رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18 بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة سيدة القصر رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18

رواية الغرام وجنونه بقلم سيدة القصر

رواية الغرام وجنونه الفصل الثامن عشر 18

مسك زين أيدها و قرب منها بهدوء سندها عشان يخرجوا من المستشفي !!
بيوصلها البيت و بيطلع معاها بتحضنها أمها  بحنان .. البيت كان وحش من غيرك يا غرام 
قالتها أمها و عيونها مدمعه بتتدخل غرام بلكرسي المتحرك بيستأذن زين 
و بيمشي زين بيقف مع اللواء تحت البيت !! أنا هاخد غرام ل دكتور العلاج الطبيعي 
بيهزز محمد دماغه بهدوء : تمام يا زين ؟؟بكره عدي عليها و خدها معاك 
عمي أنا عايز أكتب الكتاب ..خلال كام يوم ونت عارف ان الشقة جاهزة مش ناقص غير مراتي ...
هتجوز علي نفسك يا زين ولا اي 
_بيضحك زين و بيقول بكسوف .. متكسفنيش أنا صابر كتيرر داخل علي 30 سنه !!
خلاص يوم الجمعه الجاية نكتب الكتاب..حضنه زين بفرحة .. يجدع أنا بحبك 
أنت أبني يا زين لما أشوف غرام جاهزة الاول ولا مش موافقة 
_مش موافقة ازاي بس ؟اكيد موافقة ...
بيطلع اللواء محمد و زين بيروح بيته وهو فرحان و بيحلم ب اليوم اللي هيبقي فيه مع غرام 
نادية باستغراب ..مالك يا زين حساك هقوم ترقص من الفرحة 
أبنك هيتجوز الجمعة الجاية!!
هي غرام وافقت تتجوز بدري كدا دي لسه خارجه من الحادثة 
هتجوزها حتي لو مش هتمشي تاني ..
بيدخل زين أوضته و بيرن عليها بحب ..وحشتيني 
وحشتك اي بس أنت لحقت كنت عايزه اقولك رنا لبست الحجاب و سابت الشغل 
أول مره تفكر تفكير صح في حياتها عقبالك 
_قصدك اي يا زين 
قصدي أن لما تبقي مراتي أنسي أنك تنزلي القسم تاني 
أتنفضت غرام من مكانها .. أنا بحب شغلي يا زين و ناجحه فيه مظنش أن هيجي يوم و أسيب الشغل 
قال بغيرة و عصبية .. أنتي هتبقي مراتي !!!
قفل في وشها بعصبية ... شغل اي اللي بتتكلم فيه عايزه نتجوز تبقي تنسي الشغل !!
في بيت رنا "
بتصحاا علي صوت خبط علي الباب رنا قومي في عريس متقدملك ؟؟بتفتح عينها بهدوء :_
مين ده اللي متقدم ليا ما أنتي عارفه أن ظافر أتقدم و أنا وافقت 
بيدخل عيسي عليها بضيق: ظافر رجع القسم تاني و أتقدملك و جاي النهاردة 
أبتسمت رنا و حضنت عمها وقالتله بحب .. يا أحلي بابا في الدنيا والله مش عارفه اقولك ايه من بعد و فاة بابا ونت كنت أحن حد عليا 
بلاش الكلام اللي يزعل ده يا رنا ..أنتي تبقي بنتي اللي مخلفتهاش 
غلوتك أنتي و غرام عندي اكتر من بناتي !!
بتحبني أنا اكتر ولا غرام ؟
رد وهو بينزل عنيه في الأرض .. غرام 
بتبعد رنا عنه ..وانا كمان بحبها أكتر منك !!
بيخرج عيسي و بتجهز رنا و بتلبس فستان واسع وخمار أزرق و يتجهز الصالة لحد ما بيوصل ظافر 
بتتصدم رنا لما بتلاقي زين و ظافر مع بعض و بتقول بصدمة : زين انتو أتصالحتوا 
رد زين بهدوء : اه ظافر يبقي أخويا و أتصالحنا بفضل غرام 
و رجع الشغل بسببها و أتقدملك النهاردة بسببها دي قالت هتوافق عليه بس بشرط ..أنه يتقدملك النهاردة 
بيبتسم ظافر ل رنا و بتتضحك رنا بخجل أتفضلوا اللواء محمد مش هيجي 
فجأة دخلت غرام وهي سانده علي أبوها !!!
لازم أبقي موجوده هتتجوزي وانا مش موجوده 
بتحضنها رنا و عيونها بتتدمع .. أنتي اول حد لازم يكون حاضر معايا ده أنتي أختي ؟
بيبص ظافر ل غرام من فوقها ل تحتها و قال بتنهيدة: أنا أسف يا غرام 
بصتله غرام بتبريقه.. بتبصلي كدا ليه ؟
بقولك أسف 
_ زيننن أنا قررت أسيب القسم 
بيقف محمد أبوها بصدمة و بيدخل عيسي و هو مصدوم من كلامها : تسيبي الشغل !
يتبععععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات