رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الثالث عشر 13

قامت لينا ودخلت المطبخ اما يحيي فكان لسة بيلاعب حور وهو مستمتع بوقته لحد ما سمع ثوت صريخ من المطبخ حط يحيي حور علي الكنبة ومسك العكاز واتجه ناحية المطبخ بسرعة 
كانت لينا ماسكة ايدها وعيونها مدمعة لان الماية الساخنة وقعت علي ايدها 
يحيي : في اي ي لين بتعيطي ليه 
لينا : الماية وقعت علي ايدي 
يحيي : تعالي بسرعة 
اخدها ناحية حوض الماية وحط عليها ماية ساقعة وهي حست بوجع بس مع الوقت حست براحة 
يحيي : تعالي برة انا مش عاوز حاجة 
لينا : بس القهوة 
يحيي : ربنا يهديكي تعالي انا اصلا مش عاوز اشرب انا قولت كدة عشان مكسفكيش 
طلعت لينا برة مع يحيي اللي قعدها علي كرسي وقعد جمبها وهو بينفخ في ايدها وهي بتبصله وحاسة بشعور غريب 
يحيي : في هنا مرهم او اي حاجة احطها عليها 
لينا : لا خلاص هي بقت كويسة 
يحيي : بطلي بقي انتي دايما كدة عندية قولي هي فين 
لينا : لا والله خلاص مش محتاجة حاجة وبعدين انت تعبان ومش قادر تمشي اقعد انت واستريح 
يحيي : لا انا همشي دلوقتي هخلي عندي زوق مينفعش اكون معاكي لوحدنا 
لينا : بتقول كدة ليه انا مقولتش حاجة 
يحيي : انا مقصدش انا بس همشي دلوقتي وباذن الله الجايات اكتر من الرايحات هبقي اجي بعدين لما همس تكون موجودة عشان اتطمن عليها 
لينا : مع السلامة 
قام يحيي وهو ساند علي عكازه ووصل للباب ولينا كانت وراه بتوصله التفت لها وهو بيبتسم 
يحيي : خلاص انا وصلت ادخلي انتي وانا هنزل دا حتي في الدور الاول خليكي انتي مرتاحة 
نزل يحيي وهي قفلت الباب وكانت مبسوطة اوي بالوقت اللي قاضوه مع بعض حتي لو كان قصير رجعت لحور وشالتها بين ايديها 
لينا : اقولك حاجة انا بايني وقعت ولا حدش سمي عليا عمك دا حتة قمر سكر كدة خلاني احبه من غير ما احس حتي اي دا انا اتهبلت بكلم مع طفلة لسة عندها ايام 
      **********************************
عند شريف كان في مصنع مهجور تبعه ودخل وهو في قمة غضبه لدرجة انه ممكن يقتل اي حد دخل اوضة كان طالع منها صوت لواحد بيصرخ ابتسم اول ما سمع الصوت قعد علي كرسي وحط رجل علي رجل قدام الشاب 
شريف : خلاص سيبوه ي رجالة 
بعد الرجالة عنه وظهر واحد ملامحه مش باينة من كتر الضرب اللي اتعرضله وكان بيصرخ من الالم 
شريف : براڤوا عليكم ي رجالة انتوا ظبطوه اخر حاجة دا انا مش هلاقي مكان اضربه فيه حتي 
الشاب : هتندم ي شريف علي اللي عملته دا 
شريف : هو انت لسة فيك حيل تتكلم وبعدين مين اللي هيندمني علي كدة 
الشاب : انت عارف انا مسنود من مين واقدر اعمل اي 
اتعصب شريف وقام من مكانه وراح ناحية الشاب ومسكه من شعره جامد لدرجة ان الشاب صرخ من الالم 
شريف : هتخليني اقطعلك لسانك بس متنساش انك انت اللي بدأت لما دمرت حياتي وبعدتني عن عيلتي 
الشاب : دي حرب ومسموح بيها بكل الطرق
شريف : وانا هوريك ازاي هاخد حقي وحق مراتي حبيبتي 
الشاب بضحك : اوعى تضحكني وتقول لي انك بتحبها انت لو كنت بتحبها بجد مكنتش دخلت دودو حياتك ومكنتش سمعت كلامها وتقف لحبيبتك على الواحده وتفضل تضرب فيها وتعقدها مكنتش هتعزلها عن العالم وهتحبسها ومش هتخليها تتعامل مع حد واهم حاجه مكنتش هتشك فيها انها بتخونك ومع مين مع اخوك بجد لو كنت بتحبها مكنش ده كله حصل
شريف : انت متتكلمش احسنلك وبعدين انت مين عشان تشكك في حبي ليها وبعدين ي مازن انت اخر واحد عن الحب واللا اي بردوا 
مازن : انا قولتلك اللي عندي وانت حر ولو سيبتني متقلقش محدش هيعرف بحاجة وانت عارف اني قد كلمتي 
شريف : بقولك اي كلام كتير مش عاوز وانت مش هتخرج من هنا الا لما انا اقول ودلوقتي خليني اوريك الضيافة بتبقي ازاي 
      *********************************
في الشركة كانت همس بتشتغل وطبعا مني جمبها بس اللي كان شاغل تفكيرها شريف وكلامه اللي قاله لها هي عارفة ان شريف مبيقولش كلام كدة وخلاص 
مني : همس همس 
همس : في اي يبنتي 
مني : بناديلك بقالي ساعة انتي فين 
همس : ما انا هنا اهو 
مني : احكيلي 
همس : احكي اي بس 
مني : اي اللي بتفكري فيه انا صحيح معرفكيش ولا انتي تعرفيني غير النهاردة بس ممكن تثقي فيا وتحكي احيانا انك تحكي لحد دا بيريحك
همس : احكي اي واللا اي بس 
مني : دا انتي باين عليكي شايلة كتير جواكي تعالي معايا 
همس : علي فين 
مني : مكان نقدر نتكلم فيه انتي كدة كدة خلصتي شغلك وانا مفيش ورايا حاجة 
اخدتها مني لمكان يتكلموا فيه بعيد عن الكل ومحدش يسمعهم 
      *********************************
في الاسكندرية كانت كارما وسما في بيت كارما في المطبخ بيجهزوا الغداء عشان ادم ياكل وبيتكلموا مع بعض 
كارما : عرفتي هتعملي اي 
سما : ايوة بس ياريت يحصل اللي في بالنا 
كارما : متقلقيش كل حاجة هتبقي كويسة 
دخل ادم عليهم المطبخ وهو بيبتسم اول ما شاف سما بس محي ابتسامته علي طول 
ادم : ها خلصتوا ولا لسة 
كارما : اه خلصنا دقايق والاكل هيتحط علي السفرة 
خرج ادم من المطبخ وبعدها بدقايق طلعت كارما وسما بالاكل وقعدوا علي السفرة مع بعض وبدءوا يكلوا 
كارما : كنا عاوزين ناخد رايك في حاجة ي ادم 
ادم : اي هي 
كارما : في عريس متقدم لسما وعاوزينك تشوفه 
ادم : نعم عريس اي دا 
سما : دا واحد عاوز يتقدملي 
ادم : وانتي موافقة
سما : الحقيقة هو مفيهوش عيب عشان ارفضه 
ادم : بس انا رافضه 
سما : ليه كدة 
كارما : ما تسيبها ي ادم 
ادم : لا مش هسيبها وانا حر ومش موافق 
سما : ليه 
ادم : .........

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات