رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16

رواية همس الاسر اسر وهمس الفصل السادس عشر 16

خرج شريف من الاوضة وساب يحيي اللي بيحاول انه يفك نفسه بس مش عارف وحاسس بخوف شديد من جنون اخوه ومش عارف يعمل اي عشان يهرب 
بعدها بدقايق دخل شريف وفي ايده الاكل وقعد جمب يحيي علي السرير وهو مبتسم 
شريف : انا عارف انك بتحب الاكل دا يلا عشان تاكل 
يحيي : مليش نفس 
شريف : متعصبنيش انت مكلتش حاجة لازم تاكل والا هتتعب 
يحيي : اكل ازاي وانت رابطني قولي ها
شريف : بسيطة انا هاكلك 
يحيي : لا مش عاوز سيبني براحتي 
شريف : يحيي انت عارف لو قلبت كلنا هنزعل انت هتاكل وغصب عنك انت فاهم 
قرب شريف من يحيي وكان بياكله وبعد ما خلص شال الاكل ورجع تاني له 
شريف : نام دلوقتي وانا هنزل تحت عشان الاقي حل في المصيبة دي 
يحيي : مصيبة اي 
شريف : هدور علي حل ارجع بيه همس ليا 
يحيي : همس ابعد عنها ي شريف وسيبها في حالها 
شريف : انت متدخلش بيني وبينها هي مراتي وهرجعها 
يحيي : مراتك ازاي انت طلقتها واللا حضرتك نسيت 
شريف : لا منسيتش وهرجعها 
يحيي : ما تبطل جنان بقي وابعد عن حياتنا بقي انت دمرت حياتها قبل كدة فابعد عنها ودلوقتي انت بتدمر حياتي انا كمان ما تسيبني ي اخي في حالي 
شريف : انا مش هطلع برة حياتكم ابدا انا جزء منها بمزاجكم او غصب عنكم ومتتكلمش كتير ويلا نام 
يحيي : انام ازاي وانت رابطني كدة طب فكني 
شريف : لا مش هفكك ونام انا نازل تحت 
يحيي : شريف خد ي شريف فكني انا تعبت ايدي وجعتني 
شريف : انا قولت مش هفكك الا لما اتاكد انك مش هتسيبني طل ما تقنع نفسك بكدة اسرع دا هيبقي احسن 
خرج شريف من الاوضة ونزل لتحت وساب يحيي اللي هيموت من الغيظوالخوف من اخوه المجنون اللي مش هيستريح الا لما يموتوا كلهم
يحيي : يارب انقذني من المجنون دا مستحيل دا يبقي شريف شريف مش كدة يارب اطلع من هنا علي خير 
     **********************************
تاني يوم صحيت همس ولقت لينا قدامها استغربت من صحيانها بدري بس افتكرت انها عندها شغل 
لينا : كويس انك صحيتي انا كنت جاية اصحيكي عشان متتاخريش عن الشغل من اولها 
همس : لا انا قومت اهو بس حور 
لينا : متقلقيش انا اتصلت علي وحدة تيجي تقعد معاها وهتاخد بالها منها بس انتي ركزي في شغلك ومتشغليش بالك 
همس : حاضر 
قامت همس من علي السرير ولينا خرجت وسابتها تجهز نفسها بعد مدة خرجت همس من الاوضة وهي جاهزة وكانت لينا حضرت الفطار وجهزت نفسها 
لينا : تعالي يلا كليلك لقمة قبل ما تروحي لانك هتتاخري 
قعدت همس مع لينا علي السفرة وبدأت في الاكل وهي باين عليها التوتر ولينا حست بدا 
لينا : في اي ي همس 
همس : انا خايفة اسيب حور مع الست اللي بتقولي عليها انا سيبتها امبارح لاني متطمنة عليها وهي معاكي بس يعني 
لينا : متقلقيش ي حبيبتي هتاخد بالها منها انا كمان بخاف علي حور واكيد مش هخلي حد يؤذيها نجرب النهاردة بس ولو حصل حاجة اعملي اللي انتي عاوزاه 
همس : ماشي بس ابقي طمنيني عليها كل شوية 
لينا : بس كدة حاضر ي ستي كلي يلا بقي عشان تلحقي تروحي وانا هستني لحد ما الست تيجي وهتطمن عليهم وبعدها هروح الشركة 
همس : شكرا 
لينا : تاني المرة دي بقي علي اي 
همس : علي وجودك في حياتي 
لينا : بطلي كلامك دا ويلا عشان هتتاخري 
بدات همس في الاكل وبعد ما خلصت بصت علي حور واتطمنت وبعدها راحت علي الشركة 
     **********************************
عند كارما جهزت نفسها وخرجت من البيت وراحت لسما اللي تبقي جارتهم واخدتها ونزلوا عشان يروحوا الجامعة بعد فترة وصلوا بس كانوا رايحين بدري فقعدوا يتكلموا لبداية المحاضرة 
سما : وياتري هو مين دا 
كارما : معرفش بس اكيد واحد مجنون انا محطتش الموضوع في بالي لانه ميستحقش 
سما : انتي جايبة البرود دا منين بتقوليلي واحد عرف رقمك وانتي متعرفيهوش اصلا بيكلمك وبيقولك ي حبيبتي وانه هيحاسبك وتقوليلي مش حطاه في بالي 
كارما : اهدي بس هو في اي ايه العصبية دي كلها ما انتي عارفة اني مبخفش بسهولة وقولت اكيد وحدة هي اللي عاملة مقلب فيا 
سما : ماشي ي كارما بس لو الموضوع زاد هتقولي لادم صح 
كارما : واشغله ليه 
سما : اذا كان الظابط مش هيحمي اخته هيحمي مين ها والله ي كارما لو الحوار زاد انا اللي هقوله 
كارما : خلاص ي ستي هبقي اقوله بطلي كلام بقي ويلا ندخل المحاضرة هتبتدي 
مشيوا هما الاتنين وراحوا للمدرج وقعدوا ورا خالص بعد مدة دخل الدكتور واول ما شافوه بصوا لبعض بصدمة 
     **********************************
في الفيلا صحي يحيي من النوم وحس بالم فظيع في ايده لانه نام وهي مربوطة فوجعته بص حواليه فلقي شريف نايم علي كرسي جمب السرير حاول يتحرك فطلع صوت اتسبب في صحيان شريف 
شريف : انت صحيت صباح الخير 
مردش يحيي عليه ودا خلي الغضب يسيطر علي شريف فقرب منه ومسك وشه جامد ودا خلي يحيي يتالم 
شريف : انت مبتردش ليه مش انا بكلمك واللا انت عاوزني اخليك ترد بطريقتي 
يحيي : صصباح النور 
شريف سابه وابتسم : ها عاوز حاجة 
يحيي : لا شكرا 
شريف : انا هروح اجيبلك الاكل متحاولش تعمل حاجة هتخليك تندم بعدين 
خرج شريف وسابه وهو خايف منه يحيي قرر انه يمثل عليه انه حابب يقعد معاه لحد ما يثق فيه ووقتها يقدر يهرب لانه اكيد مش حابب يقعد مع اخوه اللي بقي مريض فعلا 
دخل شريف وفي ايده الاكل وراح ناحية يحيي وبدأ ياكله ويحيي مرفضش لتجنب غضبه 
يحيي : خلاص شبعت 
شريف : تمام انا هرجعلك دلوقتي 
خرج ورجع تاني وراحله بصله يحيي بخوف كان باين علي ملامحه ودا زعل شريف 
شريف : انت خايف مني ليه مش انا مش مجنون انا بعمل كل دا عشان متسيبنيش 
يحيي : طب فك رجلي بس وجعتني اوي وكدة كدة انا مش هقدر اعمل حاجة بيها ولا حتي همشي لانها مكسورة 
شريف : تمام هفك رجلك بس لو عملت حركة كدة واللا كدة هتخليني اتصرف تصرف هنندم عليه احنا الاتنين انت فاهم 
يحيي : فاهم 
"17"

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات