رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير بقلم نورا محمد

رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير بقلم نورا محمد


رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة نورا محمد رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير
رواية حياة جميلة بجانبها بقلم نورا محمد

رواية حياة جميلة بجانبها من الفصل الاول للاخير

في إحدى مدن الصعيد 
"أنا اتجوز طفلة يا جدي زياد الهواري يتجوز طفلة من قِلة البنات يعني
'دي بت خالك ويتيمه يا ولدي وملهاش غيرنا 
" دي طفلة وعندها 16 سنة وانا عندي 27 سنة فرق كبير بيني وبينها 
'خلص الكلام يا زين دخلتك عليها الليلة دي روح جهز حالك يلا 
"اسمعني يا جدي انـ.... 
'يا صفية، انتي يا بت يـ صفية 
-ايوه يا سيدي 
'اطلعي فوق قولي للست نادية تجهز العروسة 
-حاضر يا سيدي 
" نفخ زين بغضب وخرج من غرفة المكتب وغادر المنزل 
تحدث الجد قائلاً: 
'واخدة واحدة هترجع زي الأول يا زين يا ولدي
بقلمي نورا محمد 
صعدت صفية لتُخبر نادية بتجهيز الطفلة لحفلة زواجها
في غرفة زهرة 
صفية بهدوء: ست نادية البيه الكبير بيقولك جهزتي الست زهرة علشان دخلتها الليلة 
تحدثت نادية بهدوء وأومات لها بالموافقة وغادرت صفية الغرفة، ذهبت ناظية وجلسن بجانب زهرة وتحدثت لها بحب 
نادية: زهرة يـ حببتي اللي يقولك عليه زين ولدي تعمليه بالحرف الواحد فاهماني يابنتي 
أومأت زهرة رأسها بفرحة ولا تدري ماذا يحدث حولها 
في الليل، تم عقد القرآن وأصحبت زهرة زوجة رجل الأعمال الكبير زين الهواري، ضعد إلي غرفته ووجدها جالسة بفستانها الأبيض البسيط ذهب إليها وجلس أمامها بهدوء وتحدث إليها قائلاً: 
زين: تعرفي يا زهرة انتِ صعبانة عليا أوي أبوكي  سابك ورماكِ وراح اتجوز  وأمك ملحقتش تشوفك وماــ تت يوم الولادة وجيتي هنا وعيشتيمعانا ونورتي البيت كله بس مكنتش أتخيل انڪ هتبقي مراتي يا زهرة، أوعدڪ اني هكون ليكِ أب وزوج وهساعدڪ تكملي علامك وتدخلي الكلية اللي نفسڪ فيها وتبقي مهندسة كبيرة دا وعدي ليكِ يا بنت عمي 
بكت زهرة بفرحة عند سماعها هذا الحديث وابتسمت له قائلة  : 
بجد يا زين أنا مش عارفة اشكرك ازاي انا بحبك أوي يا زين بحبك اوي 
زين بإبتسامه: وأنا كمان بحبك ياقلب زين. يلا بقا نقوم ناكل علشان ننام عندي ليكِ مفجأة جميلة هتعجبڪ اوي 
زهرة: بجد يا زين طب قولي اي هي يلاا يا زين اي هي 
ضحك زين: مانا لو قولتلك مش هتبقى مفجأة قومي غيري فستانك دا عندك الهدوم جوا الدولاب، ذهبت زهرة لتغيير ملابسها وعقدت حاحبيها عندما فتحت خزنة الملابس وجدتها كلها بيجامات كارتونية اخدت واحدة منها ودلفت للحمام 
في الخارج يجلس زين يبفكر فيما حدت منذو ساعات قليلة
*زين يا بني انت لازم تتجوز زهرة بنت عمك في اسرع وقت ابوها حالف لياخدها ويجوزها لإبن مراته الجديدة ومفيش غيرك هيقدر يقفله وافق يابني علشان خاطر ابوك الله يرحمه 
_وانا موافق بس هخادها وأرجع القاهرة 
*ربنا يسعدك ياولدي
فاق من شروده علي صوتها الناعم نظر إليها بإبتسامه واسعة وذهب إليها ووقف أمامها 
توترت كتيراً من قربه لها ونظرت للأسفل  فا أمسك ووجها بيديه وتحدث إليها قائلا: 
'متتكسفيش مني يا زهرة دا جوزك محدش غريب 
"زهرة بتوتر: ززين ابعد شـ... شويه
'زين: متخافيش مني مش هقربلك غير برضاكِ يا زهرة، بس عايزك تعرفي انك هتفضلي علي ذمتي لحد م أمــ... وت أوعدك هتخليكِ تحقق كل أحلامك شاوري انتي بس 
زهرة بدموع: زين عايزة انام في حضنك ممكن!! 
نظر لها لوهلة ماذا؟؟ ماذا قالت؟! هل هي طلبت ان أحتضنها؟؟ بالطبع نعم فهي أصحبت زوجتي وإبنتي الصغيرة المدلله 
وأخذها بأحضانه ووضعها بالفراش وأنزلها برفق وذهب لتغيير بدلته السوداء واتردى ملابس النوم ودلف للنوم واخذها بين أحضانه ودفن وجهه برقبتها يشتم رائحة عطرها  توترت من حركته وتحدثت بصوت خافت: 
" زين 
'ششش نامي يا زهرة متخافيش مش هقربلك 
همست بنفس الهدوء: 
"زين عايزة اقولك حاجة 
'قولي 
" أنا  ....... 
نظر لها زين بغضب و....... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: ابعد عني يا زين 
'مالك يا زهرة قولتلك مش هقربلك، انتي خايفة كده ليه 
إرتفع صوته قليلاً عليها خافت زهرة وتجمعت الدموع بعينها وتحدثت قائلة  
"حقك عليا يا زين بس ممكن تديني فرصة لحد ما أتعود عليك، ممكن؟! 
أومأ له رأه ورجع للوراء قليلاً وأعطاها ضهره وأغمض عينه قائلاً: 
نامي يا زهرة والصبح نتكلم، تصبحي علي خير 
تحدثت زهرة بخوف وتوتر 
"زين انت زعلت مني، أنا اسفة يا زين مش قصدي أدايقك ممكن متزعلش مني 
'مش زعلان منك يا زهرة، خدي وقتك وأنا معاكِ
" طب ممكن تحضني يا زين، انا مبعرفش أنام لوحدي 
إبتسم زين علي كلمتها الأخيرة ولف ليها واخدها في حضنه، زهرة ابتسمت وراحت في النوم وزين فضل يتأمل في ملامحها الجميلة وطبع قُبـ.. لة خفيفة علي وجنتيها وغلبهُ النوم،، في الصباح إستيقظت زهرة من نومها ووجدته يحاوطها بذارعيه رفعت أنظارها له وتأملت وجهه عن قُرب تنهدت بحب له ف هي لم تجد راحتها إلا معه من كانت في صِغرها وكانت طفلته المدلـله والآن أصحبت زوجته وفاقت من شرودها علي صوته الرجولي 
'هتفضلي باصالي كده كتير يازوزه
إحمرت وجنتيها وتحمحمت قائلة: 
"انت صحيت امتي  ؟!  ، وبعدين وسعلي كده عايزة اقوم اغسل وشي قبل م طنط نادية تطلع تصحينا. 
'محدش هيطلع دلوقت ومش هتقومي من مكانك غير بإذني يـ حرمي المصون 
" زين ابعد بقا خليني اقوم اغير فيلم الكارتون اللي جتبهولي دا 
'خليكِ شويه،، وبعد فترة خرجت زهرة من الحمام، ذهبت لغرفة الملابس واخدت عبائة باللون الأزرق وطرحه بيضاء متناسقة من وجهها وخرجت، زين واقف قصاد المرايا 
وشارد في شيئ ما 
'منكرش اني حبيتها بس دي لسة صغيرة متعرفش اي حاجة حرام عليا اضيعها من دلوقت، لاء انا لازم أجل دخلتنا دي لحد ماتاخد عليا 
ودلف لغرفة تغيير الملابس وجدها تمشط شعرها الطويل الأسود وذهب إليها  ونصف جسده العلوي عاري ويرتدي بنطال اسود رياضي 
"زهرة بإحراج: انت هتفضل كده فين التيشرت بتاعك؟! 
'نظر لها بعدم فهم: ماله التيشرت بعد لحظات إستوعب ماذا تقصد وضحڪ قليلاً علي خجلها وأكمل ما يفعله 
بقلمي نورا محمد 
_حضري الوكل للعرسان يا نادية 
_الوكل جاهز من بدري يا سيد البلد كلها والناس واقفين برا  عايزين يباركله لزين 
_اني طالع أقعد برا وقولي لصفية تجيب القهوة في المنضدرة 
_حاضر
ودلفت نادية للمطبخ واحضرت الطعام وصعدت لأعلي ودقت الباب بهدوء 
لحظات وفُتح الباب 
نادية: صبيحة مباركه ياعريس 
قبل زين ييها قائلاً: صباح الخير يا أمي 
_صباح النور يا ولدي امال فين عروستك اوعي تكون زعلتها يا زين دي...
' قاعدة جوا اهي ادخلي سلمي عليها 
_لا يقلب امك خد الوكل ده ليكم انتو التنين ولما تخلصوا أكل هبعت صفية تاخده 
_تسلمي يا أمي واخد منها الصينية ودخل وحطها علي أقرب سفرة وناده علي زهرة وجلسو لتناول الطعام،،  بعد مرور خمس ساعات 
زين وزهرة ونادية قاعدين في المنضدرة يتبادلون الحديث 
فسأل زين قائلاً 
'امال  فين جدي يا أمي مشوفتهوش 
_جدك الله يعينه راح الأرض ولسة مرجعش لحد دلوقت اكيد مشغول مع العمال زمانه جاي 
متقلقش يا ولدي.   وبعد شويه سمعوا صوت دوشة برا وحد بينادي علي زين بغضب 
زهرة بخوف وزعر: ابوي 🥺
نظر له زين بغضب جحيمي: انت اللي جابك اهنه 
صابر: جاي اخاد بتي يا زين زهرة هتيحي تعيش معايا في بيت ابوها 
'مش حقك تاخد مراتي فكر بس تقرب منها وشوف هعمل فيك اي!!! 
...... اي اللي رجعك تاني يا صابر
ألتفت الجميع ليروا مصدر الصوت وكان....... 
#يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زهرة بخوف وزعر: ابوي 🥺
نظر له زين بغضب جحيمي: انت اللي جابك اهنه 
صابر: جاي اخاد بنتي يا زين
'مش حقك تاخد مراتي فكر بس تقرب منها وشوف هعمل فيك اي!!! 
_ اي اللي رجعك تاني يا صابر
إلتفت الجميع ليجدوا الهوراي واقفاً بجمود 
انطق يا بن الصاوي ايه اللي رجعك تاني بعد ما رميتها وهي عيلة صغيرة
اطلعي فوق يا زهرة وانتي نادية خليكي وياها 
_حاضر يا حج، تعالي يا زهرة
بقلمي نورا محمد 
زين: لولا انك راحل كبير كنت دفــ... نتك هنا بقا عايزني اطلق مراتي علشان تجوزها للكــ؟ لب اللي حازم دا، اطلع براااااا برااا 
ياعواااااد انت يا زفت ياعوااااااد 
_أمرك يا زين بيه 
'تاخد الـ؟ كلب دا وترميه برا وميدخلش هنا تاني مش مشغل حريم هناا فاااهم 
_فاهم يا بيه فااهم 
وجلس زين بجوار جده بعصبية واضحة وتحدث جده قائلا: 
'مكنش اعرف انك بتحبها اكده يا زين 
"زهرة دي ضحكة البيت كله ياجدي ورحها جميلة وتستاهل اني اهد الدنيا علشانها. 
بقلمي نورا محمد 
نادية'اهدي يا بنني متخافيش محدش هياخدك من اهنه 
زهرة ببڪاء: انا خايفة اوي 
نادية بحب'متخافيش يا بنتي زين مش هيسمحله ياخدك من وسطنا دي انتي روح البيت يازهرة كيف البدر ليلة تمامه 
زهرة: ربنا يخليكي ليا مامت نادية انا بحبك اوي انتي وقفتي جمبي كتير اوي انـ... 
قاطعتها نادية'متقوليش حاجة يازهرة قومي غيري هدومك ناميلك شويتين عقبالزم اجهز الوكل. 
قاطعهم دخول زين" سبينا لوحدنا شويه يا أمي 
_حاضر يا ولدي. وغادرت نادية وجلس  زين بجوار زهرة وفام بإحتضانها بين دزاعيه وتحدث قائلاً: 
متخافيش يا زهرة انتي مرات زين الهواري اللي تخاف من حاجة 
زهرة:انا بحبك ازي يا زين كل يوم بتثبتلي اني بحبك اكتر من الاول 
زين بمڪر: انتي اقد كلامك دا يا زهرة 
زهرة بعدم فهم:  يعني اي 
زين مال عليها وطبع قُبلة  علي شفاــتيها وتحولت من قّبلة ألي عناق وتثبتت بأحضانه معلنه إحتياجها له وذهبوا معاً لعالمهم الخاص بهم وأصحبت زوجته فعلاً وبعد وقت طويل 
زهرة بإحراج وكسوف'علفكرة يا زين انت قليل الأدب أوي 
قهقهق زين ضاحڪاً علي خجلها'قليل الأدب مع مراتي عندك مانع 
ضحڪت زهرة ودفــ.. نت وجهها بين احضانه. 
بقلمي نورا محمد 
أحدهم بـ... غل: ورحمة أمك م هسيبك يا زهرة  هخليكي تتحســ.. ري علي زين حبيب القلب.... 
#يتبع 
وبعدين زهره أغمي عليها والنسوان فضلت تصو*ت لغايت لما عسكري جه وشاف ال حصل واتصل بزين .
جارا الرد……
زين بجمود:خير يا عسكري في اي.
العسكري بخو*ف:زين باشا البنت ال خلتني أخدها اخر وحده الستات اتلموا عليها وضرب*وها .
زين بصدمه:اي وانت بتعمل اي يا غب*ي اتصل بالمستشفي بسرعه خليهم يجيوا ياخدوها وانا حسابي مع الستات دول .
العسكري:تمام يا زين باشا.
زين :اقفل وابعتلي اسم المستشفي في رساله.
العسكري:تمام يا زين باشا.
زين:سلام (وقفل).
بعد شويه زين وصلتله رساله وراح المستشفي عند زهره .
_____
(في المستشفي )
زين وصل وسأل في الاستقبال وعرف أن زهره في اوضة الطوارئ.
بعد قليل الدكتور طلع وزين قرب منه.
زين:هي عامله اي دلوقتي.
الدكتور:هي مين وانت مين.
زين بعصبيه:هو اي انا مين وهي مين بقولك اي مش ناقص استهبال المريضه ال اسمها زهره عامله اي أما انا زين الاسيوطي.
الدكتور بخو*ف:زين باشا ال ما يعرفك يجهلك والله يا باشا ما كنت اعرف المريضه كويسه بس حصل كس*ر في دراعها ووشها ميلان كد*مات وهي محتاجه رعايه ياريت تخلي بالك منها هي تكون اختك صح.
زين بغض*ب:انت مالك اختي ولا لا انت بتحشر نفسك ليه امشي من وشي.
الدكتور مشي بخو*ف وزين طلع موبايل واتصل بشخص.
زين:الو
الشخص:الو يا زين باشا .
زين ببرود:عاوزاك تشيل اسم زهره المحمدي من قضيه بتاع شقة الدعار*ه.
الشخص:بس يا زين باشا هي اتمسكت هناك وفي شاهدين.
زين بغضب:لما اقول حاجه تتنفذ وملكش دعوه بالباقي.
الشخص:تمام كله هيتنفذ .
زين ببرود:تمام سلام.
_____
(في شقة هبه)
خالد كان مع هبه وخالد جاله موبايل .
جارا الرد…….
خالد:خلصت الورق ولا لسه.
المحامي:ورق الطلاق خلص وهبعته علي بيت ابوها بس لو حد قراءه هنروح في داهيه.
خالد بيرود:لا متخفش محدش هيعرف يعني هي مجرد ما توقع بيت ابوها هيكون ملكي بس انت كتبت في ورق الطلاق أن هي هتبعلي البيت صح .
المحامي:اه يا خالد باشا.
خالد:تمام ابعت ومتخفش مفيش حد هيقراء مرات ابوها جاهله اصلا وابنها مش متعلم في ابعت وانجز عاوز الموضوع يخلص.
المحامي: تمام مع السلامه.
خالد لما المحامي قفل هبه بصتله ف خالد قال:في اي بتبصي كده لي.
هبه:ورق اي وبيت عمي هيكون ملكك ازاي.
خالد ببرود:ورق الطلاق والمحامي كاتب فيه أن زهره هتتخلي عن البيت يعني هي مش هتكون عارفه وهي بتوقع الورق بتاع الطلاق فهمتي .
هبه بطمع:اه فهمت بس انا هاخد نص البيت.
خالد بعصبيه:لا طبعا اي ال بتقوليه ده.
هبه:خلاص مش هتجوزك .
خالد بضيق:خلاص يا هبه هكتبلك نص الشقه .
هبه بفرحه:ماش يا حبيبي.
خالد:انا هقوم امشي بق احسن امي لو طلعت ومش لاقتني هتشك اني روحت ليكي.
هبه:ماش .
خالد مشي وهبه راحت ناحية الموبايل.
هبه :الو يا سامي وحشتني اوي.
سامي بخبث:وانتي وحشاني اوي عامله اي يا قلبي
هبه:انا كويسه عندي خبر حلو ليك.
سامي:خبر اي.
هبه: خالد هيكتبلي نص الشقه بتاعت عمي وقريب اوي هتجوزه واخد منه كل حاجه.
سامي بطمع:بجد يا حببتي يعني هيكون ليكي الشقه طب اي رايك اكتب نصها ب اسمي وانتي النص التاني لما تاخديه من خالد هيكون ليكي.
هبه بحب:عادي يا سامي فلوسي هي فلوسك بس لما الشقه تكون ملكه.
سامي:ماش يا قلبي اي رايك تجيلي بكره.
هبه :ماش انت اصلا وحشني.
سامي:وانتي كمان انا هستنكي مش تتأخري تمام.
هبه:تمام مع السلامه.
سامي :مع السلامه يا قلبي.
سامي بعد ما قفل بص لصاحبه ال قال: هبه صح.
سامي:اه.
صاحبه:مش كنتم سبتوا بعض.
سامي :لا دي خطه عشان هبه تضحك علي ابن عمها وتاخد ال معاه.
صاحبه:يا ولاد الاعيبه يعني انتم هتخلوا خالد المحمدي يفلس ولا هتعملوا اي فهمني .
سامي :………
يتبع…..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سامي:بص يا سيدي انت عارف أن هبه سابت خالد عشاني وبعدين خالد بسبب ورث مراته بقي غني ومعاه فلوس ف انا اتفقت مع هبه أن هي ترجع لخالد وتضحك عليه وبعدين تاخد منه كل حاجه وهترجعلي وانا هاخد ال معاها واسبها وأهرب.
صاحبه:يا ابن الاعيبه انت دماغك دي اي ده الشيطا*ن يركن علي جنب ويسقفلك.
سامي قال بغرور:طبعا انا مش اي حد .
صاحبه:طبعا.
______
(في المستشفي)
زهره فاقت وزين دخل ليها.
زين ببرود: حمدالله على سلامتك.
زهره بتع*ب:الله يسلمك هو انا فين.
زين بسخرية:في الجنه .
زهره بصت بضيق وقالت:انت بتتريق.
زين:لا طبعا ده انا برد عليكي احسن انتي بتسالي انتي فين ف رديت عليكي .
زهره:لو سمحت بلاش تتريق انا في المستشفي مش في الجنه.
زين بتمثيل الدهشه:سبحان الله اول مره اعرف ان احنا في مستشفي .
زهره:مش هرد عليك عشان انت مش من مستوايا.
زين بسخرية:فعلا انا مش من مستواكي اصلي نسيت اني جايبك من شقة دعار*ه عشان كده متقرنيش نفسك بيا .
زهره بصتله بو*جع وسكتت.
زين:شكل القط اكل لسانك .
زهره:مش مهم هو انا هخرج واروح السجن.
زين ببرود:لا انا اتصرفت وانتي هتطلعي من القضيه بس متنسيش الشرط بتاعنا.
زهره:مش نسيته.
زين:تمام هتبقي في المستشفي لغايت بكره و بعدين نخرج .
زهره:تمام.
زين قال كده وروح.
_____
(في بيت زين)
زين وصل ولاقي مامته ف راح باس راسها وقال:عامله اي يا ست الكل.
أمه بحز*ن:كويسه يا بني بس ليه عملت كده.
زين بستغراب:عملت اي مش فاهم.
أمه:طلقت مراتك هو كل ده عشان مسحت ما انا يوم وهي يوم .
زين بسخرية:يوم اي ده الهانم قاعده وانتي بتعملي وانا حذرتها وكام مره اخش الا قيكي لاما بتطبخي أو بتمسح*ي والهانم قاعده ومش هممها حاجه كفايه اني اتحرمت من الخلفه بسببها.
أمه بحز*ن:أن شاء الله ربنا هيعوضك.
زين:يارب أنا هقوم انام.
أمه:ماش يا حبيبي تصبح على خير.
زين:وانتي من اهل الخير.(ودخل ينام)
ام زين :ربنا يرزقك ببنت الحلال يا ابن بطني.
______
(تاني يوم )
زين صحي بدري وراح علي المستشفي .
زين وهو قاعد قدام زهره قال:بصي انا هوديكي الشقه بتاعتي محدش يعرف الشقه دي غيري ف هسيبك هناك وهجبلك كل حاجه وهستني ٣شهور عما عدتك تخلص واكتب كتابي عليكي.
زهره بحز*ن:تمام هو خالد طلقني ولا لسه.
زين ببرود:هشوف يلا .
واخدها وراحوا علي الشقه بتاعته وسبها ومشي أما زهره اول ما هو. مشي قفلت الباب وقعدة تعيط .
زهره بقه*ر:انا والله مظلو*مه يارب وانت عارف بس انا ذنبي اي اتحط في الموقف ده زين هيتجوزني عشان الولد وخالد هيطلقني وانا هترمي بعدها مش هيكون ليا حد هتحرم من ابني اعمل اي.
قالت كده وقعدة تعي*ط لغايت لما نامت مكانها.
_____
(في بيت ابو زهره)
كانت مرات ابوها قاعده وبتتفرج علي التلفزيون وسمعت صوت الباب ف قامت تفتح ف لاقت واحد معاه ورق.
مرات ابوها (سعاد):انت مين.
الراجل:انا جاي من المحكمه ودي ورقة طلاق المدام زهره .
مرات ابوها:طب هات يا خويا.
الراجل :وقعي عشان تستلمي.
مرات ابوها:مش بعرف اكتب.
الراجل:خلاص ابصمي.
مرات ابوها بصمت واخدت الورق وقفلت الباب وابنها طلع.
ابنها:مين ال كان علي الباب.
سعاد:ده راجل جاي من المحكمه وبيقول ورقة طلاق بتاع زهره.
ابنها :طب هنعمل اي هي مش هنا.
سعاد :معرفش .
ابنها :خلاص اح*رقيها أو اعملي بيها اي حاجه.
سعاد:ماش.
ابنها:انا خارج بق (وخرج)
سعاد في نفسها:طول عمرك فقر يا بني ما كنت جوزتك زهره بس خالد منه لله هو ال سبب.
_____
(عند خالد)
خالد كان قاعد مع هبه وأمه ف قال:انا هجيب المأذون النهارده .
أمه بضيق:لسه بدري مستعجل علي اي.
هبه :ولا بدري ولا حاجه يا مرات عمي.
أم خالد بصت ل هبه بقر*ف وقالت:…….
يتبع…..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-