رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1 بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1 بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة روان سعد رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1

رواية غرامها اسرني غرام ومراد بقلم روان سعد

رواية غرامها اسرني غرام ومراد الفصل الاول 1

أقسم بالله ما هسيبك بقا انا تعملي فيا كدا 
قالت بضحك و هي بتجري علي السلم منه : استهدي بالله كدا يسطا اعصابك واحده واحده هفهمك 
و هي بتجري خبطت في واحده و قالت: يخربيتك كمان جايب بنات البيت دا  مش  جدك بس الي هيولع  فيك دا أبوك و مراد و كل الي في البيت.. بس بصراحة ذوقك جامد اي الحلاوة دي 
يامن: بنات اي هو اي حاجه يامن و خلاص أنا مجبتش حد........ بعدين يامن بص علشان يشوف مين البنت دي و قال: اي الحلويات الي طلت علينا دي لا لو التهم بالجمال دا أنا معنديش مانع... ما تيجي و نجيب مليجي 
غرام بوجه محمر من الغضب و الخجل : انت اتجننت يا بابا ولا اي اي الكلام الفاضي الي بتقوله دا انتي واحد مش محترم علي فكرا... و بعدين فين الكبير هنا 
يامن: اهدي بس يا عسل  و قوليلي انتي مين و عايزة مين بالضبط 
ياسمينا: اسكت انت كدا يا يامن انت عايزه جدو مش كدا 
غرام: انا عايزه الحاج عبد الرحمن 
ياسمينا: طب حضرتك مين علشان اقوله 
غرام: قوليله واحده و خلاص مش فارقه 
الجد عبد الرحمن: خير يا بنتي و بص ليامن و قاله: عملت اي يا اخرت صبري 
يامن: هو فيه اي هو أي حاجه يامن و خلاص استغفر الله العظيم 
غرام: حضرتك الموضوع ملوش علاقه بالاخ دا أنا أول مرة اشوفه اصلا الموضوع و ما فيه اني كنت في رحلة تبع الجامعه لهنا فتوهت منهم و مش عارفه اوصلهم و فوني فصل شحن مش عارفه اوصل حتي لأهلي فسألت مين الكبير بتاع البلد دي فدلوني علي حضرتك فكنت محتاجه مساعدة 
الجد: تعالي يا بنتي اتفضلي خدي الفون دا و كلمي اهلك و اقعدي هنا لحد ما حد يجي يخدك 
غرام شكرته و اخدت الفون و كلمت والدها و رجعت الفون تاني و قالت: شكرا لحضرتك بكرا الصبح بالكتير و هيكون هنا 
عبدالرحمن بمكر: تعرفي يا بنتي إنك شكلك مش غريب عليا انتي منين و والدك اسمه اي يمكن أطلع أعرفه  
غرام  كانت لسا هترد 
ا
سعاد(الداده): الاوضه جاهزه الي حضرتك أمرت بيها اتفضلي معايا حضرتك 
غرام بامتنان: مكنش فيه داعي والله تعبت حضرتك معايا 
الجد: ولا تعب ولا حاجه يا بنتي اتفضلي 
الجد كلم مراد (حفيده الاكبر ابن ابنه الكبير محمود)عايزك تعرف لي معلومات عنها علشان انتأكد و يا رب تطلع هي الشبة كبير بينهم 
مراد: تمام يا جدي 
الصبح 
غرام طلعت من الاوضه لما صحيت بعد ما فونها شحن و باباها رن عليها و قلها انه وصل بعد ما اخدت العنوان بالتفصيل من الجد  
تحت في البيت 
البواب جه و قال: فيه واحد عايز يقابل حضرتك برا بيقول انه والد الانسه الي جت امبارح 
الجد: خليه يتفضل 
دخل حسين و لما دخل الجو قلب رأسا علي عقب الكل كان في حالة صدمه لأن حسين دا يبقي ابن اخوه ابن اخو الجد عبد الرحمن و مش كدا و بس دا طليق غاليه
حسين مكنتش اتوقع نتقابل بعد العمر دا كله.. علي العموم دا مش موضوعنا نادولي بنتي... ثم ضحك بسخريه و قال: يعني بنتي يوم اما تتوه تتوه عندكم 
غاليه بدموع: يعني البنت الي فوق بنتي.. الحمدلله الحمدلله يا رب 
غرام نزله فرحانه و مبسوطه بوجود والدها و وقعت خدت السلم كله لف
غرام بوجع: آه يا عضمك يا رضا... آه يا ميلة بختك يا غرام تطلعي من حفرة تقعي في دوحديره.. آه يا بابا رجلي اتكسرت... آه منك لله يا خالد الكلب كله بسببك انت الي دعيت عليا في ام الرحله دي منك لله 
حسين: اهدي بس يا غرام مش وقت دعا علي خالد و ريني بتوجعك منين تعالي نروح لدكتور 
غاليه: بنتي انتي كويسه. يحيي تعالي شوفها مالها مش انت دكتور صرخت فيه: يلاااااا 
يحيي انخض منها أول مره يشوفها بالعصبية دي: حاضر 
شافها و فحصها و قال: دا التواء بسيط من الوقعه و إن شاء الله تبقي كويسه 
حسين: يلا نمشي من هنا يا حبيبتي اسندي عليا 
عبدالرحمن : انت واخدها و رايح فين و هي بالحاله دي و بعدين انتوا مش هتمشوا من هنا احنا مصدقنا لقيناكم  اقعدوا 
حسين: نقعد فين نقعد في البيت الي انطردت منه ان كنتوا نسيتوا فانا منسيتش و مستحيل نقعد هنا لثانيه واحده 
محمود( ابن عبدالرحمن الكبير): استهدي بالله كدا و اعقل و اقعد و اقفل صفحة الماضي و متتعبناش معاك
حسين بصراخ: اهدي اي انتوا خليتوا فيا عقل انت عايزني بعد الي حصل استني هنا 
غرام ببلاهة: اهدي يا بابا محصلش حاجه لكل دا دي مجرد وقعة 
حسين: غرام متعصبنيش انتي متعرفيش حاجه 
وليد( الابن الاوسط لعبد الرحمن): يا حسين الموضوع كله طلع متفبرك و مفيش حاجه و احنا دورنا عليك كتيرعلشان نصلح غلطتنا و ملاقينكش كأننا بندور علي ابرة في كوم قش و كمان انت غلطت لما خدت غرام معاك و حرمت غاليه منها مع انك عارف ان روحها فيها و فيك و بعدين رد فعلها كان طبيعي علي الي حصل و دا اقل شئ 
حسين: طب نقول ماشي رد فعلها طبيعي انتو كلكم بلا استثناء رد فعلكم كان طبيعي حتي انت يا عمي رد فعلك كان طبيعي انك تطردي و مش من البيت بس لأ من البلد كلها و خلاكم كلكم تقاطعوني و في الاخر انا الغلطان وكمان مستكترين عليا آخد بنتي الي مليش غيرها 
خلاص يسيدي مدام شايفين كدا انتو حرين علي العموم أنا هاخد بنتي و همشي و مش هتشوفي وشي تاني 
عبدالرحمن بصرامه : اقعد يا بني مفيش مرواح خلينا نحل الموضوع و الدنيا تصفي انما مرواح مفيش... و لو مش علشان حد فعلشان غرام بنتك متحرمهاش من أمها تاني و لا من عيلتها فكر فيها شويه فكر فيها قبل متفكر في نفسك 
غرام: بابا أنا مش فاهمه حاجه من فضلك فهمني انت ازاي عارفه و ازاي هي ماما أنا مش فاهمه دماغي عملت error (خطأ)   
محمود: سعاد تعالي دليهم علي اوضة الضيوف يرتاحوا لحد ما نشوف الموضوع دا 
حسين بهدوء عكس الي جواه: تعالي يا حبيبتي اطلعي ارتاحي و أنا هحكيلك علي كل حاجه 
غاليه جات تطلع معاهم بس حسين مرضيش و قالت بشراسه غريبه علي شخصيتها الهاديه : دي بنتي زي ما هي بنتك و مش هسمح لأي حد يبعدي عنها تاني مهما كان 
حسين بلامبالاه: نبقي نشوف الموضوع دا بعدين المهم بنتي ترتاح 
و ضغط علي حروف بنتي علشان يؤكد ملكيته ليهم 
حسين خد غرام و طلعها الاوضه ترتاح و جه يخرج علشان ينزل علشان ينهي الموضوع غرام و مسكته و قالت: بابا لو سمحت فهمني أنا تايهه صدقني ايا كان الي هتقولوه أنا معاك و مش هسيبك انت اغلي ما عندي يا بابا 
حسين بهدوء: مش وقته لما تصحي هعرفك كل حاجه 
غرام: لأ وقته أنا مش هبقي زي الاطرش في الزفة كدا علطول أنا تعبت 
حسين: حاضر يا غرام حاضر... 
تحت بقا 
ياسين( ابن وليد الابن الاوسط لعبد الرحمن): تفتكروا هيعيشوا هنا 
نورين( بنت هادي الابن الاصغر لعبد الرحمن) 
اكيد جده مش هيسيبهم دا مصدق لقاهم كان بيدور عليهم كتير 
يامن: بس بصراحه البنت جامده و 
قاطعه (آسر ابن محمود الابن الاكبر لعبد الرحمن) 
و ضربه بالقفا و قاله: اتلم ياض بقا تعبتنا معاكي كفايه قله ادب ابوها لو سمعك مش هيسمي عليك 
يامن: و أنا قولت حاجه أنا بس بقدر الجمال... مش عارف اي العالم دي يا ربي 
علي الغدا الكل اتجمع 
الجد: تعرفي يا غرام أنا مبسوط انك رجعتي يا بنت الغالية 
غرام اكتفت بابتسامه و خلاص 
غاليه: مالك يا بنتي أنا ملاحظه من ساعت الي حصل و انتي ساكته 
غرام: أنا سمعت منك انتي و بابا و قررت قرار هو..... 
يتبع..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات