رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12 بقلم مريم محمد

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12 بقلم مريم محمد

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة مريم محمد رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12

رواية فتاة بالنقاب تجملت الفصل الثاني عشر 12

سلسبيلا بصدمه وفرح: اللهمَّ بارك بسم الله ماشاء الله 
سلسبيلا كانت شافت في وجه أحمد نور غريب ولحيته بدات تظهر وظنت أنه سيطلق لحيته واما عن هذا النور فتأكدت أنه يقم الليل. 
أحمد كان يوزع الورق وسلسبيلا كانت سرحانه في لاشئ
أحمد: يا أنسه ورقتك
أنتبهت سلسبيلا وأخذت ورقتها وبدأت تحل
بعد ما البنات خلصوا الامتحان وخرجوا
نور: اروي انت كنت تعرف حاجه عن الامتحان 
أروي رفعت ايدها بمرح: برئ يا فواز برئ يا أبو العيال والله ما كنت أعرف
أماني: عارفه أنا عايزه اروح أقتل اخوك المستفز دا كان هيحصل أيه لو قال لنا قبلها ادني هبدت في الامتحان
أروي: طب والله أنا كمان هبدت
سلسبيلا كانت ساكته
أروي: سيلا حبيبتي ساكته ليه 
سلسبيلا: مافيش حاجه سلسبيلا كانت عماله تفكر في الامتحان علشان هبدت فيه هي كمان 
أروي كانت باصه لسلسبيلا وهي ماشيه جانبها بتبص أروي قدمها كانت هتخبط في حد لولا أنها رجعت خطوه لوراه فمخبطتش فيه
أروي: معذرتا أنا اسفه بترفع راسها علشان تمشي فرأت الشباب
أروي بصدمه وتوتر: أبيه مازن حضرتك بتعمل ايه هنا(فاكرين مازن صاحب أحمد وسلمان هوا بقا يبقي إبن خال أحمد وأروي إبن خالهم مسلم فاكرينه) 
مازن بصدمه وفرح من تغيرها لان أحنا عارفين إن أروي مش كانت لابسه الخمار: اللهم بارك أنا جاي لأحمد أنت مش عايزه حاجه 
أروي بتوتر أكبر: لا لا جزاك الله خيراً ومشت بسرعه من قدامه راحت للبنات
مازن ابتسم وقال في نفسه: لسه طفله زي ما هي وذهب لأحمد في مكتبه(أروي طبعا قبل ما تلتزم مش كانت بتكلم أي شاب حتي قرايبها لأن أحمدأخوها غيور جدا فكان مانعها من انها تكلم اي شاب غير كدا هوا كان يعتبر باباها ومش محسسها بفراقه صحيح هي بتخاف منه ولكن تعلم كم هو يحبها) 
أروي راحت عند البنات ولا تزال متوتره: تعالي معايا يا نور الحمام وانتم اسبوقنا علي الكافتيرا واستنونا 
سلسبيلا وأماني: تمام يا روحي 
ذهب كل منهن إلي وجهته وعندما كانت سلسبيلا وأماني يمرون من حانب طاوله وجدوا فتاتين جالستين ويستمعون إلي الأغاني
سلسبيلا بإبتسامة من تحت نقابها: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ممكن ابرد عليكم واقعد معاكم شويه 
بنوته بضحكه خفيفه: ههههه ولا برود ولا حاجه يا قمر اتفضل
سلسبيلا قعدت: يعني نسيب البت اماني انا بقول حلال فيها ههه
البنوته التانيه: ههه ليه بس دا باين عليها قمر اتفضل حبيبتي اقعدي
قعدت أماني وقالت بغرور مصطنع: علشان تعرفي ان كل اللي بيشفني قمر وانت عايزه تشوفي دكتورة عيون
البنات بضحك: هههههه الله علي التواضع اديني شويه
سلسبيلا لأماني: لو يعلم القمر بما يشبهونه لسقط علينا
البنات: هههههه والله انتوا قمرات
سلسبيلا: وانتو جميلات بس عايزه اتكلم معاكم في موضوع ممكن
البنات بانتباه اتفضل
سلسبيلا: ممكن بس تقفلوا الاغاني دي علشان اعرف اتكلم
البنت قفلت الاغاني بضيق وقالت: اتفضل
سلسبيلا: بصي حبيبتي مش عايزك تزعلي ولا تضايقي نفسك خالص بس الموضوع مش يستحمل الموضوع كبير جنه او نار فأنا هكلمك عن الاغاني وهقولك هي حرام ليه ومع الادله 
بصي حبيبتي دلوقتي لو سمعت أغنيه عماله تحط وتشيل وتحرك في مشاعر مشاعرك مش هتتحرك والله أعلم ايه يحصل بعد كدا
البنت هزت راسها بنعم وسلسبيلا كملت طيب بقا اسمعي كلام سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم قال ايه (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر، والحرير، والخمر، والمعازف) دلوقتي جاب لك المعازف بجانب ثلاث حاجات حرام معني كدا انها حرام ثانيا قال لك يستحلون معني كدا انها حرام الحر=الزنا والعياذ بالله 
الحرير=لبس الحرير للرجال
الخمر معروف طبعا
المعازف الادوات اللي بيتعزف بيها  ومتنسيش الايه الكريمة { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ }
[ سورة لقمان : 6 ]
هتقول لي أنا ممكن كدا أسمع من غير موسيقى هقولك تمام جدا بس انتبهي حبيبتي وخدي بالك من الكلام اللي بيتقال لو كلام خارج ويحرك المشاعر مش تسمعيها لو كلام عادي تمام واحذري من الموسيقى وبعدين حبيبتي الجنه تستاهل ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه سيدنا موسى ربنا قال له القي عصاك والعصي دي يعتبر كل شئ عند سيدنا موسى ولكنه رماها سمعا وطاعه يا الله فعوضه بمعجزه 
واحده بتقول سيبت سماع الاغاني لاجل الله ففتح الله لي باب حفظ كلامه العظيم سبحان الله انت ممكن كمان حبيبتي تمسحي الاغاني دي وتنزلي قرآن واناشيد جميله جدا بدون موسيقى حاولي ومش هتخسري
 طب أنا عماله اقول لك كل دا ليه والت واعجن إلا إني خايفه عليك ورايد ليك الجنه يا وصية رسول الله 
البنات: شكرا ليك بجد مش عارفين نقولك ايه بس أنا هحاول أخد الخطوه دي إن شاء الله جزاك خيراً 
سلسبيلا: واياكن يا وصيات رسول الله نتقابل في الجنه إن شاء الله وقامت ومشيت هي وأماني وراحوا لنور وأروي لما لقوهم جاين وقعدوا يتكلموا شويه 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند أحمد في مكتبه في الكليه كان قاعد يعلم الامتحان ومستمتع وهوا بيطلع أخطاء الطلاب(بجد يا جماعه في مدارسين بيكونوا شريرين جداجداجدا ومسمتعين باخطائنا اتذكر مره كنت في درس رياضات المهم المستر ادانا مسأله وقال حلوها والمسأله صعبه واحنا عماليه نحاول ونجلولها شمال ويمين هي مصممه في الوقت دا المستر كان بيشرب قهوه قال لنا ايه انا مستمتع وانا بشرب القهوه وشايفكم مكسورين ومش عارفين تحلوا المسأله مش انكر ان صوته كان باين عليه الهزار ولكنه اضيقت منه وغير كدا معروف إني مش بهزر مع مدرسين رجاله فكنت شايطه الصراحه)  سمع الباب خبط
أحمد: ادخل 
مازن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
أحمد قام بفرحه واحتضنه: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته عامل ايه يا وحش وخالي عامل ايه
مازن: الحمدلله كلنا بخير وفضلوا يتكلموا وتلفون أحمد رن وكانت نورهان والدته كلمها أحمد وبعدين سمعت صوت جنبه
نورهان: مين جنبك
أحمد: دا مازن ابن خالي مسلم
نورهان: ادهوني
أحمد: خد ماما عايزك
مازن بإبتسامة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عمتو حبيبة قلبي عامله ايه 
نورهان: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمدلله عامل ايه يا حبيبي واحشني 
مازن: بخير الحمدلله 
نورهان: تبقي تجي مع أحمد علشان عايزة اشوفك واحشني اوي
مازن: حاضر كنت جايلك أصلا 
نورهان: ماشي يا حبيبي ادني أحمد 
أحمد: أيوا يا ست الكل 
نورهان: تبقي جيب الواد مازن معاك رجلك علي رجله علشان هوا مش هيرضي يجي لواحده
أحمد: حاضر يا ست الكل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البنات كل واحد روح بيته أروي السواق جيه خدها وسلسبيلا وأماني سلمان اللي اخدهم
اروي وصلت الفيلا واول مادخلت ومش واخدها بالها مين اللي موجود ومين لا
اروي بصوت عالي:  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا قوووم يا ناااااس يا خلللللق جعااااااااانه هتولي الاكل يا نونا انت فييييين 
كان قاعد أحمد ومازن ونورهان طبعا 
مازن كان قاعد ماسك الضحكه بالعافيه
أحمد بغضب أعمي وصوت عالي: صوتك يا محترمه وانت عارفه أنا بكره الصوت العالي الناس تدخل تسلم علي اهل البيت الاول تبوس يد ماماتها والناس اللي موجوده وانت داخله ايه زربيه هوا فيه كدا
أروي بإحراج بعد ما لاحظت وجود مازن وكلام أحمد وخلاص هتعيط: أسفه ازايك يا نونا وقبلت يد ماماتها ازيك يا ابيه مازن 
مازن: الحمدلله بخير وانت يا رو.... احم يا انسه أروي(كان هيقول لها الاسم المتعود يناديها بيه ومهم صغيرين وبيلعبوا مع بعض بس افتكر انه معتيش ينفع لانها كبرت) أروي بصت علي أحمد وقربت قعدت جمبه قبلت رأسه:عامل ايه يا ابيه
أحمد احتضنها: الحمدلله يا حبيبة ابيه انت عامله ايه 
أروي: بخير الحمدلله عايزه اسألك سؤال هوا انت ليه عملت لنا امتحان مفاجئ النهارده 
أحمد: مزاجي 
أروي: طب أحنا هبدنا كتير علشان مش كنا محضرين له دا هيأثر علي درجات الامتحان النهائي
أحمد: اممم لا دي كانت قرصة ودن علششان مش تراكموا عليكم حاجه واحذروا مني وذاكروا علشان هتلاقوني كل شويه طالع لكم بامتحان شكل 
أروي: ماشي يا ابيه
اتت الخادمه تقول لهم الاكل جاهز
أروي تناست الجميع وقالت: الله يسترك يا شيخه دا انا كنت هموت
هنا الكل ماسك ضحكته عليها واحمد بص لمازن لقي وشه احمر مش قادر يكتمها اكتر من كدا
أحمد: طلعها ياخويا طلعها احسن يحصلك حاجه هنا مازن ضحك من كل قلبه والكل ضحك معاه واروي اتكسفت شكلها كان وحش اوي ومشت من قدمهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد ما سلسبيلا وصلت البيت وغيرتهم هدومها وصلت فرضها خرجت ودخلت المطبخ وسلمت علي والدتها
سلسبيلا: ممكن يا عائش تخرج ترتاحي وتسبني أنا احضر الغدا النهارده
عائشة: سبيه هحضره أنا
سلسبيلا: يا عائش انا عايزه احضر واخرج مواهبي من زمان مش خرجتها 
عائشة: ماشي حبيبتي 
وخرجت عائشة ووقفت سلسبيلا  تحضر الغداء بكل براعه 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المساء عندما كانت سلسبيلا جالسه تذاكر رن هاتفها وكانت أروي 
سلسبيلا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
أروي: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته عامل يا ابو العيال واحشني أوي
سلسبيلا: بخير الحمدلله في زمام النعمه وانت يا حبيبتي 
أروي: بخير الحمدلله كنت عايزه اقول لك حاجه بس بالله تهدي وماتزعقي
سلسبيلا بقلق: في ايه حبيبتي 
أروي حست بقلقها: ابدا حبيبتي بس الصراحه انا عايزه اسمع قصه من القصص إللي بتقولها بجد عايزه اسمع قصه
سلسبيلا بمرح: حرام عليك يا عباس قلقتني حاضر حبيبتي تؤمري هحكي لك موقف جميل حصل السيده عائشه رضي الله عنها والنبي صلى الله عليه وسلم 
أروي بطفوله: هيييييي يلا
سلسبيلا: بصي يا قمري في مره كان في اطفال صغيرين بيلعبوا في المسجد وفي الموقت دا المسجد ماكنش بيبقي مفروش ولا حاجه وبيت السيده عائشه رضي الله عنها كان بيطل علي المسجد تبص من الشباك تشوف المسجد المهم النبي صلى الله عليه وسلم كان بيبص من الشباك بيشوف في ايه فجات السيده عائشه رضي الله تعالي عنها  وقفت جنبه وبترفع نفسها كدا زي ما احنا بنعمل لما بنكون قصيرين والحاجه طويله المهم النبي صلى الله عليه وسلم قال هتل تردين ان تري يا عائشه فقالت نعم فشاور النبي صلى الله عليه وسلم عل كتفيه فسندت السيده عائشه عليه وظلت كثير هكذا تنظر اليهم فقال لها النبي صلى عليه وسلم هل فرغت يا عائش النبي صلى الله عليه وسلم كان بيدلعها بعائش قالت لا وفبقت فتره كبيره فقال هل فرغت يا عائش فقالت لا ظلت فتره فقال لها هل فرغت يا عائش فقالت لا وبقت فتره كبيره فقال لها هل فرغت يا عائش فقالت نعم يا رسول الله  بتقول امنا عائشه رضي الله عنها والله ما كنت اريد ان اراهم ولكني كنت اريد معرفة غالوتي عند النبي صلى الله عليه وسلم جميل سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم وجميله السيده عائشه اسال الله لي ولك ولكل بنات المسلمين ان يرزقنا الله بازواج صالحه تقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم 
أروي: اللهم آمين صلى الله عليه وسلم  بحب السيده عائشه جدا وبحب غيرتها علي النبي صلى الله عليه وسلم ربنا يجمعنا بيهم في الجنه إن شاء الله 
سلسبيلا: اللهم آمين 
انهت أروي المكالمه مع سلسبيلا وظبطت المنبه علي الساعه ثلاثه لصلاة القيام ثم الفجر ونظرت للباب فوجد أخها واقف وساند عليه
أروي بخضه: بسم الله الرحمن الرحيم حرام عليك خضتني من امتي وانت هنا
أحمد وهو يمسك ضحككته عليها: ايه شوفت عفريت ولا أيه
أروي: خضتني يا ابيه من امتي وانت هنا
أحمد جلس بجانبها: من ساعة ما سلسبيلا بدأت تحكي لك قصة النبي صلى الله عليه وسلم وامنا عائشه
أروي بشهقه: يا نهار ابيض لو تعرف إني كنت فاتحه المايك وكمانانت سمعتها يا نهاار
أحمد: هتعمل ايه يعني
أروي: ولا حاجه قرصة ودن بس صحيح قول لي يا ابيه صححت الامتحان 
أحمد فهمها: تبقي شويه مش اتصححوا
أروي: طب ورقي وورق صحباتي فيهم وعملنا ايه
أحمد قام وقبل جبينها: بكرا هتعرفي تصبحي على خير 
أروي بغيظ منه: وانت من اهله 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند سلمان ومحمد كانوا قاعدين يتكلموا
سلمان: صحيح يا ابي قولت لأماني
محمد: ايوا 
سلمان: قالت ايه
محمد: لسه بتفكر وقالت هتصلي استخاره بس فكرتي هتصل بها
سلمان: مش ضروري سيبها براحتها بس محمد رن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أماني كانت جالسه تمازح جدتها فوجدت خالها يتصل
أماني: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته خالو حبيبي عامل ايه 
محمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حبيبة خالو حبيبتي الحمدلله انت عامله ايه وتيتا عامله ايه 
أماني: ادام الله حمدك انا بخير وتيتا بخير تمام التمام
محمد: طب الحمدلله قول لي حبيبتي صليت استخاره وفكرتي عايز ردك موافقه علي سلمان ولا لأ
أماني: .................... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات