رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير بقلم ايه

رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير بقلم ايه


رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ايه رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير
رواية عشق بين الطرفين بقلم ايه

رواية عشق بين الطرفين من الفصل الاول للاخير

: ابوس ايدك يا عمي ابويا بيمو”ت بس ادفع له حق العمليه ووعد هرجعهالك بس هو محتاج يعملها بأسرع وقت
العم بكل جبروت : برررررا
سيلا بدموع وتوسل : عمي انا بترجاك امل مليش غيره في الدنيا
فهد بعصبية : اي الإزعاج ده على وش الصبح يا بابا مين دي
سيلا وهي بتجري وبتروح لفهد : فهد انت فهد ابن عمي صح بابا محتاج يعمل عملية في القلب ولازم ندفع حق العملية والتأخير مش كويس ابوس إيدك ادفع له حق العملية وانا هرجعهولك
فهد وهو بيروح جهة الباب : بابا اتصل بالحرس يطلعوها
سيلا وهي بتمسكه من رجليه : لا لا ابوس إيدك متروحش انا مستعدة اعملك اي حاجة بس ادفع فلوس العملية وانا وعد حرجعهالك
فهد بتفكير : اي حاجة اي حاجة
سيلا بأمل : اي حاجة
فهد : تعالي ورايا
وبياخدها على المكتب
فهد : عملية ابوكي بتكلف كام؟
سيلا بدموع : 200 الف
فهد : خدي ده شيك بي متين الف
بتمد سيلا ايدها عشان تاخده بس فهد بيسحبه من تاني
فهد : بس انا عندي شرط لو وافقتي عليه هيبقى من نصيبك
سيلا بسرعة : اعتبرني موافقة بس ايه هوا
فهد :
سيلا بغضب وصوت عالي وهي بتقوم من الكرسي : ايه ده مستحيل
فهد ببرود : اولا وطي صوتك ثانياً ده انتي اللي محتاجاني مش انا خلاص يبقى مفيش فلوس
سيلا وهي بتبكي بانهيار : حرام عليك ده عمك ليه القسوة دي كلها انتو الفلوس عملت فيكم كده انت مكنتش كده يا فهد
فهد قلبه وجعه عليها بس قسى قلبه ومقدرش يبص في وشها : انا قولت اللي عندي برا
سيلا بدموع وهي بتفتكر باباها : خلاص موافقة
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيلا : اتفضل يا دكتور الفلوس ممكن تبدأ العملية فوراً
الدكتور بحزن على حالها : اسف بس معدش ينفع المريض اعطاكي عمره
سيلا بانهيار : ازاي ازاي لا مستحيل اللي انت بتقولوا مش انت قولتلي جيبي الفلوس عشان نبدأ بالعملية واديني اهو جيبتها اعملوا العملية انا بترجاك
الدكتور : الكلام ده كان قبل ما يتو”فى اتاخرتي جدآ هوا في مكان احسن دلوقتي تقدري تستلمي الجسما”ن من المشر”حة وإذا عندك حد من العيلة غيرك احسن هوا يستلم
سيلا بدموع : أنا هستلمها
بعد يومين من العزا
سيلا في تفكيرها وهي بتمشي ناحية القصر بتاع عمها : على الاقل كده مش هضطر انفذ الشرط بتاع فهد و ارجع له فلوسه
سيلا للحارس : لو سمحت فهد موجود
الحارس : اه موجود وقال متى ما تيجي ندخلك
سيلا : ماشي
عند فهد وهو كان بيشتغل في المكتب بيسمع طرق على الباب
فهد وهو بيبص للابتوب : اتفضل
سيلا : اتفضل
فهد : اي ده
سيلا : دي فلوسك اللي اخدتها
فهد : ازاي ده منين جبتي الفلوس دي
سيلا : ابويا اتو”فى تقدر تاخد فلوسك
فهد : ازاي ده حصل هو معملش العملية
سيلا بدموع قهر : للأسف لما وصلت قالولي اتو”فى ودلوقتي خد فلوسك وتاني لا تعرفني ولا اعرفك
فهد : بس دي معدتش فلوسي دي بقيت فلوسك انا ماليش دعوة عاش ولا ما”ت انتي هتنفذي الاتفاق اللي بينا
سيلا بقوة : مش هنفذ اي حاجه لأن ابويا معملش العملية والفلوس متصرفتش
وجات عشان تخرج فهد مسك ايدها
سيلا : ابعد عني بقولك ابعد عني
فهد بيقوم بيضغط على شريانها اللي في الرقبة ليغمى عليها بين ايديه وبيشيلها يطلعها اوضته
فهد وهو بيبص لملامحها الجميلة وهي فاقدة الوعي : انا زمان كنت بحبك يا سيلا بس دلوقتي انا مش شايل ليكم غير الكر”ه واخد بصمة اصبعها بصمها على ورقة
فهد بابتسامة شر : اهو اليوم اللي انا مستنيه من زمان جاء
وشالها وخرج من القصر كله
فهد للدكتورة : اهي
الدكتورة : تمام حطها في السرير
وبتجيب حقنه وبتديها لسيلا
فهد بشر : كده تمام اوي
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بتكون سيلا لسه فاقدة الوعي فبيشيلها فهد وبيرجعها البيت
بعدها بمسافة سيلا بتفوق
سيلا بخوف : انت عملت فيا ايه انا ليه في غرفتك ولوحدنا وكمان في سريرك ؟؟!
فهد : مفيش حاجة من اللي في دماغك دي حصلت وبصلها بخبث إذا عايزة تتاكدي مفيش مشكلة
سيلا بتقوم بسرعة وبتقوم تجاه الباب : بص يا فهد الكلام اللي عندي قولتهولك فلوسك رجعتها يعني الاتفاق
فهد بخبث : خلاص روحي بكرة هتجيلي بمزاجك
سيلا بتبصله بعدم فهم وبتروح
سيلا وهي بتدخل البيت : ياااه وحش البيت بدونك يا بابا يا ترى فهد كان قصده ايه لما قالي بكرة هتجيلي
سيلا وهي بتتذكر طلب فهد
فهد : شرطي اننا نتجوز لحد ما تجيبي لي عيل وبعد ما تخلفيه على طول نتطلق
سيلا : بس يا ترى فهد عايز يجيب عيل ليه وبعدين اذا عايز عيل ما يتجوز اه انا بشغل دماغي بيه ليه في مايولع في ستين وبتنام
بيمر شهرين
عند سيلا كانت شغالة في المحل فجأة بتحس بالدنيا بتلف بيها
سيلا : مش عارفة انا مالي الايام دي راسي بيلف كتير لازم اروح الدكتور اكشف
وبتعمل الفحوصات وبتنتظر النتيجة
سيلا : ها يا دكتور في ايه
الدكتور : الف مبروك يا مدام انتي حامل
سيلا : اييييييييييييييه انت غلطان
الدكتور : لا انا متأكد
سيلا : بس انا مش متجوزة
الدكتور بصلها بصدمة بعدين فكر كده وبقي يبصلها بطرف عينه بصه كأنه قرفان منها وهي واحدة مش كويسه
سيلا بدموع : انت بتبصلي كده ليه والله معملتش حاجه غلط
الدكتور بمقاطعة : لو سمحتي اطلعي برا عشان عندي شغل
سيلا : طب والله محد لمس”ني تقدر تفحصني عايزة افحص وفضلت تتحايل عليه
الدكتور بعد ما زهق منها : ماشي
الدكتور وهو بيشوف النتيجة : ايه ده ده مستحيل
سيلا : ايه
الدكتور : انتي فعلاً لسه انسة
سيلا : طب انا ازاي حامل
الدكتور : ممكن تكوني حامل عن طريق حقن مجهري أو حاجه زي كده
سيلا : طب يا دكتور انا حامل في الشهر الكام
الدكتور : ما دام سالتي في الشهر الكام معناها انتي ملاحظة الأعراض من بدري ومطنشة وانتي حامل في بدايه التاني
سيلا شكراً
وبتخرج من العياده
سيلا : طب انا حامل ازاي ومن شهرين كمان وبتفتكر فهد
سيلا بصدمة : فهد مفيش غيره هوا اللي عملها ازاي مفكرتش فيه عشان كده كان بيقولي انا بكرة هجيله بمزاجي بس انا معنديش حل غير ده بكرة الناس تكبر والناس تتكلم عليا بالعاطل يقولوا ما صدقت ابوها ما”ت حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا فهد
وبتروح لفهد القصر
سيلا للحارس : لو سمحت قول لفهد سيلا بره
الحارس وبيفتحلها البوابة على طول
الحارس : فهد بيه قال متى ما تيجي ندخلك
بتدخل سيلا لفهد على طول وهي متأكده انه في المكتب
سيلا : فهد انا حامل منك
فهد بابتسامة سعادة : استنيتك كتير
سيلا : حسبي الله ونعم الوكيل فيك انا هقعد معاك لحد ما أولد بعدها تاخد ابنك بعدها ولعرفك ولا تعرفني
فهد : هوا ده المطلوب
بتمر أشهر الحمل سريعاً مابين ذكريات جميلة ما بين سيلا وفهد مقتبس من الذكريات
فهد : يلا عشان نروح نشوف جنس الجنين
سيلا : يلا
الدكتورة : مبروك جايلكو ولد
——————
فهد : يلا نتمشي عشان الدكتورة قالت لازم تتمشي
سيلا : يلا
وبياخذها وبيتمشوا في البحر
سيلا : يا فهد انا بتوحم على آيس كريم
فهد باستغراب : آيس كريم!!!!!
سيلا : دي مش انا ده ابنك بعدين يرضيك ابنك يطلع راسه آيس كريم؟
فهد بضحك : لا خلاص هجبلك
———————
سيلا بوجع : اييييي
فهد بخوف : في ايه
سيلا بفرحة : الولد عمال يرفسني وبتمسك ايده بتلقائية شوف
فهد بفرحة : ايوه حسيت فيه
——————
سيلا وهي بتروح ناحية الحمام : ايه البرفان اللي انت حاطط منه ده وحش
فهد : بس ده اللي بحط منه دايما ايه اللي اختلف النهارده
سيلا : مش عارفه وحش غير ملابسي
فهد بضحك : هرمونات الحمل بدأت
———————–
سيلا : هنسمي ابننا ايه
فهد بحب : انتي عايزه تسميه ايه
سيلا : بصراحة نفسي اسميه سليم على بابا
سليم : خلاص نسمي سليم على عمي الله يرحمه
—————————
سيلا :فهد ممكن اقولك حاجه بس ما تفهمنيش غلط ولو مش عايز خلاص
فهد : ايه ليكي ساعة بتقولي كده وقولتلك ماشي هااه
سيلا : أنا بحبك يا فهد مش عارفه متى حبيتك بس حبيتك بالرغم عن اللي عملته فيا وخايفة تسبني بعد ما أولد
فهد بحب : سيلا وانا بحبك وعمري ما ححب غيرك ومفيش حاجة هتفرقنا غير الموت
سيلا : بجد يعني هتتجوزني
فهد بضحك : على فكرة انا متجوزك لما كنا صغيرين ابويا وابوكي قبل المشكلة كانوا كاتبين كتابنا وانا برضو يا ستي اخدت بصمتك بدون ما تعرفي اتجوزتك عرفي
————————
نرجع من الذكريات
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيلا بصراخ : فهددددد الحقني بووووولد
فهد صحي بخضة وشالها للمستشفى دخلوها اوضة العمليات وهو فضل برا خايف وبيدعي تقوم بالسلامة
الدكتور وهو شايل الطفل : مبروك الطفل يتربى في عزك
فهد شاله وهو مبسوط وفضل يكبر في أذنه ويقرأ له قرآن
بعدها بمسافة خرجوا سيلا من اوضة العمليات نقلوها لاوضة عادية
سيلا وهي بتفوق : فين ابني عايزة اشوفه
فهد : خديه
بعد 3 سنوات
سيلا : ايه ده فهد لسه مجاش سليم عنده تطعيم والعيادة بتقفل الساعة 4 وكمان تليفونه مغلق خلاص انا هاخده ومنها اتمشى شوية
وبتبعت له رساله “اتصلت عليك كتير وتلبفونك مقفول هاخد سليم للعيادة عشان التطعيم”
وفي الطريق وهي ماشية للمستشفى بتيجي عربية نقل كبيرة مسرعة بتشوفها سيلا في آخر لحظة بتقوم بتدفع سليم للناحية التانية
عند فهد
فهد : الاجتماع خلص
بيقوم يفتح تلفونه عشان كان قافله عشان الاجتماع بيشوف رسالة سيلا بيقوم يتصل عليها
فهد : الو س. ايييييييييييه
الاستقبال : صاحبة التلفون ده عملت حادث وهي دلوقتي في غرفة العمليات
فهد : جاي حالا
فهد بعد ما وصل
فهد للاستقبال : مراتي وابني جو هنا في حادثة من شويه
الاستقبال : ابنك كويس بس مراتك هي اللي صدمتها العربيه ولسه في اوضة العمليات رقم ***
فهد بيروح قدام اوضة العمليات بلاقي سليم قدام الأوضة ومعاه ممرضة شايلاه بياخدها منها
الدكتور بيخرج من اوضة العمليات : المدام دخلت في غيبوبة
بعد سنه
فهد : وحشتيني اوي يا سيلا امتى تفوقي وترجعيلنا
وبيخرج وهو حزين بقاله سنه كل يوم يجي يروحلها ولسه مش بتفوق
فهد بخضة : اي ده نسيت سليم في الروضة الساعة بقت 5 وهو بيخرج 12
فهد وهو بيسوق بأقصى سرعة صدم واحدة
فهد : ده الناقص وبينزل عشان يشوفها
حنين بوجع وهي بتمسك رجليها : انت أعمى مش بتشوف ولا ايه
فهد بعصبية : نعممم هو انتي ازاي تكلميني كده انتي مش عارفة انا مين؟؟!
حنين بسخرية ولا بمبالاه : مين يعني فاكر نفسك الوزير ولا ايه
فهد وهو بيتذكر سليم : مش وقتك حسابك معايا بعدين عشان مستعجل وابعدي من قدام العربية وبيركب
حنين : ايه ده ماله حتى ما ساعدنيش
وبتلاقيه رجع بالعربية لورا ومرة واحدة جاي بالعربية بسرعة ناحيتها
حنين بصدمة : ايه ده مجنون
وبتقوم بسرعة رغم الوجع وبتروح للناحية التانية
حنين بعصبية : لا كده كتير حسابك تقل معايا
في الروضة
المديرة : حضرتك ابنك فضل مستنيك أربعة ساعة يعني مفيش مبرر لكل التأخير ده ده إهمال ولو كان حصله حاجه كنت حتحط الحق علينا وتلفونك مغلق
فهد باسف : انا اسف جدا وعارف اني اتاخرت بس غصب عني وجاي اخدوا هوا فين
المديرة : لما اتاخرت عليه اوي صعب على المس بتاعته ووصلته عند عنوان حضرتك واتاكدت انه وصل
فهد : ابقي اتشكريها بالنيابة عني. وخرج راح البيت
سليم : باباااااااا
فهد وهو بيحضنه : احكيلي حصل ايه في يومك
سليم : النهاردة يا بابا انت نسيت تجيبلي الاكل بتاعي قامت المس اكلتني معاها
فهد بزعل واسف : سامحني يا سليم عارف اني مقصر معاك يا حبيبي بس غصب عني بس انا بحبك والله العظيم ودايما في بالي
سليم بتكملة :عارف يابابا وانا بحبك وكان عندي دروس كتير مكنتش بحلها عشان مش فاهمها المس فهمتني وحليتها و انت لما اتاخرت ومفضلش حد غيري المس وقفت واستنيتك معايا كتير بس بعدين جالها تلفون أن لازم تروح البيت بسرعة قامت مرضيتش تسيبني وراحت للمديرة اخدت العنوان وجابتني هنا انا بحب المس بتاعتي جدا
فهد بدهشة : لا عملتلك كل ده يبقى لازم اروح اتشكرها بنفسي اسمها ايه المس بتاعتك
سليم : اسمها حنين حنين يا بابا
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فهد كان عنده اجتماع لبس وسلم على ابنه وخرج
في الطريق كان فهد سايق بسرعة عنده اجتماع لقى طفل واقف في نص الطريق حاول يوقف بس العربية كانت ماشية بسرعة لف بالاتجاه التاني والعربية اتقلبت اكتر من مرة ووقعت في البحر ولسوء حظه مكانش في حد غير
حنين كانت بتجر عربية فيها خضار وفواكه وماشيه في الشارع على أمل حد يشتري منها فجأة شافت اللي حصل
في مكان آخر
سيلا وهي بتفتح عينيها بخضة وبتصرخ : فهدددد
الممرضة : دكتور المريضة فاقت
العربية وقعت وفهد جواها مش حاسس بحاجه بتيجي ايد بتسحبه وبتطلعه من العربية ثم من البحر
حنين : انا شايفة ده فين قبل كده مش وقته دلوقتي اخده على فين راسه بتنز”ف جامد بتربط راسه بالشال بتاعها وشالته حطته في العربية وجريت بسرعة بدون ما تفكر تدور في مساعدة لحد ما وصلت بيه المستشفى
حنين : حد يساعدني الراجل دماغه بتنز” ف جامد
بيدخلوا اوضة العمليات
حنين : دلوقتي انا اعمل ايه هنا انا اروح بس صعب عليا وحاسه اني شايفاه قبل كده
الدكتور خرج بسرعة : المريض خسر د” م كتير َمحتاجين زمرة – o
حنين : انا زمرتي كده وبتدخل يسحبوا منها د” م
عند سيلا
بتدخل البيت بالكرسي المتحرك (عشان ليها سنه ما تحركتش مسألة وقت يعني) وبتصرخ فهد فهد
بتروح الخدامه عليها : سيلا هانم وبتحضنها وبينزل سليم يسلم عليها بفرحة بتتصل على فهد بس تلفونه مغلق وبتتواصل مع سكرتيرته بس بتبلغها انه لسه ماجاش بيعدي يوم ورا التاني وفهد ماجاش وبيدوروا عليه في كل مكان
في المستشفى
بيفتح فهد عيونه
فهد : انا فين
حنين بفرح = اخيرا فوقت بقالك اسبوع
فهد وهو بيمسك دماغه بوجع :اه انتي مين
حنين : لقيتك عامل حادثه فجبتك هنا
فهد : انا مين
حنين : معرفش ثم تستوعب ما قال لنتادي على الدكتور
الدكتور : حصلك فقدان ذاكره بسبب الضربة اللي اخدتها في رأسك بس هكتبلك أدوية وان شاء الله بالمواظبة عليهم هتفتكر وتقدر تخرج
في الخارج
َحنين : بس يا دكتور هوا مش فاكر حاجه وانا معرفهوش ومعندهوش حاجه تثبت هويته
دكتور : معلش يا انسه انا بلغت المدير وقال ملهوش دعوه وهو بيخلي مسؤوليته لازم حضرتك تأخديه ولا هترمي في الشارع والله اعلم عنده أهل أو لا
حنين تتنهد وتاخده وتروح للبيت
حنين : بص انا هخليك معايا هنا لحد ما تفتكر انت مين ويروح كل واحد في طريق تمام
فهد : تمام
حنين : بما اننا هنقعد فترة مع بعض ايه رايك نبقى صحاب وبتمد ايدها تصافحه
فهد بيصافحها والاتنين بيحسوا بقلبهم بيدق
وبيمر اسبوع على سيلا وسليم عصيب وهما بيدوروا على فهد بس مالوش إثر وحنين وفهد اللي بدوا يتعلقوا في بعض ويحبوا بعض ممقتطف من الذكريات
حنين :انا نازله اشتغل
فهد: انا هنزل اشتغل معاكي بدل ما قاعد كده مش بعمل حاجه ومنها اساعدك زي ما ساعدتيني
حنين : طب بص انا هركب الشجرة اللي هناك وهقطف الفاكهة اللي من عليها انا كل ما اخلص سله هرميها لك وانت امسكها بعدها هنروح نزرع بالبذور اللي معانا
فهد : ماشي
حنين بتركب بس في غصن بيكون مكسور هي مش بتشوفه وبتمسكه عشان تكمل لفوق
فهد بينتبه : حاسبي
وبتقع بس فهد بيكون أسرع منها وبيمسكها ( تيري ميري كاهاني 😂😂😂😂) والاتنين بيحسوا بقلبهم بدق جامد
حنين وهي بتجر العربيه بتاعت الفواكه : الزين عندنا والشين حوالينا تفاح مانجا بطيخ رمان كيوي
فهد وهو بيقلدها عشان يساعدها وبيجر عربيه فيها خضار : الزين عندنا والشين حوالينا تفاح مانجا بطيخ رمان كيوي
حنين : ايه ده اللي بتعملوا
فهد : بقلد إللي بتقوليه
حنين : ايوه فاهمه بس انت بتبيع في خضار مش فواكه
فهد بتذكر : اه صح نسيت وبيضحكوا الاتنين والاتنين بيسرحوا في ضحكة بعض وقلبهم بيدق
حنين : انا عايزة احضر فيلم ايه رايك نحضر فيلم
فهد : ماشي
جات لقطة بتخوف
حنين خافت بتلقائيه حضنت فهد
فهد حس بقلبه بيدق حامد وحنين كمان
فهد بتفكيره : ليه قلبي بيدق كده شكله مال ولا ايه لا لا مينفعش دي بنت بتساعدك فترة وتاني هتختفي بس اي ده ليه قلبي بيدق جامد كل ما اكون معاها بس ليه في آثار خاتم في صباعي معقول اكون متجوز !!!!
وبدأ يحاول يفتكر لحد ما دماغه وجعته جامد والدنيا بدأت تلف بيه ووقع…..
يتبع….
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيلا : ها وصلتوا لحاجه عرفتوا فهد فين؟؟!
المحقق باسف : لقينا سيارته واقعة في البحر وواضح انها عامله حادث كبير اوي ودلوقتي احنا بندور على جث”ته انا اسف البقاء لله
سيلا بصدمة وقعت التلفون وفضلت تعيط : ليه ليه يا يارب سنه كامله كنت في غيبوبة ولما اصحى استلم خبر وفا” ته احنا مش مكتوبلنا نعيش سوا وبتقع من طولها وبتجري عليها الخدامه
بعد فترة
سيلا بدموع : سليم يا حبيبي انت بتحب ربنا صح
سليم : ايوة يا ماما انا بحب ربنا وكنت دايما بقوله يارب رجعلي ماما وهو رجعك ليا
سيلا حضنته : طب يا حبيبي بابا راح عند ربنا
سليم : يعني ايه ياماما انا فاكر لما قولتيلي كده على جدو (ابو فهد) وتاني جدو مرجعش يعني بابا تاني مش هيرجع يا رب انا عايز بابا يارب رجعلي بابا
سيلا بدموع : ميصحش يا حبيبي كده احنا بنعترض على قضاء ربنا احنا دلوقتي لازم نترحم عليه
عند حنين وفهد
حنين ببكاء : معرفش يا دكتور كنا قاعدين بنحضر فيلم وفجأة لقيته مسك في دماغه واغمى عليه
الدكتور : تمام انا اديته حقنه مهدئة الصبح كده هيفيق
حنين : تمام
في الصباح
حنين : صباح الخير انا خارجه
فهد : رايحة فين؟
حنين : اصل انا كنت غايبة عن الشغل بقالي اسبوعين قولت لما صحتك تتحسن واديك زي الشحط قدامي
فهد باستغراب : هوا انتي مش بياعة خضار وفواكه
حنين : في الصبح لحد الساعة 12 بشتغل في الروضة بعدها ببيع َاتاخرت واهتم بنفسك كويس مش هاين عليا اسيبك بس خايفة يفصلوني وو
فهد : تمام يلا غوري
حنين : غايرة اهو
عند سيلا
سيلا : البس يا سليم عشان هتروح الروضة
سليم ببكاء : مش عايز اروح انا عايز بابا
سيلا : يا حبيبي كده ميصحش كنت انت بتعذ”به وهو بيشوفك بتبكي عليه بعدين ابوك الله يرحمه لو كان موجود كان هيكون فرحان وهو شايفك كده ومش عايز تروح الروضة
سليم وهو بيمسح دموع بكم قميصه : لا خلاص هروح
في الروضة
سليم والأطفال : مس مس وحشتينا
حنين : وانتو كمان وحشتوني اوي يلا احكولي عملتوا ايه في الأسبوعين دول
سليم بسعادة : انا ماما رجعتلي وفجأة اتبدلت ملامحه للحزن بس بابا راح عند ربنا
حنين اخدته في حضنها وتأثرت وافتكرت لما وصلها خبر وفا”ة والدها
في نهاية اليوم
سيلا : سليم تعالي
سليم وهو بيحضنها بفرحة : ماما انتي جيتي
حنين : انتي أمه
سيلا بابتسامه لما شافتها : وانتي حنين صح سليم حكالي كتير عنك وبتشكرك على كل اللي عملتيه عشانه بجد
حنين : ده واجبي واتنهدت وكملت : خدي بالك منه كويس انا جربت الشعور اللي عند سليم ده وحسيت فيه ولازم تبقى قوية تتماسكي عشانه قبل نفسك
سيلا وفهمتها : انا جربت وخسرت بابايا واكيد هحاول أعوض سليم لأنه لسه صغير
حنين باحراج : لو مفيهاش تدخل يعني هوا ازاي يعني ابوه ااا
سيلا : للأسف ما”ت في حادثة لقيوا عربيته وقاطعهم صوت رنه تلفون سيلا
حنين : استأذن انا بقى. اومات لها سيلا وردت على التلفون
دخلت حنين البيت بعد الشغل للتفاجئ بالأنوار مطفية تفتح النور للتفاجئ بفهد راكع على ركبتيه وماسك علبة خاتم
فهد بحب : حنين تتجوزيني؟؟!
حنين :

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-