رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15 بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15

رواية خفايا القدر خالد وغزال بقلم حليمه عدادي

رواية خفايا القدر خالد وغزال الفصل الخامس عشر 15

كلهم بصوا لبيجاد بإستغراب كان صوته جاد وشكله مش زي كل مرة
خالد : بيجاد إنت بتقول إيه لينا حتهتم بيك وتلعب معاك ..
بيجاد : أنا مش عيل صغير علشان تهتم بيا ياخالد بيه لينا كل همها املاكي ..
زينة بفرحه : بيجاد ابني إنت إنت ..
بيجاد : أيوه يادادة بيجاد القديم رجع علشان يكشف الاعيبكم ..
خالد : إبني إنت بتتكلم جد طيب من إمتا ..
بيجاد : من فترة لكن كنت عايز أتأكد من هو الشخص اللي عايز يتخلص مني ..
خالد : قصدك إيه يابني البنت اللي لميتها من الشارع هي السبب ..
بيجاد : دي بنت أصول أوعى تغلط فيها صاحبة الصون مرات أخوك هي اللي كانت بتحطلي دوا علشان حالتي ماتتحسنش وكانت فاكره إني باخذه ..
سلمى بتوتر : بيجاد إنت اتجننت ولا إيه أنا هحطلك دوا ليه ..
بيجاد : ههههه ليه علشان ماحدش ياخذ حاجة من أملاك الشهاوي غيرك ..
سلمى : كذب كذب أنا ماعملتش حاجة إنت باين عليك لسه تعبان ..
بيجاد : بلاش لف ودوران أنا من فتره وأنا براقب الوضع وعامل نفسي لسه تعبانه علشان أعرف مين اللي عايز يدمر حياتي ..
خالد قرب من سلمى وض*ربها بالقلم
سلمى بصتله بصدمه : خالد إنت مصدقه أنا ماعملتش حاجة يمكن البنت اللي جبتوها من الشارع هي اللي عملت كدا وهو قاعد بيتهمني أنا ..
خالد بغضب : بس اسكتي هي وصلت معاكي للق*تل إطلعي برا بيتي ..
سلمى : ده بيت جوزي كمان إنت ناسي ولا إيه أنا مش همشي من هنا ..
بيجاد : بسيطه ممكن نبلغ البوليس وهو يجي يخرجك من هنا ..
سليم مثل الزعل وقرب من أمه وهو عامل نفسه زعلان
سليم : ليه عملتي كدا يا أمي حرام عليكي ناقصك حاجة أنا قصرت معاكي في حاجة ..
سلمى : أنا عملت كل دا علشانك إنت و أختك علشان حقكم مايضيعش ..
لينا ببكاء : إنتي مليتي قلوبنا بالحقد والج*شع والطمع لييييه ..
خالد : إطلعي برررررا مش عاوز أشوفك هنا وإلا هيكون مصيرك السجن ..
طلعت سلمى وهي بتتوعدلهم
لينا : سامحني يابيجاد أرجوك أنا كنت بسمع كلامها بس عمي أرجوك سامحني ..
خالد : إنتوا أمانه أخويا الغالي هتفضلوا هنا معانا ..
خالد : الحمدلله يارب أنا مبسوط إن إبني رجعلي من ثاني ..
بيجاد : فاضل إني أعرف مين اللي قت*ل ماما وبعدها ممكن أرتاح فين غزال يابابا ..
خالد بغضب : بتسأل عنها ليه الزف*ته دي خطفتك يمكن هي اللي كانت بتساعد سلمى ..
بيجاد : لا يابابا غزال كانت بتهربني علشان ما اتئذيش هي الوحيده اللي حمتني من عيلتي ..
************************************************
سيف : بنتك مع غزال مرات صاحبي ..
أمل : إنت بتتكلم جد عرفت إزاي ..
سيف : من فتره جت هنا وسابت بنت صغيره عندنا هنا وكان في ايدها نفس السلسلة اللي معاكي ومكتوب عليها إسمك ..
أمل بدموع : ايوه البنت اللي خذت بنتي اشترت إثنين مكتوب عليهم إسمي واحده ليا وواحده لبنتي قالتلي علشان لو التقيتوا في يوم تعرفوا بعض ..
سيف : إرتاحي دلوقتي وبكرة نروح لها في بيت صاحبي ..
أمل : سيف أنا عايزه أروح دلوقتي بنتي وحشتيني أوي ..
ادخلت رحمة في الكلام
رحمة : لقيتي مكان بنتك يابنتي ..
أمل بتوتر : أيوه ياماما وهروحلها ..
رحمة : متوتره ليه أنا عارفه كل حاجة وكمان عارفه سبب جوزاك إنتي وبيجاد ..
أمل : صدقيني ياماما أنا كنت هرفض وافقت بس علشان ألاقي بنتي مكنتش عايزه اكذب عليكي ..
رحمة : دا مش ذنبك إنتي اللي قاعد جنبك دا هو اللي لازم يتعاقب ..
سيف : يا ماما أنا كنت عايز أعمل اللي إنتي عايزاه علشان ماتزعليش مني أنا مش بفكر في الجواز دلوقتي لحد ما ألاقي الانسانه اللي قلبي يختارها ..
رحمة : تقوم تتجوز واحده وتقعد تدور على اللي يختارها قلبك ياخسارةٍ تربيتي فيك دلوقتي هتطلق أمل وأبقى دور على اللي يختارها قلبك بلاش تظلم البنت معاك ..
سيف : بس ياماما إحنا اتفقنا على ثلاث شهور لحد ما تلاقي بنتها ..
أمل : خلاص ياسيف بيه طلقني بنتي وعرفت مكانها بكرة هروح وأجيبها ..
رحمة : أمل بنتي وهتبقى معايا إنت هطلقها علشان تشوف حياتها اللي ضاعت منها ..
سيف : تشوف حياتها إزاي ياماما ..
رحمة : إنت اتجوزت أمل علشان أنا ما ازعلش أنا خلاص عرفت الحقيقة إنت هتطلق أمل في حد عايز يتقدملها ..
سيف : يتقدملها إزاي يا أمي وهي لسه على ذمتي ..
رحمة : إنتوا لما اتجوزتوا ماعملتوش فرح ومحدش عارف إنها مراتك في حد من الجيران الجدد شافها وعجبته وأمه اتكلمت معايا قلتلها هسأل أمل هي صاحبة القرار ..
سيف: …………………
************************************************
عند غزال بعد ماخلصت شغل قعدت في مكان فارغ حاسه إن كل جسمها متكسر قعدت تأكل ملاك
طلعت صورة لبيجاد بصتلها ودموعها نزلوا
غزال : وحشتني أوي يابيجاد ياترى عامل إيه ..
سمعت صوت عالي جاي من بره حطت ملاك في مكانها و طلعت تجري شافت اتنين بيضربوا بعض
غزال : إيه اللي بيحصل هنا ..
الشاب : مالكيش دعوة روحي من هنا بدال ما أعمل تصرف مايعجبكيش ..
غزال : إطلعوا اتخانقوا برا المطعم دا مش مكان للخناق ..
ياسر : غزال إبعدي من هنا دول ممكن يأذوكي أنا هتصرف معاهم ..
غزال : الأشكال الهم*جيه أنا بعرف اتصرف معاها إزاي ..
الشاب طلع مط*وه من تحت هدومه وقرب منها
الشاب : قلتي ايه عدي كلامك مرة تانيه ..
غزال : أشكال همج*يه ماشافتش تربيه فاكر إني هخاف منك ..
الشاب رفع المط*وه وضرب بيها غزال وهرب صرخت غزال ووقعت على الأرض قرب منها ياسر وهو خايف عليها
ياسر بقلق : غزال غزال استحملي حد يطلب الإسعاف ..
الد*م خرج من بوء غزال و عينيها دمعت
غزال : البنت وديها لواحد اسمه س ي ف سيف سلمان اسأل عنه
ووقعت رأسها على الأرض
************************************************
عند بيجاد
بيجاد دور على غزال في كل مكان لكن ملاقهاش قعد في عربيته بيفتكر حنيتها عليه وحبها ليه
بيجاد : إنتي فين ياغزال أنا هعوضك على كل حاجة ..
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات