رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1 بقلم اسماعيل موسي

رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1 بقلم اسماعيل موسي

رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة اسماعيل موسي رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1

رواية رهينة بلا قيود بقلم اسماعيل موسي

رواية رهينة بلا قيود الفصل الاول 1

عندما فتحت باب الشقه لاستلام أوردر طعام وجدت فتاه شابه، ترتدي بنطال وقميص وتخنق خصرها بحقيبه جلديه، مدت لي الطعام وفاتورة الحساب بوجه ثابت وقسمات نابوليتانيه، سألتها انتى بتاعت الدليفرى؟
__ايوه انا مستغرب ليه حضرتك
طلعت منى ابتسامه غصب عنى وانا بقول 
_دليفرى وبنت وجميله كمان
رفعت دماغها واشعت من عيونها نظره متألقه تشبة حبة المشمش وهمست
__ الحساب من فضلك، معايا اوردرات تانيه مش لازم اتأخر
رفعت ايدى بأستسلام
__ انا مش قصدى اضايقك، بس فعلا انتى حاجه مزهله
شغلك، كفاحك، حكايه ملهمه
__من فضلك الحساب انا مش جايه اسمع قصص، كده هتأخر
انت بتضرنى فى اكل عيشى اما مصدقت لقيت شغل
بدرت منى ابتسامه طيبه وغمفمت حاضر، حاضر
بتقبلى فيزا؟
قالت
__لا
ماشى، لحظه واحده اجيب الفلوس من الخزنه، البيت بيتك
ادخلى اشربى ميه على الاقل الجو نار
__ غمغمت، متشكرة، انا هنتظرك هنا ثم سمعت 
__صوت ارتطام قادم من داخل الشقه اعقبه صرخة آلم
ثم حل صمت طويل لم يتخلله سوى صوت تنفس متقطع
__همست من على الباب فيه ايه حضرتك؟ فيه مشكله حصلت؟
وصلت تنهدات خافته، اعقبها، لا مفيش وقعت على الأرض دقيقه واحده وهقدر اقوم واجبلك الفلوس
___ طيب، طيب، ادخل اساعدك؟
'' لا
__انا كويس هقدر اقوم لوحدى
ثم صرخة وجع  مكتومه هزت جدران الشقه  وصوت ارتطام جسد بالأرض

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات