رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1 بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة يارا عبد العزيز رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1

رواية لعبة القدر شجن وغيث بقلم يارا عبد العزيز

رواية لعبة القدر شجن وغيث الفصل الاول 1

- انا جاي هنا و عايز دهبي انا خلاص مبقتش عايز اكمل مع بنتك 
بصتله بصدمه من كلامه و قلبها بينهش فيه الغضب و الحسره و قالت بصوت مهزوز 
:- ليه ليه يحسام يبني دا احنا قولنا انك هتبقى عوضها و انك بتحبها 
حسام بغضب :- دا كان زمان قبل ما بنتك تفضحني... و تخليني مش عارف اوشي من صحابي بسبب اللي عاملته 
ناديه:- بس يبني هي بتقول مظلومه 
حسام:- ميهمنيش مظلومه أو لا المهم اللي الناس شافته و اللي عمرهم ما هينسوه متشيلنيش شليتها هوري وشي للناس ازاي لو اتجوزتها 
كانت واقفه و سامعه كل كلمه منه و هي حاسه بكل كلمه و كأنها سكينه... بتغرز في قلبها كتمت صوت شهقاتها و مسحت دموعها و هي بتتنفس بقوه و خرجت قبل ما ناديه تتكلم 
شجن :- استني يا ماما لو سمحتي متقوليش اي حاجه تانيه
كملت و هي بتبص للعصير الموجود على التربيزه و قالت بثقه 
خلصت العصير صح تقدر تتفضل 
حسام قام و هو بيحط ايديه في جيوبه و بيتنفس بعمق:- عايز دهبي 
ناديه بغضب:- يعني ايه ما انت اللي سايبها يعني انت عايز توقف حالها تلت سنين معاك و كمان عايز تاخد الدهب منها 
حسام بص لناديه بسخريه و قال:- و الله أنا ما مصدوم و كنت عارف اني هتعب معاكوا على ما تدولي حاجتي 
كمل و هو بيعقد على الكنبه بكل ثقه:- انا عايز حاجتي و الا هعملكوا فضيحه... و بتهيألي بقى انكوا مش ناقصين فضايح... بعد اللي بنت عملته 
دخلت شجن بكل حسره و قهر اوضتها و جابت علبه الدهب و خرجت الصاله و رميت العلبه في وشه بكل قهر و حزن 
:- امسك انت هتفضل الغلطه الوحيده اللي هفضل عمري كله ندمانه عليها انا اللي ميشرفنيش انك تبقى جوزي في يوم من الايام خد حاجتك اهي و يلا اطلع برا و مش عايزه المحك تاني يلااا 
حسام قام وقف و اتكلم و هو بيضحك بسخرية:- مشرفكيش !!!!! انا انا اللي مشرفكيش يا ست شجن يلي بتنزلي صورك الفضيحه... على المواقع عشان الفلوس جمعتي اد ايه يا شجن بقى تيجي نتقاسم اللي ياكل لوحده يذور 
بصتله بكل غضب و رفعت ايديها و ضربته... بكل قوتها بالقلم... على وشه:- اخررس يا زباله... انت عارف كويس اوي ان الصور دي متفبركه و ان اللي في الصور مش انا 
حسام بصلها بصدمه و هو بيحط ايديه على وشه و جز على سنانه بكل غضب و كان لسه هيردلها القلم... بس لاقى واحد واقف قدامه بجسده العريض و مسك ايديه قبل ما تتمد... على شجن 
احمد بغضب:- اياك اياك و الا انت عارف ممكن يحصل فيك ايه 
حسام بصله بخوف شديد و خرج بخوف من الشقه ، احمد قعد بتعب على الكنبه ، بصتله شجن بغضب و قالت بسخريه:- تقتل... القتيل... و تمشي في جنازته جاي ليه بقى عشان تعمل ان انت اللي بدافع عني و انت اصلا السبب في كل اللي حصلي 
احمد بدموع:- جاي عشان بحبك و عشان مش هسمحلك تبقي لغيري 
شجن :- لأ لأ و الف لأ مفتكرش عشان فبركتلي كام صوره و خليت سمعتي زي الزفت... و وقفت حالي اني كدا هقبل اني اتجوزك لا يا احمد انت لو اخر راجل في العالم استحاله اوافق اعيش مع واحد مجرم... و معندوش قلب زيك بتعرف تاخد كل حاجه بأجرامك... على الناس بس انا لا يا احمد 
احمد بغضب :- بس انا محدش يقولي لا يا شجن 
كمل و هو بيبص على ناديه و بيقول:- عقلي بنتك و الا هتلاقي نفسك جثه... انتي و هي 
بلعت ناديه ريقها بخوف شديد و قالت و هي بتبص لشجن:- انتي اتجننتي... يا شجن عايزاه يموتنا.... 
احمد ببأبتسامه:- هاجي بليل و معايا المأذون بليل هتبقي مراتي و مش هتكوني لحد غيري 
قال كلامه و خرج من البيت بثقه ، شجن بصيت لطيفه بدموع و جريت على ناديه و هي بتتكلم بلهفه و دموع :- تعالي نمشي من هنا هنروح مكان ميعرفش يوصلنا فيه 
ناديه بخوف:- هنروح فين دا يقدر يجبنا انتي عارفاه و بعدين ما تتجوزيه ما هو اللي هيلم فضيحتك... 
شجن بصدمه و دموع :- حتى انتي يعني خلاص انكتب عليا اعيش معاه مع الشخص اللي دمرني... انتي ترضيهلي يعني لو كنت بنتك الحقيقة مش مجرد بنت جوزك كنتي ترضيهلي 
ناديه بغضب :- ادخلي جهزي نفسك يلا عشان لما يجي بليل يلاقيكي جاهزه و غوري من حياتي بقى 
مشيت ناديه من قدامها شجن بصيت لطيفها بألم.... :- يا رب مليش غيرك فوضت امري اليك يا رب 
في المساء كان وصل احمد بالماذون و معاه اتنين شهود 
المأذون:- اومال فين العروسه 
ناديه:- جوا يشيخنا انا هدخل اناديها حالا 
دخلت ناديه و احمد منتظر بفراغ الصبر انه يشوفها و تبقى مراته 
فتحت باب الاوضه لتنصدم بشده مما رأت 
يتبع.....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات