رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير بقلم هنا سلامه

رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير بقلم هنا سلامه


رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة هنا سلامه رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير
رواية ام محبوبة لاولاده بقلم هنا سلامه

رواية ام محبوبة لاولاده من الفصل الاول للاخير

ببراءة : هي دي ماما الجديدة يا بابا ؟ 
إتكلم بهدوء و هو ماسك إيدها إلي بتترعش زي شفايفها، و دموعها المُخطلتة بالكُحل بتاع عيونها مغرق وشها : أيوة يا حبيب بابا 
قرب الولد منُه ف ساب إيدها و شالُه، ف قال الولد بخوف و نبرة صوت مهزوزة : مش هتبقى شريرة زي ماما الحقيقية، صح ؟ 
إتكلم بحنان : صح .. يلا نام بقى عشان المدرسة 
قال بطاعة و هو بينزل من بين إيدُه : تصبح على خير يا بابا 
قال كدة و راح على أوضته، و هي كانت واقفة بتتفرج على البيت .. 
شقة دوبليكس في مكان هادي، ملوش صريخ إبن يومين، تسمع فيه دبة النملة !! 
إتنهدت هي بحرارة و قالت : فين البيبي الصُغيرة ؟ 
قلع الچاكيت بتاعُه و قال و هو بيحط المفاتيح في مكانها : عاوز أتكلم معاكي شوية يا بنت خالتي 
قالت بسُخرية و هي بتقلع جزمتها : لا ما هو بقيت مراتك خلاص .. بقيت مراتك يا تيام .. معرفش عنك حاجة من سنين .. و في يوم و ليلة ترجع القرية طالب إيدي بإيد فيها دِبلة و معاك في إيدك التانية عيلين .. 
إتكلم بهدوء و هو بيقلع نضارتُه السودة إلي بتداري حرق جمب عينُه و هي بتشيل طرحة الفرح و بترميها على الأرض : بقولك عاوز نتكلم يا دهب
دهب من بين سنانها : مفيش كلام يا تيام بينا، مفيش .. أنتَ سافرت في يوم و ليلة، إتجوزت و خلفت 
كملت بنبرة فيها وجع و حسرة : و سيبتني ! سيبت قلب مكسو*ر وراك .. سيبت واحدة كانت بتحبك و مُتمسكة بيك ! 
طلع علبة السجاير من جيبُه و طلع واحدة و بدأ يدخن بعصبية و إنفعا*ل و قال و هو بيرمي نفسه على الكنبة : أنتِ مش عارفة و لا فاهمة بُعدي عنك و عن أهلي و عن القرية كان لية 
بقلم : #هنا_سلامه.
دهب و دموعها نازلة على وشها بدون شعور منها و هي بتضغط على طرف شيفتها قالت بصوت ضعيف : و أنا مش عاوزة أعرف .. مش عاوزة .. كل إلي أعرفه إنك شخص بياع و كذاب و خا*ين لحُبك .. و إتجوزتني غصب عني ! و صدقني مع أقرب وقت هقـ*طع قلبك زي ما قـ*طعت قلبي زمان يا تيام 
رمى السيجارة على الأرض و قال بزعيق و حاسس إن دماغه هتتفر*تك : كفاية ! كفاية ! 
بصت لُه بآلم و طلعت على فوق، أول ما لقت نفسها في ممر طويل فيه 3 إوض .. وقفت شوية في النُص .. 
بتبص على المكان إلي كان ضلمة كُحل، بس في لمبة نورها أبيض خافت واقف عليها دبانة بتطير .. 
بتدقق في الجُدران .. البيبان .. و فجأة عيونها لمحت صورة مراتُه إلي ما*تت 
قربت من الصورة و لمستها بأنمال مُرتجفة، بصت لها بضيق و قالت في نفسها بصوت مخنوق : هي دي .. دي إلي قالوا عليها مراتك .. أنا لحد آخر ثانية كنت بكذب الناس و العالم كُلُه عن جوازك .. بس للآسف .. طلعت أنا المُغفلة في النهاية 
إبتسمت بمرارة و سُخرية و قربت بإيدها إلي بتترعش و حطتها على قلبها : رغم كدة دة .. دة لسة بيحبك ! و مُشتاق كمان ! 
بقلم : #هنا_سلامه.
فجأة سمعت صوت عياط جاي من أوضة من الأوض التلاتة، ف مسحت دموعها بسرعة و دخلت الأوضة 
أول ما دخلت فتحت النور، كانت اللمبة بترعش، النور بيروح و بييجي، لقت بيبي بنت في سرير وردي وسط الأوضة المبهدلة دي ..
مفيش أي شيء في مكانُه، أخدت البنت من السرير و فضلت تهزها و تهددهدها بحنان .. 
البنت كانت بتعيط بطريقة غريبة، و عيونها الزُرق بتضغط عليهم و كإنها بتتآ*لم من حاجة .. 
ف حطتها دهب في السرير و إفتكرت إنها ممكن تكون عاوزة تغير، ف جريت على الأدراج الخشب إلي كانت قديمة جدًا، و خشبها بايظ و مليانة تُراب !! 
دهب بقر*ف و هي بتكح من التُراب : إية دة !! دة و لا كإن كان في ست بيت في البيت دة ! 
أخدت القُطن و أخدت حفاضة أطفال و حاطتهم جمب البنت، و راحت على الحمام إلي موجود في الأوضة، إلي كان مش نضيف بالمرة، و ريحتُه غريبة .. 
أخدت كوباية و حطت فيها ماية فاترة عشان تغير لها .. ف قربت على البنوتة و جاية تشيل الحفاضة من عليها لقت البنت بتعيط أكتر، مش عياط طبيعي .. و دهب بتبص لها بخوف و لهفة، مش عارفة هي بتعيط بالطريقة دي لية .. 
سمع تيام الصوت ف طلع جري على السلم، و مع دخلتُه الأوضة سمع صريخ عالي .. بس المرة دي مش صريخ بنتُه .. 
المرة دي صريخ دهب !! 
جيه يقرب على الباب إتقفل في وشه تلقائي، ف الغُبار إتنفض على وشه، ف كح و هو بيفتح الباب و بيقول بقلق : في إية يا دهب ؟ 
إيد دهب كان عليها د*م و هي باصة بصدمة على البنت في السرير و بتقول بجنون هيستيري بعدم تصديق : ...............
تيام بصدمة : ...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دهب بخوف : البنت بتنز*ف ! 
قرب تيام و قال بخوف : هُدى ! بنتي ! 
شالها من السرير و الد*م نازل على إيدُه من بطن رجلها، ف قالت دهب بقلق : أجي معاك ؟ 
تيام و هو متلهوج و ملبوخ بهُدى : لا يا دهب، خليكِ مع ياسين، و نامي جمبُه عشان بيقوم خايف ساعات 
دهب بتنهيدة : حاضر، بس متتأخرش و طمني بالفون 
قال و هو بيحُط بطانية و نازل من على السلم : مفيش شبكة في المكان هِنا .. أنا مش هتأخر 
وقفت دهب و سندت على عمود السلم و هي بتبص عليه لحد ما لبس نضارتُه السوداء و قفل الباب .. 
إتنهدت هي و دخلت الحمام، فتحت الماية لقت الماية سوداء بطريقة مُقر*فة، ف قالت بقر*ف : دي مجاري و لا إية !! 
قفلت الماية بإشمئزاز و خرجت من الحمام، أخدت فوطة بيضاء و نشفت الد*م من إيدها و حطتها على طرف المكتب .. 
نزلت بعدها لتحت و جابت شنطتها و طلعت غيرت هدومها و لبست بچامة مُريحة و سابت فُستانها الأبيض على السرير و قفلت الأوضة و طلعت .. 
مشيت في الممر لحد ما وصلت لأوضة ياسين و فتحت الباب إلي كان بيزيء، دخلت راسها من الباب لقت النور مفتوح و ياسين نايم متكلفت ف قربت عليه و قعدت على طرف السرير، فتحت دُرج الكومود إلي كان عليه شمعة كبيرة مولعة .. 
دهب بتنهيدة : واضح إن النور و الشبكة و الماية في المكان، زبا*لة 
حطت إيدها في الدُرج ف لقت مُذكرات تيام، جت تفتحها لقت ياسين بيخطرف و هو بيتكلم و هو مغمض عينُه بآلم .. 
سابت المُذكرات و قربت على ياسين و قالت بقلق : ياسين ! 
قال بخطرفة و جسمه بيترعش : ماما .. ماما لأ 
دهب بصدمة : ماما ؟ 
قربت عليه عشان تسمعه أكتر، ف صرخ ياسين و هو بيتنفض : أنتِ مش بتموتي لية ؟؟
دهب بخوف : ياسين، إهدى يا ياسين 
فاق ياسين أخيرًا و هو قاعد في زاوية مُعينة، ف قال بعيون شبه مغمضة : هو .. هو أنتِ شريرة زي ماما ؟ 
دهب بحنان و هي بتشدُه لحُضنها : متخفش يا حبيبي، متخفش .. أنا و أنتَ هنبقى صُحاب .. متخفش، و هنلعب سوا كتير .. هنكون مع بعض دايمًا 
ياسين بخوف و هو بينكمش في نفسه و بيعد عنها : هتلعبي معايا زي ماما ؟ 
دهب و هي بتضيق عينها زي القُطط بفضول : هي ماما الله يرحمها مالها ؟ 
ياسين بخوف و هو بيبص حواليه زي إلي عامل عملة، بعدين وجه نظرُه لدهب من تاني و قال : لأ ما هي .. 
قاطعهم صوت فتحة الباب تحت، ف قالت دهب بتنهيدة : نام و بُكرة نتكلم .. 
قالت كدة و طلعت من الأوضة، و قبل ما تقفل الباب قالت بإبتسامة و مُشاكسة : و متخفش .. أنا مش زي ماما القديمة 
إبتسم لها ياسين و إتغطى، ف ردت الباب و نزلت لتحت لقت تيام جيه بهُدى .. 
دهب بلهفة و هي نازلة : طمني عليها يا تيام، إية إلي حصل ؟ 
حط هُدى بين إيدها و قال و هو بيقلع البلطو بتاعُه : مفيش، الدكتور قال إنها خربشة عادية .. بس هُدى كانت مفزوعة ف كانت بتعيط 
بصت لها دهب و با*ستها من خدها و قالت بحنان : دي نامت أخيرًا بعد صريخ كتير ! 
تيام بتنهيدة : هي مبتنمش غير في حُضني 
سرحت دهب و هي بتحضُن هُدى و بتفتكر ذكريات بينها و بين تيام .. عُمرها ما تنساها 
" رجوع لطفولة دهب و تيام .. " بقلم : #هنا_سلامه.
كانت دهب بتلعب مع بنت خالتها، أُخت تيام .. لحد ما تعبت و قالت بنوم : لا أنا خلاث " خلاص " تعبت النهاردة .. ننام شوية بقى 
سلوى بتأييد : يا ريت، أنا كمان تعبت 
دخلوا هُما الإتنين الأوضة ف لقوا تيام قاعد على السرير، عيونه كانت مليانة دموع، بس أول ما دهب قربت عليه مسحهم بسُرعة و لهوجة و قال بخفوت : تعالي يا دهب، سلوى بهدلتك لعب 
ضحكت دهب و قالت بصوتها الطفولي الرقيق : ما هو أنا مش باجي لكم كل يوم يا تيام .. و بعدين مش هتروح المدرثة بقى ؟ مامتك خلاث راحت لربنا .. إلي بيروح لربنا مش بيرجع 
تيام بحُزن و هو بيبص للسماء : لا .. هي هربت و سابتني، سابتني لبابا .. سابتني وسط ظلمها و أخطائها .. سابتني أنا و هربت ..
قربت دهب ليه و قالت ببراءة : خلاث إعتبرني مامتك .. بس لازم تروح المدرثة عشان تنجح .. و لما نكبر تبقى دكتور و نتجوز 
تيام بفرحة : نتجوز ! 
دهب بتأكيد : طبعًا، أي إتنين بيحبوا بعض لازم يتجوزوا .. دي أثول 
تيام بمُشاكسة و عِند : و دي أصول مين دي ؟ 
دهب و هي بتربع إيدها : أثول بتاعتي .. أنا إخترعتها 
ضحك تيام و أخدها في حضنه و هي فضلت تضحك، لحد ما سلوى جت و قعدت معاهم و تيام حكى لهُم حدوتة .. 
و دهب كانت بتسمتع ليه بإهتمام، لحد آخر الحدوتة .. و سلوى كانت بتنام من أول الحدوتة ! 
روحتي فين ؟ 
فاقت على صوت تيام ف بصت لُه بعيون دبلانة و قلب إتكو*ى بالشوق و الإنتظار : مفيش 
قالت كدة و بصت لهُدى، لحد ما قرب تيام ليها و قال و هو بيرفع وشها ليه : هو أنتِ لسة زعلانة مني ؟ صح ؟ 
أخدت هي نفس عميق و قالت بضعف : ممكن نتكلم بُكرة ؟ 
أنا تعبانة دلوقتي يا تيام و مش قادرة أتناقش 
إتنهد تيام بحرارة و قال بنبرة مهزوزة : طيب خليكِ معايا، أنا محتاجك يا دهب و الله .. أنا تعبان أكتر منك و مش دلوقتي بس .. أنا دايمًا تعبان 
دهب بقوة عكس إلي جواها تمامًا : ألف سلامة، بس لحد ما أفهم سيبتنا و مشيت من القرية كُلها لية .. تكون زي الغريبة عنك .. 
كان لسة هيتكلم طلعت فوق و سابته لوحدُه، بص لإيديه بقلة حيلة و رفع أكمام الشيميز عنها، ف ظهرت علامات زرقة في جسمه .. 
ف خانتُه عينُه و دمعت، زي ما القدر و الزمن و كُل شيء كان ضدُه .. 
بقلم : #هنا_سلامه.
أما دهب حطت هُدى في سريرها و دخلت على أوضة النوم بتاعتها هي و تيام .. بصت لكُل شيء فيها بإستغراب، كانت قديمة جدًا .. 
العفش، الباب، الستارة .. و كل حاجة متربة و مغبرة 
دخل تيام ف قالت بإستغراب : هو مفيش حد كان بينضف البيت ؟ دة غير منظره البشع دة ! و الخشب .. هو دة بيتك بجد ؟ 
تيام بتنهيدة : لا بيت حماتي، الحاجة الوحيدة إلي ورثتها عن مراتي .. البيت بتاعي الأصلي أنا و هي إتحر*ق يوم وفا*تها و لسة بعدله 
دهب بخضة و هي بتحط إيدها على قلبها : هي ما*تت محور*قة ؟ 
طلع البيچامة بتاعته من شنطته و قال ببرود : أيوة 
دهب بإرتعاش : إزاي ؟ 
قلع الشيميز بتاعه و لبس البيچامة و هو بيقول بنفس البرود : كانت مو*لعة نار البوتوجاز كلها، و حصل حاجة في الغاز خليته يو*لع أكتر .. ف إتحر*قت 
قعدت دهب على السرير بخوف ف قعد تيام جمبها و هو بيسند ضهرُه على السرير، طلع سيجارة و ولاعة من الدُرج و كل دة و دهب عشان خيالها واسع جدًا، بتتخيل مشهد الحر*يق و النا*ر ماسكة في وش مراته و شعرها و هدومها، مع صريخ هُدى في الأوضة عشان جعانة و ياسين واقف عند باب المطبخ و النار بتاكُل في عينُه و قلبُه و هو خايف من المنظر .. 
لحد ما فجأة النور قطع ف جحظت عين دهب بخوف و قالت بصوت مهزوز : تيام ! 
قرب ليها و شدها في حضنه ف إستخبت فيه و دُخان السيجارة حواليهُم .. 
ف قالت دهب بخوف و هي ماسكة في البچامة بتاعتُه : هنفضل في البيت دة كتير ؟ 
تيام بحنان و هو بيمشي إيدُه على شعرها : لا متخفيش .. هوديكِ لبيت خاص بيكِ .. نبدأ حياتنا فيه 
دهب بتنهيدة و هي بتلمس إيدُه، و بتمشي أناملها على صوابعُه إلي كان عليها جر*وح و علامات زرقة، ف إتنهد هو بتعب ف قالت بصوت خافت : أنتَ وحشتني يا تيام .. وحشني وجودك و روحك و نَفَسك و هدوئك .. كُتُبك و المكتبة بتاعتك .. نضارتك النظر .. كُل شيء .. حتى ريحتك 
قالت كدة و هي بترفع إيدُه لأنفها و بتشمها ف قال تيام بصوت مبحوح ضعيف : أنا مكنتش عاوز أسيبك .. و لا أسيب القرية .. أنا آسف 
جت دهب تتكلم النور جيه من تاني، بس المرة دي النور مكنش بيرعش .. 
ف حمحمت و هي بتبعد عنه و قالت بهدوء : تصبح على خير 
إتنهد تيام و قال : و أنتِ من أهل الخير 
نامت دهب على طرف السرير و تيام على الطرف التاني، كل واحد فيهم بيدور في عقلُه حاجة .. 
بس الأكيد إن تفكيرهم مش بيخلوا من بعض و لا من حُبهُم .. 
غمضت دهب عيونها بتعب و نامت في هدوء و صوت صراصير الحقول بيحاوط المكان .. 
" الصُبح "
ياسين بصوت عالي : هُدى بتعيط يا بابا 
إتنفض تيام من مكانه ف صحت دهب على صوت ياسين معاه و قالت و شُعاع شمس بسيط داخل الأوضة : أنا هروح لها .. أنتَ إجهز عشان شغلك و مدرسة ياسين 
قالت كدة و خرجت، دخلت لهُدى و جهزت الرضعة بتاعتها و غيرت لها .. 
لحد ما دخل ياسين ليها و قال بحماس : صباح الخير 
دهب بحُب : صباح النور يا ياســو، يلا إغسل وشك عشان الفطار 
خرج تيام من الحمام و هو بينشف وشه ف قالت دهب : خُد هُدى معاك، هغير فرشتها و أحضر الفطار 
أول ما هُدى لمحت تيام، ضحكت برِقة و براءة ف ضحك لها تيام و هي بتمسك في إيدُه : قلب بابا 
إبتسمت دهب و هي باصة على حُب تيام لِ هُدى، لكِن في ثانيتها عقدت حواجبها و قالت بقلق : إية إلي على دراعك دة ؟ 
لمست الكد*مات ف قال بهدوء : هنتكلم بعدين 
قال كدة و إنسحب بهدوء، و سابها في وسط الأوضة تايهه وسط أفكارها و أسألتها  .. 
بعدها فوقت نفسها من تفكيرها و بدأت تنضف الفرشة، بس هو بتنضف لقت شيء إسود ريحته غريبة على خشب سرير هُدى .. 
رغم إن سرير هُدى واضح إنه جديد، مررت صابعها على الشيء الغريب دة و نزلت على ركبها و قربتُه من أنفها، و شمته .. 
و كان بخور مغربي، بس مش ريحته عادية  .. ريحته صعبة جدًا 
ف كحت و نفضت إيدها بقرف، و بعدها راحت تجهز الفطار و إستخدمت ماية معدنية .. 
بقلم : #هنا_سلامه.
لحد ما فطروا و ياسين لبس، و وقفت دهب تودعهم على الباب، لحد ما لبس تيام نضارتُه السودة و قال بحنان : خُدي بالك من نفسك، هتوحشيني
قال كدة و با*سعا من راسها ف قالت بإبتسامة : و أنتَ كمان .. سلام 
ركب عربيتُه و هي واقفة بتتابع طيفُه بهدوء، لحد ما مشي و هي قفلت باب البيت إلي كان بابُه بيزيء ..
قعدت دهب و هُدى و أكلتها و لعبتها لحد ما نامت، ف قامت دهب تحاول تنضف المكان .. 
بدأت بأوضة النوم بتاعتها هي و تيام، كنستها من التُراب و مسحتها .. 
كانت حرفيًا بتصب عرق، بس كان لسة المراية، ف مسكت فوطة صُغيرة و بدأت تمشيها على المراية إلي كانت حرفيًا مليانة تُراب .. 
و هي بتشيل أجزاء التُراب دة كانت ملامحها بتظهر واحدة واحدة، بس إتفاجأت لما لقت شاب من البلكونة إلي قدامهم واقف بيرقابها من كتر ما هو مركز معاها ! 
برقت دهب و إلتفتت ليه، ف أول ما خد بالُه قفل الستاير
ف عضت دهب على شفايفها بغيظ و طلعت من الأوضة و بيچامتها مبهدلة و عليها تراب، أخدت هُدى و المفاتيح و خرجت من البيت .. 
أهلًا يا بنتي 
و بعد تخبيط دام لفترة طويلة فتحت لها ست عجوزة قعيدة، ف قالت لها دهب بضيق : أهلًا .. لو سمحت فين إبن حضرتك ؟ 
الست بإستغراب و نبرة قلق : في إية يا بنتي بس ؟ 
دهب بعصبية : أنا مرات الباشمُهندس تيام، و إبن حضرتك كان واقف بيراقب تقريبًا بيتي و أنا بطريقة غريبة ! 
مُمكن تبرري لي إبنك واقف بيعمل إية ؟ 
الست بهدوء : طيب ممكن تدخلي 
بصت دهب على المكان من جوة، كان واخد إستايل غربي، و شكله حديث و حلو .. 
دهب بضيق : طيب 
دخلت دهب معاها و قعدت على الكنبة ف قالت الست بترحيب : هجيب ليكِ ضيافة و أجي أشرح لك 
دهب برفض و هي بتهز في هُدى بهدوء عشان بدأت تصحى : لا مش عا.. 
قالت الست بمُقاطعة : أرجوكِ يا مدام .. أرجوكِ 
إتنهدت دهب بضيق و محبتش تحرجها ف قالت : طيب 
الست راحت للمطبخ بالكرسي بتاعها و دهب سرحانة في المكان، و لية البيت بتاعهم هو الوحيد إلي بالشكل دة في المنطقة دي .. 
الشاي يا بنتي 
إلتفتت لها دهب بخضة على صوتها بعد ما فاقت من دوامة تفكيرها، ف قالت دهب بهدوء : شُكرًا 
أخدت دهب الشاي و شربته بسلم نية، و الست واضح إنها متوترة و بتفرك في صوابعها بخوف و قلق رهيب .. 
خلصت دهب الشاي و جت تتكلم حست بتُقل في لسانها و دوخة غريبة ف أُغم عليها !! 
" بعدها بساعات " بقلم : #هنا_سلامه.
فتحت دهب عينها لقت نفسها في أوضة متعرفهاش، بس لقت تيام قُدامها ف قالت الست بتنهيدة : حمد لله على سلامتك يا بنتي 
كان تيام شايل هُدى، ف قالت دهب بتعب و راسها بتوجعها : هو .. هو حصل إية ؟؟ 
الست ببرود : مفيش يا بنتي عرفت إنك مدام الباشمُهندس ف قولت أعزمك على ضيافة شاي و بسكوت عندي .. و بعد ما قعدتي فترة مع مروان و أنا في المطبخ لقيتك واقعة من طولك و مروان جابك أوضتُه 
جت دهب تتكلم و هي حاسة إن راسها هتتفر*تك و مش مجمعة و لا فاكرة حاجة، ف قال تيام بضيق : شُكرًا ليكِ يا فندم أنتِ و أستاذ مروان .. بس بعد كدة لما مراتي يحصل لها حاجة تبلغوني .. و مش هتتكرر تاني 
وجه نظرُه لدهب و قال من بين سنانه : المدام قادرة تمشي ؟ 
دهب بقلق من تيام : قادرة 
قامت معاه ف نزل هو و هي كانت وراه، لحد ما راحوا البيت بتاعهم .. 
و لسة دهب هتتكلم قاطعها تيام و قال بزعيق و عصبية : ............... 
دهب بصدمة : ............
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: مراتي مع جاري لواحدهُم !  عوزاني متتجننش ؟؟ 
دهب بعصبية و دموع : تيام أنتَ الغيرة عمتك ! مش بتثق فيا ؟ و بعدين لازم تسمعني كويس .. أنا معرفش روحت هِناك إزاي، مش فاكرة روحت لية أصلًا !! 
تيام بزعيق و هو طالع على السلم : أنا واثق فيكِ، بس مش واثق في الز*فت مروان و لا أمه .. تخرجي من البيت من غير ما تبلغيني لية أصلًا ؟ مش غيرة مر*يضة عشان أنا عارف دماغك .. بس إفرضي مكنتش جيت في وقت مُناسب ؟ إفرضي حد أذا*كي ؟؟ و بعدين مدام شاهندا دي عُمري ما إرتحت لها 
دخل الأوضة و هو بيفك الكرافاتة و دهب وراه و هي شايلة هُدى و قالت بهدوء : إهدى البنت نايمة .. و بعدين بقولك مش فاكرة يا تيام .. مش فاكرة حصل إية !! 
حطت هُدى على السرير و قربت منه و قالت بتوهان و هي بتقعد على كُرسي التسريحة : معرفش يا تيام .. أنا مش فاكرة غير إنك نزلت و سيبتني لوحدي و بدأت أنضف البيت دة .. من بعدها مش حاسة .. حاسة إني مُغيبة و تايهه .. معرفش ! معرفش إزاي الست بتقول إني قعدت معاها فوق الساعتين و أنا مش فاكرة و لا حاجة !! و لا فاكرة روحت لية، و لا شربت حاجة عندهم و لا لا .. 
دمعت بخوف و قالت بإرتجاف و شفايفها بتترعش : مش عارفة 
سمع تيام صوتها المهزوز ف إلتفت ليها بعد ما غير هدومه و نزل على ركبُه قُدامها، حاوط وشها و قال بحنان : خلاص إهدي، إهدي يا نور عيني .. إهدي 
أخد نفس عميق و قال : دهب أنا خايف عليكِ، أنا عيشت سنين مش واثق في أي حد .. مش واثق في أي حد و الله غيرك .. أنا بقالي سنين منمتش كويس و بعُمق زي إمبارح، بس عشان أنتِ جمبي ! 
نِمت مرتاح عشان وجودك .. أنا مش عاوزك تتأ*ذي .. مش عاوزك تفكري في أي حاجة في المكان دة كُلُه لحد ما نمشي .. عاوزك تبقي كويسة ! 
أنا عيشت سنين مد*مر و تعبان نفسيًا بسبب كُل دة ! 
سيبت القرية عشان حاجات لو عرفتيها عني، هتخافي و تبعدي ! 
بقلم : #هنا_سلامه.
هربت و إتجوزت .. و يا ريتني ما إتجوزت .. طلعت زي أمي ساعتها كُنت عاوز أطلقها بس عيالي .. و .. 
قاطعته دهب بعصبية : ما تصارحني ! قولي مامتك كان مالها ؟؟ لية بتقول إنك إتعذبت من أبوك و أهلك بسبب هروبها ؟؟ هربت لية أصلًا ؟؟ أنتَ لية مش عاوز تريحني ؟؟ 
تيام بدموع و رجفة : إنك متعرفيش كل دة خير ليكِ .. إبعدي عن كل دة .. أنا مش عاوزك تتأ*ذي !!
بعدت دهب عنه بجمود و أخدت هُدى و ودتها على أوضتها، و راحت على أوضة ياسين لقيتُه لسة بلبس المدرسة .. 
ياسين بفرحة : ماما دهب ! 
جري عليها حضنها ف قالت بضحك : وحشتك للدرجة ؟ 
ياسين بزعل و تكشيرة : لا بس رجعت أنا و بابا ملاقيناكيش، إتصلنا بيكِ فونك كان هِنا .. لحد ما إتصلت واحدة طنط كدة، ب بابا و قالتله إنك عندها و تعبانة 
دهب بغيظ من بين سنانها : شاهندا و مروان .. يا ترا وراكُم إية ؟ 
ياسين بخوف : مروان ! عندي واحد صحبي في المدرسة إسمُه مروان .. شرير جدًا 
دهب بتنهيدة حارة : شكل دة كمان شرير يا ياسـو 
ياسين ببراءة و بُقبق عينُه وسع : يا خبر ! 
قربت دهب زغزغته و فضل يضحك، لعبوا و خلصوا الواجب و كانت الساعة بقت 10 بليل 
و ياسين بدأ ينعِس، ف قالت دهب بعزم : يلا هننام يا ياسو 
طلع ياسين على السرير ف طلعت جمبُه ف قال بإستغراب : إية دة ؟ هتنامي جمبي ؟ مش هتروحي تنامي في أوضتك مع بابا 
فردت جسمها و بصت في السقف و قالت بلوية بوز : لا أنا و بابا متخنقين 
ياسين بتنهيدة حزينة : كان هو و ماما بيتخانقوا دايمًا 
دهب بتعب و هي بتروح في النوم : كُنت .. كُنت بتزعل ؟ 
إتاوب ياسين و غمض عيونُه و قال بنُعاس : لا .. عشان كان بييجي ينام جمبي .. زي ما أنتِ بتعملي كدة .. يا ريتك كُنتِ ماما بجد .. 
نفسهم هِدى و ناموا في حُضن بعض بدفى، ياسين كان مُفتقدُه جدًا 
" عند تيام في الأوضة " بقلم : #هنا_سلامه.
غمض عينُه بتعب و راح في نوم مليان قلق، تاه في ذكرياتُه القاسية و هو بياخُد نفسُه بصعوبة و بيصُب عرق .. 
كان تيام صُغير واقف قُدام مكتب أبوه، لابس لبس المدرسة و في إيدُه شنطتُه .. 
سمع صوت زعيق أبوه و عمُه ف قرب يسمع و هو بيضيق عيونُه زي القُطط .. 
و بفضول طفولي سمع كلام مكنش ينفع سمعُه !! 
عيونُه جحظت بخوف و قال بلسان مُرتجف : مش معقول !! ماما ! 
ماما قـت*لت سلوى أختي ! و كانت ساحـ..
فاق و هو بيصرخ و عرقان و حاسس إنه متأيد، مش قادر يتحرك، رقبتُه عليها شيء تقيل بيضغط عليها !! 
تعبان كبير طلع من تحت السرير لونُه بيچ، لف حوالين رقبتُه و تيام بيحاول يعمل حاجة، مش قادر .. 
بيشهق و النور في السقف بيرعش .. لحد ما طلع د*م من بوقه و النور قطـ*ع مع صوت نونة قُطة سوداء ليها عيون زرقاء بتلمع قاعدة على شباكُه من برة .. 
شيفاه من ورا الستارة و هي بتلحس في جسمها و عيونها بتلمع بشر !!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صحيت دهب لقت د*م على السرير، ف شهقت بخضة و خوف و قالت : تيام !!! 
جريت برة الأوضة عشان تحاول تكلمُه و هي خايفة و قلبها بيترعش و بتفتكر إلي حصل إمبارح .. 
دخلت الأوضة براحة لقت تيام نايم، إتسحبت براحة لحد ما قعدت جمبُه و قالت بخفوت و اللمبة بتروح يمين و شمال : يا ترا وراك إية ؟ 
أنا طلعت معرفش عنك أي حاجة .. كُنت فاكرة إني حفظاك أكتر من نفسك .. 
كان بياخُد نفسه بصعوبة و عرقان جِدًا، ف لمست وشُه بهدوء و قالت بتنهيدة حارة : حتى أنتَ، أشُك إنك مش حافظ نفسك !! 
إتنفض تيام ف برقت دهب بخوف و قالت بقلق : تيام !! 
سمعت صريخ هُدى مع رزعة إزاز الشباك ف قالت بخوف و هي بتجري على أوضة هُدى : بسم الله الرحمن الرحيم ! 
نيمت هُدى و راحت نامت جمب ياسين من تاني، و نسيت إنتفاض تيام و قالت في نفسها إنُه يمكن بيحلم .. 
بس لما صحت الصُبح، لقيتُه نزل و مش موجود في البيت .. و لما دخلت أوضتُه لقت د*م على السرير !! 
رجوع للأحداث .. بقلم : #هنا_سلامه.
فضلت دهب تتصل بيه و هي رايحة جاية في البيت و أعصابها سايبة، و قلبها فيه رعشة و نغزة بتروح و تيجي .. 
لحد ما قعدت على الكُرسي و هي بتغمض عينها و في إيدها الموبايل و صوت الست بيقول : 
" هذا الهاتف مُغلق أو غير مُتاح ... من فضلك إتصِل مرة أُخرى "
قلبها كانت ضرباتُه بتتصارع و هي بتفتح عيونها بخوف و بتبُص على د*م تيام إلي على عُقل صوابعها .. 
و بتفرُك العُقلتين ببعض و هي بتحرك رجلها بتوتر و خوف .. 
لحد ما النور قطع !! 
ف بلعت ريقها بخوف و قالت بأعصاب سايبة : كِملِت 
قامت بهدوء و جابت الشمعدان و ولعتُه و و هي بتطفي الكبريت، هُدى عيطت .. 
ف مسكت الشمعدان بإيد و طرف قميص نومها بإيدها التانية و شعرها الإسود عامل خيال على الحيطة .. 
و مع كُل خطوة ليها كان في خطوة قُصادها من شخص تاني .. وقفت فجأة و هي بتسمع الخطوات إلي بتقرب منها .. و كإنه شخص بيجري !! ف بلعت ريقها بخوف و طلعت براحة .. 
خطوة .. خطوة .. و الشمعة بتسيح بهدوء .. هدوء .. 
إلتفتت فجأة برُعب لصوت الإزاز إلي إترزع تحت بسبب نسمات الهواء 
ف حطت إيدها على قلبها و هي بترجع لورا .. بترجع .. بترجع 
لحد ما خبطت في حد و الشمعدان وقع من إيدها .. شمعة وقعت في الأرض و التانية على إيدها .. 
ف صرخت بآلم و مع صرختها النور رجع من تاني !! 
و يظهر صوت طفولي مليان خوف : أنا .. أنا آسف .. خضيتك .. أنا .. أنا آسف يا ماما دهب 
بصت لُه دهب بصدمة و قالت : ياسين !! 
قربت عليه و حضنته بخوف و هي بتلمس شعرُه بحنان و بتغمض عينها .. و كإنها مستنية شيء يطمنها ..
دهب بخفوت و نبرة تايهه : دة أنا مش إتخضيت .. أنا إترعبت 
ياسين بآسف و عيونُه إتملت بالدموع : بس إيدك إتحر*قت
بعدت دهب و بصت على إيدها .. لقت الحرق فوق الدبلة بتاعت جوازها على طول .. ف قامت من على الأرض و قالت بخوف و تذكُر : هُدى !!
دخلت أوضة هُدى لقت هُدى واقعة على الأرض رغم إن سريرها مقفول من كُل جهه !! 
دهب بذُعر : الله أكبر الله أكبر .. يا روح قلبي 
نزلت على الأرض أخدتها و هي بتقول في ودنها بخفوت و همس : بسم الله الرحمن الرحيم .. 
أعوذ بالله من الشيطان الرچيم .. 
بس بس .. بس .. بس يا هُدى بس 
هديت هُدى تمامًا بين إيدها، أما ياسين كان واقف في الشباك لحد ما شاف عربية تيام جاية و بتركن قدام البيت 
ياسين بفرحة بريئة و تهليل : بابا جيه بابا جيه بابا جيه 
جري ياسين من جمب دهب ف قالت دهب بلهفة ممزوجة بخوف عليه : تيام !
نزلت ورا ياسين و هي ماسكة هُدى ف فتح تيام الباب و أول ما لقاهُم كلهُم في إستقباله قال بقلق و هو بيضيق عيونُه : هو في إية ؟ 
دهب بتصميم و نبرة غموض : عوزاك في موضوع مُهم 
تيام بخوف : حد منكم حصل لُه حاجة ! 
دهب بتنهيدة حارة : لا .. تعالى ورايا و هقولك 
ياسين : أنا هروح أعمل كورن فليكس باللبن .. حد عاوز ؟ 
دهب : لا يا حبيبي، يلا روح 
دخل ياسين المطبخ ف دخلت دهب الأوضة و وراها تيام .. 
" في أوضتهُم " بقلم : #هنا_سلامه.
دهب بعصبية : يعني إية متعرفش د*م إية دة ؟؟ 
تيام بتوتر و هو بيلبس چاكيتة البيچامة : يعني معرفش 
دهب من بين سنانها : كُنت بتتنفض بليل و عرقان .. إية بقى ؟ عاوزني أكذب عيني ؟ دة غير الكد*مات إلي في إيدك دي 
حطت هُدى في نُص السرير و قربت عليه و شمرت البيچامة و قالت بدموع و هي بتشاور على الكد*مات : دة إية ؟؟ 
تيام بنفس عميق : بعدين أقو... 
قاطعته دهب بصدمة و هي بتدقق في رقبته : دي .. دي .. دي أثار خنـ*ـق !!! 
لمست رقبته بخوف ف قال و هو بيغمض عينُه بآ*لم : تِعبان .. تِعبان كان بيخنُـ*ق فيا .. خلاص ؟ مصدقة أنتِ يعني ؟ 
دهب بصدمة و ذُعر و عينها جحظت : نعم !! 
بعد إيدها من على رقبتُه و كإنُه بينفضها و قال بعصبية : و أمي قتـ*لت أختي سلوى و هربت لما عرفت حقيقتها .. 
ها ؟؟ تحبي أقول تاني ؟؟ 
أحكيلك حاجات متصدقيهاش !! 
دهب بإرتجاف و عدم إستيعاب : مامتك .. مامتك قتـ*لت بنتها إلي هي أختك .. ل..لية !!! 
إيدها كانت بتترعش و مش قادرة تُقف، ف قال تيام بدموع و آ*لم : عشان أمي _
دهب بصدمة أكبر : _
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تيام بدموع : أمي قتـ*لت أختي عشان عرفت سرها ! 
دهب بخوف و إرتجاف : عرفت .. عرفت إية ؟ 
تيام بتنهيدة حارة : أمي كانت دجا*لة .. سا*حرة .. مشعو*ذة .. قولي إلي تقوليه عنها .. مهما إختلفت المُسميات هتفضل بتلعب بالسـ*حر !! 
دهب بشهقة : سحـ*ر !! 
تيام بعصبية و جنون و هو بيكسر كل حاجة حواليه بآ*لم و ضياع : أيوة سحـ*ر .. ساعتها أبويا إتهمني إني أعرف هي فين .. و أهلي بيذلوني بيها و بأعمالها دي !! 
عارفة يعني إية معرفش أنام غير وسط الناس في النور من الخوف و التخيلات ؟؟ 
عارفة يعني إية أختي تمو*ت على إيد أمي ؟؟ 
عارفة يعني إية ناس ليل نهار بيبصوا ليك نظرات مش مفهومة !! 
أنا ضعيف .. أنا أضعف من الناس و من كل دة .. أنا أضعف من الضعف يا دهب ! 
إيده إتجرحت من الإزاز إلي غرق الأوضة ف قالت دهب بلهفة و دموعها نازلة على وشها من كلامُه : تيام !! 
جت تقرب عليه ف قال و إيدُه بتنقط د*م على الأرضية و هو مُنفعل و مش حاسس بآ*لم الجر*ح السطحي على قد جر*ح قلبُه و روحُه و طفولتُه .. 
تيام بوجع : و بُعدي عنك و عن القرية مكنش بمزاجي، أنا أصبحت لعـ*نة .. في عيون الجميع .. كان لازم أبعد .. 
دهب بإنهيار و هي بتنزل على الأرض بآ*لم : خلاص كفاية يا تيام .. كفاية .. كفاااااية !! 
صرخت بآخر كلمة و فضلت تضر*ب راسها في الأرض ف قرب تيام و شالها غصب عنها و حطاها على السرير و هي بتعيط بإنهيار .. 
تيام و هو بيمشي إيدُه المجروحة على راسها و هو محاوطها بالتانية كويس : إهدي .. إهدي يا دهب .. إهدي 
فضلت تتشحتف و هي حاسة بضيق و تعب و إرهاق .. كإنها بتمو*ت بالبطيء .. 
لحد ما هديت و هي بتبص في عيون تيام إلي كان بياخد نفسه بنهجان ف قربت عليه و حضنته بقوة و هي بتقول بضعف و لوم : مكنش ينفع تبعد عني .. مكنش ينفع يا تيام 
تيام ضُمها و كإنه عاوز يدخلها جواه، جوا كيانُه و قلبُه و روحُه .. بين ضلوعُه .. عشان ميطولهاش أي أذ*ى ! 
تيام بضعف و وهن مالي صوتُه : حقك على قلبي يا دهب .. ربنا يعلم عُمري ما حبيت غيرك و الله .. مكنتش متخيل إني ممكن في يوم أرجع بسبب مو*ت أبويا إلي صادفُه مو*ت مراتي .. مكنتش متخيل إني هرجع و القدر هيخليكِ ليا من جديد .. 
مكنتش متخيل إني لما أرجع هلاقيكِ زي ما أنتِ .. بنتي دهب .. حبيبتي و كُل شيء ليا .. صاحبتي الصُغيرة .. مش عارف أقول فيكِ إية تاني ؟ 
بس أنا بخاف عليكِ .. بخاف و عاوز نطلع من الشر و الأذ*ى دة بقى 
دهب بتنهيدة و هي بتبعد عن حُضنه بس لسة قريبة منه و بنبرة شك عمياء : تيام .. في حاجة تانية مخبيها عني .. صح ؟ و عن البيت دة ؟ و عن مراتك .. حاجة تخص مراتك الله يرحمها .. 
كملت بقلق و هو بيبعد نظرُه عنها : صح ؟ صح يا تيـ... 
مكملتش جملتها و لقت ياسين بيصرخ ف قال تيام بذُعر : ياسين !!! 
بقلم : #هنا_سلامه.
جري تيام و وراه دهب على المطبخ، لقوا باب الشباك مفتوح و الستارة بتطير و ياسين بيتشنج و طبق اللبن بالكورن فليكس واقع على الأرض .. 
جري تيام على ياسين و حضنه و هو بيقول بلهفة مخلوطة بخوف : ياسين !! في إية يا حبيبي ؟ إية إلي حصل !! 
نور المطبخ الأحمر الباهت كان بيرعش زي أعصاب دهب .. 
و ياسين إلي بيتشنج بطريقة مش طبيعية .. و تيام مش فاهم في إية 
قربت دهب لياسين ف قالت لتيام بذُعر و عيونها جحظت : عينُه !! عينُه مالها !!! 
بُقبُق عينه إترفع لفوق و هو بيتشنج و كانت عبارة عن بياض .. بياض فيه خطوط حمرة و بدأت راسه تتهز أكتر 
دهب بخوف و رهبة : وديه المستشفى .. تيام .. تيام إتحرك !! الولد هيمو*ت !! 
شاله تيام و هو زي المغيب من صدمته و هو بيقول بصوت عالي : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. بسم الله الرحمن الرحيم على قلبك و روحك يا ياسين .. بسم الله الرحمن الرحيم .. 
نزل بيه السلم و فتح باب البيت و خرج، ف ضمت دهب نفسها بدراعاتها بخوف و هي بتنزل على الأرض .. غمضت عينها بخوف لحد ما سمعت صر*يخ هُدى ف فتحت عيونها بذعر و طلعت جري 
وقعت على السلم و هي طالعه، ف عينها جت على المطبخ و كانت هتقوم بس جسمها إتصلب لما شافت هُدى في المطبخ !! 
على الأرض ! جمب اللبن المكبوب !! 
قامت دهب بإرتجاف و شفايفها بتنز*ف و جريت شالت هُدى لقيتها بتعيط جامد و في سائل أحمر نازل من بوقها إختلط باللبن 
و كان د*م !! 
راقبت المكان بخوف و عيونها رايحة جاية على كل زاوية في المطبخ و اللبن بيتمدد .. بيتمدد .. 
بس مش بلونُه العادي !! 
بلون إسود !! 
حست دهب بشيء لزج غريب تحت رجلها، ف بصت لقت اللبن بقى إسود !! 
برقت دهب بصدمة و خوف و السائل بيحاوطها و النور بيرعش ..! 
ف حضنت هُدى بقوة و هي بتقول بصوت خافت : يا الله .. يا الله .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. يا الله .. يا الله 
السائل بدأ يبعد عنها مع هدوء رعشة النور و هدوء هُدى و الد*م إلي كان نازل من بوقها لزق على جلد رقبة دهب .. و كان لونه إسود قاتِم .. 
بدأت دهب ترجع لورا بخوف عشان تطلع من المطبخ لقت الباب إتهبد و هي خلاص كانت هتطلع !!! 
ف صرخت بآلم لما إتقفل على شعرها و بقت متعلقة بالباب !! 
ف صرخت و هي بتحاول تلف و تفتح الأوكرة و في صوت خطوات برة المطبخ !! 
ف بلعت ريقها و قلبها بيدق بخوف، لحد ما الخطوات هديت و قربت عليها و هي شايفة الظل بتاع الشخص من تحت الباب .. حست بحد بيشد شعرها ف قالت بذُعر و صريخ : بسم الله الرحمن الرحيم !! 
ف رد عليها صوت هادي من الخارج و قال : إهدي يا دهب .. إهدي يا قلبي 
دهب بصدمة : مروان !! 
مروان من برة و هو بيلمس خُصُلات شعرها و بيطقطق رقبته : أيوة يا قلب مروان .. سمعت الصوت قولت أجي أطمن عليكِ أنا و مامتي 
ممكن أخرجك .. بس بشرط ! 
دهب بإرتجاف من ورا الباب : __
مروان ببرود : __
دهب بصدمة : نعم !!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دهب من ورا الباب و هي بتترعش و الد*م على رقبتها : خرجني يا مروان ! 
مروان و هو بيلمس شعرها إلي طالع من الباب و بنبرة تهديد : هطلعك بس بشرط 
دهب بإرتجاف و هي عرقانة و لبسها حرفيًا بقى مبلول عرق من خوفها و رعشتها، قالت و هي مغمضة عينها : قول 
مروان ببرود : تسيبِ هُدى لواحدها .. هي كدة كدة مش بنتك، و هطلعك أنا و أُمي 
دهب بصدمة و إنفعال و عينها جحظت : لا طبعًا، دي زي بنتي .. دة غير إنها من تيام 
مروان من بين سنانه بغيظ : يبقى مفيش خروج ! خلي حبيب القلب لما يجيلك ينقذك بقى 
دهب بخوف : لا يا مروان متسيبونيش لوحدي في المكان دة بالله عليك .. مروان .. مروان ! 
شد شعرها ف صرخت بآ*لم ف قال بتهديد : إطلعي من غير هُدى، بدل ما تفضلوا محبوسين هِنا لحد ما جوزك ييجي .. الله أعلم هيحصل إية تاني 
دهب بدموع : الله لا يسامحك أنت و أمك .. و قريب هاخد حقي منكم .. و هعرف إية إلي وراكم و دخلتوا بيتي إزاي 
فجأة ظهر صوت أم مروان و هي بتتكلم بعجز : إخرسي يا بت أنتِ .. 
إلي ورانا أقوى منك و من جوزك و من أي حد .. إخرسي 
مروان و هو بيحرك لسانه على شِفته و بيطقطق رقبته إلي مرسوم عليها وشو*م كتير جِدًا شكلها مُقر*ف : سلام يا قُطة 
نزلت دموع دهب بإنهيار و خرجت تأوُه من بين شفايفها من تعبها و خوفها .. 
جسمها كان بيرتجف و هتمو*ت من الوقفة و التصليبة دي .. 
و مش عارفة و لا تقعد و لا تغير وضع وقوفها 
بس كل إلي كان مهون عليها إن هُدى نايمة في هدوء على صدرها بأمان .. و هي مُبتسمة زي الملايكة 
ف إبتسمت دهب بإرهاق و مرارة و قالت بخفوت و هي بتبص لبعيد : يا رب ماتتأخر يا تيام .. يا رب
" في المستشفى ".
الدكتور بإستغراب : مفيش أي سبب للحالة إلي إبنك كان جاي فيها دي 
تيام و وشه في الأرض و شعره نازل على جبهته، إتكلم بنبرة مهزوزة و ضعيفة : يعني .. يعني إية ؟ مفيش أي سبب إزاي ؟ 
الدكتور بتنهيدة و هو بيسند ضهرُه : زي ما بقول لحضرتك .. مفيش أي سبب لدة 
يعني و لا صر*ع .. و لا تشنجات .. و لا مرض نفسي .. و لا حتى حاجة في مُخُه 
بص تيام حواليه في مكتب الدكتور .. المكان و جُدران، مكنوش نُضاف .. جوانتيهات مرمية على الأرض .. د*م على الملاية بتاعت السرير المعدن إلي ياسين نايم عليه بهدوء و سكينة زي الملايكة و لا كإنه كان بيتشنج من ساعات 
الدكتور قاطع تفكير و نظرات تيام إلي رايحة جاية : متخفش يا فندم .. أة مستشفى مش قد كدة و على قدنا .. بس أأكد لك إن إبنك سليم .. و مش محتاج دكتور أصلًا 
و لو لازم يعني 
فرد ضهره على الكرسي و قال : محتاج شيخ .. 
بص له تيام بطرف عينُه و قال بصوته العميق و هو حاسس إن جسمه بيو*جعه من الإرهاق النفسي إلي هو فيه : تعرف شيخ ؟ 
الدكتور بتذكُر : أعرف .. الشيخ عتريس .. حماتي راحت عندُه في مرة و بتقول إنه كويس 
تيام بهمس و خفوت : عتريس ؟ 
" عند دهب في البيت "
عياطها كان مستمر و هي مش قادرة تقف أكتر من كدة، لحد ما لمحت مقـ*ص على الرُخامة .. 
كان قُريب منها، ف بلعت ريقها و بصت على شعرها بطرف عينها بحُزن و قهرة و عيونها مليانة دموع، و لكنها خلاص .. معندهاش حل غير دة 
مسكت هُدى بإيد واحدة و بالإيد التانية أخذت المقـ*ص و إيدها بتترعش لحد ما طالتُه 
و أخدتُه و فتحتُه ف عمل صوت مع رعشة النور، بلعت ريقها و غمضت عيونها و بدأت تقُص .. تقُص .. تقُص .. 
و خُصُلات شعرها الإسود القاتِم المبلولة بتنزل على الأرض جمب رجلها الحافية إلي تحتها السائل الإسود .. 
لحد ما قطعت آخر خُصلة و عرفت تبعد عن الباب، ف بعدت بآ*لم و تعب و هي بتفقد توازنها و وقعت على وشها
الإزاز بتاع طبق اللبن الإسود دخل في خدها ف صرخت و هي بتبعد هُدى بإيدها عن الإزاز .. و جسمها على الأرضية الباردة و حواليها شعرها إلي مش مقصوص بتساوي .. 
و نفسها بتاخدُه بصعوبة و نهجان و عيونها بترف مع رعشة النور .. 
و د*مها بينزل من خدها على الإزاز .. لحد ما إستسلمت و غمضت عينها .. 
" عند تيام، في العربية " ط.
كان ماشي بالعربية لحد ما سمع صوت صلاة الفجر، ف فرمل العربية قدام الجامع .. 
بص لِ ياسين إلي نايم جمبه بيترعش و للجامع، رغم إنه عاوز يروح يطمن على دهب و هُدى في البيت الغريب دة و الجيران الأغرب و الأحوال العجيبة إلي بيمروا بيها .. 
بس صوت الإمام كان جميل .. كان هادي و يلين قلب القاسي ..
كان في خشوع يهدي العاصي .. 
و تنهيدات بياخدها بتعبر عن ندوب تيام في طفولته .. 
محسش تيام بنفسه غير لما نزل من العربية و قفلها و راح ناحية الجامع الصُغير إلي كان وسط أرض زراعية .. 
المكان كان هادي و ريحة الزرع جميلة .. إستنشق تيام الهواء بتعب و كإنه طفل و دي أول دقايق لُه في الحياة و بيتنفس بعد ما خرج من بطن مامتُه .. 
قلع جزمته و دخل الجامع، لقى عدد قُليل بس إلي في الجامع بس الشيخ كان بيقيم خلاص .. 
ف راح يتوضى بسرعة .. هو مش فاكر الترتيب بتاعهم .. بس كان بيتوضى .. كانت نيته إنه عاوز يطهر نفسه و يروحه و يترمي على السجادة بين إيد ربنا و يشكي و يعيط و يحكي و يدعي في سجوده .. 
" الله أكبر "
غمض عينُه مع التكبيرة الأولى في الركعة الأولى في صلاة الفجر .. 
بدأ يقرأ سورة الفاتحة لحد ما قاطعُه صوت الشيخ و هو بيقرأ الفاتحة .. قلب تيام ساعتها كان بيدُق بهدوء و راحة .. 
جسمه بيترعش من كلام ربنا .. لأول مرة جسمه ميرتعش من الخوف أو الرُعب أو ضر*ب أبوه أو قتـ*ل أخته قدام عينه و د*مها السُخن بيسيح على الأرضية الباردة قُدامه على إيد مامته إلي الوشو*م على طول إيدها .. و كتاب السحـ*ر مش بيفارق أناملها .. 
محدش كان بيصلي بِ تيام غير أبو دهب .. كان بيحبه و بيعزه .. بس مامة دهب إلي هي خالة تيام كانت بتكر*ه أختها عشان أعمالها دي .. و بعدوا دهب عن تيام و بيت تيام بعد مو*ت سلوى .. 
و من يومها تيام بدأ يتعذب و يتعب في حياته .. 
" سبحان ربي الأعلى " 
قالها تيام و دموعه نازلة على سجادة الصلاة .. شهقات بتطلع بين كُل كلمة و التانية .. 
روحه بتهدى و بتستكين و هو بيتكلم مع ربنا بخشوع رهيب .. 
طول الإمام في الركعة الأخيرة في السجود ف قال تيام بدموع و خفوت : يا رب .. يا رب أنت عالم إية إلي بيا و إية إلي جوايا .. أنا تعبان و عارف إني بعيد .. بس غصب عني .. بس من النهاردة مفيش أعذار يا رب .. 
بس سامحني يا رب .. و إبعد عن مراتي حبيبتي و بنتي و إبني أي سوء يا رب .. يا رب و عني يا رب 
تيام مكنش عارف دموعه دي هتبطل صلاته و لا لا ... بس هو مكنش قادر .. كان عاوز يبوح .. كان تعبان .. كان بيرتجف .. 
لحد ما قال التشاهد، ف سلم الشيخ ف سلم تيام و قال بتنهيدة حارة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقى فجأة إيد الشيخ على كتفه، ف بص لُه تيام ف قال الشيخ بنبرة هادية و حنينة، مسمعهاش تيام و لا مرة من أبوه : قوم يا إبني .. قوم 
قام تيام معاه و قعدوا في ركن في الجامع ف قال الشيخ و تيام عينه حامرة 
الشيخ بطيبة : أنتَ كويس ؟ 
تيام بربكة و عيونه فيها دموع كإنه طفل بيغر*ق مستني حد ينقذُه : مش عارف 
الشيخ بثقة و لباقة في الحديث : قول الحمد لله على أي حال أولًا، ثانيًا نبدأ نحسن الحال دة بالقُرآن و الصلاة و الدُعاء يا إبني 
تيام بتنهيدة : أنا مش عارف إتوضيت صح و لا لا .. صلاتي إتحسبت و لا لا ؟ مش عارف 
كان تيام بيتكلم بتوهان، بس الشيخ جاوب عليه و على أسألته و بدأ يساعده .. لدرجة إن الساعة بقا 6 الصُبح ! 
إستأذن ساعتها تيام من الشيخ و أخد عربيته و روح .. 
بعد ما إتعلم الوضوء الصحيح و يصلي جماعة بأهل بيته إزاي 
شال تيام ياسين و طلع بيه البيت، البيت كان هادي، مكنش فيه صوت .. 
قلق تيام و حط ياسين في السرير و طلع يدور على دهب و هُدى فوق .. 
و أول ما طلع إتفاجأ بشعر على الأرض من برة، و صوت عياط هُدى من المطبخ ف قال بفزع : دهب !! 
جري على الباب و حاول يكسـ*ره بس خشبه كان متين، لكنه قال بيقين : يا رب .. بسم الله الرحمن الرحيم 
و بالفعل كسـ*ر الباب، بس لما دخل لقى هُدى بتعيط و بتصرخ من الجوع و دهب مغم عليها و هي بتشهق 
نزل تيام و شال دهب و شال هُدى من على الأرض، و خد دهب على السرير و هُدى من صريخها نامت 
ف قرب تيام على دهب و شال الإزاز من وشها وسط تأوُهاتها بوجع .. 
ف قرب تيام و با*سها برقة من خدها السليم و هو بيشدها بهدوء لحضنه : ألف سلامة عليكِ يا نور عيني .. 
باس راسها و نايمها و دخل خد شاور، و لبس هدومه و نام جمبها في هدوء لأول مرة في البيت دة .. 
" بليل " .
صحي تيام و بدأ يفتح عينُه بتعب لقى دهب بتدي الرضعة لهُدى و ياسين قاعد تحت رجل تيام بيلعب بالقطر 
ف أول ما صحي قالت دهب بتنهيدة : ياسين، خُد هُدى و إطلع برة يا حبيبي .. عاوزة بابا في حاجة 
ياسين بطاعة : حاضر يا ماما دهب 
أخد هُدى و طلع من الأوضة ف قام تيام و قال بقلق : مالك ؟ 
دهب بدموع : مالي ؟ لا بجد .. جاي تسأل مالك دلوقتي ؟ 
أنا .. أنا بنهار يا تيام .. أنا تعبت خلاص ! 
أنا عيشت ليلة مُرعبة إمبارح يا شيخ ! 
و أنا لوحدي .. من ساعة ما بقيت مراتك و أنا متبهدلة فعلًا 
أنا خلاص .. خلاص تعبت ! 
تيام بصدمة : في إية !! أول مرة تكلميني كدة !! و زعلانة إنك بقيتي مراتي كمان ؟؟ هو في إية !! أنتِ كويسة ؟؟ 
دهب بجنون و هي حاسة إن في أصوات وسوسة حواليها : أنا مش هبقى كويسة لو فضلت على ذمتك يا أخي ! 
أنتَ فعلًا مجنون يا تيام .. أنتَ فعلًا لعنة زي ما قولت .. مقدرش أفضل عشان حُب و كلام من دة ! 
تيام بقهرة : أنتِ عاوزة تتخلي عني !! 
دهب بصريخ و صوت عالي و هي بتحاول تغطي على صوت الوسوسة إلي هي حاسة بيها في ودنها : أيوةةةةة ! أيوة عاوزة كدة !! 
بص لها تيام بضعف و هو حاسس إنه بينتهي، خلاص دي نهايته فعلًا .. حتى حُب حياته هتمشي 
تيام بإرتجاف : ماشي .. هطلقك .. خلاص ؟ 
دهب بصريخ : إرمي يمين الطلاق عليا ! 
قالتها بإنهيار و وشها أزرق و شفايفها ناشفة، كإن روحها مش فيها .. شعرها منكوش، و كإن في سكيـ*نة بتطـ*عن في قلبها و روحها !
تيام بزعيق : ___________________________
دهب بصدمة : _________________________
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دهب : مش طايقة أعيش معاك، إرمي عليا يمين الطلاق يا تيام ! 
بص لها تيام بقهرة و قال بزعيق : أنتِ طا.. 
مكملش جملته و لقاها بتصرخ و هي ماسكة راسها و لسة في حالة الجنون إلي بتصرخ بيها .. 
نزلت على الأرض و هي بتعيط و بتشهق : مش قادرة يا تيام .. مش قادرة .. صوت جوايا بيقولي أبعد عنك .. يا تيام إلحقني ! 
نزل على الأرض و مسك كفوف إيدها إلي كانت متلجة، رفع وشها إلي كان مليان دموع و أخدها في حضنه و هو بيمشي إيدُه على شعرها و هي بترتجف .. 
رفعت أناملها المرتجفة و هي بتلمس وشُه و قالت بشهقات بتحمل ندوب و خوف الليالي إلي فاتت : مش عارفة .. مش عارفة قولت كدة لية .. أنا آسفة .. حقك عليا يا تيام .. لو أنتَ لعنـ*ة ف أنا مُستعدة أكون ملعو*نة بيك و بسحر عيونك و قلبك لآخر يوم في عُمري 
أنا بحبك .. بحبك و هفضل أحبك .. و مش هقولك مش هسيبك المرة دي .. 
هقولك متسيبنيش أنتَ، أنا محتجاك أوي و الله 
قاومها تيام من على الأرض و باس جفون عيونها الدبلانة الوارمة، و قال و هو بيسندها عليه : قومي إتوضي عشان أصلي بيكِ .. و بعدها هقولك عن كل حاجة في بالك .. 
حركت راسها بمعنى ماشي و دخلت حمام الأوضة و بدأت تتوضى، و تيام دخل بعدها و هي لبست إسدالها بتعب و إرهاق 
لحد ما خرج تيام و هو بيبتسم لها و قال بثقة : متخفيش، الكابوس دة هينتهي قريب بالدُعاء و بأمر من ربك .. و هنعيش حياة مُستقرة .. حياة تشبه الحواديت إلي كنت بحكيها ليكِ 
إبتسمت دهب ببراءة و هي بتفتكر حواديت تيام ليها، ف إتنهدت و فرشت المصلية و بدأوا يصلوا العشاء جماعة .. 
لحد ما سلم تيام و إلتفت لدهب و هي بتسلم، إفتكر لما كانت طفلة صُغيرة و هو بياخد باله منها و بيلعب معاها .. لحد ما كبروا و بعدوا عن بعض بسبب القدر و الظروف إلي دمرت كُل شيء جميل ! 
كُل شيء نقي و بريء .. و إتبدل كل دة بالسحـ*ر و الشر و الشعو*ذة .. 
قرب تيام من دهب و قعد قُصادها على الأرض ف مسك إيدها و هي بترشف دموعها و هي شبه الملايكة بالحجاب و كإن وشها هِدى و بقى صافي و التعب إتزال من عليه بعد الوضوء ..
تيام بتنهيدة حارة : هحكيلك كُل حاجة عشان نقدر نعدي من كل دة سوا يا دهب 
فركت في إيدها بخوف و قالت بنبرة مُرتجفة ضعيفة : قول يا تيام 
بدأ يحكي و هي حاسة إن عيونها بترف، لكنها كانت سمعاه كويس 
رجوع للأحداث .. .
كان راكب تيام القطر و ساند راسُه على الشباك بعد ما طلع من القرية .. 
مكنش عارف هيقعد فين في إسكندرية حتى، هو بس كل إلي يعرفوا إنه هيعرف يكمل جامعته هِناك
لكِن سكن و شُغل، مش عارف .. و الفلوس إلي معاه قُليلة و كانت تحويشة من و هو في ثانوية عامة 
فضل يعد الفلوس فوق بعض و هو بيتنفس بضيق، لحد ما خلصوا و إتبقى جنية في إيدُه، بص لُه بسُخرية و إبتسم بمرارة و جاي يحطه على الفلوس وقع على الأرض تحت رجل ست عجوزة لابسة بانص بُني قديم .. 
نزل على الأرض عشان ياخد الجنية، لقى إيد تانية بتجيب الجنية .. 
كانت إيد حريمي ف إتعدل بإحراج و خجل و هي قالت بصوتها إلي مليان دلع و مياعة : إتفضل 
مدت إيدها إلي كانت ضوافرها طويلة و لونها أحمر ليه، ف قال و هو باصص في الأرض و مبصش حتة في وشها : شُكرًا
إتكلمت الست العجوزة و قالت : دي بنتي، أنتَ شكلك مضايق أو مهموم .. لو فيك حاجة إحكيلِ .. يمكن أساعدك 
رفع تيام وشُه للست و أخد نفس عميق، و طبعًا مكنش يقدر يحكي عن مامته و السحـ*ر و الشعو*ذة عشان ممكن يخافوا منه و هو هرب من القرية لأجل نظرات الناس و تعاملهم معاه 
ف قال بتوتر : أنا بس مسافر من قريتي عشان الجامعة بتاعتي، و مش لاقي سكن و فلوسي مش قد كدة و مقطوع من شجرة في إسكندرية و في قريتي كمان .. ف مليش و لا حد يسلفني فلوس و لا حد أقعد عندُه في إسكندرية 
إتكلمت الست بمكـ*ر : طيب يبقى تيجي تعيش في بيت بنتي 
إتكلمت البنت بغيظ : ماما ! دة البيت إلي هتجوز فيه ! 
إتكلمت مامتها ببرود و عينها رامية على تيام : و العربي موجود 
تيام فهم كلامها عشان ذكي، ف قال بصانعة لطافة : تُقصدي إنك .. 
قاطعته العجوزة و قالت : أيوة دة قصدي .. شكلك فِطِن أوي، مش هينفع راجل غريب يقعد مع إتنين حريم لواحدهُم 
أكيد الشيطان هيبقى ملازمك
تيام بخجل : لا إستغفر الله .. أنا متربي كويس و لا دة هيرحيك يبقى جواز على ورق .. و بعدها نطلق و أسلك طريقي أنا بقى 
البنت بإبتسامة و هي بتلف شعرها على صابعها : إتفقنا يا .. 
إتكلم بهدوء : تيام 
حطت رجل على رجل و قالت بمياعة : أمممم، تيام 
عودة للأحداث .. .
تيام بتنهيدة : و في ليلة ملعو*نة شبه نجلاء دي تم زواجنا، و ساعتها بقيت منهم غصب عني، و إعترفت لهم بحياتي الحقيقية .. و بعد ما نجلاء خلفت ياسين بدأت تصارحني بإنها ساحرة، ساعتها كنت هطلقها عشان كدبت سنين و بدون مُبرر بس كانت حامل في هُدى و هددتني إنها ممكن تأذي هُدى، لذلك فضلت على ذمتي لحد ما ولدت و بعد ولادة هُدى بإسبوع كنت هطلقها لكِن صدف إنها و*لعت في تفسير اليوم و أمها ماتت قبلها بشهر و كانت سا*حرة بردُه 
دهب بخوف و إرتجاف : يعني دة بيت مسكو*ن !! 
كان لسة تيام هيتكلم لقوا إلي داخل عليهم و هو ماسك ياسين من رقبته و معلق هُدى من رجليها و راسها تحت و هي بتصرخ !! 
و هو بيقول بجنون : أيوة مسحور ! 
إلتفت تيام لُه و كان في د*م على شيميز الشخص دة و إيدُه كذلك .. 
ف قالت دهب بصدمة و صريخ : سيب العيال يا حيو*ان ! الله ياخدك .. الله ياخدك .. ربنا ياخدك يا مروان يا مريض ! 
بدأ تيام يقرب من مروان ف قال مروان بتهديد : هرمي البنت على الأرض .. هرميها !! 
صرخت دهب و تيام بيقرب و مروان بيبعد و الأرضية الخشب بتعمل صوت مع حركتهم و دهب بترتجف من الخوف 
ف ساب مروان رجل من هُدى ف بقى ماسكها من إيد واحدة، ف بلع تيام ريقه و صرخ في وشه : يا إبن الـ*****
قرب تيام خطوة كمان ف ساب مروان رجل هُدى و ... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دهب بصريخ : هُدى !! هتمو*تها !! 
ساب مروان رجل هُدى ف جري تيام و في سرعة البرق وقع على ضهره و خدها بين إيدُه ف حطت دهب إيدها إلي بتترعش على قلبها إلي ميقلش إرتجاف عنها : الحمد لله 
بعد مروان و هو ماسك ياسين ف قام تيام و إدى هُدى لدهب، ف أول ما خدتها حضنتها بقوة و هي بتمسح دموع هُدى و فزعها و روعها بدأ يقل و بدأت تهدى و تستكين .. 
لكن دهب كانت بتمشي بخطوات بطيئة ورا تيام إلي كان بيقول بعصبية و هو نازل السلم و مروان قُدامه نازل بياسين بضهرُه 
تيام بإنفعال من بين سنانه : سيب إبني و قولي عاوز إية مني و من بيتي ؟؟ 
ياسين بذُعر و هو مش قادر يتنفس بإنتظام من خوفُه و من ضغط مروان على رقبتُه : بابا ! 
تيام بثقة لا تليق أبدًا بإهتزاز قلبُه من الخوف على إبنه : متخفش يا حبيبي متخفش 
دهب بدموع : متخفش يا قلبي متخفش 
أصبحوا في قاع البيت قُدام الباب ف طقطق مروان رقبته و هو بيمسح الد*م من على إيده في بيچامة ياسين إلي مرسوم عليها دباديب بيضة رقيقة .. 
ف عيط ياسين ببراءة و صدمة و هو بيقول بخوف : يا بابا إلحقني !!
مروان بتهديد : هسيبك إبنك بس تساعدني 
تيام من بين سنانه : طلع إبني و مراتي و بنتي من الدائرة القذ*رة دي .. و أنا هعمل إلي أنتَ عاوزُه 
مروان بغيظ : نجلاء .. مراتك .. فين ؟؟ 
تيام ببرود و بساطة : في قبـ*رها 
ضحك مروان بسُخرية و جنون، ف عقد تيام حاجبيه ف قال مروان و هو بيحرك عينه في البيت زي المجنون : مش موجودة إزاي بس ؟ تؤ تؤ .. كدة أزعل منك يا تيام .. دة جت البيت كذا مرة بعد جوازك كمان 
قربت دهب و حاوطت دراع تيام بخوف و هي بتقول بإرتجاف : هو .. هو كلامُه صح ؟ هي .. هي عايشة فعلًا 
بقلم : #هنا_سلامه.
هِنا نطق ياسين و هو مش قادر ياخُد نفسُه و بصوت مخنوق و نبرة خافتة و هو بيحرك عيونُه يمين و شمال : أيوة لسة عايشة .. و جت و شوفتها .. هي إلي أذت هُدى أختي و خلتها تنز*ف .. أنا .. أنا بكره ماما الشريرة .. 
ماما دهب بس إلي بحبها 
تيام بزعيق و إنفعال : سيب الولد و إتكلم معايا راجل لِ راجل 
حرك مروان لسانُه على شيفتُه بتفكير و بعدها رمى ياسين بعيد عنُه ف إتنفض ياسين و هو بيقوم و دهب جريت عليه حضنته بقوة بإيد و الإيد التانية شايلة بيها هُدى .. 
ف قرب تيام عليها و قال بتنهيدة : خُدي الولاد و إطلعوا 
دهب برفض قطعي : لا يا تيام .. على رقبتي لو حصل إني أسيبك لوحدك في أي حاجة غير لما نبقى في أمان 
لسة تيام هيتكلم قاطعُه صوت مروان : متخفش على قُططك يا حلو .. أنا أُمي ما*تت و دة إلي فوقني .. 
نجلاء قتـ*لت أمي و هربت .. بس هترجع .. هترجع عشان عاوزة منك حاجة يا تيام ليها علاقة بشُغلنا 
إلتفت له تيام و ربع إيدُه و هو بيقول : شُغلكم ؟ إلي هو السحـ*ر و الشعو*ذة ؟ صح ؟ 
مروان ببرود : أيوة 
قرب تيام ليه و مسكه من ياقة قميصُه بعُنـ*ف و قال من بين سنانه : تفهمني كل حاجة من طق طق لسلام عليكُم .. و لا أقولك الجحيم عليكُم لايق عليك أكتر 
يا إما تجيب حقك مع نفسك منها .. و أنا أخلص من شرها بطريقتي 
مروان بهدوء : طيب يا عمنا، أنا و هي بنشتغل في السحـ*ر و الأعما*ل من سنين .. و موضوع الحر*يقة كان مقصود منها عشان تفضل على ذمتك و متطلقهاش .. بس قررت تعمل ميـ*تة عشان تختفي شوية من الحكو*مة .. بعد ما إتبـ*لغ عنها أكتر من مرة .. 
بس للآسف بقى نسيت حاجة مهمة معاك .. و مش عارفة تجيبها من معاك 
دهب بخوف : إية هي الحاجة يا تيام ؟ ما تديهالها و تخلصنا بالله و .. 
تيام بعصبية : و هو لو عارف إية الحاجة يا دهب، كان زماني معلق نفسي بحوارات شيطا*نة زي دي 
مروان : لحد ما نعرف إية الحاجة دي هي هتظهر، بس لازم نشتتها .. نسافر  .. نقلقها .. نخليها تجنن و تجيلنا راكعة و تسألنا و ساعتها ند*مرها 
دهب بسُرعة و لهفة : يبقى نروح القرية 
تيام بإنفعال و رفض قطعي : لا .. قرية لا 
مروان بتنهيدة : هسيبك مع المدام تفكر، و على الفجر تقرر هتعمل إية .. لازم نساعد بعض، حتى لو الطريق مش واحد، بس التقاطُع هو هو .. نجلاء 
قال كدة و فتح الباب و مشي، ف سابت دهب ياسين و إدته هُدى و قالت لُه : إطلعوا ناموا يلا يا حبيبي .. ورانا سفر 
بص لها تيام بغيظ و هو بياكل في ضوافرُه و طلع على الأوضة بتاعتهم ف طلعت دهب وراه و هي بتقلع إسدال الصلاة و بتلم شعرها على فوق و هي بتقول بتنهيدة : مفيش مكان غير القرية .. دة غير إن أهلنا هناك 
تيام و هو بيطلع سيجارة من العلبة و عروقه بارزة من عصبيته و إنفعاله : لا .. المكان دة لا .. و بعدين أهل إية ؟؟ أهل كرهو*ني سنين ؟ أهل بصوا لي بنظرات غريبة ؟؟ 
أنا كان مالي و مال أمي ؟؟ 
لية حكموا عليا بالإعد*ام و أنا مش مُذ*نب ؟؟ 
قربت دهب و حضنته و قالت و هي بتسحب السيجارة من بين إيدُه و قالت بحنان : أولًا جدك ما*ت من زمان .. دة غير إننا مش هنقعد في بيت أهل أبوك .. 
هنقعد عند جدتك أم مامتك و مامتي .. ها ؟ موافق ؟ 
رفع راسُه ليها ف إبتسمت و قالت : موافق صح ؟ 
شال السيجارة من بين إيدها و خد نفس و قال بتنهيدة : موافق 
" الفجر، في القطر " بقلم : #هنا_سلامه.
كانت نايمة هُدى على رجل دهب و مروان قاعد قُصاد تيام و إلي كان قاعد سرحان و قاعد قُصاد دهب ياسين .. 
كان ياسين بيتفرج على الزرع و القمح إلي في أول دخلة القرية ف قال بفرحة : الله .. دي بلدك يا بابا ؟ 
حاوطت دهب دراع تيام و قالت بإبتسامة : أيوة و بلدي أنا كمان .. ياما جرينا و لعبنا وسط الزرع دة ..
قربت على ياسين و قالت بحماس : هتعجبك أوي يا ياسين و هتتمنى تعيش فيها .. دي بلد جميلة 
ياسين بحماس و عيون بتلمع مع لمعة القمح : فعلًا جميلة 
مالت دهب على تيام و قالت بهمس : بس أبوك أجمل 
باس تيام راسها و حضنها بقوة لحد ما وصلوا .. 
" قُدام باب دوار الجِدة " 
وقف تيام و هو ماسك الشُنط و دهب ساندة على دراعه بتعب من المشوار .. 
ف خبط مروان و ياسين واقف ماسك إيد دهب التانية و هُدى في العربية بتاعتها .. 
فتحت الست إلي بتساعدهم في البيت ف قالت بإستغراب : مين حضرتكم يا بهوات ؟ 
دهب كانت لسة هتتكلم لقت الجدة طلعت و هي بتقول بإستغراب : مين يا تحية ؟ 
الجدة وقفت قُدام الباب متصلبة أول ما شافت تيام و هو محاوط وسط دهب مراته و معاه عيلين .. 
فضلت باصة في ملامحه و عيونه و المطر بدأ ينزل عليهم عشان في دخلة فصل الشتاء
ف قربت الجدة على تيام و بكل قوة رفعت إيدها و ضربته على وشه و ...! 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ضر*بته الجدة بالقلم ف برق تيام بصدمة، شيء من جواه إتهز، ف قالت دهب بعصبية ودفاع عن حبيبها وجوزها : لية كدة يا تيتة !! 
قربت الجدة على تيام و المطر نازل عليهم و جسم ياسين بيتهز من البرد و المطر بيرتطم بالأرض، كلهم بيترعشوا و بيتهزوا ماعدا تيام، ف هو مر بعواصف هزته، ف مش مستني مطر يخليه يرتجف .. 
قربت الجدة ولمست وشُه و قالت بدموع : وحشتني يا ولدي .. وحشتني يا ولدي .. إتوحشتك يا كِبدي 
قالت كدة و شدته لحُضنها وشعره نازل على جبينُه ف إبتمست دهب ف قالت الجدة بحسرة : كل دة زمن !! عوجت عليا و هچرتني .. 
رفع تيام إيدُه إلي بترتجف ولمس جلبيتها إلي إتبلت، ف إبتسم بهدوء من وسط دموعه إلي إختلطت بالمطر 
مروان بنرفزة : خلاص خلصنا ؟؟ المطر غر*ق أمي .. هيجيلي رشح كدة 
الجدة بلهوجة و هي بتمسح دموعها : يا خرابي .. معلش يا ولاد .. إدخلوا إدخلوا .. هملوا هملوا، المطر جاسي اليومين دول 
دخل تيام و حط الشنط في جمب، و دخلوا كلهم وراه و قفلت الجدة باب الدوار كويس و قالت و هي بتعدل الإيشارب بتاعها : إتفضلوا يا ولاد إتفضلوا، يا ألف نهار أبيض .. 
قربت دهب من تيام و شالت الچاكيت من عليه و الكوفية وهُما بينقطوا ماية من كُل حتة .. 
مروان و هو متغرق : طيب فين الأوض ؟ أنا لازم أغير 
دهب بخفوت : يخر*بيت بجاحتك يا أخي، إحنا شبه أصحاب البيت و مفتحناش بوقنا 
الجدة بصوت عالي : يا هريدي .. يا هريدي 
نزل راجل طول بعرض وعجوز شوية، لكنه فيه الصحة عن تيام و مروان يمكن !! 
وقال بصوته الخشن : نعم يا ست الكُل 
الجدة بإبتسامة واسعة وهي بتطبطب على كتف تيام : عوزاك توصل البشوات والهانم للأوض .. و جهز الجناح البحري لِ تيام كُتخة 
هريدي بطاعة : أوامرك يا ستنا 
تيام بذوق و هو حاسس بغُربة شديدة : شُكرًا يا تيتا 
دهب بهبوط : بصراحة كدة أنا همو*ت و أنام، ف مش لازم يوضب و كدة .. هننام دلوقتي و نصحى نظبط الدُنيا 
تيام بتأييد و هو بيشد على إيدها إلي بقت متلجة : أنا رأيي كدة 
قربت الجدة و خدت هُدى من العربية بتاعتها و قالت بحنان : خلاص يبقى تسيبوا الولاد معايا 
بقلم : #هنا_سلامه.
تيام بقلق : بس .. 
قاطعتُه دهب و قالت : ممكن ناخُدهم معانا يا تيتة، معلش تيام مش بيعرف ينام و هُما بعيد عنُه 
الجدة بلوية بوز : تجصدوا إية ؟ هاكلهم يعني ؟ دة أنا هوكلهم و أشربهم و ألعبهم و .. 
قاطعها تيام بذوق : معلش يا تيتا، إمسحيها فيا .. بس أنا فعلًا مش بحب أبعد عنهم 
ياسين و هو بيشد بنطلون تيام : يا بابا عاوز أنام 
شالُه تيام و قال : بعد إذنك يا تيتا .. يلا يا دهب 
أخدت دهب هُدى من الجدة و طلعوا، و مروان طلع على الجناح بتاعه 
ف قالت الجدة بصوت عالي : هُما ساعتين تلاتة و تصحوا عشان الغداء .. زمانكم جايين على لحم بطنكم 
نعس ياسين على كتف تيام ف قال تيام بهمس : في المشمش 
" في جناح تيام و دهب " بقلم : #هنا_سلامه.
فضل تيام ماشي بهُدى في الأوضة لحد ما نعست، ف فتح العربية بتاعتها سرير جمب الكنبة إلى فتحها سرير لياسين و حطاها فيها و غطاهم كويس 
و فتح شنطته و طلع منها هدوم و غير هدومه و دهب في الحمام بتغير .. 
و فتح الدفاية الخشب و مدد على الأرض بتعب و غموض عيونه بإرهاق، ف طلعت دهب براحة و هي بتقول : تيـ.. 
إبتسمت و مكملتش كلامها لما لقت ياسين و هُدى و تيام في حالة راحة و هدوء بقالها كتير مسكنتش روحهم .. 
ف قربت دهب و لمست وش تيام بحُب، من بعدها مررت إيدها على جفونُه و هي بتقول بهيام لا يليق أبدًا بأحداث الليالي المُرعبة السابقة، و لكن حُبه مُكنن في قلبها من زمن، مش من يومين و لا تلاتة ..
دهب بهيام و نبرة غرام : آه لو تعرف بحبك إزاي ؟ 
فجأة لقت تيام بيشدها ليه ف بقت في حُضنُه ف قالت بوش أحمر من الخجل : مش تديني إنذار إنك صاحي ؟ 
غمز لها تيام و قال : أبقى أبربشلك يعني ؟ 
ضحكت دهب و ضربته بخفة ف إبتسم و ضمها قُدام الدفاية و فضلوا قاعدين سوا يتكلموا .. 
رغم إن دهب كانت حاسة بتعب رهيب و وجع في راسها و جسمها و نغزا*ت في قلبها ملهاش مُبرر .. 
و فجأة إزاز الشباك إتهبد، ف كلبشت دهب في تيام ف قال بضحك : إهدي، إهدي دة شوية هوا 
قال كدة و قام، جيه يقفل الشباك لقى قُطة سوداء لون عيونها زُرق ف بص لها بقلق و جيه يقرب أنامله منها بخت في وشه و جريت وسط القمح .. 
تيام بقر*ف : إية دة !!
مسح وشه و قفل الشباك كويس ف لقى دهب نامت على السرير، ف قفل النور و نام بتعب و بدأ يقرأ سورة الفاتحة .. 
و مع كُل حرف بينطقه كانت دهب بتعرق بطريقة غزيرة و أنفاسها السُخنة على وتيرة مُضطربة 
" في مكان أول مرة نروحه، عند نجلاء، في مخزن .. " بقلم : #هنا_سلامه.
قفلت الكتاب إلي كان في إيدها و بدأت تحرك إيدها و تدلك رقبتها و معصم إيدها .. 
و في شاب قُدامها مربوط، قامت من على الكُرسي و بتسند على المكتب المترب إلي عليه كتب سحـ*ر و ورق مليان رموز شعو*ذة .. 
قالت ببرود و هي بتمشي طلاء الأظافر بتاعها و رامية طرف عينها مع قطرات العرق إلي بتنزل من جبينُه : شوفت آخرة القذا*رة ؟ مُقر*فة .. 
قولتلك بلاش .. بلاش تلعب معايا أنا بالذات .. أنا غضبي وحش .. 
قربت عليه ف بص لها بخوف و قال بتلعثُم : نجلاء أنا .. اااااه 
صرخ بقوة لما لقى ضوافرها الحادة المُدببة في لحم بطنه، ف طلع د*م من بوقه نزل على رقبته و هو بيشهق .. 
نجلاء بعصبية و هي بتبص بعيونها الزُرق في عينه : قولتلك تسمع كلامي .. تدور وراه .. جاي تقولي أمه كانت سا*حرة مشهورة ؟ 
طب ما أنا عارفة المعلومة دي منه يا غبي .. تقوم قايلي مش لاعب ؟ و عاوز تمشي ؟ 
عاوز تمشي و منتقمش منك يا إبن ال ***** ! 
غرز*ت ضوافرها أكتر في بطنه ف صرخ أكتر و فجأة سمعت صوت نونة قُطة .. 
ف إلتفتت للقُطة إلي رمت قمح مخلوط بد*م و مشيت حواليه، ف نزلت نجلاء على الأرض و قالت بإبتسامة : يبقوا مش في البيت .. عفارم عليكِ يا بوسي 
بصت لها القطة و هي بتلحس جسمها و ضيقت عيونها ك تحية بينهُم .. 
ف غمزت لها نجلاء .. 
" عند دوار الجدة " بقلم : #هنا_سلامه.
كانوا قاعدين على السُفرة و بياكلوا بشراهه، ف قال تيام بهدوء : أنا ورايا مشوار مع مروان .. معلش بستأذن منكم 
دهب بفضول و قلق : مشوار إية ؟ 
الجدة بعصبية و لوم : طبجك كيف ما إنغرف يا ولدي 
دهب بتصميم : بقولك مشوار إية ؟ 
مروان بشراهه و هو ماسك الحمامة و بيكسر*ها : بقولك أنا لسة جعا .. 
مكملش جملته و سحبه تيام من قفاه !! 
دهب بغيظ و هي بتأكل ياسين : ماشي يا تيام .. ماشي 
" في مدا*فن عائلة كُتخة "
دخل تيام و مروان، ف قال مروان : فين القـ*بر بتاع نجلاء ؟ 
قرب تيام من القـ*بر و المطر مع خطواته بيزيد، و قال : دة القبـ*ر، نجلاء واكِد 
قرب مروان و زاحُه بإيدُه بعيد عن القـ*بر و قال بطريقته الهمجـ*ية : طب سيبني أنا بقى أثبت لك إن مفيش حد في القـ*بر و .. 
قرب تيام و زقه بعيد و قال : لأ .. هشوف أنا 
نزل تيام على رُكبُه و المطر بدأ يزيد، و ريحته بتخطلت بريح المكان و صوت الليل الهادي .. و الظلام الحالك، إلي منورُه خيط نور رفيع من القمر الكامل و حواليه السحاب .. 
حط تيام إيدُه في الرمل ف حس بكيس قماش  تحت إيدُه ف طلعه من وسط الرملة بإستغراب و قلق  .. 
ف قرب مروان عليه بفضول ف فتح تيام الكيس و عينُه جحظت بصدمة و ذُعر لما لقى عروسة صغيرة محطوط عليها صورة دهب و فيها إبر في وشها و في جسمها إلي في الصورة كُلُه .. 
تيام بصوت مهزوز : دهب !! 
البرق و الرعد أسياد الليلة دي من الواضح، وقع تيام على الأرض بصدمة لما لقى في الكيس جُزء من ... 
" عند دهب " بقلم : #هنا_سلامه.
قعدت مع الجدة و شربوا الشاي و نيمت ياسين و هُدى، و كل دة و في نغز*ات في قلبها مش بتفارقها .. 
ف قالت بإستئذان : معلش يا تيتة هطلع أريح شوية 
الجدة بترحيب : إطلعي يا نور عيني الدوار دوارك 
إبتسمت لها دهب بإرهاق و طلعت الأوضة و دخلت الحمام عشان تغسل وشها و تفوق شوية عشان تستنى لحد ما ييجي تيام و تطمن عليه .. 
لكنها أول ما قفلت الباب حست بدوخه و وجع في جسمها كله و وقعت في الأرض 
سندت على الدُش ف فتحته غصب عنها و هي بتحاول تقوم وقعت من تاني 
إيدها إرتعشت و هي حاسة بعجز و تعب رهيب و فجأة لقت سائل أحمر بيختلط بالماية ف شهقت بذُعر و حطت إيدها على بوقها .. 
بعدت إيدها عن بوقها لقت نُقط د*م ف شهقت بخوف و دموعها نزلت و هي بتكُح جامد و حاسة إنها هتفقد الوعي و نُقط الد*م على كُل جُدران الحمام !! 
و .. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 تيام بزعيق : لبس مراتي في الكيس ! مش عاوزني أخاف عليها ؟؟ 
مروان بتوتر و الهواء بيضرب في وشه : لبس إية يعني ؟ 
بص لُه تيام بغيظ و قال بغضب : هيكون لبس إية ؟ لبس خاص بيها .. ريحتها فيه ! 
مروان و هو بيطقطق صوابعُه : و لقيت إية تاني في الكيس ؟ 
تيام و هو بيزود السُرعة و العجل بيخبط في المطر إلي في الأرض و طاير بالعربية حرفيًا : لقيت شعرها و لقيت صورة ليها مغر*وز فيها دبابيس 
مروان بتوتر و هو بيفرد جسمه على الكرسي : متقلقش، هتبقى كويسة 
تيام غصب عنُه عينُه دمعت و وشه إحمر و ضرب ألوان من خوفه و قلقُه على حبيبتُه و قال : يا رب تبقي بخير يا دهب .. يا رب
" عند دهب، في الحمام بتاع الجناح " بقلم : #هنا_سلامه.
كانت بتشهق و هي بتطلع د*م من بوقها و حاسة إن روحها بتطلع، فضلت تزحف عشان تحاول توصل للأوكرة و تطلع من الحمام بس كإن في شيء مقيد جسمها، بيضغط على عضمها .. بيكسر في ضلوعها .. 
شيء تقيل مش قادرة تاخد نفسها منه .. كانت مغرقة ماية و بتنهج و ماية الدُش المتلجة نازلة عليها بغزارة و هي بتترعش و سنانها إلي عليها د*م بتخبط في بعضها .. 
إتكومت في جمب و هي بتحاول تطلع صوت من حنجرتها مش قادرة، و خايفة من وجودها في الحمام ف مش قادرة تذكر إسم ربنا .. 
فضلت عينها ترف و نور الحمام بدأ يرعش ف دموعها نزلت بخوف و الدم تحتها و لسة بينزل من مناخيرها و بوقها .. 
و البلاعة بتسحب الماية إلي نازلة و مخلوطة بد*مها، إلي أول ما بيتجمع بيبقى إسود قاتم و بيطلع منه ريحة غريبة بشعة و مُقز*زة بتخالي ريحة الهواء و النفس في الحمام مُقر*فة .. 
" عند تيام "
كان ماشي بالعربية على أقصى سُرعة لحد ما لقاها فجأة بتفرمل منه .. و بتتقل منه و الفرامل مش راضية تظبط معاه و لا عارف يتحكم في العربية كلها .. 
تيام بجنون : العربية ! العربية مش عارف أتحكم فيها !! 
مروان بص له بصدمة و ذُعر و عينه جخظت ف قال بخوف و رُعب يعني إية ؟ 
فضل تيام دايس على البنزين بس السرعة بتقل منه غصب عنه و عن إرادته و كإن في حد بيقاوم سواقتُه !! 
مروان بصريخ و خوف : هنعــمل إيــة بقــولــك !!! 
عروقه إلي مغلفها جلدُه إلي مزرق من كتر الوشو*م إلي في جسمه كانت بارزة من خوفه و رعبه .. 
ف قال تيام و هو بيمسك الكيس القماش الإسود : هننُط 
مروان بذُعر : نعم  !! 
فتح تيام باب الكرسي بتاع مروان و زقه برجله وسط القمح و نط وراه و العربية فضلت ماشية لواحدها !! 
شال تيام القمح من عليه و هو بينهج و جسمه إتحك في الأسفلت جامد ف بدأت إيدُه تنز*ف 
مروان قام من وسط القمح بصدمة و خوف و في تفسير الوقت عدم تصديق إنه لسة عايش  !! 
جيه تيام يقوم حس إن رجله وجعاه، و كإنها ملوية .. ف مشي تجاه مروان بتعب شديد بس عينه كان واضح فيها الغضب  .. 
ف بلع مروان ريقُه و قال بخوف : في إيــة ؟ ما أنا نطيت حلو أهو ! 
نزل تيام و قرب على وشه و قال و هو بيجز على سنانه : بُص يا مارو .. أنا أنقذتك و زقيتك قبل مني .. كان ممكن أسيبك تو*لع في العربية المشــعو*ذة
مكملش تيام كلامه و لقى العربية بتو*لع في كُمة قش فا*سد، على جنب الطريق .. 
ف قال تيام و هو بيرفع مروان من الچاكيت بتاعه : تقولي إزاي أد*مر العمل دة و أنقذ مراتي .. يا إما قسمًا بالله أرميك في النار دي و أشوفك بتو*لع و أقف أتفرج بـ... 
قربه منه أكتر و قال من بين سنانه بعُنـ*ـف : بإستمتاع !! 
مروان كان مرعوب منه، و هو بيبص للنار شوية، و يبص لعيون تيام إلي شبه عيون الأسد و هو مستني ينقض على فريستُه بدون رحمة .. 
مروان بصوت مهزوز و خوف : حـ... حاضر
شده تيام من وسط الزرع لحد ما وقفوا على الطريق ف قال مروان : هات الكيس 
بص تيام للكيس بقلق و بعدين إداه لمروان، ف جري مروان و وقف على بُعد من الحر*يق بتاع العربية و رمى الكيس وسط الحريق .. 
جري تيام عليه و قال بقلق : كدة العمـ*ل هينتهي ؟ مراتي مش هتبقى في خطـ*ر ؟ 
مروان بإبتسامة : أيوة، و يا ريت دة يديك ثقة فيا شوية .. أنا عاوز أتغير فعلًا 
بادلُه تيام الإبتسامة و من بعدها إلتفتت لقى العربية و*لعت كلها و النار بدأت تهدى بس في خيالات غريبة طالعة من العربية 
تيام بنبرة عميقة : طب يلا ناخُد أي تاكس أو عربية توصلنا 
" عند دهب " بقلم : #هنا_سلامه.
حست إن جسمها بيرتخي، روحها بتسكُن، بس أطرافها بتترعش من البرد و أسنانها ك ذلك .. 
النور بطل يرعش و عينها بطلت ترِف مع فُقدانها لوعيها و الد*م ناشف على بلوزتها البيضة و على دقنها و هي بتاخد نفسها بصعوبة لسة .. 
لحد ما وصل تيام و الكُل كان نايم ف طلع جري هو و مروان على أوضة دهب .. 
فتح تيام الباب و قال : خليك برة لو في حاجة هقولك 
مروان بتفهُم : طيب، هقعد تحت في الجنينة 
تيام بلهوجة : طيب طيب 
قال كدة و دخل و قفل الباب، و نزل مروان و قعد في الجنينة 
أما تيام فتح النور بخطوات مليانة قلق و حذر و قال بصوت عالي نسبيًا : دهب .. حبيبتي 
ملقهاش ف راح خبط على باب الحمام، مفيش رد منها بس صوت الدُش و إرتطام الماية بالأرض شغال 
تيام بقلق : أنتِ بتستحمي ؟ 
ملقاش أي رد منها ف رزع على الباب بقلب مُرتجف و قال : يا دهب رُدي الله يسترك ! 
ملقاش أي رد بردُه، بس المرة دي فتح الباب ف لقاها مرمية في الأرض و الد*م مغرب بيچامتها 
تيام بصدمة و ذُعر : دهب !! 
دخل شالها من وسط الماية و جسمها بينقط ماية و هو ماشي بيها، طلعها من الحمام و مع همسها وقف و هي بتقول بصوت خافت ضعيف : تـ..تيام 
تيام نزل بيها على الأرض و قال بدموع : أنتِ كويسة ؟؟ إية إلي حصل يا نور عيني ؟ 
بصت لُه بضعف و رفعت إيدها لمست وشُه، ف نزل راسُه و حطاها على قلبها لقى النبض ضعيف جِدًا 
تيام بفزع : دهب !! 
إبتسمت لُه بتعب و ضمت نفسها ليه و غمضت عينها و نفسها بيقل ....! 
تيام بصريخ و إنهيار و هو بيهزها بإنفعال : لا يا دهب ! مش هسمح إنك تمو*تي !! 
لا حرام لا ! 
يــا رب لا يــا رب لا متخدهاش مني لا لا 
سمع مروان صوت الصريخ، ف طلع جري و فتح الباب، لقى تيام على الأرض و واخد دهب في حضنه و هو بيهز فيها .. 
مروان بعصبية : قوم نوديها المستشفى يا تيام .. قوم .. متستسلمش لِ سحر نجلاء .. متستسلمش و تُكتُب مو*ت حبيبتك بقلمك ! 
و تبقى دي خاتمة قصتك .. 
متستسلمش !! 
قام تيام و هو شايل دهب و نزلوا بيها جري و أخدوا عربية من العزبة بتاعتهم بتنقل القمح بس كانت صُغيرة .. 
و إنطلقوا بالعربية و كان عليها كومة قمح تُحترم .. 
مروان كان سايق و تيام قاعد جمبُه و دهب على رجله و هو ضاممها لصدرُه و بيلمس وشها و هي راسها بتتمطوح يمين و شمال و سكنت في النهاية على قلب تيام .. 
و وسط الهدوء و العُتمة و الضلمة .. في سراب نور من القمر بيزيد عيون القُطة السوداء ذات العيون الزرقاء لمعة الشر إلي في عينها و هي قاعدة وسط القمح في العربية !!
دخل تيام بِ دهب المستشفى و هو بيقول بصوت عالي : دكتورة بسُرعة .. دكتورة ! 
جت دكتورة ناحيته و قالت بصدمة : هي المدام سقطت ؟ 
تيام بخوف : لا مكنتش حامل من الأصل .. مش عارف حصل لها إية .. بس نبضها ضغيف و نفسها رايح 
الدكتورة بلهوجة : بسرعة دخلها بسُرعة على الأوضة دي 
شاورت لُه على الأوضة ف دخل تيام بِ دهب و حطاها على السرير و دخلت الدكتورة و بدأت تكشف عليها و تيام واقف جمبها 
الدكتورة بحمحمة : لا أنا كدة مش عارفة أشتغل ! 
تيام بعِند : لا معلش، أنا عاوز أقف 
إتنهدت الدكتورة بضيق و قالت : هي عمتًا مفيش سبب للد*م دة .. يعني معرفش إية سبب النز*يف دة .. مفيش مُبرر و لا سبب طبي لِ دة 
و للعلم النبض بدأ يظبط، بس لسة عاوزة أتأكد من حاجة 
بعدت الدكتورة و فتحت جهاز السونار و رفعت البيچامة من على بطن دهب ف راح تيام قفل ستاير الأوضة 
ف قالت الدكتورة بصدمة و هو بيربط الستارة : الجنين !! 
تيام ساب الستارة بصدمة : جنين !!
الدكتورة : .... 
تيام بصدمة و ذُعر : ......... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 تيام بزعيق : لبس مراتي في الكيس ! مش عاوزني أخاف عليها ؟؟ 
مروان بتوتر و الهواء بيضرب في وشه : لبس إية يعني ؟ 
بص لُه تيام بغيظ و قال بغضب : هيكون لبس إية ؟ لبس خاص بيها .. ريحتها فيه ! 
مروان و هو بيطقطق صوابعُه : و لقيت إية تاني في الكيس ؟ 
تيام و هو بيزود السُرعة و العجل بيخبط في المطر إلي في الأرض و طاير بالعربية حرفيًا : لقيت شعرها و لقيت صورة ليها مغر*وز فيها دبابيس 
مروان بتوتر و هو بيفرد جسمه على الكرسي : متقلقش، هتبقى كويسة 
تيام غصب عنُه عينُه دمعت و وشه إحمر و ضرب ألوان من خوفه و قلقُه على حبيبتُه و قال : يا رب تبقي بخير يا دهب .. يا رب
" عند دهب، في الحمام بتاع الجناح " بقلم : #هنا_سلامه.
كانت بتشهق و هي بتطلع د*م من بوقها و حاسة إن روحها بتطلع، فضلت تزحف عشان تحاول توصل للأوكرة و تطلع من الحمام بس كإن في شيء مقيد جسمها، بيضغط على عضمها .. بيكسر في ضلوعها .. 
شيء تقيل مش قادرة تاخد نفسها منه .. كانت مغرقة ماية و بتنهج و ماية الدُش المتلجة نازلة عليها بغزارة و هي بتترعش و سنانها إلي عليها د*م بتخبط في بعضها .. 
إتكومت في جمب و هي بتحاول تطلع صوت من حنجرتها مش قادرة، و خايفة من وجودها في الحمام ف مش قادرة تذكر إسم ربنا .. 
فضلت عينها ترف و نور الحمام بدأ يرعش ف دموعها نزلت بخوف و الدم تحتها و لسة بينزل من مناخيرها و بوقها .. 
و البلاعة بتسحب الماية إلي نازلة و مخلوطة بد*مها، إلي أول ما بيتجمع بيبقى إسود قاتم و بيطلع منه ريحة غريبة بشعة و مُقز*زة بتخالي ريحة الهواء و النفس في الحمام مُقر*فة .. 
" عند تيام "
كان ماشي بالعربية على أقصى سُرعة لحد ما لقاها فجأة بتفرمل منه .. و بتتقل منه و الفرامل مش راضية تظبط معاه و لا عارف يتحكم في العربية كلها .. 
تيام بجنون : العربية ! العربية مش عارف أتحكم فيها !! 
مروان بص له بصدمة و ذُعر و عينه جخظت ف قال بخوف و رُعب يعني إية ؟ 
فضل تيام دايس على البنزين بس السرعة بتقل منه غصب عنه و عن إرادته و كإن في حد بيقاوم سواقتُه !! 
مروان بصريخ و خوف : هنعــمل إيــة بقــولــك !!! 
عروقه إلي مغلفها جلدُه إلي مزرق من كتر الوشو*م إلي في جسمه كانت بارزة من خوفه و رعبه .. 
ف قال تيام و هو بيمسك الكيس القماش الإسود : هننُط 
مروان بذُعر : نعم  !! 
فتح تيام باب الكرسي بتاع مروان و زقه برجله وسط القمح و نط وراه و العربية فضلت ماشية لواحدها !! 
شال تيام القمح من عليه و هو بينهج و جسمه إتحك في الأسفلت جامد ف بدأت إيدُه تنز*ف 
مروان قام من وسط القمح بصدمة و خوف و في تفسير الوقت عدم تصديق إنه لسة عايش  !! 
جيه تيام يقوم حس إن رجله وجعاه، و كإنها ملوية .. ف مشي تجاه مروان بتعب شديد بس عينه كان واضح فيها الغضب  .. 
ف بلع مروان ريقُه و قال بخوف : في إيــة ؟ ما أنا نطيت حلو أهو ! 
نزل تيام و قرب على وشه و قال و هو بيجز على سنانه : بُص يا مارو .. أنا أنقذتك و زقيتك قبل مني .. كان ممكن أسيبك تو*لع في العربية المشــعو*ذة
مكملش تيام كلامه و لقى العربية بتو*لع في كُمة قش فا*سد، على جنب الطريق .. 
ف قال تيام و هو بيرفع مروان من الچاكيت بتاعه : تقولي إزاي أد*مر العمل دة و أنقذ مراتي .. يا إما قسمًا بالله أرميك في النار دي و أشوفك بتو*لع و أقف أتفرج بـ... 
قربه منه أكتر و قال من بين سنانه بعُنـ*ـف : بإستمتاع !! 
مروان كان مرعوب منه، و هو بيبص للنار شوية، و يبص لعيون تيام إلي شبه عيون الأسد و هو مستني ينقض على فريستُه بدون رحمة .. 
مروان بصوت مهزوز و خوف : حـ... حاضر
شده تيام من وسط الزرع لحد ما وقفوا على الطريق ف قال مروان : هات الكيس 
بص تيام للكيس بقلق و بعدين إداه لمروان، ف جري مروان و وقف على بُعد من الحر*يق بتاع العربية و رمى الكيس وسط الحريق .. 
جري تيام عليه و قال بقلق : كدة العمـ*ل هينتهي ؟ مراتي مش هتبقى في خطـ*ر ؟ 
مروان بإبتسامة : أيوة، و يا ريت دة يديك ثقة فيا شوية .. أنا عاوز أتغير فعلًا 
بادلُه تيام الإبتسامة و من بعدها إلتفتت لقى العربية و*لعت كلها و النار بدأت تهدى بس في خيالات غريبة طالعة من العربية 
تيام بنبرة عميقة : طب يلا ناخُد أي تاكس أو عربية توصلنا 
" عند دهب " بقلم : #هنا_سلامه.
حست إن جسمها بيرتخي، روحها بتسكُن، بس أطرافها بتترعش من البرد و أسنانها ك ذلك .. 
النور بطل يرعش و عينها بطلت ترِف مع فُقدانها لوعيها و الد*م ناشف على بلوزتها البيضة و على دقنها و هي بتاخد نفسها بصعوبة لسة .. 
لحد ما وصل تيام و الكُل كان نايم ف طلع جري هو و مروان على أوضة دهب .. 
فتح تيام الباب و قال : خليك برة لو في حاجة هقولك 
مروان بتفهُم : طيب، هقعد تحت في الجنينة 
تيام بلهوجة : طيب طيب 
قال كدة و دخل و قفل الباب، و نزل مروان و قعد في الجنينة 
أما تيام فتح النور بخطوات مليانة قلق و حذر و قال بصوت عالي نسبيًا : دهب .. حبيبتي 
ملقهاش ف راح خبط على باب الحمام، مفيش رد منها بس صوت الدُش و إرتطام الماية بالأرض شغال 
تيام بقلق : أنتِ بتستحمي ؟ 
ملقاش أي رد منها ف رزع على الباب بقلب مُرتجف و قال : يا دهب رُدي الله يسترك ! 
ملقاش أي رد بردُه، بس المرة دي فتح الباب ف لقاها مرمية في الأرض و الد*م مغرب بيچامتها 
تيام بصدمة و ذُعر : دهب !! 
دخل شالها من وسط الماية و جسمها بينقط ماية و هو ماشي بيها، طلعها من الحمام و مع همسها وقف و هي بتقول بصوت خافت ضعيف : تـ..تيام 
تيام نزل بيها على الأرض و قال بدموع : أنتِ كويسة ؟؟ إية إلي حصل يا نور عيني ؟ 
بصت لُه بضعف و رفعت إيدها لمست وشُه، ف نزل راسُه و حطاها على قلبها لقى النبض ضعيف جِدًا 
تيام بفزع : دهب !! 
إبتسمت لُه بتعب و ضمت نفسها ليه و غمضت عينها و نفسها بيقل ....! 
تيام بصريخ و إنهيار و هو بيهزها بإنفعال : لا يا دهب ! مش هسمح إنك تمو*تي !! 
لا حرام لا ! 
يــا رب لا يــا رب لا متخدهاش مني لا لا 
سمع مروان صوت الصريخ، ف طلع جري و فتح الباب، لقى تيام على الأرض و واخد دهب في حضنه و هو بيهز فيها .. 
مروان بعصبية : قوم نوديها المستشفى يا تيام .. قوم .. متستسلمش لِ سحر نجلاء .. متستسلمش و تُكتُب مو*ت حبيبتك بقلمك ! 
و تبقى دي خاتمة قصتك .. 
متستسلمش !! 
قام تيام و هو شايل دهب و نزلوا بيها جري و أخدوا عربية من العزبة بتاعتهم بتنقل القمح بس كانت صُغيرة .. 
و إنطلقوا بالعربية و كان عليها كومة قمح تُحترم .. 
مروان كان سايق و تيام قاعد جمبُه و دهب على رجله و هو ضاممها لصدرُه و بيلمس وشها و هي راسها بتتمطوح يمين و شمال و سكنت في النهاية على قلب تيام .. 
و وسط الهدوء و العُتمة و الضلمة .. في سراب نور من القمر بيزيد عيون القُطة السوداء ذات العيون الزرقاء لمعة الشر إلي في عينها و هي قاعدة وسط القمح في العربية !!
دخل تيام بِ دهب المستشفى و هو بيقول بصوت عالي : دكتورة بسُرعة .. دكتورة ! 
جت دكتورة ناحيته و قالت بصدمة : هي المدام سقطت ؟ 
تيام بخوف : لا مكنتش حامل من الأصل .. مش عارف حصل لها إية .. بس نبضها ضغيف و نفسها رايح 
الدكتورة بلهوجة : بسرعة دخلها بسُرعة على الأوضة دي 
شاورت لُه على الأوضة ف دخل تيام بِ دهب و حطاها على السرير و دخلت الدكتورة و بدأت تكشف عليها و تيام واقف جمبها 
الدكتورة بحمحمة : لا أنا كدة مش عارفة أشتغل ! 
تيام بعِند : لا معلش، أنا عاوز أقف 
إتنهدت الدكتورة بضيق و قالت : هي عمتًا مفيش سبب للد*م دة .. يعني معرفش إية سبب النز*يف دة .. مفيش مُبرر و لا سبب طبي لِ دة 
و للعلم النبض بدأ يظبط، بس لسة عاوزة أتأكد من حاجة 
بعدت الدكتورة و فتحت جهاز السونار و رفعت البيچامة من على بطن دهب ف راح تيام قفل ستاير الأوضة 
ف قالت الدكتورة بصدمة و هو بيربط الستارة : الجنين !! 
تيام ساب الستارة بصدمة : جنين !!
الدكتورة : .... 
تيام بصدمة و ذُعر : ........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الدكتورة : أيوة الجنين، هو حضرتك مش جوزها ؟ 
تيام بلهفة : لا طبعًا جوزها، بس مكناش نعرف إنها حامل .. طب هي كويسة و الطفل كويس ؟ 
الدكتورة بتنهيدة : الغريب إن الطفل بعد الإغماء بتاعها و تعبها و نز*يفها، الطفل لسة كويس .. ربنا حفظُه 
تيام بدموع فرحة مش قادر يسيطر عليها : طب و هي بقالها قد إية حامل ؟ 
الدكتورة : في الأسابيع الأولى 
تيام و هو بيمسح دموعه و بيلمس دبلة الجواز : طيب و هي هتفوق إمتى ؟ 
بقلم : #هنا_سلامه.
لمست الدكتورة جبينها و قاست نبضات قلبها و قالت بإبتسامة : هي نايمة مُرهقة بس .. شوية و هتلاقيها صحيت 
بس يا ريت متفكرهاش بالنز*يف و حالتها إلي جت بيها 
تيام بطاعة : أكيد طبعًا 
لمت الدكتورة أدواتها و قالت و هي بتقلع الجوانتي : شوية و المُمرضة هتدخل تغير ملاية السرير و تغير لها الهدوم بلبس المُستشفى 
تيام بذوق : تمام، شُكرًا على تعبك معانا يا دكتورة 
الدكتورة : العفو 
قالت كدة و خرجت .. ف قرب تيام و قعد على الكرسي جمب دهب .. 
بقلم : #هنا_سلامه.
بص على وشها من بعدها نظرُه راح للدبلة بتاعت جوازهم، لمس إيدها بنعومة و مال عليها سند جبينُه على جبينها و قال و أنفاسُه الدافية إلي تشبه مشاعرُه و دقات قلبُه : رغم إنه مش أول طفل ليا .. بس دة هيبقى أول فرحتي بجد عشان منك .. يمكن الطفل دة بداية جديدة .. 
بعيدة عن الشر و السحـ*ـر و الشعو*ذة ..
يمكن أنا لقيت نفسي خلاص، لقيت نفسي معاكِ و جمبك .. 
أنا مش هسيبك تاني 
بدأت تفتح عينها بتعب و نفسها بدأ يعتدل ف قال و هو بيخاد نفس عميق بارِد مخلوط بنفسها : يمكن أنتِ طريق الهداية إلي قلبي كان مستنيه ! 
و روحي كانت متعلقة بيه .. 
دهب بخفوت و تعب : تيام 
إتعدل و سندها لحد ما إتعدلت ف قالت بتعب : عاوزة .. عاوزة أشرب 
قام جاب إزازة الماية و صب في كوباية إستلس .. قعد قُصادها و سند دقنها و بدأ يشربها ف شربت دهب بظمأ رهيب و كإنها كانت في صحراء جرداء ! 
تيام بضحك : يا عيوني، كُنتِ عطشانة للدرجة 
بعد الكوباية عن بوقها ف مسحت بوقها و قالت و الحيوية بترُد فيها من تاني لما شافت ضحكته على وشه من فترة طويلة مضحكش 
دهب بسعادة : أنا حاسة إني بقيت كويسة 
مرر إيده على بطنها و قال و هو بيشد إيدها بحنان فوق إيدُه : لازم تخدي بالك من نفسك و من الروح إلي في بطنك 
دهب بصدمة و غباء : روح !! هو السـ*ـحر في بطني كمان !! 
ضحك تيام و قال : لا لا .. دة حمل بجد .. كُنتِ حامل .. و منعرفش 
دهب بدموع : بجد !! 
قرب تيام و شدها لحُضنه ف قالت دهب بدموع : دة أحلى حاجة حصلت في عُمري بعد جوازنا ! 
بقلم : #هنا_سلامه.
و في نفس ذات الوقت كانت القُطة السوداء واقفة بتراقبهم و عيونها مليانة شر و عيظ .. 
لحست جسمها بتوعد و نطت و فضلت تجري تجري .. تجري عشان توصل لنجلاء 
و هي ماشية في طريقها لقت نجلاء واقفة في نُص الطريق قدام بيت مهجو*ر .. وسط القش .. 
قربت القطة منها بخطوات ثابتة و هي ماشية بنعومة، لحد ما وقفت تحت رجل نجلاء .. 
نزلت نجلاء شالتها و قالت بغلاظة : في إية ؟ 
نطت القُطة على كتفها و همست بنونة في ودانها، ف جحظت عيون نجلاء و قالت بغيظ : لا كدة نجلاء بنت السا*حر واكِد تزعل !! 
ضغطت على إيدها ف نزلت سائل أسود و عينها توسع و هي بتقول بصوت أشد غلظة : كدة نجلاء تـــزعل يا بوسي !
بقلم : #هنا_سلامه.
فضل تيام مع دهب في المستشفى بايت معاها لحد ما دخلت المُمرضة ف قام تيام من عز نومه و قال بنُعاس : معلش ممكن تيجي بُكرة .. هي غيرت 
قربت المُمرضة من المحاليل و لا كإن تيام قال حاجة، ف قال تيام بعصبية : مش بكلم حضرتك ؟؟ 
قطعت المحاليل ف برق تيام و قال بعصبية و زعيق : لا دة أنتِ مهبولة بقى !! 
مسك دراعها و زقها ف رفعت وشها ليه ف نور الأوضة إتفتح 
تيام بصدمة و غيـ*ظ : نجلاء !! 
نجلاء بحُب و هي بتقرب لُه : وحشتني يا تيمو 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 نجلاء : وحشتني يا تيمو 
تيام بعصبية : أنا واحد متجوز ! وحش لما يلهفك يا شيخة ! 
 لفت إيديها حوالين رقبته، بد*لع و ميا*صة مُعتادة منها، حس تيام إنه مش قادر يتحرك .. في شيء جواه بينفُر تجاه البني آدمة دي و مش عاوز يقرب منها .. و في شيء تاني مصلبُه .. 
نجلاء بدلع : لحقت تنساني ؟ دة أنا حبيبتك، مراتك، إلي جيبت مني طفلين زي القمر .. 
تيام من بين سنانُه : متقوليش مراتي، أنا طلقتك غيابي قبل الو*فاة بتاعتك الكذابة دي 
بعدت نجلاء عنُه بصدمة و قالت بدهشة : طلقتني غيابي !! 
تيام بعصبية : أيوة .. و برة بقى .. برة حياتي و برة حياتنا كُلنا .. برة 
نجلاء و هي بتنشف ضوافرها : طب إية رأيك إني عارفة إنك طلقتني غيابي .. بس مسيرك تيجي يا مليجي 
مسير السحر يشتغل من تاني 
تيام بزعيق و إنفعال : أنتِ إزاي تقبلي على نفسك إنك تبقي مع واحد مش طايقك ؟ بقى عندُه عيلة تانية .. عيلة طبيعية .. 
السحـ*ـر ؟ فاكرة إنه بيدوم ؟؟ 
قرب عليها و قال قُدام وشها بفحيح : أنا مراتي دهب عندها سحر مبقدرش أقاومُه .. مش سحـ*ـر شعو*ذة زيك من كتب الأ*عمال 
نفخ في وشها و بعد و قال : سحـ*ر حُبي ليها .. و قُربي من ربنا هيحميني منك 
غمضت نجلاء عينها بشر و قالت : لا كدة بوسي هتزعل .. بوسي هتزعل ! 
علت صوتها ف في لمح البصر نطت القُطة السوداء على وش دهب !! 
تيام بفزع : يا بنت المشعو*ذين إبعدي عننا .. أبو شكلك يا شيخة 
جري تيام على دهب و نفض القُطة عنها، ف نطت القُطة على الأرض و مشيت لحد ما وصلت لنجلاء و دهب وشها مليان خرابيش و د*م و هي نايمة زي الملايكة بتتآ*لم .. 
نجلاء : إلي حصل في مراتك، أنا السبب فيه .. و إلي هيحصل أنا هكون السبب فيه .. طول ما أنتَ عاصي ليا .. سـ*حري هيتسخر ليك ! 
تيام بزعيق و إنهيار و د*م دهب ملط*خ صوابع إيدُه : برة .. برة 
بقلم : #هنا_سلامه.
طلعت نجلاء برة مع القُطة، ف قالت نجلاء بغيظ : لسة حساب الزفت مروان 
القُطة جريت على أوضة بمعنى إنُه هِنا .. ف قالت نجلاء بتوعد : خا*ين .. خا*ين 
قالت كدة و فتحت الباب و دخلت في هدوء .. 
و مع دخولها فاقت دهب و هي بتتآ*لم، ف قال تيام بآسف و هو بيحضنها : معلش يا روحي حقك عليا 
دهب و هي حاسة بآلم في وشها متعرفش إية مصدرُه حتى : إية إلي حصل ؟؟ 
تيام ببلعت ريق نتيجة للكذبة إلي هيكذبها : مفيش يا روحي، جت تيتة و جابت هُدى و ياسين و أنتِ نايمة، و أنتِ عارفة هُدى ضوافرها طويلة ف عو*رتك 
دهب بإبتسامة رغم تعبها : و لا يهمها، دي روح قلب مامي دهب دي 
إبتسم تيام بسعادة و ضمها لحُضنُه و نام جمبها على السرير، ف قالت دهب بإستغراب : أومال فين الكانولة إلي كانت في إيدي ؟ 
تيام بتوتر : المُمرضة دخلت و شالتها، قالت إن مبقاش ليها لازمة 
دهب و هي بتضيق عيونها بفضول قُطة : تيام .. أنتَ مخبي حاجة عليا ؟ 
تيام بثقة : لا أبدًا 
سندت دهب عليه و قالت بغيظ : يا ولا .. أنا بفهمك كويس مِن و إحنا صُغيرين 
تيام : مفيش حاجة متخفيش 
دهب بنبرة شك : طيب يا سيدي، تصبح على خير 
ضمها تيام و بدأت تنعس، أما هو مجالوش نوم أبدًا، فضل يفكر فيها و في شـ*ر نجلاء و يا ترا هتعمل إية فيهم ..
و تهديدها هيصيب و لا لا ؟
لحد ما نام من التعب، بس للآسف الليلة دي مروان منمش فيها .. عشان شـ*ر نجلاء طالُه .. 
" في أوضة مروان " بقلم : #هنا_سلامه.
مروان كان قاعد بيسمع موسيقى هادية مع نسمات الهواء الباردة إلي بتضرب في وشه و بتطير شعرُه الطويل .. واصل لحد آخر رقبتُه و مكنش لمُه بأي توكة أو رُباط أو أستيك 
و الوشم من تحت شعرُه .. 
حط إيدُه على الوشوم إلي في شعره و هو بيقفل الموسيقى، و مع سماع صوت آذان الفجر .. غمض عينُه بآ*لم و حسر*ة على حالُه .. 
طلع البلكونة و مع خطواته في خطوات تانية بتتقدم بكعب عالي أحمر .. 
سند على الترابزين و فضل يسمع الآذان .. و هو بيقول بصوت عذب جميل معاه " الله أكبــر الله أكبــر، لا إله إلا الله "
و نبضات قلبُه بتزيد، لحد ما الآذان خلص ف لقى حد بيشده بقوة من شعرُه 
نجلاء بغيظ : يا خا*ين يا زبا*لة .. يا ترا قولتلهم على إلي بدور عليه معاهم و لا لسة بقى ؟ 
مروان بذُعر : نجلاء !! 
فجأة لقى خنـ*جر في جنبُه و ... 
" صباح تاني يوم "
صحيت دهب بتعب و قامت براحة و بهدوء عشان تيام ميصحاش، أخدت الإسدال بتاع الصلاة و دخلت الحمام .. 
و جت عشان تتوضى بصت على نفسها في المراية و إتصدمت من طول الخرابيش و شكلها !! 
مُستحيل تكون الخرابيش دي بضوافر هُدى الصُغيرة ! 
غسلت وشها و إتوضت و لبست الإسدال و طلعت صلت الصُبح و الضُهر 
و و هي بتسلم لقت تيام بيفرك في عينُه و هو بيقول : صباح الخير يا حبيبي 
دهب بتنهيدة حارة : إية إلي في وشي دة يا تيام و بكل صراحة 
تيام بتوتر : دة ضوافر .. 
دهب قاطعته بعصبية : و متكدبش و تقول ضوافر هُدى زي إمبارح .. إن جت هُدى أصلًا 
تيام بإستسلام : نجلاء .. نجلاء جت إمبارح هي و القُطة بتاعتها .. لما إستفزتني، إستفزتها .. ف خلت القُطة بتاعتها تنط على وشك 
دهب بصدمة و خوف : نجلاء !! هي .. هي عايشة لسة !! 
تيام و هو بيطلع هدوم من الشنطة عشان يغير : أيوة 
دهب بخوف و أناملها بتترعش : و جت عاوزة إية !! عوزاك ؟؟ و لا عاوزة تأذينا ؟؟ و لا عاوزة إلي في بطني ؟ و لا عاوزة العيال ؟؟ 
عاوزة إية بنت الكلـ*ب دي مننا يا تيام !! 
كان لسة تيام هيرد لقى صوت صريخ عالي برة، و الناس بتصرخ بهيستيرية و كإن في مُصيبة
تيام بأمر : خليكِ هِنا 
قال كدة و طلع و ساب دهب محاوطة بطنها برُعب و خوف و هي بتقول بدموع : يا رب أسترها يا رب .. يا رب 
بقلم : #هنا_سلامه.
لقى تيام الممرضين و الدكاترة مرعوبين و وشهم مليان ذُعر، ف سأل ممرض بقلق : هو في إية ؟؟ 
الممرض : لقينا واحد محر*وق و بينز*ف في بير المشر*حة .. و محدش عارف ينزل يشوفه من خوفنا من الجر*يمة و المنظر 
فجأة لقى دهب طلعت و هي لابسة لبس المستشفى و عليه شال تقيل كبير ف قال بزعيق : قولت خليكِ جوة ! 
دهب بعِناد : لا .. عاوز أعرف في إية ؟؟ 
تيام بتنهيدة حارة و صوت عالي : أنا إلي هنزل أشوف الجُـ*ثة ! 
دهب بلطم : أنتَ مجنون !! عاوز تعمل فيا إية ؟؟ عاوز تمو*تني مقهو*رة من خوفي عليك ؟؟
عاوز توصلنا لإية !! 
تيام بزعيق : عاوز أرتاح .. عاوز كابوسي ينتهي .. عاوز أقضي على خوفي يا دهب !! 
عذا*ب محدش عارفه غيري ! 
أنا هنزل المشر*حة يعني هنزل .. 
قال كدة و زقهم كلهم و فتح باب المشر*حة، ف حطت دهب إيدها على قلبها و قالت بدموع : يعني هيبقى لوحدُه تحت !! 
نزل تيام و هو بيقدم و النور الأبيض إلي في المشر*حة بيرعش، السلالم مطربة .. و في د*م على الجُدران و الريحة غريبة .. ريحة شيء فا*سد .. 
أما دهب كانت مرعوبة عليه، ف نزلت وراه و هي حاسة إنها هترجع من الريحة و القر*ف .. 
 الجـ*ثة هي إلي عامله الريحة دي .. و د*مها كان في كل مكان 
و على كل سلمة، كإن في حد كان ساحل الجُـ*ثة 
تيام كان سامع خطوات وراه، ف إلتفت و قال بزعيق : مين !! 
دهب بشهقة و كانت هتقع لولا إنه مسكها بسُرعة 
تيام بعصبية : مجنونة أنتِ ؟؟ 
دهب بخوف و هي ماسكة فيه : مقدرش أسيبك لوحدك 
تيام كان لسة هيتكلم لقى النور قطع 
دهب بصدمة : يا لهوي !! 
طلع تيام الموبايل بتاعه و فتح الكشاف و قال بإصرار : هكمل .. إطلعي أنتِ 
دهب بخوف و دموع : مش هطلع لا 
إتنهد هو بحرارة و نزلوا سوا على نور الكشاف و هي ماسكة فيه بخوف .. لحد ما لقوا قبل الجُثة ماية كتير ! 
محدش أخد باله منها .. 
دهب بحماس : وصلنا !! 
سبقت تيام ف ........ 
♣ " و الخوف الكامِن في قلبي، لا يليق بجُرأة أفعالي وملامحي الحادة .. "
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لحقها تيام قبل ما تتزحلق و شالها بعيد عن الماية، ف حطت إيدها على قلبها و هي مخضوضة من الموقف و قالت بنفس صوتُه عالي : الحمد .. الحمد لله 
تيام بجدية و إيده مليانة ماية : خليكِ قاعدة هِنا، إمسكي لي الكشاف و أنا هروح أطلع الجث*ـة
دهب بطاعة : حاضر حاضر 
مسكت الموبايل و ثبتت الكشاف عليه، ف بدأ تيام يمشي على طراطيف صوابعه عشان ميتزحلقش .. 
لحد ما وصل للجُثـ*ـة، كان شعرها على وشها و غرقانة في الد*م .. بس كان واضح إنه راجل من جسمه إلي كان مليان طعـ*نات 
قرب تيام و شال شعر الجُـ*ثة ف إتصدم لما لقاه مروان !! 
عينه جحظت و إيده مليانة د*م .. ف قال بصدمة و عدم تصديق : مروان !! 
وقع الشال من على أكتاف دهب عشان كانت مسكاه و قامت بصدمة من على السلمة بتاعت المشر*حة و قالت بفزع : مروان !! 
يبقى .. يبقى نجلاء إلي عملتها !! 
نجلاء يا تيام 
كملت بعياط و خوف : نجلاء مش هتسيبنا و هتبقى نهايتنا زي مروان يا تيااااام 
فضلت تصرخ و هي بتلطم من الخوف، كومت نفسها جمب الحيطة إلي عليها د*م و فضلت تعيط و جسمها بيتهز من الخوف .. 
" لا أعلم ماذا فعلت في حياتي ليكون ذلك مصيري، لا أعلم ما هي أخطا*ئي وأخطا*ء زوجي حتى نقع في ذلك الفخ المُمـ*يت مع شيطا*نة لا تعرف الرحمة .. 
كادت تأ*ذي أبنائها، ف ماذا ستفعل بجنيني الذي بين أحشائي؟ "
 بقلم : #هنا_سلامه.
خبطت راسها في الحيط عشان توقف الصوت الداخلي إلي عقلها بيسردُه ليها .. و كإن الخوف تملك منها 
دهب بشهقات : يا رب .. يا رب .. يا 
فجأة قاطعها صوت تيام و هو بيقول بلهفة : مش مروان !! دة مش مروان 
إلتفتت دهب ليه و وشها مليان دموع و قالت بعيون وارمة من تعب الليالي إلي فاتت : نعم ؟؟ 
تيام بفرحة : أيوة مش هو .. دة واحد شبهُه .. مروان عندُه و*شم في رقبته من الجهة الشمال مش اليمين 
دهب : يمكن أنتَ متلغبط 
فضل تيام يحسس حوالين الجثـ*ـة لحد ما لقى وسط الد*م جواب .. 
عقد حواجبه و أخده و فتحُه بدون خوف و لا تردد .. 
أصل هيحصل إية أسوء من إلي حصل ؟؟ 
فتح الجواب ف لقى ورقة باللون الأبيض، متلطخة بد*م، و مكتوب عليها بحبر إسود عتيق تقيل .. 
و مضمونها كان الآتي : 
" طبعًا هتبقى بتقرأ الجواب دة بعد ما شكيت إن دة مش مروان، أيوة مش مروان .. بس أوعدك إن مروان و دهب و إلي في بطنها هيبقوا زي الجُثـ*ـة دي لو مجبتش المُذكرة بتاعتك .. إلي بتدون فيها يومياتك التافهه زيك .. 
و أكيد مش عشان أقرأ يومياتك .. 
عشان حاجة أكبر من كدة .. هتجيلي في بيت أُمي ..
متتأخرش عشان أنتَ عارف .. كلامي بيحصل غصب عن أي حد .. 
و أة، ياسين و هُدى ممكن أأذيهم عادي .. 
أنا بيني و بينك مش باقية على حد .. 
و عليا و على أعد*ائي يا تيام .. 
رقمي أهو ( .... ) إبعت رسالة ليا عشان أأكد لك الميعاد .. 
و أة .. نسيت أقولك، شكلك زي القمر و الد*م مغرق إيدك و هدومك .. 
بس يا ريت المدام متتقرفش منك " 
كرمش تيام الورقة و قام و هو غرقان د*م فعلًا، كإنها كانت شايفاه !! 
ف قالت دهب بصوت مهزوز : في إية ؟ 
بعد تيام عن الجُثـ*ـة و قرب لدهب و شالها و طلعوا من المشرحة، وسط أسألة المستشفى كلها عن الجُثـ*ـة 
بس تيام مردش لحد ما دخلوا الأوضة بتاعتهم و حط دهب على السرير بهدوء 
جيه يبعد عنها مسكت إيدُه و بصت في عيونه و قالت بخوف : في إية ؟ حصل إية تحت مقولتليش عليه ؟ 
فصل تيام باصص في عينيها و بعدين مرر نظرُه على ملامحها كُلها، من ثُم على بطنها إلي بدأت تكبر ... 
بعدها رفع عيونه تاني عشان تتقابل في عيونها، ف قالت بقلق : في إية ؟؟ 
شدها تيام لحضنُه و د*فن راسه في تجويف رقبتها و كتفها، رفعت دهب إيديها و بدأت تطبطب عليه بحنان .. و كإن غريزة الأمومة إلي إتزرعت فيها، تيام بياخد نصيبُه منها .. 
غمض عينُه بآلم و عقلُه بدأ يسرد لُه مشهد مش قادر ينساه .. من أعماق ذاكرته و طفولتُه .. 
تفاعل جامد مش معنى إنه الأخير تعبي يضيع، ومتنسوش رأيكم.. هيفرق معايا ك العادة .. ♥ بقلم : #هنا_سلامه.
دخل البيت و هو بينهج، كان عنده 13 سنة ساعتها، حس بإنتصار غريب بعد ما فتح البيت المهجور إلي أمه كانت بتروحه كل يوم .. كان بيت بعيد عن أشغال القرية .. 
بعيد عن العيون .. 
فجأة ظهر صوت بنت طفولي : أدخُل ؟ 
شدها تيام لحضنه و قال بحنان : سلوى، مش عاوز دوشة .. أنا عاوز أعرف سر المكان .. 
سلوى بغيظ : على فكرة أنا إلي قولتلك إن ماما بتروح مكان كل يوم لواحدها .. و أنا إلي مشيت وراها كمان .. و قولتلك إن كان بيطلع من بوقها و إيدها حاجة زي الد*م .. 
و هواء كدة إسود .. زي الكرتون 
ضحك تيام و قال بجدية : هثبتلك النهاردة إن كل دة تخيُل من دماغك الصغيرة دي يا قلب أخوكِ 
ربعت سلوى إيدها و قالت : بس أنا متأكدة يا تيام .. إنزل كدة شوية 
نزل تيام و بقى في طولها ف قالت سلوى في ودنه : الكتب دي كُلها فيها أسحا*ر .. 
تيام بعيون قُطط و سُخرية : أمممم .. قولتيلي بقى أسحا*ر .. 
سلوى و هي بتجري حوالين المكان و بتشد الستاير عن الكتب بإيدها الصُغيرة : أيووووة .. أنا شوفت ماما و هي .. 
فجأة سمعوا صوت الباب بيتفتح، إتجمدت سلوى مكانها و تيام إستخبى تحت التربيزة و شدها معاه .. 
ف قالت سلوى بهمس : لا سيبني أسألها عن المكان 
تيام من بين سنانه : بس بقى .. أنا غلطان إني طاوعتك و جينا .. عاوزين نخرج سوا زي ما جينا سوا يا سلوى 
سلوى بتكشيرة : صدقني لازم نعرف السر دة .. خليك شُجاع 
تيام بعصبية : يا ستي أنا جبان .. خلاص ؟ خلاص إستريحتي ؟ 
بصت لُه سلوى بقرف و فضلوا قاعدين تحت التربيزة، لحد ما سمعوا صوت راجل داخل المكان .. 
ف قالت مامة تيام بصوت غريب، صوت غليظ، أول مرة تيام يسمع الصوت دة خارج منها : مرحب مرحب يا عم سالم  ... إية رأيك في العمـ*ل ؟ 
خليت أخوك يتجنن و ينتـ*حر بعد ما كتب لك كل حاجة بإسمك .. و عياله بقوا ملط .. خلاص .. 
بقوا شحاتين جرابيع ! 
عم سالم : عفارم عليكِ يا ست .. دماغك دي ألماظ 
قفلت الكتاب و قالت : بس لكل شيء تمن .. و أنا ليا فلوس و تمن تعبي معاك في السحـ*ر دة 
سلوى أول ما سمعت كلمة سحر قالت بلمعان عين : سحـ*ر ! 
كتم تيام بوقها و شدها لحُضنه، و هو مش قادر يفكر .. 
السحـ*ر و الشعو*ذة و الأعما*ل بيشوفهم في الأفلام و الدراما و الكرتون و بس .. 
بس مامته ؟؟ 
دة غير إنه لسة سامع عن حا*دثة الإنتحا*ر دي .. و تشر*يد أسرة !! 
يعني مامته السبب في كل دة !! 
عم سالم بسعادة : دة أنا عيوني ليكِ .. بس ما تشيلي البتاع الإسود دة من على وشك 
بلعت مامة تيام ريقها، هي مينفعش تكشف عن هويتها عشان جوزها معروف في القرية .. ف قالت بصوتها الرجولي : لا .. دة ميخصكش .. إلي بينا شُغل .. هات الفلوس .. خلصني 
أنا عندي أشغال 
طلع سالم فلوس كتيرة، ف وقعت رُزمة على الأرض ف قال تيام بدهشة في نفسه : كل دة يا ماما !! 
نزل سالم أخد الفلوس و تيام بيكتم نفسه و نفس سلوى أكتر عشان محدش يحس بيهم لحد ما خدت الفلوس و طلعت هي و الراجل من البيت .. 
ف طلع تيام و سلوى من تحت الترابيزة جري و نطوا من الشباك و فضلوا يجروا و تيام شايلها لحد ما وصلوا لبيتهم .. 
وقف تيام و هو بينهج و بينزل سلوى وسط القش .. 
ف قالت سلوى و هي بتبص في السما و بتتنفس بهدوء أخيرًا و هي بتنهج : دة و لا الكرتون 
نزل تيام و قرب من وشها و قال بتحذير و هو عرقان و بينهج زيها : قسمًا عظمًا، لو روحتي المكان دة تاني، أنا هقلب الدُنيا .. 
متجيبيش سيرة يا مفعوصة عن إلي شوفنا 
سلوى بحماس : طب إلي سمعناه ؟ 
تيام بزعيق و نبرة تحذير : سلوى !! 
سلوى و هي بتكتم بوقها و بعدها شالت إيدها و قالت : و الله خلاص .. 
و تمر الأيام، و مت اليوم دة تيام جاب كشكول و بدأ يكتب فيه عن اليوم دة .. و بقت دي مُذكراتُه إلي بيكتب فيها يوميًا .. 
لحد ما في يوم وقعت سلوى بالكلام قدام مامتها، يومها أخدتها من إيدها و سلوى بتبص لتيام بمعنى " إلحقني " 
جري تيام و مسك جلبية أمه و قال : دة من الأفلام و الكرتون و الله ياما .. البت دي بتخرف !! 
رفضته أمه و زقته ف جري عليها من تاني و قال بزعيق و دموع : متعمليش فيها حاجة ! أنا ممكن أوديكِ في داهية .. 
أنتِ مش بس دجا*لة .. أنتِ مُجر*مة .. بلا رحمة و لا قلب !! 
بصت له أمه بصدمة و قال بغضب و زعيق و هي بتضربه بالأقلام : إخرس ! 
شاور تيام لسلوى بمعنى إهربي من الأوضة .. عشان تنزل تستنجد بأهل الدوار .. و أمه مشغولة بضربه و تيام بيستفزها أكتر .. 
فضلت تضرب فيه لحد ما وشه بقى مليان د*م .. 
ف لاحظت إن سلوى هتطلع ف جريت عليها و زقتها، فصل تيام يصرخ ف جريت عليه و هي بتحاول تكتم نفسه .. 
ف قامت سلوى جري ناحية الباب .. 
بس في ثانيتها سحبت أمهم السكينة من وسط الرمان المفروط في طبق كبير .. و ضربت سلوى بيها في بطنها !! 
تيام بصريخ و صدمة و د*م سلوى و هي بتشهق بين إيد إنه على السجادة : سلوى !! 
عيونها جحظت و نفسها قل .. ف سابتها أمها و خطوات إلي في الدوار بتقرب من الأوضة .. 
ف بلعت ريقها بخوف و جريت إتكعبلت في طبق الرمان، ف إتفرط في الأرض .. 
و نطت من الشباك عشان البيت أرضي .. 
جري تيام على سلوى و هو مش مصدق إنها ما*تت .. مش مصدق إن ملاكُه الجميل البريء خلاص .. ما*تت و إنتهت !! 
فجأة لقى الباب بيتفتح و أبوه و جده و جدته و أعمامه دخلوا .. 
بس ساعتها سلوى كان لسة نفسها قُليل ف قال تيام بعياط و هو بيضمها لصدره : عيشي لأجلي !! يا رب تعيش لأجلي ! 
همست سلوى و نفسها بيقل في ودنُه و د*مها على جلابيته : مش قولتلك إن ماما .. ماما شريرة زي الكرتون ؟ 
" عارفة إن ممكن تتأثروا بسبب مو*ت سلوى، بس دة لازم يحصل عشان الأحداث تبقى أحلى .. و هي جت في آخر بارت بس عشان متبقوش متعلقين بيها، وفي نهاية البارت في مفاجأة بخصوص إسمها.. ♥" 
ـ سلــــوى ! 
صرخ تيام و دموعه بتنزل على كتف دهب .. بيشهق و هو هيتجنن .. حاسس إن روحه متعلقة .. 
دهب بدموع و هي بتحضن فيه : أبوس إيدك فوق 
فصل ماسك في هدومها و جسمه بيتهز، لحد ما قالت دهب بعياط : ربنا يرحمها .. في الجنة و الله في الجنة 
تيام بصريخ : أنا عاوز أزورها .. متخيلة إن أبويا قال إني قتلتها مع أمي ؟؟ و عيشت في نظر القرية مُجر*م و دجا*ل إبن دجا*لة !! 
لية ؟ لية كدة ! 
ليــــة !! 
فضل تيام يصرخ و هو بيتآلم لحد ما ألم عليه بين إيد دهب، ف صرخت بخضة و فزع و وشه أصفر و جسمه بيتهز بين إيدها : تيام !!! 
بقلم : #هنا_سلامه.
با*ست دهب إيده و هي بتحضنه بقوة و قالت : سلامتك يا روحي 
مسك في هدومها و غمض عينه بتعب و قال : عاوز موبايلي 
دهب بطاعة : حاضر 
إدته الموبايل بتاعه و هي حاطة إيدها على بطنها بتعب، ف قال و هو بيتصل برقم نجلاء .. 
ردت على طول من أول رنة و قالت بإبتسامة : هتيجي ؟ 
طقطق تيام رقبته و قال بشـ*ر : أيوة 
نجلاء : يبقى عند بيت مامتي الساعة .. 
قاطعها بجدية : لا .. في بيت في آخر القرية مهجو*ر .. يشبه قلبك يا نجلاء .. 
هتلاقي بابه مفتوح أصلًا .. 
هاجي لك فيه بالمُذكرة .. بس مروان يبقى بخير و يبقى معاكِ 
كانت لسة هتتكلم قفل في وشها، ف قالت دهب بصدمة : أنتَ هتروح للزفتة دي !! 
هتعرض نفسك للخطـ*ر عشان مروان !! 
قام تيام من على السرير و قلع الشيميز بتاعه و فتح شنطته و طلع منها شيميز .. 
أخدت دهب الشيميز من إيده و قالت بغيظ : مش هتروح 
و مُذكرتك معايا 
تيام بتنهيدة : عاوزها 
دهب بعِند : مش هتروح 
تيام بزعيق : لا هروح، هروح يا دهب .. هنهي كابوسي و هحر*ق البيت بتاع سحـ*ر أمي .. 
هنتقم لأختي .. 
عاوز أعيش في سلام و راحة بقى ! 
أنا خلاص .. أنا جيبت آخري 
رمت دهب الشيميز في وشه و فتحت شنطتها و طلعت المُذكرة منها و رمتها في الأرض و قالت بعياط : روح .. روح و سيبني لوحدي تاني .. 
إهرب و سيبني زي ما حصل قبل كدة .. بس المرة دي مش عارفة هترجع و لا لا .. 
المرة دي سايب مراتك و حبيبتك و عيالك .. 
عشان تتخلص من حاجات في مخك أنتَ بس !! 
تيام بعصبية و إنفعال : لا .. الحاجات دي أذى ليا و ليكِ و لينا  .. أنا مش ههرب .. مش هسيبك و دة وعد 
قرب ليها ببُطىء ورفع وشها و طبع قُبلة هادية على جبهتها، ف غمضت دهب عيونها و رمت نفسها في حضنه و قالت بخوف : خايفة عليك 
تيام بثقة : متخفيش .. أنا المرة دي، أقوى من أي مرة 
قال كدة و هو بيفتكر سلوى و هي بتقول " أنتَ أقوى من أي حد .. بس خليك شُجاع عشاني "
" مُنتصف الليل .. على دخلة القرية .. قُدام القطر " بقلم : #هنا_سلامه.
بيت مهجو*ر، إتفتح بابه إلي بيزيىء بإيد نجلاء، دخلت البيت و هي بتكح من التُراب 
و مروان مربوط و إتنين رجالة دخلوه .. 
نجلاء ببرود : إرموه على الأرض 
رموه الرجالة و طلعوا، و صوت صراصير الحقل، و هدوء الليل كان سيد المكان .. 
ف قال مروان : إية المكان دة ؟ 
نجلاء و هي بتمصمص شفايفها : ملكش فيه .. إتخطف و أنتَ ساكت .. بلاش لت نسوان لحسن دماغي مش فيا 
مروان بسُخرية : أومال فين ؟ مع تيام و لا مع السحـ*ر 
بصت لُه نجلاء بطرق عينها، من بعدها قربت و هي ماشية بالكعب بتاعها العالي .. تيك تاك، تيك تاك .. 
مع صوت نونة القُطة بوسي على الباب 
مسحت التُراب بإيدها من على التربيزة و قعدت عليها و قالت : الإتنين .. دماغي في الإتنين .. 
تيام أنا عُمري ما حبيتُه، بس بحب دماغه، بحب عِندُه، بحب إصرارُه .. راجل .. راجل حلو و ناشف .. 
مش حُب على قد ما هو عِند، بعاند، تيام مش من ملتي .. رغم إن أمه كانت زيي، رغم إني كنت مراته و جيبت منه عيلين 
بس عمره ما حبني، كان معايا غصب .. الظروف فرضت عليه دة 
تيام ميليقش عليا، و لا أنا أليق معاه .. عشان كدة دماغي فيه و ريداه 
مروان و هو بيضحك بإستفزاز : كل دة و مش بتحبي ؟ 
نجلاء بعصبية : لا طبعًا مش بحبه 
فجأة رف الكتب وقع عليها ف قال مروان من بين سنانُه : أبو كدبك يا شيخة هتجيبي أجل إلي خلفونا !! 
قامت نجلاء بوجع من وسط الكتب، لتكتشف إن دي كتب سحـ*ر قديمة .. 
برقت بصدمة و قالت : دة بيت أمه !! دة مش ناوي على خير !!! 
ـ جدعة .. أول مرة تقولي حاجة صح يا نجلاء 
إلتفتت ليه بغيظ، و قالت و هي بتقوم : ناوي على إية ؟ 
دخل و رزع الباب ف بصت لُه بقلق، طلع المُذكرة و قال : مش تقولي إن ورا سطوري سطور تانية ؟ 
غمضت عينها بغيظ و قالت : عرفت إزاي ؟؟ 
فتح جلدة المُذكرة ف نزلت منها ورق صُغير فيه طلاسم .. رماه في وشها ببرود و هو بيقول : لا و المكتوب فيها كمان 
فتح ورقة من النص عشوائية كان كاتب فيها يومياته، لقى الورقة تخينة، ف مسك كتـ*ر و فتح الورقة، لقهاهم ورقين، واحدة عادية من الكشكول و التانية متينة مكتوب فيها سحـ*ر و طلا*سم 
تيام يضحك : لا بس شغل عالي 
نجلاء بعصبية : أنا عملت كدة عشان أحافظ على السحـ*ر دة، عشان يبقى في أمان و بعيد عن أنظار أعدائي في المجال 
تقوم أنتَ عامل كدة ! 
غبي ! 
رمى تيام الكتـ*ر على الأرض و بص لمروان، ف غمز لُه ف قرب تيام لنجلاء و قال من بين سنانه : رجلتك إلي برة متصفـ*يين 
ف مفيش غيرنا .. المُذكرة مش هتخديها 
رمى المُذكرة من الشباك ف جريت تشوفها، وقعت وسط القش ف قالت من بين سنانها : غبي ! 
جت تلف لقته في وشها، ف ضربها بالرو*صية ف إتأوهت، و طلع ولاعة من جيبه و فتحها و رماها على الستاير ف و*لعت 
في الكتب 
مروان و هو بيرمي الحبل : يلا يا تيام 
تيام و هو بيضرب فيها و هي بتحاول تفلت منه : إطلع أنتَ، دهب في العربية و المطافي شوية و هتيجي من ريحة الحريق  
مروان بعصبية : مش هسيبك  
نجلاء ضربته في بطنه ف قال تيام بوجع : و أنا مش هسيب نجلاء غير لما أتأكد إنها متفحمة .. و السحر يولع، و أثبت للقرية إني مش خسيس و و*سخ زي ما هما فكرين 
طلع مروان جري لدهب، و ريحة الحر*يق و هو بيمسك في القش من برة البيت بتزيد و القطر بيتحرك و بيعمل صوت قدام البيت .. 
نزلت دهب من العربية و قلبها مليان خوف على تيام، ف قرب مروان منها و قال : خليكِ في العربية يا دهب 
دهب بزعيق : أنتَ سيبته لوحده ؟؟ 
سمعت دهب صوت المطافي و النار بتاكل في المكان كله، ف جريت دهب و دخلت و هي بتقرأ سورة الفاتحة و خشب البيت بيقع .. 
فدخلت بقت تيام واقع عليه خشبة بيحاول يشيلها، و نجلاء مرمية وسط الكتب مضرو*بة 
دهب بصدمة : تيام !! 
شالت الخشبة من عليه و شدته لحضنها، ف حضنها و الماية بتاعة المطافي بدأت تدخل المكان .. 
ف حط وشها في الجاكيت بتاعه عشان متتخنقش من الريحة و طلعوا من المكان في سلام .. 
ف جري مروان على تيام و قال بقلق : أنتَ كويس ؟؟ 
وقف تيام و هو شايف النار بتحر*ق في كابوسه .. بتحر*ق في ذكرياته السيئة 
حاوطت دهب رقبته و بصت للبيت و أهل القرية مبسوطين بتيام و مدهوشين إنه قضى على شر المكان دة لوحده .. 
قربوا رجالة القرية وقفوا وراه و الرماد إلي بيطلع من المكان و الدُخان الرمادي بيكونوا في عقلُه صورة سلوى .. 
و هي مُبتسمة زي الملايكة و دموعه الناقية نازلة على وشه، و دهب ماسكة فيه كإنه هيهرب 
دهب بهمس : أنتَ كويس ؟ 
حضنها أكتر و قال بسعادة و إرتياح : أنا عمري ما كنت كويس كدة قبل كدة .. 
و لأول مرة هبقى مرتاح ! 
البيت النار كانت ماسكة فيه، و حرفيًا إتفحم، بس مُذكرة تيام إلي فيها السخر فضلت و القُطة بوسي راحت تسلُك طريقها مع سا*حرة تانية .. 
" السحـ*ر مش بينتهي، و هو مذكور في القُرآن، شر و آ*ذى كبير موجود في الدُنيا، بس نقدر نقضي عليه بالقرب من ربنا، زي ما تيام حر*ق البيت و حر*ق ذكرياته المؤ*لمة .. "
و مع صوت آذان الفجر، كانوا قاعدين في القطر، رحلة ترجع تيام و رحلة هروب، و رحلة سلام .. 
كان قاعد مرتاح في الكرسي و دهب نايمة على كتفه و ياسين بيتفرج على الزرع و هُدى على رجل مروان 
تيام بتنهيدة : هتواصل مع دكتور عشان الو*شم بتاعك نشيله .. زي ما إتفقنا 
مروان بإبتسامة : تسلم يا أخويا 
فضل تيام باصص للزرع و القمح، أول مرة يبقى راكب القطر من غير خوف و لا قلق .. 
و سند راسُه على راس دهب و نام في سلام .. 
" بعد مرور سنة .. 
خلفت دهب بنوتة زي القمر، و إتجوز مروان و فتح بيزنيس خاص، و تيام إترقى و إستريح في الشغل ك مُهندس "
بقلم : #هنا_سلامه.
" يُعلن التلفاز المصري، عن موعد آذان صلاة عيد الأضحى .. "
دهب بصوت عالي : يا ياسين إفتح الباب 
ياسين : حاضر يا ماما 
فتح الباب ف لقى مروان و مراته سُهى ف قال بصوت عالي : مرمر و سُهى يا ماما 
مروان بضحك : فاضحني أنتَ بإسم مرمر أنتَ و أبوك 
طلعت دهب و هي شايلة بيبي بنت على إيدها، و هُدى بتزحف على الأرض في الصالة و هي بتلعب 
دهب بترحيب و سعادة : يا مرحب يا مرحب، و الله عيب عليكِ يا سُهى، مفيش سماعة تليفون على صاحبتك دهب ؟ 
قربت سُهى و قالت و هي بتسلم عليها : أنتِ عارفة شهر العسل بقى و كدة 
مروان و هو بياكُل تُفاحة : مش قادر أوصف لك جمال البنانة بوت .. 
دهب بإستغراب : أومال فين تيام ؟ 
مروان : هو مش جوة ! 
دهب بقلق : قال إنه طالع معاكم 
سُهى و هي بتاخد الليبي منها : نفسي تبطلي قلق أوڤر عليه، هو طفل يا دهب ؟ 
دهب بغيظ : الواد دة واجع قلبي دايمًا 
ـ الواد ؟؟ سامعك يا دهب 
قام مروان و قال بشوق : تيمووووو 
سلموا على بعض سلام حار ف قالت دهب بغيظ : أنتَ دايمًا متأخر عن مواعيدك و قلقني كدة ؟ 
قرب تيام و حضنها : معلش حقك عليا، بس هنتكلم بعد ما الجماعة ينزلوا 
قعدوا كلهم سوا في جو مليان حُب و دفاء، لحد ما إستأذن مروان و خد سُهى عشان يناموا شوية قبل صلاة العيد .. 
دهب و هي بتغير للبيبي : شكلك عاوز تقول حاجة 
تيام بتنهيدة : بفكر نقضي العيد مع جدتنا في القرية .. ياسين عاوز يروح و أهو نغير جو 
دهب بفرحة : بجد ! طب يلا بينا جدًا يعني 
قرب تيام ليها و قال : مشوفتش حد بيحلو كدة بعد الولادة 
ضحكت دهب بكسوف و دخلت في حضنه و قالت : بس ما شاء الله، سلوى بنتنا واخدة من سلوى الله يرحمها عيونها الملونة و ملامحها كُلها 
تيام بسعادة و هو بيبو*س سلوى : فعلًا 
دهب بتعب : مش هننام ؟ ورانا يوم طويل بُكرة 
قفل تيام النور و قال : يا رب بس هُدى متصحيناش هي و سلوى .. عيال مقصو*فين الرقبة 
دهب بغيظ : متقولش على عيالي كدة يا ولا 
ضحك تيام و حضنها من ضهرها و قال : حدوتة زي زمان ؟ 
غمضت دهب عيونها و قالت بحماس : يلا 
تيام و هو بيلعب في شعرها : كان يا مكان ما يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة و السلام 
دهب بحماس أطفال : عليه أفضل الصلاة و السلام 
تيام و هو ساند دقنه على كتفها : كان في بنت زي القمر، إسمها دهب، و ولد زي القمر بردُه إسمه تيام .. 
حبوا بعض من صغرهم، بس الظروف و القدر كان مخبي حاجات كتير ليهُم .. 
بس في النهاية بقى عندهم بيت دافي، أطفال زي القمر، مستريحين مديًا .. 
حياتهم كلها حُب في حُب في حُب، متحصنين بكلمات ربنا و بالصلاة، و بيحفظوا عيالهم القُرآن .. 
حياتهم زي الفُل 
ضحكت دهب بسعادة و قالت : بس دي مش حدوتة يا تيام يا خمام 
تيام بنوم : بُكرة أحكيلك واحدة أحلى عن يومهم في العيد 
ضحكت دهب و قالت بنُعاس : أوكيه 
تيام بحُب : يا ختي قمر ! 
" رغم عُتمة ذلك المنزل، الأنفاس الغريبة، الد*ماء الفا*سدة، الكلمات والطلا*سم.. 
رغم إنني أهاب الظلام، وبداخل قلبي خوف لا يُمكنني وصفُه.
لكن كان بداخل قلبك نور يضُم قلبي ف يطمئِن.. 
تُصلي بي بصوتك العذب، ف يستكين قلبي على الفور.. 
رغم كُل شيء، حربنا لنكون معًا في سلام.. 
بغض النظر عن مرارة الذكريات، كُنت أنت الشيء الوحيد الجيد فيها.. 
إبتسامتك كانت بمثابة إحياء قلبي الضائع في ذلك الظلام من جديد. " 
تمت بحمد الله 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-