رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرنا فوزي

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرنا فوزي

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة ميرنا فوزي رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب بقلم ميرنا فوزي

رواية اتجوزت جوز اختي بالغصب الفصل الثامن عشر 18


قاسم فتح الباب واتصدم بغضب وقال بضيق انتي اى اللي  هنا زقته ببرود وقالت بسخريه جايه اشوف خطيبي بيعمل اى قالت كدا وهي بتراقب بنظراتها علي المكان بالدقه ليكون في شخص تاني غيره "
مسك دراعها بغضب وقال خطيبك بردو في الوقت ده اى متعوده تزوري رجاله وهما لوحدهم في شقتهم !!
بصت عليه ببرود وانا مبزورش حد غريب أنا بزور خطيبي اللي هو هيبقا جوزي الايام الجايه "
رفع حواجبه باستنكار بس احنا فضينا الحوار ده وعلاقتنا انتهت من فتره اظن مفيش حاجه بتربطنا ببعض "
بصت عليه بضيق لا مفضناشش أنا لسه بحبك وانت بتحبني نفسي اعرف انت لي اتغيرت من ناحيتي وبقيت كارهني للدرجه دي ومبقتش زي الاول اكيد لاقيت البديل صح وكمان نفس الشقه مختلط بنفس حد تاني وبعدين اتحركت من قدامه بتهور وفضلت تدور وتقول بعصبية هي فين اللي شغاله دماغك دي وخدت مكاني ام مصورم قاسم جري وراها ومسك دراعها بعنف وقال بغضب انتي مجنونه مفيش حد هنا شكلك غاويه مشاكل وانا مليش خلق يا عهد "
عهد شدت ايديها بغضب وقالت انت اللي بتخليني اعمل مشاكل و اطلع جناني من طريقتك اللي اتغيرت معايا فجاه من غير مقدمات اقدر اعرف مين بقا الحلوه اللي واكله عقلك دي يا قاسم !!!
قاسم خد نفس بعصبيه مبدئياً مفيش حد في حياتي ثانيا انتي مالك اظن دي حاجة متخصكيش ومتدخليش في حياتي انا اعمل اللي أنا عاوزه احب ولا مبحبش دي تخصني ومش مكتوب عليا اعرفك أنا بهبب في اى واتفضلي ياعهد امشي من هنا ومش عايز كلام كتير "
عهد اتنرفزت وقالت بقا بتقولي الكلام ده يا قاسم لااااا في حاجه غلط يبقا ست الحسن موجوده هنا وبعدين راحت بعصبية قدام اوضته وقاسم جري وراها وعهد اتصدمت من الباب المكسور وقالت اى اللي حصل وبعدين لسه هتدخل الاوضه قاسم وقف قدامها وقال بغضب كفايه لحد هنا اطلعي برا يا عهددد أنا لحد دلوقتي مش عايز استخدم اسلوب مش هيعجبك "
عهد زقته بقوه ودخلت الاوضه وزعت نظراتها في كل حته ولقت اكل و لبس بنت علي السرير قاسم بلع ريقه 
وعهد قربت من السرير ومسكت لبس اسماء وقالت باستهزار الله الله بقا مقضيها مع السنيوره وخاربها انت وهي وانا قاعده هنا وشاغله أفكاري بيك تحبه اشغلكم اغنيه واجبلكهم بالمره ازازتين بيره عشان تكملوا جو الرومانسيه دي "
قاسم خد منها اللبس بضيق خلاص ارتاحتي يلا اتفضلي روحي علي بيتك وبعدين مسك دراعها بس هي زقته بعنف وقالت بزعيق انت انسان قذ.رر وميطمرش فيك خساره فيك اللي كنت بعملهولك عشان خاطر اسعدك بس للاسف كل ده طلع بلح و ظني فيك خاب ده انت وس.خ واللي جوه وس.خه وخطافه الرجاله سمعاااني يا بت "
قاسم قرب وشه من وشها بغضب وقال بغل انتي متوسخيش سمعتي علي مزاجك فاهمه وبعدين بتحسييني ان اللي قدامي الخضره الشريفه اى لحقتي تنسي اى سبب اللي خلانا نسيب بعض تحبي اقولك !! ولا اقولك مش هقولك سبتك لي هخليكي تدوري حوالين نفسك ويلا اطلعي برا مسكها من دراعها بعنف وجري بيها قدام باب الشقه وطلعها برا عهد صرخت في وشه وقالت هندمككك يا قاسممم هندمك انت وهي ومش هخليكوا تتهنوا ببعض قاسم قفل في وشها وقال بزعيق غوووري يا عهددد من وشيي وبعدين قفل الباب واتنهد بعصبيه ....
حازم كان مستني الدكتور يطلع واخيرا طلع وحازم جري عليه واتكلم بقلق طمني يا دكتور هي كويسه !!
اتنهد الدكتور هي كويسه وكويس انك لحقتها في اخر لحظه لان مدام حضرتك تعمقت في قطع الشرايين خصوصا قطعت من ناحيه اليد اليمني اللي فيها كل الشرايين اللي متواصله للدماغ بس الحمدلله لحقنا الحاله متقلقش عليها المهم انها عايزه راحه تامه لأن دي حاله انتحار عمدا يعني محتاجه تريح أعصابها وتبعدها عن المشاكل شويه وياريت تبعده عنها اى حاجه بتأثر علي نفسيتها "
حازم حس أن روحه بتتعذب من جوه قلبه لأن هو السبب في اللي حصلها وبعدين اتكلم بخنقه في روحه طب ينفع اطمن عليها!! دكتور هز رأسه بالموافقه وقال اكيد عن اذنك وبعدين مشي وحازم دخل الاوضه ومايل دماغه بندم عليها شاف قدامه عروسه برئيه نايمه علي السرير قرب منها ومسك ايديها بحزن وقربها من شفايفه وبا.سها بحرقه في قلبه وقال بوخز في قلبه عايزه تسبيني لوحدي يا حوريه طب اعيش لمين من بعدك انتي لو كان حصلك حاجه مكنتش استحمل اعيش دقيقه من غيرك صدقيني اللي بتعمليه ده عذاب ليا مش راحه زي ماانتي كنتي فاكره ارجوكي متعمليش فيا كدا تاني أنا لما صدقت عديت فتره اختك ثريا بالعافيه وكنت بمو.ت ساعتها كل دقيقه انتي كمان متسبنيش أنا روحي اتعلقت بيكي و مش هسيبك مهما حصل ولا هزعلك تاني بحبك يا احلي حاجه كسبتها في حياتي وبعدين ضم أيديها وحرك ايديه علي شعرها بحنيه ولطف وفضل يتأمل في ملامحها بحب .....
قاسم بعد ماقفل الباب علي وش عهد دخل الأوضه بضيق وكان بيدور علي اسماء وبعدين دخل البلاكونه لاقاها حضنها نفسها بعياط قاسم قرب عليها ونزل مستواها وقالها بقلق مالك بتعيطي لي !!
بصت عليه بدموع وقالت أنا عايزه امشي دلوقتي مسحت دموعها وقامت بالاستعداد قاسم قام بص عليها باستغراب وقال عايزه تمشي لي انتي متعرفيش حد هنا !!
أسماء بثبات في كلامها أنا هتصرف معلش مش عايزه اخرب حياتك اكتر من كدا عن اذنك لسه هتمشي قاسم مسك دراعها باستغراب تخربي اى انتي متعرفيش حاجه عني عشان تخربي حياتي والبنت اللي جت دي مليش علاقه بيها لو فاكره سبتها عشانك أنا وهي سايبين بعض من فتره طويله بسبب مشكله معينه وكل واحد راح في حاله بتركبي ذنب عليكي لي!!
اتنهدت باحراج مش عايزه اتقل عليك وبعدين الظاهر أن عيلتك بيزوروك كتير وانا مش عايزة احطك في موقف وحش بنسبالهم معلش كفايه وقفتك جنبي ودعمك ليا أنا بشكرك علي مساعدتك ليا عن اذنك 
قاسم أتكلم بسرعه وقال مفيش حد بيزورني هنا انا عايش لوحدي عشان شغلي هنا و خطيبتي السابقه عايشه هنا واهلي كلهم عايشين في محافظه تانيه خليكي هنا انتي مونساني والشقه روحها رجعت تاني ونورت بيكي قال كدا وهو عيونه بتلمع بحب ليها وبعدين اتحمحم وقال احم وبعدين لسه هنتكلم اهلك يطمنو عليكي خليكي بقا انتي مضايقه من وجودي لو مضايقه هروح شقه تانيه واسيبك هنا 
أسماء هزت راسها بالنفي لا لا ميصحش اخرجك من شقتك 
قاسم ابتسم خلاص يبقا خليكي معايا وبعدين هو انتي اسمك اى ... أسماء ابتسمت اسمي اسماء وبعدين قاسم هزر وقال الله اسماء اسم علي مسمي اسم جميل وطيب زي صاحبه القمر أسماء بصت في الأرض بكسوف وبعدين قاسم فضل يتنح في ملامحها بتفاصيل قعدوا شويه ساكتين باصيين في عيون بعض واسماء خدت نفس بتوتر وقاسم فاق وحك في شعره بحراح وقالها تشربي حاجه!!! أسماء اتكلمت بتوتر اه ..اه ياريت قاسم وهو ماشي خد نفس وشاور بايده طب أنا رايح اجيب خليكي هنا اوكي وبعدين جيه يمشي بضهره وهو مبتسم اتخبط بضهره علي ازاز اسماء ضحكت وقاسم ضحك بحراج وقال آسف وبعدين خرج اسماء ضحكت علي تصرفاته وبعدين لفت ضهرها وكادت تشم هواء نقي يموج علي وشها بحنيه ورقه خدت نفس عميق بارتياح وحست بجو دافئ يضرب علي وشها بالطف بعد شويه قاسم جيه واداها المشروب وقال شوفي بقا عمايل ايدي دوقي وهتدعيلي مشروب مزاج بس اسماء ابتسمت لا باين من ريحته وبعدين خدت شفطه منه وابتسمت وقالت تسلم ايدك حلو قاسم اتنهد بارتياح الحمدلله أنه طلع حلو كنت خايفه ميعجبكيش 
هزت راسها وقالت لا حلو عاش عليك وبعدين ابتسمت قاسم بصوت عالي اخيرا طلع حلو وبعدين ضحكوا هما الاتنين لحد لما جيه وقت نوم وناموا والليل اتقلب لنهار وشمس اشرقت بنورها الشاسع واظهرت الطيور ببجهتها ونشاطها الحيويه"
حازم كان نايم على الكرسي وانا قومت بتعب بصيت عليه وانا عيني بتترمش وثبت نظري عليه وبصيت علي ايدي اللي كان ماسكها حازم عدلت نفسي بالبطي ووجع من الجرح حازم فاق وبص عليا بخوف وقالي انتي كويسه لو في حاجه وجعاكي اطلبلك الدكتور !!
هزيت راسي بتعب وقولت أنا زينه متجلجش عليا حرك أيده علي وشي بحنيه ينفع اللي عملتيه ده يا حوريه !! 
اتنهدت بتعب وخزلان وقولت غصب عني لاقيتك هتروح مني بمجرد هتقت.ل يوسف فا ملچتش حل واصل أنا چاسفه حرك أيده بحنيه وقالي ششش أنا اللي آسف ليكي مقدرتش ابعد عنه وهو بيهددك وحطك تحت رحمته عايزاني اعمل اى اقف علي جنب وأشوف مراتي بيهددها واحد وس.خ عموما انا لو شوفته قرب عليكي تاني مش هسيبه غير وهو مي.ت 
في الوقت ده حازم فاق علي صوت حد بيرن وشاف لاقي رقم غريب فتح وهو مبتسملي ورد عليه حد صوته رجولي وقاله هو حضرتك حازم الدهشوري !! 
حازم باستغراب ايوه مين حضرتك!!
اتنهد في صوته وقال أنا قاسم واختك عندي وهي محتاجه لحضرتك ضروري وبعدين حازم قام بصدمه لما سمع صوت أخته وهي بتعيط وبتقوله حازم وحشتني اوي تعالى خدني 
بالله عليك ..بصيت علي حازم وانا قلقانه و في نفس الوقت فرحانه أنه لاقي أخته ولاقيه بيقول جملته الاخيره بتوتر حاضر ...حاضر أنا جاي يا حبيبتي حازم خد العنوان وقفل وهو مبسوط وقالي الحمدلله ربنا فرجها ولاقيت اختي ومراتي بقت كويسه ابتسمت بفرحه وقولت روحلها اطمن عليها وطمني معاك مسك وشي بحنيه وقالي اسيبك ازاي لوحدك أنا خايف عليكي "
ابتسمت وقولت متخافش عليا أنا زينه روحلها احنا لما صدچنا لچناها حركت ايدي علي وشه بحنيه وابتسم وقالي عموما انا جاي بسرعه هجبها وهاجي علي طول وبعدين با.سني من خدي وقالي لا اله الا الله ابتسمت وقولت محمد رسول الله وبعدين مشي وسبني 
أسماء كانت مرعوبه من حازم ومش عارفه هتبدا تشرحله منين بلعت ريقها بتوتر وقالت لقاسم أنا خايفه اوي ومش عارفه أقوله علي اللي حصلي ازاي قاسم اتنهد وقالها اهدي متخافيش صارحيه وقوليلوا الحقيقه بدل ما يعرف بعدين ويضيق بيكي الأرض اهدي وخدي نفس واقعدي معاه براحه واكيد حازم اخوكي شخص متفاهم الاحسن يعرف بدل ما كله يبقا ضدك علي أقل واحد يسندك منهم فهماني "
أسماء بقلق يارب خير ..عدي شويه وحازم جيه علي حسب العنوان وخبط عليهم اسماء اتنفضت في مكانها وقاسم بص في عنيا وقالها اهدي متخافيش وبعدين فتح الباب "
حازم اول لما شاف أخته جري عليها وحضنها وقالها بخوف انتي كويسه قلقتيني عليكي وبعدين بعد عنها ومسك وشها بقلق اى اللي حصل واى اللي جابك هنا ..قاسم بدأ الكلام وقال متقلقش عليها هي كويسه انا بس لاقيتها في الشارع والسبب حضرتك هتعرفه بتفاصيل اتفضل اقعد وانا هروح اجيب حاجه تشربوها حازم شد دراعها وقعد هو واخته اللي كانت متوتره منه ومن اللي هيعرفه اتكلم بهدوء وقالها قوليلي اللي حصل متخافيش مالك قلقانه كدا لي 
أسماء بتوتر هتوعدني انك مش هتعملي حاجه!!! 
حازم استغرب وقال علي حسب بس قوليلي متخافيش هوعدك مش هيبقى في رد فعل مش هياذيكي هاا 
أسماء بخوف وهي بتفرك في ايديها الحكايه كلها وفضلت تقولو تفاصيل اللي حصلها من غير كدب وكل ده حازم مصدوم من كلامها واسماء عيطت أثناء وهي بتتكلم وقاسم كان مراقبهم من بعيد بحزن عليها ...
أنا كنت قاعده ومستنيه حازم ودخل عليا ممرض وخافي وشه كنت بحسب هيغيرلي الجرح بس اتفاجت لما كشف وشه وابتسملي برعب بلعت ريقي وقولت انت عايز مني اييي سبني في حالي بچا أنا معاوزكش و مش عاوزاك تكون في حياتي اخرج برا لسه هصرخ ياا..نا... وبعدين كتم بوقي بالمناديل بقوه وانا فضلت اصرخ من جوه واعيط حاولت ازقه بس مش عارفه ايدي مجروحه قالي بانتقام أنا مش هسيبك يا حوريه لجوزك ده انتي بتاعتي أنا فاهمه بس للاسف بتاعتي في الاخره لأن أنا همو.ت بيكي وهنعيش من غير ما حد يفرقنا بصيت علي بتشويش وهو كاتم بوقي وانفي لحد لما أغمي عليا وبعدين شال المناديل من انفي واتاكد أن أنا صاحيه ولا لا وبعدين جاب انبوبه غاز وفتحها وهو بيضحك بشر وانتقام وقال بسخرية صعبت عليا اوي يا حازم الفراق صعب وبعدين ضحك...
حازم بغضب انتي بتقولي اى معقوله اللي حصل ده لااا لا أنا مش مصدق استحاله تعملي فيا كدا وفي عليتك بقا يطلع منك ده بتخوني ثقه اهلك فيكي لي عملتي كدا لي مين الحيوا.ن اللي استغلك مسك دراعها بغضب انطقي مين 
أسماء عيطت ده واحد معايا في الكليه ارجوك يا حازم أنا مكنتش في واعي ساعتها عقلي مكنش في مكانه وانا غلطانه فعلا أنا مش هبرر غلطتي بس والله غصب عني أرجوك سامحني بعد عنها بغضب مسك دماغه وهو مش مستوعب اللي عملته من وراهم قاسم قرب منه وقاله اهدا يا استاذ حازم كل حاجه هتتحل خد نفس بعصبيه وزعق فيها وقال فين الكل.ببب ده قوليلي مكانه اسماء اتوترت وهي بتعيط مكانه... مكانه...حازم بصوت عالي انطقي قوليلي فين مكانه اسماء اتنفضت هقولك مكانه وبعدين قالت مكانه ولسه هيمشي اسماء مسكت في دراعه بعياط ارجوك سيبه متعملش حاجه في قاسم وقف قدامه بهدوء استاذ حازم سيب القانون هو اللي يتعامل معاه حازم بزعيق قانون اى أنا مش هسيب حقها القانون مش هيطفي ناري ولسه هيمشي تليفونه رن من المستشفي وحازم فتح بسرعه وهو عليه تعبير الغضب وعروقه بارزه من العصبيه بس التعبير ده اتغير وبقي مصدوم لما الدكتور قاله المستشفي حصلها حادثه انفجار في ناحيه اوضه المدام حوريه حازم قال بصدمه اييييي وبعدين تليفونه اتسحب منه بصدمه و وقع منه علي الأرض وهو مش مستوعب كلام الدكتور وووووو يتبعععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات