رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11 هى رواية من كتابة نور محمد رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11

رواية زوجي الشبح احمد وريم بقلم نور محمد

رواية زوجي الشبح احمد وريم الفصل الحادي عشر 11

عصام بص عليه وبلع ريقه بخوف كبير وزياد زادت ابتسامته بشر اكبر وضرب رصاصه تجاه عصام بس فجأه حدث الصدمه الغير متوقعه 
وعم الصمت المكان وزياد وقع المسدس من ايده بصدمه كبيره وجرى بسرعه وهو بيصرخ برعب كبير وقال:لاااا مستحيل بابا
وقع حمزه على الارض بعد ما اصابته رصاصه زياد في كتفه وقريب من القلب وعصام وياسين بصوا عليه بصدمه كبيره
وذياد جرى عليه برعب وقال:بابا انا اسف مكنش اقصدك انت ليه عملت كده ليه؟
حمزه بتعب:علشان احميك يابني صدقني انا كل اللي عملته ده من خوفي عليك انت حته من وقلبي وروحي كمان ياذياد
ذياد بدموع:وانا مسامحك والله مسامحك بس متسبنيش لوحدي انا محتاجك جنبي والنبي مش عاوز اخسرك
حمزه بتعب ودموع:كفايه يابني انا انا بحبك اوي ياذياد وعمري مافضلت احمد عليك كونت بنحبكم قد بعض صدقني و
قاطعه ذياد بدموع وتأثر:مصدقك والله مصدقك بس متسبنيش انا مش عاوز غيرك خلاص انا هعمل اللي عاوز مني والله ومش هعصي كلامك ابدا بس خليك معايا انا محتاجك اوي يابابا 
حمزه بتعب اكتر:مش هسيبك ياحبيبي انا روحي دايما معاك انت واخوك كمان خلاص اهدي وبطل عياط مينفعش راجل قوي زيك يعيط كده زي البنات
ابتسم زياد وسط دموعه الكثيره وقال:انا بحبك اوي يابابا ومحبتش حد قدك والله رغم كل شئ بس انت اول شخص انا احبه اوي واتعلق بيه من صغيري خلاص انا هسلم نفسي لشرطه علشان اتحاسب على اللي عملته كله بس انت متسبنيش لوحدي والله انا هموت بدونك 
نزلت دموع حمزه بغزاره عليه وقال:وانا كمان بحبك اوي ياحبيبي ومستحيل اسيبك تاني لوحدك ابدا 
وهنا ذياد حضن ابوه بقوه وخوف وياسين اتصل على الاسعاف بسرعه وعصام كان بيحاول يهدي ريم وهي منهاره سبب اللي شافته قدامها 
وبعد وقت وصلت الاسعاف واخدوا حمزه معاهم وذياد اصر انه مش هيسيبه قبل مايطمن عليه 
وبعد ساعات في المشفي حمزه دخل العمليات وذياد كان قدام غرفه العمليات وهو خايف وقلقان اوي على بباه فقرب منه ياسين بشفقه وقال:اهدي ياذياد حمزه قوي وبأذن الله هيبقى بخير ادعي ليه انت بس 
ذياد بص عليه بدموع وحضنه بقوه وندم وقال:انا اسف ياعمي ارجوك سامحني انا ندمت وعرفت غلطي كله كمان سامحني وانا هبعد عن ريم اوعدك
ياسين بشفقه وحزن على حالته:خلاص اهدي انت كمان اتظلمت اوي يابني انا حاسس بيك عشت في الدنيا بدون هويه او اسم قدام الناس واكيد اتعذبت كتير علشان كده انا مسامحك اهدي 
ذياد بدموع:شكرا ياعمي شكرا اوي 
حضرت ريم بقلق وقالت:بابا عمي حمزه بقى كويس مش كده 
ياسين بص عليها بشقفه وقال بحزن:ان شاء الله هيبقى بخير ياريم تعالي ياحبيبتي في حضن بابا
جرت ريم وحضنت بباها بقوه وخوف وذياد بص علي حالتها بشفقه وندم وقال:انا اسف ياريم ظلمتك معايا بدون ذنب يابنت عمي انا اسف اوي سامحيني 
ريم بدموع:انت مش احمد حبيبي احمد مستحيل يعمل كده في بباه 
ذياد بدموع وحزن:ايوه انا مش احمد حبيبك علشان كده انتي طالق ياريم انا خلاص عرفت غلطي كويس وبعد ماهطمن على بابا هروح اسلم نفسي لشرطه 
ريم بصت عليه بدموع وبدأ عقلها يستوعب الحقيقه وعصام كان بيبص عليها بشقفه وحزن 
وبعد ساعات خرج حمزه من غرفه العمليات والحمد لله تم اخراج الرصاصه بأمان من كتفه وبقى كويس فذهب ليه زياد بفرحه وقال:حمد لله على سلامتك يابابا اهو انا دلوقتي روحي ردت فيا تاني بجد الحمد لله انك بقيت بخير ياحبيبي 
حمزه بتعب:الله يسلمك لقلبي العمر كله ياحبيب بابا انا قولتلك مش هسيبك تاني ياذياد وبأذن الله هعوضك عن كل شئ فات
ذياد بحزن:مش هينفع دلوقتي يابابا انا قررت اروح اسلم نفسي لشرطه لازم اعمل كده الاول علشان اقدر اكمل حياتي وانا مرتاح
حمزه بص عليه بحزن كبير بس سكت لان ذياد عنده حق فعلا 
وبعد ايام حمزه بقى احسن بكتير وذياد سلم نفسه فعلا لشرطه بس بشرط انه ميعترفش بقتله لاخوه احمد لانها بقت قضيه قديمه وتقيده انها كانت مجرد حادث عادي وقتها 
وذياد وافق واعترف انه خطف ريم وكان بيستغلها و كمان محاول قتل عصام واتحكم عليه بالسجن لمده عشر سنين وحمزه كان حزين جدا عليه بس ياسين وقف جنبه وحاول يهون عليه 
وعصام كمان بدأ في علاج ريم من اول وجديد وبقت تتحسن معاه بسرعه وقربوا من بعض اوي وريم بدأت تحبه وتتعلق بيه كمان 
وفي يوم عصام اتقدم لريم تاني وياسين كان فرحان جدا وريم كمان وافقه وكان فرحانه بالخبر ده 
وبعدها عملوا فرح كبير وحلو اوي في قاعه كبيره 
عصام بحب:بس ايه القمر ده انتي جمالك سحر عيوني ومبقتش قادر اشيلهم عنك
ريم بكسوف:شكرا ياعصام وانت كمان طالع حلو اوي النهاردا
عصام بغمزه:بس مش احلا منك ياقلبي.. ريم انا بجد من اول ماعيني اجت في عنيكي اول مره وانا بحلم انك في يوم هتبقى من نصيبي انا في النهايه
ريم بحب:وانا كمان حبيتك اوي بعد ماقربت منك وحسيت بمشاعرك الجميله دي كلها ليا
عصام بعشق:انا مهما عديت من بحور العشق مش هوفيكي حقك ياملكه قلبي 
ريم بصت عليه بكسوف وعصام اخدها وطلعوا يرقصوا قدام الكل بطريقه رومانسيه جدا
وبعد مرور عشره سنوات قدام السجن كان حمزه وياسين وعصام وريم منتظرين خروج ذياد وبعد دقايق خرج ذياد بشكل تاني وكان دقنه بقى كبير وشعره كمان طول اوي
فجري عليه حمزه الاول واخده في حضنه بفرحه وقال:حمد لله على رجوعك لحضني تاني ياقلب ابوك وحشتنى اوي 
بادله ذياد الحضن بشتياق وقال:وانت كمان وحشتني اوي يابابا انا كونت بعد الساعات والايام جوه السجن علشان اطلع واشوفك تاني 
حمزه بص عليه بحب كبير وياسين قرب واخده في حضنه كمان وقال:كفاره يابني الحمد لله انك رجعت لينا تاني 
ذياد بفرحه:شكرا ياعمي ربنا مايحرمني منك
قرب عصام منه بمرح وقال:كفاره ياشبح اخيرا رجعت تاني علشان تنور الدنيا كلها 
ابتسم ذياد بسعاده وقال:شكرا ياعصام انت بجد جدع اوي ومسبتنش جوه السجن اتبهدل واخدت بالك مني هناك شكرا اوي 
ضحك عصام بمرح وقال:ده واجبي يانسيبي وانت خلاص ربنا صلح حالك وتستحق كل خير كمان 
ابتسم ذياد بامتنان لعصام وريم قربت منه ببسمه وقالت:حمد لله على سلامتك يابن عمي ويارب يكون اخر مره تدخل المكان ده تاني 
ذياد ببسمه:الله يسلمك يابنت عمي ويسمع منك ربنا دنا شوفت ايام في السجن جوه لوز اللوز 
ضحكوا عليه كلهم وذياد وقعت عنيه على بنت جميله اوي واقفه خلف عصام بخوف وعمرها لسه يادوب 17سنه فقال بتعجب:مين القمر دي ياعصام اختك صح
رد عصام بضيق:ايوه اختي جبتها معايا علشان محدش موجود في البيت دلوقتي ليك شوق في حاجه 
ضحك ذياد بخبث وقال:اكيد ياحبيبي انا ليا شوق ابقى كمان نسيبك يانسيبي 
عصام بحده:نعم ياروح امك 
ذياد ببسمه:ايه انا عاوز بس اجوز اختك القمر دي 
عصام قرب منه بشر وقال:الظاهر السجن وحشك تاني وعاوز ترجعله مش كده؟
ذياد بخبث:طيب انت هتلاقي احسن مني فين بس فكر والله انا هاخد بالي منها اوي اوعدك بكده
عصام كان هيرد بس حمزه قرب منه قال:وانا كمان نفسي افرح بيه وافق يابني علشان خاطري والله ذياد عقل خلاص واتعلم الدرس مش كده ياذياد
ذياد بتاكيد:كده ونص كمان ياحج والله انت مفيش اجدع منك
عصام بص عليه بيأس وقال:تمام هفكر وارد عليك 
ذياد بفرحه:وانا في الاتنظار على نار بس متتأخش عليا 
عصام بص عليه بضيق ومسك ايد اخته ومشي هو ريم كمان معاه
وبعد شهر من الزن على دماغ عصام من ذياد واقف بصعوبه وذياد من فرحته عمل الفرح علطول 
ذياد بفرحه:ايه العسل ده كله ياناس انا هاكل كل ده لوحدي 
مريم بكسوف:لو سمحت احترم نفسك مش قدام الناس كده 
ذياد مشاكسه:وماله ياقمر خلي الكل يعرف انا حبيبتك قد ايه في الشهر ده بس وتخيلى بقى لو بقيتي في حضني انا هعمل فيكي ايه 
مريم بغباء:هتعمل ايه يعني؟!
ضحك ذياد بقوه:وغبيه كمان بس انا بعترف اني وقعت في حبك وسرقتي قلبي من اول نظره
مريم بكسوف:وانا كمان اعجبت بيك من اول مره شوفتك فيها قدام السجن
ذياد بفرحه:ياصلاه النبي يابركه دعاك يا بابا طيب كده خلص الفرح ياجماعه كفايه انا عاوز اكمل فرحتي في غرفتي بقى
مريم بضيق:اتلم كفايه فضايح كده قدام الناس
ذياد بحب:انا تحت امر العيون العسلي دي ياعسليه 
مريم بصت عليه بحب ومردتش وفجأه جري عليه اطفال عصام وريم وكانوا بنت وولد زي القمر 
والولد قعد على رجل مريم عمته والبنت قعدت على رجل زياد بفرحه 
يوسف بطفوله:عمتو طالعه زي القمر النهاردا هاتي بوسه بقى عاوز الدوق العسل ده
ذياد بضيق:ولا بقولك ايه اتلم احسن انا زوجها ولسه مبستـ'هاش فتلم كده خلي ليلتك حلوه معايا 
يوسف طلعله لسانه بطفوله وقال:بس انا بو"ستها كتير اوي قبل كده مش كده ياعمتو
مريم ببسمه:كده ياقلب عمتو
ذياد بص عليه بغيره وريهام اخت يوسف مسكت وجه ذياد بطفوله وقالت:عمو ذياد سيبك منه ده قليل الادب بس انت النهاردا مز اوي بقولك ايه هات بوسه لحبيبتك ريهام ياعمو
ضحك ذياد بقوه وقال: بقى هو قليل الادب وانتي الشريفه الطاهره كده ياختي 
وبص تجاه عصام وريم بضيق وقال:عصام تعال لم عيالك من عندي وربيهم بزمه شويه كمان حرام عليك البنت هتطلع في المستقبل رقا'صه والولد هيطلع الصبي بتاعها
عصام جرى عليه وسحب عياله بكسوف وقال:الله يكسفكم فضحتوني قدام اللى يسوى اللى ميسواش 
ذياد بحده:واللي ميسواش ده انا مش كده يادكتور عصام
عصام بهزار:لا مش انت طبعا ياحبيبي انا قصدي على تربيتك الناقصه
ذياد بغضب:نعم؟
مريم بخوف:خلاص ياذياد اهدي ولم الدور ارجوك
ذياد بغيظ:تمام يامريم هسكت علشان خاطرك انتي بس 
عصام بضيق:لا كلك زوق فعلا ياذياد ياله ياعيال ماما عاوزاكم
رحل عصام وذياد قرب من مريم بحب وقال:تعرفي اني عشت مثل الشبح مختفي عن كل الناس بس بعد ماشوفتك يامريم انا اتولدت من جديد على ايدك انتي ياحياتي الابديه 
ابتسمت مريم بفرحه كبيره على كلامه وذياد قرب وحضنها وقال:انتي روحي اللي احيت الشبح جوايا يامريم بحبك اوي ياروح قلبي❤
النهايه 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات