رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10 بقلم امنيه مجدي

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10 هى رواية من كتابة امنيه مجدي رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10

رواية بيننا فتاة عبرية الفصل العاشر 10

حامل ؟؟
حامل من مين ده فرحك انهاردة 
عيطت و فضلت باصه من الشباك على ابوها  و لفت لصاحبتها اللي لسا عارفاها من فترة قصيرة و فضلت تعيط : انا خايفة جدا يا امينة
مسكتها من دراعها جامد : انتي حافظه كتاب ربنا و تعملي كده 
عيطت اكتر و بصت تاني من الشباك : كان غصب عني و هو كمان مكنش يعرف اني أخته 
امينة بصدمه : قصدك ايه انتي بتتكلمي عن مين 
إيرين : الياس انا حامل منه 
وقع التليفون من ايد امينه و ظهر على وشها الذهول : اخوكي حامل من اخوكي 
قعدت ايرين و انهارت : كان غصب عني اعمل ايه و اروح فين
امينة بعصبية : فهميني حصل كده ازاي و امتى 
قبل ما تتكلم دخلت اختها الكبيرة رقييه اللي مكانتش بتحبها ولا عمرها حبتها : خلصتي ولا محتاجه عزومة عشان تنزلي فرحك
ايرين بخوف و رعشه : رقيه فين الياس
رقييه بعصبيه : وانتي مالك انتي لسا جايه من شهرين و عايزة اخواتي كلهم يحبوكي عني لييه الياس اصلا بيكر"هك من وقت ما جيتي من الملجأ المشؤوم
خرجت رقييه و انهارت ايرين على الأرض و خلعت طرحه فرحها و رمتها في الأرض : هو ازاي يسيبني في كل ده لوحدي ازاي يخليني اتجوز بعد اللي حصل بيننا 
......
فلاش باك 
الف مبروك يا ايرين 
ايرين بعصبية قامت و قفلت الباب بعد ما ابراهيم خرج 
- انت بتقول ايه ؟؟ اتجوز فهد ازاي بعد اللي انت عملته 
زقته و فضلت تعيط : انا بكر"هك مش عايزة اشوفك تاني 
حضنها جامد و عيونة اتملت دموع : ياريتني اعرف اكر"هك زي ما بتكر"هيني ولا عارف امنع نفسي من اني احبك ...ايرين انا بحبك و عملت كده لاني بحبك كان كلي امل تبطلي تحبي فهد بس فات الاوان لكل ده انا مش من حقي اي حاجه و كل اللي تطلبيه انا هعمله 
بعدت عنه و كان باين عليها انها اتاثرت بكلامه : كل اللي عايزاه تبقى بعيد عني 
- انا همشي من سينا خالص إن كان ده يريحك
خرج إلياس و من وقتها وهو اختفى لحد ميعاد الفرح 
.......
- امينه بحزن شديد و توتر : ايرين الياس اخوكي الكبير فاهمة يعني ايه اخوكي 
عيطت اكتر و حضنت امينه : و أنا ذنبي و اللي في بطني ده مصيرة ايه 
امينه : لازم ينزل ده حرام 
قامت ايرين و سابت الاوضه و خرجت وهي بتعيط خرجت من باب الخدم و فضلت تجري في الفراغ مش عارفة رجليها ممكن توديها فين لأنها متعرفش حد و طول فترة وجودها مخرجتش كتير 
وقفت فجأة قبل ما العربيه تخبطها و بصت حوليها لقيت نفسها بعيد جدا عن البيت 
نزل من العربيه بعد ما شافها بفستان فرحها و بدأت نبضات قلبه تدق في صدرة كأنها سكاكين 
نزل من العربيه و راح عليها : انتي بتعملي ايه هنا 
فضلت ايرين تبصله بخوف و في الاخر حضنته : انت كنت في الاسبوعين دول كلهم ليه سبتني لوحدي 
بعدها عنه و رجع لورا و زعق فيها : ابعدي عني انتي اختي فاهمة احنا محرمين لبعض 
ايرين بصريخ : عارفة عاااارفة 
- كل ما افتكر اللي حصل بيننا اكر"ه نفسي و ا"لعن نفسي الف مرة بس انتي لازم تتجوزي لازم تبعدي عني انا لما بشوفك ...بكره ضعفي ناحيتك و بقر"ف من نفسي و منك......
سكت و حط أيده على شعره 
ايرين و عيونها مش راضيه تبطل عياط : طيب رجعني الملجأ تاني انا مش هقدر اتجوز انا مش عايزة اعيش معاكم 
شدها الياس من ايديها و ركبها العربيه و ركب جنبها : لو متجوزتيش عيلتنا كلها رأسها هتبقى في الو"حل و انا لا يمكن اعمل في قبيله بحالها كده عشان غلطة حصلت 
وصل بيها عند البيت و نزلها من العربيه : امسحي دموعك و البسي طرحتك انهاردة فرحك يا اختي  
سابها و مشي راح يسلم على المعازيم و قلبه بيوجعة بس صوت جوا رأسه بيحاول يمنعه أنه يعمل اي حاجه لان في الاول و الآخر هي أخته 
امل بقلق عليها : ايرين الطرحه بتاعتك ... 
لبستها الطرحه و قعدت ايرين جنب أخواتها الاتنين الياس و ابراهيم 
و كان الشيخ سليمان قاعد أيده في ايد فهد اللي كان مبسوط و باين عليه الفرحه 
المأذون بدأ يلقي خطبه البدء 
بص الياس عليها كانت منهارة في العياط فطر قلبه منظرها بس مكانش في أيده حاجه يعملها 
إلياس بحزن و عصبيه في نفس الوقت : اسكتي الناس هيلاحظوا 
انسي اللي حصل بيننا محدش فينا غلط انا مكنتش اعرف انك اختي وقتها ولا انتي تعرفي اني اخوكي ....
- عندك حق بس ...بس 
بس ايه ؟؟
ايرين بصوت ضعيف يكاد يسمع قاطعت كلامه  : انا حامل .......
........................................... 
Part10
الياس مش سامعك قولي بصوت عالي ولا خليها بعد فرحك 
ايرين بصوت اعلى كله قهر : انا حامل بقولك انا منك حامل من اخويا 
اتصدم الياس و فجأة صرخ في المأذون وهو عيونه في عيون ايرين : اسككككت مفيش جواز هيتم 
المأذون بخوف : في ايه يا شيخ سليمان 
قام الياس و شد ايرين من ايديها  و كمان الدفتر اللي في ايد المأذون : محدش يتحرك من هنا غير لما اجي فاهمين 
فهد بعصبية قام و مسكه من دراعة : هو ايه اللي لما تيجي انت واخد ايرين على فين 
ضر"به الياس في رأسه وقعة على الأرض و خدها و دخل بيها جوا 
شدها لحد اوضته و قفل الباب : انتي عارفة ايه اللي انتي قولتيه تحت ؟
ايرين بحزن شديد : انا حامل و انت كل همك تسيبني لوحدي و تمشي 
مسكها الياس من دراعها وراسه هتنفجر : انتي سألتي مين و عرفتي ازاي انك حامل الطفل ده لازم ينزل 
عيطت و بعدت عنه و رجعت مسكته من ياقته: انت لازم تكون معايا مينفعش تسيبني انت فاهم انت سبب كل ده ( كملت كلامها وهي بتعيط اكتر و بتنزل رأسها للأرض ) و انا كمان  انا بقيت احس بمشاعر ناحيتك مشاعر مش من حقي بقيت عايزاك معايا دايما و انا مينفعش احس ب كده ارجوك اتصرف أو اقت"لني 
نزلت دموعه و بعد عنها : حضري هدومك عشان نمشي من هنا 
ايرين بعدم فهم : نمشي من هنا هنروح فين و بابا هيوافق ولا لا 
الياس : هنمشي انا و انتي لحد تجهضيه
- و هيقولوا ايه لما نغيب عنهم ؟
الياس بعصبية : يقولوا اللي يقولوه انا ميفرقش معايا حد غيرك انتي دلوقتي انا غلطت و لازم ادفع تمن غلطتي 
راحت ايرين بسرعة و جمعت كل لبسها و فضلت واقفة مستنياه بس دخلت عليها رقيه اللي اتصدمت من اللي شافته : يا عيب الشوم عليكي هتهر"بي 
ايرين بخوف : ابعدي عني 
رقيه بضحكه خبيثة : هتهربي قبل ما الياس يعرف انك حامل هتهربي قبل ما اخويا يقت"لك يا با"يره 
ايرين بصدمه : انتي عرفتي منين اني حامل 
رقيه بشماته : سمعتك وانتي بتعيطي لصاحبتك انا هلم الدار كله عليكي يا عا"يبه انتو كده طبعكم الخيا"نة 
كانت لسا رقييه هتخرج تقول للكل لقيت الياس في وشها واللي بيبصلها بغضب و مسكها من دراعها جامد جدا 
- لو كلمه واحده من اللي سمعته طلعت برا الاوضه دي انتي اللي هتتقت"لي مش هي 
رقيه بخوف و رعب من نظرته ليها : حاضر ..حاضر 
- أخرجي دلوقتي و متتكلميش ولا كلمه مع أي حد فاهمة 
خرجت رقيه و جريت على جوزها حضنته و فضلت تعيط 
- مالك يا رقيه حصل ايه 
مفيش يا سعد انا بس تعبانة شويه 
- شال الياس شنطه ايرين و خرج من الباب الخلفي ركبها و حط الشنطه و ركب جنبها و مشي 
ايرين بخوف : احنا رايحين فين 
الياس : لدكتور صاحبي بس بعيد شويه 
ايرين : بس انا خايفة و انا بجه"ض امو"ت 
الياس بحزن : لو في خطر على حياتك واحد في الميه مش هخليكي تجه"ضي 
انهارت اكتر : امال هعمل ايه و هيحصل ايه في اللي في بطني 
الياس بتعب و حزن مش عارف انا مش قادر افكر 
ايرين : لو اجهضت هتخليني اتجوز فهد برضوا 
انتي عايزة ؟؟
ايرين بنظرة تمعن فيه و في ملامحه الحزينه : انا مش عايزة اتجوز ابدا 
لف الياس وشه و ابتسم كأنه كان مستني جواب تاني يكسر قلبه بس كل ده على ايه على قهر و حسره
.......
الشيخ سليمان بعصبية : يا ولدي شوفها فين و فين اخوك ازاي يتركنا وسط الناس أكده 
ابراهيم : يابا اختفوا اتبخروا 
فهد بعصبية : انا هقلب الدنيا عليها 
أمه : يابني اهدا دلوقتي يجوا تلاقي حصل حاجه مهمه 
فهد بنظرة غريبة بص ل رقيه و ل ياسر و مشي 
....
وصل الياس للدكتور كانت ايرين غيرت فستان الفرح و لبست بنطلون و تيشرت بكم و ربطت شعرها ديل حصان و دخلوا سوا وهي ماسكه فيه 
سلم الياس على صاحبه 
مجدي: ازيك يا حبيب اخوك غايب عننا فين كده 
الياس : مشاغل والله يا حبيبي المهم انا عايزك في حاجه بس و لا كانك سمعت ولا كأنك شوفت 
مجدي: عيب والله انا تلميذك و اللي انت عايزه كله يا باشا 
- محتاجين نعمل اجها"ض
اتفاجئ مجدي و بص ل ايرين اللي كانت مستخبية في الياس 
الياس بغيرة : بصلي انا هنا ها 
مجدي: حاضر بس لازم نكشف عليها الاول عشان نعرف هينفع الإجها"ض ولا لا 
خافت ايرين منه اكتر و مسكت في الياس جامد 
الياس بهدوء : متخافيش انا معاكي تعالي 
خدها و حطها على السرير و بدأ مجدي يكشف عليها عن طريق السونار 
- هو حضرتك حامل من امتى 
الياس برد سريع : ٣ شهور تقريبا ليه 
مجدي : والله يا الياس كان نفسي اخدمك بس الجنين حجمه كبير على الإجها"ض و هيبقى في خطر على حياتها هي 
بصلها الياس و الحزن في عيونه و لسه هيتكلم بس قاطعة صوت جاي من بره 
و فجأة و من غير كلام دخل فهد عليهم ........................... 
Part 11
بص الياس للدكتور و برقله عشان ميتكلمش 
فهد بص للشاشة بتاعت السونار و برق 
حاول الدكتور يداري بس رماه فهد بعيد و بص على ايرين اللي وقفت ورا الياس بخوف من نظرات فهد 
الياس بكل ثقه و غرور و كأن مفيش حاجه : انت ايه اللي جابك هنا 
صرخ فهد في ايرين اللي باين منها عينيها : انتي حامل من مييييييييين انطقي 
بصت ايرين لألياس و جسمها كله كان بيترعش 
قرب فهد منها راح اتعصب عليه الياس و ضر"به بعز"م ما فيه : انت فاكر نفسك مين عشان تصرخ فيها كده يا ابن ال *** 
ردله فهد الضرب و خد مجدي ايرين و خرجها برا عشان الجنين و رجع يفصل بينهم 
مجدي : فهد ،الياس كفايه انتو أصحاب عيب اللي بتعملوه ده 
وقف مجدي بينهم و بعدهم عن بعض 
جري فهد على برا و الياس 
مسكها فهد من دراعها جامد راح طلع الياس المسدس و ضر"ب نا"ر في الأرض : ابعد ايدك الن"جسه عنها 
فهد بعناد : حاول تبعدني لو قدرت 
اتعمى الياس و ضر"ب نار على أيده خلاه يبعدها بس مجرحتهوش خدشته بس 
شد الياس ايرين اللي كانت منهارة 
- كفايه ارجوكم انا فيا اللي مكفيني ... مش قادرة استحمل اكتر من كده 
بصت لفهد و عيطت : انا اتعرضت للا"غتصاب  
اتصدم فهد و تنح : ايه ...انتي بتقولي ايه امتى و فين 
بصت ايرين لألياس بحزن و رجعت بصت لفهد : يوم فرح رقيه حد اعتد"ى عليا و انا نايمه و مقدرتش اقول لحد غير ...غير اخويا الكبير 
غمض الياس عيونة بألم شديد من كلمه اخويا و أنها لتحاول تبعد التهمه عنه 
فهد بحزن : ومين عمل كده انا لازم اقت"له  
ايرين : معرفش هو مين ولا شوفته عشان كده يوم الفرح كنت عايزة انت"حر ، فهد انت تستاهل الاشرف و الاحسن مني انا منفعكش حتى الجنين مش هينزل لانه كبر 
قرب فهد منها بس وجه الياس السلا"ح في وشه : لو قربت تاني هقت"لك بد"م بارد 
فهد : انا مستعد اتجوزك و نربيه سوا ايرين انا بحبك عمري ما بصيت لجسمك أو شكلك أو حتى كان كل همي علاقه و السلام انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه 
الياس بعصبية : خلصت حديثك خليه لنفسك ايرين مش هتتجوز فاهم ولا افهمك تاني 
فهد بتحدي : انت كل همك تحمي شرف اختك انت ليه عايز تفضحها 
شدها الياس و ركبها العربيه من غير كلام و طلع بسرعة و جري فهد وراه بسرعة بعربيته
ايرين : ليه عملت كده فهد كان هيساعدنا 
وقف الياس فجأة و اتكلم كأن نار هتطلع منه و قال بصوت جهوري : انتي هتتجوززززززززيه ....ردي عليا ......عايزة تتجوزي فهد 
خافت ايرين منه : انا مش عايزة اتجوز ..مش عايزة اتجوز بس ده اعمل فيه ايه ( بتشاور على بطنها )
شغل الياس العربيه و طلع على البيت و فهد وراه 
دخل الياس و ايرين في أيده و كأن اعصار دخل 
كان الكل جوا البيت بعد ما الضيوف مشيوا 
نزل فهد من العربيه ووقف برا يشوف ايه اللي هيحصل من الشباك 
.....
الشيخ سليمان بكل قسوة ضر"ب ايرين : يا فاجرة حطيتي راسنا في الطين ... مين اللي غلطتي معاه اتكلمي قبل ما اقت"لك 
بعد الياس أبوة و شدها في حضنه : محدش يلمسها انا ...
قبل ما يتكلم صوتت ايرين : واحد اعتد"ى عليا انا مغلطتش مع حد واحد اعتد"ى عليا وانا مش داريه كنت مش في وعيي و معرفش مين هو و الياس كان بيساعدني انا هنا اللي اتظلمت وهو هرب و انا بقيت المذنبه 
اتصدموا كلهم بس رقيه اللي كانت بتبص من فوق دخلت اوضتها و قفلت الباب 
الشيخ سليمان : يبقى لازم تتجوزي أي حد يستر علينا كلنا ..فهد هيوافق يا الياس ؟ 
الياس بعصبية و بدون وعي : اللي في بطنها هيتكتب بأسمي انا ..........

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات