رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير بقلم جينا محمد

رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير بقلم جينا محمد


رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة جينا محمد رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير
رواية تحت اعماق جبروت بقلم جينا محمد

رواية تحت اعماق جبروت من الفصل الاول للاخير

طبع بو*سة طويلة على شفا*يفها زقته نور و حاطت ايدها على شفايفها بصدمة فقال : اقلعيييييييي
= ايييه !
- بقولك أقلعي ايه مسمعتييييش 
= على فكرة يا عمو كده عيب و حرام ... انا هقول لبابا  
- عمو ! ابوكى خد تمنك و حتى مش هيسأل عليكِ تاني 
= انتَ بتقول ايه انتَ اكيد بتكدب 
- طبعا مش مصدقة بس الفلوس تعمل اكتر من كده و تخلى راجل يبيع بنته اصل ابوكي راجل و*سخ
نور بدأت تعيط و قالت : طب بص يا عمو سيبني امشي و انا هشتغل و هديك المبلغ اللي اديته لبابا 
=بس انا مش عايز فلوس انا عايزك انتِ 
بدأ يف*ك زراير القميص و راح شد*ها من وسطها بتز*قه بكل قوتها و ضر*بته بالقلم  
حاط ايده على وشه بصدمة و قال بعصبية : حتة عيلة زيبيييك بتضر*ب بدر السيوفي ... ده أنتِ كتبتي مو*تك بأيدك و شد*ها من شعرها و نور بتصوت : سييييبني حراااام عليك 
مسك بدر دراع نور بقوة و بيجرها بعن*ف وراه و قال بعصبية : انا هوريكي ازاي تضر*بي اسيادك 
بدر زقها جوا اوضة غريبة و مخيفة وقفل الباب
نور بخوف وبترجع ورا ودموعها نزلة شلالات : متخوفنيش يا عمو اكتر من كده حرام عليك ركبي سابت ونبي مش تضر*بني.... انتَ طيب 
بدر بهدوء مسكها وقعدها علي رجله و اتكلم بهدوء مخيف : ليه عملتي كده ؟ 
نور بتحاول بتبعد شدها بدر ناحيته اكتر ، نور خايفة من نظرة الحدة ليها وخصوصا ان الفيلا باين عليها فاضية 
بدر بزعيق : ردييييييي عليا 
نور جابت آخرها و دموعها اخدة مجرها وبدأت تنزل سيول علي وشها وبتتكلم بالعافية : أنتَ وحش ....و شر..ير  ... انا ..عايزة امشي ...ابعد ... عني .. عشان ماما قايلالي محدش يقرب مني 
بدر مسك دراعها وكان هيتك*سر في ايده و اتكلم في وش نور بصوت جهوري هز المكان : هتعمليهم عليا يا رو*ح امك ولا ايه 
مسك وشها بعن*ف و كمل كلامه بعيون كالجحيم : عايزة تمشي يبقى تسمعي كلامي 
نور مبتدرش ومرعوبة بتبصله وبتحاول تبعد عنه وايدها بتو*عجها
ضغ*ط بدر علي وسطها اكتر وبيتكلم بغضب : أنا اما اكلمك تردي عليا مفهوم 
نور مستحملتش اكتر من كده وانفجر*ت في العياط وبتحاول تنزل من علي رجله بخوف وبتخفي وشها بايدها خايفة يضر*بها 
بدر بغضب : تمام براحتك مترديش
فاجأة حط ايده علي وسطه وبيشد الحز*ام بتاعه وقال : أنا بقا هوركي ازاي مترديش عليا وتخليني بكلم نفسي 
نور بدموع وخوف : حرام عليك انا مش عايزة اعمل حاجة حرام
ضر*بها بالحز*ام و اغمى عليها بدر اتعصب و عدل هدومه و نزل يشرب كا*س
رجع بدر و بيفتح الباب و يتصدم بيلاقي نور غر*قانة في دم*ها و ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ضر*بها بدر بالحز*ام و اغمى عليها ، بدر اتعصب و عدل هدومه و نزل يشرب كاس 
رجع بدر و بيفتح الباب و يتصدم بيلاقي نور غر*قانة في دم*ها و في قطع از*از على الارض ، جرى بدر عليها و شالها بسرعة و اتصل بدكتورة جارته في الفيلا اللي جانبه عملت الاسعافات و مشيت ، نور نايمة من التعب راح بدر حض*نها و قرب ايده ليزيح خصلات شعرها من على وشها و نام 
نور صحيت الصبح لاقيت بدر حضن*ها بتملك 
نور اتسعت عنيها لما شافته قريب اوى و خافت اكتر و بدأت تفتكر اللي حصل و عيطت 
بدر اتفزع من نومه و قال : بتعيطي ليه دلوقتي ! مش كفاية انك بوظتي ليلة امبارح 
قرب بدر بخبث فقالت نور بخوف : لو سمحت ابعد عني ماما قالتلى انه عيب و ميصحش 
بدر باستهزاء: ماما
بدر كتف ايدها و با*سها بعنف لدرجة ان شفايفها اتعو*رت و نور عينها بتدمع و حاس بدر بإختنا*قها بعد عنها 
نور بعياط و صويت : أنت وحش انا بكر*ههههههههههك 
بدر ببرود : الكره و الحب عبارة عن مشاعر فمش فارقة كتير 
نور : انا عارفة انك عايز تبو*سنى بس ده حرام و عيب و انا مش اعمل حاجة حرام ... انا عايزة امشي بقا يا عمو 
بدر بهدوء : متقوليش عمو قوليلى يا بدر أسمى بدر ،، انتِ هتفضلى هنا 
نور: هفضل هنا ليه و نبى يا عمو عايزة اروح و بعدين أنت مش جوزي يعني 
بدر بخبث : طب خلاص ابقى جوزك و بعدين انتِ اسمك ايه يا قمر
نور: اسمي نور 
بدر : اسمك حلو يا نوري بصى انا جايبك هنا علشان عايزك تشتغلى عندى و تساعديني في شغل الليت عشان انا مش بحب ادخل حد غريب البيت و علشان كده مضطرة تقعدي معايا 
نور : يعنى مش هروح خالص ؟ 
بدر : لو شغلك عجبنى هعملك اللى انتى عايزه 
نور بفرحة طفولية : بجد انت طيب اوي يا بدوري 
بدر بخبث : بدوري ... العب يا شقيق
بدر قرب منها و بدا يمشى صباعه على جسمها
نور بعياط : ماما  قالت عيب كده 
بدر بزهق : ماما ايه دلوقتى ! انا نازل اشرب قهوة صدعتيني 
بدر نزل و فيروز فضلت تعيط 
بعد فترة 
نور كانت بتاخد شاور في الأوضة عشان تهدى اعصابها شوية 
لفت الفوطة على نفسها وطلعت وقفت قدام المرايا وفردت شعرها المبلول عشان تنشفه 
فجأة بدر فتح باب الأوضة و تنح و نور رجعت لورا بخوف و جسمها بيترعش من البرد و الخوف و بتحاول تداري جسمها وهي بتقول بلغبطة : بتبص كده ليه ؟
بدر بتوهان و قرب منها و شدها من وسطها و و بدأ يبو*س رقبتها و نور  بتعيط و .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر بتوهان قرب منها و شد*ها من وسطها و  بدأ يبو*س رقبتها و نور  بتعيط و قالت برجاء : ارجوك ابعد عني 
بدر فاق لنفسه و بعد عنها و سند بأيده على الحيطة و قال بلهجة غريبة : لو عايز أقربلك هقرب بس بمز*اجي 
بدر سابها و نزل و و نور حاطت ايدها على صدرها برعب كانت بتنفس بصعوبة و دخلت تلبس 
بعد فترة 
بدر فتح الأوضة و حط صينية الاكل على الترابيزة و راح ناحية نور اللي قاعدة بحزن و قال : أنا اسف مش قصدي اضايقك بكلامي 
نور بخوف : هتضر*بني تاني ؟
بدر بحنان : لا يا نور انا مش هضر*بك  بعد كده ... يلا نفطر
نور : يعنى مش هتز*عقلى او تعمل حاجة تخلي نور زعلانة  
بدر : لا يا نور مش هزعقلك 
شالها قعدها على رجله كان بيلمس شعرها و نور كانت مكسوفة 
بدر : مش بتاكلى ليه ؟
نور : مش جعانة انا عايزة اعرف هروح امتى
بدر : ليه السيرة دي .... لو اكلتى و سمعتى الكلام هعملك اللى انتِ عايزه 
نور : بجد 
بدر : اه بجد 
نور بإحراج : ممكن تنزلني عشان بصراحة انا خايفة
بدر ضحك ضحكة رجولية شدت انتباه نور و قال : يا ستي قومي بس بشرط تاكلي 
نور : حاضر 
بدأت تاكل ، بدر بيبص عليها و هى بتاكل و سرحان في ملامحها الهادية و احساسه اتجاهها انه مشدود ليها و عايز يعرف عنها اكتر 
نور اخدت بالها انه بيبص عليها 
نور بكسوف : اسفة لو اكلت كتير و الله مقصدش
بدر : كلى يا نور انا مش قصدى انا سرحت شوية بالهنا والشفا 
بدر : انتِ عندك كام سنة يا نور 
نور : 17 سنة و أنت ؟ 
بدر : 25 سنة 
نور : ياه ده أنت كبير اوي طب و على كده شغال ايه 
ضحك بدر و قال : أنتِ هتعمليلي بطاقة و لا ايه و بعدين شغلتي مش هتعرفيها لما تكبري هبقى اقولك 
نور بسذاجة : هتكون شغال ايه يعني رئيس عصابة
بدر : بالظبط ده أنتِ ذكية جدا 
نور بخوف : يعني أنتِ شرير 
بدر : انا شرير مع الاشرار بس ..انا عايزك تكبرى و تبقى شاطرة كلى يلا 
نور : خلاص انا شبعت
عاصى : الف هنا يلا انا هشيل الاطباق و انتِ اغسلي ايدك و قام و فجأة جرس رن فقالت نور بمرح : هروح اشوف مين يا بدر 
بدر : ماشي يا نوري 
راحت نور تفتح لقيته شاب طويل و عريض و جسمه رياضي و قال : هو انا جيت العنوان الغلط و لا ايه انتِ مين يا قمورة 
نور بلماضة : انتَ اللي مين ؟
الشاب : هي مش دي فيلا بدر السيوفي 
نور : ايوة 
الشاب زق نور و دخل و قال بصوت عالي : ياااااا بدر يااااا بدر 
نور جريت وراه : أنتَ يا اخينا رايح فين فاكرها زر*يبة
طلع بدر و قال : مالك كويس جيت في وقتك 
مالك : مفيش وقت احنا في مصيبة 
بدر بهدوء : طب تعالى نقعد في المكتب و وجه كلامه لنور و قال : نور اطلعي اقعدي في الاوضة  
في المكتب 
مالك طلع كارت و قال : دي دعوة عشا في فندق غالي من الچوكر 
بدر بتربيعة إيد : حلو أوي دا ، إيه يخليك تقول مصيبة ما احنا كنا مستنيين اللحظة دي 
مالك بحزن : أيوة يا بدر بس متنساش انه السبب في مو*ت فرح
بدر وشه قلب وهو باصص لمالك وقال بغضب : إقطع الكارت دا 
مالك : هنعمل إيه يا بدر ... لو مروحناش هيلغوا صفقة السلا*ح  و محدش هيشتغل معانا مينفعش تقولهم  لا 
بدر حاطط إيده على دماغه : خليني افكر يا مالك و بعدين مش هترجع بقا الفيلا وحشة من غيرك يا صاحبي 
مالك : ما انا قولت اسيبك تاخد راحتك مع الجو صحيح مين القمر اللي برا دي شكلها صغيرة اوي عن كل مرة 
بدر : هحكيلك 
بعد فترة 
مالك بعصبية : أنتَ عملت كده في العيلة الصغيرة 
بدر : يا بني دي عندها 17 سنة 
مالك : و أنتَ عندك 25 ... يا بدر مش عيب ان الإنسان يحب بس في طبيعة شغلنا مينفعش  
بظر : لسة مش متأكد من مشاعري بس ، كل اللي أعرفه اني مش هقدر اعيش يومي من غيرها ♡
مالك قام و قال بعصبية : و فرح يا بدر هتقدر تنساها ....ابقى شوف الموضوع رد عليا 
بدر بهدوء : مالك متزعلش مني 
مالك : انا مش بزعل منك يا صاحبي بس فرح اختي و هي حبيبتك ... انا هاجي بكرة سلام 
مشى مالك و قعد بدر على كرسيه بتعب و حزن خبطت نور و دخلت و قالت : هو الراجل الوحش ده زعلك 
بدر بهدوء : لا يا نور ده صاحبي مالك .. تعالي اقعدي مالك واقفة كده ليه 
نور قعدت و قالت بإحراج: انا مش عايزاك تفهمني غلط بس انا سمعت و انا جاية اسم فرح مين فرح دي ؟ 
لسة بدر هيرد بيجيله رسالة على تليفونه بيفتحها 
- بدر السيوفي ز*ير النساء  كل يوم في مل*هي شكل وحشني و اللهِ .. أنتَ مصدق ان البت اللي مقعدها في بيتك دي شر*يفة و بريئة و غلبانة دي أو*سخ خلق الله ...سيناريو فرح بيعيد نفسه خلي بالك ....     فاعل خير 😉
بدر مصدوم من الرسالة و اتبعت له صور و فجأة باص لنور بغضب و عينه احمرت فقالت نور : مالك بتبصلي كده ليه ؟؟
قام بدر و شد*ها من شعرها و ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر مصدوم من الرسالة و اتبعت له صور لنور و هي حا*ضنة شاب و مبتسمة و فجأة باص لنور بغضب و عينه احمرت فقالت نور : مالك بتبصلي كده ليه ؟؟
قام بدر و شد*ها من شعرها و قالب بزعيق : تعرفيييييييي زياد نصار منييييييين ؟
نور بلهجة غريبة : نزل ايدك و اتكلم عدل
بدر ضر*بها بالقلم لدرجة ان بوقها نز*ف و قال بعصبية : أتكلمي عدل يا بت 
نور ضحكت بسخرية و قالت : لتكون صدقت الفيلم اللي عملته عليك انا على فكرة مش 17 سنة انا عندي 22 سنه الحاجة الوحيدة اللي نفعت أني شكلي يبين أصغر ... عملت كده عشان انت*قم منك مثلت عليك اني طفله كنت براقبك علطول خليتك تحبني من غير ما تحس عشان او*جعك لان مفيش حاجه تك*سر القلب غير الحب ... مش فاكر زياد اللي موته عشان خاطر فرح ... انا بقا ابقي مادلين نصار 
بدر بصدمة : أنتِ مادلين أزاي ..
( توضيح : اسم البطلة الحقيقي مادلين مش نور و كل دي تمثيلة من اجل الانتقام * )
مادلين بمقاطعة : افتكرت أني م*ت ... انا  مكنتش مع اخويا في العربية دي كانت فرح 
بدر بزعيق : أنتِ كد*ابة مستحيل فرح كانت بتبحبني انا 
مادلين : أنتَ موهوم يعني أنتَ اللي قت*لت حبيبة القلب و انا اصلا طول الفترة اللي فاتت كنت عايشة في هولندا 
بدر بزعيق : محصلش محصلش مش انا اللي قت*لت اخوكي ده الچوكر 
مادلين : عمري ما هصدقك ...كفاية انك شربتها
فلاش باك 
مادلين : هديك ضعف اللي بيدهولك بدر بس تسمع كلامي 
كتبت مادلين شيك بمليون جنيه و كملت : ده غير اللي هيطلعك من بدر 
- بس يا هانم 
مادلين : لا مفيش بس ... اتفقنا خلاص 
-اللي تشوفيه يا مادلين هانم 
مادلين : اسمي نور ... انسى مادلين خالص 
اند فلاش باك *
كملت مادلين : و الصراحة الراجل قام بدوره و زيادة و شربت المسرحية كلها
بدر بغل : ده أنتِ شيطا*نة 
مادلين :لو أنا شيطا*نة فأنتَ ملك الشيا*طين كلهم 
بدر مسك*ها من دراعها و قال : هقت*لك يا مادلين هقت*لك
مادلين بتحدي : متقدرش لأن قلبك بقى معايا 
بدر شالها فجأة و مادلين بتصوت و تضر*به طلع بيها على الأوضة و رما*ها على السرير بكل قوة و قل*ع قميصه فقالت بخوف : ابعد عني بدل ما اصوت 
بدر بخبث : صوتي محدش هيسمعك بس وفريه لانك هتصوتي
قط*ع هدومها خالص اصبحت عا*رية امامه وانق*ض عليها ولم يسمع صر*اخها كانه جامح يبحث عن فريسته 
مادلين مستحملتش و فقدت الوعي ، بدر سابها و نزل 
بتفوق مادلين بعد فترة و بتفتكر اللي حصل و تعيط و بتزيد شهقا*تها لما تشوف د*م على السرير فقالت بغل : و رحمة اخويا لأند*مك يا بدر يا سيوفي على كل ذرة حب حبتهالك 
قامت بتعب و لبست اللي متبقى من هدومها و نزلت جري برة البيت 
و طلعت على طريق و بتص على امل تلاقي عريبة و فجأة جت عربية من بعيد فشاورت مادلين و وقفت قدامها 
راحت مادلين ناحية العربية و قالت برجاء : ارجوك ممكن تساعدني في حد خا*طفني و بيطا*ردني
الراجل كان لابس قبعة سودة و لابس نضارة شمس قال بضحك : الحقيقة أنا كان نفسي اساعدك بس خايف بدر بيه بيغير عليكِ يا أنسة نور  قلع نضارة الشمس و كمل : و لا اقولك يا مدام مادلين شكل بدر كان شديد 
مادلين برعب : الچوكر !! كده كملت .... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 -لو عايز مادلين ترجعلك حت*ة واحدة قدامك لحد بالليل حياتك قصادها ، أو تيجي تستلم جث*ة الأمورة و اهو بالمرة تونس اخوها 
بدر عبر مكالمة التليفون : عارف لو قربت او لمست شعرة واحدة منها هقتل*ك 
الچوكر ببرود : لا لا لو مكانك مقولش كدا ، لو مكانك اسمع الكلام زي الشاطر هبعتلك صور للحبيبة القلب تطمئن عليها 
المكالمة اتقفلت بدر بعصبية: مادلين اتخط*فت 
مالك : طب و هنعمل ايه دلوقتي 
بعت الچوكر صور لمادلين و هي مربو*طة 
بدر اتعصب و قال : يلا معندناش وقت هنطلع على الفيلا عشان نجيب اسل*حة 
عند الچوكر 
مادلين مربو*طة على الكرسي بتعب ، الچوكر دلق مياه سخ*نة على رجلها ، مادلين بتصوت وبتاخد نفسها بالعافية 
مادلين : ما أنت لو را*جل فكني بس أنتَ جبا*ن 
الچوكر : عارفة المشكلة في ايه أن لسة مصدقة انا بدر له علاقة بمو*ت اخوكي 
مادلين : قصدك ايه ؟
الچوكر : مش جايز اكون انا 
مادلين بعصبية : اه يا كل*ب فكني بقولك فكنيييييييييي
الچوكر حاط لا*زقة على بوقها و بيضحك بسخرية 
عند بدر
هو بجدية : فهمت هنعمل إيه ؟
كينان بقلق : و مادلين لو جرالها حاجة 
بدر : أنتَ هتحمي ضهري ، وأنا سيبلي موضوع مادلين و الچوكر 
سمع الچوكر صوت ضر*ب نا*ر برا في الجنينة بتاعته ، لقى بدر داخل و ماسك مسد*سه
جري هو ومسك مادلين من شعر*ها صوتت وصوب السلا*ح على راسها وقال : نزل سلا*حك يا بدر .. بدل ما اخلص عليها 
بدر بزعيق : خلينا نتكلم راجل لراجل وطلع حريم برا الموضوع ..
الچوكر : فاكر فرح يا بدر ..مش قولتلك السيناريو هيتعاد تاني 
دخل مالك و وقف ورا بدر و رفع سلا*حه على الچوكر 
بدر بزعيق : اوعي يا مالك مادلين ما بين ايده 
شد الچوكر ز*ينات المسد*س و حاطه في راس مادلين اللي بتعيط فقالت بصويت : بدررررررر
بدر : مادليييييييييييين 
صوت رصا*صة عم المكان و الكل واقف مصدوم 
بتدخل ست شقرا و لابسة چاكت جلد اسود و بتنزل سلا*حها بعد ضر*ب رصا*صة في الهوا 
الچوكر : سونيا حبيبة قلبي اللي دايما معايا 
سونيا : محدش يقدر يصوب سلا*ح قدام الچوکر 
مالك سحب*ها و حاط المسد*س على دماغها و قال : سونيا قصاد مادلين يا چوكر 
الچوكر ساب شعر مادلين ، جري بدر على مادلين اللي فقدت وعي من شدة التعب و مسكها 
مالك ساب سونيا و بدر شال مادلين و طلع برة جري ، مالك ضرب رصا*صة في رجل الچوكر و جرى 
خرج مالك لقى بدر حط مادلين في العربية وقاله : إركب ! 
بعد فترة 
قل*ع بدر قميصه وحط مادلين على السرير وهو بيقول لمالك : هات ورقة الجواز العر*في 
مالك : أنت لسة مصمم 
بدر : انجز قبل ما تفوق 
مالك جاب الورقة و البصَّامة بدر مسك صوباع الإبهام لمادلين و بصم في الورقة ، فقال بدر : كده تمام ... إنزل هات مرهم عشان رجليها المحرو*قة دي 
نزل مالك ، جاب بدر فوطة مبلولة وفضل يمشيها على على ايدين مادلين
مادلين فتحت عينيها بالراحة شافت بدر افتكرت اللي عمله فيها و بدأت تعيط وتقول : أبعد عني أنا بكر*هك
بدر قاطعها وهو بيمسح وشها : شششش ، إهدي عشان إنتِ تعبانة 
مادلين بقر*ف : انا عايزة أمشي 
تحاول مادلين تقوم مسكها بدر و دراعها و قربها منه و قال بزعيق:متقدريش تسبيني عارفه ليه عشان ديه ويطلع ورقه جوزاهم العر*في من جيبه
مادلين بصدمة : عملتها امتى دي ...انا ممضتش على حاجة ... و عموما ده جواز عر*في يعني في ثانيه ممكن اقط*ع الورق دي وكل حاجه تنتهي 
بدر : عشان كده بقا هخليه رسمي
مادلين بتوتر : يعني ايه
بدر : يعني هتكوني مراتي غص*ب عنك 
مادلين بزعيق : ده عندها يا بدر 
بدر بهدوء مرعب : من هنا لغاية ما امو*ت صوتك ميعلاش عليا و تتكلمي بأدب ..مفهوم 
مادلين مردتش عليه مس*ك دراعها فقالت : مفهوم
جه مالك وحط الشاش في إيد بدر والمرهم ، فتح بدر المرهم وبدأ يدهن على رجليها وهي بتتو*جع ، بعدين لف رجليها بالشاش وقال : يا ريت ترتاحي عشان كتب الكتاب بليل 
خرج بدر و مالك فقال بدر : عايزك تشوف فستان حلو يا مالك بما انك بتفهم في الأزياء و الموضة 
مالك : بلاش مادلين تدخل في مشاكلنا اخوها اصلا كان بعدها عننا
بدر : عدو*ها عدو*نا و الچوكر مش هيسيبها 
مالك : أنتَ بتحبها ؟
بدر بهدوء: أنا بقيت متعود على يومي معاها ، انا حاسس بحاجة ناحيتها  
مالك : ماشي يا عم الحبيب سيبلي موضوع الفستان 
في المساء 
دخل بدر الاوضة و شايل الفستان لقي مادلين صاحية فقال : ساعة و تبقي جاهزة 
مادلين بهدوء : تمام سيب الفستان 
بدر استغرب ردة فعلها و خرج
قامت مادلين بتعب عشان تلبس 
بعد فترة
مادلين واقفة قدام المراية و مش عارفة تقفل سو*ستة الفستان 
و فجأة بدر فتح الباب فقالت بعصبية : مش تخبط الاول
بدر تنح في شكلها الحلو و قال : احم اسف هاخد ورق و اطلع 
كان واقف و بطرف عينه بيبص عليها و شايفها و هي مش عارفة تقفل السو*ستة راح ناحيتها بهدوء و حاط شعرها على جانب و بدأ يقفل السو*ستة و مادلين مغمضة عينها قرب منها بدون وعي و بيشم ريحة شعرها و بدأ يبو*س رقبتها بهدوء ، بدر لفها ناحيته و مسك*ها من وسطها و ....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-