رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل الرابع عشر 14

كان ادم متعصب من كلامهم ورافض فكرة العريس ونفسه يموته وهو ميعرفش انه ملهوش وجود اصلا 
ادم : لا مش هسيبها وانا حر ومش موافق 
سما : ليه 
ادم : هو كدة 
كارما : سما موافقة وهي اللي هتتجوزه يعني موافقتها هي الاهم 
ادم : كارما متعصبنيش واسكتي 
كارما : واسكت ليه هي عندها 22 سنة يعني مش صغيرة وتقدر تاخد قرارتها بنفسها 
ادم : وبدال ما هو كدة بتقولي ليا لي 
كارما : احنا حبينا نعرفك ومفكرين انك مش هترفض 
ادم : وانا اهو رفضت وكلامي هو اللي هيمشي فاهمين انا المسؤول عنكم وقراري صح 
كارما : لا قرارك مش صح وانتي ي سما مش بتتكلمي ليه انتي مش سامعاه 
ادم : قولي عاوزة تقولي اي ي سما 
سما : انا عاوزة اعرف انت رافض العريس ليه مع انك متعرفهوش اصلا مش ممكن لما تشوفه توافق 
ادم : مستحيل اقعد معاه ابدا انتوا اتجننتوا 
كارما : لا باين انك انت اللي اتجننت انك ترفض من غير سبب مقنع لا وحتي من قبل ما تشوفه دا هو الجنان بجد 
ادم : طب اقفلوا الموضوع دا قبل ما اوريكم الجنان علي اصوله 
كارما : احنا هنقفل الموضوع بس لو تقول سبب مقنع سبب واحد 
ادم : السبب اني بحبها ومستحيل اسمح انها تكون لحد غيري فاهمين 
انصدموا الاتنين من صوته اللي كان عالي اوي ومن اعترافه اللي كان علي الملأ وكانوا مبسوطين ان خطتهم نجحت نجاح مبهر 
ادم قرب من سما وقعد قدامها وهي لسة في صدمتها وبتبصله بفرحة 
آدم : انا اللي قولته دا الحقيقة انا بحبك من زمان اوي كمان من وقت ما كنتي طفلة وبتلعبي مع كارما حبيتك من غير ما احس لقيت نفسي دايب في كل حاجة فيكي براقب كل حركة بتعمليها وانا مبسوط 
كانت بتسمع كلامه ومع كل كلمة بيقولها عيونها بتوسع بصدمة مخلوطة بفرحة شديدة اما كارما فكانت بتضحك علي شكل صاحبتها من اعتراف اخوها 
ادم : مش هتقولي حاجة 
سما : انا انا انا 
ادم : اي هنقضي اليوم كله في انا 
كارما : ي جدع دا احنا كنا قربنا نموت عشان نسمع الكلمة دي منك 
ادم : وعشان كدة قررت ان خطوبتنا الاسبوع الجاي 
سما : بس انا يعني مش شايف ان كدة بنتسرع 
ادم : لا انا استنيت كتير ومش هستني بعد كدة كملوا انتوا اكلكم وانا خارج ورايا شغل 
خرج ادم من البيت وساب سما اللي كانت هتموت من فرحتها قامت حضنت كارما وهما الاتنين بيتنططوا بفرحة 
سما : طلع بيحبني انا مش مصدقة 
كارما : ولا انا بس اهدي كدة ونقعد نفكر في موضوع الخطوبة دا 
سما : يلا 
      *********************************
في الشركة كانت مني وهمس قاعدين مع بعض وهمس بتحكيلها اللي حصلها ومني مصدومة من اللي بتسمعه منها 
مني : يلهوي انتي ازاي اتحملتي كل دا 
همس : انا قويت عشان بنتي وبس لاني مستحيل اخليها تحتاج لحد هي بنتي انا وبس 
مني : طب هتعملي اي مع المجنون دا 
همس : مش عارفة انا بعدت عنه وعلي ما صدقت طلع من حياتي بس باين مش مكتوب ليا الراحة 
مني : متقلقيش ي حبيبتي كل حاجة هتبقي كويسة وباذن الله المجنون دا مش هيقدر يؤذيكي مرة تانية 
همس : يارب 
مني : قومي يلا نرجع الشغل اصلا لو الحيطة رجع وملاقانيش هيفضحني 
همس : هو انتي ليه دايما بتتخانقي معاه 
مني : دا من حبي ليه 
همس : في حد يحب حد ويعامله كدة 
مني : انا بدال انا بحب اللي قدامي تلاقيني بتخانق معاه وبزهقه 
همس : طب ولو متحملكيش 
مني : يبقي مكنش يستاهل حبي وبطلي يلا بقي ونرجع 
همس : يلا بينا 
      **********************************
في الفيلا كان يحيي قاعد ومستني شريف بعد ما اتصل بيه وقاله انه عاوز يكلمه دخل شريف الفيلا وراح ناحية اخوه بسرعه 
شريف : انت خرجت امتي من المستشفي وليه مقولتليش كنت جيت خدتك 
يحيي : لا شكرا مش عاوز منك مساعدة انا جيت لوحدي 
شريف : لسة زعلان مني 
يحيي : ايوة ومتتوقعش اننا نرجع زي الاول انت اللي عملته ميغتفرش 
شريف : انا اسف معرفش ازاي فكرت كدة 
يحيي : شريف انا مش جايبك عشان كدة انا جايبك عشان موضوع تاني 
شريف : اي هو 
يحيي : انا عاوز نفض الشراكة اللي ما بينا 
شريف : انت بتقول اي ي يحيي 
يحيي : زي ما سمعت انت هتبقي في شركتك وانا في شركتي بعيد عن بعض 
شريف : متعملش كدة ي يحيي دا انا اخوك 
يحيي : وانت مفكرتش ليه اني اخوك قبل ما تفكر اني ممكن اخونك ومع مين مع مراتك انت كنت واعي للي كنت بتعمله لا ومش بس كدة دا انت طلقتها ورمتها 
شريف : كانت غلطة مني وانا هصلحها وهرجعها تاني 
يحيي : ترجع مين 
شريف : ارجع همس هي بتحبني وانا بحبها ومش هسيبها 
يحيي : انت مجنون هترجعها ازاي انت طلقتها خلاص وبعدين انت عمرك ما حبيتها 
شريف : لا انا بحبها وهي كمان بتحبني ومش هتسيبني ابدا 
بص يحيي لاخوه اللي كان بيتكلم زي المجنون وخاف علي همس منه لانه عارف اخوه كويس 
يحيي : شريف حبيبي انت طلقتها مينفعش ترجعلها وهي مش عاوزاك هي بدأت حياة جديدة سيبها 
شريف : لا انت بتكدب هي بتحبني وعاوزاني وانا مش هخلي لها حياة بعيد عني حياتها هتبقي معايا انا وبس 
يحيي : انت اتجننت اكيد 
شريف : بتقول كدة ليه 
يحيي : انا جيت اقولك اني هعيش في بيت لوحدي اجرته 
شريف : انت مش هتبعد عني هتفضل معايا هنا انت فاهم 
يحيي : لا مش فاهم وبعدين مين هيجبرني 
شريف : انا انت مش هتتحرك من هنا مش هتسيبني 
بعد شريف عن يحيي اللي كان خايف من اخوه اللي ظهر عليه الجنان في حركاته وكلامه رجع شريف ومعاه حديده في ايده وقبل ما يحيي يتلفت له ضربه علي دماغه 
اغمي علي يحيي بسرعه وشريف قعد جمبه وهو باين علي ملامحه الحزن وبيبصله 
شريف : انا اسف بس انا مش هقدر اخليك تبعد عني انت اخويا هخليك معايا لحد ما ارجع همس وحور ونرجع عيلة كلنا مع بعض 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات