني طيب ده انا حتى كنت جايه أسألك هنروح ننقي الشبكه امتى يعني يرضيك تعمل في الجماعه بتوعك كده.
 واخيراً افلتها ذهب وجلس على مكتبه وشاور لها بيده.
قاسم:-تعالي اقعدي.
 ذهبت وجلست امامه.
 عم الصمت لثواني.
 مرام بهدوء :-انت مش شايف انك غا'صب عليا في الجوازه دي .
صمت قاسم لبرهه وقال بهدوء :-وانتي شايفه ان انا غا'صب عليكي فعلاً؟
 كادت ان تتكلم ولكن قطعها قاسم :-انا مش غا'صب عليكي يا مرام ولا حاجه انتي بتحبيني و..... 
قطعته مرام بتوتر:- لأ طبعاً ايه اللي انت بتقوله ده دا انت خيالك وسع منك اوي.
قام من على مكتبه وجلس على المقعد امامها.
قاسم:-مرام انا بحبك وانتي بتحبيني وانا متأكد فبلاش عناد اكتر من كده انتي كل اللي بتعمليه دا علشان زعلانه مني ويا ستى حقك عليا  انا اسف على اللي حصل .....ما تعنديش واعترفي انك بتحبيني.
 مرام بانفعال وعصبيه:- اعترف!!!؟ وانت بقى عايزني اعترف بأيه ان انا حبيت واحد همجي ما بيعرفش يتعامل غير بايده. 
قامت وقفت بغ-ضب فهو كشف امرها واصبح قلبها كتاب مفتوح له يقراء ما بداخله.
مرام :-عايزني اعترف بأيه ان انا حبيت الشخص الغلط .
قام هو الاخر ووقف امامها بهدوء فضر'بته بيدها بقوه وغض'ب على صدره وهو ما زال على نفس هدوءه وثباته  
مرام بدموع :-حبيتك اه حبيتك ارتحت كده .
اكملت بسخوريه من وسط دموعها وبعند:- بس برده مش هكمل معاك وقلبي ده هدوس عليه واطلع عينه انه يحب او يفكر في واحد زيك.
 قاسم وهو ينظر الى حالاتها ودموعها التي تمز'ق قلبه :-عمري ما هامد ايدي عليكي تاني وده وعد مني وانا قدامك اه خدي حقك مني زي ما انتي عايزه وبالطريقه اللي ترضيكي، امسك يداها مرام تعالي ننسى اي حاجه وحشه حصلت بينا ونبدأ من جديد.
 جذبت يداها منه ونظرت الى الجهه الاخرى بدموع وعند.
 قاسم :-مصدقت لقيتك يا مرام ومش هينفع اسيبك انا ما صدقت احس ان انا عايش بجد و...
مرام بمقاطعه:- موافقه.
 قاسم بفرحه"- انتي موافقه بجد .
مرام:- بس عندي شروط كتير اوي وهيطلع عينك في ام العلاقه دي وهاخد حقي بقى زي ما انا عايزه. 
قاسم ببعض الضيق من اسلوبها :-اسمها عندي طلبات يا مرام انا مفيش حد بيتشرط عليا.
مرام:- لأ بقى انا بتشرط وانت شكلك كده بتتلكك اهو من اولها يبقى نفضها بقى حظابط. 
 و تركته وكادت ان تفتح الباب وتذهب جذبها من ذراعها.
قاسم:-انتي هتستهبلي رايحه فين انتي مش لسه معترفه انك بتحبيني ووافقتي على الارتباط سهله هي كده تمشي ما خلاص يا ماما اتدبستي ما عادش ينفع.
 مرام بعند وهي مربعه يداها امام صدرها :-يبقى تسمع شرطي.
 قاسم وهو يضع يده في جيب  بنطلونه بغضب خفيف:- اسمها طلبي.
 مرام بعند :-شرطي.
 قاسم وهو يحاول ان يتحكم في اعصابه بالعافيه:- طلبي .
مرام :-شرطي .
قاسم :-هو طلب مش شرط واخلصي بقى.
 مرام بفرحه من داخلها على هيئته الغا'ضبه وقالت في نفسها ولسه.
 مرام:- والله يا عم انا واحده صريحه واللي هقوله ده شرط مش طلب ليه الف ودور وازوقها وهو شرط مش طلب.
 قاسم وهو يعض على شفته بغيظ منها :-قولي.
 مرام بابتسامة منتصره متحديه:- اقول ايه.؟
 قاسم الذي تعلو صوت انفاسه من شده غضبه ولكن يتحكم قدر الإمكان، فيكفيه انها الان معه ويكفيه اعترافها انها تحبه .
قاسم بغيظ من  بين اسنانه:- شرطك.
مرام:-اقول ايه معلش مش سامعه. 
قاسم وقد طفح الكيل منها قال بانفعال:-اقسم بالله اكتب عليكي  غص'ب عنك واخذك بيتي دلوقتي حالاً ويتقفل علينا بس باب واحد يا مرام لمطلع عليكي القديم والجديد فقصري كده علشان انا ما بهد'دش انا هنفذ. .
مرام:-امك.
 ركضت سريعا من امامه بخوف من تحول هيئته وطلعت وقفت على مكتبه بذعر. 
كور قبضته  بغض'ب.
 مرام وهي تلطم على وجهها:-يا ختاااى يا لهوي الحقووووني..
 قاسم بغلظه:-انزلي. 
مرام:-لأ انت هتض'ربني. قاسم:- وهو انتي يعني فاكرني مش هعرف انزلك.....انزلي احسنلك. صر'خت مرام برعب من ان رأته يقترب منها:-عااااا اقف مكانك وانا هنزل والله انت فهمتني غلط مش قصدي امك شتيمه انا قصدي مامتك....مامتك وسوء الخلاف اللي بينكم والله.
 ذهب إليها وفي لمح البصر كان يحملها تحت زراعيه وكأنه يحمل شنطه من الخضروات.
 مرام بزعر:- عاااا نزلني طيب والله مش قصدي ابقى جزمه لو غلطت معاك تاني يا باشا مصر.
انزلها امام الباب وتكلم بهدوء:- روحي دلوقتي ولما اخلص شغل هبقى اخدك كافي نتكلم في كل اللي انتي عايزاه..  ثم نظر لها باشمئزاز :-وابقي نقي كلامك. 
ايمئت مرام برأسها بهدوء. 
قاسم:- هتروحي الجامعه ولا البيت؟
 مرام:- هروح جامعتي الاول.
 قاسم بابتسامة:-طب خلي بالك من نفسك ولو احتجتي حاجه او في اي حاجه كلميني.
 ابتسمت له بهدوء فكيف له بأبسط الكلمات وابسط الأسلوب يجذبها بهذا الشكل وينسيها العالم بأسره ولولا الاحراج منه لطلبت ان تكون معه ولا تذهب لأي مكان، فمعه هو فقط تشعر بأنه ابيها وهي طفلته، تشعر وكأنها تمتلك قوه العالم.
 قاسم:-مرام انتي رحتي فين؟
 فاقت من شرودها سريعاً:- هااا
 ابتسم لها بهدوء وهو ينظر لشفتها التي لطالما حلم ان يلثمهم ويتذوق شهدهم او أنهم شرابً من الخ'مر يسكره ويذيب قلبه اكثر .
قاسم:- هو انا لو عملت حاجه كده هموت واعملها من زمان تزعلي؟
مرام بتلقائيه وهي لا تعلم نواياه الخبيثه:- لا والله ابداً انت هتموت وتروحي الملاهي زى و......
جذبها من ذراعها بخفه مقربها اليه اكثر وكاد ان يقترب بلهفه ليقبلها ولكن قطعه واوقفه بفز'عه دخول عاصم الذي لم يطرق الباب ولا اعطى اي انذار.
 عاصم ببلاها:- ايه ده فعل فا'ضح في القسم.
-------------------
مرام وهي تجلس في كافيه الجامعه.
 مرام :-الو ايوه يا حماتشي والله ما ينفع اجيلك انا طالما قلتيله ان انا في الجامعه خلاص ولو خرجت ابن حضرتك غبي وايده طرشه.
 ريهام :-هههه لا بجد ربنا يعينك.
 مرام وهي مبتسمه بهدوء :-تعرفي وانا بقوله موافقه انتي اللي كنتي ساعتها في بالي لما جيتي زرتيني في بيتي وانا تعبانه واللي حكيتهلي وقهرتك ودموعك دي خلتني اقول له موافقه علشانك انتي بس انما لو عليه هو انا ما كنتش طايقاها اصلاً.
ريهام بلئم  مصطنع:- بصي انا متشكره والله على جدعنتك دي، بس يا حبيبتي ما تاخدينيش كوبري انتي هتموتي على الولا اصلاً.
 مرام :-ههه اه يا وليه يا قرشانه.
 ريهام :-انتي بتقولي ايه!؟.
مرام:- احم لا مش قصدي يا ريري والله بس اوعى يعني تكوني مفكراني وافقت علشانه لا لا لا خالص.
 ريهام :-هههههه اه اه ما انا عارفه ربنا يسعدكم يا بنتي.... والله من يوم ما عرف وبعد عني وانا اول مره اضحك كده غير معاكي.
مرام :'ان شاء الله يعرف الحقيقه وكل حاجه تبقى تمام ويرجع يعيش تاني معاكي هكون انا طبعاً مراته يا ريري نفسي بقى اتقمص اوي دور مرات الأبن العقربه حلم حياتي... واعمل مرات اخ كده على البنت سدره دي يا سلام.
 ريهام :-ههههه تعالي انتى بس ..يا نهاري على هزارك.
بعد ان قفلت معها. 
 تنهدت تنهيده طويله:- الوليه ريهام دي طيبه اوي فاكراني بهزر معاها......
_________________
 في قصر جمال القاضي.
 جمال :-لا دا كده  يبقى في جديد على الإبتسامة الحلوه دي.
 ريهام بابتسامة تزين وجهها المحبب الي قلبه:- اه لسه قافله مع مرام دلوقتي وهى هتكلم قاسم وتفهمه الموضوع حاسه ان ممكن يكون في امل يا جمال .
جمال بابتسامه:- طب يا ستي كويس بقى عندك بنت كمان في صفك.
ريهام :-ومش بس هي مامتها كمان ست جدعه اوي وبنت بلد وفهمت الموضوع تصور قالتلي انها مش ممكن تديله بنتها غير لما الامور بينا تكون تمام ويجيبنا معاه نتقدم لها .
ضحك جمال بقوه:- اه منكم انتم هتحطوا قدام الامر الواقع... فعلا ان كيدهن عظيم.
 ريهام:- ههه ليه بس كده يا جمال.
 جمال:- ما انتوا اهو اتفقتوا على الولد كلكم.
_________________
كان يقود سيارته و ممسك بهاتفه وهو مبتسم ابتسامه عريضه نابعه من داخل قلبه وكأن صوتها يبث فيه طاقتها الايجابيه.
 قاسم:- خلاص ثواني واكون قدام الجامعه.
 مرام :-ماشي وانا مستنياك قدام الجامعه اهو.
ثواني ووجدته واقف بسياراته امامها ويشاور له بابتسامة التي تسرق القلوب من محلها .
مرام في نفسها وهي تذهب له (يخربيت جمال امك يا سوسو).
 فتحت السياره وركبت في الخلف.
 قاسم باستنكار :-لا والله!!! ولازمته ايه حر'قه الدم دي انتي خايفه مني ولا ايه.
مرام:' لا والله انا خايفه عليك .
قاسم:- ايه ؟
مرام :-احم ..ايوه خايفه منك طبعاً بعد اللي انت كنت هتهببه وانا في مكتبك و....
قاسم:- خلاص.. خلاص افصلي خليكي مرزوعه عندك.
بعد قليل كانوا في مطعم فخم جداً ولا يوجد غيرهم، مرام وهي تنظر الى المكان وهو خالي.
مرام :-لأ استنى كده علشان المشهد ده اتكرر في روايات كتير اوي .
قاسم:- انتي بتقولي ايه وروايات ايه؟
 مرام :-ما هو في كل الروايات اللي انا قرأتها البطل بيعزم البطله ويحجز المطعم كله علشان يقعدوا قاعده رومانسيه من غير ما حد يزعجهم.
قاسم بسخريه:- لا وانتي الصادقه انا عملت كده علشان متوقع منك اي حاجه ومش عايز فضا'يح.
 مرام بغيظ وتذمر:- بقى كده... طب انا ماشيه انا اصلاً افكر اعمل مجهود او اشوف الراجل اللي معايا يحبني ازاي او يحبني بأى بأى بأى اه افتكرت بأى طريقه ما ان شاء الله عنه محبني اللي يحبني يحبني على بعضي بشكلي بطريقتي بااااااااأسلوبى بجناني بصوتي الهادي او العالي بطريقه لبسي بشغلنتي ب ب ب.
 اكمل لها قاسم الذي يربع يديه امام صدره وهو ينظر اليها بسخريه وغيظ ونفاذ صبر :-بطريقه كلامي بايدي بدماغي.
مرام وهي تحك رأسها محاوله التذكر:-اه بطريقه حبي ليه انا كده الباكجت دي على بعضها ... احم لأ ثواني هو انت عرفت منين اللي هقوله.
قاسم في نفسه :-غبيه، ثم رفع صوته :-مش دي حلقه امبارح بتاع رضوى الشربيني يا هبله.
مرام باحراج وبلاها:- ما...ما هو انا ما كنتش اعرف انك متابع رضوى.
قاسم :-انا لمتابع رضوى ولا غيرها اصلاً انا كنت عند خالد والشاشه شغاله وبالصدفه سمعت الكلمتين دول نكبر بقى ونبطل تفاهه ممكن.
 تركها ذهب وجلس ،ذهبت وجلست باحراج. 
قاسم بهدوء:-تاكلي ايه؟
 مرام :-قاسم انا عايزه اتكلم معاك بجد ممكن تسمعني للاخر من غير ما تتعصب عليا.
 قاسم بتوهان وسعاده:- ممكن مره كمان.
 مرام:- هو ايه ده مش فاهمه.
 قاسم :-اسمي منك حاجه تانيه خالص .
ابتسمت بخجل :-ما بحبش جو النحنحه دا على فكره انا بجد عايزه اتكلم معاك في حاجه مهمه.
 قاسم وهو ينظر اليه:- مع اني مش حابب الموضوع دا يتفتح علشان بيضايقني بس هعمل حساب ان دا اول كلام ما بينا بهدوء بعد ما صرحنا مشاعرنا لبعض وهسمعك.
 مرام :-ايه ده هو انت عارف انا هكلمك في ايه؟
 قاسم:- انتي قاعده قدام ظابط شرطه مش فطاطري يا ماما يعني ممكن اقول لك دلوقتي كل اللي بتفكري فيه واللي انتي عايزه تقوليه واللي عايزه توصلي ليه.
 مرام :-لا ده انت كده بقى مش ظابط شرطه ده انت الشيخ حمدي المغربي لرد المطلقه وجلب الحبيب.
 قاسم :-ههه قولي يا حبيبتي كل اللي انتي عايزاه انا سامعك .
مرام:- لا وحياه عيالك يا شيخ من غير تسبيل لأني اكاد من فرط الجمال اذوب..احم....احم.. اللي انا بهببه دا.... انت بتحبني؟
قاسم:-اللي في قلبي ليكي عدى الحب والعشق بكتير يا مرام .
مرام بخجل بعد ان تصبغ وجهها بالأحمر قالت بهدوء:- يعني بتعتبرني انا وانت واحد و.....
اكمل لها قاسم :-واحد طبعاً وتدخلي زي ما انتي عايزه في اي حاجه في حياتي مش ده اللي انتي عايز توصلي له .
ابتسمت  له بهدوء:- احسن حاجه فيك ان انت ذكي بتوفر عليا كتير والله.
قاسم:-انتي ينفع تتدخلي في كل حاجه في حياتي لأن انتي حياتي اصلا ًيا مرام انا اديتك قلبي وكل ما فيا وانا راضي ومبسوط مش هعرف امنعك من انك تدخلي في اي حاجه  تخصني.
 مرام ببلاها ومن غير ما تقصد:- يخربيت عسلك يا جدع .
 ضحك قاسم بقوه.
 فاقت  من حالتها  سريعاً باحراج شديد.و.......و
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مرام:- مامتك جاتلي وانا تعبانه .
تهجم وجهه بضيق قاسم ببرود:- وبعدين؟؟
 مرام بضيق من بروده :-هو ايه اللي بعدين. 
قاسم:- انا بقول نفض كلام في الموضوع دا وخلينا كده حلوين احسن.
 مرام :-انت ليه بتتكلم بالسهوله دي انت مش شايف انك غلطان؟
قاسم بلا مبالاه :-لأ.
 مرام بضيق:- تصدق ان انا اخاف او أامن ان انا اعيش مع واحد زيك.
 قاسم بغض'ب :-صوتك ما يعلاش وانتي بتتكلمي ولم لسانك دا.
 قامت مرام بغضب:- لأ انا أعلى براحتي انت فاهم واحد ما بقاش على الست اللي ربته وخليته راجل انت نفسك عمرك ما حسيت انها مش امك من احتوائها وحبها ليك تفتكر ان انت ممكن تبقى عليا انا.
 قاسم بغض'ب  وحد"ه وهو يحاول ان يتمالك اعصابه :-مراااام.
 مرام :-بلا مرام بقى بلا غيره وعاملي فيها ناصح اوي  روحت صدقت عمتك اللي عمرها محبتكم ولا سألت عليكم ويوم عملت نفسها كويسه وسألت عليك بخت سمها فيك.
 ماسكها من زرعها بغض'ب:- لا دا انتي زودتيها اوي الظاهر ان اديتك حجم اكبر من حجمك.
مرام بدموع :-تمام اوي كده كويس اننا لسه على البر مش محتاج تديني حجم ولا حاجه مستحيل اكمل مع واحد بياع زيك باع امه من غير حتى ما يسمعها يا اخي دا المجر'م اللي قت'ل واللي سرق واللي عمل جرا'يم الدنيا كلها بيدوله فرصه وحق يدافع على نفسه انا مش فاهمه انت ازاي ظابط وبالتفكير دا، اكملت بسخريه اضحك عليك يا حظابط .
جذبت يداها منه وارتدت شنطه الظهر خاصتها ونظرت اليه،مرام:- اخر مره هقولك طنط ريهام بريئه من اللي حصل لوالدتك واللى حصل ده أراده ربنا روح واسمعها للآخر وابحث عن الموضوع براحتك مش حاجه صعبه عليك يعني دا انت ظابط شرطه.. يعني لو عايز تعرف الحكايه كلها هتعرفها.
ولفت وجهها وكادت ان تذهب ولكن امسك يداها بهدوء.
قاسم:-ممكن ما تمشيش.
 لفت له وهي تمسح دموعها من على وجهها :-عايز ايه؟
 قرب منها اكثر ومد يده ليمسح لها دموعها فتراجعت للخلف سريعا.
مرام:-انت هتعمل ايه ؟
فاستغرب جدا منها:- ما كنتش هعمل حاجه انا مش عايزك تعيطي بس و...و...ما تزعليش انا ك....
مرام بمقاطعه :-لو سمحت انت ليه كل حاجه عندك عادي كده لو عايز تقول لي حاجه يبقى من غير ما تقرب مني لان ده حرام وانا بجد ببقى متضايقه ما بحبش كده وحتى لو حصل ايه ما تمسكش ايدي تاني ابداً انت فاهم.
 كانت تظنه سيغ'ضب من هذا الحديث ولكنه فاجئها بابتسامه، قاسم:- ماشي يا ست مرام انتي بقى يا شبر ونص اللي هتديني دروس في الحياه من شويه حق والدتك عليك ودلوقتي حرام وحلال .
 من داخلها تحبه وتعشقه وترى فيه شخص احسن  برغم من افعاله وعصبيته.
مرام:-قاسم انت جواك شخص كويس وحنين برغم عص'بيتك دي بس عمري ما حسيت ان انا في امان وحنان غير معاك اسمع صوت قلبك وروح لمامتك وسيبك من الراجل اللي براك المقفل ده.. انا عبير وخالد حكولي على تعبك وعذ'ابك وانت بعيد عنها يعني هي لو بجد وحشه كده وخا'نت مامتك الحقيقيه انت هتبقى مرتاح لها كده وتعبان من غيرها.
انهت حديثها وهي تنظر اليه بتوسل بعيونها التي يعشقها ،علشان خاطري يا قاسم ده اول مره اطلب منك طلب.
 كاد ان يقترب منها وهو مغيب بسحرها وبراءتها التي تؤثر عليه ...فاق من حالته لما تراجعت للخلف ،مرام حاولت ان تغير الجو هذا ونظراته اليها التي تربكها وتجف حلقها.
مرام:- هتروحلها..؟ .
قاسم:-  لا كده عذاب ايه رأيك نكتب الكتاب دلوقتي وتبقي مراتي بدل التعب دا.
 مرام لم تفهم ما يعنيه:- قاسم خلينا في موضوعنا هتروح لها؟
شرد وصمت لثواني ولم يجاوبها.
مرام:- يا عم ده رضا الاب والأم اهم من رضا الوالدين.
 قاسم وهو يعقد ما بين حاجبيه:- انتي بتقولي ايه!؟
 مرام:- يا عم اسمع مني دي حكمه .
قاسم بسخريه:- والله!!؟ وجايباها منين  بقى.
مرام:- كانت مكتوبه على ضهر توك توك.
قاسم بسخريه:- انتي في كليه طب يا مرام ؟
مرام :-اه .
قاسم:- دا  ازى يعني؟
مرام بعدم فهم:-هو ايه اللى ازى؟
كاد قاسم ان يشل من فرط غبائها :-لا ولا حاجه ما تاخديش في بالك.
مرام:- طب هتروح؟ قاسم:- لحوحه..... هروح النهارده .
مرام بفرحه:- بجد يا سوسو.
 قاسم وهو يتلفت حوله:- الله يخرب بيت عقلك اسكتي هتفضخنى سوسو ايه انتي واقفه مع بنت خالتك.
-------------------
دخل القصر فوجد والدته تجلس شارده ووجهها شاحب الى الغايه و عينيها يكسوها الحزن والكسره ،فالمه قلبه على حالاتها، وكان يجلس والده جمال القاضي الذي كان يتحدث في الهاتف مع احد في الشغل.
 فتحمحم فالتفتوا اليه .
ريهام بفرحه ودموع تريد ان تقوم وتعانقه ولكنها خائفه من ان يرفضها ويجرحها مثلما يفعل دائما.
 ذهب بهدوء وجلس جوارهم .
جمال :-حمد لله على السلامه يا قاسم بيه. استشف قاسم سخريته فتنهد بضيق.
 ريهام بدموع:- وحشتني اوي يا قاسم ممكن اخدك في حضني.
 كان يتصنع الجمود ولم يرد عليها.
 ريهام :-هنت عليك يا قاسم .؟
كان على نفس جموده وهو صامت ولكن قلبه هو الذي يجاوبها من داخله عمرك ما تهوني يا امي.
انهارت فالبكاء وتنفسها بداء يقل.
 جمال ذهب لها بقلق:- ريهام اهدي يا حبيبتي حاولي تنظمي نفسك اهدي.
 قاسم بلهفه وهو يضع يداها بين راحته يده  بقلق :-مامااا.
فور سماع كلمة ماما منه .
قالت بترجي :-ما تسيبنيش يا قاسم من غيرك امو'ت... والله ما عملت حاجه.
قاسم:- ماما اهدي علشان خاطري.
 بدأت تحاول الهدوء وهي تهز برأسها بايماء، فخاطره عندها كبير .
جمال بغض'ب:- عاجبك منظرها كده واللي انت عملته فيها.
 قاسم:- ماما انتي كويسه دلوقتي ولا اجيبلك دكتور.
 ريهام :-شُفتك جنبي هي علاجي يا قاسم.
 قاسم بقلق:- اطمني جنبك....
جمال :-طيب علشان ننهي الموضوع ده يا حضره الظابط اللي المفروض انت كنت نهيته من زمان وموصلتناش للمرحله دي ...هحكي لك على كل حاجه من البدايه...... انا حبيت ريهام من اول مره شفتها فيها وهي رايحه الجامعه وطلعت والدتها ووالدتي اصدقاء وكانوا بيتقابلوا في النادي بالصدفه وانا رايح اجيب والدتي لقيت ريهام فلقيتها فرصه كويسه وجيتلي اني اتعرف عليها اكتر واصارحها بمشاعري ناحيتها تعرفنا على بعض وحبينا بعض جداً رحت اتقدمت جدك الله يرحمه وافق وكنا اسعد اثنين على وجه الارض بعدين جي يوم كتب الكتاب وساعتها حصلت حاجه كسر'ت قلبي انا وريهام ،
كان ينظر له قاسم بانتباه ليكمل جمال:- لقيت جدك واخدني معاه المكتب وهو حزين وعلى اخره وماسك قلبه وبياخد نفسه بالعافيه فقلقت عليه جداً وسألته مالك قالي انت هتساعدني وهتخرجني من العار اللي ركبني يا جمال ما فيش غيرك هيعملها بعدين حكالي ان فريده والدتك اخت ريهام حد اعتد'ي عليها وانت لازم تسيب ريهام خالص وتتجوز فريده رفضت وقلبت الدنيا وقلت انا مش عايز غير ريهام جدك حاول يقنعني ان هو ما يقدرش يقول كده لحد وانا بس اللي عرفت ولازم اقف جنبه واتجوز من فريده شهر واحد بس وبعد كده اطلقها واتجوز ريهام وهد'دني اني لو ما عملتش كده هيجوز ريهام لاي حد يتقدم لها او هيسفرها وعمري ما هشوفها تاني ولقيت ريهام هتمو"ت من الزعل على اختها وخوفها على والدها طلبت مني اني اساعد اختها على حساب قلبها طبعاً تحت كل الضغط دا وافقت اتجوز انا ووالدتك اللي كانت نفسيتها تعبانه بسبب اللي حصلها وحالتها بتسوء يوم بعد التاني من الحزن على حالها وجعت قلبي عليها قربت منها وحاولت اني اخليها تتخطى وجعها دا وتعيش حياتها طبيعيه بس ما عرفتش وبالرغم ان انا اتجوزنا بس ما حصلش بينا اي علاقه لأني مش شايف غير ريهام ومش قادر اقرب من غيرها فضلنا ثلاث اسابيع بنام في اوضه وهي في اوضه لحد ما في ليله كنت شاب وطايش وحالتي النفسيه كانت تعبانه بسبب اللي حصل فسهرت مع اصحابي وفضلت اشرب لحد قرب الفجر روحت وانا مش شايف قدامي حاجه ولا حاسس باي حاجه غير الصبح لقيتني نايم على السرير وفريده جنبي بتبكي ففهمت ان حصل  بنا علاقه  وانا مش فى وعي عدى كمان شهر وجبت الماذون علشان اطلقها زي ما اتفقنا واتجوز ريهام ولكن  فريده تعبت فجأه ساعتها جبنا لها الدكتور وقال لنا انها حامل طبعا ًما كانش ينفع اطلقها وهي حامل فيك جيت على قلبي تاني وكملت علشانك، والدتك كانت احسن واحده في الكون حرفياً ومش كلام بس ما كنتش عاشق  غير ريهام بعد التسع شهور انت جيت لقيت نفسي فرحان بيك وحسيت ان انا بعد ما خسرت ريهام بقى لي حاجه تانيه اعيش علشانها وبعد ثلاث شهور من ولادتك والدتك جالها المرض الوحش وكان في مرحله متأخرة فاتحجزت في المستشفى وفي يوم كنت بزورها لقيت ريهام قاعده معاها طبعاً حاولت اتجاهل اي مشاعر حاسس بيها ناحيه ريهام علشان خاطر فريده حتى واحنا كلنا عارفين الحقيقه وان جوازنا مش زي اي جواز.
  قامت فريده وقعدت بالعافيه لأنها كانت تعبانه جداً كل الدكاتره اجمعو ان هي ايام بسيطه وبتعيشها .
فلاش باك
فريده بتعب:- انا اسفه اني دمر"ت حياتكم بجد ما بسامحش نفسي على اللي حصل لكم بسببي واحساس الذ"نب بيقتلني.
 ريهام بخاف عليها:- فريده ما تجهديش نفسك في الكلام يا حبيبتي كل شيء نصيب وانتي ما
لكيش ذ"نب في حاجه.
 فريده :-لأ لازم اتكلم انا خلاص حاسه اني همو"ت نفسي تسامحوني والله ما كنت اقصد اعمل فيكم كده بس بابا هو اللي صمم وخفت يمو"ت من الزعل او يحصله حاجه .
جمال:- انتي ما لكيش ذ"نب في اللي حصل  يافريده ما تحمليش نفسك فوق طاقتها وانا عمري ما كنت زعلان منك انا زعلان من اللي حصل بس مش زعلان منك خالص.
بداء التعب يتزايد عليها اكثر:- قاسم يا ريهام انتي وجمال وصيتي لكم ابني.
 ريهام بدموع:- ما تقوليش كده يا فريده انتي اللي هتربيه وهتقومي ان شاء الله بالسلامه.
 فريدة بتعب :-قاسم.... قاسم يا ريهام .
ريهام وهي تمسك يداها ببكاء:-قاسم  متقلقش عليه بس  انتي مش هتسيبيني انتي هتقومي يلا قومي يا فريده.
 فريده بابتسامه متعبة وبهدوء رددت:- اشهد ان لا إله إلا الله واشهد ان محمدا رسول الله.
 عودة من الفلاش  جمال :-ساعتها ريهام ما استحملتش ونهارت في البكي وحالتها كانت صعبه جداً فاخدتها في حضني وحاولت اهديها ساعتها دخلت عمتك سهام اللي عمرها ما حبت ريهام ولا فريده ولا حتى بتحبني طول عمرها من واحنا صغيرين مش بتحبني المهم دخلت وانا حاضن ريهام وبهديها وبصت على فريده لقيتها مي"ته اتهمتنا اننا السبب في مو"تها وهي ما كانتش تعرف اي حاجه بموضوع فريده وسبب جوازي منها حكينا لها كل حاجه وحتى جدك فهمها بس هى غلاوية   يومها قالت جمله لريهام وهي ماشيه.
 ريهام ببكاء:- قالتلي هتتجوزي انتي وجمال وهتربي قاسم وهتخليه يحبك ما انتي زي الحرباية بتتلوينى بس وحياتك يا ريهام لهاجي في يوم واكسر'ك بيه واخليه هو اللي يمو"تك بايده.... اخذتك وربيتك حتى قبل ما اتجوز انا وجمال جدك اخدك علشان والدتي تربيك بس انا حبيتك اوي واتعلقت بيك وبقيت ارفض ان اي حد يهتم بك غيري او ياخدك مني بعدها بفتره اتجوزت انا وجمال والله عمري ما حسيت غير انك ابني انا... كنت طفل جميل اوي وذكي وشقي كنت بعشقك بمعنى الكلمه وبعدين جبت اختك سدراه وكانت حياتنا احسن حياه لحد ما عمتك حكت لك الموضوع بطريقتها وبعدتنا عن بعض.
قاسم بتأثير ودموع لمعت في عينيه:- الله يرحمك يا ماما وليه  ما حكتوش حاجه زي دي من زمان ؟
 جمال :-الفتره دي بجد كانت صعبه علينا جداً وحصل فيها تفاصيل كتير انا اختصرت لك الأحداث حصل فيها وج"ع عمري ما حد يتخيله ما كنتش عايز افتح الو'جع اللي حسانه تاني ونلخبط حياتك بحاجات عدت وخلاص.
ريهام بدموع:- قاسم تعالى احضني وقولي انك مش زعلان مني.
 قرب منها وحضنها وشدد على احتضانها:- انا اسف انا اسف بجد ما تزعليش مني يا ماما انتي طلعت احسن واحده في الدنيا اتخليتي بسعادتك وحبك علشان تسعدي اللي حواليكي.
 جمال:- حصل خير يا ابني المهم دا درس ليك لازم تفهم الاول اي موضوع علشان ما تظلمش اللي حواليك ان بعض الظن اثم.
-------------------
بعد اسبوع .
-------------
كان الكل مجتمع في منزل مرام وهم سعداء جداً ويمزحون مع بعضهم، ولكن قاسم كان يستشاط غض"باً من مرام. 
قاسم بغيظ:- يا بنتي بطلي شغل العيال دا بقى احنا مش متفقين اننا هنكتب الكتاب النهارده.
المأذون:-يا بنتي الله يجازيكي خير ورايا اعمال تانيه يلا علشان اجوزكم وامشي .
مرام بتوتر:- امشي يا عمو المأذون انا مش هتجوز دلوقتي.
 جابر لقاسم بتسليه:- البس يا معلم.
 قاسم :-بس يا حيوان مش نقصك دلوقتي.
ميار:- بت وحياه امك يا اختي امال مين اللي كانت طايره من الفرحه امبارح وقاعده تغني ودوني على بيت حبيبي نعيش مع بعض فيه وما اعرف ايه يا ريهام تاني كده... اه وتحت امره في اللي يقول لي عليه.
انفلتت ضحكات الكل.
 مرام باحراج وغيظ:- مامااا .
المأذون:-انا همشي ولما تتفقوا ابقى اجي لكم .
خالد :-استنى بس يا سيدنا الشيخ العروسه متوتره شويه عادي بتحصل يعني .
جمال :-ما تسيبها براحتها يا قاسم وكتب الكتاب مش هيطير.
مرام:- احلى اونكل في الدنيا والله هو ده الكلام .
جابر بشماته مرحه:- اه والله دا احسن حل عندك حق يا مرام قاسم ده اصلاً منحر'ف وما يتضمنش بعد ما يكتب الكتاب هيبقى وضعه ايه .
قاسم بغيظ و  غضب امسك زرعها وهو يجرها وراءه ناحيه البلكونه :-بعد اذنكم يا جماعه عايز الهانم شويه لوحدنا.
كان الكل يمزحون وهم مستمتعون بمشاهده مشاغبتهم لبعض.
---------------
 في البلكونه.
 قاسم بغيظ ووجهه متهجم :-هو انتي العند ده مرض بيجري في دمك احنا مش كنا تمام ولبسنا الشبكه واتفقنا على كتب الكتاب النهارده ايه بقى الهبل دا.
 مرام:- شفت انت بتتعصب كل شويه ازى يبقى انا معايا حق اقلق منك.
قاسم وهو يحاول الهدوء:- ما هو انتي يا مرام اللي بتعملى حاجات تجنن الواحد.
 مرام:- ياقاسم انت مش فاهمني ليه انا عايزه فتره خطوبه وكده وتجيب لي ورد كتير ودباديب.
 قاسم بغمزه مشاكسه:-وحياتك يا قمر انتي لاغرقك طول عمرك ورد ودباديب وشوكولاته بصى لو ووافقتي دلوقتي على كتب الكتاب هوديك الملاهي مش انتي كان نفسك تروحي.
 مرام بفرحه مثل الاطفال:- بجد.
 قاسم :-اه بجد يا قلبي يلا بقى الماذون بره.
رجعت مرام لتوترها مره اخرى :-لا لا.... 
قاسم بغيظ من تحت اسنانه:-في ايه تاني.
 مرام وهي تفرك يداها بتوتر :-بصراحه كده ان كان نفسي اللي ارتبط بيه ده يكون بيعرف يقول شعر وكده وشكلك كده جامد مش هيهون عليك تحب فيا بالاشعار زي ما انا عايزه.
قاسم:- يعني لو الفت لكي حاجه دلوقتي بعدها ندخل نكتب كتاب على طول.
 مرام :-اايوه..
اتعدل في وقفته ووضع يده في جيبه ثم اخذ نفسه واخرجه وقال:-《 ما كنتش بصدق في الحب والغرام وقلبي مغرور ثابت مكانو جيت عينيكي وكشفت حقيقتي قدامك وطلعت عاشق ودايب في كل تفاصيل جمالك》
ابتسمت بخجل انحنى اليها ليقارب طولها القصير.
قاسم:-ايه مش يلا بقى علشان هموت وماسك نفسي بالعافيه قدام سحرك وشفايفك دي.
 اتكسفت جداً وقالت بارتباك:- ايه يا عم القرف دا... دا شعر دا انت تضحك عليا ولا ايه .
اتعصب جداً، قاسم بغضب مكتوم:- مراام كفايه دلع بقي.
 مرام :-طب بص قول كمان مره واحده وهاجي معاك على طول نكتب الكتاب.
اتنهد قاسم:-《 حبيبي يا صاحب طله مش هقولك بهيه لأ دا الشمس طلعت نورت الكون عليا.... الكون اللي كان ضلمه وكانت حياتي منهيه شُفتك فرحه وبهجه ميلت ايامي ولياليه》
مرام:- بص هو حلو وكل حاجه بس انا بصراحه ما ياكلش معايا الجو ده انا عايزه حاجه كده شعبي سرسجي حاجه  كده يعني.
 قاسم :-اقولك على حاجه انا غيرت رأيي انا مش عايزه اتجوز خالص.
 مرام بفرحه :-معاك حق انا رأيى من رأيك برده انت تاخد اهلك واصحابك والماذون وتتكل على الله من هنا .
قاسم :-يا بت انتى عبيطه .
مرام :-قاسم والله انا متوتره وخايفه.
قاسم:- يا حبيبي دا كتب كتاب بس امال الدخله هنعمل فيها ايه بقى. وهو يغمز لها بمشاكسه خبيثه.
كادت ان تركض بخجل وتوتر ولكن ركض وراءها وامسكها سريعاً من زراعه وحاول ان يزيل توترها ويخرجها منه قال بابتسامه على منظرها واحمرار وجهها:- انتى راحه فين  قبل ما تسمعي السرسجي بتاعك استني هيعجبك اوي..... 《مواويل ...مواويل..... مواويل.. بغنيها لعنيك يا جميل وانت مز ومدلع مع كل خطوه منك قلبي بيولع اه يا زبادي بالفراوله ما تجيبلي يا واد منك حته وتحن و ترؤف على حالي وترحمني من سهر الليالي وكفاياك عذاب يا غالي دا بسمتك طيار عالي.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نظرت له بشمئزاز وقالت بسخريه:- واد... وحته ...وبيو'لع ...ايه دا يع بيئة اوي لا ما ينفعش نتجوز.
 قاسم :-وحياه امك!!! انتي مش عايزاني يا مرام  وبتتلككي وانا مش عايزك تيجي على نفسك ولا حاجه انا ماشي.
 ولفه وجهه بحزن وكاد ان يمشي ولكن اوقفته بصوتها الباكي :-على فكره انت رخم ..
قاسم: بتعيطي ليه طيب دلوقتي انتي عايزه ايه؟
 مرام :-عايزاك تحس بيا انت ما بتفكرش غير في نفسك وبس.
 قاسم بسخوريه على كلامها:- ايوه مش فاهم عملت ايه يعني للكلام دا.
 مرام :-ااانت ما عملتش حاجه بس انا والله خايفه ومتوتره اصل انا عمري ما كنت مرات حد قبل كده... وبعدين انا مش بتاع مسؤوليه ... ومش بحب اسيب ماما ومروان ابداً.
 قاسم بحنان:- مرام انا بحبك و بعشقك فوق ما تتخيلي والله ما تخافي مني وبعدين مامتك تبقى زي امي ومش هسيبها هنا لوحدها هتيجي معانا هي ومروان مش انتي بتحبي ريهام  وسدراه وانكل جمال وعبير.
 ايماءت برأسها بهدوء.
قاسم كان بداخله مستغرب من نفسه هل وصل به الحال للمسايسه والتحايل وكأنه يراود طفلتهُ الصغيره المدلله والغريب انه على قلبه مثل العسل. قاسم:' طيب مش عايزه نكون كلنا مع بعض في بيت واحد.
 ايماءت برأسها بمعنى نعم.
قاسم:- عارفه نكتب الكتاب دلوقتي واخدك الملاهي وهجيب لك كل اللي انتي عايزاه هقعدلكي يومين من الشغل يا ستي وهعمل لكي كل اللي في نفسك يلا بقى..
 مرام :-اااانا كنت عايزه اقول لك حاجه الاول...
 قاسم:- قولي...
مرام:- بحبك اوي....
 وقبل ان يتحدث او يستوعب تركته وركدت الى الداخل ابتسم على حركاتها  وذهب خلفها.
رأى خالد وجابر ممسكون بالمأذون الذي يريد ان يذهب .
خالد:- استهدى بالله سيدنا الشيخ ما هو انت هتجوزهم يعني هتجوزهم لأنهم مش مضمونين وكل شويه ماسكين في خنا'ق بعض واحنا عايزين نخلص بقى.
قاسم:-خلاص كله تمام احنا هنكتب دلوقتي.
خالد وجابر وهم يصفرون بمشاكسه.
 خالد"- يا قاسم يا جامد ..
جابر :-عملتها ازاي دي يا بطل..
مروان بطفوله:- عسان هيوديها الملاهي انا سفتهم وهم بيتكلموا.
 انفلت الكل ضحكين.
مروان:-وقالها يا زبادي بالفلواوله ما تجيب لي يا واد منك حته انا عايز زبادي بالفلواوله من معاكي يا مرام .
مرام بخجل وهي تتكلم من تحت اسنانها :-اكتم يا  ابن ميار  فضحتني هجيب لك  اكتم.
ومن هنا لم يتحكم احد في ضحكته.
 خالد:- ههه مش قادر اتخيل قاسم يوصل بالحل لدرجه دي هههه.....
جابر وهو يقهقه بأعلى صوته:- دا احنا شكلنا هنشوف العجب من قاسم بعد زبادي بالفراوله ما تجيب لي يا واد منك حته دى قهقههه....
ريهام:- جرا ايه يا رخم انت وهو ما يغازل عروسته زي ما هو عايز خليكم في حالكم يا سنجل يا بائس  عارفكم غيرانين من ابني...
 قاسم بغيظ:- تصدقوا بالله انا اللي غلطان اني جبتكم معايا شويه عرعر.
_________
 بعد كتب الكتاب قام قاسم وهو ينظر لها بسعاده وحب مرام قامت بتوتر وخوف هي الأخرى وهي تبتعد الى الخلف.
مرام:- جرى ايه يا يلا اقف  مكانك انا عارفه اللي هيحصل دلوقتي وتقولي بقى حضن كتب الكتاب ومراتي والجو دا عند امك لا مؤاخذه يا ريري.
ميار باحراج:-معلش يا ريهام يا اختي اصل ما عرفتش اربي منك لله يا شيخه فضحتينا .
خالد بمرح :-ما تزعلش يا قاسم تعالى احضنك انا ههههههه.
جابر بهمس لخالد:- امال دول هيعملوا ايه يوم الفرح ههه....
 خالد بهمس:- صاحبك هيمشي يشد في شعره منها.
 لقد وصل لقمه غضبه من هذه الحمقاء وفي لحظه كان ينتشلها بيديه القويه وحملها وهو يذهب  بيها الى الخارج.
مرام بفزعه :- عاااا يا ابن المجنونه نزلننني....
 مرام وهي تنظر الى الموجودين:- انتو بتضحكوا على ايه الحقوني لم تتلقى ردا من احد.
مرام:-عااا نزلني  .....حاج جمال اقوله ينزلني.
جماله ويضحك عليهم :-لا والله واحد ومراته ما ليش اتدخل انا ...
ريهام بخوف :-ما تعملش فيها حاجه يا قاسم ونزلها.
 ميار:- اسكتي والنبي يا ريهام سيبيه يربيها مش هوصيك يا قاسم يا حبيبي.
 آخذها وذهب .
قاسم وهو يستحلف له :-انا تخلي منظري زباله وتحرجيني قدام اهلي واصحابي طب وحياه امك لربيك.
 انزلها امام سيارته.
 مرام بخوف:- مش قصدي يا سوسو والله حط نفسك مكاني واحد عايز يحضنك هتعمل ايه و...... ابتلع باقي كلامها في قب-له عاشقه ملتهفه.
دفعته بيدها بعيداً عنها وتحاول التخلص منه ولكن لم يتأثر بها ابداً وما زال كما هو يتمعن اكثر بقبلته ولم يترك شفتها الا لاحتياجها للتنفس قال هو يلهث:- هعمل كده..
كانت تقف فاتحه فمها بعدم استيعاب وهي ترتجف من فعلته ووقا'حته معها الى هذا الحد.
 قاسم وهو مبتسم على منظرها بتسليه وهو يشاور بيده امام عينيها ليفقها من صدمتها:- هتفضلي فاتحه بوقك كده كتير ...
ثم جذبها تحت ذراعه تعالي بس اركبي الاول و....لم يكمل كلامه عندما دفعته  وذهبت راكضه الى منزلها وهي تبكي عاااااااا.
كان ينظر لها بعدم استيعاب ثم ذهب خلفها وامسكها من زرعها ليقفها .
قاسم:-راحه فين!!!؟
ضر'بته في صدره وهي تبكي.
مرام:- انت قليل الادب لازم افضحك قدامهم كلهم فوق والله لاقول لأمك وابوك عليك .
جذبها قبل ان تذهب. قاسم :-انتي راحه تقولهم  ايه !!؟
انتي مجنونه وبعدين مش معقوله ليفل الوحش في البراءه والغباء دا  انتي مراتي دلوقتي يعني......
قطعته مرام :-خلاص يا عم مش عايزه اتجوز انت ما اتربيتش اصلاً وقليل الادب...
فهذا الوقت جاء لهم خالد وجابر الذين نزلوا وهم يضحكون بقوه على حديثهم.
 جابر وهو يشاور له بصباعه بمرح :-عملتلها ايه يا  قليل الادب انت ها ههههه.
اكمل وهو يغمز له بعينيه بخبث:- قول.. قول ما تتكسفش عملتلها ايه؟
تنهد قاسم بغضب وهو يتكلم من تحت اسنانه :-التلاث قضايا اللي في المكتب عندي هتشيلهم كلهم لوحدك يا جابر عشان تبطل تستظرف بعد كده .
خالد بخوف:- احم... طب بعد اذنكم يا جماعه همشي انا بقى ...الحمد لله لحقت نفسي كنت لسه هحفل.
 جابر:- متهزرش يا عم قاسم تلات قضايا ايه الا اشيلهم لوحدي ولا انت علشان ابوك لواء يعني محدش عارف يكلمك .
قاسم:- اه يا ظريف هو افترا  بقى ومفيش حد عارف يكلمني هتعمل ايه يعني، قال جملته الأخيره وهو يشمر اكمام قميصه.
جابر وهو يبتعد عنه بخوف:- لا وحياه ابوك يا صاحبي ايدك تقيله بلاش ضر'ب، وذهب راكضاً.
 مرام بخوف منه هي الأخرى وهي تتراجع للخلف:- ايه!!!؟ متبصليش كده يا عم انت والله بخاف وهعيط اوي ومفيش حد يعرف يسكتني.
قال بنبره جاده:- تعالي ورايا واخلصي.
 وذهب ناحيه سيارته وهي وقفت مكانها بتوتر تنظر الى الأعلى وهي تشاور عقلها ان تركض سريعاً قبل ان يلحق بها .
قاسم بحده:-لو عملتيها وطلعتي هجي اجيبك من شعرك تعالي احسنلك.
مرام بخوف:- ااانا اصلاً جايه اهو ما كنتش بفكر اطلع على فكره خالص...
 فتح لها الباب في الامام بغضب مرام بخوف من هيئته:-اانا هركب ورا...
قاسم بتهد'يد :-هي ثانيه واحده وان ما ركبتيش حالاً ما تلوميش غير نفسك.
 مرام:- سيبني اركب ورا لو سمحت.
 قاسم:- كان زمان يا مدام  و يلا اخلصي.
 مرام ببراءه:- ماشي هركب اهو بس صالحني الاول واتحايل عليا شويه علشان مش عايزه احس ان انا ما بجيش غير بالتهديد.
 انفلتت ضحكته رغماً عنه على براءتها وعفويتها:- انا مش عارف هاصالحك على ايه بس خلاص متزعليش.
مرام:- وانا مستحيل اقبل اعتذارك ده انا زعلانه منك ها وبعدين انت مش معترف انك غلطان ومش حاسس بندم على قله ادبك من شويه يبقى هقبل اعتذارك ازاي.
 قاسم:-انتي هتشتغلي نفسك ولا ايه اركبي يا مرام اخلصي ربنا يهديكي ما تنسيش ان انا بقيت جوزك.. وفرحنا بعد اسبوعين.
 مرام :-طب صالحني الاول .
قاسم بهدوء:- اركبي وانا هصالحك يا حبيبه قلبي.
 ابتسمت له بحب :- ماشي ...بس انا خايفه اركب جنبك.
قاسم:- قسماً بالله يا مفتريه ما حد على وجه الأرض كله قدر يعمل معايا كده ولا يوصلني للحاله دي غيرك انتي.
مرام :-هو انا عملت ايه؟ وحاله ايه اصلاً؟
 قاسم بسخريه:- عملتي ايه!!؟؟ حاله شلل وجلطه بس يا ملاك.... اركبي بقى علشان انا حاجز لك الملاهي كلها لكي لوحدك تعملي اللي انتي عايزاه طول الليل يا روحي.
 ابتسمت له وركبت بفرحه يلا ننطلق هييي.
 قاسم :-ههه يا مجنونه.... الناس كلها بتكتب كتابهم ويخرجوا في مكان رومانسي وهادي واحنا شغل الاطفال ده مش هيسيبنا ابداً.
مرام :- ايه مش عاجبك ولا ايه؟
 قاسم:- اي حاجه منك على قلبي زي العسل والله انا بقيت اعمل حاجات عمري في حياتي ما كنت اتخيلها.
 مرام بعفويه:- ربنا يخليك ليا انت اللي عسل.
 اوقف العربيه على جانب من الطريق وبدأ يقرب منها بشوق تراجعت برأسها للخلف بخوف وتوتر.
مرام ؛-في ايه؟
 امسك يداها وقبلهم الف مبروك يا حبيبتي مبروك عليا انت يا احسن حاجه حصلت لي في حياتي.
 ثم تنهد بعمق وارتياح :-شكراً يا رب على هديتك العظيمه دي الحمد لله.
 ادمعت عينيها بتأثير من فرحتها :-عمري ما كنت اتخيل انك تطلع سو كيوت كده يا كتكوتي.
تلاشت ابتسامته وتهجم وجهه باندهاش:- متظبطي يا بت انتي في ايه!  اكمل  بستنكار، انا سو كيوت وكتكوت هي دي اخرتها تخيلي حد كده يسمعك في القسم والمجر'مين اللي بتعامل معاهم هيبقى  شكلى ايه .....
مرام :-الله مش بقولك كلام حلو يا سوسا.
_________________
 بعد اسبوعين
كانت تقف في غرفه موجوده بالأوتيل الذي سيقوم فيه حفل زفافها على حبيبها وهي تلف بالفستان بفرحه كبيره.
 مرام:- واو الفستان تحفه اوي.....
 كان موجود معها في الغرفه والدتها وريهام  وخالتها وسدراه ودنيا وعلياء صديقتها وعبير ومروان اخيها الصغير كلهم ينظرون لها بفرحه وسعاده وكلهم اجمعوا على جمالها وهم يباركون لها .
مرام:- انا بجد بحبكم كلكم اوي ربنا يديمكم في حياتي نعمه.
ريهام :-طب يلا يا عروسه العريس بقى رانن عليا يجي ميت مره مش قادر يصبر ههه.
ميار بتحذير:- مرام تخليكي عاقله يا حبيبتي وانتي قاعده في الكوشه بلاش شغل المهرجانات والهبل اللي بتعمليه ده.
 ريهام:- لا اسمعي كلام مامتك يا مرمر علشان قاسم ما بيحبش كده واحنا عايزين الليله دي تعدي على خير.
دنيا بهمس :-مين دي اللي تبقى عاقله ربنا يسترها الليله دي.
 مرام:- في ايه يا جماعه لا في ايه بجد انا اصلاً مش بتاعت كده ما تخافوش اوي .
ميار بسخريه:- مش بتاعت كده مين يا عينيا دا انتي بتاعت ابو كده يا اختي خليكي جدعه يا مرام انا نبهت عليك وكلنا قلنالك وحذرناك جوزك عصبي واحنا مش عايزين فضا'يح.
مرام :-إلا انا بشوف الأمهات في الليله دي بتحضن بناتها وتعيط والجو دا هو انا مش مأثره فيكم ولا ايه؟
 ميار:- مأثره علينا يا حبيبتي... دا انا هخلي جوزك يمضي لي دلوقتي ان البضاعه المباعه لا ترد ولا تستبدل.
مرام:- وعلى رأيي مش عارفه مين كده الست دي امي شقيانه طول عمرها ما شالتش غير همي وانا اخر صبرها.
 ريهام:- ههه لا هي مش قصدها يا مرام هي بتعمل كده بس علشان هي اصلاً هتيجي تعيش معانا هي ومروان يعني مش هتبعدي وتوحشيها ولا حاجه.
ميار:- لا اجي فين يا اختي انا مش هتحرك من شقتي.
 ريهام :-ليه بس كده يا ميار تعالي اقعدي معايا وكمان قاسم مصمم.
 ميار:- ميصحش يا ريهام وانا ما باخدش راحتي غير في بيتي ما تزعليش مني يا اختي ما ينفعش.
 رن قاسم على والدته .
 قاسم:-متخلصوا يا ماما في ايه كل ده؟
ريهام:- خلصنا اهو يا حبيبي ونازلين .
ريهام :-يلا يا حبيبتي..
 كادت ان تخرج ولكن تفاجئت بوالدتها تحتضنها بشده وهي تبكي.
 مرام بتأثير:-وهي تحتضنها بقوه ما انتي طلعتي امهات اهو يا ماما.
ميار:- كل ده من ورا قلبي يا نور عيني كنت عايزه ابان جامده وما عيطش بس ما استحملتش ربنا يفرحك ويسعدك يا قلب امك.
_________________
 تنزل مرام من على الدرج هي وجمال الذي اوصلها الى قاسم تحت فرحه مرام ان ربنا عوضها بهذه العائله الطيبه وكلهم يحبونها وهي تحبهم،
 أبتسم لها قاسم وكأنه اليوم حصل على مكافأته من هذه الدنيا فوجودها بجواره بالنسبه له طوق نجاه ينجو به من العالم فهي الوحيده على كوكب الارض من تشعر قلبه بالفرحه وتشعره بحلاوة الدنيا.
ابتسمت له بهدوء ثم زادت بسمتها اكثر واكثر :-والله كنت ناويه ابان تقيلةوجامده وكده بس مش عارفه انت طالع مز اوي يا سوسو.
 ضحك جمال بقوه:- يا بختك بيها يا قاسم مش هوصيك عليها يا ابني والف مبروك.
 قاسم:- الله يبارك فيك يا بابا.
امسك يداها الاثنين وقبلهم فامتلأت القاعه باصوات الصفير والتصقيف العالي من اصدقاء قاسم وهم يحيونه.
 قاسم :-مش هستنى لما الفرح يخلص بحلاوتك دي يا باشا.
جمال :- احم انا لسه واقف على فكره ههه.
ثم اخذها وذهب وجلسو كانوا اجمل عريس وعروسه ملفتين ومشدين للانتباه من وسامتهم وتناغمهم مع بعض.
 قاسم بغمزه :-بس ايه الحلاوه دي كلها يا عسل.
 مرام وهي مبتسمه بخجل:- ميرسي... انت  أعسل.
قاسم:-أعسل !!لا ما شاء الله انتي في فنون الرد معندكيش ياما ارحميني بس اي حاجه مقبوله منك يا عم بحلاوتك دي.
 اشتغلت الأغاني الشعبيه وأغاني المهرجانات في القاعه.
 مرام بحماس:-ايوه بقى ....تعال نرقص يا سوسو.
قاسم:- تبقي تعمليها وتقومي من مكانك يا مرام علشان ساعتها هتلاقيني بسقف على وشك.
مرام بتذمر :- اوف يا اخي حرام عليك بقى مش ده يوم فرحي علشان خاطري يا سوسو .
جابر الذي فاجئهم:- سوسو!!!! ثم انفلت من الضحك قاسم باشا بقى سوسو....طب يا سوسو الف مبروك.
قاسم وهو يسلم عليه بتهكم :-عقبالك يا رزل.
 جابر:- يا سلام... وابقى جوجو هههه.
 خالد بتسليه :-مبروك يا سوسها ...
قاسم :-عن ابو اشكالكم الرزله دي حلوا عن دماغي بقى وقعدوا في جنب مش عايزه اشوف خلئاقكم  دى النهارده خالص.
 ثم نظر الى مرام التي ترقص وهي جالسه وتشكل بيدها على اغنيه (سيبك اللي خلع
كان فقري ومش وش دلع
اتشقيت بالارض اتبلع
راح من بعدينا فين.
توقفت سريعاً بخوف من نظراته الغاضبه.
 جلس جوارها .
مرام :-ما هو مش معقول اقعد ساكته كده طول الفرح انا نفسي ارقص زي كل العرايس الله اشمعنا انا.
قاسم بغمزه :-علشان بغير يا باشا لما نروح ارقصيلي انا لوحدي براحتك.
 شهقت من جملته الأخيره:-يا نهار ابوك اسود عايزني ارقصلك يا قليل الادب عيييب .
قاسم :- قومي يا بت انتى مفيش فرح بأم لسانك دا عيب ترقصي لجوزك ومش عيب ترقصي قدام امه لا اله الا الله كده عادي.
مرام:- خلاص اسكت بقى ما تتكلمش معايا تاني علشان مخا'صماك.
 خالد لجابر:- الحق بيتشاكلو حتى وهم قاعدين في فرحهم.
 جابر:- لا انت تقلق لو لقيتهم حلوين مع بعض انما ده العادي بتاعهم.
خالد:- صاحبك كمان شويه هيولع فيها وفي الفرح كله.
 قاسم بغضب :-ما هو انا مش جايب عروسه من شارع الهرم اتر'زعي مكانك وانتي ساكته.
 مرام:- ماشي يا قاسم خليك فاكرها اكملت في سرها بووومه.
بعد ان انتهى حفل زفافهم .
ميار:- انا مش فاهمه اوتيل ايه اللي يقعدوا فيه اربع ايام دا انا كنت عايزه اشوف بنتي بكره.
 ريهام:- معلش هم اربع ايام بس وهيرجعوا وتشوفيها.
_________________
في غرفه الأوتيل عند قاسم ومرام 
 قاسم :-فكيها بقى يا قلبي.
 مرام :-لأ انا زعلانه منك اوي على فكره 
 اقترب منها:- وانا والله ما يهون عليا ازعلك ابداً.
 امسك يداها:- بتحبني؟! 
نظرت اليه بابتسامه:- بحبك اوي بص انا ما بعرفش اقول كلام حلو وكده او اعبر عن اللي جوايا اوي بس هي كلمه واحده دلوقتي خاطره في دماغي.
 كان يستمع اليها وهو ذاهب معها الى عالم اخر من فرحته.
مرام:- انت  طوق نجاه بالنسبه ليا بحس معاك اني قويه وليا ضهر وسند في الدنيا ديه.
 قاسم:- نفس اللي بفكر  واحس بيه كل ما اشوفك انتي طوق نجاه بروحك وقلبك الطيب لما بشوفك سعادت الدنيا كلها بتدخل قلبي كده تلقائي.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-